أخبار عاجلة
الرئيسية » شؤون الإرهاب » طفل مصري ينقذ 51 تلميذا إيطاليا كانو برحلة من الموت حرقا في باص يقوده إفريقي انتقاما لموت الافارقة بالبحر

طفل مصري ينقذ 51 تلميذا إيطاليا كانو برحلة من الموت حرقا في باص يقوده إفريقي انتقاما لموت الافارقة بالبحر

وفق ما ذكرته وكالة أنسا الإيطالية الإخبارية، الجمعة، فإن سائق الحافلة الإيطالي من أصل سنغالي اختطف الأربعاء الماضي حافلة مدرسية على متنها 51 طفلا وأحرقها بالقرب من ميلانو شمالي البلاد.

وألمحت الوكالة إلى أن سائق الحافلة فعل ذلك احتجاجا على سياسات منع دخول اللاجئين.

سأرتكب مجزرة ولن ينجو أحد.. أريد إنهاء معاناة المهاجرين في المتوسط”

 

وأشارت إلى أن مصريا يدعى رامي شحاتة خبأ هاتفه المحمول بعدما استولى السائق على كل هواتف زملائه المحمولة، وأجرى اتصالا بوالده أثناء تظاهره بتلاوة بعض الصلوات بالعربية، لكنه كان يرسل رسالة استغاثة.

واتصل والد رامي بالشرطة على الفور -تقول وكالة أنسا- وأبلغها عن تلك الواقعة، مما مكن الشرطة من تحديد موقع الحافلة ومطاردتها، وإجبار السائق على التوقف أثناء إضرام النيران بها.

وحسب المصدر ذاته، تمكنت الشرطة من كسر نوافذ الحافلة وإنقاذ الأطفال وإخراجهم جميعا سالمين.

واحتفت وسائل إعلام محلية -بينها صحيفة لا ريبوبليكا- برامي وأطلقت عليه لقب البطل.

إيطاليا تقرر منحه الجنسية لإنقاذه 51 طالبا.. تعرف على رامي شحاته

-شاب مصري تمكن من إبلاغ الشرطة بتعرض زملائه للخطف من قبل سائق حافلتهم.

-استطاع أن يخبئ هاتفه بعدما جمع السائق هواتف التلاميذ.

– مسؤولو إنقاذ تمكنوا من توقيف الحافلة وتحرير التلاميذ قبل أن يشعل فيها السائق النار.

 

وأفادت مصادر إعلامية أن إيطاليا قررت منحه جنسيتها تقديرا لعمله البطولي.

وفي وقت سابق، قال والده لوسائل إعلام محلية “لقد أدى ابني واجبه، ولو حصل على الجنسية الآن فسيكون هذا شيئا لطيفا (..) نود أن نبقى في هذا البلد”.

وتتجه أعداد غير قليلة من المصريين للهجرة إلى إيطاليا، ووفق إحصاء رسمي مصري عام 2017، هناك 1.2 مليون مصري مقيمون بالدول الأوروبية، منهم 560 ألف مقيم بإيطاليا أو ما يعادل 44.8% منهم.