أخبار عاجلة
الرئيسية » شؤون الإرهاب » استنفار أمني بألمانيا وتحقيقات في تهديدات اليمين المتطرف

استنفار أمني بألمانيا وتحقيقات في تهديدات اليمين المتطرف

أخلت السلطات الألمانية صباح اليوم الثلاثاء مباني البلدية في عدد من مدن البلاد، في وقت يحقق المدعي العام بالعاصمة برلين في مئة خطاب تهديد مصدرها اليمين المتطرف.

وبحسب المعلومات الأولية، فإن عمليات الإخلاء شملت كلا من مدينة أوغسبورغ بولاية بافاريا (جنوب) وكايزرسلاوترن بولاية راينلاند-بفالتس (غرب) وكمنيتس بولاية سكسونيا شرقي البلاد.

وشملت الإخلاءات أيضا مدينتي جوتينغن بولاية سكسونيا السفلى ونويكيرشن بولاية زارلاند غربي البلاد، وأخيرا رندسبورغ بولاية شلزفيغ-هولشتاين شمالي ألمانيا.

وكان هناك عملية شرطية موسعة بمدينة أوغسبورغ بعد تلقي تهديد بأعمال عنف، وتم بعدها إخلاء مبنى البلدية ووقف خطوط الترام التي تسير عبر الميدان الذي يوجد به مبنى البلدية.

وقال متحدث باسم الشرطة بمدينة كايزرسلاوترن إنه تم تلقي رسالة تهديد عبر البريد الإلكتروني، مضيفا أن القوات استعانت بكلاب للكشف عن متفجرات محليا، لافتا إلى أنه تم إغلاق النطاق المحيط بمبنى البلدية على نطاق واسع.

ولكنه أشار إلى أنه لا يوجد حاليا تهديد ملموس، لافتا إلى أنه تم اتخاذ هذه الخطوة كإجراء احترازي.

وكتبت شرطة أوغسبورغ الجنوبية تغريدة على تويتر قالت فيها “تلقت المدينة تهديدا، وجرى إخلاء مبنى البلدية، ونحن نتحرى الأمر”.

ونشرت الشرطة تغريدات مماثلة في بلدتي نوينكيرشين وكايزرسلاوترن (شرق البلاد) وكيمنتس وجوتنغن في غربها. ونسبت صحيفة “بيلد” إلى جهاز الشرطة قوله إن مستوى التهديد لم يتغير.

وبالتزامن مع عمليات الإخلاء، أعلن الادعاء العام بالعاصمة أنه يجري تحقيقات بأكثر من مئة حالة على خلفية تلقي خطابات بالتهديد من متطرفين يمينيين مشتبه بهم موجهة إلى ساسة أو هيئات حكومية أو محاكم.

يُذكر أن هيئة الادعاء العام كانت قد أعلنت قبل أسبوعين أنها تحقق في 78حالة، وذلك بعد إعلان سلسلة من التهديدات مستمرة منذ شهور.

ومنذ فترة طويلة كان مجهولون يرسلون خطابات تهديد لمؤسسات متنوعة من بينها مبان بلدية ومكاتب محاماة ودور نشر، ويهددون غالبا بتفجير قنابل أو “إعدام مواطنين في قارعة الشارع” مثلما حدث في حالة مارتينا رنر النائبة عن حزب اليسار المعارض.

وكان قد تم إخلاء بعض المباني أكثر من مرة على خلفية هذه التهديدات، إلا أنه لم يتم العثور على متفجرات أي مرة حتى الآن.

ويتولى الادعاء العام في برلين مسؤولية إجراء التحقيقات. ولم يستطع حتى الآن الإعلان عما إذا ما كان هناك صلة بين التهديدات التي تلقتها عدة مبان بلدية بمدن متفرقة صباح اليوم، وبين سلسلة خطابات التهديد ذات الدوافع اليمينية المحتملة على مستوى ألمانيا المستمرة منذ شهور.