أخبار عاجلة
الرئيسية » شؤون عربية » من هو عبد القادر بن صالح خليفة بوتفليقة المحتمل؟

من هو عبد القادر بن صالح خليفة بوتفليقة المحتمل؟

على أعتاب منصب رئاسة الجمهورية في الجزائر، يقف السبعيني عبد القادر بن صالح في انتظار ثبوت حقيقة عجز الرئيس عبد العزيز بوتفليقة عن ممارسة مهامه بسبب المرض.

جدل الجنسية

وينتمي بن صالح المولود يوم 24 نوفمبر/تشرين الثاني 1941 في بني مسهل (بلدية المهراز) بولاية تلمسان غربي الجزائر، إلى عائلة كانت قد ترددت على الأراضي المغربية لمدد عدة، كما هي حال غالبية العائلات الجزائرية المتاخمة للحدود المغربية.

ونفى بن صالح بشدة أن يكون مجنّسا، وفي 2013 قال لصحيفة الوطن الجزائرية “ابحث عن أصولي وجذورها وسوف تجدها في أعماق جبل فلاوسن، في تلمسان، حيث وُلد والدي وأجدادي، حيث ولدت أيضا، حيث نشؤوا وعاشوا وماتوا (..) إذا كنت تريد أن تعرف من أنا؟ فانتقل إلى قرية المهراز، دائرة فلاوسن، افتح سجلات الحالة المدنية للمدينة واستجوب من تريد”.

وانطلاقا من المغرب، التحق بن صالح سنة 1959 بصفوف جيش التحرير الوطني، حيث تلقى تدريبات على زرع ونزع الألغام بمدينة العرائش، والتحق بقاعدة جيش التحرير الوطني في “زغنغن” قرب مدينة الناظور المغربية.

ثم شغل مهمة محافظ سياسي بالمنطقة الثامنة التابعة للولاية الخامسة حتى استقلال الجزائر يوم 5 يوليو/تموز 1962، وبعدها سُرّح من جيش التحرير بطلب منه، ليلتحق بكلية الحقوق في جامعة دمشق بسوريا ليدرس بها حتى حصوله على البكالوريوس.

معترك السياسة

وقبل أن يدخل بن صالح معترك السياسة، كانت له تجربة في عالم الصحافة انطلقت مع جريدة الشعب الحكومية عام 1967، ولسبع سنوات اشتغل صحفيا، ثم تولى منصب الإدارة العامة حتى سنة 1977.

وفي تلسمان حيث المولد والنشأة، بدأ بن صالح تجربته السياسية، وابتداء من سنة 1977 عيّن نائبا في البرلمان عن ولايته لثلاث دورات متتالية، ثم عيّن في 1989 سفيرا للجزائر في المملكة العربية السعودية، إلا أن مهمته الدبلوماسية لم تدم طويلا وفي 1993 عاد للجزائر التي كانت تعيش سنواتها الحالكة، فيما كان يعرف بالعشرية الحمراء.

بدأ نجم بن صالح يبزغ داخل النظام خلال أيام “الحرب الأهلية” التي عرفتها البلاد بعد توقيف المسار الانتخابي مطلع 1992.

وخلال تلك المدة عرفت البلاد مجازر طالت المدنيين، فقرر النظام تأسيس حزب سياسي بديل للحزب التاريخي جبهة التحرير الوطني ضمن خطة لتجديد الواجهة السياسية للبلاد ودعمها بالعناصر الشابة، فأُعلِن في 1997 ميلاد حزب “التجمع الوطني الديمقراطي” الذي كان هو أحد مؤسسيه.

عباءة البرلمان

لم يتخل بن صالح عن عباءته البرلمانية، فترأس المجلس الشعبي الوطني لدورة واحدة، قبل أن يصبح منذ عام 2002 رئيسا لمجلس الأمة، وطوال هذه السنوات لم يغادر بن صالح “دائرة بوتفليقة”، وكان ينوب عنه في القيام بكل مهامه التي كان عاجزا عن القيام بها بسبب المرض.

وعادة ما استقبل بن صالح ضيوف البلاد الأجانب، من ذلك استقباله الرئيس الفرنسي السابق فرنسوا هولاند.

وبعد اندلاع “الربيع العربي” و”انتفاضة الزيت والسكر بالجزائر” في يناير/كانون الثاني 2011، نظمت السلطة سلسلة مشاورات واسعة مع أحزاب ومنظمات وشخصيات وطنية للاستماع إلى مقترحاتها لإطلاق حزمة إصلاحات أهمها تعديل الدستور، وترأس بن صالح الهيئة التي شكلتها السلطة لإدارة الحوار.

ويعرف عن بن صالح حرصه على تجنب اتخاذ أي مواقف قد تغضب أحد أقطاب النظام. وتقول بعض القيادات في حزبه إنه “يحسب لكل صغيرة وكبيرة لدرجة التردد”، وغالبا ما اتهمَ مقربين منه بأنهم “يريدون دفعه للخطأ”.