أخبار عاجلة
الرئيسية » شؤون المهاجرين » أوروبا توقف دوريات بحرية لإنقاذ المهاجرين بالمتوسط

أوروبا توقف دوريات بحرية لإنقاذ المهاجرين بالمتوسط

ينتظر أن يوقف الاتحاد الأوروبي خلال أيام دوريات لإنقاذ المهاجرين غير النظاميين في البحر المتوسط، في وقت تبدي فيها دول أوروبية -مثل إيطاليا- تشددا كبيرا في ما يخص استقبال المهاجرين الذين يجري إنقاذهم.

وقال دبلوماسيان أمس إن وقف الدوريات البحرية الأوروبية ضمن ما تعرف بعملية “صوفيا” -التي ساهمت في إنقاذ آلاف المهاجرين بالمتوسط- يأتي مع انتهاء التفويض الخاص بهذه العملية يوم الأحد المقبل.

وأضافا أن الاتحاد الأوروبي سيمدد في المقابل المهام الجوية ضمن نفس العملية التي ستستمر ستة أشهر أخرى بنفس الهدف المتمثل في التصدي لمهربي البشر في البحر المتوسط.

وأوضح الدبلوماسيان أن الاتحاد الأوروبي لن ينشر أي سفن، وسيعتمد بدلا من ذلك على الدوريات الجوية وزيادة التنسيق مع ليبيا التي تعد نقطة انطلاق رئيسية للمهاجرين القادمين من أفريقيا ومناطق أخرى، والساعين لبلوغ أوروبا.

وقد تم التوصل لاتفاق جديد بشأن عملية صوفيا التي تم إطلاقها قبل أربع سنوات بعد أن قالت إيطاليا إنها لن تستقبل بعد الآن الأشخاص الذين يجري إنقاذهم في البحر.

ووفق دبلوماسي من الاتحاد الأوروبي، فإن الاتفاق الجديد الذي يلغي الدوريات البحرية يجب أن يحظى بموافقة جميع الدول الأعضاء اليوم الأربعاء.

وأثار موضوع استقبال المهاجرين توترات بين دول الاتحاد الأوروبي، وفي الأشهر الماضية رفضت دول -بينها مالطا وإيطاليا- رسو سفن تحمل مهاجرين جرى إنقاذهم في مياه المتوسط، فيما قال دبلوماسيون إن دولا أوروبية أخرى -بينها إسبانيا وفرنسا وألمانيا- أبدت بدورها عدم استعدادها لاستضافة المزيد من المهاجرين الذين يتم إنقاذهم.

ومنذ وصلت العام الماضي إلى الحكم في إيطاليا تبنت الحكومة المؤلفة من يمنييين وشعبويين موقفا صارما تجاه المهاجرين، وعبر وزير الداخلية الإيطالي ماتيو سالفيني مرارا عن هذا التشدد، وكان آخرها قبل أيام حين دافع أمام مجلس الشيوخ عن قرار اتخذه الصيف الماضي بمنع دخول 177 مهاجرا جرى إنقاذهم ونقلهم إلى سفينة تابعة لجهاز خفر السواحل الإيطالي.

وحين تدفق نحو مليون لاجئ إلى أوروبا في 2015 استقبلت إيطاليا 154 ألفا منهم، لكن أعداد المهاجرين غير النظامين نحو إيطاليا ودول الاتحاد الأوروبي الأخرى تراجعت بعد ذلك بشكل حاد.