أخبار عاجلة
الرئيسية » الشأن السوري » “جاهزون لتلقينهم درسا”.. أردوغان يلوّح بعملية عسكرية جديدة بسوريا

“جاهزون لتلقينهم درسا”.. أردوغان يلوّح بعملية عسكرية جديدة بسوريا

تعهد الرئيس التركي رجب طيب أردوغان باتخاذ إجراء قاس ضد مقاتلي الوحدات الكردية وحزب العمال الكردستاني في منطقة شرق الفرات السورية “إذا لم يتم ضبط الوضع فيها”.

جاء ذلك في كلمة للرئيس أمام تجمع جماهيري لحزب العدالة والتنمية الحاكم بمنطقة سلطان غازي في مدينة إسطنبول عشية الانتخابات المحلية المرتقبة غدا الأحد.

وأضاف “ألم نلقنهم درسا في الممر الإرهابي شمالي سوريا بعفرين؟ بلى، لقد فعلنا، والآن، إذا لم يتم ضبط الوضع في شرق الفرات فإننا سنلقنهم الدرس اللازم، وقد استكملنا جميع استعداداتنا”.

وشدد أردوغان على أن أولئك الذين يرغبون في إغلاق الحدود الجنوبية لتركيا بممر “إرهابي” لن يجدوا فرصة للقيام بذلك.

وأوضح “لقد لقنّا درسا ضروريا لأولئك الذين حاولوا القيام بذلك، وسنفعل نفس الشيء لهم في المستقبل”.

وقال مخاطبا أنصاره “أول ما سنفعله بعد الانتخابات هو أن نحل مسألة سوريا في الميدان إن أمكن، وليس على الطاولة”.

وفي مارس/آذار 2018، تمكنت القوات التركية والجيش السوري الحر من طرد المقاتلين الأكراد من عفرين ضمن عملية “غصن الزيتون”.

وبالتوازي مع الحديث عن انسحاب الولايات المتحدة من شمال شرقي سوريا، تتطلع أنقرة إلى إقامة منطقة آمنة بعمق ثلاثين إلى أربعين كيلومترا شرق الفرات “والإشراف عليها لضمان الأمن والاستقرار، بما يتيح عودة النازحين واللاجئين، وإبعاد العناصر الإرهابية عن الشريط الحدودي”.

وقبل “غصن الزيتون” شنت تركيا عملية درع الفرات في أغسطس/آب 2016 ضد من تصفهم بالإرهابيين الأكراد شمالي سوريا.

ومازالت تركيا تحتفظ بقوات في سوريا حيث تقدم دعما عسكريا للجيش الحر، وتحرص على إبعاد المقاتلين الأكراد عن المناطق السورية المحاذية لحدودها.

المصدر: الجزيرة نت