أخبار عاجلة
الرئيسية » مجتمع » 8 عادات يمكنها تدمير الزواج.. عندما يحل الصمت محل الحوار

8 عادات يمكنها تدمير الزواج.. عندما يحل الصمت محل الحوار

أظهرت الأبحاث أن بعض الأمور الصغيرة والتافهة التي يقوم بها الأشخاص تعد مؤشرا على وجود مشاكل خطيرة في العلاقة الزوجية. ثماني عادات يحذر منها مستشارو العلاقات الزوجية قد تقود للانفصال.

بعض العادات اليومية التي تبدو عادية، مثل تصفح شبكات التواصل الاجتماعي قبل النوم، لها تأثير مدمر على علاقة الزواج.

وحسب معالجة العلاقات الزوجية في “هيوستون” كاري كول “أظهرت الأبحاث أن العديد من الأمور الصغيرة والتافهة التي يقوم بها الأشخاص تعد مؤشرا على وجود مشاكل خطيرة في العلاقة”.

ولكن الخبر الجيد هو أنه حتى إذا كنت تعاني من مشاكل في الوقت الحالي، فهذا لا يعني أنك في طريقك إلى الطلاق. فقد أظهرت استطلاعات للرأي أجريت مؤخرا أن أغلب الشركاء مستعدون للعمل على تصحيح الأخطاء، والتخلص من العادات السيئة التي اكتسبوها.

وعرضت مجلة “إل” الفرنسية بنسختها الإنجليزية ثماني عادات يحذر منها مستشارو العلاقات الزوجية لأنها يمكن أن تدمر الزواج وتقود إلى الانفصال.
التحدث بشكل سيئ عن شريكك عندما لا يكون موجودا أمر خطير، وهو أمر شائع أيضا (غيتي)

التحدث بالسوء عن الشريك في غيابه
التحدث بشكل سيئ عن شريكك عندما لا يكون موجودا أمر خطير، وهو أمر شائع أيضا. وأوضحت المستشارة كاري كول أن “هذا الأمر له علاقة بالصداقات، والنساء يقعن بهذا الفخ إذا كانت لديهن صديقة تقوم بالأمر نفسه. فعادة ما تشعر الزوجة التي تكون داخل مجموعة صديقات يتحدثن بالسوء عن أزواجهن، بأن هذا الأمر عادي”. وتحذر الخبيرة بأن هذا التصرف يعكس قلة احترام للزوج وقداسة الرابط الذي يجمعها به.

التركيز على أمور لا يبرع فيها الشريك
عندما يقوم أحد الشريكين بمقارنة شريكه الحالي بالسابق، أو تتمنى الزوجة لو كان زوجها رقيقا ويعاملها بلطف مثل زوج صديقتها، فإن هذا الأمر يمكن أن يدمر العلاقة الزوجية. وأكدت كول أن هذه الطريقة في التفكير ليست عقلانية، لأن الإنسان لا يمكنه أن يجد الشريك الذي تتوفر فيه كل مواصفات أحلامه، في حين أن باقي الأشخاص قد يشعرون بالغيرة مما لديه هو. لذلك يجب التركيز على الجوانب الإيجابية في الشريك، والتحلي بالعقلانية.

عدم مراعاة ظروف الشريك
يتفق الخبراء على أن الرجال يفتقرون لميزة تسمى قبول تأثير الآخر، وهي القدرة على تفهم وجهة نظر الشريكة، حتى لو كنا لا نتفق معها. ويعتقد الخبراء أن الرجال يجدون صعوبة في استيعاب هذه الفكرة، أما النساء فيتحلين بالتعاطف والتفهم نظرا للاختلافات البيولوجية والعصبية بين الجنسين. وتحذر دايان غيهارت أستاذة علاج الروابط الزوجية والعائلية بجامعة ولاية كاليفورنيا، من أن العلاقات التي لا يتقبل فيها الرجال تأثير زوجاتهم تواجه خطر الانهيار.
عندما تكونين بصدد التحدث مع زوجك وفجأة تصابين بانفجار عصبي، فهذه ليست علامة جيدة (بيكسابي)

الخلافات العدائية
عندما تكونين بصدد التحدث مع زوجك وفجأة تصابين بانفجار عصبي، فهذه ليست علامة جيدة. وتؤكد الدكتورة دايان غيهارت أن التصرف بهذا الشكل يبعد الزوج وينفّره. فردة الفعل العصبية تغلق الباب أمام إمكانية إقامة حوار بناء، ولسوء الحظ النساء هن من يتحملن المسؤولية غالبا، حيث إنهن أكثر ميلا للتطرق إلى المواضيع بشكل عصبي أكثر من الرجل.

عدم معرفة الوقت المناسب لإيقاف الخلاف
عندما ينشب شجار بين الزوجين، فإنه يتخذ منحى تصاعديا ويصعب إيقافه. ولكن الانسحاب من المواجهة يسهل حل المشكلة، لأنه يمكن لاحقا التحدث بشكل هادئ. وبينت كول أنه عندما ينخرط الأزواج في الشجار يرتفع نسق نبضات القلب لأكثر من 100 دقة في الدقيقة، وهذا يجعلهم يدخلون في حالة عدائية ويفتقدون للتفكير العقلاني وتتعطل قدراتهم التواصلية.

ارتداء قناع جميل
حتى عندما تحاول تصنّع الهدوء، فإن جسمك يكشف شعورك الحقيقي. فعادة ما تكشف الإشارات الصغيرة عن وجود إشكال، مثل ارتفاع نبرة الصوت، واتساع حدقة العينين، وتغير لون الوجه، الذي تصاحبه عادة ابتسامة صفراء وحركات متشنجة.

وأوضحت الحاصلة على الدكتوراه في علاج العلاقات الزوجية سو جونسون أن “كل هذه المؤشرات تدل على أن الشخص يحاول إخفاء مشاعر الغضب والانزعاج من أجل تجنب المواجهة مع الشريك”.

وتحذر من الاضطرار لارتداء هذا القناع مرة بعد أخرى عوضا عن مصارحة الشريك بحقيقة مشاعرك. فهذا الأمر لا يعطي للشريك فرصة لفهم مشاعر الآخر، وتصحيح المشكل إن أمكن ذلك، بل يؤدي لتعميق الشرخ في العلاقة بين الزوجين، وهذا يمكن في النهاية أن يؤدي لانحراف الزواج عن طريقه الصحيح وينتهي بالطلاق.
ارتداء “القناع” مرة بعد أخرى عوضا عن المصارحة لا يعطي للشريك فرصة لفهم مشاعر الآخر (بيكسابي)

عدم الدخول في أي خلافات
عندما يحل الصمت محل الحوار والنقاش بين الزوجين، ويتظاهر كلاهما بأنه متفق على كل شيء، فهذا دليل على أن العلاقة دخلت مرحلة الموت البطيء. فحين يقرر أحد الشريكين أن الأمر لا يستحق حتى عناء طرح المواضيع والتحدث بشأنها، فهذا يعني أنه توقف عن تكريس طاقته ووقته لتطوير وإنجاح العلاقة الزوجية.

تأجيل معالجة المشاكل لوقت طويل
وفقا للدكتورة كاري كول فإن عدم مواجهة مشاكلنا في وقت مبكر، يجعلنا لا نستفيق إلا في وقت متأخر جدا. وخلال المرحلة التي يقرر فيها الأزواج الخضوع للعلاج النفسي أو الحصول على استشارات زوجية، يكون الوقت قد فات.

وأظهرت إحدى الدراسات أن معدل ما ينتظره الأزواج قبل اللجوء لمساعدة الخبراء، هو ستة أعوام، وهذه مدة طويلة جدا تكون فيها المعاملات والأفكار السلبية قد ترسخت بشكل قوي، وبالتالي سيكون إصلاحها صعبا.

المصدر : الصحافة الأميركية