أخبار عاجلة
الرئيسية » حقيقة أم إشاعة » مع استمرار تردي الوضع الاجتماعي الدعارة تباع بفناجين القهوة في دمشق

مع استمرار تردي الوضع الاجتماعي الدعارة تباع بفناجين القهوة في دمشق


يعمل احد الرجال على مصطبة /بسطة/، لبيع القهوة والشاي في حديقة بالقرب من فندق (الفورسيزن) وسط العاصمة السورية، ويشتهر الرجل بوضع الحبوب المخدرة في مشروبات الفتيات المتسولات بالحديقة بهدف استغلالهن للعمل في الدعارة مقابل أجور مالية.

واستطاع الرجل التعرف على معظم المشردين الذين يقصدون الحديقة ليلاً للنوم فيها، والعمل في التسول نهارا، ليقوم اولا باستدراج الفتيات بأكواب مجانية من الشاي والقهوة، ولاحقا يدس لهن الحبوب المخدرة في الأراكيل والمشروبات التي يقدمها لهن.

الى ان يعرض عليهن العمل في الدعارة مقابل حصولهن على المال، واستطاع بائع القهوة، اقناع عدة فتيات من اللواتي يأوين الى الحديقة ليلا، بإرسالهن إلى مكان محدد للقاء الزبون لممارسة الجنس مع واحدة منهن، او يقوم بائع القهوة باصطحاب الفتيات إلى مكان الزبون.

وتشهد العاصمة دمشق انتشارا واسعا للدعارة في مظاهر جديدة، وتم مؤخرا اكتشاف شبكات لتبادل الزوجات، وشبكات اخرى نشاطها يمتد الى خارج سوريا، وذلك بإرسال فتيات إلى لبنان لبيع الهوى.




  • *هل الخبر حقيقة أم إشاعة؟

  • الاسم (يمكنك استخدام اسم مستعار)

  • لماذا تعتقد/تعتقدين الخبر

تنويه : ماينشر على صفحة حقيقة أم إشاعة تعبر عن رأي وفكر كاتبه ولاتعبر بالضرورة عن رأي الموقع