أخبار عاجلة
الرئيسية » شؤون دولية » الإسرائيليون يقترعون اليوم: «ليكود» أو «حزب الجنرالات»

الإسرائيليون يقترعون اليوم: «ليكود» أو «حزب الجنرالات»

مع افتتاح صناديق الاقتراع في أكثر من 10 آلاف مركز، صباح اليوم (الثلاثاء)، يُسدل الستار عن واحدة من أشرس المعارك الانتخابية التي شهدتها إسرائيل في السنوات السبعين منذ قيامها. ومع أن الدعاية الانتخابية توقفت وأصبحت محظورة بحسب القانون، فقد ظل قادة ونشطاء الأحزاب يسعون إلى كسب الأصوات حتى اللحظات الأخيرة؛ إذ يتنافس السياسيون من 41 قائمة انتخابية على 120 مقعداً للبرلمان، المعروف باسمه العبري «الكنيست». لكن التنافس المركزي هو بين رئيس الوزراء، بنيامين نتنياهو، وبين قائمة «كحول لفان» التي تضم «حزب الجنرالات» بقيادة رئيس أركان الجيش الإسرائيلي السابق بيني غانتس.

وفي الوقت الذي يخوض فيه نتنياهو المعركة بوصفها حرباً وجودية تعيده إلى رئاسة الحكومة أو تُدخله السجن، بسبب تراكم قضايا الفساد عليه، وفي هذه الحرب يدوس على كل المحركات، بما في ذلك محاولة قنص عشرات ألوف الأصوات من حلفائه في أحزاب اليمين الصغيرة التي يتهدد الكثير منها خطر السقوط، يحاول غانتس إبراز طابعه العسكري أكثر من ذي قبل. وقد تمكن من تجنيد ثلاثة جنرالات إضافيين لمعركته، هم رئيس أركان الجيش الأسبق شاؤول موفاز، الذي كان قد جرّب حظه في السياسة وبلغ منصب وزير الدفاع في حكومة أرئيل شارون سنة 2002، ونافس على رئاسة الحكومة وفشل، والجنرال عاموس يدلين، الرئيس الأسبق لشعبة الاستخبارات العسكرية (أمان)، الذي رشحه حزب العمل في الانتخابات الماضية وزيراً للدفاع، والجنرال أفي مزراحي، قائد لواء المركز السابق في الجيش الإسرائيلي، علماً بأن جنرالات آخرين عدة انضموا إلى هذا الحزب، مثل رؤساء الأركان الثلاثة السابقين موشيه يعلون، وغابي اشكنازي، وغانتس نفسه، والجنرال أورنا بربيباي، وهي أول امرأة تصل إلى هذه الرتبة وتحتل مقعداً في رئاسة هيئة الأركان.

كما ظهر مع غانتس، في اليوم الأخير للمعركة الانتخابية، أحد الشخصيات اليمينية التاريخية في حزب الليكود، دان مريديور، نجل أحد المؤسسين الذي خدم في حكومة نتنياهو وزيراً لشؤون المخابرات. وراح يبث مشاعر القلق من التدهور في القيم اليمينية الليبرالية لليكود في زمن نتنياهو. وقال: إن «الحزب تدهور وأخذ ينزل بإسرائيل إلى مهاوي التخلف والبعد عن الديمقراطية في هذا الزمن الرديء».

وقد خرج إلى الشارع على دراجة نارية ليلتقي الشباب ويحضهم على المشاركة في عملية التغيير لمصلحة حزب الجنرالات (أزرق أبيض أو كحول لفان). وقال: «نحن الآن على بعد 90 سنتيمتراً من النصر. نتنياهو تحت ضغط لأننا سنكون الحزب الأكبر في هذه الانتخابات. وعلينا ألا نضيّع هذه الفرصة لإعادة إسرائيل إلى طبيعتها، ونتخلص من حكم الفساد والفاسدين».

أما نتنياهو فقد واصل بث الهلع في صفوف قوى اليمين، محذراً من خطر سقوط حكمهم، داعياً إلى التصويت المباشر لحزبه وليس لأحزاب اليمين الصغيرة؛ «فهذه الأحزاب مضمونة ولا حاجة إلى تكبيرها. الضمان الوحيد لفوز معسكر اليمين هو بانتخاب الليكود كأكبر حزب حتى يكلفنا رئيس الدولة بتشكيل الحكومة». وقد واصل قادة اليمين مهاجمة نتنياهو على هذا التوجه. ووصفه أريه درعي، وزير الداخلية ورئيس حزب شاس لليهود الشرقيين المتدينين، بـ«الناكر للجميل».

كما أن أحزاب اليسار الصغيرة تبذل جهود اللحظة الأخيرة للبقاء في هذه الانتخابات؛ إذ إن الأحزاب الكبيرة في معسكرَي اليسار والوسط تحاول سحب الأصوات منها، بالحجة نفسها التي يستخدمها نتنياهو مع اليمين. فحزب غانتس يسعى إلى سحب الأصوات من حزب العمل، وحزب العمل يسعى إلى سحب الأصوات من حزب ميرتس اليساري، وحزب ميرتس ومثله حزب العمل يحاولان سحب الأصوات من القائمتين العربيتين. ويتوجه هذان الحزبان إلى العرب بشكل خاص بعدما تبين أن نسبة الناخبين العرب ستهبط هذه المرة بسبب تذمرهم من تفسخ «القائمة المشتركة» وتصرفات الأحزاب العربية بخوضها صراعاً فيما بينها على الكراسي. وتتوقع استطلاعات الرأي أن يخسر العرب تمثيلهم من 13 مقعداً الآن إلى 12 في أحسن الأحوال، وهناك من يتوقع تراجعهم أكثر. وتحاول أحزاب اليسار الحصول على أصوات المتذمرين على الأقل.

المصدر: الشرق الأوسط