أخبار عاجلة
الرئيسية » حقيقة أم إشاعة » عضو الإئتلاف عبد الأحد سطيفو يغضب ويزمجر بسبب عدم حضور وزير خارجية ألمانيا للقاءه فتتم معاقبته

عضو الإئتلاف عبد الأحد سطيفو يغضب ويزمجر بسبب عدم حضور وزير خارجية ألمانيا للقاءه فتتم معاقبته


بعد انتهاء اجتماعات بروكسل التي حضرها الائتلاف السوري (المعارض)، وضمن جولة الوفد الهادفة لما سمي (دعم الشعب السوري) عاشت شخصيات الائتلاف مغامرة ليست باللطيفة في المانيا.

وبحسب مصادر، فقد توجه وفد الائتلاف الذي ضم عبد الأحد سطيفو العضو وعبد الرحمن مصطفى الرئيس لعقد اجتماع مع الخارجية الالمانية، وذلك بعد ان تم التنسيق بشكل فعلي لكافة الاجراءات المطلوبة لعقد الاجتماع من قبل الطرفين وبشكل رسمي.

ولدى توجه وفد الائتلاف الى مكان الاجتماع، سأل عبد الأحد سطيفو عن الحضور من الجانب الألماني، وتم اخباره ان من سيحضرون الاجتماع هم كل من: (نائب وزير الخارجية، مسؤول الملف السوري في وزارة الخارجية).

غضب عبد الأحد سطيفو لعدم حضور وزير الخارجية، ثم سأل عن سبب تغيبه ليعلم أن الوزير مشغول ولا يمكنه حضور الاجتماع، فانتفض العضو (السيطفو) وهدد أنه لن يحضر الاجتماع ان لم يحضره وزير الخارجية الالماني شخصياً.

ما حدث دفع بمدير مكتب الائتلاف في المانيا الى الاتصال بالخارجية الالمانية واخبرهم ما حدث ليؤكدوا له ان الوزير منشغل ولا يمكنه الحضور، فانسحب سطيفو وتابع بقية الوفد لحضور الاجتماع.

عقد الاجتماع بالفعل لكنه كان قصيراً جدا ولم يتم خلاله الدخول في اية نقاشات أو مواضيع خطط لها مسبقاً، بل كانت المفاجأة التي أتت رداً على ما حدث والتي صدمت الوفد حضوراً ومنسحبين.

غادر الوفد الألماني دون تنفيذ البرنامج المتفق عليه، ثم تم طلب مسؤول الائتلاف في المانيا، ليتم توجيهه بإزالة كل ما يتعلق باسم الائتلاف السوري المعارض أو يدل عليه عن المكتب، وأن تلك الدلالة من المسموح أن تتواجد على باب غرفة واحدة داخل (المكتب)، وهكذا صار للائتلاف غرفة في المانيا!!

من الواضح أن الألمان مؤخراً يبحثون إعادة النظر في العلاقات مع المعارضة السورية التابعة لتركيا لاسيما الائتلاف والذي بات قراره مرتبطاً بالإرادة التركية مباشرة.

المصدر: الاتحاد برس




  • *هل الخبر حقيقة أم إشاعة؟

  • الاسم (يمكنك استخدام اسم مستعار)

  • لماذا تعتقد/تعتقدين الخبر

تنويه : ماينشر على صفحة حقيقة أم إشاعة تعبر عن رأي وفكر كاتبه ولاتعبر بالضرورة عن رأي الموقع