أخبار عاجلة
الرئيسية » إقتصاد » طهران تحذر الرياض: لا أحد سيأخذ حصتنا في سوق النفط

طهران تحذر الرياض: لا أحد سيأخذ حصتنا في سوق النفط

أدان المتحدث باسم وزارة الخارجية الإيرانية عباس موسوي دعم السعودية والبحرين للقرار الأميركي بقطع صادرات النفط الإيراني، واعتبر ذلك اتباعا أعمى للسياسات الأميركية، وقال إنهما تتحملان عواقب مواقفهما.

وأكد موسوي أن طهران لن تسمح لأي دولة بأخذ حصتها من النفط في السوق العالمية، وأن واشنطن والدول الداعمة لها تتحمل تبعات ذلك.

وأضاف أن الشعب الإيراني لن ينسى عداوة بعض الشعوب له في ظل هذه الظروف التاريخية، محذرا السعودية مما سماها سياسة الفتنة التي تتبعها في المنطقة بدعم أميركي، داعيا دول المنطقة إلى الحيطة والحذر بشأن التداعيات الخطيرة لسياسات الرياض.

وكان وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف قال إن الرئيس الأميركي دونالد ترامب لا يرغب في اندلاع حرب، ولكن قد يتم دفعه إلى شنها.

وأضاف ظريف في حوار مع وكالة رويترز أن طهران لا تسعى إلى مواجهة مع الولايات المتحدة، لكنها مستعدة في الوقت نفسه للدفاع عن نفسها وشعبها.

وأمس الأربعاء، قال ظريف في مؤتمر بنيويورك إن على الولايات المتحدة أن تستعد للعواقب إذا حاولت منع طهران من بيع نفطها واستخدام مضيق هرمز.

وأكد أن إيران “ستواصل بيع نفطها، سنواصل إيجاد مشترين لنفطنا، وسنواصل استخدام مضيق هرمز كممر عبور آمن لمبيعاتنا النفطية”.

وأضاف “إذا أقدمت الولايات المتحدة على الإجراء المجنون وحاولت منعنا من فعل ذلك فإن عليها ساعتها أن تكون مستعدة للعواقب”، دون أن يحدد ماهية تلك العواقب.

وكانت الولايات المتحدة طالبت الاثنين الماضي مشتري النفط الإيراني بوقف مشترياتهم بحلول مايو/أيار المقبل وإلا واجهوا عقوبات.

ويضع القرار الأميركي الجديد حدا لاستثناءات استمرت ستة أشهر وسمحت لزبائن إيران المهمين بمواصلة استيراد كميات محدودة من نفطها.

وهددت إيران بإغلاق مضيق هرمز إذا منعت من استخدامه في تصدير النفط، وقالت إن صادراتها النفطية لن تصل للصفر، سواء استمرت الإعفاءات أم لم تستمر.