أخبار عاجلة
الرئيسية » حقيقة أم إشاعة » تفاصيل مقتل جنود روس وعناصر من قوات الأسد غربي حماة

تفاصيل مقتل جنود روس وعناصر من قوات الأسد غربي حماة


أفادت شبكة “إباء الإخبارية”، يوم الخميس، بمقتل عدد من عناصر قوات الأسد الطائفية، ومن عناصر الاحتلال الروسي، جراء تفجير عبوة ناسفة غرب حماة.

وأوضحت الشبكة أن “غرفة عمليات وحرض المؤمنين” تمكنت من قتل عدد من عناصر قوات الأسد الطائفية، ومن عناصر الاحتلال الروسي بعد زرع عبوة ناسفة على الطريق الواصل بين قريتي المغير وبريديج بريف حماة وتفجيرها بسيارة عسكرية تقلّ هؤلاء العناصر.

مقتل 4 جنود روس

وتأتي تلك التطورات بعد يومين من إعلان “الجبهة الوطنية للتحرير”، يوم الأربعاء، عن تمكنها من قتل 4 جنود من القوات الروسية، وذلك عبر استهداف مواقعهم في ريف حماة الشمالي.

وقالت “الوطنية للتحرير” التابعة للجيش الحر على قناتها في التلغرام، إن مقاتليها استهدفوا بالمدفعية الثقيلة تجمعا للقوات الروسية في قرية بريديج شمال غرب حماة، ما أدى لمقتل أربعة جنود منهم. وقبل ذلك بقليل نشرت “الوطنية للتحرير” مقطع فيديو يظهر تدمير عناصرها “لدبابة” تابعة لقوات الأسد الطائفية بريف حماة بوساطة صاروخ “كونكورس” مضاد للدروع.

رد على التصعيد العسكري

وأوضحت “الوطنية للتحرير” أن هذه الاستهدافات، تأتي ردا على تصعيد القصف من قبل الروس وقوات الأسد بحق المدنيين في المنطقة منزوعة السلاح بريفي حماة وإدلب خلال الأيام القليلة الماضية، ما أدى إلى سقوط عشرات الضحايا ونزوح الآلاف.

وقبل أربعة أيام، أوضحت وكالة “إباء الإخبارية”، أن 13 عنصراً من قوات الأسد، قتلوا، جراء “إغارة” ليلية لـ “جيش أبو بكر الصديق” التابع للهيئة، على نقاط الميليشيا على حاجز الآثار شرق بلدة قلعة المضيق. ونوهت الوكالة أن العملية، تأتي في سياق سلسلة عمليات “تحرير الشام”، تحت مسمى “ويشف صدور قوم مؤمنين”، ضد مواقع قوات الأسد الطائفية.

وسبق تلك العملية، شن مقاتلي “غرفة وحرض المؤمنين” (تضم حراس الدين وأنصار الدين وأنصار الإسلام)، هجوماً على مواقع قوات الأسد في سهل الغاب في ريف حماة الغربي، وأسفرت عن مقتل أكثر من 10 عناصر في صفوف هذه الميليشيات.




  • *هل الخبر حقيقة أم إشاعة؟

  • الاسم (يمكنك استخدام اسم مستعار)

  • لماذا تعتقد/تعتقدين الخبر

تنويه : ماينشر على صفحة حقيقة أم إشاعة تعبر عن رأي وفكر كاتبه ولاتعبر بالضرورة عن رأي الموقع