أخبار عاجلة
الرئيسية » حقيقة أم إشاعة » قوات النظام تعدم العشرات من عناصر المصالحات على جبهات القتال بالشمال بذريعة مخالفتهم للأوامر.

قوات النظام تعدم العشرات من عناصر المصالحات على جبهات القتال بالشمال بذريعة مخالفتهم للأوامر.


نعت صفحات موالية، يوم الأحد عدداً من قتلى عناصر المصالحات من شباب مدينة دوما بريف دمشق، مدعية بأنهم سقطوا اثناء الاشتباكات في الشمال السوري.

لكن ناشطون اكدوا على ان جيش النظام بريف حماة الشمالي، أقدم مؤخرا على إعدام 14 عنصرا من المصالحين من أبناء مدينة /دوما/ الغوطة الشرقية، بذريعة مخالفتهم للأوامر.

وتقوم قوات النظام بعد سوق عناصر المصالحات الى الخدمة، والدفع بالمئات منهم إلى جبهات الحرب التي اشعلها في شمال غرب البلاد، بالتخلص منهم، اما بزجهم في الخطوط الامامية للقتال او إعدامهم بحج مختلفة، باعتبارهم عناصر سابقين في فصائل المعارضة، وذكر آخرون ان عملية تصفية 14 عنصرا منهم، كان بدافع الانتقام من الفصائل التي اوقعت خسائر بشرية كبيرة بقوات ميليشيات سهيل الحسن بجيش النظام، في معارك ريف حماة الشمالي.

وكثرت في الايام الماضية، النعوات في مناطق التسويات، بعد تسليم جثث المصالحين الذين قتلوا في معارك الشمال او ممن تم تصفيتهم هناك على يد جيش النظام.




  • *هل الخبر حقيقة أم إشاعة؟

  • الاسم (يمكنك استخدام اسم مستعار)

  • لماذا تعتقد/تعتقدين الخبر

تنويه : ماينشر على صفحة حقيقة أم إشاعة تعبر عن رأي وفكر كاتبه ولاتعبر بالضرورة عن رأي الموقع