أخبار عاجلة
الرئيسية » سينما وتلفزيون » «دقيقة صمت» يحرج النظام السوري ويخرج الجميع عن الصمت :

«دقيقة صمت» يحرج النظام السوري ويخرج الجميع عن الصمت :

اتهمت وزارة الإعلام السورية إنتاج مسلسل (دقيقة صمت) الذي يعرض حالياً، بـ«السرقة والاحتيال». في محاولة منها للتنصل من المسؤولية عن منح منتجي العمل الموافقات المطلوبة لتصويره في سوريا، وذلك بعد الزوبعة العاصفة التي أثارها كاتب العمل سامر رضوان بتصريحه في مقابلة تلفزيونية أنه نصه «ملك للسوريين بالشارع الموالي والمعارض وهو صرخة احتجاج في وجه السلطة التي لا تستحق هذا الشارع».

مسلسل «دقيقة صمت» الذي يحظى بمتابعة واسعة خلال السباق الدرامي الرمضاني من إخراج شوقي الماجري، وتمثيل عابد فهد وخالد القيش وستيفاني صليبا وفادي صبيح، ويعالج موضوع استثمار الأجهزة الأمنية للدين والمعتقدات في بسط سيطرتها، من خلال قصة محكوم بالإعدام (عابد فهد) يتم تهريبه من السجن مع زميله قبل تنفيذ الحكم، عبر منظومة الفساد في السجن، ويتم إقناع أهل قريته بأن حكم الإعدام نفذ والمشنوق عاد إلى الحياة وأصبح «مبروكاً»، ويكشف سياق أحداث العمل الذي صور في دمشق واللاذقية عن بعض المعتقدات الباطنية عند العلويين، كما تشير إلى حجم الفساد المستشري في مفاصل النظام، الأمر أثار ردود فعل غاضبة في أوساط الموالين للنظام، في حين رحب به المعارضون بالعمل باعتباره يفضح ممارسات النظام وأجهزته الأمنية.

الباحث السوري نبيل فياض المعروف بموقفه الداعم للنظام ضد الإسلاميين، شن هجوماً عنيفاً على العمل وعلى من سمح بتصويره في سوريا، واعتبر في منشور على حسابه بموقع «فيسبوك» أن الكاتب سامر رضوان «يستغبي الجميع». ووصف العمل بـ«أخبث من خبيث»، وقال: «عندما ننشر كتاباً بعنوان زمن معاوية، تقوم الدنيا ولا تقعد، مع أنه كتاب تاريخي لا ديني، يقرأه بأفضل حال ألف مهتم؛ لكن أحداً لا يتنفس ضد مسلسل يشاهده ملايين يقدّم ضباط الداخلية السورية بأسوأ صورة، قبل انتقاله إلى قرية علوية لتقديم العلويين بصورة أكثر سوءاً». وفتح فياض الباب واسعاً للهجوم على المسلسل عبر دعوته «كل سوري يحب بلده وضباطها وشعبها ويرفض كافة أشكال الطائفية إلى مقاطعة دقيقة صمت حتى يصبح مسلسل الصمت»، حسب تعبيره.

بعد منشور نبيل فياض جاءت تصريحات الكاتب سامر رضوان لقناة تلفزيونية لبنانية، بأن «النظام السوري لم يتخيل أن يكون مسلسل دقيقة «صمت طبق رمضان في سوريا»… وأن يكون «الشارع الموالي والمعارض في سوريا بنفس اللهفة لصرخات احتجاج سياسي».

تصريحات رضوان دفعت شركتي الإنتاج (صباح إخوان) و(إيبلا) اللتين اشتركتا في إنتاج العمل، إلى إصدار بيان توضيحي تنصلتا فيها مما جاء على لسان كاتبه وقالتا: «ينأى طاقم العمل وشركتا (صبّاح إخوان) و(إيبلا) بأنفسهم عما ورد على لسان الكاتب سامر رضوان»، وأن «إطار المسلسل درامي بحت وتوظيفه سياسياً لا يعبّر عن موقفهما بأي شكل من الأشكال». وأن مسلسل «دقيقة صمت»، «ليس عملاً وثائقياً وقد حصل كسائر الأعمال الدرامية على التصريحات اللازمة من الجهات الفنية المسؤولة في سوريا، وبالتالي فإن محاولة استخدام نجاح المسلسل من أجل تسجيل موقف هنا أو هناك مستهجن وغير مبرر».

وزارة الإعلام التي تعرضت لهجوم شرس من قبل الموالين للنظام لسماحها بتصوير المسلسل على الأراضي السورية، تجاهلت بيان الشركتين، واتهمتهما بعدم الالتزام بشروط الموافقة، ومنها «إعادة العمل المصور للهيئة العامة للإذاعة والتلفزيون لعرضه على لجان المشاهدة للتأكد من الالتزام بالملاحظات التي وضعت عندما تم الحصول على موافقة النص المبدئية». وأشارت الوزارة إلى وجود «تغير جذري بمجريات الأحداث خلال الثلث الأخير من العمل». ـ علماً بأن الجزء الثالث لم يكن قد بدأ عرضه ساعة صدور بيان وزارة الإعلام التي اتهمت في بيانها الشركة المنتجة بـ«السرقة والاحتيال»، قائلة إن «الشركة هربت المادة المنتجة من أراضي الجمهورية العربية السورية وعرضتها على قنوات عربية، الأمر الذي يعتبر سرقة واحتيالاً موصوفين وخرقاً سافراً للأنظمة النافذة والآليات المتبعة في عملية الإنتاج والتسويق الدرامي». وأكدت أنها ستقوم بـ«اتخاذ الإجراءات القانونية والقضائية الموجبة». كما قالت وزارة الإعلام الكاتب الذي أشارت إليه بكلمة، «المدعو» سامر رضوان، «مطلوب للقضاء بدعوى شخصية من السيد (م.ع) بتهمة الخطف والسرقة وليس كما يحاول الترويج بأنه مطلوب لأسباب فكرية»!!

وما زالت ردود الأفعال تتواصل في «السوشيال ميديا» حول تصريحات كاتب السيناريو السوري سامر رضوان الذي اضطر إلى بث مقطع فيديو عبر صفحته في «فيسبوك» فسّر فيه ما حدث. وإنه لم يكن يتوقع أن تتوالى ردود الأفعال بهذه الطريقة، وأنه «ليس هو وحده من يعتبر أن الفساد قد أكل سوريا وأودى بها إلى الكارثة التي هي عليها اليوم»، مؤكداً أن الهدف من العمل كان إنتاج مسلسل سوري الهوية يقدم السوريين بطريقة لائقة. مشيراً إلى أنه لم ينخرط أبداً بأي أجندة سياسية، وأن موضوع «الخطف» الذي اتهم به قد أغلق منذ مدة بأمر من القضاء في سوريا.

المصدر: الشرق الأوسط