أخبار عاجلة
الرئيسية » مجتمع » زحمة وتسوق بالعملات الأجنبية في الرقة عشية عيد الفطر

زحمة وتسوق بالعملات الأجنبية في الرقة عشية عيد الفطر

في شارع تل أبيض التجاري وسط مدينة الرقة شمال شرقي سوريا، تبدو الحياة طبيعية. الساعة تجاوزت التاسعة مساء، لكن زحمة كبيرة تشهدها السوق حيث يفضل سكان المدينة التبضع بعد الإفطار.

أصوات البائعة تتعالى لتجيب على أسئلة الزبائن واستفسارهم عن الأسعار. أما المحال التجارية كانت متلاصقة ببعضها بعضاً منها ما تبيع الألبسة والأحذية وأخرى مخصصة للحلويات والمواد الغذائية والأدوات الكهربائية وخدمات الاتصالات، كما انتشرت محلات الذهب والصرافة بشكل ملحوظ مع تبادل السكان العملات الأجنبية المرسلة من أبناء المدينة المغتربين، فيما انتشرت البسطات الشعبية على جانبي الطريق، وبدت حركة البيع والشراء شبه اعتيادية.

النساء انشغلن بشراء ملابس العيد للأطفال وإقناعهم بالموديلات المتوفرة، أما البنات فضلن التسوق لاختيار العطورات والماكياج وهدايا العيد، فيما اقتصر دور الآباء على دفع المال وتلبية احتياجات العائلة.

تقول منى (33 عاماً) والتي كانت تشتري حاجيات العيد: «أشتري السكاكر والحلويات والشوكولاته، بالدرجة الأولى هي للأطفال لأنهم بهجة العيد وترسم الابتسامة على وجوههم»، ورغم ارتفاع الأسعار وتدني القوة الشرائية بسبب الحرب المستمرة في بلدها منذ سنوات، فإن علامات الفرحة ارتسمت على وجهها لتضيف: «أيام (داعش) كنا محرومين من النزول للسوق ومشاركة الفرحة، اليوم ورغم كل شيء العيد أجمل من سواد التنظيم». وشارع تل أبيض التجاري يقع في مركز المدينة، بات أحد أبرز التجمعات التجارية للرقة، يتألف من شارع رئيسي يتفرع منه عشرات الأزقة تؤدي إلى أسواق ومتاجر ثانية، ونقلت رحمة البالغة من العمر أربعين عاماً والتي كانت بصحبة بناتها الثلاث لشراء ملابس العيد، بأن هذه السنة هناك تزايد ملحوظ من الأهالي، وتقول: «العام الماضي وبنفس الشارع ومثل هذه الأيام كانت الأعداد قليلة، ولكن هذه السنة هناك ازدحام كبير، ويوم عن يوم الناس ترجع للرقة»، وأثناء استفسارها عن الملبوسات ومناقشة البائع عن سبب ارتفاع الأسعار أعربت قائلة: «كل بنت سأشتري لها فستاناً وحقيبة وما يلزمها، فالأسعار جنونية وفوق قدرتنا ولكن ما بدي أحرمهن من فرحة العيد». وتحرص كل عائلة من الرقة على تحضير أصناف الضيافة وأنواع من المعجنات في منزلها لتقديمها صبيحة يوم عيد الفطر للزوار، ومن بين أشهر المعجنات والحلويات التي تصنعها نساء المدينة بأيديهن «الكليجة» المصنوعة من السكر والطحين محشوة بالتمر.

وتقول سارة وتبلغ من العمر (35) سنة، وهي متزوجة ولديها طفلان تسكن في شارع تل أبيض التجاري، إنها وأفراد عائلتها ينتظرون قدوم العيد، كما يتابعون بشغف مسلسلات رمضان على شاشات التلفزيون بعدما كانوا محرومين إبان سيطرة تنظيم «داعش» ومعاقبة كل شخص يضع جهاز استقبال فضائياً، «للموسم الثاني ونحن نتابع الدراما السورية، كنا مشتاقين لهذه الطقوس خلال الشهر الفضيل، في زمن (الدواعش) كل شيء كان ممنوعاً حتى مشاهدة التلفاز حرمنا منها لأربع سنوات متتالية».

وتمكنت «قوات سوريا الديمقراطية»، وهو تحالف من فصائل عربية وكردية، مدعومة من تحالف دولي تقوده الولايات المتحدة الأميركية، في أكتوبر (تشرين الأول) 2017 من طرد تنظيم «داعش» من الرقة، كما قضت هذه القوات جغرافياً وعسكرياً على جيبه الأخير في بلدة الباغوز بريف دير الزور الشمالي وأنهت مناطقه في 23 من مارس (آذار) الماضي.

ومنذ تحرير المدينة عاد عشرات الآلاف من سكان الرقة إلى ممتلكاتهم وحياتهم الطبيعية، وإن كان غالبيتها متضرراً أو تعرض لدمار جزئي جراء المعارك العنيفة، ونقل الأهالي بأن المياه النقية عادت إلى الصنابير وتم رفع القسم الأكبر من الركام الذي كان يسد الشوارع والأزقة، وتم افتتاح عدد أكبر من المخابز السياحية الخاصة والتي تعمل في المدينة، وإنْ كانت طوابير طويلة تقف أمامها.

ولا تزال مئذنة الجامع الكبير في مركز مدينة الرقة تحمل آثار الحرب التي دارت رحاها بالقرب منها وطالتها نيران المعركة، ويجري ترميم الجامع وإصلاح الجدران التي تظهر عليها ثقوب الرصاص وتجميع أحجار المئذنة المنهارة استعداداً لإعادة بنائها، بينما انتهى «مجلس الرقة المدني» من إصلاح ميدان الساعة بمركز المدينة وإعادة ترميمه، ونصب تمثال ثنائي فوق الساعة لسيدة ورجل يحملان سنابل من القمح ومنجلاً في إشارة إلى أن الرقة الواقعة على الضفة الشمالية لنهر الفرات تشتهر بالزراعة ووفرة المياه. وأثرت زيادة الأسعار على القدرة الشرائية لدى نسبة كبيرة من أبناء الرقة، ويعزو التجار ارتفاع الأسعار لزيادة تكاليف النقل وطول الطرق وعدم استقرارها، إضافة لتواتر سعر صرف العملات الأجنبية، فقد تجاوز سعر صرف الدولار الأميركي نهاية الشهر الماضي حاجز 580 ليرة سورية، أما اليوم فسعر الصرف يصل إلى 570 ليرة وقد خسرت الليرة أكثر من 17 في المائة من قيمتها منذ مطلع العام الجاري الأمر الذي أشعل الأسعار.

ويرى عبيد (47 سنة) والذي يمتلك متجراً للألبسة الجاهزة، أنّ ارتفاع الأسعار مرتبط بأزمة الوقود التي تشهدها دمشق وباقي المناطق الخاضعة للنظام الحاكم، ويقول: «نصفها تأتينا من دمشق وحلب، ومنذ أزمة الوقود هناك ارتفعت الأسعار بشكل خيالي»، منوهاً بأن العديد من الشركات والمصانع في دمشق خفضت من كميات الإنتاج ورفعت من الأجور الأولية: «هذه الأوضاع ألهبت الأسعار ورغم ذلك الأهالي يشترون تحضيراً لأيام العيد».

وتعرض دوار النعيم وسط الرقة لاعتداء بسيّارة مفخّخة السبت الماضي أسفر عن سقوط عشرة قتلى وجرحى ولم تتبنّه أي جهة، سبَقهُ انفجار ثاني في شارع آخر من المدينة أدّى إلى سقوط جرحى، وعادة ما يشنّ عناصر تنظيم «داعش» اعتداءات دمويّة عبر خلاياه النائمة في معقله السّابق.

وتنفجر بشكل شبه دوري في شوارع المدينة عبوات ناسفة، تستهدف مقار أمنية أو سيارات عسكرية وتوقع قتلى في صفوف المدنيين أحياناً، وقال عبد الله (28 سنة) والذي يمتلك محلاً للعصائر في دوار النعيم، إنّ: «الانفجارين وقعا في الوقت الذي تشهد فيه الشوارع ازدحاماً كبيراً وحركة مرورية أواخر أيام شهر رمضان المبارك وقرب عيد الفطر السعيد».

المصدر: الشرق الأوسط