أخبار عاجلة
الرئيسية » الشأن السوري » ««هيئة التفاوض السوري» المعارضة تعلن «موت العملية السياسية» : وترفض عرض للقاء مع الروس

««هيئة التفاوض السوري» المعارضة تعلن «موت العملية السياسية» : وترفض عرض للقاء مع الروس

رفضت «هيئة التفاوض السورية» المعارضة طلباً روسياً بعقد لقاء تراه «غير مُجدٍ» في حساباتها، معلنة «موت العملية السياسية»، بسبب تصعيد الثلاثي الروسي – الإيراني بجانب النظام الحملة العسكرية في إدلب والمنطقة الشمالية، بكل أنواع الأسلحة؛ بما فيها «الفسفوري» والصواريخ الفراغية والقنابل العنقودية، بجانب الاستخدام المؤكد والموثّق للكلورين في اللاذقية غرب سوريا.

وقال نصر الحريري، رئيس «هيئة التفاوض»، في مؤتمر صحافي عقده في الرياض أمس: «رفضنا طلب لقاء من الروس، ورأينا أن هذا اللقاء في ظل ما يجري بالمنطقة الشمالية في سوريا يجري عليه ما يجري على مفردات الحل السياسي؛ إذ كيف نتحدث عن لقاء وحل سياسي ولجنة دستورية و(جنيف)، وأنت تحرق اليابس والأخضر في سوريا؟».

وأضاف: «هذا يعني أن روسيا لا تؤمن بالحل السياسي، وعليها أن تكون صريحة مع الشعب السوري بذلك، لذا لم نجرِ لقاء، وقلنا لروسيا: ما يحدث في إدلب والمنطقة الشمالية، مسؤوليتكم المباشرة. مع تأكيدنا الاستمرار في المشاورات للوصول إلى الحل السياسي، عندما يتوقف القصف عن الشعب وتتوفر ظروف موضوعية تساهم روسيا في صناعتها من أجل الدخول في عملية سياسية جديدة».

وتابع الحريري: «لا نريد حلاً عسكرياً في سوريا، ولم نخرج للحل للعسكري، ولكن أجبرنا النظام على أن نحمل الأسلحة للدفاع عن أنفسنا وعرضنا وأرضنا، فلا بد من أن يسقط النظام من أدواتنا ومفاوضاتنا لأن المسؤول المباشر حالياً هم الروس، وهم من يقود النظام للرفض أو الإذعان».

ودلل الحريري على ذلك بأن السيطرة على ميناء اللاذقية وتأمين 160 نوعاً من السلاح الجديد يستخدم في سوريا، لا يستغرق من الروس إلا بضع ساعات وبعض الإجراءات، و«على لسان الروس: لولا تدخلنا في سوريا لسقط النظام في أسبوعين. فالمعادلة بيد الروس».

وزاد الحريري أنهم يرغبون في تطبيق المرجعيات الدولية، مضيفاً: «في هذا التطبيق لم نجد مانعاً في التفاوض مع أي جهة؛ بما في ذلك روسيا التي تدعم النظام، فروسيا حتى هذه اللحظة تنظر بعين واحدة، عين النظام وقوات وأمن النظام، ومحاربة الإرهاب بمفهوم النظام».

ونوه بأن «إيران تتغلغل في سوريا أكثر فأكثر، وتدمج فصائها في الجيش السوري والأمن السوري، وفي القطاعات المختلفة، في إطار تصدير الثورة الإيرانية ومشروعها التوسعي».

وقال الحريري: «لن يكون هناك حل سياسي من غير انسحاب إيران، ولن نقبل بأي حل سياسي يبقي على وجود عسكري لها في سوريا، وعلينا على المدى الطويل مواجهتها باستراتيجية تزيل تمكنها من سوريا. من دون استراتيجية دولية وإجراءات حاسمة، فسندخل في دوامة لا تصل إلى حل».

وقال الحريري إن «الأمم المتحدة رغم لقاءاتها الإيجابية اصطدمت بأن النظام فوق أي حديث فيما يتعلق بملف المعتقلين»، مطالباً إياها بموقف حاسم من العملية السياسية.

وأضاف: «اتفقنا مع الأمم المتحدة على أن يتخذ القرار بالحصول على الأصوات بـ75 في المائة، واتفقنا على رئاسة مشتركة لهذه اللجنة الدستورية، غير أن النظام يعرقل تشكيل اللجنة، فلا القواعد الإجرائية مقبولة له، ولا التركيبة وافق عليها، لأن يده تمتد إلى الثلث الثالث المعني بالأمم المتحدة وبالتشاور مع الأطراف السورية والأطراف الأخرى. النظام يصر على التدخل في هذا الثلث، معلناً موقفاً واضحاً ولن يتراجع عنه». وزاد: «هذا سيشوه الثلث الثالث، ولن تكون له مصداقية، ونحن ملتزمون، ونقول: هذه اللجنة إذا تشكلت وفق هذه المعايير، فلا بد لها من أن تكون حيادية، ذات مصداقية، وتضم الخبراء، ولا تكون محسوبة على النظام، لأنها في هذه الحالة تشوه العملية السياسية وتنسفها».

وأكد أن «من بالداخل رغم كل الظروف الصعبة حسموا خيارهم جيداً، خصوصاً بعدما رأوا التعنت الروسي والإخلال بالعهود الروسية في المناطق التي وعدوا بأن تكون آمنة… حولوها إلى طرق للتعذيب والاختفاء القسري والاعتقالات والاغتيالات في كل من درعا وفي الغوطة وفي حمص وفي بقية المناطق».

ونوه بأن «(الجيش الحر) أبدى مقاومة بطولية، واستبسالاً كبيراً. لقّن النظام دروساً قاسية خلال الأسابيع الـ6 الماضية عليه أن يفهمها»، مؤكداً أن «الشعب لن يسمح لا للنظام ولا للروس، ولا للميليشيات الإيرانية، بأن يحققوا مرادهم في سوريا أو أن يستمروا في القتل الممنهج تجاه الشعب».

المصدر: الشرق الأوسط