أخبار عاجلة
الرئيسية » فيسبوكيات » من قصص النخوة السورية : بيت الآجار (اللقطة) الذي أخبرني عنه كان بيته الذي يسكن فيه هو و عائلته

من قصص النخوة السورية : بيت الآجار (اللقطة) الذي أخبرني عنه كان بيته الذي يسكن فيه هو و عائلته

قصة قصيرة من وحي الثورة
.
إن خير ما فعلته الثورة هو اكتشاف معادن أصلية كانت مخبوءة في طوايا الأمة وثناياها. وهم أولئك الشرفاء الأفذاذ ..

ســــــــــوريين وبس
.
كتب الصديق رامي فارس ابن مدينة كفرنبل
.
بعد ما فهّمني أنو لقالي بيت آجار مفروش و جاهز ، و أنو لازم إجي استلمو فوراً .. كانت المفاجأة !

شادي زيداني Shady Zidany (أبو منير) ، أو (أبو النور) كما يحب أن يناديه أصحابه .. ابن مدينة إدلب ، ممن كانت الثورة سبباً في تعارفنا و تآلفنا ..
.
و مع اشتداد حملة القصف الهمجية على ريف إدلب الجنوبي عامةً و كفرنبل خاصةً ، تواصل معي أبو النور و أخبرني بأنه عثر لي على بيت آجار (لقطة) ، و عليَّ الإسراع بالذهاب إليه .
.
و بالفعل ، أرسلت عائلتي و أهلها على الفور إلى إدلب .
.
عند وصولهم البيت ، تفاجؤوا بزوجة أبو النور فيه و قد أعدت لهم الغداء و كل أسباب الراحة ..استقبلتهم أحسن استقبال ، استأذنتهم و انصرفت !!
.
نعم .. بيت الآجار (اللقطة) الذي أخبرني عنه أبو النور ، كان بيته الذي يسكن فيه هو و عائلته ، خرج منه لتسكن عائلتي فيه !!!
.
تأثرت جداً لما في الموقف من إحراج ، و عتبتُ عليه أشد العتب و أن هذا لا يجوز و أنه أخذني (غدراً) ، و لا يمكن أن أبقى في بيته بأي حال من الأحوال .
.
ردَّ أبو النور …. ردّ باكياً :
.
ولك أهل كفرنبل ما بيلبقلهن ينزحوا
.
ولك نحنا ثورة يا الله ثورة ..
.
إذا ما شلنا بعض ، مين بدو يشيلنا ؟؟
.
الناس لبعضها .. و نحنا أهل
.
سكّر تمّك و لا عاد تحكي حرف زيادة !!

مستقرةٌ عائلتي في منزله ، و ما نزال نبحث عن بيت للآجار ..
.
و لا يزال أبو النور يصرّ و يؤكد بلهجته الإدلبية المحببة :
.
(ولك علينا الطلاء ما بتطلع من بيتك .. ما بتطلع لحتى ترجع كفرنبل أحسن من أول) !

هي أشبه بحكاية جميلة ، بطلها جميل ، فكره جميل ، لما ..

لو أنّ لدينا بعضاً من هذا الجمال ، لما رأينا (خيمة) … و لا سمعنا بكلمة (آجار) .

وكان_ياما_كان



تنويه : ماينشر على صفحة فيسبوكيات تعبر عن رأي وفكر كاتبه ولاتعبر بالضرورة عن رأي الموقع