أخبار عاجلة
الرئيسية » شؤون المهاجرين » بعد تهديد “بتفجير قنبلة” : إعادة فتح مسجد كولونيا الكبير بعد إغلاقه لساعات

بعد تهديد “بتفجير قنبلة” : إعادة فتح مسجد كولونيا الكبير بعد إغلاقه لساعات

بعد تهديد “بتفجير قنبلة”، أخلت الشرطة المسجد الكبير في كولونيا، التابع لأكبر جمعية تركية في ألمانيا. وقام عدد كبير من قوات الأمن بتفتيش مجمع المسجد وإغلاق محيطه وبعد عمليات بحث لساعات لم يعثر على شيء.

عقب تلقي رسالة تهديد إلكترونية، أغلقت السلطات الألمانية اليوم الثلاثاء (9 تموز/ يوليو 2019) “المسجد المركزي” التابع لاتحاد الشؤون الإسلامية التركي (ديتيب) في مدينة كولونيا الألمانية والمنطقة المحيطة به على نطاق واسع. وقال متحدث باسم الشرطة: “محتوى الرسالة كان تهديدا إلى حد كبير، ما حتّم علينا التصرف على نحو مباشر”.

وتم إخلاء المسجد، وقام “عدد كبير للغاية” من قوات الأمن يقوم بتفتيش مجمع المسجد قبل ظهر اليوم، “لكنهم لم يعثروا .. على شيء قد يشكل مصدر خطر”، حسب المتحدث باسم الشرطة. وتم خفض العملية الأمنية تدريجيا بعد ساعة ونصف.

وعند الساعة الثانية بعد الظهر بتوقيت ألمانيا تم فتح المسجد مرة أخرى، وكذلك المنطقة المحيطة به كما ذكرت وسائل إعلام ألمانية عديدة منها الإذاعة المحلية بولاية شمال الراين فيستفاليا (WDR) في هذه التغريدة.

وبدأت السلطات الأمنية في كولونيا تحقيقات في واقعة الثلاثاء بتهمة الاشتباه في تعكير السلم العام عبر التهديد بارتكاب جرائم. وقال متحدث باسم اتحاد “ديتيب”، أكبر مؤسسة إسلامية في ألمانيا، في تصريحات لوكالة الأنباء الألمانية (د.ب.أ) إن الأمر يتعلق بتهديد بتفجير قنبلة.

وذكر المتحدث باسم “ديتيب” زكريا ألتوغ أن الإخلاء تم على نحو هادئ، مضيفا أنه ليس من المعروف عدد الأفراد الذين كانوا متواجدين داخل مجمع المسجد في ذلك الوقت وأضاف: “نشعر بالقلق والخوف، فنحن نرى تركيزا من الهجمات التي تستهدف مساجد… التهديد بتفجير قنبلة ينتقل بنا إلى نوعية جديدة من المخاطر”.

وأشار اتحاد ديتيب إلى وقوع اعتداءات على مسجدين قبل ذلك، حيث تم إحراق أحد الأعلام في اعتداء على مسجد تابع للاتحاد التركي في كارلسروه ليلة الثلاثاء، وسبق ذلك في الرابع من تموز/ يوليو الجاري تعرض مسجد في شليزفيغ بولاية شليزفيغ هولشتاين بشمال ألمانيا للاعتداء أيضا.

وافتتح “المسجد المركزي” أو المسجد الكبير في كولونيا رسميا الرئيس التركي رجب طيب أردوغان في أيلول/ سبتمبر الماضي، وهو ما انتقده ساسة على المستوى الاتحاد والولايات في ألمانيا. ويواجه اتحاد “ديتيب” انتقادات بسبب صلاته بالسلطة في أنقرة وعدم استقلاله الهيكلي والسياسي عن الحكومة التركية.

المصدر: دويتشه فيله