أخبار عاجلة
الرئيسية » شؤون المهاجرين » مواكب زفاف أغلبها تركي وأجانب تسبب الفوضى والذعر في ألمانيا

مواكب زفاف أغلبها تركي وأجانب تسبب الفوضى والذعر في ألمانيا

مواكب سيارات أعراس تعرقل حركة المرور إضافة إلى إطلاق العيارات النارية في الهواء، الأمر الذي يثير الهلع بين الناس ويضطر الشرطة إلى التدخل. فكيف دخلت هذه العادات التي لم تكن معروفة حتى وقت قريب في ألمانيا؟

غالباً ما يحمل موسم الصيف تحدياً غريباً من نوعه بالنسبة إلى الشرطة الألمانية. إذ يشهد هذا الفصل من السنة العديد من حفلات الزفاف التي قد تكون مختلفة عما يألفه الألمان، كمواكب السيارات الصاخبة التي تجول في الشوارع والتي تعتبر أحد أهم مظاهر حفلات الزفاف التركية والعربية والتي قد يصاحبها إطلاق العيارات النارية في الهواء.

فقد أثار حفل زفاف تركي تحرك كبير للشرطة يوم السبت (6 تموز/ يوليو) في لودفيغسبورغ في ولاية بادن فورتمبيرغ الألمانية، حيث أدى موكب الزفاف الذي يضم العديد من السيارات التي زينت بعضها بعلم تركيا، إلى عرقلة حركة السير إضافة إلى مخالفات مرورية أخرى وإطلاق العيارات النارية، الأمر الذي عرض حياة الآخرين للخطر.

وقد تمكنت الشرطة في بادئ الأمر من إيقاف عدة سيارات من الموكب والسيطرة على السائقين فيما تابعت السيارات الأخرى طريقها غير مكترثة بالشرطة. وبحسب ما نشره موقع صحيفة “فيلت” الألماني، فقد اضطرت الشرطة للتأهب لمدة ساعة بسبب موكب الزفاف ونتيجة لنزاع نشب بين أحد الضيوف والمارة.

المزيد من مواكب الزفاف

ولم يكن حفل الزفاف في لودفيغسبورغ هو الحفل الوحيد الذي استوقف الشرطة خلال الأيام القليلة الماضية، فقد أبلغ بعض سكان فانهايمر أورت بالقرب من دويسبورغ في ولاية شمال الراين وستفاليا الألمانية الشرطة يوم الجمعة (5 تموز/ يوليو) عن سماع إطلاق عيارات نارية من موكب زفاف على احد الطرق. وقال مسؤولون اليوم الاثنين (8 تموز/يوليو) إن الشرطة أوقفت الموكب على الطريق السريع (A59) وطلبت تفتيش السيارات والضيوف الذين كانوا متعاونين مع الشرطة بحسب ما نشره موقع “آر بي أونلاين” الألماني.

وقد نشر الموقع الألماني “ميركور.د ي” الألماني أيضاً عن حادثة مشابهة في ميونخ بولاية بافاريا، حيث سد موكب زفاف يتألف من حوالي 20 سيارة الطريق السريع (A95) معرقلاً بذلك حركة المرور.

والجدير بالذكر أن الاحتفال بهذه الطريقة عبر مواكب السيارات وإطلاق العيارات النارية لا يقتصر على تركيا فحسب، بل يحتفل الناس في بلدان مختلفة مثل الهند وأفغانستان ومنطقة الشرق الأوسط وبعض المناطق العربية بهذه الطريقة. وقد تؤدي هذه المظاهر الاحتفالية إلى حوادث مأساوية وخصوصاً الاحتفال من خلال إطلاق الرصاص.

المصدر: دويتشه فيله