أخبار عاجلة
الرئيسية » شؤون المهاجرين » السويد تطرد احد الشبيحة لارتكابه جرائم في سوريا

السويد تطرد احد الشبيحة لارتكابه جرائم في سوريا

قررت محكمة سويدية، الغاء لجوء عنصرا من عناصر شبيحة النظام، وطرده خارج البلاد، بعد إدانته بارتكاب جرائم بحق الانسانية في سوريا.

وكان الشبيح (محمد عبدالله) مواليد 1984 من محافظة طرطوس، وصل إلى السويد عام 2015، عقب فراره من الخدمة العسكرية بجيش النظام، وطلب حق اللجوء في السويد.

وأوقفته محكمة “سودرتون” السويدية في عام 2016، حيث اعتبرته المحكمة مشتبها فيه بانتهاك القانون الدولي وارتكابه جرائم ضد الإنسانية، ولكن المحاكمة أغلقت الملف لأسباب غير مفهومة.

وتسبب اغلاق المحاكمة، بموجة من الاستياء، فأصدرت محكمة في مقاطعة هانينغا، في منتصف عام 2017 أمرا باعتقاله مرة أخرى وحكم عليه بالسجن لمدة 8 أشهر، ثم اطلق سراحه من جديد.

وتم تحويل الشبيح (عبدالله)، إلى المحاكمة مرة ثالثة، ووجهت له تهمة تعاطي المخدرات وحيازة سكين، بعد اعتقاله وهو يقود سيارته، ونظرا لسجله الإجرامي قررت المحكمة إلغاء لجوئه وطرده من السويد.

وقبل فراره ارتكب (عبدالله) جرائم قتل بحق العديد من المدنيين السوريين، حيث ظهر في احدى الصور وهو واقفا بين مجموعة مدنيين قتلى، واضعا قدمه فوق جثة احدهم ، ونتيجة انتشار الصورة، وما اشيع حوله من المشاركة في قتل المدنيين السوريين، تمت ملاحقته في السويد إلى ان اتخذت القرار لمناسب بحقه.