أخبار عاجلة
الرئيسية » فيسبوكيات » مصر: حبس أدمن صفحة “أنا آسف يا ريس” الداعمة للرئيس المخلوع حسني مبارك على “فيسبوك” بتهمة الانضمام للإخوان

مصر: حبس أدمن صفحة “أنا آسف يا ريس” الداعمة للرئيس المخلوع حسني مبارك على “فيسبوك” بتهمة الانضمام للإخوان

قررت نيابة أمن الدولة العليا في مصر، أمس الأربعاء، حبس المدون كريم حسين لمدة 15 يوماً، بدعوى اتهامه بـ”الانضمام إلى جماعة إرهابية (جماعة الإخوان المسلمين)، أنشئت خلافاً لأحكام القانون بغرض منع مؤسسات الدولة من مباشرة عملها، ونشر أخبار كاذبة من شأنها الإضرار بمصالح البلاد من خلال شبكة الإنترنت”.

واعتُقل كريم من منزله، الثلاثاء، وهو أدمن صفحة “أنا آسف يا ريس” على موقع التواصل الاجتماعي “فيسبوك”، الداعمة للرئيس المخلوع حسني مبارك، عقب ساعات من نشر الصفحة مقطعاً مصوراً لمبارك يقول فيه “إنّه لا يستطيع رفع الدعم عن سعر البنزين والسولار، لأن الأسعار هاتغلى، والمواطن الغلبان لا هايلاقي ياكل أو يلبس أو يتعلم”.

وقالت الصفحة في منشور لها، قبل إعلان قرار النيابة، إنّها “على ثقة كاملة بالجهات الأمنية الوطنية، وتعاملها الحكيم، ودرايتها ووعيها الكامل بمواقف (أنا آسف يا ريس) الثابتة والداعمة للدولة المصرية بكامل مؤسساتها”، مشيرة إلى أنّ “جهة أمنية اصطحبت أدمن الصفحة لاستجوابه في بعض الأمور التي تتعلق بها، وما يُنشر عليها”.

وتابعت الصفحة: “نؤكد للجميع مراراً وتكراراً أنّ الجهة الأمنية اصطحبت كريم بمنتهى الاحترام والرقي، وأكدت أنّ التحقيق معه لن يستغرق وقتاً طويلاً، وهو أمر طبيعي، وغير مقلق لنا”، مضيفة أنّ “الجميع يعلم مواقفنا الثابتة في دعم مؤسسات الدولة منذ أول دعوة لتأييد الجيش والشرطة بميدان مصطفى محمود بتاريخ 18 فبراير/شباط 2011، وبعدها في الكثير من الدعوات المؤيدة للدولة بماسبيرو وروكسي والعباسية والاتحادية”.

وتشهد مصر حالة من الغليان الشعبي جراء زيادة أسعار السلع والخدمات كافة، في أعقاب رفع سعر بيع لتر بنزين “أوكتان 92” من 6.75 جنيهات إلى 8 جنيهات، بنسبة زيادة 18.5%، وسعر اللتر من بنزين “أوكتان 80” والسولار من 5.50 جنيهات إلى 6.75 جنيهات، بنسبة زيادة 22.7%، وسعر اللتر من بنزين “أوكتان 95” من 7.75 جنيهات إلى 9 جنيهات، بنسبة زيادة 16.1%.

واستبق النظام المصري قرار رفع أسعار الوقود، في 5 يوليو/تموز الجاري، للمرة الخامسة منذ تولّي الرئيس عبد الفتاح السيسي الحكم، بشن حملة اعتقالات واسعة بين صفوف المعارضة، طاولت العديد من الناشطين الليبراليين واليساريين، ومن أبرزهم زياد العليمي، وحسام مؤنس، وهشام فؤاد عبد الحليم، وعمر الشنيطي، تحت مزاعم اتهامهم بالانضمام إلى جماعة الإخوان “الإرهابية”.

المصدر: العربي الجديد



تنويه : ماينشر على صفحة فيسبوكيات تعبر عن رأي وفكر كاتبه ولاتعبر بالضرورة عن رأي الموقع