أخبار عاجلة
الرئيسية » شؤون المهاجرين » صبا عماد العبيد لاجئة سورية ومخترعة تناشد العالم بعدم ترحيلها من الأردن

صبا عماد العبيد لاجئة سورية ومخترعة تناشد العالم بعدم ترحيلها من الأردن

لاجئة سورية ومخترعة تناشد العالم بعدم ترحيلها من الأردن

خاص: صوت سوريات – الأردن

“صبا عماد العبيد” لاجئة سورية تعيش في الأردن هاربة من الموت الذي حل ببلدها سورية، حيث قالت مناشدة العالم اجمع عبر صفحتها الشخصية في فيسبوك:

ب ٧/٧/٢٠١٣ دخلت الأردن وبهداك اليوم اخدنا الدرك الأدرني ودخلنا على المخيم الإماراتي الأردني، اقتنعت بأنه هاد نصيبنا وهيك اجى فرزنا حمدت ربنا انه نحنا يمكن هلىء احسن من غيرنا بكتير وب ٢٨/٨ /٢٠١٥ قرر بابا يسافر على “النمسا” ويطلع من المخيم حتى يأمن حياة افضل واحسن لولاده ولزوجته من حياة المخيم، وبابا فعلا سافر ويمكن وقت سافره كان اصعب الأوقات علينا لأن عمرنا ما بعدنا عن بابا ولا هو بعد عنا بس كمان بوقتها طلعت على موضوع بشوت ايجابية وحيكت كلها سنة وبشوفه وبعيش بالنمسا وبتكون
حياتي افضل، وفعلا لما اجى خبر بأنه بابا اخد الاقامة النمساوية وصار فينا نقدم على معاملة لم الشمل بالسفارة النمساوية اكيد كانت فرحتي مابتوصل بس لما وصلت السفارة حتى قدم اوراقي أنا وعائلتني منتفاجىء “بخبر رفض لمعاملتي ومعاملة اخي عبدلله والسبب انه نحنا صار عمرنا فوق ١٨ سنة“، بس كمان اخدته بروح اجابية وفكرت بالموضوع بطريقة مختلفة تماما حكيت حياة عزوبية مليانة مغامرات واكتشافات ومعلومات ودراسة واشياء حلوة وحكيت كلهم سنتين بخلص بكالوريس وبطلع عند اهلي اكمل دراسات عليا
وكملت حياتي طبيعي وبطلت مدايقة من هي القصص

وتابعت، بتاريخ ٢٠/٦ اجت الفيز ل اهلي وتحدد تاريخ سفرهم ب ١٣/ ٨
اكييد فرحت طبعا بهاد الشي كتير وجد قرررت اني كمل هدول السنتين يلي ضايلين علي مع اخي بالاردن لوحدنا
بس اليوم الصبح اتفاجىء “بقرار صادر من وزارة الداخلية بمغادرتي أنا واخي في حال مغادرة ماما الأردن“ .

وأضافت، طيب انه وين ممكن نروح سوريا يلي هي بلدي مافيني ادخلها، والنمسا اعتبرتنا كبار ومافي لزوم نعيش مع اهلنا وكلنا بنعرف انه مافي ولادولة عم تعطي فيز للسورين
انه معقول لانه اهلي صار بدهم يسافرو انا اخسر جامعتي وحياتي وطموحي
طيب مو من حقي انه انا ظلني بالاردن وبجامعتي وكمل حياتي طبيعية
انا لو عندي مكان تاني غير الاردن كان رحت علي بس والله مافي غير هي البلد يلي صرت حبها اكتر من سوريا وحابة كمل حياتي فيها
انه معقول كل هاد بس لان على هويتي في كلمة مخيم

“ انه شو الحل حتى ظلني هون وكمل دراستي“