أخبار عاجلة
الرئيسية » مقالات وآراء » ..«بدْنا الخبْزة.. جوعانين!» !!!بقلم الاستاذ فاضل السباعي

..«بدْنا الخبْزة.. جوعانين!» !!!بقلم الاستاذ فاضل السباعي

فاضل السباعي

عندما نشِبت الحرب العالمية الثانية، وأنا أناهز العاشرة من عمري، اتفق لي يومًا أني كنت أمرّ في الطريق الواصل ما بين “السويقة” و”خان الوزير”، قريبًا من بيتنا في حيّ “وراء الجامع” بحلب الواقع شماليّ “الجامع الأموي” (هذا الذي كان بناه عامل حلب سليمان بن عبد الملك قبل أن يصبح الخليفة الأموي السابع، وقد تمّ إحراق أجزاء من الجامع أخيرا).

وبينا أنا أمام “جامع الخير”، الذي يتوسّط تلك الطريق، ترامت إليّ أصواتُ جماعية تتردّد على وتيرة… تبيّنتُها عند اقتراب المسيرة مني: ترتفع أصواتُ أناس منهم وكأنهم يستَجْدون: «بدْنا الخبْزة» فيجيبهم آخرون بصوت صادر من القلب: «جوعانين»!… وقد عرفت بين هؤلاء الناس وجوهًا ألفتُها في الحيّ، منهم اليهودية “نزّوهة”!

في البيت تحدّثت – ولم يغادرني ذهولي – عمّا رأيت أمام جدتّي… وإذا هي تبكي في أثناء سماعها، وتلطم بغير عنف خدّيها! وعرفتُ في ذلك أنها تخاف أن يتكرّر في البلد ما كانت عاصرتْه في شبابها أيام “السفر برْلِكْ” (الحرب العالمية الأولى)!

من يومئذ عرفت من جدّتي (الحموية الأصل، ومن أسرة كردية الأرومة) أنّ هناك جوعًا يمكن أن يعُمّ البشر!

بعد جوع 1915 المتكرّر في 1939… هوذا الشعب السوري في عام 2013، يقع – دون شعوب الأرض كافّةً – تحت وطأة الجوع، ليس جرّاء حرب كونية، لكن عبر احتراب ما زال يقتل البشر، ويدمّر الشجر، ويحرق المحاصيل الزراعية، ويَحول دون أن ينتفع بها أهلُ الريف وسكان المدن على حدّ سواء.

دمشق الشام: ظهيرة السبت: 13-7-2013



تنويه : ماينشر على صفحة مقالات وآراء تعبر عن رأي وفكر كاتبه ولاتعبر بالضرورة عن رأي الموقع