أخبار عاجلة
الرئيسية » شؤون إيرانية » تجارب إسرائيلية على تدمير صاروخ «شهاب» الإيراني ( يصل مداه إلى بعد 1000 كيلومتر. )

تجارب إسرائيلية على تدمير صاروخ «شهاب» الإيراني ( يصل مداه إلى بعد 1000 كيلومتر. )

بعد الكشف عن الأمر في الإعلام، اعترفت وزارة الأمن الإسرائيلية، أمس (الأحد)، بأن «السر الأمني الكبير في ألاسكا»، الذي تحدثت عنه وسائل الإعلام في الساعات الأخيرة يتعلق بتدريبات عسكرية أميركية – إسرائيلية مشتركة، أجرتها طواقم حربية من إسرائيل والولايات المتحدة، تم خلالها إجراء سلسلة تجارب ناجحة في ولاية ألاسكا الأميركية على منظومة صواريخ «حيتس» المضادة للصواريخ بعيدة المدى، واعتراضها خارج الغلاف الجوي. وحسب بيان الوزارة، فإن هذه المنظومة اعترضت صاروخاً حقيقياً، للمرة الأولى. وقالت مصادر عسكرية إن الهدف كان تدمير صاروخ إيراني باليستي.

وقالت الوزارة، في بيان رسمي لها، أمس، إن «التجارب انتهت اليوم (الأحد)، وشملت اعتراضاً كاملاً لصاروخ هدف على ارتفاع بالغ خارج المجال الجوي، وجرت في ظروف سرية للغاية بمشاركة ممثلين عن الدولتين. وإنها هدفت إلى اختبار قدرات المنظومة التي لا يمكن تنفيذها في إسرائيل». وأكدت أن «التجارب على منظومة (حيتس) جرت بقيادتها وقيادة الصناعات الجوية الإسرائيلية، وبمشاركة الصناعات الأمنية وسلاح الجو الإسرائيلي».

واعتبر رئيس الوزراء الإسرائيلي، بنيامين نتنياهو، هذه التجارب «مثالية»، وقال خلال كلمته في مستهل جلسة حكومته الأسبوعية، إن «نجاح التجارب يفوق الخيال. التنفيذ كان مثالياً، وجميع الإصابات (للأهداف) دقيقة». وأضاف: «يوجد لدى إسرائيل اليوم القدرة على العمل ضد الصواريخ الباليستية التي ستُطلق ضدنا من إيران أو من أي مكان آخر. وليعلم أعداؤنا أننا سنتغلب عليهم في الدفاع وكذلك في الهجوم». وقالت الوزارة، التي يقودها نتنياهو بنفسه، إن «نجاح سلسلة التجارب يشكل علامة مهمة في الطريق، ويدل على القدرات العسكرية لدولة إسرائيل للدفاع عن نفسها ضد تهديدات موجودة ومستقبلية في المنطقة». وأضافت أن منظومة «حيتس» هي «مركّب مركزي في منظومة الدفاع متعددة الطبقات»؛ (إشارة إلى منظومات «القبة الحديدية»، لاعتراض الصواريخ قصيرة المدى، و«العصا السحرية» أو «مقلاع داود» لاعتراض الصواريخ متوسطة المدى، ومنظومة «حيتس 2» و«حيتس 3» لاعتراض الصواريخ طويلة المدى).

واقتبس بيان وزارة الأمن في تل أبيب أقوالاً من كلمة رئيس الوكالة الأميركية للدفاع من الصواريخ، الأدميرال جول هيل، منها أن «النجاح المتميز في ألاسكا يثبت ثقة الجيش الأميركي بقدرات إسرائيل المستقبلية على نصفية التهديدات الآخذة بالتطور في المنطقة». ووعد بمساعدة إسرائيل في تطوير قدراتها القومية في الدفاع من الصواريخ، بهدف الدفاع عن نفسها وعن القوات الأميركية المنتشرة في المنطقة، من التهديدات المتعاظمة.

يذكر أن هذه التجارب كانت مقررة للانطلاق السنة الماضية، في قاعدة كودياك في ألاسكا، إلا أنها تأجّلت لأسباب غير معروفة، وصرّح مدير عام وزارة الأمن الإسرائيليّة، موشيه باتيل، في مارس (آذار) الماضي، بأنها ستجري هذا الصّيف. وكان مقرراً إجراؤها بسرية مطلقة، لكن السفير الإسرائيلي لدى الولايات المتحدة الأميركيّة، رون دريمر، كان ممثلاً رسمياً للحكومة الإسرائيلية فيها. وقد حرص على إثارة زوبعة حول مشاركته، فكثرت التخمينات حول هدف زيارته إلى ألاسكا (أقصى الشمال الشرقي الأميركي)، وإن كانت تتعلق بالملف النووي الإيراني. وزاد من درامية التدريبات أن الرقابة العسكرية الإسرائيلية منعت نشر تفاصيل إضافيّة عن اللقاء.

تجدر الإشارة إلى أن إيران أجرت، قبل أيام، تجربة لإطلاق صاروخ باليستي متوسّط المدى، من طراز «شهاب 3» يصل مداه إلى بعد 1000 كيلومتر.

المصدر: الشرق الأوسط