أخبار عاجلة
الرئيسية » شؤون المهاجرين » حزب الخضر يرد على مطالب سياسيين ألمان للنظر في امكانية ترحيل لاجئين سوريين إلى بلادهم

حزب الخضر يرد على مطالب سياسيين ألمان للنظر في امكانية ترحيل لاجئين سوريين إلى بلادهم

قالت فرانسيسكا براتنر، خبيرة السياسة الأوروبية في كتلة حزب الخضر في البرلمان الألماني- البوندستاغ، إن سياسيين في حزب المستشارة انغيلا ميركل، حزب الاتحاد الديمقراطي المسيحي، يقدمون كل ثلاثة اشهر طلبا لتقييم الوضع في سوريا، لدراسة امكانية ترحيل السوريين إلى بلادهم.

واشارت براتنر، في تصريح لوكالة الأنباء الألمانية، اليوم الاثنين، إلى أن هذا الطلب يتكرر في الوقت الذي لم يتحسن فيه الوضع الأمني في سوريا إطلاقا، وليس من الممكن ترحيل لاجئين سوريين إلى بلادهم في الأمد المنظور، واوضحت المتحدثة في الشؤون الأوروبية، ان قصف المستشفيات والمدارس في إدلب مستمر، دون أن يلتفت الرأي العام العالمي لذلك.

واضافت براتنر، إن الرئيس السوري، ” ديكتاتور عديم الضمير”، ومع هذا يريد الاتحاد الديمقراطي المسيحي أن يتفاوض معه، ووصفت مطالب ترحيل السوريين، بانها تؤجج الأجواء ضد اللاجئين، ولا علاقة لها إطلاقا بالواقع في سوريا.

وكان نائب عن كتلة حزب ميركل في البوندستاغ، صرح لصحيفة فيلت أم زونتاغ، أمس الأحد، انه إذا استمر استقرار الوضع في سوريا حتى نهاية السنة الجارية وإذا أكد رئيس النظام بشكل موثوق أنه يضمن أمن وسلامة العائدين، فيجب إعادة دراسة وضع اللاجئين بهدف ترحيلهم إلى وطنهم.

يذكر أن المانيا لا تقدم على ترحيل لاجئين سوريين إلى بلدهم، لكن بعض الولايات ترغب في معرفة مدى إمكانية ترحيل سوريين الذين يتمتعون بمزايا منع الترحيل، خصوصا اللاجئين الموالين للنظام، أو المحكوم عليهم من أصحاب السوابق.

وكان وزراء داخلية المقاطعات الألمانية، قرروا في حزيران/يونيو الماضي تمديد قرار منع ترحيل السوريين إلى نهاية العام الجاري 2019، وسوف يقوم الوزراء في الرابع من كانون أول/ ديسمبر المقبل بدراسة الوضع في سوريا على ضوء تقرير وزارة الخارجية الألمانية حول تحليل وتقييم الوضع الأمني في سوريا.