أخبار عاجلة
الرئيسية » شؤون عربية » اغتيال رسام الكاريكاتير العراقي حسين عادل وزوجته وبغداد تستدعي السفير الإيراني

اغتيال رسام الكاريكاتير العراقي حسين عادل وزوجته وبغداد تستدعي السفير الإيراني

اقدمت مجموعة ملثمين، على قتل رسام الكاريكاتير والناشط العراقي، حسين عادل، وزوجته سارة، بعد اقتحام منزله في مدينة البصرة جنوب البلاد، وقالت الجهات الامنية، ان الملثمين أطلقوا النار عليهما في وقت مبكر الخميس، بعد ساعات من عودتهما إلى المنزل عقب مشاركتهما في مظاهرات الاربعاء.

وقال ناشطون، ان الرسام وزوجته، كانا يسعفان المصابين في التظاهرات، وسط تحذيرات سابقة من قيام اذرع طهران بتصفية قادة الحراك الشعبي الذي دخل يومه الـ3.

وفي خضم الاحتجاجات، استدعت وزارة الخارجية العراقية، إيريج مسجدي، السفير الإيراني في بغداد، وذكرت في بيان اليوم، إن وكيل الوزارة عبد الكريم هاشم مصطفى، أبلغ مسجدي، الرفض المطلق لما أدلى به الأخير من تصريحات هدد فيها قوات التحالف، التي تعمل في العراق بطلب من الحكومة العراقية.

كذلك أعربت الوزارة عن رفضها، للاعتداء الذي وقع على دبلوماسيين عراقيين كانا في مهمة رسمية في قنصلية العراق في مدينة مشهد الإيرانية، مطالبة بالتحقيق لمعرفة ملابسات الحادث، واتخاذ الإجراءات اللازمة للحد من تكرار حوادث الاعتداء على المواطنين العراقيين الذين تربطهم بإيران علاقات “مصيرية”.

وعلى ما يبدو فان الحراك العراقي، الذي انطلق نتيجة السخط الاجتماعي والاستياء من الفساد والبطالة وانعدام الخدمات العامة، اخذ يلقي بظلاله على المشهد السياسي في بغداد.

حيث توسع الحراك المدني، الذي لم يعلن أي حزب أو زعيم سياسي أو ديني عن دعمه له، إلى خارج العاصمة، فيما اعلن المحتجون داخلها عدم الالتزام بقرار حظر التجوال الذي اصدر رئيس الحكومة.

هذا وارتفعت حصيلة القتلى منذ الثلاثاء، بسبب تعاطي السلطات مع المتظاهرين بأساليب قمعية، إلى 19 شخصا على الأقل، فيما تطالب حركة الاحتجاج الدامية برحيل الفاسدين عن الحكم.