أخبار عاجلة
الرئيسية » الشأن السوري » الخارجية الأمريكية: استعادة النظام للأراضي لن يكون حلا للازمة السورية

الخارجية الأمريكية: استعادة النظام للأراضي لن يكون حلا للازمة السورية

حذرت وزارة الخارجية الأمريكية، من عودة النظام السوري إلى تحزين الاسلحة المحرمة دوليا، لاستخدامها من جديد، في ارتكاب الجرائم بحق الشعب السوري.

وقال نائب مساعد وزير الخارجية الأمريكي، جويل رايبورن، في تصريحات صحافية، أمس الأربعاء، ان المجتمع الدولي لم يتخذ إجراءات كافية لردع النظام، مضيفا أنه يعيد افتعال المحارق في القرن الـ21.

ولفت رايبورن، إلى أن روسيا لديها القدرة على لجم النظام عن ارتكاب المجازر إذا رغبت بذلك نظراً لتأثيرها الكبير عليه، موضحا أن استعادة قواته والقوات الروسية وميليشيات إيران للأراضي السورية، لن يكون حلاً للأزمة السورية، قائلا: “أن سبب الصراع في سوريا سياسي، لذلك لا بد أن يكون حله سياسياً”.

وتابع المسؤول الأمريكي، إن النظام يستخدم الأسلحة الكيميائية بحق الشعب السوري بين الحين والآخر، الأمر الذي يُظهِر أنه لم يُردع بما فيه الكفاية، وهذا يشجعه على إعادة ملء مخزونه من هذه الأسلحة.

وكانت واشنطن، أكدت في 26 أيلول/ سبتمبر الفائت أن النظام السوري، عاود استخدام السلاح الكيماوي في 19 من شهر أيار/ مايو الماضي أثناء هجومه على محافظة إدلب، وقالت إنه يواصل ارتكاب الفظائع المروعة بحق المدنيين، وتوعدت بأنها لن تتسامح معه.