أخبار عاجلة
الرئيسية » الشأن السوري » بابا الفاتيكان يحث العالم لإيجاد الحلول للوضع الإنساني بشرق الفرات

بابا الفاتيكان يحث العالم لإيجاد الحلول للوضع الإنساني بشرق الفرات

حث البابا فرنسيس، رئيس الكنيسة الكاثوليكية في العالم (الفاتيكان)، دول العالم على العمل لإيجاد الحلول للوضع المضطرب في شمال شرق سوريا، حيث يشرد الناس من ديارهم.

وقال الباب في قداس الأحد، “إن المدنيين ومن بينهم المسيحيون في شمال وشرق سوريا أجبروا على ترك منازلهم نتيجة الهجمات التركية”.

وحث الحبر الأعظم في قداسه، المجتمع الدولي على العمل مع “الإخلاص والصدق والشفافية” من أجل إيجاد حلول فعالة.

وسبق أن قامت الكنيسة الإنجيلية في الولايات المتحدة الأمريكية بتوجيه انتقادات شديدة إلى الرئيس دونالد ترامب، الذي ينتمي للكنيسة ذاتها، بسبب سماحه لتركيا بشن هجوم عسكري على منطقة شرق الفرات السورية، حيث تخلى عن الكرد (حلفاء) واشنطن في محاربة تنظيم داعش الإرهابي والانتصار عليه، ما عرض سكان المنطقة لخطر الإبادة على يد تركيا والفصائل الارهابية السورية المتحالفة معها.

في سياق متصل، قالت الحكومة الألمانية، اليوم الأحد في بيان إن المستشارة أنجيلا ميركل، أبلغت الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان، في اتصال هاتفي، بضرورة وقف العملية العسكرية في شمال سوريا على الفور.

وأشار البيان إلى إن المكالمة الهاتفية كانت بطلب من أردوغان، حيث دافعت “المستشارة عن الإنهاء الفوري للعملية العسكرية” في شرق الفرات.

يذكر أن العدوان التركي على شرق الفرات، يقابل بالرفض والإدانة من جانب الدول الأوروبية والعربية، حيث تسببت الهجمة التركية المستمرة منذ 5 ايام، في نزوح أكثر من 200 ألف مدني من المناطق الحدودية، وتدمير القرى والمدن، وعودة خطر تنظيم داعش، بفرار المئات من عناصره من سجون الإدارة الذاتية، التي كانت حذرت من قيام تركيا بمساعدة الإرهابيين في الهروب من الأسر، في حال وقع العدوان، وهو ما حصل اليوم بفرار قرابة 1000 عنصر للتنظيم من مخيم عين عيسى بالرقة.