سوريتي http://www.souriyati.com موقع سوري الكتروني لكل السوريين Thu, 21 Jun 2018 07:30:00 +0000 ar hourly 1 https://wordpress.org/?v=4.9.6 133809177 “نادمون”.. حال من سووا أوضاعهم وبقيوا في الغوطة الشرقية بعد سيطرة النظام عليها http://www.souriyati.com/2018/06/21/103684.html Thu, 21 Jun 2018 07:30:00 +0000 http://www.souriyati.com/2018/06/21/103684.html ورد مارديني – ريف دمشق ندم العديد من شبان الغوطة الشرقية على قرارهم في تسوية وضعهم مع النظام ومصالحته، عقب اقتياد عدد كبير منهم إلى الخدمة الاحتياطية والعسكرية، منذ سيطرة قوات النظام عليها، في الثاني عشر من شهر نيسان الفائت من العام الجاري. طارق محمد، شاب من مدينة سقبا في الغوطة الشرقية بريف دمشق، قال لموقع الحل السوري، إن " عمليات اقتياد الشباب إلى الخدمة العسكرية بدأت منذ اليوم الأول من سيطرة النظام على الغوطة، بعكس ما جاء في قرار المصالحة، أن سحب الشباب إلى الجيش سيبدأ بعد ستة أشهر من تسوية وضعهم، وللأسف نضطر للرضوخ إلى أوامرهم، حتى لا يتم اعتقالنا إلى جهات مجهولة". وأضاف المصدر، أن "بعض الشباب، وأنا منهم، ظنوا أن من انتهى من الخدمة العسكرية قبل بدء الثورة، لن يتم اقتياده مرة أخرى من قبل النظام، لكن قبل أيام وصلني خبر بأنني مطلوب للخدمة الاحتياطية، أنا وثمانية شبان من عائلتي". مشيراً إلى أن " كل شاب عمره تحت الخامسة والثلاثين مطلوب للخدمة العسكرية أو الاحتياطية، وأتوقع أن النظام يحاول حشد أكبر عدد من الشبان ليستفيد منهم في معاركه للسيطرة على باقي المناطق الخاضعة لسيطرة الفصائل المعارضة". من جانبها، أوضحت أم عمر، من مدينة عربين في الغوطة الشرقية بريف دمشق، أن "العائلات التي لجأت إلى مراكز الإيواء في دمشق، خلال الحملة العسكرية على الغوطة الشرقية، عادت إلى منازلها وبلداتها منذ حوالي شهر، لكن النظام مازال يحتجز الشبان في مراكز الإيواء، وبينهم ابنها، عمره 19 عاماً، بعدف إرسالهم لالخدمة العسكرية". وختمت أم عمر، أن " كل إنسان اختار طريقه، وكنا بمفترق طرق، مضطرون على اتخاذ قرار سريع دون تفكير، ولو عاد بي الزمن إلى الوراء، لا أظن أنني سأختار البقاء هنا، فالتشديد الأمني يخنقنا، وسأعيش في خوف دائم على ابني، حتى ينتهي من خدمته العسكرية". يذكر أن مصادر موالية للنظام، أفادت اليوم الأربعاء، أنه سيتم البدء خلال 48 ساعة، بإخراج الشبان من أهالي الغوطة الشرقية، المتخلفين عن الخدمة الإلزامية والاحتياطية، من مراكز الإيواء، ومنحهم مهلة ثلاثة شهور لإنهاء إجراءات الالتحاق بالخدمة. المصدر: الحل السوري]]> ورد مارديني – ريف دمشق ندم العديد من شبان الغوطة الشرقية على قرارهم في تسوية وضعهم مع النظام ومصالحته، عقب اقتياد عدد كبير منهم إلى الخدمة الاحتياطية والعسكرية، منذ سيطرة قوات النظام عليها، في الثاني عشر من شهر نيسان الفائت من العام الجاري. طارق محمد، شاب من مدينة سقبا في الغوطة الشرقية بريف دمشق، قال لموقع الحل السوري، إن " عمليات اقتياد الشباب إلى الخدمة العسكرية بدأت منذ اليوم الأول من سيطرة النظام على الغوطة، بعكس ما جاء في قرار المصالحة، أن سحب الشباب إلى الجيش سيبدأ بعد ستة أشهر من تسوية وضعهم، وللأسف نضطر للرضوخ إلى أوامرهم، حتى لا يتم اعتقالنا إلى جهات مجهولة". وأضاف المصدر، أن "بعض الشباب، وأنا منهم، ظنوا أن من انتهى من الخدمة العسكرية قبل بدء الثورة، لن يتم اقتياده مرة أخرى من قبل النظام، لكن قبل أيام وصلني خبر بأنني مطلوب للخدمة الاحتياطية، أنا وثمانية شبان من عائلتي". مشيراً إلى أن " كل شاب عمره تحت الخامسة والثلاثين مطلوب للخدمة العسكرية أو الاحتياطية، وأتوقع أن النظام يحاول حشد أكبر عدد من الشبان ليستفيد منهم في معاركه للسيطرة على باقي المناطق الخاضعة لسيطرة الفصائل المعارضة". من جانبها، أوضحت أم عمر، من مدينة عربين في الغوطة الشرقية بريف دمشق، أن "العائلات التي لجأت إلى مراكز الإيواء في دمشق، خلال الحملة العسكرية على الغوطة الشرقية، عادت إلى منازلها وبلداتها منذ حوالي شهر، لكن النظام مازال يحتجز الشبان في مراكز الإيواء، وبينهم ابنها، عمره 19 عاماً، بعدف إرسالهم لالخدمة العسكرية". وختمت أم عمر، أن " كل إنسان اختار طريقه، وكنا بمفترق طرق، مضطرون على اتخاذ قرار سريع دون تفكير، ولو عاد بي الزمن إلى الوراء، لا أظن أنني سأختار البقاء هنا، فالتشديد الأمني يخنقنا، وسأعيش في خوف دائم على ابني، حتى ينتهي من خدمته العسكرية". يذكر أن مصادر موالية للنظام، أفادت اليوم الأربعاء، أنه سيتم البدء خلال 48 ساعة، بإخراج الشبان من أهالي الغوطة الشرقية، المتخلفين عن الخدمة الإلزامية والاحتياطية، من مراكز الإيواء، ومنحهم مهلة ثلاثة شهور لإنهاء إجراءات الالتحاق بالخدمة. المصدر: الحل السوري]]> 103684 للتنسيق بين 7 غرف عمليات: المعارضة تشكل غرفة عمليات مركزية في الجنوب لصد هجوم النظام http://www.souriyati.com/2018/06/21/103682.html Thu, 21 Jun 2018 07:30:00 +0000 http://www.souriyati.com/2018/06/21/103682.html محمد عمر - درعا أعلنت فصائل المعارضة في المنطقة الجنوبية، مساء الأمس، عن تشكيل غرفة عمليات مركزية للتنسيق بين غرف العمليات السبعة المنتشرة بكافة مناطق الجنوب السوري. ونشر بيان رسمي على مواقع التواصل الاجتماعي جاء فيه: "بعد أن أتمت غرف العمليات تثبيت أركانها واستلام مهامها في كافة قطاعات الجنوب السوري، متخذة قرار الصمود والتحدي، معلنة للعالم كله حرمة دماء أهال حوران ومنعة أرضها وثابت مقاتليها، نعلن عن تشكيل غرفة العمليات المركزية في الجنوب السوري". وبحسب البيان فإن الغرفة "تهدف لتنظيم وتخطيط وقيادة الأعمال القتالية والعسكرية في الجنوب السوري". وتضم غرفة العمليات المركزية سبع غرف عمليات منتشرة بكافة مناطق الجنوب السوري (درعا والقنيطرة) وهي "غرفة عمليات البيان المرصوص، وغرفة توحيد الصفوف، ورص الصفوف، وصد الغزاة، ومثلث الموت، والنصر المبين، وصد البغاة". المصدر: الحل السوري]]> محمد عمر - درعا أعلنت فصائل المعارضة في المنطقة الجنوبية، مساء الأمس، عن تشكيل غرفة عمليات مركزية للتنسيق بين غرف العمليات السبعة المنتشرة بكافة مناطق الجنوب السوري. ونشر بيان رسمي على مواقع التواصل الاجتماعي جاء فيه: "بعد أن أتمت غرف العمليات تثبيت أركانها واستلام مهامها في كافة قطاعات الجنوب السوري، متخذة قرار الصمود والتحدي، معلنة للعالم كله حرمة دماء أهال حوران ومنعة أرضها وثابت مقاتليها، نعلن عن تشكيل غرفة العمليات المركزية في الجنوب السوري". وبحسب البيان فإن الغرفة "تهدف لتنظيم وتخطيط وقيادة الأعمال القتالية والعسكرية في الجنوب السوري". وتضم غرفة العمليات المركزية سبع غرف عمليات منتشرة بكافة مناطق الجنوب السوري (درعا والقنيطرة) وهي "غرفة عمليات البيان المرصوص، وغرفة توحيد الصفوف، ورص الصفوف، وصد الغزاة، ومثلث الموت، والنصر المبين، وصد البغاة". المصدر: الحل السوري]]> 103682 سوريا تمنع تأجير أو إبرام أو تجديد عقد سكني أو تجاري في حماة مع النازحين من حمص وإدلب وحلب ودير الزور http://www.souriyati.com/2018/06/21/103680.html Thu, 21 Jun 2018 07:21:00 +0000 http://www.souriyati.com/2018/06/21/103680.html لم يعد بإمكان صاحب العقار في سوريا تأجيره لمن يشاء، كما لا يمكن لأي شخص استئجار أي مكان دون الحصول على موافقة أمنية من الجهاز الأمني الذي تتبع له منطقة العقار، ذلك ضمن إجراءات أمنية فرضها النظام السوري خلال فترة الحرب التي اندلعت قبل سبع سنوات. وآخر تلك الإجراءات صدور تعليمات في مدينة حماة تمنع «تأجير أو إبرام أو تجديد عقد سكني أو تجاري في حماة مع النازحين من حمص وإدلب وحلب ودير الزور»، بحسب ما أفاد به مكتب عقاري في حماة وأشار إلى استثناء العسكريين وأهالي مدينة الرقة من تلك التعليمات، مبررا تلك الإجراءات بأنها للتشجيع النازحين على العودة إلى مناطقهم بعد أن أصبحت آمنة». ومنذ اندلاع الحرب استقطبت مدينة حماة التي تعد من المناطق الآمنة، النازحين من ريف حماة المشتعل والمحافظات القريبة كحمص والرقة وحلب وإدلب، وعلى نحو أقل من دير الزور، حيث تمتاز حماة عن غيرها من المناطق بانخفاض نسبي في تكاليف المعيشة، عن غيرها من المحافظات السورية، إضافة لكونها ظلت بعيدة عن مرمى نيران العمليات العسكرية الكبيرة، فلم تشهد تدميرا واسعا كالذي شهدته المدن الأخرى كحمص ودير الزور وحلب والرقة، لكنها لم تسلم من قبضة أمنية مشددة دفعت مئات الآلاف من شبابها وعائلاتها للهجرة إلى الخارج. حالة الفراغ الكبيرة في العقارات شكلت جاذبا للنازحين من المدن المدمرة، مما أدى إلى ارتفاع في أسعار تأجير العقارات، سيما وقد ارتبطت بالدولار. تعقيدات إجراءات الإيجارات والموافقات الأمنية يهدف منها النظام إلى السيطرة على توزع السكان وتجمعاتهم، بحسب مصادر معارضة. وقالت إنه في دمشق تكاد تمنع إقامة أبناء المناطق الساخنة وسط المدينة أو في الأحياء القريبة من المربعات الأمنية الكثيرة، كما صدرت مؤخرا تعليمات تتعلق بالموافقات الأمنية على عقود الإيجار الخاصة بالفلسطينيين السوريين، إذ أضيف إلى موافقات الفرع الأمني الذي تتبع له منطقة العقار، موافقة من الفرع الأمني المسؤول عن الفلسطينيين في سوريا. المصدر: الشرق الأوسط]]> لم يعد بإمكان صاحب العقار في سوريا تأجيره لمن يشاء، كما لا يمكن لأي شخص استئجار أي مكان دون الحصول على موافقة أمنية من الجهاز الأمني الذي تتبع له منطقة العقار، ذلك ضمن إجراءات أمنية فرضها النظام السوري خلال فترة الحرب التي اندلعت قبل سبع سنوات. وآخر تلك الإجراءات صدور تعليمات في مدينة حماة تمنع «تأجير أو إبرام أو تجديد عقد سكني أو تجاري في حماة مع النازحين من حمص وإدلب وحلب ودير الزور»، بحسب ما أفاد به مكتب عقاري في حماة وأشار إلى استثناء العسكريين وأهالي مدينة الرقة من تلك التعليمات، مبررا تلك الإجراءات بأنها للتشجيع النازحين على العودة إلى مناطقهم بعد أن أصبحت آمنة». ومنذ اندلاع الحرب استقطبت مدينة حماة التي تعد من المناطق الآمنة، النازحين من ريف حماة المشتعل والمحافظات القريبة كحمص والرقة وحلب وإدلب، وعلى نحو أقل من دير الزور، حيث تمتاز حماة عن غيرها من المناطق بانخفاض نسبي في تكاليف المعيشة، عن غيرها من المحافظات السورية، إضافة لكونها ظلت بعيدة عن مرمى نيران العمليات العسكرية الكبيرة، فلم تشهد تدميرا واسعا كالذي شهدته المدن الأخرى كحمص ودير الزور وحلب والرقة، لكنها لم تسلم من قبضة أمنية مشددة دفعت مئات الآلاف من شبابها وعائلاتها للهجرة إلى الخارج. حالة الفراغ الكبيرة في العقارات شكلت جاذبا للنازحين من المدن المدمرة، مما أدى إلى ارتفاع في أسعار تأجير العقارات، سيما وقد ارتبطت بالدولار. تعقيدات إجراءات الإيجارات والموافقات الأمنية يهدف منها النظام إلى السيطرة على توزع السكان وتجمعاتهم، بحسب مصادر معارضة. وقالت إنه في دمشق تكاد تمنع إقامة أبناء المناطق الساخنة وسط المدينة أو في الأحياء القريبة من المربعات الأمنية الكثيرة، كما صدرت مؤخرا تعليمات تتعلق بالموافقات الأمنية على عقود الإيجار الخاصة بالفلسطينيين السوريين، إذ أضيف إلى موافقات الفرع الأمني الذي تتبع له منطقة العقار، موافقة من الفرع الأمني المسؤول عن الفلسطينيين في سوريا. المصدر: الشرق الأوسط]]> 103680 «أونروا» تتجه نحو إرجاء دفع رواتب موظفيها وتقليص خدماتها http://www.souriyati.com/2018/06/21/103678.html Thu, 21 Jun 2018 07:21:00 +0000 http://www.souriyati.com/2018/06/21/103678.html بدأت وكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين (الأونروا)، في دراسة قرارات قد تتخذها لتجاوز الأزمة المالية الكبيرة التي تشهدها منذ أشهر، بعد تجميد الولايات المتحدة الأميركية مساهمتها المالية، التي تقدمها لصالح الوكالة، منذ يناير (كانون الثاني) الماضي، في أعقاب تصاعد الأزمة السياسية بين الإدارة الأميركية وإسرائيل من جهة والسلطة الفلسطينية من جهة أخرى. وقال نيكولاي ملادينوف، منسق الأمم المتحدة لعملية السلام في الشرق الأوسط، خلال اجتماع لمجلس الأمن لبحث الأزمة الإنسانية في غزة، إن الـ«أونروا» ستخفض، بعد أسابيع، من مساعداتها العاجلة لغزة والمناطق الأخرى. ولفت إلى أن الوكالة الدولية سترجئ دفع رواتب موظفيها وخصوصا في قطاع غزة، وتعليق تقديم خدمات أساسية، وذلك خلال شهري يوليو (تموز) وأغسطس (آب) المقبلين. وتقول الـ«أونروا» إنها تواجه أزمة مالية حادة بعد تجميد المساعدات الأميركية، وإن العجز لديها وصل إلى 250 مليون دولار. وقال بيير كرينبول، المفوض العام لـ«أونروا»، إن المنظمة الأممية بحاجة لدعم بقيمة 250 مليون دولار للحفاظ على تقديم خدماتها الأساسية والمساعدات الطارئة، حتى نهاية العام الحالي. مشيرا إلى أن هذا العام كان الأصعب بالنسبة لـ«أونروا». وأشار خلال اجتماعات اللجنة الاستشارية للـ«أونروا» في الأردن، إلى أنه في حال استمرت الأزمة، فإن ذلك سيضع مسألة التحاق الطلاب بمدارسهم على المحك، ومعها خدمات الرعاية الصحية التي تقدمها الوكالة في 58 مخيما للاجئين. ومن المقرر أن يعقد في الأمم المتحدة الاثنين المقبل، مؤتمر للمانحين، سيكون الثاني خلال ثلاثة أشهر، في مجال البحث عن مصادر تمويل جديدة. وقال كرينبول، ثمة حاجة إلى احترام الأمل والكرامة للاجئين الفلسطينيين. مكررا نداءه الطارئ لكل الدول للاستمرار في دعمهم. وكان قد عقد في روما، في مارس (آذار) الماضي، مؤتمر جمع خلاله 100 مليون دولار، من أصل 446 تحتاجها الـ«أونروا»، لكي تقدم خدماتها كاملة، مع حاجتها الملحة لـ250 مليون دولار قبل نهاية الشهر المقبل. وتقدم الـ«أونروا» التي تأسست بقرار من الجمعية العامة للأمم المتحدة عام 1949، خدماتها لنحو خمسة ملايين من لاجئي فلسطين المسجلين لديها في مناطقها الخمس، وهي: الأردن، وسوريا، ولبنان والضفة الغربية، وقطاع غزة. وكانت مؤسسات في منظمة التحرير وفصائل فلسطينية، اعتبرت أزمة الـ«أونروا» مفتعلة وسياسية، بهدف تصفية القضية الفلسطينية. المصدر: الشرق الأوسط]]> بدأت وكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين (الأونروا)، في دراسة قرارات قد تتخذها لتجاوز الأزمة المالية الكبيرة التي تشهدها منذ أشهر، بعد تجميد الولايات المتحدة الأميركية مساهمتها المالية، التي تقدمها لصالح الوكالة، منذ يناير (كانون الثاني) الماضي، في أعقاب تصاعد الأزمة السياسية بين الإدارة الأميركية وإسرائيل من جهة والسلطة الفلسطينية من جهة أخرى. وقال نيكولاي ملادينوف، منسق الأمم المتحدة لعملية السلام في الشرق الأوسط، خلال اجتماع لمجلس الأمن لبحث الأزمة الإنسانية في غزة، إن الـ«أونروا» ستخفض، بعد أسابيع، من مساعداتها العاجلة لغزة والمناطق الأخرى. ولفت إلى أن الوكالة الدولية سترجئ دفع رواتب موظفيها وخصوصا في قطاع غزة، وتعليق تقديم خدمات أساسية، وذلك خلال شهري يوليو (تموز) وأغسطس (آب) المقبلين. وتقول الـ«أونروا» إنها تواجه أزمة مالية حادة بعد تجميد المساعدات الأميركية، وإن العجز لديها وصل إلى 250 مليون دولار. وقال بيير كرينبول، المفوض العام لـ«أونروا»، إن المنظمة الأممية بحاجة لدعم بقيمة 250 مليون دولار للحفاظ على تقديم خدماتها الأساسية والمساعدات الطارئة، حتى نهاية العام الحالي. مشيرا إلى أن هذا العام كان الأصعب بالنسبة لـ«أونروا». وأشار خلال اجتماعات اللجنة الاستشارية للـ«أونروا» في الأردن، إلى أنه في حال استمرت الأزمة، فإن ذلك سيضع مسألة التحاق الطلاب بمدارسهم على المحك، ومعها خدمات الرعاية الصحية التي تقدمها الوكالة في 58 مخيما للاجئين. ومن المقرر أن يعقد في الأمم المتحدة الاثنين المقبل، مؤتمر للمانحين، سيكون الثاني خلال ثلاثة أشهر، في مجال البحث عن مصادر تمويل جديدة. وقال كرينبول، ثمة حاجة إلى احترام الأمل والكرامة للاجئين الفلسطينيين. مكررا نداءه الطارئ لكل الدول للاستمرار في دعمهم. وكان قد عقد في روما، في مارس (آذار) الماضي، مؤتمر جمع خلاله 100 مليون دولار، من أصل 446 تحتاجها الـ«أونروا»، لكي تقدم خدماتها كاملة، مع حاجتها الملحة لـ250 مليون دولار قبل نهاية الشهر المقبل. وتقدم الـ«أونروا» التي تأسست بقرار من الجمعية العامة للأمم المتحدة عام 1949، خدماتها لنحو خمسة ملايين من لاجئي فلسطين المسجلين لديها في مناطقها الخمس، وهي: الأردن، وسوريا، ولبنان والضفة الغربية، وقطاع غزة. وكانت مؤسسات في منظمة التحرير وفصائل فلسطينية، اعتبرت أزمة الـ«أونروا» مفتعلة وسياسية، بهدف تصفية القضية الفلسطينية. المصدر: الشرق الأوسط]]> 103678 النظام السوري يقترح خطاً للسكة الحديد مع العراق وإيران http://www.souriyati.com/2018/06/21/103676.html Thu, 21 Jun 2018 07:21:00 +0000 http://www.souriyati.com/2018/06/21/103676.html ناقش إسحاق جهانغيري نائب الرئيس الإيراني، ووزير الاقتصاد والتجارة السوري محمد سامر الخليل، أول من أمس، الخطوات النهائية لإعلان اتفاق تجاري استراتيجي بين طهران ودمشق وبغداد، وأبدى المسؤول السوري جاهزية دمشق لاستقبال الشركات الإيرانية والتعامل التجاري وإنشاء خط سكة حديد يربط الدول الثلاث، وذلك في إطار التعاون الإيراني - السوري في مرحلة إعادة إعمار سوريا. وقال جهانغيري إن طهران ترغب بعلاقات تجارية واقتصادية بموازاة العلاقات السياسية بين البلدين، معلنا «استعداد الشركات الإيرانية للمشاركة والحضور النشط في إعادة إعمار سوريا»، وأشار في الوقت ذاته إلى «ضرورة رفع موانع العلاقات الاقتصادية والعلاقات البنكية بين البلدين». وصرح جهانغيري بأن «الحكومة والشعب الإيراني كانا دائما إلى جانب سوريا؛ شعبا وحكومة، في محاربة الإرهاب، وبعد سيطرة الحكومة السورية على أجزاء كبيرة من سوريا، سنكون إلى جانب سوريا في مرحلة إعادة الإعمار». وأشار جهانغيري إلى استعداد إيران لتوقيع اتفاقية ثلاثية بين إيران وسوريا والعراق للتعاون الاقتصادي، موضحا أنه حصل على موافقة عراقية بعد مفاوضات أجراها مع رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي. وعدّ جهانغيري اتفاقية التعاون التي تخطط لها طهران «خطوة مؤثرة لتنمية العلاقات التجارية بين الجانبين». ونقلت وكالة «إيسنا» الحكومية عن جهانغيري أنه دعا إلى خروج جميع القوات الأجنبية من سوريا، وتابع بقوله: «يجب عدم حضور أي بلد على الأراضي السورية من دون إذن الحكومة المركزية». من جانبه، وصف وزير الاقتصادي السوري مشاورات أجراها مع الوزراء الإيرانيين حول التعاون الاقتصادي بين الجانبين، بـ«الإيجابية والبناءة»، مشيرا إلى أن «مسودة اتفاق تعاون استراتيجي طويل المدى بين طهران ودمشق، في مراحلها النهائية»، مضيفا أنه ناقش «طرق تنفيذ اتفاقات سابقة ورفع الموانع التي تحول دون تنفيذها». ودعا المسؤول السوري إلى تعزيز العلاقات الاقتصادية بين طهران ودمشق عبر دعم التعاون في القطاع الخاص والعلاقات التجارية بين البلدين بواسطة إقامة مؤتمر اقتصادي بحضور التجار الإيرانيين والسوريين لخلق فرص التعاون بين الجانبين. من جانب آخر، وافق الخليل على مقترح إيراني لافتتاح فروع لمصارف إيرانية في سوريا واعتماد عملة البلدين في التبادلات التجارية، عادّاً المقترح من بين الحلول لحل القضايا البنكية، كما أبدى استعداد النظام لتأسيس شركات اقتصادية مشتركة، وتعهد في الوقت نفسه بحل مشكلات الشركات الإيرانية في سوريا، مشددا على أن «بعض المشكلات ما زالت موجودة، لكن الحكومة السورية تحاول رفعها بأسرع وقت ممكن». وأعلن الوزیر السوري استعداد بلاده لتطوير التعاون التجاري والاقتصادي الثلاثي بين إيران والعراق والنظام السوري، بما فيه ربط السكك الحديدية بين البلدان الثلاثة، مضيفا أن «هذه الخطوات بإمكانها أن تؤدي إلى اتفاق تجاري ثلاثي بين طهران ودمشق وبغداد». بحسب التقرير الرسمي للحكومة الإيرانية، فإن الخليل قدم شرحا حول الأوضاع الأمنية، لا سيما المناطق التي سيطرت عليها قوات الجيش النظامي والقوات المتحالفة معها في الأشهر القليلة الماضية. وكان الرئيس الإيراني حسن روحاني أعلن جاهزية طهران للمشاركة في إعادة إعمار سوريا خلال مكالمة هاتفية أجراها مع الرئيس السوري بشار الأسد في نوفمبر (تشرين الثاني) الماضي. وفي ديسمبر (كانون الأول) الماضي، أعلن عباد الله عبادي، رئيس مجموعة «خاتم الأنبياء» الذراع الاقتصادية لـ«الحرس الثوري»، استعداد تلك المجموعة للمساهمة في إعادة إعمار سوريا. في منتصف يناير (كانون الثاني) الماضي، اتهم موقع «تابناك» المقرب من أمين عام مجلس تشخيص مصلحة النظام والقيادي في «الحرس الثوري» محسن رضائي، الشركات الروسية بـ«مراوغة» إيران في إعادة إعمار سوريا، وهاجم الموقع أنصار الشراكة مع روسيا. وبحسب تقرير الموقع، فإن «تطلعات إيران للمشاركة في إعادة إعمار سوريا تتطلب مفاوضات بين طهران وموسكو بحسب اتفاق روسي - سوري». في نهاية نوفمبر الماضي، اتهم رئيس الغرفة التجارية الإيرانية حسين سلاح وزري، دمشق بفرض قيود على الصادرات الإيرانية. وتأتي خطة الأطراف الثلاثة في وقت تبحث فيه إيران عن بدائل بعيدا عن الشركات الغربية قبل بدء العقوبات الأميركية. وتحاول طهران تشكيل جبهة اقتصادية موحدة مع حلفائها الإقليميين إلى جانب تعزيز التعاون الاقتصادي مع الصين وروسيا والهند. المصدر: الشرق الأوسط]]> ناقش إسحاق جهانغيري نائب الرئيس الإيراني، ووزير الاقتصاد والتجارة السوري محمد سامر الخليل، أول من أمس، الخطوات النهائية لإعلان اتفاق تجاري استراتيجي بين طهران ودمشق وبغداد، وأبدى المسؤول السوري جاهزية دمشق لاستقبال الشركات الإيرانية والتعامل التجاري وإنشاء خط سكة حديد يربط الدول الثلاث، وذلك في إطار التعاون الإيراني - السوري في مرحلة إعادة إعمار سوريا. وقال جهانغيري إن طهران ترغب بعلاقات تجارية واقتصادية بموازاة العلاقات السياسية بين البلدين، معلنا «استعداد الشركات الإيرانية للمشاركة والحضور النشط في إعادة إعمار سوريا»، وأشار في الوقت ذاته إلى «ضرورة رفع موانع العلاقات الاقتصادية والعلاقات البنكية بين البلدين». وصرح جهانغيري بأن «الحكومة والشعب الإيراني كانا دائما إلى جانب سوريا؛ شعبا وحكومة، في محاربة الإرهاب، وبعد سيطرة الحكومة السورية على أجزاء كبيرة من سوريا، سنكون إلى جانب سوريا في مرحلة إعادة الإعمار». وأشار جهانغيري إلى استعداد إيران لتوقيع اتفاقية ثلاثية بين إيران وسوريا والعراق للتعاون الاقتصادي، موضحا أنه حصل على موافقة عراقية بعد مفاوضات أجراها مع رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي. وعدّ جهانغيري اتفاقية التعاون التي تخطط لها طهران «خطوة مؤثرة لتنمية العلاقات التجارية بين الجانبين». ونقلت وكالة «إيسنا» الحكومية عن جهانغيري أنه دعا إلى خروج جميع القوات الأجنبية من سوريا، وتابع بقوله: «يجب عدم حضور أي بلد على الأراضي السورية من دون إذن الحكومة المركزية». من جانبه، وصف وزير الاقتصادي السوري مشاورات أجراها مع الوزراء الإيرانيين حول التعاون الاقتصادي بين الجانبين، بـ«الإيجابية والبناءة»، مشيرا إلى أن «مسودة اتفاق تعاون استراتيجي طويل المدى بين طهران ودمشق، في مراحلها النهائية»، مضيفا أنه ناقش «طرق تنفيذ اتفاقات سابقة ورفع الموانع التي تحول دون تنفيذها». ودعا المسؤول السوري إلى تعزيز العلاقات الاقتصادية بين طهران ودمشق عبر دعم التعاون في القطاع الخاص والعلاقات التجارية بين البلدين بواسطة إقامة مؤتمر اقتصادي بحضور التجار الإيرانيين والسوريين لخلق فرص التعاون بين الجانبين. من جانب آخر، وافق الخليل على مقترح إيراني لافتتاح فروع لمصارف إيرانية في سوريا واعتماد عملة البلدين في التبادلات التجارية، عادّاً المقترح من بين الحلول لحل القضايا البنكية، كما أبدى استعداد النظام لتأسيس شركات اقتصادية مشتركة، وتعهد في الوقت نفسه بحل مشكلات الشركات الإيرانية في سوريا، مشددا على أن «بعض المشكلات ما زالت موجودة، لكن الحكومة السورية تحاول رفعها بأسرع وقت ممكن». وأعلن الوزیر السوري استعداد بلاده لتطوير التعاون التجاري والاقتصادي الثلاثي بين إيران والعراق والنظام السوري، بما فيه ربط السكك الحديدية بين البلدان الثلاثة، مضيفا أن «هذه الخطوات بإمكانها أن تؤدي إلى اتفاق تجاري ثلاثي بين طهران ودمشق وبغداد». بحسب التقرير الرسمي للحكومة الإيرانية، فإن الخليل قدم شرحا حول الأوضاع الأمنية، لا سيما المناطق التي سيطرت عليها قوات الجيش النظامي والقوات المتحالفة معها في الأشهر القليلة الماضية. وكان الرئيس الإيراني حسن روحاني أعلن جاهزية طهران للمشاركة في إعادة إعمار سوريا خلال مكالمة هاتفية أجراها مع الرئيس السوري بشار الأسد في نوفمبر (تشرين الثاني) الماضي. وفي ديسمبر (كانون الأول) الماضي، أعلن عباد الله عبادي، رئيس مجموعة «خاتم الأنبياء» الذراع الاقتصادية لـ«الحرس الثوري»، استعداد تلك المجموعة للمساهمة في إعادة إعمار سوريا. في منتصف يناير (كانون الثاني) الماضي، اتهم موقع «تابناك» المقرب من أمين عام مجلس تشخيص مصلحة النظام والقيادي في «الحرس الثوري» محسن رضائي، الشركات الروسية بـ«مراوغة» إيران في إعادة إعمار سوريا، وهاجم الموقع أنصار الشراكة مع روسيا. وبحسب تقرير الموقع، فإن «تطلعات إيران للمشاركة في إعادة إعمار سوريا تتطلب مفاوضات بين طهران وموسكو بحسب اتفاق روسي - سوري». في نهاية نوفمبر الماضي، اتهم رئيس الغرفة التجارية الإيرانية حسين سلاح وزري، دمشق بفرض قيود على الصادرات الإيرانية. وتأتي خطة الأطراف الثلاثة في وقت تبحث فيه إيران عن بدائل بعيدا عن الشركات الغربية قبل بدء العقوبات الأميركية. وتحاول طهران تشكيل جبهة اقتصادية موحدة مع حلفائها الإقليميين إلى جانب تعزيز التعاون الاقتصادي مع الصين وروسيا والهند. المصدر: الشرق الأوسط]]> 103676 اشتباكات بين الشرطة العراقية و«كتائب حزب الله» في بغداد http://www.souriyati.com/2018/06/21/103674.html Thu, 21 Jun 2018 07:21:00 +0000 http://www.souriyati.com/2018/06/21/103674.html أوقفت الشرطة العراقية، أمس، عنصراً من تنظيم «كتائب حزب الله» العراقي، لاتهامه بالمشاركة في إطلاق نار على قوات أمن عراقية أسفر عن مقتل شرطي وسقوط جريحين على الأقل في وسط بغداد، حسب ما أكد مسؤول في وزارة الداخلية. وفرضت قوات الشرطة طوقاً محكماً على مقر تابع لـ«كتائب حزب الله» في منطقة شارع فلسطين، ومنعت الدخول إلى المنطقة والخروج منها، بعد تبادل لإطلاق النار. وبعد أكثر من 5 ساعات، فكت طوقها الأمني على المقر بعد تسليم المطلوب. وقالت مصادر في وزارة الداخلية العراقية لـ«الشرق الأوسط» إن عملية التسليم تمت بإشراف وزير الداخلية قاسم الأعرجي وحضور رئيس اللجنة الأمنية في البرلمان حاكم الزاملي. وشاهد سكان شارع فلسطين عشرات الآليات والعربات المدرعة قرب مقر «كتائب حزب الله» الذي قاتل ضمن الفصائل الشيعية في «الحشد الشعبي» خلال الحرب ضد «داعش». وأوضح مصدر أمني لـ«الشرق الأوسط» أن «عناصر مسلحة تقلها سيارات مدنية لا تحمل لوحات مرورية اجتازت سيطرة أمنية في منطقة بغداد الجديدة، واعتدت بالضرب على عناصرها حين حاولوا إيقاف السيارة، فاستعان المسلحون بزملائهم الذين حضروا بأربع سيارات مسلحة، وحدث بعد ذلك تبادل لإطلاق النار بين الطرفين أسفر عن مقتل أحد عناصر الشرطة». وأضاف المصدر الذي طلب عدم الكشف عن اسمه أن «الشرطة العراقية طاردت عجلات المسلحين وشوهدت وهي تدخل أحد المقرات في شارع المهندسين بمنطقة شارع فلسطين». وأكد أن «القوات الحكومية طالبت أولاً بتسليم العنصر الذي قام بالاعتداء على سيطرة أمنية تابعة لشرطة النجدة في منطقة بغداد الجديدة وقتل أحد عناصرها، لكن الفصيل امتنع عن تسليمه في بداية الأمر». وأشار إلى أن «الفصيل المسلح اشترط حضور ممثل عن هيئة (الحشد الشعبي) أثناء عملية تسليم العنصر المتهم بقتل الشرطي، لكن القوات الحكومية اشترطت تسليم المتهم إلى مركز الشرطة في حي بغداد الجديدة الذي وقع فيه الحادث لتأخذ الأمور القانونية مجراها الطبيعي». ورغم التأكيدات المتواصلة التي يطلقها رئيس الوزراء حيدر العبادي حول حصر السلاح بيد الدولة، فإن الحادث الأخير يطرح مجدداً مشكلة السلاح المنفلت والجماعات التي تعمل خارج إطار الدولة. ويقاتل فصيل «كتائب حزب الله» العراقي إلى جانب القوات الموالية للنظام في سوريا، وتعرض ليل الأحد - الاثنين لغارة جوية نسبت إلى إسرائيل في سوريا، قُتل خلالها عدد من عناصره. وهذه الأحداث غير مألوفة في بغداد التي تراجعت فيها نسبة العنف بشكل كبير، خصوصاً بعد وضع حد للنزاع الطائفي في البلاد بحل بعض الفصائل التي شاركت فيه، فيما بقي بعضها والتحق في ما بعد بقوات «الحشد الشعبي». وكان فصيل «كتائب حزب الله» على غرار فصائل أخرى مدعومة وموالية لإيران، ممن انضموا إلى «الحشد الشعبي» الذي تشكل عام 2014 بدعوة من المرجعية الشيعية الأعلى في العراق. وفي موازاة ذلك، واصل الفصيل قتاله الذي بدأه منذ عام 2011 إلى جانب القوات الموالية للنظام السوري. وكان لافتاً أن بياناً أصدرته وزارة الداخلية، أمس، تجنب تسمية «كتائب حزب الله». وقال البيان إن دوريات شرطة النجدة ألقت القبض على «أحد الحائزين لسيارة مسروقة في جانب الرصافة» من بغداد. وأضاف أنه «بعد تلقي الدوريات لبلاغ سرقة السيارة قامت إحداها بتنفيذ واجبها لحين تمكنها من العثور على السيارة المسروقة مع حائزها الذي عمد إلى إطلاق النار على أفراد دورية النجدة وإصابة منتسبين اثنين واستمرت الدورية وبمساعدة القوات الأمنية في المنطقة بملاحقته وإلقاء القبض عليه، حيث تبين أنه ينتمي إلى إحدى فصائل هيئة الحشد الشعبي». وأشارت إلى «إيداع المتهم مع السيارة والسلاح المستخدم في الحادث في أحد مراكز الشرطة في بغداد تمهيداً لاتخاذ الإجراءات القانونية بحقه وتقديمه للعدالة... في إطار حرصها على تنفيذ القانون وإشاعة أجواء الأمن والأمان في جميع مناطق البلاد وبما يؤدي إلى حصر السلاح بيد الدولة ومحاربة جميع المظاهر المسلحة غير القانونية وإنفاذ القانون على الجميع». المصدر: الشرق الأوسط]]> أوقفت الشرطة العراقية، أمس، عنصراً من تنظيم «كتائب حزب الله» العراقي، لاتهامه بالمشاركة في إطلاق نار على قوات أمن عراقية أسفر عن مقتل شرطي وسقوط جريحين على الأقل في وسط بغداد، حسب ما أكد مسؤول في وزارة الداخلية. وفرضت قوات الشرطة طوقاً محكماً على مقر تابع لـ«كتائب حزب الله» في منطقة شارع فلسطين، ومنعت الدخول إلى المنطقة والخروج منها، بعد تبادل لإطلاق النار. وبعد أكثر من 5 ساعات، فكت طوقها الأمني على المقر بعد تسليم المطلوب. وقالت مصادر في وزارة الداخلية العراقية لـ«الشرق الأوسط» إن عملية التسليم تمت بإشراف وزير الداخلية قاسم الأعرجي وحضور رئيس اللجنة الأمنية في البرلمان حاكم الزاملي. وشاهد سكان شارع فلسطين عشرات الآليات والعربات المدرعة قرب مقر «كتائب حزب الله» الذي قاتل ضمن الفصائل الشيعية في «الحشد الشعبي» خلال الحرب ضد «داعش». وأوضح مصدر أمني لـ«الشرق الأوسط» أن «عناصر مسلحة تقلها سيارات مدنية لا تحمل لوحات مرورية اجتازت سيطرة أمنية في منطقة بغداد الجديدة، واعتدت بالضرب على عناصرها حين حاولوا إيقاف السيارة، فاستعان المسلحون بزملائهم الذين حضروا بأربع سيارات مسلحة، وحدث بعد ذلك تبادل لإطلاق النار بين الطرفين أسفر عن مقتل أحد عناصر الشرطة». وأضاف المصدر الذي طلب عدم الكشف عن اسمه أن «الشرطة العراقية طاردت عجلات المسلحين وشوهدت وهي تدخل أحد المقرات في شارع المهندسين بمنطقة شارع فلسطين». وأكد أن «القوات الحكومية طالبت أولاً بتسليم العنصر الذي قام بالاعتداء على سيطرة أمنية تابعة لشرطة النجدة في منطقة بغداد الجديدة وقتل أحد عناصرها، لكن الفصيل امتنع عن تسليمه في بداية الأمر». وأشار إلى أن «الفصيل المسلح اشترط حضور ممثل عن هيئة (الحشد الشعبي) أثناء عملية تسليم العنصر المتهم بقتل الشرطي، لكن القوات الحكومية اشترطت تسليم المتهم إلى مركز الشرطة في حي بغداد الجديدة الذي وقع فيه الحادث لتأخذ الأمور القانونية مجراها الطبيعي». ورغم التأكيدات المتواصلة التي يطلقها رئيس الوزراء حيدر العبادي حول حصر السلاح بيد الدولة، فإن الحادث الأخير يطرح مجدداً مشكلة السلاح المنفلت والجماعات التي تعمل خارج إطار الدولة. ويقاتل فصيل «كتائب حزب الله» العراقي إلى جانب القوات الموالية للنظام في سوريا، وتعرض ليل الأحد - الاثنين لغارة جوية نسبت إلى إسرائيل في سوريا، قُتل خلالها عدد من عناصره. وهذه الأحداث غير مألوفة في بغداد التي تراجعت فيها نسبة العنف بشكل كبير، خصوصاً بعد وضع حد للنزاع الطائفي في البلاد بحل بعض الفصائل التي شاركت فيه، فيما بقي بعضها والتحق في ما بعد بقوات «الحشد الشعبي». وكان فصيل «كتائب حزب الله» على غرار فصائل أخرى مدعومة وموالية لإيران، ممن انضموا إلى «الحشد الشعبي» الذي تشكل عام 2014 بدعوة من المرجعية الشيعية الأعلى في العراق. وفي موازاة ذلك، واصل الفصيل قتاله الذي بدأه منذ عام 2011 إلى جانب القوات الموالية للنظام السوري. وكان لافتاً أن بياناً أصدرته وزارة الداخلية، أمس، تجنب تسمية «كتائب حزب الله». وقال البيان إن دوريات شرطة النجدة ألقت القبض على «أحد الحائزين لسيارة مسروقة في جانب الرصافة» من بغداد. وأضاف أنه «بعد تلقي الدوريات لبلاغ سرقة السيارة قامت إحداها بتنفيذ واجبها لحين تمكنها من العثور على السيارة المسروقة مع حائزها الذي عمد إلى إطلاق النار على أفراد دورية النجدة وإصابة منتسبين اثنين واستمرت الدورية وبمساعدة القوات الأمنية في المنطقة بملاحقته وإلقاء القبض عليه، حيث تبين أنه ينتمي إلى إحدى فصائل هيئة الحشد الشعبي». وأشارت إلى «إيداع المتهم مع السيارة والسلاح المستخدم في الحادث في أحد مراكز الشرطة في بغداد تمهيداً لاتخاذ الإجراءات القانونية بحقه وتقديمه للعدالة... في إطار حرصها على تنفيذ القانون وإشاعة أجواء الأمن والأمان في جميع مناطق البلاد وبما يؤدي إلى حصر السلاح بيد الدولة ومحاربة جميع المظاهر المسلحة غير القانونية وإنفاذ القانون على الجميع». المصدر: الشرق الأوسط]]> 103674 احباط هجوم بقنبلة بيولوجية في ألمانيا http://www.souriyati.com/2018/06/21/103672.html Thu, 21 Jun 2018 07:16:00 +0000 http://www.souriyati.com/2018/06/21/103672.html قامت الشرطة الألمانية، الأربعاء، بإحباط هجوم محتمل عن طريق قنبلة بيولوجية، تحتوي على مواد شديدة السمية، حيث قالت الشرطة، أن التونسي الذي اعتقلته في كولونيا، كان بصدد التخطيط لما سيكون قنبلة بيولوجية، موضحة أن المشتبه به كان قد بدأ بتصنيع مادة الريسين السامة. وأوضحت الشرطة، إن المشتبه به قام بشراء ألف حبة من الريسين عبر الإنترنيت، وهو سم يوجد بشكل طبيعي في حبوب الخروع، كما قام باقتناء مطحنة قهوة إلكترونية لتحضير القنبلة البيولوجية، حسب ما ذكرته مصادر إعلامية. وكانت السلطات الأمنية الألمانية في مدينة كولونيا غربي البلاد، قد أعلنت في وقت سابق، عن اعتقالها شابا تونسيا، يدعى سيف الله، بعد تفتيش شقته، موضحة أن المشتبه به قد شرع في التزود بتجهيزات ومواد لازمة لتصنيع مادة الريسين منذ فترة طويلة. ]]> قامت الشرطة الألمانية، الأربعاء، بإحباط هجوم محتمل عن طريق قنبلة بيولوجية، تحتوي على مواد شديدة السمية، حيث قالت الشرطة، أن التونسي الذي اعتقلته في كولونيا، كان بصدد التخطيط لما سيكون قنبلة بيولوجية، موضحة أن المشتبه به كان قد بدأ بتصنيع مادة الريسين السامة. وأوضحت الشرطة، إن المشتبه به قام بشراء ألف حبة من الريسين عبر الإنترنيت، وهو سم يوجد بشكل طبيعي في حبوب الخروع، كما قام باقتناء مطحنة قهوة إلكترونية لتحضير القنبلة البيولوجية، حسب ما ذكرته مصادر إعلامية. وكانت السلطات الأمنية الألمانية في مدينة كولونيا غربي البلاد، قد أعلنت في وقت سابق، عن اعتقالها شابا تونسيا، يدعى سيف الله، بعد تفتيش شقته، موضحة أن المشتبه به قد شرع في التزود بتجهيزات ومواد لازمة لتصنيع مادة الريسين منذ فترة طويلة. ]]> 103672 افتتاح مراكز إيواء مؤقتة في السويداء تحسباً لعمليات عسكرية في درعا http://www.souriyati.com/2018/06/21/103670.html Thu, 21 Jun 2018 07:16:00 +0000 http://www.souriyati.com/2018/06/21/103670.html قامت المنظمات الإنسانية الناشطة في منطقة السويداء، بفتح أبواب مراكز إيواء بشكل مؤقت، لاستقبال النازحين في حال بداية العمليات العسكرية في محافظة درعا، إذ يتوقع أن تتسع المراكز في بلدة القريا بريف السويداء إلى أكثر من ألف نازح. وذكرت مصادر إعلامية محلية، أن المنظمات الإنسانية مستعدة لكل الطوارئ المحتملة، وفتح معبرا إنسانيا يربط منطقة عرة ببلدة القريا لنقل المصابين والأهالي النازحين من منازلهم تحسبا للمعارك المحتمل حدوثها قريبا. وكانت قوات النظام، قد استقدمت تعزيزات كبيرة في الأيام الماضية، إلى محيط الريف الشرقي لدرعا من جهة السويداء، حيث تدور الاشتباكات حاليا في منطقة اللجاة، التي تسعى قوات النظام لعزلها عن بقية المناطق، كما أقدم عناصر النظام، الثلاثاء 19 يونيو، بغلق المعبر الواصل بين السويداء و درعا في بلدة سما الهنيدات. ويتواجد حوالي 70 ألف نازح في السويداء، قدموا من مناطق مختلفة في سورية هربا من المعارك والعمليات العسكرية فيها على مدار السنوات الأربعة الماضية. ]]> قامت المنظمات الإنسانية الناشطة في منطقة السويداء، بفتح أبواب مراكز إيواء بشكل مؤقت، لاستقبال النازحين في حال بداية العمليات العسكرية في محافظة درعا، إذ يتوقع أن تتسع المراكز في بلدة القريا بريف السويداء إلى أكثر من ألف نازح. وذكرت مصادر إعلامية محلية، أن المنظمات الإنسانية مستعدة لكل الطوارئ المحتملة، وفتح معبرا إنسانيا يربط منطقة عرة ببلدة القريا لنقل المصابين والأهالي النازحين من منازلهم تحسبا للمعارك المحتمل حدوثها قريبا. وكانت قوات النظام، قد استقدمت تعزيزات كبيرة في الأيام الماضية، إلى محيط الريف الشرقي لدرعا من جهة السويداء، حيث تدور الاشتباكات حاليا في منطقة اللجاة، التي تسعى قوات النظام لعزلها عن بقية المناطق، كما أقدم عناصر النظام، الثلاثاء 19 يونيو، بغلق المعبر الواصل بين السويداء و درعا في بلدة سما الهنيدات. ويتواجد حوالي 70 ألف نازح في السويداء، قدموا من مناطق مختلفة في سورية هربا من المعارك والعمليات العسكرية فيها على مدار السنوات الأربعة الماضية. ]]> 103670 مهاجم المغرب غامر بحياته بعدما لعب مصابا بارتجاج في المخ أمام البرتغال !! http://www.souriyati.com/2018/06/21/103668.html Thu, 21 Jun 2018 07:16:00 +0000 http://www.souriyati.com/2018/06/21/103668.html قدم نور الدين أمبراط، مهاجم المنتخب المغربي مستوى كبير رغم خسارة فريقه أمام البرتغال بهدف دون رد، وإقصائهم رسميا من منافسة كأس العالم 2018، إلا أن أمبراط كان في الموعد وأحرج دفاعات البرتغال رغم معاناته من إصابة بالغة على مستوى الرأس. وتعرض أمبراط لإصابة خطيرة على مستوى الرأس خلال مباراة إيران ضمن الجولة الأولى من المجموعة الثانية، ورغم تحذيرات الأطباء الذين طالبوا بعدم اشراكه في المباراة، إلا أن المهاجم المتألق فضل ارتداء القناع الواقي والمشاركة من البداية، ثم نزعه نهائيا قبل انطلاق بدقائق، التصرف الذي وصفته وسائل الإعلام المغربية بـ"الطائش" نظرا لأن أمبراط غامر بحياته من أجل اللعب أساسيا. وحسب ذات المصادر، فإن الطاقم الطبي والمدرب هيرفي رونار قد يتعرضون لمسائلة قانونية من طرف الجامعة المغربية لكرة القدم، نظرا لقرارهم المتهور بإشراك أمبراط من البداية أساسيا رغم الإصابة الخطيرة التي عانى منها. ]]> قدم نور الدين أمبراط، مهاجم المنتخب المغربي مستوى كبير رغم خسارة فريقه أمام البرتغال بهدف دون رد، وإقصائهم رسميا من منافسة كأس العالم 2018، إلا أن أمبراط كان في الموعد وأحرج دفاعات البرتغال رغم معاناته من إصابة بالغة على مستوى الرأس. وتعرض أمبراط لإصابة خطيرة على مستوى الرأس خلال مباراة إيران ضمن الجولة الأولى من المجموعة الثانية، ورغم تحذيرات الأطباء الذين طالبوا بعدم اشراكه في المباراة، إلا أن المهاجم المتألق فضل ارتداء القناع الواقي والمشاركة من البداية، ثم نزعه نهائيا قبل انطلاق بدقائق، التصرف الذي وصفته وسائل الإعلام المغربية بـ"الطائش" نظرا لأن أمبراط غامر بحياته من أجل اللعب أساسيا. وحسب ذات المصادر، فإن الطاقم الطبي والمدرب هيرفي رونار قد يتعرضون لمسائلة قانونية من طرف الجامعة المغربية لكرة القدم، نظرا لقرارهم المتهور بإشراك أمبراط من البداية أساسيا رغم الإصابة الخطيرة التي عانى منها. ]]> 103668 الليره السوريه ليوم الأربعاء الموافق لـ 20 حزيران / يونيو مقابل العملات العالمية الرئيسيه وأسعار الذهب http://www.souriyati.com/2018/06/20/103667.html Wed, 20 Jun 2018 15:53:22 +0000 http://www.souriyati.com/2018/06/20/103667.html
آخر تحديث: 20/06/2018 15:17
أسعار العملات في دمشق شراء مبيع
دولار (USD): 444 447
يورو (EUR): 512 517
ليرة تركية (TRY): 93 95
جنيه مصري (EGP): 24 25
ريال سعودي (SAR): 116 119
دينار أردني (JOD): 622 631
درهم إماراتي (AED): 119 122
ريال قطري (QAR): 120 123
دينار بحريني (BHD): 1165 1183
دينار ليبي (LYD): 324 330
دينار كويتي (KWD): 1457 1477
ريال عماني (OMR): 1144 1161
جنيه استرليني (GBP): 579 589
كرون سويدي (SEK): 49 50
دولار كندي (CAD): 330 336
كرون نرويجي (NOK): 53 55
كرون دينماركي (DKK): 68 69
المصدر
أسعار العملات الأجنبية السعر
اليورو: 1.159 دولار
الدولار مقابل الليرة التركية: 4.738 ليرة تركية
الجنيه الاسترليني: 1.321 دولار
أسعار الذهب السعر
غرام عيار 18: 13885 ليرة سورية
غرام عيار 21: 16200 ليرة سورية
أونصة الذهب: 1274.07 دولار أمريكي
أونصة الفضة: 16.77 دولار أمريكي
]]>
آخر تحديث: 20/06/2018 15:17
أسعار العملات في دمشق شراء مبيع
دولار (USD): 444 447
يورو (EUR): 512 517
ليرة تركية (TRY): 93 95
جنيه مصري (EGP): 24 25
ريال سعودي (SAR): 116 119
دينار أردني (JOD): 622 631
درهم إماراتي (AED): 119 122
ريال قطري (QAR): 120 123
دينار بحريني (BHD): 1165 1183
دينار ليبي (LYD): 324 330
دينار كويتي (KWD): 1457 1477
ريال عماني (OMR): 1144 1161
جنيه استرليني (GBP): 579 589
كرون سويدي (SEK): 49 50
دولار كندي (CAD): 330 336
كرون نرويجي (NOK): 53 55
كرون دينماركي (DKK): 68 69
المصدر
أسعار العملات الأجنبية السعر
اليورو: 1.159 دولار
الدولار مقابل الليرة التركية: 4.738 ليرة تركية
الجنيه الاسترليني: 1.321 دولار
أسعار الذهب السعر
غرام عيار 18: 13885 ليرة سورية
غرام عيار 21: 16200 ليرة سورية
أونصة الذهب: 1274.07 دولار أمريكي
أونصة الفضة: 16.77 دولار أمريكي
]]>
103667
واشنطن تسلم أنقرة مقاتلات “إف 35” رغم اعتراض الكونغرس http://www.souriyati.com/2018/06/20/103665.html Wed, 20 Jun 2018 15:38:00 +0000 http://www.souriyati.com/2018/06/20/103665.html من المقرر أن تتسلم أنقرة مقاتلات "إف 35" المتطورة من واشنطن، غداً الخميس، رغم معارضة مجلس الشيوخ الأميركي للأمر، بسبب اعتقال تركيا لقس أميركي بتهم الإرهاب، وبسبب "مخاطر" صواريخ "إس 400" الروسية. وقال المتحدث باسم الحكومة التركية بكر بوزداغ، اليوم الأربعاء، في تصريحات صحافية بولاية يوزغات، إن "الاتصالات المطلوبة جرت حول عملية تسليم المقاتلات التي أُنتجت خصيصاً لتركيا، وغداً ستتم عملية التسليم"، مشدداً في الوقت نفسه على أن "شرط تسليم القس أندرو برونسون يعتبر تهديداً لبلاده". من جهتها، أكد الولايات المتحدة الأميركية عبر "البنتاغون" أن عملية التسليم ستتم الخميس، في ولاية تكساس بمدينة فورت وورت، بحفل تسليم مقاتلتين. وقال المتحدث الأميركي مايك أندرو، إن "عملية التسليم ستتم الخميس عبر شركة لوكهيد مارتن، على أن تنتقل الطائرات لاحقاً لقاعدة جوية بولاية أريزونا، حيث تجري عمليات تدريب الطيارين والفنيين قريباً". ورفض المتحدث التعليق على قرار مجلس الشيوخ الأميركي، إلا أنه لفت إلى أن "أنقرة من أهم حلفاء واشنطن في حلف الشمال الأطلسي (الناتو)، وهي مشاركة بفعالية في مشروع المقاتلات منذ العام 2002". وعلى الرغم من أنّ الاستعدادات جارية لحفل تسليم تركيا أولى مقاتلات "إف 35"، إلا أنّ مجلس الشيوخ الأميركي أقرّ، الإثنين الماضي، مشروع قانون ينصّ على تخصيص ميزانية قدرها 716 مليار دولار لوزارة الدفاع، من أجل السنة المالية للعام 2019، بموافقة 85 نائباً، ورفض 10 فقط. والجزء المتعلّق بتركيا من مشروع القانون، ذكر أنّ "شراء أنقرة لأنظمة الدفاع الصاروخية الروسية (إس 400)، رفع التوتر بين البلدين"، معتبراً أنّ "شراء تركيا لهذه الصواريخ من الممكن أن يؤثر سلباً على تطوير أنظمة الأسلحة المشتركة بين أنقرة وواشنطن". وشدد مشروع قانون مجلس الشيوخ الأميركي على ضرورة "إطلاق سراح القس الأميركي أندرو كريغ برونسون"، المعتقل في تركيا منذ عام 2016 بتهم تتعلّق بالإرهاب. وطلب مشروع القانون من وزير الدفاع الأميركي جيمس ماتيس، تقديم تقرير شامل للجان المعنية بالكونغرس حول العلاقات التركية الأميركية، في غضون 60 يوماً من إقرار مشروع القانون، من خلال التشاور مع وزير الخارجية مايك بومبيو. وقبل عرض مشروع القانون على الرئيس الأميركي دونالد ترامب، للموافقة عليه، يجب أن يتفق مجلسا الشيوخ والنواب على صيغة موحدة له داخل ما يعرف بـ"لجنة المؤتمر المشتركة". ]]> من المقرر أن تتسلم أنقرة مقاتلات "إف 35" المتطورة من واشنطن، غداً الخميس، رغم معارضة مجلس الشيوخ الأميركي للأمر، بسبب اعتقال تركيا لقس أميركي بتهم الإرهاب، وبسبب "مخاطر" صواريخ "إس 400" الروسية. وقال المتحدث باسم الحكومة التركية بكر بوزداغ، اليوم الأربعاء، في تصريحات صحافية بولاية يوزغات، إن "الاتصالات المطلوبة جرت حول عملية تسليم المقاتلات التي أُنتجت خصيصاً لتركيا، وغداً ستتم عملية التسليم"، مشدداً في الوقت نفسه على أن "شرط تسليم القس أندرو برونسون يعتبر تهديداً لبلاده". من جهتها، أكد الولايات المتحدة الأميركية عبر "البنتاغون" أن عملية التسليم ستتم الخميس، في ولاية تكساس بمدينة فورت وورت، بحفل تسليم مقاتلتين. وقال المتحدث الأميركي مايك أندرو، إن "عملية التسليم ستتم الخميس عبر شركة لوكهيد مارتن، على أن تنتقل الطائرات لاحقاً لقاعدة جوية بولاية أريزونا، حيث تجري عمليات تدريب الطيارين والفنيين قريباً". ورفض المتحدث التعليق على قرار مجلس الشيوخ الأميركي، إلا أنه لفت إلى أن "أنقرة من أهم حلفاء واشنطن في حلف الشمال الأطلسي (الناتو)، وهي مشاركة بفعالية في مشروع المقاتلات منذ العام 2002". وعلى الرغم من أنّ الاستعدادات جارية لحفل تسليم تركيا أولى مقاتلات "إف 35"، إلا أنّ مجلس الشيوخ الأميركي أقرّ، الإثنين الماضي، مشروع قانون ينصّ على تخصيص ميزانية قدرها 716 مليار دولار لوزارة الدفاع، من أجل السنة المالية للعام 2019، بموافقة 85 نائباً، ورفض 10 فقط. والجزء المتعلّق بتركيا من مشروع القانون، ذكر أنّ "شراء أنقرة لأنظمة الدفاع الصاروخية الروسية (إس 400)، رفع التوتر بين البلدين"، معتبراً أنّ "شراء تركيا لهذه الصواريخ من الممكن أن يؤثر سلباً على تطوير أنظمة الأسلحة المشتركة بين أنقرة وواشنطن". وشدد مشروع قانون مجلس الشيوخ الأميركي على ضرورة "إطلاق سراح القس الأميركي أندرو كريغ برونسون"، المعتقل في تركيا منذ عام 2016 بتهم تتعلّق بالإرهاب. وطلب مشروع القانون من وزير الدفاع الأميركي جيمس ماتيس، تقديم تقرير شامل للجان المعنية بالكونغرس حول العلاقات التركية الأميركية، في غضون 60 يوماً من إقرار مشروع القانون، من خلال التشاور مع وزير الخارجية مايك بومبيو. وقبل عرض مشروع القانون على الرئيس الأميركي دونالد ترامب، للموافقة عليه، يجب أن يتفق مجلسا الشيوخ والنواب على صيغة موحدة له داخل ما يعرف بـ"لجنة المؤتمر المشتركة". ]]> 103665 الأمم المتحدة: النظام السوري ارتكب “جرائم حرب” في الغوطة http://www.souriyati.com/2018/06/20/103663.html Wed, 20 Jun 2018 15:38:00 +0000 http://www.souriyati.com/2018/06/20/103663.html أكدت الأمم المتحدة أنّ حصار قوات النظام السوري لمنطقة الغوطة الشرقية بريف العاصمة دمشق، والسيطرة عليها، "يدخل ضمن نطاق جرائم الحرب وجرائم ضد الإنسانية". وأوضحت لجنة التحقيق الأممية المستقلة، الخاصة بالشأن السوري، في تقرير صادر اليوم الأربعاء، في جنيف، حول أحداث الغوطة الشرقية قبل شهور، أنّ النظام السوري "مارس أساليب بربرية ضدّ المدنيين في الغوطة الشرقية". وأضاف التقرير، بحسب ما أوردت "الأناضول"، أنّ "ما لا يقل عن 265 ألف شخص في الغوطة الشرقية تعرّضوا لأطول حصار خانق في العصر الحديث، وعانوا آلاماً نفسية وجسدية كبيرة، بسبب هجمات النظام". وذكر أنّ النظام السوري كثّف هجماته الجوية والبرية على الغوطة الشرقية، خلال الفترة الممتدة من فبراير/ شباط إلى إبريل/ نيسان 2018، وأنّ بعض الأشخاص تُركوا للموت، على الرغم من توفر إمكانية إنقاذهم. ولفتت اللجنة إلى أنّ مئات المدنيين لقوا حتفهم "نتيجة الهجمات الجوية والبرية التي نفذّها النظام السوري". وحثّ التقرير المؤلف من 23 صفحة كافة أطراف الصراع في سورية "على الكف عن اللجوء إلى الحصار في المستقبل"، وخلصوا إلى أنّ "الحصار يواكبه ارتكاب جرائم حرب من الأطراف". وانتهى حصار قوات النظام، في إبريل/نيسان، عندما شنت وحلفاءها، بدعم روسي، حملة برية وجوية استخدمت خلالها أسلحة كيميائية، للسيطرة على الغوطة، ما أسفر عن مقتل مئات الأشخاص. وتلت الهجوم عملية تهجير لسكان الغوطة، بموجب اتفاقات فرضت على المعارضة، وتجاوز عدد المهجّرين، حتّى منتصف إبريل/ نيسان الماضي، 56 ألف شخص، تم إيواؤهم في مخيمات أغلبها بريف حلب الشمالي، بالإضافة إلى مخيمات أخرى في ريف محافظة إدلب (شمال غرب). ]]> أكدت الأمم المتحدة أنّ حصار قوات النظام السوري لمنطقة الغوطة الشرقية بريف العاصمة دمشق، والسيطرة عليها، "يدخل ضمن نطاق جرائم الحرب وجرائم ضد الإنسانية". وأوضحت لجنة التحقيق الأممية المستقلة، الخاصة بالشأن السوري، في تقرير صادر اليوم الأربعاء، في جنيف، حول أحداث الغوطة الشرقية قبل شهور، أنّ النظام السوري "مارس أساليب بربرية ضدّ المدنيين في الغوطة الشرقية". وأضاف التقرير، بحسب ما أوردت "الأناضول"، أنّ "ما لا يقل عن 265 ألف شخص في الغوطة الشرقية تعرّضوا لأطول حصار خانق في العصر الحديث، وعانوا آلاماً نفسية وجسدية كبيرة، بسبب هجمات النظام". وذكر أنّ النظام السوري كثّف هجماته الجوية والبرية على الغوطة الشرقية، خلال الفترة الممتدة من فبراير/ شباط إلى إبريل/ نيسان 2018، وأنّ بعض الأشخاص تُركوا للموت، على الرغم من توفر إمكانية إنقاذهم. ولفتت اللجنة إلى أنّ مئات المدنيين لقوا حتفهم "نتيجة الهجمات الجوية والبرية التي نفذّها النظام السوري". وحثّ التقرير المؤلف من 23 صفحة كافة أطراف الصراع في سورية "على الكف عن اللجوء إلى الحصار في المستقبل"، وخلصوا إلى أنّ "الحصار يواكبه ارتكاب جرائم حرب من الأطراف". وانتهى حصار قوات النظام، في إبريل/نيسان، عندما شنت وحلفاءها، بدعم روسي، حملة برية وجوية استخدمت خلالها أسلحة كيميائية، للسيطرة على الغوطة، ما أسفر عن مقتل مئات الأشخاص. وتلت الهجوم عملية تهجير لسكان الغوطة، بموجب اتفاقات فرضت على المعارضة، وتجاوز عدد المهجّرين، حتّى منتصف إبريل/ نيسان الماضي، 56 ألف شخص، تم إيواؤهم في مخيمات أغلبها بريف حلب الشمالي، بالإضافة إلى مخيمات أخرى في ريف محافظة إدلب (شمال غرب). ]]> 103663 عدنان عبدالرزاق : المجرم بشار الأسد.. قطز العصر الحديث http://www.souriyati.com/2018/06/20/103662.html Wed, 20 Jun 2018 15:38:00 +0000 http://www.souriyati.com/2018/06/20/103662.html مرّت صلاة رأس النظام السوري بشار الأسد، خلال عيد الفطر قبل أيام، دونما تأريخ وملاحظات، ما قد يثير عتب التاريخ وغضب الأجيال اللاحقة، حينما تسأل “أين صلى بطل الممانعة صلاة عيد الفطر عام 2018″، فتقف الكتب والمدونات حائرة خجلة أمام سؤال وحدث “جلل” كان لا بد من تأريخه وأخذ العبر من تفاصيله.

لن نأتي على الرجل الثالث على يسار بشار الأسد، الذي يضع خلال الصلاة يده اليسرى فوق اليمنى، فذلك، على الأرجح، لأن مرافقة الأسد لن يخضعوا لتدريب حول كيفية وأوضاع الصلاة، وانشغلوا بما هو أهم ويعود بالأمن والسلامة على قائدهم التاريخي.

بل سنأتي، ومروراً، على أمرين اثنين، الأول لماذا اختار بشار الأسد وفريق ممانعته مدينة طرطوس ليصلي فيها، والثاني، تشبيه واحد فقط، من التشابيه التي كالها بسخاء، خطيب الصلاة، وزير أوقاف النظام محمد عبد الستار السيّد.

الأمر الأول، لماذا اختار بشار الأسد طرطوس ليصلي في جامع السيدة خديجة صلاة العيد؟!

إن لم نُدخل ما قيل أخيراً حول محاولات “احتجاج وتمرد” بالمحافظة، التي عوّل عليها بعض الثوار في أن تنفجر حواضن الأسد، بعد أن اكتشفت أخيراً، وبعد سبع سنوات من مقتلة أولادها، أن مشروع الأسد هو أسري ولا يتعدى كرسي الوراثة.

لنركز فقط على ما خسرته طرطوس، تلك المحافظة الساحلية التي لا يربو عدد سكانها على 900 ألف نسمة، خلال حرب الأسد على الثورة من شبابها.

تقدر وسائل إعلام وتواصل اجتماعي مقربة من النظام السوري أن عدد القتلى الشباب بصفوف جيش الأسد يزيد عن 150 ألف قتيل، وأن أكثر من 20% منهم من محافظة طرطوس.

وربما بقية الخبر في أن معظم ذوي هؤلاء القتلى لم يحصلوا على ساعة جدارية أو معزاة، كما اعتاد نظام الأسد في تكريم أو تعويض أهالي قتلاه.

وهاكم تعليقاً باسم “أبو علي” من صفحة خاصة بشهداء طرطوس، كتبه بالعامية “أنا أخ لشهيد مدني أستشهد من أول الأزمة ولهلق مطلعلو شي، الشهيد متزوج ولديه ولدان وأنا عم أصرف عليهن، وعندي أهلي وأفي مدخول غير شغلي أنا، يعني عم أصرف ع ثمانية أشخاص بتمنا تحكو بهالموضوع ع صفحتكن ليش عم يعملو المسؤولين هالشي هيك”. وهذا الـ “أبو علي”، أكثر هدوءاً وتصبراً من كثيرين، ممن علقوا وأفرغوا جام غضبهم على الأسد وآله وصحبه أجمعين.

أما آثار قتلى طرطوس الاجتماعية فقط، فهاكم هذه المقاربة، علها تفي بالغرض وتوصل الفكرة، فقد أشارت صفحة “هنا طرطوس” إلى أنّ عدد النساء اللاتي تجاوزن ثلاثين عاماً ولم يتزوجن وصل إلى 82 ألف امرأة. وأن عدد النساء اللاتي لم يحالفهن الحظ في إيجاد شريك حياتهن في ازدياد، وبالاعتماد على هذه الإحصائية فإن نسبة النساء اللاتي تجاوزن ثلاثين عاماً ولم يتزوجن في محافظة طرطوس تصل إلى 17.59%.

وأما الأمر الثاني، فهو ما قاله وزير أوقاف الأسد، خلال خطبة صلاة العيد، “لئن كان التاريخ قد ذكر في طياته أن المغول أفسدوا ودمروا فقهرهم ببطولته المظفر قطز وإن كان الزمان قد حدثنا عن الفرنجة الذين أذلهم وطردهم الناصر صلاح الدين فلا شك ولا ريب أن هذا التاريخ سيكتب أن الصهاينة ومعهم أعراب وأغراب أرادوا بسورية وأهلها الويل والثبور فأرغم أنوفهم وقهر كبرياءهم عظيم وقائد اسمه بشار الأسد”.

ربما من الضرورة الوقوف على “نفسية” بشار الأسد حين يسمع هكذا كلام، التي نظنها راضية مرضية لأمرين اثنين، الأول ثقته بأن مواليه من الهوان والذل ما يبقيهم يمتدحونه رغم أنه دمر سورية وقتل وهجّر شعبها، والأمر الثاني أن الديكتاتوريين يتماهون مع المدائح لدرجة أنهم يعيشون الحالة ويظنون أنهم بالفعل أبطال.

ولكن، لماذا قطز بالذات وما وجه الشبه بين الأمير محمود بن ممدود الملقب بقطز، وبين بشار الأسد. وللعلم، قطز لقب أطلقه عليه التتار مذ اختطفوه طفلاً وباعوه، ومعنى قطز بلغتهم “الكلب الشرس”.

أولاً؛ قطز لم يرث السلطة عن أبيه، بل ولم يدم على كرسيها أكثر من عام، ثانياً قطز هزم التتار بعين جالوت وبشار الأسد لم يبق “جالوتياً” إلا وغزاه على أرضه، ثالثاً إن كان وزير الأوقاف السيّد يظن من خلال متابعته مسلسل “الظاهر بيبرس” أن التشابه بين أسده وقطز يعود إلى لون العينين، فعلى الأرجح أن مخرج العمل “محمد عزيزية” أراد عاملاً تشويقياً إضافياً من المسألة، كما لا تشابه بالطول ولا بمخارج الحروف على ما أعتقد… فلماذا خطر لك قطز على بال.. يا وزير الأوقاف.

عود على بدء، من يتابع خروج بشار الأسد من مخبئه، وبأوقات معينة وإلى أماكن محددة، سيعرف وببساطة أهداف تلك “الزيارات” التي ما عادت لتنطلي على السوريين، بمن فيهم شبيحته ومناصروه غصباً.

ففي عام 2016 مثلاً، أراد بشار الأسد أن يقول إنه انتصر، فصلى صلاة عيد في حمص وأخرى في درايا بريف دمشق، بعد أن سوى جيشه وحلفاؤه أبنيتها بالأرض وقتلوا وهجروا شعبها بأكمله، من جراء حصار استمر لأكثر من أربع سنوات، ذاق خلالها الصامدون كل أشكال التجويع والقصف والمعاناة.

وصلى في العام السابق 2015 بمدينة حماة، التي قتل من سكانها أبوه، حافظ الأسد، نحو 40 ألف إنسان، بعد حملة استمرت لنحو الشهر في مطلع فبراير/ شباط عام 1982… بل وقيل إن بشار الأسد أوعز لقيادات الحزب والأمن لتعيد تمثال أبيه الذي هدمه الثوار عام 2011 قبل أن يصل إلى حماة ويصلي في جامع النور وقتذاك، في أول ظهور وخروج له من دمشق والصلاة بمساجدها.

وها هو اليوم، وبعد استمرار منع الروس له من أن يصلي في مدينة حلب، يصلي في طرطوس، علّه يمتص بعض فائض الغضب ويبتعد عن تشابه وحيد مع “قطز” بأن يجتمع ثلاثة “أمراء” في القصر الجمهوري، على أن اعتبار المقربين وحراسة بشار جلهم من طرطوس، فيقتلونه ويتحقق، ولو جزءاً، من نبوءة وتشبيه الوزير عبد الستار السيّد.

عدنان عبدالرزاق

]]>
103662
العراق: حيدر العبادي يحذر مليشيات “حزب الله” من أي هجوم يستهدف الأميركيين http://www.souriyati.com/2018/06/20/103660.html Wed, 20 Jun 2018 15:38:00 +0000 http://www.souriyati.com/2018/06/20/103660.html يبدو أن العلاقة بين رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي، ومليشيات كتائب "حزب الله" العراقية، تشهد توتراً لاسيما بعد معلومات تشير إلى نية المليشيات الرد على القصف الذي طاول عناصرها في البوكمال السورية، فجر الاثنين الماضي، وتسبب بمصرع وإصابة العشرات منهم، كما نشرت وسائل إعلام عراقية معلومات تشير إلى نشر المليشيات صواريخ حرارية مضادة للطائرات على الحدود العراقية السورية. وأكّد مسؤول في بغداد، اليوم الأربعاء، نية المليشيات الرد على القصف الذي طاول عناصرها في البوكمال، مشيراً إلى أن المعلومات تفيد بنية المليشيات قصف قاعدة عين الأسد التي تتواجد بها القوات الأميركية غرب الأنبار. ويأتي ذلك بعد يوم واحد من نشر المليشيات بيانا قالت فيه إن "جريمة استهداف مقاتليها ستعيد فتح المواجهة مع الكيان الصهيوني والمشروع الأميركي"، وإنها لم ولن نتردد "بالذهاب باتجاه هذه المواجهة". وارتفع عدد قتلى المليشيات، اليوم الأربعاء، إلى 24 عنصراً بعد وفاة عدد من الجرحى الذين يرقدون حالياً في مستشفى خاص داخل العاصمة بغداد تحت حراسة مشددة. ونفت واشنطن رسمياً ضلوعها بالقصف الجوي في الوقت الذي نقلت تقارير غربية وأميركية عن مسؤولين يشيرون إلى تورط طائرات الاحتلال الإسرائيلي في الهجوم، بحسب شبكة "سي أن أن" الأميركية، التي نقلت عن مسؤول حكومي قوله إن "الغارة التي استهدفت مجموعة موالية للنظام السوري قرب البوكمال نفذها سلاح الجو الإسرائيلي". وبحسب المسؤول الأميركي نفسه فإن "هناك إصراراً إسرائيلياً على قطع الطريق التي يرغب الإيرانيون في فتحها من طهران إلى بيروت"، مبيناً أن "المهمة التي نفذها الطيران الإسرائيلي صعبة وتحمل تعقيدات لوجستية كبيرة لأن مقاتلاته كان عليها التحليق مسافة 560 كيلومتراً لتنفيذ ضرباتها قرب البوكمال". على الصعيد العراقي، حذّر العبادي زعماء المليشيات من أي هجوم يستهدف القوات الأميركية أو مصالحها داخل العراق. وأبلغ معاون قائد "الحشد الشعبي" أبو مهدي المهندس، بمغبة الإقدام على مثل هذه الخطوة كونها ستؤدي إلى رد أميركي أعنف وقد تفتح باب مواجهة داخل العراق، وذلك بحسب ما نقله موظف رفيع في مكتب رئيس الوزراء. وأضاف الموظف أنّ "الشيخ أبو كاظم الموسوي القيادي بالمليشيات يتواجد حالياً في بغداد منذ يومين واجتمع مع قيادات مسلحة بالحشد الشعبي للرد على الهجوم". وأكّد أنّ "مسلحي حزب الله يحاولون الرد من خلال قصف مقرات الجيش الأميركي داخل قاعدة عين الأسد غربي الأنبار، والتي تتشارك فيها مع القوات العراقية وتقوم بمهام رصد جوي ومراقبة للحدود فضلاً عن تدريب القوات العراقية". وتضم مليشيات كتائب "حزب الله العراقية خمسة فصائل؛ وهي "أبو الفضل العباس" و"كتائب كربلاء"، و"زيد ابن علي"، و"علي الأكبر"، و"كتائب السجاد". وتشكلت من مقاتلين في مليشيات "بدر" و"جيش المهدي" و"العصائب" ويبلغ عديد مقاتليها نحو 5 آلاف؛ يقاتل نحو ألفين منهم في سورية، وهم متورطون بجرائم طائفية بحق المدنيين السوريين فيما تقف المليشيات وراء مجازر طائفية وعمليات اختطاف داخل العراق وتتهم بأنها تملك أكبر سجن سري في بلدة جرف الصخر شمال بابل جنوب العراق. وتتلقى المليشيات تمويلها المباشر من إيران ويعتبر رضا وحيدي الجنرال البارز بالحرس الثوري الإيراني مؤسسها عام 2012. في هذه الأثناء، نقلت وكالة "الغد برس"، العراقية عن مصدر مطلع في "الحشد الشعبي"، قوله إن مليشيات "كتائب حزب الله العراق حصلت على صواريخ مطورة مضادة للطائرات وقررت نشرها على الشريط العراقي السوري لاستهداف الطيران الأميركي والإسرائيلي". ووفقاً للوكالة ذاتها، فإن المصدر أكد لها أن " كتائب حزب الله العراقية بعد حصولها على صواريخ مطوّرة تمتاز بالدقة قررت نصبها في الشريط الحدودي العراقي ـ السوري لاستهداف الطائرات الأميركية والإسرائيلية التي تستهدف فصائل المقاومة الإسلامية والحشد الشعبي باستمرار"، مشيرةً الى أن "الصواريخ ستكون قادرة على استهداف الطائرات في جميع الظروف الجوية". ]]> يبدو أن العلاقة بين رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي، ومليشيات كتائب "حزب الله" العراقية، تشهد توتراً لاسيما بعد معلومات تشير إلى نية المليشيات الرد على القصف الذي طاول عناصرها في البوكمال السورية، فجر الاثنين الماضي، وتسبب بمصرع وإصابة العشرات منهم، كما نشرت وسائل إعلام عراقية معلومات تشير إلى نشر المليشيات صواريخ حرارية مضادة للطائرات على الحدود العراقية السورية. وأكّد مسؤول في بغداد، اليوم الأربعاء، نية المليشيات الرد على القصف الذي طاول عناصرها في البوكمال، مشيراً إلى أن المعلومات تفيد بنية المليشيات قصف قاعدة عين الأسد التي تتواجد بها القوات الأميركية غرب الأنبار. ويأتي ذلك بعد يوم واحد من نشر المليشيات بيانا قالت فيه إن "جريمة استهداف مقاتليها ستعيد فتح المواجهة مع الكيان الصهيوني والمشروع الأميركي"، وإنها لم ولن نتردد "بالذهاب باتجاه هذه المواجهة". وارتفع عدد قتلى المليشيات، اليوم الأربعاء، إلى 24 عنصراً بعد وفاة عدد من الجرحى الذين يرقدون حالياً في مستشفى خاص داخل العاصمة بغداد تحت حراسة مشددة. ونفت واشنطن رسمياً ضلوعها بالقصف الجوي في الوقت الذي نقلت تقارير غربية وأميركية عن مسؤولين يشيرون إلى تورط طائرات الاحتلال الإسرائيلي في الهجوم، بحسب شبكة "سي أن أن" الأميركية، التي نقلت عن مسؤول حكومي قوله إن "الغارة التي استهدفت مجموعة موالية للنظام السوري قرب البوكمال نفذها سلاح الجو الإسرائيلي". وبحسب المسؤول الأميركي نفسه فإن "هناك إصراراً إسرائيلياً على قطع الطريق التي يرغب الإيرانيون في فتحها من طهران إلى بيروت"، مبيناً أن "المهمة التي نفذها الطيران الإسرائيلي صعبة وتحمل تعقيدات لوجستية كبيرة لأن مقاتلاته كان عليها التحليق مسافة 560 كيلومتراً لتنفيذ ضرباتها قرب البوكمال". على الصعيد العراقي، حذّر العبادي زعماء المليشيات من أي هجوم يستهدف القوات الأميركية أو مصالحها داخل العراق. وأبلغ معاون قائد "الحشد الشعبي" أبو مهدي المهندس، بمغبة الإقدام على مثل هذه الخطوة كونها ستؤدي إلى رد أميركي أعنف وقد تفتح باب مواجهة داخل العراق، وذلك بحسب ما نقله موظف رفيع في مكتب رئيس الوزراء. وأضاف الموظف أنّ "الشيخ أبو كاظم الموسوي القيادي بالمليشيات يتواجد حالياً في بغداد منذ يومين واجتمع مع قيادات مسلحة بالحشد الشعبي للرد على الهجوم". وأكّد أنّ "مسلحي حزب الله يحاولون الرد من خلال قصف مقرات الجيش الأميركي داخل قاعدة عين الأسد غربي الأنبار، والتي تتشارك فيها مع القوات العراقية وتقوم بمهام رصد جوي ومراقبة للحدود فضلاً عن تدريب القوات العراقية". وتضم مليشيات كتائب "حزب الله العراقية خمسة فصائل؛ وهي "أبو الفضل العباس" و"كتائب كربلاء"، و"زيد ابن علي"، و"علي الأكبر"، و"كتائب السجاد". وتشكلت من مقاتلين في مليشيات "بدر" و"جيش المهدي" و"العصائب" ويبلغ عديد مقاتليها نحو 5 آلاف؛ يقاتل نحو ألفين منهم في سورية، وهم متورطون بجرائم طائفية بحق المدنيين السوريين فيما تقف المليشيات وراء مجازر طائفية وعمليات اختطاف داخل العراق وتتهم بأنها تملك أكبر سجن سري في بلدة جرف الصخر شمال بابل جنوب العراق. وتتلقى المليشيات تمويلها المباشر من إيران ويعتبر رضا وحيدي الجنرال البارز بالحرس الثوري الإيراني مؤسسها عام 2012. في هذه الأثناء، نقلت وكالة "الغد برس"، العراقية عن مصدر مطلع في "الحشد الشعبي"، قوله إن مليشيات "كتائب حزب الله العراق حصلت على صواريخ مطورة مضادة للطائرات وقررت نشرها على الشريط العراقي السوري لاستهداف الطيران الأميركي والإسرائيلي". ووفقاً للوكالة ذاتها، فإن المصدر أكد لها أن " كتائب حزب الله العراقية بعد حصولها على صواريخ مطوّرة تمتاز بالدقة قررت نصبها في الشريط الحدودي العراقي ـ السوري لاستهداف الطائرات الأميركية والإسرائيلية التي تستهدف فصائل المقاومة الإسلامية والحشد الشعبي باستمرار"، مشيرةً الى أن "الصواريخ ستكون قادرة على استهداف الطائرات في جميع الظروف الجوية". ]]> 103660 نصف مليون سوري في مصر يحلمون بالعودة أو الهجرة http://www.souriyati.com/2018/06/20/103658.html Wed, 20 Jun 2018 15:38:00 +0000 http://www.souriyati.com/2018/06/20/103658.html تعيش السورية دلال في حي "الزيتون" شرقي العاصمة المصرية القاهرة، مع زوجها المقعَد وخمس بنات أنجبت آخرهن قبل أشهر عدة، فمنذ سبع سنوات، بدأت مصر في استقبال آلاف الأسر السورية الفارّة من ويلات الحرب. ظاهريًا؛ تبدو حياة دلال وأسرتها مرفهّة مقارنة بباقي اللاجئين السوريين في مصر، فهي تعيش في شقة يزيد إيجارها الشهري عن 1700 جنيه مصري (نحو 100 دولار أميركي)، في حي سكني ينبض بالحياة والخدمات، بينما يتمركز السوريون في أطراف العاصمة، وتحديدًا في مدينة السادس من أكتوبر. لكن حياة الأسرة السورية لا تخلو من الألم والشقاء، ما يزيد من عبء اللجوء ويعمّق حلم العودة إلى سورية. إذ تضطر دلال للبقاء في هذا المسكن المكلف نسبيًا بسبب زوجها المقعد، فمنذ قدومهم إلى مصر ساعده "أولاد الحلال" بالتعبير المصري الدارج، على افتتاح محل صغير في الطابق الأرضي من البناية التي يعيش فيها، يبيع فيه الحلوى للأطفال وبعض المستلزمات المنزلية، فضلاً عن "فَرشة" متواضعة أمام المحل لبيع الخضراوات. ووقعت مصر على معاهدة جنيف عام 1951، التي تنص على أنه "ينبغي منْح اللاجئين المضطهدين الفارين من بلدانهم حق اللجوء، وينبغي عدم إعادتهم إلى أوطانهم إذا كانوا سيواجهون فيها ما يهدد حياتهم أو حريتهم". ولا يوجد في الفكر المصري الرسمي مفهوم "مخيمات اللاجئين"، وبالتالي فإنه على الأسر اللاجئة تدبير حياتها بنفسها، ومحاولة التكيف مع الأوضاع التي تفرضها عليها ظروف الإقامة والمعيشة. وخصصت الأمم المتحدة يوم 20 يونيو/ حزيران من كل عام كيوم عالمي للاجئين، لإيصال حقيقة أنه "في عالم يُجبر فيه العنفُ مئات الأسر على الفرار كل يوم، فإن على الحكومات المستضيفة القيام بواجباتها تجاه اللاجئين". تقول دلال: "ولاد الحلال دلّونا على هذا المحل، وشارك زوجي صاحبه المصري في دفع الإيجار. في البداية كان يستأجر منه فقط حق الانتفاع ببيع الخضار على مدخل المحل. ثم سمح له بمشاركته في المحل نفسه لبيع الحلوى والبقالة والخردوات. الآن يتقاسمون المكسب بالتراضي بينهما". وتابعت: "زوجي مقعد، ولا يمكنني الانتقال إلى وحدة سكنية بإيجار أقل. فقد ارتبط بهذا العمل الذي لا يملك غيره نظرًا لظروفه الصحية. المحل أسفل البيت مباشرة، وهو ينزل مرة واحدة في الصباح. ويصعد آخر اليوم. كما اتفقت مع صاحب الشقة على تثبيت قيمة الإيجار، رغم أن قانون الإيجار المصري يسمح بزيادة سنوية 10 في المائة". ورغم تكاليف الحياة في مصر، إلا أن دلال وزوجها لم يتوقفا يومًا عن حلم إنجاب ذكر يساعد والده ويدعم أخواته البنات في المستقبل. تقول "بدنا صبي نتكي عليه. يحمل والده اللي رجليه ضاعوا في الحرب، ويحمي إخواته البنات، ويعوّض صبرنا خير". البنات في مراحل عمرية مختلفة. الكبرى في الصف الأول الإعدادي، وسبق أن شاهدت من ويلات الحرب والدمار في سورية ما أثر عليها، وهي تستيقظ من النوم ليلا صارخة، تقول دلال: "بنتي الكبرى لا تشعر بنفسها عندما تصيبها الحالة العصبية. تمسك شعرها وتنتفه وهي تصرخ. لم أعد أقوى على السيطرة عليها. تحسنت حالتها بعدما انخرطت في الدراسة وأصبح لديها صديقات في المدرسة". تحاول دلال وأسرتها التكيّف مع الحياة في مصر التي استقروا فيها منذ أربع سنوات، وهي لا تسعى إلى العمل، على أمل الهجرة إلى كندا التي سافر إليها شقيقها قبل أعوام، وهو يحاول لمّ شمل عائلته المتفرقة بين مصر ولبنان وسورية. أما الثلاثينية السورية أمينة، فهي تعيش مع أسرتها في الحي العاشر بمدينة نصر (شمالي القاهرة)، وتواصل البحث عن مصادر دخل متنوعة تساعدها على تحمل نفقات الحياة. تقول السيدة بينما تطرز مشغولات سورية يدوية، إنها تواصل العمل من أجل مساعدة والدها وشقيقها في تحمُّل نفقات الحياة. وعلى موقع "فيسبوك" أنشأت أمينة صفحة خاصة بالمشغولات اليدوية لتعرضها للبيع، ويزيد زبائنها يومًا بعد يوم. تقول: "ماشي الحال الحمد لله. في البداية كان الوضع صعبا. لكن بعدها مشي الحال. كنت آخد المشغولات وأدور في النوادي لعرضها، واللي كانوا بيشتروا مني دلّوني على صفحة فيسبوك. بدأت الناس تتواصل معي من خلالها، ويجيلي طلبات خاصة أصمّمها". مصر بالنسبة لأمينة أصبحت المستقر حتى حدوث انفراجة في سورية، لا أحد يعلم موعدها، ووالدها لا يعمل، لكن شقيقها تمكن من فتح محل لبيع "الشاورما"، وهو يعدّ المصدر الأساسي للإنفاق على الأسرة. وتشير الأرقام الصادرة عن مفوضية الأمم المتحدة لشؤون اللاجئين إلى أن عدد الطلاب السوريين المسجلين في المدارس المصرية يبلغ نحو 40 ألف طالب، كما يبلغ عدد السوريين المسجلين في الجامعات المصرية نحو 14 ألفاً. وتقدّر المفوضية عدد اللاجئين السوريين في مصر بنصف مليون سوري، بينهم قرابة 52 ألف طفل في الوقت الراهن، حسب إحصاء إبريل/ نيسان 2017، وهو الرقم المعلن من جانب الحكومة المصرية، وفق تقديرات محمد ثروت سليم، القائم بأعمال السفارة المصرية في سورية. نجح كثير من السوريين في مصر في إنشاء مشروعات تجارية، أغلبها في قطاعات النسيج والمطاعم، منذ عام 2011، وتقدر استثماراتها حاليًا بما يقارب 800 مليون دولار أميركي، حسب تقرير للبرنامج الإنمائي للأمم المتحدة، صدر في مايو/ أيار 2017. وأشار التقرير نفسه إلى أن "السوريين استطاعوا دخول الاقتصاد المصري، والمشاركة برأس مال قُدّر بالملايين خلال السنوات الماضية، رغم أن عددا كبيرا من الصعوبات واجهتهم، مثل الحصول على تراخيص العمل". ومع ذلك، تشير الأرقام الصادرة عن الأمم المتحدة إلى أن 54 في المائة من اللاجئين السوريين في مصر يعيشون تحت خط الفقر، وأن 20 في المائة منهم عاطلون عن العمل. ]]> تعيش السورية دلال في حي "الزيتون" شرقي العاصمة المصرية القاهرة، مع زوجها المقعَد وخمس بنات أنجبت آخرهن قبل أشهر عدة، فمنذ سبع سنوات، بدأت مصر في استقبال آلاف الأسر السورية الفارّة من ويلات الحرب. ظاهريًا؛ تبدو حياة دلال وأسرتها مرفهّة مقارنة بباقي اللاجئين السوريين في مصر، فهي تعيش في شقة يزيد إيجارها الشهري عن 1700 جنيه مصري (نحو 100 دولار أميركي)، في حي سكني ينبض بالحياة والخدمات، بينما يتمركز السوريون في أطراف العاصمة، وتحديدًا في مدينة السادس من أكتوبر. لكن حياة الأسرة السورية لا تخلو من الألم والشقاء، ما يزيد من عبء اللجوء ويعمّق حلم العودة إلى سورية. إذ تضطر دلال للبقاء في هذا المسكن المكلف نسبيًا بسبب زوجها المقعد، فمنذ قدومهم إلى مصر ساعده "أولاد الحلال" بالتعبير المصري الدارج، على افتتاح محل صغير في الطابق الأرضي من البناية التي يعيش فيها، يبيع فيه الحلوى للأطفال وبعض المستلزمات المنزلية، فضلاً عن "فَرشة" متواضعة أمام المحل لبيع الخضراوات. ووقعت مصر على معاهدة جنيف عام 1951، التي تنص على أنه "ينبغي منْح اللاجئين المضطهدين الفارين من بلدانهم حق اللجوء، وينبغي عدم إعادتهم إلى أوطانهم إذا كانوا سيواجهون فيها ما يهدد حياتهم أو حريتهم". ولا يوجد في الفكر المصري الرسمي مفهوم "مخيمات اللاجئين"، وبالتالي فإنه على الأسر اللاجئة تدبير حياتها بنفسها، ومحاولة التكيف مع الأوضاع التي تفرضها عليها ظروف الإقامة والمعيشة. وخصصت الأمم المتحدة يوم 20 يونيو/ حزيران من كل عام كيوم عالمي للاجئين، لإيصال حقيقة أنه "في عالم يُجبر فيه العنفُ مئات الأسر على الفرار كل يوم، فإن على الحكومات المستضيفة القيام بواجباتها تجاه اللاجئين". تقول دلال: "ولاد الحلال دلّونا على هذا المحل، وشارك زوجي صاحبه المصري في دفع الإيجار. في البداية كان يستأجر منه فقط حق الانتفاع ببيع الخضار على مدخل المحل. ثم سمح له بمشاركته في المحل نفسه لبيع الحلوى والبقالة والخردوات. الآن يتقاسمون المكسب بالتراضي بينهما". وتابعت: "زوجي مقعد، ولا يمكنني الانتقال إلى وحدة سكنية بإيجار أقل. فقد ارتبط بهذا العمل الذي لا يملك غيره نظرًا لظروفه الصحية. المحل أسفل البيت مباشرة، وهو ينزل مرة واحدة في الصباح. ويصعد آخر اليوم. كما اتفقت مع صاحب الشقة على تثبيت قيمة الإيجار، رغم أن قانون الإيجار المصري يسمح بزيادة سنوية 10 في المائة". ورغم تكاليف الحياة في مصر، إلا أن دلال وزوجها لم يتوقفا يومًا عن حلم إنجاب ذكر يساعد والده ويدعم أخواته البنات في المستقبل. تقول "بدنا صبي نتكي عليه. يحمل والده اللي رجليه ضاعوا في الحرب، ويحمي إخواته البنات، ويعوّض صبرنا خير". البنات في مراحل عمرية مختلفة. الكبرى في الصف الأول الإعدادي، وسبق أن شاهدت من ويلات الحرب والدمار في سورية ما أثر عليها، وهي تستيقظ من النوم ليلا صارخة، تقول دلال: "بنتي الكبرى لا تشعر بنفسها عندما تصيبها الحالة العصبية. تمسك شعرها وتنتفه وهي تصرخ. لم أعد أقوى على السيطرة عليها. تحسنت حالتها بعدما انخرطت في الدراسة وأصبح لديها صديقات في المدرسة". تحاول دلال وأسرتها التكيّف مع الحياة في مصر التي استقروا فيها منذ أربع سنوات، وهي لا تسعى إلى العمل، على أمل الهجرة إلى كندا التي سافر إليها شقيقها قبل أعوام، وهو يحاول لمّ شمل عائلته المتفرقة بين مصر ولبنان وسورية. أما الثلاثينية السورية أمينة، فهي تعيش مع أسرتها في الحي العاشر بمدينة نصر (شمالي القاهرة)، وتواصل البحث عن مصادر دخل متنوعة تساعدها على تحمل نفقات الحياة. تقول السيدة بينما تطرز مشغولات سورية يدوية، إنها تواصل العمل من أجل مساعدة والدها وشقيقها في تحمُّل نفقات الحياة. وعلى موقع "فيسبوك" أنشأت أمينة صفحة خاصة بالمشغولات اليدوية لتعرضها للبيع، ويزيد زبائنها يومًا بعد يوم. تقول: "ماشي الحال الحمد لله. في البداية كان الوضع صعبا. لكن بعدها مشي الحال. كنت آخد المشغولات وأدور في النوادي لعرضها، واللي كانوا بيشتروا مني دلّوني على صفحة فيسبوك. بدأت الناس تتواصل معي من خلالها، ويجيلي طلبات خاصة أصمّمها". مصر بالنسبة لأمينة أصبحت المستقر حتى حدوث انفراجة في سورية، لا أحد يعلم موعدها، ووالدها لا يعمل، لكن شقيقها تمكن من فتح محل لبيع "الشاورما"، وهو يعدّ المصدر الأساسي للإنفاق على الأسرة. وتشير الأرقام الصادرة عن مفوضية الأمم المتحدة لشؤون اللاجئين إلى أن عدد الطلاب السوريين المسجلين في المدارس المصرية يبلغ نحو 40 ألف طالب، كما يبلغ عدد السوريين المسجلين في الجامعات المصرية نحو 14 ألفاً. وتقدّر المفوضية عدد اللاجئين السوريين في مصر بنصف مليون سوري، بينهم قرابة 52 ألف طفل في الوقت الراهن، حسب إحصاء إبريل/ نيسان 2017، وهو الرقم المعلن من جانب الحكومة المصرية، وفق تقديرات محمد ثروت سليم، القائم بأعمال السفارة المصرية في سورية. نجح كثير من السوريين في مصر في إنشاء مشروعات تجارية، أغلبها في قطاعات النسيج والمطاعم، منذ عام 2011، وتقدر استثماراتها حاليًا بما يقارب 800 مليون دولار أميركي، حسب تقرير للبرنامج الإنمائي للأمم المتحدة، صدر في مايو/ أيار 2017. وأشار التقرير نفسه إلى أن "السوريين استطاعوا دخول الاقتصاد المصري، والمشاركة برأس مال قُدّر بالملايين خلال السنوات الماضية، رغم أن عددا كبيرا من الصعوبات واجهتهم، مثل الحصول على تراخيص العمل". ومع ذلك، تشير الأرقام الصادرة عن الأمم المتحدة إلى أن 54 في المائة من اللاجئين السوريين في مصر يعيشون تحت خط الفقر، وأن 20 في المائة منهم عاطلون عن العمل. ]]> 103658 جواد العناني : المعيشة والحياة http://www.souriyati.com/2018/06/20/103656.html Wed, 20 Jun 2018 15:38:00 +0000 http://www.souriyati.com/2018/06/20/103656.html يستخدم الاقتصاديون مصطلحاتٍ كثيرةً، تصبح مع الوقت أوثاناً فكرية، أو بقرات مقدسات، يستخدمها كثيرون في التحليلات والدراسات. ومع الوقت، تصبح هذه الحقائق مُعلّبة، تؤخذ كما هي من دون تعمق أو تفكير. ومن هذه المصطلحات على سبيل المثال مستوى المعيشة، أو ما اصطُلِحَ عليه باللغة الإنكليزية لفظ (Standard of Living). وتسمع المخططين، والمرشحين للبرلمانات أو لمناصب تنفيذية، يعدون الناس بمستويات أفضل من المعيشة. ومنذ أن اعتلت الولايات المتحدة الأميركية عرش الاقتصاد العالمي بعد الحرب العالمية الثانية، وصار الدولار بديل الإسترليني، وحتى الذهب عملة دولية ومقياساً لقيم العملات الأخرى، صار "الحلم الأميركي" يتجسد في بيت في الضواحي، وسيارة جديدة، وأثاث عصري، ومطبخ تجد فيه ربة المنزل كل وسائل الحياة الحديثة للطبخ وتخزين الطعام والتنظيف، ويتمتع الأبناء فيه، مع والديهم، باللعب في الحديقة المكسوة بالعشب الأخضر، وببركة سباحة ينظر إليها الجيران ببعض الحسد. ولذلك، صار "الحلم الأميركي" ممثلاً بكل هذه الوسائل الاستهلاكية، من تلفزة، وكرسي هزاز للوالد، وأريكة متحولة إلى سريرٍ عند الضرورة، وعدة شواء خلف البيت بجانب البركة، وبيانو قلما يعزف عليه أحدٌ من مظاهر العيش المريح، دلالة على مستوى المعيشة. وبفضل السينما الهوليوودية، وبرامج التلفزة، صار الحلم الأميركي مطمحاً لكل أسر العالم. ولكن تبين، مع الوقت، أن لهذا الحلم تكاليفه الباهظة، فبسبب نظام التقسيط المريح والمكلف، وبالحصول على بطاقات الائتمان أو التسليف، صارت الأسر والأفراد ينفقون من دون أن يستخدموا النقد، ورقاً كان أو مسكوكات. وعادة ما يكون حس المشتري أحدّ وأشدّ، عندما يدفع نقداً. أما الشيكات والكمبيالات، وبطاقات التسليف، فقد أفقدت المستهلكين شعورهم بقيمة ما ينفقون، وغيّبت عن أذهانهم تكاليف ما يشترون. ولذلك تحول الحلم الأميركي إلى تهديد لأمن الأسر المعيشي، وصار الناس مجرد مستَخدمين لصالح المصارف التي تسلّفهم النقود، وبات هم كل الأسر التأكد من دفع الفواتير المتراكمة التي تصل إليهم في نهاية كل شهر. وعندما كان الاقتصاد يمرّ بمرحلة التباطؤ أو التراجع، كان كثيرون يفقدون وظائفهم، أو يقبلون بأجورٍ أقل، ما يعني أن كابوس المدفوعات الشهرية، وسداد الديون المصرفية، صار أشد حملاً، وأثقل عبئاً من السابق. وتضطر الأسرة إلى التنازل عن السيارة، أو القبول ببيت أصغر، أو التضحية بالعشاء الأسبوعي خارج البيت، أو بتقليص الإنفاق على سلع الرفاهية، وأحياناً الضرورية. أمام هذه الحالة، وتكرارها، بدأ الحلم الأميركي ينهار ويتراجع، ووجد الناس أن حيواتهم صارت خواء، فليس فيها إلا فواتير تسدّد، وطعام يشترى، وأقساط تدفع، وتضيع من هذا النمط الاستهلاكي البراق حالة الإشباع التي كان يشعر بها الأفراد. إذن، آن الأوان أن يفكر الناس، في دول كثيرة، بالبحث عن وسائل تغني حياتهم، وتغذّي أرواحهم. فليس بالخبز وحده يحيا الإنسان. حتى ولو كان مع الخبز لحم وخضار وفواكه. المطلوب إشباع الروح، وجعل الحياة تستحق أن تعاش، فانتقل التركيز من مستوى المعيشة إلى مستوى الحياة. والفرق بين المعيشة، بأساسياتها القائمة على الاستهلاك الجسدي والحسي، والحياة بمفهومها المعنوي والثقافي والروحي، يتمثل في تحويل هم الأسرة من تبرير حاجاتها الأساسية إلى إشباع روحها بمُثُل سامية، وثقافة محترمة، وفهم للموسيقى وتذوق للشعر، وصبرٍ على تقلبات الزمن، والقدرة على المرونة، لإعادة تكييف نمط المعيشة، عندما تضيق موازنة الأسرة عن متطلبات الاستهلاك التي تعوّد عليها من أفرطوا في ذلك الاستهلاك. إذن، علينا أن نضع معايير جديدة لنمط العيش، لتتحول المعيشة إلى حياة، ويتحول مقياس مستوى المعيشة إلى مقياس مستوى الحياة. لقد انكوى المواطن العربي من نار الحرمان من الثقافة، وتناسيه الشعر، وهزئه من التاريخ، وجهله بالجغرافيا، وتغافله عن أبسط حقائق الدين، إلى شخصٍ يعاني أكثر من غيره من سكان العالم من السكري، وآلام المفاصل، وأوجاع العمود الفقري، والزيادة في الوزن، والتأفف من تكليفه بأبسط الواجبات. أعتقد أن الوقت قد حان لكي نرفع من مستوى تفكيرنا وتخطيطنا، وأن ننتقل من الحديث عما نوفره من حاجات استهلاكية للمواطنين، إلى أشخاص ينطبق عليهم قول الشاعر: والنفس راغبة إذا رغبتها/ وإذا ترد إلى قليلٍ تقنع. نريد مواطناً صبوراً، قادراً على التكيف، لأن لديه قيماً يعتز بها، ومصادر إشباع معنوي يجدها في كتاب قيّم، أو قصيدة شعر، أو أي مصدرٍ من مصادر الثقافة التي ترقى به، عندما يضطر أن يقبل من الدنيا تغييراً في قدرته على الشراء الاستهلاكي. ولو أننا أدخلنا معايير تعكس مستويات الحياة، لنفرق بين الدول، لوجدنا أنها قد تقدم لنا نتائج تختلف عن نتائج النظر إلى مستويات المعيشة. وقد نجد بلداناً فيها للفن والموسيقى، والثقافة بشتى تجلياتها، مكانة عالية، والاكتفاء الروحي غني فيها تسبق دولاً أخرى أكثر منها غنىً وثروةً ومعدل دخل فرد. وحتى مؤشر السعادة الدولي الذي يضع دولة فنلندا في مقدمة دول العالم، فلربما تخسر أمام المملكة المتحدة أو فرنسا، حيث الثقافة تعني قيمةً أكبر. أين نحن في الوطن العربي من هذا؟ ربما كانت بعض الدول العربية حالياً تقدم مستويات معيشة أفضل، لكنها على سلم مستويات الحياة والإشباع الروحي والثقافي كانت قبل خمسين سنة أحسن وأعلى مما هي عليه الآن. جواد العناني]]> يستخدم الاقتصاديون مصطلحاتٍ كثيرةً، تصبح مع الوقت أوثاناً فكرية، أو بقرات مقدسات، يستخدمها كثيرون في التحليلات والدراسات. ومع الوقت، تصبح هذه الحقائق مُعلّبة، تؤخذ كما هي من دون تعمق أو تفكير. ومن هذه المصطلحات على سبيل المثال مستوى المعيشة، أو ما اصطُلِحَ عليه باللغة الإنكليزية لفظ (Standard of Living). وتسمع المخططين، والمرشحين للبرلمانات أو لمناصب تنفيذية، يعدون الناس بمستويات أفضل من المعيشة. ومنذ أن اعتلت الولايات المتحدة الأميركية عرش الاقتصاد العالمي بعد الحرب العالمية الثانية، وصار الدولار بديل الإسترليني، وحتى الذهب عملة دولية ومقياساً لقيم العملات الأخرى، صار "الحلم الأميركي" يتجسد في بيت في الضواحي، وسيارة جديدة، وأثاث عصري، ومطبخ تجد فيه ربة المنزل كل وسائل الحياة الحديثة للطبخ وتخزين الطعام والتنظيف، ويتمتع الأبناء فيه، مع والديهم، باللعب في الحديقة المكسوة بالعشب الأخضر، وببركة سباحة ينظر إليها الجيران ببعض الحسد. ولذلك، صار "الحلم الأميركي" ممثلاً بكل هذه الوسائل الاستهلاكية، من تلفزة، وكرسي هزاز للوالد، وأريكة متحولة إلى سريرٍ عند الضرورة، وعدة شواء خلف البيت بجانب البركة، وبيانو قلما يعزف عليه أحدٌ من مظاهر العيش المريح، دلالة على مستوى المعيشة. وبفضل السينما الهوليوودية، وبرامج التلفزة، صار الحلم الأميركي مطمحاً لكل أسر العالم. ولكن تبين، مع الوقت، أن لهذا الحلم تكاليفه الباهظة، فبسبب نظام التقسيط المريح والمكلف، وبالحصول على بطاقات الائتمان أو التسليف، صارت الأسر والأفراد ينفقون من دون أن يستخدموا النقد، ورقاً كان أو مسكوكات. وعادة ما يكون حس المشتري أحدّ وأشدّ، عندما يدفع نقداً. أما الشيكات والكمبيالات، وبطاقات التسليف، فقد أفقدت المستهلكين شعورهم بقيمة ما ينفقون، وغيّبت عن أذهانهم تكاليف ما يشترون. ولذلك تحول الحلم الأميركي إلى تهديد لأمن الأسر المعيشي، وصار الناس مجرد مستَخدمين لصالح المصارف التي تسلّفهم النقود، وبات هم كل الأسر التأكد من دفع الفواتير المتراكمة التي تصل إليهم في نهاية كل شهر. وعندما كان الاقتصاد يمرّ بمرحلة التباطؤ أو التراجع، كان كثيرون يفقدون وظائفهم، أو يقبلون بأجورٍ أقل، ما يعني أن كابوس المدفوعات الشهرية، وسداد الديون المصرفية، صار أشد حملاً، وأثقل عبئاً من السابق. وتضطر الأسرة إلى التنازل عن السيارة، أو القبول ببيت أصغر، أو التضحية بالعشاء الأسبوعي خارج البيت، أو بتقليص الإنفاق على سلع الرفاهية، وأحياناً الضرورية. أمام هذه الحالة، وتكرارها، بدأ الحلم الأميركي ينهار ويتراجع، ووجد الناس أن حيواتهم صارت خواء، فليس فيها إلا فواتير تسدّد، وطعام يشترى، وأقساط تدفع، وتضيع من هذا النمط الاستهلاكي البراق حالة الإشباع التي كان يشعر بها الأفراد. إذن، آن الأوان أن يفكر الناس، في دول كثيرة، بالبحث عن وسائل تغني حياتهم، وتغذّي أرواحهم. فليس بالخبز وحده يحيا الإنسان. حتى ولو كان مع الخبز لحم وخضار وفواكه. المطلوب إشباع الروح، وجعل الحياة تستحق أن تعاش، فانتقل التركيز من مستوى المعيشة إلى مستوى الحياة. والفرق بين المعيشة، بأساسياتها القائمة على الاستهلاك الجسدي والحسي، والحياة بمفهومها المعنوي والثقافي والروحي، يتمثل في تحويل هم الأسرة من تبرير حاجاتها الأساسية إلى إشباع روحها بمُثُل سامية، وثقافة محترمة، وفهم للموسيقى وتذوق للشعر، وصبرٍ على تقلبات الزمن، والقدرة على المرونة، لإعادة تكييف نمط المعيشة، عندما تضيق موازنة الأسرة عن متطلبات الاستهلاك التي تعوّد عليها من أفرطوا في ذلك الاستهلاك. إذن، علينا أن نضع معايير جديدة لنمط العيش، لتتحول المعيشة إلى حياة، ويتحول مقياس مستوى المعيشة إلى مقياس مستوى الحياة. لقد انكوى المواطن العربي من نار الحرمان من الثقافة، وتناسيه الشعر، وهزئه من التاريخ، وجهله بالجغرافيا، وتغافله عن أبسط حقائق الدين، إلى شخصٍ يعاني أكثر من غيره من سكان العالم من السكري، وآلام المفاصل، وأوجاع العمود الفقري، والزيادة في الوزن، والتأفف من تكليفه بأبسط الواجبات. أعتقد أن الوقت قد حان لكي نرفع من مستوى تفكيرنا وتخطيطنا، وأن ننتقل من الحديث عما نوفره من حاجات استهلاكية للمواطنين، إلى أشخاص ينطبق عليهم قول الشاعر: والنفس راغبة إذا رغبتها/ وإذا ترد إلى قليلٍ تقنع. نريد مواطناً صبوراً، قادراً على التكيف، لأن لديه قيماً يعتز بها، ومصادر إشباع معنوي يجدها في كتاب قيّم، أو قصيدة شعر، أو أي مصدرٍ من مصادر الثقافة التي ترقى به، عندما يضطر أن يقبل من الدنيا تغييراً في قدرته على الشراء الاستهلاكي. ولو أننا أدخلنا معايير تعكس مستويات الحياة، لنفرق بين الدول، لوجدنا أنها قد تقدم لنا نتائج تختلف عن نتائج النظر إلى مستويات المعيشة. وقد نجد بلداناً فيها للفن والموسيقى، والثقافة بشتى تجلياتها، مكانة عالية، والاكتفاء الروحي غني فيها تسبق دولاً أخرى أكثر منها غنىً وثروةً ومعدل دخل فرد. وحتى مؤشر السعادة الدولي الذي يضع دولة فنلندا في مقدمة دول العالم، فلربما تخسر أمام المملكة المتحدة أو فرنسا، حيث الثقافة تعني قيمةً أكبر. أين نحن في الوطن العربي من هذا؟ ربما كانت بعض الدول العربية حالياً تقدم مستويات معيشة أفضل، لكنها على سلم مستويات الحياة والإشباع الروحي والثقافي كانت قبل خمسين سنة أحسن وأعلى مما هي عليه الآن. جواد العناني]]> 103656 دور “واتساب” في الأخبار الكاذبة: لا رقيب http://www.souriyati.com/2018/06/20/103654.html Wed, 20 Jun 2018 11:31:00 +0000 http://www.souriyati.com/2018/06/20/103654.html لا يزال الكثير من مستخدمي مواقع التواصل الاجتماعي يلجأون إلى "فيسبوك" و"تويتر" لمعرفة الأخبار، لكن مناقشتها تتم عبر تطبيقات التراسل، مثل "واتساب"، لأن الناس غالباً ما يشعرون بأنهم أقل عرضة للانتقاد عند مناقشة الأحداث عبر مثل هذه التطبيقات. ووجد تحليل جديد أجراه معهد "رويترز" في جامعة أكسفورد منتصف حزيران/يونيو الحالي أنّ المستهلكين في جميع أنحاء العالم يقرأون أخباراً أقل على "فيسبوك"، ويتحوّلون بشكل متزايد، لنشر الأخبار ومناقشتها، إلى "واتساب" الذي يضم 1.5 مليار مستخدم نشط في جميع أنحاء العالم. ووجد المسح الذي أجري على 74 ألف شخص في 37 دولة، أن استخدام "فيسبوك"، وهي شبكة التواصل الاجتماعي الأكبر في العالم، لمتابعة الأخبار انخفض تسع نقاط مئوية مقارنة مع عام 2017 في الولايات المتحدة. وتراجع بعشرين نقطة مئوية بين الشباب الأقل عمرًا. وكشف المسح الذي أجري قبل قيام "فيسبوك" بتعديل وسائل البحث الآمن على منصتها لعرض آخر الأخبار "نيوز فيد" في يناير/ كانون الثاني الماضي، عن تقلبات أذواق المستخدمين، حيث تحاول صناعة الأخبار التعامل مع تأثير الإنترنت والهواتف الذكية، التي غيرت طريقة تناول الناس للأخبار والطريقة التي تجني بها شركات الإعلام المال. كما بيّن تقرير الأخبار الرقمية أن "واتساب" الذي انطلق عام 2009 واشترته "فيسبوك" عام 2014 مقابل 19 مليار دولار، أهم من "تويتر" في ما يتعلق بمتابعة الأخبار في العديد من الدول. "واتساب" منصةٌ لا يمكن التأكد من صحة الأخبار فيها، ما يجعله بيئة مريحة لانتشار الأخبار الكاذبة والزائفة، ما يزيد المخاوف من انتشار الشائعات عليه. ولعلّ آخر حادثة من هذا النوع كانت أيضاً في يونيو/حزيران الحالي، عندما ألقت الشرطة الهندية القبض على 16 شخصاً أوسعوا رجلين ضرباً في محاولة لقتلهما، إثر انتشار شائعة عن خطف الأطفال على "واتساب"، لم تكن الأولى التي تقع في الهند بعد انتشار شائعة عبر "واتساب" تتعلق باختطاف أطفال. أخبار كاذبة من بريطانيا إلى المكسيك، مرورًا بالهند والعالم العربي، تجتاح الأكاذيب والشائعات ومحادثات "واتساب" على نحو متزايد. ونقلت صحيفة "ذا غارديان" البريطانية عن نيك نيومان، أحد المشاركين في إعداد دراسة "رويترز"، أن التطبيق "لا يختلف عن المحادثات العادية، لكن ما يجعل الأمر مختلفاً هو السرعة التي يمكن أن تنتشر بها هذه الأشياء"، "من الأسباب التي تجعل الناس ينتقلون إلى هذه الأماكن هو أنهم يحصلون على مزيد من الخصوصية. إذا كنت في نظام استبدادي، يمكنك استخدامه للتحدث بأمان عن السياسة، ولكن يمكن استخدامه أيضاً كوسيلة شريرة". وقال نيومان إن إعدادات الخصوصية في "واتساب" تجعل من الصعب التأكد من حجم المعلومات المضللة على الخدمة، وهي ظاهرة من المحتمل أن تواصل نموها. إغراء الخصوصية والسرية يتيح "واتساب" للمستخدمين إرسال الرسائل والروابط والصور ومقاطع الفيديو للمستخدمين الآخرين. وبخلاف "فيسبوك" و"تويتر" و"إنستغرام"، لا يوجد في "واتساب" خوارزمية لتحديد المحتوى الذي يتم عرضه للمستخدمين، ولا توجد قدرة للشركات الخارجية على شراء الإعلانات والمناقشات التي تحدث داخل المجموعات الخاصة. ويمنع التشفير بين الطرفين الشركة نفسها من التلصص على المحادثات، وهو ما أثار غضب المسؤولين الحكوميين في جميع أنحاء العالم، بما في ذلك بريطانيا، التي دعت إلى منحها القدرة على مراقبة سلوك غير قانوني محتمل. ويرى خبراء أن الناس "لا يريدون وضع أنفسهم في المجال العام من خلال وضع شيء علني على "فيسبوك" و"تويتر"، لكن لا تزال هناك حاجة إلى أن يمارس البشر الشائعات"، وهو تطور طبيعي عبر الإنترنت لعادات القيل والقال، بحيث يقرؤون معلومة حصل عليها صديق بشكل سري من صديق آخر، الذي حصل عليها من شخص آخر وهكذا. رد "واتساب" من جانبه، قال متحدث باسم "واتساب" إن بعض الأشخاص استخدموا التطبيق لنشر معلومات مضللة ضارة: "لقد جعلنا من السهل حظر رقم هاتف بنقرة واحدة فقط، ونحن نعمل باستمرار على تطوير أدواتنا لمنع المحتوى التلقائي، نحن نعمل على منح الأشخاص مزيداً من التحكم في المجموعات الخاصة، والتي تظل محدودة جداً في الحجم، كما نعمل على زيادة جهودنا في مجال التعليم حتى يعرف الناس ميزات السلامة لدينا، بالإضافة إلى كيفية التعرف على الأخبار المزيفة والخدع". ]]> لا يزال الكثير من مستخدمي مواقع التواصل الاجتماعي يلجأون إلى "فيسبوك" و"تويتر" لمعرفة الأخبار، لكن مناقشتها تتم عبر تطبيقات التراسل، مثل "واتساب"، لأن الناس غالباً ما يشعرون بأنهم أقل عرضة للانتقاد عند مناقشة الأحداث عبر مثل هذه التطبيقات. ووجد تحليل جديد أجراه معهد "رويترز" في جامعة أكسفورد منتصف حزيران/يونيو الحالي أنّ المستهلكين في جميع أنحاء العالم يقرأون أخباراً أقل على "فيسبوك"، ويتحوّلون بشكل متزايد، لنشر الأخبار ومناقشتها، إلى "واتساب" الذي يضم 1.5 مليار مستخدم نشط في جميع أنحاء العالم. ووجد المسح الذي أجري على 74 ألف شخص في 37 دولة، أن استخدام "فيسبوك"، وهي شبكة التواصل الاجتماعي الأكبر في العالم، لمتابعة الأخبار انخفض تسع نقاط مئوية مقارنة مع عام 2017 في الولايات المتحدة. وتراجع بعشرين نقطة مئوية بين الشباب الأقل عمرًا. وكشف المسح الذي أجري قبل قيام "فيسبوك" بتعديل وسائل البحث الآمن على منصتها لعرض آخر الأخبار "نيوز فيد" في يناير/ كانون الثاني الماضي، عن تقلبات أذواق المستخدمين، حيث تحاول صناعة الأخبار التعامل مع تأثير الإنترنت والهواتف الذكية، التي غيرت طريقة تناول الناس للأخبار والطريقة التي تجني بها شركات الإعلام المال. كما بيّن تقرير الأخبار الرقمية أن "واتساب" الذي انطلق عام 2009 واشترته "فيسبوك" عام 2014 مقابل 19 مليار دولار، أهم من "تويتر" في ما يتعلق بمتابعة الأخبار في العديد من الدول. "واتساب" منصةٌ لا يمكن التأكد من صحة الأخبار فيها، ما يجعله بيئة مريحة لانتشار الأخبار الكاذبة والزائفة، ما يزيد المخاوف من انتشار الشائعات عليه. ولعلّ آخر حادثة من هذا النوع كانت أيضاً في يونيو/حزيران الحالي، عندما ألقت الشرطة الهندية القبض على 16 شخصاً أوسعوا رجلين ضرباً في محاولة لقتلهما، إثر انتشار شائعة عن خطف الأطفال على "واتساب"، لم تكن الأولى التي تقع في الهند بعد انتشار شائعة عبر "واتساب" تتعلق باختطاف أطفال. أخبار كاذبة من بريطانيا إلى المكسيك، مرورًا بالهند والعالم العربي، تجتاح الأكاذيب والشائعات ومحادثات "واتساب" على نحو متزايد. ونقلت صحيفة "ذا غارديان" البريطانية عن نيك نيومان، أحد المشاركين في إعداد دراسة "رويترز"، أن التطبيق "لا يختلف عن المحادثات العادية، لكن ما يجعل الأمر مختلفاً هو السرعة التي يمكن أن تنتشر بها هذه الأشياء"، "من الأسباب التي تجعل الناس ينتقلون إلى هذه الأماكن هو أنهم يحصلون على مزيد من الخصوصية. إذا كنت في نظام استبدادي، يمكنك استخدامه للتحدث بأمان عن السياسة، ولكن يمكن استخدامه أيضاً كوسيلة شريرة". وقال نيومان إن إعدادات الخصوصية في "واتساب" تجعل من الصعب التأكد من حجم المعلومات المضللة على الخدمة، وهي ظاهرة من المحتمل أن تواصل نموها. إغراء الخصوصية والسرية يتيح "واتساب" للمستخدمين إرسال الرسائل والروابط والصور ومقاطع الفيديو للمستخدمين الآخرين. وبخلاف "فيسبوك" و"تويتر" و"إنستغرام"، لا يوجد في "واتساب" خوارزمية لتحديد المحتوى الذي يتم عرضه للمستخدمين، ولا توجد قدرة للشركات الخارجية على شراء الإعلانات والمناقشات التي تحدث داخل المجموعات الخاصة. ويمنع التشفير بين الطرفين الشركة نفسها من التلصص على المحادثات، وهو ما أثار غضب المسؤولين الحكوميين في جميع أنحاء العالم، بما في ذلك بريطانيا، التي دعت إلى منحها القدرة على مراقبة سلوك غير قانوني محتمل. ويرى خبراء أن الناس "لا يريدون وضع أنفسهم في المجال العام من خلال وضع شيء علني على "فيسبوك" و"تويتر"، لكن لا تزال هناك حاجة إلى أن يمارس البشر الشائعات"، وهو تطور طبيعي عبر الإنترنت لعادات القيل والقال، بحيث يقرؤون معلومة حصل عليها صديق بشكل سري من صديق آخر، الذي حصل عليها من شخص آخر وهكذا. رد "واتساب" من جانبه، قال متحدث باسم "واتساب" إن بعض الأشخاص استخدموا التطبيق لنشر معلومات مضللة ضارة: "لقد جعلنا من السهل حظر رقم هاتف بنقرة واحدة فقط، ونحن نعمل باستمرار على تطوير أدواتنا لمنع المحتوى التلقائي، نحن نعمل على منح الأشخاص مزيداً من التحكم في المجموعات الخاصة، والتي تظل محدودة جداً في الحجم، كما نعمل على زيادة جهودنا في مجال التعليم حتى يعرف الناس ميزات السلامة لدينا، بالإضافة إلى كيفية التعرف على الأخبار المزيفة والخدع". ]]> 103654 موجة غلاء في الأسواق الإيرانية خوفاً من العقوبات http://www.souriyati.com/2018/06/20/103652.html Wed, 20 Jun 2018 11:31:00 +0000 http://www.souriyati.com/2018/06/20/103652.html تجتاح أسواق إيران موجة غلاء قبيل تفعيل العقوبات الأميركية المفترضة في بداية نوفمبر/ تشرين الثاني المقبل، يصفها البعض بأنها مسألة نفسية فيما يرى التجار أنها ترجع إلى تدهور سعر صرف الريال. ويحدث ذلك وسط حملة يقودها مواطنون لمقاطعة شراء بعض السلع. ووصل الحظر الأميركي مبكراً إلى إيران على رغم أن العقوبات لم تفعّل بعد، حيث لاحظ الإيرانيون ارتفاع أسعار سلع عديدة ومن بينها بضائع غذائية رئيسة خلال الفترة الأخيرة، ويتزامن ذلك مع استمرار تدهور سعر صرف الريال أو التومان الإيراني مقابل الدولار الأميركي، رغم إجراءات الحكومة التي حاولت تثبيت سعر الصرف. فقد حدد البنك المركزي سابقاً سعر 4200 تومان أي ما يعادل 42 ألف ريال، مقابل الدولار، لكن محال الصرافة والسوق السوداء مازالت غير قادرة على التعامل بهذا السعر الذي تصفه بأنه "غير حقيقي". وترك هذا القرار تبعات يصفها الخبراء والمسؤولون بالنفسية، ورغم أن طهران قررت فتح حوار جديد مع الأطراف الباقية في الاتفاق وعلى رأسها الأوروبية منها، أي ألمانيا وبريطانيا وفرنسا، علها تبقي على بعض المكتسبات الاقتصادية عقب الانسحاب الأميركي، إلا أن انتظار دخول إعادة فرض العقوبات الأميركية المجمدة بموجب الاتفاق لحيز التنفيذ العملي، وانسحاب عدد من الشركات الغربية من السوق الإيرانية وتعليق صفقات كثيرة، ترك تأثيرات مبكرة على البلاد. ونشر مصرف إيران المركزي تقريراً قارن أسعار السلع الغذائية الرئيسة في الفترة الحالية بمثيلاتها خلال الأسبوع الماضي، وقد لوحظ ارتفاع النسب بمعدلات تتراوح بين 2% و7%، والتي تختلف باختلاف نوع السلعة. كما أجرى في ذات التقرير مقارنة لأسعار ذات المواد مع ذات الفترة الزمنية في العام الفائت، فلوحظ الارتفاع بنسب أكبر بكثير، فسعر البيض مثلاً ارتفع 50%، واللحم الأحمر 22.7%، وأسعار الفاكهة ارتفعت 17.4%. وبإجراء جولة بسيطة وسريعة في أحد الأسواق الشعبية الموجودة في العاصمة طهران، يبدو التذمر واضحاً على المواطنين المضطرين لشراء السلع الضرورية، وخاصة أنها غذائية ورئيسة ولا يمكن الاستغناء عنها. ويقول السيد فضلي وهو صاحب محل لبيع الخضار، إنه مضطر لتغيير لوائح وقوائم الأسعار بشكل شبه يومي تقريباً، ولا يرى أنه يتحمل المسؤولية، فهو يشتري هذه المواد بأسعار أعلى مما كانت عليه، ويضطر لعرضها بهذه الأسعار. وأكدت السيدة رحماندوست التي كانت تتبضع في ذات المكان، أن أسعار الفواكه وخاصة المستوردة منها تتجه نحو أرقام خيالية، فأصبحت مضطرة لتقليل الكميات التي تشتريها عادة، كما بدأت بالاستغناء عن بعض الأنواع، وذكرت ، أنها لا تشتري من محال الخضار الموجودة بالقرب من منزلها، فهؤلاء يبيعون الخضار والفاكهة بأسعار أعلى بكثير من تلك الموجودة في السوق الشعبية والتي تصنف كحكومية وتراقبها البلدية. ويتفق كثر على ذات وجهة النظر هذه، ويرون أن التجار أنفسهم يساهمون برفع الأسعار، ولكن هذا لا يبعد اللوم عن الحكومة والتي وضعت في موقف لا تحسد عليه. وفي مكان آخر، لكن هذه المرة على مواقع التواصل الاجتماعي، شارك مواطنون إيرانيون في حملة تدعى "أنا لن اشتري" أطلقها لاعب كرة القدم الإيراني علي كريمي، والذي دعا ومن أيده من شخصيات مشهورة لمقاطعة البضائع التي ارتفعت أسعارها، من قبيل السيارات والذهب وما إلى ذلك من سلع غير رئيسة. ورأى البعض أن ذلك قد يؤثر بالفعل، فالحملة تعتبر أن على الإيرانيين القيام بخطوات مؤثرة كما شعوب ثانية، ليجبروا التجار وكل من يرفع الأسعار على عدم القيام بذلك. وعن هذه الأمور، يقول الخبير في الشأن الاقتصادي الإيراني والمستشار الرئاسي الأسبق سعيد ليلاز، إن الوضع الاقتصادي في الوقت الراهن متخبط لكن نمو النقد في السنوات الأخيرة ما زال يعتبر جيداً مقارنة بالدورة الرئاسية للمحافظ محمود أحمدي نجاد. ورأى أن ذلك لا يقف بالكامل بوجه ارتفاع الأسعار حين تطرأ متغيرات وظروف سياسية جديدة من قبيل ما فعله الرئيس الأميركي دونالد ترامب، أو حين يتكرر الحديث عن عودة شبح العقوبات أو احتمال انخفاض العائدات النفطية، فهذا كله يساهم برفع الأسعار. وأضاف ليلاز ، أن ذلك سيترك تبعات على نسبة التضخم الاقتصادي التي توقع أن ترتفع في الفترة المقبلة، ولكنه رجح أن تكون التأثيرات قصيرة المدى وأن تبقى على شكل اضطراب محدود، كون العوامل نفسية وغير حقيقية، إذ إن الحظر الحقيقي لم يعد بعد إلى إيران، حسب رأيه. ورأى أيضاً أن ارتفاع أسعار العقارات بشدة قبل فترة ناجم عن ذات الأسباب، لكنها عادت واستقرت نسبياً في الوقت الحالي، ولم يتخوف ليلاز من تبعات اقتصادية ثقيلة، ولكنه رأى أن النتائج الحقيقية الخطرة قد تكون سياسية واجتماعية، ففي إيران شريحة فقيرة واسعة، وأكثر من 30% من أبناء المجتمع الإيراني مصنفون تحت خط الفقر، وأي ارتفاع في الأسعار قد يترك تبعات اجتماعية جدية، واصفاً ذلك بالأمر المقلق. أما الصحافي الاقتصادي في صحيفة "شرق"، مهدي رحمانيان، فأيد هو الآخر مسألة أن ارتفاع الأسعار بهذه الطريقة سيكون مؤقتاً ولن يستمر طويلاً، شرط أن تتعامل الحكومة مع الأمر. طهران ــ فرح الزمان شوقي]]> تجتاح أسواق إيران موجة غلاء قبيل تفعيل العقوبات الأميركية المفترضة في بداية نوفمبر/ تشرين الثاني المقبل، يصفها البعض بأنها مسألة نفسية فيما يرى التجار أنها ترجع إلى تدهور سعر صرف الريال. ويحدث ذلك وسط حملة يقودها مواطنون لمقاطعة شراء بعض السلع. ووصل الحظر الأميركي مبكراً إلى إيران على رغم أن العقوبات لم تفعّل بعد، حيث لاحظ الإيرانيون ارتفاع أسعار سلع عديدة ومن بينها بضائع غذائية رئيسة خلال الفترة الأخيرة، ويتزامن ذلك مع استمرار تدهور سعر صرف الريال أو التومان الإيراني مقابل الدولار الأميركي، رغم إجراءات الحكومة التي حاولت تثبيت سعر الصرف. فقد حدد البنك المركزي سابقاً سعر 4200 تومان أي ما يعادل 42 ألف ريال، مقابل الدولار، لكن محال الصرافة والسوق السوداء مازالت غير قادرة على التعامل بهذا السعر الذي تصفه بأنه "غير حقيقي". وترك هذا القرار تبعات يصفها الخبراء والمسؤولون بالنفسية، ورغم أن طهران قررت فتح حوار جديد مع الأطراف الباقية في الاتفاق وعلى رأسها الأوروبية منها، أي ألمانيا وبريطانيا وفرنسا، علها تبقي على بعض المكتسبات الاقتصادية عقب الانسحاب الأميركي، إلا أن انتظار دخول إعادة فرض العقوبات الأميركية المجمدة بموجب الاتفاق لحيز التنفيذ العملي، وانسحاب عدد من الشركات الغربية من السوق الإيرانية وتعليق صفقات كثيرة، ترك تأثيرات مبكرة على البلاد. ونشر مصرف إيران المركزي تقريراً قارن أسعار السلع الغذائية الرئيسة في الفترة الحالية بمثيلاتها خلال الأسبوع الماضي، وقد لوحظ ارتفاع النسب بمعدلات تتراوح بين 2% و7%، والتي تختلف باختلاف نوع السلعة. كما أجرى في ذات التقرير مقارنة لأسعار ذات المواد مع ذات الفترة الزمنية في العام الفائت، فلوحظ الارتفاع بنسب أكبر بكثير، فسعر البيض مثلاً ارتفع 50%، واللحم الأحمر 22.7%، وأسعار الفاكهة ارتفعت 17.4%. وبإجراء جولة بسيطة وسريعة في أحد الأسواق الشعبية الموجودة في العاصمة طهران، يبدو التذمر واضحاً على المواطنين المضطرين لشراء السلع الضرورية، وخاصة أنها غذائية ورئيسة ولا يمكن الاستغناء عنها. ويقول السيد فضلي وهو صاحب محل لبيع الخضار، إنه مضطر لتغيير لوائح وقوائم الأسعار بشكل شبه يومي تقريباً، ولا يرى أنه يتحمل المسؤولية، فهو يشتري هذه المواد بأسعار أعلى مما كانت عليه، ويضطر لعرضها بهذه الأسعار. وأكدت السيدة رحماندوست التي كانت تتبضع في ذات المكان، أن أسعار الفواكه وخاصة المستوردة منها تتجه نحو أرقام خيالية، فأصبحت مضطرة لتقليل الكميات التي تشتريها عادة، كما بدأت بالاستغناء عن بعض الأنواع، وذكرت ، أنها لا تشتري من محال الخضار الموجودة بالقرب من منزلها، فهؤلاء يبيعون الخضار والفاكهة بأسعار أعلى بكثير من تلك الموجودة في السوق الشعبية والتي تصنف كحكومية وتراقبها البلدية. ويتفق كثر على ذات وجهة النظر هذه، ويرون أن التجار أنفسهم يساهمون برفع الأسعار، ولكن هذا لا يبعد اللوم عن الحكومة والتي وضعت في موقف لا تحسد عليه. وفي مكان آخر، لكن هذه المرة على مواقع التواصل الاجتماعي، شارك مواطنون إيرانيون في حملة تدعى "أنا لن اشتري" أطلقها لاعب كرة القدم الإيراني علي كريمي، والذي دعا ومن أيده من شخصيات مشهورة لمقاطعة البضائع التي ارتفعت أسعارها، من قبيل السيارات والذهب وما إلى ذلك من سلع غير رئيسة. ورأى البعض أن ذلك قد يؤثر بالفعل، فالحملة تعتبر أن على الإيرانيين القيام بخطوات مؤثرة كما شعوب ثانية، ليجبروا التجار وكل من يرفع الأسعار على عدم القيام بذلك. وعن هذه الأمور، يقول الخبير في الشأن الاقتصادي الإيراني والمستشار الرئاسي الأسبق سعيد ليلاز، إن الوضع الاقتصادي في الوقت الراهن متخبط لكن نمو النقد في السنوات الأخيرة ما زال يعتبر جيداً مقارنة بالدورة الرئاسية للمحافظ محمود أحمدي نجاد. ورأى أن ذلك لا يقف بالكامل بوجه ارتفاع الأسعار حين تطرأ متغيرات وظروف سياسية جديدة من قبيل ما فعله الرئيس الأميركي دونالد ترامب، أو حين يتكرر الحديث عن عودة شبح العقوبات أو احتمال انخفاض العائدات النفطية، فهذا كله يساهم برفع الأسعار. وأضاف ليلاز ، أن ذلك سيترك تبعات على نسبة التضخم الاقتصادي التي توقع أن ترتفع في الفترة المقبلة، ولكنه رجح أن تكون التأثيرات قصيرة المدى وأن تبقى على شكل اضطراب محدود، كون العوامل نفسية وغير حقيقية، إذ إن الحظر الحقيقي لم يعد بعد إلى إيران، حسب رأيه. ورأى أيضاً أن ارتفاع أسعار العقارات بشدة قبل فترة ناجم عن ذات الأسباب، لكنها عادت واستقرت نسبياً في الوقت الحالي، ولم يتخوف ليلاز من تبعات اقتصادية ثقيلة، ولكنه رأى أن النتائج الحقيقية الخطرة قد تكون سياسية واجتماعية، ففي إيران شريحة فقيرة واسعة، وأكثر من 30% من أبناء المجتمع الإيراني مصنفون تحت خط الفقر، وأي ارتفاع في الأسعار قد يترك تبعات اجتماعية جدية، واصفاً ذلك بالأمر المقلق. أما الصحافي الاقتصادي في صحيفة "شرق"، مهدي رحمانيان، فأيد هو الآخر مسألة أن ارتفاع الأسعار بهذه الطريقة سيكون مؤقتاً ولن يستمر طويلاً، شرط أن تتعامل الحكومة مع الأمر. طهران ــ فرح الزمان شوقي]]> 103652 الابن غير الشرعي لبيل كلينتون يتهم والده بالنفاق: تخلى عني ويرأف بغيري! http://www.souriyati.com/2018/06/20/103650.html Wed, 20 Jun 2018 11:31:00 +0000 http://www.souriyati.com/2018/06/20/103650.html انتقد ابن بيل كلينتون غير الشرعي، والده الرئيس السابق على "تويتر"، بسبب إبدائه تعاطفًا مع الأطفال المهاجرين الذين انفصلوا عن عائلاتهم على الحدود، في حين تخلى عن ابنه. وادعى داني ويليامز (32 عامًا)، قبل مدة طويلة، أن والدته بوبي آن التي كانت تعمل بمهنة بيع الجسد، التقت كلينتون بينما كان لا يزال حاكمًا في ليتل روك بأركنساس عام 1984، وأصبحت حاملًا منه، كما ناشد ويليامز والده مرارًا وتكرارًا أن يعترف بأبوته علنًا، إلا أن توسلاته باءت بالفشل، وفقًا لموقع "ديلي ميل". ونشر ويليامز، أمس الثلاثاء، صورة لبيان نشره كلينتون حول الأطفال المهاجرين بمناسبة عيد الأب، حيث قال: "أفكر بآلاف الأطفال الذين انفصلوا عن والديهم على الحدود، يجب ألا يكون هؤلاء أداة تفاوض، كما أنّ إعادة لمّ شملهم مع عائلاتهم من شأنه أن يؤكد إيمان أميركا ودعمها للآباء الذين يحبون أطفالهم". وعلّق ويليامز على البيان قائلًا: "كيف يمكن لبيل كلينتون أن يكون رحيمًا لدرجة الاهتمام بقضية كل هؤلاء الأطفال في الوقت الذي يفتقر للقدرة على إبداء القليل من التعاطف مع ابنه الذي تخلى عنه!"، وأضاف: "يمكنكم ملاحظة أن الرجل نفسه الذي يرفض استخدام الأطفال المهاجرين كأداة تفاوضية، هو نفسه من ضحى بي، أنا ابنه، واعتبرني مجرد بيدق عندما أصبح رئيسًا". كما شارك ويليامز أيضًا صورة لهيلاري كلينتون كتب عليها مقولتها الشهيرة: "يطلب منا يسوع المسيح أن نضحي من أجل الأطفال الصغار وعدم تركهم يعانون". وعلق قائلًا: "تستطيع هيلاري كلينتون أن تعبر عن تعاطفها وغضبها من أجل الأطفال المهاجرين، إلا أنها ليست غاضبة من حقيقة أنها لعبت دورًا مهمًا في انفصالي عن والدي. هذه مجرد لعبة سياسية أخرى". وأعلن المدعي العام جيف سيغيس في مايو/أيار أن الحكومة الأميركية لن تتسامح مطلقًا مع من يقبض عليهم وهم يعبرون الحدود بطريقة غير شرعية، ما أدى إلى انفصال العديد من الأطفال عن عائلاتهم، وكشف، يوم الجمعة، عن فصل حوالي 2000 طفل مهاجر عن أهاليهم على الحدود في الفترة بين منتصف إبريل/ نيسان ونهاية مايو/ أيار، وهم يعيشون اليوم في مراكز الاحتجاز على طول الحدود بين أميركا والمكسيك. كما برز ويليامز في وقت سابق عندما كتب رسالة لوالده عام 2017 على "تويتر" بمناسبة عيد الأب، وقال: "أشكرك على منحي الحياة على الرغم من تخليك عني واعتنائك بتشيلسي فقط. عيد أب سعيد بيل كلينتون". وأضاف: "أنا لا أبحث عن التعاطف ولا الرعاية الاجتماعية، آمل فقط أنك لم تنسَني". ولم يرد كلينتون على أي من رسائل ويليامز الذي تمادى في منشوراته، مشيرًا إلى أن تشيلسي كلينتون ثمرة حب غير شرعية بين هيلاري كلينتون وويبستر هابل، النائب العام السابق الذي عمل مع هيلاري سابقًا في مكتب روز للمحاماة قبل أن يسجن 21 شهرًا بتهمة الاحتيال والتزوير الضريبي عام 1994. وسلط الضوء على قضية ويليامز للمرّة الأولى عام 2016، عندما نشر مقطع فيديو يقول فيه: "يشبهني الجميع ببيل كلينتون ويؤكّدون أني أبدو مثله في كل شيء، ذقني، أسناني، عيوني وأنفي، يمكنكم النظر إليّ ورؤية بيل كلينتون آخر داكن البشرة". كما أكّد أذيته النفسية الشديدة بسبب رفض كلينتون الاعتراف بأبوته قائلًا: "أشعر بالاستياء الشديد لأنه يرفض أن يكون جزءًا من حياتي؟ هل هذا بسبب لون بشرتي الأسود؟ جعلني هذا الأمر أفكر بالانتحار عدّة مرات". ]]> انتقد ابن بيل كلينتون غير الشرعي، والده الرئيس السابق على "تويتر"، بسبب إبدائه تعاطفًا مع الأطفال المهاجرين الذين انفصلوا عن عائلاتهم على الحدود، في حين تخلى عن ابنه. وادعى داني ويليامز (32 عامًا)، قبل مدة طويلة، أن والدته بوبي آن التي كانت تعمل بمهنة بيع الجسد، التقت كلينتون بينما كان لا يزال حاكمًا في ليتل روك بأركنساس عام 1984، وأصبحت حاملًا منه، كما ناشد ويليامز والده مرارًا وتكرارًا أن يعترف بأبوته علنًا، إلا أن توسلاته باءت بالفشل، وفقًا لموقع "ديلي ميل". ونشر ويليامز، أمس الثلاثاء، صورة لبيان نشره كلينتون حول الأطفال المهاجرين بمناسبة عيد الأب، حيث قال: "أفكر بآلاف الأطفال الذين انفصلوا عن والديهم على الحدود، يجب ألا يكون هؤلاء أداة تفاوض، كما أنّ إعادة لمّ شملهم مع عائلاتهم من شأنه أن يؤكد إيمان أميركا ودعمها للآباء الذين يحبون أطفالهم". وعلّق ويليامز على البيان قائلًا: "كيف يمكن لبيل كلينتون أن يكون رحيمًا لدرجة الاهتمام بقضية كل هؤلاء الأطفال في الوقت الذي يفتقر للقدرة على إبداء القليل من التعاطف مع ابنه الذي تخلى عنه!"، وأضاف: "يمكنكم ملاحظة أن الرجل نفسه الذي يرفض استخدام الأطفال المهاجرين كأداة تفاوضية، هو نفسه من ضحى بي، أنا ابنه، واعتبرني مجرد بيدق عندما أصبح رئيسًا". كما شارك ويليامز أيضًا صورة لهيلاري كلينتون كتب عليها مقولتها الشهيرة: "يطلب منا يسوع المسيح أن نضحي من أجل الأطفال الصغار وعدم تركهم يعانون". وعلق قائلًا: "تستطيع هيلاري كلينتون أن تعبر عن تعاطفها وغضبها من أجل الأطفال المهاجرين، إلا أنها ليست غاضبة من حقيقة أنها لعبت دورًا مهمًا في انفصالي عن والدي. هذه مجرد لعبة سياسية أخرى". وأعلن المدعي العام جيف سيغيس في مايو/أيار أن الحكومة الأميركية لن تتسامح مطلقًا مع من يقبض عليهم وهم يعبرون الحدود بطريقة غير شرعية، ما أدى إلى انفصال العديد من الأطفال عن عائلاتهم، وكشف، يوم الجمعة، عن فصل حوالي 2000 طفل مهاجر عن أهاليهم على الحدود في الفترة بين منتصف إبريل/ نيسان ونهاية مايو/ أيار، وهم يعيشون اليوم في مراكز الاحتجاز على طول الحدود بين أميركا والمكسيك. كما برز ويليامز في وقت سابق عندما كتب رسالة لوالده عام 2017 على "تويتر" بمناسبة عيد الأب، وقال: "أشكرك على منحي الحياة على الرغم من تخليك عني واعتنائك بتشيلسي فقط. عيد أب سعيد بيل كلينتون". وأضاف: "أنا لا أبحث عن التعاطف ولا الرعاية الاجتماعية، آمل فقط أنك لم تنسَني". ولم يرد كلينتون على أي من رسائل ويليامز الذي تمادى في منشوراته، مشيرًا إلى أن تشيلسي كلينتون ثمرة حب غير شرعية بين هيلاري كلينتون وويبستر هابل، النائب العام السابق الذي عمل مع هيلاري سابقًا في مكتب روز للمحاماة قبل أن يسجن 21 شهرًا بتهمة الاحتيال والتزوير الضريبي عام 1994. وسلط الضوء على قضية ويليامز للمرّة الأولى عام 2016، عندما نشر مقطع فيديو يقول فيه: "يشبهني الجميع ببيل كلينتون ويؤكّدون أني أبدو مثله في كل شيء، ذقني، أسناني، عيوني وأنفي، يمكنكم النظر إليّ ورؤية بيل كلينتون آخر داكن البشرة". كما أكّد أذيته النفسية الشديدة بسبب رفض كلينتون الاعتراف بأبوته قائلًا: "أشعر بالاستياء الشديد لأنه يرفض أن يكون جزءًا من حياتي؟ هل هذا بسبب لون بشرتي الأسود؟ جعلني هذا الأمر أفكر بالانتحار عدّة مرات". ]]> 103650 جبل التركمان آخر قلاع قوات المعارضة السورية في ريف اللاذقية: خط أحمر لتركيا؟ http://www.souriyati.com/2018/06/20/103648.html Wed, 20 Jun 2018 11:31:00 +0000 http://www.souriyati.com/2018/06/20/103648.html مثّل إسقاط تركيا لطائرة روسية من طراز سوخوي 24 في جبال التركمان، بريف اللاذقية الشمالي، في الرابع والعشرين من نوفمبر/تشرين الثاني 2015، منعطفاً في العلاقات بين أنقرة وموسكو، احتاج إلى وقت غير قصير، لترميم العلاقة من جديد. بدأت القصة حينها عندما كانت الطائرة الروسية تحوم في جبل الزاهية، التابع لجبل التركمان، على خلفية هجوم واسع شنّته قوات المعارضة السورية، لاستعادة السيطرة على الجبل الاستراتيجي البالغ ارتفاعه 1145 متراً، وبسبب قربه مسافة 5 كيلو مترات من الحدود التركية، فإنّ الطائرة الروسية عمدت إلى التحليق بادئ الأمر، ثم الالتفاف تمهيداً للقصف، وهنا تلقت عدداً من الإنذارات، قبل أن تسقطها المقاتلات التركية بصاروخ من طراز "إف 16". في ذلك الوقت، كانت قوات النظام تشن أعنف حملة عسكرية برية وجوية مع روسيا لاستعادة مناطق الساحل السوري المحررة منذ ما يزيد على ثلاث سنوات، حيث أدركت روسيا مبكراً أن الهدف الذي جاءت من أجله، وهو منع سقوط النظام السوري، لن يتحقق إلا بإبعاد المعارضة عن المناطق التي سيطرت عليها الأخيرة في ريف اللاذقية، خصوصاً بعد سيطرة "جيش الفتح" على مساحات واسعة في الشمال السوري خلف جبلي التركمان والأكراد، ما جعل خطوط الإمداد مفتوحة حتى مدينة حلب. وكذلك سعت موسكو لحماية قاعدتها العسكرية في قرية حميميم بريف اللاذقية التي تطاولها صواريخ "الغراد" من مكان تمركز المعارضة في جبال الساحل. وعمدت روسيا بعد ذلك إلى منع تركيا من التدخّل لصالح التركمان في سورية، بعد نشرها منظومة الدفاع الجوي الأحدث في العالم والمعروفة باسم "إس 400"، في مطار حميميم العسكري بريف اللاذقية، في رسالة روسية واضحة مفادها بأنها لن تتوانى عن الرد بالمثل ضد أي طائرة تركية قد تخترق الأجواء السورية، وبالتالي تحقيق حظر جوي. ومنذ ذلك الحين، وبعد سيطرة قوات النظام على معظم ريف اللاذقية، بقيت بعض المناطق الخاضعة لسيطرة مقاتلي المعارضة، ورغم أن تلك المناطق لم تعد تشكل خطراً على النظام السوري وروسيا، خصوصاً استهداف قاعدة حميميم، إلا أنها بقيت صمام أمان بالنسبة لمحافظة إدلب، كما أنها منعت النظام السوري من وصل حدوده مع تركيا. عادت المياه إلى مجاريها بين روسيا وتركيا، بل وتحسنت أكثر من ذي قبل، على صعيد الخارطة السورية، ودخل ريف اللاذقية الشمالي، ضمن مناطق خفض التصعيد في سورية، المتفق عليها في مفاوضات أستانة، بين الدول الضامنة روسيا وإيران وتركيا. خارطة التوزع ينقسم ريف اللاذقية الشمالي، إلى جبلين، هما جبل الأكراد وجبل التركمان، ويفصل النظام السوري حاليا عن السيطرة الكاملة، بعض القرى والمواقع الاستراتيجية، والتي لو استطاع النظام التقدّم إليها، لسهل له ذلك فتح معركة إدلب من الناحية العسكرية، بعيداً عن التفاهمات الإقليمية والدولية. جبل التركمان لا تزال قوات المعارضة السورية تسيطر في جبل التركمان على قرى ومواقع الحياة وشحرورة وسلور وكلس واليمضية وشنبر وعين عيسى، وجميع هذه المناطق بالقرب من الحدود السورية التركية. حاولت قوات النظام التقدم إليها في وقت سابق من عام 2017، وتمكنت حينها من السيطرة على جزء منها ولكن سرعان ما استعادها مقاتلو المعارضة، وتمكنوا بعد ذلك من تحصينها والحفاظ عليها رغم محاولات قوات النظام المتكررة السيطرة عليها. وتقع هذه المناطق تحت سيطرة "الفرقة الأولى"، و"الفرقة الثانية"، و"فيلق الشام"، و"هيئة تحرير الشام"، ويقول أبو زيد الجبلاوي، القائد السابق للواء "النصر" التابع لـ"الفرقة الساحلية الأولى"، إحدى أقوى فصائل المعارضة في ريف اللاذقية لـ"العربي الجديد"، إن قرية عين عيسى تعد الأقوى بين هذه المواقع. جبل الأكراد أما بالنسبة لجبل الأكراد فهناك أيضاً عدد من القرى التي لم تتمكن قوات النظام من التقدم والسيطرة عليها رغم جميع محاولاتها، وأهم تلك القرى هي قرية كبانة التي تعد من أهم المناطق في الساحل بسبب ارتفاعها، والتي تشرف على مناطق في ثلاث محافظات وهي سهل الغاب في محافظة حماة ومعظم قرى جبل الأكراد باللاذقية ومدينة جسر الشغور وصولاً إلى أريحا في ريف إدلب. كما تسيطر قوات المعارضة على قرى الكندة وتردين وعين الحور والتفاحية وبرزة وجميعها تشكل خطا متصلا لتكون معظمها على جبهات الاشتباك، وتكون هي المناطق الفاصلة بين مواقع المعارضة في إدلب وقوات النظام في اللاذقية. وتسيطر على هذه المناطق أيضاً كل من "الفرقة الأولى"، و"الفرقة الثانية"، و"فيلق الشام"، و"هيئة تحرير الشام"، إضافة إلى وجود الحزب التركستاني. استهداف قاعدة حميميم لطالما كان مطار حميميم، الذي تحول إلى قاعدة روسية بعد التدخل العسكري لموسكو إلى جانب النظام السوري في سورية في الثلاثين من سبتمبر/ أيلول 2015، الهدف الأهم بالنسبة لقوات المعارضة السورية، والتي نجحت في مرات كثيرة باستهدافه. لكن وبعد استعادة قوات النظام السوري لمعظم الريف الشمالي، أضحى استهداف المطار أمراً بالغ الصعوبة، حيث يؤكد القائد السابق للواء "النصر"، أبو زيد الجبلاوي، أن أقرب نقطة تفصل مناطق سيطرة المعارضة عن المطار تبعد نحو 45 كيلو متراً، مشيراً إلى أن المعارضة لا تملك سلاحاً يصل مداه إلى هناك. صمام أمان حاولت قوات النظام السيطرة على تلك القرى بريف اللاذقية بعد سيطرتها على معظم مناطق جبل الأكراد والتركمان عام 2016، ولكن دفاع قوات المعارضة حال دون السيطرة والتقدم باتجاه إدلب. بعد ذلك دخلت مناطق سيطرة المعارضة السورية في ريف اللاذقية في اتفاق خفض التصعيد، الذي تم التوصل إليه خلال المباحثات التي جرت في أستانة، برعاية إيرانية روسية تركية. ويقول الناشط الإعلامي أحمد حاج بكري إن "اتفاق خفض التصعيد لم يطبق في أي من مناطق سورية ليطبق في ريف اللاذقية، فهو حبر على ورق لا أكثر، إذ استمرت قوات النظام في التقدم على أبو ظهور في إدلب والغوطة في دمشق رغم دخولهما اتفاق خفض التصعيد". وحول نقاط التثبيت التي وضعتها تركيا أخيراً في ريف اللاذقية، في قرية شنبر بين جبل الأكراد وجبل التركمان، وقرية اشتبرق، التي تقع بين جسر الشغور وقرية كبانة، وعما إذا كانت المناطق المتبقية هي بمثابة خط أحمر بالنسبة لتركيا، يرى حاج بكري أن "تلك النقاط جاءت لمنع أي محاولة تقدم جديدة لقوات الأسد". ويضيف الناشط الإعلامي، بأن "الرفض التركي، بل الرفض الدولي لسيطرة النظام على مناطق ريف اللاذقية، يأتي من باب أنه في حال سقوط هذه المناطق التي تعتبر سلسلة ممتدة على الحدود التركية السورية، فإن الباب سيصبح مفتوحاً أمام الدخول إلى جسر الشغور، والوصول إلى إدلب بعد ذلك". وعن السيناريو المتوقع هناك، يرى المصدر أن "مستقبل ريف اللاذقية يتجه لاستعادة قوات المعارضة جبلي الأكراد والتركمان، بهدف إعادة الضغط على النظام السوري، خصوصاً بعد سيطرة قوات النظام على ريف دمشق وحمص". بدوره، يؤكد القيادي العسكري أبو زيد الجبلاوي، أنه "إن لم نقل أن هذه المناطق هي خط أحمر تركي، فيمكننا القول إن أنقرة تفضل وجود قوات المعارضة على الحدود بدل النظام، وهي تسعى جاهدة، لإبعاد قوات النظام من هناك، وكي تبقى هذه المناطق صمام أمان بالنسبة لإدلب". ]]> مثّل إسقاط تركيا لطائرة روسية من طراز سوخوي 24 في جبال التركمان، بريف اللاذقية الشمالي، في الرابع والعشرين من نوفمبر/تشرين الثاني 2015، منعطفاً في العلاقات بين أنقرة وموسكو، احتاج إلى وقت غير قصير، لترميم العلاقة من جديد. بدأت القصة حينها عندما كانت الطائرة الروسية تحوم في جبل الزاهية، التابع لجبل التركمان، على خلفية هجوم واسع شنّته قوات المعارضة السورية، لاستعادة السيطرة على الجبل الاستراتيجي البالغ ارتفاعه 1145 متراً، وبسبب قربه مسافة 5 كيلو مترات من الحدود التركية، فإنّ الطائرة الروسية عمدت إلى التحليق بادئ الأمر، ثم الالتفاف تمهيداً للقصف، وهنا تلقت عدداً من الإنذارات، قبل أن تسقطها المقاتلات التركية بصاروخ من طراز "إف 16". في ذلك الوقت، كانت قوات النظام تشن أعنف حملة عسكرية برية وجوية مع روسيا لاستعادة مناطق الساحل السوري المحررة منذ ما يزيد على ثلاث سنوات، حيث أدركت روسيا مبكراً أن الهدف الذي جاءت من أجله، وهو منع سقوط النظام السوري، لن يتحقق إلا بإبعاد المعارضة عن المناطق التي سيطرت عليها الأخيرة في ريف اللاذقية، خصوصاً بعد سيطرة "جيش الفتح" على مساحات واسعة في الشمال السوري خلف جبلي التركمان والأكراد، ما جعل خطوط الإمداد مفتوحة حتى مدينة حلب. وكذلك سعت موسكو لحماية قاعدتها العسكرية في قرية حميميم بريف اللاذقية التي تطاولها صواريخ "الغراد" من مكان تمركز المعارضة في جبال الساحل. وعمدت روسيا بعد ذلك إلى منع تركيا من التدخّل لصالح التركمان في سورية، بعد نشرها منظومة الدفاع الجوي الأحدث في العالم والمعروفة باسم "إس 400"، في مطار حميميم العسكري بريف اللاذقية، في رسالة روسية واضحة مفادها بأنها لن تتوانى عن الرد بالمثل ضد أي طائرة تركية قد تخترق الأجواء السورية، وبالتالي تحقيق حظر جوي. ومنذ ذلك الحين، وبعد سيطرة قوات النظام على معظم ريف اللاذقية، بقيت بعض المناطق الخاضعة لسيطرة مقاتلي المعارضة، ورغم أن تلك المناطق لم تعد تشكل خطراً على النظام السوري وروسيا، خصوصاً استهداف قاعدة حميميم، إلا أنها بقيت صمام أمان بالنسبة لمحافظة إدلب، كما أنها منعت النظام السوري من وصل حدوده مع تركيا. عادت المياه إلى مجاريها بين روسيا وتركيا، بل وتحسنت أكثر من ذي قبل، على صعيد الخارطة السورية، ودخل ريف اللاذقية الشمالي، ضمن مناطق خفض التصعيد في سورية، المتفق عليها في مفاوضات أستانة، بين الدول الضامنة روسيا وإيران وتركيا. خارطة التوزع ينقسم ريف اللاذقية الشمالي، إلى جبلين، هما جبل الأكراد وجبل التركمان، ويفصل النظام السوري حاليا عن السيطرة الكاملة، بعض القرى والمواقع الاستراتيجية، والتي لو استطاع النظام التقدّم إليها، لسهل له ذلك فتح معركة إدلب من الناحية العسكرية، بعيداً عن التفاهمات الإقليمية والدولية. جبل التركمان لا تزال قوات المعارضة السورية تسيطر في جبل التركمان على قرى ومواقع الحياة وشحرورة وسلور وكلس واليمضية وشنبر وعين عيسى، وجميع هذه المناطق بالقرب من الحدود السورية التركية. حاولت قوات النظام التقدم إليها في وقت سابق من عام 2017، وتمكنت حينها من السيطرة على جزء منها ولكن سرعان ما استعادها مقاتلو المعارضة، وتمكنوا بعد ذلك من تحصينها والحفاظ عليها رغم محاولات قوات النظام المتكررة السيطرة عليها. وتقع هذه المناطق تحت سيطرة "الفرقة الأولى"، و"الفرقة الثانية"، و"فيلق الشام"، و"هيئة تحرير الشام"، ويقول أبو زيد الجبلاوي، القائد السابق للواء "النصر" التابع لـ"الفرقة الساحلية الأولى"، إحدى أقوى فصائل المعارضة في ريف اللاذقية لـ"العربي الجديد"، إن قرية عين عيسى تعد الأقوى بين هذه المواقع. جبل الأكراد أما بالنسبة لجبل الأكراد فهناك أيضاً عدد من القرى التي لم تتمكن قوات النظام من التقدم والسيطرة عليها رغم جميع محاولاتها، وأهم تلك القرى هي قرية كبانة التي تعد من أهم المناطق في الساحل بسبب ارتفاعها، والتي تشرف على مناطق في ثلاث محافظات وهي سهل الغاب في محافظة حماة ومعظم قرى جبل الأكراد باللاذقية ومدينة جسر الشغور وصولاً إلى أريحا في ريف إدلب. كما تسيطر قوات المعارضة على قرى الكندة وتردين وعين الحور والتفاحية وبرزة وجميعها تشكل خطا متصلا لتكون معظمها على جبهات الاشتباك، وتكون هي المناطق الفاصلة بين مواقع المعارضة في إدلب وقوات النظام في اللاذقية. وتسيطر على هذه المناطق أيضاً كل من "الفرقة الأولى"، و"الفرقة الثانية"، و"فيلق الشام"، و"هيئة تحرير الشام"، إضافة إلى وجود الحزب التركستاني. استهداف قاعدة حميميم لطالما كان مطار حميميم، الذي تحول إلى قاعدة روسية بعد التدخل العسكري لموسكو إلى جانب النظام السوري في سورية في الثلاثين من سبتمبر/ أيلول 2015، الهدف الأهم بالنسبة لقوات المعارضة السورية، والتي نجحت في مرات كثيرة باستهدافه. لكن وبعد استعادة قوات النظام السوري لمعظم الريف الشمالي، أضحى استهداف المطار أمراً بالغ الصعوبة، حيث يؤكد القائد السابق للواء "النصر"، أبو زيد الجبلاوي، أن أقرب نقطة تفصل مناطق سيطرة المعارضة عن المطار تبعد نحو 45 كيلو متراً، مشيراً إلى أن المعارضة لا تملك سلاحاً يصل مداه إلى هناك. صمام أمان حاولت قوات النظام السيطرة على تلك القرى بريف اللاذقية بعد سيطرتها على معظم مناطق جبل الأكراد والتركمان عام 2016، ولكن دفاع قوات المعارضة حال دون السيطرة والتقدم باتجاه إدلب. بعد ذلك دخلت مناطق سيطرة المعارضة السورية في ريف اللاذقية في اتفاق خفض التصعيد، الذي تم التوصل إليه خلال المباحثات التي جرت في أستانة، برعاية إيرانية روسية تركية. ويقول الناشط الإعلامي أحمد حاج بكري إن "اتفاق خفض التصعيد لم يطبق في أي من مناطق سورية ليطبق في ريف اللاذقية، فهو حبر على ورق لا أكثر، إذ استمرت قوات النظام في التقدم على أبو ظهور في إدلب والغوطة في دمشق رغم دخولهما اتفاق خفض التصعيد". وحول نقاط التثبيت التي وضعتها تركيا أخيراً في ريف اللاذقية، في قرية شنبر بين جبل الأكراد وجبل التركمان، وقرية اشتبرق، التي تقع بين جسر الشغور وقرية كبانة، وعما إذا كانت المناطق المتبقية هي بمثابة خط أحمر بالنسبة لتركيا، يرى حاج بكري أن "تلك النقاط جاءت لمنع أي محاولة تقدم جديدة لقوات الأسد". ويضيف الناشط الإعلامي، بأن "الرفض التركي، بل الرفض الدولي لسيطرة النظام على مناطق ريف اللاذقية، يأتي من باب أنه في حال سقوط هذه المناطق التي تعتبر سلسلة ممتدة على الحدود التركية السورية، فإن الباب سيصبح مفتوحاً أمام الدخول إلى جسر الشغور، والوصول إلى إدلب بعد ذلك". وعن السيناريو المتوقع هناك، يرى المصدر أن "مستقبل ريف اللاذقية يتجه لاستعادة قوات المعارضة جبلي الأكراد والتركمان، بهدف إعادة الضغط على النظام السوري، خصوصاً بعد سيطرة قوات النظام على ريف دمشق وحمص". بدوره، يؤكد القيادي العسكري أبو زيد الجبلاوي، أنه "إن لم نقل أن هذه المناطق هي خط أحمر تركي، فيمكننا القول إن أنقرة تفضل وجود قوات المعارضة على الحدود بدل النظام، وهي تسعى جاهدة، لإبعاد قوات النظام من هناك، وكي تبقى هذه المناطق صمام أمان بالنسبة لإدلب". ]]> 103648 قراءة في مسلسل “الواق واق”.. رسائل مررها حمادة : تشير إلى النظام وعيوبه وأخطائه http://www.souriyati.com/2018/06/20/103646.html Wed, 20 Jun 2018 11:12:00 +0000 http://www.souriyati.com/2018/06/20/103646.html د. طارق حسن عندما يعلن عن مسلسل سوري للكاتب ممدوح حمادة، يتبادر للذهن فورًا “ضيعة ضايعة” و”الخربة”، أيقونتا الكوميديا السورية في الألفية الثالثة، ويرتفع سقف توقعات الضحك إلى مستويات قياسية جديدة قد تتجاوز ما سبق. لكن، ومع بدء متابعتك لحلقات مسلسل “الواق واق” تجد أن توقعاتك لم تكن في محلّها والسقف الذي رفعتَه بدأ ينزل شأنه شأن أغلبية أحلامنا. رغم محاولات الكاتب الإبقاء على الحس الفكاهي في المسلسل في مستواه المعهود في سابق مسلسلاته، إلا أنها بقيت محاولات لم يحالفه فيها التوفيق، بل على العكس أضاعت هوية المسلسل. المسلسل ينتمي إلى ما قد يسمى “الكوميديا السوداء”، إذ لم يكن يحمل كمّ الضحك والتهريج بقدر ما حمل من الرسائل المبطّنة التي تحاكي واقعنا المرير، فالسفينة التي غرقت ونجا منها 17 شخصًا إلى تلك الجزيرة المجهولة في عمق المحيط تأخذنا إلى رسائل فكرية وسياسية، وحتى فلسفية غير متوقعة… ورغم أن الفكرة بحد ذاتها مطروقة كثيرًا في الأدب والفن العربي والغربي قديمه وحديثه، إلا أنّ الاختلاف في الطرح والرؤية قد يشفع للكاتب. بعد أن تفقد المجموعة العالقة في الجزيرة الأمل في مغادرتها وتبدأ بمحاولة التكيف مع الوضع الجديد، يجد أفراد المجموعة أنه من الضروري تنظيم تواجدهم على الجزيرة و خلق مؤسسة (أقرب للدولة أو الدويلة)، ويبدأ الاختلاف على شكل الدولة المستقبلية، كل شخصية بناءً على خلفيتها الفكرية، فالمارشال ذو الخلفية العسكرية يريدها دولة عسكرية، فيما غالبية أفراد المجموعة الهاربين من الدكتاتورية والحكم العسكري يريدونها دولة مدنية (مدنية جدًا حدّ التطرّف لدرجة أنهم يرفضون تشكيل جيش أو أمن أو وزارة للداخلية في وقت لاحق)، يتحدّث البعض عن شيء يشبه المدينة الفاضلة لأفلاطون، أما المتديّن فيريدها دولةً دينية (وهنا لا بد من الاشارة إلى الصورة النمطية التي تعتمدها الدراما السورية وأغلب الدرامات العربية، إلا ما ندر، للشخص المتديّن فتصوّره كشخص متزمت، متعصب، منعزل عن المجتمع، خطابه فجّ، مشروع “داعشي” محتمل… هذه الصورة لم تتغيّر في هذا المسلسل للأسف ولعلها كانت تذكرة مروره من مقصّ رقيب النظام). يتم الاتفاق على إجراء انتخابات، وبعد فشل التجربة يتم الاتفاق على إنشاء مجلس حُكم، يذكرنا بتجارب مشابهة في واقعنا العربي، وكما الحال في هذا الواقع نجد أن المجلس يتخبط في قراراته ولا يستطيع أن يقدّم للبلاد أي إنجاز يُذكر، وتراوح أزمات الدولة والمجتمع مكانها، بل وتزداد عمقًا… ليجد المجلس نفسَه أخيرًا مهدَّدًا في وجوده، وهذا ما يحصل عندما يقوم المارشال بانقلابه العسكري، ويستلم زمام الحُكم في الجزيرة. المسلسل بكل رسائله، السلبية والإيجابية، التي حاول تمريرها، عمل يستحق المتابعة… قد لا يكون من الأعمال الخالدة التي سيذكرها الناس كثيرًا، وصحيح أن الكثيرين سينتقدون ممدوح حمادة لتراجع “أدائه الكوميدي”، إلا أن هذا العمل يُحسب له كمّ الرسائل الكبير التي استطاع أن يمرّرها سواءً في السياق العام للأحداث أو من خلال التفاصيل والحوارات التي تضمّنها، خاصة ونحن نتحدّث عن كاتب وطاقم عمل كامل في مناطق سيطرة النظام السوري. سؤال يحيّرني: هل رقيب النظام بهذه السذاجة بحيث لم ينتبه لكل ما فاته بين السطور؟ أم أنه يمرّر بمزاجه كما يقال وكما كان يحدث سابقًا، وهذا هو المرجّح لأن العمل بقدر ما كان فيه من الرسائل التي تشير إلى النظام وعيوبه وأخطائه، فإنه كما أسلفنا لا يخلو من رسائل تخدمه وتصبّ في مصلحته، سيما وأن الرسائل حاولت ألا تشير إلى النظام بعينه. خلاصة الكلام، قد لا يكون “الواق واق” مسلسل العام، أو عملًا متميزًا بمعنى الكلمة، لكنه في المقابل يستحق عناء المتابعة عكس الأغلبية العظمى من الأعمال السورية في السنوات القليلة الماضية. enabbaladi ]]> د. طارق حسن عندما يعلن عن مسلسل سوري للكاتب ممدوح حمادة، يتبادر للذهن فورًا “ضيعة ضايعة” و”الخربة”، أيقونتا الكوميديا السورية في الألفية الثالثة، ويرتفع سقف توقعات الضحك إلى مستويات قياسية جديدة قد تتجاوز ما سبق. لكن، ومع بدء متابعتك لحلقات مسلسل “الواق واق” تجد أن توقعاتك لم تكن في محلّها والسقف الذي رفعتَه بدأ ينزل شأنه شأن أغلبية أحلامنا. رغم محاولات الكاتب الإبقاء على الحس الفكاهي في المسلسل في مستواه المعهود في سابق مسلسلاته، إلا أنها بقيت محاولات لم يحالفه فيها التوفيق، بل على العكس أضاعت هوية المسلسل. المسلسل ينتمي إلى ما قد يسمى “الكوميديا السوداء”، إذ لم يكن يحمل كمّ الضحك والتهريج بقدر ما حمل من الرسائل المبطّنة التي تحاكي واقعنا المرير، فالسفينة التي غرقت ونجا منها 17 شخصًا إلى تلك الجزيرة المجهولة في عمق المحيط تأخذنا إلى رسائل فكرية وسياسية، وحتى فلسفية غير متوقعة… ورغم أن الفكرة بحد ذاتها مطروقة كثيرًا في الأدب والفن العربي والغربي قديمه وحديثه، إلا أنّ الاختلاف في الطرح والرؤية قد يشفع للكاتب. بعد أن تفقد المجموعة العالقة في الجزيرة الأمل في مغادرتها وتبدأ بمحاولة التكيف مع الوضع الجديد، يجد أفراد المجموعة أنه من الضروري تنظيم تواجدهم على الجزيرة و خلق مؤسسة (أقرب للدولة أو الدويلة)، ويبدأ الاختلاف على شكل الدولة المستقبلية، كل شخصية بناءً على خلفيتها الفكرية، فالمارشال ذو الخلفية العسكرية يريدها دولة عسكرية، فيما غالبية أفراد المجموعة الهاربين من الدكتاتورية والحكم العسكري يريدونها دولة مدنية (مدنية جدًا حدّ التطرّف لدرجة أنهم يرفضون تشكيل جيش أو أمن أو وزارة للداخلية في وقت لاحق)، يتحدّث البعض عن شيء يشبه المدينة الفاضلة لأفلاطون، أما المتديّن فيريدها دولةً دينية (وهنا لا بد من الاشارة إلى الصورة النمطية التي تعتمدها الدراما السورية وأغلب الدرامات العربية، إلا ما ندر، للشخص المتديّن فتصوّره كشخص متزمت، متعصب، منعزل عن المجتمع، خطابه فجّ، مشروع “داعشي” محتمل… هذه الصورة لم تتغيّر في هذا المسلسل للأسف ولعلها كانت تذكرة مروره من مقصّ رقيب النظام). يتم الاتفاق على إجراء انتخابات، وبعد فشل التجربة يتم الاتفاق على إنشاء مجلس حُكم، يذكرنا بتجارب مشابهة في واقعنا العربي، وكما الحال في هذا الواقع نجد أن المجلس يتخبط في قراراته ولا يستطيع أن يقدّم للبلاد أي إنجاز يُذكر، وتراوح أزمات الدولة والمجتمع مكانها، بل وتزداد عمقًا… ليجد المجلس نفسَه أخيرًا مهدَّدًا في وجوده، وهذا ما يحصل عندما يقوم المارشال بانقلابه العسكري، ويستلم زمام الحُكم في الجزيرة. المسلسل بكل رسائله، السلبية والإيجابية، التي حاول تمريرها، عمل يستحق المتابعة… قد لا يكون من الأعمال الخالدة التي سيذكرها الناس كثيرًا، وصحيح أن الكثيرين سينتقدون ممدوح حمادة لتراجع “أدائه الكوميدي”، إلا أن هذا العمل يُحسب له كمّ الرسائل الكبير التي استطاع أن يمرّرها سواءً في السياق العام للأحداث أو من خلال التفاصيل والحوارات التي تضمّنها، خاصة ونحن نتحدّث عن كاتب وطاقم عمل كامل في مناطق سيطرة النظام السوري. سؤال يحيّرني: هل رقيب النظام بهذه السذاجة بحيث لم ينتبه لكل ما فاته بين السطور؟ أم أنه يمرّر بمزاجه كما يقال وكما كان يحدث سابقًا، وهذا هو المرجّح لأن العمل بقدر ما كان فيه من الرسائل التي تشير إلى النظام وعيوبه وأخطائه، فإنه كما أسلفنا لا يخلو من رسائل تخدمه وتصبّ في مصلحته، سيما وأن الرسائل حاولت ألا تشير إلى النظام بعينه. خلاصة الكلام، قد لا يكون “الواق واق” مسلسل العام، أو عملًا متميزًا بمعنى الكلمة، لكنه في المقابل يستحق عناء المتابعة عكس الأغلبية العظمى من الأعمال السورية في السنوات القليلة الماضية. enabbaladi ]]> 103646 ياسر العظمة يعود من جديد في “مرايا 2019” / عمليات التصوير ستجري في مدينة دبي http://www.souriyati.com/2018/06/20/103644.html Wed, 20 Jun 2018 11:12:00 +0000 http://www.souriyati.com/2018/06/20/103644.html يعتزم الممثل السوري ياسر العظمة تصوير موسم جديد من مسلسل “مرايا” الشهير بعد توقف دام خمس سنوات. ووفق ما نقل موقع “ETSyria” الفني، الأحد 17 حزيران، عن مصادر “حصرية” وصفها بالمطلعة، فإن عمليات التصوير ستجري في مدينة دبي، على أن يعرض المسلسل العام المقبل بمشاركة نخبة من الممثلين السوريين. وكانت الممثلة السورية صفاء سلطان أكدت ذلك في تصريح لموقع “الفن” اللبناني، مشيرة إلى أنها ستشارك في بعض حلقات “مرايا 2019” إلى جانب الممثلين عابد فهد وكاريس بشار ومها المصري ومرح جبر ووفاء موصللي وغيرهم من الممثلين السوريين. وكان آخر موسم من “مرايا” عرض عام 2013، إلا أنه توقف بعدها بسبب الظروف الأمنية في سوريا وتدهور وضع الدراما السورية بشكل عام، بالإضافة إلى هجرة بطل السلسلة الشهيرة ياسر العظمة إلى مصر. وزار ياسر العظمة مدينته دمشق، في أيار الماضي، وسط الحديث عن أن زيارته جاءت للتنسيق بشأن “مرايا 2019” وإبرام العقد مع شركة الإنتاج، التي لا يزال اسمها مجهولًا حتى الآن. ويحظى مسلسل “مرايا” بشعبية كبيرة في سوريا والعالم العربي باعتماده أسلوب النقد الساخر، وكانت أولى أجزائه انطلقت عام 1982 واستمرت بشكل متقطع حتى عام 2013. وضم المسلسل بكافة أجزائه نخبة من الممثلين السوريين أمثال سامية الجزائري، مها المصري، وفاء موصللي، سليم كلاس، حسن دكاك، بشار إسماعيل، عبد المنعم عمايري، وغيرهم. كما تعاقب على إخراجه كبار المخرجين السوريين مثل هشام شربتجي ومأمون البني وحاتم علي ومؤخرًا سامر برقاوي وسيف الدين سبيعي. توقف 2013 بسبب الظروف الأمنية في سوريا و هجرة ياسر العظمة إلى مصر. ]]> يعتزم الممثل السوري ياسر العظمة تصوير موسم جديد من مسلسل “مرايا” الشهير بعد توقف دام خمس سنوات. ووفق ما نقل موقع “ETSyria” الفني، الأحد 17 حزيران، عن مصادر “حصرية” وصفها بالمطلعة، فإن عمليات التصوير ستجري في مدينة دبي، على أن يعرض المسلسل العام المقبل بمشاركة نخبة من الممثلين السوريين. وكانت الممثلة السورية صفاء سلطان أكدت ذلك في تصريح لموقع “الفن” اللبناني، مشيرة إلى أنها ستشارك في بعض حلقات “مرايا 2019” إلى جانب الممثلين عابد فهد وكاريس بشار ومها المصري ومرح جبر ووفاء موصللي وغيرهم من الممثلين السوريين. وكان آخر موسم من “مرايا” عرض عام 2013، إلا أنه توقف بعدها بسبب الظروف الأمنية في سوريا وتدهور وضع الدراما السورية بشكل عام، بالإضافة إلى هجرة بطل السلسلة الشهيرة ياسر العظمة إلى مصر. وزار ياسر العظمة مدينته دمشق، في أيار الماضي، وسط الحديث عن أن زيارته جاءت للتنسيق بشأن “مرايا 2019” وإبرام العقد مع شركة الإنتاج، التي لا يزال اسمها مجهولًا حتى الآن. ويحظى مسلسل “مرايا” بشعبية كبيرة في سوريا والعالم العربي باعتماده أسلوب النقد الساخر، وكانت أولى أجزائه انطلقت عام 1982 واستمرت بشكل متقطع حتى عام 2013. وضم المسلسل بكافة أجزائه نخبة من الممثلين السوريين أمثال سامية الجزائري، مها المصري، وفاء موصللي، سليم كلاس، حسن دكاك، بشار إسماعيل، عبد المنعم عمايري، وغيرهم. كما تعاقب على إخراجه كبار المخرجين السوريين مثل هشام شربتجي ومأمون البني وحاتم علي ومؤخرًا سامر برقاوي وسيف الدين سبيعي. توقف 2013 بسبب الظروف الأمنية في سوريا و هجرة ياسر العظمة إلى مصر. ]]> 103644 ما زالت هويات أصحابها مجهولة.. الفرات يجرف 26 جثة من الجانب السوري إلى داخل العراق : من المستبعد أن تكون لمليشيا أو لقوات الأسد http://www.souriyati.com/2018/06/20/103642.html Wed, 20 Jun 2018 11:12:00 +0000 http://www.souriyati.com/2018/06/20/103642.html حمل نهر الفرات معه وللمرة الثالثة على التوالي في أقل من أسبوعين، جثثا طافية على سطحه، ناقلا إياها من الجانب السوري إلى الأراضي العراقية، ليتم اكتشافها عند بلدة "القائم"، أولى البلدات التي يدخلها الفرات في العراق، وتقع قبالة مدينة "البوكمال" السورية. مصادر أمنية عراقية أكدت أن "3 جثث وصلت طافية عبر الفرات قادمة من سوريا، بعد أيام من وصول 6 جثث أخرى، وسبقتها 17 جثة قبل نحو أسبوعين". ونوهت المصادر أن جميع الجثث تعود لرجال، وتبدو عليها آثار تعذيب وثقوب في الرأس ناجمة عن عمليات إعدام من مسافة قريبة، وأن هذه الجثث لازالت تصنف تحت بند "مجهول" حيث لم يتم التعرف على هوية أصحابها، ومن يكونون بالضبط (مدنيون، مرتزقة تابعون للنظام، عناصر من تنظيم الدولة..). ولكن المصدر الأمني ذكّر أن "المناطق السورية المقابلة للقائم يتشاطر السيطرة عليها تنظيم الدولة ومليشيا عراقية وكذلك قوات النظام"، معقبا: "الجثث لأشخاص يبدو أنه تمت تصفيتهم بعد احتجاز وتعذيب، فالأجساد هزيلة للغاية". وقد تم التقاط صور للجثث، ومن ثم دفنها خارج مدينة القائم، مع توثيق ذلك في محاضر رسمية. ورأى سكان من مدينة "القائم" العراقية، أن الجثث تعود لمدنيين من قرية الزاوية في البوكمال، الواقعة تحت سيطرة مليشيات عراقية وقوات تابعة لنظام بشار الأسد. وقال الحاج خليفة الكربولي (61 سنة)، إن الجثامين عثر عليها بملابس رياضية، وأخرى بدشاديش (جلابيات)، لذا من المستبعد أن تكون لمليشيا أو لقوات الأسد، والأغلب أنهم مدنيون"، مستدركا: "نسمع عن تصرفات مروعة لقوات الأسد والمليشيا الطائفية هناك. كان الله في عون أبناء عمومتنا. لو نزحوا مبكرا لكان خيرا لهم". ]]> حمل نهر الفرات معه وللمرة الثالثة على التوالي في أقل من أسبوعين، جثثا طافية على سطحه، ناقلا إياها من الجانب السوري إلى الأراضي العراقية، ليتم اكتشافها عند بلدة "القائم"، أولى البلدات التي يدخلها الفرات في العراق، وتقع قبالة مدينة "البوكمال" السورية. مصادر أمنية عراقية أكدت أن "3 جثث وصلت طافية عبر الفرات قادمة من سوريا، بعد أيام من وصول 6 جثث أخرى، وسبقتها 17 جثة قبل نحو أسبوعين". ونوهت المصادر أن جميع الجثث تعود لرجال، وتبدو عليها آثار تعذيب وثقوب في الرأس ناجمة عن عمليات إعدام من مسافة قريبة، وأن هذه الجثث لازالت تصنف تحت بند "مجهول" حيث لم يتم التعرف على هوية أصحابها، ومن يكونون بالضبط (مدنيون، مرتزقة تابعون للنظام، عناصر من تنظيم الدولة..). ولكن المصدر الأمني ذكّر أن "المناطق السورية المقابلة للقائم يتشاطر السيطرة عليها تنظيم الدولة ومليشيا عراقية وكذلك قوات النظام"، معقبا: "الجثث لأشخاص يبدو أنه تمت تصفيتهم بعد احتجاز وتعذيب، فالأجساد هزيلة للغاية". وقد تم التقاط صور للجثث، ومن ثم دفنها خارج مدينة القائم، مع توثيق ذلك في محاضر رسمية. ورأى سكان من مدينة "القائم" العراقية، أن الجثث تعود لمدنيين من قرية الزاوية في البوكمال، الواقعة تحت سيطرة مليشيات عراقية وقوات تابعة لنظام بشار الأسد. وقال الحاج خليفة الكربولي (61 سنة)، إن الجثامين عثر عليها بملابس رياضية، وأخرى بدشاديش (جلابيات)، لذا من المستبعد أن تكون لمليشيا أو لقوات الأسد، والأغلب أنهم مدنيون"، مستدركا: "نسمع عن تصرفات مروعة لقوات الأسد والمليشيا الطائفية هناك. كان الله في عون أبناء عمومتنا. لو نزحوا مبكرا لكان خيرا لهم". ]]> 103642 هوية منفذ الهجوم الكيماوي في مدينة دوما السورية باتت قريبا جدا http://www.souriyati.com/2018/06/20/103640.html Wed, 20 Jun 2018 11:12:00 +0000 http://www.souriyati.com/2018/06/20/103640.html من المرتقب أن يكون التقرير بشأن استخدام الأسلحة الكيميائية في مدينة دوما السورية جاهزا الأسبوع المقبل، في حين سيتم الاعلان عن هوية منفذ هذا الهجوم قريبا جدا. جاء ذلك في تصريح خص به أحمد أوزومجو لوكالة نوفوستي، حيث أكد أن التقرير الذي يوجد في مراحله الأخيرة من الممكن أن يكون جاهزا تماما الأسبوع المقبل. وأضاف المدير العام لمنظمة حظر الأسلحة الكيميائية قائلا: "نتوقع أن يكون التقرير جاهزا قريبا.. عندما أقول قريبا، فإن ذلك قد يحدث في الأسبوع المقبل أو نحو ذلك" ولم يعطي أوزومجو تاريخا محددا لكشف نتائج التقرير والاعلان عنها، حيث قال: " لم يتم بعد تحديد موعد للإفراج عن التقرير". وحول الانتقادات التي تعرضت لها منظمته من طرف روسيا التي اتهمتها بعدم الحيادية خاصة فيما يخص أساليب تجميع العينات الكيميائية في سوريا، قلّل المدير العام لمنظمة حظر الأسلحة الكيميائية من هذه الاتهامات واعتبر أن المنظمة من خلال بعثة تقصي الحقائق في سوريا تقوم بعملها وفق دراسات ميدانية وأبحاث علمية دقيقة. وقال أوزومجو في ذات الخصوص: "نحن واثقون جدا في العمل الفني الذي تقوم به بعثة تقصي الحقائق، لقد أعدوا عدة تقارير، هذه أدلة علمية.. لذلك، لا أعتقد أن أحدا يستطيع أن يشكك بنتائج مهمة البعثة". ]]> من المرتقب أن يكون التقرير بشأن استخدام الأسلحة الكيميائية في مدينة دوما السورية جاهزا الأسبوع المقبل، في حين سيتم الاعلان عن هوية منفذ هذا الهجوم قريبا جدا. جاء ذلك في تصريح خص به أحمد أوزومجو لوكالة نوفوستي، حيث أكد أن التقرير الذي يوجد في مراحله الأخيرة من الممكن أن يكون جاهزا تماما الأسبوع المقبل. وأضاف المدير العام لمنظمة حظر الأسلحة الكيميائية قائلا: "نتوقع أن يكون التقرير جاهزا قريبا.. عندما أقول قريبا، فإن ذلك قد يحدث في الأسبوع المقبل أو نحو ذلك" ولم يعطي أوزومجو تاريخا محددا لكشف نتائج التقرير والاعلان عنها، حيث قال: " لم يتم بعد تحديد موعد للإفراج عن التقرير". وحول الانتقادات التي تعرضت لها منظمته من طرف روسيا التي اتهمتها بعدم الحيادية خاصة فيما يخص أساليب تجميع العينات الكيميائية في سوريا، قلّل المدير العام لمنظمة حظر الأسلحة الكيميائية من هذه الاتهامات واعتبر أن المنظمة من خلال بعثة تقصي الحقائق في سوريا تقوم بعملها وفق دراسات ميدانية وأبحاث علمية دقيقة. وقال أوزومجو في ذات الخصوص: "نحن واثقون جدا في العمل الفني الذي تقوم به بعثة تقصي الحقائق، لقد أعدوا عدة تقارير، هذه أدلة علمية.. لذلك، لا أعتقد أن أحدا يستطيع أن يشكك بنتائج مهمة البعثة". ]]> 103640 النظام يعزز قواته في الجنوب.. وخبير: الهدف تفتيت درعا : الأمور غامضة وضبابية، ولا يمكن ترجيح الدبلوماسية على العمل العسكري أو العكس http://www.souriyati.com/2018/06/20/103638.html Wed, 20 Jun 2018 10:08:00 +0000 http://www.souriyati.com/2018/06/20/103638.html يسعى نظام الأسد، بدعمٍ من الميليشيات الإيرانية، إلى شن هجوم عسكري على الجنوب السوري، على الرغم من المساعي الدولية والتحركات الدبلوماسية المكثفة، بين روسيا وأميركا والأردن، لضمان “عدم تفجر القتال”، في منطقة الجنوب السوري. ذكر ناشطون أن النظام استقدم تعزيزات عسكرية إلى وحداته في محافظة درعا، إضافة إلى قيامه بتعزيز نقاطه في منطقة (مثلث الموت)، شمال غرب درعا وفي المدينة. يأتي ذلك، بعد مرور نحو عامٍ على اتفاقٍ لـ “وقف إطلاق النار”، أعلنته موسكو وواشنطن وعمان في المنطقة، وذلك بعد إدراج المنطقة تحت مظلة “خفض التصعيد” التي تم التوصل إليها، في محادثات أستانا التي رعتها كل من روسيا وتركيا وإيران. وقال رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو، في وقت سابق، إنه بحث مع الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، ومع وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو، المحاولات الإيرانية والمحاولات التي يقوم بها وكلاء إيران للتموضع عسكريًا، قرب الحدود الإسرائيلية وداخل العمق السوري. من جانب آخر، قال العقيد فايز الأسمر: إن “النظام السوري بدأ، منذ ثلاثة أسابيع، حشد قواته في منطقة الجنوب السوري، وعزز قواته بشكل ملفت أكثر، منذ يومين، وخاصة في منطقة الحضر ومناطق الريف الشمالي لدرعا، وريف القنيطرة الشمالي”، معقّبًا أن “فصائل الجيش الحر تستعد لأي عملية مرتقبة من قبل النظام”. أضاف: “تكتسب منطقة الجنوب خصوصيتها من أهمية موقعها الجغرافي الحدودي مع (إسرائيل) والأردن، وبالتالي لا ترغب كل من (إسرائيل) والأردن في وجود أي ميليشيات إيرانية بالقرب من حدودهما، كما أن المنطقة تكتسب أهمية خاصة، كونها قريبة من دمشق”. رأى الأسمر أن هناك “تضاربًا وتناقضًا بين التصريحات السياسية الدولية والإقليمية، وبين الواقع الموجود على الأرض بخصوص الجنوب السوري هناك”، عادًّا أن “الأمور غامضة وضبابية، ولا يمكن ترجيح الدبلوماسية على العمل العسكري أو العكس”. وتابع: “إذا كان هناك عمل عسكري ما؛ فسيكون محدودًا وجزئيًا، وسيكون هدف النظام وداعميه في المرحلة الأولى فصلَ وتقطيع أوصال ريف درعا، وعزلها عن الريف الشمالي للقنيطرة من ناحية حضر والحميدية”. يسعى النظام -بحسب رأي الأسمر- للوصول “إلى معبر نصيب الحدودي، حيث يمكنه أن يشطر درعا إلى قسمين، وهناك مسافة تُقدر بـ 10 (كم) تبعد عن درعا البلد وتصل إلى الحدود، وهي بيد الفصائل”، منبّهًا إلى أنه في حال “استطاع النظام أن يخرق هذه المسافة؛ فإنه يستطيع بذلك فصل الريف الشرقي عن الريف الغربي الجنوبي؛ وبالتالي محاصرة الريفين، وقطع الإمداد عن الفصائل، ويصبح قريبًا جدًا من معبر نصيب الحدودي”. تجدر الإشارة إلى أن واشنطن عدّت، في وقت سابق، أن أي تحرك عسكري للنظام، في منطقة خفض التصعيد جنوب غرب سورية، يشكل خطرًا بتوسيع الصراع، وهو ما قد يدفع الولايات المتحدة إلى اللجوء إلى الخيار العسكري ضد النظام. geroun]]> يسعى نظام الأسد، بدعمٍ من الميليشيات الإيرانية، إلى شن هجوم عسكري على الجنوب السوري، على الرغم من المساعي الدولية والتحركات الدبلوماسية المكثفة، بين روسيا وأميركا والأردن، لضمان “عدم تفجر القتال”، في منطقة الجنوب السوري. ذكر ناشطون أن النظام استقدم تعزيزات عسكرية إلى وحداته في محافظة درعا، إضافة إلى قيامه بتعزيز نقاطه في منطقة (مثلث الموت)، شمال غرب درعا وفي المدينة. يأتي ذلك، بعد مرور نحو عامٍ على اتفاقٍ لـ “وقف إطلاق النار”، أعلنته موسكو وواشنطن وعمان في المنطقة، وذلك بعد إدراج المنطقة تحت مظلة “خفض التصعيد” التي تم التوصل إليها، في محادثات أستانا التي رعتها كل من روسيا وتركيا وإيران. وقال رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو، في وقت سابق، إنه بحث مع الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، ومع وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو، المحاولات الإيرانية والمحاولات التي يقوم بها وكلاء إيران للتموضع عسكريًا، قرب الحدود الإسرائيلية وداخل العمق السوري. من جانب آخر، قال العقيد فايز الأسمر: إن “النظام السوري بدأ، منذ ثلاثة أسابيع، حشد قواته في منطقة الجنوب السوري، وعزز قواته بشكل ملفت أكثر، منذ يومين، وخاصة في منطقة الحضر ومناطق الريف الشمالي لدرعا، وريف القنيطرة الشمالي”، معقّبًا أن “فصائل الجيش الحر تستعد لأي عملية مرتقبة من قبل النظام”. أضاف: “تكتسب منطقة الجنوب خصوصيتها من أهمية موقعها الجغرافي الحدودي مع (إسرائيل) والأردن، وبالتالي لا ترغب كل من (إسرائيل) والأردن في وجود أي ميليشيات إيرانية بالقرب من حدودهما، كما أن المنطقة تكتسب أهمية خاصة، كونها قريبة من دمشق”. رأى الأسمر أن هناك “تضاربًا وتناقضًا بين التصريحات السياسية الدولية والإقليمية، وبين الواقع الموجود على الأرض بخصوص الجنوب السوري هناك”، عادًّا أن “الأمور غامضة وضبابية، ولا يمكن ترجيح الدبلوماسية على العمل العسكري أو العكس”. وتابع: “إذا كان هناك عمل عسكري ما؛ فسيكون محدودًا وجزئيًا، وسيكون هدف النظام وداعميه في المرحلة الأولى فصلَ وتقطيع أوصال ريف درعا، وعزلها عن الريف الشمالي للقنيطرة من ناحية حضر والحميدية”. يسعى النظام -بحسب رأي الأسمر- للوصول “إلى معبر نصيب الحدودي، حيث يمكنه أن يشطر درعا إلى قسمين، وهناك مسافة تُقدر بـ 10 (كم) تبعد عن درعا البلد وتصل إلى الحدود، وهي بيد الفصائل”، منبّهًا إلى أنه في حال “استطاع النظام أن يخرق هذه المسافة؛ فإنه يستطيع بذلك فصل الريف الشرقي عن الريف الغربي الجنوبي؛ وبالتالي محاصرة الريفين، وقطع الإمداد عن الفصائل، ويصبح قريبًا جدًا من معبر نصيب الحدودي”. تجدر الإشارة إلى أن واشنطن عدّت، في وقت سابق، أن أي تحرك عسكري للنظام، في منطقة خفض التصعيد جنوب غرب سورية، يشكل خطرًا بتوسيع الصراع، وهو ما قد يدفع الولايات المتحدة إلى اللجوء إلى الخيار العسكري ضد النظام. geroun]]> 103638