سوريتي http://www.souriyati.com موقع سوري الكتروني لكل السوريين Fri, 19 Apr 2019 09:40:14 +0000 ar hourly 1 https://wordpress.org/?v=4.9.10 133809177 أردوغان للمعارضة: سنواصل دعم السوريين دون هوادة http://www.souriyati.com/2019/04/19/122066.html Fri, 19 Apr 2019 09:28:00 +0000 http://www.souriyati.com/2019/04/19/122066.html

انتقد الرئيس التركي رجب طيب أردوغان -اليوم الخميس- قرار رئيس بلدية بولو تانجو أوزجان عن حزب الشعب الجمهوري المعارض قطع المساعدات المقدمة للسوريين القاطنين فيها، خلال كلمة له في مؤتمر مستقبل العمل: التحديات والفرص في العاصمة أنقرة.

وتأتي تصريحات أردوغان على خلفية قرار رئيس بلدية بولو عدم تقديم أي مساعدة للسوريين من خزانة البلدية، وعدم منحهم رخصا لفتح المحال التجارية، معللا ذلك بقوله "لا أريدهم أن يستقروا في بولو ويبقوا في تركيا، موقفي ثابت في هذا الموضوع".

وأكد الرئيس التركي على مواصلة حكومته دعم السوريين الذين تستضيفهم تركيا على أراضيها، وقال "سنواصل دعم السوريين عبر قناة الحكومة والولايات، بالرغم من اعتزام زعيم أكبر أحزاب المعارضة إرسالهم إلى بلادهم"، وأضاف "لأننا نريد أن نكون أنصارا ولهذا لن نتخلى عن المهاجرين على الإطلاق".

وأشار إلى استضافة بلاده أربعة ملايين لاجئ على أراضيها، وإنفاق 35 مليار دولار عليهم، وأضاف "رغم تعهد الاتحاد الأوروبي بتقديم ستة مليارات يورو لنا، فإننا لم نتلق سوى مليار و750 ألفا".

وأكد أردوغان أن تركيا لن تنتظر قدوم مساعدات لأربعة ملايين لاجئ، قائلا "إذا كان بحوزتنا طبق حساء فسنتقاسمه مع إخواننا اللاجئين، ونواصل طريقنا".

المصدر: الجزيرة نت]]>

انتقد الرئيس التركي رجب طيب أردوغان -اليوم الخميس- قرار رئيس بلدية بولو تانجو أوزجان عن حزب الشعب الجمهوري المعارض قطع المساعدات المقدمة للسوريين القاطنين فيها، خلال كلمة له في مؤتمر مستقبل العمل: التحديات والفرص في العاصمة أنقرة.

وتأتي تصريحات أردوغان على خلفية قرار رئيس بلدية بولو عدم تقديم أي مساعدة للسوريين من خزانة البلدية، وعدم منحهم رخصا لفتح المحال التجارية، معللا ذلك بقوله "لا أريدهم أن يستقروا في بولو ويبقوا في تركيا، موقفي ثابت في هذا الموضوع".

وأكد الرئيس التركي على مواصلة حكومته دعم السوريين الذين تستضيفهم تركيا على أراضيها، وقال "سنواصل دعم السوريين عبر قناة الحكومة والولايات، بالرغم من اعتزام زعيم أكبر أحزاب المعارضة إرسالهم إلى بلادهم"، وأضاف "لأننا نريد أن نكون أنصارا ولهذا لن نتخلى عن المهاجرين على الإطلاق".

وأشار إلى استضافة بلاده أربعة ملايين لاجئ على أراضيها، وإنفاق 35 مليار دولار عليهم، وأضاف "رغم تعهد الاتحاد الأوروبي بتقديم ستة مليارات يورو لنا، فإننا لم نتلق سوى مليار و750 ألفا".

وأكد أردوغان أن تركيا لن تنتظر قدوم مساعدات لأربعة ملايين لاجئ، قائلا "إذا كان بحوزتنا طبق حساء فسنتقاسمه مع إخواننا اللاجئين، ونواصل طريقنا".

المصدر: الجزيرة نت]]>
122066
ناشيونال إنترست: اللاجئون السوريون لن يعودوا لبلادهم قبل 20 عاما http://www.souriyati.com/2019/04/19/122062.html Fri, 19 Apr 2019 09:28:00 +0000 http://www.souriyati.com/2019/04/19/122062.html يتوقع مقال نشره موقع ناشيونال إنترست الأميركي ألا يعود اللاجئون السوريون إلى بلادهم قريبا، ونسب لدراسة صادرة عن الأمم المتحدة أن فترة لجوئهم ربما تمتد في المتوسط إلى 26 عاما. وأوضحت كاتبة المقال شيلي كلبرتسون أنه بالإضافة إلى حل النزاع في سوريا فإن هناك الكثير من الأشياء الأخرى التي يجب أن تتم معالجتها حتى يتمكن هؤلاء اللاجئون من العودة إلى ديارهم. وكشفت أنه من عام 2016 إلى عام 2018 عاد إلى سوريا أكثر قليلا من 143 ألف لاجئ فقط من أصل أكثر من 6.7 ملايين، بمن في ذلك نحو 5.7 ملايين في الشرق الأوسط ومليون في أوروبا. متطلبات العودة وقالت إن دراسة استقصائية أجرتها المنظمة الدولية للهجرة للنازحين داخليا وجدت أن السوريين الذين عادوا اعتبروا أن متطلبات العودة تشمل حماية الممتلكات وتوفير الأمن وفرص العمل والإسكان والخدمات العامة والتعليم والرعاية الصحية، بالإضافةإلى الحكم واعتبارات المصالحة. وفي ما يتعلق بالأمن، تقول الكاتبة إن اللاجئ بحاجة لضمان السلامة الشخصية حتى يعود، الأمر الذي يتطلب عدم وجود نزاع محلي كبير، دون خوف من الانتقام من الجيران ذوي التعاطف السياسي المختلف، وإزالة المخاطر المتفجرة واستتباب النظام العام من خلال الشرطة. وعن العوامل الطاردة للاجئ في بلد اللجوء، تقول كلبرتسون إن منها الشعور بعدم الاستقرار الذي يأتي من الوضع القانوني غير المؤكد، مشيرة إلى أنه في البلدان المضيفة للاجئين السوريين بالشرق الأوسط يعيش السوريون بأشكال مختلفة من الإقامة المؤقتة التي تقيد الحركة وتحظر العمل القانوني وتحرم نحو 50% من الأطفال من التعليم وتخلق شعورا عاما بعدم الاستقرار. عوامل الطرد وهناك عامل طرد آخر يتمثل في استياء مواطني الدولة المضيفة من عدد كبير من السكان الجدد، إذ يعتبرون أنهم يرهقون الخدمات العامة ويغيرون التركيبة السكانية ويعززون المنافسة في سوق العمل. وقالت الكاتبة إن متطلبات العودة لن تتوافر دون التخطيط والتنسيق والموارد والتفاوض، وهذا بدوره لن يحدث ما لم يكن هناك عمل كبير من جانب المجتمع الدولي، وإن الولايات المتحدة تبدو غير متحمسة للمشاركة في جهود العودة بغض النظر عن قيادتها. وتضيف أن سوريا لا تزال منقسمة في صراع متجمد وسلام فارغ المحتوى وعدم استقرار من غير المرجح أن يساعد على جذب الاستثمار لإعادة الإعمار. ودعت الكاتبة بناء على احتمال طول الفترة قبل العودة إلى جعل حياة اللاجئين السوريين في البلدان المضيفة لهم بالشرق الأوسط أكثر استقرارا مع إيلاء اهتمام أكبر للوظائف والتعليم والوضع القانوني. المصدر: الجزيرة نت  

Syrian Refugees Won’t Be Going Home Any Time Soon

Syrian refugees will lead displaced lives for years to come—unless Washington invests in repairing their country.

Now that the four-year operation to reclaim territory in Iraq and Syria from the Islamic State is complete, long-term planning that could allow millions of Syrian refugees to return to their homeland may well be the next logical step toward stability in the war-ravaged nation.

From 2016 to 2018, only 143,254 Syrian refugees—out of over 6.7 million, including approximately 5.7 in the Middle East and another 1 million in Europe—returned to Syria. As the Syrian civil war winds down, the question looms: can its refugees return home? If the Syrian situation is like other situations around the world historically, it may well be many more years that Syrian refugees will be living displaced. The United Nations finds that it takes an average of twenty-six years for refugees to return home in protracted situations. Total numbers of displaced people globally keep increasing, with them living in long-term limbo that can last decades. There are now sixty-nine million forcibly displaced people globally, the highest number of displacements on record.

Do You Know What Happened On This Day?

In addition to a resolution of conflict in Syria, a lot of other things would need to go right in order for Syria’s refugees to go home. A survey by the International Organization for Migration of Syrian internally displaced persons who had returned home found that key considerations for returns were: property, job opportunities, security and social considerations in their host countries. In focus groups of Syrian refugees for our RAND studies, Syrians express desire to return to their homes and rebuild their country. However, circumstances must be in place for this to happen. Most importantly, Syria’s cities would need to be “stabilized.” Our study on stabilization in Iraq after the defeat of the Islamic State suggests that this means ensuring security, availability of housing, public services such as education and healthcare, jobs, and governance and reconciliation considerations. To return, refugees need assurance of personal safety, which requires lack of significant local conflict, not fearing retribution from neighbors with differing political sympathies, removal of explosive hazards, and public order through policing.
This level of complexity in stabilization will not happen on its own in Syria without planning, coordination, resources and negotiation. The very sad reality is that this population of people will not return home any time soon, unless there is significant action by the international community, which would require sustained U.S. leadership. If Syrians have a chance at going home after the war, then planning needs to start now. At the same time, there are many factors that motivate Syrians to want to return home, should circumstances allow. One such push factor that we found is the sense of precariousness that comes from uncertain legal status while living as a refugee. In the Middle East host countries, Syrians live with various forms of temporary residency that restrict movement, prohibit legal work, and create a general sense of instability. We also found that up to 50 percent of Syrian refugee children remain out of school. Another push factor is political uncertainty over policy decisions of host governments and host country citizen resentment of a large new population that strains public services, changes demographics, and fosters competition in the labor market.
In few circumstances can Syrian refugees in the Middle East envision a future life with abundant legal opportunities. Active fighting in Syria is dwindling. But Syria remains divided in a frozen conflict and empty peace, unstable and unlikely to attract the investment in reconstruction, public institutions, job creation, and local reconciliation efforts needed to motivate Syrians in large numbers to return home.
Additional emphasis could be placed on planning how these displaced populations would return once parts of Syria are secure enough. Yet such needed planning is not happening. The United States is disengaging, and it is mainly Russia now that is trying to facilitate Syrian refugee returns. Leaving the 6.5 million refugees in limbo indefinitely is a sorry state for the refugees and also a long-term security and economic risk for the host countries, many of which are U.S. allies. U.S. disengagement from Syrian stabilization and refugee returns—despite Syria being a risky and expensive quagmire—is just letting this fester, perhaps leading to worse future risks in the Middle East and beyond.
Meanwhile, given the realistic likelihood of a lengthy exile for the Syrians, it would make sense to emphasize making the lives of Syrian refugees in the Middle East more stable in their host countries, with greater attention to jobs, education and legal status. Shelly Culbertson is a senior policy researcher focusing on refugees at the nonprofit, nonpartisan RAND Corporation. She is the author of “The Fires of Spring; A Post-Arab Spring Journey Through the Turbulent New Middle East (St. Martins, 2016).]]>
يتوقع مقال نشره موقع ناشيونال إنترست الأميركي ألا يعود اللاجئون السوريون إلى بلادهم قريبا، ونسب لدراسة صادرة عن الأمم المتحدة أن فترة لجوئهم ربما تمتد في المتوسط إلى 26 عاما. وأوضحت كاتبة المقال شيلي كلبرتسون أنه بالإضافة إلى حل النزاع في سوريا فإن هناك الكثير من الأشياء الأخرى التي يجب أن تتم معالجتها حتى يتمكن هؤلاء اللاجئون من العودة إلى ديارهم. وكشفت أنه من عام 2016 إلى عام 2018 عاد إلى سوريا أكثر قليلا من 143 ألف لاجئ فقط من أصل أكثر من 6.7 ملايين، بمن في ذلك نحو 5.7 ملايين في الشرق الأوسط ومليون في أوروبا. متطلبات العودة وقالت إن دراسة استقصائية أجرتها المنظمة الدولية للهجرة للنازحين داخليا وجدت أن السوريين الذين عادوا اعتبروا أن متطلبات العودة تشمل حماية الممتلكات وتوفير الأمن وفرص العمل والإسكان والخدمات العامة والتعليم والرعاية الصحية، بالإضافةإلى الحكم واعتبارات المصالحة. وفي ما يتعلق بالأمن، تقول الكاتبة إن اللاجئ بحاجة لضمان السلامة الشخصية حتى يعود، الأمر الذي يتطلب عدم وجود نزاع محلي كبير، دون خوف من الانتقام من الجيران ذوي التعاطف السياسي المختلف، وإزالة المخاطر المتفجرة واستتباب النظام العام من خلال الشرطة. وعن العوامل الطاردة للاجئ في بلد اللجوء، تقول كلبرتسون إن منها الشعور بعدم الاستقرار الذي يأتي من الوضع القانوني غير المؤكد، مشيرة إلى أنه في البلدان المضيفة للاجئين السوريين بالشرق الأوسط يعيش السوريون بأشكال مختلفة من الإقامة المؤقتة التي تقيد الحركة وتحظر العمل القانوني وتحرم نحو 50% من الأطفال من التعليم وتخلق شعورا عاما بعدم الاستقرار. عوامل الطرد وهناك عامل طرد آخر يتمثل في استياء مواطني الدولة المضيفة من عدد كبير من السكان الجدد، إذ يعتبرون أنهم يرهقون الخدمات العامة ويغيرون التركيبة السكانية ويعززون المنافسة في سوق العمل. وقالت الكاتبة إن متطلبات العودة لن تتوافر دون التخطيط والتنسيق والموارد والتفاوض، وهذا بدوره لن يحدث ما لم يكن هناك عمل كبير من جانب المجتمع الدولي، وإن الولايات المتحدة تبدو غير متحمسة للمشاركة في جهود العودة بغض النظر عن قيادتها. وتضيف أن سوريا لا تزال منقسمة في صراع متجمد وسلام فارغ المحتوى وعدم استقرار من غير المرجح أن يساعد على جذب الاستثمار لإعادة الإعمار. ودعت الكاتبة بناء على احتمال طول الفترة قبل العودة إلى جعل حياة اللاجئين السوريين في البلدان المضيفة لهم بالشرق الأوسط أكثر استقرارا مع إيلاء اهتمام أكبر للوظائف والتعليم والوضع القانوني. المصدر: الجزيرة نت  

Syrian Refugees Won’t Be Going Home Any Time Soon

Syrian refugees will lead displaced lives for years to come—unless Washington invests in repairing their country.

Now that the four-year operation to reclaim territory in Iraq and Syria from the Islamic State is complete, long-term planning that could allow millions of Syrian refugees to return to their homeland may well be the next logical step toward stability in the war-ravaged nation.

From 2016 to 2018, only 143,254 Syrian refugees—out of over 6.7 million, including approximately 5.7 in the Middle East and another 1 million in Europe—returned to Syria. As the Syrian civil war winds down, the question looms: can its refugees return home? If the Syrian situation is like other situations around the world historically, it may well be many more years that Syrian refugees will be living displaced. The United Nations finds that it takes an average of twenty-six years for refugees to return home in protracted situations. Total numbers of displaced people globally keep increasing, with them living in long-term limbo that can last decades. There are now sixty-nine million forcibly displaced people globally, the highest number of displacements on record.

Do You Know What Happened On This Day?

In addition to a resolution of conflict in Syria, a lot of other things would need to go right in order for Syria’s refugees to go home. A survey by the International Organization for Migration of Syrian internally displaced persons who had returned home found that key considerations for returns were: property, job opportunities, security and social considerations in their host countries. In focus groups of Syrian refugees for our RAND studies, Syrians express desire to return to their homes and rebuild their country. However, circumstances must be in place for this to happen. Most importantly, Syria’s cities would need to be “stabilized.” Our study on stabilization in Iraq after the defeat of the Islamic State suggests that this means ensuring security, availability of housing, public services such as education and healthcare, jobs, and governance and reconciliation considerations. To return, refugees need assurance of personal safety, which requires lack of significant local conflict, not fearing retribution from neighbors with differing political sympathies, removal of explosive hazards, and public order through policing.
This level of complexity in stabilization will not happen on its own in Syria without planning, coordination, resources and negotiation. The very sad reality is that this population of people will not return home any time soon, unless there is significant action by the international community, which would require sustained U.S. leadership. If Syrians have a chance at going home after the war, then planning needs to start now. At the same time, there are many factors that motivate Syrians to want to return home, should circumstances allow. One such push factor that we found is the sense of precariousness that comes from uncertain legal status while living as a refugee. In the Middle East host countries, Syrians live with various forms of temporary residency that restrict movement, prohibit legal work, and create a general sense of instability. We also found that up to 50 percent of Syrian refugee children remain out of school. Another push factor is political uncertainty over policy decisions of host governments and host country citizen resentment of a large new population that strains public services, changes demographics, and fosters competition in the labor market.
In few circumstances can Syrian refugees in the Middle East envision a future life with abundant legal opportunities. Active fighting in Syria is dwindling. But Syria remains divided in a frozen conflict and empty peace, unstable and unlikely to attract the investment in reconstruction, public institutions, job creation, and local reconciliation efforts needed to motivate Syrians in large numbers to return home.
Additional emphasis could be placed on planning how these displaced populations would return once parts of Syria are secure enough. Yet such needed planning is not happening. The United States is disengaging, and it is mainly Russia now that is trying to facilitate Syrian refugee returns. Leaving the 6.5 million refugees in limbo indefinitely is a sorry state for the refugees and also a long-term security and economic risk for the host countries, many of which are U.S. allies. U.S. disengagement from Syrian stabilization and refugee returns—despite Syria being a risky and expensive quagmire—is just letting this fester, perhaps leading to worse future risks in the Middle East and beyond.
Meanwhile, given the realistic likelihood of a lengthy exile for the Syrians, it would make sense to emphasize making the lives of Syrian refugees in the Middle East more stable in their host countries, with greater attention to jobs, education and legal status. Shelly Culbertson is a senior policy researcher focusing on refugees at the nonprofit, nonpartisan RAND Corporation. She is the author of “The Fires of Spring; A Post-Arab Spring Journey Through the Turbulent New Middle East (St. Martins, 2016).]]>
122062
افتراءات لا أساس لها : موسكو تحسم الجدل حول تسليم رفات إيلي كوهين http://www.souriyati.com/2019/04/19/122059.html Fri, 19 Apr 2019 08:26:00 +0000 http://www.souriyati.com/2019/04/19/122059.html حسمت موسكو النقاشات الساخنة حول معطيات تحدثت عن قيام العسكريين الروس بتسليم تل أبيب رفات الجاسوس الإسرائيلي إيلي كوهين الذي أعدم في دمشق عام 1965. ونفت الخارجية الروسية، أمس، صحة الأنباء التي تم تداولها بشكل واسع خلال الأيام الماضية، ورأت فيها «افتراءات لا أساس لها» وفقا لبيان أصدرته الوزارة. وأكد البيان الذي نشرت الخارجية نسخة منه على موقعها الإلكتروني، أن موسكو «تفند افتراءات بعض وسائل الإعلام الإسرائيلية التي زعمت بأن مسؤولين روس نقلوا رفات عميل الاستخبارات الإسرائيلية (الموساد) إيلي كوهين إلى خارج الأراضي السورية». وأضافت الخارجية الروسية: أنها «لا تفهم دوافع من ينشر هذه المعلومات المضللة وما هي الجهة التي تقف وراءها». ودعت «الشركاء الإسرائيليين، بمن فيهم الصحافيون إلى التحلي بالدقة والمهنية والنزاهة أثناء التعامل مع مثل هذه المسائل الحساسة». وأكدت أن «مختلقي هذا الاستفزاز يتحملون كامل المسؤولية عن عواقبه». وكانت وسائل إعلام إسرائيلية قد نقلت في الأيام الأخيرة أنباء عن قيام خبراء روس بانتشال رفات الجاسوس الإسرائيلي ونقلها سرا إلى خارج البلاد تمهيدا لتسليمها إلى إسرائيل. لكن مصادر تحدثت معها «الشرق الأوسط» كانت شككت قبل أيام بصحة المعطيات، وقالت بأن موسكو «مارست بالفعل ضغوطا كبيرة على الحكومة السورية لكشف مكان دفن الجاسوس الإسرائيلي، لكن هذه الجهود فشلت لأن دمشق لم تستطع تحديد مكان دفنه». وأوضحت المصادر أن السلطات السورية كانت غيرت مكان الدفن ثلاث مرات في السنوات التي أعقبت إعدام كوهين تحسبا لقيام الأجهزة الإسرائيلية بعملية خاصة لاستعادة جثته، لكن بعد ذلك تغيرت كثيرا معالم المنطقة التي دفن فيها، خصوصا أنها تقع وسط حي سكني مأهول جرت فيه كثير من أعمال البناء وشق الطرق، ما أسفر عن تغيير ملامحه كليا»، علما بأن إشارات برزت في وسائل إعلام أشارت إلى أن المنطقة المقصودة هي حي المزة في دمشق الذي شهد توسعا كبيرا وتغييرات واسعة خلال العقود الماضية. على صعيد آخر، لفتت وسائل إعلام روسية إلى أن تل أبيب قامت أخيرا بتجارب على أسلحة حديثة في سوريا، وحذرت من أن بعضها يشكل تهديدا للنظام الدفاعي الروسي «بانتسير» المستخدم بكثرة على الأراضي السورية حاليا. ووفقا لمعطيات نشرتها صحيفة «غازيتا» الإلكترونية واسعة الانتشار، ونسبتها إلى مصادر عسكرية فإن تل أبيب استخدمت في قصف أهداف قرب مصياف في سوريا قبل أيام، صاروخا حديثا من طراز «رامبيج» تم إطلاقه من طائرة «إف 16». وزادت أن الصاروخ الحديث أنتجته شركتا سلاح إسرائيليتان وتم الإعلان عنه في يونيو (حزيران) من العام الماضي، ويبلغ مدى الصاروخ (جو - أرض) 150 كم، وطوله 4.7 متر، ووزن رأسه الحربي 150 كغ، وهو لم يدخل بعد الخدمة العسكرية في الجيش الإسرائيلي ما يعني أن هذه أول تجربة ميدانية له في ظروف الحرب الحقيقية. ولفتت الصحيفة إلى أن الصاروخ نجح في تدمير منصة «بانتسير» روسية الصنع في المنطقة، وهي نظام صاروخي دفاعي متطور، مصمم لحماية المنشآت المدنية والعسكرية على المدى القصير من أسلحة الهجوم الجوي وتعتمد عليه سوريا في حماية كثير من المنشآت. إلى ذلك، عادت الناطقة باسم الخارجية الروسية ماريا زاخاروفا أمس، إلى تكرار أسطوانة «الاستفزاز الكيماوي» الذي زعمت أن متشددين في إدلب يحضرون له بمساعدة من منظمة «الخوذ البيضاء». وغدا لافتا منذ شهور، أن زاخاروفا تكرر في كل إيجاز صحافي أسبوعي نفس المزاعم حول التحضير لهذا الهجوم. وقامت أكثر من مرة خلال الأسابيع الماضية بتحديد موعد للهجوم المفترض وفقا لمعطيات قالت بأن موسكو حصلت عليها من مصادر محلية في سوريا. وقالت أمس، بأن «الإرهابيين، جنبا إلى جنب مع المنظمة الزائفة الخوذات البيضاء، يستعدون لاستفزازات أخرى بهدف اتهام السلطات الشرعية باستخدام المواد السامة. نتحدث هذه المرة عن إجراء تدريبات مشتركة حول تغطية الأحداث في وسائل الإعلام، بالإضافة إلى تمارين عملية على التخلص من عواقب استخدام المواد السامة». وتطرقت زاخاروفا في إيجازها إلى ملف عودة اللاجئين، وقالت بأنه «رغم الصعوبات الموضوعية، فإن عودة اللاجئين السوريين تحافظ على اتجاه إيجابي ثابت. فكل يوم، يصل نحو ألف سوري إلى البلاد من الخارج». ولفتت إلى أن الجانب الروسي «يواصل العمل المنسق بشأن تفكيك معسكر الركبان للاجئين وتم نقل أكثر من 3.5 ألف شخص من هناك إلى الأراضي التي تسيطر عليها الحكومة. وإذا بقيت المعدلات الحالية للخروج من المخيم، فيمكن أن يغادر ما يصل إلى 60 - 70 في المائة من سكانه في وقت قريب». وأعربت زاخاروفا في الوقت ذاته، عن أسفها لاستمرار تدهور الوضع في مخيم الهول للاجئين، وقالت إن قوات سوريا الديمقراطية التي ترعاها الولايات المتحدة «غير قادرة على مواجهة الوضع. ولا تزال هناك عقبات أمام إيصال المساعدات الإنسانية العاجلة إلى المخيم، ويشترط المسلحون على اللاجئين دفع أموال للسماح لهم بمغادرة المخيم». وكانت الخارجية الروسية انتقدت بقوة «تغاضي واشنطن عن تحركات الإرهابيين في مخيمي الركبان والهول». في السياق، نقلت صحيفة «ازفيستيا» الروسية عن وزير الخارجية الأردني أيمن الصفدي أن اجتماعا ثلاثيا قد يعقد قريبا بين روسيا والأردن والولايات بشأن مخيم «الركبان» للاجئين السوريين. وكانت موسكو دعت أكثر من مرة إلى تفكيك مخيم «الركبان» وانتقدت تجاهل واشنطن دعوات لحضور اجتماع ثلاثي يشمل الأردن لحسم هذا الملف. المصدر: الشرق الأوسط]]> حسمت موسكو النقاشات الساخنة حول معطيات تحدثت عن قيام العسكريين الروس بتسليم تل أبيب رفات الجاسوس الإسرائيلي إيلي كوهين الذي أعدم في دمشق عام 1965. ونفت الخارجية الروسية، أمس، صحة الأنباء التي تم تداولها بشكل واسع خلال الأيام الماضية، ورأت فيها «افتراءات لا أساس لها» وفقا لبيان أصدرته الوزارة. وأكد البيان الذي نشرت الخارجية نسخة منه على موقعها الإلكتروني، أن موسكو «تفند افتراءات بعض وسائل الإعلام الإسرائيلية التي زعمت بأن مسؤولين روس نقلوا رفات عميل الاستخبارات الإسرائيلية (الموساد) إيلي كوهين إلى خارج الأراضي السورية». وأضافت الخارجية الروسية: أنها «لا تفهم دوافع من ينشر هذه المعلومات المضللة وما هي الجهة التي تقف وراءها». ودعت «الشركاء الإسرائيليين، بمن فيهم الصحافيون إلى التحلي بالدقة والمهنية والنزاهة أثناء التعامل مع مثل هذه المسائل الحساسة». وأكدت أن «مختلقي هذا الاستفزاز يتحملون كامل المسؤولية عن عواقبه». وكانت وسائل إعلام إسرائيلية قد نقلت في الأيام الأخيرة أنباء عن قيام خبراء روس بانتشال رفات الجاسوس الإسرائيلي ونقلها سرا إلى خارج البلاد تمهيدا لتسليمها إلى إسرائيل. لكن مصادر تحدثت معها «الشرق الأوسط» كانت شككت قبل أيام بصحة المعطيات، وقالت بأن موسكو «مارست بالفعل ضغوطا كبيرة على الحكومة السورية لكشف مكان دفن الجاسوس الإسرائيلي، لكن هذه الجهود فشلت لأن دمشق لم تستطع تحديد مكان دفنه». وأوضحت المصادر أن السلطات السورية كانت غيرت مكان الدفن ثلاث مرات في السنوات التي أعقبت إعدام كوهين تحسبا لقيام الأجهزة الإسرائيلية بعملية خاصة لاستعادة جثته، لكن بعد ذلك تغيرت كثيرا معالم المنطقة التي دفن فيها، خصوصا أنها تقع وسط حي سكني مأهول جرت فيه كثير من أعمال البناء وشق الطرق، ما أسفر عن تغيير ملامحه كليا»، علما بأن إشارات برزت في وسائل إعلام أشارت إلى أن المنطقة المقصودة هي حي المزة في دمشق الذي شهد توسعا كبيرا وتغييرات واسعة خلال العقود الماضية. على صعيد آخر، لفتت وسائل إعلام روسية إلى أن تل أبيب قامت أخيرا بتجارب على أسلحة حديثة في سوريا، وحذرت من أن بعضها يشكل تهديدا للنظام الدفاعي الروسي «بانتسير» المستخدم بكثرة على الأراضي السورية حاليا. ووفقا لمعطيات نشرتها صحيفة «غازيتا» الإلكترونية واسعة الانتشار، ونسبتها إلى مصادر عسكرية فإن تل أبيب استخدمت في قصف أهداف قرب مصياف في سوريا قبل أيام، صاروخا حديثا من طراز «رامبيج» تم إطلاقه من طائرة «إف 16». وزادت أن الصاروخ الحديث أنتجته شركتا سلاح إسرائيليتان وتم الإعلان عنه في يونيو (حزيران) من العام الماضي، ويبلغ مدى الصاروخ (جو - أرض) 150 كم، وطوله 4.7 متر، ووزن رأسه الحربي 150 كغ، وهو لم يدخل بعد الخدمة العسكرية في الجيش الإسرائيلي ما يعني أن هذه أول تجربة ميدانية له في ظروف الحرب الحقيقية. ولفتت الصحيفة إلى أن الصاروخ نجح في تدمير منصة «بانتسير» روسية الصنع في المنطقة، وهي نظام صاروخي دفاعي متطور، مصمم لحماية المنشآت المدنية والعسكرية على المدى القصير من أسلحة الهجوم الجوي وتعتمد عليه سوريا في حماية كثير من المنشآت. إلى ذلك، عادت الناطقة باسم الخارجية الروسية ماريا زاخاروفا أمس، إلى تكرار أسطوانة «الاستفزاز الكيماوي» الذي زعمت أن متشددين في إدلب يحضرون له بمساعدة من منظمة «الخوذ البيضاء». وغدا لافتا منذ شهور، أن زاخاروفا تكرر في كل إيجاز صحافي أسبوعي نفس المزاعم حول التحضير لهذا الهجوم. وقامت أكثر من مرة خلال الأسابيع الماضية بتحديد موعد للهجوم المفترض وفقا لمعطيات قالت بأن موسكو حصلت عليها من مصادر محلية في سوريا. وقالت أمس، بأن «الإرهابيين، جنبا إلى جنب مع المنظمة الزائفة الخوذات البيضاء، يستعدون لاستفزازات أخرى بهدف اتهام السلطات الشرعية باستخدام المواد السامة. نتحدث هذه المرة عن إجراء تدريبات مشتركة حول تغطية الأحداث في وسائل الإعلام، بالإضافة إلى تمارين عملية على التخلص من عواقب استخدام المواد السامة». وتطرقت زاخاروفا في إيجازها إلى ملف عودة اللاجئين، وقالت بأنه «رغم الصعوبات الموضوعية، فإن عودة اللاجئين السوريين تحافظ على اتجاه إيجابي ثابت. فكل يوم، يصل نحو ألف سوري إلى البلاد من الخارج». ولفتت إلى أن الجانب الروسي «يواصل العمل المنسق بشأن تفكيك معسكر الركبان للاجئين وتم نقل أكثر من 3.5 ألف شخص من هناك إلى الأراضي التي تسيطر عليها الحكومة. وإذا بقيت المعدلات الحالية للخروج من المخيم، فيمكن أن يغادر ما يصل إلى 60 - 70 في المائة من سكانه في وقت قريب». وأعربت زاخاروفا في الوقت ذاته، عن أسفها لاستمرار تدهور الوضع في مخيم الهول للاجئين، وقالت إن قوات سوريا الديمقراطية التي ترعاها الولايات المتحدة «غير قادرة على مواجهة الوضع. ولا تزال هناك عقبات أمام إيصال المساعدات الإنسانية العاجلة إلى المخيم، ويشترط المسلحون على اللاجئين دفع أموال للسماح لهم بمغادرة المخيم». وكانت الخارجية الروسية انتقدت بقوة «تغاضي واشنطن عن تحركات الإرهابيين في مخيمي الركبان والهول». في السياق، نقلت صحيفة «ازفيستيا» الروسية عن وزير الخارجية الأردني أيمن الصفدي أن اجتماعا ثلاثيا قد يعقد قريبا بين روسيا والأردن والولايات بشأن مخيم «الركبان» للاجئين السوريين. وكانت موسكو دعت أكثر من مرة إلى تفكيك مخيم «الركبان» وانتقدت تجاهل واشنطن دعوات لحضور اجتماع ثلاثي يشمل الأردن لحسم هذا الملف. المصدر: الشرق الأوسط]]> 122059 تطوير الصاروخ الدقيق (رامبيج) ; إسرائيل تكشف عن صاروخ يلتف على «إس 300» http://www.souriyati.com/2019/04/19/122057.html Fri, 19 Apr 2019 08:26:00 +0000 http://www.souriyati.com/2019/04/19/122057.html على الرغم من الهدوء التام السائد على حدود لبنان وسوريا، والهدوء على الحدود الجنوبية الذي يرافق «محادثات التهدئة» بين إسرائيل وحركة «حماس» في قطاع غزة، بادرت قيادة الجيش الإسرائيلي بمناسبة مرور 100 يوم على تسلم الجنرال أفيف كوخافي رئاسة الأركان، بالكشف عن عدد من خططها الحربية «الثقيلة». وتحدثت قيادة الجيش الإسرائيلي عن تشكيل وحدة قتالية من طراز جديد «متعددة الأهداف»، وهددت حكومة لبنان بأن «الحرب القادمة لن تقتصر على (حزب الله) وستطال لبنان كله». وكشفت عن صاروخ إسرائيلي جديد يتيح الالتفاف على صاروخ «إس 300» الروسي الذي تسلمته القوات النظامية السورية. وقالت مصادر عسكرية: إن الجيش في زمن كوخافي يواصل سياسة سابقه، جادي آيزنكوت، في الكشف عن قدرات جيشه ضمن سياسة «لكي يسمع ويرى الجيران». ويركز جهوده في تعزيز جاهزيته الحربية الدفاعية والهجومية، ويصمم على استكمال سد الفجوات في الذخيرة للقوات، مع التشديد على القوات البرية «التي ينبغي أن تكون أشد فتكاً وأكثر سرعة في الحركة». وتم الكشف، في هذا الإطار، عن تشكيل وحدة حربية برية هي الأولى من نوعها، تسمى «الوحدة المتعددة المجالات»، وتضم عناصر مختلطة من قوات البرية وسلاح الهندسة والمدرعات وسلاح الجو والاستخبارات العسكرية، التي يراد لها أن تشكل «نموذجاً لإقامة وحدات أخرى مماثلة في المستقبل». وبحسب المصادر، فإن «إقامة الوحدة هي جزء من تشكيل البرنامج الجديد متعدد السنوات، لابتكار طرق قتالية جديدة تتناسب مع التحديات القتالية الميدانية العصرية. وذكرت أن كوخافي قرر أيضاً إقامة لواء في شعبة التخطيط باسم «شيلوح»، وتعني «أساليب قتال وريادة»، وتعمل على التحديث التكنولوجي للقوات. وقالت المصادر العسكرية: إن كوخافي وضع أمام عينيه هدفاً أساسياً، هو «رفع مستوى القتال الفتاك للجيش، من خلال تدمير أكبر ما يمكن من ممتلكات العدو، خلال تقدم القوات نحو الهدف، ورفع مستوى التعاون بين القوات البرية والجوية والبحرية إلى أقصى حد». ومع أن رفع مستوى الفتك قد يؤدي إلى رد فعل قاسٍ من الطرف الآخر، ويهدد الجبهة الداخلية الإسرائيلية بشكل أكبر؛ ما سيثير حالة قلق بين المدنيين، إلا أنه يعتبر هذه المهمة ذات خاصية ردع قوية، وسيكون الخاسر الأكبر منها هو العدو الذي سيتم «رفع وتيرة تدمير أهداف عنده على قاعدة: أكبر دمار في أقل وقت ممكن، وبأقل ما يمكن من الخسائر، حتى لو تم العمل في مناطق مأهولة ومكتظة». في هذا السياق، أعلن الجيش الإسرائيلي، أمس، أنه أجرى مناورة جوية خاصة ناجحة شملت التدرب على اعتراض «أهداف حية» بضمنها صواريخ ومقذوفات وطائرات مسيرة. وفي الوقت ذاته، أجرى مناورة مفاجئة بالتعاون مع جهازي الشاباك (المخابرات العامة) وشرطة حرس الحدود وقوات خاصة أخرى تحاكي وقوع عمليات خطف إسرائيليين في الضفة الغربية وتحرير الرهائن. وقد شارك فيها عدد كبير من جنود الاحتلال سيناريوهات تصعيد كثيرة في الضفة، مع التركيز على الدروس المستفادة من عملية خطف المستوطنين الثلاثة التي سبقت حرب 2014. وقد تضمنت التدريبات تنفيذ أعمال تمشيط مشتركة في مناطق الضفة بحثاً عن الخاطفين، وعمليات استنفار للقوات ونقل التعزيزات العسكرية للمنطقة، وبناء غرف عمليات مشتركة ولحظية لمعالجة الموقف. وحسب عناصر مقربة من الجيش، فإن كوخافي يبني خططه على اعتبار التقديرات بأن «حالة عدم الاستقرار في الشرق الأوسط هي العنصر الثابت الوحيد اليوم، وستستمر في العقد القريب، وستكون مصحوبة بتهديدات الصواريخ على الجبهة الداخلية، إضافة إلى تطور تنظيمات حول إسرائيل، مثل (حزب الله)، وبدرجة أقل حركة (حماس) أيضاً، لتصل إلى مستوى جيوش، وكذلك التطورات التكنولوجية التي توفر لهذه التنظيمات وسائل متطورة بدءاً من أجهزة التوجيه والملاحة وحتى برامج حرب السيبر». من جهة ثانية، خرج قائد اللواء الشمالي في الجيش الإسرائيلي، الجنرال يوئيل ستريك، بتصريحات جديدة لمناسبة حلول عيد الفصح اليهودي ونهاية ولايته في قيادة هذه الجبهة، هدد فيها لبنان دولة وشعباً. وقال، في حديث مطول ينشر اليوم الجمعة في صحيفة «يديعوت أحرونوت»، إن جيشه ينظر إلى الجبهة الشمالية، مع سوريا ولبنان، على أنها الجبهة الأشد أهمية، والتي تشكل أكبر تهديد عسكري لإسرائيل. وقال ستريك: إن «(حزب الله) ما زال يخطط لمهاجمة الجليل، في حالة الحرب، واحتلال مناطق حدودية فيه». وهدد: «في الحرب القادمة سنرتكب خطأ إذا فصلنا بين دولة لبنان و(حزب الله)؛ لأن (حزب الله) هو لاعب سياسي وجزء من الدولة. ومن الصواب التأكيد لدولة لبنان ثمن الحرب؛ ولذلك فإنه طالما أن الأمر متعلق بي، فإني أوصي بالإعلان عن حرب على دولة لبنان و(حزب الله) على السواء». وأضاف: «إن كشف أنفاق (حزب الله) خلال عملية درع الشمال التي نفذها الجيش الإسرائيلي، قبل أشهر قليلة، لا يمنع (حزب الله) من احتلال مناطق في شمال إسرائيل أثناء حرب. فما زالت هناك خطط كهذه لديه. لكننا لن نسمح بحدوث ذلك طبعاً، وسنحبط هذه الخطة. وهذا ليس خطراً فقط، وإنما فرصة أيضاً. وقوته النوعية ستتجه نحو الجنوب، وسنلتقي بها ولا شك لدي حيال النتيجة». ورفض ستريك التعهد بأنه تم القضاء على أنفاق «حزب الله» بالكامل، وقال: إن «لا شيء اسمه بالكامل. والأمر الأكثر يقيناً في مهنتي هو انعدام اليقين؛ لذلك بإمكاني القول إن ما أعرفه، مع الوسائل الموجودة بحوزتنا، يمكنني التأكيد بثقة عالية أن الأنفاق الهجومية لـ(حزب الله) أزيلت. هل يمكن أن يتطور هذا من جديد؟ آمل ألا يحدث هذا». وأضاف ستريك: «لا توجد أي مشكلة في إجلاء سكان البلدات الإسرائيلية عند الحدود مع لبنان في حال نشوب حرب. فعندما كنت قائداً للجبهة الداخلية أيضاً، أعددنا أنفسنا لهذا الاحتمال وقلت إنه من الصواب تعزيز العلاقة بين الجبهة الداخلية والجبهة (الحدودية)، لسبب بسيط جداً، وهو أنه عندما تصل إلى هنا كقائد للجبهة الشمالية تدرك هدف قتالك، وهو إزالة التهديدات التي تؤثر على الجبهة الداخلية». وتابع ستريك: «إنني أنظر إلى إجلاء سكان بصورة مهنية وباردة. وفي المكان الذي يتطلب ذلك، سنخلي سكاناً. فإجلاء السكان يحميهم من جهة ويوفر لنا من جهة ثانية تحسين حرية العمل العسكري والتركيز على العمليات الحربية وعدم التعامل مع خدمات تُزود للبلدات. لذلك؛ لا توجد هنا أي رومانسية، وهذا أمر عملي ومهني للغاية». وفيما يتعلق بسوريا والغارات الإسرائيلية فيها، قال ستريك إنه «بكل ما يتعلق بنشاط الإيرانيين في الحيّز المسمى جنوب سوريا، فإن نشاطنا كان فعالاً جداً، وأبعد الإيرانيين من هناك. والوجود الإيراني في هذه المنطقة ضئيل جداً أو معدوم. لكنهم موجودون في مناطق أخرى». وفي رده على سؤال حول احتمال الدخول في مواجهة مباشرة مع القوات الروسية في حال تسليم جيش النظام السوري السيطرة على صواريخ «إس 300» المضادة للطائرات و«تقليص حرية العمل» الإسرائيلية في سوريا، قال ستريك إنه «دخلت أسلحة متطورة إلى هذا الحيّز، لكن لدينا سلاح جو ممتازاً. لن أدخل في تفاصيل عملياتنا، التي تسمعون ببعضها وبعضها الآخر خفية. وأنا لا أشعر أن حرية عملنا تقلصت. وأعتقد أنه إذا تم تفعيل هذه البطاريات (إس 300) ضد طائرات سلاح الجو، وسلاح الجو سيزيل هذا التهديد، وهذا أمر شرعي ضمن قواعد اللعبة، وأعتقد أن هذا سيحصل. وآمل ألا نصل إلى ذلك، لكني أعتقد أنه إذا كان تهديداً كهذا سيمس بحرية عملنا، فإنه سيُزال. ونحن نعرف كيف نفعل ذلك. وهذا قد يضع تحدياً أمام علاقاتنا مع روسيا». وكانت تقارير روسية قد ذكرت، أول من أمس (الأربعاء)، أن الطيران الحربي الإسرائيلي أطلق صواريخ من طراز «رامبيج» الجديدة خلال الغارة التي نفذتها يوم السبت الماضي في سوريا؛ بهدف الالتفاف على الصواريخ المضادة للطائرات من طراز «S300M - 2s» الموجودة بحوزة قوات النظام السوري. ونقلت وكالة «سبوتنيك» الروسية عن الخبير العسكري، باباك تاغفي، قوله في تغريدة في حسابه على «تويتر»: إن سلاح الجو الإسرائيلي استخدم صواريخ «رامبيج» بنجاح ولأول مرة خلال قصف «مستودعات أسلحة» في منطقة مصياف في ريف حماة، وأن صواريخ اعتراض الطائرات لم تنجح في إصابة الطائرات الإسرائيلية. وقالت مصادر في الصناعات الجوية الإسرائيلية، إنه «جرى تطوير الصاروخ الدقيق (رامبيج) من أجل الاستجابة لحاجة عسكرية بارزة إلى ميدان القتال المستقبلي كـ(سلاح مضاد)، أي رأس حربي يطلق من مدى بعيد وخارج المنطقة المحمية بصواريخ مضادة للطائرات. وهو مزود برأس حربي ومحرك قذيفة ورزمة ملاحة متطورة تسمح بتنفيذ المهمة الهجومية لغايات نوعية ومحمية جيدا بدقة فائقة». وأضافت المصادر الإسرائيلية أن صاروخ «رامبيج» قادر على تنفيذ اختراق كبير مقابل منظومات دفاعية، وهو دقيق للغاية ويلحق الحد الأدنى من الأضرار بمحيط الهدف. وتابعت أن «الأهداف التي تميز قدرات الصاروخ الجديد هي مراكز الاتصال والسيطرة، قواعد سلاح الجو، مراكز صيانة، بنية تحتية وأهداف على الأرض وحتى تلك المحمية جيداً بواسطة أنظمة مضادة للطائرات. وبالإمكان تحميل الصاروخ على أنواع كثيرة من الطائرات الموجودة بحوزة سلاح الجو الإسرائيلي». لكن «سبوتنيك» نقلت عن خبراء عسكريين قولهم إنه لا يمكن أن تحقق صواريخ «رامبيج» النجاح عند مواجهة المنظومة الصاروخية المدفعية الروسية المضادة للطائرات «بانتسير»، التي أثبتت فاعليتها القتالية أكثر من مرة. المصدر: الشرق الأوسط]]> على الرغم من الهدوء التام السائد على حدود لبنان وسوريا، والهدوء على الحدود الجنوبية الذي يرافق «محادثات التهدئة» بين إسرائيل وحركة «حماس» في قطاع غزة، بادرت قيادة الجيش الإسرائيلي بمناسبة مرور 100 يوم على تسلم الجنرال أفيف كوخافي رئاسة الأركان، بالكشف عن عدد من خططها الحربية «الثقيلة». وتحدثت قيادة الجيش الإسرائيلي عن تشكيل وحدة قتالية من طراز جديد «متعددة الأهداف»، وهددت حكومة لبنان بأن «الحرب القادمة لن تقتصر على (حزب الله) وستطال لبنان كله». وكشفت عن صاروخ إسرائيلي جديد يتيح الالتفاف على صاروخ «إس 300» الروسي الذي تسلمته القوات النظامية السورية. وقالت مصادر عسكرية: إن الجيش في زمن كوخافي يواصل سياسة سابقه، جادي آيزنكوت، في الكشف عن قدرات جيشه ضمن سياسة «لكي يسمع ويرى الجيران». ويركز جهوده في تعزيز جاهزيته الحربية الدفاعية والهجومية، ويصمم على استكمال سد الفجوات في الذخيرة للقوات، مع التشديد على القوات البرية «التي ينبغي أن تكون أشد فتكاً وأكثر سرعة في الحركة». وتم الكشف، في هذا الإطار، عن تشكيل وحدة حربية برية هي الأولى من نوعها، تسمى «الوحدة المتعددة المجالات»، وتضم عناصر مختلطة من قوات البرية وسلاح الهندسة والمدرعات وسلاح الجو والاستخبارات العسكرية، التي يراد لها أن تشكل «نموذجاً لإقامة وحدات أخرى مماثلة في المستقبل». وبحسب المصادر، فإن «إقامة الوحدة هي جزء من تشكيل البرنامج الجديد متعدد السنوات، لابتكار طرق قتالية جديدة تتناسب مع التحديات القتالية الميدانية العصرية. وذكرت أن كوخافي قرر أيضاً إقامة لواء في شعبة التخطيط باسم «شيلوح»، وتعني «أساليب قتال وريادة»، وتعمل على التحديث التكنولوجي للقوات. وقالت المصادر العسكرية: إن كوخافي وضع أمام عينيه هدفاً أساسياً، هو «رفع مستوى القتال الفتاك للجيش، من خلال تدمير أكبر ما يمكن من ممتلكات العدو، خلال تقدم القوات نحو الهدف، ورفع مستوى التعاون بين القوات البرية والجوية والبحرية إلى أقصى حد». ومع أن رفع مستوى الفتك قد يؤدي إلى رد فعل قاسٍ من الطرف الآخر، ويهدد الجبهة الداخلية الإسرائيلية بشكل أكبر؛ ما سيثير حالة قلق بين المدنيين، إلا أنه يعتبر هذه المهمة ذات خاصية ردع قوية، وسيكون الخاسر الأكبر منها هو العدو الذي سيتم «رفع وتيرة تدمير أهداف عنده على قاعدة: أكبر دمار في أقل وقت ممكن، وبأقل ما يمكن من الخسائر، حتى لو تم العمل في مناطق مأهولة ومكتظة». في هذا السياق، أعلن الجيش الإسرائيلي، أمس، أنه أجرى مناورة جوية خاصة ناجحة شملت التدرب على اعتراض «أهداف حية» بضمنها صواريخ ومقذوفات وطائرات مسيرة. وفي الوقت ذاته، أجرى مناورة مفاجئة بالتعاون مع جهازي الشاباك (المخابرات العامة) وشرطة حرس الحدود وقوات خاصة أخرى تحاكي وقوع عمليات خطف إسرائيليين في الضفة الغربية وتحرير الرهائن. وقد شارك فيها عدد كبير من جنود الاحتلال سيناريوهات تصعيد كثيرة في الضفة، مع التركيز على الدروس المستفادة من عملية خطف المستوطنين الثلاثة التي سبقت حرب 2014. وقد تضمنت التدريبات تنفيذ أعمال تمشيط مشتركة في مناطق الضفة بحثاً عن الخاطفين، وعمليات استنفار للقوات ونقل التعزيزات العسكرية للمنطقة، وبناء غرف عمليات مشتركة ولحظية لمعالجة الموقف. وحسب عناصر مقربة من الجيش، فإن كوخافي يبني خططه على اعتبار التقديرات بأن «حالة عدم الاستقرار في الشرق الأوسط هي العنصر الثابت الوحيد اليوم، وستستمر في العقد القريب، وستكون مصحوبة بتهديدات الصواريخ على الجبهة الداخلية، إضافة إلى تطور تنظيمات حول إسرائيل، مثل (حزب الله)، وبدرجة أقل حركة (حماس) أيضاً، لتصل إلى مستوى جيوش، وكذلك التطورات التكنولوجية التي توفر لهذه التنظيمات وسائل متطورة بدءاً من أجهزة التوجيه والملاحة وحتى برامج حرب السيبر». من جهة ثانية، خرج قائد اللواء الشمالي في الجيش الإسرائيلي، الجنرال يوئيل ستريك، بتصريحات جديدة لمناسبة حلول عيد الفصح اليهودي ونهاية ولايته في قيادة هذه الجبهة، هدد فيها لبنان دولة وشعباً. وقال، في حديث مطول ينشر اليوم الجمعة في صحيفة «يديعوت أحرونوت»، إن جيشه ينظر إلى الجبهة الشمالية، مع سوريا ولبنان، على أنها الجبهة الأشد أهمية، والتي تشكل أكبر تهديد عسكري لإسرائيل. وقال ستريك: إن «(حزب الله) ما زال يخطط لمهاجمة الجليل، في حالة الحرب، واحتلال مناطق حدودية فيه». وهدد: «في الحرب القادمة سنرتكب خطأ إذا فصلنا بين دولة لبنان و(حزب الله)؛ لأن (حزب الله) هو لاعب سياسي وجزء من الدولة. ومن الصواب التأكيد لدولة لبنان ثمن الحرب؛ ولذلك فإنه طالما أن الأمر متعلق بي، فإني أوصي بالإعلان عن حرب على دولة لبنان و(حزب الله) على السواء». وأضاف: «إن كشف أنفاق (حزب الله) خلال عملية درع الشمال التي نفذها الجيش الإسرائيلي، قبل أشهر قليلة، لا يمنع (حزب الله) من احتلال مناطق في شمال إسرائيل أثناء حرب. فما زالت هناك خطط كهذه لديه. لكننا لن نسمح بحدوث ذلك طبعاً، وسنحبط هذه الخطة. وهذا ليس خطراً فقط، وإنما فرصة أيضاً. وقوته النوعية ستتجه نحو الجنوب، وسنلتقي بها ولا شك لدي حيال النتيجة». ورفض ستريك التعهد بأنه تم القضاء على أنفاق «حزب الله» بالكامل، وقال: إن «لا شيء اسمه بالكامل. والأمر الأكثر يقيناً في مهنتي هو انعدام اليقين؛ لذلك بإمكاني القول إن ما أعرفه، مع الوسائل الموجودة بحوزتنا، يمكنني التأكيد بثقة عالية أن الأنفاق الهجومية لـ(حزب الله) أزيلت. هل يمكن أن يتطور هذا من جديد؟ آمل ألا يحدث هذا». وأضاف ستريك: «لا توجد أي مشكلة في إجلاء سكان البلدات الإسرائيلية عند الحدود مع لبنان في حال نشوب حرب. فعندما كنت قائداً للجبهة الداخلية أيضاً، أعددنا أنفسنا لهذا الاحتمال وقلت إنه من الصواب تعزيز العلاقة بين الجبهة الداخلية والجبهة (الحدودية)، لسبب بسيط جداً، وهو أنه عندما تصل إلى هنا كقائد للجبهة الشمالية تدرك هدف قتالك، وهو إزالة التهديدات التي تؤثر على الجبهة الداخلية». وتابع ستريك: «إنني أنظر إلى إجلاء سكان بصورة مهنية وباردة. وفي المكان الذي يتطلب ذلك، سنخلي سكاناً. فإجلاء السكان يحميهم من جهة ويوفر لنا من جهة ثانية تحسين حرية العمل العسكري والتركيز على العمليات الحربية وعدم التعامل مع خدمات تُزود للبلدات. لذلك؛ لا توجد هنا أي رومانسية، وهذا أمر عملي ومهني للغاية». وفيما يتعلق بسوريا والغارات الإسرائيلية فيها، قال ستريك إنه «بكل ما يتعلق بنشاط الإيرانيين في الحيّز المسمى جنوب سوريا، فإن نشاطنا كان فعالاً جداً، وأبعد الإيرانيين من هناك. والوجود الإيراني في هذه المنطقة ضئيل جداً أو معدوم. لكنهم موجودون في مناطق أخرى». وفي رده على سؤال حول احتمال الدخول في مواجهة مباشرة مع القوات الروسية في حال تسليم جيش النظام السوري السيطرة على صواريخ «إس 300» المضادة للطائرات و«تقليص حرية العمل» الإسرائيلية في سوريا، قال ستريك إنه «دخلت أسلحة متطورة إلى هذا الحيّز، لكن لدينا سلاح جو ممتازاً. لن أدخل في تفاصيل عملياتنا، التي تسمعون ببعضها وبعضها الآخر خفية. وأنا لا أشعر أن حرية عملنا تقلصت. وأعتقد أنه إذا تم تفعيل هذه البطاريات (إس 300) ضد طائرات سلاح الجو، وسلاح الجو سيزيل هذا التهديد، وهذا أمر شرعي ضمن قواعد اللعبة، وأعتقد أن هذا سيحصل. وآمل ألا نصل إلى ذلك، لكني أعتقد أنه إذا كان تهديداً كهذا سيمس بحرية عملنا، فإنه سيُزال. ونحن نعرف كيف نفعل ذلك. وهذا قد يضع تحدياً أمام علاقاتنا مع روسيا». وكانت تقارير روسية قد ذكرت، أول من أمس (الأربعاء)، أن الطيران الحربي الإسرائيلي أطلق صواريخ من طراز «رامبيج» الجديدة خلال الغارة التي نفذتها يوم السبت الماضي في سوريا؛ بهدف الالتفاف على الصواريخ المضادة للطائرات من طراز «S300M - 2s» الموجودة بحوزة قوات النظام السوري. ونقلت وكالة «سبوتنيك» الروسية عن الخبير العسكري، باباك تاغفي، قوله في تغريدة في حسابه على «تويتر»: إن سلاح الجو الإسرائيلي استخدم صواريخ «رامبيج» بنجاح ولأول مرة خلال قصف «مستودعات أسلحة» في منطقة مصياف في ريف حماة، وأن صواريخ اعتراض الطائرات لم تنجح في إصابة الطائرات الإسرائيلية. وقالت مصادر في الصناعات الجوية الإسرائيلية، إنه «جرى تطوير الصاروخ الدقيق (رامبيج) من أجل الاستجابة لحاجة عسكرية بارزة إلى ميدان القتال المستقبلي كـ(سلاح مضاد)، أي رأس حربي يطلق من مدى بعيد وخارج المنطقة المحمية بصواريخ مضادة للطائرات. وهو مزود برأس حربي ومحرك قذيفة ورزمة ملاحة متطورة تسمح بتنفيذ المهمة الهجومية لغايات نوعية ومحمية جيدا بدقة فائقة». وأضافت المصادر الإسرائيلية أن صاروخ «رامبيج» قادر على تنفيذ اختراق كبير مقابل منظومات دفاعية، وهو دقيق للغاية ويلحق الحد الأدنى من الأضرار بمحيط الهدف. وتابعت أن «الأهداف التي تميز قدرات الصاروخ الجديد هي مراكز الاتصال والسيطرة، قواعد سلاح الجو، مراكز صيانة، بنية تحتية وأهداف على الأرض وحتى تلك المحمية جيداً بواسطة أنظمة مضادة للطائرات. وبالإمكان تحميل الصاروخ على أنواع كثيرة من الطائرات الموجودة بحوزة سلاح الجو الإسرائيلي». لكن «سبوتنيك» نقلت عن خبراء عسكريين قولهم إنه لا يمكن أن تحقق صواريخ «رامبيج» النجاح عند مواجهة المنظومة الصاروخية المدفعية الروسية المضادة للطائرات «بانتسير»، التي أثبتت فاعليتها القتالية أكثر من مرة. المصدر: الشرق الأوسط]]> 122057 الأمم المتحدة تحث على حل أزمة 2500 طفل أجنبي بسوريا http://www.souriyati.com/2019/04/19/122055.html Fri, 19 Apr 2019 08:26:00 +0000 http://www.souriyati.com/2019/04/19/122055.html دعا بانوس مومسيس، منسق الأمم المتحدة الإقليمي للشؤون الإنسانية، المعني بالأزمة السورية، الحكومات، للمساعدة في حل أزمة مصير 2500 طفل أجنبي، محتجزين بين 75 ألف شخص في مخيم الهول بشمال شرقي سوريا، بعد الفرار من آخر معقل لتنظيم «داعش». ونقلت «رويترز» عن مومسيس، في إفادة أمس الخميس، في جنيف: «تجب معاملة الأطفال كضحايا في المقام الأول. أي حلول يتم التوصل إليها يجب أن تكون على أساس ما يحقق أفضل مصلحة للطفل». وأضاف أنه يجب التوصل إلى الحلول «بغض النظر عن عمر أو جنس الأطفال، أو أي تصور بشأن انتماء الأسرة». وكانت منظمة «إنقاذ الطفل» (سايف ذي تشيلدرن)، قد أعلنت في فبراير (شباط) الماضي، أن أكثر من 2500 طفل أجنبي من 30 بلداً يتوزعون حالياً على 3 مخيمات للنازحين في شمال شرقي سوريا، نصفهم تقريباً فرّوا منذ مطلع العام من الجيب الأخير، على إثر المعارك مع تنظيم «داعش» في شرق البلاد، في ريف دير الزور الشرقي. وطالبت المنظمة المجتمع الدولي باتخاذ «الإجراءات الضرورية لضمان أمنهم». وقالت إن أعمار بعض الأطفال في المخيمات لا تزيد عن أيام أو أسابيع. وقالت مديرة مكتب استجابة سوريا في المنظمة، سونيا كوش، في البيان الذي نشرته وكالة الصحافة الفرنسية، آنذاك، إن «جميع الأطفال الذين لديهم روابط فعلية أو متصوّرة مع (داعش) هم ضحايا هذا الصراع، وتجب معاملتهم على هذا الأساس». وأضافت: «يجب على جميع الدول التي لديها مواطنون عالقون في سوريا تحمّل مسؤولية مواطنيها»، موضحة أنّ «هناك كثيراً من الدول، بما فيها عدد من الدول الأوروبية، لم تبدأ باتخاذ خطوات لضمان سلامة هؤلاء الأطفال وعائلاتهم». وتشرف «قوات سوريا الديمقراطية» على إدارة هذه المخيمات التي تؤوي عشرات آلاف النازحين والفارين من المعارك، وتعمل على تقديم الخدمات لهم، ضمن إمكاناتها المتواضعة. وتوضع عائلات مقاتلي التنظيم في أقسام خاصة بالمخيّمات، وتحت حراسة مشددة، الأمر الذي يؤثّر وفق المنظمة على «قدرتهم على الوصول إلى المساعدات والخدمات». ودعت المنظمة «دول المنشأ إلى إعادة هؤلاء الأطفال وعائلاتهم بأمان، بهدف إعادة تأهيلهم و- أو إعادة دمجهم» مشددة على أن «الحالات المماثلة تتطلب الدعم للتعافي وإعادة التأهيل، وهو أمر غير متاح حالياً في مخيمات النازحين في سوريا». المصدر: الشرق الأوسط]]> دعا بانوس مومسيس، منسق الأمم المتحدة الإقليمي للشؤون الإنسانية، المعني بالأزمة السورية، الحكومات، للمساعدة في حل أزمة مصير 2500 طفل أجنبي، محتجزين بين 75 ألف شخص في مخيم الهول بشمال شرقي سوريا، بعد الفرار من آخر معقل لتنظيم «داعش». ونقلت «رويترز» عن مومسيس، في إفادة أمس الخميس، في جنيف: «تجب معاملة الأطفال كضحايا في المقام الأول. أي حلول يتم التوصل إليها يجب أن تكون على أساس ما يحقق أفضل مصلحة للطفل». وأضاف أنه يجب التوصل إلى الحلول «بغض النظر عن عمر أو جنس الأطفال، أو أي تصور بشأن انتماء الأسرة». وكانت منظمة «إنقاذ الطفل» (سايف ذي تشيلدرن)، قد أعلنت في فبراير (شباط) الماضي، أن أكثر من 2500 طفل أجنبي من 30 بلداً يتوزعون حالياً على 3 مخيمات للنازحين في شمال شرقي سوريا، نصفهم تقريباً فرّوا منذ مطلع العام من الجيب الأخير، على إثر المعارك مع تنظيم «داعش» في شرق البلاد، في ريف دير الزور الشرقي. وطالبت المنظمة المجتمع الدولي باتخاذ «الإجراءات الضرورية لضمان أمنهم». وقالت إن أعمار بعض الأطفال في المخيمات لا تزيد عن أيام أو أسابيع. وقالت مديرة مكتب استجابة سوريا في المنظمة، سونيا كوش، في البيان الذي نشرته وكالة الصحافة الفرنسية، آنذاك، إن «جميع الأطفال الذين لديهم روابط فعلية أو متصوّرة مع (داعش) هم ضحايا هذا الصراع، وتجب معاملتهم على هذا الأساس». وأضافت: «يجب على جميع الدول التي لديها مواطنون عالقون في سوريا تحمّل مسؤولية مواطنيها»، موضحة أنّ «هناك كثيراً من الدول، بما فيها عدد من الدول الأوروبية، لم تبدأ باتخاذ خطوات لضمان سلامة هؤلاء الأطفال وعائلاتهم». وتشرف «قوات سوريا الديمقراطية» على إدارة هذه المخيمات التي تؤوي عشرات آلاف النازحين والفارين من المعارك، وتعمل على تقديم الخدمات لهم، ضمن إمكاناتها المتواضعة. وتوضع عائلات مقاتلي التنظيم في أقسام خاصة بالمخيّمات، وتحت حراسة مشددة، الأمر الذي يؤثّر وفق المنظمة على «قدرتهم على الوصول إلى المساعدات والخدمات». ودعت المنظمة «دول المنشأ إلى إعادة هؤلاء الأطفال وعائلاتهم بأمان، بهدف إعادة تأهيلهم و- أو إعادة دمجهم» مشددة على أن «الحالات المماثلة تتطلب الدعم للتعافي وإعادة التأهيل، وهو أمر غير متاح حالياً في مخيمات النازحين في سوريا». المصدر: الشرق الأوسط]]> 122055 مفارقات مؤلمة في ذكرى الجلاء عن سوريتي الحبيبة.. http://www.souriyati.com/2019/04/19/122053.html Fri, 19 Apr 2019 07:39:00 +0000 http://www.souriyati.com/2019/04/19/122053.html ربما لم يدرك يوسف العظمة أن تضحيته في معركة «ميسلون» في 24 يوليو (تموز) 1920، سوف تكون أحد أهم الحوافز في عقول السوريين ونفوسهم لإخراج المحتل الفرنسي من البلاد في 17 أبريل (نيسان) 1946، لكنه كان يدرك عندما آثر مواجهة قوات الجنرال غورو أنه ذاهب إلى معركة غير متكافئة، وأن جيشه البسيط المؤلف من فلول جنود مسرّحين وشبان متطوعين، لا يمكنه أن يصمد في وجه جيش متمرس وكثير العدة والعتاد، فاختار التحدي، واستشهد وزيراً للدفاع مع ثلة من رفاقه، أبوا ترك بلادهم لقمة سائغة للأجنبي؛ تَحْدوهم عبارته الشهيرة: «كي لا يكتب التاريخ أن جيش الاحتلال دخل دمشق من دون أن يقاومه أهلها»! والمفارقة أنه ليس في السلطة السورية اليوم من يتحسب مما قد يكتبه التاريخ، أو قد يضحي بنفسه، أو على الأقل بمنصبه، دفاعاً عن حياض الوطن وكرامته، ما دام ينتمي إلى سلطة لا يهمها الوطن إلا بقدر ما يعزز تسلطها وفسادها وامتيازاتها... سلطة استجرّت، دفاعاً عن كرسي الحكم، مختلف أشكال التدخل الخارجي، فمكّنت الأجنبي؛ الروسي والإيراني، من التحكم بالبلاد وإخضاع مستقبلها للعبة التنافس الإقليمي والعالمي، وسهّلت تنامي مجموعات إسلاموية غريبة لتنفيذ أجندتها المتطرفة، منتهكة المجتمع وحقوق أبنائه... سلطة ارتضت تغيير خريطة سوريا إرضاءً لصديقها إردوغان، فحذفت منها لواء إسكندرون السليب، واكتفت بتسيير مظاهرات باردة، رداً على قرار الرئيس الأميركي اعتبار الجولان المحتل جزءاً من أراضي إسرائيل... وما كان لأحد أن يتجرأ ويمنح قطعة أرض من بلد ما لبلد آخر، لولا الوضع المأساوي الذي أوصلت السلطة الوطن إليه. مع أنه وُصف بالديكتاتور الأقوى والأقسى في سوريا بعد الاستقلال، لكن أديب الشيشكلي آثر الانسحاب من السلطة عام 1954 عندما علم بانقلاب مجموعة من الضباط عليه، وفضل المنفى وترك منصبه الرئاسي لتجنيب البلاد الحرب الأهلية، والقوات المسلحة الانقسام، وذلك رغم قدرته على استخدام القوة ضدهم، فقد كان مسيطراً على قسم من الجيش يدين له بالولاء، خصوصاً من سلاحي المدرعات والطيران، والأوضح أنه ختم بيان تنازله الطوعي عن الحكم بعبارته الشهيرة: «لن أسمح لجندي سوري بأن يوجّه بندقيته لجندي آخر بسببي»، مقدّراً، كما أثير وقتئذٍ، البنية الهشّة لسوريا؛ وطناً ودولة، والتنافسات المناطقية التي تحكمها، مما قد يضع مستقبلها في موقع الخطر، في حال دفع الصراع إلى آفاق حادة ودموية. والحال؛ يطرح موقف الشيشكلي اليوم أسئلة مريرة... ماذا يمكن أن يوصف سلوك نظام رفع جهاراً شعار: «إما أنا أو أحرق البلد» وعمل قاصداً كي يكون صوت السلاح هو الصوت الوحيد المسموع بكل ما يمكن أن يخلفه من قتل وتدمير؟ وكيف يمكن أن ينظر إلى ما حل بالجيش الوطني، حين أتخم بالفساد والطائفية ووظف ضد الشعب، وسخرت أسلحته الفتاكة، ليس لمواجهة العدو الخارجي، بل للنيل من إرادة سوريين طالبوا بحقوقهم المشروعة؟ والأسوأ ماذا يمكن أن يقال عن نظام رفض تقديم التنازلات البسيطة أمام شعبه واستسهل، دفاعاً عن كرسي الحكم، تشجيع الانقسامات والاستقطابات وشحن روح التنابذ، وتحويل البلاد إلى مرتع للصراعات البينية، ولمعارك طائفية وإثنية، محفوفة بتفشٍ مفزع للغة الحقد والانتقام، وبإنتاج مقولات بغيضة تدعو لتدمير الآخر وإفنائه، أقل ما توصف به أنها غير مألوفة إنسانياً، وتكشف عن توحش وهمجية غريبة عن روح الشعب السوري وتاريخه؟ في الماضي غير البعيد، وفي زيارته لإحدى المدن السورية، اعترض موكب خالد العظم، وكان رئيساً للوزراء وقتئذ، بعض المحتجين على سياساته ورشقوه بوابل من البندورة والبيض الفاسد. لم تتأخر قوات الأمن عن محاصرة المحتجين واعتقال بعضهم، ولكن خالد العظم لم يُرِحْه ذلك، وبادر وهو لا يزال في القطار العائد إلى دمشق بطرح السؤال على مرافقيه: ماذا فعلتم بالمحتجين؟! فكان الجواب أنهم قد أودعوا السجن... فأمر بإطلاق سراحهم فوراً، رافضاً كل الذرائع التي سيقت لتسويغ الاعتقال بأنهم «قد أساءوا لشخصه ولهيبة الدولة ومكانتها، وما قاموا به سيشجع آخرين على مزيد من الإساءة والشغب»... واستدرك محتجاً: «أين حق الناس إذن في التعبير عن مواقفهم وعما يجيش في نفوسهم؟»، مضيفاً بحزم أن «الرد على ما ارتكبوه ليس القمع؛ بل المزيد من الديمقراطية... المزيد من الديمقراطية». اليوم، في حضرة خالد العظم، بأي عين يمكن النظر إلى هذا التوغل الوحشي؛ بل المزيد من التوغل الوحشي في القهر والعنف لسحق بشر مسالمين... إلى الرصاص الحي الذي وُجّه إلى صدور الفتيان العارية في المظاهرات السلمية التي عمّت أرجاء البلاد لأكثر من ستة أشهر... إلى التصعيد العنفي بالقصف والتدمير العشوائيين واستخدام الأسلحة المحرمة لقتل وتشريد الملايين من السوريين... إلى ذاك التغييب القسري والاعتقال على الشبهة والمحاكمات الميدانية، وما سرب من تفنن سلطوي في ابتكار أشنع وسائل القهر وأكثرها رعباً لتعذيب السجناء وإذلالهم وقتلهم... وتالياً إلى مئات آلاف الأسر التي لا تزال تبحث عن أبنائها المفقودين في السجون والمعتقلات... وقبل ذلك إلى عشرات آلاف المعتقلين الذين دمر النظام أغنى سنوات شبابهم في السجون بذريعة «النيل من هيبة الدولة»؟! سقى الله أيام زمان؛ أيام أجمع فيها رواد الاستقلال، على تنوع منابتهم مثل إبراهيم هنانو وسلطان الأطرش وصالح العلي وحسن الخراط وفارس الخوري وسعد الله الجابري... وغيرهم، على القول للأجنبي: «كف يديك عن بلادنا، إن شعبنا هو الأقدر على إدارة شؤونها وصون مقدراتها». لم يتوقعوا أن ترث تركتهم سلطة استبدادية لا تثق بالشعب، واختزلت مفهوم الوطن باستقلال شكلي وبشعارات ديماغوجية عن مقاومة إسرائيل والمؤامرات الخارجية، لتكريس امتيازاتها وتسويغ القهر والاستبداد... كانت أرواحهم ترنو نحو وطن تقترن فيه فريضة التحرر من الاستعمار بتحرير الإنسان وإنهاء حالة إدمان قمعه وتهميشه... وطن تحْدوه الكلمات الحية لشكري القوتلي في يوم الجلاء عام 1946 بأن «الحرية والاستقلال صنوان؛ صيانتهما أشق من الظفر بهما، هما أمانة الشهداء في أعناقنا، كي نورث أبناءنا وطناً سليماً قوياً محترماً». للكاتب اكرم البني جريدة الشرق الاوسط]]> ربما لم يدرك يوسف العظمة أن تضحيته في معركة «ميسلون» في 24 يوليو (تموز) 1920، سوف تكون أحد أهم الحوافز في عقول السوريين ونفوسهم لإخراج المحتل الفرنسي من البلاد في 17 أبريل (نيسان) 1946، لكنه كان يدرك عندما آثر مواجهة قوات الجنرال غورو أنه ذاهب إلى معركة غير متكافئة، وأن جيشه البسيط المؤلف من فلول جنود مسرّحين وشبان متطوعين، لا يمكنه أن يصمد في وجه جيش متمرس وكثير العدة والعتاد، فاختار التحدي، واستشهد وزيراً للدفاع مع ثلة من رفاقه، أبوا ترك بلادهم لقمة سائغة للأجنبي؛ تَحْدوهم عبارته الشهيرة: «كي لا يكتب التاريخ أن جيش الاحتلال دخل دمشق من دون أن يقاومه أهلها»! والمفارقة أنه ليس في السلطة السورية اليوم من يتحسب مما قد يكتبه التاريخ، أو قد يضحي بنفسه، أو على الأقل بمنصبه، دفاعاً عن حياض الوطن وكرامته، ما دام ينتمي إلى سلطة لا يهمها الوطن إلا بقدر ما يعزز تسلطها وفسادها وامتيازاتها... سلطة استجرّت، دفاعاً عن كرسي الحكم، مختلف أشكال التدخل الخارجي، فمكّنت الأجنبي؛ الروسي والإيراني، من التحكم بالبلاد وإخضاع مستقبلها للعبة التنافس الإقليمي والعالمي، وسهّلت تنامي مجموعات إسلاموية غريبة لتنفيذ أجندتها المتطرفة، منتهكة المجتمع وحقوق أبنائه... سلطة ارتضت تغيير خريطة سوريا إرضاءً لصديقها إردوغان، فحذفت منها لواء إسكندرون السليب، واكتفت بتسيير مظاهرات باردة، رداً على قرار الرئيس الأميركي اعتبار الجولان المحتل جزءاً من أراضي إسرائيل... وما كان لأحد أن يتجرأ ويمنح قطعة أرض من بلد ما لبلد آخر، لولا الوضع المأساوي الذي أوصلت السلطة الوطن إليه. مع أنه وُصف بالديكتاتور الأقوى والأقسى في سوريا بعد الاستقلال، لكن أديب الشيشكلي آثر الانسحاب من السلطة عام 1954 عندما علم بانقلاب مجموعة من الضباط عليه، وفضل المنفى وترك منصبه الرئاسي لتجنيب البلاد الحرب الأهلية، والقوات المسلحة الانقسام، وذلك رغم قدرته على استخدام القوة ضدهم، فقد كان مسيطراً على قسم من الجيش يدين له بالولاء، خصوصاً من سلاحي المدرعات والطيران، والأوضح أنه ختم بيان تنازله الطوعي عن الحكم بعبارته الشهيرة: «لن أسمح لجندي سوري بأن يوجّه بندقيته لجندي آخر بسببي»، مقدّراً، كما أثير وقتئذٍ، البنية الهشّة لسوريا؛ وطناً ودولة، والتنافسات المناطقية التي تحكمها، مما قد يضع مستقبلها في موقع الخطر، في حال دفع الصراع إلى آفاق حادة ودموية. والحال؛ يطرح موقف الشيشكلي اليوم أسئلة مريرة... ماذا يمكن أن يوصف سلوك نظام رفع جهاراً شعار: «إما أنا أو أحرق البلد» وعمل قاصداً كي يكون صوت السلاح هو الصوت الوحيد المسموع بكل ما يمكن أن يخلفه من قتل وتدمير؟ وكيف يمكن أن ينظر إلى ما حل بالجيش الوطني، حين أتخم بالفساد والطائفية ووظف ضد الشعب، وسخرت أسلحته الفتاكة، ليس لمواجهة العدو الخارجي، بل للنيل من إرادة سوريين طالبوا بحقوقهم المشروعة؟ والأسوأ ماذا يمكن أن يقال عن نظام رفض تقديم التنازلات البسيطة أمام شعبه واستسهل، دفاعاً عن كرسي الحكم، تشجيع الانقسامات والاستقطابات وشحن روح التنابذ، وتحويل البلاد إلى مرتع للصراعات البينية، ولمعارك طائفية وإثنية، محفوفة بتفشٍ مفزع للغة الحقد والانتقام، وبإنتاج مقولات بغيضة تدعو لتدمير الآخر وإفنائه، أقل ما توصف به أنها غير مألوفة إنسانياً، وتكشف عن توحش وهمجية غريبة عن روح الشعب السوري وتاريخه؟ في الماضي غير البعيد، وفي زيارته لإحدى المدن السورية، اعترض موكب خالد العظم، وكان رئيساً للوزراء وقتئذ، بعض المحتجين على سياساته ورشقوه بوابل من البندورة والبيض الفاسد. لم تتأخر قوات الأمن عن محاصرة المحتجين واعتقال بعضهم، ولكن خالد العظم لم يُرِحْه ذلك، وبادر وهو لا يزال في القطار العائد إلى دمشق بطرح السؤال على مرافقيه: ماذا فعلتم بالمحتجين؟! فكان الجواب أنهم قد أودعوا السجن... فأمر بإطلاق سراحهم فوراً، رافضاً كل الذرائع التي سيقت لتسويغ الاعتقال بأنهم «قد أساءوا لشخصه ولهيبة الدولة ومكانتها، وما قاموا به سيشجع آخرين على مزيد من الإساءة والشغب»... واستدرك محتجاً: «أين حق الناس إذن في التعبير عن مواقفهم وعما يجيش في نفوسهم؟»، مضيفاً بحزم أن «الرد على ما ارتكبوه ليس القمع؛ بل المزيد من الديمقراطية... المزيد من الديمقراطية». اليوم، في حضرة خالد العظم، بأي عين يمكن النظر إلى هذا التوغل الوحشي؛ بل المزيد من التوغل الوحشي في القهر والعنف لسحق بشر مسالمين... إلى الرصاص الحي الذي وُجّه إلى صدور الفتيان العارية في المظاهرات السلمية التي عمّت أرجاء البلاد لأكثر من ستة أشهر... إلى التصعيد العنفي بالقصف والتدمير العشوائيين واستخدام الأسلحة المحرمة لقتل وتشريد الملايين من السوريين... إلى ذاك التغييب القسري والاعتقال على الشبهة والمحاكمات الميدانية، وما سرب من تفنن سلطوي في ابتكار أشنع وسائل القهر وأكثرها رعباً لتعذيب السجناء وإذلالهم وقتلهم... وتالياً إلى مئات آلاف الأسر التي لا تزال تبحث عن أبنائها المفقودين في السجون والمعتقلات... وقبل ذلك إلى عشرات آلاف المعتقلين الذين دمر النظام أغنى سنوات شبابهم في السجون بذريعة «النيل من هيبة الدولة»؟! سقى الله أيام زمان؛ أيام أجمع فيها رواد الاستقلال، على تنوع منابتهم مثل إبراهيم هنانو وسلطان الأطرش وصالح العلي وحسن الخراط وفارس الخوري وسعد الله الجابري... وغيرهم، على القول للأجنبي: «كف يديك عن بلادنا، إن شعبنا هو الأقدر على إدارة شؤونها وصون مقدراتها». لم يتوقعوا أن ترث تركتهم سلطة استبدادية لا تثق بالشعب، واختزلت مفهوم الوطن باستقلال شكلي وبشعارات ديماغوجية عن مقاومة إسرائيل والمؤامرات الخارجية، لتكريس امتيازاتها وتسويغ القهر والاستبداد... كانت أرواحهم ترنو نحو وطن تقترن فيه فريضة التحرر من الاستعمار بتحرير الإنسان وإنهاء حالة إدمان قمعه وتهميشه... وطن تحْدوه الكلمات الحية لشكري القوتلي في يوم الجلاء عام 1946 بأن «الحرية والاستقلال صنوان؛ صيانتهما أشق من الظفر بهما، هما أمانة الشهداء في أعناقنا، كي نورث أبناءنا وطناً سليماً قوياً محترماً». للكاتب اكرم البني جريدة الشرق الاوسط]]> 122053 صحيفة بريطانية: السلطات تجمد أرصدة أنيسة ابنة بشرى الأسد في لندن http://www.souriyati.com/2019/04/19/122048.html Fri, 19 Apr 2019 07:39:00 +0000 http://www.souriyati.com/2019/04/19/122048.html قالت صحيفة "إيفنينغ ستاندرد" البريطانية، إن سلطات إنفاذ القانون في بريطانيا تسعى لمصادرة آلاف الجنيهات من أنيسة شوكت، ابنة آصف شوكت وبشرى شقيقة بشار الأسد، بعد أن تم التعرف عليها في لندن. وبحسب الصحيفة، انتهت أنيسة من دراسة التصميم في "جامعة لندن للفنون" وما زالت تعيش في العاصمة البريطانية على الرغم من أن جميع أفراد عائلتها يخضعون للعقوبات الدولية. وتم تجميد حسابها المصرفي والذي يحتوي على حوالي 25,000 جنيه إسترليني، إلى أن تتمكن السلطات من الحصول على أمر قضائي يتيح لها مصادرة الأموال. وتساءلت الصحيفة عن كيفية وصول قريبة بشار الأسد إلى لندن وكيف تمكنت من الحصول على تأشيرة دخول وفتح حساب باسمها؟ وتمكنت الصحيفة أيضاً من الحصول على المعلومات خلال جلسة استماع أولية عقدتها "محكمة وستمنستر"، حيث تم تأجيل الجلسة إلى وقت لاحق بعد أن تم إبلاغ المحكمة أن أنيسة البالغة من العمر 22 عاماً، ستقوم بالطعن على طلب مصادرة الأموال. زارها حافظ ذات مرة ولم تقدم "الوكالة الوطنية للجريمة" أي تفاصيل حول حقيقة قضية أنيسة، التي أتمت بحسب الصحيفة مشروع تخرج عن "الرابط بين الموضة والتصميم" وذلك خلال السنة الأخيرة من دراستها. ولا يوجد لأنيسة أي مصدر دخل شرعي داخل المملكة المتحدة، ويخضع جميع أفراد أسرتها للعقوبات الدولية. ومن غير الواضح الكيفية التي وصلت بها إلى بريطانيا؛ إلا أن سجلاتها الجامعية تظهر حصولها على البكالوريوس في التصميم المكاني من " كلية لندن للاتصالات" التابعة لـ "جامعة لندن للفنون". وقالت مصادر مطلعة للصحيفة، إنه من المعروف في الكلية صلة القرابة التي تربط بين أنيسة وعائلة الأسد. وبحسب المصدر نفسه، زارها حافظ، ابن بشار. وأضاف المصدر ذاته "من المعروف من هي، إلا أنها حاولت إبقاء الأمور سرية.. اعتادت على تغيير طريقة كتابة اسمها، وهو أمر غريب بعض الشيء. زارها ابن خالها حافظ مرة واحدة. لقد كان معروفاً تماماً". ولا يعرف عن أنيسة أي نشاط سياسي، وما زالت تعيش في لندن للحصول على الماجستير. تم حجب عنوانها عن وسائل الإعلام، بطلب من محاميها خوفاً من التعرض للخطر. بشرى الأسد صاحبة سمعة مخيفة وصفت "مجلة الإيكونيميست"، بشرى الأسد، بأنها "صاحبة سمعة مخيفة في دمشق" وذلك في تقرير صادر عنها في 2013، وقالت المجلة إنها "تمارس نفوذاً كبيراً" على الديكتاتور بشار الأسد. وبشرى واحدة من 12 فرداً من عائلة الأسد ممن تمت إضافتهم إلى لوائح العقوبات الصادرة عن الاتحاد الأوروبي في 2012. وتم إضافة بشرى لأنها "تستفيد من علاقتها" بشقيقها الدكتاتور، وبسبب "علاقتها الشخصية الوثيقة به وعلاقتها المالية الفعالة معه" ولأنها مرتبطة بـ "شخصيات أخرى في النظام السوري" وبناء عليه فرض عليها حظر للسفر وجٌمدت أصولها المالية. تقول الصحيفة، إن بشرى قدمت استئناف بعد عامين ضد العقوبات؛ إلا أن محكمة العدل الأوروبية قالت إن قرارها للانتقال إلى دبي بعد وفاة زوجها من الممكن أن يكون بسبب تدهور الوضع الأمني في سوريا، وليس محاولة منها لفصل نفسها عن بشار. وشغل آصف منصب رئيس المخابرات العسكرية ثم نائب وزير الدفاع قبل أن يقتل في عام 2012.   للاطلاع على التقرير باللغة الإنكليزية اضغط هنا Britain's top law enforcement body has launched an attempt to seize thousands of pounds of suspected illicit cash from the niece of Syria’s president Bashar al Assad after discovering that she has been living and studying in London. Anisseh Chawkat, whose late father Assef was a feared security chief killed in a suicide bombing, has completed a degree in spatial design at the University of the Arts London and is still living in the capital despite members of her family being subject to international sanctions. Her bank account, understood to contain just under £25,000, has now been frozen so the National Crime Agency can seek a cash forfeiture order that would allow it to seize the money. Syrians will be surprised at the presence in London of a relative of the dictator, pictured, and will likely raise questions about how she was able to obtain a visa and fund herself. Details emerged during a preliminary hearing of the case at Westminster magistrates’ court. It was adjourned until later this year after the court was told that Ms Chawkat, 22, would be contesting the application to seize her money. No further details were given, but the NCA said its case was based on the fact that Ms Chawkat, whose final-year degree project was on “the bond between fashion and architecture” at Selfridges’ Oxford Street store, had no legitimate source of income in the UK and had family members who were on the international financial sanctions list.
Father: Assef Chawkat - a feared security chief killed in a suicide bombing (AFP/Getty Images)
Exactly when Ms Chawkat arrived in Britain is unclear, but university records show that last year she completed a BA in spatial design at the London College of Communication in Elephant and Castle. The college is part of the University of the Arts, which also includes the London College of Fashion and Central Saint Martins.
Bushra, President Assad’s sister (AP)
A source said it was known at the London College of Communication that Ms Chawkat was Assad’s niece and that she had been visited once by her cousin Hafez al Assad, one of the Syrian dictator’s sons. “It was known who she was, but she kept it very quiet,” the source told the Evening Standard. “She used to change the spelling of her name as well, which was a bit odd. Her cousin [Hafez al Assad] visited her once too. He was quite recognisable.” Ms Chawkat, who is said to be not politically involved, is still living in London and taking a Master’s degree. Her address was withheld from the media after the court was told by the NCA and her solicitor that disclosure would place her at potential risk from opponents of the Assad regime, including Islamic State supporters.
Ms Chawkat’s mother Bushra is Assad’s sister and was described in the Economist in 2013 as having a “fearsome reputation in Damascus” and thought to “exercise considerable influence” over the Syrian dictator. Bushra was one of 12 Assad family members added to an EU sanctions list in 2012 on the grounds that she was “benefiting from and associated with” her brother’s dictatorship because of her “close personal relationship and intrinsic financial relationship” to him and “other core Syrian regime figures”.  A travel ban and asset-freezing were imposed as a result. Two years later, Bushra lost an appeal against the sanctions after the European Court of Justice ruled that her decision to move to Dubai following her husband’s death could have been prompted by the deteriorating security situation in Syria, rather than an attempt to disassociate herself from her brother’s regime. Ms Chawkat’s father Assef served as Assad’s military intelligence chief and then deputy defence minister before being killed in 2012 in a rebel suicide bombing outside the National Security Bureau in Damascus. He was placed under EU and US sanctions in 2011 for his role in suppressing demonstrations by those opposed to the regime. Ms Chawkat declined to comment on the court action, but a spokesman said that she was “a young student trying to complete a degree with no political involvement”. The Home Office refused to say on what basis she had been allowed to live in Britain.  ]]>
قالت صحيفة "إيفنينغ ستاندرد" البريطانية، إن سلطات إنفاذ القانون في بريطانيا تسعى لمصادرة آلاف الجنيهات من أنيسة شوكت، ابنة آصف شوكت وبشرى شقيقة بشار الأسد، بعد أن تم التعرف عليها في لندن. وبحسب الصحيفة، انتهت أنيسة من دراسة التصميم في "جامعة لندن للفنون" وما زالت تعيش في العاصمة البريطانية على الرغم من أن جميع أفراد عائلتها يخضعون للعقوبات الدولية. وتم تجميد حسابها المصرفي والذي يحتوي على حوالي 25,000 جنيه إسترليني، إلى أن تتمكن السلطات من الحصول على أمر قضائي يتيح لها مصادرة الأموال. وتساءلت الصحيفة عن كيفية وصول قريبة بشار الأسد إلى لندن وكيف تمكنت من الحصول على تأشيرة دخول وفتح حساب باسمها؟ وتمكنت الصحيفة أيضاً من الحصول على المعلومات خلال جلسة استماع أولية عقدتها "محكمة وستمنستر"، حيث تم تأجيل الجلسة إلى وقت لاحق بعد أن تم إبلاغ المحكمة أن أنيسة البالغة من العمر 22 عاماً، ستقوم بالطعن على طلب مصادرة الأموال. زارها حافظ ذات مرة ولم تقدم "الوكالة الوطنية للجريمة" أي تفاصيل حول حقيقة قضية أنيسة، التي أتمت بحسب الصحيفة مشروع تخرج عن "الرابط بين الموضة والتصميم" وذلك خلال السنة الأخيرة من دراستها. ولا يوجد لأنيسة أي مصدر دخل شرعي داخل المملكة المتحدة، ويخضع جميع أفراد أسرتها للعقوبات الدولية. ومن غير الواضح الكيفية التي وصلت بها إلى بريطانيا؛ إلا أن سجلاتها الجامعية تظهر حصولها على البكالوريوس في التصميم المكاني من " كلية لندن للاتصالات" التابعة لـ "جامعة لندن للفنون". وقالت مصادر مطلعة للصحيفة، إنه من المعروف في الكلية صلة القرابة التي تربط بين أنيسة وعائلة الأسد. وبحسب المصدر نفسه، زارها حافظ، ابن بشار. وأضاف المصدر ذاته "من المعروف من هي، إلا أنها حاولت إبقاء الأمور سرية.. اعتادت على تغيير طريقة كتابة اسمها، وهو أمر غريب بعض الشيء. زارها ابن خالها حافظ مرة واحدة. لقد كان معروفاً تماماً". ولا يعرف عن أنيسة أي نشاط سياسي، وما زالت تعيش في لندن للحصول على الماجستير. تم حجب عنوانها عن وسائل الإعلام، بطلب من محاميها خوفاً من التعرض للخطر. بشرى الأسد صاحبة سمعة مخيفة وصفت "مجلة الإيكونيميست"، بشرى الأسد، بأنها "صاحبة سمعة مخيفة في دمشق" وذلك في تقرير صادر عنها في 2013، وقالت المجلة إنها "تمارس نفوذاً كبيراً" على الديكتاتور بشار الأسد. وبشرى واحدة من 12 فرداً من عائلة الأسد ممن تمت إضافتهم إلى لوائح العقوبات الصادرة عن الاتحاد الأوروبي في 2012. وتم إضافة بشرى لأنها "تستفيد من علاقتها" بشقيقها الدكتاتور، وبسبب "علاقتها الشخصية الوثيقة به وعلاقتها المالية الفعالة معه" ولأنها مرتبطة بـ "شخصيات أخرى في النظام السوري" وبناء عليه فرض عليها حظر للسفر وجٌمدت أصولها المالية. تقول الصحيفة، إن بشرى قدمت استئناف بعد عامين ضد العقوبات؛ إلا أن محكمة العدل الأوروبية قالت إن قرارها للانتقال إلى دبي بعد وفاة زوجها من الممكن أن يكون بسبب تدهور الوضع الأمني في سوريا، وليس محاولة منها لفصل نفسها عن بشار. وشغل آصف منصب رئيس المخابرات العسكرية ثم نائب وزير الدفاع قبل أن يقتل في عام 2012.   للاطلاع على التقرير باللغة الإنكليزية اضغط هنا Britain's top law enforcement body has launched an attempt to seize thousands of pounds of suspected illicit cash from the niece of Syria’s president Bashar al Assad after discovering that she has been living and studying in London. Anisseh Chawkat, whose late father Assef was a feared security chief killed in a suicide bombing, has completed a degree in spatial design at the University of the Arts London and is still living in the capital despite members of her family being subject to international sanctions. Her bank account, understood to contain just under £25,000, has now been frozen so the National Crime Agency can seek a cash forfeiture order that would allow it to seize the money. Syrians will be surprised at the presence in London of a relative of the dictator, pictured, and will likely raise questions about how she was able to obtain a visa and fund herself. Details emerged during a preliminary hearing of the case at Westminster magistrates’ court. It was adjourned until later this year after the court was told that Ms Chawkat, 22, would be contesting the application to seize her money. No further details were given, but the NCA said its case was based on the fact that Ms Chawkat, whose final-year degree project was on “the bond between fashion and architecture” at Selfridges’ Oxford Street store, had no legitimate source of income in the UK and had family members who were on the international financial sanctions list.
Father: Assef Chawkat - a feared security chief killed in a suicide bombing (AFP/Getty Images)
Exactly when Ms Chawkat arrived in Britain is unclear, but university records show that last year she completed a BA in spatial design at the London College of Communication in Elephant and Castle. The college is part of the University of the Arts, which also includes the London College of Fashion and Central Saint Martins.
Bushra, President Assad’s sister (AP)
A source said it was known at the London College of Communication that Ms Chawkat was Assad’s niece and that she had been visited once by her cousin Hafez al Assad, one of the Syrian dictator’s sons. “It was known who she was, but she kept it very quiet,” the source told the Evening Standard. “She used to change the spelling of her name as well, which was a bit odd. Her cousin [Hafez al Assad] visited her once too. He was quite recognisable.” Ms Chawkat, who is said to be not politically involved, is still living in London and taking a Master’s degree. Her address was withheld from the media after the court was told by the NCA and her solicitor that disclosure would place her at potential risk from opponents of the Assad regime, including Islamic State supporters.
Ms Chawkat’s mother Bushra is Assad’s sister and was described in the Economist in 2013 as having a “fearsome reputation in Damascus” and thought to “exercise considerable influence” over the Syrian dictator. Bushra was one of 12 Assad family members added to an EU sanctions list in 2012 on the grounds that she was “benefiting from and associated with” her brother’s dictatorship because of her “close personal relationship and intrinsic financial relationship” to him and “other core Syrian regime figures”.  A travel ban and asset-freezing were imposed as a result. Two years later, Bushra lost an appeal against the sanctions after the European Court of Justice ruled that her decision to move to Dubai following her husband’s death could have been prompted by the deteriorating security situation in Syria, rather than an attempt to disassociate herself from her brother’s regime. Ms Chawkat’s father Assef served as Assad’s military intelligence chief and then deputy defence minister before being killed in 2012 in a rebel suicide bombing outside the National Security Bureau in Damascus. He was placed under EU and US sanctions in 2011 for his role in suppressing demonstrations by those opposed to the regime. Ms Chawkat declined to comment on the court action, but a spokesman said that she was “a young student trying to complete a degree with no political involvement”. The Home Office refused to say on what basis she had been allowed to live in Britain.  ]]>
122048
السعودية تحتجز عشرات السوريين انتهت إقاماتهم ومناشدات للمعارضة للنظر بأمرهم http://www.souriyati.com/2019/04/19/122046.html Fri, 19 Apr 2019 07:26:00 +0000 http://www.souriyati.com/2019/04/19/122046.html  قالت شبكة "شام" الاخبارية، إنها علمت من مصادر خاصة، عن قيام السلطات السعودية باحتجاز عشرات السوريين المنتهية إقاماتهم، في أحد السجون بالمملكة، في وقت بدأ المحتجزون إضراباً مفتوحاً عن الطعام. وتفيد المعلومات الواردة إلى أن أكثر من 100 مواطن سوري، احتجزتهم القوى الأمنية السعودية في سجن "الشميسي" بالمملكة، بسبب انتهاء إقاماتهم بعضهم دخل المملكة بفيزة عمرة أو زيارة ولم يخرجوا منها، حيث تخيرهم بين البقاء في السجن لأجل غير مسمى أو قبول الترحيل لمناطق سيطرة النظام. وجل المحتجزين الذين تتزايد أعدادهم يومياً من المعارضين للنظام، ولا يستطيعون تجديد أوراقهم، وقد انتهت إقاماتهم وترفض سلطات المملكة تجديدها، حث باتوا أمام مصير مجهول مع انعدام الخيارات أمامهم. وطالب المحتجزون من وسائل الإعلام الثورية بتسليط الضوء على أوضاعهم، مع بدء إضراب مفتوح عن الطعام، مناشدين المسؤولين في المملكة والجهات المسؤولة من المعارضة السورية في الرياض للنظر في وضعهم. ]]>  قالت شبكة "شام" الاخبارية، إنها علمت من مصادر خاصة، عن قيام السلطات السعودية باحتجاز عشرات السوريين المنتهية إقاماتهم، في أحد السجون بالمملكة، في وقت بدأ المحتجزون إضراباً مفتوحاً عن الطعام. وتفيد المعلومات الواردة إلى أن أكثر من 100 مواطن سوري، احتجزتهم القوى الأمنية السعودية في سجن "الشميسي" بالمملكة، بسبب انتهاء إقاماتهم بعضهم دخل المملكة بفيزة عمرة أو زيارة ولم يخرجوا منها، حيث تخيرهم بين البقاء في السجن لأجل غير مسمى أو قبول الترحيل لمناطق سيطرة النظام. وجل المحتجزين الذين تتزايد أعدادهم يومياً من المعارضين للنظام، ولا يستطيعون تجديد أوراقهم، وقد انتهت إقاماتهم وترفض سلطات المملكة تجديدها، حث باتوا أمام مصير مجهول مع انعدام الخيارات أمامهم. وطالب المحتجزون من وسائل الإعلام الثورية بتسليط الضوء على أوضاعهم، مع بدء إضراب مفتوح عن الطعام، مناشدين المسؤولين في المملكة والجهات المسؤولة من المعارضة السورية في الرياض للنظر في وضعهم. ]]> 122046 مفاوضات بين طلال الأسد و”الحرس الجمهوري” في القرداحة.. “تفاصيل” http://www.souriyati.com/2019/04/19/122044.html Fri, 19 Apr 2019 07:26:00 +0000 http://www.souriyati.com/2019/04/19/122044.html دخلت قوات الأسد بحسب مصادر خاصة في مفاوضات مع الميليشيا التي يقودها بشار طلال الأسد والتي تعرف باسم "فوج أبو الحارث 313&8243;، بعد جملة تهديدات وجهها الأخير أواخر شهر آذار/مارس الماضي ترافقت مع حملة عسكرية أدت لسيطرته على مدينة القرداحة. مفاوضات بحضور عشائري وأضافت المصادر أن "ضباطاً من الحرس الجمهوري وآخرين من القوات الخاصة إضافة لقيادات من الأفرع الأمنية وآخرين من قيادة شرطة محافظة اللاذقية حضروا المفاوضات التي اشترط بشار طلال الأسد على حصرها ضمن مدينة القرداحة وبحضور وجهاء وعشائر العلويين فيها، وقد حضر عن جانب الميليشيا كل من بشار طلال الأسد ومساعده الأول "سومر" وممثلين عن عشائر العلويين كـ (آل شاليش وحاتم وخير بيك)، فيما انضم إليهم لاحقاً بعض أعيان آل "سليمان"، مشيرة إلى أن الاجتماع رافقه انتشار أمني واسع في مقر الفرقة الحزبية بمدينة القرداحة. وتم الاتفاق خلال الاجتماع على إخلاء مدينة القرداحة من عناصر طلال الأسد وانسحابه لبلدة "الفاخورة" حيث مقره الرئيسي إضافة لإفراج الأخير عن ضباط الأمن والشرطة الذين اعتقلهم وعلى رأسهم الضابط الذي ينحدر من عشيرة آل بركات التابع لقيادة شرطة محافظة اللاذقية والذي تم اختطافه بعد رفضه الانصياع لأوامر زعيم الميليشيا، مقابل تبرئة ابن طلال الأسد من جميع التهم المنسوبة إليه واحتفاظه بـ (القطاعات) التي يتواجد بها عناصره وعدم التعرض له أو لسيارات عناصره على أي حاجز عسكري. العشائر العلوية تعترض ورغم الاتفاق على جميع ما سبق ذكره وإقرار الطرفان به إلا أن وفد نظام الأسد وضع شرطاً قوبل برفض قاطع ليس من "بشار طلال الأسد" فحسب بل من قبل وجهاء وعشائر العلويين أيضاً. ووفقاً للمصادر فإن "الوفد الأمني اشترط انسحاب أبناء العشائر العلوية الذين انضموا لابن طلال الأسد خلال الأحداث الأخيرة من الميليشيا وعودتهم إلى عملهم السابق الذي كانوا عليه، الأمر الذي رفضه وجهاء العشائر كما رفضه ابن طلال الأسد، معتبراً أن المطلب يرمي لـ "الانتقام" ممن انضموا له خلال أحداث القرداحة وأنه (لا يتخلَّ عن أي عنصر انضم إليه) وأن جميع من هم في القرداحة باتوا تحت حمايته طالما أن أبناءهم يخدمون في صفوف الميليشيا التابعة له". الانسحاب من القرداحة لم يتم وبعد الاتفاق الذي من المزمع دخوله حيز التنفيذ فوراً، رفض ابن طلال الأسد إخلاء مدينة القرادحة من عناصره رغم قبوله بالاتفاق في بادئ الأمر وذلك لأسباب مجهولة، إلا أنه نفذ البنود الأخرى وأفرج عن العناصر والضباط الموجودين لديه دون معرفة أسباب ذلك، رغم إخباره بضرورة إتمام الاتفاق وتنفيذه بجميع بنوده. وبحسب المصادر ذاتها فإن القرداحة حتى اللحظة ما زالت خاضعة لسيطرة "فوج أبو الحارث" التابع لابن طلال الأسد، مع تواجد بسيط لعناصر أمن الأسد وقواته في محيطها، فيما ذكرت مصادر إعلامية أخرى أن الدوريات التابعة لأمن الأسد تدخل المدينة مرة واحدة في اليوم بعد أخذ الإذن من الحواجز التابعة للميليشيا ثم تخرج منها. أورينت نت ]]> دخلت قوات الأسد بحسب مصادر خاصة في مفاوضات مع الميليشيا التي يقودها بشار طلال الأسد والتي تعرف باسم "فوج أبو الحارث 313&8243;، بعد جملة تهديدات وجهها الأخير أواخر شهر آذار/مارس الماضي ترافقت مع حملة عسكرية أدت لسيطرته على مدينة القرداحة. مفاوضات بحضور عشائري وأضافت المصادر أن "ضباطاً من الحرس الجمهوري وآخرين من القوات الخاصة إضافة لقيادات من الأفرع الأمنية وآخرين من قيادة شرطة محافظة اللاذقية حضروا المفاوضات التي اشترط بشار طلال الأسد على حصرها ضمن مدينة القرداحة وبحضور وجهاء وعشائر العلويين فيها، وقد حضر عن جانب الميليشيا كل من بشار طلال الأسد ومساعده الأول "سومر" وممثلين عن عشائر العلويين كـ (آل شاليش وحاتم وخير بيك)، فيما انضم إليهم لاحقاً بعض أعيان آل "سليمان"، مشيرة إلى أن الاجتماع رافقه انتشار أمني واسع في مقر الفرقة الحزبية بمدينة القرداحة. وتم الاتفاق خلال الاجتماع على إخلاء مدينة القرداحة من عناصر طلال الأسد وانسحابه لبلدة "الفاخورة" حيث مقره الرئيسي إضافة لإفراج الأخير عن ضباط الأمن والشرطة الذين اعتقلهم وعلى رأسهم الضابط الذي ينحدر من عشيرة آل بركات التابع لقيادة شرطة محافظة اللاذقية والذي تم اختطافه بعد رفضه الانصياع لأوامر زعيم الميليشيا، مقابل تبرئة ابن طلال الأسد من جميع التهم المنسوبة إليه واحتفاظه بـ (القطاعات) التي يتواجد بها عناصره وعدم التعرض له أو لسيارات عناصره على أي حاجز عسكري. العشائر العلوية تعترض ورغم الاتفاق على جميع ما سبق ذكره وإقرار الطرفان به إلا أن وفد نظام الأسد وضع شرطاً قوبل برفض قاطع ليس من "بشار طلال الأسد" فحسب بل من قبل وجهاء وعشائر العلويين أيضاً. ووفقاً للمصادر فإن "الوفد الأمني اشترط انسحاب أبناء العشائر العلوية الذين انضموا لابن طلال الأسد خلال الأحداث الأخيرة من الميليشيا وعودتهم إلى عملهم السابق الذي كانوا عليه، الأمر الذي رفضه وجهاء العشائر كما رفضه ابن طلال الأسد، معتبراً أن المطلب يرمي لـ "الانتقام" ممن انضموا له خلال أحداث القرداحة وأنه (لا يتخلَّ عن أي عنصر انضم إليه) وأن جميع من هم في القرداحة باتوا تحت حمايته طالما أن أبناءهم يخدمون في صفوف الميليشيا التابعة له". الانسحاب من القرداحة لم يتم وبعد الاتفاق الذي من المزمع دخوله حيز التنفيذ فوراً، رفض ابن طلال الأسد إخلاء مدينة القرادحة من عناصره رغم قبوله بالاتفاق في بادئ الأمر وذلك لأسباب مجهولة، إلا أنه نفذ البنود الأخرى وأفرج عن العناصر والضباط الموجودين لديه دون معرفة أسباب ذلك، رغم إخباره بضرورة إتمام الاتفاق وتنفيذه بجميع بنوده. وبحسب المصادر ذاتها فإن القرداحة حتى اللحظة ما زالت خاضعة لسيطرة "فوج أبو الحارث" التابع لابن طلال الأسد، مع تواجد بسيط لعناصر أمن الأسد وقواته في محيطها، فيما ذكرت مصادر إعلامية أخرى أن الدوريات التابعة لأمن الأسد تدخل المدينة مرة واحدة في اليوم بعد أخذ الإذن من الحواجز التابعة للميليشيا ثم تخرج منها. أورينت نت ]]> 122044 المبعوث الأمريكي السابق لدى التحالف الدولي : أردوغان اخبره أن مناطق شمال شرق سوريا هي ملك لتركيا http://www.souriyati.com/2019/04/19/122042.html Fri, 19 Apr 2019 07:12:00 +0000 http://www.souriyati.com/2019/04/19/122042.html كشف بريت ماكغورك المبعوث الأمريكي السابق لدى التحالف الدولي، عن مساع حثيثة بذلتها تركيا لوقف الحرب على تنظيم داعش، واكد على ان الرئيس التركي رجب طيب اردوغان يطمع في ضم الشمال السوري الى بلاده. إذ كتب ماكغورك المبعوث السابق للرئيس الامريكي، مقالاً مفصلا لمجلة "الفورين أفايرز" الأمريكية، تحدث فيه عن عمله طوال 4 سنوات في قوات التحالف الدولي، والحرب ضد داعش، والعلاقة مع تركيا. وكشف مبعوث الرئيس الامريكي السابق، عن لقاء جمعه بأردوغان اخبره فيه الرئيس التركي بأن هجمات جيشه على شمال وشرق سوريا هدفها ضم هذه المناطق كونها ملك لتركيا. وقال ماكغروك، إن أفضل شيء يمكن أن يفعله الرئيس دونالد ترامب، هو أن يتراجع عن قراره بالانسحاب من سوريا، وأن يعيد النظر في أهدافه، وانتقد قرار ترامب سحب القوات الامريكية من سوريا، لانه ترك الحملة على الارهاب في حالة من الفوضى، مشيرا الى إسراعه ومسؤولين اخرين بالادارة الامريكية، لشرح التغيير المفاجئ لشركاء واشنطن في التحالف. واوضح المسؤول الامريكي السابق، أنه وجد من المستحيل تنفيذ تعليماته الجديدة بشكل فعّال، فقرر الاستقالة في 22 ديسمبر الماضي. كذلك لفت ماكغورك على أن الحملة ضد داعش ليست "حرباً لا نهاية لها" كما وصف ترامب في خطاب حالة الاتحاد الصادر في فبراير 2019، ولكنه ركّز مع بعض المسؤولين الأمريكيين(البنتاغون)، على إكمال مهمة هزيمة داعش نهائيا في سوريا، ثم البقاء لفترة لمساعدة قوات سوريا الديمقراطية- قسد في تأمين أراضيها ومنع داعش من العودة، بدلا من انسحاب امريكي قريب، مشيرا الى دور قوات "قسد" في تطهير داعش من ملاذاتها الإقليمية في شمال شرق البلاد. وقال ماكغورك، إن الأولوية الرئيسية للدبلوماسية الامريكية، كانت التوصل إلى تسوية مع روسيا القوة العظمى الوحيدة بسوريا، حول التصرف النهائي في الأراضي بمنطقة النفوذ الأمريكية، ذلك منذ التدخل العسكري الروسي في عام 2015. مشيرا الى تنسيق بين الطرفين في البداية، لمنع الاشتباكات العَرَضية بين قواتهما، ثم حاولت واشنطن رسم حدود واضحة تحدد المناطق التي ستكون خارج نطاق القوات الروسية والسورية والمليشيات التي تدعمها إيران. وكشف عن استعداد امريكي في خريف عام 2018، لمفاوضات مكثّفة مع روسيا، على مسار تشجيع الروس على إجبار النظام السوري على التعاون في محادثات السلام التي تدعمها الأمم المتحدة "عملية جنيف"، واذا تعثرت العملية، تلجأ واشنطن الى مسار اخر للتفاوض مباشرةً مع الروس للتوسط في صفقة بين قوات "قسد" والنظام السوري، وتضمن المسارعودة جزئية لخدمات حكومة النظام (المدارس،المستشفيات) إلى مناطق "قسد". واسهب ماكغورك في الحديث عن تاثير الوجود الامريكي في إدارة العلاقات مع تركيا (الشريك الغامض) في الحملة ضد داعش، كاشفا عن مطالب متكررة للرئيس السابق باراك اوباما من اردوغان بين عامي 2014 و 2015، للسيطرة على الحدود التركية التي يتدفق منها الارهابيون بحرية مع معداتهم الى سوريا، لكن تركيا رفضت اغلاق المعابر (كري سبي/ تل أبيض) التي تحولت الى مراكز لوجستية لتنظيم، رغم تأكيدات واشنطن لانقرة ان عدم اغلاق الممرات يجعل هزيمة داعش مستحيلة. واوضح ماكغورك ان عناد تركيا، دفع بالولايات المتحدة لتوطيد الشراكة مع وحدات حماية الشعب- الكردية، التي حاربت داعش في كوباني/ عين العرب، لافتا ان واشنطن حذرت انقرة من مغبة الهجوم على مناطق الكرد لوجود قوات امريكية فيها. ونفى المسؤول السابق في التحالف الدولي، وجود أي سبب لتدخل الجيش التركي، مشددا على ان تعريض حياة الأميركيين للخطر سوف تترتب عليه عواقب وخيمة على علاقات انقرة مع واشنطن. واشار الى هجوم الجيش التركي على عفرين، بالتعاون مع فصائل سورية تابعة لها، ليتم تشريد أكثر من 150000 من سكانها الكرد (ما يقرب من نصف سكان عفرين)، كذلك اشار ماكغورك الى سياسة تركيا في تغيير ديمغرافية المنطقة، موضحا ان العملية لم تكن رداً على أي تهديد حقيقي، وإنما ناتجة عن طموح أردوغان لتوسيع حدود تركيا، الذي يريد تغيير معاهدة لوزان لعام 1923. وقال المسؤول الامريكي السابق، جلست في لقاءات مع أردوغان وسمعت منه بأن ما يقرب من 400 ميل بين حلب والموصل بأنها "منطقة أمنية تركية"، وقد دعمت أفعاله كلماته. واشار الى ان الدبلوماسية الامريكية تعمل لترتيب طويل الأجل قد يُرضي تركيا بشكل معقول، بينما يردع طموحات أردوغان الكبرى ويحمي قوات "قيد"، مشددا الى انه في حال لم يفعل ترامب عكس أمر الانسحاب، فلا يمكن للولايات المتحدة التظاهر بترك عدد قليل من القوات في سوريا . وقال ماكغورك في الوقت الذي تريد تركيا دعماً أمريكياً لمشروعها لتوسيع أراضيها على بعد 20 ميلاً إلى شمال شرق سوريا، فانها ترفض فعل أي شيء فيما يتعلق بترسيخ تنظيم القاعدة (جبهة النصرة) في شمال غرب سوريا، وعلى واشنطن أن توضّح لأنقرة أن الهجوم التركي على قوات "قسد" حتى بعد الانسحاب الأمريكي سوف يحمل عواقب وخيمة على العلاقات الأمريكية التركية. لانه عندما تغادر الولايات المتحدة، ستحتاج قوات "قسد" إلى حليف جديد للحفاظ على شمال شرق سوريا وحمايته من إيران وتركيا، لسوء الحظ، فإن المرشح الوحيد القابل للتطبيق لهذا الدور، هي روسيا. ويرى ماكغورك ان أفضل طريقة لإنقاذ الموقف هو أن يعيد القادة الأمريكيون إعادة تنظيم غاياتهم وطرقهم ووسائلهم مع التركيز على ما يهم واشنطن حقاً، منع سوريا من أن تصبح نقطة انطلاق لشن هجمات ضد الولايات المتحدة أو حلفائها، فهذا هدف مهم وقابل للتحقيق. ]]> كشف بريت ماكغورك المبعوث الأمريكي السابق لدى التحالف الدولي، عن مساع حثيثة بذلتها تركيا لوقف الحرب على تنظيم داعش، واكد على ان الرئيس التركي رجب طيب اردوغان يطمع في ضم الشمال السوري الى بلاده. إذ كتب ماكغورك المبعوث السابق للرئيس الامريكي، مقالاً مفصلا لمجلة "الفورين أفايرز" الأمريكية، تحدث فيه عن عمله طوال 4 سنوات في قوات التحالف الدولي، والحرب ضد داعش، والعلاقة مع تركيا. وكشف مبعوث الرئيس الامريكي السابق، عن لقاء جمعه بأردوغان اخبره فيه الرئيس التركي بأن هجمات جيشه على شمال وشرق سوريا هدفها ضم هذه المناطق كونها ملك لتركيا. وقال ماكغروك، إن أفضل شيء يمكن أن يفعله الرئيس دونالد ترامب، هو أن يتراجع عن قراره بالانسحاب من سوريا، وأن يعيد النظر في أهدافه، وانتقد قرار ترامب سحب القوات الامريكية من سوريا، لانه ترك الحملة على الارهاب في حالة من الفوضى، مشيرا الى إسراعه ومسؤولين اخرين بالادارة الامريكية، لشرح التغيير المفاجئ لشركاء واشنطن في التحالف. واوضح المسؤول الامريكي السابق، أنه وجد من المستحيل تنفيذ تعليماته الجديدة بشكل فعّال، فقرر الاستقالة في 22 ديسمبر الماضي. كذلك لفت ماكغورك على أن الحملة ضد داعش ليست "حرباً لا نهاية لها" كما وصف ترامب في خطاب حالة الاتحاد الصادر في فبراير 2019، ولكنه ركّز مع بعض المسؤولين الأمريكيين(البنتاغون)، على إكمال مهمة هزيمة داعش نهائيا في سوريا، ثم البقاء لفترة لمساعدة قوات سوريا الديمقراطية- قسد في تأمين أراضيها ومنع داعش من العودة، بدلا من انسحاب امريكي قريب، مشيرا الى دور قوات "قسد" في تطهير داعش من ملاذاتها الإقليمية في شمال شرق البلاد. وقال ماكغورك، إن الأولوية الرئيسية للدبلوماسية الامريكية، كانت التوصل إلى تسوية مع روسيا القوة العظمى الوحيدة بسوريا، حول التصرف النهائي في الأراضي بمنطقة النفوذ الأمريكية، ذلك منذ التدخل العسكري الروسي في عام 2015. مشيرا الى تنسيق بين الطرفين في البداية، لمنع الاشتباكات العَرَضية بين قواتهما، ثم حاولت واشنطن رسم حدود واضحة تحدد المناطق التي ستكون خارج نطاق القوات الروسية والسورية والمليشيات التي تدعمها إيران. وكشف عن استعداد امريكي في خريف عام 2018، لمفاوضات مكثّفة مع روسيا، على مسار تشجيع الروس على إجبار النظام السوري على التعاون في محادثات السلام التي تدعمها الأمم المتحدة "عملية جنيف"، واذا تعثرت العملية، تلجأ واشنطن الى مسار اخر للتفاوض مباشرةً مع الروس للتوسط في صفقة بين قوات "قسد" والنظام السوري، وتضمن المسارعودة جزئية لخدمات حكومة النظام (المدارس،المستشفيات) إلى مناطق "قسد". واسهب ماكغورك في الحديث عن تاثير الوجود الامريكي في إدارة العلاقات مع تركيا (الشريك الغامض) في الحملة ضد داعش، كاشفا عن مطالب متكررة للرئيس السابق باراك اوباما من اردوغان بين عامي 2014 و 2015، للسيطرة على الحدود التركية التي يتدفق منها الارهابيون بحرية مع معداتهم الى سوريا، لكن تركيا رفضت اغلاق المعابر (كري سبي/ تل أبيض) التي تحولت الى مراكز لوجستية لتنظيم، رغم تأكيدات واشنطن لانقرة ان عدم اغلاق الممرات يجعل هزيمة داعش مستحيلة. واوضح ماكغورك ان عناد تركيا، دفع بالولايات المتحدة لتوطيد الشراكة مع وحدات حماية الشعب- الكردية، التي حاربت داعش في كوباني/ عين العرب، لافتا ان واشنطن حذرت انقرة من مغبة الهجوم على مناطق الكرد لوجود قوات امريكية فيها. ونفى المسؤول السابق في التحالف الدولي، وجود أي سبب لتدخل الجيش التركي، مشددا على ان تعريض حياة الأميركيين للخطر سوف تترتب عليه عواقب وخيمة على علاقات انقرة مع واشنطن. واشار الى هجوم الجيش التركي على عفرين، بالتعاون مع فصائل سورية تابعة لها، ليتم تشريد أكثر من 150000 من سكانها الكرد (ما يقرب من نصف سكان عفرين)، كذلك اشار ماكغورك الى سياسة تركيا في تغيير ديمغرافية المنطقة، موضحا ان العملية لم تكن رداً على أي تهديد حقيقي، وإنما ناتجة عن طموح أردوغان لتوسيع حدود تركيا، الذي يريد تغيير معاهدة لوزان لعام 1923. وقال المسؤول الامريكي السابق، جلست في لقاءات مع أردوغان وسمعت منه بأن ما يقرب من 400 ميل بين حلب والموصل بأنها "منطقة أمنية تركية"، وقد دعمت أفعاله كلماته. واشار الى ان الدبلوماسية الامريكية تعمل لترتيب طويل الأجل قد يُرضي تركيا بشكل معقول، بينما يردع طموحات أردوغان الكبرى ويحمي قوات "قيد"، مشددا الى انه في حال لم يفعل ترامب عكس أمر الانسحاب، فلا يمكن للولايات المتحدة التظاهر بترك عدد قليل من القوات في سوريا . وقال ماكغورك في الوقت الذي تريد تركيا دعماً أمريكياً لمشروعها لتوسيع أراضيها على بعد 20 ميلاً إلى شمال شرق سوريا، فانها ترفض فعل أي شيء فيما يتعلق بترسيخ تنظيم القاعدة (جبهة النصرة) في شمال غرب سوريا، وعلى واشنطن أن توضّح لأنقرة أن الهجوم التركي على قوات "قسد" حتى بعد الانسحاب الأمريكي سوف يحمل عواقب وخيمة على العلاقات الأمريكية التركية. لانه عندما تغادر الولايات المتحدة، ستحتاج قوات "قسد" إلى حليف جديد للحفاظ على شمال شرق سوريا وحمايته من إيران وتركيا، لسوء الحظ، فإن المرشح الوحيد القابل للتطبيق لهذا الدور، هي روسيا. ويرى ماكغورك ان أفضل طريقة لإنقاذ الموقف هو أن يعيد القادة الأمريكيون إعادة تنظيم غاياتهم وطرقهم ووسائلهم مع التركيز على ما يهم واشنطن حقاً، منع سوريا من أن تصبح نقطة انطلاق لشن هجمات ضد الولايات المتحدة أو حلفائها، فهذا هدف مهم وقابل للتحقيق. ]]> 122042 مجهولون يقتلون الصراف مصعب عبد الكريم عثمان ويسرقون أمواله في الباب بريف حلب الشرقي http://www.souriyati.com/2019/04/19/122040.html Fri, 19 Apr 2019 07:12:00 +0000 http://www.souriyati.com/2019/04/19/122040.html هاجم مسلحان مجهولان احد الصيارفة امام منزله في مدينة "الباب" الخاضعة للفصائل التركية بريف حلب الشمالي، اثناء عودته من محله، وقاما بقتله وسرقة اموال كانت بحوزته. وذكر ابن عم الضحية "عبد المطلب عثمان" لموقع /زمان الوصل/ ، إن شخصين مجهولين يستقلان دراجة نارية، هاجما ابن عمه "مصعب عبد الكريم عثمان" تولد مدينة "الباب" 1978 وهو متزوج واب لـ 4 أطفال، ذلك اثناء عودته من محل الصرافة، وقاما بطعنه في صدره وإطلاق 5 رصاصات مسدس على رأسه وقلبه، أمام منزله بشارع شركة الكهرباء القديمة، وبعد قتله سرقوا امواله ولاذوا بالفرار. وسلب الجناة من المغدور، مبلغ 10 مليون ليرة سورية و11 ألف دولار أمريكي، إضافة إلى دراجته النارية، رغم ان سيارة شقيق الضحية كانت خلفه، لكن المهاجمون ارتكبوا الجريمة بسرعة وفروا هاربين. وتعاني مناطق الشمال السوري الخاضعة للفصائل التركية، من غياب الامن، حيث تكثر عمليات القتل، السرقة، الخطف، مخلفة العديد من القتلى بين المدنيين والمسلحين. حيث طالب ابن عم الضحية، القوى الامنية للفصائل بتوفير الامن بالمدينة، ونصب كاميرا مراقبة لمنع جرائم كهذه، وملاحقة الفاعلين وإنزال أقصى العقوبات بحقهم. يذكر ان أصحاب محلات الصرافة والصياغة في محافظة إدلب، أغلقوا محالهم في كانون الأول ديسمبر الماضي، احتجاجا على تعرض العديد منهم لعمليات خطف وسرقة. ]]> هاجم مسلحان مجهولان احد الصيارفة امام منزله في مدينة "الباب" الخاضعة للفصائل التركية بريف حلب الشمالي، اثناء عودته من محله، وقاما بقتله وسرقة اموال كانت بحوزته. وذكر ابن عم الضحية "عبد المطلب عثمان" لموقع /زمان الوصل/ ، إن شخصين مجهولين يستقلان دراجة نارية، هاجما ابن عمه "مصعب عبد الكريم عثمان" تولد مدينة "الباب" 1978 وهو متزوج واب لـ 4 أطفال، ذلك اثناء عودته من محل الصرافة، وقاما بطعنه في صدره وإطلاق 5 رصاصات مسدس على رأسه وقلبه، أمام منزله بشارع شركة الكهرباء القديمة، وبعد قتله سرقوا امواله ولاذوا بالفرار. وسلب الجناة من المغدور، مبلغ 10 مليون ليرة سورية و11 ألف دولار أمريكي، إضافة إلى دراجته النارية، رغم ان سيارة شقيق الضحية كانت خلفه، لكن المهاجمون ارتكبوا الجريمة بسرعة وفروا هاربين. وتعاني مناطق الشمال السوري الخاضعة للفصائل التركية، من غياب الامن، حيث تكثر عمليات القتل، السرقة، الخطف، مخلفة العديد من القتلى بين المدنيين والمسلحين. حيث طالب ابن عم الضحية، القوى الامنية للفصائل بتوفير الامن بالمدينة، ونصب كاميرا مراقبة لمنع جرائم كهذه، وملاحقة الفاعلين وإنزال أقصى العقوبات بحقهم. يذكر ان أصحاب محلات الصرافة والصياغة في محافظة إدلب، أغلقوا محالهم في كانون الأول ديسمبر الماضي، احتجاجا على تعرض العديد منهم لعمليات خطف وسرقة. ]]> 122040 الاصرار فقط على سوتشي/ اللجنة الدستورية لا تنسف فقط القرار الأممي 2254 إنما تقسّم سوريا http://www.souriyati.com/2019/04/19/122038.html Fri, 19 Apr 2019 07:12:00 +0000 http://www.souriyati.com/2019/04/19/122038.html قبل قليل؛ تحضيراً للآستانا 12 المزعم عقده في 25-26 أبريل نيسان الحالي؛ توجيهاً للأنظار إليه؛ وفي استباق لمناولته؛ دعا وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف الأمم المتحدة إلى عدم التدخل بتشكيلة اللجنة الدستورية السورية، مشددا على ضرورة تشكيل هذه اللجنة وفق مخرجات سوتشي في القريب العاجل، وبأن القضاء على الإرهاب في إدلب مسألة وقت، وعلى ضرورة عودة سوريا إلى الجامعة العربية لتتسنى للجامعة لعب الدور في العملية السياسية وفق القرار الدولي 2254. وبضرورة عودة مؤسسات الدولة السورية إلى شرقي الفرات والحوار مع المكون الكردي بالمراعاة مع المخاوف التركيّة. سبع محاور متناقضة طرحها قبل قليل السيد سيرغي لافروف. لا يمكن أن تجتمع حتى لو كان الذي يريد ذلك هو نفسه من صنع الشطرنج؛ ليس فقط لاعباً محترفاً. لو بدأنا من الأخير: على السلطة السورية الحوار مع المكون الكردي بمراعاة مخاوف تركيا! من باستطاعته مراعاة مخاوف تركيا؟ أنقرة تخاف حتى من ظلها. متمترسة في كل الأماكن؛ فكل الأماكن في الشرق الأوسط ملك لها ويجب أن ترجع وفق ميثاق السلطان العثماني الجديد امتداد السلطنة القديمة وما يعرف بالميثاق المللي. أما السلطة السورية فما تزال على أوصاد الباب في وجه الحوار؛ في بالها المصالحة التي ذيع صيتها في جنوب البلاد وفي الغوطة أكثر. المصالحات تلك لا ينطبق حيثياتها على شرقي الفرات. في شرقي الفرات وفي شمال سوريا إدارة ذاتية تدير البلاد في هذا الجزء وتمسكه بالضد من كل محاولة تقسيم صائرة. التقسيم في سوريا من خلال استبعاد مجلس سوريا الديمقراطية من محادثات الحل. بالأساس لم يلمس السوري أي محادثة أو اجتماع أو مؤتمر للحل. أفضلها كانت ابقاء عوامل الأزمة مستمرٌ واسوئها منح أنقرة الضوء الأخضر لاحتلال عفرين. كيف لمجموعة الدول العربية أن تحظى بدور فاعل في العملية السياسية وفق القرار الأممي 2254، والذي حدث في سوتشي وما نتحَ عنها؛ فلم ينتج عنها غير النتح؛ من ما يسمى باللجنة الدستورية؛ يعتبر بالمخالف جملة وتفصيلاً للقرار الأممي 2254، لا بل بالناسف له؟ أين هي الحكومة الانتقالية ذات الصلاحيات التنفيذية الكاملة، وصولاً إلى الانتخابات، وما قبلها اعداد دستور جديد للبلاد؟ حتى هذه اللحظة لا يعلم (المشرعون) الذين تم اختيارهم في هذه اللجنة وأغلبهم بغير علاقة؛ على أي شيء مقبلون؟ اجراء اصلاحات بندية في مواد الدستور 2012، اجراء تعديلات جذرية، أم كتابة دستور جديد؟ لسان حال من التقينا أو تحدثنا مع المتموجد في المنتجع سوتشي. لا ضير من أن لا يتدخل في الشأن السوري وبخاصة في اعداد دستور جديد للبلاد؛ لكن سوريا ستكون أمام تفتيت حقيقي لو ترك الخيار وحده في آستانات؛ عقد منها اثني عشر؛ واحدها نسفت الآخر؛ غيرت الكثير من الوجوه. مع ابقاء ثلاث دول (ضامنة) للحل السوري؛ هؤلاء الثلاثي على مفترق طرق. لن تجمعهم الطرق الواحد نفسه إنما تتقاطع. القاعدة السورية المتحولة تقول: لأن شركاء الأمس ليسو بالضرورة أن يكونوا شركاء اليوم وغده؛ هذا الأمر غير مستثنى منه ضامنين تجمعهم مصالح وتفرقهم استراتيجيات في مثال روسيا، إيران، وتركيا. بات الأمر الأكثر وضوحاً بأن هام هموم (الضامنين) ألّا يفترقوا. لعل الثلاثي غير مستعد لذلك لا اليوم ولا في المدى المنظور. سوى أن سفينة الضامنين لم تعد تسع للثلاثي سوياً. ضامن ينزل قريباً؛ وآخر يلحقه في منتصف الصيف الذي يقبل. إنه حديث معادلة التبدل لعناصر تشكيل الأحلاف. على الرغم من أن السيد لافروف يبدو متفائلاً جداً في القضاء على الإرهاب في أنه مسألة وقت. سوى أن ذلك لا مرتكز قويم لأفقه. فأنقرة هي جبهة النصرة وجبهة النصرة مكتب يتبع لأنقرة. أما احتمال دفع النصرة إلى تل رفعت وإلى عفرين مقابل فتح طريق التجارة ما بين حلب وغازي عنتاب؛ للأمانة التاريخية اسم عنتاب التاريخي ديلوك المُترّكة إلى عنتاب/ غازي عنتاب؛ فإن ذلك يعجل من نزول ضامن إن لم نقل باشتعال آستانا. عقد 12 آستانا سوري هو بالأمر المكلف سورياً. لقد باتت فيها سوريا بالكل خارجها. الذي بقى تدوير التناقضات ما بين الثلاثي الضامن في كل تدرج من تدرجات الآستانا. كما بقي بعض السوريين وافقوا أن يحظوا بدور الشاهد/ الشهود. لروسيا -بالتحديد- خيارات في سوريا أفضل بكثير من التي تم رصدها ومعرفتها وخرجت عن الآستانا وسوتشي في الوقت نفسه. ليس مطلوب منها أن تقوم بدور الجمعيات الخيرية. بالأساس لا توجد جهة تنتظر مِنحةً من جهة/ ات. روسيا راعية أساسية لحل الأزمة السورية إلى جانب راع أساسي أو راعيين أو ثلاث آخرين؛ ليست تركيا واحدة منها. تركيا بالأساس قوة احتلال أسقط عنها منذ الفترة الأولى أن تكون الراعية أو الداعمة للحل السوري. في 24 ديمسبر كانون الأول 2018 حمل وفد الإدارة الذاتية عشر نقاط تعد بالفعل خارطة حل الأزمة السورية. قابلت موسكو الوفد وورقته بالإيجاب. لكنها لم تحرك ساكناً. ربما حركت مخاوف أنقرة أكثر. أنقرة بشكل عام وبشكل خاص رئيسها/ سلطانها الأقوى في إظهار نقاط ضعفه؛ سرعان ما يتنازل أو كما يسميه أبواق تركيا بالاستدارة. الثابت في المسألة: الذي قضى على الإرهاب وأنهى جغرافيته؛ في حوزته أفضل المفاتيح للحل. يوم يرى السوريين مجلس سوريا الديمقراطية يرفع مفتاحه/ مشروع حل الأزمة السورية على طاولة التفاوض الجوهري؛ اليوم الذي يتقين بأن الحل حان وقته. ربما يطول ذلك؛ لكنه قادم. سيهانوك ديبو ]]> قبل قليل؛ تحضيراً للآستانا 12 المزعم عقده في 25-26 أبريل نيسان الحالي؛ توجيهاً للأنظار إليه؛ وفي استباق لمناولته؛ دعا وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف الأمم المتحدة إلى عدم التدخل بتشكيلة اللجنة الدستورية السورية، مشددا على ضرورة تشكيل هذه اللجنة وفق مخرجات سوتشي في القريب العاجل، وبأن القضاء على الإرهاب في إدلب مسألة وقت، وعلى ضرورة عودة سوريا إلى الجامعة العربية لتتسنى للجامعة لعب الدور في العملية السياسية وفق القرار الدولي 2254. وبضرورة عودة مؤسسات الدولة السورية إلى شرقي الفرات والحوار مع المكون الكردي بالمراعاة مع المخاوف التركيّة. سبع محاور متناقضة طرحها قبل قليل السيد سيرغي لافروف. لا يمكن أن تجتمع حتى لو كان الذي يريد ذلك هو نفسه من صنع الشطرنج؛ ليس فقط لاعباً محترفاً. لو بدأنا من الأخير: على السلطة السورية الحوار مع المكون الكردي بمراعاة مخاوف تركيا! من باستطاعته مراعاة مخاوف تركيا؟ أنقرة تخاف حتى من ظلها. متمترسة في كل الأماكن؛ فكل الأماكن في الشرق الأوسط ملك لها ويجب أن ترجع وفق ميثاق السلطان العثماني الجديد امتداد السلطنة القديمة وما يعرف بالميثاق المللي. أما السلطة السورية فما تزال على أوصاد الباب في وجه الحوار؛ في بالها المصالحة التي ذيع صيتها في جنوب البلاد وفي الغوطة أكثر. المصالحات تلك لا ينطبق حيثياتها على شرقي الفرات. في شرقي الفرات وفي شمال سوريا إدارة ذاتية تدير البلاد في هذا الجزء وتمسكه بالضد من كل محاولة تقسيم صائرة. التقسيم في سوريا من خلال استبعاد مجلس سوريا الديمقراطية من محادثات الحل. بالأساس لم يلمس السوري أي محادثة أو اجتماع أو مؤتمر للحل. أفضلها كانت ابقاء عوامل الأزمة مستمرٌ واسوئها منح أنقرة الضوء الأخضر لاحتلال عفرين. كيف لمجموعة الدول العربية أن تحظى بدور فاعل في العملية السياسية وفق القرار الأممي 2254، والذي حدث في سوتشي وما نتحَ عنها؛ فلم ينتج عنها غير النتح؛ من ما يسمى باللجنة الدستورية؛ يعتبر بالمخالف جملة وتفصيلاً للقرار الأممي 2254، لا بل بالناسف له؟ أين هي الحكومة الانتقالية ذات الصلاحيات التنفيذية الكاملة، وصولاً إلى الانتخابات، وما قبلها اعداد دستور جديد للبلاد؟ حتى هذه اللحظة لا يعلم (المشرعون) الذين تم اختيارهم في هذه اللجنة وأغلبهم بغير علاقة؛ على أي شيء مقبلون؟ اجراء اصلاحات بندية في مواد الدستور 2012، اجراء تعديلات جذرية، أم كتابة دستور جديد؟ لسان حال من التقينا أو تحدثنا مع المتموجد في المنتجع سوتشي. لا ضير من أن لا يتدخل في الشأن السوري وبخاصة في اعداد دستور جديد للبلاد؛ لكن سوريا ستكون أمام تفتيت حقيقي لو ترك الخيار وحده في آستانات؛ عقد منها اثني عشر؛ واحدها نسفت الآخر؛ غيرت الكثير من الوجوه. مع ابقاء ثلاث دول (ضامنة) للحل السوري؛ هؤلاء الثلاثي على مفترق طرق. لن تجمعهم الطرق الواحد نفسه إنما تتقاطع. القاعدة السورية المتحولة تقول: لأن شركاء الأمس ليسو بالضرورة أن يكونوا شركاء اليوم وغده؛ هذا الأمر غير مستثنى منه ضامنين تجمعهم مصالح وتفرقهم استراتيجيات في مثال روسيا، إيران، وتركيا. بات الأمر الأكثر وضوحاً بأن هام هموم (الضامنين) ألّا يفترقوا. لعل الثلاثي غير مستعد لذلك لا اليوم ولا في المدى المنظور. سوى أن سفينة الضامنين لم تعد تسع للثلاثي سوياً. ضامن ينزل قريباً؛ وآخر يلحقه في منتصف الصيف الذي يقبل. إنه حديث معادلة التبدل لعناصر تشكيل الأحلاف. على الرغم من أن السيد لافروف يبدو متفائلاً جداً في القضاء على الإرهاب في أنه مسألة وقت. سوى أن ذلك لا مرتكز قويم لأفقه. فأنقرة هي جبهة النصرة وجبهة النصرة مكتب يتبع لأنقرة. أما احتمال دفع النصرة إلى تل رفعت وإلى عفرين مقابل فتح طريق التجارة ما بين حلب وغازي عنتاب؛ للأمانة التاريخية اسم عنتاب التاريخي ديلوك المُترّكة إلى عنتاب/ غازي عنتاب؛ فإن ذلك يعجل من نزول ضامن إن لم نقل باشتعال آستانا. عقد 12 آستانا سوري هو بالأمر المكلف سورياً. لقد باتت فيها سوريا بالكل خارجها. الذي بقى تدوير التناقضات ما بين الثلاثي الضامن في كل تدرج من تدرجات الآستانا. كما بقي بعض السوريين وافقوا أن يحظوا بدور الشاهد/ الشهود. لروسيا -بالتحديد- خيارات في سوريا أفضل بكثير من التي تم رصدها ومعرفتها وخرجت عن الآستانا وسوتشي في الوقت نفسه. ليس مطلوب منها أن تقوم بدور الجمعيات الخيرية. بالأساس لا توجد جهة تنتظر مِنحةً من جهة/ ات. روسيا راعية أساسية لحل الأزمة السورية إلى جانب راع أساسي أو راعيين أو ثلاث آخرين؛ ليست تركيا واحدة منها. تركيا بالأساس قوة احتلال أسقط عنها منذ الفترة الأولى أن تكون الراعية أو الداعمة للحل السوري. في 24 ديمسبر كانون الأول 2018 حمل وفد الإدارة الذاتية عشر نقاط تعد بالفعل خارطة حل الأزمة السورية. قابلت موسكو الوفد وورقته بالإيجاب. لكنها لم تحرك ساكناً. ربما حركت مخاوف أنقرة أكثر. أنقرة بشكل عام وبشكل خاص رئيسها/ سلطانها الأقوى في إظهار نقاط ضعفه؛ سرعان ما يتنازل أو كما يسميه أبواق تركيا بالاستدارة. الثابت في المسألة: الذي قضى على الإرهاب وأنهى جغرافيته؛ في حوزته أفضل المفاتيح للحل. يوم يرى السوريين مجلس سوريا الديمقراطية يرفع مفتاحه/ مشروع حل الأزمة السورية على طاولة التفاوض الجوهري؛ اليوم الذي يتقين بأن الحل حان وقته. ربما يطول ذلك؛ لكنه قادم. سيهانوك ديبو ]]> 122038 عناصر النظام يمنعون المواطنين من إدخال البنزين عبر الحدود مهما http://www.souriyati.com/2019/04/19/122036.html Fri, 19 Apr 2019 07:12:00 +0000 http://www.souriyati.com/2019/04/19/122036.html ما زالت المدن والمناطق الخاضعة لسيطرة النظام السوري تئن تحت وطأة أزمة المحروقات الخانقة، التي تضاف إلى عدد كبير من الأزمات التي تمس الشؤون المعيشية اليومية للمواطن السوري، وذكرت مصادر محلية أن سعر اللتر الواحدة من مادة "البنزين" وصل في "السوق السوداء" إلى 1200 ليرة سورية، أي أكثر من خمسة أضعاف السعر الرسمي (حوالي 230 ليرة لليتر الواحد). ورغم أن الأرقام تشير إلى أن سورية ضمن أول عشر دول من حيث انخفاض سعر البنزين (يقدر بنحو 0.44 دولار تقريباً)، إلا أن القدرة الشرائية للمواطن السوري تجعل من البنزين والمشتقات النفطية الأخرى مواداً غالية الثمن، إن وجدت! وعزت حكومة النظام السوري أسباب أزمة المحروقات إلى العقوبات الدولية والأمريكية على النظام، حيث ذكر مسؤولون أن عدة حاملات نفط منعت من عبور قناة السويس إلى الموانئ السورية، وأشارت تقارير إعلامية إلى تهديدات جدية من قبل الولايات المتحدة باستهداف السفن التي تحاول الوصول إلى الموانئ السورية. إلا أن كثيراً من المواطنين يحملون حكومة النظام السورية مسؤولية تعزيز أزمة المحروقات، حيث فرضت هذا العام استخدام "البطاقة الذكية" من أجل تعبئة المحروقات، بحيث يكون لكل مواطن كمية مخصصة أسبوعياً، سواء من البنزين أو المازوت وغيرها من المحروقات، وبغير هذه البطاقة لا يمكن استلام أو تعبئة المحروقات! وقوبلت هذه الخطوة بكثير من الاستياء والسخط، ورغم ذلك واصلت حكومة النظام السوري خطتها التقشفية، فقلّصت حجم الكميات المخصصة للفرد الواحد من المحروقات، من 40 لتر إلى 20 لتر أسبوعياً من مادة البنزين، وحفلت مواقع التواصل الاجتماعي ووسائل الإعلام المحلية بالتسجيلات والتقارير التي تحدثت عن الطوابير الطويلة التي تصطف أمام محطات الوقود لتعبئة المخصصات القليلة والنادرة. واشتكى المواطنون من ممارسات سلطات النظام التي عززت من ضغط الأزمة عليهم، حيث تكررت حادثة إفراغ البنزين الذي يعود به بعض السوريون من لبنان، إذ يلجأ هؤلاء إلى البلد المجاور، من أجل "تعبئة خزانات سياراتهم وبعض العبوات (البدونات)"، إلا أن عناصر قوات النظام على النقاط الحدودية عمدوا إلى إفراغ تلك العبوات على الأرض، دون أي اعتبار لمدى المشقة والتعب الذي دفع هؤلاء المواطنين إلى التوجه للبنان من أجل بضع لترات من البنزين! وبدعوى أن ذلك "تهريب" و "ممنوع"!!!   ]]> ما زالت المدن والمناطق الخاضعة لسيطرة النظام السوري تئن تحت وطأة أزمة المحروقات الخانقة، التي تضاف إلى عدد كبير من الأزمات التي تمس الشؤون المعيشية اليومية للمواطن السوري، وذكرت مصادر محلية أن سعر اللتر الواحدة من مادة "البنزين" وصل في "السوق السوداء" إلى 1200 ليرة سورية، أي أكثر من خمسة أضعاف السعر الرسمي (حوالي 230 ليرة لليتر الواحد). ورغم أن الأرقام تشير إلى أن سورية ضمن أول عشر دول من حيث انخفاض سعر البنزين (يقدر بنحو 0.44 دولار تقريباً)، إلا أن القدرة الشرائية للمواطن السوري تجعل من البنزين والمشتقات النفطية الأخرى مواداً غالية الثمن، إن وجدت! وعزت حكومة النظام السوري أسباب أزمة المحروقات إلى العقوبات الدولية والأمريكية على النظام، حيث ذكر مسؤولون أن عدة حاملات نفط منعت من عبور قناة السويس إلى الموانئ السورية، وأشارت تقارير إعلامية إلى تهديدات جدية من قبل الولايات المتحدة باستهداف السفن التي تحاول الوصول إلى الموانئ السورية. إلا أن كثيراً من المواطنين يحملون حكومة النظام السورية مسؤولية تعزيز أزمة المحروقات، حيث فرضت هذا العام استخدام "البطاقة الذكية" من أجل تعبئة المحروقات، بحيث يكون لكل مواطن كمية مخصصة أسبوعياً، سواء من البنزين أو المازوت وغيرها من المحروقات، وبغير هذه البطاقة لا يمكن استلام أو تعبئة المحروقات! وقوبلت هذه الخطوة بكثير من الاستياء والسخط، ورغم ذلك واصلت حكومة النظام السوري خطتها التقشفية، فقلّصت حجم الكميات المخصصة للفرد الواحد من المحروقات، من 40 لتر إلى 20 لتر أسبوعياً من مادة البنزين، وحفلت مواقع التواصل الاجتماعي ووسائل الإعلام المحلية بالتسجيلات والتقارير التي تحدثت عن الطوابير الطويلة التي تصطف أمام محطات الوقود لتعبئة المخصصات القليلة والنادرة. واشتكى المواطنون من ممارسات سلطات النظام التي عززت من ضغط الأزمة عليهم، حيث تكررت حادثة إفراغ البنزين الذي يعود به بعض السوريون من لبنان، إذ يلجأ هؤلاء إلى البلد المجاور، من أجل "تعبئة خزانات سياراتهم وبعض العبوات (البدونات)"، إلا أن عناصر قوات النظام على النقاط الحدودية عمدوا إلى إفراغ تلك العبوات على الأرض، دون أي اعتبار لمدى المشقة والتعب الذي دفع هؤلاء المواطنين إلى التوجه للبنان من أجل بضع لترات من البنزين! وبدعوى أن ذلك "تهريب" و "ممنوع"!!!   ]]> 122036 وفد من هيئة التفاوض يلتقي غير بيدرسن المبعوث الأممي الخاص بسورية في جنيف http://www.souriyati.com/2019/04/19/122034.html Fri, 19 Apr 2019 07:12:00 +0000 http://www.souriyati.com/2019/04/19/122034.html التقى وفد من هيئة التفاوض لمنصات المعارضة مع المبعوث الأممي الخاص بسورية غير بيدرسن في مقر الأمم المتحدة بمدينة جنيف السويسرية. وفي منشور لها على صفحتها بموقع التواصل الاجتماعي فيسبوك، اليوم الخميس 18 نيسان (ابريل)، قالت الهيئة إن وفدها الذي ترأسه نصر الحريري، ناقش أمس الأربعاء مع بيدرسن وفريقه "العملية السياسية عموماً، واللجنة الدستورية خصوصاً". وأضافت أن بيدرسن أطلع وفد الهيئة على "نتائج زيارته الأخيرة إلى دمشق، والتي وصفها بالإيجابية حيث حققت نجاحاً على صعيد تشكيل اللجنة الدستورية والقواعد الأخيرة المتعلقة منها". ونقل المصدر عن نصر الحريري تأكيده على "موقف الهيئة الثابت والداعم للعملية السياسية وفق منهجية القرار الدولي 2254 عموماً ولعملية تشكيل اللجنة الدستورية في ذات السياق خصوصاً"،. وأضاف المصدر بأن الاجتماع ناقش أيضاً "إجراءات بناء الثقة وملف المعتقلين والوضع في إدلب ومخيم الركبان وقضايا اخرى تتعلق بالعملية السياسية ومنهجية القرار 2254". وتأتي هذه التطورات بعد يومين مع إعلان وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف أن "إعلان تشكيل اللجنة الدستورية بات قريباً في المستقبل المنظور"، وتعلّق الجهات الإقليمية والدولية آملاً كبيرة على "اللجنة الدستورية" المنتظرة، في ظل تضارب في نظرة السوريين إليها. إذ يعتبر النظام السوري أن مهام هذه اللجنة تقتصر على اقتراح بعض التعديلات على الدستور، التي يجب أن يتم إقرارها من قبل اللجنة الدستورية في مجلس الشعب (البرلمان) الذي يهيمن عليه النظام بالكامل! بينما تختلف نظرة منصات المعارضة إلى هذه اللجنة، بين من يعتبرها مفتاحاً للحل السياسي، ومن يعتبرها مجرد باب جديد من أبواب المماطلة لإطالة أمد الأزمة واستنزاف قدرات السوريين.   المصدر: الاتحاد برس]]> التقى وفد من هيئة التفاوض لمنصات المعارضة مع المبعوث الأممي الخاص بسورية غير بيدرسن في مقر الأمم المتحدة بمدينة جنيف السويسرية. وفي منشور لها على صفحتها بموقع التواصل الاجتماعي فيسبوك، اليوم الخميس 18 نيسان (ابريل)، قالت الهيئة إن وفدها الذي ترأسه نصر الحريري، ناقش أمس الأربعاء مع بيدرسن وفريقه "العملية السياسية عموماً، واللجنة الدستورية خصوصاً". وأضافت أن بيدرسن أطلع وفد الهيئة على "نتائج زيارته الأخيرة إلى دمشق، والتي وصفها بالإيجابية حيث حققت نجاحاً على صعيد تشكيل اللجنة الدستورية والقواعد الأخيرة المتعلقة منها". ونقل المصدر عن نصر الحريري تأكيده على "موقف الهيئة الثابت والداعم للعملية السياسية وفق منهجية القرار الدولي 2254 عموماً ولعملية تشكيل اللجنة الدستورية في ذات السياق خصوصاً"،. وأضاف المصدر بأن الاجتماع ناقش أيضاً "إجراءات بناء الثقة وملف المعتقلين والوضع في إدلب ومخيم الركبان وقضايا اخرى تتعلق بالعملية السياسية ومنهجية القرار 2254". وتأتي هذه التطورات بعد يومين مع إعلان وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف أن "إعلان تشكيل اللجنة الدستورية بات قريباً في المستقبل المنظور"، وتعلّق الجهات الإقليمية والدولية آملاً كبيرة على "اللجنة الدستورية" المنتظرة، في ظل تضارب في نظرة السوريين إليها. إذ يعتبر النظام السوري أن مهام هذه اللجنة تقتصر على اقتراح بعض التعديلات على الدستور، التي يجب أن يتم إقرارها من قبل اللجنة الدستورية في مجلس الشعب (البرلمان) الذي يهيمن عليه النظام بالكامل! بينما تختلف نظرة منصات المعارضة إلى هذه اللجنة، بين من يعتبرها مفتاحاً للحل السياسي، ومن يعتبرها مجرد باب جديد من أبواب المماطلة لإطالة أمد الأزمة واستنزاف قدرات السوريين.   المصدر: الاتحاد برس]]> 122034 قائد القوات البرية في الجيش الإيراني يفجر نكتة معلنا تحريراً وشيكاً للجولان السوري http://www.souriyati.com/2019/04/19/122032.html Fri, 19 Apr 2019 07:12:00 +0000 http://www.souriyati.com/2019/04/19/122032.html فجر قائد القوات البرية في الجيش الإيراني، كيومرث حيدري، نكتة ثقيلة خلال حضوره مراسم الاستعراض العسكري في عيد جيش بلاده، الذي صادف اليوم الخميس، حيث وجه رسالة تهديد قوية إلى إسرائيل، وجيشها في الجولان السوري. واعلن حيدري ان صعود الجولان السوري المحتل بات وشيكا لطرد الجيش الاسرائيلي منه، ونقلت وكالة /فارس/ الايرانية تصريحات للضابط الايراني، قال فيها "طاردنا الأعداء حتى مرتفعات الجولان، سنصعد الجولان قريبا وننزل الكيان الصهيوني عنه". وعلق الجنرال الايراني على تصنيف الحرس الثوري على قائمة التنظيمات الارهاب الأجنبية من قبل الولايات المتحدة الامريكية، قائلا ان ذلك "سوف يعرض أمن القوات الأمريكية في المنطقة للخطر، ويجعل الجيش الأمريكي قوة إرهابية محتلة، مهددا بان الجيش الامريكي لن يتمتع بالأمن في أي مكان بالعالم". وكان الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، أعلن اعترافه، بالسيادة الإسرائيلية على مرتفعات الجولان السورية المحتلة من إسرائيل منذ عام 1967. ]]> فجر قائد القوات البرية في الجيش الإيراني، كيومرث حيدري، نكتة ثقيلة خلال حضوره مراسم الاستعراض العسكري في عيد جيش بلاده، الذي صادف اليوم الخميس، حيث وجه رسالة تهديد قوية إلى إسرائيل، وجيشها في الجولان السوري. واعلن حيدري ان صعود الجولان السوري المحتل بات وشيكا لطرد الجيش الاسرائيلي منه، ونقلت وكالة /فارس/ الايرانية تصريحات للضابط الايراني، قال فيها "طاردنا الأعداء حتى مرتفعات الجولان، سنصعد الجولان قريبا وننزل الكيان الصهيوني عنه". وعلق الجنرال الايراني على تصنيف الحرس الثوري على قائمة التنظيمات الارهاب الأجنبية من قبل الولايات المتحدة الامريكية، قائلا ان ذلك "سوف يعرض أمن القوات الأمريكية في المنطقة للخطر، ويجعل الجيش الأمريكي قوة إرهابية محتلة، مهددا بان الجيش الامريكي لن يتمتع بالأمن في أي مكان بالعالم". وكان الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، أعلن اعترافه، بالسيادة الإسرائيلية على مرتفعات الجولان السورية المحتلة من إسرائيل منذ عام 1967. ]]> 122032 Real independence is the independence of souls : Written by Yasser Ashkar http://www.souriyati.com/2019/04/18/122030.html Thu, 18 Apr 2019 15:12:19 +0000 http://www.souriyati.com/?p=122030 What is the meaning of “independence” if it leads to being crushed to death under your own home by your own government, if it means being forced into leaving behind everything you have ever known just to stay alive, if it means spending the rest of your life without limbs or with permanent disabilities as is the case for millions of Syrians injured by bombs dropped by men with no conscience? Syrians share a rich history formed in the cradle of civilization but Syrian National Day has lost its importance after decades of Assad tyranny. Wednesday, April 17, the Assad regime continues to celebrate Syrian Independence Day, a national holiday that this year commemorates 73 years since the end of the French mandate and the country’s proclamation of full independence. The sad reality is that education and culture were priorities under French occupation along with improving the country’s infrastructure. It was during the French occupation that Syrians saw the building of many schools and the development of railway lines that once ran from Lebanon through Syria to Saudi Arabia and into Turkey. Today much of Syria’s infrastructure has been destroyed by the bombs of Assad and his allies. In many areas of the country, schools have been destroyed or are no longer operational. Instead of focusing on education and culture, the people are struggling merely to survive. The cost of living has skyrocketed and fuel for heating and cooking is not only expensive, but in short supply. But even bigger than the fuel crisis is the damage that has been done to the hearts and minds of the Syrian people. The Assad regime is on its way out and for many of us our last fond memories of Syrian Independence Day are connected to the efforts of simple people whose wish was to unmask the reality of Assad occupation in 2011. What good is “independence” from foreign occupiers from the west if it means being crushed under the boot heels of foreign occupiers brought in by a dictator only interested in maintaining his stranglehold on the country even if it means driving half the population out of their own homes and killing as many Syrians as it will take to crush their spirits along with their struggle for freedom and dignity? So even if the Assad regime continues to celebrate April 17 as Syrian Independence Day, those of us who have not known the meaning of independence, justice or freedom will withhold our own Syrian Independence Day celebration until the day our country has been freed from the clutches of Assad and all the terrorists who have flourished in Syria under his watch. Real independence is the independence of souls and there must be a real freedom from tyranny and oppression from within before our beloved country can truly celebrate Syrian Independence Day.]]> What is the meaning of “independence” if it leads to being crushed to death under your own home by your own government, if it means being forced into leaving behind everything you have ever known just to stay alive, if it means spending the rest of your life without limbs or with permanent disabilities as is the case for millions of Syrians injured by bombs dropped by men with no conscience? Syrians share a rich history formed in the cradle of civilization but Syrian National Day has lost its importance after decades of Assad tyranny. Wednesday, April 17, the Assad regime continues to celebrate Syrian Independence Day, a national holiday that this year commemorates 73 years since the end of the French mandate and the country’s proclamation of full independence. The sad reality is that education and culture were priorities under French occupation along with improving the country’s infrastructure. It was during the French occupation that Syrians saw the building of many schools and the development of railway lines that once ran from Lebanon through Syria to Saudi Arabia and into Turkey. Today much of Syria’s infrastructure has been destroyed by the bombs of Assad and his allies. In many areas of the country, schools have been destroyed or are no longer operational. Instead of focusing on education and culture, the people are struggling merely to survive. The cost of living has skyrocketed and fuel for heating and cooking is not only expensive, but in short supply. But even bigger than the fuel crisis is the damage that has been done to the hearts and minds of the Syrian people. The Assad regime is on its way out and for many of us our last fond memories of Syrian Independence Day are connected to the efforts of simple people whose wish was to unmask the reality of Assad occupation in 2011. What good is “independence” from foreign occupiers from the west if it means being crushed under the boot heels of foreign occupiers brought in by a dictator only interested in maintaining his stranglehold on the country even if it means driving half the population out of their own homes and killing as many Syrians as it will take to crush their spirits along with their struggle for freedom and dignity? So even if the Assad regime continues to celebrate April 17 as Syrian Independence Day, those of us who have not known the meaning of independence, justice or freedom will withhold our own Syrian Independence Day celebration until the day our country has been freed from the clutches of Assad and all the terrorists who have flourished in Syria under his watch. Real independence is the independence of souls and there must be a real freedom from tyranny and oppression from within before our beloved country can truly celebrate Syrian Independence Day.]]> 122030 حليمة : مقتطفات من المجموعة القصصية للدكتورة جميلة حسين ( في انتظار ربيع اخر ) http://www.souriyati.com/2019/04/18/122028.html Thu, 18 Apr 2019 15:03:08 +0000 http://www.souriyati.com/?p=122028 حليمة تقول حليمة: "أكره الروائح. أتمنى أحياناً، لو أنني فقدت حاسة الشم، وان يصاب أنفي بداء ما يعطل عمله. منذ ذلك اليوم حين اقتحمت منزلنا ثلة من الجنود يتقدمهم ضابط مسؤول تابع للنظام، عاثوا بنا ضربا وقتلا واغتصابا. منذ تلك الليلة وأنا اتنشق رائحة واحدة سيطرت على وجودي، وباتت دليلاً دائماً على إذلالي واغتصابي بعد ضرب مبرح. الرائحة المنبعثة من بقع العرق، التي جفت على أجزاء البدلة العسكرية، التي كان يرتديها ذلك الجندي الضخم، تخرج لي من كل مكان، تقيّدني، تحاصرني، تشل تفكيري، وتحوّلني إلى مستعبدة مسلوبة الإرادة. عندما همّ الجندي على اغتصابي بعد أن امره قائده بذلك، أمسك بشعري ومرّر أنفي على ثيابه، لم أُدرك لحظتها دلالة ذلك الفعل، لكن بعد استعادة ذكرى ما حصل، مرات متكررة، فهمت أن الجندي أراد أن يهزمني برائحته ويترك علامة لا تُمحى عن العار الذي سببه لي. منذ دخولهم المنزل، رمقني قائد المجموعة بنظرة حادّة أرعبتني، وأشعرتني أنني قد أكون أداة انتقام. تكرّرت النظرة بعد كل سؤال عن شبان مسلحين ينتمون للجيش الحرّ الذين اتُهمنا بالتستر عليهم. فتشوا البيت وهددونا بهدمه، قيّدوا أخي البالغ من العمر سبعة عشر عاماً. رموه في الزاوية، إنهالوا على أبي ضرباً وشتماً. كنا، أمي وأنا نرتجف خوفاً، تصطك اسناننا، نحضن بعضناً بعضاً، عندما شدني الضابط من شعري وأمر أحد جنوده باغتصابي للضغط على والدي كي يعترف عن مكان المسلحين الذي نجهله تماماً. أكثر فأكثر، اقتربت الرائحة مني،. استخدم الجندي عضوه ويديه ورائحته، لاتمام فعلته، بسرعة مذهلة تدل على تمرسه وتجاربه الكثيرة في الاغتصاب، ثبّت يدي، وجندي اخر مزق بنطالي وملابسي الداخلية. صرخ ابي وفقد صوابه، هجم على الجندي وراح يضربه و يبصق في وجهه، فما كان من الأخير سوى ركله وأطلاق جندي آخر النار عليه محولا قامته إلى جثة هامدة. وفيما أخي، صرخ بعنف "يا كلاب ... اقتلوني ولا تفعلوا هذا باختي"، جرّوه إلى الخارج، بينما راحت أمي تتوسلهم باكية أن يعفوا عنه، وان يتركوني وشأني ، ركلها الضابط بحذائه على خاصرتها. صرخات أخي، وأنفاس أبي الأخيرة، دموع أمي، اختلطت مع الألم الذي أحدثه الجندي في جسدي. اغتصبني كأنه يرمي على جبهة، ويفرغ رصاصاته بعنف ليقتل عدواً بدم بارد، العرق النتن الذي ازداد على جبهته ضاعف من الرائحة. رائحة الخزي التي لن تفارق انفي إلى الأبد. تخشب جسمي، بت أقرب الى جماد، من دون ملامح أو انفعالات، انفصلت عن أحاسيسي تماماً، لم أشعر ببقية الجنود الذين تناوبوا على اغتصابي، تخدرت، وفقدت ارتباطي بالمكان والزمان. أصبحت أسيرة رائحة، من دون أب. من دون اخ ، ومع أم تائهة افقدتها الصدمة صوابها. بعد مغادرة الجنود، قام من تبقى من العائلة وبمساعدة الجيران بدفن أبي، من دون أن ندرك أن فقدانه سيكون بداية لفقدان سيتكرر مرة أخرى لا تقل مرارة عن سابقتها. لاحقتنا الحرب بعد انتقالنا إلى قرية صغيرة قريبة، ما دفعنا إلى الهرب مجددا الى مكان ابعد. بقينا هناك أياماً ولم يكن الوضع أفضل حالا من مكاننا السابق، قصف عنيف وقذائف تتساقط كالمطر، المباني تحترق، والناس تخشى التجوال خوفاً من رصاص القناصة. هو الجحيم يتكرر معنا بأشكال مختلفة، قُتلت أختي ذات السبع سنوات، سقطت مضرجة بدمائها بعد أن أصيبت بشظايا برميل سقط قرب سكننا. عادت رائحة الجندي تزكم أنفي من جديد، شعرت أنني اغتصب مرة أخرى. أختي صاحبة الجسد الطري والكلمات العفوية، كانت تنسل كل ليلة إلى سريري، باتت جثة. أصبح لدينا مدفنان، واحد لأبي في مسقط رأسنا، وآخر لأختي في مكان النزوح. إنها خارطة أوجاعنا تكبر وتتمدد هنا وهناك. تغريبتنا تواصلت. هذه المرة خرجنا من سوريا كلها، قصدنا لبنان، وبعد رحلة شاقة وصلنا الى منطقة الشمال. وفي كاراج سيارات ساعدنا أحد الأشخاص في الحصول عليه، اصبح مسكننا الجديد، مكان بارد ورطب وغير قابل للحياة، مع ذلك بقينا فيه عاما كاملا، إلى أن عادت تعويذة الحرب إلى ملاحقتنا. اندلعت اشتباكات طرابلس، ولأن الكاراج قريب من خطوط التماس، طالنا القصف. لم يكن في ذهننا هذه المرة اي مكان نهرب إليه، وعلى عجل غادرنا إلى بيروت، وتحت ما يسمى بجسر الكولا الشهير جلسنا في العراء. كانت رائحة الجندي الذي اغتصبني تملأ الفضاء حولي، أو على الأقل هكذا كنت أشم. الناس جميعهم ينظرون نحونا يخترقون أجسادنا، شعرت بخوف رهيب، لم أغمض عيني لحظة واحدة، تكورت على نفسي في زاوية، متحسسة كل جزء في جسدي. كنا ضحية اغتصاب العيون. نظرات المارة تدقق في خصوصياتنا وتنتهكنا على مهل ومن دون رادع، نحن العائلة المرمية في الشارع، المشردة، الضعيفة، والخائفة. رحت أفكر هل سندفن أحدنا في هذا المكان ايضاً، لكن كيف سيكون القبر في الشارع..؟!!، مؤكد لن يسمحوا لنا بذلك. وصار عقلي عبارة عن مقبرة .... ورائحة. الصدفة وحدها كانت سببا في التعرف الى رجل طيب، طلب منا أن ننتقل الى منزله، مقابل التكفل برعاية أمه العجوز، وتنظيف المنزل والاهتمام بالحديقة. هناك، صارت حياتنا أقل اضطراباً من الناحية المكانية، عشنا في غرفة واسعة قياساً لما حصل لنا. لكن الألم والخوف بقيا جزءا من يومياتنا. الأحداث التي مرّت بنا سيطرت علينا، بتنا أسرى ماضينا القريب، الذي يتحكم بانفعالاتنا ورغباتنا وأحلامنا وأسلوب عيشنا. الماضي الذي حوّل أمي إلى امرأة هشة لا تعي شيئا سوى الصراخ والبكاء، نستيقظ ليلاً على ندبها وكلماتها غير المفهومة، أو على تضرعها الى الله كي يأخذها. كانت تصلي فقط من أجل ان يستجيب الله لموتها، أرادت أن تتخلص من الماضي بمغادرة الحاضر. اختارت علاجاً خاصاً للأوضاع التي تنهش داخلها، الصلاة والدعاء. كنت أشعر براحة عميقة حين استمع إلى ابتهالاتها وهي متشحة بالبياض تركع على سجادة الصلاة، راحة تعطل حاسة الشم عندي، تمنحني وقتاً قليلاً بأن أحيا من دون رائحة مغتصبي. صلاة أمي كانت السلاح الوحيد ضد رائحة الجندي التي لم تفارقني. ظلت تفوح من كل الأماكن وكل الأشخاص، أحياناً كنت أفرك جسدي كالمجنونة خلال الحمام، علني أزيل الرائحة، يتقشر الجلد وينزّ الدم، ولكن من دون نتيجة. علاقتي بجسدي تقوم على الكراهية، أمر بسرعة قرب المرآة خشية أن ألمح جزءا ما. أرتدي ثيابا سميكة حتى في الصيف، كي اردع الخارج. اتحاشى نظرات الرجال، بت أراهم جميعهم ببدلات عسكرية. في إحدى الصباحات، على غير عادتها لم تكن أمي على سجادة الصلاة، أمضت الليلة الماضية وهي تهجس بسيرة أبي، وأخي المعتقل، وأختي التي قتلت جراء قصف نظام البراميل. كانت تردد أسماء الثلاثة، تستعيدهم على مهل، تضع كلمة حبيبي قبل كل اسم، تتخيلهم أمامها تمسد شعورهم، تغني لهم. نامت تلك الليلة، وقربها جثتين، وجسد يتعذب في معتقل. هززنا جسدها مراراً رافضين تصديق أنها فارقتنا، كان وجهها أبيض، تبتسم ببراءة، وتشع بنور غريب..". وتختتم حليمة حديثها قائلة: " بعد موت أمي، افتقدت صلاتها، تلك المساحة التي كانت تخلصني من الرائحة. الآن استسلمت كلياً لهذه الأخيرة، أصبحت أسيرتها لا أشمها فقط، أتذوقها و اتحسسها وأراها..".  
مقتطفات من المجموعة القصصية للدكتورة جميلة حسين ( في انتظار ربيع اخر ) عن النزوح السوري الى لبنان
]]>
حليمة تقول حليمة: "أكره الروائح. أتمنى أحياناً، لو أنني فقدت حاسة الشم، وان يصاب أنفي بداء ما يعطل عمله. منذ ذلك اليوم حين اقتحمت منزلنا ثلة من الجنود يتقدمهم ضابط مسؤول تابع للنظام، عاثوا بنا ضربا وقتلا واغتصابا. منذ تلك الليلة وأنا اتنشق رائحة واحدة سيطرت على وجودي، وباتت دليلاً دائماً على إذلالي واغتصابي بعد ضرب مبرح. الرائحة المنبعثة من بقع العرق، التي جفت على أجزاء البدلة العسكرية، التي كان يرتديها ذلك الجندي الضخم، تخرج لي من كل مكان، تقيّدني، تحاصرني، تشل تفكيري، وتحوّلني إلى مستعبدة مسلوبة الإرادة. عندما همّ الجندي على اغتصابي بعد أن امره قائده بذلك، أمسك بشعري ومرّر أنفي على ثيابه، لم أُدرك لحظتها دلالة ذلك الفعل، لكن بعد استعادة ذكرى ما حصل، مرات متكررة، فهمت أن الجندي أراد أن يهزمني برائحته ويترك علامة لا تُمحى عن العار الذي سببه لي. منذ دخولهم المنزل، رمقني قائد المجموعة بنظرة حادّة أرعبتني، وأشعرتني أنني قد أكون أداة انتقام. تكرّرت النظرة بعد كل سؤال عن شبان مسلحين ينتمون للجيش الحرّ الذين اتُهمنا بالتستر عليهم. فتشوا البيت وهددونا بهدمه، قيّدوا أخي البالغ من العمر سبعة عشر عاماً. رموه في الزاوية، إنهالوا على أبي ضرباً وشتماً. كنا، أمي وأنا نرتجف خوفاً، تصطك اسناننا، نحضن بعضناً بعضاً، عندما شدني الضابط من شعري وأمر أحد جنوده باغتصابي للضغط على والدي كي يعترف عن مكان المسلحين الذي نجهله تماماً. أكثر فأكثر، اقتربت الرائحة مني،. استخدم الجندي عضوه ويديه ورائحته، لاتمام فعلته، بسرعة مذهلة تدل على تمرسه وتجاربه الكثيرة في الاغتصاب، ثبّت يدي، وجندي اخر مزق بنطالي وملابسي الداخلية. صرخ ابي وفقد صوابه، هجم على الجندي وراح يضربه و يبصق في وجهه، فما كان من الأخير سوى ركله وأطلاق جندي آخر النار عليه محولا قامته إلى جثة هامدة. وفيما أخي، صرخ بعنف "يا كلاب ... اقتلوني ولا تفعلوا هذا باختي"، جرّوه إلى الخارج، بينما راحت أمي تتوسلهم باكية أن يعفوا عنه، وان يتركوني وشأني ، ركلها الضابط بحذائه على خاصرتها. صرخات أخي، وأنفاس أبي الأخيرة، دموع أمي، اختلطت مع الألم الذي أحدثه الجندي في جسدي. اغتصبني كأنه يرمي على جبهة، ويفرغ رصاصاته بعنف ليقتل عدواً بدم بارد، العرق النتن الذي ازداد على جبهته ضاعف من الرائحة. رائحة الخزي التي لن تفارق انفي إلى الأبد. تخشب جسمي، بت أقرب الى جماد، من دون ملامح أو انفعالات، انفصلت عن أحاسيسي تماماً، لم أشعر ببقية الجنود الذين تناوبوا على اغتصابي، تخدرت، وفقدت ارتباطي بالمكان والزمان. أصبحت أسيرة رائحة، من دون أب. من دون اخ ، ومع أم تائهة افقدتها الصدمة صوابها. بعد مغادرة الجنود، قام من تبقى من العائلة وبمساعدة الجيران بدفن أبي، من دون أن ندرك أن فقدانه سيكون بداية لفقدان سيتكرر مرة أخرى لا تقل مرارة عن سابقتها. لاحقتنا الحرب بعد انتقالنا إلى قرية صغيرة قريبة، ما دفعنا إلى الهرب مجددا الى مكان ابعد. بقينا هناك أياماً ولم يكن الوضع أفضل حالا من مكاننا السابق، قصف عنيف وقذائف تتساقط كالمطر، المباني تحترق، والناس تخشى التجوال خوفاً من رصاص القناصة. هو الجحيم يتكرر معنا بأشكال مختلفة، قُتلت أختي ذات السبع سنوات، سقطت مضرجة بدمائها بعد أن أصيبت بشظايا برميل سقط قرب سكننا. عادت رائحة الجندي تزكم أنفي من جديد، شعرت أنني اغتصب مرة أخرى. أختي صاحبة الجسد الطري والكلمات العفوية، كانت تنسل كل ليلة إلى سريري، باتت جثة. أصبح لدينا مدفنان، واحد لأبي في مسقط رأسنا، وآخر لأختي في مكان النزوح. إنها خارطة أوجاعنا تكبر وتتمدد هنا وهناك. تغريبتنا تواصلت. هذه المرة خرجنا من سوريا كلها، قصدنا لبنان، وبعد رحلة شاقة وصلنا الى منطقة الشمال. وفي كاراج سيارات ساعدنا أحد الأشخاص في الحصول عليه، اصبح مسكننا الجديد، مكان بارد ورطب وغير قابل للحياة، مع ذلك بقينا فيه عاما كاملا، إلى أن عادت تعويذة الحرب إلى ملاحقتنا. اندلعت اشتباكات طرابلس، ولأن الكاراج قريب من خطوط التماس، طالنا القصف. لم يكن في ذهننا هذه المرة اي مكان نهرب إليه، وعلى عجل غادرنا إلى بيروت، وتحت ما يسمى بجسر الكولا الشهير جلسنا في العراء. كانت رائحة الجندي الذي اغتصبني تملأ الفضاء حولي، أو على الأقل هكذا كنت أشم. الناس جميعهم ينظرون نحونا يخترقون أجسادنا، شعرت بخوف رهيب، لم أغمض عيني لحظة واحدة، تكورت على نفسي في زاوية، متحسسة كل جزء في جسدي. كنا ضحية اغتصاب العيون. نظرات المارة تدقق في خصوصياتنا وتنتهكنا على مهل ومن دون رادع، نحن العائلة المرمية في الشارع، المشردة، الضعيفة، والخائفة. رحت أفكر هل سندفن أحدنا في هذا المكان ايضاً، لكن كيف سيكون القبر في الشارع..؟!!، مؤكد لن يسمحوا لنا بذلك. وصار عقلي عبارة عن مقبرة .... ورائحة. الصدفة وحدها كانت سببا في التعرف الى رجل طيب، طلب منا أن ننتقل الى منزله، مقابل التكفل برعاية أمه العجوز، وتنظيف المنزل والاهتمام بالحديقة. هناك، صارت حياتنا أقل اضطراباً من الناحية المكانية، عشنا في غرفة واسعة قياساً لما حصل لنا. لكن الألم والخوف بقيا جزءا من يومياتنا. الأحداث التي مرّت بنا سيطرت علينا، بتنا أسرى ماضينا القريب، الذي يتحكم بانفعالاتنا ورغباتنا وأحلامنا وأسلوب عيشنا. الماضي الذي حوّل أمي إلى امرأة هشة لا تعي شيئا سوى الصراخ والبكاء، نستيقظ ليلاً على ندبها وكلماتها غير المفهومة، أو على تضرعها الى الله كي يأخذها. كانت تصلي فقط من أجل ان يستجيب الله لموتها، أرادت أن تتخلص من الماضي بمغادرة الحاضر. اختارت علاجاً خاصاً للأوضاع التي تنهش داخلها، الصلاة والدعاء. كنت أشعر براحة عميقة حين استمع إلى ابتهالاتها وهي متشحة بالبياض تركع على سجادة الصلاة، راحة تعطل حاسة الشم عندي، تمنحني وقتاً قليلاً بأن أحيا من دون رائحة مغتصبي. صلاة أمي كانت السلاح الوحيد ضد رائحة الجندي التي لم تفارقني. ظلت تفوح من كل الأماكن وكل الأشخاص، أحياناً كنت أفرك جسدي كالمجنونة خلال الحمام، علني أزيل الرائحة، يتقشر الجلد وينزّ الدم، ولكن من دون نتيجة. علاقتي بجسدي تقوم على الكراهية، أمر بسرعة قرب المرآة خشية أن ألمح جزءا ما. أرتدي ثيابا سميكة حتى في الصيف، كي اردع الخارج. اتحاشى نظرات الرجال، بت أراهم جميعهم ببدلات عسكرية. في إحدى الصباحات، على غير عادتها لم تكن أمي على سجادة الصلاة، أمضت الليلة الماضية وهي تهجس بسيرة أبي، وأخي المعتقل، وأختي التي قتلت جراء قصف نظام البراميل. كانت تردد أسماء الثلاثة، تستعيدهم على مهل، تضع كلمة حبيبي قبل كل اسم، تتخيلهم أمامها تمسد شعورهم، تغني لهم. نامت تلك الليلة، وقربها جثتين، وجسد يتعذب في معتقل. هززنا جسدها مراراً رافضين تصديق أنها فارقتنا، كان وجهها أبيض، تبتسم ببراءة، وتشع بنور غريب..". وتختتم حليمة حديثها قائلة: " بعد موت أمي، افتقدت صلاتها، تلك المساحة التي كانت تخلصني من الرائحة. الآن استسلمت كلياً لهذه الأخيرة، أصبحت أسيرتها لا أشمها فقط، أتذوقها و اتحسسها وأراها..".  
مقتطفات من المجموعة القصصية للدكتورة جميلة حسين ( في انتظار ربيع اخر ) عن النزوح السوري الى لبنان
]]>
122028
وزارة الخارجية الأمريكية : الأسد يمول الميليشيات ويجوّع السوريين http://www.souriyati.com/2019/04/18/122025.html Thu, 18 Apr 2019 14:01:00 +0000 http://www.souriyati.com/2019/04/18/122025.html واشنطن: الأسد يمول الميليشيات ويجوّع السوريين اتهمت وزارة الخارجية الأمريكية النظام السوري بتبديد موارده الاقتصادية لتمويل الميليشيات المسلحة، والاستمرار بذلك بسياسة تجويع وقتل الشعب السوري. وقالت الخارجية الأمريكية، عبر موقعها في “توتير” اليوم، الأربعاء 17 من نيسان، إن “نظام الأسد يواصل تبديد موارده القليلة لتمويل الميليشيات التي تقتل السوريين بينما تثري مستفيدي الحرب”. “وفي الوقت نفسه، يعاني السوريون العاديون من نقص يومي في الوقود والضروريات الأساسية الأخرى. حان الوقت كي تتوقف الحكومة السورية عن قتل وتجويع السوريين”، بحسب تعبير الوزارة. يأتي ذلك تعليقًا على الأزمة الاقتصادية التي تعيشها سوريا، وأبرزها أزمة المحروقات التي يبررها النظام السوري بحصار وحرب اقتصاديين على سوريا. وتفرض أمريكا والاتحاد الأوروبي عقوبات اقتصادية على سوريا، منذ سنوات، طالت أشخاصًا وشركات، بسبب دعم النظام السوري. العقوبات متعددة وتنص على تجميد الأصول في البنوك الأمريكية لأي من الأشخاص أو الكيانات والشركات التي فرضت عليهم تلك العقوبات، ومنع جميع الشركات الأمريكية من التعامل معهم. كما اتجهت أمريكا إلى فرض عقوبات على وسطاء النفط، وحذرت، في آذار الماضي، مجتمع شحن البترول البحري من نقل شحنات إلى النظام السوري في سوريا، ونشرت قوائم بأسماء السفن التي عملت على ذلك منذ عام 2016. وبدأت آثار العقوبات الأمريكية تظهر في الشارع السوري، إذ تشهد مناطق سيطرة النظام أزمة محروقات تجسدت في ازدحام خانق على محطات الوقود، بسبب عدم توريد ناقلات النفط إلى سوريا. وقال مدير عام الشركة، مصطفى حصوية، في مقابلة مع قناة “الإخبارية السورية”، السبت 13 من نيسان، إنه منذ ستة أشهر لم تصل إلى سوريا أي ناقلة نفط. وأضاف حصوية أن الخط الائتماني الإيراني، الموقع مع الحكومة لتوريد النفط الخام من إيران إلى سوريا، متوقف منذ 20 من تشرين الأول الماضي. كما اتهم رئيس حكومة النظام السوري، عماد خميس، مصر بعدم السماح لناقلات النفط بالمرور من قناة السويس باتجاه سوريا، الأمر الذي نفاه مجلس الوزراء في مصر. وكان وزير الخارجية الأمريكي، مايك بومبيو، حدد قبل يومين، شرط الولايات المتحدة الأمريكية لرفع العقوبات الاقتصادية عن سوريا، بإكمال العملية السياسية. وأضاف بومبيو أن “هناك من يعتقد أن الأسد قد فاز، لا أعرف ما إذا كنت سأعلن عن الفائزين والخاسرين، لكن الوضع في البلاد يجعل الأسد يحكم بلدًا ضعيفًا للغاية”.  ]]> واشنطن: الأسد يمول الميليشيات ويجوّع السوريين اتهمت وزارة الخارجية الأمريكية النظام السوري بتبديد موارده الاقتصادية لتمويل الميليشيات المسلحة، والاستمرار بذلك بسياسة تجويع وقتل الشعب السوري. وقالت الخارجية الأمريكية، عبر موقعها في “توتير” اليوم، الأربعاء 17 من نيسان، إن “نظام الأسد يواصل تبديد موارده القليلة لتمويل الميليشيات التي تقتل السوريين بينما تثري مستفيدي الحرب”. “وفي الوقت نفسه، يعاني السوريون العاديون من نقص يومي في الوقود والضروريات الأساسية الأخرى. حان الوقت كي تتوقف الحكومة السورية عن قتل وتجويع السوريين”، بحسب تعبير الوزارة. يأتي ذلك تعليقًا على الأزمة الاقتصادية التي تعيشها سوريا، وأبرزها أزمة المحروقات التي يبررها النظام السوري بحصار وحرب اقتصاديين على سوريا. وتفرض أمريكا والاتحاد الأوروبي عقوبات اقتصادية على سوريا، منذ سنوات، طالت أشخاصًا وشركات، بسبب دعم النظام السوري. العقوبات متعددة وتنص على تجميد الأصول في البنوك الأمريكية لأي من الأشخاص أو الكيانات والشركات التي فرضت عليهم تلك العقوبات، ومنع جميع الشركات الأمريكية من التعامل معهم. كما اتجهت أمريكا إلى فرض عقوبات على وسطاء النفط، وحذرت، في آذار الماضي، مجتمع شحن البترول البحري من نقل شحنات إلى النظام السوري في سوريا، ونشرت قوائم بأسماء السفن التي عملت على ذلك منذ عام 2016. وبدأت آثار العقوبات الأمريكية تظهر في الشارع السوري، إذ تشهد مناطق سيطرة النظام أزمة محروقات تجسدت في ازدحام خانق على محطات الوقود، بسبب عدم توريد ناقلات النفط إلى سوريا. وقال مدير عام الشركة، مصطفى حصوية، في مقابلة مع قناة “الإخبارية السورية”، السبت 13 من نيسان، إنه منذ ستة أشهر لم تصل إلى سوريا أي ناقلة نفط. وأضاف حصوية أن الخط الائتماني الإيراني، الموقع مع الحكومة لتوريد النفط الخام من إيران إلى سوريا، متوقف منذ 20 من تشرين الأول الماضي. كما اتهم رئيس حكومة النظام السوري، عماد خميس، مصر بعدم السماح لناقلات النفط بالمرور من قناة السويس باتجاه سوريا، الأمر الذي نفاه مجلس الوزراء في مصر. وكان وزير الخارجية الأمريكي، مايك بومبيو، حدد قبل يومين، شرط الولايات المتحدة الأمريكية لرفع العقوبات الاقتصادية عن سوريا، بإكمال العملية السياسية. وأضاف بومبيو أن “هناك من يعتقد أن الأسد قد فاز، لا أعرف ما إذا كنت سأعلن عن الفائزين والخاسرين، لكن الوضع في البلاد يجعل الأسد يحكم بلدًا ضعيفًا للغاية”.  ]]> 122025 ابن الرَّقة… وتجذّر معاناته! http://www.souriyati.com/2019/04/18/122023.html Thu, 18 Apr 2019 14:01:00 +0000 http://www.souriyati.com/2019/04/18/122023.html عانى المواطن في الرَّقة، كغيره من أبناء المحافظات السورية، المزيد من حالات الإحباط والتوتر واللوّعة، وهذا ما استدعى من أبنائها أن يعيدوا النظر بهذه الحالة المضطربة التي تركت بالنسبة لهم أكثر من إشارة استفهام. المعاناة كانت كبيرة جداً، ورافقتها قسوة من نوع خاص، وحوار داخلي مع الذات، أفرزت إرهاقاً جسدياً ونفسياً لم يسبق لابن الرّقة أن عايش مثل هذا المشهد الدرامي الذي أخرجه عن إرادته، وتصرّف بتهوّر، فاتخذ من النزوح طريقاً يحفظ، على الأقلّ، ماء وجهه، وهذا ما كان. وإنَّ الدوائر عادت الكرّة، في هذه المرّة، فقلّبت أوجاع أهلها، التي احتضنت يوماً النازحين الفارّين من المدن الكبيرة كحلب، ودير الزور، وحمص، وإدلب، وحماه، وها هي الرّقة اليوم، تُصاب بالعاهة ذاتها، بسبب الدمار والخراب الذي لحق بها، ما دفع أبناءها للنزوح عنها، جرّاء الواقع المأساوي والحصاد المرّ الذي حول كل شيء جميل في حياتهم يوماً إلى ألوان من الألم والحسرة! وتعجز الكلمات عن وصف آلة الدمار التي نالت منها، فضلاً عن حالة الوحشة والهوان التي أصابت ابنها في الصميم، وما صاحب ذلك من معاناة، ولا سيما أن الوضع الذي يمر به غريب الأطوار، وهو الذي يختلف عن البقية من أبناء المدن السورية، معللاً واقعاً ما زال يتأزّم يوماً بعد آخر، وهذا ما زاد من تفاقم المعضلة، وأفرز عناوين كبيرة! أليس من الأجدى أن نعيد النظر بواقع مدينة وشعب لم يعرف يوماً طعم النزوح والهجرة التي اضطر أن ينغمس فيها وأن يعيش مأساتها، وانقلبت السعادة، التي كان يعيشها يوماً، وبفرح حقيقي، إلى خوف مزمن بمعنى آخر، إنَّ ابن الرَّقة لا يمكن له أن يستمر على هذه الحالة، وهو غير قادر أن يحتمل مجرد وصف الواقع الذي يعيش، ولكن فرض عليه، ما اضطر العديد من العائلات للنزوح إلى القرى والمدن القريبة للمدينة، ومنهم من ساعدته ظروفه على السفر بعيداً طالباً اللجوء في بلاد النعيم رغم خطورة الموقف، إلا أنَّ غالبية العائلات تلك التي نزحت عن الرَّقة لم تحتمل البعد عنها فعاد قسم كبير منها إلى بيته، بعد غياب أيام معدودة، ومنها من استمرَّ أشهراً، وها قد عاد قسم كبير منهم إلى منازلهم برغم الدمار الكبير الذي لحق بها، والخراب الذي حوّل دورهم السكنية وشوارع المدينة المنكوبة إلى مجرد أشباح مرعبة، فضلاً عن الصعاب العديدة التي رافقتهم، وهم يأملون الاستقرار في هذه المدينة، التي نالت نصيبها، مع ما شهدته أخواتها المدن السورية، من معاناة وكرّ وفرّ، ونقص في المواد الغذائية والتدفئة والمحروقات، والأهم من هذا وذاك ما تعرّض له المواطن من اهانة وإذلال، ناهيك بالقتل الذي طاول قسماً كبيراً من أهلها من قبل العصابات الإجرامية ومثالها "داعش"، ولأتفه الأسباب!! إنّ ابن الرَّقة عاش مرارة الواقع والمعاناة بكل أبعادها، ونأمل لهذه الأزمة، والحال الذي ترك في ذات كل واحد من أبنائها تساؤلات عدّة، أن لا تطول، والإبقاء على هذه الخطوات التي هيأت له بأن يقتصر على بعض الحلول التي يرمي إليها ابنها ويأمل بها، ويطالب بتسريعها اليوم. الرّقة، عروسنا التي تفرض محبتها وعشقها في عيون وقلوب أهلها الذين ظلّوا يتهامسون خفيةً بالألق والبهاء الذي حلّ بها، والراحة التي يعيشها أبناؤها في ظل نهرها الخالد، ها هي اليوم قتيلة، جريحة، تنزف دماً جرّاء الإعصار الهادر، والدمار المهيب الذي أحالها إلى صور مأساوية لم تعد العين تتقبل ما حدث لها، وهي الأم الرؤوم التي حاكت الإنسان القديم الذي استوطنها وعاش معها أيـــــاما لا تنسى. ويبقى السؤال إلى متى يظل أهلها يعيشون في موقف حذر جرّاء هذا الواقع الذي لا يمكن له أن يحقّق هدفاً ومرمى، بل يزيدهم معاناة وألماً، ويبعث في نفوسهم مزيداً من الهلع، ويحفر في قلوبهم أوجاعاً وحرقة وأسى؟! أليس من الأجدى أن نعيد النظر بواقع مدينة وشعب لم يعرف يوماً طعم النزوح والهجرة التي اضطر أن ينغمس فيها وأن يعيش مأساتها، وانقلبت السعادة، التي كان يعيشها يوماً، وبفرح حقيقي، إلى خوف مزمن، وانتظار مضنٍ، وتعب جسدي، وترقب لمستقبل خجول؟ وهذا المستقبل ظل بحاجة إلى طريق يقوّي مفاصله، ويُنعش آماله، ويمضي بأبناء الرَّقة إلى طريق مستقيم، ويخلو من أي ضغينة.. وهذا ما التقطته كاميرتنا التي أبت إلّا أن تنقل وقائع الحياة كما هي.. وبوسعنا أن نقول: إنَّ هذه المحصلة ما هي إلا صور بغيضة لماضٍ مرعب، ويحدونا الأمل بتجاوز الصور الكئيبة التي نراها اليوم تتجلى في كل مكان؛ وإن صارت الحياة تعود رويداً رويداً إلى سابق عهدها، ولكن بعيداً عن أبنائها وحضورهم الملفت الذي كان يفرحنا وجودهم، واليوم، ما يثيرنا هو غياب الكثيرين منهم وتوزعهم في بلاد الله الواسعة، ورحيل من رحل إلى دنيا الفناء، وهذا ما يجعل الصورة أكثر حزناً وألماً ومقتاً! من القلب الذي يقطر دماً وعشقاً، إلى مدينتي الحبيبة التي تنتظر قيامها من رقاد الأموات، أقولها: ليبارك الرحمن مدينة الأحلام، مدينة الرحمة والغفران، المدينة التي احتضنت الناس البسطاء الذين عاشوا في ظلّها، واستهواهم مقامها ومفردات اللهجة التي طبعت في وجدان من زارها وتعرف إلى أبنائها. إنها الرّقة المدينة العزيزة ولا غير سواها، هي التي بقيت في القلب ولا تزال.. عبد الكريم البليخ 17 أبريل 2019 ]]> عانى المواطن في الرَّقة، كغيره من أبناء المحافظات السورية، المزيد من حالات الإحباط والتوتر واللوّعة، وهذا ما استدعى من أبنائها أن يعيدوا النظر بهذه الحالة المضطربة التي تركت بالنسبة لهم أكثر من إشارة استفهام. المعاناة كانت كبيرة جداً، ورافقتها قسوة من نوع خاص، وحوار داخلي مع الذات، أفرزت إرهاقاً جسدياً ونفسياً لم يسبق لابن الرّقة أن عايش مثل هذا المشهد الدرامي الذي أخرجه عن إرادته، وتصرّف بتهوّر، فاتخذ من النزوح طريقاً يحفظ، على الأقلّ، ماء وجهه، وهذا ما كان. وإنَّ الدوائر عادت الكرّة، في هذه المرّة، فقلّبت أوجاع أهلها، التي احتضنت يوماً النازحين الفارّين من المدن الكبيرة كحلب، ودير الزور، وحمص، وإدلب، وحماه، وها هي الرّقة اليوم، تُصاب بالعاهة ذاتها، بسبب الدمار والخراب الذي لحق بها، ما دفع أبناءها للنزوح عنها، جرّاء الواقع المأساوي والحصاد المرّ الذي حول كل شيء جميل في حياتهم يوماً إلى ألوان من الألم والحسرة! وتعجز الكلمات عن وصف آلة الدمار التي نالت منها، فضلاً عن حالة الوحشة والهوان التي أصابت ابنها في الصميم، وما صاحب ذلك من معاناة، ولا سيما أن الوضع الذي يمر به غريب الأطوار، وهو الذي يختلف عن البقية من أبناء المدن السورية، معللاً واقعاً ما زال يتأزّم يوماً بعد آخر، وهذا ما زاد من تفاقم المعضلة، وأفرز عناوين كبيرة! أليس من الأجدى أن نعيد النظر بواقع مدينة وشعب لم يعرف يوماً طعم النزوح والهجرة التي اضطر أن ينغمس فيها وأن يعيش مأساتها، وانقلبت السعادة، التي كان يعيشها يوماً، وبفرح حقيقي، إلى خوف مزمن بمعنى آخر، إنَّ ابن الرَّقة لا يمكن له أن يستمر على هذه الحالة، وهو غير قادر أن يحتمل مجرد وصف الواقع الذي يعيش، ولكن فرض عليه، ما اضطر العديد من العائلات للنزوح إلى القرى والمدن القريبة للمدينة، ومنهم من ساعدته ظروفه على السفر بعيداً طالباً اللجوء في بلاد النعيم رغم خطورة الموقف، إلا أنَّ غالبية العائلات تلك التي نزحت عن الرَّقة لم تحتمل البعد عنها فعاد قسم كبير منها إلى بيته، بعد غياب أيام معدودة، ومنها من استمرَّ أشهراً، وها قد عاد قسم كبير منهم إلى منازلهم برغم الدمار الكبير الذي لحق بها، والخراب الذي حوّل دورهم السكنية وشوارع المدينة المنكوبة إلى مجرد أشباح مرعبة، فضلاً عن الصعاب العديدة التي رافقتهم، وهم يأملون الاستقرار في هذه المدينة، التي نالت نصيبها، مع ما شهدته أخواتها المدن السورية، من معاناة وكرّ وفرّ، ونقص في المواد الغذائية والتدفئة والمحروقات، والأهم من هذا وذاك ما تعرّض له المواطن من اهانة وإذلال، ناهيك بالقتل الذي طاول قسماً كبيراً من أهلها من قبل العصابات الإجرامية ومثالها "داعش"، ولأتفه الأسباب!! إنّ ابن الرَّقة عاش مرارة الواقع والمعاناة بكل أبعادها، ونأمل لهذه الأزمة، والحال الذي ترك في ذات كل واحد من أبنائها تساؤلات عدّة، أن لا تطول، والإبقاء على هذه الخطوات التي هيأت له بأن يقتصر على بعض الحلول التي يرمي إليها ابنها ويأمل بها، ويطالب بتسريعها اليوم. الرّقة، عروسنا التي تفرض محبتها وعشقها في عيون وقلوب أهلها الذين ظلّوا يتهامسون خفيةً بالألق والبهاء الذي حلّ بها، والراحة التي يعيشها أبناؤها في ظل نهرها الخالد، ها هي اليوم قتيلة، جريحة، تنزف دماً جرّاء الإعصار الهادر، والدمار المهيب الذي أحالها إلى صور مأساوية لم تعد العين تتقبل ما حدث لها، وهي الأم الرؤوم التي حاكت الإنسان القديم الذي استوطنها وعاش معها أيـــــاما لا تنسى. ويبقى السؤال إلى متى يظل أهلها يعيشون في موقف حذر جرّاء هذا الواقع الذي لا يمكن له أن يحقّق هدفاً ومرمى، بل يزيدهم معاناة وألماً، ويبعث في نفوسهم مزيداً من الهلع، ويحفر في قلوبهم أوجاعاً وحرقة وأسى؟! أليس من الأجدى أن نعيد النظر بواقع مدينة وشعب لم يعرف يوماً طعم النزوح والهجرة التي اضطر أن ينغمس فيها وأن يعيش مأساتها، وانقلبت السعادة، التي كان يعيشها يوماً، وبفرح حقيقي، إلى خوف مزمن، وانتظار مضنٍ، وتعب جسدي، وترقب لمستقبل خجول؟ وهذا المستقبل ظل بحاجة إلى طريق يقوّي مفاصله، ويُنعش آماله، ويمضي بأبناء الرَّقة إلى طريق مستقيم، ويخلو من أي ضغينة.. وهذا ما التقطته كاميرتنا التي أبت إلّا أن تنقل وقائع الحياة كما هي.. وبوسعنا أن نقول: إنَّ هذه المحصلة ما هي إلا صور بغيضة لماضٍ مرعب، ويحدونا الأمل بتجاوز الصور الكئيبة التي نراها اليوم تتجلى في كل مكان؛ وإن صارت الحياة تعود رويداً رويداً إلى سابق عهدها، ولكن بعيداً عن أبنائها وحضورهم الملفت الذي كان يفرحنا وجودهم، واليوم، ما يثيرنا هو غياب الكثيرين منهم وتوزعهم في بلاد الله الواسعة، ورحيل من رحل إلى دنيا الفناء، وهذا ما يجعل الصورة أكثر حزناً وألماً ومقتاً! من القلب الذي يقطر دماً وعشقاً، إلى مدينتي الحبيبة التي تنتظر قيامها من رقاد الأموات، أقولها: ليبارك الرحمن مدينة الأحلام، مدينة الرحمة والغفران، المدينة التي احتضنت الناس البسطاء الذين عاشوا في ظلّها، واستهواهم مقامها ومفردات اللهجة التي طبعت في وجدان من زارها وتعرف إلى أبنائها. إنها الرّقة المدينة العزيزة ولا غير سواها، هي التي بقيت في القلب ولا تزال.. عبد الكريم البليخ 17 أبريل 2019 ]]> 122023 شهود زور في حفلة ذبح الشعوب : يا أيها الصحافي: انسحابك إلى كبسولتك أفضل ألف مرة من أن تكون بوقا للدكتاتور http://www.souriyati.com/2019/04/18/122021.html Thu, 18 Apr 2019 14:01:00 +0000 http://www.souriyati.com/2019/04/18/122021.html شهود زور في حفلة ذبح الشعوب يا أيها الصحافي: عليك أن تختار في هذا الزمان، إما أن تكون قتيلا بنيران عدوة (أو صديقة حتى، في أحد مواقع القتال)، أو همّا وغمّا وكمدا على حرياتٍ مهدورة، وقهر مقيم، أو تتوارى خلف الشمس، متعفّنا في زنزانة عدو، أو ما يشابهها من زنازين الأخوة والأشقاء وأبناء العمومة، أو ألا تكون أبدا، إلا بلا لونٍ ولا رائحة (لا بأس أن تختار رائحةً منتنة!) تعزف نغم الرجوع الأخير في تشييع جنازة الحريات والديمقراطيات المذبوحة، بسكاكين متنوعة الأحجام والألوان والمرجعيات. يا أيها الصحافي، ماذا تحب أن تكون؟ حملا وديعا أو قطا أليفا ناعم الملمس، يأتيك أكلك المعلب في كل حين، تنام على فراشٍ وثيرٍ من الامتثال، وتدبيج المقالات والقصص الموحى بها، والمعلبة أيضا، أم نمرا شرسا يصطاد فرائسَه في البراري بعرقه وكده واجتهاده، ويتعرّض لمخاطر، أولها بنادق القناصة والصيادين المتربصين، وليس آخرَها فخٌّ تقع فيه فجأة، يوصلك إلى "قفص" ما كي تكون فرجةً في حديقة الحيوانات الأليفة، أو ربما يجري "ترويضك" لاحقا للعمل في "سيرك" ما تمتثل فيه لعصا المدرب الناعمة، طمعا في وجبة دسمة؟ يا أيها الصحافي: هل تحب أن تكون نحلةً ترتشف رحيق الأزهار، تجمعه عبر مئات الأمتار، وتعيد إنتاجه، فيكون شهدا سائغا فيه شفاء للناس، أم أفعى تفحّ في وجوههم سما زعافا معتقا، تحيل حياتهم إلى جحيم مقيم؟ يا أيها الصحافي: هل تحب أن تكون قدّيسا، يقتدي بك الناس ويتمتمون باسمك، مستنجدين، أم شيطانا أخرق، يمتطي قلما تطعن به ظهورهم، ويستغيثون منك لا بك؟ يا أيها الصحافي: في أي الجبهات تقاتل، وعلى أي جنبٍ تحب أن تنام؟ في جبهة رغيف الخبز المغمس بالحبر "الأخضر" والخطوط "الحمراء"، أم تحب أن تتقلب في نعيم "ظل" ظليل، يمشي على "أربع" حوافر أو... عجلات فارهة، غير مجمرك، يقودك هو إلى حيث لا رأي لك إلا في اختيار لون "موديل" القيد وسنة صنعه؟ فيما يختارون لك خط السير والملعب الذي ستـُلاعَب به، ومع من تلعب؟ ومتى تئن أو تضحك أو تعبس، ومتى "تحب" أن تمثل دور "كلب الحراسة"، ومتى تكون "محامي الشيطان"؟ أي مآل تحب أن يكون مآلك: مآل الشهيد أم الأسير، أم مقاتلا على جبهة الحرف، بلا انحراف؟ (2) يتحكّم بمصير العالم أقل من واحد بالمائة من سكانه، وواحد بالمائة من هذه النسبة الضئيلة هي "يا أيها الصحافي: انسحابك إلى كبسولتك أفضل ألف مرة من أن تكون بوقا للدكتاتور" ما تقرّر مصير البقية، إن تعذّر عليك أن تكون من أيٍّ من هذه الفئات، فلن يتعذر عليك أن تكون أنت من يحكم نفسك، ومن يقرّر مصيرك! قد تحاول أن تغير، بكل ما أوتيت من قوة، من الواقع الذي تعيش فيه، وقد تفشل، فعملية التغيير جهدٌ جماعي، وهي مسيرةٌ معقدة جدا؛ لأنها متعلقةٌ بآخرين، لكنك ستنجح بالتأكيد حينما يتعلق الأمر بتغيير واقعك الشخصي، وبناء "كبسولتك" الخاصة التي تأوي إليها كلما اختنقت من الخارج. فلسفة "الكبسولة" ببساطة ليست انكفاءً على الذات، بل هي بناء ملاذٍ آمن، أو منطقة محرّرة لك وحدك، لا يدخلها غيرُك، أو من تأذن لهم، وتستأنس بوجودهم، في ظل ظروفٍ سياسيةٍ عربيةٍ بالغة التعقيد، وعصر انهيار شبه كامل لكل شيء، من المشروع أن تفكّر بخلاصٍ ذاتي، وعلى نطاقٍ محدودٍ جدا، تحدّه قدرتك على اتخاذ القرار. يُقال هنا إنك حينما تشارف على الوصول إلى حافّة اليأس مما يحيط بك، تبدأ بالاهتمام بحديقة منزلك. التعبير يختزل الكثير من فلسفة الكبسولة، هو ليس هروبا من المسؤولية ومكابدة الناس، بل انسحاب تكتيكي إلى الداخل، كلما شعرت أنك بحاجة لاستراحة محارب، لتواصل بعد هذه الاستراحة المكابدة والمجاهدة والمناجزة! يا أيها الصحافي: انسحابك إلى كبسولتك أفضل ألف مرة من أن تكون بوقا للدكتاتور، ومنبرا لتسويغ القتل والقهر والدفاع عن الظالم، وشاهد زور في حفلة ذبح الشعوب، وهدر كرامتها، والتنكيل بأحلامها. قد لا يتسنّى للجميع بناء كبسولتهم الخاصة بهم فيزيائيا، كأن يجعل له مكانا حقيقيا يختلي به بنفسه، ولكن لن يكون أي أحدٌ عاجزا عن بناء خلوته المعنوية، حتى وسط الضجيج والفوضى، إنها عملية ذكاء ذهني، تسحبك إلى داخلك، كلما شعرت أنك بحاجة لأن تهجر الكل، وتخلو بك. حلمي الأسمر 18 أبريل 2019 ]]> شهود زور في حفلة ذبح الشعوب يا أيها الصحافي: عليك أن تختار في هذا الزمان، إما أن تكون قتيلا بنيران عدوة (أو صديقة حتى، في أحد مواقع القتال)، أو همّا وغمّا وكمدا على حرياتٍ مهدورة، وقهر مقيم، أو تتوارى خلف الشمس، متعفّنا في زنزانة عدو، أو ما يشابهها من زنازين الأخوة والأشقاء وأبناء العمومة، أو ألا تكون أبدا، إلا بلا لونٍ ولا رائحة (لا بأس أن تختار رائحةً منتنة!) تعزف نغم الرجوع الأخير في تشييع جنازة الحريات والديمقراطيات المذبوحة، بسكاكين متنوعة الأحجام والألوان والمرجعيات. يا أيها الصحافي، ماذا تحب أن تكون؟ حملا وديعا أو قطا أليفا ناعم الملمس، يأتيك أكلك المعلب في كل حين، تنام على فراشٍ وثيرٍ من الامتثال، وتدبيج المقالات والقصص الموحى بها، والمعلبة أيضا، أم نمرا شرسا يصطاد فرائسَه في البراري بعرقه وكده واجتهاده، ويتعرّض لمخاطر، أولها بنادق القناصة والصيادين المتربصين، وليس آخرَها فخٌّ تقع فيه فجأة، يوصلك إلى "قفص" ما كي تكون فرجةً في حديقة الحيوانات الأليفة، أو ربما يجري "ترويضك" لاحقا للعمل في "سيرك" ما تمتثل فيه لعصا المدرب الناعمة، طمعا في وجبة دسمة؟ يا أيها الصحافي: هل تحب أن تكون نحلةً ترتشف رحيق الأزهار، تجمعه عبر مئات الأمتار، وتعيد إنتاجه، فيكون شهدا سائغا فيه شفاء للناس، أم أفعى تفحّ في وجوههم سما زعافا معتقا، تحيل حياتهم إلى جحيم مقيم؟ يا أيها الصحافي: هل تحب أن تكون قدّيسا، يقتدي بك الناس ويتمتمون باسمك، مستنجدين، أم شيطانا أخرق، يمتطي قلما تطعن به ظهورهم، ويستغيثون منك لا بك؟ يا أيها الصحافي: في أي الجبهات تقاتل، وعلى أي جنبٍ تحب أن تنام؟ في جبهة رغيف الخبز المغمس بالحبر "الأخضر" والخطوط "الحمراء"، أم تحب أن تتقلب في نعيم "ظل" ظليل، يمشي على "أربع" حوافر أو... عجلات فارهة، غير مجمرك، يقودك هو إلى حيث لا رأي لك إلا في اختيار لون "موديل" القيد وسنة صنعه؟ فيما يختارون لك خط السير والملعب الذي ستـُلاعَب به، ومع من تلعب؟ ومتى تئن أو تضحك أو تعبس، ومتى "تحب" أن تمثل دور "كلب الحراسة"، ومتى تكون "محامي الشيطان"؟ أي مآل تحب أن يكون مآلك: مآل الشهيد أم الأسير، أم مقاتلا على جبهة الحرف، بلا انحراف؟ (2) يتحكّم بمصير العالم أقل من واحد بالمائة من سكانه، وواحد بالمائة من هذه النسبة الضئيلة هي "يا أيها الصحافي: انسحابك إلى كبسولتك أفضل ألف مرة من أن تكون بوقا للدكتاتور" ما تقرّر مصير البقية، إن تعذّر عليك أن تكون من أيٍّ من هذه الفئات، فلن يتعذر عليك أن تكون أنت من يحكم نفسك، ومن يقرّر مصيرك! قد تحاول أن تغير، بكل ما أوتيت من قوة، من الواقع الذي تعيش فيه، وقد تفشل، فعملية التغيير جهدٌ جماعي، وهي مسيرةٌ معقدة جدا؛ لأنها متعلقةٌ بآخرين، لكنك ستنجح بالتأكيد حينما يتعلق الأمر بتغيير واقعك الشخصي، وبناء "كبسولتك" الخاصة التي تأوي إليها كلما اختنقت من الخارج. فلسفة "الكبسولة" ببساطة ليست انكفاءً على الذات، بل هي بناء ملاذٍ آمن، أو منطقة محرّرة لك وحدك، لا يدخلها غيرُك، أو من تأذن لهم، وتستأنس بوجودهم، في ظل ظروفٍ سياسيةٍ عربيةٍ بالغة التعقيد، وعصر انهيار شبه كامل لكل شيء، من المشروع أن تفكّر بخلاصٍ ذاتي، وعلى نطاقٍ محدودٍ جدا، تحدّه قدرتك على اتخاذ القرار. يُقال هنا إنك حينما تشارف على الوصول إلى حافّة اليأس مما يحيط بك، تبدأ بالاهتمام بحديقة منزلك. التعبير يختزل الكثير من فلسفة الكبسولة، هو ليس هروبا من المسؤولية ومكابدة الناس، بل انسحاب تكتيكي إلى الداخل، كلما شعرت أنك بحاجة لاستراحة محارب، لتواصل بعد هذه الاستراحة المكابدة والمجاهدة والمناجزة! يا أيها الصحافي: انسحابك إلى كبسولتك أفضل ألف مرة من أن تكون بوقا للدكتاتور، ومنبرا لتسويغ القتل والقهر والدفاع عن الظالم، وشاهد زور في حفلة ذبح الشعوب، وهدر كرامتها، والتنكيل بأحلامها. قد لا يتسنّى للجميع بناء كبسولتهم الخاصة بهم فيزيائيا، كأن يجعل له مكانا حقيقيا يختلي به بنفسه، ولكن لن يكون أي أحدٌ عاجزا عن بناء خلوته المعنوية، حتى وسط الضجيج والفوضى، إنها عملية ذكاء ذهني، تسحبك إلى داخلك، كلما شعرت أنك بحاجة لأن تهجر الكل، وتخلو بك. حلمي الأسمر 18 أبريل 2019 ]]> 122021 دراسة: شريحة لحم خنزير مقدد يومياً تزيد احتمال الإصابة بالسرطان http://www.souriyati.com/2019/04/18/122019.html Thu, 18 Apr 2019 14:01:00 +0000 http://www.souriyati.com/2019/04/18/122019.html أشارت دراسة جديدة، نشرت أمس الأربعاء، إلى أن تناول كمية معتدلة من اللحوم الحمراء أو المعالجة (المصنّعة)، يرتبط بزيادة احتمال الإصابة بسرطان القولون والمستقيم، وأن كمية صغيرة من اللحوم المعالجة لها التأثير السلبي نفسه لكمية كبيرة من اللحوم الحمراء. ووجدت الدراسة التي نشرت في "المجلة الدولية لعلم الأوبئة"، أن أولئك الذين يتناولون 76 غراماً يومياً من اللحوم الحمراء والمعالجة يزيد احتمال إصابتهم بسرطان القولون والمستقيم بنسبة 20 في المائة، مقارنة بمن يتناولون 21 غراماً فقط، أي ما يعادل شريحة واحدة من لحم الخنزير، وفقاً لموقع "سي أن أن". كما أوضحت الدراسة أن اللحوم المصنعة، مثل النقانق أو لحم الخنزير المقدد، تشكل خطراً أكبر على صحة الإنسان من اللحوم الحمراء، إذ يرتفع احتمال الإصابة بسرطان القولون والمستقيم بنسبة 20 في المائة، مع كل زيادة يومية تبلغ 25 غراماً من اللحوم المصنعة، أي ما يعادل شريحة رقيقة من لحم الخنزير المقدد. في حين ترتفع بنسبة 19 في المائة مع كل زيادة يومية تبلغ 50 غراماً من اللحوم الحمراء، وتعادل شريحة سميكة من لحم البقر المشوي. وأوضح "مركز أبحاث السرطان" في المملكة المتحدة، والذي مول البحث جزئياً، أن الإرشادات الصحية الحالية تنص على أن الأشخاص الذين يتناولون أكثر من 90 غراماً من اللحوم الحمراء والمصنعة المطبوخة يومياً، يجب أن يخفضوا استهلاكهم إلى 70 غراماً، وهي كمية مقاربة لتلك التي ربطتها الدراسة الحالية بزيادة معدل الإصابة بسرطان القولون. وتتبعت الدراسة وجبات ما يقارب نصف مليون بالغ في المملكة المتحدة، تتراوح أعمارهم بين 40 و69 عاماً، على مدار 5 سنوات. فوجدت أن 2609 من المشاركين خلال هذا الوقت أصيبوا بسرطان القولون والمستقيم، وربطت زيادة احتمال الإصابة بهذا المرض بتناول اللحوم الحمراء والمعالجة. وقال البروفيسور تيم كي، نائب مدير قسم الأمراض السرطانية في جامعة "أوكسفورد": "تشير النتائج إلى أن من يتناولون اللحوم الحمراء والمعالجة، 4 مرات أو أكثر أسبوعياً، أكثر عرضة للإصابة بسرطان الأمعاء، من أولئك الذين يتناولونها أقل من مرتين في الأسبوع". كما أوضح البروفيسور كي أن الدراسة التي شارك في إعدادها تقدم نظرة أكثر حداثة بما يتعلق باستهلاك اللحوم، لأن الدراسات التي سبقتها طبقت على مشاركين في فترة التسعينيات، في وقت تغيرت الوجبات الغذائية. كما أكد أن النتائج ربطت الكحول أيضاً بزيادة خطر الإصابة بسرطان القولون والمستقيم، والألياف بانخفاض خطر الإصابة به. ويعتبر سرطان القولون والمستقيم ثالث أكثر أنواع السرطان شيوعاً بين الرجال والنساء في المملكة المتحدة. وخلصت منظمة الصحة العالمية عام 2015، إلى وجود أدلة كافية لتصنيف اللحوم المصنعة على أنها "مسببة على الأرجح للسرطان لدى البشر". وقالت الدكتورة جولي شارب، رئيسة المعلومات الصحية في الجمعية الخيرية لأبحاث السرطان في بريطانيا: "إن هذه الدراسة التي تعتبر الأشمل في المملكة المتحدة، بمثابة تذكير لنا بتقليل تناول اللحوم الحمراء والمصنعة قدر الإمكان، لتقليل احتمال الإصابة بسرطان الأمعاء". ]]> أشارت دراسة جديدة، نشرت أمس الأربعاء، إلى أن تناول كمية معتدلة من اللحوم الحمراء أو المعالجة (المصنّعة)، يرتبط بزيادة احتمال الإصابة بسرطان القولون والمستقيم، وأن كمية صغيرة من اللحوم المعالجة لها التأثير السلبي نفسه لكمية كبيرة من اللحوم الحمراء. ووجدت الدراسة التي نشرت في "المجلة الدولية لعلم الأوبئة"، أن أولئك الذين يتناولون 76 غراماً يومياً من اللحوم الحمراء والمعالجة يزيد احتمال إصابتهم بسرطان القولون والمستقيم بنسبة 20 في المائة، مقارنة بمن يتناولون 21 غراماً فقط، أي ما يعادل شريحة واحدة من لحم الخنزير، وفقاً لموقع "سي أن أن". كما أوضحت الدراسة أن اللحوم المصنعة، مثل النقانق أو لحم الخنزير المقدد، تشكل خطراً أكبر على صحة الإنسان من اللحوم الحمراء، إذ يرتفع احتمال الإصابة بسرطان القولون والمستقيم بنسبة 20 في المائة، مع كل زيادة يومية تبلغ 25 غراماً من اللحوم المصنعة، أي ما يعادل شريحة رقيقة من لحم الخنزير المقدد. في حين ترتفع بنسبة 19 في المائة مع كل زيادة يومية تبلغ 50 غراماً من اللحوم الحمراء، وتعادل شريحة سميكة من لحم البقر المشوي. وأوضح "مركز أبحاث السرطان" في المملكة المتحدة، والذي مول البحث جزئياً، أن الإرشادات الصحية الحالية تنص على أن الأشخاص الذين يتناولون أكثر من 90 غراماً من اللحوم الحمراء والمصنعة المطبوخة يومياً، يجب أن يخفضوا استهلاكهم إلى 70 غراماً، وهي كمية مقاربة لتلك التي ربطتها الدراسة الحالية بزيادة معدل الإصابة بسرطان القولون. وتتبعت الدراسة وجبات ما يقارب نصف مليون بالغ في المملكة المتحدة، تتراوح أعمارهم بين 40 و69 عاماً، على مدار 5 سنوات. فوجدت أن 2609 من المشاركين خلال هذا الوقت أصيبوا بسرطان القولون والمستقيم، وربطت زيادة احتمال الإصابة بهذا المرض بتناول اللحوم الحمراء والمعالجة. وقال البروفيسور تيم كي، نائب مدير قسم الأمراض السرطانية في جامعة "أوكسفورد": "تشير النتائج إلى أن من يتناولون اللحوم الحمراء والمعالجة، 4 مرات أو أكثر أسبوعياً، أكثر عرضة للإصابة بسرطان الأمعاء، من أولئك الذين يتناولونها أقل من مرتين في الأسبوع". كما أوضح البروفيسور كي أن الدراسة التي شارك في إعدادها تقدم نظرة أكثر حداثة بما يتعلق باستهلاك اللحوم، لأن الدراسات التي سبقتها طبقت على مشاركين في فترة التسعينيات، في وقت تغيرت الوجبات الغذائية. كما أكد أن النتائج ربطت الكحول أيضاً بزيادة خطر الإصابة بسرطان القولون والمستقيم، والألياف بانخفاض خطر الإصابة به. ويعتبر سرطان القولون والمستقيم ثالث أكثر أنواع السرطان شيوعاً بين الرجال والنساء في المملكة المتحدة. وخلصت منظمة الصحة العالمية عام 2015، إلى وجود أدلة كافية لتصنيف اللحوم المصنعة على أنها "مسببة على الأرجح للسرطان لدى البشر". وقالت الدكتورة جولي شارب، رئيسة المعلومات الصحية في الجمعية الخيرية لأبحاث السرطان في بريطانيا: "إن هذه الدراسة التي تعتبر الأشمل في المملكة المتحدة، بمثابة تذكير لنا بتقليل تناول اللحوم الحمراء والمصنعة قدر الإمكان، لتقليل احتمال الإصابة بسرطان الأمعاء". ]]> 122019 توقيف شخص يحمل مواد قابلة للاشتعال بكاتدرائية في نيويورك http://www.souriyati.com/2019/04/18/122017.html Thu, 18 Apr 2019 14:01:00 +0000 http://www.souriyati.com/2019/04/18/122017.html أعلنت الشرطة الأميركية أنه تم توقيف شخص ليل الأربعاء الخميس، بعدما دخل إلى كاتدرائية القديس باتريك في نيويورك، وهو يحمل عبوتي بنزين وسائلا قابلا للاشتعال وولّاعات، بعد أيام من الحريق الذي اندلع في كاتدرائية نوتردام بوسط العاصمة الفرنسية باريس. وأفاد نائب مفوض شرطة نيويورك، جون ميلر، بأن الشخص الذي تم توقيفه أشار إلى أنه كان يختصر الطريق عبر المرور من الكاتدرائية بعدما نفدت سيارته من الوقود. لكنه اعتبر أن إجاباته كانت "غير مترابطة وتنطوي على مراوغة". وقال ميلر للصحافيين عند مدخل الكاتدرائية الواقعة في قلب حي مانهاتن: "لا نعرف بماذا كان يفكر ودوافعه. عنصر أمن في الكاتدرائية أوقف المشتبه به، وأبلغه بأنه لا يمكنه دخول المبنى وهو يحمل هذه المواد. انسكب بعض البنزين على الأرض عندما طلب منه الخروج" ما دفع عناصر قسم مكافحة الإرهاب في شرطة نيويورك لتوقيفه بعد مساءلته. وأوضح أن "روايته الأساسية كانت أنه يمر عبر الكاتدرائية، ونفدت سيارته من الوقود. عندما ألقينا نظرة على السيارة لم تكن خالية من الوقود، فتم احتجازه". وأفاد بأن المشتبه به البالغ من العمر 37 سنة "معروف لدى الشرطة" التي تجمع معلومات عنه حاليا. وبدأت أعمال بناء كاتدرائية القديس باتريك في القرن التاسع عشر، واستكملت عام 1878، وتم توسيعها لاحقا بينما استكملت عملية كبيرة لترميمها في 2015. (فرانس برس) ]]> أعلنت الشرطة الأميركية أنه تم توقيف شخص ليل الأربعاء الخميس، بعدما دخل إلى كاتدرائية القديس باتريك في نيويورك، وهو يحمل عبوتي بنزين وسائلا قابلا للاشتعال وولّاعات، بعد أيام من الحريق الذي اندلع في كاتدرائية نوتردام بوسط العاصمة الفرنسية باريس. وأفاد نائب مفوض شرطة نيويورك، جون ميلر، بأن الشخص الذي تم توقيفه أشار إلى أنه كان يختصر الطريق عبر المرور من الكاتدرائية بعدما نفدت سيارته من الوقود. لكنه اعتبر أن إجاباته كانت "غير مترابطة وتنطوي على مراوغة". وقال ميلر للصحافيين عند مدخل الكاتدرائية الواقعة في قلب حي مانهاتن: "لا نعرف بماذا كان يفكر ودوافعه. عنصر أمن في الكاتدرائية أوقف المشتبه به، وأبلغه بأنه لا يمكنه دخول المبنى وهو يحمل هذه المواد. انسكب بعض البنزين على الأرض عندما طلب منه الخروج" ما دفع عناصر قسم مكافحة الإرهاب في شرطة نيويورك لتوقيفه بعد مساءلته. وأوضح أن "روايته الأساسية كانت أنه يمر عبر الكاتدرائية، ونفدت سيارته من الوقود. عندما ألقينا نظرة على السيارة لم تكن خالية من الوقود، فتم احتجازه". وأفاد بأن المشتبه به البالغ من العمر 37 سنة "معروف لدى الشرطة" التي تجمع معلومات عنه حاليا. وبدأت أعمال بناء كاتدرائية القديس باتريك في القرن التاسع عشر، واستكملت عام 1878، وتم توسيعها لاحقا بينما استكملت عملية كبيرة لترميمها في 2015. (فرانس برس) ]]> 122017 تراجع الليرة التركية وسط مخاوف من سياسة البنك المركزي / هبطت إلى 5.8504 ليرة للدولار http://www.souriyati.com/2019/04/18/122015.html Thu, 18 Apr 2019 13:32:00 +0000 http://www.souriyati.com/2019/04/18/122015.html تراجعت الليرة التركية بنسبة وصلت إلى 2 في المائة اليوم (الخميس)، وفقدت مكاسب حققتها أمس (الأربعاء) في ظل تجدد المخاوف بشأن احتياطات البنك المركزي بما أثار تساؤلات عن قدرة البلاد على تحمل موجة بيع جديدة لليرة في السوق. وهبطت العملة التركية إلى 5.8504 ليرة للدولار، وهو أدنى مستوى لها منذ أكتوبر (تشرين الأول)، باستثناء انهيار مفاجئ وجيز في يناير (كانون الثاني). وفقدت الليرة نحو 30 في المائة من قيمتها عام 2018 عندما دفعت أزمة العملة الاقتصاد التركي إلى الركود. وانخفضت بنسبة 10 في المائة أخرى هذا العام بسبب مخاوف من التحول المتزايد للأتراك نحو العملات الأجنبية واستعداد الحكومة لتطبيق إصلاحات شاملة وتدهور العلاقات مع الولايات المتحدة. وذكرت صحيفة "فايننشال تايمز" البريطانية أمس أن البنك المركزي التركي عزز أرصدته الاحتياطية من النقد الأجنبي بمليارات الدولارات عبر الاقتراض القصير الأجل، مما أثار مخاوف المستثمرين من أن البلاد تبالغ في قدرتها على حماية نفسها في حال وقوع أزمة جديدة لليرة. وأظهرت بيانات نشرت اليوم أن صافي الاحتياط من النقد الأجنبي للبنك المركزي بلغ 162.43 مليار ليرة (28.44 مليار دولار) في 12 أبريل (نيسان)، ارتفاعا من 157.3 مليار ليرة قبل أسبوع. المصدر: الشرق الأوسط]]> تراجعت الليرة التركية بنسبة وصلت إلى 2 في المائة اليوم (الخميس)، وفقدت مكاسب حققتها أمس (الأربعاء) في ظل تجدد المخاوف بشأن احتياطات البنك المركزي بما أثار تساؤلات عن قدرة البلاد على تحمل موجة بيع جديدة لليرة في السوق. وهبطت العملة التركية إلى 5.8504 ليرة للدولار، وهو أدنى مستوى لها منذ أكتوبر (تشرين الأول)، باستثناء انهيار مفاجئ وجيز في يناير (كانون الثاني). وفقدت الليرة نحو 30 في المائة من قيمتها عام 2018 عندما دفعت أزمة العملة الاقتصاد التركي إلى الركود. وانخفضت بنسبة 10 في المائة أخرى هذا العام بسبب مخاوف من التحول المتزايد للأتراك نحو العملات الأجنبية واستعداد الحكومة لتطبيق إصلاحات شاملة وتدهور العلاقات مع الولايات المتحدة. وذكرت صحيفة "فايننشال تايمز" البريطانية أمس أن البنك المركزي التركي عزز أرصدته الاحتياطية من النقد الأجنبي بمليارات الدولارات عبر الاقتراض القصير الأجل، مما أثار مخاوف المستثمرين من أن البلاد تبالغ في قدرتها على حماية نفسها في حال وقوع أزمة جديدة لليرة. وأظهرت بيانات نشرت اليوم أن صافي الاحتياط من النقد الأجنبي للبنك المركزي بلغ 162.43 مليار ليرة (28.44 مليار دولار) في 12 أبريل (نيسان)، ارتفاعا من 157.3 مليار ليرة قبل أسبوع. المصدر: الشرق الأوسط]]> 122015 هدى الحسيني : الوجود الإيراني في سوريا بات يهدد مصالح روسيا http://www.souriyati.com/2019/04/18/122013.html Thu, 18 Apr 2019 13:32:00 +0000 http://www.souriyati.com/2019/04/18/122013.html من الملاحظ أن الاجتماعات المثيرة للاهتمام المتعلقة بطهران هي التي تُعقد من دونها. من جهتها؛ تشير طهران إلى أن «العمل كالمعتاد»؛ فقد كانت جداول اجتماعات المرشد الأعلى علي خامنئي والرئيس حسن روحاني مزدحمة في الأسابيع الستة الماضية؛ كان هناك لقاء مع الرئيس السوري بشار الأسد؛ وهو الأول منذ عام 2010، ثم كان استقبال عادل عبد المهدي رئيس الوزراء العراقي في زيارة رسمية الأولى له إلى طهران منذ توليه السلطة. في هذا تحاول طهران الإشارة إلى أن حلفاءها يظلون مخلصين لها، وأن الشراكات الاستراتيجية التي بنتها في المنطقة مثمرة، ويرجع ذلك أساساً إلى نشاط قائد «فيلق القدس» قاسم سليماني. لكن الحقيقة هي أن إيران غير مستقرة، وتشعر بالقلق حيال الاجتماعات السياسية التي لم تتم دعوتها إليها، لا سيما الاجتماعات التي عقدت الشهر الماضي في موسكو، والتي قد تُملي تغييرات على خطط لا تنوي هي تنفيذها. لنبدأ ببغداد: في أوائل شهر مارس (آذار) الماضي قام روحاني بزيارة إلى العراق تمَّ خلالها التوصل إلى كثير من التفاهمات، وتوقيع كثير من الاتفاقيات الدبلوماسية والاقتصادية بين طهران وبغداد. ونظراً لنجاح الاجتماعات، فقد قام عبد المهدي برد الزيارة إلى طهران في أوائل هذا الشهر، وأعلن خلالها هو وروحاني التعاون المكثف بين البلدين. في الواقع؛ قررا تنفيذ برامج ثنائية، مثل إصدار تأشيرات مجانية للسفر بين البلدين، وبناء خط سكة حديد بين الدولتين، وفي المستقبل تطوير شراكات اقتصادية. يحاول كل من العراق وإيران إظهار أن علاقاتهما تقوم على المصالح المتبادلة، رغم أن الربح الكبير سيعود إلى طهران، لكن العراق يحاول إرضاء إيران حسب السياسة التي يتبعها. لقد نجحت إيران في تعزيز قبضتها في العراق، وهي تحث الحكومة العراقية على طرد القوات الغربية من أراضيها من أجل تحييد أي تأثير معاكس على صانعي القرار في العراق. وإضافة إلى ذلك، فقد حولت إيران العراق إلى أرض تدريب لـ«فيلق القدس»؛ الأمر الذي يمكنها من أن تشكل تهديداً برياً لأعدائها في الخليج العربي. إنها تنفذ طريقة العمل نفسها التي قامت بها من قبل في سوريا ولبنان، لذلك نعرف ماذا ستكون النتيجة. قبل أكثر من شهر؛ في أواخر فبراير (شباط) الماضي، قام الأسد بزيارة «تاريخية» إلى إيران، وكان ذلك بمثابة موقف تضامني في وجه كل الذين يحاولون زرع «المؤامرات» بين دمشق وطهران، كذلك لتقديم كلا الجانبين على أنه فائز: الأسد كرئيس لسوريا ذات السيادة يقوم بأول زيارة خارجية إلى إيران التي يتم التنازع على وجودها في سوريا. لقد سارع قائد «فيلق القدس» سليماني إلى نشر صور من الزيارة على «إنستغرام»، حيث قدَّم نفسه على أنه مهندس لعلاقات البلدين. حتى «حزب الله» لم يخرج خالي الوفاض، فقد حضر محمد قصير أحد كبار مسؤوليه الاجتماع بين الأسد وخامنئي بصفة «مترجم»، إنما في الوقت نفسه لتذكير الجميع بأن هناك طرفاً آخر يتقاسم الأرباح. لكن يبدو أن شيئاً مهماً لن يتغير في العلاقات بين الدولتين إثر زيارة الأسد. الشيء المهم الذي سيتغير بالنسبة إلى إيران هو موقف روسيا من ذلك. لم توافق موسكو على زيارة الأسد إلى طهران. فالسوريون والإيرانيون لم ينسقوا الزيارة مع موسكو، وهذا أثارها بشدة؛ إذ فسرت الزيارة على أنها رغبة من الأسد في الحفاظ على تورط إيران في سوريا رغم رفض الكرملين. الانقسام بين روسيا وإيران ليس بالأمر الجديد. لقد أدركت موسكو منذ فترة أن طهران تشكِّل خطراً على مصالحها في الشرق الأوسط، ويمكن أن تجد سوريا نفسها في يوم من الأيام في حالة حرب أخرى بسبب مصالح إيران التي قد تزعزع استقرار المنطقة أكثر، ولمنع روسيا من تحقيق مصالحها الجغرافية - السياسية، ورغم أنها تمتنع عن التصريحات الدبلوماسية الرسمية، فإنه من الواضح أن روسيا غير راضية عن هذا الشريك، وسيكون من دواعي سرورها إجراء بعض التغييرات في السياسة الإيرانية، بما في ذلك الحد من وجود قواتها في سوريا ومنع إنشاء قواعد عسكرية لها هناك. في الوقت الحالي، يتصاعد التوتر بين روسيا وإيران، ويُعزى ذلك جزئياً إلى زيارة رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو إلى موسكو الشهر الماضي؛ إذ كشفت التقارير التي تلت الاجتماع عن أن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين ونتنياهو ناقشا استراتيجيات طويلة الأمد لتحقيق أهداف متبادلة في سوريا. في الواقع؛ قررا إنشاء مجموعة عمل مشتركة لمعالجة انسحاب القوات الأجنبية من سوريا. تدرك روسيا الحاجة إلى إزالة الطابع الإيراني في سوريا، وقد وجدت في إسرائيل شريكاً مناسباً لدعم هذا الهدف. يجمع إسرائيل وروسيا معارضتهما وجود القوات الإيرانية في عمق سوريا أو على حدودها. ثم عقد اجتماع مهم آخر لأول مرة في موسكو بين بوتين والرئيس اللبناني الجنرال ميشال عون، وتم وضع أسس العلاقات الاستراتيجية بين البلدين بعد سنوات كثيرة من العلاقات غير المستقرة. ترمز الزيارة إلى فصل جديد في العلاقات، والطرفان مسروران. إن قرار لبنان بتعميق التعاون في مجال النفط والغاز، كما يتضح من دخول شركتين روسيتين كبيرتين سوق الطاقة اللبنانية، إنجاز اقتصادي مهم. ويقول المراقبون إن حضور شخصيات بارزة في الاقتصاد الروسي الاجتماعات؛ يدل على موقف موسكو الجاد تجاه علاقاتها مع لبنان. بالإضافة إلى ذلك، وعدت روسيا بالتعاون العسكري في المستقبل قبل الزيارة المقبلة لوزير الدفاع اللبناني إلى موسكو. تبقى هذه مبادرات لا تخل بالعلاقات العسكرية اللبنانية ـ الأميركية على وجه التحديد. تريد روسيا التأكيد على أنها تعدّ لبنان حليفاً إقليمياً استراتيجياً مهماً لاستقرار الشرق الأوسط، ولمعاملة سوريا للاجئين. ربما لم تكن هذه هي النتيجة التي أرادت إيران رؤيتها من هذا النوع من العلاقات. في كل مواقفها، توجّه موسكو إلى طهران رسائل واضحة؛ بأنها إذا اتخذت إجراءات من جانب واحد، فستكون هناك تداعيات. رغم أن موسكو لا تستطيع بالضرورة تغيير سياسة طهران تجاه سوريا، فإنها بالتأكيد تستطيع الضغط على الأسد للقيام بذلك. من هنا؛ ورغم أن إيران تحاول إبراز الإنجازات الدبلوماسية، فإنه قد يتعين عليها أن تدفع غالياً مقابل هذه الإنجازات. سيكون من المثير للاهتمام معرفة الأحداث المقبلة التي ستقع في سوريا فيما يتعلق بالصراع العلني والسري بين مختلف القوى والتحالفات القديمة - الجديدة. المصدر: الشرق الأوسط]]> من الملاحظ أن الاجتماعات المثيرة للاهتمام المتعلقة بطهران هي التي تُعقد من دونها. من جهتها؛ تشير طهران إلى أن «العمل كالمعتاد»؛ فقد كانت جداول اجتماعات المرشد الأعلى علي خامنئي والرئيس حسن روحاني مزدحمة في الأسابيع الستة الماضية؛ كان هناك لقاء مع الرئيس السوري بشار الأسد؛ وهو الأول منذ عام 2010، ثم كان استقبال عادل عبد المهدي رئيس الوزراء العراقي في زيارة رسمية الأولى له إلى طهران منذ توليه السلطة. في هذا تحاول طهران الإشارة إلى أن حلفاءها يظلون مخلصين لها، وأن الشراكات الاستراتيجية التي بنتها في المنطقة مثمرة، ويرجع ذلك أساساً إلى نشاط قائد «فيلق القدس» قاسم سليماني. لكن الحقيقة هي أن إيران غير مستقرة، وتشعر بالقلق حيال الاجتماعات السياسية التي لم تتم دعوتها إليها، لا سيما الاجتماعات التي عقدت الشهر الماضي في موسكو، والتي قد تُملي تغييرات على خطط لا تنوي هي تنفيذها. لنبدأ ببغداد: في أوائل شهر مارس (آذار) الماضي قام روحاني بزيارة إلى العراق تمَّ خلالها التوصل إلى كثير من التفاهمات، وتوقيع كثير من الاتفاقيات الدبلوماسية والاقتصادية بين طهران وبغداد. ونظراً لنجاح الاجتماعات، فقد قام عبد المهدي برد الزيارة إلى طهران في أوائل هذا الشهر، وأعلن خلالها هو وروحاني التعاون المكثف بين البلدين. في الواقع؛ قررا تنفيذ برامج ثنائية، مثل إصدار تأشيرات مجانية للسفر بين البلدين، وبناء خط سكة حديد بين الدولتين، وفي المستقبل تطوير شراكات اقتصادية. يحاول كل من العراق وإيران إظهار أن علاقاتهما تقوم على المصالح المتبادلة، رغم أن الربح الكبير سيعود إلى طهران، لكن العراق يحاول إرضاء إيران حسب السياسة التي يتبعها. لقد نجحت إيران في تعزيز قبضتها في العراق، وهي تحث الحكومة العراقية على طرد القوات الغربية من أراضيها من أجل تحييد أي تأثير معاكس على صانعي القرار في العراق. وإضافة إلى ذلك، فقد حولت إيران العراق إلى أرض تدريب لـ«فيلق القدس»؛ الأمر الذي يمكنها من أن تشكل تهديداً برياً لأعدائها في الخليج العربي. إنها تنفذ طريقة العمل نفسها التي قامت بها من قبل في سوريا ولبنان، لذلك نعرف ماذا ستكون النتيجة. قبل أكثر من شهر؛ في أواخر فبراير (شباط) الماضي، قام الأسد بزيارة «تاريخية» إلى إيران، وكان ذلك بمثابة موقف تضامني في وجه كل الذين يحاولون زرع «المؤامرات» بين دمشق وطهران، كذلك لتقديم كلا الجانبين على أنه فائز: الأسد كرئيس لسوريا ذات السيادة يقوم بأول زيارة خارجية إلى إيران التي يتم التنازع على وجودها في سوريا. لقد سارع قائد «فيلق القدس» سليماني إلى نشر صور من الزيارة على «إنستغرام»، حيث قدَّم نفسه على أنه مهندس لعلاقات البلدين. حتى «حزب الله» لم يخرج خالي الوفاض، فقد حضر محمد قصير أحد كبار مسؤوليه الاجتماع بين الأسد وخامنئي بصفة «مترجم»، إنما في الوقت نفسه لتذكير الجميع بأن هناك طرفاً آخر يتقاسم الأرباح. لكن يبدو أن شيئاً مهماً لن يتغير في العلاقات بين الدولتين إثر زيارة الأسد. الشيء المهم الذي سيتغير بالنسبة إلى إيران هو موقف روسيا من ذلك. لم توافق موسكو على زيارة الأسد إلى طهران. فالسوريون والإيرانيون لم ينسقوا الزيارة مع موسكو، وهذا أثارها بشدة؛ إذ فسرت الزيارة على أنها رغبة من الأسد في الحفاظ على تورط إيران في سوريا رغم رفض الكرملين. الانقسام بين روسيا وإيران ليس بالأمر الجديد. لقد أدركت موسكو منذ فترة أن طهران تشكِّل خطراً على مصالحها في الشرق الأوسط، ويمكن أن تجد سوريا نفسها في يوم من الأيام في حالة حرب أخرى بسبب مصالح إيران التي قد تزعزع استقرار المنطقة أكثر، ولمنع روسيا من تحقيق مصالحها الجغرافية - السياسية، ورغم أنها تمتنع عن التصريحات الدبلوماسية الرسمية، فإنه من الواضح أن روسيا غير راضية عن هذا الشريك، وسيكون من دواعي سرورها إجراء بعض التغييرات في السياسة الإيرانية، بما في ذلك الحد من وجود قواتها في سوريا ومنع إنشاء قواعد عسكرية لها هناك. في الوقت الحالي، يتصاعد التوتر بين روسيا وإيران، ويُعزى ذلك جزئياً إلى زيارة رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو إلى موسكو الشهر الماضي؛ إذ كشفت التقارير التي تلت الاجتماع عن أن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين ونتنياهو ناقشا استراتيجيات طويلة الأمد لتحقيق أهداف متبادلة في سوريا. في الواقع؛ قررا إنشاء مجموعة عمل مشتركة لمعالجة انسحاب القوات الأجنبية من سوريا. تدرك روسيا الحاجة إلى إزالة الطابع الإيراني في سوريا، وقد وجدت في إسرائيل شريكاً مناسباً لدعم هذا الهدف. يجمع إسرائيل وروسيا معارضتهما وجود القوات الإيرانية في عمق سوريا أو على حدودها. ثم عقد اجتماع مهم آخر لأول مرة في موسكو بين بوتين والرئيس اللبناني الجنرال ميشال عون، وتم وضع أسس العلاقات الاستراتيجية بين البلدين بعد سنوات كثيرة من العلاقات غير المستقرة. ترمز الزيارة إلى فصل جديد في العلاقات، والطرفان مسروران. إن قرار لبنان بتعميق التعاون في مجال النفط والغاز، كما يتضح من دخول شركتين روسيتين كبيرتين سوق الطاقة اللبنانية، إنجاز اقتصادي مهم. ويقول المراقبون إن حضور شخصيات بارزة في الاقتصاد الروسي الاجتماعات؛ يدل على موقف موسكو الجاد تجاه علاقاتها مع لبنان. بالإضافة إلى ذلك، وعدت روسيا بالتعاون العسكري في المستقبل قبل الزيارة المقبلة لوزير الدفاع اللبناني إلى موسكو. تبقى هذه مبادرات لا تخل بالعلاقات العسكرية اللبنانية ـ الأميركية على وجه التحديد. تريد روسيا التأكيد على أنها تعدّ لبنان حليفاً إقليمياً استراتيجياً مهماً لاستقرار الشرق الأوسط، ولمعاملة سوريا للاجئين. ربما لم تكن هذه هي النتيجة التي أرادت إيران رؤيتها من هذا النوع من العلاقات. في كل مواقفها، توجّه موسكو إلى طهران رسائل واضحة؛ بأنها إذا اتخذت إجراءات من جانب واحد، فستكون هناك تداعيات. رغم أن موسكو لا تستطيع بالضرورة تغيير سياسة طهران تجاه سوريا، فإنها بالتأكيد تستطيع الضغط على الأسد للقيام بذلك. من هنا؛ ورغم أن إيران تحاول إبراز الإنجازات الدبلوماسية، فإنه قد يتعين عليها أن تدفع غالياً مقابل هذه الإنجازات. سيكون من المثير للاهتمام معرفة الأحداث المقبلة التي ستقع في سوريا فيما يتعلق بالصراع العلني والسري بين مختلف القوى والتحالفات القديمة - الجديدة. المصدر: الشرق الأوسط]]> 122013 استمرار «الحرب الباردة» بين روسيا وإيران في مناطق النظام السوري http://www.souriyati.com/2019/04/18/122011.html Thu, 18 Apr 2019 13:32:00 +0000 http://www.souriyati.com/2019/04/18/122011.html أشار تقرير حقوقي إلى استمرار «الحرب الباردة» بين روسيا وإيران في مناطق النظام السوري، ذلك مع تراجع العمليات العسكرية ضد فصائل المعارضة بعد استعادة غوطة دمشق والجنوب السوري وتجميد الوضع في إدلب وشرق الفرات بموجب تفاهمات بين موسكو من جهة وكل من واشنطن وأنقرة من جهة ثانية. وأفاد «المرصد السوري لحقوق الإنسان»، أمس، بأن « الصراع الروسي - الإيراني لا يزال يتسيد المشهد السوري في ظل ركود العمليات العسكرية واقتصارها على تصعيد بري وجوي في الشمال السوري؛ إذ إن كل طرف يستغل الهدوء العام لتثبيت قوته على الأرض وتوسعة رقعة نفوذه وامتدادها في الطريق للانفراد بالسيطرة على القرار السوري». وأضاف: «يبدو أن الحرب الباردة بين إيران والميليشيات الموالية لها على الأرض من جانب، وبين الروس وأتباعهم على الأراضي السورية من جانب آخر، باتت كفتها تميل إلى الجانب الإيراني؛ إذ على الرغم من التواجد الروسي الرئيسي ضمن مقرات القيادة وتحكمها في القرار السوري في كثير من الأحيان، فإن إيران وعبر تصاعد تجذّرها في الأراضي السورية منذ انطلاق الثورة السورية ووقوفها جنباً إلى جنب في القتال على الأرض مع قوات النظام، تمكنت مع توسعة نفوذها واستقطاب الآلاف من السوريين إلى صفوفها، ليس فقط بالمقابل المادي، بل لعبت على وتر المذاهب والأديان، فضلاً عن تجنيد شبان في سن الخدمة الإلزامية بصفوفها مقابل عدم سحبهم للخدمة في (جيش الوطن)، جميع هذه الأسباب رجّحت كفة الإيرانيين لينصّبوا أنفسهم الحاكم الفعلي على مناطق واسعة تخضع لسيطرة النظام السوري». في المقابل، تحاول روسيا بشتى الوسائل «سحب البساط من تحت الإيرانيين عبر تحالفات مع تركيا واتفاقيات هنا وهناك، وآخرها الخلاف الروسي - الإيراني حول منطقة تل رفعت، حيث كانت روسيا وعدت تركيا بتسليمها تل رفعت مقابل فتح طريق دمشق - حلب الدولية وحلب - اللاذقية الدولية؛ الأمر الذي ترفضه إيران لوجود نبل والزهراء ذواتا الأهمية المذهبية والرمزية لها في المنطقة، في الوقت التي تواصل إيران بتغلغلها في المحافظات السورية عبر عرّابين لها يعمدون إلى استقطاب المزيد من الشبان والرجال وتلميع صورة الإيرانيين أمام السوريين، ولعل الجنوب السوري والميادين وريف دير الزور خير دليل على ذلك». وأفادت مصادر «المرصد السوري» بأن روسيا «أبلغت قادة من (قوات سوريا الديمقراطية) بضرورة إيجاد حل لإيقاف تمدد الإيرانيين في الحسكة ومناطق سيطرة (قسد)». وفي ظل «المعمعة الإيرانية - الروسية هذه يبقى النظام السوري لا حول له ولا قوة؛ فلم يعد يخفى على أحد أن تواجده شكلي فقط، ولا يستطع فرض نفوذه وقراراته على أي بقعة جغرافية سورية، ولو كانت هذه البقعة هي الساحل السوري الذي كان مصدر قوته سابقاً، ليغدو اليوم ساحة تتصارع فيها كل من إيران وروسيا حالها كحال دمشق وحلب والجنوب السوري ووسط سوريا وجميع الأراضي السورية الخاضعة لسيطرة نظام بشار الأسد». وكان «المرصد» أشار سابقاً إلى «تواصل الصراعات على المقدرات السورية وعلى النفوذ في البلاد، من قِبل قوات تحاول الامتداد في الداخل السوري بطرق ووسائل متنوعة، منها السياسي والعسكري والاقتصادي، وصولاً للطرق المذهبية والفكرية، وفي الوقت الذي تدعي فيه الأطراف الدولية توجهها نحو الحل السلمي وما أشبه، فإن القوى ذاتها، تعمل على توسعة نطاق سيطرتها في الداخل السوري، في حين يستعر الصراع الناعم بين إيران والميليشيات العسكرية الموالية لها من جهة، والروس وأتباعهم ومواليهم على الأراضي السورية من جهة أخرى، في حين باتت البادية السورية ومعظم الأراضي السورية، ساحة للصراع». وسجل ارتفاع عدد المتطوعين في صفوف القوات الإيرانية والميليشيات التابعة لها مؤخراً، لنحو 1385 شخصاً من الشبان والرجال السوريين من أعمار مختلفة، وذلك ضمن منطقة غرب نهر الفرات في ريف دير الزور، في حين تصاعد تعداد المتطوعين في الجنوب السوري إلى أكثر من 2470 متطوعاً في تواصل مستمر لعملية التمدد الإيراني في الداخل السوري بشكل عسكري، من غرب نهر الفرات إلى الجنوب السوري والحدود مع الجولان السوري المحتل، في الوقت الذي تنفذ فيه الطائرات الإسرائيلية ضربات وغارات تطال مواقعها في الأراضي السورية. كما أشار «المرصد» إلى «تجاوز التصعيد الإسرائيلي عاماً كاملاً منذ أبريل (نيسان) العام الماضي، حيث تم رصد التصعيد الإسرائيلي سواء بضربات صاروخية أو بغارات من الطائرات الإسرائيلية، التي استهدفت مواقع إيرانية، وأخرى تابعة للميليشيات العاملة تحت إمرتها ومواقع (حزب الله) اللبناني، وآخر ما استهدفت هذه الضربات هي مدرسة المحاسبة في مدينة مصياف ومركز تطوير صواريخ متوسطة المدى في قرية الزاوي ومعسكر الطلائع في قرية الشيخ غضبان بريف مصياف، والتابعة للقوات الإيرانية، وقوات النظام السوري، حيث كانت الضربات الإسرائيلية استهدفت موقع منطقة الزاوي في الـ23 من يوليو (تموز) من العام الماضي 2018، في حين استهدفت الضربات قبل الأخيرة مطار حلب الدولي والمنطقة الواصلة إلى المدينة الصناعية، ومحيط مطار دمشق الدولي، ومستودعات أسلحة وذخيرة في ضواحي بانياس وجبال مصياف في الساحل السوري وريف حماة الغربي ومحيط مطار دمشق الدولي وضواحي العاصمة دمشق، و«مركز اطمئنان للدعم» تابعاً للحرس الثوري الإيراني والواقع على مقربة من مطار النيرب العسكري عند أطراف مدينة حلب الشرقية، ومطار المزة العسكري، ومنطقة الهري بريف دير الزور، ومناطق في ريف القنيطرة الشمالي والأوسط، ومطار الضبعة العسكري بريف حمص الجنوبي الغربي، وحرم ومحيط مطار التيفور العسكري بالقطاع الشرقي من ريف حمص، واللواء 47 ومنطقة سلحب في الريف الغربي لحماة، ومواقع قرب بلدتي حضر وخان أرنبة ومدينة البعث في ريف القنيطرة، ومنطقة الكسوة بريف دمشق، ومنطقة مطار الضمير العسكري، ومثلث درعا - القنيطرة - ريف دمشق الجنوبي الغربي، ومنطقتي مطار النيرب العسكري ومطار حلب الدولي، كما ضرب انفجاران كلاً من مطار حماة العسكرية وموقعاً للقوات الإيرانية في ريف حلب الجنوبي». حيث ارتفع تعداد من وثّقهم «المرصد» خلال أكثر من عام من التصعيد الإسرائيلي، إلى 146 من القوات الإيرانية والقوى الموالية والتابعة لها، جراء ضربات صاروخية وجوية إسرائيلية استهدفت مواقعهم ومستودعات ومنصات صواريخ تابعة لهم، في مناطق عدة بشمال سوريا ووسطها وفي الجنوب السوري والبادية، إضافة إلى مقتل «58 من عناصر قوات النظام والمسلحين الموالين». وقدّر «المرصد» عدد القوات الإيرانية والميليشيات الموالية لها من جنسيات لبنانية وعراقية وأفغانية وإيرانية وآسيوية بنحو 32 ألف مقاتل غير سوري، حيث قتل ما لا يقل عن 8109 من العناصر غير السوريين ومعظمهم من المنضوين «تحت راية الحرس الثوري الإيراني والميليشيات التابعة لها من أفغان وعراقيين وآسيويين، و1677 على الأقل من عناصر (حزب الله) اللبناني»، ذلك منذ عام 2011». المصدر: الشرق الأوسط]]> أشار تقرير حقوقي إلى استمرار «الحرب الباردة» بين روسيا وإيران في مناطق النظام السوري، ذلك مع تراجع العمليات العسكرية ضد فصائل المعارضة بعد استعادة غوطة دمشق والجنوب السوري وتجميد الوضع في إدلب وشرق الفرات بموجب تفاهمات بين موسكو من جهة وكل من واشنطن وأنقرة من جهة ثانية. وأفاد «المرصد السوري لحقوق الإنسان»، أمس، بأن « الصراع الروسي - الإيراني لا يزال يتسيد المشهد السوري في ظل ركود العمليات العسكرية واقتصارها على تصعيد بري وجوي في الشمال السوري؛ إذ إن كل طرف يستغل الهدوء العام لتثبيت قوته على الأرض وتوسعة رقعة نفوذه وامتدادها في الطريق للانفراد بالسيطرة على القرار السوري». وأضاف: «يبدو أن الحرب الباردة بين إيران والميليشيات الموالية لها على الأرض من جانب، وبين الروس وأتباعهم على الأراضي السورية من جانب آخر، باتت كفتها تميل إلى الجانب الإيراني؛ إذ على الرغم من التواجد الروسي الرئيسي ضمن مقرات القيادة وتحكمها في القرار السوري في كثير من الأحيان، فإن إيران وعبر تصاعد تجذّرها في الأراضي السورية منذ انطلاق الثورة السورية ووقوفها جنباً إلى جنب في القتال على الأرض مع قوات النظام، تمكنت مع توسعة نفوذها واستقطاب الآلاف من السوريين إلى صفوفها، ليس فقط بالمقابل المادي، بل لعبت على وتر المذاهب والأديان، فضلاً عن تجنيد شبان في سن الخدمة الإلزامية بصفوفها مقابل عدم سحبهم للخدمة في (جيش الوطن)، جميع هذه الأسباب رجّحت كفة الإيرانيين لينصّبوا أنفسهم الحاكم الفعلي على مناطق واسعة تخضع لسيطرة النظام السوري». في المقابل، تحاول روسيا بشتى الوسائل «سحب البساط من تحت الإيرانيين عبر تحالفات مع تركيا واتفاقيات هنا وهناك، وآخرها الخلاف الروسي - الإيراني حول منطقة تل رفعت، حيث كانت روسيا وعدت تركيا بتسليمها تل رفعت مقابل فتح طريق دمشق - حلب الدولية وحلب - اللاذقية الدولية؛ الأمر الذي ترفضه إيران لوجود نبل والزهراء ذواتا الأهمية المذهبية والرمزية لها في المنطقة، في الوقت التي تواصل إيران بتغلغلها في المحافظات السورية عبر عرّابين لها يعمدون إلى استقطاب المزيد من الشبان والرجال وتلميع صورة الإيرانيين أمام السوريين، ولعل الجنوب السوري والميادين وريف دير الزور خير دليل على ذلك». وأفادت مصادر «المرصد السوري» بأن روسيا «أبلغت قادة من (قوات سوريا الديمقراطية) بضرورة إيجاد حل لإيقاف تمدد الإيرانيين في الحسكة ومناطق سيطرة (قسد)». وفي ظل «المعمعة الإيرانية - الروسية هذه يبقى النظام السوري لا حول له ولا قوة؛ فلم يعد يخفى على أحد أن تواجده شكلي فقط، ولا يستطع فرض نفوذه وقراراته على أي بقعة جغرافية سورية، ولو كانت هذه البقعة هي الساحل السوري الذي كان مصدر قوته سابقاً، ليغدو اليوم ساحة تتصارع فيها كل من إيران وروسيا حالها كحال دمشق وحلب والجنوب السوري ووسط سوريا وجميع الأراضي السورية الخاضعة لسيطرة نظام بشار الأسد». وكان «المرصد» أشار سابقاً إلى «تواصل الصراعات على المقدرات السورية وعلى النفوذ في البلاد، من قِبل قوات تحاول الامتداد في الداخل السوري بطرق ووسائل متنوعة، منها السياسي والعسكري والاقتصادي، وصولاً للطرق المذهبية والفكرية، وفي الوقت الذي تدعي فيه الأطراف الدولية توجهها نحو الحل السلمي وما أشبه، فإن القوى ذاتها، تعمل على توسعة نطاق سيطرتها في الداخل السوري، في حين يستعر الصراع الناعم بين إيران والميليشيات العسكرية الموالية لها من جهة، والروس وأتباعهم ومواليهم على الأراضي السورية من جهة أخرى، في حين باتت البادية السورية ومعظم الأراضي السورية، ساحة للصراع». وسجل ارتفاع عدد المتطوعين في صفوف القوات الإيرانية والميليشيات التابعة لها مؤخراً، لنحو 1385 شخصاً من الشبان والرجال السوريين من أعمار مختلفة، وذلك ضمن منطقة غرب نهر الفرات في ريف دير الزور، في حين تصاعد تعداد المتطوعين في الجنوب السوري إلى أكثر من 2470 متطوعاً في تواصل مستمر لعملية التمدد الإيراني في الداخل السوري بشكل عسكري، من غرب نهر الفرات إلى الجنوب السوري والحدود مع الجولان السوري المحتل، في الوقت الذي تنفذ فيه الطائرات الإسرائيلية ضربات وغارات تطال مواقعها في الأراضي السورية. كما أشار «المرصد» إلى «تجاوز التصعيد الإسرائيلي عاماً كاملاً منذ أبريل (نيسان) العام الماضي، حيث تم رصد التصعيد الإسرائيلي سواء بضربات صاروخية أو بغارات من الطائرات الإسرائيلية، التي استهدفت مواقع إيرانية، وأخرى تابعة للميليشيات العاملة تحت إمرتها ومواقع (حزب الله) اللبناني، وآخر ما استهدفت هذه الضربات هي مدرسة المحاسبة في مدينة مصياف ومركز تطوير صواريخ متوسطة المدى في قرية الزاوي ومعسكر الطلائع في قرية الشيخ غضبان بريف مصياف، والتابعة للقوات الإيرانية، وقوات النظام السوري، حيث كانت الضربات الإسرائيلية استهدفت موقع منطقة الزاوي في الـ23 من يوليو (تموز) من العام الماضي 2018، في حين استهدفت الضربات قبل الأخيرة مطار حلب الدولي والمنطقة الواصلة إلى المدينة الصناعية، ومحيط مطار دمشق الدولي، ومستودعات أسلحة وذخيرة في ضواحي بانياس وجبال مصياف في الساحل السوري وريف حماة الغربي ومحيط مطار دمشق الدولي وضواحي العاصمة دمشق، و«مركز اطمئنان للدعم» تابعاً للحرس الثوري الإيراني والواقع على مقربة من مطار النيرب العسكري عند أطراف مدينة حلب الشرقية، ومطار المزة العسكري، ومنطقة الهري بريف دير الزور، ومناطق في ريف القنيطرة الشمالي والأوسط، ومطار الضبعة العسكري بريف حمص الجنوبي الغربي، وحرم ومحيط مطار التيفور العسكري بالقطاع الشرقي من ريف حمص، واللواء 47 ومنطقة سلحب في الريف الغربي لحماة، ومواقع قرب بلدتي حضر وخان أرنبة ومدينة البعث في ريف القنيطرة، ومنطقة الكسوة بريف دمشق، ومنطقة مطار الضمير العسكري، ومثلث درعا - القنيطرة - ريف دمشق الجنوبي الغربي، ومنطقتي مطار النيرب العسكري ومطار حلب الدولي، كما ضرب انفجاران كلاً من مطار حماة العسكرية وموقعاً للقوات الإيرانية في ريف حلب الجنوبي». حيث ارتفع تعداد من وثّقهم «المرصد» خلال أكثر من عام من التصعيد الإسرائيلي، إلى 146 من القوات الإيرانية والقوى الموالية والتابعة لها، جراء ضربات صاروخية وجوية إسرائيلية استهدفت مواقعهم ومستودعات ومنصات صواريخ تابعة لهم، في مناطق عدة بشمال سوريا ووسطها وفي الجنوب السوري والبادية، إضافة إلى مقتل «58 من عناصر قوات النظام والمسلحين الموالين». وقدّر «المرصد» عدد القوات الإيرانية والميليشيات الموالية لها من جنسيات لبنانية وعراقية وأفغانية وإيرانية وآسيوية بنحو 32 ألف مقاتل غير سوري، حيث قتل ما لا يقل عن 8109 من العناصر غير السوريين ومعظمهم من المنضوين «تحت راية الحرس الثوري الإيراني والميليشيات التابعة لها من أفغان وعراقيين وآسيويين، و1677 على الأقل من عناصر (حزب الله) اللبناني»، ذلك منذ عام 2011». المصدر: الشرق الأوسط]]> 122011