سوريتي http://www.souriyati.com موقع سوري الكتروني لكل السوريين Tue, 15 Oct 2019 14:51:05 +0000 ar hourly 1 https://wordpress.org/?v=4.9.12 133809177 حول عملية نبع السلام كلمة : د. محمد أحمد الزعبي http://www.souriyati.com/2019/10/15/126713.html Tue, 15 Oct 2019 14:51:05 +0000 http://www.souriyati.com/?p=126713

حول عملية نبع السلام كلمة

10.10.2019

د. محمد أحمد الزعبي

عندما يحط المرؤ رحاله في مرحلة " أرذل العمر " يصبح مطلوباً منه موضوعياً ، وتفادياً لزلات قدمه أولسانه ، ان يصمت أو يرحل . ولما كان امر الرحيل ليس بيده ، فلم يبق أمامه سوى الصمت

ولقد كان هذا هو خيار الكاتب الذي بات يقف على أبواب العقد التاسع من العمر . بيد أن ماحدث ويحدث على الحدود الشمالية لبلده سوريا منذ يوم الأربعاء الموافق للتاسع من أكتوبر 2019 ، قد دفع به ، ( مكره أخاك لابطل ) ، إلى تناول الورقة والقلم الملقيان إلى جانبه ، والشروع في محاولة أن يقول شيئاً مسطوراً حول هذا الموضوع ، الذي بات مالئ الدنيا وشاغل الناس .

وفي بعض قراءات الكاتب ومشاهداته التلفزيونية المتعلقة بإشكالات مابات معروفاً ب " المنطقة الآمنة  " بين تركيا وسوريا ، وقع في أحد مواقع التواصل الإجتماعي (FacebooK)على بضعة أسطر لأحد الأصدقاء القدامى كانت – وهذا من وجهة نظري طبعاً –  كانت على درجة عالية من العلمية والموضوعية ، الأمر الذي ارتأى الكاتب معه  ، أن يضمن  بعض ماأعجبه منها ، (ودون إذن من ذلك الصديق )، في هذه المقالة  ، انطلاقاً من المقولة الشهيرة " الحكمة ضالة المؤمن أنّى وجدها أخذها " . يقول الأخ فارس أبازيد  ، وهنا سأنقل حرفياً عنه ، رغم اختلافي معه في جزء من صياغته الأدبية والسياسية :

" إنني كبالع السكين ، لاأستطيع أن اقف مع دولة تتخطى حدود بلدي ، لا لحمايتي من بطش نظام مستبد ، وجيوش محتلة أخرى لبلدي ، روسية وفارسية وميليشيات طائفية ... ، وبذات الوقت لن أدافع وأقف مع فصائل غردت منذ بداية الثورة السورية خارج سرب الثورة ، لابل مدت يدها للنظام  ، وجرى تسليحها بداية من نظام الأسد ، لقمع إخوة لهم من الأكراد ومن العرب وبقية المكونات السورية في الجزيرة من الذين وقفوا بصدق مع الثورة السورية ، أمثال الشهيد مشعل تمّو ورفاقه من الأكراد والعرب والآشوريين والسريان وغيرهم . ولا ننسى دور صالح مسلم وفصائله المسلحة المستهدفة اليوم من الهجوم التركي في تهجير العرب من قراهم ...." .

لابد أن أذكر الأخ فارس هنا ، أنه قد نسي ذكر الدور الإيجابي الكبير الذي يلعبه " الجيش السوري الحر " في هذه العملية ، الأمر الذي يشير عملياً ، إلى أن عملية " نبع السلام " لاتخص تركيا وحدها , ولكنها تخصنا نحن السوريين أيضاً وأيضاً .

إن مايرغب الكاتب ، أن يضيفه إلى كل ماورد أعلاه ، هو تذكير طرفي القتال ، اللذين  يخوضان معركة " نبع السلام " ، بوصية الخليفة الأول أبو بكر الصديق ، لقادة وعناصرالجيوش التي كان يرسلها لنشر الدين الجديد شرقاً وغرباً ، ألا وهي :

وصية أبى بكر الصديق لجنود الإسلام قبل فتح بلاد الشام (12 هجرية) قال: يا أيها الناس، قفوا أوصيكم بعشر فاحفظوها عنى: لا تخونوا ولا تغلوا، ولا تغدروا ولا تمثلوا، ولا تقتلوا طفلاً صغيراً، ولا شيخاً كبيراً ولا امرأة، ولا تعقروا نخلاً ولا تحرقوه، ولا تقطعوا شجرة مثمرة، ولا تذبحوا شاةً ولا بقرة ولا بعيراً إلا لمآكلة، وسوف تمرون بأقوام قد فرغوا أنفسهم في الصوامع؛ فدعوهم وما فرغوا أنفسهم له، وسوف تقدمون على قوم يأتونكم بآنية فيها ألوان الطعام، فإن أكلتم منها شيئاً بعد شئ فاذكروا اسم الله عليها. ... اندفعوا باسم الله،.

    المقالات التي ينشرها الموقع تعبر عن رأي كاتبها ولا تعبر عن موقع سوريتي
]]>

حول عملية نبع السلام كلمة

10.10.2019

د. محمد أحمد الزعبي

عندما يحط المرؤ رحاله في مرحلة " أرذل العمر " يصبح مطلوباً منه موضوعياً ، وتفادياً لزلات قدمه أولسانه ، ان يصمت أو يرحل . ولما كان امر الرحيل ليس بيده ، فلم يبق أمامه سوى الصمت

ولقد كان هذا هو خيار الكاتب الذي بات يقف على أبواب العقد التاسع من العمر . بيد أن ماحدث ويحدث على الحدود الشمالية لبلده سوريا منذ يوم الأربعاء الموافق للتاسع من أكتوبر 2019 ، قد دفع به ، ( مكره أخاك لابطل ) ، إلى تناول الورقة والقلم الملقيان إلى جانبه ، والشروع في محاولة أن يقول شيئاً مسطوراً حول هذا الموضوع ، الذي بات مالئ الدنيا وشاغل الناس .

وفي بعض قراءات الكاتب ومشاهداته التلفزيونية المتعلقة بإشكالات مابات معروفاً ب " المنطقة الآمنة  " بين تركيا وسوريا ، وقع في أحد مواقع التواصل الإجتماعي (FacebooK)على بضعة أسطر لأحد الأصدقاء القدامى كانت – وهذا من وجهة نظري طبعاً –  كانت على درجة عالية من العلمية والموضوعية ، الأمر الذي ارتأى الكاتب معه  ، أن يضمن  بعض ماأعجبه منها ، (ودون إذن من ذلك الصديق )، في هذه المقالة  ، انطلاقاً من المقولة الشهيرة " الحكمة ضالة المؤمن أنّى وجدها أخذها " . يقول الأخ فارس أبازيد  ، وهنا سأنقل حرفياً عنه ، رغم اختلافي معه في جزء من صياغته الأدبية والسياسية :

" إنني كبالع السكين ، لاأستطيع أن اقف مع دولة تتخطى حدود بلدي ، لا لحمايتي من بطش نظام مستبد ، وجيوش محتلة أخرى لبلدي ، روسية وفارسية وميليشيات طائفية ... ، وبذات الوقت لن أدافع وأقف مع فصائل غردت منذ بداية الثورة السورية خارج سرب الثورة ، لابل مدت يدها للنظام  ، وجرى تسليحها بداية من نظام الأسد ، لقمع إخوة لهم من الأكراد ومن العرب وبقية المكونات السورية في الجزيرة من الذين وقفوا بصدق مع الثورة السورية ، أمثال الشهيد مشعل تمّو ورفاقه من الأكراد والعرب والآشوريين والسريان وغيرهم . ولا ننسى دور صالح مسلم وفصائله المسلحة المستهدفة اليوم من الهجوم التركي في تهجير العرب من قراهم ...." .

لابد أن أذكر الأخ فارس هنا ، أنه قد نسي ذكر الدور الإيجابي الكبير الذي يلعبه " الجيش السوري الحر " في هذه العملية ، الأمر الذي يشير عملياً ، إلى أن عملية " نبع السلام " لاتخص تركيا وحدها , ولكنها تخصنا نحن السوريين أيضاً وأيضاً .

إن مايرغب الكاتب ، أن يضيفه إلى كل ماورد أعلاه ، هو تذكير طرفي القتال ، اللذين  يخوضان معركة " نبع السلام " ، بوصية الخليفة الأول أبو بكر الصديق ، لقادة وعناصرالجيوش التي كان يرسلها لنشر الدين الجديد شرقاً وغرباً ، ألا وهي :

وصية أبى بكر الصديق لجنود الإسلام قبل فتح بلاد الشام (12 هجرية) قال: يا أيها الناس، قفوا أوصيكم بعشر فاحفظوها عنى: لا تخونوا ولا تغلوا، ولا تغدروا ولا تمثلوا، ولا تقتلوا طفلاً صغيراً، ولا شيخاً كبيراً ولا امرأة، ولا تعقروا نخلاً ولا تحرقوه، ولا تقطعوا شجرة مثمرة، ولا تذبحوا شاةً ولا بقرة ولا بعيراً إلا لمآكلة، وسوف تمرون بأقوام قد فرغوا أنفسهم في الصوامع؛ فدعوهم وما فرغوا أنفسهم له، وسوف تقدمون على قوم يأتونكم بآنية فيها ألوان الطعام، فإن أكلتم منها شيئاً بعد شئ فاذكروا اسم الله عليها. ... اندفعوا باسم الله،.

    المقالات التي ينشرها الموقع تعبر عن رأي كاتبها ولا تعبر عن موقع سوريتي
]]>
126713
د.وسيم وني: التضليل الإعلامي لعبة العصر http://www.souriyati.com/2019/10/15/126727.html Tue, 15 Oct 2019 14:51:00 +0000 http://www.souriyati.com/2019/10/15/126727.html التضليل الإعلامي لعبة العصر بقلم / د. وسيم وني – مدير مركز رؤية للدراسات والأبحاث في لبنان التضليل الإعلامي يتم دائماً بصورة منظمة ومركزة من أجل صياغة رأي ما أو فكرة أو هدف للذين يصدر عنهم هذا التضليل ، وطبعا الهدف منه هو تغيير المفاهيم والتشويه على المشاهد والتأثير على العقل واللعب بالعواطف والخيال ، لصنع الشكوك وصنع الإضطراب وغسل الأدمغة في قضايا مصيرية لا يمكن الاستهانة بها . نواجه اليوم تساؤلات عدة إزاء تعاظم أهمية الصورة في ظل الثورة الهائلة في وسائل الاتصال والتكنولوجيا حول تأثير الإعلام بشكل عام و الصحافة بشكل خاص و ذلك في بعض القضايا، خاصة بعدما رزخت وسائل الإعلام المختلفة تحت وطأة الضغط والتوتر والتنافس فيما بينها، في غياب أسلوب نقل الخبر، و إقناع المتلقي بصحة المعلومات، على حساب الحقيقة و المعلومة الصادقة الموثقة التي هي داعمة البناء الخبري وعنوانه . وهكذا نجد أن ظاهرة مصيدة المواطن العادي المتلقي للخبر تفرض نفسها على قضية التمدد في الفضاء الإعلامي إذا ما أخذنا في الإعتبار أن المتلقي العربي أكثر سكانه من الشباب تحت سن 25 سنة يشكلون ما بين 35 - 45 بالمئة و بالتالي غالبية مستخدمي وسائل التواصل الاجتماعي من الشباب بما في ذلك حوالي 17 مليون من مستخدمي " فيسبوك " ومائتين ألف حسابات " تويتر " و أربعمائة ألف مدون، فضلاً على خدمات الصور التي توفرها محركات البحث وبخاصة " غوغل" أعطني إعلام بلا ضمير .... أعطيك شعب بلا وعي اكذب ثم اكذب ثم اكذب .... حتى يصدقك الناس أبرز عبارت " جوزيف جوبلز " والذي كان يشغل وزير الدعاية والعقل المدبر للزعيم النازي " أدولف هتلر " و كان يسعى حينها إلى تدمير العالم بأسره وجر ألمانيا إلى حروب لا هوادة فيها وبالرغم من ذلك كان يحظى بشعبية واسعة أنذاك. هذا العقل والفكر الذي يحمله "جوبلز" حاول بكل ما يستطيع التلاعب بعقول الجماهير ونشر الأكاذيب والتضليل وهذا ما نراه من منهج تتبعه العديد من وسائل الإعلام لخداع شعوبها والرأي العام وكل ذلك يصب في حماية مصالحها في المنطقة واحتلال أراضي والإعتداء على سيادة الدول والشعوب تحت حجج واهية من نسج الخيال . وبالعودة لتاريخ جوبلز نرى بأنه لم ينضم إلى الجيش الألماني ويعود السبب لتشوه خلقي لديه هو تسطح أخمص قدميه وبرغم ذلك لم يمنعه ذلك بعد انتهاء الحرب الإنضمام إلى الحزب النازي وبناء صداقة وثقة مع " هتلر "، بالرغم من معارضته السابقة له ، ليتدرج " جوبلز " ليصل حينها وزيراً للإعلام وورد اسمه في كتاب " هتلر " بعنوان " كفاحي " والذي صرح فيه " هتلر " بأن " جوبلز " قام بتدريبه على الحماسة في خطاباته وتدريبه على استخدام الدعاية ضد خصومه وحشد الرأي العام لصالحه . سعادة عارمة تملكت الأستاذ والخبير الأول في التضليل الإعلامي ليجاهر بها بأنه قادر على تغيير المفاهيم واللعب بعقول الجماهير وتجسد ذلك بأشهر كلمات" لجوبلز" ( كلما كبرت الكذبة كلما كان تصديقها أسهل ) و ( كلما سمعت ثقافة تحسست مسدسي ) وهنا نرى أنها إشارة واضحة بأن الوعي هو السلاح المضاد لعمليات غسيل الأدمغة والدعاية عبر الإعلام وتغيير مفاهيم الشعوب . وهنا نرى بأن التلاعب بالعقول يعتبر السلاح الأبرز في تغييب العقول والتلاعب بإرادتهم وخصوصاً كونه يسلبهم قدرتهم على التحليل والتدبير فيصبحون بلا أدنى شك تابعين لهذه الوسائل الإعلامية والتي بدورها تحركهم وتتلاعب بهم كيفما شاءت لتحقيق مآربهم وغاياتهم الخاصة ، وطبعاً التلاعب بالمعلومات موجود منذ الأزل فكلما ازاد الإهتمام بالرأي العام بقضية ما على المستوى الدولي كلما جعل هذا الأمر أكثر وضوحاً وكلما كان لرأي الجمهور وزن وتأثير في رسم توجاهات السياسية كلما كان هناك حاجة للتلاعب في المحتوى والمضمون من أجل بث قدر معين من الأخبار الصحيحة لإخفاء الكم الأكبر والمغلوط أو حتى المزيف في محاولة لصناعة أمر ما يقترن ببعض المصداقية بكذبة كبيرة . وتجدر الإشارة إلى أن التعددية والتنوع الإعلامي هما الطريقة المثلى والوحيدة حتى لمحاربة الأكاذيب وكشف التلاعب الإعلامي ، ومن ناحية أخرى لابد من توافر وسائل تقنية للإستثمار في مشاريع قنوات تلفزيونية ومواقع إعلامية كون من يمتلك المال والإمكانيات يتحكم بالمعلومات والأخبار ويسخرها خدمة لمصلحته وأهدافه . كما أن التلاعب بالعقول والمفاهيم قد يتم من خلال بث الدعاية السوداء والتي تثير وتلعب بالوعي لدى الشخص والتي تفقتقد أساساً للموضوعية وحتى للحيادية والمهنية وتعتبر عنصر مدمر وهدام كونها بدأت بالكذب والتزوير والتضليل والدسائس من أجل الوصول إلى أهدافها ومبتغاها . وطبعاً من يستخدم هذا الأسلوب في الدعاية يستخدم جزء من دعايته بشيء من الواقع ليوهم المشاهد والمستمع بأنه على حق وصادق فيما يقول وبأنه يستند إلى معلومات دقيقة جداً وهنا يلجأ إلى التهويل حتى يغرس ما يريد في اللاوعي لدى المشاهد والمتابع . . بعض الأساليب للتلاعب بالعقول والتضليل ومنها : الإقتطاع من السياق : يمكن أن نطلق على هذا النوع “التدليس”، وهو ذكر بعض الحقائق وإخفاء الأخرى لخدمة غرض أو هدف معين، أو لتدعيم وجهة نظر ما . أسلوب التحريف : ويتم صناعته من خلال القص والحذف وتغيير مسار الخطاب حسب هدف ومايريد ناشر الخبر وطبعاً يستخدم لتحقيق أهداف معينة . أسلوب توجيه الأنظار : ويكون ذلك من خلال توجيه المشاهد أو المتابع إلى قضية ما طبعاً ليست قضية مهمة للجمهور أو حتى يريدها مثل " الاسعار، الصحة ، التعليم وغير ذلك التكرار : ( أكذب حتى يصدقك الناس ) و لنشر فكرة كاذبة عليك بتكرارها فكلما كررنا الكذبة أو الدعاية مع إضافة الجديد لها تصبح لها أرضية معينة وأرض خصبة يمكن استخدامها في وقت ما أو مرحلة ما . الإشاعة : وهي بث خبر مختلق بين يدي الجمهور ( كبعض الأخبار المفبركة و التي يتم تداوالها على الواتساب أو وسائل التواصل الإجتماعي ) بدون التحقق من مصدرها أو صدقها كأمور تمس الحياة اليومية وطبعاً هذا الأسلوب يستخدم لتأليب الرأي العام لصالح هدف معين يروج له . النقل الأعمى : نقل الأخبار دون تمحيص وتدقيق وبدون التأكد من مصدر مسؤول أو من المصدر. الرقم الصحيح والحساب المضلل : وهذا النوع من التضليل كنشر تقرير عن حالات ( إعدام – سرقة – جرائم ) لدولة ما مقارنة مع دول العالم بدون احتساب عدد السكان في كل دولة . كيفية التصدي للتلاعب بالعقول والتضليل : من الضروري أن يفرّق المتلقي بين الخبر والرأي ، فوسائل الإعلام قد تنشر رأيًا أو انطباعًا لأحد العاملين فيها أو من يقف خلف كواليسها ، وقد يمزج هذا الشخص بين صياغة خبرية ورأيه الشخصي، ما يستدعي الانتباه والحذر وخصوصاً مع قراءة الخبر المنشور في أي وسيلة إعلامية، لا بد من وضع أمور كثيرة في الحسبان؛ أهمها: خلفية هذه الوسيلة الإعلامية، والخيارات التي تتبناها، ومن يقف وراءها، وما مصلحتها من نشر أخبار تُدِين أو تُنَاصِر هذا الطرف أو ذاك النهج و يشمل ذلك وسائل الإعلام الغربية والصهيونية ومن يدور في فلكهم ، والتي أثبتت للقاصي والداني بعدم حياديتها وانحيازها المطلق لمصالحها . وبعد التدقيق في الوسيلة الإعلامية، لا بد من التدقيق في الخبر المنشور نفسه، ومعرفة مصدره الأول، أي معرفة المصدر الذي اعتمدت عليه الوسيلة الإعلامية في نقل وتبني الخبر؛ إذ إن مصادر مثل «شهود عيان» أو «ناشطين» تُضَعِّف كثيرًا من مصداقية الخبر، ومثل هذه الأخبار يمكن فبركتها ببساطة؛ إذ يمكننا أن نخترع خبرًا ما، ثم ننسبه لناشطين أو شهود عيان، ولا شيء يؤكد الأمرأو حتى يؤكده من وجود مصادر متعددة، متناقضة المصالح، يعطي للخبر مصداقية أكبر، والتدقيق أيضًا لا بد أن يشمل الصور والمقاطع المصوّرة، فليست كل صورة تأكيدًا لخبر ما، ولا حتى كل مقطع مصوَّر، ففبركة مثل هذه المقاطع والصور بات سهلًا كما نعلم بوجود البرامج المتطورة ، وهذا يستدعي الحذر من التعاطي معها، وعلى الأقل عدم نشرها بكثافة في وسائط التواصل الاجتماعي، من دون التأكد من صحتها ومصدرها . التدقيق في الخبر: إذا كان التدقيق في أخبار وسائل الإعلام التقليدية والمشهورة ضرورة في هذه المرحلة، فإن التدقيق في أخبار شبكات التواصل الاجتماعي، التي تنتشر بشكل سريع بيننا، هو أولى وأوجب، وبخاصة أن الكذب فيها كثير و أخطر ما يحصل هو استخدام أخبارٍ وصور مفبركة لتهييج الناس في اتجاهات سلبية، وإذا كان المرء لا يستطيع التدقيق في كل خبر، فعليه ألا يصدّق كل خبر؛ كي لا يقع ضحية التضليل، ويُمَرِّرَه عبر أجهزته للآخرين ويصبح هو مشاركاً بطريقة أو بأخرى بنقل هذا التضليل ،.فأدوات الإعلام والاتصال أصبحت قادرة بسهولة على صناعة وقائع غير موجودة، واستثارة عواطف الناس واستنفارهم، والتحكم بتوجهات الرأي العام، ومع التطور التقني المذهل، لم تعد الحاجة كبيرة للاستعانة بخبيرٍ سينمائي، فكل شخص يمكنه فبركة أو تغيير مقطعٍ مصور، وهو يجلس أمام حاسوبه في بيته . وأخيراً ان مهمة رصد التضليل الإعلامي جماعية بإمتياز ، خاصة أننا في منطقتنا العربية نمر بظروف ملتبسة، هنا يتقدم دور اصحاب الوعي المتخصص والعقول الواعية، لكشف وفضح الإعلام المأجور، ورفض التعامل معه من خلال إطلاق حملات توعية مضادة وفاعلة مدعومة بالوعي والحقائق، وتكون قادرة على أن تكشف حالات التضليل التي يقوم بها الاعلام القائم على الأكاذيب، ولابد أن نقوم بمهمة مضاعفة الوعي الشعبي العام ضد الانزلاق في منحدر الإعلام المخادع الذي لا يعمل لخدمة وطنه وأمته ، بل هو اعلام مأجور، مزيّف للحقائق، يتحرك وفقا لأهداف مرسومة مسبقا، مضادة للشعب وللدول ، بعد استلام الأجور عن هذا الدور الخبيث مقدما .]]> التضليل الإعلامي لعبة العصر بقلم / د. وسيم وني – مدير مركز رؤية للدراسات والأبحاث في لبنان التضليل الإعلامي يتم دائماً بصورة منظمة ومركزة من أجل صياغة رأي ما أو فكرة أو هدف للذين يصدر عنهم هذا التضليل ، وطبعا الهدف منه هو تغيير المفاهيم والتشويه على المشاهد والتأثير على العقل واللعب بالعواطف والخيال ، لصنع الشكوك وصنع الإضطراب وغسل الأدمغة في قضايا مصيرية لا يمكن الاستهانة بها . نواجه اليوم تساؤلات عدة إزاء تعاظم أهمية الصورة في ظل الثورة الهائلة في وسائل الاتصال والتكنولوجيا حول تأثير الإعلام بشكل عام و الصحافة بشكل خاص و ذلك في بعض القضايا، خاصة بعدما رزخت وسائل الإعلام المختلفة تحت وطأة الضغط والتوتر والتنافس فيما بينها، في غياب أسلوب نقل الخبر، و إقناع المتلقي بصحة المعلومات، على حساب الحقيقة و المعلومة الصادقة الموثقة التي هي داعمة البناء الخبري وعنوانه . وهكذا نجد أن ظاهرة مصيدة المواطن العادي المتلقي للخبر تفرض نفسها على قضية التمدد في الفضاء الإعلامي إذا ما أخذنا في الإعتبار أن المتلقي العربي أكثر سكانه من الشباب تحت سن 25 سنة يشكلون ما بين 35 - 45 بالمئة و بالتالي غالبية مستخدمي وسائل التواصل الاجتماعي من الشباب بما في ذلك حوالي 17 مليون من مستخدمي " فيسبوك " ومائتين ألف حسابات " تويتر " و أربعمائة ألف مدون، فضلاً على خدمات الصور التي توفرها محركات البحث وبخاصة " غوغل" أعطني إعلام بلا ضمير .... أعطيك شعب بلا وعي اكذب ثم اكذب ثم اكذب .... حتى يصدقك الناس أبرز عبارت " جوزيف جوبلز " والذي كان يشغل وزير الدعاية والعقل المدبر للزعيم النازي " أدولف هتلر " و كان يسعى حينها إلى تدمير العالم بأسره وجر ألمانيا إلى حروب لا هوادة فيها وبالرغم من ذلك كان يحظى بشعبية واسعة أنذاك. هذا العقل والفكر الذي يحمله "جوبلز" حاول بكل ما يستطيع التلاعب بعقول الجماهير ونشر الأكاذيب والتضليل وهذا ما نراه من منهج تتبعه العديد من وسائل الإعلام لخداع شعوبها والرأي العام وكل ذلك يصب في حماية مصالحها في المنطقة واحتلال أراضي والإعتداء على سيادة الدول والشعوب تحت حجج واهية من نسج الخيال . وبالعودة لتاريخ جوبلز نرى بأنه لم ينضم إلى الجيش الألماني ويعود السبب لتشوه خلقي لديه هو تسطح أخمص قدميه وبرغم ذلك لم يمنعه ذلك بعد انتهاء الحرب الإنضمام إلى الحزب النازي وبناء صداقة وثقة مع " هتلر "، بالرغم من معارضته السابقة له ، ليتدرج " جوبلز " ليصل حينها وزيراً للإعلام وورد اسمه في كتاب " هتلر " بعنوان " كفاحي " والذي صرح فيه " هتلر " بأن " جوبلز " قام بتدريبه على الحماسة في خطاباته وتدريبه على استخدام الدعاية ضد خصومه وحشد الرأي العام لصالحه . سعادة عارمة تملكت الأستاذ والخبير الأول في التضليل الإعلامي ليجاهر بها بأنه قادر على تغيير المفاهيم واللعب بعقول الجماهير وتجسد ذلك بأشهر كلمات" لجوبلز" ( كلما كبرت الكذبة كلما كان تصديقها أسهل ) و ( كلما سمعت ثقافة تحسست مسدسي ) وهنا نرى أنها إشارة واضحة بأن الوعي هو السلاح المضاد لعمليات غسيل الأدمغة والدعاية عبر الإعلام وتغيير مفاهيم الشعوب . وهنا نرى بأن التلاعب بالعقول يعتبر السلاح الأبرز في تغييب العقول والتلاعب بإرادتهم وخصوصاً كونه يسلبهم قدرتهم على التحليل والتدبير فيصبحون بلا أدنى شك تابعين لهذه الوسائل الإعلامية والتي بدورها تحركهم وتتلاعب بهم كيفما شاءت لتحقيق مآربهم وغاياتهم الخاصة ، وطبعاً التلاعب بالمعلومات موجود منذ الأزل فكلما ازاد الإهتمام بالرأي العام بقضية ما على المستوى الدولي كلما جعل هذا الأمر أكثر وضوحاً وكلما كان لرأي الجمهور وزن وتأثير في رسم توجاهات السياسية كلما كان هناك حاجة للتلاعب في المحتوى والمضمون من أجل بث قدر معين من الأخبار الصحيحة لإخفاء الكم الأكبر والمغلوط أو حتى المزيف في محاولة لصناعة أمر ما يقترن ببعض المصداقية بكذبة كبيرة . وتجدر الإشارة إلى أن التعددية والتنوع الإعلامي هما الطريقة المثلى والوحيدة حتى لمحاربة الأكاذيب وكشف التلاعب الإعلامي ، ومن ناحية أخرى لابد من توافر وسائل تقنية للإستثمار في مشاريع قنوات تلفزيونية ومواقع إعلامية كون من يمتلك المال والإمكانيات يتحكم بالمعلومات والأخبار ويسخرها خدمة لمصلحته وأهدافه . كما أن التلاعب بالعقول والمفاهيم قد يتم من خلال بث الدعاية السوداء والتي تثير وتلعب بالوعي لدى الشخص والتي تفقتقد أساساً للموضوعية وحتى للحيادية والمهنية وتعتبر عنصر مدمر وهدام كونها بدأت بالكذب والتزوير والتضليل والدسائس من أجل الوصول إلى أهدافها ومبتغاها . وطبعاً من يستخدم هذا الأسلوب في الدعاية يستخدم جزء من دعايته بشيء من الواقع ليوهم المشاهد والمستمع بأنه على حق وصادق فيما يقول وبأنه يستند إلى معلومات دقيقة جداً وهنا يلجأ إلى التهويل حتى يغرس ما يريد في اللاوعي لدى المشاهد والمتابع . . بعض الأساليب للتلاعب بالعقول والتضليل ومنها : الإقتطاع من السياق : يمكن أن نطلق على هذا النوع “التدليس”، وهو ذكر بعض الحقائق وإخفاء الأخرى لخدمة غرض أو هدف معين، أو لتدعيم وجهة نظر ما . أسلوب التحريف : ويتم صناعته من خلال القص والحذف وتغيير مسار الخطاب حسب هدف ومايريد ناشر الخبر وطبعاً يستخدم لتحقيق أهداف معينة . أسلوب توجيه الأنظار : ويكون ذلك من خلال توجيه المشاهد أو المتابع إلى قضية ما طبعاً ليست قضية مهمة للجمهور أو حتى يريدها مثل " الاسعار، الصحة ، التعليم وغير ذلك التكرار : ( أكذب حتى يصدقك الناس ) و لنشر فكرة كاذبة عليك بتكرارها فكلما كررنا الكذبة أو الدعاية مع إضافة الجديد لها تصبح لها أرضية معينة وأرض خصبة يمكن استخدامها في وقت ما أو مرحلة ما . الإشاعة : وهي بث خبر مختلق بين يدي الجمهور ( كبعض الأخبار المفبركة و التي يتم تداوالها على الواتساب أو وسائل التواصل الإجتماعي ) بدون التحقق من مصدرها أو صدقها كأمور تمس الحياة اليومية وطبعاً هذا الأسلوب يستخدم لتأليب الرأي العام لصالح هدف معين يروج له . النقل الأعمى : نقل الأخبار دون تمحيص وتدقيق وبدون التأكد من مصدر مسؤول أو من المصدر. الرقم الصحيح والحساب المضلل : وهذا النوع من التضليل كنشر تقرير عن حالات ( إعدام – سرقة – جرائم ) لدولة ما مقارنة مع دول العالم بدون احتساب عدد السكان في كل دولة . كيفية التصدي للتلاعب بالعقول والتضليل : من الضروري أن يفرّق المتلقي بين الخبر والرأي ، فوسائل الإعلام قد تنشر رأيًا أو انطباعًا لأحد العاملين فيها أو من يقف خلف كواليسها ، وقد يمزج هذا الشخص بين صياغة خبرية ورأيه الشخصي، ما يستدعي الانتباه والحذر وخصوصاً مع قراءة الخبر المنشور في أي وسيلة إعلامية، لا بد من وضع أمور كثيرة في الحسبان؛ أهمها: خلفية هذه الوسيلة الإعلامية، والخيارات التي تتبناها، ومن يقف وراءها، وما مصلحتها من نشر أخبار تُدِين أو تُنَاصِر هذا الطرف أو ذاك النهج و يشمل ذلك وسائل الإعلام الغربية والصهيونية ومن يدور في فلكهم ، والتي أثبتت للقاصي والداني بعدم حياديتها وانحيازها المطلق لمصالحها . وبعد التدقيق في الوسيلة الإعلامية، لا بد من التدقيق في الخبر المنشور نفسه، ومعرفة مصدره الأول، أي معرفة المصدر الذي اعتمدت عليه الوسيلة الإعلامية في نقل وتبني الخبر؛ إذ إن مصادر مثل «شهود عيان» أو «ناشطين» تُضَعِّف كثيرًا من مصداقية الخبر، ومثل هذه الأخبار يمكن فبركتها ببساطة؛ إذ يمكننا أن نخترع خبرًا ما، ثم ننسبه لناشطين أو شهود عيان، ولا شيء يؤكد الأمرأو حتى يؤكده من وجود مصادر متعددة، متناقضة المصالح، يعطي للخبر مصداقية أكبر، والتدقيق أيضًا لا بد أن يشمل الصور والمقاطع المصوّرة، فليست كل صورة تأكيدًا لخبر ما، ولا حتى كل مقطع مصوَّر، ففبركة مثل هذه المقاطع والصور بات سهلًا كما نعلم بوجود البرامج المتطورة ، وهذا يستدعي الحذر من التعاطي معها، وعلى الأقل عدم نشرها بكثافة في وسائط التواصل الاجتماعي، من دون التأكد من صحتها ومصدرها . التدقيق في الخبر: إذا كان التدقيق في أخبار وسائل الإعلام التقليدية والمشهورة ضرورة في هذه المرحلة، فإن التدقيق في أخبار شبكات التواصل الاجتماعي، التي تنتشر بشكل سريع بيننا، هو أولى وأوجب، وبخاصة أن الكذب فيها كثير و أخطر ما يحصل هو استخدام أخبارٍ وصور مفبركة لتهييج الناس في اتجاهات سلبية، وإذا كان المرء لا يستطيع التدقيق في كل خبر، فعليه ألا يصدّق كل خبر؛ كي لا يقع ضحية التضليل، ويُمَرِّرَه عبر أجهزته للآخرين ويصبح هو مشاركاً بطريقة أو بأخرى بنقل هذا التضليل ،.فأدوات الإعلام والاتصال أصبحت قادرة بسهولة على صناعة وقائع غير موجودة، واستثارة عواطف الناس واستنفارهم، والتحكم بتوجهات الرأي العام، ومع التطور التقني المذهل، لم تعد الحاجة كبيرة للاستعانة بخبيرٍ سينمائي، فكل شخص يمكنه فبركة أو تغيير مقطعٍ مصور، وهو يجلس أمام حاسوبه في بيته . وأخيراً ان مهمة رصد التضليل الإعلامي جماعية بإمتياز ، خاصة أننا في منطقتنا العربية نمر بظروف ملتبسة، هنا يتقدم دور اصحاب الوعي المتخصص والعقول الواعية، لكشف وفضح الإعلام المأجور، ورفض التعامل معه من خلال إطلاق حملات توعية مضادة وفاعلة مدعومة بالوعي والحقائق، وتكون قادرة على أن تكشف حالات التضليل التي يقوم بها الاعلام القائم على الأكاذيب، ولابد أن نقوم بمهمة مضاعفة الوعي الشعبي العام ضد الانزلاق في منحدر الإعلام المخادع الذي لا يعمل لخدمة وطنه وأمته ، بل هو اعلام مأجور، مزيّف للحقائق، يتحرك وفقا لأهداف مرسومة مسبقا، مضادة للشعب وللدول ، بعد استلام الأجور عن هذا الدور الخبيث مقدما .]]> 126727 أنظمة المافيات العربية تشتاق للنظام المافيوي السوري : سليم غنام أكاديمي فلسطيني http://www.souriyati.com/2019/10/15/126725.html Tue, 15 Oct 2019 14:51:00 +0000 http://www.souriyati.com/2019/10/15/126725.html أنظمة المافيات العربية تشتاق للنظام المافيوي السوري أحقر وأقذر ما سمعناه عن اجتماع الجامعة العربية يوم السبت 12 /10/ 2019 هو مطالبة بعض الأنظمة المافيوية العربية بإعادة تدوير نظام دمشق المافيوي وإعادته إلى الجامعة. لم يتعلم وزير خارجية الجزائر من خلال ثورة شعب الجزائر العظيم في وجه النظام المافيوي البوتفليقي الفاسد ، كيف يقف إلى جانب الشعوب ضد الطغاة والمستبدون. لم يتعلم وزير خارجية العراق من ثورة شعب العراق العظيم مؤخرا، كيف يقف إلى جانب الشعوب في وجه الفاسدين والطغاة. لم يتعلم الولد المافيوي الفئوي الحاقد وزير خارجية لبنان، كيف يقف إلى جانب الشعوب في وجه القتلة والمستبدون. كل هؤلاء آثروا أن يتعاطفوا مع نظام القتلة والإجرام والطغيان وعبادة الفرد بشار اسد الذي عاث في سورية منذ وراثته للحكم استبدادا وقمعا وقتلا وسجنا ومصادرة لكل أشكال الحريات، وتنكيلا بالسوريين، وسار على خطى والده الذي أسس في سورية لكل أشكال العصابات والمافيات وإرهاب الدولة وعبادة الفرد ودولة المخابرات التي تحصي على البشر أنفاسها، بدل أن يبني دولة القانون والحرية والكرامة. كل نقطة دم في سورية مسؤول عنها ذاك الولد المعتوه غير السوي عقليا الذي رفض كل مبادرات الجامعة العربية لإيجاد حل سلمي في سورية. ورفض كل مساعي أردوغان (صديقه الكبير في ذاك الوقت) للاستفادة من تجارب تركيا في الإصلاح ومساعدته في ذلك حتى لا تذهب سورية نحو الجحيم، ولكنه رفض كل المبادرات لأنه أدرك أن أي خطوة في طريق الإصلاح سوف تطيح أخيرا بحكم عائلة اسد التي تعتبر سورية مزرعة مملوكة لها وحدها وحقها أن تفعل بها وبالشعب السوري ما تشاء. وكان شعاره منذ البداية أحكمها أو أدمرها . فتدمرت سورية وتحول بشار إلى اقل من ضابط صغير تابع بالكامل لسيده بوتين ولا يمكنه أن يحك خلف أذنه إلا بموافقة بوتين. راجعوا الصور المذلة لبشار لدى زيارة بوتين لقاعدة حميميم . منتجات الأنظمة المافيوية كما وزراء خارجية الجزائر والعراق ولبنان، نسوا كل ما تسبب به بشار اسد في سورية من سفك للدماء وتدمير للقرى والأرياف والمدن المعارضة، وكل التهجير والنزوح للشعب السوري، ويسعون لإعادة تدويره. إذا كان وزيرا خارجية لبنان والعراق مرغمين على تنفيذ أوامر وتعليمات حزب الله وإيران فما هو الذي يرغم وزير خارجية الجزائر؟. هل اصبحت الجزائر تابعة لإيران؟. الشعب السوري يتوقع من حكومة الجزائر بلد المليون شهيد أن تقف إلى جانب الشعوب وليس إلى جانب النظام الإرهابي في دمشق. أليس من حق الشعب السوري أن يتحرر من نير العبودية والإرهاب والسارقين لثرواته وينال حريته كما أي شعب حر في العالم؟. الدواعش الذين جاؤوا من العراق إلى سورية هم من صناعة مخابرات بشار وإيران أصلا. فهؤلاء هم (المجاهدون) الذين كانت المخابرات السورية تساعدهم في العبور إلى العراق لمقاتلة الجيش الأمريكي وإشغاله في العراق حتى لا يتفرغ لغزو سورية وإزالة نظامها الاسدي الإرهابي. لقد اعترف الأخضر الإبراهيمي أن نظام اسد سلم مدينة الرقة بغضون ثلاث ساعات للدواعش حتى يخدع الغرب ويقول لهم أمامكم خيارين، إما أنا أو الدواعش. ولذا لم نرى نظام بشار يقاتل الدواعش إلا في حالات عابرة جدا. ولا حتى روسيا قاتلت الدواعش. من قاتل الدواعش هو التحالف الدولي بقيادة الولايات المتحدة وقوات سورية الديمقراطية التي تضم عربا وأكرادا وغيرهم، ولولا التحالف الدولي لكان الدواعش حتى اليوم يحتلون الرقة والموصل . نظام بشار المافيوي ونظام بوتين المافيوي كان هدفهم هو القضاء على من رفعوا شعارات إسقاط النظام الإرهابي المافيوي في دمشق الناهب والسارق لثروات الشعب السوري، وليس مقاتلة داعش. الشعب السوري لن يغفر لأي مسؤول عربي وغير عربي ولا لأي حكومة عربية وغير عربية، وقفت إلى جانب نظام دمشق المافيوي العائلي المجرم الذي فاقت جرائمه بحق شعبه كل جرائم الطغاة عبر التاريخ. أليست بربكم هذه هي الحقيقة؟. سليم غنام أكاديمي فلسطيني]]> أنظمة المافيات العربية تشتاق للنظام المافيوي السوري أحقر وأقذر ما سمعناه عن اجتماع الجامعة العربية يوم السبت 12 /10/ 2019 هو مطالبة بعض الأنظمة المافيوية العربية بإعادة تدوير نظام دمشق المافيوي وإعادته إلى الجامعة. لم يتعلم وزير خارجية الجزائر من خلال ثورة شعب الجزائر العظيم في وجه النظام المافيوي البوتفليقي الفاسد ، كيف يقف إلى جانب الشعوب ضد الطغاة والمستبدون. لم يتعلم وزير خارجية العراق من ثورة شعب العراق العظيم مؤخرا، كيف يقف إلى جانب الشعوب في وجه الفاسدين والطغاة. لم يتعلم الولد المافيوي الفئوي الحاقد وزير خارجية لبنان، كيف يقف إلى جانب الشعوب في وجه القتلة والمستبدون. كل هؤلاء آثروا أن يتعاطفوا مع نظام القتلة والإجرام والطغيان وعبادة الفرد بشار اسد الذي عاث في سورية منذ وراثته للحكم استبدادا وقمعا وقتلا وسجنا ومصادرة لكل أشكال الحريات، وتنكيلا بالسوريين، وسار على خطى والده الذي أسس في سورية لكل أشكال العصابات والمافيات وإرهاب الدولة وعبادة الفرد ودولة المخابرات التي تحصي على البشر أنفاسها، بدل أن يبني دولة القانون والحرية والكرامة. كل نقطة دم في سورية مسؤول عنها ذاك الولد المعتوه غير السوي عقليا الذي رفض كل مبادرات الجامعة العربية لإيجاد حل سلمي في سورية. ورفض كل مساعي أردوغان (صديقه الكبير في ذاك الوقت) للاستفادة من تجارب تركيا في الإصلاح ومساعدته في ذلك حتى لا تذهب سورية نحو الجحيم، ولكنه رفض كل المبادرات لأنه أدرك أن أي خطوة في طريق الإصلاح سوف تطيح أخيرا بحكم عائلة اسد التي تعتبر سورية مزرعة مملوكة لها وحدها وحقها أن تفعل بها وبالشعب السوري ما تشاء. وكان شعاره منذ البداية أحكمها أو أدمرها . فتدمرت سورية وتحول بشار إلى اقل من ضابط صغير تابع بالكامل لسيده بوتين ولا يمكنه أن يحك خلف أذنه إلا بموافقة بوتين. راجعوا الصور المذلة لبشار لدى زيارة بوتين لقاعدة حميميم . منتجات الأنظمة المافيوية كما وزراء خارجية الجزائر والعراق ولبنان، نسوا كل ما تسبب به بشار اسد في سورية من سفك للدماء وتدمير للقرى والأرياف والمدن المعارضة، وكل التهجير والنزوح للشعب السوري، ويسعون لإعادة تدويره. إذا كان وزيرا خارجية لبنان والعراق مرغمين على تنفيذ أوامر وتعليمات حزب الله وإيران فما هو الذي يرغم وزير خارجية الجزائر؟. هل اصبحت الجزائر تابعة لإيران؟. الشعب السوري يتوقع من حكومة الجزائر بلد المليون شهيد أن تقف إلى جانب الشعوب وليس إلى جانب النظام الإرهابي في دمشق. أليس من حق الشعب السوري أن يتحرر من نير العبودية والإرهاب والسارقين لثرواته وينال حريته كما أي شعب حر في العالم؟. الدواعش الذين جاؤوا من العراق إلى سورية هم من صناعة مخابرات بشار وإيران أصلا. فهؤلاء هم (المجاهدون) الذين كانت المخابرات السورية تساعدهم في العبور إلى العراق لمقاتلة الجيش الأمريكي وإشغاله في العراق حتى لا يتفرغ لغزو سورية وإزالة نظامها الاسدي الإرهابي. لقد اعترف الأخضر الإبراهيمي أن نظام اسد سلم مدينة الرقة بغضون ثلاث ساعات للدواعش حتى يخدع الغرب ويقول لهم أمامكم خيارين، إما أنا أو الدواعش. ولذا لم نرى نظام بشار يقاتل الدواعش إلا في حالات عابرة جدا. ولا حتى روسيا قاتلت الدواعش. من قاتل الدواعش هو التحالف الدولي بقيادة الولايات المتحدة وقوات سورية الديمقراطية التي تضم عربا وأكرادا وغيرهم، ولولا التحالف الدولي لكان الدواعش حتى اليوم يحتلون الرقة والموصل . نظام بشار المافيوي ونظام بوتين المافيوي كان هدفهم هو القضاء على من رفعوا شعارات إسقاط النظام الإرهابي المافيوي في دمشق الناهب والسارق لثروات الشعب السوري، وليس مقاتلة داعش. الشعب السوري لن يغفر لأي مسؤول عربي وغير عربي ولا لأي حكومة عربية وغير عربية، وقفت إلى جانب نظام دمشق المافيوي العائلي المجرم الذي فاقت جرائمه بحق شعبه كل جرائم الطغاة عبر التاريخ. أليست بربكم هذه هي الحقيقة؟. سليم غنام أكاديمي فلسطيني]]> 126725 فواد الكنجي: صرخة العراق.. صرخة الشعب.. صرخة الكادحين.. فهل وصلت رسالتهم.. أم ………..! ……….؟ http://www.souriyati.com/2019/10/15/126723.html Tue, 15 Oct 2019 14:51:00 +0000 http://www.souriyati.com/2019/10/15/126723.html صرخة العراق.. صرخة الشعب.. صرخة الكادحين.. فهل وصلت رسالتهم.. أم ...........! ..........؟ فواد الكنجي موجة الاحتجاجات تجتاح بغداد ومدن العراق؛ والجماهير تهتف وتحمل شعارات ضد الطائفية والأحزاب السياسية والفاسدين وضد التدخلات الخارجية . وهذه موجة من التظاهرات والاحتجاجات انطلقت بعفوية الشعب بدون قيادة موجهة؛ بعد إن فقد الأمل بتحسين الأوضاع المعيشية المتردية في الأفق المنظور؛ وبعد تفشي الفساد في مؤسسات الدولة بشكل خطير؛ ليشكل الفساد ظاهرة في الدولة العراقية التي فقدت صفة الدولة عنها لتصبح اللا الدولة المتوجهة إلى الفوضى، وبعد إن أصبحت السلطة التنفيذية والتشريعية محصورة بيد الطبقات الفاسدة بكل تصنيفاتهم وتسلسلاتهم الهرمية في مؤوسسات الدولة العراقية؛ حيث اقتضت مصلحة هؤلاء الفاسدين إن لا يكون للعراق سيادة ودولة ذات سلطة وقانون؛ لان ذلك يتعارض بين المصالح الشخصية مع مصالح دولة القانون والنظام والعدالة الاجتماعية في العراق المستقل الحر ذات سيادة واستقلال؛ ليبقى تابع للأجنبي ولتدخلات إقليمية التي تتربص بخيرات الوطن؛ ليتخذوا من هؤلاء الفاسدين واللصوص اذرع لتنفيذ أجندتهم لإشاعة الفوضى وعدم الاستقرار في العراق . ليدرك المواطن الذي سحقته أحوال المعيشية لدرجة التي لم يعد يجد لقمة العيش تسد رمقه؛ لحجم الفاقة والجوع وتفشي البطالة بين شريحة واسعة من شباب العراق؛ وهم يعيشون في بلد لا يجدون لهم وظائف وعمل وضمان اجتماعي لحماية الأسرة من العوز والفقر؛ في وقت الذي يبلغ دخل العوائد النفطية لدولة العراق (ما بين ستة وثمانية مليارات دولار شهريا) جلها تهدر في صفقات الفاسدين والسراق وسماسرة وعملاء الأجانب ومن هو على مستوى رجال الدولة والنخبة الحاكمة وقادة الأحزاب ورجال الدين؛ مع الذين جاءوا على ظهور الدبابات الأمريكية ومهدوا في تدمير العراق في بناه التحتية والفوقية؛ لتشهد مؤسسات الدولة من الكهرباء والماء والموصلات والخدمات العامة والتربية والصحة أسوء حالاتها؛ ليبقى المواطن العراقي يلوذ ما بين الفقر والإذلال وهو لا يعرف إلى أين......! وما هو المصير.......! وهو على حافة الهاوية ليلقي مصرعه قهرا.. وجوعا.. وإذلالا.. لا يجد فرصة عمل.............! أليس كل ذلك ما يدعو إلى الاحتجاجات.........! فالاحتجاجات أتت بعد إن وصل المواطن العراقي على قناعة تامة بان ممثليه وكل الحكومات المتعاقبة فشلت في إدارة الدولة؛ وبان هؤلاء هم السبب الفعلي لمعاناة الشعب؛ فعدم اكتراثهم بمعاناتهم أتى نتيجة ابتعادهم عن بيئة الفقراء والمسحوقين وإقامتهم في أبراج عاجية في قصور منطقة الخضراء؛ لا ماء ينقطع عنهم ولا الكهرباء، ولا يعالجون في مشافي العراق، ولا أبنائهم يجلسون على الأرض في مدارس العراق التي تفتقر إلى المساطب ومحظوظ من الطلاب من يجد له مسطبة يجلس عليها إثناء المحاضرات، ولا يعانون زحمة الركوب في وسائل النقل العام، أو لهاثهم في المشي تحت حرارة الصيف وأمطار الشتاء ذهابا وإيابا إلى العمل أو المدرسة، أبناء هؤلاء النخب وممثلي الشعب يقيمون ويتعلمون ويسرحون ويمرحون في عواصم مدن الغربية هناك..... فكيف يفكرون بمن تسحقه لقمة العيش في العراق......؟ هم لا يفكرون إلا بكيفية سرقة مال العام وتحويلها إلى حساباتهم الخاصة في بنوك مدن الغرب؛ وتوزيع الكعكة والغنائم فيما بينهم، والشعب يعيش تحت درجة الفقر . وهذه الأسباب في جلها أدت إلى هذه الاحتجاجات بعد إن أنكشف معدن هؤلاء النخب وممثلي الشعب والأحزاب الحاكمة ورجال الدين؛ بأنهم جاءوا لخدمة العراق والمواطن؛ بينما الواقع يوضح عكس ذلك تماما؛ بكونهم جاءوا لإذلال الموطن العراقي؛ ليفرض الجوع والفقر على كل أبناء الشعب؛ وانشغلوا بسرقة أموال العامة وقوت المواطنين عبر نظام وسلطة يديرونها بكل وقاحة ضد تطلعات الشعب المتطلع نحو الحرية والعدالة الاجتماعية؛ بعد إن تجاوزوا هؤلاء النخب على السلطة والحكومة بتعمد وبإهمال وتقصير واضح في تنفيذ المشاريع والبناء والاستثمار الصناعي الاستراتيجي، حيث تم إغفال التوجه نحو بناء سدود المياه؛ الذي أمره بات يهدد مستقبل بلاد النهرين لحجم إهدار الماء وعدم الاستفادة منها في وقت الصيف وفي مواسم جفاف الأنهار؛ وقيام تركيا ببناء سدود عملاقة في مناطق منابع انهر دجلة والفرات؛ دون مبالاة الحكومة، حيث يشهد العراق في السنين الأخيرة موجة جفاف تضرب مدن العراق الجنوبية بما يؤثر على الثروة الزراعية والحيوانية وحتى على وجود الإنسان، إلى جانب إهدار واردات النفطية وعدم استثمارها بما يخدم الإنسان العراقي عبر سيطرة ميلشيات حزبية على مراكز إنتاج النفط ومصادرة وارداتها لصالحهم وتشغيل العمالة الأجنبية في هذا القطاع؛ في وقت الذي تستشري البطالة وسط الشباب من خريجي الجامعات والمعاهد العلمية والطبقات الكادحة؛ ما أدى إلى انتشار الفقر في العراق، فلنا إن نتخيل ما حال الشعب إذ ثار - لا محال - إن ثورة العاطلين عن العمل والكادحين والجياع والفقراء هي ثورة كاسحة مدمرة لا هوادة عنها؛ إذ اشتعلت؛ لان الشعب الجائع لا يملك شيئا يخاف فقدانه وان الصبر على المسبب له حدود، وحدود هؤلاء الفاسدين قد انتهت، ولابد من ثورة تسحق رؤوسهم؛ ليتم التغير والإصلاح في البلاد . ويقينا إن هؤلاء الفاسدين سيحاولون بشتى وسائل القمع بالاندساس وتشويه واجهة الاحتجاجات والتظاهرات سواء بتقديم وعود الكاذبة أو عبر تسويف حلول لهذه لاختناقات كما تعودنا رؤية ذلك منذ عام 2003 والى يومنا هذا، لان الشعب ما انكفأ يومنا إلا وخرج متظاهرا أو محتجا؛ ولكن خمدت احتجاجاتهم تلك بهذه الوسيلة أو بتلك؛ والتي اعتاد عليها دهاء الفاسدين في تخمد نيرانها وإطفاءها بتقديم جرعات مخدرة من هنا ومن هناك . لذلك نقول سواء نجحت هذه الاحتجاجات بإيصال رسالتها أم قمعت، لان بالشكل والمحتوى التي ظهرت علية؛ تعتبر نقطة مفصلية بكون ما جاءت به - لا محال - سينقل وسيستيقظ الوعي العراقي باتجاه التمسك بالهوية العراقية واسترجاع هيبتها بين كل شرائح ومكونات المجتمع العراقي؛ بكون الاحتجاجات جاءت بعيدة عن الطائفية وشارك ويشاك فيها كل أبناء الطوائف ومكونات الشعب العراقي وفسيفساءه وهم يرفعون شعارات وطنية موحدة وجامعة هدفهم محاربة الفاسدين والمفسدين وتقديمهم للعدالة وبناء الدولة وفق قوانين المواطنة والوطن والوطنية والدولة الحرة المستقلة ذات سيادة واستقلال، وهذا الإحساس في بناء وحدة الشعب لم يلاحظ وجوده في احتجاجات بغداد - فحسب - بل كان المشهد الأبرز في أكثر من ثلاثة عشر محافظة عراقية، ليكون ساسة العراق إمام خيارين لا ثالث لهما إما (الإصلاح السياسي الفوري) أو (مواجهة الانقلاب العسكري) . فـ(الإصلاح السياسي) لا بد إن يبدأ بإجراءات تغيير جوهرية في نمط الحكم وتجاوز المحاصصة والطائفية التي أوهنت أركان الحكم في الدولة؛ وبذلك تكون الدولة قد حافظت على نظام الحكم والديمقراطية والتداول السلمي للسلطة وتوزيع ثروات النفطية بالإنصاف على أبناء الشعب عبر تعيينات واستثمار طاقاتهم في الإنتاج . وإما سيكون (الانقلاب العسكري) خيار الشعب بعد إن يتم تامين مستلزماتها المادية والاجتماعية التي تحتاجها الانتفاضة المسلحة كسبيل إلى التغير وبإيجاد البديل المناسب للأوضاع المزرية التي يمر بها، حيث الجوع والحرمان والتشرد والطائفية والتميز العنصري والعرقي والقومي والتهجير ألقسري والنزوح والهجرة، لان اليوم كل أبناء الشعب العراقي ينتظر (التغير) و(الإصلاح) بعد إن سئم الفقر والبؤس وقصور تعامل الحكومة مع الأوضاع القائمة في البلد؛ نتيجة ارتباطها المباشرة والغير المباشرة بالأجندات الخارجية؛ والتي يخضع لها اغلب ساسة العراق، وهذه الصورة المذلة للساسة والأحزاب العراقية التي تشارك وتدير شؤون الدولة هي التي تعطي لأبناء الشعب العراقي بكون هؤلاء بعيدين عن روح الوطن والمواطنة والوطنية وبناء دولة مستقلة ذات سيادة واستقلال، وهذا الرؤية التي انطبعت في ذهن الشعب العراقي هي التي يلتمس صدقها لحجم القوة المفرطة المستخدمة من قبل أجهزة الدولة على لقمع الاحتجاجات؛ حيث لحد إعداد هذا المقال، سقط أكثر من (مائة شهيد) وأكثر من (ستة ألاف جريح) وآلاف من المعتقلين الذين تم ألقاء القبض عليهم من داخل التظاهرات؛ وان هناك الكثير من تم اختطاه ولم يعرف شيء عن مصيرهم منذ الأول من أكتوبر تشرين الأول الجاري وهذا الكم الهائل من الجرحى قابل لازدياد في قادم الأيام؛ لان كل الحلول والمقترحات المقدمة من الحكومة والبرلمان إنما هي جرعات تخدير ليس إلا، ما إن ينتهي مفعولها حتى نعود من حيث انتهينا، فشكل القمع الذي استخدم ضد المتظاهرين السلميين يؤكد حجم القوة المفرطة المستخدمة ضد المتظاهرين الشباب الغير المسلحين إلا بقوة إيمانهم بضرورة إحداث التغير في البلاد سلميا؛ والذين نقلوا هذا الحراك الشعبي من الواقع إلى شبكات التواصل الاجتماعي ليكون خير دليل لما يحدث على الأرض من إحداث التي انفجرت في موجة الاحتجاجات من بغداد وباقي المحافظات العراقية؛ وهي ترفض النظام السياسي القائم بتبعية اغلب الأحزاب المشاركة في إدارة الدولة العراقية بشكل مباشرة أو غير مباشرة لدول إقليمية وهي أحزاب دينية ولكن ركزوا اهتماماتهم بجمع المال والسلطة والنفوذ وتكوين ميلشيات مسلحة ليكونوا اضرع لإطراف إقليمية معروفة والتي تمول وتدعم توجهاتها المذهبية والطائفية، لذلك فأنهم لا يجدون أي حرجا في إطلاق النار على المتظاهرين كونهم محصنين ولهم خاصية سلطة الحكومة وقوتها؛ ولا يخشون من إي عقاب؛ لأن النظام السياسي يؤمن لهم الحماية أولا وثانيا بكونهم هم جزء من هذا النظام، ولهذا فان المتظاهرون من الفقراء والكادحين في كل التظاهرات التي خرجوا فيها احتجاجا للأوضاع المزرية التي يعيشونها إلا ورفعوا شعار ((باسم الدين سرقونا الحرامية)) . ولهذا فان كل من يشارك في إدارة لدولة اليوم يتعامل مع هذه الاحتجاجات بأقسى درجات القمع، حيث يطلق الرصاص الحي على المتظاهرين بقصد القتل والترويع، وما حدث في هذه الاحتجاجات من قمع لم يشهد له مثيل لا في تاريخ العراق المعاصر ولا في تاريخ المنطقة من حيث عدد الضحايا والجرحى الذين تجاوز عددهم كما أكد بيان الداخلية العراقية - في سادس من الشهر الجاري - عن جرح أكثر من (ستة ألاف ومائة وسبع جريح) إضافة إلى ألاف المتظاهرين من الذين تم اعتقالهم وخطفهم ولا يعرف شيء عن مصيرهم؛ وهو عدد مهول بما يوحي بان المتظاهرين تم تصفيتهم جميعا؛ لان هذا العدد هو يقارب عدد المتظاهرين؛ ومن خلال ذلك نستشف حجم الكارثة الإنسانية التي حلت بالمتظاهرين؛ ولكن للأسف هناك صمت دولي وعدم إدانة ما يحدث في العراق؛ وان سكوت المنظمات الحقوقية والإنسانية لمثل هذه الجرائم المرتبكة بحق المتظاهرين السلميين خرجوا متظاهرين للمطالبة بالحقوق المدنية المشروعة في العيش الكريم والتعبير عن غضبهم لتردي الأوضاع الاقتصادية والمعيشية في العراق ومطالبتهم بإيجاد وظائف وتوفير مستلزمات المعيشية من الماء والكهرباء ومشتقات النفطية وتخفيض أسعار المواد الغذائية - ليس إلا - يضع إمام مهنيتها أكثر من علامة استفهام وتعجب، ويمض تقرير الداخلية بالتأكيد عن سقوط أكثر من (مائة شهيد) لغاية السادس من تشرين الأول الجاري، بل يمض القمع الحكومي والسلطات الحاكمة لمصادرة حق التعبير الذي كفله الدستور، حيث حجبت عن الشعب العراقي شبكات (الانترنيت) ليتم قطع وسائل التواصل الاجتماعي في جميع محافظات العراق المعتصمة وفرض حضر تجوال؛ ليتم بشكل سافر تضيق الخناق على المتظاهرين ذات الغالبية من الشباب الواعي والمثقف والثائر من كل الطوائف ومكونات الشعب العراقي معبرين عن معنى اللحمة الوطنية بدون تدخلات حزبية ولا سياسية لا أجنبية، تجمعهم إرادة واحدة لمقاومة ضد فساد النظام وظلمه؛ ليتم تصفيتهم بدم بارد في شوارع العراق . وما قامت به الأجهزة الأمنية وبعض المليشيات المتعاونة معهم بحق المتظاهرين من أبناء الشعب العراقي يرتقي إلى مستوى (المجزرة)، وهذا الأسلوب الوحشي للقمع هو ما صاعد موجة احتقان بين أبناء الشعب؛ وما يفسر ذلك هو الوضع القائم الذي ما زال متوترا وقابلا للانفجار في أية لحظة، ولا محال سينفجر، لان القمع الذي مورس ومهما مورس ضد أبناء الشعب العراقي لن و لن يدوم؛ كما لم يدم للآخرين.....! ولكن للأسف لا نقرأ التاريخ.. ولا نستفد من تجارب الماضية؛ لنعود نكرر الأخطاء ذاتها . المصدر: فواد الكنجي]]> صرخة العراق.. صرخة الشعب.. صرخة الكادحين.. فهل وصلت رسالتهم.. أم ...........! ..........؟ فواد الكنجي موجة الاحتجاجات تجتاح بغداد ومدن العراق؛ والجماهير تهتف وتحمل شعارات ضد الطائفية والأحزاب السياسية والفاسدين وضد التدخلات الخارجية . وهذه موجة من التظاهرات والاحتجاجات انطلقت بعفوية الشعب بدون قيادة موجهة؛ بعد إن فقد الأمل بتحسين الأوضاع المعيشية المتردية في الأفق المنظور؛ وبعد تفشي الفساد في مؤسسات الدولة بشكل خطير؛ ليشكل الفساد ظاهرة في الدولة العراقية التي فقدت صفة الدولة عنها لتصبح اللا الدولة المتوجهة إلى الفوضى، وبعد إن أصبحت السلطة التنفيذية والتشريعية محصورة بيد الطبقات الفاسدة بكل تصنيفاتهم وتسلسلاتهم الهرمية في مؤوسسات الدولة العراقية؛ حيث اقتضت مصلحة هؤلاء الفاسدين إن لا يكون للعراق سيادة ودولة ذات سلطة وقانون؛ لان ذلك يتعارض بين المصالح الشخصية مع مصالح دولة القانون والنظام والعدالة الاجتماعية في العراق المستقل الحر ذات سيادة واستقلال؛ ليبقى تابع للأجنبي ولتدخلات إقليمية التي تتربص بخيرات الوطن؛ ليتخذوا من هؤلاء الفاسدين واللصوص اذرع لتنفيذ أجندتهم لإشاعة الفوضى وعدم الاستقرار في العراق . ليدرك المواطن الذي سحقته أحوال المعيشية لدرجة التي لم يعد يجد لقمة العيش تسد رمقه؛ لحجم الفاقة والجوع وتفشي البطالة بين شريحة واسعة من شباب العراق؛ وهم يعيشون في بلد لا يجدون لهم وظائف وعمل وضمان اجتماعي لحماية الأسرة من العوز والفقر؛ في وقت الذي يبلغ دخل العوائد النفطية لدولة العراق (ما بين ستة وثمانية مليارات دولار شهريا) جلها تهدر في صفقات الفاسدين والسراق وسماسرة وعملاء الأجانب ومن هو على مستوى رجال الدولة والنخبة الحاكمة وقادة الأحزاب ورجال الدين؛ مع الذين جاءوا على ظهور الدبابات الأمريكية ومهدوا في تدمير العراق في بناه التحتية والفوقية؛ لتشهد مؤسسات الدولة من الكهرباء والماء والموصلات والخدمات العامة والتربية والصحة أسوء حالاتها؛ ليبقى المواطن العراقي يلوذ ما بين الفقر والإذلال وهو لا يعرف إلى أين......! وما هو المصير.......! وهو على حافة الهاوية ليلقي مصرعه قهرا.. وجوعا.. وإذلالا.. لا يجد فرصة عمل.............! أليس كل ذلك ما يدعو إلى الاحتجاجات.........! فالاحتجاجات أتت بعد إن وصل المواطن العراقي على قناعة تامة بان ممثليه وكل الحكومات المتعاقبة فشلت في إدارة الدولة؛ وبان هؤلاء هم السبب الفعلي لمعاناة الشعب؛ فعدم اكتراثهم بمعاناتهم أتى نتيجة ابتعادهم عن بيئة الفقراء والمسحوقين وإقامتهم في أبراج عاجية في قصور منطقة الخضراء؛ لا ماء ينقطع عنهم ولا الكهرباء، ولا يعالجون في مشافي العراق، ولا أبنائهم يجلسون على الأرض في مدارس العراق التي تفتقر إلى المساطب ومحظوظ من الطلاب من يجد له مسطبة يجلس عليها إثناء المحاضرات، ولا يعانون زحمة الركوب في وسائل النقل العام، أو لهاثهم في المشي تحت حرارة الصيف وأمطار الشتاء ذهابا وإيابا إلى العمل أو المدرسة، أبناء هؤلاء النخب وممثلي الشعب يقيمون ويتعلمون ويسرحون ويمرحون في عواصم مدن الغربية هناك..... فكيف يفكرون بمن تسحقه لقمة العيش في العراق......؟ هم لا يفكرون إلا بكيفية سرقة مال العام وتحويلها إلى حساباتهم الخاصة في بنوك مدن الغرب؛ وتوزيع الكعكة والغنائم فيما بينهم، والشعب يعيش تحت درجة الفقر . وهذه الأسباب في جلها أدت إلى هذه الاحتجاجات بعد إن أنكشف معدن هؤلاء النخب وممثلي الشعب والأحزاب الحاكمة ورجال الدين؛ بأنهم جاءوا لخدمة العراق والمواطن؛ بينما الواقع يوضح عكس ذلك تماما؛ بكونهم جاءوا لإذلال الموطن العراقي؛ ليفرض الجوع والفقر على كل أبناء الشعب؛ وانشغلوا بسرقة أموال العامة وقوت المواطنين عبر نظام وسلطة يديرونها بكل وقاحة ضد تطلعات الشعب المتطلع نحو الحرية والعدالة الاجتماعية؛ بعد إن تجاوزوا هؤلاء النخب على السلطة والحكومة بتعمد وبإهمال وتقصير واضح في تنفيذ المشاريع والبناء والاستثمار الصناعي الاستراتيجي، حيث تم إغفال التوجه نحو بناء سدود المياه؛ الذي أمره بات يهدد مستقبل بلاد النهرين لحجم إهدار الماء وعدم الاستفادة منها في وقت الصيف وفي مواسم جفاف الأنهار؛ وقيام تركيا ببناء سدود عملاقة في مناطق منابع انهر دجلة والفرات؛ دون مبالاة الحكومة، حيث يشهد العراق في السنين الأخيرة موجة جفاف تضرب مدن العراق الجنوبية بما يؤثر على الثروة الزراعية والحيوانية وحتى على وجود الإنسان، إلى جانب إهدار واردات النفطية وعدم استثمارها بما يخدم الإنسان العراقي عبر سيطرة ميلشيات حزبية على مراكز إنتاج النفط ومصادرة وارداتها لصالحهم وتشغيل العمالة الأجنبية في هذا القطاع؛ في وقت الذي تستشري البطالة وسط الشباب من خريجي الجامعات والمعاهد العلمية والطبقات الكادحة؛ ما أدى إلى انتشار الفقر في العراق، فلنا إن نتخيل ما حال الشعب إذ ثار - لا محال - إن ثورة العاطلين عن العمل والكادحين والجياع والفقراء هي ثورة كاسحة مدمرة لا هوادة عنها؛ إذ اشتعلت؛ لان الشعب الجائع لا يملك شيئا يخاف فقدانه وان الصبر على المسبب له حدود، وحدود هؤلاء الفاسدين قد انتهت، ولابد من ثورة تسحق رؤوسهم؛ ليتم التغير والإصلاح في البلاد . ويقينا إن هؤلاء الفاسدين سيحاولون بشتى وسائل القمع بالاندساس وتشويه واجهة الاحتجاجات والتظاهرات سواء بتقديم وعود الكاذبة أو عبر تسويف حلول لهذه لاختناقات كما تعودنا رؤية ذلك منذ عام 2003 والى يومنا هذا، لان الشعب ما انكفأ يومنا إلا وخرج متظاهرا أو محتجا؛ ولكن خمدت احتجاجاتهم تلك بهذه الوسيلة أو بتلك؛ والتي اعتاد عليها دهاء الفاسدين في تخمد نيرانها وإطفاءها بتقديم جرعات مخدرة من هنا ومن هناك . لذلك نقول سواء نجحت هذه الاحتجاجات بإيصال رسالتها أم قمعت، لان بالشكل والمحتوى التي ظهرت علية؛ تعتبر نقطة مفصلية بكون ما جاءت به - لا محال - سينقل وسيستيقظ الوعي العراقي باتجاه التمسك بالهوية العراقية واسترجاع هيبتها بين كل شرائح ومكونات المجتمع العراقي؛ بكون الاحتجاجات جاءت بعيدة عن الطائفية وشارك ويشاك فيها كل أبناء الطوائف ومكونات الشعب العراقي وفسيفساءه وهم يرفعون شعارات وطنية موحدة وجامعة هدفهم محاربة الفاسدين والمفسدين وتقديمهم للعدالة وبناء الدولة وفق قوانين المواطنة والوطن والوطنية والدولة الحرة المستقلة ذات سيادة واستقلال، وهذا الإحساس في بناء وحدة الشعب لم يلاحظ وجوده في احتجاجات بغداد - فحسب - بل كان المشهد الأبرز في أكثر من ثلاثة عشر محافظة عراقية، ليكون ساسة العراق إمام خيارين لا ثالث لهما إما (الإصلاح السياسي الفوري) أو (مواجهة الانقلاب العسكري) . فـ(الإصلاح السياسي) لا بد إن يبدأ بإجراءات تغيير جوهرية في نمط الحكم وتجاوز المحاصصة والطائفية التي أوهنت أركان الحكم في الدولة؛ وبذلك تكون الدولة قد حافظت على نظام الحكم والديمقراطية والتداول السلمي للسلطة وتوزيع ثروات النفطية بالإنصاف على أبناء الشعب عبر تعيينات واستثمار طاقاتهم في الإنتاج . وإما سيكون (الانقلاب العسكري) خيار الشعب بعد إن يتم تامين مستلزماتها المادية والاجتماعية التي تحتاجها الانتفاضة المسلحة كسبيل إلى التغير وبإيجاد البديل المناسب للأوضاع المزرية التي يمر بها، حيث الجوع والحرمان والتشرد والطائفية والتميز العنصري والعرقي والقومي والتهجير ألقسري والنزوح والهجرة، لان اليوم كل أبناء الشعب العراقي ينتظر (التغير) و(الإصلاح) بعد إن سئم الفقر والبؤس وقصور تعامل الحكومة مع الأوضاع القائمة في البلد؛ نتيجة ارتباطها المباشرة والغير المباشرة بالأجندات الخارجية؛ والتي يخضع لها اغلب ساسة العراق، وهذه الصورة المذلة للساسة والأحزاب العراقية التي تشارك وتدير شؤون الدولة هي التي تعطي لأبناء الشعب العراقي بكون هؤلاء بعيدين عن روح الوطن والمواطنة والوطنية وبناء دولة مستقلة ذات سيادة واستقلال، وهذا الرؤية التي انطبعت في ذهن الشعب العراقي هي التي يلتمس صدقها لحجم القوة المفرطة المستخدمة من قبل أجهزة الدولة على لقمع الاحتجاجات؛ حيث لحد إعداد هذا المقال، سقط أكثر من (مائة شهيد) وأكثر من (ستة ألاف جريح) وآلاف من المعتقلين الذين تم ألقاء القبض عليهم من داخل التظاهرات؛ وان هناك الكثير من تم اختطاه ولم يعرف شيء عن مصيرهم منذ الأول من أكتوبر تشرين الأول الجاري وهذا الكم الهائل من الجرحى قابل لازدياد في قادم الأيام؛ لان كل الحلول والمقترحات المقدمة من الحكومة والبرلمان إنما هي جرعات تخدير ليس إلا، ما إن ينتهي مفعولها حتى نعود من حيث انتهينا، فشكل القمع الذي استخدم ضد المتظاهرين السلميين يؤكد حجم القوة المفرطة المستخدمة ضد المتظاهرين الشباب الغير المسلحين إلا بقوة إيمانهم بضرورة إحداث التغير في البلاد سلميا؛ والذين نقلوا هذا الحراك الشعبي من الواقع إلى شبكات التواصل الاجتماعي ليكون خير دليل لما يحدث على الأرض من إحداث التي انفجرت في موجة الاحتجاجات من بغداد وباقي المحافظات العراقية؛ وهي ترفض النظام السياسي القائم بتبعية اغلب الأحزاب المشاركة في إدارة الدولة العراقية بشكل مباشرة أو غير مباشرة لدول إقليمية وهي أحزاب دينية ولكن ركزوا اهتماماتهم بجمع المال والسلطة والنفوذ وتكوين ميلشيات مسلحة ليكونوا اضرع لإطراف إقليمية معروفة والتي تمول وتدعم توجهاتها المذهبية والطائفية، لذلك فأنهم لا يجدون أي حرجا في إطلاق النار على المتظاهرين كونهم محصنين ولهم خاصية سلطة الحكومة وقوتها؛ ولا يخشون من إي عقاب؛ لأن النظام السياسي يؤمن لهم الحماية أولا وثانيا بكونهم هم جزء من هذا النظام، ولهذا فان المتظاهرون من الفقراء والكادحين في كل التظاهرات التي خرجوا فيها احتجاجا للأوضاع المزرية التي يعيشونها إلا ورفعوا شعار ((باسم الدين سرقونا الحرامية)) . ولهذا فان كل من يشارك في إدارة لدولة اليوم يتعامل مع هذه الاحتجاجات بأقسى درجات القمع، حيث يطلق الرصاص الحي على المتظاهرين بقصد القتل والترويع، وما حدث في هذه الاحتجاجات من قمع لم يشهد له مثيل لا في تاريخ العراق المعاصر ولا في تاريخ المنطقة من حيث عدد الضحايا والجرحى الذين تجاوز عددهم كما أكد بيان الداخلية العراقية - في سادس من الشهر الجاري - عن جرح أكثر من (ستة ألاف ومائة وسبع جريح) إضافة إلى ألاف المتظاهرين من الذين تم اعتقالهم وخطفهم ولا يعرف شيء عن مصيرهم؛ وهو عدد مهول بما يوحي بان المتظاهرين تم تصفيتهم جميعا؛ لان هذا العدد هو يقارب عدد المتظاهرين؛ ومن خلال ذلك نستشف حجم الكارثة الإنسانية التي حلت بالمتظاهرين؛ ولكن للأسف هناك صمت دولي وعدم إدانة ما يحدث في العراق؛ وان سكوت المنظمات الحقوقية والإنسانية لمثل هذه الجرائم المرتبكة بحق المتظاهرين السلميين خرجوا متظاهرين للمطالبة بالحقوق المدنية المشروعة في العيش الكريم والتعبير عن غضبهم لتردي الأوضاع الاقتصادية والمعيشية في العراق ومطالبتهم بإيجاد وظائف وتوفير مستلزمات المعيشية من الماء والكهرباء ومشتقات النفطية وتخفيض أسعار المواد الغذائية - ليس إلا - يضع إمام مهنيتها أكثر من علامة استفهام وتعجب، ويمض تقرير الداخلية بالتأكيد عن سقوط أكثر من (مائة شهيد) لغاية السادس من تشرين الأول الجاري، بل يمض القمع الحكومي والسلطات الحاكمة لمصادرة حق التعبير الذي كفله الدستور، حيث حجبت عن الشعب العراقي شبكات (الانترنيت) ليتم قطع وسائل التواصل الاجتماعي في جميع محافظات العراق المعتصمة وفرض حضر تجوال؛ ليتم بشكل سافر تضيق الخناق على المتظاهرين ذات الغالبية من الشباب الواعي والمثقف والثائر من كل الطوائف ومكونات الشعب العراقي معبرين عن معنى اللحمة الوطنية بدون تدخلات حزبية ولا سياسية لا أجنبية، تجمعهم إرادة واحدة لمقاومة ضد فساد النظام وظلمه؛ ليتم تصفيتهم بدم بارد في شوارع العراق . وما قامت به الأجهزة الأمنية وبعض المليشيات المتعاونة معهم بحق المتظاهرين من أبناء الشعب العراقي يرتقي إلى مستوى (المجزرة)، وهذا الأسلوب الوحشي للقمع هو ما صاعد موجة احتقان بين أبناء الشعب؛ وما يفسر ذلك هو الوضع القائم الذي ما زال متوترا وقابلا للانفجار في أية لحظة، ولا محال سينفجر، لان القمع الذي مورس ومهما مورس ضد أبناء الشعب العراقي لن و لن يدوم؛ كما لم يدم للآخرين.....! ولكن للأسف لا نقرأ التاريخ.. ولا نستفد من تجارب الماضية؛ لنعود نكرر الأخطاء ذاتها . المصدر: فواد الكنجي]]> 126723 عبدالرزاق دحنون: تفتيش المرأة جسدياً http://www.souriyati.com/2019/10/15/126719.html Tue, 15 Oct 2019 14:51:00 +0000 http://www.souriyati.com/2019/10/15/126719.html نشرت قناة الجسر الفضائية على موقعها شريطاً مصوراً من دقيقة وثلاثين ثانية صُوِّر مصادفة من داخل سيارة عابرة شرق دير الزور بالقرب من حقل العمر النفطي في البادية السورية. يُظهر الشريط بوضوح اعتداء عناصر من وحدات الحماية الكردية على أسرة كانت تركب دراجة نارية عند وصولها إلى حاجز عسكري. أعتقد أن المصور كان حازقاً فطناً شجاعاً امتلك حساً إنسانياً عالياً. ولكن لماذا اعتدى عناصر الحاجز على الرجل وزوجته وابنهم الصغير. تمَّ رفع ملف القضية مع الشريط المصوَّر إلى محكمة العدل الدولية في لاهاي كي تحقق في محتويات الشريط المسجل وصحته فكان محضر التحقيق مختصراً لأن القضية واضحة لا لبس فيها. وأعتقد أن قاضي التحقيق سيكون منصفاً إذا حكم على عناصر وحدات الحماية الكردية بإساءة استخدام السلطة العسكرية في حق أفراد هذه الأسرة. وإليكم القصة كما وثقها مصادفة أحد المصورين في دقيقه ونصف الدقيقة على هاتفه النقال. ومن المؤكد ان الشخص الذي صور هذه الواقعة تعرض للتفتيش على حاجز وحدات الحماية الكردية، ولكن كان من الصعب اكتشاف ما قام به من توثيق لهذا المشهد الذي حدث أمامه: الشريط المصور يُظهر طريقاً اسفلتية من حارة واحدة في بادية مترامية الأطراف ذات سماء زرقاء صافية، أغلب الظن أن المصور كان يركب سيارة عالية الكبين، لذلك استطاع تصوير المشهد الصامت بوضوح، وكأنه يحضن المشهد حضن المتمكن. زاوية التصوير تُظهر سيارة تكسي سوداء حديثة عبرت من الجانب الأيسر ومن ثم تجاوزت سيارة المصوِّر، ثمَّ لحقتها دراجة نارية على الأغلب نوع هوندا 125يقودها شاب عربي من أهل تلك المنطقة، تركب زوجته خلفه وخلفها ابنه البالغ من العمر أزيد من عشر سنوات. حين وصلوا إلى أحد الحواجز العسكرية التي أنشأت على مفرق طرق يُرفرف علم الوحدات الكردية على سارية منصوبة في أعلى أكياس الرمل، بدأت قصة الاعتداء، وقد تقصَّد المصوِّر أن تكون لقطة علم الوحدات الكردية واضحة، وساعده بذلك وقوفه على الحاجز العسكري وتوثيق المشهد وهو ينتظر دوره ليتم تفتيشه هو الأخر، ومن ثمَّ يتابع طريقه. تقدمت أولاً سيارة التكسي السوداء وتتوقف على الحاجز لحظة ثمَّ انطلقت في طريقها. خفف سائق الدراجة النارية من سرعته العادية، توقف قبالة العسكري الواقف في الحاجز، أعطاه بطاقة هويته، فأمره العسكري أن يترجل عن الدراجة، ترجل أفراد الأسرة، تقدم صاحب الدراجة بها إلى الأمام قليلاً، وضعها في حالة وقوف، واقترب من العسكري الذي أمره أن يرفع يديه للتفتيش الجسدي. عند انتهاء تفتيش صاحب الدراجة اتجه العسكري تلقائياً إلى الزوجة وحين حاول وضع يديه على جسدها لتفتيشها استجمع صاحب الدراجة قواه وهجم على العسكري بكل ما يملك من عزم وغضب ورماه بعيداً عن زوجته، فما كان من عناصر الحاجز العسكري إلا الهجوم على الزوج بهراواتهم وقبضات أيديهم، ومن ثمَّ الهجوم على الزوجة أيضاً بالهراوة وأشبعوا الاثنين ضرباً، كان الطفل خارج كادر التصوير لم يظهر إلا في اللحظات الأخير من الشريط المصوَّر يجره أحد العساكر جراً وراء أهله الذين جرهم عناصر الحاجز إلى خلف غرفة الحاجز وبالتالي خارج كادر التصوير. لا نعلم ماذا حصل لهؤلاء بعد ذلك الهجوم، هل قتلوا، هل أفرج عنهم من قبل الوحدات الكردية، هل سجن الزوج وأطلق سراح الزوجة وابنها؟ لفت قاضي التحقيق نظر المحكمة إلى أن سبب هذا الاعتداء يعود كما ظهر في الشريط المصوَّر إلى اختلافات الثقافات بين بشر يعيشون في منطقة جغرافية واحدة، إلا أن عاداتهم وتقاليدهم وأعرافهم مختلف من مكون إلى آخر. العسكري من وحدات الحماية الكردية كان يقوم بعمله بشكل روتيني -أو هكذا ظهر في الصورة- وكان يمكن للموقف برمته ان يمرَّ بسلام لو لم يشعر ذلك الشاب الذي يرتدي الثوب العربي بالإهانة والغضب لتفتيش زوجته جسدياً أم ناظريه، وهو كان على استعداد أن يفقد حياته في سبيل منع ذلك العسكري من لمس زوجته. هُنا يظهر اختلاف الثقافات والعادات الاجتماعية. هل نبه قائد الحاجز عساكره أنه لا يحق لهم تفتيش النساء جسدياً، لأن هذه المهمة تقوم بها نساء في العادة في كل بقاع الأرض، حتى في أرقى مطارات العالم لا يستطيع الرجل تفتيش المرأة جسدياً علناً تحت أنظار زوجها، وقد يُعتبر هذا الفعل تحرشاً جنسياً فاضحاً، يمكن بسببه أن يذهب المفتش إلى السجن. في التحقيق الذي اعتمد الشريط المصور تبين أن عناصر وحدات الحماية الكردية اعتدت على الزوجة دون سبب، إلا إذا كان عناصر الحاجز غفلوا عن سبب الهجوم الذي تعرَّض له زميليهم، وظنوا بأن الشاب صاحب الدراجة هو المعتدي فهو المذنب في هذا الهجوم. ولكن لو سألنا عساكر الحماية من الوحدات الكردية لماذا اعتديتم على المرأة وابنها بهذه الوحشية التي لا مبرر لها، ما ذنب المرأة هنا؟ لن نحصل في الغالب على جواب. ممكن أن يكون صاحب الدراجة النارية قد أخطأ التصرف في هذا الموقف وكان عنيفاً في ردة فعله، ويمكننا بسهولة تبرير فعلته، ولكن ما مبرر هجوم عناصر الحاجز على المرأة وابنها. هذا ما لم يستطع قاضي التحقيق فهمه، لذلك لا بد من إدانة عناصر الحاجز والمسؤول عنهم، وتجريمهم في هذه الواقعة. الشريط المصوَّر https://www.youtube.com/watch?time_continue=1&v=RV9HqMCqPVs]]> نشرت قناة الجسر الفضائية على موقعها شريطاً مصوراً من دقيقة وثلاثين ثانية صُوِّر مصادفة من داخل سيارة عابرة شرق دير الزور بالقرب من حقل العمر النفطي في البادية السورية. يُظهر الشريط بوضوح اعتداء عناصر من وحدات الحماية الكردية على أسرة كانت تركب دراجة نارية عند وصولها إلى حاجز عسكري. أعتقد أن المصور كان حازقاً فطناً شجاعاً امتلك حساً إنسانياً عالياً. ولكن لماذا اعتدى عناصر الحاجز على الرجل وزوجته وابنهم الصغير. تمَّ رفع ملف القضية مع الشريط المصوَّر إلى محكمة العدل الدولية في لاهاي كي تحقق في محتويات الشريط المسجل وصحته فكان محضر التحقيق مختصراً لأن القضية واضحة لا لبس فيها. وأعتقد أن قاضي التحقيق سيكون منصفاً إذا حكم على عناصر وحدات الحماية الكردية بإساءة استخدام السلطة العسكرية في حق أفراد هذه الأسرة. وإليكم القصة كما وثقها مصادفة أحد المصورين في دقيقه ونصف الدقيقة على هاتفه النقال. ومن المؤكد ان الشخص الذي صور هذه الواقعة تعرض للتفتيش على حاجز وحدات الحماية الكردية، ولكن كان من الصعب اكتشاف ما قام به من توثيق لهذا المشهد الذي حدث أمامه: الشريط المصور يُظهر طريقاً اسفلتية من حارة واحدة في بادية مترامية الأطراف ذات سماء زرقاء صافية، أغلب الظن أن المصور كان يركب سيارة عالية الكبين، لذلك استطاع تصوير المشهد الصامت بوضوح، وكأنه يحضن المشهد حضن المتمكن. زاوية التصوير تُظهر سيارة تكسي سوداء حديثة عبرت من الجانب الأيسر ومن ثم تجاوزت سيارة المصوِّر، ثمَّ لحقتها دراجة نارية على الأغلب نوع هوندا 125يقودها شاب عربي من أهل تلك المنطقة، تركب زوجته خلفه وخلفها ابنه البالغ من العمر أزيد من عشر سنوات. حين وصلوا إلى أحد الحواجز العسكرية التي أنشأت على مفرق طرق يُرفرف علم الوحدات الكردية على سارية منصوبة في أعلى أكياس الرمل، بدأت قصة الاعتداء، وقد تقصَّد المصوِّر أن تكون لقطة علم الوحدات الكردية واضحة، وساعده بذلك وقوفه على الحاجز العسكري وتوثيق المشهد وهو ينتظر دوره ليتم تفتيشه هو الأخر، ومن ثمَّ يتابع طريقه. تقدمت أولاً سيارة التكسي السوداء وتتوقف على الحاجز لحظة ثمَّ انطلقت في طريقها. خفف سائق الدراجة النارية من سرعته العادية، توقف قبالة العسكري الواقف في الحاجز، أعطاه بطاقة هويته، فأمره العسكري أن يترجل عن الدراجة، ترجل أفراد الأسرة، تقدم صاحب الدراجة بها إلى الأمام قليلاً، وضعها في حالة وقوف، واقترب من العسكري الذي أمره أن يرفع يديه للتفتيش الجسدي. عند انتهاء تفتيش صاحب الدراجة اتجه العسكري تلقائياً إلى الزوجة وحين حاول وضع يديه على جسدها لتفتيشها استجمع صاحب الدراجة قواه وهجم على العسكري بكل ما يملك من عزم وغضب ورماه بعيداً عن زوجته، فما كان من عناصر الحاجز العسكري إلا الهجوم على الزوج بهراواتهم وقبضات أيديهم، ومن ثمَّ الهجوم على الزوجة أيضاً بالهراوة وأشبعوا الاثنين ضرباً، كان الطفل خارج كادر التصوير لم يظهر إلا في اللحظات الأخير من الشريط المصوَّر يجره أحد العساكر جراً وراء أهله الذين جرهم عناصر الحاجز إلى خلف غرفة الحاجز وبالتالي خارج كادر التصوير. لا نعلم ماذا حصل لهؤلاء بعد ذلك الهجوم، هل قتلوا، هل أفرج عنهم من قبل الوحدات الكردية، هل سجن الزوج وأطلق سراح الزوجة وابنها؟ لفت قاضي التحقيق نظر المحكمة إلى أن سبب هذا الاعتداء يعود كما ظهر في الشريط المصوَّر إلى اختلافات الثقافات بين بشر يعيشون في منطقة جغرافية واحدة، إلا أن عاداتهم وتقاليدهم وأعرافهم مختلف من مكون إلى آخر. العسكري من وحدات الحماية الكردية كان يقوم بعمله بشكل روتيني -أو هكذا ظهر في الصورة- وكان يمكن للموقف برمته ان يمرَّ بسلام لو لم يشعر ذلك الشاب الذي يرتدي الثوب العربي بالإهانة والغضب لتفتيش زوجته جسدياً أم ناظريه، وهو كان على استعداد أن يفقد حياته في سبيل منع ذلك العسكري من لمس زوجته. هُنا يظهر اختلاف الثقافات والعادات الاجتماعية. هل نبه قائد الحاجز عساكره أنه لا يحق لهم تفتيش النساء جسدياً، لأن هذه المهمة تقوم بها نساء في العادة في كل بقاع الأرض، حتى في أرقى مطارات العالم لا يستطيع الرجل تفتيش المرأة جسدياً علناً تحت أنظار زوجها، وقد يُعتبر هذا الفعل تحرشاً جنسياً فاضحاً، يمكن بسببه أن يذهب المفتش إلى السجن. في التحقيق الذي اعتمد الشريط المصور تبين أن عناصر وحدات الحماية الكردية اعتدت على الزوجة دون سبب، إلا إذا كان عناصر الحاجز غفلوا عن سبب الهجوم الذي تعرَّض له زميليهم، وظنوا بأن الشاب صاحب الدراجة هو المعتدي فهو المذنب في هذا الهجوم. ولكن لو سألنا عساكر الحماية من الوحدات الكردية لماذا اعتديتم على المرأة وابنها بهذه الوحشية التي لا مبرر لها، ما ذنب المرأة هنا؟ لن نحصل في الغالب على جواب. ممكن أن يكون صاحب الدراجة النارية قد أخطأ التصرف في هذا الموقف وكان عنيفاً في ردة فعله، ويمكننا بسهولة تبرير فعلته، ولكن ما مبرر هجوم عناصر الحاجز على المرأة وابنها. هذا ما لم يستطع قاضي التحقيق فهمه، لذلك لا بد من إدانة عناصر الحاجز والمسؤول عنهم، وتجريمهم في هذه الواقعة. الشريط المصوَّر https://www.youtube.com/watch?time_continue=1&v=RV9HqMCqPVs]]> 126719 موفق السباعي : التحرر من المحتلين لسورية أولا ، ثم تشكيل الدستور ، وليس العكس http://www.souriyati.com/2019/10/15/126716.html Tue, 15 Oct 2019 14:51:00 +0000 http://www.souriyati.com/2019/10/15/126716.html يتراكض الدهماء ، والرعاع ممن يزعمون مناصرتهم للثورة السورية.. إلى المشاركة في تشكيل دستور جديد لسورية.. بأمر من المحتل الروسي.. والعصابات الدولية.. ظنا منهم أن تصنيع دستور جديد.. سيجلب الرخاء.. والإستقرار.. والسعادة.. والحرية للسوريين الذين ضحوا بأكثر من مليون شهيد!!! ولكن خاب فألهم.. إن الدستور القديم الذي صنعه لنفسه الأسد الكبير قبل 45 سنة.. والذي تم تعديله في بداية الثورة قبل ثمان سنوات ونيف .. فيه مواد تكفل الحرية.. والديموقراطية.. وأضرابها.. ما يماثل دساتير أرقى البلاد الديموقراطية !!! غير أنها مجمدة غير فاعلة .. وغير مطبقة !!! فما الفائدة من تصنيع دستور جديد.. لن يكون أفضل من القديم.. وسيكون مصيره التجميد؟!! ولكي يتبين العالم أجمع.. ويعرف حقيقة نظام الأسد.. أن الموضوع ليس في ضعف القوانين.. أو قلتها.. وليس في حاجة الشعب إلى مزيد من القوانين.. وإنما الموضوع.. في عدم تنفيذها.. وعدم التقيد بها.. وعدم احترامها.. فالذي يحكم سوريا.. هو الهوى.. والمزاج الشخصي.. لرجل المخابرات المكلف من قبل بشار.. بالسيطرة المطلقة على الشعب.. وعدم السماح لأي رأي يخالفه.. والدليل على ذلك : 1- شعار حزب البعث الذي كان يتغنى به يوميا.. منذ أن استولى على الحكم في 8-3-1963 وكان يطلب من طلاب المدارس ترديده يوميا.. في طابور الصباح ويعلقه.. في كل مكان هو : وحدة حرية اشتراكية ، هل تحققت الحرية للشعب؟؟؟ هل كان الشعب يتمتع بالحرية.. التي لأجلها قام الإنقلاب الأسود – كما يدعي قادته -؟؟؟؟ 2- الدستور السوري.. وبالرغم من أنه تم تفصيله على قياس.. ومزاج الأسد الأب.. في عام 1973 إلا أنه يحتوي على مواد عظيمة جدا.. وهامة جدا.. لو طبقت ونفذت.. لكانت سوريا في خير كبير.. ولما حصلت المذابح منذ ذلك التاريخ.. وإلى هذا اليوم.. 3- وللتأكد من صحة ذلك.. يرجى الإطلاع على الدستور على الرابط التالي : http://www.parliament.gov.sy/ar/law.php وسأنقل لكم بعض المواد المتعلقة بالحرية.. والديموقراطية التي دعا لها الدستور السوري.. حتى تتأكدوا من صحة ما قلته آنفا.. أن المشكلة ليست في الدستور.. وإنما في عدم تنفيذه ، وعدم تطبيقه ، بل وعدم احترامه ، واحترام من كتبه !!! 4- المادة الأولى فقرة 1- تقول: - الجمهورية العربية السورية.. دولة ديموقراطية هل حقا كانت سورية ديموقراطية طوال أربعين عاما؟؟؟ وهل كانت المخابرات.. التي هي الحاكم الفعلي.. تسمح بترشح أشخاص آخرين.. إلى جانب الأسد الكبير أو الصغير؟! وهل كان هناك تداول للسلطة.. بين مكونات الشعب.. أم أنها كانت محصورة في الأسد وابنه.. وترديد شعار .. الأسد للأبد.. وسورية الأسد؟! 5- المادة الثالثة فقرة 2- تقول: الفقه الإسلامي مصدر رئيسي للتشريع أين مظاهر الإسلام في النظام السوري؟؟؟؟سواء في الإعلام.. أو السياسة.. أو الإقتصاد.. وحجاب النساء.. الذي كان يمنع.. وينزع من فوق رؤوسهن بالقوة.. أيام سيطرة رفعت الأسد.. وتقص الثياب الطويلة لهن.. علاوة على محاربة كل من يصلي.. وإبعاده عن الوظائف الحساسة، والتصريح ليلا نهارا.. أن الدولة علمانية. 6- المادة الثالثة عشر : الدولة في خدمة الشعب.. وتعمل مؤسساتها.. على حماية الحقوق الأساسية للمواطنين.. هل هذه المادة منفذة في الواقع العملي؟؟؟ وهل حقوق المواطنين مصانة؟؟ أم أن الشعب يعيش في غابة وحوش؟! 7- المادة الخامسة والعشرون تقول بالحرف الواحد: - الحرية حق مقدس.. وتكفل الدولة للمواطنين.. حريتهم الشخصية وتحافظ على كرامتهم وأمنهم. 2- سيادة القانون.. مبدأ أساسي في المجتمع.. والدولة. 3- المواطنون متساوون أمام القانون.. في الحقوق والواجبات. 4- تكفل الدولة مبدأ تكافؤ الفرص بين المواطنين. أترك لكم ولأطفالكم الصغار.. التعليق.. حينما عبر أطفال درعا الصغار.. عن رأيهم في النظام.. والكل يعلم ماذا كانت النتيجة؟!.. قلعت أظافرهم.. وعذبوا عذابا شديدا. فأين قدسية الحرية.. التي يكفلها الدستور؟! وأين واجب الدولة.. في المحافظة على كرامة المواطينين وأمنهم؟؟؟ هراء... وجعجعة.... وثرثرة...في الخطابات..والدستور حبر على ورق.. والواقع مر...وظلم.. وطغيان.. واستبداد.. واستعباد.. وقمع.. وقتل.. واعتقال.. وتعذيب حتى الموت. ما فائدة ايجاد قوانين جديدة.. ودستور جديد؟!.. والنظام لا يعمل بها.. ولا يأبه ولا يكترث بها. 8- المادة السادسة والعشرون تقول: لكل مواطن حق الإسهام في الحياة السياسية.. والاقتصادية.. والاجتماعية.. والثقافية.. وينظم القانون ذلك. 9- المادة السابعة والعشرون تقول أيضا بشكل صريح واضح: يمارس المواطنون حقوقهم.. ويتمتعون بحرياتهم.. وفقاً للقانون. 10- المادة الثامنة والعشرون تؤكد على براءة كل مواطن.. وعدم جواز التحري عنه.. أو توقيفه.. أو تعذيبه: - 1- كل متهم بريء.. حتى يدان بحكم قضائي مبرم. 2 - لا يجوز تحري أحد.. أو توقيفه إلا وفقاً للقانون. 3 - لا يجوز تعذيب أحد جسدياً.. أو معنوياً.. أو معاملته معاملة.. مهينة.. ويحدد القانون عقاب من يفعل ذلك. 4 - حق التقاضي.. وسلوك سبل الطعن.. والدفاع أمام القضاء.. مصون بالقانون. 11- المادة التاسعة والعشرون تحظر وتمنع العقوبة إلا بنص قانوني: لا جريمة.. ولا عقوبة إلا بنص قانوني. 12- المادة الثامنة والثلاثون تقول عن حرية التعبير.. كلاما رائعا.. لا يوجد أقوى منه.. في أكثر الدول حرية.. وديموقراطية. ( لكل مواطن الحق.. في أن يعرب عن رأيه.. بحرية.. وعلنية.. بالقول.. والكتابة.. وكافة وسائل التعبير الأخرى.. وأن يسهم في الرقابة.. والنقد البناء.. بما يضمن سلامة البناء الوطني.. والقومي.. ويدعم النظام الاشتراكي.. وتكفل الدولة.. حرية الصحافة.. والطباعة.. والنشر وفقاً للقانون.) 13- المادة التاسعة والثلاثون تكفل حق التظاهر، وأكد بشار أفندي في خطابه الثاني.. في بداية الثورة.. هذا الحق المشروع. ( للمواطنين.. حق الاجتماع.. والتظاهر سلمياً.. في إطار مبادئ الدستور.. وينظم القانون ممارسة هذا الحق). لا أعتقد أن كل هذه المواد.. بحاجة إلى تعليق.. سوى تعليق واحد.. أنها معلقة.. مجمدة.. متوقفة.. حبر على ورق. والذي يتم ممارسته هو عكس الدستور والقانون تماماً !!! وما أتفه.. وأسخف.. وأحقر أزلام النظام.. وأذنابه.. وعملائه.. وأبواقه الذين يصفقون.. له ويهتفون له.. ويتفاخرون.. بأنه على استعداد.. لإصدار قوانين.. تكفل الحرية.. والديموقراطية. قاتلهم الله أنى يؤفكون ، ألم يقرؤوا الدستور.. والقوانين الملحقة به، ألا يرونها أنها غير مطبقة.. أم أنهم لا يسمعون.. ولا يبصرون.. ولا يعقلون، إن هم إلا كالأنعام بل أضل سبيلا !!! إنهم الغافلون..الخاسرون. 14- المادة الخامسة والثمانون تحدد فترة الرئاسة.. بفترة واحدة لمدة سبع سنوات.. ولا تشير أي مادة أخرى.. إلى إعطاء رئيس الجمهورية.. حق الترشح لمدة أخرى. ( ينتخب رئيس الجمهورية لمدة سبعة أعوام ميلادية.. تبدأ من تاريخ انتهاء ولاية الرئيس القائم.) وهذا يعني أنه.. حتى لوفرضنا جدلا.. أن الإنتخاب الأول لبشار.. أو لأبيه.. كان صحيحا.. وقانونيا.. ودستوريا.. فإن الإنتخابات التي تلتها.. غير قانونية.. وغير دستورية، وأصبحت رئاسته غير قانونية.. ولا دستورية.. يتوجب فرضا.. إخراجه من الرئاسة بقوة القانون.. والدستور – إذا كان يتعلل بالدستور والقانون- . وهكذا يتبن لنا مما عرضناه من نصوص الدستور السوري الصادر في 13-3-1973 أن مشكلتنا في سوريا.. ليست في نقص القوانين.. أو عدم تماشيها مع تطلعات الشعب، بل هي موافقة لمبادىء الثورة.. وإنما المشكلة.. أن النظام لا يريد الإلتزام بالقوانين.. ولا التقيد بها، وليس لديه استعداد إطلاقا.. ويقينا.. للإلتزام بالدستور، لأن الدستور يرفض بقاءه أكثر من سبع سنوات، وقد مضى عليه الآن تسعة عشر عاما، فعليه أن يرحل حالا وفورا، غير أنه يعاند.. ويقاتل.. لأنه يريد أن يحكم على مزاجه.. وهواه. الخميس 4 صفر 1441 3 تشرين الأول 2019 د. موفق السباعي المصدر: https://mouaffaq.wordpress.com/2019/10/03/%d8%a7%d9%84%d8%aa%d8%ad%d8%b1%d8%b1-%d9%85%d9%86-%d8%a7%d9%84%d9%85%d8%ad%d8%aa%d9%84%d9%8a%d9%86-%d9%84%d8%b3%d9%88%d8%b1%d9%8a%d8%a9-%d8%a3%d9%88%d9%84%d8%a7-%d8%8c-%d8%ab%d9%85-%d8%aa%d8%b4%d9%83/]]> يتراكض الدهماء ، والرعاع ممن يزعمون مناصرتهم للثورة السورية.. إلى المشاركة في تشكيل دستور جديد لسورية.. بأمر من المحتل الروسي.. والعصابات الدولية.. ظنا منهم أن تصنيع دستور جديد.. سيجلب الرخاء.. والإستقرار.. والسعادة.. والحرية للسوريين الذين ضحوا بأكثر من مليون شهيد!!! ولكن خاب فألهم.. إن الدستور القديم الذي صنعه لنفسه الأسد الكبير قبل 45 سنة.. والذي تم تعديله في بداية الثورة قبل ثمان سنوات ونيف .. فيه مواد تكفل الحرية.. والديموقراطية.. وأضرابها.. ما يماثل دساتير أرقى البلاد الديموقراطية !!! غير أنها مجمدة غير فاعلة .. وغير مطبقة !!! فما الفائدة من تصنيع دستور جديد.. لن يكون أفضل من القديم.. وسيكون مصيره التجميد؟!! ولكي يتبين العالم أجمع.. ويعرف حقيقة نظام الأسد.. أن الموضوع ليس في ضعف القوانين.. أو قلتها.. وليس في حاجة الشعب إلى مزيد من القوانين.. وإنما الموضوع.. في عدم تنفيذها.. وعدم التقيد بها.. وعدم احترامها.. فالذي يحكم سوريا.. هو الهوى.. والمزاج الشخصي.. لرجل المخابرات المكلف من قبل بشار.. بالسيطرة المطلقة على الشعب.. وعدم السماح لأي رأي يخالفه.. والدليل على ذلك : 1- شعار حزب البعث الذي كان يتغنى به يوميا.. منذ أن استولى على الحكم في 8-3-1963 وكان يطلب من طلاب المدارس ترديده يوميا.. في طابور الصباح ويعلقه.. في كل مكان هو : وحدة حرية اشتراكية ، هل تحققت الحرية للشعب؟؟؟ هل كان الشعب يتمتع بالحرية.. التي لأجلها قام الإنقلاب الأسود – كما يدعي قادته -؟؟؟؟ 2- الدستور السوري.. وبالرغم من أنه تم تفصيله على قياس.. ومزاج الأسد الأب.. في عام 1973 إلا أنه يحتوي على مواد عظيمة جدا.. وهامة جدا.. لو طبقت ونفذت.. لكانت سوريا في خير كبير.. ولما حصلت المذابح منذ ذلك التاريخ.. وإلى هذا اليوم.. 3- وللتأكد من صحة ذلك.. يرجى الإطلاع على الدستور على الرابط التالي : http://www.parliament.gov.sy/ar/law.php وسأنقل لكم بعض المواد المتعلقة بالحرية.. والديموقراطية التي دعا لها الدستور السوري.. حتى تتأكدوا من صحة ما قلته آنفا.. أن المشكلة ليست في الدستور.. وإنما في عدم تنفيذه ، وعدم تطبيقه ، بل وعدم احترامه ، واحترام من كتبه !!! 4- المادة الأولى فقرة 1- تقول: - الجمهورية العربية السورية.. دولة ديموقراطية هل حقا كانت سورية ديموقراطية طوال أربعين عاما؟؟؟ وهل كانت المخابرات.. التي هي الحاكم الفعلي.. تسمح بترشح أشخاص آخرين.. إلى جانب الأسد الكبير أو الصغير؟! وهل كان هناك تداول للسلطة.. بين مكونات الشعب.. أم أنها كانت محصورة في الأسد وابنه.. وترديد شعار .. الأسد للأبد.. وسورية الأسد؟! 5- المادة الثالثة فقرة 2- تقول: الفقه الإسلامي مصدر رئيسي للتشريع أين مظاهر الإسلام في النظام السوري؟؟؟؟سواء في الإعلام.. أو السياسة.. أو الإقتصاد.. وحجاب النساء.. الذي كان يمنع.. وينزع من فوق رؤوسهن بالقوة.. أيام سيطرة رفعت الأسد.. وتقص الثياب الطويلة لهن.. علاوة على محاربة كل من يصلي.. وإبعاده عن الوظائف الحساسة، والتصريح ليلا نهارا.. أن الدولة علمانية. 6- المادة الثالثة عشر : الدولة في خدمة الشعب.. وتعمل مؤسساتها.. على حماية الحقوق الأساسية للمواطنين.. هل هذه المادة منفذة في الواقع العملي؟؟؟ وهل حقوق المواطنين مصانة؟؟ أم أن الشعب يعيش في غابة وحوش؟! 7- المادة الخامسة والعشرون تقول بالحرف الواحد: - الحرية حق مقدس.. وتكفل الدولة للمواطنين.. حريتهم الشخصية وتحافظ على كرامتهم وأمنهم. 2- سيادة القانون.. مبدأ أساسي في المجتمع.. والدولة. 3- المواطنون متساوون أمام القانون.. في الحقوق والواجبات. 4- تكفل الدولة مبدأ تكافؤ الفرص بين المواطنين. أترك لكم ولأطفالكم الصغار.. التعليق.. حينما عبر أطفال درعا الصغار.. عن رأيهم في النظام.. والكل يعلم ماذا كانت النتيجة؟!.. قلعت أظافرهم.. وعذبوا عذابا شديدا. فأين قدسية الحرية.. التي يكفلها الدستور؟! وأين واجب الدولة.. في المحافظة على كرامة المواطينين وأمنهم؟؟؟ هراء... وجعجعة.... وثرثرة...في الخطابات..والدستور حبر على ورق.. والواقع مر...وظلم.. وطغيان.. واستبداد.. واستعباد.. وقمع.. وقتل.. واعتقال.. وتعذيب حتى الموت. ما فائدة ايجاد قوانين جديدة.. ودستور جديد؟!.. والنظام لا يعمل بها.. ولا يأبه ولا يكترث بها. 8- المادة السادسة والعشرون تقول: لكل مواطن حق الإسهام في الحياة السياسية.. والاقتصادية.. والاجتماعية.. والثقافية.. وينظم القانون ذلك. 9- المادة السابعة والعشرون تقول أيضا بشكل صريح واضح: يمارس المواطنون حقوقهم.. ويتمتعون بحرياتهم.. وفقاً للقانون. 10- المادة الثامنة والعشرون تؤكد على براءة كل مواطن.. وعدم جواز التحري عنه.. أو توقيفه.. أو تعذيبه: - 1- كل متهم بريء.. حتى يدان بحكم قضائي مبرم. 2 - لا يجوز تحري أحد.. أو توقيفه إلا وفقاً للقانون. 3 - لا يجوز تعذيب أحد جسدياً.. أو معنوياً.. أو معاملته معاملة.. مهينة.. ويحدد القانون عقاب من يفعل ذلك. 4 - حق التقاضي.. وسلوك سبل الطعن.. والدفاع أمام القضاء.. مصون بالقانون. 11- المادة التاسعة والعشرون تحظر وتمنع العقوبة إلا بنص قانوني: لا جريمة.. ولا عقوبة إلا بنص قانوني. 12- المادة الثامنة والثلاثون تقول عن حرية التعبير.. كلاما رائعا.. لا يوجد أقوى منه.. في أكثر الدول حرية.. وديموقراطية. ( لكل مواطن الحق.. في أن يعرب عن رأيه.. بحرية.. وعلنية.. بالقول.. والكتابة.. وكافة وسائل التعبير الأخرى.. وأن يسهم في الرقابة.. والنقد البناء.. بما يضمن سلامة البناء الوطني.. والقومي.. ويدعم النظام الاشتراكي.. وتكفل الدولة.. حرية الصحافة.. والطباعة.. والنشر وفقاً للقانون.) 13- المادة التاسعة والثلاثون تكفل حق التظاهر، وأكد بشار أفندي في خطابه الثاني.. في بداية الثورة.. هذا الحق المشروع. ( للمواطنين.. حق الاجتماع.. والتظاهر سلمياً.. في إطار مبادئ الدستور.. وينظم القانون ممارسة هذا الحق). لا أعتقد أن كل هذه المواد.. بحاجة إلى تعليق.. سوى تعليق واحد.. أنها معلقة.. مجمدة.. متوقفة.. حبر على ورق. والذي يتم ممارسته هو عكس الدستور والقانون تماماً !!! وما أتفه.. وأسخف.. وأحقر أزلام النظام.. وأذنابه.. وعملائه.. وأبواقه الذين يصفقون.. له ويهتفون له.. ويتفاخرون.. بأنه على استعداد.. لإصدار قوانين.. تكفل الحرية.. والديموقراطية. قاتلهم الله أنى يؤفكون ، ألم يقرؤوا الدستور.. والقوانين الملحقة به، ألا يرونها أنها غير مطبقة.. أم أنهم لا يسمعون.. ولا يبصرون.. ولا يعقلون، إن هم إلا كالأنعام بل أضل سبيلا !!! إنهم الغافلون..الخاسرون. 14- المادة الخامسة والثمانون تحدد فترة الرئاسة.. بفترة واحدة لمدة سبع سنوات.. ولا تشير أي مادة أخرى.. إلى إعطاء رئيس الجمهورية.. حق الترشح لمدة أخرى. ( ينتخب رئيس الجمهورية لمدة سبعة أعوام ميلادية.. تبدأ من تاريخ انتهاء ولاية الرئيس القائم.) وهذا يعني أنه.. حتى لوفرضنا جدلا.. أن الإنتخاب الأول لبشار.. أو لأبيه.. كان صحيحا.. وقانونيا.. ودستوريا.. فإن الإنتخابات التي تلتها.. غير قانونية.. وغير دستورية، وأصبحت رئاسته غير قانونية.. ولا دستورية.. يتوجب فرضا.. إخراجه من الرئاسة بقوة القانون.. والدستور – إذا كان يتعلل بالدستور والقانون- . وهكذا يتبن لنا مما عرضناه من نصوص الدستور السوري الصادر في 13-3-1973 أن مشكلتنا في سوريا.. ليست في نقص القوانين.. أو عدم تماشيها مع تطلعات الشعب، بل هي موافقة لمبادىء الثورة.. وإنما المشكلة.. أن النظام لا يريد الإلتزام بالقوانين.. ولا التقيد بها، وليس لديه استعداد إطلاقا.. ويقينا.. للإلتزام بالدستور، لأن الدستور يرفض بقاءه أكثر من سبع سنوات، وقد مضى عليه الآن تسعة عشر عاما، فعليه أن يرحل حالا وفورا، غير أنه يعاند.. ويقاتل.. لأنه يريد أن يحكم على مزاجه.. وهواه. الخميس 4 صفر 1441 3 تشرين الأول 2019 د. موفق السباعي المصدر: https://mouaffaq.wordpress.com/2019/10/03/%d8%a7%d9%84%d8%aa%d8%ad%d8%b1%d8%b1-%d9%85%d9%86-%d8%a7%d9%84%d9%85%d8%ad%d8%aa%d9%84%d9%8a%d9%86-%d9%84%d8%b3%d9%88%d8%b1%d9%8a%d8%a9-%d8%a3%d9%88%d9%84%d8%a7-%d8%8c-%d8%ab%d9%85-%d8%aa%d8%b4%d9%83/]]> 126716 انطباعات الدكتور ماهر إختيار حول فيلم وعد الخطيب وEdward Watts “إلى سما” Pour Sama http://www.souriyati.com/2019/10/15/126711.html Tue, 15 Oct 2019 10:33:00 +0000 http://www.souriyati.com/2019/10/15/126711.html لك عما حس صوت الطيران عما يحفر براسي كل ما مرّ بسما حلب"، "حتى لما بغمض عيوني، بشوف اللون الأحمر، لون الدم يلي بشوفوا بالمشفى عما شوفه بكل مكان"، "سما حبيبتي بتعرفي شو الخطأ يلي ما ارتكبتيه؟ أنو أمك إعلامية وأبوك طبيب بمشفى ميداني". هذا من ضمن ما قالته وعد الخطيب في فيلمها "إلى سما" الذي شاهدناه في الأمس في مدينة بوردو. وكانت المفاجآت متعددة، ولعل أولها هو عدم قدرة الكثيرين حضور الفيلم بسبّب نفاذ التذاكر. وعلى الرغم من قراءة العديد من النصوص حول الفيلم، والاستعداد النفسي والفكري لمشاهد قيل أنها قاسية إلا أن ذلك لم يمنع من الصدمة، صدمة تُضاف إلى كل ما سبق وشاهدناه من صور وأفلام حول الحرب في سورية، صدمة من مشاهد أعادتنا إلى حلب وما حصل في مناطقها الشرقية من حصار ودمار وقتل وتجويع بفعل إجرام النظام السوري وحليفه الروسي. ولعل من ضمن أكثر المشاهد التي أبكت الناس في الأمس: بكى معظمنا على صراخ امرأة كانت موجودة في المشفى الميداني، كانت أمام طفلها "علاء" الذي استشهد نتيجة قصف الطيران، كان أبوه يحمله وهي تصرخ وتقول: "أبوس شحاطتك يا علاء، قوم يا قلبي....علاء قوم يا يووووم. أبوس شحاطتك يا علاء قوم يا يووووم" هي تصرخ وتبكي، وزوجها يقول لها ويصرخ "غطيه...لك غطيه"، هي تريد تقبيله وتدعوه لأن يعود إلى الحياة، والأب ما عاد له قلب ليرى طناه من دون حياة. توثيق وعد لمن قُتِلَ، قابله توثيق ولادة وحياة أيضاً، وذلك عندما استقبل المشفى الميداني، سيد مصابة بشظايا صاروخ الطيران، وكانت حالتها خطيرة والدماء تغطيها، وحامل في شهرها التاسع كما قيل، فاضطر حمزة (زوج وعد) وأصدقاءه بإجراء عملية قيصرية لاستخراج الجنين. عندما تم إخراج الجنين، كنّا في الصالة بمثابة أبّ وأمّ هالجنين، نريده أن يكون حياً غير مصاب بشظية وهو في رحم أمه. الطفل ما كان يتحرك وما كان يصرخ حتى، وقلوبنا نحن كاد تخرج من سقف صالة السينما. قام الطبيب بعملية تنفس اصطناعي، لكن من دون فائدة، ثم صار يضربه على خلفيته، وبعد ذلك أخذ يعمل مساج لظهره ويمسكه من رجليه ويرفعه لفوق، ووعد تصور تلك اللحظات، والكل يقول داخل الفيلم، ومن كان في الصالة "يالله"، "يالله". غريب إلى أي حدّ كان الفريق الطبي ومشاهدوا الفيلم بحالة واحدة من التوتر والخوف والأمل. وبلحظة، وعبر لقطة كاميرا تشبه المعجزة، فتح الطفل عينيه وشهق، وشهق معه الجمهور شهقة تشبه شهقة حياة، وكأننا نحن من ولِدَ من جديد. جنين بدماء وغائب عن الوعي ويكاد يموت قبل أن يولد، وبعدها شهق وصراخ وتنفس، لقد كان يشبه سورية التي حُكِم على شعبها بالموت قبل أن يلامسوا معنى الحرية والكرامة في بلدهم، هو معنى بمثابة حياة. هناك العديد من المشاهد التي توثق إجرام هذه المرحلة من جانب النظام السوري والروسي في حق مدنيي حلب، هو فيلم يعكس وبشهادة أصدقاء عاشوا المرحلة ذاتها يعكس الواقع كما كان، وسيكون هذا الفيلم وثيقة إدانة وعار لما قام به نظام سوري عمل على قتل شعبه باستخدام كل الأسلحة المتاحة. وعلى الرغم من اسم الفيلم ووجود اسم "سما"، لكنه تحدث أيضاً عن العديد من الأطفال وعن جيران وعد الخطيب وزوجها حمزة، ومعاناتهم ولحظات الحزن والفرح التي رافقتهم من المظاهرات، ثم الحصار إلى دموع وداع حلب وتهجيرهم مجبرين. (لما ولدت "سما" تذكرت كل الناس يلي فقدناهم وكانت ولادتها بذات الوقت هي الأمل)، ممكن هذه الجملة التي قالتها وعد تلخص الفيلم: كل من ولد خلال تلك المرحلة، يذكرنا بمن مات وفقدناه، ويعطني أمل ويدفعنا للمطالبة بالعدالة ومعاقبة المجرمين. شكراً وعد وحمزة، شكراً لكما ولمن كان معكما، شكراً لكل ما قدمتموه من جهود لمعالجة الجرحى والمصابين، ولهذا الفيلم. Facebook Maher Akhttiar]]> لك عما حس صوت الطيران عما يحفر براسي كل ما مرّ بسما حلب"، "حتى لما بغمض عيوني، بشوف اللون الأحمر، لون الدم يلي بشوفوا بالمشفى عما شوفه بكل مكان"، "سما حبيبتي بتعرفي شو الخطأ يلي ما ارتكبتيه؟ أنو أمك إعلامية وأبوك طبيب بمشفى ميداني". هذا من ضمن ما قالته وعد الخطيب في فيلمها "إلى سما" الذي شاهدناه في الأمس في مدينة بوردو. وكانت المفاجآت متعددة، ولعل أولها هو عدم قدرة الكثيرين حضور الفيلم بسبّب نفاذ التذاكر. وعلى الرغم من قراءة العديد من النصوص حول الفيلم، والاستعداد النفسي والفكري لمشاهد قيل أنها قاسية إلا أن ذلك لم يمنع من الصدمة، صدمة تُضاف إلى كل ما سبق وشاهدناه من صور وأفلام حول الحرب في سورية، صدمة من مشاهد أعادتنا إلى حلب وما حصل في مناطقها الشرقية من حصار ودمار وقتل وتجويع بفعل إجرام النظام السوري وحليفه الروسي. ولعل من ضمن أكثر المشاهد التي أبكت الناس في الأمس: بكى معظمنا على صراخ امرأة كانت موجودة في المشفى الميداني، كانت أمام طفلها "علاء" الذي استشهد نتيجة قصف الطيران، كان أبوه يحمله وهي تصرخ وتقول: "أبوس شحاطتك يا علاء، قوم يا قلبي....علاء قوم يا يووووم. أبوس شحاطتك يا علاء قوم يا يووووم" هي تصرخ وتبكي، وزوجها يقول لها ويصرخ "غطيه...لك غطيه"، هي تريد تقبيله وتدعوه لأن يعود إلى الحياة، والأب ما عاد له قلب ليرى طناه من دون حياة. توثيق وعد لمن قُتِلَ، قابله توثيق ولادة وحياة أيضاً، وذلك عندما استقبل المشفى الميداني، سيد مصابة بشظايا صاروخ الطيران، وكانت حالتها خطيرة والدماء تغطيها، وحامل في شهرها التاسع كما قيل، فاضطر حمزة (زوج وعد) وأصدقاءه بإجراء عملية قيصرية لاستخراج الجنين. عندما تم إخراج الجنين، كنّا في الصالة بمثابة أبّ وأمّ هالجنين، نريده أن يكون حياً غير مصاب بشظية وهو في رحم أمه. الطفل ما كان يتحرك وما كان يصرخ حتى، وقلوبنا نحن كاد تخرج من سقف صالة السينما. قام الطبيب بعملية تنفس اصطناعي، لكن من دون فائدة، ثم صار يضربه على خلفيته، وبعد ذلك أخذ يعمل مساج لظهره ويمسكه من رجليه ويرفعه لفوق، ووعد تصور تلك اللحظات، والكل يقول داخل الفيلم، ومن كان في الصالة "يالله"، "يالله". غريب إلى أي حدّ كان الفريق الطبي ومشاهدوا الفيلم بحالة واحدة من التوتر والخوف والأمل. وبلحظة، وعبر لقطة كاميرا تشبه المعجزة، فتح الطفل عينيه وشهق، وشهق معه الجمهور شهقة تشبه شهقة حياة، وكأننا نحن من ولِدَ من جديد. جنين بدماء وغائب عن الوعي ويكاد يموت قبل أن يولد، وبعدها شهق وصراخ وتنفس، لقد كان يشبه سورية التي حُكِم على شعبها بالموت قبل أن يلامسوا معنى الحرية والكرامة في بلدهم، هو معنى بمثابة حياة. هناك العديد من المشاهد التي توثق إجرام هذه المرحلة من جانب النظام السوري والروسي في حق مدنيي حلب، هو فيلم يعكس وبشهادة أصدقاء عاشوا المرحلة ذاتها يعكس الواقع كما كان، وسيكون هذا الفيلم وثيقة إدانة وعار لما قام به نظام سوري عمل على قتل شعبه باستخدام كل الأسلحة المتاحة. وعلى الرغم من اسم الفيلم ووجود اسم "سما"، لكنه تحدث أيضاً عن العديد من الأطفال وعن جيران وعد الخطيب وزوجها حمزة، ومعاناتهم ولحظات الحزن والفرح التي رافقتهم من المظاهرات، ثم الحصار إلى دموع وداع حلب وتهجيرهم مجبرين. (لما ولدت "سما" تذكرت كل الناس يلي فقدناهم وكانت ولادتها بذات الوقت هي الأمل)، ممكن هذه الجملة التي قالتها وعد تلخص الفيلم: كل من ولد خلال تلك المرحلة، يذكرنا بمن مات وفقدناه، ويعطني أمل ويدفعنا للمطالبة بالعدالة ومعاقبة المجرمين. شكراً وعد وحمزة، شكراً لكما ولمن كان معكما، شكراً لكل ما قدمتموه من جهود لمعالجة الجرحى والمصابين، ولهذا الفيلم. Facebook Maher Akhttiar]]> 126711 انخفاض رواتب اللاجئين السوريين في ألمانيا يدفعهم إلى تحسين مؤهلاتهم http://www.souriyati.com/2019/10/15/126709.html Tue, 15 Oct 2019 10:33:00 +0000 http://www.souriyati.com/2019/10/15/126709.html برلين: رنا حاج إبراهيم تختلف أوضاع اللاجئين السوريين والعراقيين الحالية في ألمانيا بحسب نوعية الإقامة، وكذلك شهاداتهم، وطرق تعامل اللاجئ أو اللاجئة مع المراحل المختلفة المطلوبة للاندماج في هذا البلد، ولإيجاد فرصة عمل ولو بسيطة، من خلال عقد مؤقت يمتد لأشهر. ومنذ بداية وصولهم، تتنوع الإقامات الممنوحة للاجئ ما بين الحماية التي هي عبارة عن عام أو اثنين أو ثلاثة، بحسب المنطقة أو المدينة وحتى الريف، واللجوء الذي يكون مستمراً لسنوات أكثر. وتختلف الحقوق المتعددة المتعلقة بهذه الإقامة، التي ترتبط بشكل تلقائي بعدد سنوات اللجوء. أما المسؤول عن شهادة إقامة اللاجئ وكونها لسنة أو أكثر، فهو الموظف الألماني الذي يحدد مدى خطورة عيش السوري المتقدم للجوء، واستمرار وجوده في بلده أو في بلد مجاور. هذا، ويتم تجديد الإقامة في ألمانيا إذا كانت عاماً واحداً بشكل تلقائي، أو أن الموظف الألماني قد يطلب مقابلة الشخص المعني، في حال كانت هناك بعض المعلومات أو الأوراق التي لم يزودها بعد للمكتب المختص. وترى سوسن خربوطلي المقيمة في برلين أنه «لا عدل في ألمانيا بموضوع الإقامة، ولا جوازات السفر التي أصبح على اللاجئ أن يطلبها من سفارته السورية، ثم يدفع كي يحصل على جواز سفر (الواحد نحو 350 يورو للعادي، ونحو 800 يورو للمستعجل). وقد تعاونت الحكومة الألمانية مع اللاجئ بعد اعتراضات على هذا القرار، لكن اللاجئ بقي دون جواز يخول له أن يغادر الأراضي الألمانية. وأصبح علينا أن نفعل المستحيل للحصول على الإقامة الدائمة التي تخول للاجئ أن يحصل على جواز سفر، ولكنها لا تُعطى سوى لمن يعمل منذ قدومه في عام 2014 خارج مدينة برلين، أو للاجئ منذ فترة أكثر من ثماني سنوات، ولها أيضاً شروط كثيرة». وأضافت خربوطلي لـ«الشرق الأوسط» أن «إقامة السنة أو السنتين لا تؤمن للاجئ عملاً مناسباً، حيث يرفض رب العمل الألماني تشغيل من لديه إقامة سوف تنتهي بعد أشهر... كما أن توظيف مدرّسي بعض المواد كالرياضيات والفيزياء من السوريين في المدارس الألمانية أصبح يتطلب شهادة متقدمة باللغة الألمانية وليست متوسطة، كما كان الأمر في السابق، ما جعل التوظيف حكراً على متقن اللغة، خصوصاً في مجال التدريس». ويفضل معظم أصحاب العمل الألمان أصحاب الشهادات الألمانية في مجالات كالطب والصيدلة، أي خريجي الجامعات في البلد ذاته، رغم أن تبديل الشهادات ليس بالأمر الصعب في هذا البلد، وفي عموم البلدان الأوروبية. سالم الذي يعمل بشكل مؤقت في مطعم، يقول: «المشكلة هنا أن أجر اللاجئ السوري أقل من أجر الشخص الألماني حتى لو كانت مؤهلات السوري أكبر من المواطن هنا. رغم أن اللاجئ أيضاً يتَّبع أربعة أشهر بتعلم اللغة، وفيها أربع ساعات يومية يفرضها مركز العمل. كما أصبحت معظم الأعمال تتطلب الحصول على شهادة تُعتَبر أيضاً من أساسيات شروط التقدم للحصول على الجنسية الألمانية». ويتابع أن الحكومة الألمانية «أصبحت تتبع ما اسمه (براكتيكوم) الشبيه بـ(الفورماسيون) في فرنسا، الذي تمتد مدته الزمنية من 15 يوماً إلى ثلاثة أشهر، ويكون مدفوعاً للاجئ أو لا، بحسب الاختصاص أو التأهيل المطلوب، وهو تأهيل تجريبي لمعرفة إذا كان اللاجئ قادراً على العمل مثلاً في مطعم أو فندق أو أي عمل يختاره». من جهتها، تشير ميريام إلى أن «اللاجئ عليه أن يلتحق بالتأهيل المهني، خصوصاً مَن قام بإكمال دراسته هنا في ألمانيا منذ سن الشباب، إذ على اللاجئ أن يتخلى بعد فترة عن مساعدات الأطفال التي تستمر حتى بلوغ عمر 25 عاماً، وهذه المساعدات تُمنح أيضاً للأطفال الألمان حتى بلوغهم هذه السن، أي حتى يستطيع الشاب أن يشق طريقه سواء في دراسته أو في عمله عملاً مشرفاً». وتختلف ألمانيا عن باقي البلدان الأوروبية بوجود مكاتب تشغيل يرتادها اللاجئون، والمشكلة أنها تتقاضى ربع أو ثلث الراتب في حال التوظيف، لمدة ستة أشهر. يشير أحد الخبراء السوريين العاملين بهذه المكاتب إلى أن «عمل بعض اللاجئين خارج المدن الكبيرة، كبرلين، سواء بشكل نظامي أو بالأسود أمر متاح، لكن العمل بالمدن أعمالاً في الأسود أمر صعب جداً. وهكذا استطاع معظم اللاجئين أن يجدوا مجالاً للعمل في شركات البريد أو في شركات خدمات بسيطة. ويبلغ راتب اللاجئ الشهري نحو 1700 يورو، وهو راتب مناسب للعيش في ألمانيا، إذ إن تكلفة المعيشة رخيصة بشكل عام من ناحية الأغذية وما شابه، في حين أن الفواتير والطبابة قد ترهق حتى العاملين من اللاجئين. بينما تبلغ رواتب الأطباء وعاملي الصحة بالإضافة إلى تعويضاتهم، أكثر من هذا الراتب بكثير، ويحق لهم بعد فترة الحصول على منزل كبير». برلين: رنا حاج إبراهيم المصدر: الشرق الأوسط]]> برلين: رنا حاج إبراهيم تختلف أوضاع اللاجئين السوريين والعراقيين الحالية في ألمانيا بحسب نوعية الإقامة، وكذلك شهاداتهم، وطرق تعامل اللاجئ أو اللاجئة مع المراحل المختلفة المطلوبة للاندماج في هذا البلد، ولإيجاد فرصة عمل ولو بسيطة، من خلال عقد مؤقت يمتد لأشهر. ومنذ بداية وصولهم، تتنوع الإقامات الممنوحة للاجئ ما بين الحماية التي هي عبارة عن عام أو اثنين أو ثلاثة، بحسب المنطقة أو المدينة وحتى الريف، واللجوء الذي يكون مستمراً لسنوات أكثر. وتختلف الحقوق المتعددة المتعلقة بهذه الإقامة، التي ترتبط بشكل تلقائي بعدد سنوات اللجوء. أما المسؤول عن شهادة إقامة اللاجئ وكونها لسنة أو أكثر، فهو الموظف الألماني الذي يحدد مدى خطورة عيش السوري المتقدم للجوء، واستمرار وجوده في بلده أو في بلد مجاور. هذا، ويتم تجديد الإقامة في ألمانيا إذا كانت عاماً واحداً بشكل تلقائي، أو أن الموظف الألماني قد يطلب مقابلة الشخص المعني، في حال كانت هناك بعض المعلومات أو الأوراق التي لم يزودها بعد للمكتب المختص. وترى سوسن خربوطلي المقيمة في برلين أنه «لا عدل في ألمانيا بموضوع الإقامة، ولا جوازات السفر التي أصبح على اللاجئ أن يطلبها من سفارته السورية، ثم يدفع كي يحصل على جواز سفر (الواحد نحو 350 يورو للعادي، ونحو 800 يورو للمستعجل). وقد تعاونت الحكومة الألمانية مع اللاجئ بعد اعتراضات على هذا القرار، لكن اللاجئ بقي دون جواز يخول له أن يغادر الأراضي الألمانية. وأصبح علينا أن نفعل المستحيل للحصول على الإقامة الدائمة التي تخول للاجئ أن يحصل على جواز سفر، ولكنها لا تُعطى سوى لمن يعمل منذ قدومه في عام 2014 خارج مدينة برلين، أو للاجئ منذ فترة أكثر من ثماني سنوات، ولها أيضاً شروط كثيرة». وأضافت خربوطلي لـ«الشرق الأوسط» أن «إقامة السنة أو السنتين لا تؤمن للاجئ عملاً مناسباً، حيث يرفض رب العمل الألماني تشغيل من لديه إقامة سوف تنتهي بعد أشهر... كما أن توظيف مدرّسي بعض المواد كالرياضيات والفيزياء من السوريين في المدارس الألمانية أصبح يتطلب شهادة متقدمة باللغة الألمانية وليست متوسطة، كما كان الأمر في السابق، ما جعل التوظيف حكراً على متقن اللغة، خصوصاً في مجال التدريس». ويفضل معظم أصحاب العمل الألمان أصحاب الشهادات الألمانية في مجالات كالطب والصيدلة، أي خريجي الجامعات في البلد ذاته، رغم أن تبديل الشهادات ليس بالأمر الصعب في هذا البلد، وفي عموم البلدان الأوروبية. سالم الذي يعمل بشكل مؤقت في مطعم، يقول: «المشكلة هنا أن أجر اللاجئ السوري أقل من أجر الشخص الألماني حتى لو كانت مؤهلات السوري أكبر من المواطن هنا. رغم أن اللاجئ أيضاً يتَّبع أربعة أشهر بتعلم اللغة، وفيها أربع ساعات يومية يفرضها مركز العمل. كما أصبحت معظم الأعمال تتطلب الحصول على شهادة تُعتَبر أيضاً من أساسيات شروط التقدم للحصول على الجنسية الألمانية». ويتابع أن الحكومة الألمانية «أصبحت تتبع ما اسمه (براكتيكوم) الشبيه بـ(الفورماسيون) في فرنسا، الذي تمتد مدته الزمنية من 15 يوماً إلى ثلاثة أشهر، ويكون مدفوعاً للاجئ أو لا، بحسب الاختصاص أو التأهيل المطلوب، وهو تأهيل تجريبي لمعرفة إذا كان اللاجئ قادراً على العمل مثلاً في مطعم أو فندق أو أي عمل يختاره». من جهتها، تشير ميريام إلى أن «اللاجئ عليه أن يلتحق بالتأهيل المهني، خصوصاً مَن قام بإكمال دراسته هنا في ألمانيا منذ سن الشباب، إذ على اللاجئ أن يتخلى بعد فترة عن مساعدات الأطفال التي تستمر حتى بلوغ عمر 25 عاماً، وهذه المساعدات تُمنح أيضاً للأطفال الألمان حتى بلوغهم هذه السن، أي حتى يستطيع الشاب أن يشق طريقه سواء في دراسته أو في عمله عملاً مشرفاً». وتختلف ألمانيا عن باقي البلدان الأوروبية بوجود مكاتب تشغيل يرتادها اللاجئون، والمشكلة أنها تتقاضى ربع أو ثلث الراتب في حال التوظيف، لمدة ستة أشهر. يشير أحد الخبراء السوريين العاملين بهذه المكاتب إلى أن «عمل بعض اللاجئين خارج المدن الكبيرة، كبرلين، سواء بشكل نظامي أو بالأسود أمر متاح، لكن العمل بالمدن أعمالاً في الأسود أمر صعب جداً. وهكذا استطاع معظم اللاجئين أن يجدوا مجالاً للعمل في شركات البريد أو في شركات خدمات بسيطة. ويبلغ راتب اللاجئ الشهري نحو 1700 يورو، وهو راتب مناسب للعيش في ألمانيا، إذ إن تكلفة المعيشة رخيصة بشكل عام من ناحية الأغذية وما شابه، في حين أن الفواتير والطبابة قد ترهق حتى العاملين من اللاجئين. بينما تبلغ رواتب الأطباء وعاملي الصحة بالإضافة إلى تعويضاتهم، أكثر من هذا الراتب بكثير، ويحق لهم بعد فترة الحصول على منزل كبير». برلين: رنا حاج إبراهيم المصدر: الشرق الأوسط]]> 126709 موقع فرنسي: إيران لم ولن تهتم بإدلب ترجمة: رنا حاج إبراهيم http://www.souriyati.com/2019/10/15/126707.html Tue, 15 Oct 2019 10:33:00 +0000 http://www.souriyati.com/2019/10/15/126707.html موقع فرنسي: إيران لم ولن تهتم بإدلب من المعروف أن آخر معقل للمعارضة السورية كان متركزا في شمال شرق سوريا، والذي يمثل حوالي 4% من مساحة أراضي البلاد التي تؤوي حوالي 3 مليون شخص، نصف هؤلاء نزح أو لجأ إليها من مناطق أخرى. وبحسب التقديرات، فإنه في المناطق المحيطة بمحافظة إدلب، هناك 60 ألف مقاتل ومقاتلة أصروا على الاستمرار في مواجهة نظام الأسد وداعميه، وحوالي نصف عددهم أعلنوا جاهزيتهم لفصائل انبثقت عن تيارات تشكل جزءا كبيرا من المعارضة السورية. أما النصف الآخر فيعود إلى فرق جهادية بعضها ما يزال من الأوفياء لتنظيم "القاعدة". ومنذ شهرين، كان هذا الجيب الصغير من المقاومة الثائرة نقطة مستهدفة من قبل النظام لتوسيع هجمات قواته عليها هو وداعميه، فشاهدنا هجمات أرضية وجوية، وموجات كبيرة من الغارات والقصف المدفعي فتحت الطريق أمام قواته التي تعتبر الأكثر موالاة له، من بينها قوات "النمر" المشهورة والحرس الجمهوري والفرقة الرابعة. لكن بعد أكثر من 10 أسابيع من المعارك المتواصلة، لم يستطع نظام الأسد أن يستعيد سوى نسبة واحد بالمائة من الأراضي على حساب دماء وحياة المئات من عناصر جيشه، بالإضافة إلى دمار عشرات المدرعات والدبابات وعدة طائرات. في ذات الوقت، هناك 40 مدنياً قتلوا في الغارات، كما نزح 400 ألف سوري من المنطقة، وبدأت المخيمات تمتلئ بالسوريين الفارين، وشجرات الزيتون تتحول إلى ملجأ ثمين بالنسبة للعائلات الهاربة من القصف العشوائي المستمر على يد النظام. وتشكل الأحداث الدائرة في إدلب دليلا ملموسا على أن نظام الأسد لم يعد لديه عناصر تكفي كي يستعيد السيطرة على المنطقة من جهة، ولكي يسيطر على الجزء الباقي للبلاد من جهة أخرى، خاصة وأن إيران سبق وأن رفضت أن تستخدم ميليشياتها للتدخل في المعركة "الإدلبية"، وكان قرارها بهذا الخصوص قطعياً. وبالطبع، منذ شباط فبراير/ 2019 وخلال محادثات أستانا، عبرت طهران مسبقاً عن كون شمال شرق سوريا غير مهم بالنسبة لها من وجهة نظر أولوياتها الجيوسياسية. كما أن غيابها عن محافظة إدلب أمر يعكس إلى أي حد المساعدة الإيرانية المقدمة للنظام، ولروسيا مرتفعة الثمن. أما التفكير بسحب القوات الإيرانية بشكل كامل لا يروق كثيراً لإدارة الرئيس الأميركي ترامب، والتي تطالب دوماً بخروج هذه القوات كشرط رئيسي لأي اتفاق دبلوماسي جديد ومهم مع إيران. كان نظام الأسد يطمح لاستعادة كل شبر من الأراضي السورية، لكن نسبة الـ 4% هذه من الأرض تشكل تحدياً كبيراً بالنسبة له.. ففي اليوم التالي للهجوم الخاطف حديثاً على ريف اللاذقية، تبدو الإشارات بادية على تراجع قوات النظام، وعلى تخفيض تواجد عديد قواته على الحدود السورية. أما إذا استمرت تركيا برفع جاهزيتها، وزيادة تقديم الآليات الثقيلة التي تتواجد على الحدود البينية، قد نشهد تغيرا في محافظة إدلب، باتجاه وضع جديد يمكن مقارنته بما يجري في قطاع غزة، أي أن تصبح المنطقة في حالة حصار مستمر خاضع لسلطة شبه "متطرفة". وقد يكون هذا هدفا من أهداف "هيئة تحرير الشام" التي ترغب برؤية حكومة السلم السوري وقد أصبحت إدارة محلية على أرض الواقع.. وإذا استمر هذا الوضع على هذا الحال عنيفاً ومضطرباً، فإنه سوف يؤدي إلى تطور فصائل جديدة تابعة لـ"القاعدة" كما مقاتلي تنظيم "حراس الدين"، الذين هم واجهة للجهاديين في تنظيم "أسامة بن لادن"، ويقاتلون مجدداً في الصفوف الأولى. بالرغم من أن هذه الفصائل تقول إنها تكرس نفسها للصراع العسكري شمال غربي سوريا، لكنها من المؤكد أنها لن تبعد منظارها عن عدوها البعيد وهو الغرب. هذا وقد قصفت الولايات المتحدة الأميركية يوم الأحد 30 حزيران يونيو مواقع للقاعدة في شمال شرقي سوريا، بالرغم من حظر الطيران الذي أعلنته الدولة الروسية.. وهذا الهجوم الأول من نوعه منذ عامين، والذي يؤكد خطورة التهديدات الإرهابية المتواجدة في هذه المنطقة. من الممكن أن يكون تنظيم "الدولة الإسلامية" قد فقد قاعدته الأرضية الواسعة ولكن ذلك لم يمنع التنظيم من تنفيذ عمليات شرق سوريا، خلال الأشهر التي مضت. وبحسب تقارير محلية واردة، قام التنظيم بارتكاب 370 اعتداءً شرق سوريا منذ آذار مارس الفائت أغلبهم نفذ من قبل عناصر التنظيم وخلاياه النائمة. ليس خفيا على أحد أن إدارة الرئيس الأميركي ترامب تراجعت عن سحب قواتها كاملة من سوريا بالرغم من الوعود الأخيرة بالانسحاب التام في كانون الأول ديسمبر الفائت، لكن قواتهم ستكون أقل عدداً على ما يبدو. وحسبما جاء في خريطة الطريق المعلنة، لن يكون عدد الجنود الأميركان في المنطقة التي كانوا فيها سوى 400 جندياً منذ هذا الوقت وحتى خريف 2020. من ناحيتها، ستزيد المملكة المتحدة (بريطانيا) وفرنسا من تواجدها العسكري في سوريا (ما بين 10 إلى 15 %)، كما أن بعض دول البلقان ودول البلطيق في أوروبا الشمالية التزمت بإرسال عدد غير محدد من الجنود، وبذلك سيتواجد على الأراضي السورية 600 جندي غير أميركي، بالإضافة إلى 400 أميركي سيبقون لنهاية الخريف القادم، لكن كل هذه الأعداد غير كافية لاحتواء مشكلة تنظيم "الدولة"، ولتدريب "قوات سوريا الديمقراطية" (قسد) المرتبطة بالغرب، وأيضاً لدفع التهديدات القادمة من نظام الأسد وروسيا وإيران وتركيا، وكذلك لإقناع بعض العشائر العربية المترددة بأن تبقى وفية لـ"قسد" ذات الأغلبية الكردية. المعروف أن تنظيم "الدولة" لا يسيطر سوى على شرق وغرب نهر الفرات، وهي منطقة مسيطر عليها نظريا من قبل النظام، لكنه تركها منذ بدء عملياته الهجومية على محافظة إدلب منذ أكثر من شهرين.. وبعد حصار فرضه النظام على التنظيم المذكور، هناك اجتماع أزمة مقرر عقده بين الأطراف المعنية، تشير التقارير إلى أن الخيار العسكري لرقابة وتشديد الخناق على تنظيم "الدولة" سوف يتم تحييده. وإذا كانت إيران و"حزب الله" لم يشاركا في المعارك الدائرة في محافظة إدلب، قد يكون لمشاريعهم في المنطقة أهدافاً أخرى كنشر "الإسلام الشيعي" وحملات توظيف أشخاص جدد في الميليشيا الشيعية التابعة لهم، بالإضافة إلى مؤسساتهم الأخرى، وبعض المشاريع الدينية والثقافية الإيرانية.. وهذه المشاريع والنشاطات في هذه المنطقة التي تعتبر مأهولة بسكان محافظين تقطع الطريق أمام تنظيم "الدولة" الذي سبق وفعل ذات الشيء ووظف في مؤسساته من مريديه. ترجمة: رنا حاج إبراهيم - عن موقع "سليت" zamanalwasl ]]> موقع فرنسي: إيران لم ولن تهتم بإدلب من المعروف أن آخر معقل للمعارضة السورية كان متركزا في شمال شرق سوريا، والذي يمثل حوالي 4% من مساحة أراضي البلاد التي تؤوي حوالي 3 مليون شخص، نصف هؤلاء نزح أو لجأ إليها من مناطق أخرى. وبحسب التقديرات، فإنه في المناطق المحيطة بمحافظة إدلب، هناك 60 ألف مقاتل ومقاتلة أصروا على الاستمرار في مواجهة نظام الأسد وداعميه، وحوالي نصف عددهم أعلنوا جاهزيتهم لفصائل انبثقت عن تيارات تشكل جزءا كبيرا من المعارضة السورية. أما النصف الآخر فيعود إلى فرق جهادية بعضها ما يزال من الأوفياء لتنظيم "القاعدة". ومنذ شهرين، كان هذا الجيب الصغير من المقاومة الثائرة نقطة مستهدفة من قبل النظام لتوسيع هجمات قواته عليها هو وداعميه، فشاهدنا هجمات أرضية وجوية، وموجات كبيرة من الغارات والقصف المدفعي فتحت الطريق أمام قواته التي تعتبر الأكثر موالاة له، من بينها قوات "النمر" المشهورة والحرس الجمهوري والفرقة الرابعة. لكن بعد أكثر من 10 أسابيع من المعارك المتواصلة، لم يستطع نظام الأسد أن يستعيد سوى نسبة واحد بالمائة من الأراضي على حساب دماء وحياة المئات من عناصر جيشه، بالإضافة إلى دمار عشرات المدرعات والدبابات وعدة طائرات. في ذات الوقت، هناك 40 مدنياً قتلوا في الغارات، كما نزح 400 ألف سوري من المنطقة، وبدأت المخيمات تمتلئ بالسوريين الفارين، وشجرات الزيتون تتحول إلى ملجأ ثمين بالنسبة للعائلات الهاربة من القصف العشوائي المستمر على يد النظام. وتشكل الأحداث الدائرة في إدلب دليلا ملموسا على أن نظام الأسد لم يعد لديه عناصر تكفي كي يستعيد السيطرة على المنطقة من جهة، ولكي يسيطر على الجزء الباقي للبلاد من جهة أخرى، خاصة وأن إيران سبق وأن رفضت أن تستخدم ميليشياتها للتدخل في المعركة "الإدلبية"، وكان قرارها بهذا الخصوص قطعياً. وبالطبع، منذ شباط فبراير/ 2019 وخلال محادثات أستانا، عبرت طهران مسبقاً عن كون شمال شرق سوريا غير مهم بالنسبة لها من وجهة نظر أولوياتها الجيوسياسية. كما أن غيابها عن محافظة إدلب أمر يعكس إلى أي حد المساعدة الإيرانية المقدمة للنظام، ولروسيا مرتفعة الثمن. أما التفكير بسحب القوات الإيرانية بشكل كامل لا يروق كثيراً لإدارة الرئيس الأميركي ترامب، والتي تطالب دوماً بخروج هذه القوات كشرط رئيسي لأي اتفاق دبلوماسي جديد ومهم مع إيران. كان نظام الأسد يطمح لاستعادة كل شبر من الأراضي السورية، لكن نسبة الـ 4% هذه من الأرض تشكل تحدياً كبيراً بالنسبة له.. ففي اليوم التالي للهجوم الخاطف حديثاً على ريف اللاذقية، تبدو الإشارات بادية على تراجع قوات النظام، وعلى تخفيض تواجد عديد قواته على الحدود السورية. أما إذا استمرت تركيا برفع جاهزيتها، وزيادة تقديم الآليات الثقيلة التي تتواجد على الحدود البينية، قد نشهد تغيرا في محافظة إدلب، باتجاه وضع جديد يمكن مقارنته بما يجري في قطاع غزة، أي أن تصبح المنطقة في حالة حصار مستمر خاضع لسلطة شبه "متطرفة". وقد يكون هذا هدفا من أهداف "هيئة تحرير الشام" التي ترغب برؤية حكومة السلم السوري وقد أصبحت إدارة محلية على أرض الواقع.. وإذا استمر هذا الوضع على هذا الحال عنيفاً ومضطرباً، فإنه سوف يؤدي إلى تطور فصائل جديدة تابعة لـ"القاعدة" كما مقاتلي تنظيم "حراس الدين"، الذين هم واجهة للجهاديين في تنظيم "أسامة بن لادن"، ويقاتلون مجدداً في الصفوف الأولى. بالرغم من أن هذه الفصائل تقول إنها تكرس نفسها للصراع العسكري شمال غربي سوريا، لكنها من المؤكد أنها لن تبعد منظارها عن عدوها البعيد وهو الغرب. هذا وقد قصفت الولايات المتحدة الأميركية يوم الأحد 30 حزيران يونيو مواقع للقاعدة في شمال شرقي سوريا، بالرغم من حظر الطيران الذي أعلنته الدولة الروسية.. وهذا الهجوم الأول من نوعه منذ عامين، والذي يؤكد خطورة التهديدات الإرهابية المتواجدة في هذه المنطقة. من الممكن أن يكون تنظيم "الدولة الإسلامية" قد فقد قاعدته الأرضية الواسعة ولكن ذلك لم يمنع التنظيم من تنفيذ عمليات شرق سوريا، خلال الأشهر التي مضت. وبحسب تقارير محلية واردة، قام التنظيم بارتكاب 370 اعتداءً شرق سوريا منذ آذار مارس الفائت أغلبهم نفذ من قبل عناصر التنظيم وخلاياه النائمة. ليس خفيا على أحد أن إدارة الرئيس الأميركي ترامب تراجعت عن سحب قواتها كاملة من سوريا بالرغم من الوعود الأخيرة بالانسحاب التام في كانون الأول ديسمبر الفائت، لكن قواتهم ستكون أقل عدداً على ما يبدو. وحسبما جاء في خريطة الطريق المعلنة، لن يكون عدد الجنود الأميركان في المنطقة التي كانوا فيها سوى 400 جندياً منذ هذا الوقت وحتى خريف 2020. من ناحيتها، ستزيد المملكة المتحدة (بريطانيا) وفرنسا من تواجدها العسكري في سوريا (ما بين 10 إلى 15 %)، كما أن بعض دول البلقان ودول البلطيق في أوروبا الشمالية التزمت بإرسال عدد غير محدد من الجنود، وبذلك سيتواجد على الأراضي السورية 600 جندي غير أميركي، بالإضافة إلى 400 أميركي سيبقون لنهاية الخريف القادم، لكن كل هذه الأعداد غير كافية لاحتواء مشكلة تنظيم "الدولة"، ولتدريب "قوات سوريا الديمقراطية" (قسد) المرتبطة بالغرب، وأيضاً لدفع التهديدات القادمة من نظام الأسد وروسيا وإيران وتركيا، وكذلك لإقناع بعض العشائر العربية المترددة بأن تبقى وفية لـ"قسد" ذات الأغلبية الكردية. المعروف أن تنظيم "الدولة" لا يسيطر سوى على شرق وغرب نهر الفرات، وهي منطقة مسيطر عليها نظريا من قبل النظام، لكنه تركها منذ بدء عملياته الهجومية على محافظة إدلب منذ أكثر من شهرين.. وبعد حصار فرضه النظام على التنظيم المذكور، هناك اجتماع أزمة مقرر عقده بين الأطراف المعنية، تشير التقارير إلى أن الخيار العسكري لرقابة وتشديد الخناق على تنظيم "الدولة" سوف يتم تحييده. وإذا كانت إيران و"حزب الله" لم يشاركا في المعارك الدائرة في محافظة إدلب، قد يكون لمشاريعهم في المنطقة أهدافاً أخرى كنشر "الإسلام الشيعي" وحملات توظيف أشخاص جدد في الميليشيا الشيعية التابعة لهم، بالإضافة إلى مؤسساتهم الأخرى، وبعض المشاريع الدينية والثقافية الإيرانية.. وهذه المشاريع والنشاطات في هذه المنطقة التي تعتبر مأهولة بسكان محافظين تقطع الطريق أمام تنظيم "الدولة" الذي سبق وفعل ذات الشيء ووظف في مؤسساته من مريديه. ترجمة: رنا حاج إبراهيم - عن موقع "سليت" zamanalwasl ]]> 126707 قوات النظام تنتشر في مناطق كثيرة شرق نهر الفرات http://www.souriyati.com/2019/10/15/126705.html Tue, 15 Oct 2019 10:33:00 +0000 http://www.souriyati.com/2019/10/15/126705.html أكد بدران جيا كورد، كبير مستشاري الإدارة الذاتية، لـ«الشرق الأوسط» حصول اتفاق مع دمشق يقتصر على انتشار الجيش السوري على طول الحدود، لافتاً إلى أن الجانبين يتباحثان حول باقي القضايا السياسية والإدارية والعسكرية. وقال إن الاتفاق يقضي بدخول القوات الحكومية لحماية المناطق الحدودية المحاذية لتركيا من بلدة منبج إلى ديريك، في أقصى شمال شرقي البلاد. وكشف مصدر مطلع على سير المحادثات أن المفاوضات لا تزال مستمرة منذ يومين متتالين، لكن الطرفين توصلا «سريعاً» إلى انتشار الجيش السوري في المناطق المهددة باجتياح الجيش التركي، والفصائل السورية الموالية له. وتابع المصدر: «الجانبان توصلا إلى انتشار الجيش السوري في المناطق المهددة، لا سيما الحدودية منها. والمدن المتفق عليها لانتشار الجيش السوري هي: الطبقة ومنبج وكوباني وعين عيسى وتل تمر»، مضيفاً أن مصير باقي المناطق يخضع لمفاوضات شاقة قد تحتاج إلى بعض الوقت، وأن الرقة وريف دير الزور «خارج هذه المفاوضات بسبب وجود الانتشار الأميركي وقوات التحالف الدولي. أما الحسكة والقامشلي وباقي المدن الكردية، فمحادثاتها لا تزال جارية». وقال شهود وسكان من مناطق شرق الفرات إن القوات السورية دخلت بلدة تل تمر، في شمال شرقي سوريا، الواقعة على بعد نحو 30 كيلومتراً من مدينة رأس العين الحدودية التي تشهد هجوماً عنيفاً من الجيش التركي والفصائل الموالية له. كما انتشر الجيش في بلدة الطبقة، قرب الرقة، بمنطقة يوجد بها سد كبير لتوليد الطاقة الكهرومائية، وتوجهت نحو مدينة عين العرب (كوباني). وقال شهود إن القوات الحكومية وصلت صباح يوم أمس إلى فوج عين عيسى، وتمركزوا في فوج (93)، وانتشروا على طول الطريق الدولي (M4)، بينها وبين كوباني ومنبج. وأكد أهالي من منبج أن القوات الحكومية انتشرت على طول الطريق الدولي الواصل بينها وبين مدينة كوباني من جهة، وبينها وبين الطبقة من جهة ثانية، وانتشروا في مناطق التماس مع قوات «درع الفرات» المدعومة من الجيش التركي على طول نهر الساجور. ولدى تعليقه على الاتفاق مع النظام الحاكم، قال عبد حامد المهباش، الرئيس المشترك للإدارة، لـ«الشرق الأوسط»، إن الاتفاق المبرم هو اتفاق عسكري بحت «برعاية وموافقة روسيا. ومؤسسات الإدارة وهياكل الحكم المحلية ستبقى تتابع عملها، ولا تغيير يذكر على الخريطة الإدارية»، مشيراً إلى أن أبرز بنود الاتفاق ينص على انتشار قوات الجيش السوري على طول الشريط الحدودي مع الدولة التركية، بدءاً من منبج (غرب الفرات) إلى آخر نقطة في ديرك عند منفذ سيمالكا - بيش خابور الحدودي مع العراق، وأخبر قائلاً: «بهدف صد العدو التركي ودحره، وطرد الجنود الأتراك والفصائل السورية الموالية له من المناطق التي احتلتها». وقال مهندس الإدارة الذاتية، الدار خليل، إن التفاهمات العسكرية مع الحكومة السورية لا تشمل رأس العين (سري كانيه) وتل أبيض، وهاتان المدينتان تتعرضان لهجوم واسع من قبل الجيش التركي والفصائل الموالية له، وتابع: «في حال تأمين بقية المناطق، نكون قد حاصرنا الاشتباكات في سري كانيه وتل أبيض والرقة. وعندما تتغير موازين القوى لصالحنا، سنعمل على تحريرها». وأضاف: «الإدارة الأميركية والتحالف عدتا أننا قلبنا الطاولة عليهم بعد الاتفاق مع دمشق وروسيا، لكن ترمب قالها علناً: لا علاقة لأميركا بالحدود والصراع بين الكرد وتركيا»، لافتاً إلى أن الاتفاق بين روسيا وأميركا بخصوص شمال سوريا يحتاج إلى بيان أن «عليهم الآن أن يوقعوا اتفاقات جديدة». ومضى قائلاً: «مذكرة التفاهم مع دمشق خطوة لعقد اتفاق نهائي مستقبلاً»، ونقل ترحيب الجامعة العربية بمذكرة التفاهم مع دمشق «لكن تركيا وقطر، وفصائلهما المرتزقة، لم يعجبهم ذلك». وفي ختام حديثه، قال: «روسيا كانت تريد التفاوض مع الكرد لإعطائهم بعض الحقوق، لكننا نتفاوض باسم الإدارة الذاتية لضمان إدارة هذه المناطق من قبل مكوناتها وشعوبها الأصلية». المصدر: الشرق الأوسط]]> أكد بدران جيا كورد، كبير مستشاري الإدارة الذاتية، لـ«الشرق الأوسط» حصول اتفاق مع دمشق يقتصر على انتشار الجيش السوري على طول الحدود، لافتاً إلى أن الجانبين يتباحثان حول باقي القضايا السياسية والإدارية والعسكرية. وقال إن الاتفاق يقضي بدخول القوات الحكومية لحماية المناطق الحدودية المحاذية لتركيا من بلدة منبج إلى ديريك، في أقصى شمال شرقي البلاد. وكشف مصدر مطلع على سير المحادثات أن المفاوضات لا تزال مستمرة منذ يومين متتالين، لكن الطرفين توصلا «سريعاً» إلى انتشار الجيش السوري في المناطق المهددة باجتياح الجيش التركي، والفصائل السورية الموالية له. وتابع المصدر: «الجانبان توصلا إلى انتشار الجيش السوري في المناطق المهددة، لا سيما الحدودية منها. والمدن المتفق عليها لانتشار الجيش السوري هي: الطبقة ومنبج وكوباني وعين عيسى وتل تمر»، مضيفاً أن مصير باقي المناطق يخضع لمفاوضات شاقة قد تحتاج إلى بعض الوقت، وأن الرقة وريف دير الزور «خارج هذه المفاوضات بسبب وجود الانتشار الأميركي وقوات التحالف الدولي. أما الحسكة والقامشلي وباقي المدن الكردية، فمحادثاتها لا تزال جارية». وقال شهود وسكان من مناطق شرق الفرات إن القوات السورية دخلت بلدة تل تمر، في شمال شرقي سوريا، الواقعة على بعد نحو 30 كيلومتراً من مدينة رأس العين الحدودية التي تشهد هجوماً عنيفاً من الجيش التركي والفصائل الموالية له. كما انتشر الجيش في بلدة الطبقة، قرب الرقة، بمنطقة يوجد بها سد كبير لتوليد الطاقة الكهرومائية، وتوجهت نحو مدينة عين العرب (كوباني). وقال شهود إن القوات الحكومية وصلت صباح يوم أمس إلى فوج عين عيسى، وتمركزوا في فوج (93)، وانتشروا على طول الطريق الدولي (M4)، بينها وبين كوباني ومنبج. وأكد أهالي من منبج أن القوات الحكومية انتشرت على طول الطريق الدولي الواصل بينها وبين مدينة كوباني من جهة، وبينها وبين الطبقة من جهة ثانية، وانتشروا في مناطق التماس مع قوات «درع الفرات» المدعومة من الجيش التركي على طول نهر الساجور. ولدى تعليقه على الاتفاق مع النظام الحاكم، قال عبد حامد المهباش، الرئيس المشترك للإدارة، لـ«الشرق الأوسط»، إن الاتفاق المبرم هو اتفاق عسكري بحت «برعاية وموافقة روسيا. ومؤسسات الإدارة وهياكل الحكم المحلية ستبقى تتابع عملها، ولا تغيير يذكر على الخريطة الإدارية»، مشيراً إلى أن أبرز بنود الاتفاق ينص على انتشار قوات الجيش السوري على طول الشريط الحدودي مع الدولة التركية، بدءاً من منبج (غرب الفرات) إلى آخر نقطة في ديرك عند منفذ سيمالكا - بيش خابور الحدودي مع العراق، وأخبر قائلاً: «بهدف صد العدو التركي ودحره، وطرد الجنود الأتراك والفصائل السورية الموالية له من المناطق التي احتلتها». وقال مهندس الإدارة الذاتية، الدار خليل، إن التفاهمات العسكرية مع الحكومة السورية لا تشمل رأس العين (سري كانيه) وتل أبيض، وهاتان المدينتان تتعرضان لهجوم واسع من قبل الجيش التركي والفصائل الموالية له، وتابع: «في حال تأمين بقية المناطق، نكون قد حاصرنا الاشتباكات في سري كانيه وتل أبيض والرقة. وعندما تتغير موازين القوى لصالحنا، سنعمل على تحريرها». وأضاف: «الإدارة الأميركية والتحالف عدتا أننا قلبنا الطاولة عليهم بعد الاتفاق مع دمشق وروسيا، لكن ترمب قالها علناً: لا علاقة لأميركا بالحدود والصراع بين الكرد وتركيا»، لافتاً إلى أن الاتفاق بين روسيا وأميركا بخصوص شمال سوريا يحتاج إلى بيان أن «عليهم الآن أن يوقعوا اتفاقات جديدة». ومضى قائلاً: «مذكرة التفاهم مع دمشق خطوة لعقد اتفاق نهائي مستقبلاً»، ونقل ترحيب الجامعة العربية بمذكرة التفاهم مع دمشق «لكن تركيا وقطر، وفصائلهما المرتزقة، لم يعجبهم ذلك». وفي ختام حديثه، قال: «روسيا كانت تريد التفاوض مع الكرد لإعطائهم بعض الحقوق، لكننا نتفاوض باسم الإدارة الذاتية لضمان إدارة هذه المناطق من قبل مكوناتها وشعوبها الأصلية». المصدر: الشرق الأوسط]]> 126705 حرائق تلتهم مساحات شاسعة في لبنان وسوريا وطائرتان من قبرص للمساعدة في إخمادها http://www.souriyati.com/2019/10/15/126703.html Tue, 15 Oct 2019 10:33:00 +0000 http://www.souriyati.com/2019/10/15/126703.html التهمت حرائق مساحات شاسعة في مناطق لبنانية عدة بسبب ارتفاع درجات الحرارة، واشتداد سرعة الرياح، أمس، وأعلن الدفاع المدني أنه نفّذ خلال الأيام الثلاثة الماضية 223 مهمة، بين إخماد حرائق وإسعاف وإنقاذ. وتوزعت الحرائق بين الشمال والجنوب وجبل لبنان، فيما كان لمنطقة المشرف في الشوف بجبل لبنان، الحصة الأكبر، إذ أعلن وزير الدفاع إلياس بوصعب، أن طائرتين قبرصيتين ستصلان إلى لبنان للمساهمة بمهمة إخماد الحريق في المشرف بتوجيهات من رئيس الحكومة سعد الحريري، فيما توجهت وزيرة الداخلية ريا الحسن، إلى منطقة المشرف للمتابعة. وذكرت «الوكالة الوطنية للإعلام» أن آليات الدفاع المدني، معززة بالعناصر، وبمؤازرة وحدات من الجيش، وبمساندة طوافات تابعة للقوات الجوية، تبذل أقصى الجهود من أجل السيطرة على الحريق الذي اندلع ليلاً في المنطقة، واستمر طوال ساعات النهار، على رغم الصعوبات التي تواجهها، وأبرزها وجود حقل من الألغام في تلك البقعة الجغرافية من مخلفات الحرب، وأن خطوط التوتر العالي تعوق حركة الطوافات، وتمنع اقترابها من موقع الحريق. وأتى الحريق على مساحة آلاف الأمتار المتصلة بعدد من الأبنية السكنية وجامعة رفيق الحريري، إضافة إلى الأحراج، وساهمت الرياح الشديدة في امتداد النيران وفقدان السيطرة عليها، إلا أن الخسائر حتى الآن اقتصرت على الماديات والأشجار والطبيعة. وتسهيلاً منها لمهمة الإطفاء، أعلنت مؤسسة كهرباء لبنان، في بيان أصدرته، عن عزل خطي توتر عال رئيسيين، ما اضطرها إلى تخفيض إنتاج «معمل الزهراني» القريب من المنطقة. المصدر: الشرق الأوسط]]> التهمت حرائق مساحات شاسعة في مناطق لبنانية عدة بسبب ارتفاع درجات الحرارة، واشتداد سرعة الرياح، أمس، وأعلن الدفاع المدني أنه نفّذ خلال الأيام الثلاثة الماضية 223 مهمة، بين إخماد حرائق وإسعاف وإنقاذ. وتوزعت الحرائق بين الشمال والجنوب وجبل لبنان، فيما كان لمنطقة المشرف في الشوف بجبل لبنان، الحصة الأكبر، إذ أعلن وزير الدفاع إلياس بوصعب، أن طائرتين قبرصيتين ستصلان إلى لبنان للمساهمة بمهمة إخماد الحريق في المشرف بتوجيهات من رئيس الحكومة سعد الحريري، فيما توجهت وزيرة الداخلية ريا الحسن، إلى منطقة المشرف للمتابعة. وذكرت «الوكالة الوطنية للإعلام» أن آليات الدفاع المدني، معززة بالعناصر، وبمؤازرة وحدات من الجيش، وبمساندة طوافات تابعة للقوات الجوية، تبذل أقصى الجهود من أجل السيطرة على الحريق الذي اندلع ليلاً في المنطقة، واستمر طوال ساعات النهار، على رغم الصعوبات التي تواجهها، وأبرزها وجود حقل من الألغام في تلك البقعة الجغرافية من مخلفات الحرب، وأن خطوط التوتر العالي تعوق حركة الطوافات، وتمنع اقترابها من موقع الحريق. وأتى الحريق على مساحة آلاف الأمتار المتصلة بعدد من الأبنية السكنية وجامعة رفيق الحريري، إضافة إلى الأحراج، وساهمت الرياح الشديدة في امتداد النيران وفقدان السيطرة عليها، إلا أن الخسائر حتى الآن اقتصرت على الماديات والأشجار والطبيعة. وتسهيلاً منها لمهمة الإطفاء، أعلنت مؤسسة كهرباء لبنان، في بيان أصدرته، عن عزل خطي توتر عال رئيسيين، ما اضطرها إلى تخفيض إنتاج «معمل الزهراني» القريب من المنطقة. المصدر: الشرق الأوسط]]> 126703 تفاهمات الأكراد ودمشق بـ«ضمانة روسية»: دخول الجيش ورفع العلم من دون اتفاق سياسي http://www.souriyati.com/2019/10/15/126701.html Tue, 15 Oct 2019 10:33:00 +0000 http://www.souriyati.com/2019/10/15/126701.html لم يترك الأميركيون أمام حليفهم في قتال «داعش»، مظلوم عبدي، قائد «قوات سوريا الديمقراطية»، سوى الذهاب إلى القاعدة الروسية في حميميم. وكان هناك اعترض قبل نحو سنة على جهود رفاق السلاح بضرورة التفاهم مع موسكو ودمشق لأنه كان يراهن على واشنطن. «الطعنة» الأميركية كانت صادمة. ومظلوم ناشد الجيش الأميركي، واستنجد بالدبلوماسيين الأميركيين، وبعث رسائل إلى القادة الأوروبيين، ولجأ إلى الإعلام، ولوح بإطلاق سراح «داعش»، وهدد بالتفاوض مع روسيا، ولوح باللجوء إلى «الجيش العربي السوري». لم ينجح كل ذلك كما نجح في نهاية العام الماضي، عندما تراجع الرئيس دونالد ترمب عن قراره «الانسحاب الكامل السريع». هذه المرة تسمر ترمب بموقفه، بل انتقل إلى انتقاد الأكراد وحروبهم مع الأتراك، واتهم الأكراد بأنهم أطلقوا «الدواعش». أقصى ما قدمه الأميركيون أنهم فتحوا الأجواء إلى اللاذقية؛ طار مظلوم إلى حميميم للتفاوض مع قادة عسكريين في الجيش السوري، برعاية روسية. حمل معه سلسلة مقترحات، كان قد حملها سابقاً قائد «وحدات حماية الشعب» الكردية، سبان حمو. ومضمونها: عدم تكرار الخطأ بالتخلي عن عفرين لتركيا بداية العام الماضي يتطلب المرونة وتحديد الأولويات؛ نحن مختلفون حول مستقبل سوريا، لكن ليس على سوريا وحدودها ووحدتها. نحن مستعدون لتسليم جميع النقاط الحدودية لبسط سيادة الدولة السورية، وضم القوات العسكرية للجيش، ثم يجري ترك موضوع الدستور ومستقبل الإدارة الذاتية والحل السياسي للمستقبل، على أن يكون الضامن روسيا لهذه الترتيبات. وبحسب المعلومات، فموقف المفاوضين السوريين لم يكن مختلفاً عن السابق، وهو رفض الإدارة الذاتية وأي نزعة انفصالية أو كيان عسكري منفصل. وفي المقابل، كان موقف «الضامن الروسي» إمكانية بحث مستقبل الإدارة الذاتية، ورعاية مفاوضات مع دمشق، لكن مع الإشارة إلى أن الأكراد لا يحق لهم التفاوض باسم العرب من شرق الفرات (تجري حالياً جهود لتشكيل وفد من الأحزاب السياسية الكردية في القامشلي للتوجه معاً إلى دمشق لإجراء مفاوضات مع الحكومة). وإذ لا تزال المفاوضات مستمرة إزاء نقاط للوصول إلى مذكرة خطية، تكون بمثابة «اتفاق تسوية» شبيه بما حصل جنوب سوريا، فإن التفاهم الحالي يقوم على 3 نقاط: أولاً انتشار الجيش السوري في الحدود ومناطق أخرى قبل وصول الجيش التركي، ورفع العلم الرسمي السوري على جميع المؤسسات الرسمية، وعد «قوات سوريا الديمقراطية» وقوات الشرطة (الآسايش) جزءاً من الجيش السوري بعد تخليها عن دلالات رمزية؛ وثانياً ترك بعض مكونات الإدارات الذاتية على ما هي عليه حالياً، وبحث أمورها لاحقاً؛ وثالثاً إجراء مفاوضات سياسية حول الدستور ومستقبل سوريا وحقوق الأكراد في مرحلة لاحقة، بضمانة روسية. وجرت ترجمة ذلك بذهاب عناصر من الجيش السوري وانتشارها في مناطق عدة شرق الفرات، واقترابها من أطراف منبج، وتوجهها إلى عين العرب (كوباني) شمال البلاد. لكن لوحظ أن الجيش اقترب من الطريق السريع «إم 4»، ولم يعبرها عمقاً، علماً بأن وحدات الجيش والأمن موجودة في الحسكة والقامشلي سلفاً. وفي موازاة ذلك، يمضي الجيش التركي بخططه للتقدم من رأس العين وتل أبيض وصولاً إلى الطريق السريع، مع تهديدات باستهداف الجيش السوري، وسط أنباء عن أن الخطة التركية هي إقامة «منطقة آمنة» بعمق 32 كلم على طول الحدود بين جرابلس على نهر الفرات وفش خابور على دجلة، باستثناء مناطق في القامشلي والمالكية. وأكدت مصادر دبلوماسية أن التوغل التركي جرى بتفاهم بين موسكو وأنقرة لم تمانعه واشنطن، مما يعني أن روسيا ستقوم لاحقاً بالوصول إلى ترتيبات بين دمشق (نيابة عن الأكراد) وأنقرة في شمال شرقي سوريا، إضافة إلى ضبط خطوط التماس في منبج وعين العرب. وترمي هذه الترتيبات إلى ملء الفراغ بعد قرار الرئيس ترمب استعجال الانسحاب من شرق الفرات خلال أسبوعين، مما يعني خروج القوات الأوروبية، وتفكيك القواعد ونقلها إلى غرب العراق. وعلم أن القرار في واشنطن هو بقاء أطول زمنياً لقاعدة التنف على زاوية الحدود السورية - الأردنية - العراقية، التي تعدها واشنطن مرتبطة بمواجهة النفوذ الإيراني، وتوفير الأمن للقوات الأميركية غرب العراق. المصدر: الشرق الأوسط]]> لم يترك الأميركيون أمام حليفهم في قتال «داعش»، مظلوم عبدي، قائد «قوات سوريا الديمقراطية»، سوى الذهاب إلى القاعدة الروسية في حميميم. وكان هناك اعترض قبل نحو سنة على جهود رفاق السلاح بضرورة التفاهم مع موسكو ودمشق لأنه كان يراهن على واشنطن. «الطعنة» الأميركية كانت صادمة. ومظلوم ناشد الجيش الأميركي، واستنجد بالدبلوماسيين الأميركيين، وبعث رسائل إلى القادة الأوروبيين، ولجأ إلى الإعلام، ولوح بإطلاق سراح «داعش»، وهدد بالتفاوض مع روسيا، ولوح باللجوء إلى «الجيش العربي السوري». لم ينجح كل ذلك كما نجح في نهاية العام الماضي، عندما تراجع الرئيس دونالد ترمب عن قراره «الانسحاب الكامل السريع». هذه المرة تسمر ترمب بموقفه، بل انتقل إلى انتقاد الأكراد وحروبهم مع الأتراك، واتهم الأكراد بأنهم أطلقوا «الدواعش». أقصى ما قدمه الأميركيون أنهم فتحوا الأجواء إلى اللاذقية؛ طار مظلوم إلى حميميم للتفاوض مع قادة عسكريين في الجيش السوري، برعاية روسية. حمل معه سلسلة مقترحات، كان قد حملها سابقاً قائد «وحدات حماية الشعب» الكردية، سبان حمو. ومضمونها: عدم تكرار الخطأ بالتخلي عن عفرين لتركيا بداية العام الماضي يتطلب المرونة وتحديد الأولويات؛ نحن مختلفون حول مستقبل سوريا، لكن ليس على سوريا وحدودها ووحدتها. نحن مستعدون لتسليم جميع النقاط الحدودية لبسط سيادة الدولة السورية، وضم القوات العسكرية للجيش، ثم يجري ترك موضوع الدستور ومستقبل الإدارة الذاتية والحل السياسي للمستقبل، على أن يكون الضامن روسيا لهذه الترتيبات. وبحسب المعلومات، فموقف المفاوضين السوريين لم يكن مختلفاً عن السابق، وهو رفض الإدارة الذاتية وأي نزعة انفصالية أو كيان عسكري منفصل. وفي المقابل، كان موقف «الضامن الروسي» إمكانية بحث مستقبل الإدارة الذاتية، ورعاية مفاوضات مع دمشق، لكن مع الإشارة إلى أن الأكراد لا يحق لهم التفاوض باسم العرب من شرق الفرات (تجري حالياً جهود لتشكيل وفد من الأحزاب السياسية الكردية في القامشلي للتوجه معاً إلى دمشق لإجراء مفاوضات مع الحكومة). وإذ لا تزال المفاوضات مستمرة إزاء نقاط للوصول إلى مذكرة خطية، تكون بمثابة «اتفاق تسوية» شبيه بما حصل جنوب سوريا، فإن التفاهم الحالي يقوم على 3 نقاط: أولاً انتشار الجيش السوري في الحدود ومناطق أخرى قبل وصول الجيش التركي، ورفع العلم الرسمي السوري على جميع المؤسسات الرسمية، وعد «قوات سوريا الديمقراطية» وقوات الشرطة (الآسايش) جزءاً من الجيش السوري بعد تخليها عن دلالات رمزية؛ وثانياً ترك بعض مكونات الإدارات الذاتية على ما هي عليه حالياً، وبحث أمورها لاحقاً؛ وثالثاً إجراء مفاوضات سياسية حول الدستور ومستقبل سوريا وحقوق الأكراد في مرحلة لاحقة، بضمانة روسية. وجرت ترجمة ذلك بذهاب عناصر من الجيش السوري وانتشارها في مناطق عدة شرق الفرات، واقترابها من أطراف منبج، وتوجهها إلى عين العرب (كوباني) شمال البلاد. لكن لوحظ أن الجيش اقترب من الطريق السريع «إم 4»، ولم يعبرها عمقاً، علماً بأن وحدات الجيش والأمن موجودة في الحسكة والقامشلي سلفاً. وفي موازاة ذلك، يمضي الجيش التركي بخططه للتقدم من رأس العين وتل أبيض وصولاً إلى الطريق السريع، مع تهديدات باستهداف الجيش السوري، وسط أنباء عن أن الخطة التركية هي إقامة «منطقة آمنة» بعمق 32 كلم على طول الحدود بين جرابلس على نهر الفرات وفش خابور على دجلة، باستثناء مناطق في القامشلي والمالكية. وأكدت مصادر دبلوماسية أن التوغل التركي جرى بتفاهم بين موسكو وأنقرة لم تمانعه واشنطن، مما يعني أن روسيا ستقوم لاحقاً بالوصول إلى ترتيبات بين دمشق (نيابة عن الأكراد) وأنقرة في شمال شرقي سوريا، إضافة إلى ضبط خطوط التماس في منبج وعين العرب. وترمي هذه الترتيبات إلى ملء الفراغ بعد قرار الرئيس ترمب استعجال الانسحاب من شرق الفرات خلال أسبوعين، مما يعني خروج القوات الأوروبية، وتفكيك القواعد ونقلها إلى غرب العراق. وعلم أن القرار في واشنطن هو بقاء أطول زمنياً لقاعدة التنف على زاوية الحدود السورية - الأردنية - العراقية، التي تعدها واشنطن مرتبطة بمواجهة النفوذ الإيراني، وتوفير الأمن للقوات الأميركية غرب العراق. المصدر: الشرق الأوسط]]> 126701 طرد لاعب تركي بألمانيا بسبب دعمه التدخل العسكري في سوريا / عقبال شبيحة الأسد http://www.souriyati.com/2019/10/15/126699.html Tue, 15 Oct 2019 10:22:00 +0000 http://www.souriyati.com/2019/10/15/126699.html استغنى نادي سانت باولي المنتمي لدوري الدرجة الثانية الألماني لكرة القدم عن لاعب الوسط جينك شاهين بسبب منشور عبر تطبيق إنستغرام يدعم فيه تدخل بلاده العسكري في شمال سوريا. وبدأت تركيا قبل أيام عملية "نبع السلام" في شمال سوريا، وأثار دعم شاهين لهذه العملية غضبا بين جماهير فريقه. وذكر سانت باولي في بيان "أعفى النادي جينك شاهين من التدريب ومن واجبات اللعب مع الفريق بأثر فوري". وأضاف "العوامل الرئيسية وراء هذه القرارات هي تجاهل (شاهين) المتكرر لمبادئ النادي والحاجة إلى حماية اللاعب". ونشر شاهين المنشور على الإنترنت يوم الجمعة قبل حذفه. وطالب العديد من مشجعي سانت باولي بالاستغناء عن اللاعب، في حين فتح النادي تحقيقا في الواقعة. وقال النادي إن عقد شاهين يظل ساريا، لكنه حصل على تصريح للتدريب واللعب مع أندية أخرى. وانضم شاهين (26 عاما) إلى سانت باولي في 2016 قادما من باشاك شهير.]]> استغنى نادي سانت باولي المنتمي لدوري الدرجة الثانية الألماني لكرة القدم عن لاعب الوسط جينك شاهين بسبب منشور عبر تطبيق إنستغرام يدعم فيه تدخل بلاده العسكري في شمال سوريا. وبدأت تركيا قبل أيام عملية "نبع السلام" في شمال سوريا، وأثار دعم شاهين لهذه العملية غضبا بين جماهير فريقه. وذكر سانت باولي في بيان "أعفى النادي جينك شاهين من التدريب ومن واجبات اللعب مع الفريق بأثر فوري". وأضاف "العوامل الرئيسية وراء هذه القرارات هي تجاهل (شاهين) المتكرر لمبادئ النادي والحاجة إلى حماية اللاعب". ونشر شاهين المنشور على الإنترنت يوم الجمعة قبل حذفه. وطالب العديد من مشجعي سانت باولي بالاستغناء عن اللاعب، في حين فتح النادي تحقيقا في الواقعة. وقال النادي إن عقد شاهين يظل ساريا، لكنه حصل على تصريح للتدريب واللعب مع أندية أخرى. وانضم شاهين (26 عاما) إلى سانت باولي في 2016 قادما من باشاك شهير.]]> 126699 ماذا تفعلين عندما لا يريد طفلك الذهاب إلى المدرسة؟ http://www.souriyati.com/2019/10/15/126697.html Tue, 15 Oct 2019 10:22:00 +0000 http://www.souriyati.com/2019/10/15/126697.html رغم أن نسبة قليلة من الأطفال يستمرون برفض الذهاب للمدرسة والخوف المفرط منها، فإنه وفي هذه الحالة تكون المظاهر الجسدية والسلوكية أكثر كثافة. فإذا حدث ذلك، متى يمكنك طلب المساعدة؟

تعتبر العودة سواء إلى المدرسة أو الحضانة مهمة في حياة الأطفال ولكنها صعبة عليهم في الوقت نفسه، لأنها تجعلهم يخرجون من بيئتهم المألوفة والآمنة المعتادين عليها. فالأيام الأولى بالمدرسة عادة ما تكون مليئة بالبكاء والتذمر.

لذلك، يحتاج الأطفال للتكيف مع الإجراءات وجداول الأوقات والأنشطة الجديدة. وبما أن الطفل سيتعامل مع غرباء (المعلمين وزملاء الدراسة) فإنه من الطبيعي أن يواجه هذه التغيرات بالخوف والقلق.

الخوف المؤقت الذي يبديه الطفل استجابة طبيعية لأي تغيير يطرأ على حياته، ويمثل جزءا من عملية التكيف، بحسب تقرير ماجدالينا مارتين فيريرو وريكويرو جونزالو المنشور بمجلة "ثيوداتي" الإسبانية. ولفهم ذلك، ينبغي معرفة مراحل التطور المعرفي:

بين ستة وتسعة أشهر ينشأ بهذه السن (عمر الحضانة) لدى الطفل الخوف من الغرباء ومن الانفصال عن الأم ومن جليسة الأطفال. ويعبر الطفل عن رفضه الانفصال عن أمه بإظهار خوفه والذي يستمر على الأقل حتى بلوغه سنته الثالثة.

بعد عمر السنتين الشعور بالخجل من الفشل بهذه المرحلة يجعل الطفل انطوائيا ويفقده الرغبة بالالتحاق بالمدرسة. والتركيز على الذات وعلى السلبيات من سمات هذه المرحلة. ويعبر أطفال هذا العصر عن مشاعرهم بشكل مكثف، من خلال نوبات الغضب والبكاء المتكررة، أو بالعناق والقبلات.

وفي هذه السن، يراوح الطفل بين محاولات التعريف بالذات والاستقلال من خلال قول عبارات من قبيل "أنا وحدي" وسلوكيات الخوف من الانفصال كقوله لوالديه "نم معي، لا تذهب".

كيف تكتشف المشكلة؟ عادة، الأيام القليلة الأولى للعودة المدرسية مليئة بالبكاء والتذمر، ومحاولة تجنب الذهاب للمدرسة بتقديم الأعذار، وإطالة مدة الإفطار، وتأخير خلع الملابس أو اختفاء بعض المواد. وتظهر سلوكيات العزلة أو العدوانية على الطفل مثل المشاغبة في الصف.

والأعراض الجسدية الأكثر شيوعا: الصداع، آلام البطن، الإسهال والقيء قبل دخول المدرسة، ويمكن أن تختفي في عطلات نهاية الأسبوع والأعياد. وفي بعض الحالات تتغير عادات النوم لدى الأطفال ويواجهون صعوبة في تناول الطعام، أو التبول الليلي اللاإرادي. وتتراجع علامات نضج الطفل عندما يطلب المساعدة من أحد والديه في تناول الطعام أو ارتداء الملابس.

وتظهر هذه المشاكل أحيانا بعد العطلة أو مرض أجبر الطفل على التغيب عن المدرسة، أي عند العودة إلى الروتين والالتزامات بعد تلقي اهتمام شخصي. وفي حالات أخرى، قد تكون هناك عوامل أخرى مسببة لهذه الأعراض، مثل تجربة سلبية في المدرسة، أو تغيير مقر الإقامة أو ولادة أخ جديد.

متى يجب طلب المساعدة؟ الخوف جزء من التطور الطبيعي للطفل، وبعد فترة من التكيف سيكون قادرا على مواجهته. وإذا قدمت لطفلك الثقة ووفرت له جوا مريحا بالمدرسة، سيتمكن خلال فترة قصيرة من اكتشاف الجوانب الإيجابية مثل الألعاب والأنشطة الترفيهية والأصدقاء.

وأشار الكاتبان إلى أن نسبة قليلة فقط من الأطفال يستمرون برفض الذهاب للمدرسة والخوف المفرط منها، وفي هذه الحالة تكون المظاهر الجسدية والسلوكية أكثر كثافة. وعند حدوث هذا، تأكدي أن الأمر مرتبط باضطراب قلق الانفصال أكثر من رهاب المدرسة. وسيكون من المناسب طلب المساعدة من محترفين مثل أطباء الأطفال والمعالجين النفسيين.

]]>
رغم أن نسبة قليلة من الأطفال يستمرون برفض الذهاب للمدرسة والخوف المفرط منها، فإنه وفي هذه الحالة تكون المظاهر الجسدية والسلوكية أكثر كثافة. فإذا حدث ذلك، متى يمكنك طلب المساعدة؟

تعتبر العودة سواء إلى المدرسة أو الحضانة مهمة في حياة الأطفال ولكنها صعبة عليهم في الوقت نفسه، لأنها تجعلهم يخرجون من بيئتهم المألوفة والآمنة المعتادين عليها. فالأيام الأولى بالمدرسة عادة ما تكون مليئة بالبكاء والتذمر.

لذلك، يحتاج الأطفال للتكيف مع الإجراءات وجداول الأوقات والأنشطة الجديدة. وبما أن الطفل سيتعامل مع غرباء (المعلمين وزملاء الدراسة) فإنه من الطبيعي أن يواجه هذه التغيرات بالخوف والقلق.

الخوف المؤقت الذي يبديه الطفل استجابة طبيعية لأي تغيير يطرأ على حياته، ويمثل جزءا من عملية التكيف، بحسب تقرير ماجدالينا مارتين فيريرو وريكويرو جونزالو المنشور بمجلة "ثيوداتي" الإسبانية. ولفهم ذلك، ينبغي معرفة مراحل التطور المعرفي:

بين ستة وتسعة أشهر ينشأ بهذه السن (عمر الحضانة) لدى الطفل الخوف من الغرباء ومن الانفصال عن الأم ومن جليسة الأطفال. ويعبر الطفل عن رفضه الانفصال عن أمه بإظهار خوفه والذي يستمر على الأقل حتى بلوغه سنته الثالثة.

بعد عمر السنتين الشعور بالخجل من الفشل بهذه المرحلة يجعل الطفل انطوائيا ويفقده الرغبة بالالتحاق بالمدرسة. والتركيز على الذات وعلى السلبيات من سمات هذه المرحلة. ويعبر أطفال هذا العصر عن مشاعرهم بشكل مكثف، من خلال نوبات الغضب والبكاء المتكررة، أو بالعناق والقبلات.

وفي هذه السن، يراوح الطفل بين محاولات التعريف بالذات والاستقلال من خلال قول عبارات من قبيل "أنا وحدي" وسلوكيات الخوف من الانفصال كقوله لوالديه "نم معي، لا تذهب".

كيف تكتشف المشكلة؟ عادة، الأيام القليلة الأولى للعودة المدرسية مليئة بالبكاء والتذمر، ومحاولة تجنب الذهاب للمدرسة بتقديم الأعذار، وإطالة مدة الإفطار، وتأخير خلع الملابس أو اختفاء بعض المواد. وتظهر سلوكيات العزلة أو العدوانية على الطفل مثل المشاغبة في الصف.

والأعراض الجسدية الأكثر شيوعا: الصداع، آلام البطن، الإسهال والقيء قبل دخول المدرسة، ويمكن أن تختفي في عطلات نهاية الأسبوع والأعياد. وفي بعض الحالات تتغير عادات النوم لدى الأطفال ويواجهون صعوبة في تناول الطعام، أو التبول الليلي اللاإرادي. وتتراجع علامات نضج الطفل عندما يطلب المساعدة من أحد والديه في تناول الطعام أو ارتداء الملابس.

وتظهر هذه المشاكل أحيانا بعد العطلة أو مرض أجبر الطفل على التغيب عن المدرسة، أي عند العودة إلى الروتين والالتزامات بعد تلقي اهتمام شخصي. وفي حالات أخرى، قد تكون هناك عوامل أخرى مسببة لهذه الأعراض، مثل تجربة سلبية في المدرسة، أو تغيير مقر الإقامة أو ولادة أخ جديد.

متى يجب طلب المساعدة؟ الخوف جزء من التطور الطبيعي للطفل، وبعد فترة من التكيف سيكون قادرا على مواجهته. وإذا قدمت لطفلك الثقة ووفرت له جوا مريحا بالمدرسة، سيتمكن خلال فترة قصيرة من اكتشاف الجوانب الإيجابية مثل الألعاب والأنشطة الترفيهية والأصدقاء.

وأشار الكاتبان إلى أن نسبة قليلة فقط من الأطفال يستمرون برفض الذهاب للمدرسة والخوف المفرط منها، وفي هذه الحالة تكون المظاهر الجسدية والسلوكية أكثر كثافة. وعند حدوث هذا، تأكدي أن الأمر مرتبط باضطراب قلق الانفصال أكثر من رهاب المدرسة. وسيكون من المناسب طلب المساعدة من محترفين مثل أطباء الأطفال والمعالجين النفسيين.

]]>
126697
Kanopy : تطبيقات مجانية للأفلام الرقمية والموسيقى والكتب الإلكترونية / مجموعة من المنصات المختلفة التي يمكنك أن تستمتع بها مجانا. http://www.souriyati.com/2019/10/15/126695.html Tue, 15 Oct 2019 10:22:00 +0000 http://www.souriyati.com/2019/10/15/126695.html ربما لا تريد البقاء أسيرا لمنصة نتفليكس وما تقدمه ولكن في نفس الوقت لا تريد دفع اشتراكات لمنصات أخرى، هذه مجموعة من المنصات المختلفة التي يمكنك أن تستمتع بها مجانا.

هناك كميات وافرة من المحتوى الترفيهي المجاني الرائع المتاح للمشاهدة عبر التلفاز والهاتف الذكي والحاسوب والجهاز اللوحي، ويمكنك الاطلاع على هذا المحتوى في كل مكان تقريبا، وفيما يلي أفضل مزودي خدمات بث المحتوى المجاني المتاحة:

كانوبي (Kanopy) (بعض مكتبات الدول العربية) تقدم منصة كانوبي قائمة غنية بالأفلام المجانية من خلال العديد من أنظمة المكتبات الأميركية، ويمكنك إيجاد الكثير من الأغاني الحديثة والكلاسيكية، في حين تبدو قائمة المسلسلات محدودة نوعا ما، تقدم هذه المنصة أيضا مجموعة مقاطع فيديو تعليمية ضخمة، مثل سلسلة "الدورات الكبرى" التعليمية لطلبة الجامعات.

متوفرة على: هواتف أندرويد، أي أو أس، حواسيب ماك وويندوز، تلفزيون أندرويد، تلفزيون أبل، كروم كاست، فاير تي في، روكو، بعض التلفزيونات الذكية، الإنترنت.

هوبلا (Hoopla) (أميركا و كندا) تحتوي منصة هوبلا على مجموعة رائعة من الأغاني الشهيرة، مثل أغاني شون مينديز وليدي غاغا، فضلا عن العديد من المقاطع الموسيقية الكلاسيكية مثل فرقة "رولينغ ستونز". في المقابل، تشهد المنصة غياب أغاني بعض الفنانين، مثل "دي جي خالد"، و"بيونسيه"، و"البيتلز".

متوفرة على: هواتف أندرويد، أي أو أس، حواسيب ماك وويندوز، تلفزيون أندرويد، تلفزيون أبل، كروم كاست، فاير تي في، روكو، الإنترنت.

سبوتيفاي فري (Spotify Free) (العالم) تحتوي خدمة بث الأغاني المجانية والرائعة هذه على عشرات الملايين من الأغاني المجانية أيضا، لكن ذلك يتضمن مشاهدة بضع ثوانٍ من الإعلانات التجارية لكل 30 دقيقة من البث، وفي حال أردت الاستماع إلى ألبومات كاملة سيكون عليك القبول بخيار خلط الأغاني والاستماع إليها بشكل عشوائي.

متوفرة على: هواتف أندرويد، أي أو أس، حواسيب ماك وويندوز، تلفزيون أندرويد، تلفزيون أبل، كروم كاست، فاير تي في، روكو، بعض التلفزيونات الذكية، الإنترنت، نفيديا شيلد، بلايستيشن وإكس بوكس، غوغل هوم، وبعض المساعدات الذكية الأخرى، وبعض المستقبلات الصوتية، وأندرويد أوتو، وكار بلاي، وبعض الأنظمة الآلية.

ليبي (Libby) (بعض مكتبات الدول العربية) توفر مكتبة "ليبي" الرقمية خدمات البحث عن الكتب الرقمية وتنزيلها، كما أن الكتب المتوافرة ستعتمد على المكتبة التي اخترتها، ويمكنك قراءة المحتوى من تطبيق الهاتف الذكي أو من خلال تطبيقات الأجهزة الخاصة، مثل قارئ "كيندل"، و"كوبو"، أو عن طريق الأنظمة الأساسية المتوافقة مع نظام "أدوبي".

متوفرة على: هواتف أندرويد وأي أو أس، ويندوز10، تطبيق كيندل والقارئات الإلكترونية والإنترنت.

بروجكت غوتنبيرغ (Project Gutenberg) (العالم) تتوافر هذه القائمة على أكثر من 60 ألف عنوان مختلف، لكنها لا تكون في العادة كتبا مشهورة ومعروفة، بل تلك الخارجة عن حقوق الطبع والنشر، مثل "موبي ديك"، و"السلم والحرب"، و"الفخر والازدراء". وتسمح هذه الخدمة بتحميل الكتب المتوافقة مع جميع أجهزة القراءة الإلكترونية، مثل "كيندل"، و"أبل بوكس"، أو التطبيقات الخارجية مثل "غوتينبيرغ فون آيفون"، و"أف بي ريدر فور أندرويد".

بودبين (PodBean) (العالم) يحتوي تطبيق البودكاست المجاني هذا على العشرات من الكتب الصوتية عالية الجودة والمتاحة مجانا، والتي يعمل المتطوعون ضمن مشروع "ليبري فوكس" على تسجيلها، ولنا من هذه الكتب أمثلة عدة، مثل "فرانكنشتاين"، و"توقعات عظيمة"، و"الفخر والازدراء".

متوفر على: هواتف أندرويد وأي أو أس، أمازون إيكو، أندرويد أوتو، أبل كار بلاي والإنترنت.

فليب بورد (Flipboard) (العالم) يتيح هذا التطبيق المجاني لمستخدميه إمكانية إنشاء مجلات مخصصة من خلال تجميع المصادر التي يختارونها، بما في ذلك المجلات العادية ومواقع الإنترنت والصحف وملخصات مواقع التواصل الاجتماعي. ولمتابعة عناوين محددة يمكنك إنشاء مجلة "فليب بورد" تجمع بين عدد من الدوريات المفضلة لديك، مما يجعل هذه الأداة المجانية فعالة للغاية في تنظيم المحتوى وعرضه.

متوفر على: هواتف أندرويد وأي أو أس والحواسيب والإنترنت.

]]>
ربما لا تريد البقاء أسيرا لمنصة نتفليكس وما تقدمه ولكن في نفس الوقت لا تريد دفع اشتراكات لمنصات أخرى، هذه مجموعة من المنصات المختلفة التي يمكنك أن تستمتع بها مجانا.

هناك كميات وافرة من المحتوى الترفيهي المجاني الرائع المتاح للمشاهدة عبر التلفاز والهاتف الذكي والحاسوب والجهاز اللوحي، ويمكنك الاطلاع على هذا المحتوى في كل مكان تقريبا، وفيما يلي أفضل مزودي خدمات بث المحتوى المجاني المتاحة:

كانوبي (Kanopy) (بعض مكتبات الدول العربية) تقدم منصة كانوبي قائمة غنية بالأفلام المجانية من خلال العديد من أنظمة المكتبات الأميركية، ويمكنك إيجاد الكثير من الأغاني الحديثة والكلاسيكية، في حين تبدو قائمة المسلسلات محدودة نوعا ما، تقدم هذه المنصة أيضا مجموعة مقاطع فيديو تعليمية ضخمة، مثل سلسلة "الدورات الكبرى" التعليمية لطلبة الجامعات.

متوفرة على: هواتف أندرويد، أي أو أس، حواسيب ماك وويندوز، تلفزيون أندرويد، تلفزيون أبل، كروم كاست، فاير تي في، روكو، بعض التلفزيونات الذكية، الإنترنت.

هوبلا (Hoopla) (أميركا و كندا) تحتوي منصة هوبلا على مجموعة رائعة من الأغاني الشهيرة، مثل أغاني شون مينديز وليدي غاغا، فضلا عن العديد من المقاطع الموسيقية الكلاسيكية مثل فرقة "رولينغ ستونز". في المقابل، تشهد المنصة غياب أغاني بعض الفنانين، مثل "دي جي خالد"، و"بيونسيه"، و"البيتلز".

متوفرة على: هواتف أندرويد، أي أو أس، حواسيب ماك وويندوز، تلفزيون أندرويد، تلفزيون أبل، كروم كاست، فاير تي في، روكو، الإنترنت.

سبوتيفاي فري (Spotify Free) (العالم) تحتوي خدمة بث الأغاني المجانية والرائعة هذه على عشرات الملايين من الأغاني المجانية أيضا، لكن ذلك يتضمن مشاهدة بضع ثوانٍ من الإعلانات التجارية لكل 30 دقيقة من البث، وفي حال أردت الاستماع إلى ألبومات كاملة سيكون عليك القبول بخيار خلط الأغاني والاستماع إليها بشكل عشوائي.

متوفرة على: هواتف أندرويد، أي أو أس، حواسيب ماك وويندوز، تلفزيون أندرويد، تلفزيون أبل، كروم كاست، فاير تي في، روكو، بعض التلفزيونات الذكية، الإنترنت، نفيديا شيلد، بلايستيشن وإكس بوكس، غوغل هوم، وبعض المساعدات الذكية الأخرى، وبعض المستقبلات الصوتية، وأندرويد أوتو، وكار بلاي، وبعض الأنظمة الآلية.

ليبي (Libby) (بعض مكتبات الدول العربية) توفر مكتبة "ليبي" الرقمية خدمات البحث عن الكتب الرقمية وتنزيلها، كما أن الكتب المتوافرة ستعتمد على المكتبة التي اخترتها، ويمكنك قراءة المحتوى من تطبيق الهاتف الذكي أو من خلال تطبيقات الأجهزة الخاصة، مثل قارئ "كيندل"، و"كوبو"، أو عن طريق الأنظمة الأساسية المتوافقة مع نظام "أدوبي".

متوفرة على: هواتف أندرويد وأي أو أس، ويندوز10، تطبيق كيندل والقارئات الإلكترونية والإنترنت.

بروجكت غوتنبيرغ (Project Gutenberg) (العالم) تتوافر هذه القائمة على أكثر من 60 ألف عنوان مختلف، لكنها لا تكون في العادة كتبا مشهورة ومعروفة، بل تلك الخارجة عن حقوق الطبع والنشر، مثل "موبي ديك"، و"السلم والحرب"، و"الفخر والازدراء". وتسمح هذه الخدمة بتحميل الكتب المتوافقة مع جميع أجهزة القراءة الإلكترونية، مثل "كيندل"، و"أبل بوكس"، أو التطبيقات الخارجية مثل "غوتينبيرغ فون آيفون"، و"أف بي ريدر فور أندرويد".

بودبين (PodBean) (العالم) يحتوي تطبيق البودكاست المجاني هذا على العشرات من الكتب الصوتية عالية الجودة والمتاحة مجانا، والتي يعمل المتطوعون ضمن مشروع "ليبري فوكس" على تسجيلها، ولنا من هذه الكتب أمثلة عدة، مثل "فرانكنشتاين"، و"توقعات عظيمة"، و"الفخر والازدراء".

متوفر على: هواتف أندرويد وأي أو أس، أمازون إيكو، أندرويد أوتو، أبل كار بلاي والإنترنت.

فليب بورد (Flipboard) (العالم) يتيح هذا التطبيق المجاني لمستخدميه إمكانية إنشاء مجلات مخصصة من خلال تجميع المصادر التي يختارونها، بما في ذلك المجلات العادية ومواقع الإنترنت والصحف وملخصات مواقع التواصل الاجتماعي. ولمتابعة عناوين محددة يمكنك إنشاء مجلة "فليب بورد" تجمع بين عدد من الدوريات المفضلة لديك، مما يجعل هذه الأداة المجانية فعالة للغاية في تنظيم المحتوى وعرضه.

متوفر على: هواتف أندرويد وأي أو أس والحواسيب والإنترنت.

]]>
126695
كيف تجعل هاتفك يستمر سنوات قادمة؟ http://www.souriyati.com/2019/10/15/126693.html Tue, 15 Oct 2019 10:22:00 +0000 http://www.souriyati.com/2019/10/15/126693.html مع ارتفاع أسعار الهواتف الذكية، فمن المهم بالطبع أن يستمر الجهاز فترة أطول من مجرد السنة أو السنتين المعتادتين، ويمكنك تحقيق ذلك باتباع بعض الإرشادات.

احم الشاشة يقول كايل وينز الشريك المؤسس والرئيس التنفيذي لشركة "آي فيكس إت"، وهي شركة توفر أدلة وتعليمات والقطع الضرورة لإصلاح الأجهزة؛ "إن شاشتك عبارة عن شبكة كريستالية، فإذا خدشت الشاشة يصبح الزجاج أقل قوة"، ويضيف أنه إذا خدشت الشاشة ثم سقط الجهاز فسيكون عرضة للكسر أكثر مما لو لم تخدش الشاشة".

وهناك الكثير من واقيات الشاشة، لكن الواقي "أوتربوكس أمبليفاي سكرين بروتكتور" (Otterbox Amplify Screen Protection) يوفر للشاشة حماية أطول ومقاومة للخدش بما يصل إلى خمس مرات أكثر من البدائل الزجاجية الرائدة، وفقا لموقع ديجيتال تريندز، وصممت هذا الواقي شركة "كورنينغ" المتخصصة في صنع زجاج غوريلا لشاشات الهواتف الذكية.

احم جهازك من البرودة أو الحرارة الزائدتين معظم الهواتف ليست مصممة لاستخدامها في درجات الحرارة شديدة البرودة أو المرتفعة للغاية. ويقول الأستاذ المساعد في الهندسة الكهربائية وهندسة الحاسبات في جامعة "أريزونا" توسريون أديجبيجا؛ إنه "تم تصميم كل من هواتف آيفون وأندرويد كي تعمل بشكل طبيعي في درجات حرارة بين صفر و35 درجة مئوية.

فإذ زادت سخونة الهاتف أو أصبح باردا جدا فقد يتباطأ أو يتوقف عن العمل، وفي الحالات القصوى قد يتعرض لأضرار دائمة، وربما يصبح عمر البطارية قصيرا بشكل دائم. ويمكن تدفئة الهاتف بوضعه في جيبك، أما في حالة السخونة الزائدة فقم بإيقاف بعض الوظائف مثل واي فاي أو خدمة تحديد المواقع الجغرافية (جي بي إس).

استبدل البطارية يقول وينز إن كل شيء في هاتفك يجب أن يدوم فعليا عشر سنوات أو نحو ذلك، باستثناء البطارية التي لم تصمم للعمر الطويل، مضيفا أن عمر معظم البطاريات يبلغ نحو خمسمئة دورة شحن.

ولمعرفة عدد دورات الشحن التي مر بها هاتفك قم بتثبيت تطبيق "كوكونت باتري" (coconutBattery) على حاسوبك، ثم اشبك هاتفك الآيفون، وسيخبرك بعدد الدورات المقدرة. أما بالنسبة لأندرويد فهناك تطبيق "أكيو باتري" (AccuBatter).

أو يمكنك التخطيط لاستبدال بطارية الهاتف كل 18 شهرا، وهو الوقت الذي يستغرقه معظمنا للوصول إلى حد خمسمئة دورة شحن.

احذف بعض التطبيقات والملفات من هاتفك بشكل عام، فإن حذف بعض التطبيقات واستخدام خدمات التخزين السحابي يمكن أن يساعد في تحسين أداء الهاتف ويخفض استهلاك الطاقة.

يقول أديجبيجا "يمكن للتخزين السحابي أن يساعد على تحرير مساحة التخزين في هاتفك ويقلل الضغط على الجهاز"، فبدل تنزيل المستندات جرب محرر مستندات غوغل (Google Docs) الذي لا يتطلب قوة معالجة أو مساحة ذاكرة.

ابتعد عن التطبيقات المشبوهة رغم أنه ليس من الشائع جدا إصابة الهواتف المحمولة بفيروس أو برامج خبيثة، فقد يحدث ذلك، وعادة من خلال تنزيل تطبيق ما. يقول أديجبيجا "بشكل عام، فإن أفضل طريقة لمنع الفيروسات أو البرامج الضارة هي تجنب تنزيل وتثبيت تطبيقات ليست من متجري تطبيقات آبل أو غوغل".

ويضيف أن هذا "لا يعني أن جميع التطبيقات من خارج هذين المتجرين ضارة"، وإنما الأمر أنه يكون من الصعب على الفيروسات أو البرامج الضارة الوصول إلى هذين المتجرين. وكذلك لحماية هاتفك ومعلوماتك الشخصية عليك الحذر من مرفقات البريد الإلكتروني أو زيارة المواقع غير الآمنة على هاتفك.

]]>
مع ارتفاع أسعار الهواتف الذكية، فمن المهم بالطبع أن يستمر الجهاز فترة أطول من مجرد السنة أو السنتين المعتادتين، ويمكنك تحقيق ذلك باتباع بعض الإرشادات.

احم الشاشة يقول كايل وينز الشريك المؤسس والرئيس التنفيذي لشركة "آي فيكس إت"، وهي شركة توفر أدلة وتعليمات والقطع الضرورة لإصلاح الأجهزة؛ "إن شاشتك عبارة عن شبكة كريستالية، فإذا خدشت الشاشة يصبح الزجاج أقل قوة"، ويضيف أنه إذا خدشت الشاشة ثم سقط الجهاز فسيكون عرضة للكسر أكثر مما لو لم تخدش الشاشة".

وهناك الكثير من واقيات الشاشة، لكن الواقي "أوتربوكس أمبليفاي سكرين بروتكتور" (Otterbox Amplify Screen Protection) يوفر للشاشة حماية أطول ومقاومة للخدش بما يصل إلى خمس مرات أكثر من البدائل الزجاجية الرائدة، وفقا لموقع ديجيتال تريندز، وصممت هذا الواقي شركة "كورنينغ" المتخصصة في صنع زجاج غوريلا لشاشات الهواتف الذكية.

احم جهازك من البرودة أو الحرارة الزائدتين معظم الهواتف ليست مصممة لاستخدامها في درجات الحرارة شديدة البرودة أو المرتفعة للغاية. ويقول الأستاذ المساعد في الهندسة الكهربائية وهندسة الحاسبات في جامعة "أريزونا" توسريون أديجبيجا؛ إنه "تم تصميم كل من هواتف آيفون وأندرويد كي تعمل بشكل طبيعي في درجات حرارة بين صفر و35 درجة مئوية.

فإذ زادت سخونة الهاتف أو أصبح باردا جدا فقد يتباطأ أو يتوقف عن العمل، وفي الحالات القصوى قد يتعرض لأضرار دائمة، وربما يصبح عمر البطارية قصيرا بشكل دائم. ويمكن تدفئة الهاتف بوضعه في جيبك، أما في حالة السخونة الزائدة فقم بإيقاف بعض الوظائف مثل واي فاي أو خدمة تحديد المواقع الجغرافية (جي بي إس).

استبدل البطارية يقول وينز إن كل شيء في هاتفك يجب أن يدوم فعليا عشر سنوات أو نحو ذلك، باستثناء البطارية التي لم تصمم للعمر الطويل، مضيفا أن عمر معظم البطاريات يبلغ نحو خمسمئة دورة شحن.

ولمعرفة عدد دورات الشحن التي مر بها هاتفك قم بتثبيت تطبيق "كوكونت باتري" (coconutBattery) على حاسوبك، ثم اشبك هاتفك الآيفون، وسيخبرك بعدد الدورات المقدرة. أما بالنسبة لأندرويد فهناك تطبيق "أكيو باتري" (AccuBatter).

أو يمكنك التخطيط لاستبدال بطارية الهاتف كل 18 شهرا، وهو الوقت الذي يستغرقه معظمنا للوصول إلى حد خمسمئة دورة شحن.

احذف بعض التطبيقات والملفات من هاتفك بشكل عام، فإن حذف بعض التطبيقات واستخدام خدمات التخزين السحابي يمكن أن يساعد في تحسين أداء الهاتف ويخفض استهلاك الطاقة.

يقول أديجبيجا "يمكن للتخزين السحابي أن يساعد على تحرير مساحة التخزين في هاتفك ويقلل الضغط على الجهاز"، فبدل تنزيل المستندات جرب محرر مستندات غوغل (Google Docs) الذي لا يتطلب قوة معالجة أو مساحة ذاكرة.

ابتعد عن التطبيقات المشبوهة رغم أنه ليس من الشائع جدا إصابة الهواتف المحمولة بفيروس أو برامج خبيثة، فقد يحدث ذلك، وعادة من خلال تنزيل تطبيق ما. يقول أديجبيجا "بشكل عام، فإن أفضل طريقة لمنع الفيروسات أو البرامج الضارة هي تجنب تنزيل وتثبيت تطبيقات ليست من متجري تطبيقات آبل أو غوغل".

ويضيف أن هذا "لا يعني أن جميع التطبيقات من خارج هذين المتجرين ضارة"، وإنما الأمر أنه يكون من الصعب على الفيروسات أو البرامج الضارة الوصول إلى هذين المتجرين. وكذلك لحماية هاتفك ومعلوماتك الشخصية عليك الحذر من مرفقات البريد الإلكتروني أو زيارة المواقع غير الآمنة على هاتفك.

]]>
126693
بابا الفاتيكان يحث العالم لإيجاد الحلول للوضع الإنساني بشرق الفرات http://www.souriyati.com/2019/10/15/126691.html Tue, 15 Oct 2019 10:20:00 +0000 http://www.souriyati.com/2019/10/15/126691.html حث البابا فرنسيس، رئيس الكنيسة الكاثوليكية في العالم (الفاتيكان)، دول العالم على العمل لإيجاد الحلول للوضع المضطرب في شمال شرق سوريا، حيث يشرد الناس من ديارهم. وقال الباب في قداس الأحد، "إن المدنيين ومن بينهم المسيحيون في شمال وشرق سوريا أجبروا على ترك منازلهم نتيجة الهجمات التركية". وحث الحبر الأعظم في قداسه، المجتمع الدولي على العمل مع "الإخلاص والصدق والشفافية" من أجل إيجاد حلول فعالة. وسبق أن قامت الكنيسة الإنجيلية في الولايات المتحدة الأمريكية بتوجيه انتقادات شديدة إلى الرئيس دونالد ترامب، الذي ينتمي للكنيسة ذاتها، بسبب سماحه لتركيا بشن هجوم عسكري على منطقة شرق الفرات السورية، حيث تخلى عن الكرد (حلفاء) واشنطن في محاربة تنظيم داعش الإرهابي والانتصار عليه، ما عرض سكان المنطقة لخطر الإبادة على يد تركيا والفصائل الارهابية السورية المتحالفة معها. في سياق متصل، قالت الحكومة الألمانية، اليوم الأحد في بيان إن المستشارة أنجيلا ميركل، أبلغت الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان، في اتصال هاتفي، بضرورة وقف العملية العسكرية في شمال سوريا على الفور. وأشار البيان إلى إن المكالمة الهاتفية كانت بطلب من أردوغان، حيث دافعت "المستشارة عن الإنهاء الفوري للعملية العسكرية" في شرق الفرات. يذكر أن العدوان التركي على شرق الفرات، يقابل بالرفض والإدانة من جانب الدول الأوروبية والعربية، حيث تسببت الهجمة التركية المستمرة منذ 5 ايام، في نزوح أكثر من 200 ألف مدني من المناطق الحدودية، وتدمير القرى والمدن، وعودة خطر تنظيم داعش، بفرار المئات من عناصره من سجون الإدارة الذاتية، التي كانت حذرت من قيام تركيا بمساعدة الإرهابيين في الهروب من الأسر، في حال وقع العدوان، وهو ما حصل اليوم بفرار قرابة 1000 عنصر للتنظيم من مخيم عين عيسى بالرقة. ]]> حث البابا فرنسيس، رئيس الكنيسة الكاثوليكية في العالم (الفاتيكان)، دول العالم على العمل لإيجاد الحلول للوضع المضطرب في شمال شرق سوريا، حيث يشرد الناس من ديارهم. وقال الباب في قداس الأحد، "إن المدنيين ومن بينهم المسيحيون في شمال وشرق سوريا أجبروا على ترك منازلهم نتيجة الهجمات التركية". وحث الحبر الأعظم في قداسه، المجتمع الدولي على العمل مع "الإخلاص والصدق والشفافية" من أجل إيجاد حلول فعالة. وسبق أن قامت الكنيسة الإنجيلية في الولايات المتحدة الأمريكية بتوجيه انتقادات شديدة إلى الرئيس دونالد ترامب، الذي ينتمي للكنيسة ذاتها، بسبب سماحه لتركيا بشن هجوم عسكري على منطقة شرق الفرات السورية، حيث تخلى عن الكرد (حلفاء) واشنطن في محاربة تنظيم داعش الإرهابي والانتصار عليه، ما عرض سكان المنطقة لخطر الإبادة على يد تركيا والفصائل الارهابية السورية المتحالفة معها. في سياق متصل، قالت الحكومة الألمانية، اليوم الأحد في بيان إن المستشارة أنجيلا ميركل، أبلغت الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان، في اتصال هاتفي، بضرورة وقف العملية العسكرية في شمال سوريا على الفور. وأشار البيان إلى إن المكالمة الهاتفية كانت بطلب من أردوغان، حيث دافعت "المستشارة عن الإنهاء الفوري للعملية العسكرية" في شرق الفرات. يذكر أن العدوان التركي على شرق الفرات، يقابل بالرفض والإدانة من جانب الدول الأوروبية والعربية، حيث تسببت الهجمة التركية المستمرة منذ 5 ايام، في نزوح أكثر من 200 ألف مدني من المناطق الحدودية، وتدمير القرى والمدن، وعودة خطر تنظيم داعش، بفرار المئات من عناصره من سجون الإدارة الذاتية، التي كانت حذرت من قيام تركيا بمساعدة الإرهابيين في الهروب من الأسر، في حال وقع العدوان، وهو ما حصل اليوم بفرار قرابة 1000 عنصر للتنظيم من مخيم عين عيسى بالرقة. ]]> 126691 إيران ترفض وروسيا تراقب.. تركيا تعلن اكتمال الاستعدادات للعملية العسكرية بسوريا http://www.souriyati.com/2019/10/08/126686.html Tue, 08 Oct 2019 13:23:00 +0000 http://www.souriyati.com/2019/10/08/126686.html أعلنت تركيا اليوم الثلاثاء أنها أكملت الاستعدادات لبدء العملية العسكرية في شمال شرق سوريا، وبينما أكدت إيران رفضها للخطوة اكتفت روسيا بالقول إنها تراقب عن كثب.

أعلنت تركيا اليوم الثلاثاء أنها أكملت الاستعدادات لبدء العملية العسكرية في شمال شرق سوريا، وبينما أكدت إيران رفضها للخطوة اكتفت روسيا بالقول إنها تراقب التطورات.

ويناقش البرلمان اليوم مشروع قانون لتمديد مذكرة تخول الحكومة تنفيذ عمليات عسكرية خارج الحدود في سوريا والعراق.

وقال الرئيس رجب طيب أردوغان إن المنطقة الآمنة التي يسعون لتشكيلها في سوريا هي الطريقة الإنسانية والمنطقية الوحيدة لمنح الفرصة للشعب السوري من أجل العودة إلى بيوته ومناطقه.

وأضاف "هدفنا الرئيسي إرساء السلام في مناطق شرق الفرات. ونحن نهدف لإسكان مليوني شخص في المنطقة الآمنة، بينهم مليون سيسكنون في المناطق الموجودة، والمليون الآخر سيسكن في مناطق سنقوم بإنشائها".

وذكر أردوغان في وقت سابق أن العملية قد تتم بين لحظة وأخرى "بدون سابق إنذار".

وقال فؤاد أقطاي نائب الرئيس إن الوقت قد حان لإنشاء المنطقة الآمنة في شمال سوريا، مشددا على أن بلاده لا تتحرك تحت ضغط التهديدات،

وأضاف أن أنقرة لن تسمح بإنشاء ما وصفه بممر إرهابي أو دولة إرهابية مجاورة لها.

إشارات متناقضة ويأتي اكتمال الاستعدادات التركية، وسط ورود إشارات متناقضة من الولايات المتحدة حول ما إذا كان الرئيس دونالد ترامب يسمح بالهجوم.

وكان ترامب أمر جنوده بالانسحاب من المنطقة الحدودية بين تركيا وسوريا بعد اتصال هاتفي مع الرئيس التركي. لكنه عدّل موقفه الاثنين تحت ضغط التنديد الدولي وانتقادات داخل معسكره الجمهوري، وهدد بـ "القضاء" على الاقتصاد التركي إذا قامت أنقرة بأي أمر يعتبره "غير مناسب".

وتعتزم أنقرة إقامة "منطقة آمنة" على الحدود مع شمال سوريا تفصل مناطق سيطرة المقاتلين الأكراد عن الحدود التركية؟، وتسمح بعودة ما يقارب مليوني لاجئ سوري.

اعتراض إيراني من جانبها، قالت الخارجية الإيرانية في بيان إن طهران تعارض أي عملية عسكرية تركية في سوريا.

وأضاف البيان أن الوزارة تتابع "الأنباء الباعثة على القلق بخصوص احتمال دخول قوات عسكرية تركية الأراضي السورية، وتعتقد أن حدوث ذلك لن ينهي المخاوف الأمنية التركية كما سيؤدي إلى ضرر مادي وبشري واسع النطاق".

وذكر التلفزيون الرسمي أنّ وزير الخارجية محمد جواد ظريف أكد لنظيره التركي مولود جاويش أوغلو معارضته للعملية المحتملة، واحترامه لوحدة الأراضي السورية، وعلى ضرورة الحفاظ على الاستقرار وأمن البلاد بمحاربة الإرهاب.

وأشار ظريف إلى أنّ اتفاقية أضنة الموقعة قبل 21 عاما تشكل أفضل طريق لتطمين القلق التركي تجاه الإرهاب.

وتنص تلك الاتفاقية الموقعة عام 1998على تعاون سوريا التام مع تركيا في مكافحة الإرهاب عبر الحدود، وتعطي أنقرة حق ملاحقة الإرهابيين بالداخل السوري حتى عمق خمسة كيلومترات، واتخاذ التدابير الأمنية اللازمة إذا تعرض أمنها القومي للخطر.

متابعة الأوضاع وفي موسكو، أفاد ديمتري بيسكوف المتحدث باسم الكرملين بأن الولايات المتحدة وتركيا لم تبلغا بلاده مسبقا بأي ترتيبات توصلتا إليها بشأن خطط لسحب قوات أميركية من شمال شرق سوريا.

وقال -للصحفيين اليوم الثلاثاء- إن روسيا ستنتظر لترى عدد أفراد القوات الأميركية الذين سيتم سحبهم، مشيرا إلى أن التفاصيل الأخرى المتعلقة بالخطط لا تزال غير واضحة. وأضاف "نتابع الوضع عن كثب شديد".

يُذكر أن أنقرة نفّذت في الماضي عمليتين في سوريا، الأولى ضد تنظيم الدولة عام 2016 والثانية ضد وحدات حماية الشعب الكردية العام الماضي، وتمّت بدعم من فصائل مسلحة محسوبة على المعارضة السورية.

]]>
أعلنت تركيا اليوم الثلاثاء أنها أكملت الاستعدادات لبدء العملية العسكرية في شمال شرق سوريا، وبينما أكدت إيران رفضها للخطوة اكتفت روسيا بالقول إنها تراقب عن كثب.

أعلنت تركيا اليوم الثلاثاء أنها أكملت الاستعدادات لبدء العملية العسكرية في شمال شرق سوريا، وبينما أكدت إيران رفضها للخطوة اكتفت روسيا بالقول إنها تراقب التطورات.

ويناقش البرلمان اليوم مشروع قانون لتمديد مذكرة تخول الحكومة تنفيذ عمليات عسكرية خارج الحدود في سوريا والعراق.

وقال الرئيس رجب طيب أردوغان إن المنطقة الآمنة التي يسعون لتشكيلها في سوريا هي الطريقة الإنسانية والمنطقية الوحيدة لمنح الفرصة للشعب السوري من أجل العودة إلى بيوته ومناطقه.

وأضاف "هدفنا الرئيسي إرساء السلام في مناطق شرق الفرات. ونحن نهدف لإسكان مليوني شخص في المنطقة الآمنة، بينهم مليون سيسكنون في المناطق الموجودة، والمليون الآخر سيسكن في مناطق سنقوم بإنشائها".

وذكر أردوغان في وقت سابق أن العملية قد تتم بين لحظة وأخرى "بدون سابق إنذار".

وقال فؤاد أقطاي نائب الرئيس إن الوقت قد حان لإنشاء المنطقة الآمنة في شمال سوريا، مشددا على أن بلاده لا تتحرك تحت ضغط التهديدات،

وأضاف أن أنقرة لن تسمح بإنشاء ما وصفه بممر إرهابي أو دولة إرهابية مجاورة لها.

إشارات متناقضة ويأتي اكتمال الاستعدادات التركية، وسط ورود إشارات متناقضة من الولايات المتحدة حول ما إذا كان الرئيس دونالد ترامب يسمح بالهجوم.

وكان ترامب أمر جنوده بالانسحاب من المنطقة الحدودية بين تركيا وسوريا بعد اتصال هاتفي مع الرئيس التركي. لكنه عدّل موقفه الاثنين تحت ضغط التنديد الدولي وانتقادات داخل معسكره الجمهوري، وهدد بـ "القضاء" على الاقتصاد التركي إذا قامت أنقرة بأي أمر يعتبره "غير مناسب".

وتعتزم أنقرة إقامة "منطقة آمنة" على الحدود مع شمال سوريا تفصل مناطق سيطرة المقاتلين الأكراد عن الحدود التركية؟، وتسمح بعودة ما يقارب مليوني لاجئ سوري.

اعتراض إيراني من جانبها، قالت الخارجية الإيرانية في بيان إن طهران تعارض أي عملية عسكرية تركية في سوريا.

وأضاف البيان أن الوزارة تتابع "الأنباء الباعثة على القلق بخصوص احتمال دخول قوات عسكرية تركية الأراضي السورية، وتعتقد أن حدوث ذلك لن ينهي المخاوف الأمنية التركية كما سيؤدي إلى ضرر مادي وبشري واسع النطاق".

وذكر التلفزيون الرسمي أنّ وزير الخارجية محمد جواد ظريف أكد لنظيره التركي مولود جاويش أوغلو معارضته للعملية المحتملة، واحترامه لوحدة الأراضي السورية، وعلى ضرورة الحفاظ على الاستقرار وأمن البلاد بمحاربة الإرهاب.

وأشار ظريف إلى أنّ اتفاقية أضنة الموقعة قبل 21 عاما تشكل أفضل طريق لتطمين القلق التركي تجاه الإرهاب.

وتنص تلك الاتفاقية الموقعة عام 1998على تعاون سوريا التام مع تركيا في مكافحة الإرهاب عبر الحدود، وتعطي أنقرة حق ملاحقة الإرهابيين بالداخل السوري حتى عمق خمسة كيلومترات، واتخاذ التدابير الأمنية اللازمة إذا تعرض أمنها القومي للخطر.

متابعة الأوضاع وفي موسكو، أفاد ديمتري بيسكوف المتحدث باسم الكرملين بأن الولايات المتحدة وتركيا لم تبلغا بلاده مسبقا بأي ترتيبات توصلتا إليها بشأن خطط لسحب قوات أميركية من شمال شرق سوريا.

وقال -للصحفيين اليوم الثلاثاء- إن روسيا ستنتظر لترى عدد أفراد القوات الأميركية الذين سيتم سحبهم، مشيرا إلى أن التفاصيل الأخرى المتعلقة بالخطط لا تزال غير واضحة. وأضاف "نتابع الوضع عن كثب شديد".

يُذكر أن أنقرة نفّذت في الماضي عمليتين في سوريا، الأولى ضد تنظيم الدولة عام 2016 والثانية ضد وحدات حماية الشعب الكردية العام الماضي، وتمّت بدعم من فصائل مسلحة محسوبة على المعارضة السورية.

]]>
126686
خذلهم حلفاؤهم كل مرة.. 6 نكسات عصفت بحلم الأكراد http://www.souriyati.com/2019/10/08/126684.html Tue, 08 Oct 2019 10:42:00 +0000 http://www.souriyati.com/2019/10/08/126684.html شكل إعلان البيت الأبيض أن القوات الأميركية لن تشارك في العملية التركية شمالي سوريا، وأن هذه القوات بدأت الانسحاب من سوريا، صدمة كبيرة للأكراد، اعتبرها قادتهم "خيانة وطعنة في الظهر".

محمود العدم

فلطالما اعتبرت الولايات المتحدة وجِهات أخرى الأكراد عنصرا قابلا للتغيير "وما يعتبرونه مصالحهم العليا أهم من دعم الأكراد".

وكل مرة يتبخر الدعم المادي واللوجستي والعسكري عندما ترى القوى العظمى التي تدعم الأكراد أن السلطات المركزية استعادت زمام السيطرة على الأمور "فهم على الدوام يعتبرون تهديدا لوحدة أراضي الدول التي يقيمون فيها عندما يتسع حكمهم الذاتي".

القوى الدولية اعتبرت الأكراد مجرد حليف تكتيكي يمكن الاستغناء عنه أي لحظة (رويترز)

إقامة الدولة يسجل التاريخ لهذا الشعب المتجانس المتناثر حاليا بشكل رئيسي في أربع دول أنه لم يتمكن يوما ما من إقامة دولته، رغم أن المساحة -التي يشكل فيها غالبية ديموغرافية في كل من تركيا وإيران والعراق وأخيرا سوريا- تتجاوز مساحة العراق بعدد سكان يفوق الثلاثين مليونا.

ظهرت كلمة "كردستان" كمصطلح جغرافي أول مرة بالقرن الـ 12 الميلادي في عهد السلاجقة، عندما فصل السلطان سنجار القسم الغربي من إقليم الجبال وجعله ولاية تحت حكم قريبه سليمان شاه وأطلق عليه كردستان.

بدأت المشكلة الكردية بصورة واضحة في العصر الحديث عند اصطدام الدولتين الصفوية والعثمانية عام 1514 في معركة جالديران التي كانت كبيرة وغير حاسمة، وكان من نتائجها تقسيم كردستان عملياً بين الدولتين.

وأدى ظلم الصفويين -إضافة لجهود العلامة ملا إدريس البدليسي الذي لعب دوراً كبيراً في استمالة الكرد إلى جانب الدولة العثمانية- إلى انضمام أكثر الإمارات الكردية إلى جانب الدولة العثمانية.

ولكن عام 1555 عقد الصفيون والعثمانيون اتفاقية ثنائية عرفت بـ "أماسيا" وهي أول معاهدة رسمية بين الدولتين. وتم بموجبها تكريس تقسيم كردستان رسمياً وفق وثيقة رسمية نصت على تعيين الحدود بينهما.

ومنذ ذلك الحين -وحتى بروتوكول الآستانة عام 1913- كرست كل المعاهدات والاتفاقيات تقسيم كردستان وشعبها بشكل مجحف، وبسبب ذلك تعقدت المشكلة الكردية يوماً بعد يوم.

سايكس بيكو بعد هزيمة العثمانيين نهاية الحرب الكونية الأولى عام 1919، خرجت المشكلة الكردية من طابعها الإقليمي إلى الدولي، ودخلت على خطها الدول المنتصرة في الحرب.

وشكلت اتفاقية سايكس بيكو -التي وقعت عام 1916- أرضية لتقسيم تركة الدولة العثمانية، وهو ما شمل كردستان وساهم في تعقيد مشكلتها.

لكن الأكراد تحركوا لاستثمار الظروف الدولية لنيل حقوقهم المشروعة، وبذلوا جهودا مضنية للاستفادة من مبادئ رئيس الولايات المتحدة وودرو ويلسون الـ 14 بحق الشعوب في تقرير المصير.

وانطلاقا من مبادي مؤتمر باريس للسلام الذي عقد بعد الحرب، بذل الدبلوماسي الكردي شريف باشا جهدا كبيرة للمطالبة بحقوق الأكراد، وقدم عدة مذكرات لمنظمي المؤتمر لتشكيل لجنة دولية تتولى تخطيط الحدود بموجب مبدأ القوميات، لتصبح كردستان المناطق التي تسكن فيها الغالبية الكردية.

كما طالب شريف باشا رئيس المؤتمر جورج كليمنصو بأن يمارس نفوذه مع الآستانة لمنع "اضطهاد الشعب الكردي".

معاهد سيفر وأول الغدر نجح شريف باشا في إدخال بنود تتعلق بالقضية الكردية في معاهدة سيفر التي أبرمها الحلفاء بباريس في أغسطس /آب 1920.

وكان من أهم ما تضمنته إلزام الدولة العثمانية بالتخلي عن جميع الأراضي التي يقطنها غير الناطقين بالتركية، كما نصت على تحقيق حل المشكلة الكردية على مراحل تنتهي بالاستقلال.

لكن المعاهدة لم تر النور مع صعود نجم مصطفى كمال أتاتورك وتراجع الغرب عن وعوده للأكراد وتبني وجهة نظر تركيا، وخذلت الدول العظمى هذا الشعب وقضيته.

في السنوات القليلة التي تلت معاهدة سيفر، وجه مؤتمر لندن عام 1921 ضربة إضافية للآمال القومية الكردية، كما فعلت اتفاقية لوزان عام 1923 التي نصت على أن تتعهد أنقرة بمنح معظم سكان تركيا الحماية التامة والكاملة، ومنح الحريات دون تمييز، من غير أن ترد أية إشارة للكرد فيها، كما لم تجر الإشارة إلى معاهدة سيفر.

اتفاق الجزائر وما قبله بعد الغدر بهم في مؤتمر لندن ومعاهدة لوزان، عادت بريطانيا واستخدمت ورقة الأكراد لتحقيق مصالحها بالمنطقة، وعملت على تحريضهم ضد الحكومة العراقية من أجل إجبارها على توقيع اتفاقية 1922.

ومنحت هذه الاتفاقية العراقيين حكومة ذاتية محلية بينما تولت بريطانيا الشؤون الخارجية والعسكرية، ولما نالت المملكة ما أرادت عادت وتخلت عن الأكراد، وسمحت لحكومة العراق باحتوائهم.

ومع مرور الزمن نضج العمل العسكري والسياسي للأكراد، وتشكلت أحزابهم، وفتحت لهم آفاق جديدة من الحرية والتسامح بعد سقوط الملكية بالعراق وإقامة الجمهورية في يوليو/تموز 1958.

وواصل الأكراد سعيهم نحو حكم ذاتي، ونظموا تمردا مسلحا عام 1961 ضد الحكم الجمهوري بالعراق، والذي قوبل بدعم تركيا وإيران وحتى إسرائيل، وفقا لأستاذ العلوم السياسية بجامعة بغداد سعد ناجي جواد في مقال نشر على موقع الجزيرة نت.

وذكر المقال مبررات كل دولة لدعم هذا التمرد، لكنه في النهاية أشار إلى أن الجميع تخلى عن الأكراد وأوقف دعمه لهم بعد توقيع اتفاق الجزائر بين العراق وإيران عام 1975.

غزو العراق خلال فترة الغزو الأميركي للعراق، قدم الأكراد خدمات كبيرة للولايات المتحدة، خصوصا مع عدم تعاون الأتراك في الحملة على العراق. ومقابل تلك الخدمات تولى الجيش الأميركي إعادة ترتيب قوات البشمركة، كما حصلوا على مكاسب سياسية توجت باختيار جلال الطالباني رئيسا للبلاد.

بعد ذلك، ساهم تعمق الخلافات بين الأكراد والإدارة العراقية المركزية -حول امتيازات الحقوق النفطية- إلى دعوة رئيس إقليم كردستان العراق مسعود البارزاني إلى استفتاء على الانفصال العام الماضي.

لكن واشنطن قابلت تلك الدعوة بالريبة والشك، ووجد الأكراد -وهم أحد العناصر الأساسية بالحرب على تنظيم الدولة الإسلامية- أنفسهم منفردين في مواجهة غضب السلطة المركزية العراقية، وهو ما عده الأكراد خذلانا جديدا لقضيتهم.

وأخيرا في سوريا، تمكن الأكراد من إقامة حكم ذاتي شمالي البلاد منذ 2011 مستفيدين من الفوضى الناجمة عن الحرب.

لكن في وقت وصلت المعركة ضد تنظيم الدولة إلى خواتيمها، قرر ترامب سحب القوات التي كان من المفترض أن تضمن أمن واستقرار المناطق الكردية.

وتعليقا على ما آلت إليه قضيتهم، يقول الباحث بالمعهد الفرنسي للشرق الأوسط بوريس جيمس إنه وفقا لمنطق الولايات المتحدة والقوى الدولية، "فإن الأكراد مجموعة غير مهمة كونهم غير منظمين جيدا ولا خبرة لهم في إدارة الدول".

المصدر: الجزيرة نت]]>
شكل إعلان البيت الأبيض أن القوات الأميركية لن تشارك في العملية التركية شمالي سوريا، وأن هذه القوات بدأت الانسحاب من سوريا، صدمة كبيرة للأكراد، اعتبرها قادتهم "خيانة وطعنة في الظهر".

محمود العدم

فلطالما اعتبرت الولايات المتحدة وجِهات أخرى الأكراد عنصرا قابلا للتغيير "وما يعتبرونه مصالحهم العليا أهم من دعم الأكراد".

وكل مرة يتبخر الدعم المادي واللوجستي والعسكري عندما ترى القوى العظمى التي تدعم الأكراد أن السلطات المركزية استعادت زمام السيطرة على الأمور "فهم على الدوام يعتبرون تهديدا لوحدة أراضي الدول التي يقيمون فيها عندما يتسع حكمهم الذاتي".

القوى الدولية اعتبرت الأكراد مجرد حليف تكتيكي يمكن الاستغناء عنه أي لحظة (رويترز)

إقامة الدولة يسجل التاريخ لهذا الشعب المتجانس المتناثر حاليا بشكل رئيسي في أربع دول أنه لم يتمكن يوما ما من إقامة دولته، رغم أن المساحة -التي يشكل فيها غالبية ديموغرافية في كل من تركيا وإيران والعراق وأخيرا سوريا- تتجاوز مساحة العراق بعدد سكان يفوق الثلاثين مليونا.

ظهرت كلمة "كردستان" كمصطلح جغرافي أول مرة بالقرن الـ 12 الميلادي في عهد السلاجقة، عندما فصل السلطان سنجار القسم الغربي من إقليم الجبال وجعله ولاية تحت حكم قريبه سليمان شاه وأطلق عليه كردستان.

بدأت المشكلة الكردية بصورة واضحة في العصر الحديث عند اصطدام الدولتين الصفوية والعثمانية عام 1514 في معركة جالديران التي كانت كبيرة وغير حاسمة، وكان من نتائجها تقسيم كردستان عملياً بين الدولتين.

وأدى ظلم الصفويين -إضافة لجهود العلامة ملا إدريس البدليسي الذي لعب دوراً كبيراً في استمالة الكرد إلى جانب الدولة العثمانية- إلى انضمام أكثر الإمارات الكردية إلى جانب الدولة العثمانية.

ولكن عام 1555 عقد الصفيون والعثمانيون اتفاقية ثنائية عرفت بـ "أماسيا" وهي أول معاهدة رسمية بين الدولتين. وتم بموجبها تكريس تقسيم كردستان رسمياً وفق وثيقة رسمية نصت على تعيين الحدود بينهما.

ومنذ ذلك الحين -وحتى بروتوكول الآستانة عام 1913- كرست كل المعاهدات والاتفاقيات تقسيم كردستان وشعبها بشكل مجحف، وبسبب ذلك تعقدت المشكلة الكردية يوماً بعد يوم.

سايكس بيكو بعد هزيمة العثمانيين نهاية الحرب الكونية الأولى عام 1919، خرجت المشكلة الكردية من طابعها الإقليمي إلى الدولي، ودخلت على خطها الدول المنتصرة في الحرب.

وشكلت اتفاقية سايكس بيكو -التي وقعت عام 1916- أرضية لتقسيم تركة الدولة العثمانية، وهو ما شمل كردستان وساهم في تعقيد مشكلتها.

لكن الأكراد تحركوا لاستثمار الظروف الدولية لنيل حقوقهم المشروعة، وبذلوا جهودا مضنية للاستفادة من مبادئ رئيس الولايات المتحدة وودرو ويلسون الـ 14 بحق الشعوب في تقرير المصير.

وانطلاقا من مبادي مؤتمر باريس للسلام الذي عقد بعد الحرب، بذل الدبلوماسي الكردي شريف باشا جهدا كبيرة للمطالبة بحقوق الأكراد، وقدم عدة مذكرات لمنظمي المؤتمر لتشكيل لجنة دولية تتولى تخطيط الحدود بموجب مبدأ القوميات، لتصبح كردستان المناطق التي تسكن فيها الغالبية الكردية.

كما طالب شريف باشا رئيس المؤتمر جورج كليمنصو بأن يمارس نفوذه مع الآستانة لمنع "اضطهاد الشعب الكردي".

معاهد سيفر وأول الغدر نجح شريف باشا في إدخال بنود تتعلق بالقضية الكردية في معاهدة سيفر التي أبرمها الحلفاء بباريس في أغسطس /آب 1920.

وكان من أهم ما تضمنته إلزام الدولة العثمانية بالتخلي عن جميع الأراضي التي يقطنها غير الناطقين بالتركية، كما نصت على تحقيق حل المشكلة الكردية على مراحل تنتهي بالاستقلال.

لكن المعاهدة لم تر النور مع صعود نجم مصطفى كمال أتاتورك وتراجع الغرب عن وعوده للأكراد وتبني وجهة نظر تركيا، وخذلت الدول العظمى هذا الشعب وقضيته.

في السنوات القليلة التي تلت معاهدة سيفر، وجه مؤتمر لندن عام 1921 ضربة إضافية للآمال القومية الكردية، كما فعلت اتفاقية لوزان عام 1923 التي نصت على أن تتعهد أنقرة بمنح معظم سكان تركيا الحماية التامة والكاملة، ومنح الحريات دون تمييز، من غير أن ترد أية إشارة للكرد فيها، كما لم تجر الإشارة إلى معاهدة سيفر.

اتفاق الجزائر وما قبله بعد الغدر بهم في مؤتمر لندن ومعاهدة لوزان، عادت بريطانيا واستخدمت ورقة الأكراد لتحقيق مصالحها بالمنطقة، وعملت على تحريضهم ضد الحكومة العراقية من أجل إجبارها على توقيع اتفاقية 1922.

ومنحت هذه الاتفاقية العراقيين حكومة ذاتية محلية بينما تولت بريطانيا الشؤون الخارجية والعسكرية، ولما نالت المملكة ما أرادت عادت وتخلت عن الأكراد، وسمحت لحكومة العراق باحتوائهم.

ومع مرور الزمن نضج العمل العسكري والسياسي للأكراد، وتشكلت أحزابهم، وفتحت لهم آفاق جديدة من الحرية والتسامح بعد سقوط الملكية بالعراق وإقامة الجمهورية في يوليو/تموز 1958.

وواصل الأكراد سعيهم نحو حكم ذاتي، ونظموا تمردا مسلحا عام 1961 ضد الحكم الجمهوري بالعراق، والذي قوبل بدعم تركيا وإيران وحتى إسرائيل، وفقا لأستاذ العلوم السياسية بجامعة بغداد سعد ناجي جواد في مقال نشر على موقع الجزيرة نت.

وذكر المقال مبررات كل دولة لدعم هذا التمرد، لكنه في النهاية أشار إلى أن الجميع تخلى عن الأكراد وأوقف دعمه لهم بعد توقيع اتفاق الجزائر بين العراق وإيران عام 1975.

غزو العراق خلال فترة الغزو الأميركي للعراق، قدم الأكراد خدمات كبيرة للولايات المتحدة، خصوصا مع عدم تعاون الأتراك في الحملة على العراق. ومقابل تلك الخدمات تولى الجيش الأميركي إعادة ترتيب قوات البشمركة، كما حصلوا على مكاسب سياسية توجت باختيار جلال الطالباني رئيسا للبلاد.

بعد ذلك، ساهم تعمق الخلافات بين الأكراد والإدارة العراقية المركزية -حول امتيازات الحقوق النفطية- إلى دعوة رئيس إقليم كردستان العراق مسعود البارزاني إلى استفتاء على الانفصال العام الماضي.

لكن واشنطن قابلت تلك الدعوة بالريبة والشك، ووجد الأكراد -وهم أحد العناصر الأساسية بالحرب على تنظيم الدولة الإسلامية- أنفسهم منفردين في مواجهة غضب السلطة المركزية العراقية، وهو ما عده الأكراد خذلانا جديدا لقضيتهم.

وأخيرا في سوريا، تمكن الأكراد من إقامة حكم ذاتي شمالي البلاد منذ 2011 مستفيدين من الفوضى الناجمة عن الحرب.

لكن في وقت وصلت المعركة ضد تنظيم الدولة إلى خواتيمها، قرر ترامب سحب القوات التي كان من المفترض أن تضمن أمن واستقرار المناطق الكردية.

وتعليقا على ما آلت إليه قضيتهم، يقول الباحث بالمعهد الفرنسي للشرق الأوسط بوريس جيمس إنه وفقا لمنطق الولايات المتحدة والقوى الدولية، "فإن الأكراد مجموعة غير مهمة كونهم غير منظمين جيدا ولا خبرة لهم في إدارة الدول".

المصدر: الجزيرة نت]]>
126684
بدعوى انتمائهم لجماعة محظورة.. فصل أكثر من ألف معلم مصري http://www.souriyati.com/2019/10/08/126682.html Tue, 08 Oct 2019 10:35:00 +0000 http://www.souriyati.com/2019/10/08/126682.html أعلن وزير التربية والتعليم المصري طارق شوقي فصل 1070 معلما بدعوى انتمائهم إلى "جماعة محظورة" استنادا إلى أحكام قضائية، وذلك من أجل مكافحة الإرهاب والتطرف، حسب تعبيره.

محمد سيف الدين-القاهرة

أعلن وزير التربية والتعليم المصري طارق شوقي فصل 1070 معلما بدعوى انتمائهم إلى "جماعة محظورة".

وقال شوقي في مؤتمر صحفي عقده بالديوان العام للوزارة اليوم الاثنين، إن قرار الفصل جاء بعد إدانتهم في قضايا وصدور أحكام قضائية تتعلق بانتمائهم إلى جماعة محظورة، معتبرا أن القرار يأتي وفق رؤية الوزارة في مكافحة الإرهاب والتطرف، حسب تعبيره.

وبحسب مصدر قانوني فإنه يجوز فصل الموظف الحكومي من العمل دون إنذار، وذلك استنادًا إلى المادة 176 من اللائحة التنفيذية لقانون الخدمة المدنية رقم 81 لسنة 2016.

وأوضح المصدر أنه يجوز للشخص المتضرر التقدم بشكوى أمام القضاء الإداري لإلغاء القرار.

وينظر القضاء عددا من القضايا التي تطالب بإلزام السلطات بإصدار قرار بفصل جميع الموظفين المنتمين إلى جماعة الإخوان المسلمين -التي حظرها النظام المصري في أعقاب إطاحة الجيش بالرئيس محمد مرسي عام 2013- من المناصب والوظائف التي يشغلونها في الجهاز الإداري للدولة، إلا أنه لم يبت فيها حتى الآن.

]]>
أعلن وزير التربية والتعليم المصري طارق شوقي فصل 1070 معلما بدعوى انتمائهم إلى "جماعة محظورة" استنادا إلى أحكام قضائية، وذلك من أجل مكافحة الإرهاب والتطرف، حسب تعبيره.

محمد سيف الدين-القاهرة

أعلن وزير التربية والتعليم المصري طارق شوقي فصل 1070 معلما بدعوى انتمائهم إلى "جماعة محظورة".

وقال شوقي في مؤتمر صحفي عقده بالديوان العام للوزارة اليوم الاثنين، إن قرار الفصل جاء بعد إدانتهم في قضايا وصدور أحكام قضائية تتعلق بانتمائهم إلى جماعة محظورة، معتبرا أن القرار يأتي وفق رؤية الوزارة في مكافحة الإرهاب والتطرف، حسب تعبيره.

وبحسب مصدر قانوني فإنه يجوز فصل الموظف الحكومي من العمل دون إنذار، وذلك استنادًا إلى المادة 176 من اللائحة التنفيذية لقانون الخدمة المدنية رقم 81 لسنة 2016.

وأوضح المصدر أنه يجوز للشخص المتضرر التقدم بشكوى أمام القضاء الإداري لإلغاء القرار.

وينظر القضاء عددا من القضايا التي تطالب بإلزام السلطات بإصدار قرار بفصل جميع الموظفين المنتمين إلى جماعة الإخوان المسلمين -التي حظرها النظام المصري في أعقاب إطاحة الجيش بالرئيس محمد مرسي عام 2013- من المناصب والوظائف التي يشغلونها في الجهاز الإداري للدولة، إلا أنه لم يبت فيها حتى الآن.

]]>
126682
السجن كرديف للحياة.. كيف عبر فيلم “وداعا شاوشنك” عن مشاعرنا بعمق؟ صنف ” ضمن أهم 100 فيلم في السينما الأميركية، http://www.souriyati.com/2019/10/08/126680.html Tue, 08 Oct 2019 10:35:00 +0000 http://www.souriyati.com/2019/10/08/126680.html صنف فيلم "وداعا شاوشنك" ضمن أهم 100 فيلم في السينما الأميركية، ليس فقط للأداء الرائع لنجومه، وإنما لتركيزه على المشاعر الإنسانية، وتسليط الضوء على الانتصارات والمآسي والمعاني وراء كل مشهد.

سارة عابدين

هناك عدد قليل من الأفلام التي تعبر عن المشاعر الإنسانية بعمق، وتمثل علامة فارقة في تاريخ السينما، ويستكشف المشاهد فيها معاني وأفكارا جديدة تنمو مع كل مشاهدة لها. ومن أهم تلك الأفلام فيلم "وداعا شاوشنك" الذي يمر هذا العام 25 عاما على عرضه للمرة الأولى عام 1994.

صنف الفيلم ضمن أهم 100 فيلم في السينما الأميركية، ليس فقط للأداء الرائع لكل من مورغان فريمان، وتيم روبنز، وسيناريو وإخراج فرانك درابونت عن رواية ستيفن كينغ "ريتا هيوارث والخلاص من شاوشنك"، وإنما أيضا للتصوير السنيمائي الدقيق للمصور روجر ديكنز الذي استطاع أن يركز على المشاعر الإنسانية ونظرات العيون، ليسلط الضوء على الانتصارات والمآسي والمعاني الأعمق وراء كل مشهد.

جوهر الفيلم يناقش الفيلم عدة أفكار مختلفة بشكل متضافر، فهو فيلم عن الحرية والصداقة والصبر والأمل والقدرة على التغيير ولو ببطء. يظهر في البداية المصرفي آندي دوفرين الذي يقوم بدوره الممثل توم روبنز، ويبدو للمشاهدين أنه شخص بارد وعقلاني وقادر على القيام بجريمة القتل ببساطة.

نتعرف على آندي أكثر من خلال تطور القصة، ومن خلال علاقة الصداقة التي تتوطد بينه وبين السجين ريد الذي قام بدوره مورغان فريمان الذي اعتاد حياة السجن ولم يعد لديه أمل في الخروج، حتى إنه رتب حياته بشكل كامل داخل السجن، ولم يعد يعول على احتمالات الإفراج المشروط، وأصبح يتعامل معها بشكل آلي ويكرر نفس الجمل عن إعادة تأهيله كشخص صالح في المجتمع في كل مرة، ويتم رفض الإفراج عنه في كل مرة.

يبدو دوفرين كأنه ألقى حجرا في بركة الركود والملل والروتين الذي اعتاده المساجين، عن طريق احتفاظه بالأمل ورغبته المستمرة في تغيير الواقع إلى الأفضل، سواء عن طريق مقاومة الأذى الجسدي الذي يحدث له وعدم الاستسلام له، أو عبر استمراريته في إرسال الخطابات للحصول على تمويل للمكتبة.

يظهر في سياق الحكاية شخص على النقيض تماما من دوفرين، وهو السجين بروكس أقدم السجناء في سجن "شاوشنك".

اعتاد بروكس تماما على حياة السجن ولم يعد يعرف ما هو شكل الحياة في الخارج، حتى إنه كاد يرتكب جريمة قتل ليبقى داخل السجن الذي يعرفه.

واجه بروكس في حياته الجديدة بعد الإفراج عنه خطر الحرية، فهو لا يعرف طريقة عبور الشارع، ولا يمكنه التأقلم مع عمله الجديد، بالإضافة إلى شعوره بفقدان هويته الشخصية، حيث كان صاحب مكانة عالية بين المساجين، وكانت هويته الاجتماعية متجذرة بعمق بين أقرانه نتيجة طول مدته بالسجن، بينما في حياته الجديدة أصبح ذا وضع اجتماعي أقل بسبب إشراف مديره، وانتقادات العملاء لبطئه في تعبئة الأكياس نتيجة آلام مفاصل يديه.

يظهر للمشاهد في حالة بروكس أن شعوره بالحرية كان أكبر داخل مجتمع السجن، منه في الحياة بعد إطلاق سراحه، نتيجة اعتياده على روتين الحياة في السجن.

ولم يستطع بروكس التأقلم مع الحياة الجديدة نهائيا حتى انتحر في نهاية الأمر، لأنه لم يتحمل حياة الحرية خارج السجن.

أهم مشاهد الفيلم جاء آندي دوفرين كبطل لأغلب المشاهد الرئيسية في الفيلم، ليظهر كأيقونة للاستمرارية والحرية، خاصة في المشهد الذي يجازف فيه بحياته أثناء طلاء سقف المصنع، ويعرض على الضابط أن ينجز له أوراق الضرائب مقابل أن يأخذ كل سجين مشروبا مثلجا.

الأمر لا يتعلق هنا بالمشروب في حد ذاته، لكن بالشعور بلحظات صغيرة من الحرية التي تمثل الهدف الأكبر والأسمى لآندي.

المشهد الثاني أثناء ترتيب الصناديق التي جاءت إلى المكتبة، حيث يكتشف آندي أسطوانة موسيقية لموزارت، فيغلق الباب على نفسه في مكتب المأمور ويشغل مقطوعة "زواج فيغارو" في مكبرات الصوت الخاصة بالسجن. يستمع المساجين لأول مرة إلى الموسيقى والأصوات التي تحلق بعيدا كطائر يحلق بعيدا عن جدران السجن، ويشعرون بمعنى الحرية مجددا.

رغم تأكده أنه سيعاقب نتيجة تشغيل الموسيقى، لم يبال آندي بذلك، وبعد حبسه انفراديا لمدة شهر نتيجة فعلته لم يندم وإنما قال "رافقتني موسيقى موزارت طوال مدة الحبس في عقلي وفي قلبي، وهذا هو جمال الموسيقى.. لا يمكنهم أخذها.. نحتاج الموسيقى حتى لا ينسى العالم أن هناك شيئا داخلك لا يستطيعون الوصول إليه أو لمسه.. شيئا لك وحدك".

لم يتم اختيار مقطوعة "زواج فيغارو" لمجرد كونها مقطوعة موسيقية، لكن بالعودة إلى تاريخها نجدها مستوحاة من قصة "زواج فيغارو" للكاتب الفرنسي الشهير بومارشي.

تدور أحداث القصة في القرن الثامن عشر بإشبيلية ضمن إطار خيالي كوميدي بنظرة ثورية على الصعيد الاجتماعي والنفسي والسياسي، ويقال إنها ساهمت في تسريع أحداث الثورة الفرنسية لما فيها من إشارات ثورية مبطنة. من هنا كان اختيار المقطوعة في سياق أحداث الفيلم نوعا من أنواع التحريض على الثورة على السجن وما يمثله من تقييد للحرية والأمل.

قوانين الحياة من خلال اللقطات العالية للسجن في بداية الفيلم، التي تظهر اتساعه وضخامته وصعوبة اختراقه، بالإضافة إلى التأكيد على انعدام التعاطف من السجناء القدامى للقادمين الجدد، يتضح أن سجن شاوشنك ربما يمثل الحياة بكل تناقضاتها وصراعاتها بين البشر.

وحتى قوانين السجن تشبه بشكل ما قوانين الحياة، ويظهر ذلك في المشهد الذي يؤكد فيه المأمور على أهمية الانضباط والإنجيل اللذين يمثلان القوانين والدين في الحياة، ولا ينبغي اختراقهما لأي سبب.

محاولات المأمور لتدجين السجناء منذ البداية تشبه تماما محاولات الحكومات لتدجين المواطنين وقهرهم حتى لا يمكنهم التفكير في الحرية أو الثورة، ليدرك السجناء في لحظة أن حياتهم القديمة ذهبت في طرفة عين، وأنهم مجرد أرقام في سجلات السجن دون أي أهمية لأسمائهم، تماما كما ينظر الحكام الطغاة لمواطنيهم في أي مكان بالعالم.

المصدر: الجزيرة نت]]>
صنف فيلم "وداعا شاوشنك" ضمن أهم 100 فيلم في السينما الأميركية، ليس فقط للأداء الرائع لنجومه، وإنما لتركيزه على المشاعر الإنسانية، وتسليط الضوء على الانتصارات والمآسي والمعاني وراء كل مشهد.

سارة عابدين

هناك عدد قليل من الأفلام التي تعبر عن المشاعر الإنسانية بعمق، وتمثل علامة فارقة في تاريخ السينما، ويستكشف المشاهد فيها معاني وأفكارا جديدة تنمو مع كل مشاهدة لها. ومن أهم تلك الأفلام فيلم "وداعا شاوشنك" الذي يمر هذا العام 25 عاما على عرضه للمرة الأولى عام 1994.

صنف الفيلم ضمن أهم 100 فيلم في السينما الأميركية، ليس فقط للأداء الرائع لكل من مورغان فريمان، وتيم روبنز، وسيناريو وإخراج فرانك درابونت عن رواية ستيفن كينغ "ريتا هيوارث والخلاص من شاوشنك"، وإنما أيضا للتصوير السنيمائي الدقيق للمصور روجر ديكنز الذي استطاع أن يركز على المشاعر الإنسانية ونظرات العيون، ليسلط الضوء على الانتصارات والمآسي والمعاني الأعمق وراء كل مشهد.

جوهر الفيلم يناقش الفيلم عدة أفكار مختلفة بشكل متضافر، فهو فيلم عن الحرية والصداقة والصبر والأمل والقدرة على التغيير ولو ببطء. يظهر في البداية المصرفي آندي دوفرين الذي يقوم بدوره الممثل توم روبنز، ويبدو للمشاهدين أنه شخص بارد وعقلاني وقادر على القيام بجريمة القتل ببساطة.

نتعرف على آندي أكثر من خلال تطور القصة، ومن خلال علاقة الصداقة التي تتوطد بينه وبين السجين ريد الذي قام بدوره مورغان فريمان الذي اعتاد حياة السجن ولم يعد لديه أمل في الخروج، حتى إنه رتب حياته بشكل كامل داخل السجن، ولم يعد يعول على احتمالات الإفراج المشروط، وأصبح يتعامل معها بشكل آلي ويكرر نفس الجمل عن إعادة تأهيله كشخص صالح في المجتمع في كل مرة، ويتم رفض الإفراج عنه في كل مرة.

يبدو دوفرين كأنه ألقى حجرا في بركة الركود والملل والروتين الذي اعتاده المساجين، عن طريق احتفاظه بالأمل ورغبته المستمرة في تغيير الواقع إلى الأفضل، سواء عن طريق مقاومة الأذى الجسدي الذي يحدث له وعدم الاستسلام له، أو عبر استمراريته في إرسال الخطابات للحصول على تمويل للمكتبة.

يظهر في سياق الحكاية شخص على النقيض تماما من دوفرين، وهو السجين بروكس أقدم السجناء في سجن "شاوشنك".

اعتاد بروكس تماما على حياة السجن ولم يعد يعرف ما هو شكل الحياة في الخارج، حتى إنه كاد يرتكب جريمة قتل ليبقى داخل السجن الذي يعرفه.

واجه بروكس في حياته الجديدة بعد الإفراج عنه خطر الحرية، فهو لا يعرف طريقة عبور الشارع، ولا يمكنه التأقلم مع عمله الجديد، بالإضافة إلى شعوره بفقدان هويته الشخصية، حيث كان صاحب مكانة عالية بين المساجين، وكانت هويته الاجتماعية متجذرة بعمق بين أقرانه نتيجة طول مدته بالسجن، بينما في حياته الجديدة أصبح ذا وضع اجتماعي أقل بسبب إشراف مديره، وانتقادات العملاء لبطئه في تعبئة الأكياس نتيجة آلام مفاصل يديه.

يظهر للمشاهد في حالة بروكس أن شعوره بالحرية كان أكبر داخل مجتمع السجن، منه في الحياة بعد إطلاق سراحه، نتيجة اعتياده على روتين الحياة في السجن.

ولم يستطع بروكس التأقلم مع الحياة الجديدة نهائيا حتى انتحر في نهاية الأمر، لأنه لم يتحمل حياة الحرية خارج السجن.

أهم مشاهد الفيلم جاء آندي دوفرين كبطل لأغلب المشاهد الرئيسية في الفيلم، ليظهر كأيقونة للاستمرارية والحرية، خاصة في المشهد الذي يجازف فيه بحياته أثناء طلاء سقف المصنع، ويعرض على الضابط أن ينجز له أوراق الضرائب مقابل أن يأخذ كل سجين مشروبا مثلجا.

الأمر لا يتعلق هنا بالمشروب في حد ذاته، لكن بالشعور بلحظات صغيرة من الحرية التي تمثل الهدف الأكبر والأسمى لآندي.

المشهد الثاني أثناء ترتيب الصناديق التي جاءت إلى المكتبة، حيث يكتشف آندي أسطوانة موسيقية لموزارت، فيغلق الباب على نفسه في مكتب المأمور ويشغل مقطوعة "زواج فيغارو" في مكبرات الصوت الخاصة بالسجن. يستمع المساجين لأول مرة إلى الموسيقى والأصوات التي تحلق بعيدا كطائر يحلق بعيدا عن جدران السجن، ويشعرون بمعنى الحرية مجددا.

رغم تأكده أنه سيعاقب نتيجة تشغيل الموسيقى، لم يبال آندي بذلك، وبعد حبسه انفراديا لمدة شهر نتيجة فعلته لم يندم وإنما قال "رافقتني موسيقى موزارت طوال مدة الحبس في عقلي وفي قلبي، وهذا هو جمال الموسيقى.. لا يمكنهم أخذها.. نحتاج الموسيقى حتى لا ينسى العالم أن هناك شيئا داخلك لا يستطيعون الوصول إليه أو لمسه.. شيئا لك وحدك".

لم يتم اختيار مقطوعة "زواج فيغارو" لمجرد كونها مقطوعة موسيقية، لكن بالعودة إلى تاريخها نجدها مستوحاة من قصة "زواج فيغارو" للكاتب الفرنسي الشهير بومارشي.

تدور أحداث القصة في القرن الثامن عشر بإشبيلية ضمن إطار خيالي كوميدي بنظرة ثورية على الصعيد الاجتماعي والنفسي والسياسي، ويقال إنها ساهمت في تسريع أحداث الثورة الفرنسية لما فيها من إشارات ثورية مبطنة. من هنا كان اختيار المقطوعة في سياق أحداث الفيلم نوعا من أنواع التحريض على الثورة على السجن وما يمثله من تقييد للحرية والأمل.

قوانين الحياة من خلال اللقطات العالية للسجن في بداية الفيلم، التي تظهر اتساعه وضخامته وصعوبة اختراقه، بالإضافة إلى التأكيد على انعدام التعاطف من السجناء القدامى للقادمين الجدد، يتضح أن سجن شاوشنك ربما يمثل الحياة بكل تناقضاتها وصراعاتها بين البشر.

وحتى قوانين السجن تشبه بشكل ما قوانين الحياة، ويظهر ذلك في المشهد الذي يؤكد فيه المأمور على أهمية الانضباط والإنجيل اللذين يمثلان القوانين والدين في الحياة، ولا ينبغي اختراقهما لأي سبب.

محاولات المأمور لتدجين السجناء منذ البداية تشبه تماما محاولات الحكومات لتدجين المواطنين وقهرهم حتى لا يمكنهم التفكير في الحرية أو الثورة، ليدرك السجناء في لحظة أن حياتهم القديمة ذهبت في طرفة عين، وأنهم مجرد أرقام في سجلات السجن دون أي أهمية لأسمائهم، تماما كما ينظر الحكام الطغاة لمواطنيهم في أي مكان بالعالم.

المصدر: الجزيرة نت]]>
126680
دجلة.. النهر الموبوء http://www.souriyati.com/2019/10/08/126678.html Tue, 08 Oct 2019 10:35:00 +0000 http://www.souriyati.com/2019/10/08/126678.html

لم يسلم نهر دجلة من الفساد في العراق.. جهات حكومية مهمتها حماية المصادر المائية، تلوّث النهر وتجعله مصدرا لأمراض قد تفتك بأكثر من ثلاثين مليون عراقي.

"دجلة.. النهر الموبوء" تحقيق للجزيرة تشاهدونه على الجزيرة نت يوم الأربعاء المقبل.

بعد أن كان دجلة مصدرا مهما للمياه النقية، أصبح اليوم ملوثا مثل معظم الأنهار الأخرى التي تجري في العراق، حتى إن ضفافه باتت مكبات للنفايات، ومجراه مصبا لمياه الصرف الصحي.

في دجلة تصب عشرات الأنابيب والسواقي المحملة بمياه الصرف الصحي ومياه الصرف الزراعي وتلك الآتية من المستشفيات والمصانع ومحطات الكهرباء.

هذه الكميات المهولة من الملوثات أفقدت دجلة قدرته الطبيعية على تنقية نفسه، خاصة خلال السنوات الماضية التي كان فيها منسوب مياهه منخفضا جدا. لكن حتى مع ارتفاع منسوبه، لم يتمكن من إعادة تنقية نفسه.

]]>

لم يسلم نهر دجلة من الفساد في العراق.. جهات حكومية مهمتها حماية المصادر المائية، تلوّث النهر وتجعله مصدرا لأمراض قد تفتك بأكثر من ثلاثين مليون عراقي.

"دجلة.. النهر الموبوء" تحقيق للجزيرة تشاهدونه على الجزيرة نت يوم الأربعاء المقبل.

بعد أن كان دجلة مصدرا مهما للمياه النقية، أصبح اليوم ملوثا مثل معظم الأنهار الأخرى التي تجري في العراق، حتى إن ضفافه باتت مكبات للنفايات، ومجراه مصبا لمياه الصرف الصحي.

في دجلة تصب عشرات الأنابيب والسواقي المحملة بمياه الصرف الصحي ومياه الصرف الزراعي وتلك الآتية من المستشفيات والمصانع ومحطات الكهرباء.

هذه الكميات المهولة من الملوثات أفقدت دجلة قدرته الطبيعية على تنقية نفسه، خاصة خلال السنوات الماضية التي كان فيها منسوب مياهه منخفضا جدا. لكن حتى مع ارتفاع منسوبه، لم يتمكن من إعادة تنقية نفسه.

]]>
126678
نصائح لمكافحة الصداع النصفي في العمل بفعالية http://www.souriyati.com/2019/10/08/126676.html Tue, 08 Oct 2019 10:35:00 +0000 http://www.souriyati.com/2019/10/08/126676.html بما أننا نقضي حوالي ثماني ساعات في العمل، فإن من المؤكد أن من يعاني من الصداع النصفي قد مر بحالة صداع أكثر من مرة في المكتب. فما العمل؟

يعد الصداع النصفي من بين أكثر الأمراض التي تعيق حياتنا، وما بين 20% و25% من المرضى الذين يعانون من الصداع النصفي لم يستشيروا طبيبا مختصا مطلقا، في حين يتوقف 50% منهم عن متابعة الطبيب بعد الاستشارات الأولى.

وقال الكاتب فرانثيسكو سانشيز -في تقرير نشرته صحيفة "الكونفدنسيال" الإسبانية- إن آلام الرأس عادة ما تظهر في وقت غير متوقع.

وبما أننا نقضي حوالي ثماني ساعات في العمل، فإن من المؤكد أن من يعاني الصداع النصفي قد مر بحالة صداع أكثر من مرة في المكتب. لذلك، إليك بعض النصائح للتعامل مع الصداع النصفي في المكان الذي تقضي فيه ثلث يومك تقريبا:

ما عليك تجنبه ينبغي تجنب العوامل المسببة للصداع النصفي في بيئة المكتب على غرار الإضاءة الفلورية والروائح القوية، فبحسب ميرل دياموند، مديرة إحدى العيادات المتخصصة في الصداع النصفي بشيكاغو، فإن "نمط الحياة يلعب دورا أساسيا، لأن دماغ الذي يعاني من الصداع النصفي غالبا ما يكون عرضة للتغيرات بشكل خاص".

لذلك، يجب إنشاء روتين حياة مناسب، مثل الاستيقاظ والنوم في نفس الوقت كل ليلة، وشرب الماء بكميات كافية، وعدم تخطي وجبات الطعام.

ماذا عليك فعله؟ في بعض الأحيان، لا تفي التدابير الوقائية بالغرض. وإذا كنت تعاني من الصداع النصفي في أغلب الأوقات فمن المؤكد أنك ستواجه نفس الحالة في العمل. في هذه الحالة، توصي دياموند بالراحة لمدة عشرين دقيقة بعيدا عن مكتبك في العمل، وتناول أي دواء لعلاج الصداع النصفي الحاد، وبمجرد أن تختفي أو تنخفض حدته على الأقل، يمكنك العودة إلى العمل مجددا.

وذكر الكاتب أن بعض الذين يعانون من الصداع النصفي يستخدمون الكافيين للتخفيف من الأعراض، لكن دياموند تؤكد أن هذا الأمر لا يعمل إلا إذا كان الشخص لا يستهلك هذه المادة بشكل مفرط، أما "إذا كنت تشرب القهوة بمعدل أربعة أكواب في اليوم، فيمكنك أن تصاب بالصداع بمجرد الاستخدام المفرط للكافيين. لكن إذا لم تكن معتادا على تناولها، فبإمكانك استخدامها كدواء".

متى يجب الذهاب إلى المنزل؟ لا يمكن التخلص من الصداع النصفي دائما بسرعة، إذ قد يواجه بعض الأشخاص أعراضا أخرى من قبيل الغثيان أو الحساسية من الضوء. في هذه الحالات، من المهم العودة إلى المنزل لأخذ قسط من الراحة واستعادة العافية في اليوم التالي، بدلا من البقاء في العمل وهو ما قد يزيد الأمور سوءا.

عند العودة إلى المكتب في اليوم التالي، حاول تجنب عبء العمل. تقول دياموند: "عندما يتغيب الموظف يوما عن العمل بسبب الصداع النصفي، يصبح أكثر قلقا بشأن إنهاء المهام العالقة وغير المكتملة، وهو ما لا يُنصح به بتاتا".

كيف تفسر معاناتك؟ في بعض الأحيان، قد تكون مهمة توضيح أنك تعاني من الصداع النصفي لرؤسائك أو زملائك في العمل أمرا معقدا، خاصة إذا كان لديهم انطباع خاطئ بأنك تحاول إيجاد ذريعة للهروب من وظيفتك.

لذلك، توصي دياموند بإبلاغ المدير أو قسم الموارد البشرية قبل الدخول إلى الشركة بأنك قد تعاني من الصداع النصفي في وقت العمل، وفي حال لم تقم حتى الآن بذلك فإن الأوان لم يفت بعد.

المصدر: الجزيرة نت]]>
بما أننا نقضي حوالي ثماني ساعات في العمل، فإن من المؤكد أن من يعاني من الصداع النصفي قد مر بحالة صداع أكثر من مرة في المكتب. فما العمل؟

يعد الصداع النصفي من بين أكثر الأمراض التي تعيق حياتنا، وما بين 20% و25% من المرضى الذين يعانون من الصداع النصفي لم يستشيروا طبيبا مختصا مطلقا، في حين يتوقف 50% منهم عن متابعة الطبيب بعد الاستشارات الأولى.

وقال الكاتب فرانثيسكو سانشيز -في تقرير نشرته صحيفة "الكونفدنسيال" الإسبانية- إن آلام الرأس عادة ما تظهر في وقت غير متوقع.

وبما أننا نقضي حوالي ثماني ساعات في العمل، فإن من المؤكد أن من يعاني الصداع النصفي قد مر بحالة صداع أكثر من مرة في المكتب. لذلك، إليك بعض النصائح للتعامل مع الصداع النصفي في المكان الذي تقضي فيه ثلث يومك تقريبا:

ما عليك تجنبه ينبغي تجنب العوامل المسببة للصداع النصفي في بيئة المكتب على غرار الإضاءة الفلورية والروائح القوية، فبحسب ميرل دياموند، مديرة إحدى العيادات المتخصصة في الصداع النصفي بشيكاغو، فإن "نمط الحياة يلعب دورا أساسيا، لأن دماغ الذي يعاني من الصداع النصفي غالبا ما يكون عرضة للتغيرات بشكل خاص".

لذلك، يجب إنشاء روتين حياة مناسب، مثل الاستيقاظ والنوم في نفس الوقت كل ليلة، وشرب الماء بكميات كافية، وعدم تخطي وجبات الطعام.

ماذا عليك فعله؟ في بعض الأحيان، لا تفي التدابير الوقائية بالغرض. وإذا كنت تعاني من الصداع النصفي في أغلب الأوقات فمن المؤكد أنك ستواجه نفس الحالة في العمل. في هذه الحالة، توصي دياموند بالراحة لمدة عشرين دقيقة بعيدا عن مكتبك في العمل، وتناول أي دواء لعلاج الصداع النصفي الحاد، وبمجرد أن تختفي أو تنخفض حدته على الأقل، يمكنك العودة إلى العمل مجددا.

وذكر الكاتب أن بعض الذين يعانون من الصداع النصفي يستخدمون الكافيين للتخفيف من الأعراض، لكن دياموند تؤكد أن هذا الأمر لا يعمل إلا إذا كان الشخص لا يستهلك هذه المادة بشكل مفرط، أما "إذا كنت تشرب القهوة بمعدل أربعة أكواب في اليوم، فيمكنك أن تصاب بالصداع بمجرد الاستخدام المفرط للكافيين. لكن إذا لم تكن معتادا على تناولها، فبإمكانك استخدامها كدواء".

متى يجب الذهاب إلى المنزل؟ لا يمكن التخلص من الصداع النصفي دائما بسرعة، إذ قد يواجه بعض الأشخاص أعراضا أخرى من قبيل الغثيان أو الحساسية من الضوء. في هذه الحالات، من المهم العودة إلى المنزل لأخذ قسط من الراحة واستعادة العافية في اليوم التالي، بدلا من البقاء في العمل وهو ما قد يزيد الأمور سوءا.

عند العودة إلى المكتب في اليوم التالي، حاول تجنب عبء العمل. تقول دياموند: "عندما يتغيب الموظف يوما عن العمل بسبب الصداع النصفي، يصبح أكثر قلقا بشأن إنهاء المهام العالقة وغير المكتملة، وهو ما لا يُنصح به بتاتا".

كيف تفسر معاناتك؟ في بعض الأحيان، قد تكون مهمة توضيح أنك تعاني من الصداع النصفي لرؤسائك أو زملائك في العمل أمرا معقدا، خاصة إذا كان لديهم انطباع خاطئ بأنك تحاول إيجاد ذريعة للهروب من وظيفتك.

لذلك، توصي دياموند بإبلاغ المدير أو قسم الموارد البشرية قبل الدخول إلى الشركة بأنك قد تعاني من الصداع النصفي في وقت العمل، وفي حال لم تقم حتى الآن بذلك فإن الأوان لم يفت بعد.

المصدر: الجزيرة نت]]>
126676
العمل أثناء الدراسة.. تنمية للمهارات وتراكم للخبرات http://www.souriyati.com/2019/10/08/126674.html Tue, 08 Oct 2019 10:35:00 +0000 http://www.souriyati.com/2019/10/08/126674.html تجارب الطلاب والمتخرجين تظهر أهمية العمل أيام الدراسة على الصعيد الشخصي لتنمية المهارات وتراكم الخبرات، إضافة للتحصيل المادي الذي يساعد الأهل على أعباء المصاريف الحياتية والتعليمية.. شهادات ميدانية يقدمها الشباب.

هلا الخطيب-بيروت

يقضي الأهالي أعمارهم في الركض وراء لقمة العيش وتعليم أولادهم بأفضل مقدرات ممكنة، يبحثون أولا عن أفضل المدارس التي تناسب قدراتهم المالية والتي تعتبر ذات مستوى يؤهلهم لدخول جامعات مرموقة أو الحصول على منح جامعية.

لم يمضِ يوم أثناء دراستي الجامعية لم أعمل فيه أنا وعدد من الطلاب زملائي، عملنا في مجالات عدة بالمطاعم والمقاهي والتدريس والبيع -كل حسب وقته- لتأمين مستلزمات الجامعة والحياة.

ما إن يأتي الصيف وبعد فترة ضغط الامتحانات حتى يهرع عدد كبير من طلاب الجامعات لإيجاد عمل موسمي صيفي يؤمن جزءا من مصاريفهم، وربما أقساط ولوازم جامعاتهم.

طلاب وطالبات يخبرون الجزيرة نت عن تجاربهم في العمل ما قبل التخرج.

تجربة جميلة جنى إسبر طالبة حقوق سنة رابعة بدأت العمل عندما كانت طالبة في المدرسة، ولا تزال مستمرة بالعمل أيام الصيف والأعياد والمناسبات.

عملت جنى مضيفة استقبال في عدد من حفلات الزفاف والمعارض بشكل مؤقت، ثم انتقلت للعمل بدوام كامل مضيفة أيضا أثناء الدراسة في مطعم بأحد الفنادق الراقية.

وتقول جنى إن التجربة كانت جميلة جدا رغم التعب وحصّلت منها مبلغا لا بأس به، لكنها اضطرت لترك العمل بسبب ضغط الدروس والامتحانات.

وعادت إلى العمل المؤقت بحسب دوام الجامعة، ولم تعد تتكل على أهلها لجهة المصروف اليومي لكنهم يدفعون قسط الجامعة لأنه مرتفع أكثر من نتاج عملها.

الإحساس بالمسؤولية هدى كريم طالبة ماجستير لبنانية، تدرس في باريس "الطرق الرياضية للتمويل والاقتصاد"، عملت فترة قصيرة أثناء الجامعة لأنها لم تكن على علم بالأعمال المتاحة للطلاب.

وتعتبر هدى أنه من الجيد العمل أثناء الجامعة أو في العطل، لأنه يعطي إحساسا بالمسؤولية، وتفاديا للصدمة بعد التخرج من الأفضل اكتساب الخبرة في الجامعة في أوقات الفراغ لأنها تغير في الشخصية والنظرة إلى الحياة، وتقول إن "العمل يجدد الطاقة ويجعلنا جاهزين لخوض غماره بعد التخرج بسهولة أكبر".

وبينت أن أكثر الأعمال في الجامعة تكون إما حرة أو مؤقتة، والقليل منها يكون بدوام كامل، ولكن من المهم معرفة الأولويات، إذ يؤثر العمل بدوام كامل في قدرة الطالب على الدراسة ونيل علامات عالية.

والمال الذي حصّلته من العمل استخدمته لدفع مصروفها بدلا من أخذه من الأهل، و"هذا يعلم الشخص المسؤولية تجاه إنتاجه الخاص من دون أخذ الإذن من أحد حول كيفية صرفه" بحسب هدى.

فخور بالعمل ويعتبر جاستين أبي فاضل -وهو طالب سنة رابعة تسويق- أن أعمال ما قبل التخرج محدودة، يمكن أن تكون نادلا في مطعم، أو "أوفس بوي" (مراسل في مكتب).

ولأنه يدرس التسويق يعمل كمبتدئ في هذا المجال ساعتين يوميا وأثناء العطل الجامعية، لمساعدة أهله قدر الإمكان في دفع أقساطه الجامعية أو على الأقل تأمين مصروفه.

وعن العمل الذي يقوم به، يقول جاستين إنه عزز لديه القدرة على التواصل وعرّفه على كثير من الناس، وهو فخور جدا بأنه بدأ العمل باكرا.

البحث عن عمل جديد رويدا مطر درست أدب إنجليزي وتخرجت منذ عشر سنوات، تقول إن وضع أهلي لم يكن يسمح بدعمي ماديا "كنت أدرس وأساعد نفسي، عملت في التدريس، وفي فندق، وفي التسويق على الهاتف، والتسويق في مجلة".

كانت رويدا تترك العمل فقط أثناء الامتحانات كي تدرس وتنال علامات جيدة، وكان أصحاب العمل لا يوافقون على عودتها فتبدأ رحلة البحث عن عمل جديد.

وتعتبر أن العمل يعطي خبرة للطلاب ولكن الأهم ألا يؤثر على دراستهم، وأفضل أن يعمل الطالب في مجال واحد من دون أن يشتت نفسه.

المساهمة المالية هنادي مزبودي كانت طالبة ترجمة في الجامعة اللبنانية وتخرجت منذ بضع سنوات، لم تكن تعمل من أجل تأمين أقساط الجامعة بل لتأمين مصروفها الشخصي.

عملت في الترجمة بمردود مادي بسيط جدا أثناء الدراسة، مما جعل لديها خبرة لدرجة أنها وجدت عملا بعد شهر واحد من التخرج. وتقول هنادي "انه شعور جميل أن ترغبي بشيء ما وتكونين قادرة على شرائه وأن تجلبي أغراضا أو هدايا لأهلك بمالك، وجميل أيضا الشعور بهذه المساهمة".

أعمال متعددة بدأت غادة جردي العمل في عمر 15 سنة بمحل حلويات، كانت تساهم مع إخوتها في مصروف البيت، وتقول "كنت أعمل في الصيف وأدرس في الشتاء أيام المدرسة".

في الجامعة عملت في وظائف عدة، من تسويق إلى بيع الأحذية إلى محل عصير، وفي آخر سنة جامعية بدأت العمل باختصاصها، توفيت والدتها وهي في الـ21 من العمر ثم توفي والدها في العام نفسه، مما ضاعف المسؤوليات، فبدأت العمل بثلاث مدارس قبل وبعد الظهر.

بعد تخرجها بتسع سنوات عادت اليوم لتكمل دراسة الماجستير لأنها لم تحظَ حين تخرجها بهذه الفرصة.

وتقول غادة إنه رغم حياتها الصعبة فإنها استفادت كثيرا من العمل، إذ "العلم والعمل والطموح لا يتوقف، والعمل جعلنا لا نضطر رغم الفقر والعوز إلى مد يدنا لأحد، لا أندم أبدا أنني بدأت باكرا ولو عاد بي الزمن لقمت بالعمل بنفس الطريقة، لأنه جعلني قوية وأعطاني خبرة وساعدني على تكوين شخصيتي واستقلاليتي وثقافتي وأبعدني عن سخافات المجتمع".

تجارب وخبرات تجارب الطلاب والمتخرجين تظهر مدى أهمية العمل أيام الدراسة على الصعيد الشخصي لتنمية المهارات والتواصل وتراكم الخبرات، إضافة إلى التحصيل المادي الذي يساعد الأهل على تحمل أعباء المصاريف الحياتية والتعليمية.

المصدر: الجزيرة نت]]>
تجارب الطلاب والمتخرجين تظهر أهمية العمل أيام الدراسة على الصعيد الشخصي لتنمية المهارات وتراكم الخبرات، إضافة للتحصيل المادي الذي يساعد الأهل على أعباء المصاريف الحياتية والتعليمية.. شهادات ميدانية يقدمها الشباب.

هلا الخطيب-بيروت

يقضي الأهالي أعمارهم في الركض وراء لقمة العيش وتعليم أولادهم بأفضل مقدرات ممكنة، يبحثون أولا عن أفضل المدارس التي تناسب قدراتهم المالية والتي تعتبر ذات مستوى يؤهلهم لدخول جامعات مرموقة أو الحصول على منح جامعية.

لم يمضِ يوم أثناء دراستي الجامعية لم أعمل فيه أنا وعدد من الطلاب زملائي، عملنا في مجالات عدة بالمطاعم والمقاهي والتدريس والبيع -كل حسب وقته- لتأمين مستلزمات الجامعة والحياة.

ما إن يأتي الصيف وبعد فترة ضغط الامتحانات حتى يهرع عدد كبير من طلاب الجامعات لإيجاد عمل موسمي صيفي يؤمن جزءا من مصاريفهم، وربما أقساط ولوازم جامعاتهم.

طلاب وطالبات يخبرون الجزيرة نت عن تجاربهم في العمل ما قبل التخرج.

تجربة جميلة جنى إسبر طالبة حقوق سنة رابعة بدأت العمل عندما كانت طالبة في المدرسة، ولا تزال مستمرة بالعمل أيام الصيف والأعياد والمناسبات.

عملت جنى مضيفة استقبال في عدد من حفلات الزفاف والمعارض بشكل مؤقت، ثم انتقلت للعمل بدوام كامل مضيفة أيضا أثناء الدراسة في مطعم بأحد الفنادق الراقية.

وتقول جنى إن التجربة كانت جميلة جدا رغم التعب وحصّلت منها مبلغا لا بأس به، لكنها اضطرت لترك العمل بسبب ضغط الدروس والامتحانات.

وعادت إلى العمل المؤقت بحسب دوام الجامعة، ولم تعد تتكل على أهلها لجهة المصروف اليومي لكنهم يدفعون قسط الجامعة لأنه مرتفع أكثر من نتاج عملها.

الإحساس بالمسؤولية هدى كريم طالبة ماجستير لبنانية، تدرس في باريس "الطرق الرياضية للتمويل والاقتصاد"، عملت فترة قصيرة أثناء الجامعة لأنها لم تكن على علم بالأعمال المتاحة للطلاب.

وتعتبر هدى أنه من الجيد العمل أثناء الجامعة أو في العطل، لأنه يعطي إحساسا بالمسؤولية، وتفاديا للصدمة بعد التخرج من الأفضل اكتساب الخبرة في الجامعة في أوقات الفراغ لأنها تغير في الشخصية والنظرة إلى الحياة، وتقول إن "العمل يجدد الطاقة ويجعلنا جاهزين لخوض غماره بعد التخرج بسهولة أكبر".

وبينت أن أكثر الأعمال في الجامعة تكون إما حرة أو مؤقتة، والقليل منها يكون بدوام كامل، ولكن من المهم معرفة الأولويات، إذ يؤثر العمل بدوام كامل في قدرة الطالب على الدراسة ونيل علامات عالية.

والمال الذي حصّلته من العمل استخدمته لدفع مصروفها بدلا من أخذه من الأهل، و"هذا يعلم الشخص المسؤولية تجاه إنتاجه الخاص من دون أخذ الإذن من أحد حول كيفية صرفه" بحسب هدى.

فخور بالعمل ويعتبر جاستين أبي فاضل -وهو طالب سنة رابعة تسويق- أن أعمال ما قبل التخرج محدودة، يمكن أن تكون نادلا في مطعم، أو "أوفس بوي" (مراسل في مكتب).

ولأنه يدرس التسويق يعمل كمبتدئ في هذا المجال ساعتين يوميا وأثناء العطل الجامعية، لمساعدة أهله قدر الإمكان في دفع أقساطه الجامعية أو على الأقل تأمين مصروفه.

وعن العمل الذي يقوم به، يقول جاستين إنه عزز لديه القدرة على التواصل وعرّفه على كثير من الناس، وهو فخور جدا بأنه بدأ العمل باكرا.

البحث عن عمل جديد رويدا مطر درست أدب إنجليزي وتخرجت منذ عشر سنوات، تقول إن وضع أهلي لم يكن يسمح بدعمي ماديا "كنت أدرس وأساعد نفسي، عملت في التدريس، وفي فندق، وفي التسويق على الهاتف، والتسويق في مجلة".

كانت رويدا تترك العمل فقط أثناء الامتحانات كي تدرس وتنال علامات جيدة، وكان أصحاب العمل لا يوافقون على عودتها فتبدأ رحلة البحث عن عمل جديد.

وتعتبر أن العمل يعطي خبرة للطلاب ولكن الأهم ألا يؤثر على دراستهم، وأفضل أن يعمل الطالب في مجال واحد من دون أن يشتت نفسه.

المساهمة المالية هنادي مزبودي كانت طالبة ترجمة في الجامعة اللبنانية وتخرجت منذ بضع سنوات، لم تكن تعمل من أجل تأمين أقساط الجامعة بل لتأمين مصروفها الشخصي.

عملت في الترجمة بمردود مادي بسيط جدا أثناء الدراسة، مما جعل لديها خبرة لدرجة أنها وجدت عملا بعد شهر واحد من التخرج. وتقول هنادي "انه شعور جميل أن ترغبي بشيء ما وتكونين قادرة على شرائه وأن تجلبي أغراضا أو هدايا لأهلك بمالك، وجميل أيضا الشعور بهذه المساهمة".

أعمال متعددة بدأت غادة جردي العمل في عمر 15 سنة بمحل حلويات، كانت تساهم مع إخوتها في مصروف البيت، وتقول "كنت أعمل في الصيف وأدرس في الشتاء أيام المدرسة".

في الجامعة عملت في وظائف عدة، من تسويق إلى بيع الأحذية إلى محل عصير، وفي آخر سنة جامعية بدأت العمل باختصاصها، توفيت والدتها وهي في الـ21 من العمر ثم توفي والدها في العام نفسه، مما ضاعف المسؤوليات، فبدأت العمل بثلاث مدارس قبل وبعد الظهر.

بعد تخرجها بتسع سنوات عادت اليوم لتكمل دراسة الماجستير لأنها لم تحظَ حين تخرجها بهذه الفرصة.

وتقول غادة إنه رغم حياتها الصعبة فإنها استفادت كثيرا من العمل، إذ "العلم والعمل والطموح لا يتوقف، والعمل جعلنا لا نضطر رغم الفقر والعوز إلى مد يدنا لأحد، لا أندم أبدا أنني بدأت باكرا ولو عاد بي الزمن لقمت بالعمل بنفس الطريقة، لأنه جعلني قوية وأعطاني خبرة وساعدني على تكوين شخصيتي واستقلاليتي وثقافتي وأبعدني عن سخافات المجتمع".

تجارب وخبرات تجارب الطلاب والمتخرجين تظهر مدى أهمية العمل أيام الدراسة على الصعيد الشخصي لتنمية المهارات والتواصل وتراكم الخبرات، إضافة إلى التحصيل المادي الذي يساعد الأهل على تحمل أعباء المصاريف الحياتية والتعليمية.

المصدر: الجزيرة نت]]>
126674
قد يشعل حرب عملات.. هل يلجأ ترامب إلى خفض قيمة الدولار؟ http://www.souriyati.com/2019/10/08/126672.html Tue, 08 Oct 2019 10:35:00 +0000 http://www.souriyati.com/2019/10/08/126672.html وجه ترامب انتقادات إلى مجلس الاحتياطي الفدرالي، حيث رأى أن هذه المؤسسة متشددة جدا، وأن رئيسها جيروم باول ليست لديه الشجاعة، وأن الدولار قوي للغاية، فهل يفكر في تخفيض قيمته؟

قال الكاتب فرانسيس سكوتلاند في مقال نشرته صحيفة ذي هيل الأميركية إن الرئيس دونالد ترامب يشن حربا على مجلس الاحتياطي الفدرالي الأميركي منذ أكثر من عام، وتساءل عما إذا كان تخفيض قيمة الدولار هو خطوته المفاجئة التالية؟

وأضاف الكاتب أن ترامب وجه -عبر العديد من التغريدات- انتقادات للاحتياطي الفدرالي، حيث رأى أن هذا المجلس متشدد جدا، وأن رئيسه جيروم باول ليست لديه الشجاعة، وأن الدولار قوي للغاية.

وأكد أن الاحتياطي الفدرالي لا يبدي أي اهتمام بشأن إمكانية اتخاذ نهج استباقي تجاه السياسة التي يرغب فيها ترامب لتجاوز الصين.

ويستدرك الكاتب بأن السلطات الصينية لم تشر إلى أنها ستنحني أمام مطالب الولايات المتحدة التجارية.

ويوضح أنه على الرغم من تغريدات ترامب فإن باول ومجلس الاحتياطي الفدرالي لم يمنحا ترامب ما يريده، أي "اعتماد سياسة نقدية عدوانية وانكماشية" حسب تعبير الكاتب.

ركود اقتصادي حذر سكوتلاند من أنه لا يمكن لترامب رفع التعريفات مرة أخرى دون أن يخاطر بالركود، لكون التحفيز المالي من جانب الفدرالي الأميركي ليس أمرا محتملا.

ويقول إن الرافعة الوحيدة المتبقية هي الدولار، لكن أي خطوة من ترامب للتخلي عن قيمة الدولار بشكل استباقي ستكون بمثابة "الخيار النووي"، وهو خيار يمكن أن يشعل حرب عملة بشعة وسباقا نحو القاع.

ويشير سكوتلاند إلى أن ركود التصنيع العالمي وصل إلى الولايات المتحدة، وأن الإنفاق الرأسمالي يتقلص.

ويضيف أن التقديرات تشير إلى أن فرض 30% من الرسوم على الواردات الصينية يماثل ارتفاعا في سعر البنزين بمقدار دولارين للغالون الواحد.

وهذا يكفي -يتابع الكاتب- لدفع الاقتصاد الأميركي إلى الركود، وهو أمر يدركه ترامب.

العملة القوية يضيف الكاتب أن وزير الخزانة الأميركية ستيفن مينوشين أكد سياسة الدولار القوية، لكن ترامب معتاد على التعاملات التجارية والصفقات، ولا يدين بالمحرمات التي يعتقد أنها لا تخدم مصالحه.

ويقول إن ترامب لطالما وجه انتقاداته للاتحاد الأوروبي إزاء سعر اليورو المنخفض، كما اتهم الصين بإبقائها سعر عملتها اليوان حول العالم منخفضا بشكل متعمد، وذلك لجعل صادراتها أرخص، وبالتالي زيادة الخلل التجاري.

ويشير الكاتب إلى أن وصفة سياسة الاحتياطي الفدرالي واضحة، وتتمثل في خفض أسعار الفائدة بما يكفي لشحذ منحنى العائد، موضحا أن الاقتراض بسبب خفض الفائدة قد لا يتحرك كثيرا، لكن التأثير على الدولار يمكن أن يكون كبيرا.

ويلفت إلى أن منحى العائد على السندات الأميركية عادة ما يكون منذرا بالشؤم، غير أن باول قد ينتظر حتى يتسبب الركود العالمي في ضعف المؤشرات المحلية مثل الإنفاق والوظائف، قبل أن يصبح أكثر عدوانية.

يشار إلى أنه في أغسطس/آب الماضي سجلت عوائد السندات الأميركية لأجل 30 عاما (سندات طويلة الأجل) أدنى المستويات وسط مخاوف من ركود عالمي محتمل.

وضع معقد يقول سكوتلاند إن بنك الاحتياطي الفدرالي يواجه وضعا معقدا، غير أن باول يتحرك في الاتجاه الصحيح وإن كان ببطء، وهو بالتأكيد بطء شديد بالنسبة لترامب.

ويضيف أن أسواق رأس المال وصلت إلى مستويات حرجة، وأن هناك الكثير من عدم اليقين في العالم بصرف النظر عن المفاوضات التجارية بين الولايات المتحدة والصين.

ويعتقد الكاتب أنه لا أحد يتوقع صفقة تجارية، وأنه يبدو أن الصينيين يجهزون أنفسهم لمواجهة الأوقات الصعبة. ويشير إلى أن ترامب سبق أن وصف الضعف الاقتصادي الناجم عن الرسوم الجمركية بأنه ثمن يستحق دفعه للوصول إلى التجارة العادلة.

ويقول الكاتب إن المفاجأة الكبرى قد تتمثل في الإعلان عن توصل الطرفين إلى تفاهم، الأمر الذي من شأنه أن يرفع الضغط عن ترامب إزاء اللجوء إلى "الخيار النووي".

]]>
وجه ترامب انتقادات إلى مجلس الاحتياطي الفدرالي، حيث رأى أن هذه المؤسسة متشددة جدا، وأن رئيسها جيروم باول ليست لديه الشجاعة، وأن الدولار قوي للغاية، فهل يفكر في تخفيض قيمته؟

قال الكاتب فرانسيس سكوتلاند في مقال نشرته صحيفة ذي هيل الأميركية إن الرئيس دونالد ترامب يشن حربا على مجلس الاحتياطي الفدرالي الأميركي منذ أكثر من عام، وتساءل عما إذا كان تخفيض قيمة الدولار هو خطوته المفاجئة التالية؟

وأضاف الكاتب أن ترامب وجه -عبر العديد من التغريدات- انتقادات للاحتياطي الفدرالي، حيث رأى أن هذا المجلس متشدد جدا، وأن رئيسه جيروم باول ليست لديه الشجاعة، وأن الدولار قوي للغاية.

وأكد أن الاحتياطي الفدرالي لا يبدي أي اهتمام بشأن إمكانية اتخاذ نهج استباقي تجاه السياسة التي يرغب فيها ترامب لتجاوز الصين.

ويستدرك الكاتب بأن السلطات الصينية لم تشر إلى أنها ستنحني أمام مطالب الولايات المتحدة التجارية.

ويوضح أنه على الرغم من تغريدات ترامب فإن باول ومجلس الاحتياطي الفدرالي لم يمنحا ترامب ما يريده، أي "اعتماد سياسة نقدية عدوانية وانكماشية" حسب تعبير الكاتب.

ركود اقتصادي حذر سكوتلاند من أنه لا يمكن لترامب رفع التعريفات مرة أخرى دون أن يخاطر بالركود، لكون التحفيز المالي من جانب الفدرالي الأميركي ليس أمرا محتملا.

ويقول إن الرافعة الوحيدة المتبقية هي الدولار، لكن أي خطوة من ترامب للتخلي عن قيمة الدولار بشكل استباقي ستكون بمثابة "الخيار النووي"، وهو خيار يمكن أن يشعل حرب عملة بشعة وسباقا نحو القاع.

ويشير سكوتلاند إلى أن ركود التصنيع العالمي وصل إلى الولايات المتحدة، وأن الإنفاق الرأسمالي يتقلص.

ويضيف أن التقديرات تشير إلى أن فرض 30% من الرسوم على الواردات الصينية يماثل ارتفاعا في سعر البنزين بمقدار دولارين للغالون الواحد.

وهذا يكفي -يتابع الكاتب- لدفع الاقتصاد الأميركي إلى الركود، وهو أمر يدركه ترامب.

العملة القوية يضيف الكاتب أن وزير الخزانة الأميركية ستيفن مينوشين أكد سياسة الدولار القوية، لكن ترامب معتاد على التعاملات التجارية والصفقات، ولا يدين بالمحرمات التي يعتقد أنها لا تخدم مصالحه.

ويقول إن ترامب لطالما وجه انتقاداته للاتحاد الأوروبي إزاء سعر اليورو المنخفض، كما اتهم الصين بإبقائها سعر عملتها اليوان حول العالم منخفضا بشكل متعمد، وذلك لجعل صادراتها أرخص، وبالتالي زيادة الخلل التجاري.

ويشير الكاتب إلى أن وصفة سياسة الاحتياطي الفدرالي واضحة، وتتمثل في خفض أسعار الفائدة بما يكفي لشحذ منحنى العائد، موضحا أن الاقتراض بسبب خفض الفائدة قد لا يتحرك كثيرا، لكن التأثير على الدولار يمكن أن يكون كبيرا.

ويلفت إلى أن منحى العائد على السندات الأميركية عادة ما يكون منذرا بالشؤم، غير أن باول قد ينتظر حتى يتسبب الركود العالمي في ضعف المؤشرات المحلية مثل الإنفاق والوظائف، قبل أن يصبح أكثر عدوانية.

يشار إلى أنه في أغسطس/آب الماضي سجلت عوائد السندات الأميركية لأجل 30 عاما (سندات طويلة الأجل) أدنى المستويات وسط مخاوف من ركود عالمي محتمل.

وضع معقد يقول سكوتلاند إن بنك الاحتياطي الفدرالي يواجه وضعا معقدا، غير أن باول يتحرك في الاتجاه الصحيح وإن كان ببطء، وهو بالتأكيد بطء شديد بالنسبة لترامب.

ويضيف أن أسواق رأس المال وصلت إلى مستويات حرجة، وأن هناك الكثير من عدم اليقين في العالم بصرف النظر عن المفاوضات التجارية بين الولايات المتحدة والصين.

ويعتقد الكاتب أنه لا أحد يتوقع صفقة تجارية، وأنه يبدو أن الصينيين يجهزون أنفسهم لمواجهة الأوقات الصعبة. ويشير إلى أن ترامب سبق أن وصف الضعف الاقتصادي الناجم عن الرسوم الجمركية بأنه ثمن يستحق دفعه للوصول إلى التجارة العادلة.

ويقول الكاتب إن المفاجأة الكبرى قد تتمثل في الإعلان عن توصل الطرفين إلى تفاهم، الأمر الذي من شأنه أن يرفع الضغط عن ترامب إزاء اللجوء إلى "الخيار النووي".

]]>
126672