سوريتي http://www.souriyati.com موقع سوري الكتروني لكل السوريين Thu, 25 May 2017 11:49:18 +0000 ar hourly 1 https://wordpress.org/?v=4.7.5 87044678 صحيفة The Nation / في طرطوس: النساء اتشحنَ بالسواد، والشباب تواروا عن الأنظار، والمرارة ازدادت في النفوس http://www.souriyati.com/2017/05/25/77724.html Thu, 25 May 2017 10:27:00 +0000 http://www.souriyati.com/2017/05/25/77724.html لطالما دعم أهل طرطوس، تلك المدينة ذات الأغلبية العلوية، النظام، ولكن معظمهم اليوم يعتقدون أن الأسد خدعهم بزجّهم في حرب لا معنى ولا نهاية لها. الرسالة التالية هي جزء من مشروع يعتمد على الصحفيين المحليين لتصوير الحياة اليومية في مناطق المعارك حيث لا يمكن للمراسلين الدوليين الوصول بسبب التهديدات الأمنية من الأطراف المتحاربة. يخط الكاتب مقاله تحت اسمٍ مستعار ليحمي نفسه. تمول مؤسسة والتر وكارلا غولدشميت هذا المشروع الذي يقع مقره في مركز ماري كولفين للتقارير الدولية التابع لجامعة ستوني بروك، من تحرير الصحفي المقيم في اسطنبول روي غوتمان. طرطوس - عندما بدأت الثورة السورية قبل ست سنوات كان الشباب في كل أنحاء سوريا يطالبون بإسقاط النظام، إلا في طرطوس حيث سار ما يقرب من ألف من الموالين في شوارعها يهتفون دعماً للرئيس بشار الأسد. "الأسد أو نحرق البلد"، هذا كان شعار عناصر النظام منهم. تتركز في طرطوس النسبة الأكبر من الأقلية العلوية في سوريا التي هي نواة نظام الأسد، لذلك، عندما استدعى النظام أبناء طائفته كقوات احتياطية ضد ما أسماه تهديداً إرهابياً أرسلت العائلات العلوية رجالها وأبناءها طوعاً. اليوم تغرق طرطوس في الحداد فلقد قُتل من شبابها حوالي 100 ألف قتيل وأصيب 50 ألفاً آخرون في القتال من بين تعداد سكان المحافظة الذي يبلغ مليوني نسمة، امتلأت الشوارع بالنساء اللابسات السواد حزناً على زوج أو ابن في شوارع المدينة البالغ تعداد سكانها 800 ألف نسمة، وكل يوم تصل عشرات التوابيت إلى المدينة من الجبهة. والآن يختبئ شباب المدينة - يقدر عددهم بخمسين ألفاً - وتضطر الحكومة لشن حملات مداهمة من منزل إلى منزل للعثور عليهم وسوقهم إلى التجنيد. لم تعد هذه مدينة للساذجين. لا تزال أقلية صغيرة فيها تعتقد أن الأسد يحارب الإرهاب، ولكن معظم الناس الذين أعرفهم يعتقدون أن الأسد خدع شعبه من خلال زجه في حرب لا معنى ولا نهاية لها. طرطوس اليوم هي مدينة الفقراء. تزدحم المحافظة اليوم بـ 1.2 مليون من المشردين الفارين من مناطق الحرب المستعرة وباستثناء مخيم واحد يتسع لـ 20 ألفاً فقط من النازحين الداخليين فقد تُرك الباقون ليتدبروا شؤونهم دون مساعدة مما يزيد من تكلفة السكن. انهارت الليرة السورية وتضاعفت تكاليف السلع الغذائية الأساسية في حين لم ترتفع الأجور إلا قليلاً. معظم الأُسر لا تستهلك من اللحوم إلا الدجاج ومرةً واحدةً في الشهر فقط. حتى وقود التدفئة في الشتاء أصبح حلماً لمعظم الناس فقد يُكلف نصف الراتب. الخدمات العامة أسوأ من أي وقت مضى حيث الكهرباء لا تأتي إلا ستّ ساعات في اليوم. طرطوس أيضاً مدينة التهديد. فقد أطلقت قوات الأمن التي لطالما عُرفت ببطشها منذ تولى الأسد الأب السلطة عام 1970 قوات الدفاع الوطني المعروفة باسم الشبيحة وقامتا معاً باعتقال معظم المعارضة السياسية ونشطاء المجتمع المدني وكل من يعارضهم. نشرت مخابرات النظام "قوائم سوداء" بأسماء الذين يدعمون الثورة، تعرّض معظمهم للضرب أو الطرد أو القتل. اليوم لا يمكن لأحد أن يُعبّر عن رأيه حتى لأحد أفراد أسرته فضلاً عن أحد جيرانه. الاستثناءات في الجنازات فقط. حيث تشتم عائلات القتلى في كثير من الأحيان النظام والأسد. عندما تُوفي ابن عمي في صيف عام 2014 ، كانت الأسرة في حالة من الغضب، انهارت والدته ووقف والده مرتبكاً. جلب حارس الشرف التابوت ولكنه لم يسمح للأسرة بفتحه لرؤية الجثمان. بدأت والدته بشتم الأسد و"حربه اللعينة". كل عائلة لديها قصة ترويها عن خسائرها. أحد الأمثلة هي رحاب، امرأة أعرفها تبلغ من العمر 40 عاماً. تطوع زوجها مدرس الابتدائية في ميليشيا الدفاع الوطني في أواخر عام 2011. تقول رحاب وهذا ليس اسمها الحقيقي "أراد زوجي أن يكتب قصته الخاصة عن الوطنية، اعتقدَ أن المهمة ستكون سهلة، وأن الإرهابيين خصوم جبناء ضعفاء يمكن له ولرفاقه سحقهم دون أي مشاكل". أثناء محاولة اقتحام حي الوعر في حمص في أوائل شهر شباط التالي أصابته قذيفة هاون. "كل ما حصلت عليه من النظام كان بعض الكلمات الفارغة ومبلغاً تافهاً من المال" (تحصل أسر الجنود الذين سقطوا على مبلغ إجمالي يساوي 1000 دولار ونصف الراتب الشهري أي ما يعادل 30 دولاراً تقريباً). وقعت أكبر كارثة في أيلول التالي عندما بدأ ابنها الأكبر خدمته العسكرية الإلزامية. تقول رحاب "سمحنا له بالانضمام إلى رفاقه، واعتقدنا أنهم لن يضعوه في مكان خطير لأن والده شهيد". ولكنه أُرسل إلى قاعدة الطبقة الجوية بالقرب من الرقة في شمال شرق سوريا، والتي استولى عليها تنظيم داعش في آب عام 2014، وقبل يومين من سقوط القاعدة هرب معظم الضباط جواً إلى مكان آمن تاركين وراءهم مئات الجنود وعدداً قليلاً من الضباط الذين قبض داعش عليهم جميعاً وأعدمهم. تقول رحاب "إن صورة ابني لم تفارق مخيلتي أبداً، إلا عندما أتخيل زوجي يفارق الحياة بقذيفة هاون وأشلاؤه تتطاير في الهواء" وتضيف "أحسد الذين فقدوا واحداً فقط من أحبائهم في هذه الحرب، فأنا فقدت اثنين، زوجي وابني". فقد النداء الوطني تأثيره منذ سنوات، لذلك استعاض النظام عنه بالضغط الاقتصادي على العلويين. كان تطبيق الضغط الاقتصادي سهلاً لأن عدداً كبيراً من العلويين يقبضون مرتباتهم من الدولة سواء كانوا في قوات الأمن أو موظفين حكوميين. وأنا أعرف الكثيرين الذين انضموا إلى قوات الاحتياط بعد أن تلقوا تهديدات بفقدان وظائفهم ودخلهم. الامتيازات التي يتمتع بها العلويون خادعة، لأن دافع النظام من وراء منحها هو تأمين السيطرة. وحتى الشؤون الدينية للطائفة العلوية أفسدها النظام بتعيينه ضباط الجيش المتقاعدين كشيوخ للطائفة. ثلاثة من بين شيوخ الطائفة الخمسة في بلدتي كانوا رُقباء في الجيش. وقد أُضيف هذا إلى فقدان البوصلة الأخلاقية عند الكثير من العلويين. إن حملة إثارة الكراهية الطائفية قصةٌ أخرى. الصورة النمطية تُظهر أن العلويين يحملون عداءً كبيراً تجاه السنة والعكس بالعكس، ولكن من وجهة نظري، وأنا علوي منشق عن النظام، أن هذا ليس صحيحاً. عندما بدأت الثورة خرج خصوم النظام من العلويين إلى الشوارع في بانياس وهي بلدة ذات أغلبية سنية في شمال طرطوس وشكّلوا لجنة تنسيق محلية سنية علوية. وخلال ذروة الثورة لم تكن هناك أعمال ذات طبيعة طائفية ضد السنة. لقد استقبلنا النازحين السنة بمئات الآلاف دون مشاكل. النظام هو من أشعل الكراهية الطائفية. لطالما كررت وسائل إعلام النظام القول للعلويين بأن الأغلبية السنية تُريد اسقاط النظام والانتقام منهم، كما أن جهاز حزب البعث أشار باستمرار إلى "الجهاديين الإرهابيين السنة". بدأت الملحمة في حزيران من عام 2011 عندما هاجم الثوار من السنة مكاتب المقر الأمني الذي يُسيطر عليه العلويون في جسر الشغور، نشرت الحكومة تلك الفيديوهات التي تُظهر أعمال العنف. ما أشعل الغضب في صدور الشباب العلويين وساعد النظام في تجنيدهم. وبدعم من إيران، أعطى النظام الضوء الأخضر لجماعات الشبيحة لمهاجمة السنة، مما أدى لمذبحة البيضا وبانياس في أيار عام 2013. وأشعل النظام موجة القتل عندما سلم جثة شاب سني توفي في السجن إلى ذويه. عندما رأوا جثمانه وعليه آثار التعذيب أخرجوا الأسلحة وأطلقوا النار في الهواء. كانت هذه ذريعةً لكي يأمر النظام الميليشيات العلوية بقتل السنة في البيضا وبانياس وحرق منازلهم. كان ذلك بعد أن اخترقت مخابرات النظام تلك الميليشيات وحرضتها. أُعدم مئات من السنة بسهولة. ولكن السنة لم يكونوا انتقاميين تماماً وفقدت الدعاية الطائفية تأثيرها ببطء، مع ذلك استمر النظام في تشويه صورة "الجهاديين السنة". وصل الأمر ذروته في أيار عام 2016 عندما وقعت موجة من التفجيرات أدت إلى مقتل نحو 180 مدنياً. كان أربعة منهم في طرطوس وخمسة في جبلة وهي مدينة في جبال اللاذقية على بعد 15 دقيقة منها. أعلن تنظيم داعش مسؤوليته عن التفجيرات على موقعه على شبكة الإنترنت. ولكن النظام اتهم حركة أحرار الشام الإسلامية. ويشكك العديد من المحللين في رواية النظام ويقولون إنه يرعى التفجيرات من أجل إخافة السكان. تحيط الحواجز العسكرية بالمدينتين، وتتجول دوريات الشرطة فيهما ليلاً ونهاراً وتهاجم منازل المشتبه بهم، لذلك من المستحيل تقريباً على أي جهة أن تُنفذ الهجمات في وقت واحد وبدقة ما لم يكن النظام نفسه. ونحن نعلم أن النظام افتعل حوادث قبل هذا ثم ألقى باللوم على الإرهابيين (يقول مسؤولون أمنيون رفيعو المستوى من المنشقين عن النظام إن النظام قام بسلسلة من التفجيرات للمنشآت الأمنية من أواخر عام 2011 إلى منتصف عام 2012 وألقى باللوم على القاعدة قبل أن يكون للمسلحين تواجد في سوريا). لا يستطيع النظام اليوم أن يُقدم حجة للعلويين للمخاطرة بحياتهم ولم يتبق له إلا التجنيد الإجباري. في مطلع آذار شنت قوات الأمن حملة مداهمات في طرطوس ومشطت البيوت بيتاً بيتاً لاعتقال الشباب وسوقهم إلى الخدمة العسكرية. تم القبض على أكثر من 600 شاب واقتيدوا للانضمام إلى القتال في شمال شرق البلاد. إن المجتمع العلوي الذي صدّق ذات يوم دعاية النظام الطائفية، أصبح اليوم يحمي الشباب العلويين الذين يحاولون التهرب من الخدمة العسكرية. أحد معارفي واسمه عمار من منطقة القدموس شمال شرق طرطوس كان قد أُلقي القبض عليه عند حاجز بدمشق في أيار عام 2014 وأُرسل إلى خط المواجهة في الزبداني وشاهد نصف رفاقه يموتون أمامه، اليوم يختبئ عمار في قرية صغيرة في جبال طرطوس. يقول عمار "لا أستطيع العمل أو السفر. لا أستطيع مغادرة قريتي. ولكن هذا أفضل من أن أكون في الجيش"، وأضاف "لا أستطيع أن أختار الموت. في سبيل من أموت؟ ولماذا؟". ينتشر الغضب اليوم على الرغم من الصمت وعدم البوح به إلا للخاصة. عندما زار رئيس الوزراء السوري عماد خميس طرطوس الشهر الماضي كان أحمد وهو أحد المزارعين يسلي ضيوفه في منزله في قرية حمين. لسنوات كان أحمد يفتح التلفزيون على قناة الأخبار الحكومية ولكنه في العام الماضي تحول إلى قناة الجزيرة المملوكة من قطر وقناة العربية المملوكة من السعودية. وعندما شاهدوا خميس على شاشة التلفزيون وهو يتحدث عن مشاريع النظام الجديدة للمنطقة فضلاً عن حملته ضد داعش وجبهة النصرة (أحد فروع القاعدة والتي غيرت اسمها إلى جبهة فتح الشام) وغيرها من الجماعات المسلحة بدأ الضيوف يسخرون من هذه المشاريع. فجأة قال أحمد: "لا يمكن أن يكون هنالك إرهابٌ أسوأ من هذا. إنهم يقتلون أبناء الفقراء لإبقاء الفاسدين في مناصبهم، وفي مقدمتهم بشار الأسد". شعر ضيوفه بالحرج وكتموا ضحكاتهم. ولكن لا أحد مستعدٌ لتحدي النظام علانية. المصدر السوري الجديد ترجمة أمجد الأمير   The Nation]]> لطالما دعم أهل طرطوس، تلك المدينة ذات الأغلبية العلوية، النظام، ولكن معظمهم اليوم يعتقدون أن الأسد خدعهم بزجّهم في حرب لا معنى ولا نهاية لها. الرسالة التالية هي جزء من مشروع يعتمد على الصحفيين المحليين لتصوير الحياة اليومية في مناطق المعارك حيث لا يمكن للمراسلين الدوليين الوصول بسبب التهديدات الأمنية من الأطراف المتحاربة. يخط الكاتب مقاله تحت اسمٍ مستعار ليحمي نفسه. تمول مؤسسة والتر وكارلا غولدشميت هذا المشروع الذي يقع مقره في مركز ماري كولفين للتقارير الدولية التابع لجامعة ستوني بروك، من تحرير الصحفي المقيم في اسطنبول روي غوتمان. طرطوس - عندما بدأت الثورة السورية قبل ست سنوات كان الشباب في كل أنحاء سوريا يطالبون بإسقاط النظام، إلا في طرطوس حيث سار ما يقرب من ألف من الموالين في شوارعها يهتفون دعماً للرئيس بشار الأسد. "الأسد أو نحرق البلد"، هذا كان شعار عناصر النظام منهم. تتركز في طرطوس النسبة الأكبر من الأقلية العلوية في سوريا التي هي نواة نظام الأسد، لذلك، عندما استدعى النظام أبناء طائفته كقوات احتياطية ضد ما أسماه تهديداً إرهابياً أرسلت العائلات العلوية رجالها وأبناءها طوعاً. اليوم تغرق طرطوس في الحداد فلقد قُتل من شبابها حوالي 100 ألف قتيل وأصيب 50 ألفاً آخرون في القتال من بين تعداد سكان المحافظة الذي يبلغ مليوني نسمة، امتلأت الشوارع بالنساء اللابسات السواد حزناً على زوج أو ابن في شوارع المدينة البالغ تعداد سكانها 800 ألف نسمة، وكل يوم تصل عشرات التوابيت إلى المدينة من الجبهة. والآن يختبئ شباب المدينة - يقدر عددهم بخمسين ألفاً - وتضطر الحكومة لشن حملات مداهمة من منزل إلى منزل للعثور عليهم وسوقهم إلى التجنيد. لم تعد هذه مدينة للساذجين. لا تزال أقلية صغيرة فيها تعتقد أن الأسد يحارب الإرهاب، ولكن معظم الناس الذين أعرفهم يعتقدون أن الأسد خدع شعبه من خلال زجه في حرب لا معنى ولا نهاية لها. طرطوس اليوم هي مدينة الفقراء. تزدحم المحافظة اليوم بـ 1.2 مليون من المشردين الفارين من مناطق الحرب المستعرة وباستثناء مخيم واحد يتسع لـ 20 ألفاً فقط من النازحين الداخليين فقد تُرك الباقون ليتدبروا شؤونهم دون مساعدة مما يزيد من تكلفة السكن. انهارت الليرة السورية وتضاعفت تكاليف السلع الغذائية الأساسية في حين لم ترتفع الأجور إلا قليلاً. معظم الأُسر لا تستهلك من اللحوم إلا الدجاج ومرةً واحدةً في الشهر فقط. حتى وقود التدفئة في الشتاء أصبح حلماً لمعظم الناس فقد يُكلف نصف الراتب. الخدمات العامة أسوأ من أي وقت مضى حيث الكهرباء لا تأتي إلا ستّ ساعات في اليوم. طرطوس أيضاً مدينة التهديد. فقد أطلقت قوات الأمن التي لطالما عُرفت ببطشها منذ تولى الأسد الأب السلطة عام 1970 قوات الدفاع الوطني المعروفة باسم الشبيحة وقامتا معاً باعتقال معظم المعارضة السياسية ونشطاء المجتمع المدني وكل من يعارضهم. نشرت مخابرات النظام "قوائم سوداء" بأسماء الذين يدعمون الثورة، تعرّض معظمهم للضرب أو الطرد أو القتل. اليوم لا يمكن لأحد أن يُعبّر عن رأيه حتى لأحد أفراد أسرته فضلاً عن أحد جيرانه. الاستثناءات في الجنازات فقط. حيث تشتم عائلات القتلى في كثير من الأحيان النظام والأسد. عندما تُوفي ابن عمي في صيف عام 2014 ، كانت الأسرة في حالة من الغضب، انهارت والدته ووقف والده مرتبكاً. جلب حارس الشرف التابوت ولكنه لم يسمح للأسرة بفتحه لرؤية الجثمان. بدأت والدته بشتم الأسد و"حربه اللعينة". كل عائلة لديها قصة ترويها عن خسائرها. أحد الأمثلة هي رحاب، امرأة أعرفها تبلغ من العمر 40 عاماً. تطوع زوجها مدرس الابتدائية في ميليشيا الدفاع الوطني في أواخر عام 2011. تقول رحاب وهذا ليس اسمها الحقيقي "أراد زوجي أن يكتب قصته الخاصة عن الوطنية، اعتقدَ أن المهمة ستكون سهلة، وأن الإرهابيين خصوم جبناء ضعفاء يمكن له ولرفاقه سحقهم دون أي مشاكل". أثناء محاولة اقتحام حي الوعر في حمص في أوائل شهر شباط التالي أصابته قذيفة هاون. "كل ما حصلت عليه من النظام كان بعض الكلمات الفارغة ومبلغاً تافهاً من المال" (تحصل أسر الجنود الذين سقطوا على مبلغ إجمالي يساوي 1000 دولار ونصف الراتب الشهري أي ما يعادل 30 دولاراً تقريباً). وقعت أكبر كارثة في أيلول التالي عندما بدأ ابنها الأكبر خدمته العسكرية الإلزامية. تقول رحاب "سمحنا له بالانضمام إلى رفاقه، واعتقدنا أنهم لن يضعوه في مكان خطير لأن والده شهيد". ولكنه أُرسل إلى قاعدة الطبقة الجوية بالقرب من الرقة في شمال شرق سوريا، والتي استولى عليها تنظيم داعش في آب عام 2014، وقبل يومين من سقوط القاعدة هرب معظم الضباط جواً إلى مكان آمن تاركين وراءهم مئات الجنود وعدداً قليلاً من الضباط الذين قبض داعش عليهم جميعاً وأعدمهم. تقول رحاب "إن صورة ابني لم تفارق مخيلتي أبداً، إلا عندما أتخيل زوجي يفارق الحياة بقذيفة هاون وأشلاؤه تتطاير في الهواء" وتضيف "أحسد الذين فقدوا واحداً فقط من أحبائهم في هذه الحرب، فأنا فقدت اثنين، زوجي وابني". فقد النداء الوطني تأثيره منذ سنوات، لذلك استعاض النظام عنه بالضغط الاقتصادي على العلويين. كان تطبيق الضغط الاقتصادي سهلاً لأن عدداً كبيراً من العلويين يقبضون مرتباتهم من الدولة سواء كانوا في قوات الأمن أو موظفين حكوميين. وأنا أعرف الكثيرين الذين انضموا إلى قوات الاحتياط بعد أن تلقوا تهديدات بفقدان وظائفهم ودخلهم. الامتيازات التي يتمتع بها العلويون خادعة، لأن دافع النظام من وراء منحها هو تأمين السيطرة. وحتى الشؤون الدينية للطائفة العلوية أفسدها النظام بتعيينه ضباط الجيش المتقاعدين كشيوخ للطائفة. ثلاثة من بين شيوخ الطائفة الخمسة في بلدتي كانوا رُقباء في الجيش. وقد أُضيف هذا إلى فقدان البوصلة الأخلاقية عند الكثير من العلويين. إن حملة إثارة الكراهية الطائفية قصةٌ أخرى. الصورة النمطية تُظهر أن العلويين يحملون عداءً كبيراً تجاه السنة والعكس بالعكس، ولكن من وجهة نظري، وأنا علوي منشق عن النظام، أن هذا ليس صحيحاً. عندما بدأت الثورة خرج خصوم النظام من العلويين إلى الشوارع في بانياس وهي بلدة ذات أغلبية سنية في شمال طرطوس وشكّلوا لجنة تنسيق محلية سنية علوية. وخلال ذروة الثورة لم تكن هناك أعمال ذات طبيعة طائفية ضد السنة. لقد استقبلنا النازحين السنة بمئات الآلاف دون مشاكل. النظام هو من أشعل الكراهية الطائفية. لطالما كررت وسائل إعلام النظام القول للعلويين بأن الأغلبية السنية تُريد اسقاط النظام والانتقام منهم، كما أن جهاز حزب البعث أشار باستمرار إلى "الجهاديين الإرهابيين السنة". بدأت الملحمة في حزيران من عام 2011 عندما هاجم الثوار من السنة مكاتب المقر الأمني الذي يُسيطر عليه العلويون في جسر الشغور، نشرت الحكومة تلك الفيديوهات التي تُظهر أعمال العنف. ما أشعل الغضب في صدور الشباب العلويين وساعد النظام في تجنيدهم. وبدعم من إيران، أعطى النظام الضوء الأخضر لجماعات الشبيحة لمهاجمة السنة، مما أدى لمذبحة البيضا وبانياس في أيار عام 2013. وأشعل النظام موجة القتل عندما سلم جثة شاب سني توفي في السجن إلى ذويه. عندما رأوا جثمانه وعليه آثار التعذيب أخرجوا الأسلحة وأطلقوا النار في الهواء. كانت هذه ذريعةً لكي يأمر النظام الميليشيات العلوية بقتل السنة في البيضا وبانياس وحرق منازلهم. كان ذلك بعد أن اخترقت مخابرات النظام تلك الميليشيات وحرضتها. أُعدم مئات من السنة بسهولة. ولكن السنة لم يكونوا انتقاميين تماماً وفقدت الدعاية الطائفية تأثيرها ببطء، مع ذلك استمر النظام في تشويه صورة "الجهاديين السنة". وصل الأمر ذروته في أيار عام 2016 عندما وقعت موجة من التفجيرات أدت إلى مقتل نحو 180 مدنياً. كان أربعة منهم في طرطوس وخمسة في جبلة وهي مدينة في جبال اللاذقية على بعد 15 دقيقة منها. أعلن تنظيم داعش مسؤوليته عن التفجيرات على موقعه على شبكة الإنترنت. ولكن النظام اتهم حركة أحرار الشام الإسلامية. ويشكك العديد من المحللين في رواية النظام ويقولون إنه يرعى التفجيرات من أجل إخافة السكان. تحيط الحواجز العسكرية بالمدينتين، وتتجول دوريات الشرطة فيهما ليلاً ونهاراً وتهاجم منازل المشتبه بهم، لذلك من المستحيل تقريباً على أي جهة أن تُنفذ الهجمات في وقت واحد وبدقة ما لم يكن النظام نفسه. ونحن نعلم أن النظام افتعل حوادث قبل هذا ثم ألقى باللوم على الإرهابيين (يقول مسؤولون أمنيون رفيعو المستوى من المنشقين عن النظام إن النظام قام بسلسلة من التفجيرات للمنشآت الأمنية من أواخر عام 2011 إلى منتصف عام 2012 وألقى باللوم على القاعدة قبل أن يكون للمسلحين تواجد في سوريا). لا يستطيع النظام اليوم أن يُقدم حجة للعلويين للمخاطرة بحياتهم ولم يتبق له إلا التجنيد الإجباري. في مطلع آذار شنت قوات الأمن حملة مداهمات في طرطوس ومشطت البيوت بيتاً بيتاً لاعتقال الشباب وسوقهم إلى الخدمة العسكرية. تم القبض على أكثر من 600 شاب واقتيدوا للانضمام إلى القتال في شمال شرق البلاد. إن المجتمع العلوي الذي صدّق ذات يوم دعاية النظام الطائفية، أصبح اليوم يحمي الشباب العلويين الذين يحاولون التهرب من الخدمة العسكرية. أحد معارفي واسمه عمار من منطقة القدموس شمال شرق طرطوس كان قد أُلقي القبض عليه عند حاجز بدمشق في أيار عام 2014 وأُرسل إلى خط المواجهة في الزبداني وشاهد نصف رفاقه يموتون أمامه، اليوم يختبئ عمار في قرية صغيرة في جبال طرطوس. يقول عمار "لا أستطيع العمل أو السفر. لا أستطيع مغادرة قريتي. ولكن هذا أفضل من أن أكون في الجيش"، وأضاف "لا أستطيع أن أختار الموت. في سبيل من أموت؟ ولماذا؟". ينتشر الغضب اليوم على الرغم من الصمت وعدم البوح به إلا للخاصة. عندما زار رئيس الوزراء السوري عماد خميس طرطوس الشهر الماضي كان أحمد وهو أحد المزارعين يسلي ضيوفه في منزله في قرية حمين. لسنوات كان أحمد يفتح التلفزيون على قناة الأخبار الحكومية ولكنه في العام الماضي تحول إلى قناة الجزيرة المملوكة من قطر وقناة العربية المملوكة من السعودية. وعندما شاهدوا خميس على شاشة التلفزيون وهو يتحدث عن مشاريع النظام الجديدة للمنطقة فضلاً عن حملته ضد داعش وجبهة النصرة (أحد فروع القاعدة والتي غيرت اسمها إلى جبهة فتح الشام) وغيرها من الجماعات المسلحة بدأ الضيوف يسخرون من هذه المشاريع. فجأة قال أحمد: "لا يمكن أن يكون هنالك إرهابٌ أسوأ من هذا. إنهم يقتلون أبناء الفقراء لإبقاء الفاسدين في مناصبهم، وفي مقدمتهم بشار الأسد". شعر ضيوفه بالحرج وكتموا ضحكاتهم. ولكن لا أحد مستعدٌ لتحدي النظام علانية. المصدر السوري الجديد ترجمة أمجد الأمير   The Nation]]> 77724 تايم: منافع اقتصادية وإستراتيجية تحول دون قتال نظام بشار الأسد لتنظيم داعش http://www.souriyati.com/2017/05/25/77720.html Thu, 25 May 2017 10:27:00 +0000 http://www.souriyati.com/2017/05/25/77720.html يقول رجل أعمال سوري مقرب من نظام الأسد إنه لطالما كان لدى الأخير منهج عملي بخصوص التعامل مع تنظيم الدولة الإسلامية في العراق والشام. وحتى أنه منذ الأيام الأولى لولادة تنظيم الدولة، اشترى النظام السوري النفط من المنشآت النفطية التي يسيطر عليها التنظيم وحافظ على تلك العلاقات طوال فترة الصراع الدائر في البلاد. "وبصراحة، لطالما كان النظام يتعامل مع تنظيم الدولة من باب الضرورة". ويتمتع رجل الأعمال المُنحدرُ من الطائفة السُنية، بعلاقات وثيقة مع نظام الأسد، بيد أنه يفضل عدم الكشف عن هويته خوفاً من تداعيات ذلك عليه من أنصار كِلا الطرفين. ويتاجر الرجلُ بالسِلع في جميع أنحاء البلاد وهذا ما يفسرُ تعامل السائقين الذين ينقلون بضائعهُ، مع عناصر تنظيم الدولة ومؤيديهم في مدينة الرقة مَعقل التنظيم في سوريا، فضلاً عن المناطق الأخرى التي يسيطر عليها التنظيم كمدينة دير الزور مثلاً. ويستشهِدُ رجل الأعمال بخدمة الهاتف المحمول في مدينة الرقة كمثال على وجود تجارة حقيقية بين النظام السوري والشركات التجارية وتنظيم الدولة، حيث لا يزال المشغلان الرئيسان للهاتف المحمول في البلاد  يعملان في المدينة. ويقول الرجل:" تقوم الشركتان المشغلتان للهاتف المحمول بإرسال المهندسين إلى المناطق الخاضعة لسيطرة التنظيم بهدف إصلاح الأعطال التي تلحقُ بأبراج الشبكة هناك". وليس هذا فحسب، بل وأيضاً يتم إرسالُ شحنات منتظمة من المواد الغذائية إلى الرقة. ويفرض تنظيم الدولة ضريبة صغيرة على جميع الشاحنات التي تنقل الطعام إلى المدينة /بما فيها الشاحنات التابعة لرجل الأعمال/، ويُسلمُ التنظيم سائقي تلك الشاحنات إيصالات مختومة بشعاره، حيث يبدو أن كل شيء منظمٌ للغاية. ولدى رجل الأعمال سائقٌ يعيش في منطقة يسيطر عليها التنظيم قرب مدينة دير الزور. يقول الرجل: "دائماً ما يخبرني سائقي كيف أن كل شيء آمن في المنطقة التي يعيش فيها"، حيث يمكنه ترك باب منزله غير مقفل، وحيث يفرض تنظيم الدولة على النساء ارتداء الحجاب، ويُمنَعُ التدخين في الشوارع كما لا يمكن للرجال ارتداء الجينز، ولكن في المقابل اختفت الرشاوى وينعُمُ السكان بالأمن والأمان. وليس الأمر على أرض الواقع كما نُشاهِدهُ على شاشات التلفاز من عمليات قتل في الشوارع يومياً". ويُشيرُ رجل الأعمال إلى أن تنظيم الدولة يدفع المال بشكل جيد – أقل بقليل مما هو عليه قبل الحرب، إلا أن هذا المال يعتبر ثروة في ظل اقتصاد ممزق بفعل الحرب، إذ يتقاضى مهندسو حقول النفط والغاز 2500 $ شهرياً والأطباء 1500$ ويحصل غير السوريين على بدل الاغتراب وهو حزمة مالية تجعل العمل لصالح التنظيم مُربِحاً ومُجدياً. ولا يرى الرئيس الأسد في تنظيم الدولة المشكلة الرئيسية التي تواجهه، يقول رجل الأعمال، حيث يخشى النظام الجيش السوري الحر وجبهة النصرة وليس تنظيم الدولة، لأن هَدفهما المعلن هو الإطاحة بالأسد، الشيء الغائب عن أولويات التنظيم الذي لم يهدد العاصمة دمشق بصورة مباشرة أبداً. ويشير الرجل إلى أن الغارات على أهداف تابعة للتنظيم إنما هي بالحد الأدنى ويقول: "إذا ما كان النظام جاداً حيال اجتثاث تنظيم الدولة من سوريا، لكان سيقصف معقله في الرقة الآن"، إلا أنه بدلاً من ذلك يقصف النظام مدناً أخرى يكون الجيش الحر قوياً فيها. ومع ذلك، لا يؤمن رجل الأعمال بوجود علاقة رسمية بين نظام الأسد وتنظيم الدولة، بل هي مجرد علاقة عملية /براغماتية/. ويضيف: "كلما تنامت قوة تنظيم الدولة، صب ذلك في مصلحة النظام السوري، مما يثير غضب الولايات المتحدة والتي بدورها سترى في النظام حصناً منيعاً ضد التنظيم. ويتفقُ دبلوماسي غربي كبير متخصص في الحرب الأهلية في سوريا، مع فكرة أن تنظيم الدولة الإسلامية إنما هو مصدر قوة ثمين بحوزة الأسد، إذ أن النظام سيفعل كل ما يلزم للحط من قيمة المعارضة حتى لو كان ذلك يعني تعزيز قوة التنظيم. ويدرك النظام أنه إذا ما تعلق الأمر بالاختيار بين العَلم الأسود /راية تنظيم الدولة/ وبين دمشق، فإن المجتمع الدولي سيختار الأخيرة حتماً. وقد سارت هذه الاستراتيجية بشكل مذهل للغاية، حيث أن مسارها اليوم  يفيدُ أنه حتى في غضون أقل من عام سوف تضعفُ المعارضة المعتدلة جداً ولن تكون عاملاً مؤثراً بعد الآن. وفي غضون بضعة أشهر، سيكون النظام السوري قادراً على تحقيق هدفه الاستراتيجي المتمثل في إرغام العالم على الاختيار بين دمشق والرايات السوداء. ولذا فإن تجاهل الصراع بين فصائل المعارضة السورية ونظام الأسد لصالح التركيز على تنظيم الدولة الإسلامية قد يحل المشكلة على المدى القريب، على حد قول الدبلوماسي الذي يتوقع ولادة المزيد من المشاكل. وإليكم هنا مكونات لمزيد من التصعيد في الصراع، إبعاد أعداد كبيرة من السُكان السُنة بحيث لا يكون لديهم من خيار سوى الانضمام إلى صفوف تنظيم الدولة ليس بالضرورة لأسباب أيديولوجية، بل لأنهم سيبذلون كل ما بوسعهم للإطاحة بحكم الأسد في دمشق. وليس ذلك فحسب، بل إن هذا سيوسع حدود الصراع الجغرافية من خلال جعل هذه المعركة تَخصُ جميع السُنة. إنها وصفة واضحة لمزيد من التصعيد تتجاوز الحدود الجغرافية للصراع الحالي". وعلى أي حال، يؤمن نظام دمشق أنه بمجرد نجاحه بتحييد معظم فصائل المعارضة، يمكنه حينها هزيمة تنظيم الدولة بكل سهولة. وبحسب رجل الأعمال فإنه يمكن للنظام أن يتعامل مع تنظيم الدولة وحده فحسب، وما يريده الأسد هو اعتراف دولي بشرعيته كرئيس لسوريا، وعندما تضع الحرب أوزارها في البلاد، فإن الأسد يستطيع وبكل سهولة معالجة مسألة التنظيم بمساعدة حزب الله اللبناني والحرس الثوري الإيراني. تايم- ترجمة محمد غيث قعدوني- السوري الجديد]]> يقول رجل أعمال سوري مقرب من نظام الأسد إنه لطالما كان لدى الأخير منهج عملي بخصوص التعامل مع تنظيم الدولة الإسلامية في العراق والشام. وحتى أنه منذ الأيام الأولى لولادة تنظيم الدولة، اشترى النظام السوري النفط من المنشآت النفطية التي يسيطر عليها التنظيم وحافظ على تلك العلاقات طوال فترة الصراع الدائر في البلاد. "وبصراحة، لطالما كان النظام يتعامل مع تنظيم الدولة من باب الضرورة". ويتمتع رجل الأعمال المُنحدرُ من الطائفة السُنية، بعلاقات وثيقة مع نظام الأسد، بيد أنه يفضل عدم الكشف عن هويته خوفاً من تداعيات ذلك عليه من أنصار كِلا الطرفين. ويتاجر الرجلُ بالسِلع في جميع أنحاء البلاد وهذا ما يفسرُ تعامل السائقين الذين ينقلون بضائعهُ، مع عناصر تنظيم الدولة ومؤيديهم في مدينة الرقة مَعقل التنظيم في سوريا، فضلاً عن المناطق الأخرى التي يسيطر عليها التنظيم كمدينة دير الزور مثلاً. ويستشهِدُ رجل الأعمال بخدمة الهاتف المحمول في مدينة الرقة كمثال على وجود تجارة حقيقية بين النظام السوري والشركات التجارية وتنظيم الدولة، حيث لا يزال المشغلان الرئيسان للهاتف المحمول في البلاد  يعملان في المدينة. ويقول الرجل:" تقوم الشركتان المشغلتان للهاتف المحمول بإرسال المهندسين إلى المناطق الخاضعة لسيطرة التنظيم بهدف إصلاح الأعطال التي تلحقُ بأبراج الشبكة هناك". وليس هذا فحسب، بل وأيضاً يتم إرسالُ شحنات منتظمة من المواد الغذائية إلى الرقة. ويفرض تنظيم الدولة ضريبة صغيرة على جميع الشاحنات التي تنقل الطعام إلى المدينة /بما فيها الشاحنات التابعة لرجل الأعمال/، ويُسلمُ التنظيم سائقي تلك الشاحنات إيصالات مختومة بشعاره، حيث يبدو أن كل شيء منظمٌ للغاية. ولدى رجل الأعمال سائقٌ يعيش في منطقة يسيطر عليها التنظيم قرب مدينة دير الزور. يقول الرجل: "دائماً ما يخبرني سائقي كيف أن كل شيء آمن في المنطقة التي يعيش فيها"، حيث يمكنه ترك باب منزله غير مقفل، وحيث يفرض تنظيم الدولة على النساء ارتداء الحجاب، ويُمنَعُ التدخين في الشوارع كما لا يمكن للرجال ارتداء الجينز، ولكن في المقابل اختفت الرشاوى وينعُمُ السكان بالأمن والأمان. وليس الأمر على أرض الواقع كما نُشاهِدهُ على شاشات التلفاز من عمليات قتل في الشوارع يومياً". ويُشيرُ رجل الأعمال إلى أن تنظيم الدولة يدفع المال بشكل جيد – أقل بقليل مما هو عليه قبل الحرب، إلا أن هذا المال يعتبر ثروة في ظل اقتصاد ممزق بفعل الحرب، إذ يتقاضى مهندسو حقول النفط والغاز 2500 $ شهرياً والأطباء 1500$ ويحصل غير السوريين على بدل الاغتراب وهو حزمة مالية تجعل العمل لصالح التنظيم مُربِحاً ومُجدياً. ولا يرى الرئيس الأسد في تنظيم الدولة المشكلة الرئيسية التي تواجهه، يقول رجل الأعمال، حيث يخشى النظام الجيش السوري الحر وجبهة النصرة وليس تنظيم الدولة، لأن هَدفهما المعلن هو الإطاحة بالأسد، الشيء الغائب عن أولويات التنظيم الذي لم يهدد العاصمة دمشق بصورة مباشرة أبداً. ويشير الرجل إلى أن الغارات على أهداف تابعة للتنظيم إنما هي بالحد الأدنى ويقول: "إذا ما كان النظام جاداً حيال اجتثاث تنظيم الدولة من سوريا، لكان سيقصف معقله في الرقة الآن"، إلا أنه بدلاً من ذلك يقصف النظام مدناً أخرى يكون الجيش الحر قوياً فيها. ومع ذلك، لا يؤمن رجل الأعمال بوجود علاقة رسمية بين نظام الأسد وتنظيم الدولة، بل هي مجرد علاقة عملية /براغماتية/. ويضيف: "كلما تنامت قوة تنظيم الدولة، صب ذلك في مصلحة النظام السوري، مما يثير غضب الولايات المتحدة والتي بدورها سترى في النظام حصناً منيعاً ضد التنظيم. ويتفقُ دبلوماسي غربي كبير متخصص في الحرب الأهلية في سوريا، مع فكرة أن تنظيم الدولة الإسلامية إنما هو مصدر قوة ثمين بحوزة الأسد، إذ أن النظام سيفعل كل ما يلزم للحط من قيمة المعارضة حتى لو كان ذلك يعني تعزيز قوة التنظيم. ويدرك النظام أنه إذا ما تعلق الأمر بالاختيار بين العَلم الأسود /راية تنظيم الدولة/ وبين دمشق، فإن المجتمع الدولي سيختار الأخيرة حتماً. وقد سارت هذه الاستراتيجية بشكل مذهل للغاية، حيث أن مسارها اليوم  يفيدُ أنه حتى في غضون أقل من عام سوف تضعفُ المعارضة المعتدلة جداً ولن تكون عاملاً مؤثراً بعد الآن. وفي غضون بضعة أشهر، سيكون النظام السوري قادراً على تحقيق هدفه الاستراتيجي المتمثل في إرغام العالم على الاختيار بين دمشق والرايات السوداء. ولذا فإن تجاهل الصراع بين فصائل المعارضة السورية ونظام الأسد لصالح التركيز على تنظيم الدولة الإسلامية قد يحل المشكلة على المدى القريب، على حد قول الدبلوماسي الذي يتوقع ولادة المزيد من المشاكل. وإليكم هنا مكونات لمزيد من التصعيد في الصراع، إبعاد أعداد كبيرة من السُكان السُنة بحيث لا يكون لديهم من خيار سوى الانضمام إلى صفوف تنظيم الدولة ليس بالضرورة لأسباب أيديولوجية، بل لأنهم سيبذلون كل ما بوسعهم للإطاحة بحكم الأسد في دمشق. وليس ذلك فحسب، بل إن هذا سيوسع حدود الصراع الجغرافية من خلال جعل هذه المعركة تَخصُ جميع السُنة. إنها وصفة واضحة لمزيد من التصعيد تتجاوز الحدود الجغرافية للصراع الحالي". وعلى أي حال، يؤمن نظام دمشق أنه بمجرد نجاحه بتحييد معظم فصائل المعارضة، يمكنه حينها هزيمة تنظيم الدولة بكل سهولة. وبحسب رجل الأعمال فإنه يمكن للنظام أن يتعامل مع تنظيم الدولة وحده فحسب، وما يريده الأسد هو اعتراف دولي بشرعيته كرئيس لسوريا، وعندما تضع الحرب أوزارها في البلاد، فإن الأسد يستطيع وبكل سهولة معالجة مسألة التنظيم بمساعدة حزب الله اللبناني والحرس الثوري الإيراني. تايم- ترجمة محمد غيث قعدوني- السوري الجديد]]> 77720 صحيفة: عملية احتيال (ضخمة) في تركيا.. الجاني والضحايا سوريون http://www.souriyati.com/2017/05/25/77718.html Thu, 25 May 2017 10:27:00 +0000 http://www.souriyati.com/2017/05/25/77718.html ادعى لاجئون سوريون في تركيا أن مواطنًا سوريًا احتال عليهم بمبلغ مليونين ونصف ليرة تركية، ثم هرب إلى مكان مجهول. ووفقًا لادعاء اللاجئين السوريين، جاءت الحادثة في منطقة سيهان التابعة لولاية أضنة جنوب تركيا، قبل نحو شهرين، بحسب ترجمة عنب بلدي عن صحيفة “مللييت”. فتحوا شراكة فهرب بالبضاعة وذكرت الصحيفة أن سبعة لاجئين سوريين جاؤوا إلى تركيا منذ نحو ثلاث سنوات، واستقروا في مدينة أضنة. ولاحقًا تعرّف السبعة على سوري وثقوا به بادئ الأمر، وهو “م.ع”، واتفقوا معه على فتح محل لبيع الآلات الإلكترونية، وفق الادعاء. وفي إطار اتفاقهم أعطوا “م.ع”، مبلغًا كليًا بقيمة تزيد عن 623 ألف ليرة تركية، و537 ألف دولار أمريكي. وبالفعل فتح “م.ع” المحل تحت شركة باسم “أشرم للاتصالات”، وفق قولهم، وأعطاهم الأرباح طوال شهر كامل. وبعد مرور شهر من افتتاح المحل، ادعى الشركاء أن “م.ع” سرق معظم البضائع، وهرب إلى مكان مجهول “في ليلة وضحاها”. وقالوا إنهم فوجئوا صباح إحدى الأيام عندما وجدوا المحل فارغًا من البضائع، ليدركوا أنهم تعرضوا لعملية احتيال. ووفقًا لخبر الصحيفة كان كلٌ من عبد الرحمن عجم، عائشة قطّان، علي الشواخ، محمد حمدو، عابد تاكدال، حمامة عتيق، علي عجم، من بين الأشخاص السوريين الذين تعرضوا للاحتيال. “لا أملك أجار منزلي” وعقب الحادثة أعلم الشركاء الجهات التركية المختصة، فتبين من خلال التحقيقات أنه من بين الذين احتال عليهم “م.ع”، يوجد مواطنون أتراك أيضًا. ومن بينهم عابد تاكدال، الذي قال في إفادته لدى النيابة العامة، إنه “لم يعد يملك آجار منزله حتى”. وأضاف أنه لدى تعرفه على “م.ع”، لم يكن يملك مالًا، وعرض عليه أن يفتحوا محلًا للإلكترونيات معُا، قائلًا “وأنا كان معي المال لذلك”. وأشار تاكدال إلى أن “م.ع”، كان يبدو  عليه ملامح الصدق وتعامل معه بأمانة بدايةً. 40 تركيًا أيضًا وقال حكمت شن أحد تجار الحي، إن السوريين السبعة لم يكونوا الوحيدين الذين تعرضوا للاحتيال من قبل “م.ع”، فعند هربه قدم نحو 40 تاجرًا تركيًا ليطبقوا على المحل. وأشار التاجر إلى أن “م.ع”، كان يبدو شخصًا مسالمًا سويًا، إلى درجة أنه كان يغلق محله عند صلاة الجمعة، مضيفًا “بالفعل تمكن من سحر الناس”. وماتزال الشرطة التركية تبحث عن المدعى عليه، حتى اللحظة. عنب بلدي اونلاين]]> ادعى لاجئون سوريون في تركيا أن مواطنًا سوريًا احتال عليهم بمبلغ مليونين ونصف ليرة تركية، ثم هرب إلى مكان مجهول. ووفقًا لادعاء اللاجئين السوريين، جاءت الحادثة في منطقة سيهان التابعة لولاية أضنة جنوب تركيا، قبل نحو شهرين، بحسب ترجمة عنب بلدي عن صحيفة “مللييت”. فتحوا شراكة فهرب بالبضاعة وذكرت الصحيفة أن سبعة لاجئين سوريين جاؤوا إلى تركيا منذ نحو ثلاث سنوات، واستقروا في مدينة أضنة. ولاحقًا تعرّف السبعة على سوري وثقوا به بادئ الأمر، وهو “م.ع”، واتفقوا معه على فتح محل لبيع الآلات الإلكترونية، وفق الادعاء. وفي إطار اتفاقهم أعطوا “م.ع”، مبلغًا كليًا بقيمة تزيد عن 623 ألف ليرة تركية، و537 ألف دولار أمريكي. وبالفعل فتح “م.ع” المحل تحت شركة باسم “أشرم للاتصالات”، وفق قولهم، وأعطاهم الأرباح طوال شهر كامل. وبعد مرور شهر من افتتاح المحل، ادعى الشركاء أن “م.ع” سرق معظم البضائع، وهرب إلى مكان مجهول “في ليلة وضحاها”. وقالوا إنهم فوجئوا صباح إحدى الأيام عندما وجدوا المحل فارغًا من البضائع، ليدركوا أنهم تعرضوا لعملية احتيال. ووفقًا لخبر الصحيفة كان كلٌ من عبد الرحمن عجم، عائشة قطّان، علي الشواخ، محمد حمدو، عابد تاكدال، حمامة عتيق، علي عجم، من بين الأشخاص السوريين الذين تعرضوا للاحتيال. “لا أملك أجار منزلي” وعقب الحادثة أعلم الشركاء الجهات التركية المختصة، فتبين من خلال التحقيقات أنه من بين الذين احتال عليهم “م.ع”، يوجد مواطنون أتراك أيضًا. ومن بينهم عابد تاكدال، الذي قال في إفادته لدى النيابة العامة، إنه “لم يعد يملك آجار منزله حتى”. وأضاف أنه لدى تعرفه على “م.ع”، لم يكن يملك مالًا، وعرض عليه أن يفتحوا محلًا للإلكترونيات معُا، قائلًا “وأنا كان معي المال لذلك”. وأشار تاكدال إلى أن “م.ع”، كان يبدو  عليه ملامح الصدق وتعامل معه بأمانة بدايةً. 40 تركيًا أيضًا وقال حكمت شن أحد تجار الحي، إن السوريين السبعة لم يكونوا الوحيدين الذين تعرضوا للاحتيال من قبل “م.ع”، فعند هربه قدم نحو 40 تاجرًا تركيًا ليطبقوا على المحل. وأشار التاجر إلى أن “م.ع”، كان يبدو شخصًا مسالمًا سويًا، إلى درجة أنه كان يغلق محله عند صلاة الجمعة، مضيفًا “بالفعل تمكن من سحر الناس”. وماتزال الشرطة التركية تبحث عن المدعى عليه، حتى اللحظة. عنب بلدي اونلاين]]> 77718 التجنيد السوري http://www.souriyati.com/2017/05/25/77716.html Thu, 25 May 2017 10:27:00 +0000 http://www.souriyati.com/2017/05/25/77716.html كلما أوغلت الحرب السورية في العنف والوحشية، وكلما تقدمت في العمر، زاد استنزاف الموارد حد القحط الكامل. والموارد البشرية من أهم الموارد وأخطرها على مستقبل أي أمة أو حضارة، هذا فيما لو أبقت هذه الحرب على سورية بالحد الأدنى لمفهوم الوطن. من يعيش في الداخل السوري، في أي منطقة، يرى ويشهد ويشعر بالواقع المرير الذي آلت إليه فئة الشباب من السكان الباقين تحت رحمة العيش في ظروف الحرب التي تعتبر الأخطر في التاريخ الحديث. شبح السَّوْق إلى الخدمة العسكرية في المناطق التي تخضع لسيطرة النظام يلاحق الشباب، ويشكل كابوسا يقضّ مضاجعهم، يحرمهم السكينة ويسلبهم القدرة، ليس على الأحلام فقط، بل القدرة على التفكير والتخطيط لمستقبٍل بات متخفيا وراء أفقٍ داكن تفوح منه رائحة البارود والموت. منذ بداية الزلزال الذي يعصف بسورية، والشباب السوري يبحث عن سبل الهروب من مواجهة الموت، فقد كان العنوان صريحًا وحازمًا منذ البدايات: على من هو قادر على حمل السلاح أن يحمله تحت رايةٍ من الرايات التي تعدّدت فوق أرضنا، ومواجهة الموت في سبيل الوطن أو الله أو أية غاية أخرى تحمل ما تحمل من معاني القدسية القاتلة، قانعين بالشهادة التي يفصّلها كل طرف وفق أجنداته، ويقدمها بديلاً عن حياةٍ صارت، بحد ذاتها، معاناة وبلاء لا علاج لهما. صار الشباب يلعبون مع القوانين والأنظمة لعبة القط والفأر، يحاولون استثمار المدد الزمنية التي توفرها بعض اللوائح الناظمة لأوضاع الطلاب، خصوصا الجامعيين، وفي مراحل الدراسات العليا، في انتظار تأمين طرقٍ للهروب من واقعهم المرير الأسود، فمنهم من كان يماطل في تخرّجه، ومنهم من يقدّم طلب تأجيل إداري، أو إذن سفر يدفع رسومه بالدولار. ومن يستنفد هذه الفرص، يتخفى أو يتطوع لصالح كتائب ملحقة بالجيش، ويلجأ إلى الوساطات أو دفع الرشاوى كي يلحقوه بوحداتٍ تعمل في أماكن أقل خطورةً واحتداما للمعارك، في حال سدت جميع السبل أمامه، لكن القائمين على الأمور، والحريصين على الوطن وحمايته من المؤامرة الكونية، باتوا يقظين أكثر، وعازمين على تعديل القوانين والأنظمة الضابطة لأوضاع الطلاب، بطريقة يضيقون الخناق ويقلصون الفرص أمامهم، فيصير الوصول إلى المصير حتميًا. هذه حال الشباب السوري، من بقي منهم في الداخل، وقد سدّت أمامهم جميع سبل الهروب من الموت. يناورون الدوريات التي لم تعد وقفًا على حواجز التفتيش، بل صار كثير منها يدور في شوارع المدن والأحياء، يلتقطون الشبان المارّين، يقيدونهم ويزجونهم في السيارات الملحقة، ويأخذونهم إلى الواجب الوطني "الإجباري"، ليعود القسم الأكبر منهم على شكل توابيت تحمل الموت رمزيا في الغالب، توابيت مغلقة ممنوع على الأهل فتحها لإلقاء النظرة الأخيرة، النظرة التي يجب أن توفّر للشاشات كي يُهدوا موت فلذات أكبادهم إلى الوطن وقائده. ولا تكتفي الدوريات باصطياد الشبان من الشوارع، بل تنقضّ عليهم في لحظات حياة مسروقة من شبح الموت المتغلغل في الهواء، عندما يجتمعون في المقاهي، ومعظمهم يفترشون الأرصفة أمام المقاهي، لأنهم لا يمتلكون ثمن كأس من الشاي أو فنجان قهوة ليتابعوا بطولة أو دوري كرة قدم. سوسن جميل حسن: العربي الجديد ]]> كلما أوغلت الحرب السورية في العنف والوحشية، وكلما تقدمت في العمر، زاد استنزاف الموارد حد القحط الكامل. والموارد البشرية من أهم الموارد وأخطرها على مستقبل أي أمة أو حضارة، هذا فيما لو أبقت هذه الحرب على سورية بالحد الأدنى لمفهوم الوطن. من يعيش في الداخل السوري، في أي منطقة، يرى ويشهد ويشعر بالواقع المرير الذي آلت إليه فئة الشباب من السكان الباقين تحت رحمة العيش في ظروف الحرب التي تعتبر الأخطر في التاريخ الحديث. شبح السَّوْق إلى الخدمة العسكرية في المناطق التي تخضع لسيطرة النظام يلاحق الشباب، ويشكل كابوسا يقضّ مضاجعهم، يحرمهم السكينة ويسلبهم القدرة، ليس على الأحلام فقط، بل القدرة على التفكير والتخطيط لمستقبٍل بات متخفيا وراء أفقٍ داكن تفوح منه رائحة البارود والموت. منذ بداية الزلزال الذي يعصف بسورية، والشباب السوري يبحث عن سبل الهروب من مواجهة الموت، فقد كان العنوان صريحًا وحازمًا منذ البدايات: على من هو قادر على حمل السلاح أن يحمله تحت رايةٍ من الرايات التي تعدّدت فوق أرضنا، ومواجهة الموت في سبيل الوطن أو الله أو أية غاية أخرى تحمل ما تحمل من معاني القدسية القاتلة، قانعين بالشهادة التي يفصّلها كل طرف وفق أجنداته، ويقدمها بديلاً عن حياةٍ صارت، بحد ذاتها، معاناة وبلاء لا علاج لهما. صار الشباب يلعبون مع القوانين والأنظمة لعبة القط والفأر، يحاولون استثمار المدد الزمنية التي توفرها بعض اللوائح الناظمة لأوضاع الطلاب، خصوصا الجامعيين، وفي مراحل الدراسات العليا، في انتظار تأمين طرقٍ للهروب من واقعهم المرير الأسود، فمنهم من كان يماطل في تخرّجه، ومنهم من يقدّم طلب تأجيل إداري، أو إذن سفر يدفع رسومه بالدولار. ومن يستنفد هذه الفرص، يتخفى أو يتطوع لصالح كتائب ملحقة بالجيش، ويلجأ إلى الوساطات أو دفع الرشاوى كي يلحقوه بوحداتٍ تعمل في أماكن أقل خطورةً واحتداما للمعارك، في حال سدت جميع السبل أمامه، لكن القائمين على الأمور، والحريصين على الوطن وحمايته من المؤامرة الكونية، باتوا يقظين أكثر، وعازمين على تعديل القوانين والأنظمة الضابطة لأوضاع الطلاب، بطريقة يضيقون الخناق ويقلصون الفرص أمامهم، فيصير الوصول إلى المصير حتميًا. هذه حال الشباب السوري، من بقي منهم في الداخل، وقد سدّت أمامهم جميع سبل الهروب من الموت. يناورون الدوريات التي لم تعد وقفًا على حواجز التفتيش، بل صار كثير منها يدور في شوارع المدن والأحياء، يلتقطون الشبان المارّين، يقيدونهم ويزجونهم في السيارات الملحقة، ويأخذونهم إلى الواجب الوطني "الإجباري"، ليعود القسم الأكبر منهم على شكل توابيت تحمل الموت رمزيا في الغالب، توابيت مغلقة ممنوع على الأهل فتحها لإلقاء النظرة الأخيرة، النظرة التي يجب أن توفّر للشاشات كي يُهدوا موت فلذات أكبادهم إلى الوطن وقائده. ولا تكتفي الدوريات باصطياد الشبان من الشوارع، بل تنقضّ عليهم في لحظات حياة مسروقة من شبح الموت المتغلغل في الهواء، عندما يجتمعون في المقاهي، ومعظمهم يفترشون الأرصفة أمام المقاهي، لأنهم لا يمتلكون ثمن كأس من الشاي أو فنجان قهوة ليتابعوا بطولة أو دوري كرة قدم. سوسن جميل حسن: العربي الجديد ]]> 77716 أطول وأقصر ساعات الصوم هذا العام http://www.souriyati.com/2017/05/25/77714.html Thu, 25 May 2017 10:17:00 +0000 http://www.souriyati.com/2017/05/25/77714.html مضى أكثر من 1000 عام منذ أن فُرض الصيام على المسلمين، ومنذ ذلك الوقت وساعات الصيام تختلف كل عام. وسيكون رمضان 2017 الأخير في فصل الصيف لهذه الحقبة، في شمال الكرة الأرضية.  فكم عدد ساعات الصيام في دول العالم هذا العام؟ في الغرب عدد ساعات الصيام في البلدان العربية، بسبب موقعها، معتدل بشكل عام. فهم لا يعانون كما يعاني من يسكن في أقصى شمال الكرة الأرضية أو جنوبها. ففي جرينلاند يصل عدد ساعات الصيام إلى 21 ساعة. وتشاركها في عدد الساعات آيسلند.  تليها روسيا، بعدد ساعات صيام تصل لـ20 ساعة. ومن يتابع ساعات الصيام بشكل دوري يعلم أن شمال روسيا قد مر عليه عدد ساعات صيام وصلت لـ24 ساعة في اليوم الواحد عام 2012. أما في بلاد الشمس المشرقة، النرويج،فسيصوم المسلمون فيها 19 ساعة. وقد يخطر للعديد أن بريطانيا حاضنة مدينة الضباب لن تعاني من أيام مشمسة طويلة، إلا أن صيام النهار هناك سيستمر لمدة 18 ساعة. وفي كندا التي تعد ثاني أكبر دولة في العالم فستصل عدد ساعات الصيام فيها إلى 17 ساعة تقريباً. وفي جمهورية الهند المزدحمة سكانياً سيصوم المسلمون 15 ساعة. أما مسلمو أنغولا فسيصومون مدة 12 ساعة في اليوم. وفي الأرجنتين في جنوب الكرة الأرضية، يصل عدد الساعات إلى حوالي 11  ساعة يومياً، وهي واحدة من أقصر ساعات الصيام. البلدان العربية في مصر ولبنان والعراق وسوريا وتونس، سيصوم الناس حوالي 16 ساعة وستصوم دولة الإمارات العربية المتحدة والسعودية وعمان حوالي  15 ساعة في اليوم، يزيد ذلك قليلاً وينقص بحسب أماكن المدن المختلفة. المصدر: رصيف 22]]> مضى أكثر من 1000 عام منذ أن فُرض الصيام على المسلمين، ومنذ ذلك الوقت وساعات الصيام تختلف كل عام. وسيكون رمضان 2017 الأخير في فصل الصيف لهذه الحقبة، في شمال الكرة الأرضية.  فكم عدد ساعات الصيام في دول العالم هذا العام؟ في الغرب عدد ساعات الصيام في البلدان العربية، بسبب موقعها، معتدل بشكل عام. فهم لا يعانون كما يعاني من يسكن في أقصى شمال الكرة الأرضية أو جنوبها. ففي جرينلاند يصل عدد ساعات الصيام إلى 21 ساعة. وتشاركها في عدد الساعات آيسلند.  تليها روسيا، بعدد ساعات صيام تصل لـ20 ساعة. ومن يتابع ساعات الصيام بشكل دوري يعلم أن شمال روسيا قد مر عليه عدد ساعات صيام وصلت لـ24 ساعة في اليوم الواحد عام 2012. أما في بلاد الشمس المشرقة، النرويج،فسيصوم المسلمون فيها 19 ساعة. وقد يخطر للعديد أن بريطانيا حاضنة مدينة الضباب لن تعاني من أيام مشمسة طويلة، إلا أن صيام النهار هناك سيستمر لمدة 18 ساعة. وفي كندا التي تعد ثاني أكبر دولة في العالم فستصل عدد ساعات الصيام فيها إلى 17 ساعة تقريباً. وفي جمهورية الهند المزدحمة سكانياً سيصوم المسلمون 15 ساعة. أما مسلمو أنغولا فسيصومون مدة 12 ساعة في اليوم. وفي الأرجنتين في جنوب الكرة الأرضية، يصل عدد الساعات إلى حوالي 11  ساعة يومياً، وهي واحدة من أقصر ساعات الصيام. البلدان العربية في مصر ولبنان والعراق وسوريا وتونس، سيصوم الناس حوالي 16 ساعة وستصوم دولة الإمارات العربية المتحدة والسعودية وعمان حوالي  15 ساعة في اليوم، يزيد ذلك قليلاً وينقص بحسب أماكن المدن المختلفة. المصدر: رصيف 22]]> 77714 داعش يطور أسلحة كيميائية ويجري تجارب مميتة على الأحياء  http://www.souriyati.com/2017/05/25/77712.html Thu, 25 May 2017 10:17:00 +0000 http://www.souriyati.com/2017/05/25/77712.html عثرت القوات العراقية الخاصة على مجموعة من الوثائق التي تشير إلى أن تنظيم الدولة الإسلامية (داعش) كان يجري اختبارات لأسلحة كيميائية قاتلة على بشر أحياء، على غرار ما كان يفعله النازيون، وذلك في إطار مساعي التنظيم لتطوير أسلحة كيميائية جديدة. الوثائق التي حصلت صحيفة التايمز الأمريكية على نسخة منها، وجدت في جامعة الموصل بعد تحرير المدينة مطلع الشهر الحالي، وتتضمن تفاصيل اختبارات بالأسلحة الكيميائية على من تصفهم الوثائق بـ"فئران التجارب البشريين"، والذين لقوا حتفهم إثر التجربة. ويكشف تقرير التايمز أن تنظيم داعش نجح إلى حد ما في تطوير أسلحة كيميائية سهلة التصنيع، وكانت الموصل مركز تلك الأبحاث. علماً أن التنظيم استخدم الأسلحة الكيميائية لمحاربة القوات العراقية التي استعادت معظم المدينة، كما استخدم غاز الخردل في سوريا. أسلحة بسيطة ومميتة القوات البريطانية والأمريكية التي تحققت من صحة الوثائق تخشى من أن يكون التنظيم ينوي استهداف الغرب مستقبلاً بتلك الأسلحة، خاصة أن المواد المستخدمة لتصنيعها تدخل في تكوين مبيدات الحشرات ويسهل الحصول عليها في دول عدة من ضمنها الولايات المتحدة الأمريكية. ومن هذه المواد عنصران كيميائيان، هما كبريتات الثاليوم ومركب آخر مشتق من مادة النيكوتين. ومركب كبريتات الثاليوم متاح تجارياً كمبيد حشرات في العديد من الدول من ضمنها الولايات المتحدة، أما المكونات الرئيسية للمركب المشتق من النيكوتين فيمكن استخراجها من تبغ السجائر أو السائل المستخدم في السجائر الإلكترونية. وتوصي الوثائق بدس سلفات الثاليوم في الطعام أو الشراب لسهولة ذوبانه، مما يعزز مخاوف استهداف الغرب عن طريق الغذاء. عن طريق الفم أو الحقن من ضمن من أجريت عليهم التجارب رجل يزن قرابة المئة كيلوغرام، وذلك عبر إعطائه مركب كبريتات الثاليوم في الطعام والماء. تذكر الوثائق أنه بعد يومين، ظهرت على الضحية أعراض من ضمنها الغثيان والحمى وتورم البطن والمخ، وتوفي بعد عشرة أيام. أما العنصر الثاني وهو مركب مشتق من مادة النيكوتين، فقد تم اختباره عن طريقين هما الحقن واللمس. ويؤدي الحقن لفقدان الوعي خلال ثوان معدودة، تعقبه الوفاة في غضون ساعتين. أما عند تلطيخ جلد الضحية بهذا المركب، تشير الوثائق إلى فقدانها الوعي من دون تأكيد حدوث الوفاة. وتظهر الوثائق المكتوبة باللغة العربية امتلاك التنظيم كمية وفيرة من المواد السامة تكفي حاجة التنظيم الذي يصف تلك المركبات بـ"السم المثالي للقتل"، لصعوبة اكتشافه ولتأخر ظهور الأعراض على من يتناولونه. وتكشف الوثائق مقادير ووصفة تصنيع المركب القاتل المشتق من النيكوتين وإن كانت لا تذكر وجود أي ترياق فعال ضده، كما تكشف فاعلية ترياق يعمل ضد سم الثاليوم إذا تم تناوله خلال ست ساعات من تناول المادة السامة. عودة النازية والمحرقة خبير الأسلحة الكيميائية البريطاني هاميش دي بريتون جوردن Hamish de Bretton-Gordon وصف إجراء داعش لاختبارات بالمواد الكيميائية على الأحياء بأنه "يشبه المحرقة". وأضاف: "إنها عودة مرعبة لجرائم النازية عندما اختبروا المواد السامة للأعصاب على الأحياء خلال الحرب العالمية الثانية، حين أجريت آلاف التجارب المميتة بغاز الخردل على السجناء في معسكر ساشينهاوزن Sachsenhausen القريب من برلين". ويعتقد أن جامعة الموصل كانت مركزاً لتطوير الأسلحة الكيميائية المعقدة والتي أجرتها الدولة الإسلامية على مدار ثلاث سنوات، قبل أن تضطر لنقل تلك العمليات إلى مدينة الرقة السورية ثم إلى منطقة على الحدود بين العراق وسوريا. ويعتقد الخبراء أن الجماعة استقدمت العديد من العلماء من حول العالم إلى جانب اعتمادها على متخصصي تطوير الأسلحة الكيميائية الذين عملوا سابقاً في نظام الرئيس العراقي السابق صدام حسين. المصدر: رصيف 22]]> عثرت القوات العراقية الخاصة على مجموعة من الوثائق التي تشير إلى أن تنظيم الدولة الإسلامية (داعش) كان يجري اختبارات لأسلحة كيميائية قاتلة على بشر أحياء، على غرار ما كان يفعله النازيون، وذلك في إطار مساعي التنظيم لتطوير أسلحة كيميائية جديدة. الوثائق التي حصلت صحيفة التايمز الأمريكية على نسخة منها، وجدت في جامعة الموصل بعد تحرير المدينة مطلع الشهر الحالي، وتتضمن تفاصيل اختبارات بالأسلحة الكيميائية على من تصفهم الوثائق بـ"فئران التجارب البشريين"، والذين لقوا حتفهم إثر التجربة. ويكشف تقرير التايمز أن تنظيم داعش نجح إلى حد ما في تطوير أسلحة كيميائية سهلة التصنيع، وكانت الموصل مركز تلك الأبحاث. علماً أن التنظيم استخدم الأسلحة الكيميائية لمحاربة القوات العراقية التي استعادت معظم المدينة، كما استخدم غاز الخردل في سوريا. أسلحة بسيطة ومميتة القوات البريطانية والأمريكية التي تحققت من صحة الوثائق تخشى من أن يكون التنظيم ينوي استهداف الغرب مستقبلاً بتلك الأسلحة، خاصة أن المواد المستخدمة لتصنيعها تدخل في تكوين مبيدات الحشرات ويسهل الحصول عليها في دول عدة من ضمنها الولايات المتحدة الأمريكية. ومن هذه المواد عنصران كيميائيان، هما كبريتات الثاليوم ومركب آخر مشتق من مادة النيكوتين. ومركب كبريتات الثاليوم متاح تجارياً كمبيد حشرات في العديد من الدول من ضمنها الولايات المتحدة، أما المكونات الرئيسية للمركب المشتق من النيكوتين فيمكن استخراجها من تبغ السجائر أو السائل المستخدم في السجائر الإلكترونية. وتوصي الوثائق بدس سلفات الثاليوم في الطعام أو الشراب لسهولة ذوبانه، مما يعزز مخاوف استهداف الغرب عن طريق الغذاء. عن طريق الفم أو الحقن من ضمن من أجريت عليهم التجارب رجل يزن قرابة المئة كيلوغرام، وذلك عبر إعطائه مركب كبريتات الثاليوم في الطعام والماء. تذكر الوثائق أنه بعد يومين، ظهرت على الضحية أعراض من ضمنها الغثيان والحمى وتورم البطن والمخ، وتوفي بعد عشرة أيام. أما العنصر الثاني وهو مركب مشتق من مادة النيكوتين، فقد تم اختباره عن طريقين هما الحقن واللمس. ويؤدي الحقن لفقدان الوعي خلال ثوان معدودة، تعقبه الوفاة في غضون ساعتين. أما عند تلطيخ جلد الضحية بهذا المركب، تشير الوثائق إلى فقدانها الوعي من دون تأكيد حدوث الوفاة. وتظهر الوثائق المكتوبة باللغة العربية امتلاك التنظيم كمية وفيرة من المواد السامة تكفي حاجة التنظيم الذي يصف تلك المركبات بـ"السم المثالي للقتل"، لصعوبة اكتشافه ولتأخر ظهور الأعراض على من يتناولونه. وتكشف الوثائق مقادير ووصفة تصنيع المركب القاتل المشتق من النيكوتين وإن كانت لا تذكر وجود أي ترياق فعال ضده، كما تكشف فاعلية ترياق يعمل ضد سم الثاليوم إذا تم تناوله خلال ست ساعات من تناول المادة السامة. عودة النازية والمحرقة خبير الأسلحة الكيميائية البريطاني هاميش دي بريتون جوردن Hamish de Bretton-Gordon وصف إجراء داعش لاختبارات بالمواد الكيميائية على الأحياء بأنه "يشبه المحرقة". وأضاف: "إنها عودة مرعبة لجرائم النازية عندما اختبروا المواد السامة للأعصاب على الأحياء خلال الحرب العالمية الثانية، حين أجريت آلاف التجارب المميتة بغاز الخردل على السجناء في معسكر ساشينهاوزن Sachsenhausen القريب من برلين". ويعتقد أن جامعة الموصل كانت مركزاً لتطوير الأسلحة الكيميائية المعقدة والتي أجرتها الدولة الإسلامية على مدار ثلاث سنوات، قبل أن تضطر لنقل تلك العمليات إلى مدينة الرقة السورية ثم إلى منطقة على الحدود بين العراق وسوريا. ويعتقد الخبراء أن الجماعة استقدمت العديد من العلماء من حول العالم إلى جانب اعتمادها على متخصصي تطوير الأسلحة الكيميائية الذين عملوا سابقاً في نظام الرئيس العراقي السابق صدام حسين. المصدر: رصيف 22]]> 77712 أجرأ الأفلام العربية التي منعت من العرض بسبب مشاهد الجنس  http://www.souriyati.com/2017/05/25/77709.html Thu, 25 May 2017 10:17:00 +0000 http://www.souriyati.com/2017/05/25/77709.html عدد كبير من الأفلام العربية واجه المنع من العرض على شاشات السينما المحلية. وأبرزها الأفلام المصرية، إذ يخوض صناع السينما في مصر، معارك مستمرة مع الرقابة التي تضع المنع تحت خطوط "خدش للحياء". هل هذا المنع تقييد للإبداع أو ضبط لما يعرض من أفلام حفاظاً على التقاليد العامة؟ يقول الناقد الفني رامي العقاد: "ليس جديداً على الرقابة منع أفلام من العرض، فلها تاريخ طويل في ذلك، لا بد أن نكون مع الحرية المسؤولة، لكن على الرقابة أن تعي أيضاً أن الجمهور يقوم بشراء تذاكر السينما ليشاهد ما يريده. ويرى العقاد أنه كلما منعت الرقابة فيلماً من العرض بحجة "خدش الحياء" أو "الإثارة الجنسية"، انتشر الفيلم بشكل أكبر، كما حصل مع "حلاوة روح" الذي سبق ومنعه رئيس الوزراء المصري السابق، وحين سألوه عن أسباب المنع وهل شاهد الفيلم أم لا، قال "لم أره لكنني سمعت عنه". هذا أمرٌ يؤكد شيئاً هاماً وهو أن الرقابة لا تراقب بشكل جيد، فكيف يتم منع فيلم وصاحب القرار لم يره ويحكم عليه حكماً فنياً شاملاً. وهناك مشكلة حقيقة لدى صناع السينما العربية، فلا يوظفون تلك المشاهد بشكل يخدم أحداث العمل السينمائي، أو في إطار سياق درامي. لا بد أن تكون هناك رقابة مسؤولة، لا تمنع إبداعاً من العرض، ووضع ميثاق شرف سينمائي يراعي ضوابط الفن وتركيبة المجتمع، كالشعوب العربية، ويراعي أيضاً أننا نعيش في عصر مفتوح يستطيع الشباب رؤية ما يريدون عبر الانترنت. أبرز الأفلام العربية التي منعت لكثرة الجنس فيها بدأت الحرب بين الرقابة والسينما العربية مبكراً، فمنعت العديد من الأفلام، أشهرها: "أبي فوق الشجرة" يذهب عادل "عبد الحليم حافظ" إلى الاسكندرية لقضاء عطلة الصيف، وهناك يتعرف إلى فردوس"نادية لطفي"، وهي راقصة. ثم يلحق والد عادل "عماد حمدي" ابنه، فتوقع به راقصة، طلبت منها فردوس ذلك كي لا يتمكن من إعادة عادل. لكن الابن يتمكن من إنقاذ والده ويعودان معاً، تاركاً فردوس ومستنقعها. الفيلم أنتج عام 1969 للمخرج حسين كمال، وقصة وسيناريو وحوار "إحسان عبد القدوس". عرض في السينما ل53 أسبوعاً، وحقق إيرادات عالية، لكن الرقابة صنفته "للكبار فقط"، ومنعت عرضه على شاشات التلفزيون، نظراً لما يحتويه من قبلات ومشاهد ساخنة. https://www.youtube.com/watch?v=nKx4d9W9pmM "حمام الملاطيلي" ينتقل "أحمد"، الذي يجسده الفنان "محمد العربي" إلى القاهرة، بعد تخرجه من الثانوية العامة. يجد عملاً مع دراسته الجامعية، ليدخل إلى عالم آخر يستقطبه. فيضيع بين رجل يحاول إغواءه لممارسة الجنس معه، جسد دوره الفنان "يوسف شعبان"، وبين نعيمة، جسدتها "شمس البارودي". وهي فتاة الليل التي أحبها وأحبته، وأقاما علاقة جنسية. "فيلم حمام الملاطيلي" أنتج عام 1973 للمخرج صلاح أبو سيف، والمؤلف محسن زايد. منعته الجهات الرقابية لاحتوائه على مشاهد جنسية واضحة، وما عرضه من حياة المثليين. وبعد أن حذفت تلك المشاهد، عرض في السينما في التسعينيات، ومع ذلك يظل ممنوعاً من العرض تلفزيونياً حتى الآن. https://www.youtube.com/watch?v=nKx4d9W9pmM "ذئاب لا تأكل اللحم" يحكي الفيلم قصة صحفي يجسده "عزت العلايلي"، يتحول إلى مراسل حربي، فيرى فساد الأنظمة السياسية، ويتحول إلى مهرب ويسافر إلى الكويت ليقابل حبيبته ثريا "ناهد شريف"، التي تزوجت من رجل أعمال كويتي، وتطورت أحداث الفيلم في هذا السياق. يعد ظهور ناهد شريف عارية تماماً في أحد المشاهد، هو ما جعل الفيلم يصنف أنه فيلم إباحي، ومنع من العرض في جميع الدول العربية. صورت مشاهد الفيلم بدولة الكويت وهو من تأليف وإخراج المخرج اللبناني سمير خوري، وشارك في التمثيل الفنانة إيمان والكويتيان علي المفيدي وخالد عبدالله. https://www.youtube.com/watch?v=nKx4d9W9pmM "Terra Incognita" فيلم terra incognita أو الأرض المجهولة، أنتج عام 2002 من اخراج "غسان سهلب". تدور أحداثه حول شباب لبنانيين يحاولون التخلص من آثار الحروب التي مروا بها وخسروا فيها الكثير. وتتمحور الأحداث حول ثريا "كارول عبود"، شابة تعمل مرشدة سياحية تتحدث الفرنسية، ترشد السياح الأجانب وتخبرهم عن تاريخ لبنان ومواقعه الأثرية، وكل طموحها كالعديد من الشباب اللبناني ما بعد الحرب، هو الهروب من تلك الآثار وما خلفته، بالحصول على فيزا للهجرة. أثناء انتظارها لتحقيق هذا الطموح، تقيم علاقات جنسية عابرة مع شباب تتعرف إليهم في المقاهي والشوارع. ومع ذلك لا تستطيع أن تتخلص من حزنها ويأسها. ثم يعود حبيبها السابق طارق" ربيع مروة" إلى لبنان، وبينما هو حائر بين البقاء والرحيل مرة أخرى، تكون ثريا قد انتزعته من فكرها وقلبها. https://www.youtube.com/watch?v=nKx4d9W9pmM "درب الهوا" "أنا عايز واحدة تهزئني ...تهزئني ...تهزئني". كان عبد الحفيظ باشا طوسون، الذي جسده "حسن عابدين"، يردد تلك الكلمات كلما ذهب إلى "درب الهوا"، ليمارس الجنس مع إحدى فتيات الليل.  وكونه مريضاً بالماسوشية، لا يستطيع إكمال العملية الجنسية إن لم تسبه المرأة وتنعته بالحيوان. كان يتم ذلك في لوكاندة "البرنسيسات"، التي أنشأتها حسنية "شويكار"، لتكن سوقاً خاصاً للدعارة، جمعت فيه بنات الليل وراحت تبيع أجسادهن للزبائن، من أهمهن زينات "أمل ابراهيم" وأوهام "يسرا" وسميحة "مديحة كامل". فيتعرف عبدالعزيز إلى أوهام ويعجب بها وتبادله الحب، ثم يخاف من بطش خاله فيتم زواجه بابنته، ويوم الزفاف يفضح الباشا أهم زبائن اللوكاندة، ويهرب ليذهب إلى أوهام فيجدها مذبوحة، فقد قتلها شقيقها بعد خروجه من السجن انتقاماً لشرفه. أنتج الفيلم عام 1983 وبعد عرضه بستة أسابيع صدر قرار وزاري بسحبه ومنع لعرضه سوق الدعارة، إلى أن عاد إلى الشاشة الكبيرة عام 1991. https://www.youtube.com/watch?v=nKx4d9W9pmM "Beirut Hotel" زها "دارين حمزة" مغنية شابة تحاول التحرر والتخلص من زواجها، وأثناء ذلك تلتقي بماثيو "شارل برلينغ" الفرنسي، الذي أتى بيروت مؤخراً، ويتهم باشتراكه في أعمال جاسوسية، ورغم ذلك تجمعهما قصه حب. أنتج الفيلم عام 2011 وتم عرضه في مهرجان لوكارنو السينمائي. وهو من إخراج وتأليف دانيال عربيد، وشارك في بطولته فادي أبي سمرا ورودني الحداد. https://www.youtube.com/watch?v=nKx4d9W9pmM "المذنبون" من أبرز الأفلام المصرية التي منعت أيضاً بسبب الجنس "فيلم المذنبون" الذي أنتج عام 1975، من إخراج سعيد مرزوق، وتأليف نجيب محفوظ وبطولة حسين فهمي وزبيدة ثروت، وكمال الشناوي وسهير رمزي، التي قدمت فيه مشاهد جنسية خارجة عن المألوف حينها. https://www.youtube.com/watch?v=nKx4d9W9pmM "العقرب" هبة "شريهان" يتبناها طارق "كمال الشناوي " وزوجته ناهد "رجاء الجداوي" من أحد الملاجئ، لتعيش حياة ثرية بدلاً من التشرد بالملجأ، وتقيم علاقة مع حسين "أشرف طلبه" السائق الخاص بهما، ويخون الأب زوجته ناهد مع زوجة صديقه فتطلب الطلاق منه. بينما هبة تريد قتل ناهد بعدما اكتشفت أنها ابنتها بالتبني وتحرض السائق على قتلها، واتهام صديقها ماهر "صلاح قابيل" الرسام بالجريمة. ثم تكتشف أن الرسام هو والدها الحقيقي، وأن ناهد والدتها الحقيقية من خلال علاقة غير شرعية. الفيلم من إخراج عادل عوض، وإنتاج عام 1990، ومنع من العرض لاحتوائه على مشاهد جريئة. https://www.youtube.com/watch?v=nKx4d9W9pmM "جنون الحياة" في فيلم "جنون الحياة"، إنتاج عام 2000، جسدت إلهام شاهين دور المرأة التي تكتشف خيانة زوجها "محمود قابيل" لها، فتقرر الانتقام وإقامه علاقه جنسية مع سائقها "كريم عبدالعزيز"، الذي يقيم علاقة مع زكية "منى درويش" جارته المتزوجة. هنا تتعدد المشاهد والإيحاءات الجنسية في الفيلم، فتم منع عرضه، بمبرر أنه يسيء إلى الآداب العامة، وما زال ممنوعاً من العرض العام والتلفزيوني حتى الآن. وهو من إخراج سعيد مرزوق وقصة اسماعيل ولي الدين وسيناريو وحوار مصطفى محرم. https://www.youtube.com/watch?v=nKx4d9W9pmM "help" أنتج فيلم help"" عام 2008 من إخراج مارك أبي راشد ويحكي عن عالم المثلية الجنسية والدعارة بلبنان. تدور أحداث الفيلم حول علي "حسين معتوق"، طفل يعيش في إطار سيارة في باحة قطع غيار السيارات بالشارع، ويسرق ليستطيع العيش. يقابل ثريا "جوانا أندراوس"، بائعة جنس، ويجمعهما الحب ثم يعترض طريقها شخص، فتلجأ لصديقها الذي تعيش معه وهو مثلي الجنس ليحميها منه. وفي أحد المشاهد تظهر ثريا عارية تماماً ويظهر عضوها الانثوي، ما تسبب في هجوم شديد على الفيلم وتم منعه بقرار من الرقابة اللبنانية. https://www.youtube.com/watch?v=nKx4d9W9pmM "حلاوة روح" تدور أحداث الفيلم في إطار اجتماعي رومانسي لكن يظهر ولد في مشاهد جنسية مع جارته الجميلة روح "هيفاء وهبي"، التي تسكن الحارة مع والدة زوجها المسافر خارج البلاد، ليطمع في جمالها جيرانها، ويحاول أحدهم الوقيعة بها وإقامة علاقة جنسية معها، لكنها ترفض، فيتفق هو وجاره عليها ليتمكنا منها. وتعد المشاهد الأكثر إثارة بالفيلم مشاهد الولد أو المراهق مع هيفاء وهبي، ما تسبب في الهجوم الشديد على الفيلم وصناعه، حتى قرر رئيس الوزراء المصري منع عرضه. الفيلم من إنتاج محمد السبكي عام 2014، وإخراج سامح عبدالعزيز، وتأليف علي الجندي، كما شارك في بطولة الفيلم باسم سمرة ومحمد لطفي وأحلام الجريتلي وصلاح عبدالله ونجوى فؤاد. https://www.youtube.com/watch?v=nKx4d9W9pmM "الزين اللي فيك" بعد تداول بعض المقاطع من الفيلم المغربي "الزين اللي فيك"عبر مواقع التواصل الاجتماعي، تعرض الفيلم وصناعه لهجوم شديد من الجمهور المغربي، ما دفع الحكومة إلى منع عرضه، رغم حصوله على جائزة "فالوا" الذهبية في المهرجان الفرنكوفوني في جنوب غرب فرنسا، وعرضه بمهرجان كان. لكنه ما زال ممنوعاً من العرض في المغرب حتى الآن. وتدور أحداث الفيلم حول الدعارة في المغرب من خلال حياة أربع سيدات يمارسن الدعارة في سهرات حمراء، يكثر فيها الرقص والإيحاءات الجنسية المثيرة. الفيلم أنتج عام 2015، من تأليف وإخراج نعيم عيوش، وبطولة لبنى أبيضار وأسماء لزرق وعبدالله ديان وأمين الناجي. https://www.youtube.com/watch?v=nKx4d9W9pmM المصدر: رصيف 22]]> عدد كبير من الأفلام العربية واجه المنع من العرض على شاشات السينما المحلية. وأبرزها الأفلام المصرية، إذ يخوض صناع السينما في مصر، معارك مستمرة مع الرقابة التي تضع المنع تحت خطوط "خدش للحياء". هل هذا المنع تقييد للإبداع أو ضبط لما يعرض من أفلام حفاظاً على التقاليد العامة؟ يقول الناقد الفني رامي العقاد: "ليس جديداً على الرقابة منع أفلام من العرض، فلها تاريخ طويل في ذلك، لا بد أن نكون مع الحرية المسؤولة، لكن على الرقابة أن تعي أيضاً أن الجمهور يقوم بشراء تذاكر السينما ليشاهد ما يريده. ويرى العقاد أنه كلما منعت الرقابة فيلماً من العرض بحجة "خدش الحياء" أو "الإثارة الجنسية"، انتشر الفيلم بشكل أكبر، كما حصل مع "حلاوة روح" الذي سبق ومنعه رئيس الوزراء المصري السابق، وحين سألوه عن أسباب المنع وهل شاهد الفيلم أم لا، قال "لم أره لكنني سمعت عنه". هذا أمرٌ يؤكد شيئاً هاماً وهو أن الرقابة لا تراقب بشكل جيد، فكيف يتم منع فيلم وصاحب القرار لم يره ويحكم عليه حكماً فنياً شاملاً. وهناك مشكلة حقيقة لدى صناع السينما العربية، فلا يوظفون تلك المشاهد بشكل يخدم أحداث العمل السينمائي، أو في إطار سياق درامي. لا بد أن تكون هناك رقابة مسؤولة، لا تمنع إبداعاً من العرض، ووضع ميثاق شرف سينمائي يراعي ضوابط الفن وتركيبة المجتمع، كالشعوب العربية، ويراعي أيضاً أننا نعيش في عصر مفتوح يستطيع الشباب رؤية ما يريدون عبر الانترنت. أبرز الأفلام العربية التي منعت لكثرة الجنس فيها بدأت الحرب بين الرقابة والسينما العربية مبكراً، فمنعت العديد من الأفلام، أشهرها: "أبي فوق الشجرة" يذهب عادل "عبد الحليم حافظ" إلى الاسكندرية لقضاء عطلة الصيف، وهناك يتعرف إلى فردوس"نادية لطفي"، وهي راقصة. ثم يلحق والد عادل "عماد حمدي" ابنه، فتوقع به راقصة، طلبت منها فردوس ذلك كي لا يتمكن من إعادة عادل. لكن الابن يتمكن من إنقاذ والده ويعودان معاً، تاركاً فردوس ومستنقعها. الفيلم أنتج عام 1969 للمخرج حسين كمال، وقصة وسيناريو وحوار "إحسان عبد القدوس". عرض في السينما ل53 أسبوعاً، وحقق إيرادات عالية، لكن الرقابة صنفته "للكبار فقط"، ومنعت عرضه على شاشات التلفزيون، نظراً لما يحتويه من قبلات ومشاهد ساخنة. https://www.youtube.com/watch?v=nKx4d9W9pmM "حمام الملاطيلي" ينتقل "أحمد"، الذي يجسده الفنان "محمد العربي" إلى القاهرة، بعد تخرجه من الثانوية العامة. يجد عملاً مع دراسته الجامعية، ليدخل إلى عالم آخر يستقطبه. فيضيع بين رجل يحاول إغواءه لممارسة الجنس معه، جسد دوره الفنان "يوسف شعبان"، وبين نعيمة، جسدتها "شمس البارودي". وهي فتاة الليل التي أحبها وأحبته، وأقاما علاقة جنسية. "فيلم حمام الملاطيلي" أنتج عام 1973 للمخرج صلاح أبو سيف، والمؤلف محسن زايد. منعته الجهات الرقابية لاحتوائه على مشاهد جنسية واضحة، وما عرضه من حياة المثليين. وبعد أن حذفت تلك المشاهد، عرض في السينما في التسعينيات، ومع ذلك يظل ممنوعاً من العرض تلفزيونياً حتى الآن. https://www.youtube.com/watch?v=nKx4d9W9pmM "ذئاب لا تأكل اللحم" يحكي الفيلم قصة صحفي يجسده "عزت العلايلي"، يتحول إلى مراسل حربي، فيرى فساد الأنظمة السياسية، ويتحول إلى مهرب ويسافر إلى الكويت ليقابل حبيبته ثريا "ناهد شريف"، التي تزوجت من رجل أعمال كويتي، وتطورت أحداث الفيلم في هذا السياق. يعد ظهور ناهد شريف عارية تماماً في أحد المشاهد، هو ما جعل الفيلم يصنف أنه فيلم إباحي، ومنع من العرض في جميع الدول العربية. صورت مشاهد الفيلم بدولة الكويت وهو من تأليف وإخراج المخرج اللبناني سمير خوري، وشارك في التمثيل الفنانة إيمان والكويتيان علي المفيدي وخالد عبدالله. https://www.youtube.com/watch?v=nKx4d9W9pmM "Terra Incognita" فيلم terra incognita أو الأرض المجهولة، أنتج عام 2002 من اخراج "غسان سهلب". تدور أحداثه حول شباب لبنانيين يحاولون التخلص من آثار الحروب التي مروا بها وخسروا فيها الكثير. وتتمحور الأحداث حول ثريا "كارول عبود"، شابة تعمل مرشدة سياحية تتحدث الفرنسية، ترشد السياح الأجانب وتخبرهم عن تاريخ لبنان ومواقعه الأثرية، وكل طموحها كالعديد من الشباب اللبناني ما بعد الحرب، هو الهروب من تلك الآثار وما خلفته، بالحصول على فيزا للهجرة. أثناء انتظارها لتحقيق هذا الطموح، تقيم علاقات جنسية عابرة مع شباب تتعرف إليهم في المقاهي والشوارع. ومع ذلك لا تستطيع أن تتخلص من حزنها ويأسها. ثم يعود حبيبها السابق طارق" ربيع مروة" إلى لبنان، وبينما هو حائر بين البقاء والرحيل مرة أخرى، تكون ثريا قد انتزعته من فكرها وقلبها. https://www.youtube.com/watch?v=nKx4d9W9pmM "درب الهوا" "أنا عايز واحدة تهزئني ...تهزئني ...تهزئني". كان عبد الحفيظ باشا طوسون، الذي جسده "حسن عابدين"، يردد تلك الكلمات كلما ذهب إلى "درب الهوا"، ليمارس الجنس مع إحدى فتيات الليل.  وكونه مريضاً بالماسوشية، لا يستطيع إكمال العملية الجنسية إن لم تسبه المرأة وتنعته بالحيوان. كان يتم ذلك في لوكاندة "البرنسيسات"، التي أنشأتها حسنية "شويكار"، لتكن سوقاً خاصاً للدعارة، جمعت فيه بنات الليل وراحت تبيع أجسادهن للزبائن، من أهمهن زينات "أمل ابراهيم" وأوهام "يسرا" وسميحة "مديحة كامل". فيتعرف عبدالعزيز إلى أوهام ويعجب بها وتبادله الحب، ثم يخاف من بطش خاله فيتم زواجه بابنته، ويوم الزفاف يفضح الباشا أهم زبائن اللوكاندة، ويهرب ليذهب إلى أوهام فيجدها مذبوحة، فقد قتلها شقيقها بعد خروجه من السجن انتقاماً لشرفه. أنتج الفيلم عام 1983 وبعد عرضه بستة أسابيع صدر قرار وزاري بسحبه ومنع لعرضه سوق الدعارة، إلى أن عاد إلى الشاشة الكبيرة عام 1991. https://www.youtube.com/watch?v=nKx4d9W9pmM "Beirut Hotel" زها "دارين حمزة" مغنية شابة تحاول التحرر والتخلص من زواجها، وأثناء ذلك تلتقي بماثيو "شارل برلينغ" الفرنسي، الذي أتى بيروت مؤخراً، ويتهم باشتراكه في أعمال جاسوسية، ورغم ذلك تجمعهما قصه حب. أنتج الفيلم عام 2011 وتم عرضه في مهرجان لوكارنو السينمائي. وهو من إخراج وتأليف دانيال عربيد، وشارك في بطولته فادي أبي سمرا ورودني الحداد. https://www.youtube.com/watch?v=nKx4d9W9pmM "المذنبون" من أبرز الأفلام المصرية التي منعت أيضاً بسبب الجنس "فيلم المذنبون" الذي أنتج عام 1975، من إخراج سعيد مرزوق، وتأليف نجيب محفوظ وبطولة حسين فهمي وزبيدة ثروت، وكمال الشناوي وسهير رمزي، التي قدمت فيه مشاهد جنسية خارجة عن المألوف حينها. https://www.youtube.com/watch?v=nKx4d9W9pmM "العقرب" هبة "شريهان" يتبناها طارق "كمال الشناوي " وزوجته ناهد "رجاء الجداوي" من أحد الملاجئ، لتعيش حياة ثرية بدلاً من التشرد بالملجأ، وتقيم علاقة مع حسين "أشرف طلبه" السائق الخاص بهما، ويخون الأب زوجته ناهد مع زوجة صديقه فتطلب الطلاق منه. بينما هبة تريد قتل ناهد بعدما اكتشفت أنها ابنتها بالتبني وتحرض السائق على قتلها، واتهام صديقها ماهر "صلاح قابيل" الرسام بالجريمة. ثم تكتشف أن الرسام هو والدها الحقيقي، وأن ناهد والدتها الحقيقية من خلال علاقة غير شرعية. الفيلم من إخراج عادل عوض، وإنتاج عام 1990، ومنع من العرض لاحتوائه على مشاهد جريئة. https://www.youtube.com/watch?v=nKx4d9W9pmM "جنون الحياة" في فيلم "جنون الحياة"، إنتاج عام 2000، جسدت إلهام شاهين دور المرأة التي تكتشف خيانة زوجها "محمود قابيل" لها، فتقرر الانتقام وإقامه علاقه جنسية مع سائقها "كريم عبدالعزيز"، الذي يقيم علاقة مع زكية "منى درويش" جارته المتزوجة. هنا تتعدد المشاهد والإيحاءات الجنسية في الفيلم، فتم منع عرضه، بمبرر أنه يسيء إلى الآداب العامة، وما زال ممنوعاً من العرض العام والتلفزيوني حتى الآن. وهو من إخراج سعيد مرزوق وقصة اسماعيل ولي الدين وسيناريو وحوار مصطفى محرم. https://www.youtube.com/watch?v=nKx4d9W9pmM "help" أنتج فيلم help"" عام 2008 من إخراج مارك أبي راشد ويحكي عن عالم المثلية الجنسية والدعارة بلبنان. تدور أحداث الفيلم حول علي "حسين معتوق"، طفل يعيش في إطار سيارة في باحة قطع غيار السيارات بالشارع، ويسرق ليستطيع العيش. يقابل ثريا "جوانا أندراوس"، بائعة جنس، ويجمعهما الحب ثم يعترض طريقها شخص، فتلجأ لصديقها الذي تعيش معه وهو مثلي الجنس ليحميها منه. وفي أحد المشاهد تظهر ثريا عارية تماماً ويظهر عضوها الانثوي، ما تسبب في هجوم شديد على الفيلم وتم منعه بقرار من الرقابة اللبنانية. https://www.youtube.com/watch?v=nKx4d9W9pmM "حلاوة روح" تدور أحداث الفيلم في إطار اجتماعي رومانسي لكن يظهر ولد في مشاهد جنسية مع جارته الجميلة روح "هيفاء وهبي"، التي تسكن الحارة مع والدة زوجها المسافر خارج البلاد، ليطمع في جمالها جيرانها، ويحاول أحدهم الوقيعة بها وإقامة علاقة جنسية معها، لكنها ترفض، فيتفق هو وجاره عليها ليتمكنا منها. وتعد المشاهد الأكثر إثارة بالفيلم مشاهد الولد أو المراهق مع هيفاء وهبي، ما تسبب في الهجوم الشديد على الفيلم وصناعه، حتى قرر رئيس الوزراء المصري منع عرضه. الفيلم من إنتاج محمد السبكي عام 2014، وإخراج سامح عبدالعزيز، وتأليف علي الجندي، كما شارك في بطولة الفيلم باسم سمرة ومحمد لطفي وأحلام الجريتلي وصلاح عبدالله ونجوى فؤاد. https://www.youtube.com/watch?v=nKx4d9W9pmM "الزين اللي فيك" بعد تداول بعض المقاطع من الفيلم المغربي "الزين اللي فيك"عبر مواقع التواصل الاجتماعي، تعرض الفيلم وصناعه لهجوم شديد من الجمهور المغربي، ما دفع الحكومة إلى منع عرضه، رغم حصوله على جائزة "فالوا" الذهبية في المهرجان الفرنكوفوني في جنوب غرب فرنسا، وعرضه بمهرجان كان. لكنه ما زال ممنوعاً من العرض في المغرب حتى الآن. وتدور أحداث الفيلم حول الدعارة في المغرب من خلال حياة أربع سيدات يمارسن الدعارة في سهرات حمراء، يكثر فيها الرقص والإيحاءات الجنسية المثيرة. الفيلم أنتج عام 2015، من تأليف وإخراج نعيم عيوش، وبطولة لبنى أبيضار وأسماء لزرق وعبدالله ديان وأمين الناجي. https://www.youtube.com/watch?v=nKx4d9W9pmM المصدر: رصيف 22]]> 77709 الليره السوريه ليوم الخميس الموافق لـ 25 آيار / مايو مقابل العملات العالمية الرئيسيه وأسعار الذهب http://www.souriyati.com/2017/05/25/77708.html Thu, 25 May 2017 09:43:24 +0000 http://www.souriyati.com/2017/05/25/77708.html
آخر تحديث: 25/05/2017 11:28
أسعار العملات في دمشق شراء مبيع
دولار (USD): 534 537
يورو (EUR): 598 603
ليرة تركية (TRY): 149 150
جنيه مصري (EGP): 28 30
ريال سعودي (SAR): 141 143
دينار أردني (JOD): 747 757
درهم إماراتي (AED): 143 146
ريال قطري (QAR): 145 148
دينار بحريني (BHD): 1406 1424
دينار ليبي (LYD): 387 392
دينار كويتي (KWD): 1750 1770
ريال عماني (OMR): 1377 1395
جنيه استرليني (GBP): 687 696
كرون سويدي (SEK): 60 62
دولار كندي (CAD): 393 400
كرون نرويجي (NOK): 63 64
كرون دينماركي (DKK): 80 81
المصدر
أسعار العملات الأجنبية السعر
اليورو: 1.122 دولار
الدولار مقابل الليرة التركية: 3.567 ليرة تركية
الجنيه الاسترليني: 1.295 دولار
أسعار الذهب السعر
غرام عيار 18: 16286 ليرة سورية
غرام عيار 21: 19000 ليرة سورية
أونصة الذهب: 1257 دولار أمريكي
أونصة الفضة: 17.65 دولار أمريكي
]]>
آخر تحديث: 25/05/2017 11:28
أسعار العملات في دمشق شراء مبيع
دولار (USD): 534 537
يورو (EUR): 598 603
ليرة تركية (TRY): 149 150
جنيه مصري (EGP): 28 30
ريال سعودي (SAR): 141 143
دينار أردني (JOD): 747 757
درهم إماراتي (AED): 143 146
ريال قطري (QAR): 145 148
دينار بحريني (BHD): 1406 1424
دينار ليبي (LYD): 387 392
دينار كويتي (KWD): 1750 1770
ريال عماني (OMR): 1377 1395
جنيه استرليني (GBP): 687 696
كرون سويدي (SEK): 60 62
دولار كندي (CAD): 393 400
كرون نرويجي (NOK): 63 64
كرون دينماركي (DKK): 80 81
المصدر
أسعار العملات الأجنبية السعر
اليورو: 1.122 دولار
الدولار مقابل الليرة التركية: 3.567 ليرة تركية
الجنيه الاسترليني: 1.295 دولار
أسعار الذهب السعر
غرام عيار 18: 16286 ليرة سورية
غرام عيار 21: 19000 ليرة سورية
أونصة الذهب: 1257 دولار أمريكي
أونصة الفضة: 17.65 دولار أمريكي
]]>
77708
شعار ” القرآن دستورنا ” هو شعار مُهدّد للسلم الأهلي بقلم الدكتور حمزة رستناوي http://www.souriyati.com/2017/05/25/77702.html Thu, 25 May 2017 08:41:40 +0000 http://www.souriyati.com/?p=77702
القرآن ليس دستورا , بل هو كتاب عقيدة و..هداية حمزة رستناوي - موقع الأوان الله غايتنا ... الرسول قدوتنا ... القرآن دستورنا ... الرسول زعيمنا ... الجهاد سبيلنا .. والموت في سبيل الله اسمى امانينا " هذا هو النص الكامل للشعار الذي وضعه حسن البنا مؤسس جماعة الإخوان المسلمين, . و قد قام بشرحه فيما يُسمّى بالأصول العشرون لفهم الاخوان المسلمين للإسلام[1] و لقد احتلّ هذا الشعار حيّزا مهما في كتابات و خطب كبار منظري الاخوان المسلمين كالشيخ يوسف القرضاوي و سعيد حوّى و غيرهم, . و قد جرى استخدام هذا الشعار الجذّاب جماهيريا في الانتخابات الرئاسية المصرية من قبل محمد مرسي حيث صرّح في اجتماع انتخابي: القرآن دستورنا.. وقادرون على تطبيق الشريعة الآن[2] . و كذلك من قبل حركة حماس حيث هتف نوابها بهذا الشعار في جلسة المجلس التشريعي لمنح الثقة لحكومة اسماعيل هنية[3] . و كذلك الجبهة الاسلامية للإنقاذ في الجزائر قبل انقلاب العسكر 1992على نتيجة الانتخابات, و لقد تجاوز استخدام هذا الشعار تيار الاخوان المسلمين بالخاصة الى بقية طيف الاسلام السياسي و خاصّة السلفية الجهادية مع التركيز على مقولة الجهاد العنفي. . القرآن الكريم كتاب عقيدة توحيدية يسعى في سبيل الهداية و الاعتبار إن أُحسن فهمهُ, فهو كتاب دين أما الدستور فهو وثيقة تحدّد القواعد الاساسية للدولة و نظام الحكم و اختصاص السلطات.. الخ فالقرآن الكريم يقع في اختصاص الدين أمّا الدستور فيقع في اختصاص السياسة, و في ذلك يمكن تبيّن العديد من الفروق و الاختلافات بينهما: . أولا- لغة الوثائق السياسية و القانونية هي لغة توصيفيه دقيقة لا تحتمل المجاز و الاستطرادات و القصص و الايقاع اللغوي, بينما لغة الوثائق العقائدية الدينية بما فيها القرآن تشحذ النفس , تحتفي بالمُدهش العجائبي , ذات جرس موسيقي , غنية المجاز تؤكّد على القيم الاخلاقية عبر اشارات عامة. ثانيا- القرآن هو خيار ايماني يقوم على الحرية و الاقتناع و طمأنينة الفرد للمعتقد, بينما الدستور هو مرجعية سياسية توافقية مُجتمعيّة مُلزمة للأفراد والتمثيلات السياسية بعد اقرارها. ثالثا- الدستور الحقيقي يساوي بين المواطنين بغض النظر عن عقائدهم و مذاهبهم و طوائفهم في الوطن الواحد , بينما القرآن الكريم يميز بين المؤمنين و غير المؤمنين من أبناء الوطن الواحد, فهناك منافقين و هناك فاسقين و هناك مشركين و هناك أهل الكتاب.. الخ و هذا التميز مفهوم تماما لكونه تمييز على اساس عقائدي, و العقيدة- أي عقيدة- هي بطبيعتها فئوية تقوم على التمييز بين المؤمن و الكافر بها. رابعا- النبي الكريم محمد ( ص ) بعد أن هاجر الى يثرب وضع ما يسمى تاريخيا بصحيفة المدينة لينظم العلاقة بين المسلمين و غيرهم من قاطني المدينة, و لم يعتمد القرآن كمرجعية ملزمة للجميع, إن لغة وثيقة المدينة هي أقرب الى لغة الدستور و الوثائق السياسية, تحتوي على حقوق و واجبات و التزامات ..الخ و أسلوبها و لغتها لا تشبه القرآن. - خامسا- في بلد متعدد الطوائف و المذاهب الدينية كلبنان و نيجيريا و ماليزيا مثلا ما هي النتيجة المتوقعة من شعار" الله غايتنا ... الرسول قدوتنا ... القرآن دستورنا ... الرسول زعيمنا ... الجهاد سبيلنا .. والموت في سبيل الله اسمى امانينا "؟! و الاجابة ليست تخمينا او افتراضا بل و يمكن تلمّسها في الواقع و التاريخ القريب. سادسا- على سبيل المثال إنّ نظام ولاية الفقيه في ايران, و حزب الله الشيعي في لبنان و مليشيا عصائب أهل الحق في العراق, ليس لديهم أدنى اعتراض على شعار " الله غايتنا ... الرسول قدوتنا ... القرآن دستورنا ... الرسول زعيمنا ... الجهاد سبيلنا .. والموت في سبيل الله اسمى امانينا" و لكنّهم يفسّرونه بطريقتهم, وفق توظيف سياسي معيّن! و كذلك إنّ كلا من تنظيم الدولة الاسلامية في العراق و الشام و جيش الاسلام و جبهة النصرة ليس لديهم أدنى اعتراض على شعار " الله غايتنا ... الرسول قدوتنا ... القرآن دستورنا ... الرسول زعيمنا ... الجهاد سبيلنا .. والموت في سبيل الله اسمى امانينا " فماذا كانت النتيجة !! سابعا- دستور أي دولة في العالم يحدد طبيعة النظام السياسي فيها , هل هو ملكي ام جمهوري , هل هو شمولي ام ديمقراطي , هل هو رئاسي أم برلماني؟ أنصار نظرية القرآن دستورنا ليس لديهم اجابة في نصوص القرآن على هكذا تساؤلات! و هذا لا يُنقص شأن القرآن بل يُنقص من شأن تفكيرهم . إنّ دستور أي دولة في العالم يحدد أشكال و اختصاص السلطات التشريعية و التنفيذية و القضائية , و لكن أنصار نظرية القرآن دستورنا ليس لديهم أدنى اجابة في نصوص القرآن على هذا السؤال! * إنّ عبارات قرآنية من قبيل ( و أمرهم شورى بينهم ) و ( شاورهم في الأمر) لا تصلح لأن تكون نصوصا دستورية أو قانونية فهل الشورى خاصة بالمسلمين أم جميع المواطنين؟ و هل الشورى ملزمة أو غير ملزمة و ما هي حدود الزامها؟ و من هم الذين يشاوروهم!.. الخ إنّ عبارة " و شاورهم في الأمر" المُخاطب بها هو النبي محمد ( ص ) و ليس غيره , و هذا كامل سياقها " فَبِمَا رَحْمَةٍ مِّنَ اللَّهِ لِنتَ لَهُمْ وَلَوْ كُنتَ فَظًّا غَلِيظَ الْقَلْبِ لَانفَضُّوا مِنْ حَوْلِكَ فَاعْفُ عَنْهُمْ وَاسْتَغْفِرْ لَهُمْ وَشَاوِرْهُمْ فِي الْأَمْر". آل عمران الآية 159 و قد جاءت الآية بمثابة نصائح عامة في السلوك الانساني و أخلاق بعينها. و كذلك عبارة " و أمرهم شورى بينهم" فسياقها عقائدي ديني يتحدث عن الصلاة و الصدقة ...و هذا كامل سياقها " والذين استجابوا لربهم وأقاموا الصلاة وأمرهم شورى بينهم ومما رزقناهم ينفقون" الشورى الآية 28 , و قياسا على ذلك فيجب ألا يستغرب جماعة " القرآن دستورنا " أن يكون بيت الشعر المنسوب لبشار بن برد: إذا بلغ الرأي المشورة فاستعنْ برأي لبيبٍ أو مشورة حازمِ . مادةً دستوريّة كذلك! يمكن أن نتوقّع احد أنصار الاسلام السياسي يجادل في أن الآية التالية " وَمَن لَّمْ يَحْكُم بِمَا أَنزَلَ اللَّهُ فَأُولَئِكَ هُمُ الْكَافِرُونَ " المائدة الآية 44 تفيد أن القرآن الكريم هو دستور! و لكن و بإلقاء نظرة سريعة على الآية السابقة لها 43 : " كَيْفَ يُحَكِّمُونَكَ وَعِندَهُمُ التَّوْرَاةُ فِيهَا حُكْمُ اللَّهِ ثُمَّ يَتَوَلَّوْنَ مِن بَعْدِ ذَلِكَ وَمَا أُوْلَئِكَ بِالْمُؤْمِنِينَ" نجد أن المُخاطب بها يهود يثرب و ليس جماعة المسلمين اصلا, و قد لا يحتمل هذا المقال الدخول في نقاش تفصيلي حول أمثلة أخرى. . القول بأنّ القرآن الكريم هو دستور, يعني فهم معيّن للقرآن , و كل فهم هو بشري تاريخي و نسبي, و قد نُسب إلى علي بن ابي طالب قديما القول " لا تخاصمهم بالقرآن , فإنّ القرآن حمّال أوجه " و نسب له كذلك القول " هَذَا اَلْقُرْآنُ إِنَّمَا هُوَ خَطٌّ مَسْطُورٌ بَيْنَ اَلدَّفَّتَيْنِ لاَ يَنْطِقُ بِلِسَانٍ وَ لاَ بُدَّ لَهُ مِنْ تَرْجُمَانٍ و لا ينطق بل ينطق به الرجال" و مشهور ما حدث في قضيّة التحكيم بين علي و معاوية, و كلاهما يستندان الى ذات المرجعيّة القرآنية! فهل من داع لإدخال القرآن الكريم في سوق المزايدات السياسية, و اعادة انتاج معارك الجمل و صفّين ! *إنّ شعار " القرآن دستورنا " هو شعار مُهدّد للسلم الأهلي , كلّ من يطرحهُ و يقوم باستخدامه سياسيا , هو يفترض نفسه الوصي على شؤون القرآن , و هو يحتكر كلمة الله سبحانه و تعالى و يستخدمها في صراعه مع الخصوم و لعبة السلطة, و الأمر أبعد ما يكون عن البراءة و التُقى. و لقد انتبه بعض الاسلاميين المنشقين عن التيار التقليدي للإسلام السياسي لخطورة هكذا شعار و امكانات استثماره سياسيا بشكل سلبي , فألّف السعودي علي الرباعي كتابا بعنوان القرآن ليس دستورا[4] و رأى أنّ رفع شعار( القرآن دستورنا ) هو للمقايضة و المزايدة, فالدستور نتاج عمل بشري بينما القرآن هو كلام الله. و كذلك عبد المنعم ابو الفتوح المنشقّ عن جماعة الاخوان المسلمين ذكر أن «القرآن دستورنا» هو شعار عاطفي وأدبي لا يعبر عن منهجنا في العمل السياسي [5] - الهوامش: [1] راجع كتاب حسن البنا الملهم الموهوب- عمر التلمساني- نسخة الكترونية على موقع ويكيبيديا الاخوان المسلمين. [2] جريدة اليوم السابع- 13 مايو 2012 [3] جريدة الاقتصادية- العدد 4552 تاريخ 29 مارس 2006 [4] القرآن ليس دستورا- علي بن محمد الرباعي- منشورات رياض الريس- 2014 [5] الشرق الاوسط- العدد 9675 تاريخ 25 مايو 2005م
  http://www.alhayat.com/Articles/881148/%D8%A7%D9%84%D9%82%D8%B1%D8%A2%D9%86-%D9%84%D9%8A%D8%B3-%D8%AF%D8%B3%D8%AA%D9%88%D8%B1%D8%A7%D9%8B]]>
القرآن ليس دستورا , بل هو كتاب عقيدة و..هداية حمزة رستناوي - موقع الأوان الله غايتنا ... الرسول قدوتنا ... القرآن دستورنا ... الرسول زعيمنا ... الجهاد سبيلنا .. والموت في سبيل الله اسمى امانينا " هذا هو النص الكامل للشعار الذي وضعه حسن البنا مؤسس جماعة الإخوان المسلمين, . و قد قام بشرحه فيما يُسمّى بالأصول العشرون لفهم الاخوان المسلمين للإسلام[1] و لقد احتلّ هذا الشعار حيّزا مهما في كتابات و خطب كبار منظري الاخوان المسلمين كالشيخ يوسف القرضاوي و سعيد حوّى و غيرهم, . و قد جرى استخدام هذا الشعار الجذّاب جماهيريا في الانتخابات الرئاسية المصرية من قبل محمد مرسي حيث صرّح في اجتماع انتخابي: القرآن دستورنا.. وقادرون على تطبيق الشريعة الآن[2] . و كذلك من قبل حركة حماس حيث هتف نوابها بهذا الشعار في جلسة المجلس التشريعي لمنح الثقة لحكومة اسماعيل هنية[3] . و كذلك الجبهة الاسلامية للإنقاذ في الجزائر قبل انقلاب العسكر 1992على نتيجة الانتخابات, و لقد تجاوز استخدام هذا الشعار تيار الاخوان المسلمين بالخاصة الى بقية طيف الاسلام السياسي و خاصّة السلفية الجهادية مع التركيز على مقولة الجهاد العنفي. . القرآن الكريم كتاب عقيدة توحيدية يسعى في سبيل الهداية و الاعتبار إن أُحسن فهمهُ, فهو كتاب دين أما الدستور فهو وثيقة تحدّد القواعد الاساسية للدولة و نظام الحكم و اختصاص السلطات.. الخ فالقرآن الكريم يقع في اختصاص الدين أمّا الدستور فيقع في اختصاص السياسة, و في ذلك يمكن تبيّن العديد من الفروق و الاختلافات بينهما: . أولا- لغة الوثائق السياسية و القانونية هي لغة توصيفيه دقيقة لا تحتمل المجاز و الاستطرادات و القصص و الايقاع اللغوي, بينما لغة الوثائق العقائدية الدينية بما فيها القرآن تشحذ النفس , تحتفي بالمُدهش العجائبي , ذات جرس موسيقي , غنية المجاز تؤكّد على القيم الاخلاقية عبر اشارات عامة. ثانيا- القرآن هو خيار ايماني يقوم على الحرية و الاقتناع و طمأنينة الفرد للمعتقد, بينما الدستور هو مرجعية سياسية توافقية مُجتمعيّة مُلزمة للأفراد والتمثيلات السياسية بعد اقرارها. ثالثا- الدستور الحقيقي يساوي بين المواطنين بغض النظر عن عقائدهم و مذاهبهم و طوائفهم في الوطن الواحد , بينما القرآن الكريم يميز بين المؤمنين و غير المؤمنين من أبناء الوطن الواحد, فهناك منافقين و هناك فاسقين و هناك مشركين و هناك أهل الكتاب.. الخ و هذا التميز مفهوم تماما لكونه تمييز على اساس عقائدي, و العقيدة- أي عقيدة- هي بطبيعتها فئوية تقوم على التمييز بين المؤمن و الكافر بها. رابعا- النبي الكريم محمد ( ص ) بعد أن هاجر الى يثرب وضع ما يسمى تاريخيا بصحيفة المدينة لينظم العلاقة بين المسلمين و غيرهم من قاطني المدينة, و لم يعتمد القرآن كمرجعية ملزمة للجميع, إن لغة وثيقة المدينة هي أقرب الى لغة الدستور و الوثائق السياسية, تحتوي على حقوق و واجبات و التزامات ..الخ و أسلوبها و لغتها لا تشبه القرآن. - خامسا- في بلد متعدد الطوائف و المذاهب الدينية كلبنان و نيجيريا و ماليزيا مثلا ما هي النتيجة المتوقعة من شعار" الله غايتنا ... الرسول قدوتنا ... القرآن دستورنا ... الرسول زعيمنا ... الجهاد سبيلنا .. والموت في سبيل الله اسمى امانينا "؟! و الاجابة ليست تخمينا او افتراضا بل و يمكن تلمّسها في الواقع و التاريخ القريب. سادسا- على سبيل المثال إنّ نظام ولاية الفقيه في ايران, و حزب الله الشيعي في لبنان و مليشيا عصائب أهل الحق في العراق, ليس لديهم أدنى اعتراض على شعار " الله غايتنا ... الرسول قدوتنا ... القرآن دستورنا ... الرسول زعيمنا ... الجهاد سبيلنا .. والموت في سبيل الله اسمى امانينا" و لكنّهم يفسّرونه بطريقتهم, وفق توظيف سياسي معيّن! و كذلك إنّ كلا من تنظيم الدولة الاسلامية في العراق و الشام و جيش الاسلام و جبهة النصرة ليس لديهم أدنى اعتراض على شعار " الله غايتنا ... الرسول قدوتنا ... القرآن دستورنا ... الرسول زعيمنا ... الجهاد سبيلنا .. والموت في سبيل الله اسمى امانينا " فماذا كانت النتيجة !! سابعا- دستور أي دولة في العالم يحدد طبيعة النظام السياسي فيها , هل هو ملكي ام جمهوري , هل هو شمولي ام ديمقراطي , هل هو رئاسي أم برلماني؟ أنصار نظرية القرآن دستورنا ليس لديهم اجابة في نصوص القرآن على هكذا تساؤلات! و هذا لا يُنقص شأن القرآن بل يُنقص من شأن تفكيرهم . إنّ دستور أي دولة في العالم يحدد أشكال و اختصاص السلطات التشريعية و التنفيذية و القضائية , و لكن أنصار نظرية القرآن دستورنا ليس لديهم أدنى اجابة في نصوص القرآن على هذا السؤال! * إنّ عبارات قرآنية من قبيل ( و أمرهم شورى بينهم ) و ( شاورهم في الأمر) لا تصلح لأن تكون نصوصا دستورية أو قانونية فهل الشورى خاصة بالمسلمين أم جميع المواطنين؟ و هل الشورى ملزمة أو غير ملزمة و ما هي حدود الزامها؟ و من هم الذين يشاوروهم!.. الخ إنّ عبارة " و شاورهم في الأمر" المُخاطب بها هو النبي محمد ( ص ) و ليس غيره , و هذا كامل سياقها " فَبِمَا رَحْمَةٍ مِّنَ اللَّهِ لِنتَ لَهُمْ وَلَوْ كُنتَ فَظًّا غَلِيظَ الْقَلْبِ لَانفَضُّوا مِنْ حَوْلِكَ فَاعْفُ عَنْهُمْ وَاسْتَغْفِرْ لَهُمْ وَشَاوِرْهُمْ فِي الْأَمْر". آل عمران الآية 159 و قد جاءت الآية بمثابة نصائح عامة في السلوك الانساني و أخلاق بعينها. و كذلك عبارة " و أمرهم شورى بينهم" فسياقها عقائدي ديني يتحدث عن الصلاة و الصدقة ...و هذا كامل سياقها " والذين استجابوا لربهم وأقاموا الصلاة وأمرهم شورى بينهم ومما رزقناهم ينفقون" الشورى الآية 28 , و قياسا على ذلك فيجب ألا يستغرب جماعة " القرآن دستورنا " أن يكون بيت الشعر المنسوب لبشار بن برد: إذا بلغ الرأي المشورة فاستعنْ برأي لبيبٍ أو مشورة حازمِ . مادةً دستوريّة كذلك! يمكن أن نتوقّع احد أنصار الاسلام السياسي يجادل في أن الآية التالية " وَمَن لَّمْ يَحْكُم بِمَا أَنزَلَ اللَّهُ فَأُولَئِكَ هُمُ الْكَافِرُونَ " المائدة الآية 44 تفيد أن القرآن الكريم هو دستور! و لكن و بإلقاء نظرة سريعة على الآية السابقة لها 43 : " كَيْفَ يُحَكِّمُونَكَ وَعِندَهُمُ التَّوْرَاةُ فِيهَا حُكْمُ اللَّهِ ثُمَّ يَتَوَلَّوْنَ مِن بَعْدِ ذَلِكَ وَمَا أُوْلَئِكَ بِالْمُؤْمِنِينَ" نجد أن المُخاطب بها يهود يثرب و ليس جماعة المسلمين اصلا, و قد لا يحتمل هذا المقال الدخول في نقاش تفصيلي حول أمثلة أخرى. . القول بأنّ القرآن الكريم هو دستور, يعني فهم معيّن للقرآن , و كل فهم هو بشري تاريخي و نسبي, و قد نُسب إلى علي بن ابي طالب قديما القول " لا تخاصمهم بالقرآن , فإنّ القرآن حمّال أوجه " و نسب له كذلك القول " هَذَا اَلْقُرْآنُ إِنَّمَا هُوَ خَطٌّ مَسْطُورٌ بَيْنَ اَلدَّفَّتَيْنِ لاَ يَنْطِقُ بِلِسَانٍ وَ لاَ بُدَّ لَهُ مِنْ تَرْجُمَانٍ و لا ينطق بل ينطق به الرجال" و مشهور ما حدث في قضيّة التحكيم بين علي و معاوية, و كلاهما يستندان الى ذات المرجعيّة القرآنية! فهل من داع لإدخال القرآن الكريم في سوق المزايدات السياسية, و اعادة انتاج معارك الجمل و صفّين ! *إنّ شعار " القرآن دستورنا " هو شعار مُهدّد للسلم الأهلي , كلّ من يطرحهُ و يقوم باستخدامه سياسيا , هو يفترض نفسه الوصي على شؤون القرآن , و هو يحتكر كلمة الله سبحانه و تعالى و يستخدمها في صراعه مع الخصوم و لعبة السلطة, و الأمر أبعد ما يكون عن البراءة و التُقى. و لقد انتبه بعض الاسلاميين المنشقين عن التيار التقليدي للإسلام السياسي لخطورة هكذا شعار و امكانات استثماره سياسيا بشكل سلبي , فألّف السعودي علي الرباعي كتابا بعنوان القرآن ليس دستورا[4] و رأى أنّ رفع شعار( القرآن دستورنا ) هو للمقايضة و المزايدة, فالدستور نتاج عمل بشري بينما القرآن هو كلام الله. و كذلك عبد المنعم ابو الفتوح المنشقّ عن جماعة الاخوان المسلمين ذكر أن «القرآن دستورنا» هو شعار عاطفي وأدبي لا يعبر عن منهجنا في العمل السياسي [5] - الهوامش: [1] راجع كتاب حسن البنا الملهم الموهوب- عمر التلمساني- نسخة الكترونية على موقع ويكيبيديا الاخوان المسلمين. [2] جريدة اليوم السابع- 13 مايو 2012 [3] جريدة الاقتصادية- العدد 4552 تاريخ 29 مارس 2006 [4] القرآن ليس دستورا- علي بن محمد الرباعي- منشورات رياض الريس- 2014 [5] الشرق الاوسط- العدد 9675 تاريخ 25 مايو 2005م
  http://www.alhayat.com/Articles/881148/%D8%A7%D9%84%D9%82%D8%B1%D8%A2%D9%86-%D9%84%D9%8A%D8%B3-%D8%AF%D8%B3%D8%AA%D9%88%D8%B1%D8%A7%D9%8B]]>
77702
أنا والدودة بقلم شهاب الدمشقي http://www.souriyati.com/2017/05/25/77698.html Thu, 25 May 2017 08:05:28 +0000 http://www.souriyati.com/?p=77698
نظر مدرس اللغة العربية إلى تلاميذه وقال لهم: اكتبوا موضوعا عن الطبيعة .. وكان أحد التلاميذ قد أنهى لتوه حفظ درس في العلوم الطبيعية، فكتب ما يلي: ( في يوم من الأيام ذهبت مع أهلي في نزهة إلى الغوطة، وهناك ووسط البساتين وجدت دودة، و الدود أنواع: دودة الأرض ودودة القز، ومنها ما هو طفيلي يعيش داخل الكائنات الحيّة ويسبّب له المرض مثل الديدان المعويّة ... الخ الخ). . في اليوم التالي قال المدرس لطلابه: (اكتبوا موضوعاً عن الفاكهة) .. فكتب التلميذ نفسه: (في يوم من الأيام اشتريت تفاحة، وأثناء أكلها وجدت فيها دودة، و الدود أنواع: دودة الأرض ودودة القز، ومنها ما هو طفيلي .. الخ الخ) .. . هنا عصَّب المدرس وفار دمه !! فقال بغضب: (اكتبوا موضوعاً عن الفضاء الخارجي !) .. ثم نظر إلى ذات التلميذ وقال له بعبوس: (لازم تعرفوا انو الفضاء الخارجي ما فيه دود أبداً !) .. فكتب التلميذ إياه ( في يوم من الأيام نظرت إلى الفضاء، فرأيت القمر والنجوم، بعيني هي يلي راح ياكلها الدود، و الدود أنواع: دودة الأرض ودودة القز، ومنها ما هو طفيلي .. الخ الخ) .. .
هناك أشخاص كثر يحاورون بذات الطريقة ! .. إذ تجد واحدهم مهموم بقضية معينة تشغل كل تفكيره (القضية الفلسطينية، أو العلمانية، أو تطبيق الشريعة الإسلامية، أو الثورة السورية، أو أردوغان، ...) وكلما فتحت معه موضوعاً .. أي موضوع كان (حتى ولو كان عن تكاثر أنثى أبو بريص !) فستجد أن الحوار معه لا بد أن ينتهي إلى القضية الفلسطينية، أو العلمانية، أو تطبيق الشريعة الإسلامية، أو الثورة السورية، أو أردوغان !! ..
]]>
نظر مدرس اللغة العربية إلى تلاميذه وقال لهم: اكتبوا موضوعا عن الطبيعة .. وكان أحد التلاميذ قد أنهى لتوه حفظ درس في العلوم الطبيعية، فكتب ما يلي: ( في يوم من الأيام ذهبت مع أهلي في نزهة إلى الغوطة، وهناك ووسط البساتين وجدت دودة، و الدود أنواع: دودة الأرض ودودة القز، ومنها ما هو طفيلي يعيش داخل الكائنات الحيّة ويسبّب له المرض مثل الديدان المعويّة ... الخ الخ). . في اليوم التالي قال المدرس لطلابه: (اكتبوا موضوعاً عن الفاكهة) .. فكتب التلميذ نفسه: (في يوم من الأيام اشتريت تفاحة، وأثناء أكلها وجدت فيها دودة، و الدود أنواع: دودة الأرض ودودة القز، ومنها ما هو طفيلي .. الخ الخ) .. . هنا عصَّب المدرس وفار دمه !! فقال بغضب: (اكتبوا موضوعاً عن الفضاء الخارجي !) .. ثم نظر إلى ذات التلميذ وقال له بعبوس: (لازم تعرفوا انو الفضاء الخارجي ما فيه دود أبداً !) .. فكتب التلميذ إياه ( في يوم من الأيام نظرت إلى الفضاء، فرأيت القمر والنجوم، بعيني هي يلي راح ياكلها الدود، و الدود أنواع: دودة الأرض ودودة القز، ومنها ما هو طفيلي .. الخ الخ) .. .
هناك أشخاص كثر يحاورون بذات الطريقة ! .. إذ تجد واحدهم مهموم بقضية معينة تشغل كل تفكيره (القضية الفلسطينية، أو العلمانية، أو تطبيق الشريعة الإسلامية، أو الثورة السورية، أو أردوغان، ...) وكلما فتحت معه موضوعاً .. أي موضوع كان (حتى ولو كان عن تكاثر أنثى أبو بريص !) فستجد أن الحوار معه لا بد أن ينتهي إلى القضية الفلسطينية، أو العلمانية، أو تطبيق الشريعة الإسلامية، أو الثورة السورية، أو أردوغان !! ..
]]>
77698
تفجير “مانشيستر” يسلّط الضوء على خطر الأخبار المزيفة http://www.souriyati.com/2017/05/25/77692.html Thu, 25 May 2017 07:31:00 +0000 http://www.souriyati.com/2017/05/25/77692.html يشهد المحتوى الرقمي اليوم تحدياً أساسياً وسط التنوع الذي توفّره التكنولوجيا لكل مهتم أو متخصص بمتابعة ما يحصل في العالم. الإعلام الإلكتروني في العالم العربي هو المتأثر الأول إبان الثورات خصوصاً، مع ظهور "المواطن الصحفي"، إذ باتت التسمية تحتم على صاحبها العمل في مناطق تواجده - والتي غالباً ما تكون مناطق نزاعات - ليوثق الأحداث عبر منصات الإعلام الرقمي قبل أن يتلقّفها الاعلام ويقوم بتصديرها للجمهور. هذا التغيير أيضاً أتاح فرصة انتشار الشائعة إلى الأفراد وحتى وسائل الاعلام. استفاق العالم أمس الثلاثاء على صور وفيديوهات من بريطانيا توثق الانفجار الذي حصل في مدينة "مانشيستر" خلال حفل للمغنية آريانا غراندي. المستهدف كان غير مؤكد حتى ساعات متقدمة من النهار، مع انتشار أخبار عن تنظيم الدولة الاسلامية (داعش) إذ نشر مناصرون لها تغريدات تحتفل بالهجوم على الرغم من عدم تبني التنظيم له بشكل رسمي. هجوم "مانشيستر" شرّع الباب لإعادة طرح واحد من أهم المواضيع التي تكررت مناقشتها على شبكات التواصل في الاشهر القليلة الماضية: التحقق من الأخبار والمحتوى الرقمي وكشف المزيف منهما. فمن أولى التحليلات التي كادت أن تتحول لتكون خبراً قد يطغى على التفجير نفسه هو تزامنه مع حادثة مقتل جندي بريطاني في 23/05/2013 بعمل إرهابي في" مانشيستر"، إذ حاول محللون الربط بين الحادثين. إلا أن هجوم أمس سيطر بأهميته على العناوين، فلم يُفسح بالمجال الكافي للتحليلات التي قد تربط بين تواريخ الهجمات. ولكن تلك كانت البداية فقط، إذ كان لتويتر النصيب الأكبر من الأخبار المزيفة التي تلت التفجير، ليكون الخبر الوحيد اليقين هو انتشار فيديو يتكلم فيه مؤيد لداعش عن الهجوم ويؤكد أنه لن يكون الأخير. أخبار وبلاغات مزيّفة جعلت الاخبار المزيفة التي انتشرت إبّان الهجوم من مهمة الشرطة البريطانية تحدياً كبيراً نظراً لكثرة ما تم تداوله، ليتبيّن لاحقاً أن أحد أسباب انتشارها هو أن عدداً من المراهقين عمدوا إلى تداول صور مزيفة لكسب إعادة تغريد بشكل كبير وبالتالي زيادة عدد المتابعين الخاصين بهم، ومن بعض ما نُشر:   1. مسلح أمام مستشفى "أولدهام" انتشرت صورة للمشفى بعد إعادة تداول منشور على فيسبوك يقول فيه الكاتب أنه محتجز داخل المشفى، لأن مسلحاً يترصّد بالمدخل الرئيسي، ودعا الناشر الجميع إلى الابتعاد عن المنطقة. صفحة "ديلي إكسبرس" على تويتر كانت الناشر الأول للخبر قبل رصده والتحقق منه ليتبين بعد دقائق أن الخبر غير صحيح. عادت "ديلي اكسبرس" لتقدم اعتذاراً عما نُشر، فيما قامت وحدات الشرطة في المنطقة بالتحقق من محيط المشفى ونشر تغريدات تؤكد أنها لم ترصد أي خطر. 2. "طفل مفقود" والصورة تعود لعام 2014 تداول المغردون صورة طفل مصاب بمتلازمة داون داعين كل ما شاهده إلى التواصل مع أولياء أمره لأنه مفقود، وكان حساب غير موثوق لا يحتوي إلا على عشرات المتابعين قد نشر التغريدة التي حازت على آلاف الاعجابات وانتشرت بشكل واسع ليعود رواد الموقع ويؤكدوا أن الخبر مزيف وأن الصور جزء من حملة دعائية انتشرت عام 2014. 3- آريانا غراندي "بعد التفجير" مرّت دقائق على انتشار الخبر قبل أن يتوقف المغردون عن تداوله، إذ تم حذف الصورة التي نُسبت للمغنية آريانا غراندي وأشيع أنها التُقطت بُعيد التفجير. بدت غراندي مغطاة بالتراب والغبار خلال مغادرتها ممسكة بأغراضها ليتبيّن أن الصورة صحيحة ولكن على عكس ما أُشيع، التُقطت خلال تصويرها فيلم قصير عام 2015، وليس بعد تفجير "مانشيستر". 4. صور مزيفة عن أقرباء مفقودين بالإضافة إلى الفوضى الحاصلة جراء التفجير، عمد عدد كبير من المراهقين إلى نشر تغريدات مع صور لا تمت للواقع بصلة عن "أقرباء مفترضين لهم فقدوا التواصل معهم" وذلك بهدف حصد عدد كبير من إعادة التغريد والانتشار. واحدة من الصور المنشورة تضمنت صوراً لمشاهير معروفين عبر شبكات التواصل ما حفّز عدداً كبيراً من المتابعين على تكذيبها والدعوة إلى التنبّه من خطورة سرعة إعادة النشر. ولكن كان لشبكات التواصل محاسنها على الرغم من كل التناقضات التي جملتها تغطيات هجوم "مانشيستر"، إذ ساهمت بعض التغريدات بلمّ شمل عدد من المفقودين مع عائلاتهم، ومنهم فتاة كانت قد فقدت خلال التفجير، وبعد نشر صديقتها تغريدة عنها استطاع أحد الشبان التعرف على الشابة والتأكيد أنها برفقتهم وبخير. المصدر: رصيف 22]]> يشهد المحتوى الرقمي اليوم تحدياً أساسياً وسط التنوع الذي توفّره التكنولوجيا لكل مهتم أو متخصص بمتابعة ما يحصل في العالم. الإعلام الإلكتروني في العالم العربي هو المتأثر الأول إبان الثورات خصوصاً، مع ظهور "المواطن الصحفي"، إذ باتت التسمية تحتم على صاحبها العمل في مناطق تواجده - والتي غالباً ما تكون مناطق نزاعات - ليوثق الأحداث عبر منصات الإعلام الرقمي قبل أن يتلقّفها الاعلام ويقوم بتصديرها للجمهور. هذا التغيير أيضاً أتاح فرصة انتشار الشائعة إلى الأفراد وحتى وسائل الاعلام. استفاق العالم أمس الثلاثاء على صور وفيديوهات من بريطانيا توثق الانفجار الذي حصل في مدينة "مانشيستر" خلال حفل للمغنية آريانا غراندي. المستهدف كان غير مؤكد حتى ساعات متقدمة من النهار، مع انتشار أخبار عن تنظيم الدولة الاسلامية (داعش) إذ نشر مناصرون لها تغريدات تحتفل بالهجوم على الرغم من عدم تبني التنظيم له بشكل رسمي. هجوم "مانشيستر" شرّع الباب لإعادة طرح واحد من أهم المواضيع التي تكررت مناقشتها على شبكات التواصل في الاشهر القليلة الماضية: التحقق من الأخبار والمحتوى الرقمي وكشف المزيف منهما. فمن أولى التحليلات التي كادت أن تتحول لتكون خبراً قد يطغى على التفجير نفسه هو تزامنه مع حادثة مقتل جندي بريطاني في 23/05/2013 بعمل إرهابي في" مانشيستر"، إذ حاول محللون الربط بين الحادثين. إلا أن هجوم أمس سيطر بأهميته على العناوين، فلم يُفسح بالمجال الكافي للتحليلات التي قد تربط بين تواريخ الهجمات. ولكن تلك كانت البداية فقط، إذ كان لتويتر النصيب الأكبر من الأخبار المزيفة التي تلت التفجير، ليكون الخبر الوحيد اليقين هو انتشار فيديو يتكلم فيه مؤيد لداعش عن الهجوم ويؤكد أنه لن يكون الأخير. أخبار وبلاغات مزيّفة جعلت الاخبار المزيفة التي انتشرت إبّان الهجوم من مهمة الشرطة البريطانية تحدياً كبيراً نظراً لكثرة ما تم تداوله، ليتبيّن لاحقاً أن أحد أسباب انتشارها هو أن عدداً من المراهقين عمدوا إلى تداول صور مزيفة لكسب إعادة تغريد بشكل كبير وبالتالي زيادة عدد المتابعين الخاصين بهم، ومن بعض ما نُشر:   1. مسلح أمام مستشفى "أولدهام" انتشرت صورة للمشفى بعد إعادة تداول منشور على فيسبوك يقول فيه الكاتب أنه محتجز داخل المشفى، لأن مسلحاً يترصّد بالمدخل الرئيسي، ودعا الناشر الجميع إلى الابتعاد عن المنطقة. صفحة "ديلي إكسبرس" على تويتر كانت الناشر الأول للخبر قبل رصده والتحقق منه ليتبين بعد دقائق أن الخبر غير صحيح. عادت "ديلي اكسبرس" لتقدم اعتذاراً عما نُشر، فيما قامت وحدات الشرطة في المنطقة بالتحقق من محيط المشفى ونشر تغريدات تؤكد أنها لم ترصد أي خطر. 2. "طفل مفقود" والصورة تعود لعام 2014 تداول المغردون صورة طفل مصاب بمتلازمة داون داعين كل ما شاهده إلى التواصل مع أولياء أمره لأنه مفقود، وكان حساب غير موثوق لا يحتوي إلا على عشرات المتابعين قد نشر التغريدة التي حازت على آلاف الاعجابات وانتشرت بشكل واسع ليعود رواد الموقع ويؤكدوا أن الخبر مزيف وأن الصور جزء من حملة دعائية انتشرت عام 2014. 3- آريانا غراندي "بعد التفجير" مرّت دقائق على انتشار الخبر قبل أن يتوقف المغردون عن تداوله، إذ تم حذف الصورة التي نُسبت للمغنية آريانا غراندي وأشيع أنها التُقطت بُعيد التفجير. بدت غراندي مغطاة بالتراب والغبار خلال مغادرتها ممسكة بأغراضها ليتبيّن أن الصورة صحيحة ولكن على عكس ما أُشيع، التُقطت خلال تصويرها فيلم قصير عام 2015، وليس بعد تفجير "مانشيستر". 4. صور مزيفة عن أقرباء مفقودين بالإضافة إلى الفوضى الحاصلة جراء التفجير، عمد عدد كبير من المراهقين إلى نشر تغريدات مع صور لا تمت للواقع بصلة عن "أقرباء مفترضين لهم فقدوا التواصل معهم" وذلك بهدف حصد عدد كبير من إعادة التغريد والانتشار. واحدة من الصور المنشورة تضمنت صوراً لمشاهير معروفين عبر شبكات التواصل ما حفّز عدداً كبيراً من المتابعين على تكذيبها والدعوة إلى التنبّه من خطورة سرعة إعادة النشر. ولكن كان لشبكات التواصل محاسنها على الرغم من كل التناقضات التي جملتها تغطيات هجوم "مانشيستر"، إذ ساهمت بعض التغريدات بلمّ شمل عدد من المفقودين مع عائلاتهم، ومنهم فتاة كانت قد فقدت خلال التفجير، وبعد نشر صديقتها تغريدة عنها استطاع أحد الشبان التعرف على الشابة والتأكيد أنها برفقتهم وبخير. المصدر: رصيف 22]]> 77692 سورية: تحركات روسيا وإيران في سورية للضغط على الولايات المتحدة؟ http://www.souriyati.com/2017/05/25/77690.html Thu, 25 May 2017 07:11:00 +0000 http://www.souriyati.com/2017/05/25/77690.html توسّعت التحركات الروسية والإيرانية في جنوب سورية، التي تُعتبر منطقة نفوذ أميركية، مع محاولة إيران تحقيق مكاسب لها عبر خرق منطقة النفوذ الأميركية وفتح معبر بري لها يمر من البادية إلى العراق فطهران، الأمر الذي يبدو أن الروس وجدوه ورقة جيدة للضغط على الأميركيين. وعلى الرغم من الضربة العسكرية التي وجّهتها الطائرات الأميركية نهاية الأسبوع الماضي لرتل عسكري للنظام يضم مليشيات عراقية كانت تتقدّم باتجاه منطقة التنف، التي توجد فيها قاعدة أميركية - بريطانية لتدريب مقاتلي بعض الفصائل المسلحة، إلا أن المليشيات الإيرانية والعراقية و"حزب الله" اللبناني، إضافة إلى بعض المليشيات المحلية الموالية للنظام، استأنفت محاولات التقدّم في المناطق التي تسيطر عليها الفصائل المعارضة حالياً عقب طرد تنظيم "الدولة الإسلامية" (داعش) منها، إن كان على جبهة ريف محافظة السويداء الشرقية المطلة على البادية السورية والقريبة من الحدود السورية - الأردنية، أو على جبهة أوتوستراد دمشق - بغداد والذي يمر من منطقة التنف، محققة تقدّماً على الأرض. وقال عضو "تنسيقية تدمر" خالد الحمصي، في حديث لـ"العربي الجديد"، إن مجموعة من فصائل الجيش الحر أطلقت معركة جديدة تحت اسم "بركان البادية"، لاستعادة المناطق التي خسرتها المعارضة في البادية أخيراً، وطرد المليشيات وقوات النظام المتواجدة في البادية، موضحاً أن أكبر الفصائل المشاركة هي "جيش أحرار العشائر". وأفاد الحمصي بأن "أعلاماً روسية تُرفع على المقرات التي تتواجد فيها المليشيات، التي أصبحت على بُعد نحو 20 كيلومتراً من جهة ريف السويداء عن منطقة التنف". وأوضح أن "الثقل الأكبر لتلك المليشيات يوجد على أوتوستراد دمشق - بغداد، في منطقة السبع بيار، وتقدّمت إلى استراحة الشحمي بعد حاجز ظاظا، وهي بالقرب من المنطقة التي استهدفت فيها الطائرات الأميركية رتل المليشيات قبل أيام"، معرباً عن اعتقاده بوجود تنسيق بين الفصائل على الجبهتين في البادية وشرق السويداء. ولفت إلى أن "التقدّم الذي أحرزته المليشيات أخيراً، يثير مخاوف أكثر من 100 ألف مدني، يقيمون في مخيم الركبان على الحدود السورية - الأردنية، وهم من النازحين من مختلف المناطق السورية هرباً من القصف والدمار، ولن يكون أمامهم سوى الدخول إلى الأراضي الأردنية، التي يُمنعون من دخولها اليوم، وهم يعيشون أوضاعاً إنسانية مأساوية". وأشار إلى أنه "لم يتبيّن حتى الآن رد فعل القوات الأميركية المتواجدة في المنطقة، على الرغم من التقدّم الذي أحرزه النظام وحلفاؤه بدعم روسي". من جهتها، نقلت "القناة المركزية لقاعدة حميميم العسكرية" الروسية، عن أحد قيادات القاعدة، بحسب ما نشرته على صفحاتها الرسمية على مواقع التواصل الاجتماعية، قوله إن "وحدات برية صديقة تتبع لقوى الحرس الجمهوري السوري تقدّمت باتجاه مناطق تُعتبر خطاً أحمر للقوات الحليفة لواشنطن وتمكّنت من كسر الخطوط الحمراء التي وضعتها تلك القوات، موسكو تؤكد مجدداً دعمها المباشر للقوات الحكومية في تحركاتها البرية على الأراضي السورية ضد التنظيمات الإرهابية". ولم تقتصر التحركات الروسية على البادية وشرق السويداء، بل توسّعت في جنوب سورية، إذ أفاد مصدر محلي في محافظة السويداء، لـ"العربي الجديد"، بأنه "تم في الأيام القليلة الماضية نشر دوريات روسية على الحدود الأردنية السورية المتاخمة للمحافظة، كما تم رفع الأعلام الروسية على العديد من النقاط الحدودية، وكأنها تُعلن للطرف الآخر أن هذه المنطقة أصبحت منطقة روسية". كما تحركت قوات النظام والمليشيات بدعم روسي على محور حي المنشية في درعا، وهي كذلك جزء من المنطقة الجنوبية، محاولة التقدّم باتجاه النقاط التي خسرتها أخيراً في حي المنشية بغطاء جوي وصاروخي مكثف. وقال الناشط الإعلامي محمود الحوراني، في حديث مع "العربي الجديد"، إن "قوات النظام والمليشيات المساندة لها حاولت التقدّم باتجاه النقاط التي خسرتها أخيراً في حي المنشية الإثنين الماضي، بغطاء جوي وصاروخي مكثف، وتم استهداف أحياء درعا البلد بـ28 برميلاً متفجراً و25 غارة جوية و23 صاروخ فيل وصاروخي أرض-أرض فضلاً عن مئات القذائف الصاروخية"، مضيفاً أن "الفصائل المنضوية في غرفة عمليات البنيان المرصوص صدّت محاولة التقدّم وتمكّنت من تدمير دبابة وعربة Bmb وتفجير مستودع ذخائر وتدمير رشاش متوسط وقتل 11، بينهم 5 ضباط برتبة ملازم، وإصابة طائرة حربية من طراز سوخوي 24". ولفت إلى أن العمليات العسكرية مستمرة في درعا، في خرق واضح لمناطق تخفيف التصعيد، وهذه المحاولة تعد الثانية خلال أسبوع، كما استُهدفت درعا البلد، يوم الثلاثاء، بـ4 صواريخ فيل، وليل الأحد الإثنين قصفت طائرة مروحية أحياء بلدة ابطع في ريف درعا الأوسط بـ4 براميل متفجرة، ما أدى لمقتل طفل وسقوط 8 جرحى. وقال معارض من دمشق، طلب عدم ذكر اسمه، في حديث مع "العربي الجديد"، إن "التصعيد الأميركي الروسي انفجر عقب فشل واضح في التوصل إلى تفاهم ما، عقب لقاء الرئيس الأميركي دونالد ترامب مع وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف"، مضيفاً: "بغض النظر عن التسريبات التي رشحت عن ذلك اللقاء، فإن كل المؤشرات تفيد بأن مصالح البلدين لم تلتقِ في الأزمة السورية، وبدا واضحاً للجميع أن الأميركيين لم يتبنوا مناطق تخفيف التصعيد، التي قال لافروف إنها جاءت لتلاقي ما كان يطرحه ترامب خلال حملته الانتخابية". وأضاف: "تتالت المواقف التصعيدية الأميركية، من قصف مطار الشعيرات، والحديث عن وجود أسلحة كيميائية ومحرقة صيدنايا وقصف رتل عسكري قبل أيام لإحدى المليشيات الإيرانية، والحديث عن الدور السلبي الذي تقوم به إيران في المنطقة وخصوصاً سورية وتصنيف حزب الله اللبناني كمنظمة إرهابية، ووجود حشود عسكرية على الأراضي الأردنية مقابل الحدود السورية". واستبعد المصدر نفسه أن "تتخلى أميركا عن مناطق نفوذها وعن الفصائل التي عملت منذ زمن على تدريبها وإعدادها لمحاربة داعش، خصوصاً أنها تضع السيطرة على مدينة البوكمال كهدف واضح لها، وسبق أن قامت بأكثر من عملية عسكرية في هذا الإطار"، معتبراً أن "التصعيد الروسي الايراني على الأرض ما هو إلا محاولة لفتح مجال للتفاوض مع الأميركيين للحصول على مكان لهم ضمن التحالفات الدولية، وهذا واضح في آخر تصريح نُقل عن المندوب الروسي في الأمم المتحدة فلاديمير سافرونكوف، الذي قال إنه لا يمكن القضاء على تنظيم داعش الإرهابي في العراق من دون العمل بسوية مشتركة للقضاء على تواجده في سورية، وهو ما يستدعي تعاوناً دولياً لتحقيق ذلك". كما استبعد المصدر حدوث صدام مباشر روسي أميركي، متوقعاً "حدوث ضربات عسكرية محدودة لتلك المليشيات وقوات النظام التي يدفع بها إلى التنف أو درعا، لدفعها للتراجع، وقد يكون ذلك عقب تبليغ الروس كما حدث سابقاً، وهذا الأمر يبدو يرضيهم ويشعرهم بالندية مع الأميركيين، بغض النظر عن القتلى والخسائر المادية التي تدفعها تلك المجموعات، التي في الغالب هي من المرتزقة". المصدر: العربي الجديد - ريان محمد ]]> توسّعت التحركات الروسية والإيرانية في جنوب سورية، التي تُعتبر منطقة نفوذ أميركية، مع محاولة إيران تحقيق مكاسب لها عبر خرق منطقة النفوذ الأميركية وفتح معبر بري لها يمر من البادية إلى العراق فطهران، الأمر الذي يبدو أن الروس وجدوه ورقة جيدة للضغط على الأميركيين. وعلى الرغم من الضربة العسكرية التي وجّهتها الطائرات الأميركية نهاية الأسبوع الماضي لرتل عسكري للنظام يضم مليشيات عراقية كانت تتقدّم باتجاه منطقة التنف، التي توجد فيها قاعدة أميركية - بريطانية لتدريب مقاتلي بعض الفصائل المسلحة، إلا أن المليشيات الإيرانية والعراقية و"حزب الله" اللبناني، إضافة إلى بعض المليشيات المحلية الموالية للنظام، استأنفت محاولات التقدّم في المناطق التي تسيطر عليها الفصائل المعارضة حالياً عقب طرد تنظيم "الدولة الإسلامية" (داعش) منها، إن كان على جبهة ريف محافظة السويداء الشرقية المطلة على البادية السورية والقريبة من الحدود السورية - الأردنية، أو على جبهة أوتوستراد دمشق - بغداد والذي يمر من منطقة التنف، محققة تقدّماً على الأرض. وقال عضو "تنسيقية تدمر" خالد الحمصي، في حديث لـ"العربي الجديد"، إن مجموعة من فصائل الجيش الحر أطلقت معركة جديدة تحت اسم "بركان البادية"، لاستعادة المناطق التي خسرتها المعارضة في البادية أخيراً، وطرد المليشيات وقوات النظام المتواجدة في البادية، موضحاً أن أكبر الفصائل المشاركة هي "جيش أحرار العشائر". وأفاد الحمصي بأن "أعلاماً روسية تُرفع على المقرات التي تتواجد فيها المليشيات، التي أصبحت على بُعد نحو 20 كيلومتراً من جهة ريف السويداء عن منطقة التنف". وأوضح أن "الثقل الأكبر لتلك المليشيات يوجد على أوتوستراد دمشق - بغداد، في منطقة السبع بيار، وتقدّمت إلى استراحة الشحمي بعد حاجز ظاظا، وهي بالقرب من المنطقة التي استهدفت فيها الطائرات الأميركية رتل المليشيات قبل أيام"، معرباً عن اعتقاده بوجود تنسيق بين الفصائل على الجبهتين في البادية وشرق السويداء. ولفت إلى أن "التقدّم الذي أحرزته المليشيات أخيراً، يثير مخاوف أكثر من 100 ألف مدني، يقيمون في مخيم الركبان على الحدود السورية - الأردنية، وهم من النازحين من مختلف المناطق السورية هرباً من القصف والدمار، ولن يكون أمامهم سوى الدخول إلى الأراضي الأردنية، التي يُمنعون من دخولها اليوم، وهم يعيشون أوضاعاً إنسانية مأساوية". وأشار إلى أنه "لم يتبيّن حتى الآن رد فعل القوات الأميركية المتواجدة في المنطقة، على الرغم من التقدّم الذي أحرزه النظام وحلفاؤه بدعم روسي". من جهتها، نقلت "القناة المركزية لقاعدة حميميم العسكرية" الروسية، عن أحد قيادات القاعدة، بحسب ما نشرته على صفحاتها الرسمية على مواقع التواصل الاجتماعية، قوله إن "وحدات برية صديقة تتبع لقوى الحرس الجمهوري السوري تقدّمت باتجاه مناطق تُعتبر خطاً أحمر للقوات الحليفة لواشنطن وتمكّنت من كسر الخطوط الحمراء التي وضعتها تلك القوات، موسكو تؤكد مجدداً دعمها المباشر للقوات الحكومية في تحركاتها البرية على الأراضي السورية ضد التنظيمات الإرهابية". ولم تقتصر التحركات الروسية على البادية وشرق السويداء، بل توسّعت في جنوب سورية، إذ أفاد مصدر محلي في محافظة السويداء، لـ"العربي الجديد"، بأنه "تم في الأيام القليلة الماضية نشر دوريات روسية على الحدود الأردنية السورية المتاخمة للمحافظة، كما تم رفع الأعلام الروسية على العديد من النقاط الحدودية، وكأنها تُعلن للطرف الآخر أن هذه المنطقة أصبحت منطقة روسية". كما تحركت قوات النظام والمليشيات بدعم روسي على محور حي المنشية في درعا، وهي كذلك جزء من المنطقة الجنوبية، محاولة التقدّم باتجاه النقاط التي خسرتها أخيراً في حي المنشية بغطاء جوي وصاروخي مكثف. وقال الناشط الإعلامي محمود الحوراني، في حديث مع "العربي الجديد"، إن "قوات النظام والمليشيات المساندة لها حاولت التقدّم باتجاه النقاط التي خسرتها أخيراً في حي المنشية الإثنين الماضي، بغطاء جوي وصاروخي مكثف، وتم استهداف أحياء درعا البلد بـ28 برميلاً متفجراً و25 غارة جوية و23 صاروخ فيل وصاروخي أرض-أرض فضلاً عن مئات القذائف الصاروخية"، مضيفاً أن "الفصائل المنضوية في غرفة عمليات البنيان المرصوص صدّت محاولة التقدّم وتمكّنت من تدمير دبابة وعربة Bmb وتفجير مستودع ذخائر وتدمير رشاش متوسط وقتل 11، بينهم 5 ضباط برتبة ملازم، وإصابة طائرة حربية من طراز سوخوي 24". ولفت إلى أن العمليات العسكرية مستمرة في درعا، في خرق واضح لمناطق تخفيف التصعيد، وهذه المحاولة تعد الثانية خلال أسبوع، كما استُهدفت درعا البلد، يوم الثلاثاء، بـ4 صواريخ فيل، وليل الأحد الإثنين قصفت طائرة مروحية أحياء بلدة ابطع في ريف درعا الأوسط بـ4 براميل متفجرة، ما أدى لمقتل طفل وسقوط 8 جرحى. وقال معارض من دمشق، طلب عدم ذكر اسمه، في حديث مع "العربي الجديد"، إن "التصعيد الأميركي الروسي انفجر عقب فشل واضح في التوصل إلى تفاهم ما، عقب لقاء الرئيس الأميركي دونالد ترامب مع وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف"، مضيفاً: "بغض النظر عن التسريبات التي رشحت عن ذلك اللقاء، فإن كل المؤشرات تفيد بأن مصالح البلدين لم تلتقِ في الأزمة السورية، وبدا واضحاً للجميع أن الأميركيين لم يتبنوا مناطق تخفيف التصعيد، التي قال لافروف إنها جاءت لتلاقي ما كان يطرحه ترامب خلال حملته الانتخابية". وأضاف: "تتالت المواقف التصعيدية الأميركية، من قصف مطار الشعيرات، والحديث عن وجود أسلحة كيميائية ومحرقة صيدنايا وقصف رتل عسكري قبل أيام لإحدى المليشيات الإيرانية، والحديث عن الدور السلبي الذي تقوم به إيران في المنطقة وخصوصاً سورية وتصنيف حزب الله اللبناني كمنظمة إرهابية، ووجود حشود عسكرية على الأراضي الأردنية مقابل الحدود السورية". واستبعد المصدر نفسه أن "تتخلى أميركا عن مناطق نفوذها وعن الفصائل التي عملت منذ زمن على تدريبها وإعدادها لمحاربة داعش، خصوصاً أنها تضع السيطرة على مدينة البوكمال كهدف واضح لها، وسبق أن قامت بأكثر من عملية عسكرية في هذا الإطار"، معتبراً أن "التصعيد الروسي الايراني على الأرض ما هو إلا محاولة لفتح مجال للتفاوض مع الأميركيين للحصول على مكان لهم ضمن التحالفات الدولية، وهذا واضح في آخر تصريح نُقل عن المندوب الروسي في الأمم المتحدة فلاديمير سافرونكوف، الذي قال إنه لا يمكن القضاء على تنظيم داعش الإرهابي في العراق من دون العمل بسوية مشتركة للقضاء على تواجده في سورية، وهو ما يستدعي تعاوناً دولياً لتحقيق ذلك". كما استبعد المصدر حدوث صدام مباشر روسي أميركي، متوقعاً "حدوث ضربات عسكرية محدودة لتلك المليشيات وقوات النظام التي يدفع بها إلى التنف أو درعا، لدفعها للتراجع، وقد يكون ذلك عقب تبليغ الروس كما حدث سابقاً، وهذا الأمر يبدو يرضيهم ويشعرهم بالندية مع الأميركيين، بغض النظر عن القتلى والخسائر المادية التي تدفعها تلك المجموعات، التي في الغالب هي من المرتزقة". المصدر: العربي الجديد - ريان محمد ]]> 77690 روجر مور… جيمس بوند يترك مسدسه http://www.souriyati.com/2017/05/25/77687.html Thu, 25 May 2017 07:11:00 +0000 http://www.souriyati.com/2017/05/25/77687.html بهدوءٍ، تُوفِّي الممثل البريطاني، روجر مور، يوم الثلاثاء 23 مايو/ أيار. وعلى عكس صورته التي ستحضر إلى المخيلة بمسدس أو فوق طائرة أو يقاتل أحد الجواسيس، فالحقيقة هي أنّ واحداً من أشهر الذين أدّوا شخصيّة العميل الإنكليزي، جيمس بوند، قد رحل على سريره دون صخب، عن عمر 89 عاماً. مور الذي حصل على لقب "سير" من ملكة بريطانيا إليزابيث الثانية، لم يحظَ بمسيرة سينمائية رفيعة، ولا بعدد من الأفلام التي لا تنسى. ولكن المكمن الأساسي لأهميته وبقاء صورته في الذاكرة، هو ارتباطه بشخصية العميل 007، والأثر الكبير الذي تركه فيها. وهو أثرٌ يرتبطُ بعدّة تفاصيل. أوُّلها، هو إنقاذه للسلسلة. فحين ظهر بوند للنور أول مرة عام 1962، ارتبطَ بالممثّل شون كونري، الذي جسَّده في 5 أفلامٍ ناجحة جداً خلال 6 سنوات. لذلك، حين قرر كونري التوقف عن السلسلة (بسبب طموحات فنية أخرى)، واتجه المنتجون للممثل جورج لازينبي، عام 1969، جاءت النتيجة ضعيفة جداً، وفشل الفيلم، وحتى العودة لكونري من جديد في فيلم سادس عام 1971، لم تلبِ الطموح وكان أقل أفلامه تقديراً ونجاحاً، فزادت الورطة وصار من الحتمي إيجاد بطل جديد. هذا البطل الذي أنقذ السلسلة في تلك اللحظة، كان روجر مور، ممثل السينما والتلفزيون الوسيم الخارج لتوه من نجاح فيلم The Man Who Haunted Himself عام 1970، ومسلسل The Persuaders، والذي كان اختياراً جريئاً للشخصية، ليقدمها لأول مرة في فيلم Live and Let Die عام 1973، ويحقق نجاحاً فائقاً، وتتجاوز عائداته الـ130 مليون دولار، كأنجح أفلام "بوند" حينها، ليحبَّه الجمهور في الدور، ويتقبّل أن يكون 007 شخصّاً آخر غير كونري، في أصعب عمليّة انتقال بين ممثّلين مرَّت بها السلسلة. https://www.youtube.com/watch?v=w2NZtKDuQ80 السّبب الثاني لأهميَّة مور في الدور، كان تطويرهُ للشخصيَّة، وعدم وقوفهِ عند حدود كونري. فتجسيد الأخير كان دائماً شديد الجدية، يشعر بالخطر طوال الوقت، ويؤدي دور "عميل المخابرات"، بكل ما يفترض فيه من تجهم وغموض. روجر مور في المقابل، ومنذ بداية مسيرته مع الشخصية، قرر أن يعطيها روحاً مختلفة؛ أكثر هزليّة وتلاعباً، وفيها تعبير أكبر عن حب النساء، ونكات دائمة حتى في أخطر الأوقات، وهو الأمر الذي منحه، ومنح الشخصية، إضافة كبرى. ومع استمرار الأفلام ونجاحها، فقد ازدادت جرأة مور في خلق صورة أخرى لـ"بوند" بعيدة تماماً عن كونري، وهو ما أفاد السلسلة أيضاً ورفع من جماهيريتها. السبب الثالث هو جودة الأفلام ذاتها، 7 أفلام كاملة أداها في 12 عاماً، لم يفشل منها تقريباً أي فيلم، بل يعتبر بعضها، مثل The Spy Who Loved Me عام 1977 وFor Your Eyes Only عام 1981، من أفضل وأكثر الأجزاء جماهيرية في تاريخ السلسلة. ما جعله مرغوباً من قبل الجمهور في دور "007" حتى لحظة توقفه عام 1985 مع فيلم A View to a Kill، حين ظهر في الفيلم (وهو في الثامنة والخمسين من عمره) كأكبر "بوند" في تاريخ السلسلة. ومع ذلك، ظلَّ الجمهورُ يرغَبُ في استمراره. أمَّا السبب الأخير في ارتباطه الأيقوني بالسلسلة، هو أنَّه لم يخلع عباءة الشخصية، مثلما فعل كونري الذي يتذكُّره الجميع في أدوار أخرى على مدار 5 عقود، من ضمنها صورته عجوزاً في أفلام جماهيرية جداً خلال التسعينيات. بينما مور، خفَت بريقه بعد توقفه عن "بوند"، ما ربطه بها أكثر لأن الناس لا يعرفونه بعيداً عن بدلة 007. وهذا الأمر زاد منه أيضاً أداء "مور" الإعلامي كأنه الأب الروحي لـ"بوند"، فمع كلّ ممثّل جديد يؤدي الدور يتعامل معه بمديح، كأن يقول "تيموثي دالتون سيأخذ السلسلة والشخصية إلى مكان أفضل"، أو "بيرس بروسنان سيجعل الجمهور ينساني أنا وشون كونري"، وصولاً إلى تعبيره عن أن "دانيال كريغ هو أفضل بوند شاهده". لذلك فكل تلك التعليقات والتفاصيل، إلى جانب أيقونية الأفلام وتطوير "مور" في الشخصية، جعلت الجمهور يودع عميله المفضل 007 وليس ممثلاً بريطانياً شهيراً، فلا يوجد من التصق بـ"بوند" أكثر منه. المصدر: العربي الجديد - محمد جابر]]> بهدوءٍ، تُوفِّي الممثل البريطاني، روجر مور، يوم الثلاثاء 23 مايو/ أيار. وعلى عكس صورته التي ستحضر إلى المخيلة بمسدس أو فوق طائرة أو يقاتل أحد الجواسيس، فالحقيقة هي أنّ واحداً من أشهر الذين أدّوا شخصيّة العميل الإنكليزي، جيمس بوند، قد رحل على سريره دون صخب، عن عمر 89 عاماً. مور الذي حصل على لقب "سير" من ملكة بريطانيا إليزابيث الثانية، لم يحظَ بمسيرة سينمائية رفيعة، ولا بعدد من الأفلام التي لا تنسى. ولكن المكمن الأساسي لأهميته وبقاء صورته في الذاكرة، هو ارتباطه بشخصية العميل 007، والأثر الكبير الذي تركه فيها. وهو أثرٌ يرتبطُ بعدّة تفاصيل. أوُّلها، هو إنقاذه للسلسلة. فحين ظهر بوند للنور أول مرة عام 1962، ارتبطَ بالممثّل شون كونري، الذي جسَّده في 5 أفلامٍ ناجحة جداً خلال 6 سنوات. لذلك، حين قرر كونري التوقف عن السلسلة (بسبب طموحات فنية أخرى)، واتجه المنتجون للممثل جورج لازينبي، عام 1969، جاءت النتيجة ضعيفة جداً، وفشل الفيلم، وحتى العودة لكونري من جديد في فيلم سادس عام 1971، لم تلبِ الطموح وكان أقل أفلامه تقديراً ونجاحاً، فزادت الورطة وصار من الحتمي إيجاد بطل جديد. هذا البطل الذي أنقذ السلسلة في تلك اللحظة، كان روجر مور، ممثل السينما والتلفزيون الوسيم الخارج لتوه من نجاح فيلم The Man Who Haunted Himself عام 1970، ومسلسل The Persuaders، والذي كان اختياراً جريئاً للشخصية، ليقدمها لأول مرة في فيلم Live and Let Die عام 1973، ويحقق نجاحاً فائقاً، وتتجاوز عائداته الـ130 مليون دولار، كأنجح أفلام "بوند" حينها، ليحبَّه الجمهور في الدور، ويتقبّل أن يكون 007 شخصّاً آخر غير كونري، في أصعب عمليّة انتقال بين ممثّلين مرَّت بها السلسلة. https://www.youtube.com/watch?v=w2NZtKDuQ80 السّبب الثاني لأهميَّة مور في الدور، كان تطويرهُ للشخصيَّة، وعدم وقوفهِ عند حدود كونري. فتجسيد الأخير كان دائماً شديد الجدية، يشعر بالخطر طوال الوقت، ويؤدي دور "عميل المخابرات"، بكل ما يفترض فيه من تجهم وغموض. روجر مور في المقابل، ومنذ بداية مسيرته مع الشخصية، قرر أن يعطيها روحاً مختلفة؛ أكثر هزليّة وتلاعباً، وفيها تعبير أكبر عن حب النساء، ونكات دائمة حتى في أخطر الأوقات، وهو الأمر الذي منحه، ومنح الشخصية، إضافة كبرى. ومع استمرار الأفلام ونجاحها، فقد ازدادت جرأة مور في خلق صورة أخرى لـ"بوند" بعيدة تماماً عن كونري، وهو ما أفاد السلسلة أيضاً ورفع من جماهيريتها. السبب الثالث هو جودة الأفلام ذاتها، 7 أفلام كاملة أداها في 12 عاماً، لم يفشل منها تقريباً أي فيلم، بل يعتبر بعضها، مثل The Spy Who Loved Me عام 1977 وFor Your Eyes Only عام 1981، من أفضل وأكثر الأجزاء جماهيرية في تاريخ السلسلة. ما جعله مرغوباً من قبل الجمهور في دور "007" حتى لحظة توقفه عام 1985 مع فيلم A View to a Kill، حين ظهر في الفيلم (وهو في الثامنة والخمسين من عمره) كأكبر "بوند" في تاريخ السلسلة. ومع ذلك، ظلَّ الجمهورُ يرغَبُ في استمراره. أمَّا السبب الأخير في ارتباطه الأيقوني بالسلسلة، هو أنَّه لم يخلع عباءة الشخصية، مثلما فعل كونري الذي يتذكُّره الجميع في أدوار أخرى على مدار 5 عقود، من ضمنها صورته عجوزاً في أفلام جماهيرية جداً خلال التسعينيات. بينما مور، خفَت بريقه بعد توقفه عن "بوند"، ما ربطه بها أكثر لأن الناس لا يعرفونه بعيداً عن بدلة 007. وهذا الأمر زاد منه أيضاً أداء "مور" الإعلامي كأنه الأب الروحي لـ"بوند"، فمع كلّ ممثّل جديد يؤدي الدور يتعامل معه بمديح، كأن يقول "تيموثي دالتون سيأخذ السلسلة والشخصية إلى مكان أفضل"، أو "بيرس بروسنان سيجعل الجمهور ينساني أنا وشون كونري"، وصولاً إلى تعبيره عن أن "دانيال كريغ هو أفضل بوند شاهده". لذلك فكل تلك التعليقات والتفاصيل، إلى جانب أيقونية الأفلام وتطوير "مور" في الشخصية، جعلت الجمهور يودع عميله المفضل 007 وليس ممثلاً بريطانياً شهيراً، فلا يوجد من التصق بـ"بوند" أكثر منه. المصدر: العربي الجديد - محمد جابر]]> 77687 الكوميديا السورية: أداة بيد النظام لتحريف الحقيقة http://www.souriyati.com/2017/05/25/77685.html Thu, 25 May 2017 07:11:00 +0000 http://www.souriyati.com/2017/05/25/77685.html تتبوّأ المسلسلات الكوميدية مكان الصدارة بين الأعمال الدرامية السورية المنتجة لهذا العام. وإذ يعيد البعض سبب ذلك إلى المعادلة الأساسية المتحكمة في سوق الدراما العربية، المتمثلة في "رغبة الجمهور ومزاجه العام"، فإن السبب الرئيسي، ربما، يكمن في محاولة هروب صانعي تلك المسلسلات من الحالة السورية ومقتضياتها. والادعاء بأن هذه النوعية من المسلسلات هي محاولة "لزرع الابتسامة على وجوه السوريين الحزينة"، كما صرَّح به بعض العاملين في مسلسل "أزمة عائلية". عدم اعتراف بالواقع الرغبة في زرع الابتسامة، من خلال أي فن، تعتبَر غاية ونبلاً إنسانياً. لكن هذه الرغبة عليها أولاً وأخيراً أن تتحدد بقيم أخلاقية، وروح من المسؤولية ثانياً، وأن لا تكون أداة لتناسي الوضع القائم وإرسال رسائل في غير محلها، كما جرى مع العديد من المسلسلات الكوميدية عام 2016 مثل "مآسي على قياسي"، و"فارس وخمس عوانس". فقد أظهرت تلك الأعمال وغيرها أن المشكلة مع بعض الأعمال الكوميدية، ولعلها ذات المشكلة مع العديد من الأعمال الدرامية السورية، تكمن في لعبها الدور المشوش حول الوضع السوري العام، فهي لم تتجاوز عتبة الاعتراف بالأزمة القائمة وحقيقتها واستحقاقاتها، مثلما لم تتصالح بعد مع الواقع الحقيقي للسوريين. أداة بيد السلطة الشكوى دائمة على الدراما السوريّة عموماً، بأنّها أداة بيد السلطة السوريّة والنظام الأسدي، من أجل الحفاظ على الأوضاع القائمة، وإعادة إنتاج نفسها. فوجّه النقد، دومًا، مثلاً، لمسلسل "بقعة ضوء" أو سلسلة "مرايا"، بأنّها تنفيس مؤقت ومدروس ومحدود للمجتمع. وهي فرصة متاحة بشكل ضيق ومراقب، من أجل قمع الفرص الأخرى الخارجة عن سلطة النظام السوري. وعلى هذا الأساس، يتم تقديم الكوميدي على الاجتماعي كرسالة على انتهاء المعضلة السورية، في محاولة لتشريد الحقيقة عن مجراها وواقعيتها، والإيحاء "بعودة الأوضاع على ما كانت عليه في السابق"، وتجاوز البلاد محتنها، بدلالة أن مسلسلاتنا باتت تلتفت فقط إلى تناول إشكاليات "المواطن الصالح مع قطع الكهرباء وساعات تقنين الماء" والمشكلات الزوجية ونهفاتها، إذ تتجاوز عدد الأعمال الكوميدية المتناولة للعلاقات الزوجية في إطار كوميدي، هذا الموسم، أكثر من خمسة مسلسلات هي "شبابيك" و"أزمة عائلية" و"جنان نسوان" و"الرابوص" و"سنة أولى زواج". ابتعاد عن وصف بنية النظام السياسي هذا الكلام لا يعني عدم أحقية تناول كل القضايا والموضوعات والشخصيات بطريقة كوميدية وساخرة، في ظل الأزمة السورية، مثلما لا يعني حرمان الناس من حقهم الطبيعي في السخرية والضحك، والتهكم على أوضاعهم وظروفهم المعيشية ومسبباتها، وبالطريقة والأسلوب الذي يرغبون، لكن في حالة الفن وإدارته للوعي والذائقة، يختلف الأمر وتتبدل المحددات، خاصة مع الكوميديا السورية التي لم تخرج بعد من قاع الوصاية الأمنية واستخداماتها في التوظيف السياسي. إذ يتم بناء العمل وإخراجه بشكل وصيغة معينة، تكون فيها الحكومة وبعض الشخصيات، محل نقد وسخرية، وكأن القضية هي قضية أفراد مصابين بمرض الفساد أو العنجهية أو حب المال، من دون التطرق إلى جوهر النظام السياسي وطبيعته "المتوحشة"، وكأن المشكلات السورية المستعصية تقتصر على الصرف الصحي وتوفير التموين والخدمات فقط. تحريف الحقيقة يعد مسلسل "بقعة ضوء" بأجزائه الماراثونية، نموذجاً للمسلسل الذي أخذ دوراً وظيفياً في تشريد الحقيقة عن جوهرها، وتشويهها وتحريفها، وإشاعة نمط دعائي زائف، وذلك بالتركيز على أسباب ومسببات معينة، وتناسي المسببات الأهم للمأساة السورية وطبيعة نظام حكمها السياسي والسلطوي غير الديمقراطي. وعلى ذات النهج، تأتي كثرة المسلسلات "الكوميدية" هذا العام، على أمل التغاضي وتناسي المشاهدين المأساة التي تجري فصولها على الجغرافيا السورية، المتقطعة بين أمراء الحرب والأيديولوجيات والمصالح، واستعاضة الواقع الحزين بعدد من حلقات التهريج. فليس من المعقول أن يتناول مسلسل سوري يتيم، وهو مسلسل "الفوضى"، الأزمة السورية من بين عشرات الأعمال الدرامية المنجزة لهذا العام وهي أكثر من 21 عملاً. وليس من المعقول أن تقوم الدراما السورية، بعدم ذكر المسؤول الرسمي عن الكارثة السورية الحالية، وهو نظام بشار الأسد. تجاهل الواقع لا يعني زواله مشكلة الكوميديا السورية، هذه السنوات، لا تكمن في مستواها الفني الضعيف، أو في المزاج "الجماهيري" البائس الذي تغزوه صور المجازر وحروب الإبادات. المشكلة تكمن في عدم قدرة هذه الدراما وكوميديتها على إخفاء الدم السوري المراق على أطراف نشرات الأخبار، ومتون الحكايات الحية، وهي حكايات ودماء لا يمكن التنصل من مسؤوليتها الأخلاقية والدرامية والتاريخية. وبالتالي، لا يمكن أن تنجز الدراما السورية أي مشروع فكري حقيقي، ما لم تف المعاناة السورية حقها درامياً وأخلاقياً. كيف لصناع هذه الصناعة "الوطنية" أن يتجاوزوا الدراما الحقيقية من اللحم والدم والدمار، وأصوات الثكالى تستصرخ بهم خارج الكادر: تجاهل الواقع لا يعني زواله. المصدر: العربي الجديد - عماد مفرح مصطفى]]> تتبوّأ المسلسلات الكوميدية مكان الصدارة بين الأعمال الدرامية السورية المنتجة لهذا العام. وإذ يعيد البعض سبب ذلك إلى المعادلة الأساسية المتحكمة في سوق الدراما العربية، المتمثلة في "رغبة الجمهور ومزاجه العام"، فإن السبب الرئيسي، ربما، يكمن في محاولة هروب صانعي تلك المسلسلات من الحالة السورية ومقتضياتها. والادعاء بأن هذه النوعية من المسلسلات هي محاولة "لزرع الابتسامة على وجوه السوريين الحزينة"، كما صرَّح به بعض العاملين في مسلسل "أزمة عائلية". عدم اعتراف بالواقع الرغبة في زرع الابتسامة، من خلال أي فن، تعتبَر غاية ونبلاً إنسانياً. لكن هذه الرغبة عليها أولاً وأخيراً أن تتحدد بقيم أخلاقية، وروح من المسؤولية ثانياً، وأن لا تكون أداة لتناسي الوضع القائم وإرسال رسائل في غير محلها، كما جرى مع العديد من المسلسلات الكوميدية عام 2016 مثل "مآسي على قياسي"، و"فارس وخمس عوانس". فقد أظهرت تلك الأعمال وغيرها أن المشكلة مع بعض الأعمال الكوميدية، ولعلها ذات المشكلة مع العديد من الأعمال الدرامية السورية، تكمن في لعبها الدور المشوش حول الوضع السوري العام، فهي لم تتجاوز عتبة الاعتراف بالأزمة القائمة وحقيقتها واستحقاقاتها، مثلما لم تتصالح بعد مع الواقع الحقيقي للسوريين. أداة بيد السلطة الشكوى دائمة على الدراما السوريّة عموماً، بأنّها أداة بيد السلطة السوريّة والنظام الأسدي، من أجل الحفاظ على الأوضاع القائمة، وإعادة إنتاج نفسها. فوجّه النقد، دومًا، مثلاً، لمسلسل "بقعة ضوء" أو سلسلة "مرايا"، بأنّها تنفيس مؤقت ومدروس ومحدود للمجتمع. وهي فرصة متاحة بشكل ضيق ومراقب، من أجل قمع الفرص الأخرى الخارجة عن سلطة النظام السوري. وعلى هذا الأساس، يتم تقديم الكوميدي على الاجتماعي كرسالة على انتهاء المعضلة السورية، في محاولة لتشريد الحقيقة عن مجراها وواقعيتها، والإيحاء "بعودة الأوضاع على ما كانت عليه في السابق"، وتجاوز البلاد محتنها، بدلالة أن مسلسلاتنا باتت تلتفت فقط إلى تناول إشكاليات "المواطن الصالح مع قطع الكهرباء وساعات تقنين الماء" والمشكلات الزوجية ونهفاتها، إذ تتجاوز عدد الأعمال الكوميدية المتناولة للعلاقات الزوجية في إطار كوميدي، هذا الموسم، أكثر من خمسة مسلسلات هي "شبابيك" و"أزمة عائلية" و"جنان نسوان" و"الرابوص" و"سنة أولى زواج". ابتعاد عن وصف بنية النظام السياسي هذا الكلام لا يعني عدم أحقية تناول كل القضايا والموضوعات والشخصيات بطريقة كوميدية وساخرة، في ظل الأزمة السورية، مثلما لا يعني حرمان الناس من حقهم الطبيعي في السخرية والضحك، والتهكم على أوضاعهم وظروفهم المعيشية ومسبباتها، وبالطريقة والأسلوب الذي يرغبون، لكن في حالة الفن وإدارته للوعي والذائقة، يختلف الأمر وتتبدل المحددات، خاصة مع الكوميديا السورية التي لم تخرج بعد من قاع الوصاية الأمنية واستخداماتها في التوظيف السياسي. إذ يتم بناء العمل وإخراجه بشكل وصيغة معينة، تكون فيها الحكومة وبعض الشخصيات، محل نقد وسخرية، وكأن القضية هي قضية أفراد مصابين بمرض الفساد أو العنجهية أو حب المال، من دون التطرق إلى جوهر النظام السياسي وطبيعته "المتوحشة"، وكأن المشكلات السورية المستعصية تقتصر على الصرف الصحي وتوفير التموين والخدمات فقط. تحريف الحقيقة يعد مسلسل "بقعة ضوء" بأجزائه الماراثونية، نموذجاً للمسلسل الذي أخذ دوراً وظيفياً في تشريد الحقيقة عن جوهرها، وتشويهها وتحريفها، وإشاعة نمط دعائي زائف، وذلك بالتركيز على أسباب ومسببات معينة، وتناسي المسببات الأهم للمأساة السورية وطبيعة نظام حكمها السياسي والسلطوي غير الديمقراطي. وعلى ذات النهج، تأتي كثرة المسلسلات "الكوميدية" هذا العام، على أمل التغاضي وتناسي المشاهدين المأساة التي تجري فصولها على الجغرافيا السورية، المتقطعة بين أمراء الحرب والأيديولوجيات والمصالح، واستعاضة الواقع الحزين بعدد من حلقات التهريج. فليس من المعقول أن يتناول مسلسل سوري يتيم، وهو مسلسل "الفوضى"، الأزمة السورية من بين عشرات الأعمال الدرامية المنجزة لهذا العام وهي أكثر من 21 عملاً. وليس من المعقول أن تقوم الدراما السورية، بعدم ذكر المسؤول الرسمي عن الكارثة السورية الحالية، وهو نظام بشار الأسد. تجاهل الواقع لا يعني زواله مشكلة الكوميديا السورية، هذه السنوات، لا تكمن في مستواها الفني الضعيف، أو في المزاج "الجماهيري" البائس الذي تغزوه صور المجازر وحروب الإبادات. المشكلة تكمن في عدم قدرة هذه الدراما وكوميديتها على إخفاء الدم السوري المراق على أطراف نشرات الأخبار، ومتون الحكايات الحية، وهي حكايات ودماء لا يمكن التنصل من مسؤوليتها الأخلاقية والدرامية والتاريخية. وبالتالي، لا يمكن أن تنجز الدراما السورية أي مشروع فكري حقيقي، ما لم تف المعاناة السورية حقها درامياً وأخلاقياً. كيف لصناع هذه الصناعة "الوطنية" أن يتجاوزوا الدراما الحقيقية من اللحم والدم والدمار، وأصوات الثكالى تستصرخ بهم خارج الكادر: تجاهل الواقع لا يعني زواله. المصدر: العربي الجديد - عماد مفرح مصطفى]]> 77685 المسلسلات السورية في رمضان 2017: الهروب من الواقع إلى الكوميديا http://www.souriyati.com/2017/05/25/77683.html Thu, 25 May 2017 07:11:00 +0000 http://www.souriyati.com/2017/05/25/77683.html تتجه غالبية الأعمال الدرامية المنتجة في سورية هذا العام، نحو "الكوميديا"، كخطوة يريد بها صناع الدراما، الهروب من استحقاقات الأزمة السورية وتحولاتها، والتنصل من مسؤولية الوقوف عند هذه المأساة ومعالجتها درامياً. ورغم محاولة مسلسل واحد، وهو "فوضى"، (لم يُعرف ما إذا كان سيُعرض أم سيؤجل) تناول مسببات ونتائج الحرب الكارثية في سورية، على المجتمع وعلاقاته، إلا أن العديد من المسلسلات، فضلت الأعمال الأخرى، وتسليط الضوء على الخلافات الزوجية بدل التمعن في الخلافات السورية، التي أدت فيما أدت إليه، من تشريد وتهجير وضياع نصف سكان سورية. هذا العام تنوعت الأعمال الدرامية بين الاجتماعية "معاصرة" والكوميدية "المهرجة"، مع ندرة الأعمال التاريخية والبدوية، في حين ظلت الموضوعات وطريقة الطرح والإخراج هي ذاتها، وذلك أمام أزمة تسويق واضحة، خصوصاً وأن معظم الشاشات الخليجية تمنعت عن شراء الإنتاج السوري، ومن اشترى لم يدفع السعر المناسب، الذي يشجع المنتج على هذه الصناعة. نستعرض هنا أبرز الأعمال الدرامية السورية التي سنتابعها هذه السنة، خلال شهر رمضان. مسلسل الهيبة ولعله من أكثر المسلسلات السورية تميزاً لهذا العام، من خلال البناء الدرامي والحبكة الروائية، وطرح شخصيات مركبة ومتفاعلة، وهي سمة الغالبة على معظم أعمال وكتابات المبدع هوزان عكو. في هذا المسلسل يتحول المكان إلى مرتكز أساسي في صراع اجتماعي يدار وفقاً لحساسيات عائلية وطبقية، تخوضها شخصيات مدفوعة إلى التشبث والحفاظ على الإرث العائلي، وعدم التفريط بالسمعة والمال والبنين. بين "تابوهات" العائلة والعشيرة، والحب والتمرد، والثارات والتسامح، ينسج مؤلف العمل خيوطاً درامية متشابكة ومتفاعلة، في أجواء بوليسية ورومانسية شيقة لا توازيها إلا الحوارات العميقة للشخصيات. الممثل تيم حسن، يقدم شخصية "جبل" بحساسية مفرطة، وتركيز عميق على إيماءات بسيطة ومعبرة، ما قد يجعل المتلقي يتورط عاطفيًا مع شخصيته في المسلسل. ويشارك في هذا العمل، أويس مخللاتي وعبدو شاهين ونادين نجيم. مسلسل ترجمان الأشواق إخراج محمد عبد العزيز وتأليف بشار عباس، يروي العمل قصة ثلاثة أصدقاء "يساريين" افترقوا في منتصف تسعينات القرن الماضي، ليشق كل منهم طريقه في الحياة والعمل، إذ اختار أولهم التوجه نحو التصوف، بينما بقي الثاني على مبادئه "اليسارية"، في حين هاجر الثالث إلى الغرب، ومع تبدل الأحوال والظروف في سورية يعود المهاجر إلى بلده بحثًا عن ابنته المفقودة، وخلال رحلة البحث، يحاول استعادة صداقاته السابقة وتفعيلها في ضوء الأحداث السورية الحالية. العمل من بطولة عباس النوري وغسان مسعود وفايز قزق وسلمى المصري. مسلسل أوركيديا تدور حكاية هذا المسلسل الذي أخرجه الفنان حاتم علي وألفه عدنان عودة، في زمان ومكان متخيلين في العصر الوسيط، حول شخصية الملكة "خاتون"، تؤدي دورها الفنانة سلافة معمار، وهي زوجة الملك "الجنابي" ملك أشوريا، ويؤدي دوره الفنان سامر المصري، الذي يتسبب في مقتل ملك أوركيديا، ما يدفع بابن الملك "عتبة" ويؤدي دوره باسل خياط إلى محاولة استعادة ملك أبيه الضائع. والعمل يجمع عدداً كبيراً من نجوم الصف الأول من الممثلين السوريين، كجمال سليمان وسلوم حداد، وهو عبارة عن محاولة درامية لبناء ملحمة تاريخية فانتازية، تعالج موضوعات معاصرة. مسلسل شوق وتختار المخرجة رشا شربتجي في هذا العمل الدرامي، أحداثاً تجري بين بيروت ودمشق، في الفترة الزمنية الممتدة بين عام 2012 و2014، عبر شخصيات سورية تتأثر بعمق بما يجري في بلادها. المسلسل الذي قام حازم سليمان بتأليفه، يتطرق إلى "سبي النساء" على أيدي تنظيم "داعش" الإرهابي. ويتبوأ دور البطولة فيه كل من: منى واصف ومحمد حداقي وباسم ياخور ونسرين طافش. مسلسل وردة شامية العمل المقتبس عن قصة "ريا وسكينة" المصرية مع تجسيدها في البيئة الشامية، هو من تأليف مروان قاووق وإخراج تامر إسحاق، حيث نتابع حكاية الشقيقتين "وردة وجورية"، وتمثل دورهما سلافة معمار وشكران مرتجى، ومحاولتهما المستمرة في الإيقاع بالرجال. وتمثل "وردة" دور الأخت المتعجرفة غير المحبة للأعمال المنزلية، على عكس أختها "جورية". ويشارك في العمل سلوم حداد ونادين. مسلسل الغريب وهو من تأليف عبد المجيد حيدر وإخراج محمد زهير رجب، ويتناول هذا العمل الاجتماعي قصة موظف بسيط، يتعرض للظلم والتسلط من قبل أقرب الناس إليه، ويسجن على إثر ذلك، وبعد إطلاق سراحه يحاول الانتقام من أعدائه مع خوضه تجربة عاطفية مثيرة. المسلسل يحاول تناول الحب كمشاعر إنسانية في ظل رهبة الانتقام. العمل من بطولة رشيد عساف وزهير رمضان ورنا شميس ومرح جبر. مسلسل حكم الهوى ويتألف هذا العمل من عشر ثلاثيات منفصلة، تتناول قصص حب وغرام، ترتبط بواقعنا الحالي وتنسجم أحداثه مع أغاني السيدة فيروز. بعض تلك الأغاني تشكل تيمات ترتبط من خلالها جميع حكايات المسلسل ومصائر الشخصيات. بطولة هذا العمل ستكون من نصيب حسام تحسين بيك وعلي كريم وزهير رمضان ووفاء موصلي وسعد مينا ورنا شميس. والمسلسل من تأليف ريم عثمان وإخراج محمد وقاف. شبابيك وهو من تأليف مجموعة من الكتاب وإخراج سامر البرقاوي. المسلسل عبارة عن دراما اجتماعية من ثلاثين حلقة لكل منها حكاية مختلفة تتناول طبيعة العلاقات الزوجية ومشاكلها. وهو من بطولة بسام كوسا وكاريس بشار وسلافة معمار وضحى الدبس. أزمة عائلية بعد غياب عدة سنوات يعود المخرج هشام شربتجي بهذا المسلسل الكوميدي إلى الساحة الدرامية، وهو من تأليف شادي كيوان وبطولة رشيد عساف ورنا شميس وطارق عبده. يتناول المسلسل حياة عائلة سورية خلال الحرب الحالية، وبطرق متفاوتة بين "الأب جهاد" مدرس مادة التربية القومية وصاحب المبادئ، وزوجته التي يغريها المال والمظاهر. المسلسل من نوع سيتكوم. جنان نسوان تدور حلقات هذا العمل الدرامي، حول قصة زوجين تتزعزع الثقة بينهما بعد تلقي الزوجة خبراً حول خيانة زوجها، فتسعى إلى ملاحقته، بغية التأكد من صحة الخبر وحقيقة الخيانة الزوجية، وخلال تلك الملاحقة والمطاردة، تمر الزوجة والزوج، بمواقف كوميدية طريفة. العمل من بطولة وائل رمضان وديمة قندلفت، ومن تأليف وإخراج فادي غازي. الرابوص وهو أول مسلسل رعب في الدراما السورية، تجري أحداثه في زمان ومكان افتراضيين، بطلته امرأة تعيش حياة غريبة، تدفعها ظنون زوجها واتهامه لها بالخيانة إلى الانتحار، لكنه يكتشف حقيقة براءتها بعد فوات الأوان، ومع هذا الاكتشاف يعود شبح الزوجة ليقتحم يوميات الزوج وحياته من جديد. ووفقاً لبعض المصادر، فإن المسلسل جاهز من الناحية الفنية، ولكن العرض الأول ربما يتأخر إلى رمضان المقبل، وهو من تأليف سعيد الحناوي وإخراج إياد نحاس، وتمثيل أمل عرفة وعبد المنعم عمايري. سنة أولى زواج العمل من إخراج يمان إبراهيم ونص نعيم الحمصي، ويتناول المفارقات الاجتماعية والمشكلات التي تنشب بين الزوجين مع بداية حياتهما المشتركة في إطار كوميدي. مسلسل هواجس عابرة دراما اجتماعية، من تأليف حسن مصطفى وإخراج مهند قطيش، تسرد حكايات متصلة ومنفصلة، وبأسلوب كوميدي، أبطالها قاطنو أحد الأبنية في العاصمة دمشق، ولكل شخصية من شخصيات العمل، هواجس خاصة تدفعهم لتصرفات كوميدية معينة، البطولة لكاريس بشار ونادين تحسين بيك. مسلسل سايكو وهو مسلسل كوميدي ساخر، تغلب عليه أجواء من الأكشن والإثارة، من إخراج كنان صيدناوي، وتأليف وبطولة أمل عرفة، وتدور أحداثه حول فتاة تعاني من ظروف صعبة في مجتمعها، نظراً لقولها الصدق دائماً ومهما كلفها الأمر من مشاكل وعقبات. مسلسل بقعة ضوء "13" مسلسل بقعة ضوء "13". هذا الجزء من إخراج فادي سليم وألفه عدد من الكتاب، يتابع ذات النهج الذي سارت عليه الأجزاء الأخرى من هذا المسلسل، وذلك بتسليط الضوء على واقع السوريين، في لوحات كوميدية تنتمي إلى "الكوميديا السوداء". الممثلون السوريون وناقوس الخطر يغيب هذا الموسم الممثل مكسيم خليل، عن أي عمل "درامي" بعد سلسلة من النجاحات التي أكسبته شهرة ونجاجاً في السنوات السابقة، "غداً نلتقي" 2015، وفيما عُلم أن مشكلة الممثل قيس شيخ نجيب مع نقابة الفنانين السوريين ستُحل قريباً، يشارك شيخ نجيب، بمسلسل واحد هو "أوركيديا". وشكلت هجرة المخرج الشاب الليث حجو، بعد مشاكل حول مسلسل "فوضى" صدمة بالنسبة للممثلين والمتابعين على حد سواء، وذلك لحرفية هذا المخرج والمساهمة في تقديم "وجبة دسمة" من الأعمال الدرامية، ومنها ما رفع المستوى الفنّي لها، "ندم" إنتاج 2016، وحُرمت مجموعة من النصوص من رؤية النور، ما أبقى المعادلة التقليدية، ضيقة، بعيدة عن التنوّع، باختصار، موسم درامي سوري تائه مشابه للوضع العام في سورية. المصدر: العربي الجديد - عماد مفرح مصطفى ]]> تتجه غالبية الأعمال الدرامية المنتجة في سورية هذا العام، نحو "الكوميديا"، كخطوة يريد بها صناع الدراما، الهروب من استحقاقات الأزمة السورية وتحولاتها، والتنصل من مسؤولية الوقوف عند هذه المأساة ومعالجتها درامياً. ورغم محاولة مسلسل واحد، وهو "فوضى"، (لم يُعرف ما إذا كان سيُعرض أم سيؤجل) تناول مسببات ونتائج الحرب الكارثية في سورية، على المجتمع وعلاقاته، إلا أن العديد من المسلسلات، فضلت الأعمال الأخرى، وتسليط الضوء على الخلافات الزوجية بدل التمعن في الخلافات السورية، التي أدت فيما أدت إليه، من تشريد وتهجير وضياع نصف سكان سورية. هذا العام تنوعت الأعمال الدرامية بين الاجتماعية "معاصرة" والكوميدية "المهرجة"، مع ندرة الأعمال التاريخية والبدوية، في حين ظلت الموضوعات وطريقة الطرح والإخراج هي ذاتها، وذلك أمام أزمة تسويق واضحة، خصوصاً وأن معظم الشاشات الخليجية تمنعت عن شراء الإنتاج السوري، ومن اشترى لم يدفع السعر المناسب، الذي يشجع المنتج على هذه الصناعة. نستعرض هنا أبرز الأعمال الدرامية السورية التي سنتابعها هذه السنة، خلال شهر رمضان. مسلسل الهيبة ولعله من أكثر المسلسلات السورية تميزاً لهذا العام، من خلال البناء الدرامي والحبكة الروائية، وطرح شخصيات مركبة ومتفاعلة، وهي سمة الغالبة على معظم أعمال وكتابات المبدع هوزان عكو. في هذا المسلسل يتحول المكان إلى مرتكز أساسي في صراع اجتماعي يدار وفقاً لحساسيات عائلية وطبقية، تخوضها شخصيات مدفوعة إلى التشبث والحفاظ على الإرث العائلي، وعدم التفريط بالسمعة والمال والبنين. بين "تابوهات" العائلة والعشيرة، والحب والتمرد، والثارات والتسامح، ينسج مؤلف العمل خيوطاً درامية متشابكة ومتفاعلة، في أجواء بوليسية ورومانسية شيقة لا توازيها إلا الحوارات العميقة للشخصيات. الممثل تيم حسن، يقدم شخصية "جبل" بحساسية مفرطة، وتركيز عميق على إيماءات بسيطة ومعبرة، ما قد يجعل المتلقي يتورط عاطفيًا مع شخصيته في المسلسل. ويشارك في هذا العمل، أويس مخللاتي وعبدو شاهين ونادين نجيم. مسلسل ترجمان الأشواق إخراج محمد عبد العزيز وتأليف بشار عباس، يروي العمل قصة ثلاثة أصدقاء "يساريين" افترقوا في منتصف تسعينات القرن الماضي، ليشق كل منهم طريقه في الحياة والعمل، إذ اختار أولهم التوجه نحو التصوف، بينما بقي الثاني على مبادئه "اليسارية"، في حين هاجر الثالث إلى الغرب، ومع تبدل الأحوال والظروف في سورية يعود المهاجر إلى بلده بحثًا عن ابنته المفقودة، وخلال رحلة البحث، يحاول استعادة صداقاته السابقة وتفعيلها في ضوء الأحداث السورية الحالية. العمل من بطولة عباس النوري وغسان مسعود وفايز قزق وسلمى المصري. مسلسل أوركيديا تدور حكاية هذا المسلسل الذي أخرجه الفنان حاتم علي وألفه عدنان عودة، في زمان ومكان متخيلين في العصر الوسيط، حول شخصية الملكة "خاتون"، تؤدي دورها الفنانة سلافة معمار، وهي زوجة الملك "الجنابي" ملك أشوريا، ويؤدي دوره الفنان سامر المصري، الذي يتسبب في مقتل ملك أوركيديا، ما يدفع بابن الملك "عتبة" ويؤدي دوره باسل خياط إلى محاولة استعادة ملك أبيه الضائع. والعمل يجمع عدداً كبيراً من نجوم الصف الأول من الممثلين السوريين، كجمال سليمان وسلوم حداد، وهو عبارة عن محاولة درامية لبناء ملحمة تاريخية فانتازية، تعالج موضوعات معاصرة. مسلسل شوق وتختار المخرجة رشا شربتجي في هذا العمل الدرامي، أحداثاً تجري بين بيروت ودمشق، في الفترة الزمنية الممتدة بين عام 2012 و2014، عبر شخصيات سورية تتأثر بعمق بما يجري في بلادها. المسلسل الذي قام حازم سليمان بتأليفه، يتطرق إلى "سبي النساء" على أيدي تنظيم "داعش" الإرهابي. ويتبوأ دور البطولة فيه كل من: منى واصف ومحمد حداقي وباسم ياخور ونسرين طافش. مسلسل وردة شامية العمل المقتبس عن قصة "ريا وسكينة" المصرية مع تجسيدها في البيئة الشامية، هو من تأليف مروان قاووق وإخراج تامر إسحاق، حيث نتابع حكاية الشقيقتين "وردة وجورية"، وتمثل دورهما سلافة معمار وشكران مرتجى، ومحاولتهما المستمرة في الإيقاع بالرجال. وتمثل "وردة" دور الأخت المتعجرفة غير المحبة للأعمال المنزلية، على عكس أختها "جورية". ويشارك في العمل سلوم حداد ونادين. مسلسل الغريب وهو من تأليف عبد المجيد حيدر وإخراج محمد زهير رجب، ويتناول هذا العمل الاجتماعي قصة موظف بسيط، يتعرض للظلم والتسلط من قبل أقرب الناس إليه، ويسجن على إثر ذلك، وبعد إطلاق سراحه يحاول الانتقام من أعدائه مع خوضه تجربة عاطفية مثيرة. المسلسل يحاول تناول الحب كمشاعر إنسانية في ظل رهبة الانتقام. العمل من بطولة رشيد عساف وزهير رمضان ورنا شميس ومرح جبر. مسلسل حكم الهوى ويتألف هذا العمل من عشر ثلاثيات منفصلة، تتناول قصص حب وغرام، ترتبط بواقعنا الحالي وتنسجم أحداثه مع أغاني السيدة فيروز. بعض تلك الأغاني تشكل تيمات ترتبط من خلالها جميع حكايات المسلسل ومصائر الشخصيات. بطولة هذا العمل ستكون من نصيب حسام تحسين بيك وعلي كريم وزهير رمضان ووفاء موصلي وسعد مينا ورنا شميس. والمسلسل من تأليف ريم عثمان وإخراج محمد وقاف. شبابيك وهو من تأليف مجموعة من الكتاب وإخراج سامر البرقاوي. المسلسل عبارة عن دراما اجتماعية من ثلاثين حلقة لكل منها حكاية مختلفة تتناول طبيعة العلاقات الزوجية ومشاكلها. وهو من بطولة بسام كوسا وكاريس بشار وسلافة معمار وضحى الدبس. أزمة عائلية بعد غياب عدة سنوات يعود المخرج هشام شربتجي بهذا المسلسل الكوميدي إلى الساحة الدرامية، وهو من تأليف شادي كيوان وبطولة رشيد عساف ورنا شميس وطارق عبده. يتناول المسلسل حياة عائلة سورية خلال الحرب الحالية، وبطرق متفاوتة بين "الأب جهاد" مدرس مادة التربية القومية وصاحب المبادئ، وزوجته التي يغريها المال والمظاهر. المسلسل من نوع سيتكوم. جنان نسوان تدور حلقات هذا العمل الدرامي، حول قصة زوجين تتزعزع الثقة بينهما بعد تلقي الزوجة خبراً حول خيانة زوجها، فتسعى إلى ملاحقته، بغية التأكد من صحة الخبر وحقيقة الخيانة الزوجية، وخلال تلك الملاحقة والمطاردة، تمر الزوجة والزوج، بمواقف كوميدية طريفة. العمل من بطولة وائل رمضان وديمة قندلفت، ومن تأليف وإخراج فادي غازي. الرابوص وهو أول مسلسل رعب في الدراما السورية، تجري أحداثه في زمان ومكان افتراضيين، بطلته امرأة تعيش حياة غريبة، تدفعها ظنون زوجها واتهامه لها بالخيانة إلى الانتحار، لكنه يكتشف حقيقة براءتها بعد فوات الأوان، ومع هذا الاكتشاف يعود شبح الزوجة ليقتحم يوميات الزوج وحياته من جديد. ووفقاً لبعض المصادر، فإن المسلسل جاهز من الناحية الفنية، ولكن العرض الأول ربما يتأخر إلى رمضان المقبل، وهو من تأليف سعيد الحناوي وإخراج إياد نحاس، وتمثيل أمل عرفة وعبد المنعم عمايري. سنة أولى زواج العمل من إخراج يمان إبراهيم ونص نعيم الحمصي، ويتناول المفارقات الاجتماعية والمشكلات التي تنشب بين الزوجين مع بداية حياتهما المشتركة في إطار كوميدي. مسلسل هواجس عابرة دراما اجتماعية، من تأليف حسن مصطفى وإخراج مهند قطيش، تسرد حكايات متصلة ومنفصلة، وبأسلوب كوميدي، أبطالها قاطنو أحد الأبنية في العاصمة دمشق، ولكل شخصية من شخصيات العمل، هواجس خاصة تدفعهم لتصرفات كوميدية معينة، البطولة لكاريس بشار ونادين تحسين بيك. مسلسل سايكو وهو مسلسل كوميدي ساخر، تغلب عليه أجواء من الأكشن والإثارة، من إخراج كنان صيدناوي، وتأليف وبطولة أمل عرفة، وتدور أحداثه حول فتاة تعاني من ظروف صعبة في مجتمعها، نظراً لقولها الصدق دائماً ومهما كلفها الأمر من مشاكل وعقبات. مسلسل بقعة ضوء "13" مسلسل بقعة ضوء "13". هذا الجزء من إخراج فادي سليم وألفه عدد من الكتاب، يتابع ذات النهج الذي سارت عليه الأجزاء الأخرى من هذا المسلسل، وذلك بتسليط الضوء على واقع السوريين، في لوحات كوميدية تنتمي إلى "الكوميديا السوداء". الممثلون السوريون وناقوس الخطر يغيب هذا الموسم الممثل مكسيم خليل، عن أي عمل "درامي" بعد سلسلة من النجاحات التي أكسبته شهرة ونجاجاً في السنوات السابقة، "غداً نلتقي" 2015، وفيما عُلم أن مشكلة الممثل قيس شيخ نجيب مع نقابة الفنانين السوريين ستُحل قريباً، يشارك شيخ نجيب، بمسلسل واحد هو "أوركيديا". وشكلت هجرة المخرج الشاب الليث حجو، بعد مشاكل حول مسلسل "فوضى" صدمة بالنسبة للممثلين والمتابعين على حد سواء، وذلك لحرفية هذا المخرج والمساهمة في تقديم "وجبة دسمة" من الأعمال الدرامية، ومنها ما رفع المستوى الفنّي لها، "ندم" إنتاج 2016، وحُرمت مجموعة من النصوص من رؤية النور، ما أبقى المعادلة التقليدية، ضيقة، بعيدة عن التنوّع، باختصار، موسم درامي سوري تائه مشابه للوضع العام في سورية. المصدر: العربي الجديد - عماد مفرح مصطفى ]]> 77683 الترفيق.. أحدث وسائل نظام الأسد لابتزاز التجار http://www.souriyati.com/2017/05/25/77681.html Thu, 25 May 2017 07:11:00 +0000 http://www.souriyati.com/2017/05/25/77681.html بشرى سارّة زفها رئيس اللجنة الأمنية، اللواء زيد علي صالح، بوقف العمل بنظام الترفيق للمواد المنقولة بين مناطق سيطرة نظام الأسد وبين المناطق التي تسيطر عليها المعارضة. أعتقد، أن ثمة سؤالين ملحّين، توثبا على شفاه أي قارئ للسطرين السابقين، الأول ماذا يعني "ترفيق" الذي لم يدخل معجم الاقتصاد، إلا في سورية الأسد، والثاني، ما علاقة لواء في قطاع الأمن ليلغي قراراً بسورية. سأجيب باختصار، الترفيق هو مرافقة قوات أمنية أو عسكرية تتبع لنظام بشار الأسد، أو المليشيات المقاتلة إلى جانبه، للشاحنات التي تنقل بضائع داخل سورية، كي تمنع من تفتيش الشاحنات الناقلة البضائع من السطو والابتزاز من حواجز نظام الأسد، بمعنى أن هذه الشاحنة دفعت الأتاوة و"دعوها تعمل دعوها تمر". وأما التساؤل الآخر، فلا أعتقد أنه من الصعوبة كما سابقه، إذ وببساطة، سورية محكومة ممن يسيطر عليها، سواء كانت قوات أمنية سورية أو إيرانية أو روسية أو كردية أو لبنانية، ولكلٍ قطاع يتحكم به ويفرض قوانين وشروطاً على من فيه وما يمر عبره، وهذا القائد الفذ، اللواء صالح، هو مسؤول تحصيل الأتاوات عبر المرافقة وغيرها في القطاع الشمالي، بين حلب وإدلب، وقد اكتفى ومن معه بما حصلوه، فألغى سيادته العمل بنظام الترفيق.. ولكن لا أحد يضمن ما هو النظام البديل الذي قد يفرضه ليستمر بالابتزاز. قصارى القول: فرضت قوات النظام السوري، ومنذ نحو ستة أشهر، ضرائب ورسوم على السيارات العابرة من مناطق سيطرتها باتجاه مناطق المعارضة، أو حتى العابرة بين محافظتين يسيطر عليهما نظام الأسد، كما يحصل بين مدينتي درعا والسويداء، جنوبي سورية. وتراوحت رسوم الترفيق بين 20 ألف ليرة سورية (الدولار 540 ليرة) للسيارات الصغيرة، وتتصاعد حتى خمسين ألف ليرة للسيارة الناقلة للأجبان والألبان والخضار، ولا تقف على ذلك، فالسعر الأعلى للسيارات الكبيرة حسب حمولتها ويرتفع الرسم للسيارات العابرة لمناطق المعارضة، فيصل إلى أكثر من 300 ألف ليرة سورية. لترد مناطق المعارضة بالمثل على السيارات العابرة من مناطق سيطرة الأسد لمناطق سيطرتها، عبر رسوم ترفيق، لحمايتها من الحواجز والمسلحين ووصولها لأسواق بيع الجملة أو الجهة المستوردة. ليغدو الترفيق بسورية، مصطلحا منتشرا، بل ويأتي ضمن تبرير رفع الأسعار من الباعة والتجار، لأنه أضيف إلى التكاليف العامة للسلعة. نهاية القول: قد يخطر على بال قارئ، أن أتاوات "الترفيق" فردية، ولا علم للدولة الأسدية بها، إلا أن الأمر صادر عن الجهات الرسمية في سورية، بل واعتبروه عائداً ومورداً مهماً للخزينة وتمويل القتال وشراء الأسلحة، ولولا تعالي الأصوات في سورية أخيراً، وخاصة من اتحاد غرف الصناعة، الذي طالب، خلال اجتماع الهيئة العامة قل أيام، بإلغاء "الترفيق" على الشاحنات، حفاظًا على "الصناعة الوطنية" لما له من دور في رفع تكاليف الانتاج، فضلاً عن طلب محافظي مدينتي درعا والسويداء، لما تم إلغاءه. ولعل فيما نشره رئيس مجلس إدارة اتحاد الغرف الصناعية السورية، فارس الشهابي، يوم الجمعة الفائت، "أن السيد الرئيس بشار الأسد يتدخل لصالح الشعب والاقتصاد الوطني ويوقف العمل بنظام الترفيق الحالي داخل حلب وخارجها اعتباراً من اليوم" دليل قاطع على فرض هذه الأتاوة من أعلى الجهات في سورية. ربما من استخدام لمفهوم "الترفيق الجمركي" ولكن بين الدول وليس ضمن الدولة نفسها، ما يعني أن نظام بشار الأسد، بدأ ببروفات أولية، على تقسيم سورية ومعاملة نقل البضائع فيما بين مدنها، كأنها بين حدود خارجية، وليحصّل في الآن نفسه، بعض الأموال لتمويل بقائه وحربه، بصرف النظر عن عقابيل الترفيق، على الأسعار التي تضاعفت 12 مرة منذ بدء الثورة عام 2011 وأوصلت نسبة الفقراء في سورية إلى أكثر من 80%. المصدر: العربي الجديد - عدنان عبد الرزاق]]> بشرى سارّة زفها رئيس اللجنة الأمنية، اللواء زيد علي صالح، بوقف العمل بنظام الترفيق للمواد المنقولة بين مناطق سيطرة نظام الأسد وبين المناطق التي تسيطر عليها المعارضة. أعتقد، أن ثمة سؤالين ملحّين، توثبا على شفاه أي قارئ للسطرين السابقين، الأول ماذا يعني "ترفيق" الذي لم يدخل معجم الاقتصاد، إلا في سورية الأسد، والثاني، ما علاقة لواء في قطاع الأمن ليلغي قراراً بسورية. سأجيب باختصار، الترفيق هو مرافقة قوات أمنية أو عسكرية تتبع لنظام بشار الأسد، أو المليشيات المقاتلة إلى جانبه، للشاحنات التي تنقل بضائع داخل سورية، كي تمنع من تفتيش الشاحنات الناقلة البضائع من السطو والابتزاز من حواجز نظام الأسد، بمعنى أن هذه الشاحنة دفعت الأتاوة و"دعوها تعمل دعوها تمر". وأما التساؤل الآخر، فلا أعتقد أنه من الصعوبة كما سابقه، إذ وببساطة، سورية محكومة ممن يسيطر عليها، سواء كانت قوات أمنية سورية أو إيرانية أو روسية أو كردية أو لبنانية، ولكلٍ قطاع يتحكم به ويفرض قوانين وشروطاً على من فيه وما يمر عبره، وهذا القائد الفذ، اللواء صالح، هو مسؤول تحصيل الأتاوات عبر المرافقة وغيرها في القطاع الشمالي، بين حلب وإدلب، وقد اكتفى ومن معه بما حصلوه، فألغى سيادته العمل بنظام الترفيق.. ولكن لا أحد يضمن ما هو النظام البديل الذي قد يفرضه ليستمر بالابتزاز. قصارى القول: فرضت قوات النظام السوري، ومنذ نحو ستة أشهر، ضرائب ورسوم على السيارات العابرة من مناطق سيطرتها باتجاه مناطق المعارضة، أو حتى العابرة بين محافظتين يسيطر عليهما نظام الأسد، كما يحصل بين مدينتي درعا والسويداء، جنوبي سورية. وتراوحت رسوم الترفيق بين 20 ألف ليرة سورية (الدولار 540 ليرة) للسيارات الصغيرة، وتتصاعد حتى خمسين ألف ليرة للسيارة الناقلة للأجبان والألبان والخضار، ولا تقف على ذلك، فالسعر الأعلى للسيارات الكبيرة حسب حمولتها ويرتفع الرسم للسيارات العابرة لمناطق المعارضة، فيصل إلى أكثر من 300 ألف ليرة سورية. لترد مناطق المعارضة بالمثل على السيارات العابرة من مناطق سيطرة الأسد لمناطق سيطرتها، عبر رسوم ترفيق، لحمايتها من الحواجز والمسلحين ووصولها لأسواق بيع الجملة أو الجهة المستوردة. ليغدو الترفيق بسورية، مصطلحا منتشرا، بل ويأتي ضمن تبرير رفع الأسعار من الباعة والتجار، لأنه أضيف إلى التكاليف العامة للسلعة. نهاية القول: قد يخطر على بال قارئ، أن أتاوات "الترفيق" فردية، ولا علم للدولة الأسدية بها، إلا أن الأمر صادر عن الجهات الرسمية في سورية، بل واعتبروه عائداً ومورداً مهماً للخزينة وتمويل القتال وشراء الأسلحة، ولولا تعالي الأصوات في سورية أخيراً، وخاصة من اتحاد غرف الصناعة، الذي طالب، خلال اجتماع الهيئة العامة قل أيام، بإلغاء "الترفيق" على الشاحنات، حفاظًا على "الصناعة الوطنية" لما له من دور في رفع تكاليف الانتاج، فضلاً عن طلب محافظي مدينتي درعا والسويداء، لما تم إلغاءه. ولعل فيما نشره رئيس مجلس إدارة اتحاد الغرف الصناعية السورية، فارس الشهابي، يوم الجمعة الفائت، "أن السيد الرئيس بشار الأسد يتدخل لصالح الشعب والاقتصاد الوطني ويوقف العمل بنظام الترفيق الحالي داخل حلب وخارجها اعتباراً من اليوم" دليل قاطع على فرض هذه الأتاوة من أعلى الجهات في سورية. ربما من استخدام لمفهوم "الترفيق الجمركي" ولكن بين الدول وليس ضمن الدولة نفسها، ما يعني أن نظام بشار الأسد، بدأ ببروفات أولية، على تقسيم سورية ومعاملة نقل البضائع فيما بين مدنها، كأنها بين حدود خارجية، وليحصّل في الآن نفسه، بعض الأموال لتمويل بقائه وحربه، بصرف النظر عن عقابيل الترفيق، على الأسعار التي تضاعفت 12 مرة منذ بدء الثورة عام 2011 وأوصلت نسبة الفقراء في سورية إلى أكثر من 80%. المصدر: العربي الجديد - عدنان عبد الرزاق]]> 77681 آشوريو سوريا: أقلية مهددة بالزوال… والهجرة تصل لأعلى المستويات http://www.souriyati.com/2017/05/25/77679.html Thu, 25 May 2017 06:59:00 +0000 http://www.souriyati.com/2017/05/25/77679.html امتدت الحرب الدائرة في سوريا إلى المنطقة التي تقطنها الأقلية السريانية الآشورية في شمال شرقي البلاد، وطالت نيران المعارك بلدة تل تمر التي تعد الموطن الأصلي لهذه الطائفة المسيحية. وباتت شوارع البلدة خالية من سكانها، وأبواب المنازل موصدة، ونوافذها تنتظر عودة من هجرها، فيما أجراس كنيسة السيدة القديسة وسط البلدة لم تعد تقرع. وبحسب جهات سياسية وحقوقية آشورية سورية، تقدر أعداد السريان المتبقين في سوريا بنحو 30 ألفا من أصل 1.2 مليون مسيحي في سوريا، فيما تقدر أعداد المهاجرين منهم بقرابة 80 ألفا، قصد معظمهم دولاً أوروبية وغربية. تقع بلدة تل تمر على ضفة نهر الخابور، وتبعد نحو 40 كيلومتراً إلى الشمال الغربي من مدينة الحسكة، وتعرضت في فبراير (شباط) 2015 لهجوم واسع نفذه عناصر تنظيم داعش، اختطفوا خلاله 234 آشورياً وأحرقوا عدداً من كنائس قرى حوض الخابور، ودمروا وسرقوا منازلهم. ينحدر فادي جرجس (52 سنة) وزوجته جانيت وابنته الوحيدة سارة، من قرية تل شاميرام، وكانت أولى القرى التي تعرضت للهجوم آنذاك، وكانوا من بين المختطفين حيث بقوا محتجزين قرابة عام مع التنظيم الإرهابي. ينتظر فادي وعائلته إشعارا من القنصلية السويدية في بيروت للسفر واللجوء إليها، بعد تردي الأوضاع الأمنية في منطقتهم. وفي حديثه معنا، يشرح جرجس قرار عائلته بالقول: «عانينا الأمرّين هنا... خطف وسجن وحرق؛ وفوق كل ذلك، فقدنا ابني الوحيد في المعارك»، ولفت إلى إنهم سيسافرون لبلد يحفظ كرامتهم لإكمال بقية حياتهم بعيداً عن هذه الصراعات. في حين أن زوجته جانيت (46 سنة) التي اتشحت بملابسها السوداء طيلة العام الماضي بعد أن أفرج عنها، خشية عودة المتطرفين إلى منطقتهم، فقد بقيت ساكتة. أما اليوم فكان الأسود يملأ قلبها وجسدها حداداً على مقتل ابنها عماد ذي العشرين عاماً، في المعارك الدائرة ضد تنظيم داعش المتطرف، فقد كان يقاتل في صفوف قوات «السوتورو» الآشورية. أما ابنتهم سارة (18 سنة) ذات العينين البنيتين الخائفتين والقامة النحيلة، فقالت إنه «منذ خروجنا من السجن لم نذهب إلى قريتنا، الجيران أخبرونا بأن منزلنا احترق، وقد دمر عناصر (داعش) كنيستنا، لقد أحرقوا ذكرياتنا، فلماذا نبقى في القرية؟». وبحسب «المنظمة الآثورية الديمقراطية» في سوريا، تقدر أعداد السريان الآشوريين المتبقين بنحو 30 ألفا، يعيش معظمهم في مدينة الحسكة وبلدتي تل تمر والقامشلي، غير أن أعداداً كبيرة نزحت جراء الحرب المستعرة في بلادهم منذ 6 أعوام. وأكد كبرو رومانوس، عضو «المكتب السياسي للمنظمة الآثورية»، صعوبة معرفة عدد السريان الباقين في مدينة الحسكة وريفها، لكنه قال إنهم يقدرون العدد بشكل تقريبي بين 25 و30 ألف نسمة، من أصل ربع مليون كانوا يعيشون في سوريا قبل عام 2011. ويعزو رومانوس ارتفاع معدلات الهجرة بين أبناء جلدته إلى «اشتداد الصراع المسلح في عموم البلاد، وبروز مجموعات الإرهاب التكفيرية مثل (داعش)، لذا تضاءل الوجود السرياني - الآشوري، وارتفعت معدلات الهجرة لمستويات قياسية». وشدّد كبرو رومانوس على أنّ «اجتياح عناصر (داعش) قبل عامين وسيطرتهم على قرى القسم الغربي لنهر الخابور، ونهب وحرق بيوتها وتدمير كنائسها، تسبب بإفراغ المنطقة السريانية الآشورية». ولم يتبق من المدنيين في بلدة تل تمر وقراها المسيحية، إلا عدد قليل من المسنين، أحدهم عمانوئيل شمعون، ذو الستين عاماً، الذي يسكن بمفرده في منزله الكائن بالحي الشمالي من البلدة، بعدما سافرت زوجته وأبناؤه الثلاثة إلى السويد. يقول: «لوين بدي سافر، أنا ابن هالأرض، بدي أبقى هون، ممكن عائلتي تغير رأيها ويرجعوا بيوم ما، وترجع أيامنا الحلوة». الهجرة إلى الغرب قصد معظم السريان الآشوريين الذي هاجروا خلال العامين الماضين، دولتي تركيا ولبنان المجاورتين لسوريا في محطات مؤقتة، ومنهما سافروا إلى الدول التي منحتهم اللجوء. أكلينيا أيوب (34 سنة) وصلت قبل عام إلى ألمانيا، واستقرت في مدينة فرنكفورت برفقة زوجها إيليا وابنتها الوحيدة جاكلين، لكنها لم تنس الأيام العصيبة التي مرت بها خلال سنوات الحرب في بلادها. وقالت في حديث عبر خدمة «واتساب»: «لم أصدق أنني تخلصت من ذاك الجحيم، فالحرب مزقت بلدنا وحولتها لكتل من النيران»، لكنها لم تخف أنها تشتاق إلى أشجار الزهور والزيتون في قريتها تل جزيرة غرب بلدة تل تمر، وتضيف: «بقيت كل ذكرياتنا هناك، لم يعد لنا ماضٍ». من ناحيته، كشف الناشط الحقوقي السوري أسامة إدوارد، منسق «الشبكة الآشورية لحقوق الإنسان»، إنه «بحسب إحصاءاتنا، تقدر أعداد المهاجرين منهم بنحو 80 ألفاً، وقد كانت السويد الأعلى؛ حيث استقبلت 35 ألفا، أما ألمانيا فوصل إليها قرابة 25 ألفاً، في حين قصد أستراليا نحو 15 ألفا، بسبب وجود عائلات وأقارب لهم فيها». غير أنه، وعلى النقيض من المهاجرين الكثر، رفض المدرس جورج قريو (45 سنة) الهجرة، وقرر زراعة أراضي قريته تل مساس الواقعة جنوب بلدة تل تمر، بعد نزوح كل أبنائها قبل عامين. ويعزو إصراره على البقاء وتمسكه بالأرض قائلاً: «عندما يسمع أبناء قريتي المهاجرون أن موسم الحصاد جاء بالخير، فقد يفكرون بالعودة لجذورهم وأرضهم، أتصل بهم يومياً وأشجعهم على العودة». وحذر إدوارد في نهاية حديثه من أنّ وجود الشعب الآشوري بات مهدداً بالزوال، وطالب بضرورة الانتقال إلى نظام سياسي علماني ديمقراطي في البلاد؛ «نظام يعترف بوجود الأقليات القومية والدينية ويقرّ بشراكتها في إدارة البلاد، لأنها الضمانة الحقيقية والوحيدة لبقاء السريان والأقليات السورية في موطنهم الأصلي». المصدر: الشرق الأوسط]]> امتدت الحرب الدائرة في سوريا إلى المنطقة التي تقطنها الأقلية السريانية الآشورية في شمال شرقي البلاد، وطالت نيران المعارك بلدة تل تمر التي تعد الموطن الأصلي لهذه الطائفة المسيحية. وباتت شوارع البلدة خالية من سكانها، وأبواب المنازل موصدة، ونوافذها تنتظر عودة من هجرها، فيما أجراس كنيسة السيدة القديسة وسط البلدة لم تعد تقرع. وبحسب جهات سياسية وحقوقية آشورية سورية، تقدر أعداد السريان المتبقين في سوريا بنحو 30 ألفا من أصل 1.2 مليون مسيحي في سوريا، فيما تقدر أعداد المهاجرين منهم بقرابة 80 ألفا، قصد معظمهم دولاً أوروبية وغربية. تقع بلدة تل تمر على ضفة نهر الخابور، وتبعد نحو 40 كيلومتراً إلى الشمال الغربي من مدينة الحسكة، وتعرضت في فبراير (شباط) 2015 لهجوم واسع نفذه عناصر تنظيم داعش، اختطفوا خلاله 234 آشورياً وأحرقوا عدداً من كنائس قرى حوض الخابور، ودمروا وسرقوا منازلهم. ينحدر فادي جرجس (52 سنة) وزوجته جانيت وابنته الوحيدة سارة، من قرية تل شاميرام، وكانت أولى القرى التي تعرضت للهجوم آنذاك، وكانوا من بين المختطفين حيث بقوا محتجزين قرابة عام مع التنظيم الإرهابي. ينتظر فادي وعائلته إشعارا من القنصلية السويدية في بيروت للسفر واللجوء إليها، بعد تردي الأوضاع الأمنية في منطقتهم. وفي حديثه معنا، يشرح جرجس قرار عائلته بالقول: «عانينا الأمرّين هنا... خطف وسجن وحرق؛ وفوق كل ذلك، فقدنا ابني الوحيد في المعارك»، ولفت إلى إنهم سيسافرون لبلد يحفظ كرامتهم لإكمال بقية حياتهم بعيداً عن هذه الصراعات. في حين أن زوجته جانيت (46 سنة) التي اتشحت بملابسها السوداء طيلة العام الماضي بعد أن أفرج عنها، خشية عودة المتطرفين إلى منطقتهم، فقد بقيت ساكتة. أما اليوم فكان الأسود يملأ قلبها وجسدها حداداً على مقتل ابنها عماد ذي العشرين عاماً، في المعارك الدائرة ضد تنظيم داعش المتطرف، فقد كان يقاتل في صفوف قوات «السوتورو» الآشورية. أما ابنتهم سارة (18 سنة) ذات العينين البنيتين الخائفتين والقامة النحيلة، فقالت إنه «منذ خروجنا من السجن لم نذهب إلى قريتنا، الجيران أخبرونا بأن منزلنا احترق، وقد دمر عناصر (داعش) كنيستنا، لقد أحرقوا ذكرياتنا، فلماذا نبقى في القرية؟». وبحسب «المنظمة الآثورية الديمقراطية» في سوريا، تقدر أعداد السريان الآشوريين المتبقين بنحو 30 ألفا، يعيش معظمهم في مدينة الحسكة وبلدتي تل تمر والقامشلي، غير أن أعداداً كبيرة نزحت جراء الحرب المستعرة في بلادهم منذ 6 أعوام. وأكد كبرو رومانوس، عضو «المكتب السياسي للمنظمة الآثورية»، صعوبة معرفة عدد السريان الباقين في مدينة الحسكة وريفها، لكنه قال إنهم يقدرون العدد بشكل تقريبي بين 25 و30 ألف نسمة، من أصل ربع مليون كانوا يعيشون في سوريا قبل عام 2011. ويعزو رومانوس ارتفاع معدلات الهجرة بين أبناء جلدته إلى «اشتداد الصراع المسلح في عموم البلاد، وبروز مجموعات الإرهاب التكفيرية مثل (داعش)، لذا تضاءل الوجود السرياني - الآشوري، وارتفعت معدلات الهجرة لمستويات قياسية». وشدّد كبرو رومانوس على أنّ «اجتياح عناصر (داعش) قبل عامين وسيطرتهم على قرى القسم الغربي لنهر الخابور، ونهب وحرق بيوتها وتدمير كنائسها، تسبب بإفراغ المنطقة السريانية الآشورية». ولم يتبق من المدنيين في بلدة تل تمر وقراها المسيحية، إلا عدد قليل من المسنين، أحدهم عمانوئيل شمعون، ذو الستين عاماً، الذي يسكن بمفرده في منزله الكائن بالحي الشمالي من البلدة، بعدما سافرت زوجته وأبناؤه الثلاثة إلى السويد. يقول: «لوين بدي سافر، أنا ابن هالأرض، بدي أبقى هون، ممكن عائلتي تغير رأيها ويرجعوا بيوم ما، وترجع أيامنا الحلوة». الهجرة إلى الغرب قصد معظم السريان الآشوريين الذي هاجروا خلال العامين الماضين، دولتي تركيا ولبنان المجاورتين لسوريا في محطات مؤقتة، ومنهما سافروا إلى الدول التي منحتهم اللجوء. أكلينيا أيوب (34 سنة) وصلت قبل عام إلى ألمانيا، واستقرت في مدينة فرنكفورت برفقة زوجها إيليا وابنتها الوحيدة جاكلين، لكنها لم تنس الأيام العصيبة التي مرت بها خلال سنوات الحرب في بلادها. وقالت في حديث عبر خدمة «واتساب»: «لم أصدق أنني تخلصت من ذاك الجحيم، فالحرب مزقت بلدنا وحولتها لكتل من النيران»، لكنها لم تخف أنها تشتاق إلى أشجار الزهور والزيتون في قريتها تل جزيرة غرب بلدة تل تمر، وتضيف: «بقيت كل ذكرياتنا هناك، لم يعد لنا ماضٍ». من ناحيته، كشف الناشط الحقوقي السوري أسامة إدوارد، منسق «الشبكة الآشورية لحقوق الإنسان»، إنه «بحسب إحصاءاتنا، تقدر أعداد المهاجرين منهم بنحو 80 ألفاً، وقد كانت السويد الأعلى؛ حيث استقبلت 35 ألفا، أما ألمانيا فوصل إليها قرابة 25 ألفاً، في حين قصد أستراليا نحو 15 ألفا، بسبب وجود عائلات وأقارب لهم فيها». غير أنه، وعلى النقيض من المهاجرين الكثر، رفض المدرس جورج قريو (45 سنة) الهجرة، وقرر زراعة أراضي قريته تل مساس الواقعة جنوب بلدة تل تمر، بعد نزوح كل أبنائها قبل عامين. ويعزو إصراره على البقاء وتمسكه بالأرض قائلاً: «عندما يسمع أبناء قريتي المهاجرون أن موسم الحصاد جاء بالخير، فقد يفكرون بالعودة لجذورهم وأرضهم، أتصل بهم يومياً وأشجعهم على العودة». وحذر إدوارد في نهاية حديثه من أنّ وجود الشعب الآشوري بات مهدداً بالزوال، وطالب بضرورة الانتقال إلى نظام سياسي علماني ديمقراطي في البلاد؛ «نظام يعترف بوجود الأقليات القومية والدينية ويقرّ بشراكتها في إدارة البلاد، لأنها الضمانة الحقيقية والوحيدة لبقاء السريان والأقليات السورية في موطنهم الأصلي». المصدر: الشرق الأوسط]]> 77679 رئيس وزراء إقليم كردستان يدعو إلى تغيير العلاقات مع بغداد http://www.souriyati.com/2017/05/25/77677.html Thu, 25 May 2017 06:59:00 +0000 http://www.souriyati.com/2017/05/25/77677.html شبّه رئيس حكومة إقليم كردستان العراق نيجيرفان بارزاني، أمس، العلاقات بين الإقليم وبغداد بـ«العلاقة بين المؤجر والمستأجر»، مشدداً على أن «بناء علاقة جيرة جيدة مع بغداد أفضل بكثير من استمرار العلاقات الحالية بين الجانبين». وقال بارزاني في كلمة أمام المؤتمر العلمي لجامعة كردستان في أربيل إن «بناء علاقات حسن جوار مع العراق أفضل بكثير من استمرار العلاقات الحالية بين الجانبين التي تشبه علاقة المؤجر بالمستأجر، علاقة لا يرتاح لها الطرفان لا نحن نحبها ولا هم يحبذونها». ورغم محاولات عدة للتوصل إلى حل للمشكلات العالقة بينهما، أخفقت بغداد وإقليم كردستان في التوصل إلى حل، فالحكومة العراقية تفرض منذ بداية عام 2014 وحتى الآن حصاراً اقتصاديا على الإقليم، تمثل بقطع حصته من الموازنة الاتحادية للعراق وحرمان موظفيه من رواتبهم، ما تسبب بأزمة اقتصادية. ورغم محاولات حكومة الإقليم اجتياز هذه الأزمة التي تزامنت مع انخفاض أسعار النفط العالمية واندلاع الحرب ضد «داعش» ونزوح أكثر من مليوني شخص إلى كردستان، فإن الإقليم لم ينفض بعد غبار الأزمة عنه، لذا يؤكد القادة السياسيون في كردستان أن الحكومة العراقية لم تلتزم بالدستور وفشلت في إنشاء شراكة حقيقية بين مكونات هذا البلد. وأضاف بارزاني: «لم تشهد كردستان عبر التاريخ فرصة سانحة وأفضل من الفرصة الحالية المتاحة لها لتقرير مصيرها بنفسها»، لافتا إلى أن «الأجيال القادمة ستحكم وتصدر قراراتها علينا بموجب تعاملنا الحالي مع الوضع الراهن، وكيفية انتهازنا هذه الفرصة». واعتبر رئيس وزراء الإقليم «استقلال كردستان سيوحد الكرد جميعاً، كي يخطوا نحو الأهداف المشتركة»، مشيراً إلى أن «الاستفتاء لتوضيح الاستقلال... لا نقول إن الاستقلال سيكون حلاً سحرياً للمشكلات كافة، لكنه سيصبح بداية جديدة صوب توجه صحيح». وأكد أن «كردستان قوية ومتراصة ومستقلة بإمكانها أن تكون جزءاً من حل بعض المشكلات الإقليمية والدولية». ويشهد إقليم كردستان، منذ أكثر من شهرين، استعدادات سياسية وشعبية مكثفة لتنظيم الاستفتاء الشعبي العام على استقلال كردستان وتأسيس الدولة الكردية، الذي من المقرر تنظيمه الخريف المقبل. وتطرق إلى الاختلافات بين الأطراف السياسية الكردية، معتبراً «الاختلافات السياسية لن تنتهي أبداً، فهذا جزء من العملية الديمقراطية. غير أننا في خضم الحرب مع (داعش) لم نعط الأولوية لهذه المشكلات، وحالياً فالأمر الأهم هو أن نعمل من أجل الإقليم، ونجد عن طريق الحوار الحلول للمشكلات كافة». ودعا إلى «التركيز في المرحلة الحالية على بناء الأمة الذي يعني الاستمرار والتواصل ووحدة الصف». وأوضح رئيس وزراء كردستان أن الأزمات التي شهدها الإقليم خلال السنوات الماضية «باتت تتجه نحو الانتهاء والشروع بدخول مرحلة جديدة وهي مرحلة النماء بعد الحرب... ربما لم نشرع بشكل كامل بعد في الدخول إلى مرحلة النماء، لكننا أصبحنا نشاهد المؤشرات الإيجابية لها». المصدر: الشرق الأوسط]]> شبّه رئيس حكومة إقليم كردستان العراق نيجيرفان بارزاني، أمس، العلاقات بين الإقليم وبغداد بـ«العلاقة بين المؤجر والمستأجر»، مشدداً على أن «بناء علاقة جيرة جيدة مع بغداد أفضل بكثير من استمرار العلاقات الحالية بين الجانبين». وقال بارزاني في كلمة أمام المؤتمر العلمي لجامعة كردستان في أربيل إن «بناء علاقات حسن جوار مع العراق أفضل بكثير من استمرار العلاقات الحالية بين الجانبين التي تشبه علاقة المؤجر بالمستأجر، علاقة لا يرتاح لها الطرفان لا نحن نحبها ولا هم يحبذونها». ورغم محاولات عدة للتوصل إلى حل للمشكلات العالقة بينهما، أخفقت بغداد وإقليم كردستان في التوصل إلى حل، فالحكومة العراقية تفرض منذ بداية عام 2014 وحتى الآن حصاراً اقتصاديا على الإقليم، تمثل بقطع حصته من الموازنة الاتحادية للعراق وحرمان موظفيه من رواتبهم، ما تسبب بأزمة اقتصادية. ورغم محاولات حكومة الإقليم اجتياز هذه الأزمة التي تزامنت مع انخفاض أسعار النفط العالمية واندلاع الحرب ضد «داعش» ونزوح أكثر من مليوني شخص إلى كردستان، فإن الإقليم لم ينفض بعد غبار الأزمة عنه، لذا يؤكد القادة السياسيون في كردستان أن الحكومة العراقية لم تلتزم بالدستور وفشلت في إنشاء شراكة حقيقية بين مكونات هذا البلد. وأضاف بارزاني: «لم تشهد كردستان عبر التاريخ فرصة سانحة وأفضل من الفرصة الحالية المتاحة لها لتقرير مصيرها بنفسها»، لافتا إلى أن «الأجيال القادمة ستحكم وتصدر قراراتها علينا بموجب تعاملنا الحالي مع الوضع الراهن، وكيفية انتهازنا هذه الفرصة». واعتبر رئيس وزراء الإقليم «استقلال كردستان سيوحد الكرد جميعاً، كي يخطوا نحو الأهداف المشتركة»، مشيراً إلى أن «الاستفتاء لتوضيح الاستقلال... لا نقول إن الاستقلال سيكون حلاً سحرياً للمشكلات كافة، لكنه سيصبح بداية جديدة صوب توجه صحيح». وأكد أن «كردستان قوية ومتراصة ومستقلة بإمكانها أن تكون جزءاً من حل بعض المشكلات الإقليمية والدولية». ويشهد إقليم كردستان، منذ أكثر من شهرين، استعدادات سياسية وشعبية مكثفة لتنظيم الاستفتاء الشعبي العام على استقلال كردستان وتأسيس الدولة الكردية، الذي من المقرر تنظيمه الخريف المقبل. وتطرق إلى الاختلافات بين الأطراف السياسية الكردية، معتبراً «الاختلافات السياسية لن تنتهي أبداً، فهذا جزء من العملية الديمقراطية. غير أننا في خضم الحرب مع (داعش) لم نعط الأولوية لهذه المشكلات، وحالياً فالأمر الأهم هو أن نعمل من أجل الإقليم، ونجد عن طريق الحوار الحلول للمشكلات كافة». ودعا إلى «التركيز في المرحلة الحالية على بناء الأمة الذي يعني الاستمرار والتواصل ووحدة الصف». وأوضح رئيس وزراء كردستان أن الأزمات التي شهدها الإقليم خلال السنوات الماضية «باتت تتجه نحو الانتهاء والشروع بدخول مرحلة جديدة وهي مرحلة النماء بعد الحرب... ربما لم نشرع بشكل كامل بعد في الدخول إلى مرحلة النماء، لكننا أصبحنا نشاهد المؤشرات الإيجابية لها». المصدر: الشرق الأوسط]]> 77677 العلاقات العربية الروسية وامتحان ربيع الثورات الصعب http://www.souriyati.com/2017/05/25/77675.html Thu, 25 May 2017 06:45:00 +0000 http://www.souriyati.com/2017/05/25/77675.html

ارتباك وتقلب في المواقف بداية المعارضة الجدية محددات الموقف الروسي فوبيا الثورات الملونة

تعرضت العلاقات العربية الروسية لاختبار صعب منذ تفجُّر موجة الثورات الشعبية ضد الحكام المستبدين في عدد من البلدان العربية. ورغم البراعة الروسية في محاولة الفصل بين الملفات في العلاقات مع العواصم العربية المؤثرة؛ فإنه يصعب التكهن بمستقبل هذه العلاقات بسبب الدور الروسي الذي أظهر عداء واضحا للربيع العربي منذ بداياته.

ومما زاد الأمرَ تعقيدا تدخلُ موسكو -أكثر من اللازم- في الصراع السوري، وصعوبة المحافظة على علاقات قوية مع الأطراف العربية وتركيا وإيران وإسرائيل، في ظل تضارب مصالح وأهداف هذه البلدان.

منحت أحداث الربيع العربي منذ انطلاقتها فرصة لصانع القرار الروسي، وفي ذات الوقت فرضت تحديات بشأن طريقة التعامل مع الأحداث العاصفة في منطقة تحظى بأهمية إستراتيجية كبيرة لموسكو. وتكمن الفرصة في إمكانية تطوير العلاقات العربية الروسية وفق أسس جديدة باستثمار الانفتاح الروسي على الشرق الأوسط منذ صعود فلاديمير بوتين، وزيادة دور روسيا العالمي بسبب تراجع الدور الأميركي.

ارتباك وتقلب في المواقف فاجأ تسارعُ الأحداث في الشرق الأوسط -منذ شتاء 2010- النخبَ السياسية الروسية وأربكها، فتضاربت مواقفها وتقلبت بسرعة. في تونس تعاملت موسكو بعدم اكتراث في البداية ثم انتقلت إلى دعم نتائج الثورة بعد فرار الرئيس زين العابدين بن علي.

ورغم التصريحات الروسية بفتح صفحة جديدة في العلاقات مع تونس بعد الثورة، فإن التعاون بين البلدين راوح مكانه، وربما اقتصرت المقاربة الروسية على ضمان أمن السياح الروس في بلد يستقبل سنويا قرابة نصف مليون سائح روسي.

ومع أن نظام الرئيس المصري السابق حسني مبارك لم يسعَ إلى بناء علاقات إستراتيجية مع موسكو -سيرا على خطا سلفه أنور السادات منذ بداية السبعينات من القرن الماضي- فإن الجانب الروسي تأخر كثيرا في توضيح موقفه، وحتى الساعات الأخيرة كانت المواقف الروسية تدعو إلى ضبط النفس، وحاولت موسكو المحافظة على بقاء مبارك أملا في أن يساهم ذلك في تغير جذري يؤدي لعلاقات مميزة مع روسيا.

تردد الكرملين في دعم الثورة المصرية، وحتى بعدما انقلب موقفه إثر الإطاحة بمبارك فإن موسكو لم تبادر لترجمة ذلك إلى أفعال محددة. وبعد صعود الإخوان المسلمين إلى سدة الحكم بدا واضحا العداء المتأصل في موسكو لأي حكم إسلامي.

وتعامل فلاديمير بوتين ببرود مع دعوات الرئيس محمد مرسي الصريحة لبناء علاقات إستراتيجية مع روسيا أثناء قمة جمعتهما في سوتشي. وفي المقابل دعم بوتين عبد الفتاح السيسي في انقلابه، واستقبله إثره وهو ما زال وزيرا للدفاع، وكذلك بعدما أصبح رئيسا وفق الانتخابات التي نظمها لاحقا.

وبعيدا عن الحميمية في تصريحات الجانبين الروسي والمصري؛ فإن العلاقات في أعوام حكم السيسي تعرضت لاختبارات قاسية بسبب حادثة إسقاط طائرة السياح الروس فوق سيناء. ورغم التصريحات الرنانة، فلم تشهد العلاقات تطورا لافتا كما توقع الخبراء المحسوبون على الكرملين أو نظام الانقلاب.

بداية المعارضة الجدية منذ البداية شككت روسيا في أهداف ثورة 17 فبراير في ليبيا ضد نظام حليفها العقيد معمر القذافي. ورفضت موسكو الاعتراف بالمجلس الانتقالي، وحافظت على علاقاتها مع القذافي حتى آخر لحظة، وعارضت أي قرار دولي يدينه، إلى أن اضطرت لعدم تعطيل صدور قرار مجلس الأمن 1973، والاكتفاء بالامتناع عن التصويت على هذا القرار الذي يفرض حظرا للطيران على ليبيا وعقوبات على نظام القذافي.

وسارع بوتين -الذي كان رئيسا للوزراء حينها- إلى تحميل الرئيس دميتري مدفيدف مسؤولية اتخاذ قرار خاطئ، ووصف في 21 مارس/آذار 2011 الهجمات الغربية بأنها "حروب صليبية"، وحذر من محاولة تغيير الأنظمة من الخارج بقوة السلاح. وواصلت روسيا محاولاتها لفتح حوار بين القذافي والثائرين عليه من دون نتيجة.

وبعد القضاء على القذافي، ورغم الانتقادات الحادة لطريقة قتله وللتعامل الغربي؛ اعترفت موسكو بالمجلس الانتقالي، ولكنها لم تعمل على بناء علاقات جدية مع الحكومات التالية لنظام لقذافي.

ومن اللافت أن موسكو -التي حذرت من فوضى السلاح، واشتعال حرب أهلية في ليبيا- دعمت لاحقا الجنرال السابق خليفة حفتر بالسلاح واستقبلته في موسكو، ويدور حديث عن وجود قوات خاصة روسية في ليبيا، وتقديم تدريبات وشحنات أسلحة لقوات حفتر، مما يساهم في إطالة معاناة الليبيين.

نقطة الانعطاف الرئيسة في الموقف الروسي بدأت عندما حط الربيع العربي رحاله في سوريا، واتجهت موسكو إلى التشدد في مواقفها انطلاقا من تعلمها -حسب قياداتها- عِبَر "الدرس الليبي"، وتبنت النخب الروسية الموقف الرسمي السوري من المظاهرات ضد حكم بشار الأسد، وواصلت دعمه سياسيا واقتصاديا.

ووصل الأمر إلى التدخل العسكري الروسي المباشر في سوريا خريف 2015 لإنقاذ حكم الأسد من السقوط، بعد تقدم الثوار في دمشق وشمال غرب البلاد. وعطل الفيتو الروسي ثماني مرات إصدارَ قرارات من مجلس الأمن لإدانة النظام السوري بسبب جرائمه ضد شعبه.

محددات الموقف الروسي عزت موسكو موقفها من الربيع العربي بضرورة احترام سيادة الدول، والتشديد على عدم جواز التدخل في شؤونها الداخلية، وانتقلت لاحقا إلى رفض مبدأ تغيير الأنظمة بالقوة من الخارج.

وصورت النخب الروسية الاحتجاجات الشعبية على أنها مؤامرة غربية لخلق الفوضى في البلدان العربية، وسعت قدر الإمكان إلى تغييب الجانب السلمي الشعبي، والزعم بأن ما تشهده البلدان العربية -وخاصة ليبيا وسوريا- هو مجرد صراع عسكري لإزاحة أنظمة لا تروق للغرب، وبدعم من بلدان تسعى إلى محاربة إيران وبناء "نظام سني".

وذهب ساسة وإعلاميون روس إلى أن الهدف هو محاصرة روسيا وإزاحة حلفائها في الشرق الأوسط، وتجريد موسكو من آخر قواعدها في المتوسط. وخرجت نظريات توضح أن الصراع يتمحور أصلا حول مرور خطوط الطاقة من العراق وقطر وإيران إلى أوروبا عبر المتوسط.

ويمكن تقسيم المحددات الروسية المعلنة للموقف من الربيع العربي إلى ثلاثة؛ الأول ينطلق من مقاربات أمنية، وخشية من الفوضى وانتشار الإرهاب إلى آسيا الوسطى وحتى إلى روسيا ذاتها، بسبب تنامي التنظيمات المتطرفة في سوريا وليبيا والعراق. وأما المحدد الثاني فيكمن في رغبة روسيا في تأكيد مكانتها كقوى عالمية عظمى، وشريك لا يمكن الاستغناء عنه في حل القضايا العالمية.

وهنا تترسخ قناعة لدى معظم النخب الروسية بأن الفرصة سنحت لموسكو بسبب سياسة الانكفاء الأميركي في عهد أوباما، وقناعة هذه النخب بأن أي إدارة في واشنطن ستتعامل بحذر مع فكرة دخول حرب جديدة في سوريا، بعد الخيبات في العراق، ولعامل مهم آخر هو الخشية من تداعيات وصول قيادات جديدة في المنطقة أو اندلاع فوضى خطيرة على أمن إسرائيل.

وفي مقاربتها الثالثة، تخشى موسكو من ضياع مصالحها الاقتصادية في الشرق الأوسط، وضياع استثمارات رجال أعمالها بالعراق وليبيا وسوريا في مجال النفط والغاز وغيرهما. كما ترى موسكو أنها تستطيع الترويج لأسلحتها وتجريبها وإبراز مدى قوتها من أجل إنعاش قطاع الصناعات الدفاعية.

فوبيا الثورات الملونة وبعيدا عن هذه المحددات تكشف تصريحات المسؤولين الروس الأخيرة عن جزء مهم من أسباب عداء موسكو للربيع العربي، وتأييد الثورات المضادة، ودعم الحكام الدكتاتوريين.

وفي محاضرة ألقاها في مارس/آذار الماضي بموسكو، قال وزير الدفاع الروسي سيرغي شويغو إن التدخل الروسي في سوريا مكّن من كسر ما وصفها بسلسلة الثورات الملونة في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا. ولفت إلى أن العمليات الروسية في سوريا أدت إلى حل قضية جيوسياسية، فضلا عن وضع حد للثورات التي اجتاحت المنطقة.

وسعى شويغو إلى تفنيد وجود أي أساس لحراك سلمي أثناء الربيع العربي بقوله إن "التحليل العسكري للتطورات التي شهدها الشرق الأوسط وشمال أفريقيا يؤكد عكس ذلك، حيث إن استخدام القوة العسكرية كان جزءا من تلك الثورات الملونة".

وتستخدم موسكو ماكينتها الإعلامية والدبلوماسية لترويج أن الربيع العربي هو استمرار لسلسلة الثورات الملونة "المدعومة غربيا" لخلق الفوضى، والتي بدأت بثورة الورود في جورجيا 2002، والثورة البرتقالية في أوكرانيا 2004، وثورة السوسن في قرغيزستان 2005. وأخيرا شدد الرئيس بوتين على أن سلطات بلاده ستعمل على منع بروز "ثورات ملونة"، في روسيا وآسيا الوسطى.

وفي لقاء تلفزيوني في 12 أبريل/نيسان الجاري؛ قال بوتين "نعلم أن هناك نظريات مختلفة تطبق في مناطق مختلفة من العالم، وتؤدي إلى زعزعة الاستقرار بشكل كبير فيها..، يجب عدم السماح بوقوع شيء مماثل، وسنبذل جهودا للقيام بما يلزم في روسيا، ودعم شركائنا في منظمة معاهدة الأمن الجماعي بكافة السبل".

مما سبق يتضح أن روسيا ما زالت تنظر إلى الربيع العربي على أنه استمرار للثورات الملونة، ومحاولات الغرب فرض قيم الديمقراطية الغربية. وازدادت عدائية الكرملين للربيع العربي خشية من انتقاله إلى شوارع المدن الروسية بسبب تشابه الظروف الاقتصادية.

ولذلك يجب الانتباه إلى أن الموقف الروسي تطور باتجاه التشدد تزامنا مع بروز المظاهرات في المدن الروسية، احتجاجا على تزوير نتائج الانتخابات البرلمانية عام 2011، والتحضير لعودة بوتين إلى الحكم في 2012 ضمن لعبة الكراسي مع مدفيدف للتحايل على الدستور الروسي.

من الصعب على روسيا الاستمرار في بناء علاقات مع بلدان عربية أخرى وخاصة من دول الخليج في ظل الخلافات الجوهرية معها بشأن مصير الأسد، والموقف من إيران وحزب الله.

والمؤكد أن الأطراف العربية الرافضة لسياسة الكرملين ستواصل التنسيق مع روسيا في محاربة الإرهاب، وربما في مجال تثبيت أوضاع الأسواق النفطية نظرا لتلاقي المصالح في هذين الجانبين، لكن مؤكد أيضا أن بناء علاقات إستراتيجية يحتم على روسيا تفهم مصالح البلدان العربية المنخرطة في الأزمة السورية، وكذلك تحديد موقف واضح من العلاقة مع إيران.

واضح أن العلاقات العربية الروسية تتعرض لامتحان صعب يهدد بخسارة الكرملين لكل جهوده السابقة من أجل الانفتاح على العالم العربي في حال الإصرار على دعم الأسد، وتجاهل مطالبات البلدان الخليجية بتنحيته.

ومن المؤكد أن الوقت لا يلعب في مصلحة موسكو إذا رغبت في بناء علاقات إستراتيجية مع العالم العربي، وتثبيت دورها كقوة عظمى فاعلة في الشرق الأوسط والعالم، فالفرصة السانحة لتطوير العلاقات قد تتحول إلى قطيعة إذا استمرت المقاربات الروسية الخاطئة للربيع العربي.

المصدر: الجزيرة نت]]>

ارتباك وتقلب في المواقف بداية المعارضة الجدية محددات الموقف الروسي فوبيا الثورات الملونة

تعرضت العلاقات العربية الروسية لاختبار صعب منذ تفجُّر موجة الثورات الشعبية ضد الحكام المستبدين في عدد من البلدان العربية. ورغم البراعة الروسية في محاولة الفصل بين الملفات في العلاقات مع العواصم العربية المؤثرة؛ فإنه يصعب التكهن بمستقبل هذه العلاقات بسبب الدور الروسي الذي أظهر عداء واضحا للربيع العربي منذ بداياته.

ومما زاد الأمرَ تعقيدا تدخلُ موسكو -أكثر من اللازم- في الصراع السوري، وصعوبة المحافظة على علاقات قوية مع الأطراف العربية وتركيا وإيران وإسرائيل، في ظل تضارب مصالح وأهداف هذه البلدان.

منحت أحداث الربيع العربي منذ انطلاقتها فرصة لصانع القرار الروسي، وفي ذات الوقت فرضت تحديات بشأن طريقة التعامل مع الأحداث العاصفة في منطقة تحظى بأهمية إستراتيجية كبيرة لموسكو. وتكمن الفرصة في إمكانية تطوير العلاقات العربية الروسية وفق أسس جديدة باستثمار الانفتاح الروسي على الشرق الأوسط منذ صعود فلاديمير بوتين، وزيادة دور روسيا العالمي بسبب تراجع الدور الأميركي.

ارتباك وتقلب في المواقف فاجأ تسارعُ الأحداث في الشرق الأوسط -منذ شتاء 2010- النخبَ السياسية الروسية وأربكها، فتضاربت مواقفها وتقلبت بسرعة. في تونس تعاملت موسكو بعدم اكتراث في البداية ثم انتقلت إلى دعم نتائج الثورة بعد فرار الرئيس زين العابدين بن علي.

ورغم التصريحات الروسية بفتح صفحة جديدة في العلاقات مع تونس بعد الثورة، فإن التعاون بين البلدين راوح مكانه، وربما اقتصرت المقاربة الروسية على ضمان أمن السياح الروس في بلد يستقبل سنويا قرابة نصف مليون سائح روسي.

ومع أن نظام الرئيس المصري السابق حسني مبارك لم يسعَ إلى بناء علاقات إستراتيجية مع موسكو -سيرا على خطا سلفه أنور السادات منذ بداية السبعينات من القرن الماضي- فإن الجانب الروسي تأخر كثيرا في توضيح موقفه، وحتى الساعات الأخيرة كانت المواقف الروسية تدعو إلى ضبط النفس، وحاولت موسكو المحافظة على بقاء مبارك أملا في أن يساهم ذلك في تغير جذري يؤدي لعلاقات مميزة مع روسيا.

تردد الكرملين في دعم الثورة المصرية، وحتى بعدما انقلب موقفه إثر الإطاحة بمبارك فإن موسكو لم تبادر لترجمة ذلك إلى أفعال محددة. وبعد صعود الإخوان المسلمين إلى سدة الحكم بدا واضحا العداء المتأصل في موسكو لأي حكم إسلامي.

وتعامل فلاديمير بوتين ببرود مع دعوات الرئيس محمد مرسي الصريحة لبناء علاقات إستراتيجية مع روسيا أثناء قمة جمعتهما في سوتشي. وفي المقابل دعم بوتين عبد الفتاح السيسي في انقلابه، واستقبله إثره وهو ما زال وزيرا للدفاع، وكذلك بعدما أصبح رئيسا وفق الانتخابات التي نظمها لاحقا.

وبعيدا عن الحميمية في تصريحات الجانبين الروسي والمصري؛ فإن العلاقات في أعوام حكم السيسي تعرضت لاختبارات قاسية بسبب حادثة إسقاط طائرة السياح الروس فوق سيناء. ورغم التصريحات الرنانة، فلم تشهد العلاقات تطورا لافتا كما توقع الخبراء المحسوبون على الكرملين أو نظام الانقلاب.

بداية المعارضة الجدية منذ البداية شككت روسيا في أهداف ثورة 17 فبراير في ليبيا ضد نظام حليفها العقيد معمر القذافي. ورفضت موسكو الاعتراف بالمجلس الانتقالي، وحافظت على علاقاتها مع القذافي حتى آخر لحظة، وعارضت أي قرار دولي يدينه، إلى أن اضطرت لعدم تعطيل صدور قرار مجلس الأمن 1973، والاكتفاء بالامتناع عن التصويت على هذا القرار الذي يفرض حظرا للطيران على ليبيا وعقوبات على نظام القذافي.

وسارع بوتين -الذي كان رئيسا للوزراء حينها- إلى تحميل الرئيس دميتري مدفيدف مسؤولية اتخاذ قرار خاطئ، ووصف في 21 مارس/آذار 2011 الهجمات الغربية بأنها "حروب صليبية"، وحذر من محاولة تغيير الأنظمة من الخارج بقوة السلاح. وواصلت روسيا محاولاتها لفتح حوار بين القذافي والثائرين عليه من دون نتيجة.

وبعد القضاء على القذافي، ورغم الانتقادات الحادة لطريقة قتله وللتعامل الغربي؛ اعترفت موسكو بالمجلس الانتقالي، ولكنها لم تعمل على بناء علاقات جدية مع الحكومات التالية لنظام لقذافي.

ومن اللافت أن موسكو -التي حذرت من فوضى السلاح، واشتعال حرب أهلية في ليبيا- دعمت لاحقا الجنرال السابق خليفة حفتر بالسلاح واستقبلته في موسكو، ويدور حديث عن وجود قوات خاصة روسية في ليبيا، وتقديم تدريبات وشحنات أسلحة لقوات حفتر، مما يساهم في إطالة معاناة الليبيين.

نقطة الانعطاف الرئيسة في الموقف الروسي بدأت عندما حط الربيع العربي رحاله في سوريا، واتجهت موسكو إلى التشدد في مواقفها انطلاقا من تعلمها -حسب قياداتها- عِبَر "الدرس الليبي"، وتبنت النخب الروسية الموقف الرسمي السوري من المظاهرات ضد حكم بشار الأسد، وواصلت دعمه سياسيا واقتصاديا.

ووصل الأمر إلى التدخل العسكري الروسي المباشر في سوريا خريف 2015 لإنقاذ حكم الأسد من السقوط، بعد تقدم الثوار في دمشق وشمال غرب البلاد. وعطل الفيتو الروسي ثماني مرات إصدارَ قرارات من مجلس الأمن لإدانة النظام السوري بسبب جرائمه ضد شعبه.

محددات الموقف الروسي عزت موسكو موقفها من الربيع العربي بضرورة احترام سيادة الدول، والتشديد على عدم جواز التدخل في شؤونها الداخلية، وانتقلت لاحقا إلى رفض مبدأ تغيير الأنظمة بالقوة من الخارج.

وصورت النخب الروسية الاحتجاجات الشعبية على أنها مؤامرة غربية لخلق الفوضى في البلدان العربية، وسعت قدر الإمكان إلى تغييب الجانب السلمي الشعبي، والزعم بأن ما تشهده البلدان العربية -وخاصة ليبيا وسوريا- هو مجرد صراع عسكري لإزاحة أنظمة لا تروق للغرب، وبدعم من بلدان تسعى إلى محاربة إيران وبناء "نظام سني".

وذهب ساسة وإعلاميون روس إلى أن الهدف هو محاصرة روسيا وإزاحة حلفائها في الشرق الأوسط، وتجريد موسكو من آخر قواعدها في المتوسط. وخرجت نظريات توضح أن الصراع يتمحور أصلا حول مرور خطوط الطاقة من العراق وقطر وإيران إلى أوروبا عبر المتوسط.

ويمكن تقسيم المحددات الروسية المعلنة للموقف من الربيع العربي إلى ثلاثة؛ الأول ينطلق من مقاربات أمنية، وخشية من الفوضى وانتشار الإرهاب إلى آسيا الوسطى وحتى إلى روسيا ذاتها، بسبب تنامي التنظيمات المتطرفة في سوريا وليبيا والعراق. وأما المحدد الثاني فيكمن في رغبة روسيا في تأكيد مكانتها كقوى عالمية عظمى، وشريك لا يمكن الاستغناء عنه في حل القضايا العالمية.

وهنا تترسخ قناعة لدى معظم النخب الروسية بأن الفرصة سنحت لموسكو بسبب سياسة الانكفاء الأميركي في عهد أوباما، وقناعة هذه النخب بأن أي إدارة في واشنطن ستتعامل بحذر مع فكرة دخول حرب جديدة في سوريا، بعد الخيبات في العراق، ولعامل مهم آخر هو الخشية من تداعيات وصول قيادات جديدة في المنطقة أو اندلاع فوضى خطيرة على أمن إسرائيل.

وفي مقاربتها الثالثة، تخشى موسكو من ضياع مصالحها الاقتصادية في الشرق الأوسط، وضياع استثمارات رجال أعمالها بالعراق وليبيا وسوريا في مجال النفط والغاز وغيرهما. كما ترى موسكو أنها تستطيع الترويج لأسلحتها وتجريبها وإبراز مدى قوتها من أجل إنعاش قطاع الصناعات الدفاعية.

فوبيا الثورات الملونة وبعيدا عن هذه المحددات تكشف تصريحات المسؤولين الروس الأخيرة عن جزء مهم من أسباب عداء موسكو للربيع العربي، وتأييد الثورات المضادة، ودعم الحكام الدكتاتوريين.

وفي محاضرة ألقاها في مارس/آذار الماضي بموسكو، قال وزير الدفاع الروسي سيرغي شويغو إن التدخل الروسي في سوريا مكّن من كسر ما وصفها بسلسلة الثورات الملونة في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا. ولفت إلى أن العمليات الروسية في سوريا أدت إلى حل قضية جيوسياسية، فضلا عن وضع حد للثورات التي اجتاحت المنطقة.

وسعى شويغو إلى تفنيد وجود أي أساس لحراك سلمي أثناء الربيع العربي بقوله إن "التحليل العسكري للتطورات التي شهدها الشرق الأوسط وشمال أفريقيا يؤكد عكس ذلك، حيث إن استخدام القوة العسكرية كان جزءا من تلك الثورات الملونة".

وتستخدم موسكو ماكينتها الإعلامية والدبلوماسية لترويج أن الربيع العربي هو استمرار لسلسلة الثورات الملونة "المدعومة غربيا" لخلق الفوضى، والتي بدأت بثورة الورود في جورجيا 2002، والثورة البرتقالية في أوكرانيا 2004، وثورة السوسن في قرغيزستان 2005. وأخيرا شدد الرئيس بوتين على أن سلطات بلاده ستعمل على منع بروز "ثورات ملونة"، في روسيا وآسيا الوسطى.

وفي لقاء تلفزيوني في 12 أبريل/نيسان الجاري؛ قال بوتين "نعلم أن هناك نظريات مختلفة تطبق في مناطق مختلفة من العالم، وتؤدي إلى زعزعة الاستقرار بشكل كبير فيها..، يجب عدم السماح بوقوع شيء مماثل، وسنبذل جهودا للقيام بما يلزم في روسيا، ودعم شركائنا في منظمة معاهدة الأمن الجماعي بكافة السبل".

مما سبق يتضح أن روسيا ما زالت تنظر إلى الربيع العربي على أنه استمرار للثورات الملونة، ومحاولات الغرب فرض قيم الديمقراطية الغربية. وازدادت عدائية الكرملين للربيع العربي خشية من انتقاله إلى شوارع المدن الروسية بسبب تشابه الظروف الاقتصادية.

ولذلك يجب الانتباه إلى أن الموقف الروسي تطور باتجاه التشدد تزامنا مع بروز المظاهرات في المدن الروسية، احتجاجا على تزوير نتائج الانتخابات البرلمانية عام 2011، والتحضير لعودة بوتين إلى الحكم في 2012 ضمن لعبة الكراسي مع مدفيدف للتحايل على الدستور الروسي.

من الصعب على روسيا الاستمرار في بناء علاقات مع بلدان عربية أخرى وخاصة من دول الخليج في ظل الخلافات الجوهرية معها بشأن مصير الأسد، والموقف من إيران وحزب الله.

والمؤكد أن الأطراف العربية الرافضة لسياسة الكرملين ستواصل التنسيق مع روسيا في محاربة الإرهاب، وربما في مجال تثبيت أوضاع الأسواق النفطية نظرا لتلاقي المصالح في هذين الجانبين، لكن مؤكد أيضا أن بناء علاقات إستراتيجية يحتم على روسيا تفهم مصالح البلدان العربية المنخرطة في الأزمة السورية، وكذلك تحديد موقف واضح من العلاقة مع إيران.

واضح أن العلاقات العربية الروسية تتعرض لامتحان صعب يهدد بخسارة الكرملين لكل جهوده السابقة من أجل الانفتاح على العالم العربي في حال الإصرار على دعم الأسد، وتجاهل مطالبات البلدان الخليجية بتنحيته.

ومن المؤكد أن الوقت لا يلعب في مصلحة موسكو إذا رغبت في بناء علاقات إستراتيجية مع العالم العربي، وتثبيت دورها كقوة عظمى فاعلة في الشرق الأوسط والعالم، فالفرصة السانحة لتطوير العلاقات قد تتحول إلى قطيعة إذا استمرت المقاربات الروسية الخاطئة للربيع العربي.

المصدر: الجزيرة نت]]>
77675
الرئيس الفلبيني يهدد بفرض الأحكام العرفية بعموم الفلبين إذا ما استشرى خطر تنظيم الدولة الإسلامية http://www.souriyati.com/2017/05/25/77673.html Thu, 25 May 2017 06:45:00 +0000 http://www.souriyati.com/2017/05/25/77673.html

قال الرئيس الفلبيني رودريغو دوتيرتي إنه لا يستبعد فرض الأحكام العرفية في عموم البلاد إذا ما استشرى خطر تنظيم الدولة الإسلامية، مشددا على أنه لن يسمح بانتهاكات بموجب تلك الأحكام لكنه سيتعامل مع الإرهاب بيد من حديد.

وأضاف دوتيرتي الذي قطع زيارته للعاصمة الروسية موسكو، أنه سيدرس فرض الأحكام العرفية في أنحاء البلاد، مؤكدا أنه سيكون قاسيا في تطبيق هذه الأحكام، كما أنه لن يسمح لتنظيم الدولة بموطئ قدم في بلاده.

ودعا الرئيس الفلبيني روسيا إلى دعم بلاده عسكريا ولوجستيا في مواجهة ما سماها "التنظيمات الإرهابية"، معلنا أن الأحكام العرفية ستظل سارية لمدة عام إذا لزم الأمر.

وكانت السلطات الفلبينية قد أعلنت حالة الطوارئ في كل أقاليم جزيرة ميندناو إضافة لجزر أخرى من بينها جزر هولو وباسيلان إثر مواجهات شهدتها مدينة مراوي الجنوبية ذات الأغلبية المسلمة.

وقال الجيش الفلبيني إن الاشتباكات اندلعت بين القوات الحكومية ومسلحين في منطقة سكنية بجنوب الفلبين، وأسفرت عن إصابة عدد من الجنود.

وذكرت مصادر رسمية أن الاشتباك اندلع عندما داهمت القوات الأمنية منزلا في المدينة يضم نحو 15 مسلحا يعتقد أنهم أعضاء في جماعتي أبو سياف وماوتي، اللتين أعلنتا ولاءهما لتنظيم الدولة.

كما أعلن رئيس مجمع الأساقفة الكاثوليك في الفلبين المطران سوكراتيس فيليغاس أن قسا كاثوليكيا اختُطف إضافة لمدنيين آخرين في جنوب البلاد أثناء اشتباكات بين القوات الحكومية ومسلحين.

وأضاف أن المختطفين احتجزوا رهائن من قبل عناصر من جماعة ماوتي الإسلامية، موضحا أنهم "هددوا بقتل الرهائن إذا لم يتم سحب القوات الحكومية التي تحاربهم".

المصدر: الجزيرة نت]]>

قال الرئيس الفلبيني رودريغو دوتيرتي إنه لا يستبعد فرض الأحكام العرفية في عموم البلاد إذا ما استشرى خطر تنظيم الدولة الإسلامية، مشددا على أنه لن يسمح بانتهاكات بموجب تلك الأحكام لكنه سيتعامل مع الإرهاب بيد من حديد.

وأضاف دوتيرتي الذي قطع زيارته للعاصمة الروسية موسكو، أنه سيدرس فرض الأحكام العرفية في أنحاء البلاد، مؤكدا أنه سيكون قاسيا في تطبيق هذه الأحكام، كما أنه لن يسمح لتنظيم الدولة بموطئ قدم في بلاده.

ودعا الرئيس الفلبيني روسيا إلى دعم بلاده عسكريا ولوجستيا في مواجهة ما سماها "التنظيمات الإرهابية"، معلنا أن الأحكام العرفية ستظل سارية لمدة عام إذا لزم الأمر.

وكانت السلطات الفلبينية قد أعلنت حالة الطوارئ في كل أقاليم جزيرة ميندناو إضافة لجزر أخرى من بينها جزر هولو وباسيلان إثر مواجهات شهدتها مدينة مراوي الجنوبية ذات الأغلبية المسلمة.

وقال الجيش الفلبيني إن الاشتباكات اندلعت بين القوات الحكومية ومسلحين في منطقة سكنية بجنوب الفلبين، وأسفرت عن إصابة عدد من الجنود.

وذكرت مصادر رسمية أن الاشتباك اندلع عندما داهمت القوات الأمنية منزلا في المدينة يضم نحو 15 مسلحا يعتقد أنهم أعضاء في جماعتي أبو سياف وماوتي، اللتين أعلنتا ولاءهما لتنظيم الدولة.

كما أعلن رئيس مجمع الأساقفة الكاثوليك في الفلبين المطران سوكراتيس فيليغاس أن قسا كاثوليكيا اختُطف إضافة لمدنيين آخرين في جنوب البلاد أثناء اشتباكات بين القوات الحكومية ومسلحين.

وأضاف أن المختطفين احتجزوا رهائن من قبل عناصر من جماعة ماوتي الإسلامية، موضحا أنهم "هددوا بقتل الرهائن إذا لم يتم سحب القوات الحكومية التي تحاربهم".

المصدر: الجزيرة نت]]>
77673
السيسي يوبخ نائبا طالبه بإرجاء رفع الأسعار http://www.souriyati.com/2017/05/25/77671.html Thu, 25 May 2017 06:45:00 +0000 http://www.souriyati.com/2017/05/25/77671.html

تداول نشطاء مصريون مقطعا مصورا يُظهر الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي يوبخ بشدة وعلى الهواء مباشرة نائبا برلمانيا، وذلك بعد مداخلة طلب فيها إرجاء خطوات مرتقبة لرفع الأسعار.

وأثناء زيارة السيسي لمدينة دمياط، طالبه النائب بإرجاء خطوات مرتقبة لرفع أسعار الوقود والكهرباء نظرا لسوء الأحوال المعيشية للمواطنين، وإلى أن يُرفع الحد الأدنى للأجور إلى 3000 جنيه، وفق اقتراحه.

وبادر السيسي بسؤال النائب عن هويته، وسأله مستنكرا عما إذا كان قد درس مقترحه قبل أن يطرحه.

كما وبّخ السيسي النائب لمطالبته بالإرجاء، وقال متسائلا "هل تريد أن تقوم الدولة أم تبقى ميتة؟".

المصدر: الجزيرة نت]]>

تداول نشطاء مصريون مقطعا مصورا يُظهر الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي يوبخ بشدة وعلى الهواء مباشرة نائبا برلمانيا، وذلك بعد مداخلة طلب فيها إرجاء خطوات مرتقبة لرفع الأسعار.

وأثناء زيارة السيسي لمدينة دمياط، طالبه النائب بإرجاء خطوات مرتقبة لرفع أسعار الوقود والكهرباء نظرا لسوء الأحوال المعيشية للمواطنين، وإلى أن يُرفع الحد الأدنى للأجور إلى 3000 جنيه، وفق اقتراحه.

وبادر السيسي بسؤال النائب عن هويته، وسأله مستنكرا عما إذا كان قد درس مقترحه قبل أن يطرحه.

كما وبّخ السيسي النائب لمطالبته بالإرجاء، وقال متسائلا "هل تريد أن تقوم الدولة أم تبقى ميتة؟".

المصدر: الجزيرة نت]]>
77671
قتلى وجرحى بتفجير في العاصمة الإندونيسية وأنباء تتحدث عن داعش كمنفذ http://www.souriyati.com/2017/05/25/77669.html Thu, 25 May 2017 06:45:00 +0000 http://www.souriyati.com/2017/05/25/77669.html

نقلت وكالة الصحافة عن مصادر في الشرطة الإندونيسية أن ثلاثة من الشرطة قتلوا وجرح عدد آخر، إضافة إلى شخصين يعتقد أنهما نفذا تفجيرا مزدوجا في محطة حافلات مكتظة في جاكرتا الأربعاء.

وأضافت مصادر الشرطة أن القتيلين يعتقد أنهما فجرا نفسيهما بالعبوتين الناسفتين. وقال مصدر آخر إن الانفجارين كانا قويين "نظرا إلى حجم الأضرار".

ووقع الانفجار في محطة الحافلات بمنطقة كامبو ملايو المزدحمة أثناء مرور مسيرة دينية للترحيب بحلول شهر رمضان المبارك، وهو تقليد سنوي للاحتفال برمضان.

ونسبت وكالة الصحافة الفرنسية إلى المتحدث باسم الشرطة سيتيو واسيستو تورط انتحاريين اثنين في التفجير ومقتل ثلاثة من الشرطة، بعدما أعلن سابقا أن المنفذ واحد فقط.

وأظهرت مشاهد بثتها وسائل إعلام سحابة من الدخان تتصاعد من الموقع وسيارات الشرطة تهرع إلى المكان لنقل المصابين. وكان عدد كبير من عناصر الشرطة في المكان وضربوا طوقا حوله.

ولم يتضح من يقف وراء التفجيرين، لكن إندونيسيا تشهد حالة استنفار بعد تعرضها مؤخرا لسلسلة اعتداءات نفذها أفراد متأثرون بتنظيم الدولة الإسلامية.

يذكر أن هذا الانفجار يعد الأول الذي يستهدف جاكرتا منذ مطلع عام 2016.

المصدر: الجزيرة نت]]>

نقلت وكالة الصحافة عن مصادر في الشرطة الإندونيسية أن ثلاثة من الشرطة قتلوا وجرح عدد آخر، إضافة إلى شخصين يعتقد أنهما نفذا تفجيرا مزدوجا في محطة حافلات مكتظة في جاكرتا الأربعاء.

وأضافت مصادر الشرطة أن القتيلين يعتقد أنهما فجرا نفسيهما بالعبوتين الناسفتين. وقال مصدر آخر إن الانفجارين كانا قويين "نظرا إلى حجم الأضرار".

ووقع الانفجار في محطة الحافلات بمنطقة كامبو ملايو المزدحمة أثناء مرور مسيرة دينية للترحيب بحلول شهر رمضان المبارك، وهو تقليد سنوي للاحتفال برمضان.

ونسبت وكالة الصحافة الفرنسية إلى المتحدث باسم الشرطة سيتيو واسيستو تورط انتحاريين اثنين في التفجير ومقتل ثلاثة من الشرطة، بعدما أعلن سابقا أن المنفذ واحد فقط.

وأظهرت مشاهد بثتها وسائل إعلام سحابة من الدخان تتصاعد من الموقع وسيارات الشرطة تهرع إلى المكان لنقل المصابين. وكان عدد كبير من عناصر الشرطة في المكان وضربوا طوقا حوله.

ولم يتضح من يقف وراء التفجيرين، لكن إندونيسيا تشهد حالة استنفار بعد تعرضها مؤخرا لسلسلة اعتداءات نفذها أفراد متأثرون بتنظيم الدولة الإسلامية.

يذكر أن هذا الانفجار يعد الأول الذي يستهدف جاكرتا منذ مطلع عام 2016.

المصدر: الجزيرة نت]]>
77669
العماري: جهات استخباراتية وراء اختراق وكالة الأنباء القطرية http://www.souriyati.com/2017/05/25/77667.html Thu, 25 May 2017 06:45:00 +0000 http://www.souriyati.com/2017/05/25/77667.html

قال رئيس تحرير جريدة الشرق القطرية صادق محمد العماري للجزيرة إن اختراق موقع وكالة الأنباء القطرية منتصف الليلة الماضية هو جريمة قرصنة إلكترونية تقف وراءها جهات استخباراتية، مؤكدا أن القنوات التي نقلت التصريحات المزيفة كانت مستعدة مسبقا لتغطيتها بهدف النيل من دولة قطر.

وأضاف أن هذا الاختراق تزامن مع اختتام قمم الرياض، ومع تأكيد الرئيس الأميركي دونالد ترمب لقطر أنها شريك رئيسي في مكافحة الإرهاب، وكذلك مع "فشل انقلاب عدن".

واستنتج العماري من ذلك أن الاختراق لم يكن مجرد قرصنة عادية، بل كان فعلا سياسيا يستهدف استمرار محاولات "شيطنة قطر" وإظهارها بمظهر الداعم للإرهاب.

وقال العماري إن هناك ما يدعو للاستغراب من جاهزية قناتي العربية وسكاي نيوز لبث الخبر المزيف في الساعة 12:15 بعد منتصف الليل، "وبعد ذلك بسبع دقائق ظهر أن القناتين قد جهزتا الضيوف والتقارير المصاحبة والفيديوهات المختلقة، وهو ما يعني أن هناك إعدادا مسبقا للتغطية".

واعتبر رئيس تحرير جريدة الشرق أن من الغريب أيضا استمرار تلك القنوات في النيل من قطر وإعادة تقديم الأخبار المزيفة رغم أن الحكومة القطرية أصدرت بيانا رسميا ينفيها، كما أن تلفزيون قطر كان قد بث حفل تخريج الدفعة الثامنة للخدمة الوطنية الذي حضره أمير دولة قطر الشيخ تميم بن حمد آل ثاني على الهواء مباشرة، ولم يكن متضمنا لتلك التصريحات المنسوبة للأمير.

وأشار العماري إلى أن تلك القنوات لفقت أيضا الأكاذيب أثناء محاولة الانقلاب الفاشلة في تركيا العام الماضي، وأنها زعمت أن الرئيس التركي رجب طيب أردوغان حاول اللجوء إلى ألمانيا لتشتيت الجبهة الداخلية التركية.

وأوضح العماري أن بلاده تعول على وعي المواطنين، لافتا أيضا إلى وقوف المغردين الخليجيين مع قطر في نشاطهم على مواقع التواصل الاجتماعي لكشف التزييف.

المصدر: الجزيرة نت]]>

قال رئيس تحرير جريدة الشرق القطرية صادق محمد العماري للجزيرة إن اختراق موقع وكالة الأنباء القطرية منتصف الليلة الماضية هو جريمة قرصنة إلكترونية تقف وراءها جهات استخباراتية، مؤكدا أن القنوات التي نقلت التصريحات المزيفة كانت مستعدة مسبقا لتغطيتها بهدف النيل من دولة قطر.

وأضاف أن هذا الاختراق تزامن مع اختتام قمم الرياض، ومع تأكيد الرئيس الأميركي دونالد ترمب لقطر أنها شريك رئيسي في مكافحة الإرهاب، وكذلك مع "فشل انقلاب عدن".

واستنتج العماري من ذلك أن الاختراق لم يكن مجرد قرصنة عادية، بل كان فعلا سياسيا يستهدف استمرار محاولات "شيطنة قطر" وإظهارها بمظهر الداعم للإرهاب.

وقال العماري إن هناك ما يدعو للاستغراب من جاهزية قناتي العربية وسكاي نيوز لبث الخبر المزيف في الساعة 12:15 بعد منتصف الليل، "وبعد ذلك بسبع دقائق ظهر أن القناتين قد جهزتا الضيوف والتقارير المصاحبة والفيديوهات المختلقة، وهو ما يعني أن هناك إعدادا مسبقا للتغطية".

واعتبر رئيس تحرير جريدة الشرق أن من الغريب أيضا استمرار تلك القنوات في النيل من قطر وإعادة تقديم الأخبار المزيفة رغم أن الحكومة القطرية أصدرت بيانا رسميا ينفيها، كما أن تلفزيون قطر كان قد بث حفل تخريج الدفعة الثامنة للخدمة الوطنية الذي حضره أمير دولة قطر الشيخ تميم بن حمد آل ثاني على الهواء مباشرة، ولم يكن متضمنا لتلك التصريحات المنسوبة للأمير.

وأشار العماري إلى أن تلك القنوات لفقت أيضا الأكاذيب أثناء محاولة الانقلاب الفاشلة في تركيا العام الماضي، وأنها زعمت أن الرئيس التركي رجب طيب أردوغان حاول اللجوء إلى ألمانيا لتشتيت الجبهة الداخلية التركية.

وأوضح العماري أن بلاده تعول على وعي المواطنين، لافتا أيضا إلى وقوف المغردين الخليجيين مع قطر في نشاطهم على مواقع التواصل الاجتماعي لكشف التزييف.

المصدر: الجزيرة نت]]>
77667
الحرمي: نقل التصريحات المكذوبة يضرب الوحدة الخليجية http://www.souriyati.com/2017/05/25/77665.html Thu, 25 May 2017 06:45:00 +0000 http://www.souriyati.com/2017/05/25/77665.html

استنكر الكاتب والإعلامي القطري جابر الحرمي إصرار قنوات إعلامية عربية ليل أمس الثلاثاء على نقل تصريحات مكذوبة إثر اختراق موقع وكالة الأنباء القطرية، وقال إن هذا العمل يضرب الوحدة الخليجية، مؤكدا أن قطر ستقاضي المسؤولين عنه.

وفي حديث للجزيرة، قال الحرمي إن من المستغرب والمستهجن أن يصل الأمر ببعض المؤسسات الإعلامية إلى الإقدام على عمل غير مهني، حيث أصرت على الكذب بالرغم من النفي الرسمي من الحكومة القطرية أمس لصدور تلك التصريحات، وبالرغم أيضا من تأكيد وزارة الخارجية اليوم على أن موقع وكالة الأنباء قد تعرض للاختراق.

وأضاف أنه بعد انكشاف أمر التلفيق، انتقلت تلك المؤسسات من مربع الكذب الأول بنسبة تصريحات مكذوبة لأمير قطر الشيخ تميم بن حمد آل ثاني، إلى مربع الكذب الثاني عبر نسبة تصريحات أخرى غير صحيحة لوزير الخارجية محمد بن عبد الرحمن آل ثاني.

وأبدى الكاتب القطري تعجبه من تهافت رواية تلك القنوات الفضائية التي نقلت التصريحات الملفقة بعد منتصف الليل مع أنها نُسبت إلى احتفال حضره الأمير في الساعة السابعة صباحا، وقال إن تلك القنوات قطعت برامجها واستنفرت كل قواها في الداخل والخارج لتغطية الخبر المختلق.

وقال الحرمي إن العمل الصحفي يقتضي التحري والتدقيق عبر الاتصال بالشخصيات المسؤولة والجهات الرسمية للتأكد مما ينسب لأي مسؤول أو رئيس أو أمير من تصريحات، وهو ما لم تفعله تلك القنوات بل أصرت على التغطية حتى بعد النفي الرسمي.

وأكد الحرمي أن قطر لن تتردد في مقاضاة جميع الأطراف التي أقدمت على هذه الخطوة، لأنها ضربت الوحدة الخليجية في العمق، حيث لم يعتد المواطن الخليجي على مثل هذا "الانحطاط الأخلاقي" في التعامل، متسائلا "لمصلحة من تثار مثل هذه الأزمات؟".

المصدر: الجزيرة نت]]>

استنكر الكاتب والإعلامي القطري جابر الحرمي إصرار قنوات إعلامية عربية ليل أمس الثلاثاء على نقل تصريحات مكذوبة إثر اختراق موقع وكالة الأنباء القطرية، وقال إن هذا العمل يضرب الوحدة الخليجية، مؤكدا أن قطر ستقاضي المسؤولين عنه.

وفي حديث للجزيرة، قال الحرمي إن من المستغرب والمستهجن أن يصل الأمر ببعض المؤسسات الإعلامية إلى الإقدام على عمل غير مهني، حيث أصرت على الكذب بالرغم من النفي الرسمي من الحكومة القطرية أمس لصدور تلك التصريحات، وبالرغم أيضا من تأكيد وزارة الخارجية اليوم على أن موقع وكالة الأنباء قد تعرض للاختراق.

وأضاف أنه بعد انكشاف أمر التلفيق، انتقلت تلك المؤسسات من مربع الكذب الأول بنسبة تصريحات مكذوبة لأمير قطر الشيخ تميم بن حمد آل ثاني، إلى مربع الكذب الثاني عبر نسبة تصريحات أخرى غير صحيحة لوزير الخارجية محمد بن عبد الرحمن آل ثاني.

وأبدى الكاتب القطري تعجبه من تهافت رواية تلك القنوات الفضائية التي نقلت التصريحات الملفقة بعد منتصف الليل مع أنها نُسبت إلى احتفال حضره الأمير في الساعة السابعة صباحا، وقال إن تلك القنوات قطعت برامجها واستنفرت كل قواها في الداخل والخارج لتغطية الخبر المختلق.

وقال الحرمي إن العمل الصحفي يقتضي التحري والتدقيق عبر الاتصال بالشخصيات المسؤولة والجهات الرسمية للتأكد مما ينسب لأي مسؤول أو رئيس أو أمير من تصريحات، وهو ما لم تفعله تلك القنوات بل أصرت على التغطية حتى بعد النفي الرسمي.

وأكد الحرمي أن قطر لن تتردد في مقاضاة جميع الأطراف التي أقدمت على هذه الخطوة، لأنها ضربت الوحدة الخليجية في العمق، حيث لم يعتد المواطن الخليجي على مثل هذا "الانحطاط الأخلاقي" في التعامل، متسائلا "لمصلحة من تثار مثل هذه الأزمات؟".

المصدر: الجزيرة نت]]>
77665
بالصور: بعد أن سرق والده رامي مقدرات الشعب السوري.. ها هو ابنه ينعم بها http://www.souriyati.com/2017/05/25/77663.html Thu, 25 May 2017 06:18:00 +0000 http://www.souriyati.com/2017/05/25/77663.html أثارت مجموعة من الصور لنجل "رامي مخلوف" ابن خال رأس النظام في سوريا بشار الأسد، ونشرت اليوم على مواقع التواصل الاجتماعي الجدل الشديد، حيث أظهرت جانباً من حياته المترفة التي يقضيها بين السيارات الفارهة محاطاً بفريق كبير من الحراس. واظهرت الصور "محمد رامي مخلوف" وهو يقود الدراجة الهوائية، وعدداً من سياراته المصطفة، إحداها من نوع "فيراري" وتحمل لوحتها الرقم 2 دمشق. فيما أظهرت الصور أيضاً سيارات فارهة أخرى من نوع "رولز رويس" وعدداً آخراً من السيارات. ويعرف عن رامي مخلوف "والد محمد" أنه أحد اكبر رموز الفساد في سوريا، فبحكم قرابته ببشار الأسد، استولى على جميع قطاعات الدولة، وكون ثروة طائلة تقول الإحصاءات الدولية إنها تصل لـ 60% من الاقتصاد السوري. ويدير مخلوف معظم الفعاليات التجارية والاقتصادية بل ويحتكرها، كشركتي الهاتف المحمول في سوريا. وحسب وزارة الخزانة الأمريكية فإن مخلوف من كبار المستفيدين من الفساد في سوريا، ولديه العديد من المصالح التجارية والتي تشمل الاتصالات السلكية واللاسلكية والنفط والغاز، والتشييد، والخدمات المصرفية، وشركات الطيران والتجزئة، ووفقاً لمحللين سوريين فإنه لا يمكن لأي شركة أجنبية القيام بأعمال تجارية في سوريا دون موافقته ومشاركته، وهو جزء من دائرة بشار الأسد الداخلية. ]]> أثارت مجموعة من الصور لنجل "رامي مخلوف" ابن خال رأس النظام في سوريا بشار الأسد، ونشرت اليوم على مواقع التواصل الاجتماعي الجدل الشديد، حيث أظهرت جانباً من حياته المترفة التي يقضيها بين السيارات الفارهة محاطاً بفريق كبير من الحراس. واظهرت الصور "محمد رامي مخلوف" وهو يقود الدراجة الهوائية، وعدداً من سياراته المصطفة، إحداها من نوع "فيراري" وتحمل لوحتها الرقم 2 دمشق. فيما أظهرت الصور أيضاً سيارات فارهة أخرى من نوع "رولز رويس" وعدداً آخراً من السيارات. ويعرف عن رامي مخلوف "والد محمد" أنه أحد اكبر رموز الفساد في سوريا، فبحكم قرابته ببشار الأسد، استولى على جميع قطاعات الدولة، وكون ثروة طائلة تقول الإحصاءات الدولية إنها تصل لـ 60% من الاقتصاد السوري. ويدير مخلوف معظم الفعاليات التجارية والاقتصادية بل ويحتكرها، كشركتي الهاتف المحمول في سوريا. وحسب وزارة الخزانة الأمريكية فإن مخلوف من كبار المستفيدين من الفساد في سوريا، ولديه العديد من المصالح التجارية والتي تشمل الاتصالات السلكية واللاسلكية والنفط والغاز، والتشييد، والخدمات المصرفية، وشركات الطيران والتجزئة، ووفقاً لمحللين سوريين فإنه لا يمكن لأي شركة أجنبية القيام بأعمال تجارية في سوريا دون موافقته ومشاركته، وهو جزء من دائرة بشار الأسد الداخلية. ]]> 77663