سوريتي http://www.souriyati.com موقع سوري الكتروني لكل السوريين Mon, 22 Oct 2018 16:48:31 +0000 ar hourly 1 https://wordpress.org/?v=4.9.8 133809177 الليره السوريه ليوم الإثنين الموافق لـ 22 تشرين أول / أوكتوبر مقابل العملات العالمية الرئيسيه وأسعار الذهب http://www.souriyati.com/2018/10/22/112096.html Mon, 22 Oct 2018 16:48:31 +0000 http://www.souriyati.com/2018/10/22/112096.html
آخر تحديث: 22/10/2018 16:25
أسعار العملات في دمشق شراء مبيع
دولار (USD): 466 469
يورو (EUR): 534 540
ليرة تركية (TRY): 81 83
جنيه مصري (EGP): 25 26
ريال سعودي (SAR): 122 125
دينار أردني (JOD): 652 661
درهم إماراتي (AED): 125 128
ريال قطري (QAR): 126 129
دينار بحريني (BHD): 1226 1244
دينار ليبي (LYD): 334 339
دينار كويتي (KWD): 1526 1546
ريال عماني (OMR): 1200 1218
جنيه استرليني (GBP): 601 611
كرون سويدي (SEK): 51 52
دولار كندي (CAD): 352 358
كرون نرويجي (NOK): 56 57
كرون دينماركي (DKK): 71 72
المصدر
أسعار العملات الأجنبية السعر
اليورو: 1.147 دولار
الدولار مقابل الليرة التركية: 5.68 ليرة تركية
الجنيه الاسترليني: 1.298 دولار
أسعار الذهب السعر
غرام عيار 18: 13371 ليرة سورية
غرام عيار 21: 15600 ليرة سورية
أونصة الذهب: 1222.29 دولار أمريكي
أونصة الفضة: 16.77 دولار أمريكي
]]>
آخر تحديث: 22/10/2018 16:25
أسعار العملات في دمشق شراء مبيع
دولار (USD): 466 469
يورو (EUR): 534 540
ليرة تركية (TRY): 81 83
جنيه مصري (EGP): 25 26
ريال سعودي (SAR): 122 125
دينار أردني (JOD): 652 661
درهم إماراتي (AED): 125 128
ريال قطري (QAR): 126 129
دينار بحريني (BHD): 1226 1244
دينار ليبي (LYD): 334 339
دينار كويتي (KWD): 1526 1546
ريال عماني (OMR): 1200 1218
جنيه استرليني (GBP): 601 611
كرون سويدي (SEK): 51 52
دولار كندي (CAD): 352 358
كرون نرويجي (NOK): 56 57
كرون دينماركي (DKK): 71 72
المصدر
أسعار العملات الأجنبية السعر
اليورو: 1.147 دولار
الدولار مقابل الليرة التركية: 5.68 ليرة تركية
الجنيه الاسترليني: 1.298 دولار
أسعار الذهب السعر
غرام عيار 18: 13371 ليرة سورية
غرام عيار 21: 15600 ليرة سورية
أونصة الذهب: 1222.29 دولار أمريكي
أونصة الفضة: 16.77 دولار أمريكي
]]>
112096
بشار الأسد بين النفي ونفي النفي http://www.souriyati.com/2018/10/22/112094.html Mon, 22 Oct 2018 13:42:49 +0000 http://www.souriyati.com/?p=112094 بشار الأسد بين النفي ونفي النفي الدكتور محمد أحمد الزعبي 17.10.2018 بينما كنت على وشك الغفلان ، بعد نقاش  مطول ومتعب مع بعض الأصدقاء حول مسألة السيد ( أو المرحوم ) جمال الخاشقجي ، وبالذات حول نفي المسؤولين السعوديين علمهم بهذا الأمر الذي ملأ الدنيا وشغل الناس ربما أكثر من شعر المتنبي ، اللهم إلاّ من الإعتراف بأن هذا الشخص قد دخل القنصلية السعودية في اسطنبول ثم خرج منها ، وهذا خلافاً للرواية التركية التي تقول أن الخاشقجي قد " دخل القنصلية السعودية لكنه لم يخرج منها  " ، أقول بينما كنت في فراشي على وشك الغفلان ، رن جرس الهاتف ليوقظني أحد الأصدقاء  وليتلو على مسامعي عبر الهاتف بعضاً من مقالة أعجبته حول موضوع الخاشقجي ، تشير إلى أن نفي المسؤولين الكبار في الوطن العربي ، مسؤوليتهم عما قام أو يقوم به بعض مرؤوسيهم الصغار ( سواء كان بأوامر مباشرة أو غير مباشرة منهم ) إنما هو (هذا النفي ) الإبن الشرعي لنفي بشار الأسد  في كافة مقابلاته الصحفية والإعلامية علمه بكل ماحدث ويحدث في سوريا بعد الثامن عشر من آذار 2011 من تدمير وتقتيل وتهجير واغتصاب واعتقال وتغييب قسري ، والذي طال أكثر من نصف الشعب السوري و بات بالتالي معروفاً لكل من هب ودب في هذا العالم ، ولا سيما لأطفال ونساء وشيوخ سورية ، الذين كانوا يرون بعيونهم تلك المجازرالوحشية البشعة التي قام و يقوم بها  النظام وشبيحته وأعوانه في الشرق والغرب ، والذين ( الأطفال والنساء والشيوخ )  حولتهم طائرات بوتن وبراميل بشارإلى كتل بشرية من اليتامى والثكالى والأرامل والحيارى ، التي ( الكتل )  إن أخطأها البصر فلن تخطئها البصيرة ،وإن تعامت عنها عدالة الأرض ، فلن تغيب عن عدالة السماء  . إن " صفقة النفي " هذه  التي مارسها و يمارسها " بشار الكيماوي " منذ وراثته الحكم عن والده عام 2000 ، والتي ظلت دون مساءلة أو حساب حتى يومنا هذا ، بل وسمحت له بعد انطلاق ثورة آذار 2011 ضد نظامه الطائفي ،  أن يسرح ويمرح في سوريا ، تحت سمع العالم وبصره ، بل وتحت سمع وبصر مجلس الأمن الدولي صاحب القرارات الكاذبة ، التي ماتزال تنتظر التنفيذ ، ولا سيما منها القراران : 2118 تاريخ 27.09.2013  و 2254 تاريخ 18.12.2015 ، (وهذا على سبيل المثال وليس الحصر بطبيعة الحال) . هذه " الصفقة " هي التي شجعت برأي صاحب المقال الذي أسمعني إياه صديقي ، الزعماء العرب الآخرين (ومنهم فلان الفلاني)  على اقتفاء أثر بشار في ممارسة " النفي " ، أي ممارسة التنصل من المسؤولية ، وإلقائها على عاتق مرؤوسيهم الصغار . بعد أن تلا علي صديقي ماورد في المقالة إياها من العلاقة / الرابط بين نفي بشار ونفي مسؤولين عرب آخرين مسؤوليتهم عما أصاب أوطانهم وشعوبهم من الهلاك والدمار ، شرع يجادلني في أن نصف الشعب السوري ( على الأقل ، والكلام له ) ومعهم نصف " المجتمع الدولي "  يصدق ماغرد ويغرد به بشار الأسد لوسائل الإعلام الداخلية والخارجية (!!) . قلت لصديقي على الهاتف ، وأعيد هنا ماقلته له  ، في أن الطفل الصغير في سوريا ، لابد أن يفغر فاه وهو يسمع نفي بشارالأسد علمه بما صنعت يداه وفكره المريض في سوريا ، و الذي ( النفي )  بات يتماهى عملياً وواقعياً مع الكذب  الصريح ، وبات من المشروع دينياً ودنيوياً  إطلاق صفة ال كذاب  عليه ، بل وعلى كل مؤيديه ومقلديه من الكذابين إن مانراه فيما يتعلق بهذا ( النفي  ـ  الكذب ) من قبل بشار الأسد ، لما جرى ويجري في سوريا  على يديه ويدي أعوانه وحماته ، من بوتين إلى ولي الفقيه مروراً بداعش وحسن نصر الله ،  على مدى ثماني سنوات  ، هو أن  الخبراء(!!) الداخليين والخارجيين ، الذين يحيطون به إحاطة السوار بالمعصم ، باعتباره الدجاجة التي تبيض ذهبا ، هم ـ برأينا ـ من أشار و يشيرعليه أن يكذب في لقاءاته الإعلامية  ، وذلك  لكي لايكون اعترافه ( فيما لو حصل )  وثيقة قانونية ملموسة سوف ضده في المستقبل ، إذا ماأحيل ذات يوم إلى القضاء العادل سواء داخل سوريا أو خارجها ، وهو ـ برأينا ـ ماسيحصل قريباً  وبالتأكيد إنشاء الله . وليرحم الله الشاعر العظيم نديم محمد  الذي يقول :    ( إن أنصف الدهر يوماً وهو فاعلها ... فسوف .......... ) ، حيث لايضيع حق وراءه مطالب . إن نفي بشار الأسد ، وغيره من الحكام العرب للأحداث والحقائق المأساوية الملموسة في بلدانهم ، والتي يشاهدها كل الناس ، كل يوم ، بل وكل ساعة ،  إنما يضعون أنفسهم واقعياً أمام عدالة السماء،  عدالة ( نفي النفي ) وجهاً لوجه . ولعلم القارئ الكريم ، فإننا لانشير بهذا التعبير ( نفي النفي ) إلى أحد قوانين المادية الجدلية المعروف ، وإنما نشير فقط إلى ردة فعل أطفال سورية العفوية على( نفي ) بل قل(كذب ) بشار الأسد , وهم يرون بأبصارهم وبصائرهم ، عكس مايسمعونه منه في آذانهم . مما نشاهده و / أو نسمعه هناك أمور تستدعي الضحك ، وأخرى تستثير الشفقة ،وثالثة تدفع على البكاء ، و يبدو لي ( والله أعلم ) أن " نفي "   بعض الحكام العرب وعلى رأسهم بشار الأسد  لدورهم الملموس في تدمير بلدانهم ، وتقتيل شعوبهم ، وتقطيع أوصال معارضيهم ، ومحاصرة مطالب هذه الشعوب  في الحرية والكرامة وحرية التعبير والديموقراطية والعدالة والتنمية ، إنما تستدعي و تستثير وتدفع الأمور الثلاثة ( الضحك والشفقة والبكاء )، معاً وفي آن واحد  ، وتظل ـ برأينا ـ مقولة " نفي النفي " أي نفي تصديق الكذب ، هي الأصدق فيما نراه ونسمعه . ومرة أخرى ، والله أعلم]]> بشار الأسد بين النفي ونفي النفي الدكتور محمد أحمد الزعبي 17.10.2018 بينما كنت على وشك الغفلان ، بعد نقاش  مطول ومتعب مع بعض الأصدقاء حول مسألة السيد ( أو المرحوم ) جمال الخاشقجي ، وبالذات حول نفي المسؤولين السعوديين علمهم بهذا الأمر الذي ملأ الدنيا وشغل الناس ربما أكثر من شعر المتنبي ، اللهم إلاّ من الإعتراف بأن هذا الشخص قد دخل القنصلية السعودية في اسطنبول ثم خرج منها ، وهذا خلافاً للرواية التركية التي تقول أن الخاشقجي قد " دخل القنصلية السعودية لكنه لم يخرج منها  " ، أقول بينما كنت في فراشي على وشك الغفلان ، رن جرس الهاتف ليوقظني أحد الأصدقاء  وليتلو على مسامعي عبر الهاتف بعضاً من مقالة أعجبته حول موضوع الخاشقجي ، تشير إلى أن نفي المسؤولين الكبار في الوطن العربي ، مسؤوليتهم عما قام أو يقوم به بعض مرؤوسيهم الصغار ( سواء كان بأوامر مباشرة أو غير مباشرة منهم ) إنما هو (هذا النفي ) الإبن الشرعي لنفي بشار الأسد  في كافة مقابلاته الصحفية والإعلامية علمه بكل ماحدث ويحدث في سوريا بعد الثامن عشر من آذار 2011 من تدمير وتقتيل وتهجير واغتصاب واعتقال وتغييب قسري ، والذي طال أكثر من نصف الشعب السوري و بات بالتالي معروفاً لكل من هب ودب في هذا العالم ، ولا سيما لأطفال ونساء وشيوخ سورية ، الذين كانوا يرون بعيونهم تلك المجازرالوحشية البشعة التي قام و يقوم بها  النظام وشبيحته وأعوانه في الشرق والغرب ، والذين ( الأطفال والنساء والشيوخ )  حولتهم طائرات بوتن وبراميل بشارإلى كتل بشرية من اليتامى والثكالى والأرامل والحيارى ، التي ( الكتل )  إن أخطأها البصر فلن تخطئها البصيرة ،وإن تعامت عنها عدالة الأرض ، فلن تغيب عن عدالة السماء  . إن " صفقة النفي " هذه  التي مارسها و يمارسها " بشار الكيماوي " منذ وراثته الحكم عن والده عام 2000 ، والتي ظلت دون مساءلة أو حساب حتى يومنا هذا ، بل وسمحت له بعد انطلاق ثورة آذار 2011 ضد نظامه الطائفي ،  أن يسرح ويمرح في سوريا ، تحت سمع العالم وبصره ، بل وتحت سمع وبصر مجلس الأمن الدولي صاحب القرارات الكاذبة ، التي ماتزال تنتظر التنفيذ ، ولا سيما منها القراران : 2118 تاريخ 27.09.2013  و 2254 تاريخ 18.12.2015 ، (وهذا على سبيل المثال وليس الحصر بطبيعة الحال) . هذه " الصفقة " هي التي شجعت برأي صاحب المقال الذي أسمعني إياه صديقي ، الزعماء العرب الآخرين (ومنهم فلان الفلاني)  على اقتفاء أثر بشار في ممارسة " النفي " ، أي ممارسة التنصل من المسؤولية ، وإلقائها على عاتق مرؤوسيهم الصغار . بعد أن تلا علي صديقي ماورد في المقالة إياها من العلاقة / الرابط بين نفي بشار ونفي مسؤولين عرب آخرين مسؤوليتهم عما أصاب أوطانهم وشعوبهم من الهلاك والدمار ، شرع يجادلني في أن نصف الشعب السوري ( على الأقل ، والكلام له ) ومعهم نصف " المجتمع الدولي "  يصدق ماغرد ويغرد به بشار الأسد لوسائل الإعلام الداخلية والخارجية (!!) . قلت لصديقي على الهاتف ، وأعيد هنا ماقلته له  ، في أن الطفل الصغير في سوريا ، لابد أن يفغر فاه وهو يسمع نفي بشارالأسد علمه بما صنعت يداه وفكره المريض في سوريا ، و الذي ( النفي )  بات يتماهى عملياً وواقعياً مع الكذب  الصريح ، وبات من المشروع دينياً ودنيوياً  إطلاق صفة ال كذاب  عليه ، بل وعلى كل مؤيديه ومقلديه من الكذابين إن مانراه فيما يتعلق بهذا ( النفي  ـ  الكذب ) من قبل بشار الأسد ، لما جرى ويجري في سوريا  على يديه ويدي أعوانه وحماته ، من بوتين إلى ولي الفقيه مروراً بداعش وحسن نصر الله ،  على مدى ثماني سنوات  ، هو أن  الخبراء(!!) الداخليين والخارجيين ، الذين يحيطون به إحاطة السوار بالمعصم ، باعتباره الدجاجة التي تبيض ذهبا ، هم ـ برأينا ـ من أشار و يشيرعليه أن يكذب في لقاءاته الإعلامية  ، وذلك  لكي لايكون اعترافه ( فيما لو حصل )  وثيقة قانونية ملموسة سوف ضده في المستقبل ، إذا ماأحيل ذات يوم إلى القضاء العادل سواء داخل سوريا أو خارجها ، وهو ـ برأينا ـ ماسيحصل قريباً  وبالتأكيد إنشاء الله . وليرحم الله الشاعر العظيم نديم محمد  الذي يقول :    ( إن أنصف الدهر يوماً وهو فاعلها ... فسوف .......... ) ، حيث لايضيع حق وراءه مطالب . إن نفي بشار الأسد ، وغيره من الحكام العرب للأحداث والحقائق المأساوية الملموسة في بلدانهم ، والتي يشاهدها كل الناس ، كل يوم ، بل وكل ساعة ،  إنما يضعون أنفسهم واقعياً أمام عدالة السماء،  عدالة ( نفي النفي ) وجهاً لوجه . ولعلم القارئ الكريم ، فإننا لانشير بهذا التعبير ( نفي النفي ) إلى أحد قوانين المادية الجدلية المعروف ، وإنما نشير فقط إلى ردة فعل أطفال سورية العفوية على( نفي ) بل قل(كذب ) بشار الأسد , وهم يرون بأبصارهم وبصائرهم ، عكس مايسمعونه منه في آذانهم . مما نشاهده و / أو نسمعه هناك أمور تستدعي الضحك ، وأخرى تستثير الشفقة ،وثالثة تدفع على البكاء ، و يبدو لي ( والله أعلم ) أن " نفي "   بعض الحكام العرب وعلى رأسهم بشار الأسد  لدورهم الملموس في تدمير بلدانهم ، وتقتيل شعوبهم ، وتقطيع أوصال معارضيهم ، ومحاصرة مطالب هذه الشعوب  في الحرية والكرامة وحرية التعبير والديموقراطية والعدالة والتنمية ، إنما تستدعي و تستثير وتدفع الأمور الثلاثة ( الضحك والشفقة والبكاء )، معاً وفي آن واحد  ، وتظل ـ برأينا ـ مقولة " نفي النفي " أي نفي تصديق الكذب ، هي الأصدق فيما نراه ونسمعه . ومرة أخرى ، والله أعلم]]> 112094 علموا أولادكم السباحة.. فدمشق تغرق بشبر ماء http://www.souriyati.com/2018/10/22/112092.html Mon, 22 Oct 2018 13:32:00 +0000 http://www.souriyati.com/2018/10/22/112092.html يبدو أن صورة الشوارع الدمشقية باتت مأساوية بعد أن عصفت بها أمطار مساء أمس السبت، فقاطنوا العاصمة باتوا عالقين على الأرصفة، وآخرون باتوا مجبرين على السباحة في شوارعها الغارقة بمياه الأمطار. وسجل ناشطون على مواقع التواصل الاجتماعي فيديوهات تظهر حجم الأضرار التي لحقت بشوارع المدينة وسكانها، ولعل أكثر المقاطع قساوة هو مقطع يظهر انقاذ امرأة سورية جرفتها مياه الأمطار لعدة أمتار، والتي تمكن أحد الشبان من سحبها ومساعدتها. وأظهر مقطع فيديو آخر “شكة” شاب وسط “مسبح نفق الأمويين”، لينقذ نفسه بعد أن علق وسط المياه داخل سيارته الغارقة هناك. وبيّن مقطع فيديو أيضاً كيف تحولت شوارع منطقة دمر إلى مسبح كبير تعوم فيه السيارات. وكما جرت العادة فقد كان لمنطقة ركن الدين نصيبها أيضاً من السيول الجارفة، والتي وثقها أحد الناشطون بمقطع فيديو يشبه إلى حد كبير مقاطع الفيديو التي صورت العام المنصرم. ونشير هنا إلى أن دمشق الآن أجرت لقاء مع العميد آصف حبابة مدير الدفاع المدني والذي أكد أنه لا يوجد وفيات أو إصابات نتيجة الأمطار الغزيرة في دمشق. ومع حالة الفشل الجديدة التي يسجلها المعنيون في إيجاد حل لمعالجة “الطوفان” الذي تشهده العاصمة بعد كل عاصفة مطرية، ندعو سكان دمشق لتعلم السباحة ليتمكنوا من الوصول إلى منازلهم بسلام في العواصف المطرية القادمة؟!. المصدر: سوريا برس]]> يبدو أن صورة الشوارع الدمشقية باتت مأساوية بعد أن عصفت بها أمطار مساء أمس السبت، فقاطنوا العاصمة باتوا عالقين على الأرصفة، وآخرون باتوا مجبرين على السباحة في شوارعها الغارقة بمياه الأمطار. وسجل ناشطون على مواقع التواصل الاجتماعي فيديوهات تظهر حجم الأضرار التي لحقت بشوارع المدينة وسكانها، ولعل أكثر المقاطع قساوة هو مقطع يظهر انقاذ امرأة سورية جرفتها مياه الأمطار لعدة أمتار، والتي تمكن أحد الشبان من سحبها ومساعدتها. وأظهر مقطع فيديو آخر “شكة” شاب وسط “مسبح نفق الأمويين”، لينقذ نفسه بعد أن علق وسط المياه داخل سيارته الغارقة هناك. وبيّن مقطع فيديو أيضاً كيف تحولت شوارع منطقة دمر إلى مسبح كبير تعوم فيه السيارات. وكما جرت العادة فقد كان لمنطقة ركن الدين نصيبها أيضاً من السيول الجارفة، والتي وثقها أحد الناشطون بمقطع فيديو يشبه إلى حد كبير مقاطع الفيديو التي صورت العام المنصرم. ونشير هنا إلى أن دمشق الآن أجرت لقاء مع العميد آصف حبابة مدير الدفاع المدني والذي أكد أنه لا يوجد وفيات أو إصابات نتيجة الأمطار الغزيرة في دمشق. ومع حالة الفشل الجديدة التي يسجلها المعنيون في إيجاد حل لمعالجة “الطوفان” الذي تشهده العاصمة بعد كل عاصفة مطرية، ندعو سكان دمشق لتعلم السباحة ليتمكنوا من الوصول إلى منازلهم بسلام في العواصف المطرية القادمة؟!. المصدر: سوريا برس]]> 112092 فرنسا وألمانيا على طريق تركيا http://www.souriyati.com/2018/10/22/112090.html Mon, 22 Oct 2018 13:32:00 +0000 http://www.souriyati.com/2018/10/22/112090.html – عندما بدأ الاهتمام الروسي بانتقال تركيا من ضفة الحرب على سورية إلى ضفة الانخراط السياسي لم يكن الأمر مجرد تمنيات بل ثمرة يقين بالطريق المسدود الذي رسمته روسيا بوجه رهانات تركيا على دورها في الحرب، ورسم فاتورة الكلفة المرتفعة لهذه الرهانات، ووضع معادلة لإدارة العلاقة مع تركيا تقوم على ثنائية الشدّ والجذب، ورفع سقف التحدي مقابل فتح أبواب الاحتواء. وقبل عامين كانت معركة حلب هي المحطة الفاصلة لتبدأ تركيا مسيرة متعرّجة من التفاعل مع الخطة الروسية وصولاً للحظة الحاسمة في الخيارات التركية بصدد إدلب، والتموضع تحت سقف الرؤية الروسية. – اكتمال مسار أستانة الذي كان عنوانه إحاطة تركيا بسوار روسي إيراني عسكري ضاغط وسياسي اقتصادي جاذب، يجد تتويجه اليوم وبعد عامين من الجهد على المسار التركي، ويتحوّل عنوان أستانة إلى الصيغة التي تتقدم الجهود السياسية للمسار الذي فشل في جنيف، وتلعب تركيا الآن دوراً مماثلاً للذي لبعته إيران بمساندة روسيا في جذب تركيا، فتقف إلى جانب روسيا لجذب أوروبا ممثلة بقوتيها الرئيسيتين الفرنسية والألمانية إلى مسار إسطمبول، حيث ثلاثية عودة النازحين وإعادة الإعمار والمسار السياسي. – منذ زمن وروسيا تنظر بعين الاهتمام لتفكيك الجبهة التي أقامتها واشنطن للحرب على سورية، والدور المحوري لتركيا في هذه الحرب كان سبب التركيز على البداية من تركيا بقوة فهم روسي للجغرافيا السياسية التي تحيط بتركيا وتشكل فيها روسيا وإيران عوامل وازنة في الاقتصاد والأمن، وبالمثل كانت روسيا تهتم للحظة مناسبة تتيح جذب فرنسا وألمانيا بقوة العناصر ذاتها، الاقتصاد والأمن، من بوابة النازحين وإعادة الإعمار، وتستعين بتركيا الشريك المعني بالعنوانين، مستقوية بالخبرة الأوروبية المتراكمة من تجربة الأسلوب الأميركي في إدارة ملفات المنطقة من دون إقامة حساب للمصالح الأوروبية. وأمام أعين أوروبا مثالان فاضحان، واحد في التعامل مع القضية الفلسطينية بصورة تهدد بتفجير المنطقة وضخّ ملايين المهجّرين إلى اوروبا، والثاني في التعامل مع الملف النووي الإيراني بما يهدّد بنقل إيران إلى ضفة التصعيد الذي ستكون أوروبا في واجهته، لتلتقط روسيا التمايز الأوروبي وتستثمر عليه توظيفاً راهناً تستطيع أوروبا التأثير فيه والدفع باتجاه تغيير التموضع الأميركي الذي فقد أوراق الرهان على التصعيد والعنوان هو سورية بينما لا تملك أوروبا القدرة على تغيير وجهة العنوانين الفلسطيني والنووي قبل أن تغير واشنطن وجهتها. – المشاركة الفرنسية الألمانية في قمة إسطمبول حول سورية، تنقل تركيا من موقع تفادي خطر سداد فواتير التموضع على ضفة الحرب، إلى موقع التطلع لتحقيق مكاسب لعب درو محوري في العملية السياسية وفي ورشتين كبيرتين هما، ورشة عودة النازحين وورشة إعادة الإعمار، من بوابة الدور الأوروبي الذي تسعى موسكو لاستقطابه إلى مسار إنهاء الحرب في سورية، وتطلق معه مساراً شبيهاً بمسار أستانة القائم على ثنائية الشد والجذب، التي استهلكت سنتين مع تركيا حتى بدأت تستقيم وجهتها منذ اتفاق إدلب، وهذا يعني أن لا توقعات بسقوف عالية لمؤتمر اسطمبول، بل افتتاح مسار يكمل مسار أستانة وبالإيقاع ذاته، لكن بالثبات والوضوح ذاتهما، في لحظة تسليم أميركية بالعجز عن تغيير اتجاه الأوضاع في سورية، والحاجة للبحث عن بدائل في السياسة يذهب مستشار الأمن القومي الأميركي جون بولتون إلى موسكو لفتح باب البحث حولها، حيث يمكن أن يتلقى دعوة حكومة بلاده للمشاركة كمراقب في مسار إسطمبول، بمثلما كان الحال مع أستانة. ]]> – عندما بدأ الاهتمام الروسي بانتقال تركيا من ضفة الحرب على سورية إلى ضفة الانخراط السياسي لم يكن الأمر مجرد تمنيات بل ثمرة يقين بالطريق المسدود الذي رسمته روسيا بوجه رهانات تركيا على دورها في الحرب، ورسم فاتورة الكلفة المرتفعة لهذه الرهانات، ووضع معادلة لإدارة العلاقة مع تركيا تقوم على ثنائية الشدّ والجذب، ورفع سقف التحدي مقابل فتح أبواب الاحتواء. وقبل عامين كانت معركة حلب هي المحطة الفاصلة لتبدأ تركيا مسيرة متعرّجة من التفاعل مع الخطة الروسية وصولاً للحظة الحاسمة في الخيارات التركية بصدد إدلب، والتموضع تحت سقف الرؤية الروسية. – اكتمال مسار أستانة الذي كان عنوانه إحاطة تركيا بسوار روسي إيراني عسكري ضاغط وسياسي اقتصادي جاذب، يجد تتويجه اليوم وبعد عامين من الجهد على المسار التركي، ويتحوّل عنوان أستانة إلى الصيغة التي تتقدم الجهود السياسية للمسار الذي فشل في جنيف، وتلعب تركيا الآن دوراً مماثلاً للذي لبعته إيران بمساندة روسيا في جذب تركيا، فتقف إلى جانب روسيا لجذب أوروبا ممثلة بقوتيها الرئيسيتين الفرنسية والألمانية إلى مسار إسطمبول، حيث ثلاثية عودة النازحين وإعادة الإعمار والمسار السياسي. – منذ زمن وروسيا تنظر بعين الاهتمام لتفكيك الجبهة التي أقامتها واشنطن للحرب على سورية، والدور المحوري لتركيا في هذه الحرب كان سبب التركيز على البداية من تركيا بقوة فهم روسي للجغرافيا السياسية التي تحيط بتركيا وتشكل فيها روسيا وإيران عوامل وازنة في الاقتصاد والأمن، وبالمثل كانت روسيا تهتم للحظة مناسبة تتيح جذب فرنسا وألمانيا بقوة العناصر ذاتها، الاقتصاد والأمن، من بوابة النازحين وإعادة الإعمار، وتستعين بتركيا الشريك المعني بالعنوانين، مستقوية بالخبرة الأوروبية المتراكمة من تجربة الأسلوب الأميركي في إدارة ملفات المنطقة من دون إقامة حساب للمصالح الأوروبية. وأمام أعين أوروبا مثالان فاضحان، واحد في التعامل مع القضية الفلسطينية بصورة تهدد بتفجير المنطقة وضخّ ملايين المهجّرين إلى اوروبا، والثاني في التعامل مع الملف النووي الإيراني بما يهدّد بنقل إيران إلى ضفة التصعيد الذي ستكون أوروبا في واجهته، لتلتقط روسيا التمايز الأوروبي وتستثمر عليه توظيفاً راهناً تستطيع أوروبا التأثير فيه والدفع باتجاه تغيير التموضع الأميركي الذي فقد أوراق الرهان على التصعيد والعنوان هو سورية بينما لا تملك أوروبا القدرة على تغيير وجهة العنوانين الفلسطيني والنووي قبل أن تغير واشنطن وجهتها. – المشاركة الفرنسية الألمانية في قمة إسطمبول حول سورية، تنقل تركيا من موقع تفادي خطر سداد فواتير التموضع على ضفة الحرب، إلى موقع التطلع لتحقيق مكاسب لعب درو محوري في العملية السياسية وفي ورشتين كبيرتين هما، ورشة عودة النازحين وورشة إعادة الإعمار، من بوابة الدور الأوروبي الذي تسعى موسكو لاستقطابه إلى مسار إنهاء الحرب في سورية، وتطلق معه مساراً شبيهاً بمسار أستانة القائم على ثنائية الشد والجذب، التي استهلكت سنتين مع تركيا حتى بدأت تستقيم وجهتها منذ اتفاق إدلب، وهذا يعني أن لا توقعات بسقوف عالية لمؤتمر اسطمبول، بل افتتاح مسار يكمل مسار أستانة وبالإيقاع ذاته، لكن بالثبات والوضوح ذاتهما، في لحظة تسليم أميركية بالعجز عن تغيير اتجاه الأوضاع في سورية، والحاجة للبحث عن بدائل في السياسة يذهب مستشار الأمن القومي الأميركي جون بولتون إلى موسكو لفتح باب البحث حولها، حيث يمكن أن يتلقى دعوة حكومة بلاده للمشاركة كمراقب في مسار إسطمبول، بمثلما كان الحال مع أستانة. ]]> 112090 اجور الممثلين العرب تتخطى التوقعات… عادل امام في القمة بـ 45 مليون! http://www.souriyati.com/2018/10/22/112088.html Mon, 22 Oct 2018 13:32:00 +0000 http://www.souriyati.com/2018/10/22/112088.html لا شكّ في أن الممثلين في الصفوف الأولى يتقاضون مراتب عالية مقابل أدوار البطولة التي يؤدونها، إذ تخطت أجورهم نصف ميزانية أعمالهم، الأمر الذي أثر بشكل سلبي على تسويق الأعمال الدرامية. إليكم أجور المشاركين بالأعمال الدرامية في الموسم الرمضاني لعام 2018 . الممثل ​عادل إمام​ وهو من يتربع على عرش الأجور، إذ تقاضى 45 مليون جنيه عن مسلسل “عوالم خفية “. الممثل ​مصطفى شعبان​ ارتفع أجره 3 ملايين جنيه عن العام الماضي ليصل إلى 25 مليون جنيه نظرا لبطولته في مسلسل “أيوب”. الممثلة غادة عبد الرازق والممثلة نيللي كريم تساوتا في الأجر هذا العام فقد تقاضت كل منهما 22 مليون جنيه. الممثل ​محمد رمضان​ تقاضى على مسلسله “نسر الصعيد” 35 جنيه. الممثلة يسرا تقاضت 18 مليون جنيه، عن بطولتها لمسلسل “لدينا أقوال أخرى”. ]]> لا شكّ في أن الممثلين في الصفوف الأولى يتقاضون مراتب عالية مقابل أدوار البطولة التي يؤدونها، إذ تخطت أجورهم نصف ميزانية أعمالهم، الأمر الذي أثر بشكل سلبي على تسويق الأعمال الدرامية. إليكم أجور المشاركين بالأعمال الدرامية في الموسم الرمضاني لعام 2018 . الممثل ​عادل إمام​ وهو من يتربع على عرش الأجور، إذ تقاضى 45 مليون جنيه عن مسلسل “عوالم خفية “. الممثل ​مصطفى شعبان​ ارتفع أجره 3 ملايين جنيه عن العام الماضي ليصل إلى 25 مليون جنيه نظرا لبطولته في مسلسل “أيوب”. الممثلة غادة عبد الرازق والممثلة نيللي كريم تساوتا في الأجر هذا العام فقد تقاضت كل منهما 22 مليون جنيه. الممثل ​محمد رمضان​ تقاضى على مسلسله “نسر الصعيد” 35 جنيه. الممثلة يسرا تقاضت 18 مليون جنيه، عن بطولتها لمسلسل “لدينا أقوال أخرى”. ]]> 112088 تقرير: أعداد المهاجرين غير القانونيين في ألمانيا أكثر من المتوقع http://www.souriyati.com/2018/10/22/112086.html Mon, 22 Oct 2018 13:18:00 +0000 http://www.souriyati.com/2018/10/22/112086.html أشار تقرير حديث صادر عن المفوضية الأوروبية إلى أن أعداد المهاجرين غير القانونيين، الذين يعيشون فوق الأراضي الألمانية أكثر مما هو متوقع حتى الآن، مؤكداً أن حجم الهجرة عموماً إلى داخل الاتحاد الأوروبي لازال مرتفعاً. ذكر موقع صحيفة "بيلد" اليوم السبت (20 تشرين الأول/ أكتوبر 2018) أن أعداد المهاجرين غير القانونيين في ألمانيا أكثر مما هو متوقع حتى الآن، وأضاف الموقع الألماني بناء على تقرير داخلي جديد صادر عن المفوضية الأوروبية أن "ألمانيا تعتقد أن الأرقام الفعلية للهجرة غير القانونية أكثر من تلك المقدمة في البيانات المُتوفرة". ونقل موقع صحيفة "دي فيلت" عن متحدث باسم وزارة الداخلية تأكيده أن البيانات المتاحة ومعلومات الشرطة يمكن الاستنتاج منها أن هناك جزءً غير معلوم للهجرة، لكن لا يمكن القول إنها تؤدي إلى ضغوط جدية على النظام العام. وبحسب تقرير المفوضية الأوروبية "تشهد ألمانيا باستمرار مستويات عالية من وصول المهاجرين غير القانونيين، حيث يتقدم يومياً 460 شخصاً بطلب اللجوء للمرة الأولى"، وأردف أن بلدان المنشأ الرئيسية لهؤلاء الأشخاص هي سوريا والعراق ونيجيريا وأفغانستان وتركيا وإيران. وأشار موقع "بيلد" بناء على بيانات خاصة بوزارة الداخلية الألمانية أن تزوير الوثائق لازال يلعب "دورا كبيرا" في الهجرة غير القانونية. وأفاد التقرير الحديث إلى أنه عموماً لايزال حجم الهجرة داخل الاتحاد الأوروبي مرتفعاً، وذلك بالاستناد إلى بيانات الاتحاد الأوروبي، خصوصاً نظام البصمات التابع له "يوروداك"، حيث يتم تخزين بصمات الأصابع على هذا النظام، من أجل تسهيل تحديد أي بلد أوروبي يتحمل مسؤولية البت بطلب اللجوء، فضلاً عن التأكد من أن الأشخاص لا يقومون بتقديم طلبات لجوء في عدة بلدان. وتابعت المفوضية الأوروبية في تقريرها أنه في منتصف شهر سبتمبر/ أيلول، وفي غضون أسبوع واحد سجلت وجود 8343 شخص سجلوا سابقاً في دول أوروبية أخرى. وجاء في المقدمة طالبوا اللجوء في فرنسا (1522) حالة في أسبوع، وألمانيا (1098) حالة في أسبوع. وأضافت المفوضية أن مقارنة البيانات أظهرت أن هؤلاء الأشخاص تقدموا في السابق بطلب اللجوء في دولة أخرى من أعضاء الاتحاد الأوروبي. ر.م/ع.خ المصدر: دويتشه فيله]]> أشار تقرير حديث صادر عن المفوضية الأوروبية إلى أن أعداد المهاجرين غير القانونيين، الذين يعيشون فوق الأراضي الألمانية أكثر مما هو متوقع حتى الآن، مؤكداً أن حجم الهجرة عموماً إلى داخل الاتحاد الأوروبي لازال مرتفعاً. ذكر موقع صحيفة "بيلد" اليوم السبت (20 تشرين الأول/ أكتوبر 2018) أن أعداد المهاجرين غير القانونيين في ألمانيا أكثر مما هو متوقع حتى الآن، وأضاف الموقع الألماني بناء على تقرير داخلي جديد صادر عن المفوضية الأوروبية أن "ألمانيا تعتقد أن الأرقام الفعلية للهجرة غير القانونية أكثر من تلك المقدمة في البيانات المُتوفرة". ونقل موقع صحيفة "دي فيلت" عن متحدث باسم وزارة الداخلية تأكيده أن البيانات المتاحة ومعلومات الشرطة يمكن الاستنتاج منها أن هناك جزءً غير معلوم للهجرة، لكن لا يمكن القول إنها تؤدي إلى ضغوط جدية على النظام العام. وبحسب تقرير المفوضية الأوروبية "تشهد ألمانيا باستمرار مستويات عالية من وصول المهاجرين غير القانونيين، حيث يتقدم يومياً 460 شخصاً بطلب اللجوء للمرة الأولى"، وأردف أن بلدان المنشأ الرئيسية لهؤلاء الأشخاص هي سوريا والعراق ونيجيريا وأفغانستان وتركيا وإيران. وأشار موقع "بيلد" بناء على بيانات خاصة بوزارة الداخلية الألمانية أن تزوير الوثائق لازال يلعب "دورا كبيرا" في الهجرة غير القانونية. وأفاد التقرير الحديث إلى أنه عموماً لايزال حجم الهجرة داخل الاتحاد الأوروبي مرتفعاً، وذلك بالاستناد إلى بيانات الاتحاد الأوروبي، خصوصاً نظام البصمات التابع له "يوروداك"، حيث يتم تخزين بصمات الأصابع على هذا النظام، من أجل تسهيل تحديد أي بلد أوروبي يتحمل مسؤولية البت بطلب اللجوء، فضلاً عن التأكد من أن الأشخاص لا يقومون بتقديم طلبات لجوء في عدة بلدان. وتابعت المفوضية الأوروبية في تقريرها أنه في منتصف شهر سبتمبر/ أيلول، وفي غضون أسبوع واحد سجلت وجود 8343 شخص سجلوا سابقاً في دول أوروبية أخرى. وجاء في المقدمة طالبوا اللجوء في فرنسا (1522) حالة في أسبوع، وألمانيا (1098) حالة في أسبوع. وأضافت المفوضية أن مقارنة البيانات أظهرت أن هؤلاء الأشخاص تقدموا في السابق بطلب اللجوء في دولة أخرى من أعضاء الاتحاد الأوروبي. ر.م/ع.خ المصدر: دويتشه فيله]]> 112086 سفر اللاجئين إلى خارج ألمانيا: قانوني أم ممنوع؟ http://www.souriyati.com/2018/10/22/112084.html Mon, 22 Oct 2018 13:18:00 +0000 http://www.souriyati.com/2018/10/22/112084.html يسافر عدد متزايد من طالبي اللجوء واللاجئين في ألمانيا إلى دول أخرى دون أن يدركوا أن ذلك قد يكون ممنوعاً بحسب القانون. هنا لمحة عامة عما إذا كان يسمح للاجئين بالسفر إلى خارج ألمانيا؟ يقضي العديد من اللاجئين مدة طويلة في رحلة الوصول إلى أوروبا عبر العديد من البلدان ويواجهون العديد من المخاطر على الطريق. وبمجرد وصولهم إلى ألمانيا وتقديم طلب اللجوء، فإن رحلة العودة إلى بلدانهم الأصلية لزيارة أهاليهم قد تبدو فكرة جذابة للبعض، لكن هذا قد يكون له عواقب قانونية وخيمة. وتعتمد إمكانية سفر طالبي اللجوء واللاجئين في ألمانيا على وضعهم القانوني، وهنا نلقي نظرة عامة على هذا الموضوع: . 1- طالبو اللجوء الذين يحملون تصريح إقامة مؤقت أثناء البت بطلب اللجوء Aufenthaltsgestattung: . لا يسمح لهم بمغادرة ألمانيا أو المنطقة التي يعيشون فيها. يحصل طالبو اللجوء في ألمانيا على تصريح إقامة مؤقت أثناء البت بطلبات لجوئهم، وخلال هذه الفترة لا يسمح لهم بمغادرة البلاد. وقد يستغرق البت بطلب اللجوء سبعة أشهر أو فترة أطول. وخلال هذه المدة لا يسمح لطالبي اللجوء الانتقال من المنطقة التي يعيشون فيها. . 2- الأشخاص الذين لديهم تصريح إقامة مؤقت لمنع الترحيل (Duldung) . لا يسمح لهم بمغادرة ألمانيا أو الولاية الألمانية التي يقيمون فيها. عندما يتم رفض طلب اللجوء، فيمكن للشخص البقاء في ألمانيا إذا حصل على تصريح إقامة مؤقت لمنع الترحيل. وعادة ما يتم منح هذا التصريح للأشخاص الذين ليس لديهم حق بالحماية، ولكن لا يمكن ترحيلهم لأسباب قانونية وإنسانية، قد تكون بسبب الأوضاع في بلدانهم. لا يُسمح للأشخاص الذين يحملون هذا التصريح بالسفر إلى الخارج، كما يجب عليهم البقاء في الولاية الألمانية التي يقيمون فيها. سفر اللاجئين له شروط 3- الحاصلون على الحماية الثانوية (Subsidiنrer Schutz) يسمح لهم بالسفر عند حصولهم على وثيقة سفر، لكن ليس إلى بلدهم الأصلي. يحصل عدد متزايد من طالبي اللجوء في ألمانيا حالياً على الحماية الثانوية، والتي يسمح للحاصلين عليها بالسفر إلى الخارج. ومع ذلك، فإن بطاقة الإقامة التي يحصلون عليها لا تعتبر وثيقة للسفر، ولذلك يتعين عليهم الحصول على جواز سفر من بلدهم الأصلي حتى يتمكنوا من السفر إلى الخارج. وإذا لم يكن لديهم جواز سفر ولا يمكنهم تقديم طلب للحصول على جواز جديد، يمكنهم التقدم بطلب للحصول على "وثيقة سفر للأجانب" لدى دائرة الأجانب المسؤولة عنهم. . 4- الأشخاص الحاصلون على حق اللجوء (الحماية الكاملة) يسمح لهم بالسفر إلى جميع البلدان إلا بلدهم الأصلي. عندما يتم منح الشخص حق اللجوء التام وفقاً لاتفاقية جنيف للاجئين، يتمّ منحه وثيقة سفر أيضاً ويسمح له بالسفر إلى خارج ألمانيا وإلى جميع دول العالم إلا بلده الأصلي، لأن عودته تعني أنه لم يعد بحاجة إلى الحماية. ولذلك يجب على اللاجئين الانتباه إلى أنهم قد يفقدون حقهم في اللجوء إذا سافروا إلى بلدهم الأصليّ. كما أنهم يخاطرون بفقدان الحماية الممنوحة لهم إذا قاموا بتجديد أو تمديد جوازات سفرهم من بلدهم الأصلي أو بعثاتها في الخارج. هل هناك قيود واستثناءات؟ قد تخضع مدة السفر لقيود، مثلاً ألا تزيد مدة التغيب عن 90 يوماً خلال ستة أشهر. ويمكن معرفة هذه القيود عن طريق سؤال دائرة الأجانب. أما بالنسبة للاستثناءات، فقد يتم منح بعض الأشخاص استثناءات من قبل دائرة الأجانب المسؤولة عنهم، وذلك في حالات خاصة، عندما يصاب أحد أفراد العائلة المقربين بمرض مثلاً. سرتان ساندرسون/م.ع.ح المصدر: دويتشه فيله]]> يسافر عدد متزايد من طالبي اللجوء واللاجئين في ألمانيا إلى دول أخرى دون أن يدركوا أن ذلك قد يكون ممنوعاً بحسب القانون. هنا لمحة عامة عما إذا كان يسمح للاجئين بالسفر إلى خارج ألمانيا؟ يقضي العديد من اللاجئين مدة طويلة في رحلة الوصول إلى أوروبا عبر العديد من البلدان ويواجهون العديد من المخاطر على الطريق. وبمجرد وصولهم إلى ألمانيا وتقديم طلب اللجوء، فإن رحلة العودة إلى بلدانهم الأصلية لزيارة أهاليهم قد تبدو فكرة جذابة للبعض، لكن هذا قد يكون له عواقب قانونية وخيمة. وتعتمد إمكانية سفر طالبي اللجوء واللاجئين في ألمانيا على وضعهم القانوني، وهنا نلقي نظرة عامة على هذا الموضوع: . 1- طالبو اللجوء الذين يحملون تصريح إقامة مؤقت أثناء البت بطلب اللجوء Aufenthaltsgestattung: . لا يسمح لهم بمغادرة ألمانيا أو المنطقة التي يعيشون فيها. يحصل طالبو اللجوء في ألمانيا على تصريح إقامة مؤقت أثناء البت بطلبات لجوئهم، وخلال هذه الفترة لا يسمح لهم بمغادرة البلاد. وقد يستغرق البت بطلب اللجوء سبعة أشهر أو فترة أطول. وخلال هذه المدة لا يسمح لطالبي اللجوء الانتقال من المنطقة التي يعيشون فيها. . 2- الأشخاص الذين لديهم تصريح إقامة مؤقت لمنع الترحيل (Duldung) . لا يسمح لهم بمغادرة ألمانيا أو الولاية الألمانية التي يقيمون فيها. عندما يتم رفض طلب اللجوء، فيمكن للشخص البقاء في ألمانيا إذا حصل على تصريح إقامة مؤقت لمنع الترحيل. وعادة ما يتم منح هذا التصريح للأشخاص الذين ليس لديهم حق بالحماية، ولكن لا يمكن ترحيلهم لأسباب قانونية وإنسانية، قد تكون بسبب الأوضاع في بلدانهم. لا يُسمح للأشخاص الذين يحملون هذا التصريح بالسفر إلى الخارج، كما يجب عليهم البقاء في الولاية الألمانية التي يقيمون فيها. سفر اللاجئين له شروط 3- الحاصلون على الحماية الثانوية (Subsidiنrer Schutz) يسمح لهم بالسفر عند حصولهم على وثيقة سفر، لكن ليس إلى بلدهم الأصلي. يحصل عدد متزايد من طالبي اللجوء في ألمانيا حالياً على الحماية الثانوية، والتي يسمح للحاصلين عليها بالسفر إلى الخارج. ومع ذلك، فإن بطاقة الإقامة التي يحصلون عليها لا تعتبر وثيقة للسفر، ولذلك يتعين عليهم الحصول على جواز سفر من بلدهم الأصلي حتى يتمكنوا من السفر إلى الخارج. وإذا لم يكن لديهم جواز سفر ولا يمكنهم تقديم طلب للحصول على جواز جديد، يمكنهم التقدم بطلب للحصول على "وثيقة سفر للأجانب" لدى دائرة الأجانب المسؤولة عنهم. . 4- الأشخاص الحاصلون على حق اللجوء (الحماية الكاملة) يسمح لهم بالسفر إلى جميع البلدان إلا بلدهم الأصلي. عندما يتم منح الشخص حق اللجوء التام وفقاً لاتفاقية جنيف للاجئين، يتمّ منحه وثيقة سفر أيضاً ويسمح له بالسفر إلى خارج ألمانيا وإلى جميع دول العالم إلا بلده الأصلي، لأن عودته تعني أنه لم يعد بحاجة إلى الحماية. ولذلك يجب على اللاجئين الانتباه إلى أنهم قد يفقدون حقهم في اللجوء إذا سافروا إلى بلدهم الأصليّ. كما أنهم يخاطرون بفقدان الحماية الممنوحة لهم إذا قاموا بتجديد أو تمديد جوازات سفرهم من بلدهم الأصلي أو بعثاتها في الخارج. هل هناك قيود واستثناءات؟ قد تخضع مدة السفر لقيود، مثلاً ألا تزيد مدة التغيب عن 90 يوماً خلال ستة أشهر. ويمكن معرفة هذه القيود عن طريق سؤال دائرة الأجانب. أما بالنسبة للاستثناءات، فقد يتم منح بعض الأشخاص استثناءات من قبل دائرة الأجانب المسؤولة عنهم، وذلك في حالات خاصة، عندما يصاب أحد أفراد العائلة المقربين بمرض مثلاً. سرتان ساندرسون/م.ع.ح المصدر: دويتشه فيله]]> 112084 نظام اللجوء في سويسرا وهولندا.. الخيار الأمثل لألمانيا؟ http://www.souriyati.com/2018/10/22/112082.html Mon, 22 Oct 2018 13:18:00 +0000 http://www.souriyati.com/2018/10/22/112082.html يعتقد خبير في شؤون الهجرة أن على ألمانيا أن تتبع أحد أنظمة البت بطلبات اللجوء في سويسرا أو هولندا، مشيراً إلى أن عدداً أقل من المهاجرين سيطلبون اللجوء في ألمانيا إذا كان النظام أسرع وأكثر كفاءة. المكتب الاتحادي للهجرة واللاجئين في ألمانيا مشغول بالقيام بإصلاحات، فبعد أن واجه تحديات كبيرة مع قدوم مئات الآلاف من طالبي اللجوء، واتخذ قرارات خاطئة في بعض الأحيان، بالإضافة إلى عدم كفاءة بعض الموظفين والفساد في معالجة بعض الملفات، يجب عليه الآن تحسين أنظمة الحاسوب فيه، بالإضافة إلى حاجته لتعيين مئات الموظفين الأكفاء الإضافيين. ويرجع العديد من الخبراء أسباب الأخطاء في المكتب الاتحادي، والتي طفت على السطح من خلال عدة فضائح فساد، إلى ميل المكتب إلى التسرع في الإجراءات، من أجل التعامل مع العدد الكبير من طلبات اللجوء في ألمانيا خلال موجة اللجوء. وبالرغم من انخفاض أعداد طالبي اللجوء في ألمانيا بشكل ملحوظ، إلا أن عددهم في ألمانيا ما يزال أكبر من غالبية البلدان الأوروبية الأخرى. وقد وعد الرئيس الجديد للمكتب الاتحادي للهجرة واللاجئين في ألمانيا هانز-إيكارد زومر بتحقيق النتائج المرجوة من عملية الإصلاح، من خلال الجودة والسرعة في معالجة طلبات اللجوء، وقال: "أعتقد أننا نستطيع تحقيق الاثنين معاً". دروس للمكتب الاتحادي للهجرة واللاجئين لكن السؤال هو كيف يمكن للمكتب الاتحادي للهجرة واللاجئين في ألمانيا أن يكون أكثر فعالية وكفاءة؟ يعتقد الخبير في مقارنة سياسات الهجرة، ديتريش ترينهارت إلى أن ألمانيا تحتاج إلى الاستفادة من نماذج أنظمة اللجوء في كل من سويسرا وهولندا. وقد اقترح ترينهارت، الباحث في معهد بيرتلسمان الألماني، فكرته باعتماد أحد نماذج اللجوء في سويسرا أو هولندا في معالجة طلبات اللجوء على المكتب الاتحادي للهجرة واللجوء في ألمانيا في عام 2016، لكن تم رفض الفكرة. يقول ترينهارت: "كانوا سلبيين للغاية فيما يتعلق بهذا الموضوع". ومن أجل معالجة المشاكل في نظام البت بقرارات اللجوء في ألمانيا ينصح الخبير باعتماد اقتراحه السابق نفسه. يقول ترينهارت: "لا يزال المكتب الاتحادي للهجرة واللاجئين أمّ كل المشاكل"، ويتابع: "الهولنديون (دائرة الهجرة) أكثر كفاءة بكثير، كما أن السلطات السويسرية أكثر كفاءة. فقد أوجدوا نموذجاً يستطيعون من خلاله الاعتراف (بطلبات اللجوء) بسرعة كبيرة وجيدة جداً". "نماذج فعالة" هناك العديد من العوامل التي تؤثر على جودة إجراءات اللجوء. وتسعى جميع الدول الأوروبية إلى اتخاذ قرارات سريعة بشأن وضع اللاجئين بالإضافة إلى الترحيل السريع لأولئك الذين لا يحتاجون إلى الحماية. وتصب الفترات القصيرة في معالجة الطلب لصالح طالبي اللجوء أيضاً عن طريق تقليل وقت الانتظار والقلق الناتج عن ذلك. وبحسب متحدثة باسم المكتب الاتحادي للهجرة واللاجئين في ألمانيا فإن الإصلاحات الأخيرة في المكتب ساعدت على تسريع الإجراءات، حيث أنه يتم البت بطلبات اللجوء خلال بضعة أشهر، حسبما قالت المتحدثة. وبالرغم من أن إجراءات اللجوء في هولندا، التي غالباً ما يشار إليها كمثال على معالجة طلبات اللجوء بشكل سريع، أصبحت أبطأ في الآونة الأخيرة، وفقاً للمجلس الهولندي للاجئين، إلا أن الوقت الذي تستغرقه ما يزال أقصر مما هو عليه الحال في ألمانيا. وتستغرق إجراءات اللجوء في هولندا ستة أشهر كحد أقصى في الحالات التي تحتاج إلى مزيد من التقييم، كما أن طالب اللجوء يحظى بالدعم من محامٍ طيلة فترة اللجوء، مما يقلل من احتمال الأخطاء والحاجة إلى الاستئناف. يقول ترينهارت إن هذا النظام السريع يعمل بفعالية لأنه يردع الأشخاص الذين لديهم فرص قليلة بالحصول على اللجوء والذين قد يواجهون الترحيل السريع، من القدوم، ويضيف: "المهربون يخبرون اللاجئين المشكوك بحصولهم على اللجوء بعدم الذهاب إلى سويسرا أو هولندا، بل بالذهاب إلى ألمانيا، لأن الأمر يستغرق وقتًا طويلاً". ونتيجة لذلك، يقول ترينهارت، فإن النسبة المئوية "للاجئين الحقيقيين"، وبالتالي نسبة القرارات الإيجابية، هي أعلى في سويسرا وهولندا. سبب التردد الألماني يكلف النظام السريع في البت بطلبات اللجوء، في كل من سويسرا وهولندا، المزيد من المال، وفي ظل النظام الفدرالي في ألمانيا، فإن التكاليف المترتبة على استقبال اللاجئين يتم تقاسمها بين الحكومة الاتحادية والولايات، وقد يمثل ذلك توفيراً كبيراً مقارنة بالنموذج الحالي. ففي ظل إجراءات أسرع، ستتحمّل الحكومة الاتحادية نفقات أكبر في البداية، بينما ستنفق الولايات الاتحادية مبالغ أقل على المساعدات الاجتماعية المقدمة لطالبي اللجوء على المدى الطويل. وهناك سبب آخر لعدم رغبة ألمانيا بتطبيق النموذج السويسري في البت بطلبات اللجوء، كما يرى ترينهارت، والذي يوضح أن "الداخلية الألمانية تعتقد أنه كلما كان الحصول على قرار اللجوء أسرع، كلما جاء عدد أكبر من المهاجرين". لكن ترينهارت يعتقد أن العكس هو الصحيح، كما أثبتت التجربة في النمسا، ويقول: "اعتقدت النمسا أنها إذا صعّبت إجراءات اللجوء لتستغرق عملية اللجوء وقتاً طويلاً، فسيثني ذلك الناس عن القدوم"، ويضيف: "لكن في الواقع يحصل العكس تماماً". ماريون ماكغريغور/م.ع.ح مهاجر نيوز المصدر: دويتشه فيله]]> يعتقد خبير في شؤون الهجرة أن على ألمانيا أن تتبع أحد أنظمة البت بطلبات اللجوء في سويسرا أو هولندا، مشيراً إلى أن عدداً أقل من المهاجرين سيطلبون اللجوء في ألمانيا إذا كان النظام أسرع وأكثر كفاءة. المكتب الاتحادي للهجرة واللاجئين في ألمانيا مشغول بالقيام بإصلاحات، فبعد أن واجه تحديات كبيرة مع قدوم مئات الآلاف من طالبي اللجوء، واتخذ قرارات خاطئة في بعض الأحيان، بالإضافة إلى عدم كفاءة بعض الموظفين والفساد في معالجة بعض الملفات، يجب عليه الآن تحسين أنظمة الحاسوب فيه، بالإضافة إلى حاجته لتعيين مئات الموظفين الأكفاء الإضافيين. ويرجع العديد من الخبراء أسباب الأخطاء في المكتب الاتحادي، والتي طفت على السطح من خلال عدة فضائح فساد، إلى ميل المكتب إلى التسرع في الإجراءات، من أجل التعامل مع العدد الكبير من طلبات اللجوء في ألمانيا خلال موجة اللجوء. وبالرغم من انخفاض أعداد طالبي اللجوء في ألمانيا بشكل ملحوظ، إلا أن عددهم في ألمانيا ما يزال أكبر من غالبية البلدان الأوروبية الأخرى. وقد وعد الرئيس الجديد للمكتب الاتحادي للهجرة واللاجئين في ألمانيا هانز-إيكارد زومر بتحقيق النتائج المرجوة من عملية الإصلاح، من خلال الجودة والسرعة في معالجة طلبات اللجوء، وقال: "أعتقد أننا نستطيع تحقيق الاثنين معاً". دروس للمكتب الاتحادي للهجرة واللاجئين لكن السؤال هو كيف يمكن للمكتب الاتحادي للهجرة واللاجئين في ألمانيا أن يكون أكثر فعالية وكفاءة؟ يعتقد الخبير في مقارنة سياسات الهجرة، ديتريش ترينهارت إلى أن ألمانيا تحتاج إلى الاستفادة من نماذج أنظمة اللجوء في كل من سويسرا وهولندا. وقد اقترح ترينهارت، الباحث في معهد بيرتلسمان الألماني، فكرته باعتماد أحد نماذج اللجوء في سويسرا أو هولندا في معالجة طلبات اللجوء على المكتب الاتحادي للهجرة واللجوء في ألمانيا في عام 2016، لكن تم رفض الفكرة. يقول ترينهارت: "كانوا سلبيين للغاية فيما يتعلق بهذا الموضوع". ومن أجل معالجة المشاكل في نظام البت بقرارات اللجوء في ألمانيا ينصح الخبير باعتماد اقتراحه السابق نفسه. يقول ترينهارت: "لا يزال المكتب الاتحادي للهجرة واللاجئين أمّ كل المشاكل"، ويتابع: "الهولنديون (دائرة الهجرة) أكثر كفاءة بكثير، كما أن السلطات السويسرية أكثر كفاءة. فقد أوجدوا نموذجاً يستطيعون من خلاله الاعتراف (بطلبات اللجوء) بسرعة كبيرة وجيدة جداً". "نماذج فعالة" هناك العديد من العوامل التي تؤثر على جودة إجراءات اللجوء. وتسعى جميع الدول الأوروبية إلى اتخاذ قرارات سريعة بشأن وضع اللاجئين بالإضافة إلى الترحيل السريع لأولئك الذين لا يحتاجون إلى الحماية. وتصب الفترات القصيرة في معالجة الطلب لصالح طالبي اللجوء أيضاً عن طريق تقليل وقت الانتظار والقلق الناتج عن ذلك. وبحسب متحدثة باسم المكتب الاتحادي للهجرة واللاجئين في ألمانيا فإن الإصلاحات الأخيرة في المكتب ساعدت على تسريع الإجراءات، حيث أنه يتم البت بطلبات اللجوء خلال بضعة أشهر، حسبما قالت المتحدثة. وبالرغم من أن إجراءات اللجوء في هولندا، التي غالباً ما يشار إليها كمثال على معالجة طلبات اللجوء بشكل سريع، أصبحت أبطأ في الآونة الأخيرة، وفقاً للمجلس الهولندي للاجئين، إلا أن الوقت الذي تستغرقه ما يزال أقصر مما هو عليه الحال في ألمانيا. وتستغرق إجراءات اللجوء في هولندا ستة أشهر كحد أقصى في الحالات التي تحتاج إلى مزيد من التقييم، كما أن طالب اللجوء يحظى بالدعم من محامٍ طيلة فترة اللجوء، مما يقلل من احتمال الأخطاء والحاجة إلى الاستئناف. يقول ترينهارت إن هذا النظام السريع يعمل بفعالية لأنه يردع الأشخاص الذين لديهم فرص قليلة بالحصول على اللجوء والذين قد يواجهون الترحيل السريع، من القدوم، ويضيف: "المهربون يخبرون اللاجئين المشكوك بحصولهم على اللجوء بعدم الذهاب إلى سويسرا أو هولندا، بل بالذهاب إلى ألمانيا، لأن الأمر يستغرق وقتًا طويلاً". ونتيجة لذلك، يقول ترينهارت، فإن النسبة المئوية "للاجئين الحقيقيين"، وبالتالي نسبة القرارات الإيجابية، هي أعلى في سويسرا وهولندا. سبب التردد الألماني يكلف النظام السريع في البت بطلبات اللجوء، في كل من سويسرا وهولندا، المزيد من المال، وفي ظل النظام الفدرالي في ألمانيا، فإن التكاليف المترتبة على استقبال اللاجئين يتم تقاسمها بين الحكومة الاتحادية والولايات، وقد يمثل ذلك توفيراً كبيراً مقارنة بالنموذج الحالي. ففي ظل إجراءات أسرع، ستتحمّل الحكومة الاتحادية نفقات أكبر في البداية، بينما ستنفق الولايات الاتحادية مبالغ أقل على المساعدات الاجتماعية المقدمة لطالبي اللجوء على المدى الطويل. وهناك سبب آخر لعدم رغبة ألمانيا بتطبيق النموذج السويسري في البت بطلبات اللجوء، كما يرى ترينهارت، والذي يوضح أن "الداخلية الألمانية تعتقد أنه كلما كان الحصول على قرار اللجوء أسرع، كلما جاء عدد أكبر من المهاجرين". لكن ترينهارت يعتقد أن العكس هو الصحيح، كما أثبتت التجربة في النمسا، ويقول: "اعتقدت النمسا أنها إذا صعّبت إجراءات اللجوء لتستغرق عملية اللجوء وقتاً طويلاً، فسيثني ذلك الناس عن القدوم"، ويضيف: "لكن في الواقع يحصل العكس تماماً". ماريون ماكغريغور/م.ع.ح مهاجر نيوز المصدر: دويتشه فيله]]> 112082 وفاة الصحفي الأردني سامي المعايطة في ظروف غامضة http://www.souriyati.com/2018/10/22/112080.html Mon, 22 Oct 2018 13:18:00 +0000 http://www.souriyati.com/2018/10/22/112080.html روايات مختلفة تعج بها وسائل التواصل الاجتماعي حول وفاة الصحفي الأردني سامي المعايطة، شقيق وزير الإعلام الأردني الأسبق سميح المعايطة. وتتراوح تلك الروايات بين الوفاة في حادث والقتل. أفادت وسائل إعلام أردنية بوفاة الصحفي والناشط الأردني سامي مسلم المعايطة، في منطقة البتراوي بمدينة الزرقاء الجديدة غرب العاصمة عمان أمس الأحد "إثر حادث سير". ونقل موقع إرم نيوز الإخباري اليوم الإثنين (22 أكتوبر/ تشرين الأول 2018) عدة روايات عن وفاة سامي المعايطة، وهو شقيق وزير الإعلام الأردني الأسبق سميح المعايطة. فقد تناقل نشطاء أنباء عن وجودة "شبهة جنائية" في وفاته، وأنه ربما تعرض لحادثة اغتيال، بينما قال آخرون إنه انتحر. ونقلت صحف أردنية أمس الأحد عن مصدر أمني، لم تسمه، قوله إن "أجهزة الأمن عثرت على جثة شخص مصابة بطلق ناري في الرأس داخل مركبة في محافظة الزرقاء". وكان سامي المعايطة مديرا تنفيذيا سابقا لـ"هيئة شباب كلنا الأردن"، المدعومة من العاهل الأردني. ولم تصدر السلطات الرسمية في الأردن حتى الآن أي تعليق على حادثة وفاة المعايطة. ويكتب المعايطة مقالات ينتقد فيها أطرافا عربية مما حجا ببعض المواقع إلى التلميح بإحتمال أن تكون وفاته نتيجة إستهدافه من إحدى تلك الجهات. لكن تظل تلك التقارير في خانة التكهنات. ص.ش/م.س المصدر: دويتشه فيله]]> روايات مختلفة تعج بها وسائل التواصل الاجتماعي حول وفاة الصحفي الأردني سامي المعايطة، شقيق وزير الإعلام الأردني الأسبق سميح المعايطة. وتتراوح تلك الروايات بين الوفاة في حادث والقتل. أفادت وسائل إعلام أردنية بوفاة الصحفي والناشط الأردني سامي مسلم المعايطة، في منطقة البتراوي بمدينة الزرقاء الجديدة غرب العاصمة عمان أمس الأحد "إثر حادث سير". ونقل موقع إرم نيوز الإخباري اليوم الإثنين (22 أكتوبر/ تشرين الأول 2018) عدة روايات عن وفاة سامي المعايطة، وهو شقيق وزير الإعلام الأردني الأسبق سميح المعايطة. فقد تناقل نشطاء أنباء عن وجودة "شبهة جنائية" في وفاته، وأنه ربما تعرض لحادثة اغتيال، بينما قال آخرون إنه انتحر. ونقلت صحف أردنية أمس الأحد عن مصدر أمني، لم تسمه، قوله إن "أجهزة الأمن عثرت على جثة شخص مصابة بطلق ناري في الرأس داخل مركبة في محافظة الزرقاء". وكان سامي المعايطة مديرا تنفيذيا سابقا لـ"هيئة شباب كلنا الأردن"، المدعومة من العاهل الأردني. ولم تصدر السلطات الرسمية في الأردن حتى الآن أي تعليق على حادثة وفاة المعايطة. ويكتب المعايطة مقالات ينتقد فيها أطرافا عربية مما حجا ببعض المواقع إلى التلميح بإحتمال أن تكون وفاته نتيجة إستهدافه من إحدى تلك الجهات. لكن تظل تلك التقارير في خانة التكهنات. ص.ش/م.س المصدر: دويتشه فيله]]> 112080 “عصابة” من القرود “المارقة” تقتل رجلاً رجماً بالحجارة! http://www.souriyati.com/2018/10/22/112078.html Mon, 22 Oct 2018 13:18:00 +0000 http://www.souriyati.com/2018/10/22/112078.html لم يكن هذا الهندي العجوز يعرف أن نهايته ستكون يوماً على يد "عصابة" من القرود المتمردة، التي اتفقت على قتل هذا المسن، الذي كان يمارس عمله أسفل شجرة بإحدى القرى في الهند، فكيف خططت العصابة لقتل هذا الرجل وماذا حدث؟ كان دهرامبال سينغ، البالغ من العمر 72 عاماً، يجمع قطع الخشب الجاف بجوار شجرة، في قرية تكري بولاية أوتار براديش الهندية. وأثناء تأدية عمله فوجئ بمجموعة من القرود تقذفه بالحجارة من فوق الشجرة بطريقة عدوانية. ووفقاً لما ورد في موقع إكسبريس الإخباري البريطاني، توفي الرجل المسن في وقت لاحق عقب وصوله المستشفى بسبب إصابات بالغة في الرأس والصدر والساق. وأفادت الشرطة بأن القرود المتوحشة قامت بجمع ما يقرب من 20 حجراً، من مبنى قديم بالقرب من تلك المنطقة، وهاجمت بها العجوز وأردته قتيلاً. وفي رواية أخرى، قال أحد مصادر الشرطة في المنطقة أن العجوز الهندي كان ينام بالقرب من مجموعة من الحجارة عندما قفزت بعض القرود عليها، ومن ثم انهارت ووقعت عليه، مما أسفر عن جرحه، ثم موته في المستشفى لاحقاً. إلا أن شقيق المتوفى، في شكواه، أكد أن دهرامبال كان يجمع الأخشاب عندما هاجمته القرود وألقوا عليه الحجارة، وفقاً لما ود في الموقع البريطاني. وقال شقيق القتيل إن "هذه القرود المارقة هي الجاني ويجب معاقبتها". وذكر موقع صحيفة إنديا توداي، أن تلك الواقعة تعد هي الأحدث في سلسلة من الهجمات العنيفة والسلوكيات الخطرة للقردة في الهند، وهو الأمر الذي دفع أقارب سينغ وأصدقاؤه لتقديم شكوى للشرطة. ومع ذلك، فإن هذا النوع من القرود يعتبر من الأنواع المحمية، ما يعني أن السلطات لديها خيارات محدودة للسيطرة على عدوانيتها. ووفقا لخبراء الحياة البرية، فإن الأنواع الأكثر شيوعاً للهجمات هي قردة "المكاك الريسوسي" ، إلا أنه من غير المعروف أي سلالة هاجمت العجوز سينغ، حسب الصحيفة الهندية. س.م/ع.ج.م المصدر: دويتشه فيله]]> لم يكن هذا الهندي العجوز يعرف أن نهايته ستكون يوماً على يد "عصابة" من القرود المتمردة، التي اتفقت على قتل هذا المسن، الذي كان يمارس عمله أسفل شجرة بإحدى القرى في الهند، فكيف خططت العصابة لقتل هذا الرجل وماذا حدث؟ كان دهرامبال سينغ، البالغ من العمر 72 عاماً، يجمع قطع الخشب الجاف بجوار شجرة، في قرية تكري بولاية أوتار براديش الهندية. وأثناء تأدية عمله فوجئ بمجموعة من القرود تقذفه بالحجارة من فوق الشجرة بطريقة عدوانية. ووفقاً لما ورد في موقع إكسبريس الإخباري البريطاني، توفي الرجل المسن في وقت لاحق عقب وصوله المستشفى بسبب إصابات بالغة في الرأس والصدر والساق. وأفادت الشرطة بأن القرود المتوحشة قامت بجمع ما يقرب من 20 حجراً، من مبنى قديم بالقرب من تلك المنطقة، وهاجمت بها العجوز وأردته قتيلاً. وفي رواية أخرى، قال أحد مصادر الشرطة في المنطقة أن العجوز الهندي كان ينام بالقرب من مجموعة من الحجارة عندما قفزت بعض القرود عليها، ومن ثم انهارت ووقعت عليه، مما أسفر عن جرحه، ثم موته في المستشفى لاحقاً. إلا أن شقيق المتوفى، في شكواه، أكد أن دهرامبال كان يجمع الأخشاب عندما هاجمته القرود وألقوا عليه الحجارة، وفقاً لما ود في الموقع البريطاني. وقال شقيق القتيل إن "هذه القرود المارقة هي الجاني ويجب معاقبتها". وذكر موقع صحيفة إنديا توداي، أن تلك الواقعة تعد هي الأحدث في سلسلة من الهجمات العنيفة والسلوكيات الخطرة للقردة في الهند، وهو الأمر الذي دفع أقارب سينغ وأصدقاؤه لتقديم شكوى للشرطة. ومع ذلك، فإن هذا النوع من القرود يعتبر من الأنواع المحمية، ما يعني أن السلطات لديها خيارات محدودة للسيطرة على عدوانيتها. ووفقا لخبراء الحياة البرية، فإن الأنواع الأكثر شيوعاً للهجمات هي قردة "المكاك الريسوسي" ، إلا أنه من غير المعروف أي سلالة هاجمت العجوز سينغ، حسب الصحيفة الهندية. س.م/ع.ج.م المصدر: دويتشه فيله]]> 112078 اختراق هائل في علاج سرطان البروستات http://www.souriyati.com/2018/10/22/112076.html Mon, 22 Oct 2018 12:39:00 +0000 http://www.souriyati.com/2018/10/22/112076.html وجدت واحدة من أكبر التجارب السريرية في بريطانيا، أنّ آلاف الرجال المصابين بسرطان البروستات يمكن أن يعيشوا لفترة أطول، بفضل التقدّم الهائل في العلاج الإشعاعي للأورام. وتبيّن أنّ العلاج الإشعاعي عزّز معدّلات البقاء على قيد الحياة بنسبة 11 في المائة للرجال، الذين انتشر السرطان لديهم إلى العقد الليمفاوية أو العظام. ومن المتوقّع أن تغيّر هذه النتيجة الرعاية المقدّمة إلى نحو 3000 رجل كل عام في إنكلترا وحدها، كما يمكن أن تفيد أعداداً أكثر بكثير من الرجال حول العالم. ووجد الباحثون أن علاج البروستات الإشعاعي لدى الرجال في مراحله المتطورة، عزّز معدلات البقاء على قيد الحياة مدة ثلاث سنوات إضافية لدى 81 في المائة منهم، مقارنة بـ 73 في المائة لدى أولئك الذين يتلقون الرعاية العادية. وفي هذا السياق، قال كريس باركر، كبير الباحثين في الدراسة التي أجريت في مستشفى رويال مارسدن في لندن: "تظهر نتائجنا تأثيراً قوياً على بعض الرجال المصابين بسرطان البروستات المتقدم. هذه النتائج يمكن ويجب أن تغير مستوى الرعاية في جميع أنحاء العالم. حتى الآن، كان يعتقد أن لا فائدة من علاج البروستات نفسه إذا كان السرطان منتشراً بالفعل، لأنه سيكون مثل إغلاق باب الإسطبل بعد هروب الحصان". وتابع: "إن هذه الدراسة تثبت الاستفادة من العلاج الإشعاعي للبروستاتا لهؤلاء الرجال. وعلى عكس العديد من الأدوية الجديدة للسرطان، يعد العلاج الإشعاعي علاجًا بسيطًا، ورخيصًا نسبيًا ومتاحًا في معظم أنحاء العالم"، بحسب ما أوردت صحيفة "ذا تايمز". ويقول الخبراء إن استخدام التقنية لن يحتاج إلى الخضوع لموافقة المعهد الوطني للرعاية الصحية والتفوق (نيس)، ولكنه يتطلب موافقة خدمات الصحة الوطنية في إنكلترا. وشملت الدراسة التي موّلتها مؤسسة أبحاث السرطان في المملكة المتحدة نحو ألفي رجل مصاب بسرطان البروستات. وأعطي نصفهم علاجاً اعتيادياً وهو عبارة عن علاج هورموني، بينما تلقى النصف الآخر العلاج الإشعاعي. ونشرت النتائج أمس الأحد في مجلة The Lancet، وقدمت في مؤتمر ميونيخ للجمعية الأوروبية للأورام الطبية. وقال نيكولاس جيمس، كبير محققي التجربة في جامعة برمنغهام: "على الرغم من أن أوقات البقاء على قيد الحياة آخذة في التحسن، فإن أي شخص يعاني من سرطان البروستاتا المتقدم لا يشفى من مرضه بالعلاج الهرموني وحده". ويصاب نحو 47 ألف رجل سنوياً بسرطان البروستاتا في بريطانيا، وأكثر من 11500 منهم يموتون من هذا المرض. وقال تشارلز سوانتون، كبير الأطباء السريريين في مركز أبحاث السرطان في المملكة المتحدة: "هذا اكتشاف هائل يمكن أن يساعد الآلاف من الرجال حول العالم". لندن ــ كاتيا يوسف]]> وجدت واحدة من أكبر التجارب السريرية في بريطانيا، أنّ آلاف الرجال المصابين بسرطان البروستات يمكن أن يعيشوا لفترة أطول، بفضل التقدّم الهائل في العلاج الإشعاعي للأورام. وتبيّن أنّ العلاج الإشعاعي عزّز معدّلات البقاء على قيد الحياة بنسبة 11 في المائة للرجال، الذين انتشر السرطان لديهم إلى العقد الليمفاوية أو العظام. ومن المتوقّع أن تغيّر هذه النتيجة الرعاية المقدّمة إلى نحو 3000 رجل كل عام في إنكلترا وحدها، كما يمكن أن تفيد أعداداً أكثر بكثير من الرجال حول العالم. ووجد الباحثون أن علاج البروستات الإشعاعي لدى الرجال في مراحله المتطورة، عزّز معدلات البقاء على قيد الحياة مدة ثلاث سنوات إضافية لدى 81 في المائة منهم، مقارنة بـ 73 في المائة لدى أولئك الذين يتلقون الرعاية العادية. وفي هذا السياق، قال كريس باركر، كبير الباحثين في الدراسة التي أجريت في مستشفى رويال مارسدن في لندن: "تظهر نتائجنا تأثيراً قوياً على بعض الرجال المصابين بسرطان البروستات المتقدم. هذه النتائج يمكن ويجب أن تغير مستوى الرعاية في جميع أنحاء العالم. حتى الآن، كان يعتقد أن لا فائدة من علاج البروستات نفسه إذا كان السرطان منتشراً بالفعل، لأنه سيكون مثل إغلاق باب الإسطبل بعد هروب الحصان". وتابع: "إن هذه الدراسة تثبت الاستفادة من العلاج الإشعاعي للبروستاتا لهؤلاء الرجال. وعلى عكس العديد من الأدوية الجديدة للسرطان، يعد العلاج الإشعاعي علاجًا بسيطًا، ورخيصًا نسبيًا ومتاحًا في معظم أنحاء العالم"، بحسب ما أوردت صحيفة "ذا تايمز". ويقول الخبراء إن استخدام التقنية لن يحتاج إلى الخضوع لموافقة المعهد الوطني للرعاية الصحية والتفوق (نيس)، ولكنه يتطلب موافقة خدمات الصحة الوطنية في إنكلترا. وشملت الدراسة التي موّلتها مؤسسة أبحاث السرطان في المملكة المتحدة نحو ألفي رجل مصاب بسرطان البروستات. وأعطي نصفهم علاجاً اعتيادياً وهو عبارة عن علاج هورموني، بينما تلقى النصف الآخر العلاج الإشعاعي. ونشرت النتائج أمس الأحد في مجلة The Lancet، وقدمت في مؤتمر ميونيخ للجمعية الأوروبية للأورام الطبية. وقال نيكولاس جيمس، كبير محققي التجربة في جامعة برمنغهام: "على الرغم من أن أوقات البقاء على قيد الحياة آخذة في التحسن، فإن أي شخص يعاني من سرطان البروستاتا المتقدم لا يشفى من مرضه بالعلاج الهرموني وحده". ويصاب نحو 47 ألف رجل سنوياً بسرطان البروستاتا في بريطانيا، وأكثر من 11500 منهم يموتون من هذا المرض. وقال تشارلز سوانتون، كبير الأطباء السريريين في مركز أبحاث السرطان في المملكة المتحدة: "هذا اكتشاف هائل يمكن أن يساعد الآلاف من الرجال حول العالم". لندن ــ كاتيا يوسف]]> 112076 ألمانيا: تخبط داخل الحزب “الاشتراكي” المشارك بالحكومة حول الانسحاب من “الائتلاف” الحاكم http://www.souriyati.com/2018/10/22/112074.html Mon, 22 Oct 2018 12:39:00 +0000 http://www.souriyati.com/2018/10/22/112074.html ترتفع حالُ الإرباك التي يعيشُها الحزب الاشتراكي الديمقراطي في ألمانيا، على خلفية تراجع حضوره الشعبي، بحسب ما تبينه أرقام استطلاعات الرأي، ومع تزايد حدة الأصوات داخل مجالسه، الداعية إلى ضرورة الانسحاب من الائتلاف الحاكم الذي تقوده المستشارة أنجيلا ميركل، إلى تهديد القاعدة بانتفاضة داخلية، قد تنهي حقبة زعيمة الحزب أندريا ناليس في فترة قياسية. ويشكك البعض من قادة "الاشتراكي الديمقراطي"، وبينهم رؤساء وزراء عدد من الولايات، في النتائج المرضية التي قد يحصل عليها حزبهم في انتخابات هيسن، المقررة نهاية الأسبوع الحالي. ويبدو أن هناك حالة من التذمر في ولاية هامبورغ، وفق ما تفيد المصادر الحزبية، وأن ضغط القاعدة آخذٌ في النمو، من أجل إنهاء التحالف في برلين. ولا يقل الوضع صعوبة في ولاية ساكسونيا السفلى، إذ تبدو النقمة واضحة على سياسة الحزب الفيدرالية، أما في ولاية شمال الراين وستفاليا، فلا تزال تتردد أصداء مواقف رئيس كتلة الحزب في برلمان الولاية توماس كوتشاتي، حين دعا بعد انتخابات بافاريا، إلى فكّ التحالف مع "الاتحاد المسيحي". وفي هذا السياق، شكك نائب رئيس الاشتراكي رالف شتيغنر، اليوم الإثنين، في حديث مع "دي فيلت"، في "إمكانية استمرار الائتلاف الكبير مع التطور الكارثي" الذي شهده حزبه خلال الأشهر الماضية، خاصة أن نتائج بافاريا أظهرت بوضوح "أنه لا يمكن الاستمرار على هذا المنوال"، بحيث بات من المطلوب "المناقشة بجدية تامة ماذا يحدث داخل الائتلاف في برلين، وضرورة اتخاذ موقف واضح وصريح بشأن صادرات الأسلحة وفضيحة الديزل". بدورها، حذرت زميلته مالو دراير، رئيسة وزراء ولاية راينلند بفالس، في حديث مع شبكة "إي آر دي"، من المضي في هذا المسار، موضحة أنه "لم تعد هناك رغبة في العمل مع تحالف كبير نناقش فيه من الصباح حتى الليل أموراً ليست في الحقيقة قضايا للنقاش على الإطلاق". وتنطلق الأصوات المعترضة من منطق أن الحزب لم يحقق خلال الستة أشهر الأولى من مشاركته في "الائتلاف الكبير" (غروكو)، أي خرق جدي في الملفات التي دخل على أساسها هذا الائتلاف، لا بل أن وزراءه استكانوا داخل التركيبة الحكومية على قاعدة "الخوف من الأسوأ"، في ظل تراكم الأزمات الداخلية وتمدد الأحزاب الصغرى التي استطاعت هزّ القاعدة الجماهيرية للحزب العريق، والبرهان هو الأرقام المخيبة التي حصل عليها خلال انتخابات برلمان بافاريا الأخيرة، والاستطلاعات التي ترصد في ولاية هيسن قبل أسبوع من الانتخابات الإقليمية، حيث يحل "الاشتراكي" ثالثاً، بعد خسارته 10 نقاط عن انتخابات 2013. في المقابل، تبرز اعتراضات لقيادات حزبية أخرى في "الاشتراكي" حول فكرة الانسحاب، مع التشكيك بجدواها، انطلاقاً من ثابتة أن الحزب، ورغم الانطلاقة البطيئة للحكومة، عمل على جملة ملفات، بينها السعي إلى تعديل قوانين التعليم للأفضل، ومساهمات التأمين الصحي وتحسين ظروف الطبابة، ناهيك عن أن إجراء انتخابات جديدة في الوقت الحالي يعد ورقة خاسرة لـ"الاشتراكي"، علماً أن عدد نوابه (153) غير قليل، ولا يوجد استعداد للتضحية بالكثيرين منهم، فيما تنعم الأحزاب الصغرى واليمين الشعبوي بفورة وتأييد لا مثيل لهما. هذا الأمر أكد عليه رئيس "البوندستاغ" الأسبق فولفغانغ تيرسي، اليوم، في مقابلة مع صحيفة "تاغس شبيغل"، رأى فيها أنه "من السذاجة الاعتقاد بأن الاشتراكي يمكن أن يتعافى في حال الذهاب إلى صفوف المعارضة، رغم أن الحزب في حال محزنة وأذىً رهيب بعد النتائج المخيبة في بافاريا"، قبل أن يضيف أن على "الاشتراكي" أن "يعقد العزم على العمل بشكل حاسم في الولايات الشرقية، التي تتحضر ثلاث منها لخوض انتخابات برلمانية عام 2019، عبر العمل على تشجيع الصناعة، وتسوية المعاشات التقاعدية والأجور، وتعزيز التقدم المهني، وصولاً إلى توطيد هياكل الديمقراطية". في خضم ذلك، يعتبر المراقبون أن قراراً من هذا النوع لا يمكن أن يتخذ من قبل مجموعة صغيرة من المعارضين لنهج الحزب الحالي، والمطلوب من "الاشتراكي" الحفاظ على أعصابه وانتظار نتائج انتخابات ولاية هيسن، والاجتماع لاحقاً لمناقشة تداعياتها والآثار المرتبة على سياسة الحزب الاتحادية، لأن الأمر يتعلق بمصير ودور ألمانيا على المستوى الأوروبي، في ظلّ كافة الأزمات المستفحلة التي يعيشها "الاتحاد"، من الإصلاحات الأوروبية وأزمة اللاجئين و"بريكست" والعلاقات مع الولايات المتحدة في ظل حكم دونالد ترامب، والتحضيرات لانتخابات البرلمان الأوروبي المقررة في مايو/أيار المقبل . برلين - شادي عاكوم]]> ترتفع حالُ الإرباك التي يعيشُها الحزب الاشتراكي الديمقراطي في ألمانيا، على خلفية تراجع حضوره الشعبي، بحسب ما تبينه أرقام استطلاعات الرأي، ومع تزايد حدة الأصوات داخل مجالسه، الداعية إلى ضرورة الانسحاب من الائتلاف الحاكم الذي تقوده المستشارة أنجيلا ميركل، إلى تهديد القاعدة بانتفاضة داخلية، قد تنهي حقبة زعيمة الحزب أندريا ناليس في فترة قياسية. ويشكك البعض من قادة "الاشتراكي الديمقراطي"، وبينهم رؤساء وزراء عدد من الولايات، في النتائج المرضية التي قد يحصل عليها حزبهم في انتخابات هيسن، المقررة نهاية الأسبوع الحالي. ويبدو أن هناك حالة من التذمر في ولاية هامبورغ، وفق ما تفيد المصادر الحزبية، وأن ضغط القاعدة آخذٌ في النمو، من أجل إنهاء التحالف في برلين. ولا يقل الوضع صعوبة في ولاية ساكسونيا السفلى، إذ تبدو النقمة واضحة على سياسة الحزب الفيدرالية، أما في ولاية شمال الراين وستفاليا، فلا تزال تتردد أصداء مواقف رئيس كتلة الحزب في برلمان الولاية توماس كوتشاتي، حين دعا بعد انتخابات بافاريا، إلى فكّ التحالف مع "الاتحاد المسيحي". وفي هذا السياق، شكك نائب رئيس الاشتراكي رالف شتيغنر، اليوم الإثنين، في حديث مع "دي فيلت"، في "إمكانية استمرار الائتلاف الكبير مع التطور الكارثي" الذي شهده حزبه خلال الأشهر الماضية، خاصة أن نتائج بافاريا أظهرت بوضوح "أنه لا يمكن الاستمرار على هذا المنوال"، بحيث بات من المطلوب "المناقشة بجدية تامة ماذا يحدث داخل الائتلاف في برلين، وضرورة اتخاذ موقف واضح وصريح بشأن صادرات الأسلحة وفضيحة الديزل". بدورها، حذرت زميلته مالو دراير، رئيسة وزراء ولاية راينلند بفالس، في حديث مع شبكة "إي آر دي"، من المضي في هذا المسار، موضحة أنه "لم تعد هناك رغبة في العمل مع تحالف كبير نناقش فيه من الصباح حتى الليل أموراً ليست في الحقيقة قضايا للنقاش على الإطلاق". وتنطلق الأصوات المعترضة من منطق أن الحزب لم يحقق خلال الستة أشهر الأولى من مشاركته في "الائتلاف الكبير" (غروكو)، أي خرق جدي في الملفات التي دخل على أساسها هذا الائتلاف، لا بل أن وزراءه استكانوا داخل التركيبة الحكومية على قاعدة "الخوف من الأسوأ"، في ظل تراكم الأزمات الداخلية وتمدد الأحزاب الصغرى التي استطاعت هزّ القاعدة الجماهيرية للحزب العريق، والبرهان هو الأرقام المخيبة التي حصل عليها خلال انتخابات برلمان بافاريا الأخيرة، والاستطلاعات التي ترصد في ولاية هيسن قبل أسبوع من الانتخابات الإقليمية، حيث يحل "الاشتراكي" ثالثاً، بعد خسارته 10 نقاط عن انتخابات 2013. في المقابل، تبرز اعتراضات لقيادات حزبية أخرى في "الاشتراكي" حول فكرة الانسحاب، مع التشكيك بجدواها، انطلاقاً من ثابتة أن الحزب، ورغم الانطلاقة البطيئة للحكومة، عمل على جملة ملفات، بينها السعي إلى تعديل قوانين التعليم للأفضل، ومساهمات التأمين الصحي وتحسين ظروف الطبابة، ناهيك عن أن إجراء انتخابات جديدة في الوقت الحالي يعد ورقة خاسرة لـ"الاشتراكي"، علماً أن عدد نوابه (153) غير قليل، ولا يوجد استعداد للتضحية بالكثيرين منهم، فيما تنعم الأحزاب الصغرى واليمين الشعبوي بفورة وتأييد لا مثيل لهما. هذا الأمر أكد عليه رئيس "البوندستاغ" الأسبق فولفغانغ تيرسي، اليوم، في مقابلة مع صحيفة "تاغس شبيغل"، رأى فيها أنه "من السذاجة الاعتقاد بأن الاشتراكي يمكن أن يتعافى في حال الذهاب إلى صفوف المعارضة، رغم أن الحزب في حال محزنة وأذىً رهيب بعد النتائج المخيبة في بافاريا"، قبل أن يضيف أن على "الاشتراكي" أن "يعقد العزم على العمل بشكل حاسم في الولايات الشرقية، التي تتحضر ثلاث منها لخوض انتخابات برلمانية عام 2019، عبر العمل على تشجيع الصناعة، وتسوية المعاشات التقاعدية والأجور، وتعزيز التقدم المهني، وصولاً إلى توطيد هياكل الديمقراطية". في خضم ذلك، يعتبر المراقبون أن قراراً من هذا النوع لا يمكن أن يتخذ من قبل مجموعة صغيرة من المعارضين لنهج الحزب الحالي، والمطلوب من "الاشتراكي" الحفاظ على أعصابه وانتظار نتائج انتخابات ولاية هيسن، والاجتماع لاحقاً لمناقشة تداعياتها والآثار المرتبة على سياسة الحزب الاتحادية، لأن الأمر يتعلق بمصير ودور ألمانيا على المستوى الأوروبي، في ظلّ كافة الأزمات المستفحلة التي يعيشها "الاتحاد"، من الإصلاحات الأوروبية وأزمة اللاجئين و"بريكست" والعلاقات مع الولايات المتحدة في ظل حكم دونالد ترامب، والتحضيرات لانتخابات البرلمان الأوروبي المقررة في مايو/أيار المقبل . برلين - شادي عاكوم]]> 112074 ترامب ينسحب من معاهدة الأسلحة النووية: استنكار روسي وتحذير أوروبي http://www.souriyati.com/2018/10/22/112072.html Mon, 22 Oct 2018 12:39:00 +0000 http://www.souriyati.com/2018/10/22/112072.html لا ينفكّ الرئيس الأميركي دونالد ترامب ينسحب من اتفاقيات ومعاهدات دولية، آخرها معاهدة الأسلحة النووية المتوسطة المدى التي وقعت خلال الحرب الباردة، ما حدا بروسيا إلى الإسراع باستنكار الخطوة الأميركية، وسط تحذير أوروبي ودعوة الطرفين إلى الحوار. وحذر الكرملين، اليوم الإثنين، من أنّ إعلان ترامب، قبل يومين، عزمه على الانسحاب من المعاهدة، "سيجعل العالم أكثر خطراً". وقال المتحدث باسم الكرملين ديمتري بيسكوف، للصحافيين، وفق ما أوردت وكالة "فرانس برس"، إنّ "خطوات من هذا النوع، إذا وضعت موضع التنفيذ، ستجعل العالم أكثر خطراً"، مضيفاً أنّ موسكو تنتظر "توضيحات" من واشنطن في هذا الصدد. وأضاف أنّ "إلغاء هذه الوثيقة سيلحق ضرراً بالاستقرار والأمن العالميين". وأعلن ترامب، السبت، عزم الولايات المتحدة على الانسحاب من معاهدة الأسلحة النووية المتوسطة المدى التي وقعت العام 1987، متهماً روسيا بانتهاكها "منذ أعوام عدة". لكن الكرملين أكد، اليوم الإثنين، أنّه "لا يوافق تماماً" على هذه الاتهامات، وقال بيسكوف إنّ "روسيا كانت ولا تزال متمسكة بهذه المعاهدة". وأضاف "قدمنا أدلة تفيد بأنّ الولايات المتحدة هي التي قوّضت أسس هذا الاتفاق عبر تطوير صواريخ لا يمكن استخدامها فقط كأداة اعتراض بل أيضاً كصواريخ قصيرة ومتوسطة المدى". وأكد بيسكوف أيضاً أنّ روسيا "لن تكون البادئة في مهاجمة أحد" في حال اندلاع حرب نووية، مشدداً على أنّ موسكو "لا تعتبر أنّ لها الحق في أن تكون البادئة بشن هجوم"، و"لا تحتفظ بحقها في توجيه ضربة وقائية". وأوضح أنّ ما قاله الرئيس فلاديمير بوتين لجهة أنّ الروس "مكانهم الجنة كشهداء" إذا اندلعت حرب نووية، ينطوي على "معنى رمزي". وتابع "لن نكون أبداً البادئين في مهاجمة أحد، هذا ما قاله الرئيس. إذا تعرّضنا لهجوم، فإنّ الجميع سيذهبون إلى مكان ما. البعض إلى الجحيم والآخرون إلى الجنة". واليوم الإثنين، يلتقي مستشار البيت الأبيض للأمن القومي جون بولتون، في العاصمة الروسية موسكو، وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف الذي ينتظر بإلحاح توضيحات منه في هذا الشأن. تحذير أوروبي الانسحاب الأميركي من المعاهدة، وما تبعه من استنكار روسي، قابله أيضاً تحذير أوروبي، إذ دعا الاتحاد الأوروبي، اليوم الإثنين، الولايات المتحدة وروسيا إلى "مواصلة" الحوار بهدف "الحفاظ" على المعاهدة. وقالت المتحدثة باسم وزيرة خارجية الاتحاد فيديريكا موغيريني، وفق ما أوردت "فرانس برس"، إنّ "على الولايات المتحدة وروسيا الاتحادية أن تواصلا حواراً بنّاء للحفاظ على هذه المعاهدة والتأكد من تطبيقها في شكل تام ويمكن التحقق منه". وسبق ذلك موقف من فرنسا، إذ شدد الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون، على أهمية المعاهدة، وذلك في اتصال هاتفي مع نظيره الأميركي، وفق ما أعلن مكتبه، اليوم الإثنين. وذكر مكتب ماكرون، في بيان، أنّه خلال الاتصال الذي جرى، الأحد، "شدد الرئيس على أهمية هذه المعاهدة، وخصوصاً بالنسبة إلى الأمن الأوروبي واستقرارنا الاستراتيجي". وسيلتقي ترامب وبوتين، في 11 نوفمبر/ تشرين الثاني المقبل، في باريس للمشاركة في إحياء ذكرى نهاية الحرب العالمية الأولى (1914 ـ 1918). من جهتها، أسفت ألمانيا لقرار ترامب، وقال شتيفن زايبرت المتحدث باسم الحكومة الألمانية، خلال مؤتمر صحافي، اليوم الإثنين، وفق ما أوردت "رويترز"، إنّه "يتعيّن على شركاء حلف شمال الأطلسي الآن التشاور بشأن عواقب القرار الأميركي". يُذكر أنّ "معاهدة الأسلحة النووية المتوسطة المدى" كانت قد وُقّعت في عام 1987 بين الرئيس الأميركي في حينه رونالد ريغان، ورئيس الاتحاد السوفييتي يومذاك ميخائيل غورباتشوف. وتحظر المعاهدة التي تساعد على حماية أمن الولايات المتحدة وحلفائها في أوروبا والشرق الأقصى، على الولايات المتحدة وروسيا امتلاك أو إنتاج أو إطلاق صواريخ كروز تطلق من الأرض ويبلغ مداها بين 300 إلى 3400 ميل. ووضعت المعاهدة التي ألغت فئة كاملة من الصواريخ يراوح مداها بين 500 و5000 كيلومتر، حدّاً لأزمة اندلعت في الثمانينيات بسبب نشر الاتحاد السوفييتي صواريخ "إس إس-20" النووية التي كانت تستهدف عواصم أوروبا الغربية. ]]> لا ينفكّ الرئيس الأميركي دونالد ترامب ينسحب من اتفاقيات ومعاهدات دولية، آخرها معاهدة الأسلحة النووية المتوسطة المدى التي وقعت خلال الحرب الباردة، ما حدا بروسيا إلى الإسراع باستنكار الخطوة الأميركية، وسط تحذير أوروبي ودعوة الطرفين إلى الحوار. وحذر الكرملين، اليوم الإثنين، من أنّ إعلان ترامب، قبل يومين، عزمه على الانسحاب من المعاهدة، "سيجعل العالم أكثر خطراً". وقال المتحدث باسم الكرملين ديمتري بيسكوف، للصحافيين، وفق ما أوردت وكالة "فرانس برس"، إنّ "خطوات من هذا النوع، إذا وضعت موضع التنفيذ، ستجعل العالم أكثر خطراً"، مضيفاً أنّ موسكو تنتظر "توضيحات" من واشنطن في هذا الصدد. وأضاف أنّ "إلغاء هذه الوثيقة سيلحق ضرراً بالاستقرار والأمن العالميين". وأعلن ترامب، السبت، عزم الولايات المتحدة على الانسحاب من معاهدة الأسلحة النووية المتوسطة المدى التي وقعت العام 1987، متهماً روسيا بانتهاكها "منذ أعوام عدة". لكن الكرملين أكد، اليوم الإثنين، أنّه "لا يوافق تماماً" على هذه الاتهامات، وقال بيسكوف إنّ "روسيا كانت ولا تزال متمسكة بهذه المعاهدة". وأضاف "قدمنا أدلة تفيد بأنّ الولايات المتحدة هي التي قوّضت أسس هذا الاتفاق عبر تطوير صواريخ لا يمكن استخدامها فقط كأداة اعتراض بل أيضاً كصواريخ قصيرة ومتوسطة المدى". وأكد بيسكوف أيضاً أنّ روسيا "لن تكون البادئة في مهاجمة أحد" في حال اندلاع حرب نووية، مشدداً على أنّ موسكو "لا تعتبر أنّ لها الحق في أن تكون البادئة بشن هجوم"، و"لا تحتفظ بحقها في توجيه ضربة وقائية". وأوضح أنّ ما قاله الرئيس فلاديمير بوتين لجهة أنّ الروس "مكانهم الجنة كشهداء" إذا اندلعت حرب نووية، ينطوي على "معنى رمزي". وتابع "لن نكون أبداً البادئين في مهاجمة أحد، هذا ما قاله الرئيس. إذا تعرّضنا لهجوم، فإنّ الجميع سيذهبون إلى مكان ما. البعض إلى الجحيم والآخرون إلى الجنة". واليوم الإثنين، يلتقي مستشار البيت الأبيض للأمن القومي جون بولتون، في العاصمة الروسية موسكو، وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف الذي ينتظر بإلحاح توضيحات منه في هذا الشأن. تحذير أوروبي الانسحاب الأميركي من المعاهدة، وما تبعه من استنكار روسي، قابله أيضاً تحذير أوروبي، إذ دعا الاتحاد الأوروبي، اليوم الإثنين، الولايات المتحدة وروسيا إلى "مواصلة" الحوار بهدف "الحفاظ" على المعاهدة. وقالت المتحدثة باسم وزيرة خارجية الاتحاد فيديريكا موغيريني، وفق ما أوردت "فرانس برس"، إنّ "على الولايات المتحدة وروسيا الاتحادية أن تواصلا حواراً بنّاء للحفاظ على هذه المعاهدة والتأكد من تطبيقها في شكل تام ويمكن التحقق منه". وسبق ذلك موقف من فرنسا، إذ شدد الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون، على أهمية المعاهدة، وذلك في اتصال هاتفي مع نظيره الأميركي، وفق ما أعلن مكتبه، اليوم الإثنين. وذكر مكتب ماكرون، في بيان، أنّه خلال الاتصال الذي جرى، الأحد، "شدد الرئيس على أهمية هذه المعاهدة، وخصوصاً بالنسبة إلى الأمن الأوروبي واستقرارنا الاستراتيجي". وسيلتقي ترامب وبوتين، في 11 نوفمبر/ تشرين الثاني المقبل، في باريس للمشاركة في إحياء ذكرى نهاية الحرب العالمية الأولى (1914 ـ 1918). من جهتها، أسفت ألمانيا لقرار ترامب، وقال شتيفن زايبرت المتحدث باسم الحكومة الألمانية، خلال مؤتمر صحافي، اليوم الإثنين، وفق ما أوردت "رويترز"، إنّه "يتعيّن على شركاء حلف شمال الأطلسي الآن التشاور بشأن عواقب القرار الأميركي". يُذكر أنّ "معاهدة الأسلحة النووية المتوسطة المدى" كانت قد وُقّعت في عام 1987 بين الرئيس الأميركي في حينه رونالد ريغان، ورئيس الاتحاد السوفييتي يومذاك ميخائيل غورباتشوف. وتحظر المعاهدة التي تساعد على حماية أمن الولايات المتحدة وحلفائها في أوروبا والشرق الأقصى، على الولايات المتحدة وروسيا امتلاك أو إنتاج أو إطلاق صواريخ كروز تطلق من الأرض ويبلغ مداها بين 300 إلى 3400 ميل. ووضعت المعاهدة التي ألغت فئة كاملة من الصواريخ يراوح مداها بين 500 و5000 كيلومتر، حدّاً لأزمة اندلعت في الثمانينيات بسبب نشر الاتحاد السوفييتي صواريخ "إس إس-20" النووية التي كانت تستهدف عواصم أوروبا الغربية. ]]> 112072 منظمة الصحة العالمية: لا لاختبار العذرية أو “اختبار الإصبعين” http://www.souriyati.com/2018/10/22/112070.html Mon, 22 Oct 2018 12:11:00 +0000 http://www.souriyati.com/2018/10/22/112070.html دعت منظمةُ الصحة العالمية التابعةُ للأمم المتحدة إلى حظر "اختبارِ العذرية" الذي يُفرض على بعض الفتياتِ المقبلاتِ على الزواج  "ليتأكد المجتمع من عفّتها"، وذلك من خلال إدخالِ إصبعين في المهبل لفحص غشاءِ البكارة. تقول المُنظمةُ في تقريرها إن لا أساساً علمياً أو طبياً لـ"اختبار العذرية"، لافتةً إلى أنه "لا يوجد فحصٌ يمكن أن يثبت أن فتياتٍ أو نساءَ كن يمارسن الجنس من قبل"، مُضيفة أن "ظهورَ غشاء البكارة عند فحص فتاة أو امرأة لا يمكن أن يؤكدَ العملياتِ الجنسيةَ الماضية". تعتبر المنظمةُ أن اختبارَ "العذرية" ينتهك حقوقَ الإنسان والمرأة الأساسية، وينزع منها حقَّ التمتع بصحتها دون أضرارٍ جسديةٍ ونفسية، لما يحمله الاختبارُ من "ألم وإهانة، وصدمة لها"، واعتبرت المنظمةُ أنه "من غير الأخلاقي أن يقومَ الطبيب أو من ينوبه بإجراءَ اختبار العذرية". يعتقد البعضُ أن "اختبارَ العذرية" من شأنه أيضاً مُساعدةُ الفتيات المغتصبات للحصول على "توثيقٍ" للحادثة، لكن المنظمةَ لفتت في تقريرها إلى أن قيامَ الاختبار على هؤلاء الفتيات، يضاعفُ آلامَهن، ويدفعهن لاسترجاع مشهدِ الاغتصاب من جديد، ما يؤدي إلى "إعادةِ الصدمة وإعادة الإيذاء"، مُحذرةً من إجرائه على أيٍ كان. وأوصت المنظمةُ الدولَ التي تسمح بهذه الممارسات والانتهاكات باتخاذ خطواتٍ عمليةً من أجل إيقاف فحص العذرية، من خلال "توعيةِ الأطباء بأن اختبارَ كشف العذرية ليس له أيّةُ ميزةٍ علمية ولا يمكنه تحديدُ الاختراق المهبلي في السابق، وتسليطِ الضوء على العواقبِ المترتبة على اختبار كشف العذرية، وأيضاً دفع الحكومات لقوانين تهدفُ إلى فرض حظرٍ على اختبارات كشف العذرية". لا لشهادة العذرية في المغرب وفي وقتٍ تراجعَ عددُ من الدول العربية، عن إجراء "اختبار العذرية"، مثل الجزائر والأردن، لا يزال المجتمعُ المدني في المغرب يطالبُ بذلك، إذ تعتزم الجمعيةُ المغربية للعلوم الجنسية تقديمَ مشروع قانون لإلغاء شهادة العذرية، مقترحة أن يقتصرَ على حالاتِ الاغتصابِ والطب الشرعي فقط. ذلك ما رفضته خديجة الرباح، رئيسةُ جمعية حقوق المرأة في المغرب، التي تطالبُ بشدة بإلغاء تلك الكشوف نهائياً، لعدم اقتصارِ الاغتصاب على الفتيات العذارى، اللواتي لم يسبقْ لهن الزواج. يعتبر المحامي والحقوقيُّ المغربي أحمد راكز أن حظرَ "اختبار العذرية" سيكون "خطوةً جيدةً لبناء مجتمع مبني على الثقة بين أفراده"، لافتاً إلى أن القانونَ المغربي ومدونةَ الأسرة لا يلزمان المرأةَ بالقيام بهذا الاختبار، بينما يرى المدافعون عن "اختبارِ العذرية" في المغرب أن حظرَه خطوةٌ صريحةٌ لـ"تمييع الزواج وتشجيع الانحلال الأخلاقي في البلاد". المصدر: رصيف 22]]> دعت منظمةُ الصحة العالمية التابعةُ للأمم المتحدة إلى حظر "اختبارِ العذرية" الذي يُفرض على بعض الفتياتِ المقبلاتِ على الزواج  "ليتأكد المجتمع من عفّتها"، وذلك من خلال إدخالِ إصبعين في المهبل لفحص غشاءِ البكارة. تقول المُنظمةُ في تقريرها إن لا أساساً علمياً أو طبياً لـ"اختبار العذرية"، لافتةً إلى أنه "لا يوجد فحصٌ يمكن أن يثبت أن فتياتٍ أو نساءَ كن يمارسن الجنس من قبل"، مُضيفة أن "ظهورَ غشاء البكارة عند فحص فتاة أو امرأة لا يمكن أن يؤكدَ العملياتِ الجنسيةَ الماضية". تعتبر المنظمةُ أن اختبارَ "العذرية" ينتهك حقوقَ الإنسان والمرأة الأساسية، وينزع منها حقَّ التمتع بصحتها دون أضرارٍ جسديةٍ ونفسية، لما يحمله الاختبارُ من "ألم وإهانة، وصدمة لها"، واعتبرت المنظمةُ أنه "من غير الأخلاقي أن يقومَ الطبيب أو من ينوبه بإجراءَ اختبار العذرية". يعتقد البعضُ أن "اختبارَ العذرية" من شأنه أيضاً مُساعدةُ الفتيات المغتصبات للحصول على "توثيقٍ" للحادثة، لكن المنظمةَ لفتت في تقريرها إلى أن قيامَ الاختبار على هؤلاء الفتيات، يضاعفُ آلامَهن، ويدفعهن لاسترجاع مشهدِ الاغتصاب من جديد، ما يؤدي إلى "إعادةِ الصدمة وإعادة الإيذاء"، مُحذرةً من إجرائه على أيٍ كان. وأوصت المنظمةُ الدولَ التي تسمح بهذه الممارسات والانتهاكات باتخاذ خطواتٍ عمليةً من أجل إيقاف فحص العذرية، من خلال "توعيةِ الأطباء بأن اختبارَ كشف العذرية ليس له أيّةُ ميزةٍ علمية ولا يمكنه تحديدُ الاختراق المهبلي في السابق، وتسليطِ الضوء على العواقبِ المترتبة على اختبار كشف العذرية، وأيضاً دفع الحكومات لقوانين تهدفُ إلى فرض حظرٍ على اختبارات كشف العذرية". لا لشهادة العذرية في المغرب وفي وقتٍ تراجعَ عددُ من الدول العربية، عن إجراء "اختبار العذرية"، مثل الجزائر والأردن، لا يزال المجتمعُ المدني في المغرب يطالبُ بذلك، إذ تعتزم الجمعيةُ المغربية للعلوم الجنسية تقديمَ مشروع قانون لإلغاء شهادة العذرية، مقترحة أن يقتصرَ على حالاتِ الاغتصابِ والطب الشرعي فقط. ذلك ما رفضته خديجة الرباح، رئيسةُ جمعية حقوق المرأة في المغرب، التي تطالبُ بشدة بإلغاء تلك الكشوف نهائياً، لعدم اقتصارِ الاغتصاب على الفتيات العذارى، اللواتي لم يسبقْ لهن الزواج. يعتبر المحامي والحقوقيُّ المغربي أحمد راكز أن حظرَ "اختبار العذرية" سيكون "خطوةً جيدةً لبناء مجتمع مبني على الثقة بين أفراده"، لافتاً إلى أن القانونَ المغربي ومدونةَ الأسرة لا يلزمان المرأةَ بالقيام بهذا الاختبار، بينما يرى المدافعون عن "اختبارِ العذرية" في المغرب أن حظرَه خطوةٌ صريحةٌ لـ"تمييع الزواج وتشجيع الانحلال الأخلاقي في البلاد". المصدر: رصيف 22]]> 112070 مصدر سعودي: المحققين بالقنصلية حاولو تقييد حركة جمال خاشقجي وكتم نفسه إلا أن هذه المحاولات نتجت عنها وفاته http://www.souriyati.com/2018/10/22/112068.html Mon, 22 Oct 2018 11:17:00 +0000 http://www.souriyati.com/2018/10/22/112068.html كشف مسؤول سعودي أن التقارير المبدئية عن زيارة المواطن المتوفّى جمال خاشقجي، إلى مقر القنصلية السعودية في إسطنبول، لإعادته للبلاد، التي تضمّنت مغادرته للقنصلية بعد اللقاء معه كانت كاذبة، مشيراً إلى أن الهدف من اللقاء كان جزءاً من حملة للحيلولة دون تجنيد شخصيات من دول معادية، فيما أيدت الكويت وسلطنة عمان الإجراءات السعودية بإعادة هيكلة رئاسة الاستخبارات العامة، وإقالة المتورطين في هذه الحادثة والتحقيق معهم. وذكر المسؤول السعودي أن هناك خطة لإعادة المعارضين السعوديين الذين يتبنون توجهات سلبية في الخارج، إلى البلاد، للحيلولة دون وقوعهم وتجنيدهم من قبل دول معادية للسعودية، حيث كان الهدف من اللقاء مع خاشقجي إقناعه بهذا الأمر. وأوضح المسؤول السعودي لوكالة «رويترز»، أن تغير التفسيرات الحكومية السعودية لوفاة المواطن جمال خاشقجي باستمرار، استند إلى معلومات خاطئة قدّمتها جهات داخلية في ذلك الوقت، حيث بدأت الرياض فتح تحقيق داخلي، بعد أن اكتشفت أن التقارير المبدئية كانت كاذبة، وتوقفت في ذلك الوقت عن الإدلاء بأي تصريحات، مؤكداً أن التحقيق لا يزال مستمراً. وأضاف: «الفريق كتب بعد ذلك تقريراً مزوّراً لرؤسائه، قائلاً إنه سمح لخاشقجي بالمغادرة، بعد أن حذر من أن السلطات التركية ستتدخل، وأنهم غادروا البلاد سريعاً قبل اكتشاف أمرهم». ورداً على سؤال عن مزاعم تعذيب خاشقجي وقطع رأسه، أكد المسؤول السعودي أن النتائج الأولية للتحقيق لا تشير إلى ذلك. وقال إن أحمد عسيري نائب رئيس الاستخبارات العامة الذي أُعفي من منصبه إثر هذه الحادثة، كوَّن فريقاً من 15 فرداً من الاستخبارات والأمن للذهاب إلى إسطنبول لمقابلة جمال خاشقجي في القنصلية، ومحاولة إقناعه بالعودة إلى السعودية، حيث استعان عسيري بموظف يعمل مع سعود القحطاني المستشار بالديوان الملكي (أُعفي من منصبه إثر هذه الحادثة) كان يعرف خاشقجي جيداً، وعمل معه في السفارة السعودية لدى بريطانيا، ووافق القحطاني أن يدير موظفوه المفاوضات. وأشار إلى أن مخطط الفريق كان يتضمن حجز جمال خاشقجي في مكان آمن خارج إسطنبول لبعض الوقت، ثم يُفرج عنه إذا رفض في نهاية الأمر العودة للسعودية، إلا أن الأمور ساءت من البداية، وتجاوز الفريق التعليمات، ولجأ سريعاً للعنف، وتابع: «تم توجيه خاشقجي لمكتب القنصل السعودي، حيث تحدث أحد أفراد الفريق، ويُدعى ماهر مطرب، معه عن العودة للسعودية، إلا أن جمال رفض، وأبلغ مطرب بأن شخصاً بالخارج سيتصل بالسلطات التركية إذا لم يظهر خلال ساعة. وتابع جمال حديثه مع مطرب بأن هذا الأمر مخالف للأعراف الدبلوماسية والأنظمة الدولية، إلا أن مطرب قام بمحاولة تخويفه... وهو مخالف لهدف المهمة». وقال المسؤول السعودي إن خاشقجي رفع صوته، وأصرَّ على مغادرة المكتب بعد عدم الاتفاق بين الطرفين، وحاول الفريق تهدئته، إلا أن الأمر تحول إلى عراك بينهم، الأمر الذي دفعهم لتقييد حركته وكتم نفسه، إلا أن هذه المحاولات نتجت عنها وفاته، من دون أن تكون هناك نية لقتله. وكشف المسؤول السعودي أنه بعد وفاة المواطن خاشقجي داخل القنصلية، لفّ الفريق جثة جمال في سجادة، وأخرجوها في سيارة تابعة للقنصلية، وسلَّموها «لمتعاون محلي» يقيم في إسطنبول للتخلص منها، حيث يعمل المحققون على معرفة مكان الجثة. وفي الوقت ذاته، ارتدى أحد أفراد الفريق، ويُدعى مصطفى المدني، ملابس خاشقجي ونظارته وساعته من ماركة «أبل»، وغادر من الباب الخلفي للقنصلية، في محاولة لإظهار أن خاشقجي خرج من المبنى، وتوجه المدني إلى منطقة السلطان أحمد، حيث تخلَّص من المتعلقات. من جهة أخرى، رحّبت الكويت، وسلطنة عُمان، بالقرارات التي اتخذتها الحكومة السعودية في قضية المواطن جمال خاشقجي، خصوصاً فيما يتعلق بمحاسبة الفاعلين، واعتبرتا أن ذلك يؤكد حرص الرياض والتزامها الوصول إلى الحقيقة، واحترامها لمبادئ القانون. وقال مصدر مسؤول بوزارة الخارجية الكويتية، إن «دولة الكويت، وقد تابعت باهتمام قضية مقتل المواطن السعودي جمال خاشقجي (رحمه الله)، لتعرب عن ترحيبها بالقرارات التي أصدرها خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز، بشأن هذه القضية، التي تعكس حرص السعودية والتزامها بالوصول إلى الحقيقة واحترامها لمبادئ القانون بمحاسبة الذين يقفون وراء هذا الحدث المؤسف وتقديمهم إلى العدالة». في حين شددت سلطنة عمان، في بيان صدر عن وزارة الخارجية على أهمية «إفساح المجال لمسار العدالة ليأخذ مجراه بعيداً عن التأويلات بقضية خاشقجي». وقال بيان وزارة الخارجية العُمانية إن السلطنة «تابعت البيان الذي أصدرته السعودية بشأن النتائج الأولية للتحقيقات حول الحادثة المؤسفة التي تعرض لها المواطن السعودي جمال خاشقجي (رحمه الله)، وترحب السلطنة بما اتخذته الرياض من إجراءات شفافة في هذا الشأن، والتي تؤكد أهمية إفساح المجال لمسار العدالة ليأخذ مجراه بعيداً عن أية تأويلات». من جهتها، ذكرت قناة «إن تي في» التركية أن السلطات في إسطنبول استدعت نحو 24 شخصاً آخر لاستجوابهم بشأن وفاة جمال خاشقجي، وكانت الشرطة قد استدعت، يوم الجمعة الماضي، 20 شخصاً في إطار تحقيقاتها، فيما صرح الرئيس التركي رجب طيب إردوغان، أمس، بأنه سوف يتحدث عن تفاصيل الحادثة في كلمة له بالبرلمان، غداً (الثلاثاء). 23-10-2018 المصدر: الشرق الأوسط]]> كشف مسؤول سعودي أن التقارير المبدئية عن زيارة المواطن المتوفّى جمال خاشقجي، إلى مقر القنصلية السعودية في إسطنبول، لإعادته للبلاد، التي تضمّنت مغادرته للقنصلية بعد اللقاء معه كانت كاذبة، مشيراً إلى أن الهدف من اللقاء كان جزءاً من حملة للحيلولة دون تجنيد شخصيات من دول معادية، فيما أيدت الكويت وسلطنة عمان الإجراءات السعودية بإعادة هيكلة رئاسة الاستخبارات العامة، وإقالة المتورطين في هذه الحادثة والتحقيق معهم. وذكر المسؤول السعودي أن هناك خطة لإعادة المعارضين السعوديين الذين يتبنون توجهات سلبية في الخارج، إلى البلاد، للحيلولة دون وقوعهم وتجنيدهم من قبل دول معادية للسعودية، حيث كان الهدف من اللقاء مع خاشقجي إقناعه بهذا الأمر. وأوضح المسؤول السعودي لوكالة «رويترز»، أن تغير التفسيرات الحكومية السعودية لوفاة المواطن جمال خاشقجي باستمرار، استند إلى معلومات خاطئة قدّمتها جهات داخلية في ذلك الوقت، حيث بدأت الرياض فتح تحقيق داخلي، بعد أن اكتشفت أن التقارير المبدئية كانت كاذبة، وتوقفت في ذلك الوقت عن الإدلاء بأي تصريحات، مؤكداً أن التحقيق لا يزال مستمراً. وأضاف: «الفريق كتب بعد ذلك تقريراً مزوّراً لرؤسائه، قائلاً إنه سمح لخاشقجي بالمغادرة، بعد أن حذر من أن السلطات التركية ستتدخل، وأنهم غادروا البلاد سريعاً قبل اكتشاف أمرهم». ورداً على سؤال عن مزاعم تعذيب خاشقجي وقطع رأسه، أكد المسؤول السعودي أن النتائج الأولية للتحقيق لا تشير إلى ذلك. وقال إن أحمد عسيري نائب رئيس الاستخبارات العامة الذي أُعفي من منصبه إثر هذه الحادثة، كوَّن فريقاً من 15 فرداً من الاستخبارات والأمن للذهاب إلى إسطنبول لمقابلة جمال خاشقجي في القنصلية، ومحاولة إقناعه بالعودة إلى السعودية، حيث استعان عسيري بموظف يعمل مع سعود القحطاني المستشار بالديوان الملكي (أُعفي من منصبه إثر هذه الحادثة) كان يعرف خاشقجي جيداً، وعمل معه في السفارة السعودية لدى بريطانيا، ووافق القحطاني أن يدير موظفوه المفاوضات. وأشار إلى أن مخطط الفريق كان يتضمن حجز جمال خاشقجي في مكان آمن خارج إسطنبول لبعض الوقت، ثم يُفرج عنه إذا رفض في نهاية الأمر العودة للسعودية، إلا أن الأمور ساءت من البداية، وتجاوز الفريق التعليمات، ولجأ سريعاً للعنف، وتابع: «تم توجيه خاشقجي لمكتب القنصل السعودي، حيث تحدث أحد أفراد الفريق، ويُدعى ماهر مطرب، معه عن العودة للسعودية، إلا أن جمال رفض، وأبلغ مطرب بأن شخصاً بالخارج سيتصل بالسلطات التركية إذا لم يظهر خلال ساعة. وتابع جمال حديثه مع مطرب بأن هذا الأمر مخالف للأعراف الدبلوماسية والأنظمة الدولية، إلا أن مطرب قام بمحاولة تخويفه... وهو مخالف لهدف المهمة». وقال المسؤول السعودي إن خاشقجي رفع صوته، وأصرَّ على مغادرة المكتب بعد عدم الاتفاق بين الطرفين، وحاول الفريق تهدئته، إلا أن الأمر تحول إلى عراك بينهم، الأمر الذي دفعهم لتقييد حركته وكتم نفسه، إلا أن هذه المحاولات نتجت عنها وفاته، من دون أن تكون هناك نية لقتله. وكشف المسؤول السعودي أنه بعد وفاة المواطن خاشقجي داخل القنصلية، لفّ الفريق جثة جمال في سجادة، وأخرجوها في سيارة تابعة للقنصلية، وسلَّموها «لمتعاون محلي» يقيم في إسطنبول للتخلص منها، حيث يعمل المحققون على معرفة مكان الجثة. وفي الوقت ذاته، ارتدى أحد أفراد الفريق، ويُدعى مصطفى المدني، ملابس خاشقجي ونظارته وساعته من ماركة «أبل»، وغادر من الباب الخلفي للقنصلية، في محاولة لإظهار أن خاشقجي خرج من المبنى، وتوجه المدني إلى منطقة السلطان أحمد، حيث تخلَّص من المتعلقات. من جهة أخرى، رحّبت الكويت، وسلطنة عُمان، بالقرارات التي اتخذتها الحكومة السعودية في قضية المواطن جمال خاشقجي، خصوصاً فيما يتعلق بمحاسبة الفاعلين، واعتبرتا أن ذلك يؤكد حرص الرياض والتزامها الوصول إلى الحقيقة، واحترامها لمبادئ القانون. وقال مصدر مسؤول بوزارة الخارجية الكويتية، إن «دولة الكويت، وقد تابعت باهتمام قضية مقتل المواطن السعودي جمال خاشقجي (رحمه الله)، لتعرب عن ترحيبها بالقرارات التي أصدرها خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز، بشأن هذه القضية، التي تعكس حرص السعودية والتزامها بالوصول إلى الحقيقة واحترامها لمبادئ القانون بمحاسبة الذين يقفون وراء هذا الحدث المؤسف وتقديمهم إلى العدالة». في حين شددت سلطنة عمان، في بيان صدر عن وزارة الخارجية على أهمية «إفساح المجال لمسار العدالة ليأخذ مجراه بعيداً عن التأويلات بقضية خاشقجي». وقال بيان وزارة الخارجية العُمانية إن السلطنة «تابعت البيان الذي أصدرته السعودية بشأن النتائج الأولية للتحقيقات حول الحادثة المؤسفة التي تعرض لها المواطن السعودي جمال خاشقجي (رحمه الله)، وترحب السلطنة بما اتخذته الرياض من إجراءات شفافة في هذا الشأن، والتي تؤكد أهمية إفساح المجال لمسار العدالة ليأخذ مجراه بعيداً عن أية تأويلات». من جهتها، ذكرت قناة «إن تي في» التركية أن السلطات في إسطنبول استدعت نحو 24 شخصاً آخر لاستجوابهم بشأن وفاة جمال خاشقجي، وكانت الشرطة قد استدعت، يوم الجمعة الماضي، 20 شخصاً في إطار تحقيقاتها، فيما صرح الرئيس التركي رجب طيب إردوغان، أمس، بأنه سوف يتحدث عن تفاصيل الحادثة في كلمة له بالبرلمان، غداً (الثلاثاء). 23-10-2018 المصدر: الشرق الأوسط]]> 112068 حقوقيات شابات يتدربن على رفع قضايا جرائم حرب ضد النظام السورينشرتنا الإخبارية http://www.souriyati.com/2018/10/22/112066.html Mon, 22 Oct 2018 10:48:00 +0000 http://www.souriyati.com/2018/10/22/112066.html تحلَّقت مجموعة من طالبات القانون حول طاولة مستطيلة في برلين يستمعن لمحامين مخضرمين وخبراء يشرحون تفاصيل في القانون الدولي، ليتمكنَّ من تدوين شهادات ضحايا معترف بها في المحاكم الأوروبية والدولية تساعد في رفع قضايا جرائم حرب ضد النظام السوري. المحاميات الشابات قادمات من سوريا، وهن بمعظمهن تخرجن حديثاً. ورغم أن عدداً كبيراً منهنَّ درس القانون الدولي في جامعات دمشق، فإن ما سمعنه في هذه الدورة التي استمرَّت أسبوعاً كاملاً، كان جديداً. تقول دلال، التي لا يتجاوز عمرها 25 عاماً، وتخرجت في كلية القانون بجامعة دمشق عام 2015: «كنتُ طالبة دراسات عليا في جامعة دمشق، ولكننا لم نتعلم شيئاً عن المحكمة الجنائية الدولية ولا عن مبدأ الولاية القضائية العالمية». هذا المبدأ هو الذي استند إليه محامون سوريون وأوروبيون في رفع قضايا ضد عناصر في النظام السوري في ألمانيا. فهو يسمح بمقاضاة مجرمين غير ألمان على جرائم ارتكبوها خارج ألمانيا. ويختلف تطبيق المبدأ بين دولة وأخرى، وتعتبر ألمانيا من الدول التي تطبقه بمعناه الأوسع. وفي يونيو (حزيران) الماضي، أصدر الادعاء الألماني مذكرة اعتقال بحق رئيس المخابرات الجوية في النظام السوري جميل حسن، ووجه له تهماً بتعذيب وقتل المئات من السوريين بين عامَيْ 2011 و2013. وما زال الادعاء ينظر بقضايا عدة ضد أفراد في النظام السوري، من بينهم بشار الأسد نفسه، لمسؤوليتهم عن تعذيب وقتل الآلاف. ويأمل المحامون السوريون بمساعدة محامين أوروبيين برفع قضايا جديدة أمام دول أخرى تعتمد مبدأ الولاية القضائية العالمية، مثل النمسا والسويد والنرويج. ولجأ المحامون إلى محاكم الدول الأوروبية بسبب عجزهم في إيصال ملفهم للجنائية الدولية، التي تتطلب إحالة من مجلس الأمن المعرقل من روسيا فيما يتعلق بالملف السوري. والآن من خلال تدريب محامين وطلاب حقوق على تدوين شهادات ضحايا، يأمل «المركز السوري للدراسات والأبحاث القانونية»، في برلين الذي يرأسه المحامي والناشط الحقوقي أنور البني، بتشكيل فريق قادر على تدوين شهادات ضحايا في أنحاء أوروبا ودول الجوار السوري، تبعاً لأصول القانون الدولي. يقول البني إن الهدف من هذه العملية، رفع قضايا جديدة أمام المحاكم الأوروبية، ولكن أيضاً والأهم تخزينها، لاستخدامها لاحقاً في محاكم في سوريا بعد نهاية الحرب. ويبدو المحامي الناشط الذي أمضى سنوات في الاعتقال في سجون النظام السوري قبل أن يغادر إلى ألمانيا، واثقاً من أن «يوم الحساب» سيأتي. ولكن السؤال بالنسبة إليه «متى وبأي ثمن؟». يقول: «لا يمكن بناء سوريا إلا بالعدالة. وإذا كنا سننتظر العودة إلى سوريا للبدء بجمع الأدلة ومحاسبة المسؤولين عن الجرائم، فسيمر وقت طويل قبل حصول الكثير». لا إضاعة للوقت ويضيف البني عن الفريق الذي يتم تحضيره وتدريبه حالياً: «سيبدأ بتحضير الملفات، قسم سيبدأ بتحضير ملفات لرفع قضايا جديدة في أوروبا وقسم آخر سيحضر للمحاكمات في سوريا، ما يعني أنه لن يكون هناك الكثير من إضاعة الوقت قبل بدء الانتقال السياسي وتحقيق العدالة وبناء السلم الأهلي». تفاؤل البني كبير بأن العدالة في سوريا ستتحقق يوماً ما، رغم أن التعاطي السياسي الدولي مع الأزمة السورية قد يكون محبطاً. ولكنه يرى أن وضع سوريا الجيوسياسي وتاريخها يعني أن المحاسبة يجب أن تحصل، وإلا «فإن العالم سيتغير، وهو بدأ يتغير أصلاً». البني الذي يعمل على رفع القضايا في ألمانيا مع المركز الأوروبي للحقوق الدستورية والقانونية، يعتبر أن لكل قضية تُرفَع في أوروبا هدف وليس مجرد رفع دعاوى. يقول: «لا نرفع قضايا لا يكون لديها تأثير على مستقبل سوريا، الهدف ملاحقة المجرمين، الذين وصلوا إلى أوروبا، وقطع الطريق على أي شخص يريد الفرار إلى أوروبا». يسعى البني لنشر كتيب يتضمن مراجع للمحامين وطالبي القانون حول كيفية توثيق الملفات وتحضيرها بطريقة يمكن استخدامها لاحقاً. ويحرص خلال الدورات التي يعدها على تزويد المحامين الشباب بالعدة الكاملة. يساعد طبيب في الأعصاب والطب النفسي المتدربين في هذه الدورة، على فهم العلاقة بين الطب والمحاماة. يقول الطبيب النمساوي توماس وينزل، إنه «من المهم التعاون بين الطب والقانون في توثيق أدلة، عند زيارة سجناء أو استجواب شهود». ويضيف: «هناك أسس دولية وطبية يجب أن تأخذ في عين الاعتبار لدى تسجيل شهادات ضحايا». ساعد الدكتور وينزل في السابق فريق المحامين السوريين والأوروبيين في القضايا التي رفعت أمام القضاء الألماني، ويقول إنه خلال 30 عاماً من العمل في مجاله، فإن القضايا السورية المرفوعة التي يتم تحضيرها الآن، هي الأقوى، من ناحية الأدلة، من بين القضايا التي عمل عليها. اختيار التركيز على تدريب محاميات فقط «كان هدفه تسهيل الوصول إلى مجموعة معينة من الضحايا». تقول المحامية جومانا سيف التي تعمل مع المركز الأوروبي للحقوق الدستورية والقانونية، التي كانت مصممة مشروع التدريب. وتضيف: «المحاميات يمكنهن أخذ شهادات من ناجيات تعرضن للاغتصاب والعنف الجنسي في المعتقل، وكونهن نساء فإن هذا يسهل أخذ الشهادات». وتشير سيف إلى أنه في الوقت الحالي، معظم الناشطين القانونيين الذين يساعدون على بناء القضايا هم من الذكور، والحاجة لتدريب محاميات على الانضمام للفريق كانت كبيرة. عمل هؤلاء الحقوقيين السوريين يحظى أيضاً بإطار أممي أوسع. فدورات مثل هذه تدعمها منظمة العفو الدولية التي تصدر بدورها بيانات مستمرة معتمدة على شهادات موثقة من هذا الفريق تتعلق بالقتل والتعذيب في سوريا. وعملهم أيضاً يلقى دعماً من «الآلية الدولية المحايدة المستقلة»، التي أنشأتها الأمم المتحدة عام 2016، بهدف «المساعدة في التحقيق والملاحقة القضائية للأشخاص المسؤولين عن الجرائم الأشد خطورة، وفق تصنيف القانون الدولي المرتكبة في سوريا منذ مارس (آذار) 2011»، بحسب تعريفها على موقعها الرسمي. يقول ملحم منصور من منظمة العفو الدولية (أمنستي)، إن الحوار مع الناشطين السوريين ودعم عملهم مهم جداً بالنسبة للمنظمة، فهم من يوثق الجرائم لكي يتم استخدامها أدلة في المحاكم الدولية. من بين المحاميات المتدربات الشابة سمر البردان التي لا يتجاوز عمرها 22 عاماً، وهي تدرس اليوم القانون في جامعة فيينا، وباتت في عامها الثاني بعد أن وصلت إلى النمسا لاجئة قبل 3 سنوات. تقول إن هذا التدريب مهم جداً، بالنسبة لها لأنه يتيح لها المجال لـ«فعل شيء من أجل سوريا»، حتى وإن غادرتها. المصدر: الشرق الأوسط]]> تحلَّقت مجموعة من طالبات القانون حول طاولة مستطيلة في برلين يستمعن لمحامين مخضرمين وخبراء يشرحون تفاصيل في القانون الدولي، ليتمكنَّ من تدوين شهادات ضحايا معترف بها في المحاكم الأوروبية والدولية تساعد في رفع قضايا جرائم حرب ضد النظام السوري. المحاميات الشابات قادمات من سوريا، وهن بمعظمهن تخرجن حديثاً. ورغم أن عدداً كبيراً منهنَّ درس القانون الدولي في جامعات دمشق، فإن ما سمعنه في هذه الدورة التي استمرَّت أسبوعاً كاملاً، كان جديداً. تقول دلال، التي لا يتجاوز عمرها 25 عاماً، وتخرجت في كلية القانون بجامعة دمشق عام 2015: «كنتُ طالبة دراسات عليا في جامعة دمشق، ولكننا لم نتعلم شيئاً عن المحكمة الجنائية الدولية ولا عن مبدأ الولاية القضائية العالمية». هذا المبدأ هو الذي استند إليه محامون سوريون وأوروبيون في رفع قضايا ضد عناصر في النظام السوري في ألمانيا. فهو يسمح بمقاضاة مجرمين غير ألمان على جرائم ارتكبوها خارج ألمانيا. ويختلف تطبيق المبدأ بين دولة وأخرى، وتعتبر ألمانيا من الدول التي تطبقه بمعناه الأوسع. وفي يونيو (حزيران) الماضي، أصدر الادعاء الألماني مذكرة اعتقال بحق رئيس المخابرات الجوية في النظام السوري جميل حسن، ووجه له تهماً بتعذيب وقتل المئات من السوريين بين عامَيْ 2011 و2013. وما زال الادعاء ينظر بقضايا عدة ضد أفراد في النظام السوري، من بينهم بشار الأسد نفسه، لمسؤوليتهم عن تعذيب وقتل الآلاف. ويأمل المحامون السوريون بمساعدة محامين أوروبيين برفع قضايا جديدة أمام دول أخرى تعتمد مبدأ الولاية القضائية العالمية، مثل النمسا والسويد والنرويج. ولجأ المحامون إلى محاكم الدول الأوروبية بسبب عجزهم في إيصال ملفهم للجنائية الدولية، التي تتطلب إحالة من مجلس الأمن المعرقل من روسيا فيما يتعلق بالملف السوري. والآن من خلال تدريب محامين وطلاب حقوق على تدوين شهادات ضحايا، يأمل «المركز السوري للدراسات والأبحاث القانونية»، في برلين الذي يرأسه المحامي والناشط الحقوقي أنور البني، بتشكيل فريق قادر على تدوين شهادات ضحايا في أنحاء أوروبا ودول الجوار السوري، تبعاً لأصول القانون الدولي. يقول البني إن الهدف من هذه العملية، رفع قضايا جديدة أمام المحاكم الأوروبية، ولكن أيضاً والأهم تخزينها، لاستخدامها لاحقاً في محاكم في سوريا بعد نهاية الحرب. ويبدو المحامي الناشط الذي أمضى سنوات في الاعتقال في سجون النظام السوري قبل أن يغادر إلى ألمانيا، واثقاً من أن «يوم الحساب» سيأتي. ولكن السؤال بالنسبة إليه «متى وبأي ثمن؟». يقول: «لا يمكن بناء سوريا إلا بالعدالة. وإذا كنا سننتظر العودة إلى سوريا للبدء بجمع الأدلة ومحاسبة المسؤولين عن الجرائم، فسيمر وقت طويل قبل حصول الكثير». لا إضاعة للوقت ويضيف البني عن الفريق الذي يتم تحضيره وتدريبه حالياً: «سيبدأ بتحضير الملفات، قسم سيبدأ بتحضير ملفات لرفع قضايا جديدة في أوروبا وقسم آخر سيحضر للمحاكمات في سوريا، ما يعني أنه لن يكون هناك الكثير من إضاعة الوقت قبل بدء الانتقال السياسي وتحقيق العدالة وبناء السلم الأهلي». تفاؤل البني كبير بأن العدالة في سوريا ستتحقق يوماً ما، رغم أن التعاطي السياسي الدولي مع الأزمة السورية قد يكون محبطاً. ولكنه يرى أن وضع سوريا الجيوسياسي وتاريخها يعني أن المحاسبة يجب أن تحصل، وإلا «فإن العالم سيتغير، وهو بدأ يتغير أصلاً». البني الذي يعمل على رفع القضايا في ألمانيا مع المركز الأوروبي للحقوق الدستورية والقانونية، يعتبر أن لكل قضية تُرفَع في أوروبا هدف وليس مجرد رفع دعاوى. يقول: «لا نرفع قضايا لا يكون لديها تأثير على مستقبل سوريا، الهدف ملاحقة المجرمين، الذين وصلوا إلى أوروبا، وقطع الطريق على أي شخص يريد الفرار إلى أوروبا». يسعى البني لنشر كتيب يتضمن مراجع للمحامين وطالبي القانون حول كيفية توثيق الملفات وتحضيرها بطريقة يمكن استخدامها لاحقاً. ويحرص خلال الدورات التي يعدها على تزويد المحامين الشباب بالعدة الكاملة. يساعد طبيب في الأعصاب والطب النفسي المتدربين في هذه الدورة، على فهم العلاقة بين الطب والمحاماة. يقول الطبيب النمساوي توماس وينزل، إنه «من المهم التعاون بين الطب والقانون في توثيق أدلة، عند زيارة سجناء أو استجواب شهود». ويضيف: «هناك أسس دولية وطبية يجب أن تأخذ في عين الاعتبار لدى تسجيل شهادات ضحايا». ساعد الدكتور وينزل في السابق فريق المحامين السوريين والأوروبيين في القضايا التي رفعت أمام القضاء الألماني، ويقول إنه خلال 30 عاماً من العمل في مجاله، فإن القضايا السورية المرفوعة التي يتم تحضيرها الآن، هي الأقوى، من ناحية الأدلة، من بين القضايا التي عمل عليها. اختيار التركيز على تدريب محاميات فقط «كان هدفه تسهيل الوصول إلى مجموعة معينة من الضحايا». تقول المحامية جومانا سيف التي تعمل مع المركز الأوروبي للحقوق الدستورية والقانونية، التي كانت مصممة مشروع التدريب. وتضيف: «المحاميات يمكنهن أخذ شهادات من ناجيات تعرضن للاغتصاب والعنف الجنسي في المعتقل، وكونهن نساء فإن هذا يسهل أخذ الشهادات». وتشير سيف إلى أنه في الوقت الحالي، معظم الناشطين القانونيين الذين يساعدون على بناء القضايا هم من الذكور، والحاجة لتدريب محاميات على الانضمام للفريق كانت كبيرة. عمل هؤلاء الحقوقيين السوريين يحظى أيضاً بإطار أممي أوسع. فدورات مثل هذه تدعمها منظمة العفو الدولية التي تصدر بدورها بيانات مستمرة معتمدة على شهادات موثقة من هذا الفريق تتعلق بالقتل والتعذيب في سوريا. وعملهم أيضاً يلقى دعماً من «الآلية الدولية المحايدة المستقلة»، التي أنشأتها الأمم المتحدة عام 2016، بهدف «المساعدة في التحقيق والملاحقة القضائية للأشخاص المسؤولين عن الجرائم الأشد خطورة، وفق تصنيف القانون الدولي المرتكبة في سوريا منذ مارس (آذار) 2011»، بحسب تعريفها على موقعها الرسمي. يقول ملحم منصور من منظمة العفو الدولية (أمنستي)، إن الحوار مع الناشطين السوريين ودعم عملهم مهم جداً بالنسبة للمنظمة، فهم من يوثق الجرائم لكي يتم استخدامها أدلة في المحاكم الدولية. من بين المحاميات المتدربات الشابة سمر البردان التي لا يتجاوز عمرها 22 عاماً، وهي تدرس اليوم القانون في جامعة فيينا، وباتت في عامها الثاني بعد أن وصلت إلى النمسا لاجئة قبل 3 سنوات. تقول إن هذا التدريب مهم جداً، بالنسبة لها لأنه يتيح لها المجال لـ«فعل شيء من أجل سوريا»، حتى وإن غادرتها. المصدر: الشرق الأوسط]]> 112066 انهيار سد «الضمير» يتسبب بكارثة في منطقة عدرا العمالية التي يعول عليها النظام المجرم لدفع العجلة الاقتصادية http://www.souriyati.com/2018/10/22/112064.html Mon, 22 Oct 2018 10:48:00 +0000 http://www.souriyati.com/2018/10/22/112064.html أدى انهيار سد «الضمير» في ريف دمشق الغربي بمنطقة القلمون ليل السبت الماضي إلى كارثة في منطقة عدرا العمالية، التي تعول عليها الحكومة لدفع العجلة الاقتصادية المتعطلة جراء الحرب. وقال مهندس في الإنشاءات تحفظ على نشر اسمه لـ«الشرق الأوسط»: «كارثة حقيقية حدثت في ضاحية عدرا العمالية وفي المدينة الصناعية، جراء انهيار سد (الضمير) نتيجة تدفق مسيلات على السد ووجود خلل فني فيه. وأدى تجمع المياه إلى تشكل سيل شديد القوة من مياه الطمي والحجارة بلغ ارتفاعه 3 أمتار، كان من الممكن أن يكون أعلى، لولا فتح معابر للمسيلات». وأشار المهندس إلى أن «السعة التخزينية لسد (الضمير) تبلغ مليونين و150 ألف متر مكعب. وتبعد مدينة الضمير عن المدينة الصناعية نحو 14 كلم، إلا إن قوة المياه المتدفقة خلعت أبواب المعامل من وزن طنين وأكثر، وعائلات العمال والنواطير تسلقوا إلى مواقع مرتفعة، وهناك مفقودون ما زال البحث جاريا عنهم، كما شوهدت جثث يجرفها السيل». ويصف المهندس قوة السيل بقوله: «كانت رائحة مياه السيل عطورا وصابونا، وزيوتا ومواد أولية، وشوهدت مواد أولية مثل بالات نايلون بوزن طن وأكثر تتدحرج وتتفتت بقوة المياه. المنظر كان مهولا، وحجم الخسائر بمئات الملايين، مصيبة كبيرة حطت على رأس الصناعيين في عدرا». وحوصرت عائلات العمال المقيمة في المنطقة الصناعية لعدة ساعات قبل أن تصل فرق الإنقاذ وتباشر عملها في إنقاذ ما يمكن إنقاذه. وأعلنت وكالة «سانا» مقتل طفلتين وشاب جراء السيول في بلدتي دير مقرن وكفير الزيت في وادي بردى، وتضرر عشرات المنازل. وكانت مدينة دمشق وريفها قد تعرضت العام الماضي لسيول جارفة أدت إلى خسائر كبيرة، وعادت لتتكرر هذا العام على نحو أشد مع أول هطول للأمطار الغزيرة في الموسم الشتوي، حيث طافت معظم الشوارع وسط العاصمة دمشق بسبب انسداد بعد الفتحات المطرية، وجرفت المياه المتدفقة في شارع العفيف امرأة لمسافة مائتي متر قبل أن يتم إنقاذها من قبل أحد أصحاب المحال في سوق الجسر الأبيض، أما في منطقة نفق الفيحاء، فشوهد رجل يخرج من سيارته الغارقة ليقطع المياه سباحة، فيما تدفقت المياه إلى الطابق الأرضي والقبو في مشفى «المواساة». في السياق ذاته، قال المكتب الإعلامي في غرفة صناعة دمشق وريفها، إن ما حدث الشتاء الماضي وهذا العام، يعود إلى أن «المدن الصناعية غير مجهزة وغير مدروسة هندسياً لمواجهة مثل هذه الظواهر الطبيعية، من حيث تأمين قنوات تصريف مياه السيول والأمطار». وأضاف في بيان نشرته وسائل إعلام محلية: «فاجأ معظم الصناعيين أن بعض أعضاء مجلس المدينة لا يعلمون بما يجري في المدينة الصناعية بعدرا»، لافتا إلى «ضعف تجهيز فرق الإنقاذ لمواجهة سيل كبير وهائل أدى إلى قطع الطرق ووسائل التواصل مع المصانع التي ضربها السيل». وطالب المكتب الإعلامي محافظة ريف دمشق باتخاذ «الإجراءات الكافية لحل هذا الموضوع والتعويض على الصناعيين المتضررين من جراء هذه السيول». المصدر: الشرق الأوسط]]> أدى انهيار سد «الضمير» في ريف دمشق الغربي بمنطقة القلمون ليل السبت الماضي إلى كارثة في منطقة عدرا العمالية، التي تعول عليها الحكومة لدفع العجلة الاقتصادية المتعطلة جراء الحرب. وقال مهندس في الإنشاءات تحفظ على نشر اسمه لـ«الشرق الأوسط»: «كارثة حقيقية حدثت في ضاحية عدرا العمالية وفي المدينة الصناعية، جراء انهيار سد (الضمير) نتيجة تدفق مسيلات على السد ووجود خلل فني فيه. وأدى تجمع المياه إلى تشكل سيل شديد القوة من مياه الطمي والحجارة بلغ ارتفاعه 3 أمتار، كان من الممكن أن يكون أعلى، لولا فتح معابر للمسيلات». وأشار المهندس إلى أن «السعة التخزينية لسد (الضمير) تبلغ مليونين و150 ألف متر مكعب. وتبعد مدينة الضمير عن المدينة الصناعية نحو 14 كلم، إلا إن قوة المياه المتدفقة خلعت أبواب المعامل من وزن طنين وأكثر، وعائلات العمال والنواطير تسلقوا إلى مواقع مرتفعة، وهناك مفقودون ما زال البحث جاريا عنهم، كما شوهدت جثث يجرفها السيل». ويصف المهندس قوة السيل بقوله: «كانت رائحة مياه السيل عطورا وصابونا، وزيوتا ومواد أولية، وشوهدت مواد أولية مثل بالات نايلون بوزن طن وأكثر تتدحرج وتتفتت بقوة المياه. المنظر كان مهولا، وحجم الخسائر بمئات الملايين، مصيبة كبيرة حطت على رأس الصناعيين في عدرا». وحوصرت عائلات العمال المقيمة في المنطقة الصناعية لعدة ساعات قبل أن تصل فرق الإنقاذ وتباشر عملها في إنقاذ ما يمكن إنقاذه. وأعلنت وكالة «سانا» مقتل طفلتين وشاب جراء السيول في بلدتي دير مقرن وكفير الزيت في وادي بردى، وتضرر عشرات المنازل. وكانت مدينة دمشق وريفها قد تعرضت العام الماضي لسيول جارفة أدت إلى خسائر كبيرة، وعادت لتتكرر هذا العام على نحو أشد مع أول هطول للأمطار الغزيرة في الموسم الشتوي، حيث طافت معظم الشوارع وسط العاصمة دمشق بسبب انسداد بعد الفتحات المطرية، وجرفت المياه المتدفقة في شارع العفيف امرأة لمسافة مائتي متر قبل أن يتم إنقاذها من قبل أحد أصحاب المحال في سوق الجسر الأبيض، أما في منطقة نفق الفيحاء، فشوهد رجل يخرج من سيارته الغارقة ليقطع المياه سباحة، فيما تدفقت المياه إلى الطابق الأرضي والقبو في مشفى «المواساة». في السياق ذاته، قال المكتب الإعلامي في غرفة صناعة دمشق وريفها، إن ما حدث الشتاء الماضي وهذا العام، يعود إلى أن «المدن الصناعية غير مجهزة وغير مدروسة هندسياً لمواجهة مثل هذه الظواهر الطبيعية، من حيث تأمين قنوات تصريف مياه السيول والأمطار». وأضاف في بيان نشرته وسائل إعلام محلية: «فاجأ معظم الصناعيين أن بعض أعضاء مجلس المدينة لا يعلمون بما يجري في المدينة الصناعية بعدرا»، لافتا إلى «ضعف تجهيز فرق الإنقاذ لمواجهة سيل كبير وهائل أدى إلى قطع الطرق ووسائل التواصل مع المصانع التي ضربها السيل». وطالب المكتب الإعلامي محافظة ريف دمشق باتخاذ «الإجراءات الكافية لحل هذا الموضوع والتعويض على الصناعيين المتضررين من جراء هذه السيول». المصدر: الشرق الأوسط]]> 112064 الحكومة اللبنانية «معلقة» بسبب تمسك عون بـ«العدل» http://www.souriyati.com/2018/10/22/112062.html Mon, 22 Oct 2018 10:48:00 +0000 http://www.souriyati.com/2018/10/22/112062.html دخلت المشاورات الحكومية مرحلة المجهول في ضوء إعادة خلط أوراق توزيع الحقائب الوزارية وحسم رئيس الجمهورية ميشال عون قراره بالتمسّك بوزارة العدل. وفي وقت أكد فيه حزب «القوات» أنه لن يكون خارج الحكومة، اتّهمته مصادر قيادية في تكتّل «لبنان القوي»، بأنه يحاول عرقلة التأليف إلى ما بعد العقوبات المتوقعة على «حزب الله» بداية الشهر المقبل. وأكدت مصادر رئاسة الجمهورية لـ«الشرق الأوسط»، أن البحث بوزارة العدل بات وراءنا بعدما حسم الرئيس عون قراره بشأنها لتبقى من حصّته، وهو ما لا يمكن التراجع عنه، خصوصاً بعدما سبق له أن قدّم تنازلاً لـ«القوات» عبر منحه موقع نائب رئيس الحكومة، إضافة إلى 3 حقائب، مع رفضهم الحصول على إحدى وزارات الدولة التي وزّعت على مختلف الأفرقاء باستثناء «القوات». وأكدت أن عون لم يكن قد أعطى وعداً لرئيس الحكومة المكلف في الزيارة السرية الثانية التي قام بها إلى قصر بعبدا الأربعاء الماضي، بعد زيارته الأولى قبيل مغادرة الرئيس إلى أرمينيا، بل قال له: «قد يبحث بالأمر إذا كان هناك طرح بديل». ومع طرح مصادر قيادية في «لبنان القوي» أسئلة حول خلفية ما وصفته بـ«مطالب القوات التعجيزية» والمتبدلّة بين يوم وآخر، التي تستهدف رئيس الجمهورية والعهد، بدل المطالبة مثلاً بوزارة الأشغال وعرقلة الحكومة إلى ما بعد العقوبات الأميركية ضد «حزب الله»، رفضت مصادر «القوات» ما اعتبرته «اتهامات بحقها». وقالت لـ«الشرق الأوسط»: «لا يحق لأحد اتهامنا بالعرقلة. من يعرقل هو من يرفض تقديم التسهيلات والوصول إلى مسافة وسط ويقبل بالتنازلات المتبادلة». وأضافت: «نحن من أشد الحريصين على العهد مع تأكيدنا أن الحقائب ليست ملكاً لأي طرف، بل هي ملك الدولة والشعب وعلى (القوات) أن تأخذ حقّها في التمثيل العادل والمتوازن، على غرار القوى السياسية الأخرى». وشدّدت المصادر على أن مطالبتها بوزارة العدل جاءت بعد منعها من الحصول على وزارة سيادية، فأتى البحث عن بديل عبر وزارة نصف سيادية، فكان طرح وزارة العدل، مؤكدة أن «البحث عن أي بديل يجب أن يأخذ بعين الاعتبار التمثيل العادل لـ(القوات) الذي لن يكون خارج الحكومة وكل كلام خلاف ذلك غير واقعي». وهنا سألت مصادر «لبنان القوي»: لماذا يطلب «القوات» ما يعتبره حقّه من حصّة رئيس الجمهورية، في وقت يفترض فيه أن يطالب به «تيار المردة» الذي يحصل على وزارة الأشغال التي لا تتناسب وتمثيله النيابي؟ وأمام هذه الاتهامات المتبادلة، يبدو واضحاً أن طرفي العقدة المسيحية، لا يجدان أي بوادر لحلّها ما لم يُقدَّم طرح جديد في الأيام المقبلة. وقالت مصادر «القوات» إن الحزب، بعد اللقاء الذي جمع رئيسه برئيس الحكومة المكلف سعد الحريري، مساء أول من أمس، ينتظر ما سيقّدمه له الأخير. وأوضحت أن «الاتفاق في اللقاء كان على البحث في محاولة إعادة توزيع الحقائب الوزارية، رافضة القول إن الأمور عادت إلى نقطة الصفر، إنّما تستكمل من حيث توقّفت». في موازاة ذلك، اعتبرت مصادر مطّلعة على مشاورات التشكيل لـ«الشرق الأوسط» أنه «لغاية الآن لا شيء عملياً أو ملموساً يشي بإمكانية تشكيل الحكومة في الأيام القليلة ما لم يبدّل (القوات) في موقفه، مع تأكيدها أن حلّ عقدة تمثيل السنّة من خارج (تيار المستقبل) جاهز، والتوجّه بات عبر التبادل بين عون والحريري، بأن يحصل الأول على وزير سني ويحصل الثاني على وزير مسيحي». واعتبر النائب في «لبنان القوي» آلان عون، أن «الأمور عادت وعلقت عند عقدة إيجاد حقيبة لـ(القوات) بدلاً من حقيبة الصّحة التي كانت تشغلها. أما حصر هذا الموضوع بقضية وزارة العدل فهذا غير صحيح لأن البديل لـ(القوات) ضمن الحقائب الوازنة يمكن أن تكون أي حقيبة أخرى، مثل التربية والأشغال، أو غيرها». وأضاف: «من الجائر حصر المشكلة دائماً كأنها بين (التيار) و(القوات)، فلماذا كل الحقائب الأخرى محسومة وغير قابلة للتفاوض بينما حقائب الرئيس هي وحدها التي تخضع للمساومة؟». بدوره، قال وزير الأشغال في حكومة تصريف الأعمال، يوسف فنيانوس، إن «المعركة كبيرة على وزارة الأشغال، وكل وزارة يتسلم زمامها تيار المردة تصبح أساسية ويتنافس عليها الجميع، ذلك بسبب تعاطينا في الوزارة، فنحن موجودون لخدمة الناس وسنبقى كذلك». ولا يختلف موقف «حزب الله» من تأليف الحكومة عن الأفرقاء الآخرين، في ظل هذه الخلافات، بعدما كانت الأسبوع الماضي قاب قوسين من التأليف. وقال نائب أمين عام «حزب الله» نعيم قاسم خلال احتفال تأبيني في الجنوب: «في الشأن الحكومي، لم يعد بالإمكان أن نتحدث لا عن تفاؤل ولا عن تشاؤم، لأنه بحسب المعطيات المتوفرة، ما دامت هناك آلية معينة للتشكيل، وفيتو يمكن أن تضعه جهة واحدة، فتمنع التأليف، ويراعى خاطرها إلى آخر مجال، فهذا يعني أن تشكيل الحكومة سيكون في المستقبل الذي لا نعرف إن كان قريباً أو بعيداً». المصدر: الشرق الأوسط]]> دخلت المشاورات الحكومية مرحلة المجهول في ضوء إعادة خلط أوراق توزيع الحقائب الوزارية وحسم رئيس الجمهورية ميشال عون قراره بالتمسّك بوزارة العدل. وفي وقت أكد فيه حزب «القوات» أنه لن يكون خارج الحكومة، اتّهمته مصادر قيادية في تكتّل «لبنان القوي»، بأنه يحاول عرقلة التأليف إلى ما بعد العقوبات المتوقعة على «حزب الله» بداية الشهر المقبل. وأكدت مصادر رئاسة الجمهورية لـ«الشرق الأوسط»، أن البحث بوزارة العدل بات وراءنا بعدما حسم الرئيس عون قراره بشأنها لتبقى من حصّته، وهو ما لا يمكن التراجع عنه، خصوصاً بعدما سبق له أن قدّم تنازلاً لـ«القوات» عبر منحه موقع نائب رئيس الحكومة، إضافة إلى 3 حقائب، مع رفضهم الحصول على إحدى وزارات الدولة التي وزّعت على مختلف الأفرقاء باستثناء «القوات». وأكدت أن عون لم يكن قد أعطى وعداً لرئيس الحكومة المكلف في الزيارة السرية الثانية التي قام بها إلى قصر بعبدا الأربعاء الماضي، بعد زيارته الأولى قبيل مغادرة الرئيس إلى أرمينيا، بل قال له: «قد يبحث بالأمر إذا كان هناك طرح بديل». ومع طرح مصادر قيادية في «لبنان القوي» أسئلة حول خلفية ما وصفته بـ«مطالب القوات التعجيزية» والمتبدلّة بين يوم وآخر، التي تستهدف رئيس الجمهورية والعهد، بدل المطالبة مثلاً بوزارة الأشغال وعرقلة الحكومة إلى ما بعد العقوبات الأميركية ضد «حزب الله»، رفضت مصادر «القوات» ما اعتبرته «اتهامات بحقها». وقالت لـ«الشرق الأوسط»: «لا يحق لأحد اتهامنا بالعرقلة. من يعرقل هو من يرفض تقديم التسهيلات والوصول إلى مسافة وسط ويقبل بالتنازلات المتبادلة». وأضافت: «نحن من أشد الحريصين على العهد مع تأكيدنا أن الحقائب ليست ملكاً لأي طرف، بل هي ملك الدولة والشعب وعلى (القوات) أن تأخذ حقّها في التمثيل العادل والمتوازن، على غرار القوى السياسية الأخرى». وشدّدت المصادر على أن مطالبتها بوزارة العدل جاءت بعد منعها من الحصول على وزارة سيادية، فأتى البحث عن بديل عبر وزارة نصف سيادية، فكان طرح وزارة العدل، مؤكدة أن «البحث عن أي بديل يجب أن يأخذ بعين الاعتبار التمثيل العادل لـ(القوات) الذي لن يكون خارج الحكومة وكل كلام خلاف ذلك غير واقعي». وهنا سألت مصادر «لبنان القوي»: لماذا يطلب «القوات» ما يعتبره حقّه من حصّة رئيس الجمهورية، في وقت يفترض فيه أن يطالب به «تيار المردة» الذي يحصل على وزارة الأشغال التي لا تتناسب وتمثيله النيابي؟ وأمام هذه الاتهامات المتبادلة، يبدو واضحاً أن طرفي العقدة المسيحية، لا يجدان أي بوادر لحلّها ما لم يُقدَّم طرح جديد في الأيام المقبلة. وقالت مصادر «القوات» إن الحزب، بعد اللقاء الذي جمع رئيسه برئيس الحكومة المكلف سعد الحريري، مساء أول من أمس، ينتظر ما سيقّدمه له الأخير. وأوضحت أن «الاتفاق في اللقاء كان على البحث في محاولة إعادة توزيع الحقائب الوزارية، رافضة القول إن الأمور عادت إلى نقطة الصفر، إنّما تستكمل من حيث توقّفت». في موازاة ذلك، اعتبرت مصادر مطّلعة على مشاورات التشكيل لـ«الشرق الأوسط» أنه «لغاية الآن لا شيء عملياً أو ملموساً يشي بإمكانية تشكيل الحكومة في الأيام القليلة ما لم يبدّل (القوات) في موقفه، مع تأكيدها أن حلّ عقدة تمثيل السنّة من خارج (تيار المستقبل) جاهز، والتوجّه بات عبر التبادل بين عون والحريري، بأن يحصل الأول على وزير سني ويحصل الثاني على وزير مسيحي». واعتبر النائب في «لبنان القوي» آلان عون، أن «الأمور عادت وعلقت عند عقدة إيجاد حقيبة لـ(القوات) بدلاً من حقيبة الصّحة التي كانت تشغلها. أما حصر هذا الموضوع بقضية وزارة العدل فهذا غير صحيح لأن البديل لـ(القوات) ضمن الحقائب الوازنة يمكن أن تكون أي حقيبة أخرى، مثل التربية والأشغال، أو غيرها». وأضاف: «من الجائر حصر المشكلة دائماً كأنها بين (التيار) و(القوات)، فلماذا كل الحقائب الأخرى محسومة وغير قابلة للتفاوض بينما حقائب الرئيس هي وحدها التي تخضع للمساومة؟». بدوره، قال وزير الأشغال في حكومة تصريف الأعمال، يوسف فنيانوس، إن «المعركة كبيرة على وزارة الأشغال، وكل وزارة يتسلم زمامها تيار المردة تصبح أساسية ويتنافس عليها الجميع، ذلك بسبب تعاطينا في الوزارة، فنحن موجودون لخدمة الناس وسنبقى كذلك». ولا يختلف موقف «حزب الله» من تأليف الحكومة عن الأفرقاء الآخرين، في ظل هذه الخلافات، بعدما كانت الأسبوع الماضي قاب قوسين من التأليف. وقال نائب أمين عام «حزب الله» نعيم قاسم خلال احتفال تأبيني في الجنوب: «في الشأن الحكومي، لم يعد بالإمكان أن نتحدث لا عن تفاؤل ولا عن تشاؤم، لأنه بحسب المعطيات المتوفرة، ما دامت هناك آلية معينة للتشكيل، وفيتو يمكن أن تضعه جهة واحدة، فتمنع التأليف، ويراعى خاطرها إلى آخر مجال، فهذا يعني أن تشكيل الحكومة سيكون في المستقبل الذي لا نعرف إن كان قريباً أو بعيداً». المصدر: الشرق الأوسط]]> 112062 سورية: التحالف الدولي يكرر سيناريو الرقة “المتوحش” في السوسة http://www.souriyati.com/2018/10/22/112060.html Mon, 22 Oct 2018 10:32:00 +0000 http://www.souriyati.com/2018/10/22/112060.html مع إظهار تنظيم "داعش" شراسةً في الدفاع عن آخر معاقله في جنوب شرق دير الزور، واستمرار هجوم "قوات سورية الديمقراطية" المدعومة من التحالف الدولي الذي تقوده الولايات المتحدة، يدفع المدنيون في المناطق الخاضعة للتنظيم المتطرف، الثمن الأعلى لهذه المعارك، إذ يتعرضون لشتى أنواع الانتهاكات، بما فيها المجازر الجماعية، وآخرها يوم الجمعة الماضي في بلدة السوسة. وارتفعت حصيلة ضحايا قصف طيران التحالف الدولي على جامع "عثمان بن عفان" في بلدة السوسة القريبة من هجين، في دير الزور الشرقي مساء الجمعة، فوصل العدد، وفق ناشطين محليين، إلى قرابة 70 مدنياً، جُلّهم من الأطفال والنساء، ذلك بعد انتشال العشرات من تحت الأنقاض. ورجح الناشطون ارتفاع عدد ضحايا المجزرة حيث لا تزال هناك جثث تحت أنقاض المنازل، بينما يعمل الأهالي على انتشال المدنيين بإمكانات متواضعة ومعدات بسيطة. وفيما صعُب التأكد تماماً من هوية كافة القتلى بقصف التحالف الدولي، على بلدة السوسة، بسبب غياب المصادر المستقلة في المناطق الخاضعة لـ"داعش"، فإن مختلف المعلومات، التي تم استقاؤها من مصادر محلية متعددة، أشارت إلى أن القصف خلف عشرات الضحايا المدنيين، وعدداً من عناصر التنظيم. وتقع بلدة السوسة على كتف نهر الفرات، إلى الجنوب الشرقي من مدينة دير الزور بنحو 125 كيلومتراً، بينما تبعد عن مدينة البوكمال التي تسيطر عليها قوات النظام غربا نحو 10 كيلومترات. كذلك تقع البلدة في منتصف منطقة سيطرة تنظيم "داعش" شمال نهر الفرات، ما بين الباغوز ومدينة هجين (95 كيلومتراً شرقي مدينة دير الزور)، لذا تحاول قوات "قسد" انتزاعها لشطر منطقة سيطرة "داعش" من الوسط، ما قد يؤدي إلى انهيار دفاعات التنظيم في مدينة هجين وإنهائه عملياً في شمال نهر الفرات. ومن الواضح أن التحالف الدولي يكرر سيناريو الرقة "المتوحش" الذي استخدمه قبل أكثر من عام وأدى الى تدمير شبه كامل للمدينة ومقتل مئات المدنيين، مع استمرار اكتشاف الجثث تحت أنقاض المنازل. وأكدت مصادر محلية أن "طيران التحالف الدولي لجأ إلى اتباع سياسة الكثافة النارية، لصد عناصر التنظيم الذين استغلوا عاصفة رملية لشن هجوم كبير أدى إلى استعادة التنظيم مواقع خسرها، وطاولت حملات القصف مدنيين مقيمين في المناطق الخاضعة لتنظيم داعش". من جهته، طالب النظام السوري بـ "إجراء تحقيق دولي مستقل" بعد مجزرتي قريتي السوسة والبو بدران في ريف محافظة دير الزور، معتبراً في رسالة للأمم المتحدة ما جرى "جريمة حرب وجريمة ضد الإنسانية وتبرهن مرة أخرى على مدى استهتار دول هذا التحالف بأحكام القانون الدولي، والقانون الدولي الإنساني وتجرد هذه الدول من أي قيمة أخلاقية". لكن ناشطين سوريين سخروا من حديث النظام هذا، لكون النظام مع حلفائه، قتلوا مئات آلاف السوريين، وشردوا ملايين منهم على مدى أكثر من سبع سنوات، ووفروا البيئة المناسبة لظهور تنظيمات متطرفة كانت ذريعة لتدخل إقليمي ودولي في سورية، معتبرين أن رسالة النظام للأمم المتحدة، ذات أهداف سياسية، لا لكون التحالف قتل مواطنين سوريين. وشهد ريف دير الزور الشرقي العديد من المجازر بحق المدنيين من قبل طيران النظام ومقاتلات روسية، خصوصاً خلال العام الماضي إبّان المعارك مع التنظيم جنوب نهر الفرات. إلى ذلك، لا يزال ريف دير الزور الشرقي شمال نهر الفرات مسرح معارك واشتباكات توصف بـ "العنيفة" بين "قسد" و"داعش"، على محاور ضمن الجيب الأخير للتنظيم في القطاع الشرقي من ريف دير الزور، مع محاولة التنظيم استرجاع المناطق التي خسرها انطلاقاً من محور الباغوز إلى محور هجين، فيما تسعى قوات "قسد" للحفاظ على المناطق التي تقدمت إليها بغطاء جوي مكثف وعنيف من قبل طائرات التحالف الدولي. وأكدت مصادر محلية أن "بلدة السوسة لا تزال تحت سيطرة تنظيم داعش"، مشيرة إلى أن "الاشتباكات جارية بين الطرفين"، وموضحة أن "التنظيم يعتمد على المفخخات فيما تعتمد قسد على طيران التحالف الدولي". ولفتت المصادر إلى أن "استشراس التنظيم في القتال نابع من يقينه أنه يخوض معركة وجود، فضلاً عن معرفة عناصره بطبيعة المنطقة جغرافياً، بسبب وجودهم فيها منذ منتصف عام 2014"، مشيرة إلى أنه "يبدو أن قوات قسد لم تضع استراتيجية قتال واضحة تمكنها من انتزاع السيطرة على المنطقة التي تمتد من قرية البحرة غرباً إلى الباغوز شرقاً"، مضيفة أن "هناك توتراً عربياً كردياً داخل قوات سورية الديمقراطية وهو ما يفقد العناصر في هذه القوات الحماس للقتال". وأكدت المصادر أن "آلاف المدنيين العالقين في منطقة الصراع يعيشون ضمن ظروف إنسانية كارثية، في ظلّ عدم محاولة التحالف الدولي فتح ممرات آمنة لهم للخروج من المنطقة، كما أن التنظيم اتخذ منهم دروعاً بشرية، ولكن مجازر السوسة أثبتت أن طيران التحالف لا يكترث بحياة المدنيين". وبدأت قوات "قسد" في العاشر من سبتمبر/ أيلول الماضي بدعم جوي من طيران التحالف الدولي، معركة واسعة النطاق لطرد تنظيم "داعش" من آخر جيوبه في مدينة هجين ومحيطها. وحققت المعارك في بداياتها تقدماً للقوات المهاجمة على بعض محاور القتال، خصوصاً في محيط قرى السوسة والباغوز والشعفة ومدينة هجين، لكن التنظيم شنّ لاحقاً هجمات معاكسة شتتت شمل قوات "قسد"، وأبدى شراسة في الدفاع عن آخر معاقله في ريف دير الزور الجنوبي الشرقي. ووثّقت الشبكة السورية لحقوق الإنسان مقتل 2832 مدنياً، بينهم 861 طفلاً، على يد قوات التحالف الدولي الذي تأسس في عام 2014، وضمّ أكثر من عشرين دولة، منذ تدخلها العسكري في سورية، في 23 سبتمبر/ أيلول عام 2014 وحتى التاريخ نفسه من العام الحالي. وأوضحت في تقرير صادر عنها أخيراً أن "العامين الثالث والرابع (من نشاط التحالف في سورية) شهدا العدد الأكبر من الضحايا، وسقط العدد الأكبر منهم في محافظة الرقة، تلتها محافظتا حلب ودير الزور". كما بيّن أن "قوات التحالف قتلت 976 مدنياً، بينهم 194 طفلاً في عهد الرئيس الأميركي السابق باراك أوباما، بينما قتلت 1856 مدنياً، بينهم 667 طفلاً، في عهد الرئيس الحالي دونالد ترامب". ]]> مع إظهار تنظيم "داعش" شراسةً في الدفاع عن آخر معاقله في جنوب شرق دير الزور، واستمرار هجوم "قوات سورية الديمقراطية" المدعومة من التحالف الدولي الذي تقوده الولايات المتحدة، يدفع المدنيون في المناطق الخاضعة للتنظيم المتطرف، الثمن الأعلى لهذه المعارك، إذ يتعرضون لشتى أنواع الانتهاكات، بما فيها المجازر الجماعية، وآخرها يوم الجمعة الماضي في بلدة السوسة. وارتفعت حصيلة ضحايا قصف طيران التحالف الدولي على جامع "عثمان بن عفان" في بلدة السوسة القريبة من هجين، في دير الزور الشرقي مساء الجمعة، فوصل العدد، وفق ناشطين محليين، إلى قرابة 70 مدنياً، جُلّهم من الأطفال والنساء، ذلك بعد انتشال العشرات من تحت الأنقاض. ورجح الناشطون ارتفاع عدد ضحايا المجزرة حيث لا تزال هناك جثث تحت أنقاض المنازل، بينما يعمل الأهالي على انتشال المدنيين بإمكانات متواضعة ومعدات بسيطة. وفيما صعُب التأكد تماماً من هوية كافة القتلى بقصف التحالف الدولي، على بلدة السوسة، بسبب غياب المصادر المستقلة في المناطق الخاضعة لـ"داعش"، فإن مختلف المعلومات، التي تم استقاؤها من مصادر محلية متعددة، أشارت إلى أن القصف خلف عشرات الضحايا المدنيين، وعدداً من عناصر التنظيم. وتقع بلدة السوسة على كتف نهر الفرات، إلى الجنوب الشرقي من مدينة دير الزور بنحو 125 كيلومتراً، بينما تبعد عن مدينة البوكمال التي تسيطر عليها قوات النظام غربا نحو 10 كيلومترات. كذلك تقع البلدة في منتصف منطقة سيطرة تنظيم "داعش" شمال نهر الفرات، ما بين الباغوز ومدينة هجين (95 كيلومتراً شرقي مدينة دير الزور)، لذا تحاول قوات "قسد" انتزاعها لشطر منطقة سيطرة "داعش" من الوسط، ما قد يؤدي إلى انهيار دفاعات التنظيم في مدينة هجين وإنهائه عملياً في شمال نهر الفرات. ومن الواضح أن التحالف الدولي يكرر سيناريو الرقة "المتوحش" الذي استخدمه قبل أكثر من عام وأدى الى تدمير شبه كامل للمدينة ومقتل مئات المدنيين، مع استمرار اكتشاف الجثث تحت أنقاض المنازل. وأكدت مصادر محلية أن "طيران التحالف الدولي لجأ إلى اتباع سياسة الكثافة النارية، لصد عناصر التنظيم الذين استغلوا عاصفة رملية لشن هجوم كبير أدى إلى استعادة التنظيم مواقع خسرها، وطاولت حملات القصف مدنيين مقيمين في المناطق الخاضعة لتنظيم داعش". من جهته، طالب النظام السوري بـ "إجراء تحقيق دولي مستقل" بعد مجزرتي قريتي السوسة والبو بدران في ريف محافظة دير الزور، معتبراً في رسالة للأمم المتحدة ما جرى "جريمة حرب وجريمة ضد الإنسانية وتبرهن مرة أخرى على مدى استهتار دول هذا التحالف بأحكام القانون الدولي، والقانون الدولي الإنساني وتجرد هذه الدول من أي قيمة أخلاقية". لكن ناشطين سوريين سخروا من حديث النظام هذا، لكون النظام مع حلفائه، قتلوا مئات آلاف السوريين، وشردوا ملايين منهم على مدى أكثر من سبع سنوات، ووفروا البيئة المناسبة لظهور تنظيمات متطرفة كانت ذريعة لتدخل إقليمي ودولي في سورية، معتبرين أن رسالة النظام للأمم المتحدة، ذات أهداف سياسية، لا لكون التحالف قتل مواطنين سوريين. وشهد ريف دير الزور الشرقي العديد من المجازر بحق المدنيين من قبل طيران النظام ومقاتلات روسية، خصوصاً خلال العام الماضي إبّان المعارك مع التنظيم جنوب نهر الفرات. إلى ذلك، لا يزال ريف دير الزور الشرقي شمال نهر الفرات مسرح معارك واشتباكات توصف بـ "العنيفة" بين "قسد" و"داعش"، على محاور ضمن الجيب الأخير للتنظيم في القطاع الشرقي من ريف دير الزور، مع محاولة التنظيم استرجاع المناطق التي خسرها انطلاقاً من محور الباغوز إلى محور هجين، فيما تسعى قوات "قسد" للحفاظ على المناطق التي تقدمت إليها بغطاء جوي مكثف وعنيف من قبل طائرات التحالف الدولي. وأكدت مصادر محلية أن "بلدة السوسة لا تزال تحت سيطرة تنظيم داعش"، مشيرة إلى أن "الاشتباكات جارية بين الطرفين"، وموضحة أن "التنظيم يعتمد على المفخخات فيما تعتمد قسد على طيران التحالف الدولي". ولفتت المصادر إلى أن "استشراس التنظيم في القتال نابع من يقينه أنه يخوض معركة وجود، فضلاً عن معرفة عناصره بطبيعة المنطقة جغرافياً، بسبب وجودهم فيها منذ منتصف عام 2014"، مشيرة إلى أنه "يبدو أن قوات قسد لم تضع استراتيجية قتال واضحة تمكنها من انتزاع السيطرة على المنطقة التي تمتد من قرية البحرة غرباً إلى الباغوز شرقاً"، مضيفة أن "هناك توتراً عربياً كردياً داخل قوات سورية الديمقراطية وهو ما يفقد العناصر في هذه القوات الحماس للقتال". وأكدت المصادر أن "آلاف المدنيين العالقين في منطقة الصراع يعيشون ضمن ظروف إنسانية كارثية، في ظلّ عدم محاولة التحالف الدولي فتح ممرات آمنة لهم للخروج من المنطقة، كما أن التنظيم اتخذ منهم دروعاً بشرية، ولكن مجازر السوسة أثبتت أن طيران التحالف لا يكترث بحياة المدنيين". وبدأت قوات "قسد" في العاشر من سبتمبر/ أيلول الماضي بدعم جوي من طيران التحالف الدولي، معركة واسعة النطاق لطرد تنظيم "داعش" من آخر جيوبه في مدينة هجين ومحيطها. وحققت المعارك في بداياتها تقدماً للقوات المهاجمة على بعض محاور القتال، خصوصاً في محيط قرى السوسة والباغوز والشعفة ومدينة هجين، لكن التنظيم شنّ لاحقاً هجمات معاكسة شتتت شمل قوات "قسد"، وأبدى شراسة في الدفاع عن آخر معاقله في ريف دير الزور الجنوبي الشرقي. ووثّقت الشبكة السورية لحقوق الإنسان مقتل 2832 مدنياً، بينهم 861 طفلاً، على يد قوات التحالف الدولي الذي تأسس في عام 2014، وضمّ أكثر من عشرين دولة، منذ تدخلها العسكري في سورية، في 23 سبتمبر/ أيلول عام 2014 وحتى التاريخ نفسه من العام الحالي. وأوضحت في تقرير صادر عنها أخيراً أن "العامين الثالث والرابع (من نشاط التحالف في سورية) شهدا العدد الأكبر من الضحايا، وسقط العدد الأكبر منهم في محافظة الرقة، تلتها محافظتا حلب ودير الزور". كما بيّن أن "قوات التحالف قتلت 976 مدنياً، بينهم 194 طفلاً في عهد الرئيس الأميركي السابق باراك أوباما، بينما قتلت 1856 مدنياً، بينهم 667 طفلاً، في عهد الرئيس الحالي دونالد ترامب". ]]> 112060 بسام كوسا يفضح السرقة التي يقوم بها نقيب الفنانين … رهانات الخاسر الوحيد http://www.souriyati.com/2018/10/22/112058.html Mon, 22 Oct 2018 10:32:00 +0000 http://www.souriyati.com/2018/10/22/112058.html فجّر المرسوم رقم 16 الخاص بوزارة الأوقاف السورية موجة من الانتقادات والاعتراضات على سياسة النظام السوري من قبل مؤيديه، فخرج العديد من الإعلاميين والفنانين الذين أبدوا اعتراضهم علناً على وسائل التواصل الاجتماعي، لنشهد ثورة جديدة على النظام من قبل مؤيديه، وشكلت تلك الموجة فرصة للفنانين بالتعبير وفضح الفساد الموجود ضمن المؤسسات الثقافية السورية، من دون خوف من المساءلة. فقبل أيام، حل الممثل السوري بسام كوسا، ضيفاً على برنامج "مع الكبار"، الذي يقدمه يامن ديب على إذاعة سورية محلية، "صوت الشباب"، وتم بث اللقاء بشكل مباشر بالصوت والصورة على صفحات الإذاعة على مواقع التواصل الاجتماعي، إلا أن المقطع الذي تم تداوله من قبل الناشطين على تلك المنصات لا تتجاوز مدته اثنتي عشرة دقيقة، من فقرة بعنوان "هل تجرؤ"، قال فيه كوسا تصريحات تتعاكس مع الخطاب الإعلامي الذي يتبعه الفنانون المؤيدون للنظام. في حديثه، لم يتبنّ كوسا الخطاب الإعلامي المتفائل المتناغم مع الانتصارات العسكرية، ولم يجمّل الواقع بما يتناسب مع "مصلحة الوطن" بمنظور إعلام النظام، بل إنه لم يكتف بإلقاء التهم على مجموعة من الفاسدين غير المعروفين كما جرت العادة، في حال انتقد المؤيدون نظامهم، وإنما راح كوسا يهاجم أسماء معينة لها وزنها، وكان أبرزها نقيب الفنانين السوريين زهير رمضان. فضح كوسا السرقة التي يقوم بها النقيب من جمع الأموال من الفنانين، وانتقد رداءة العروض السينمائية والمسرحية التي تقوم بها وزارة الثقافة باسم الوطنية، وحصر العمل الفني على أشخاص معينين وبمواضيع معينة ضمن تلك المؤسسات، وصرّح أن تلك الأحداث، من فساد وسرقة، ليست بجديدة، فهي شائعة منذ سنين تسبق الأزمة السورية، على حد تعبيره، إلا أنها تتم اليوم تحت غطاء الوطنية. هنا، حاول المذيع أن يفاوض كوسا في العديد من المرات ويطلب منه الصلح مع تلك المؤسسات عبر منبره، إلا أن كوسا رفض، ليستفزه المذيع ويتهمه أن ما تسبب بغضبه من نقيب الفنانين هو فشله بالحصول على المنصب ذاته ونجاح زهير رمضان، وهو الأمر الذي أثار غضب كوسا ليسترسل بتصريحاته، ويصف أمثال زهير رمضان بـ"دواعش الوطن"، وارتأى بأنه في الوقت الحالي يجب القضاء عليهم. في المقابلة، طرح كوسا سؤالاً عن مدى استفادته من كونه فناناً وطنياً حارب ليبقى ضمن بلده، ففي الخارج تم رفضه لوطنيته، على حد تعبيره، وفي الداخل تم رفضه لانتقاده رداءة ما يقدم. واتهم كوسا النظام بشكل مباشر بمسؤوليته عن رداءة الفن السوري بسبب ما قدمه لهؤلاء الفنانين الذي عملوا على التطبيل له؛ وصرح أيضاً بأنه اليوم يرحب بتقديم المشاريع مع الفنانين الذين خرجوا من سورية منذ سنوات بسبب موقفهم الثوري، وتمنى أن يعودوا إليها، واعتبر كوسا بأنه الخاسر الوحيد بسبب تعبيره عن رأيه بصدق، وهنا تدخل المذيع ليحد من تلك التصريحات، من خلال سؤال كوسا عن المقابلة التي أجراها قبل عشر سنوات مع زياد الرحباني. وهذه ليست المرة الأولى التي يتذمر فيها الفنانون المؤيدون للنظام من الطريقة التي تتعامل بها مؤسساته معهم، ففي العام الماضي أصدرت سلاف فواخرجي بياناً صحافياً بعدم تعاونها مع المؤسسة العامة للسينما لأسباب تتعلق بسوء إدارتها أخلاقياً وفنياً. وقبل شهرين، شنّ أيمن زيدان هجوماً على المؤسسة العامة للإذاعة والتلفزيون لعدم احترامها الفنانين، ولأنها تقوم بحذف أسمائهم من شارات الأعمال التي شاركوا فيها. وفي المرات السابقة، كانت المؤسسات الرسمية ترد على تلك الخلافات بشكل استفزازي، من دون أي احترام لقيمة الفنانين، وكانت تقوم بتخوينهم؛ فاليوم يبدو أن النظام ليس بحاجة لإرضاء الفنانين الذين وقفوا إلى صفه، وغالباً لن يمانع بممارسة سياسته القمعية على الفنانين الذين مالوا إليه عندما اندلعت الثورة، إن لزم الأمر. نور عويتي]]> فجّر المرسوم رقم 16 الخاص بوزارة الأوقاف السورية موجة من الانتقادات والاعتراضات على سياسة النظام السوري من قبل مؤيديه، فخرج العديد من الإعلاميين والفنانين الذين أبدوا اعتراضهم علناً على وسائل التواصل الاجتماعي، لنشهد ثورة جديدة على النظام من قبل مؤيديه، وشكلت تلك الموجة فرصة للفنانين بالتعبير وفضح الفساد الموجود ضمن المؤسسات الثقافية السورية، من دون خوف من المساءلة. فقبل أيام، حل الممثل السوري بسام كوسا، ضيفاً على برنامج "مع الكبار"، الذي يقدمه يامن ديب على إذاعة سورية محلية، "صوت الشباب"، وتم بث اللقاء بشكل مباشر بالصوت والصورة على صفحات الإذاعة على مواقع التواصل الاجتماعي، إلا أن المقطع الذي تم تداوله من قبل الناشطين على تلك المنصات لا تتجاوز مدته اثنتي عشرة دقيقة، من فقرة بعنوان "هل تجرؤ"، قال فيه كوسا تصريحات تتعاكس مع الخطاب الإعلامي الذي يتبعه الفنانون المؤيدون للنظام. في حديثه، لم يتبنّ كوسا الخطاب الإعلامي المتفائل المتناغم مع الانتصارات العسكرية، ولم يجمّل الواقع بما يتناسب مع "مصلحة الوطن" بمنظور إعلام النظام، بل إنه لم يكتف بإلقاء التهم على مجموعة من الفاسدين غير المعروفين كما جرت العادة، في حال انتقد المؤيدون نظامهم، وإنما راح كوسا يهاجم أسماء معينة لها وزنها، وكان أبرزها نقيب الفنانين السوريين زهير رمضان. فضح كوسا السرقة التي يقوم بها النقيب من جمع الأموال من الفنانين، وانتقد رداءة العروض السينمائية والمسرحية التي تقوم بها وزارة الثقافة باسم الوطنية، وحصر العمل الفني على أشخاص معينين وبمواضيع معينة ضمن تلك المؤسسات، وصرّح أن تلك الأحداث، من فساد وسرقة، ليست بجديدة، فهي شائعة منذ سنين تسبق الأزمة السورية، على حد تعبيره، إلا أنها تتم اليوم تحت غطاء الوطنية. هنا، حاول المذيع أن يفاوض كوسا في العديد من المرات ويطلب منه الصلح مع تلك المؤسسات عبر منبره، إلا أن كوسا رفض، ليستفزه المذيع ويتهمه أن ما تسبب بغضبه من نقيب الفنانين هو فشله بالحصول على المنصب ذاته ونجاح زهير رمضان، وهو الأمر الذي أثار غضب كوسا ليسترسل بتصريحاته، ويصف أمثال زهير رمضان بـ"دواعش الوطن"، وارتأى بأنه في الوقت الحالي يجب القضاء عليهم. في المقابلة، طرح كوسا سؤالاً عن مدى استفادته من كونه فناناً وطنياً حارب ليبقى ضمن بلده، ففي الخارج تم رفضه لوطنيته، على حد تعبيره، وفي الداخل تم رفضه لانتقاده رداءة ما يقدم. واتهم كوسا النظام بشكل مباشر بمسؤوليته عن رداءة الفن السوري بسبب ما قدمه لهؤلاء الفنانين الذي عملوا على التطبيل له؛ وصرح أيضاً بأنه اليوم يرحب بتقديم المشاريع مع الفنانين الذين خرجوا من سورية منذ سنوات بسبب موقفهم الثوري، وتمنى أن يعودوا إليها، واعتبر كوسا بأنه الخاسر الوحيد بسبب تعبيره عن رأيه بصدق، وهنا تدخل المذيع ليحد من تلك التصريحات، من خلال سؤال كوسا عن المقابلة التي أجراها قبل عشر سنوات مع زياد الرحباني. وهذه ليست المرة الأولى التي يتذمر فيها الفنانون المؤيدون للنظام من الطريقة التي تتعامل بها مؤسساته معهم، ففي العام الماضي أصدرت سلاف فواخرجي بياناً صحافياً بعدم تعاونها مع المؤسسة العامة للسينما لأسباب تتعلق بسوء إدارتها أخلاقياً وفنياً. وقبل شهرين، شنّ أيمن زيدان هجوماً على المؤسسة العامة للإذاعة والتلفزيون لعدم احترامها الفنانين، ولأنها تقوم بحذف أسمائهم من شارات الأعمال التي شاركوا فيها. وفي المرات السابقة، كانت المؤسسات الرسمية ترد على تلك الخلافات بشكل استفزازي، من دون أي احترام لقيمة الفنانين، وكانت تقوم بتخوينهم؛ فاليوم يبدو أن النظام ليس بحاجة لإرضاء الفنانين الذين وقفوا إلى صفه، وغالباً لن يمانع بممارسة سياسته القمعية على الفنانين الذين مالوا إليه عندما اندلعت الثورة، إن لزم الأمر. نور عويتي]]> 112058 يقترضون بجنون ويحملون الأجيال القادمة العبء !! ..روسيا ترفع قرضها للمفاعل المصري إلى 45 مليار دولار http://www.souriyati.com/2018/10/22/112056.html Mon, 22 Oct 2018 10:32:00 +0000 http://www.souriyati.com/2018/10/22/112056.html كشف الخطاب السنوي الذي ألقاه الرئيس الروسي فلاديمير بوتين للإعلام الأجنبي عن العلاقات الخارجية لحكومته، عن اتفاقه مع الرئيس المصري عبدالفتاح السيسي على زيادة قرض إلى مصر يخصص لإنشاء محطة الطاقة النووية بمنطقة الضبعة شمال غربي مصر، من 25 مليار دولار إلى 45 ملياراً، من دون الكشف عن تفاصيل أخرى تتعلق بالسداد أو حجم الفائدة. وجاء في الخطاب الذي نشرته صحف غربية منها "فايننشال تايمز" أن القرض سيخصص لتمكين مصر من إنشاء المفاعل، من دون الإفصاح عن أي تفاصيل جديدة، ودون الإشارة للقرض السابق البالغ 25 مليار دولار، والذي وقعه الطرفان في نوفمبر/ تشرين الثاني 2015، وصدر به قرار جمهوري في البلدين في مايو/ أيار 2016. وقالت مصادر حكومية مصرية إن "هناك مباحثات بالفعل بشأن زيادة القرض وتوقيع اتفاق قرض جديد بـ 20 مليار دولار، تسددها مصر بفائدة 3% مثل القرض السابق، على 40 عاماً". وأوضحت المصادر أن المشكلة التي أدت إلى احتياج روسيا ممثلة في شركة "روس آتوم" الحكومية إلى مزيد من الأموال التي ترجمت إلى اتفاقية اقتراض، هي زيادة أسعار السلع والخامات والخدمات المرفقية الضرورية لإنشاء المفاعل المصري، قياساً بسعر السوق العالمية، بسبب تعويم الجنيه المصري في نهاية 2016، وليس زيادة أسعار التكنولوجيا والخبرات والأيدي العاملة الروسية نفسها. وأضافت أن القرض الجديد سيخصص لتمويل الأعمال والخدمات والشحنات الخاصة بخامات الإنشاء والتشغيل لوحدات الطاقة والأيدي العاملة والتسكين ومد المرافق، وغيرها من الأعمال التي لا تشمل ما شمله القرض السابق الذي ينصب على تمويل الأعمال والخدمات والشحنات الخاصة بالمعدات سواء للإنشاء أو التشغيل. وأوضحت المصادر أن القرض السابق بقيمة 25 مليار دولار كان يمثل في 2015 نسبة 85% من قيمة عقود تنفيذ الأعمال بين المؤسسات المصرية والروسية، لكن بسبب التعويم وزيادة أسعار النفط والعديد من الخامات والمعدات المستوردة انخفضت نسبة مساهمة القرض من القيمة الفعلية إلى نحو 65% الأمر الذي استدعى من الجانب الروسي مطالبة مصر بعقد لجان لإعادة التقييم وإيجاد مصادر للتمويل وجدولتها. وتخضع تفاصيل القرض لتغيير دائم بين البلدين، فبعدما كان من المقرر أن تبدأ روسيا في منح مصر دفعات القرض منذ 2016 تم تأخيرها إلى 2018 مع تعويض غياب الدفعات الأولى بزيادة المبالغ في الدفعات اللاحقة، إذ كان من المتفق عليه أن تستخدم مصر القرض لمدة 13 عاما بين 2016 و2028، لكن النائب الأول لرئيس الوزراء الروسي أنطون سيلوانوف قال في تصريحات الأسبوع الماضي إنه قد يتم تمويل القرض من صندوق الثروة الوطني بدلاً من الخزانة العامة، وأن الدفعة الواحدة ستتراوح بين 3 و4 مليارات دولار، أي أكثر من معظم دفعات القرض المنصوص عليها في اتفاق 2015. وفي ظل التجاهل الكامل للبرلمان المصري في المفاوضات، أكدت مصادر حكومية أن هناك مخاوف يثيرها وزراء من التوسع في الاقتراض والآثار السلبية التي قد تترتب على سمعة السوق المصرية، بالإضافة إلى تصدير الأعباء للحكومات المستقبلية، خاصة أن المبالغ المستخدمة في القرض الأول ستسدد الدفعة الأولى منها بعد 10 سنوات، وتحديداً في 15 أكتوبر/تشرين الأول 2029. وفي سياق العلاقات بين البلدين أيضاً، كشفت مصادر بوزارة الطيران المصرية أن المحادثات بين السيسي وبوتين لم تشهد جديداً على صعيد مستقبل الطيران والسياحة بين البلدين، بسبب تأخر روسيا في استئناف رحلاتها الجوية إلى مطاري شرم الشيخ والغردقة (على ساحل البحر الأحمر)، الأكثر حيوية بالنسبة للسائح الروسي وللاقتصاد المصري، رغم محاولة السيسي انتزاع قرار من بوتين بتحديد موعد نهائي لاستئناف الرحلات المباشرة للمطارات الإقليمية المصرية، وذلك من خلال إطلاعه على آخر المستجدات التي أدخلت على نظم إدارة المطارات. وذكرت المصادر أن بوتين والمسؤولين الروس طلبوا من المصريين "إبداء مزيد من التعاون مع سلطات الطيران الروسي، التي ترى أنه يجب الانتظار حتى الربيع للبت في مدى استعداد المطارات الإقليمية، وتحديد ما إذا كانت مصر ستشتري بعض الأنظمة الأمنية الحديثة من روسيا لتدعيم إجراءات التفتيش والمراقبة". وتعتمد السياحة في مدن البحر الأحمر بنسبة 92% على الطيران المباشر، وليس الطيران الداخلي، فضلاً عن أن إجبار السائحين الروس على استخدام الطيران الداخلي من القاهرة إلى أي مدينة أخرى للوصول إلى محل إقامتهم، يؤثر سلباً بنسبة تصل إلى 70% على إقبال الروس على الحجوزات الفندقية، علماً بأن الروس ما زالوا يمثلون نحو 40% من إشغال الفنادق في مدن البحر الأحمر، مما يعني أن استمرار الوضع الحالي يحرم مصر من فرص كبيرة في زيادة عوائدها السياحية. ولم تقر روسيا حتى الآن بسلامة الإجراءات الأمنية في المطارات المصرية، بل إن آخر جولة تفتيشية تمت في يونيو/حزيران الماضي، الأمر الذي يشي بإمكانية استمرار الوضع كما هو حتى نهاية العام على الأقل، وهذا يثير مخاوف مصرية من إصرار روسي محتمل على إبرام بروتوكول أو وثائق تكميلية جديدة خاصة بالمطارات المحلية وحدها، تأثراً بكارثة سقوط الطائرة الروسية فوق سيناء في 2015، والتي لم ينته التحقيق فيها حتى الآن بسبب تخوف مصر من فرض تعويضات عليها. ]]> كشف الخطاب السنوي الذي ألقاه الرئيس الروسي فلاديمير بوتين للإعلام الأجنبي عن العلاقات الخارجية لحكومته، عن اتفاقه مع الرئيس المصري عبدالفتاح السيسي على زيادة قرض إلى مصر يخصص لإنشاء محطة الطاقة النووية بمنطقة الضبعة شمال غربي مصر، من 25 مليار دولار إلى 45 ملياراً، من دون الكشف عن تفاصيل أخرى تتعلق بالسداد أو حجم الفائدة. وجاء في الخطاب الذي نشرته صحف غربية منها "فايننشال تايمز" أن القرض سيخصص لتمكين مصر من إنشاء المفاعل، من دون الإفصاح عن أي تفاصيل جديدة، ودون الإشارة للقرض السابق البالغ 25 مليار دولار، والذي وقعه الطرفان في نوفمبر/ تشرين الثاني 2015، وصدر به قرار جمهوري في البلدين في مايو/ أيار 2016. وقالت مصادر حكومية مصرية إن "هناك مباحثات بالفعل بشأن زيادة القرض وتوقيع اتفاق قرض جديد بـ 20 مليار دولار، تسددها مصر بفائدة 3% مثل القرض السابق، على 40 عاماً". وأوضحت المصادر أن المشكلة التي أدت إلى احتياج روسيا ممثلة في شركة "روس آتوم" الحكومية إلى مزيد من الأموال التي ترجمت إلى اتفاقية اقتراض، هي زيادة أسعار السلع والخامات والخدمات المرفقية الضرورية لإنشاء المفاعل المصري، قياساً بسعر السوق العالمية، بسبب تعويم الجنيه المصري في نهاية 2016، وليس زيادة أسعار التكنولوجيا والخبرات والأيدي العاملة الروسية نفسها. وأضافت أن القرض الجديد سيخصص لتمويل الأعمال والخدمات والشحنات الخاصة بخامات الإنشاء والتشغيل لوحدات الطاقة والأيدي العاملة والتسكين ومد المرافق، وغيرها من الأعمال التي لا تشمل ما شمله القرض السابق الذي ينصب على تمويل الأعمال والخدمات والشحنات الخاصة بالمعدات سواء للإنشاء أو التشغيل. وأوضحت المصادر أن القرض السابق بقيمة 25 مليار دولار كان يمثل في 2015 نسبة 85% من قيمة عقود تنفيذ الأعمال بين المؤسسات المصرية والروسية، لكن بسبب التعويم وزيادة أسعار النفط والعديد من الخامات والمعدات المستوردة انخفضت نسبة مساهمة القرض من القيمة الفعلية إلى نحو 65% الأمر الذي استدعى من الجانب الروسي مطالبة مصر بعقد لجان لإعادة التقييم وإيجاد مصادر للتمويل وجدولتها. وتخضع تفاصيل القرض لتغيير دائم بين البلدين، فبعدما كان من المقرر أن تبدأ روسيا في منح مصر دفعات القرض منذ 2016 تم تأخيرها إلى 2018 مع تعويض غياب الدفعات الأولى بزيادة المبالغ في الدفعات اللاحقة، إذ كان من المتفق عليه أن تستخدم مصر القرض لمدة 13 عاما بين 2016 و2028، لكن النائب الأول لرئيس الوزراء الروسي أنطون سيلوانوف قال في تصريحات الأسبوع الماضي إنه قد يتم تمويل القرض من صندوق الثروة الوطني بدلاً من الخزانة العامة، وأن الدفعة الواحدة ستتراوح بين 3 و4 مليارات دولار، أي أكثر من معظم دفعات القرض المنصوص عليها في اتفاق 2015. وفي ظل التجاهل الكامل للبرلمان المصري في المفاوضات، أكدت مصادر حكومية أن هناك مخاوف يثيرها وزراء من التوسع في الاقتراض والآثار السلبية التي قد تترتب على سمعة السوق المصرية، بالإضافة إلى تصدير الأعباء للحكومات المستقبلية، خاصة أن المبالغ المستخدمة في القرض الأول ستسدد الدفعة الأولى منها بعد 10 سنوات، وتحديداً في 15 أكتوبر/تشرين الأول 2029. وفي سياق العلاقات بين البلدين أيضاً، كشفت مصادر بوزارة الطيران المصرية أن المحادثات بين السيسي وبوتين لم تشهد جديداً على صعيد مستقبل الطيران والسياحة بين البلدين، بسبب تأخر روسيا في استئناف رحلاتها الجوية إلى مطاري شرم الشيخ والغردقة (على ساحل البحر الأحمر)، الأكثر حيوية بالنسبة للسائح الروسي وللاقتصاد المصري، رغم محاولة السيسي انتزاع قرار من بوتين بتحديد موعد نهائي لاستئناف الرحلات المباشرة للمطارات الإقليمية المصرية، وذلك من خلال إطلاعه على آخر المستجدات التي أدخلت على نظم إدارة المطارات. وذكرت المصادر أن بوتين والمسؤولين الروس طلبوا من المصريين "إبداء مزيد من التعاون مع سلطات الطيران الروسي، التي ترى أنه يجب الانتظار حتى الربيع للبت في مدى استعداد المطارات الإقليمية، وتحديد ما إذا كانت مصر ستشتري بعض الأنظمة الأمنية الحديثة من روسيا لتدعيم إجراءات التفتيش والمراقبة". وتعتمد السياحة في مدن البحر الأحمر بنسبة 92% على الطيران المباشر، وليس الطيران الداخلي، فضلاً عن أن إجبار السائحين الروس على استخدام الطيران الداخلي من القاهرة إلى أي مدينة أخرى للوصول إلى محل إقامتهم، يؤثر سلباً بنسبة تصل إلى 70% على إقبال الروس على الحجوزات الفندقية، علماً بأن الروس ما زالوا يمثلون نحو 40% من إشغال الفنادق في مدن البحر الأحمر، مما يعني أن استمرار الوضع الحالي يحرم مصر من فرص كبيرة في زيادة عوائدها السياحية. ولم تقر روسيا حتى الآن بسلامة الإجراءات الأمنية في المطارات المصرية، بل إن آخر جولة تفتيشية تمت في يونيو/حزيران الماضي، الأمر الذي يشي بإمكانية استمرار الوضع كما هو حتى نهاية العام على الأقل، وهذا يثير مخاوف مصرية من إصرار روسي محتمل على إبرام بروتوكول أو وثائق تكميلية جديدة خاصة بالمطارات المحلية وحدها، تأثراً بكارثة سقوط الطائرة الروسية فوق سيناء في 2015، والتي لم ينته التحقيق فيها حتى الآن بسبب تخوف مصر من فرض تعويضات عليها. ]]> 112056 هالوين يتصدر إيرادات السينما الأميركية http://www.souriyati.com/2018/10/22/112052.html Mon, 22 Oct 2018 10:32:00 +0000 http://www.souriyati.com/2018/10/22/112052.html تصدر فيلم الرعب الجديد "هالوين" إيرادات السينما الأميركية في مطلع الأسبوع، محققًا 77.5 مليون دولار. والفيلم بطولة جيمي لي كرتيس وجودي غرير وويل باتون، ومن إخراج ديفيد غوردون غرين. واحتفظ الفيلم الموسيقي "مولد نجمة" بالمركز الثاني للأسبوع الثاني، بإيرادات قدرها 19.3 مليون دولار. والفيلم بطولة ليدي غاغا وبرادلي كوبر وسام إليوت، وإخراج برادلي كوبر. وتراجع فيلم الحركة "فينوم" من المركز الأول إلى المركز الثالث هذا الأسبوع، بإيرادات بلغت 18.1 مليون دولار. والفيلم يروي قصة بطل خارق من بطولة توم هاردي وميشيل وليامز وريز أحمد، وإخراج روبن فليشر. واحتفظ الفيلم الكوميدي "صرخة الرعب 2: أشباح الهالوين" بالمركز الرابع، محققًا إيرادات بلغت 9.7 ملايين دولار. والفيلم بطولة ويندي ماكيلندون كوفي وكين جونغ وكريس بارنيل ومن إخراج آري ساندل. وتراجع الفيلم الدرامي "أول رجل" من المركز الثالث إلى المركز الخامس هذا الأسبوع، بإيرادات بلغت 8.6 ملايين دولار. والفيلم بطولة رايان جوسلينغ وكلير فوي ومن إخراج داميان تشازل. (رويترز) https://www.youtube.com/watch?v=ek1ePFp-nBI ]]> تصدر فيلم الرعب الجديد "هالوين" إيرادات السينما الأميركية في مطلع الأسبوع، محققًا 77.5 مليون دولار. والفيلم بطولة جيمي لي كرتيس وجودي غرير وويل باتون، ومن إخراج ديفيد غوردون غرين. واحتفظ الفيلم الموسيقي "مولد نجمة" بالمركز الثاني للأسبوع الثاني، بإيرادات قدرها 19.3 مليون دولار. والفيلم بطولة ليدي غاغا وبرادلي كوبر وسام إليوت، وإخراج برادلي كوبر. وتراجع فيلم الحركة "فينوم" من المركز الأول إلى المركز الثالث هذا الأسبوع، بإيرادات بلغت 18.1 مليون دولار. والفيلم يروي قصة بطل خارق من بطولة توم هاردي وميشيل وليامز وريز أحمد، وإخراج روبن فليشر. واحتفظ الفيلم الكوميدي "صرخة الرعب 2: أشباح الهالوين" بالمركز الرابع، محققًا إيرادات بلغت 9.7 ملايين دولار. والفيلم بطولة ويندي ماكيلندون كوفي وكين جونغ وكريس بارنيل ومن إخراج آري ساندل. وتراجع الفيلم الدرامي "أول رجل" من المركز الثالث إلى المركز الخامس هذا الأسبوع، بإيرادات بلغت 8.6 ملايين دولار. والفيلم بطولة رايان جوسلينغ وكلير فوي ومن إخراج داميان تشازل. (رويترز) https://www.youtube.com/watch?v=ek1ePFp-nBI ]]> 112052 الرزاز: 17 مليار دولار كلفة الأزمات الخارجية على الأردن http://www.souriyati.com/2018/10/22/112050.html Mon, 22 Oct 2018 10:32:00 +0000 http://www.souriyati.com/2018/10/22/112050.html قال رئيس الوزراء الأردني عمر الرزاز إن الأزمات الخارجية كلفت بلاده حوالي 17 مليار دولار، بما فيها الأزمة المالية العالمية وانخفاض الاستثمارات وإغلاقات الحدود وانقطاع الغاز المصري. وأشار، خلال لقائه أمس سفراء مجموعة الدول الصناعية السبع (G7) وممثلي المنظمات والمؤسسات الدولية المانحة، إلى الإجراءات التي اتخذتها الحكومة لمواجهة عجز الموازنة وارتفاع الدين العام كنسبة من الناتج المحلي الإجمالي، والتي تستهدف وضع الأردن على المسار الاقتصادي الصحيح وتحويل التحديات إلى فرص. وبشأن مشروع القانون المعدل لقانون ضريبة الدخل لسنة 2018، قال الرزاز، وفقا لبيان صدر عن رئاسة الوزراء صباح اليوم الإثنين، إن الحكومة عملت على دراسة العبء الضريبي على الأردنيين، مشيراً إلى أن العبء غير متوازن بين الضرائب المباشرة وغير المباشرة مثلما أن الضرائب متشابهة على معظم الفئات ولا تميز بين فقير ومتوسط ومرتفع الدخل. وتابع الرزاز أن الحكومة عملت على إعداد مشروع قانون يحقق العدالة الاجتماعية بالأخذ من الغني لصالح الفقير، وتحقيق التوازن بين الضرائب المباشرة مثل ضريبة الدخل، وغير المباشرة مثل ضريبة المبيعات. وقال إن أولويات الحكومة تركز على تحقيق نتائج تنعكس بشكل مباشر على حياة المواطنين، لافتا إلى نية الحكومة إنشاء شركة قابضة تعتمد المعايير العالمية للاستثمار في مشاريع البنى التحتية والمشاريع الكبرى تكون مفتوحة للمواطنين والصناديق الاستثمارية. يشار إلى أن مجموعة الدول الصناعية السبع تضم فرنسا وألمانيا وإيطاليا واليابان وبريطانيا وأميركا وكندا. ]]> قال رئيس الوزراء الأردني عمر الرزاز إن الأزمات الخارجية كلفت بلاده حوالي 17 مليار دولار، بما فيها الأزمة المالية العالمية وانخفاض الاستثمارات وإغلاقات الحدود وانقطاع الغاز المصري. وأشار، خلال لقائه أمس سفراء مجموعة الدول الصناعية السبع (G7) وممثلي المنظمات والمؤسسات الدولية المانحة، إلى الإجراءات التي اتخذتها الحكومة لمواجهة عجز الموازنة وارتفاع الدين العام كنسبة من الناتج المحلي الإجمالي، والتي تستهدف وضع الأردن على المسار الاقتصادي الصحيح وتحويل التحديات إلى فرص. وبشأن مشروع القانون المعدل لقانون ضريبة الدخل لسنة 2018، قال الرزاز، وفقا لبيان صدر عن رئاسة الوزراء صباح اليوم الإثنين، إن الحكومة عملت على دراسة العبء الضريبي على الأردنيين، مشيراً إلى أن العبء غير متوازن بين الضرائب المباشرة وغير المباشرة مثلما أن الضرائب متشابهة على معظم الفئات ولا تميز بين فقير ومتوسط ومرتفع الدخل. وتابع الرزاز أن الحكومة عملت على إعداد مشروع قانون يحقق العدالة الاجتماعية بالأخذ من الغني لصالح الفقير، وتحقيق التوازن بين الضرائب المباشرة مثل ضريبة الدخل، وغير المباشرة مثل ضريبة المبيعات. وقال إن أولويات الحكومة تركز على تحقيق نتائج تنعكس بشكل مباشر على حياة المواطنين، لافتا إلى نية الحكومة إنشاء شركة قابضة تعتمد المعايير العالمية للاستثمار في مشاريع البنى التحتية والمشاريع الكبرى تكون مفتوحة للمواطنين والصناديق الاستثمارية. يشار إلى أن مجموعة الدول الصناعية السبع تضم فرنسا وألمانيا وإيطاليا واليابان وبريطانيا وأميركا وكندا. ]]> 112050 نازحو مخيم مبروكة للنازحين شمالي الحسكة يوجّهون “نداء استغاثة” http://www.souriyati.com/2018/10/22/112048.html Mon, 22 Oct 2018 10:32:00 +0000 http://www.souriyati.com/2018/10/22/112048.html أفادت شبكات محلية بخروج مظاهرة في مخيم مبروكة للنازحين شمالي الحسكة الذي تستولي عليه ميليشيا "قسد"، وذلك تنديداً بسوء الأوضاع المعيشية والطبية التي يعيشونها. وقالت شبكة (فرات بوست) إن نازحي مخيم مبروكة خرجوا بمظاهرة قبل يومين بسبب سوء الأوضاع المعيشية، والطبية، حيث رافعوا لافتات كتب عليها "حرموني من مدرستي فلا تحرموني من الطعام"، و"نريد إنقاذ الطفل من الجوع". وأوضحت الشبكة أن الأهالي في المخيم طالبوا بتغيير الخيم كونها أصبحت بالية ومهترئة لا تقيهم من برد الشتاء ولا حر الصيف، هذا فضلاً عن حاجتهم الماسة إلى مستلزمات شتوية لوقاية أطفالهم من برد الشتاء. يشار إلى أن حالات تسمم وقعت قبل أشهر في مخيم مبروكة، نتيجة تناول الأطفال معلبات "مرتديلا" منتهية الصلاحية قامت بتوزيعها منظمة أجنبية تدعى "هاندي كاب". يذكر أن مخيمات النازحين التي تستولي عليها ميليشيا "قسد" في ديرالزور والحسكة، تعاني من نقص كبير في الخدمات بسبب تضييق الميليشيا على الأهالي والضغط عليه بهدف إرغامهم على زج الشباب للقتال في صفوفها.]]> أفادت شبكات محلية بخروج مظاهرة في مخيم مبروكة للنازحين شمالي الحسكة الذي تستولي عليه ميليشيا "قسد"، وذلك تنديداً بسوء الأوضاع المعيشية والطبية التي يعيشونها. وقالت شبكة (فرات بوست) إن نازحي مخيم مبروكة خرجوا بمظاهرة قبل يومين بسبب سوء الأوضاع المعيشية، والطبية، حيث رافعوا لافتات كتب عليها "حرموني من مدرستي فلا تحرموني من الطعام"، و"نريد إنقاذ الطفل من الجوع". وأوضحت الشبكة أن الأهالي في المخيم طالبوا بتغيير الخيم كونها أصبحت بالية ومهترئة لا تقيهم من برد الشتاء ولا حر الصيف، هذا فضلاً عن حاجتهم الماسة إلى مستلزمات شتوية لوقاية أطفالهم من برد الشتاء. يشار إلى أن حالات تسمم وقعت قبل أشهر في مخيم مبروكة، نتيجة تناول الأطفال معلبات "مرتديلا" منتهية الصلاحية قامت بتوزيعها منظمة أجنبية تدعى "هاندي كاب". يذكر أن مخيمات النازحين التي تستولي عليها ميليشيا "قسد" في ديرالزور والحسكة، تعاني من نقص كبير في الخدمات بسبب تضييق الميليشيا على الأهالي والضغط عليه بهدف إرغامهم على زج الشباب للقتال في صفوفها.]]> 112048 برلمان النظام المجرم عقب فتح الحدود مع الأردن : تقنین خروج البضائع السوریة التي یأخذھا الأردنیون لیأخذ حاجته فقط http://www.souriyati.com/2018/10/22/112046.html Mon, 22 Oct 2018 10:20:00 +0000 http://www.souriyati.com/2018/10/22/112046.html انتقد أعضاء برلمان النظام عدم معاملة نظام الأسد الجانب الأردني بالمثل فیما یتعلق بالسماح للأردنيين دخول الأراضي السورية دون موافقة مسبقة، يأتي ذلك عقب فتح معبر نصيب الحدودي مؤخراً، والذي شهد قيام الأردنيين بإدخال كميات كبيرة من البضائع من سوريا إلى الأردن، الأمر الذي لقي انتقادات واسعة في الشارع السوري في ظل الأزمة المعيشية التي يعيشها المواطن السوري. وبحسب صحيفة (الوطن) فإن نواب برلمان النظام انتظروا إلى برنامج المجلس الأخیر وھو (ما یستجد من أمور) لیشدد بعضھم على ضرورة المعاملة بالمثل مع الجانب الأردني فیما یتعلق بالإجراءات التي اتخذتھا حكومة عمان اتجاه السوریین الداخلین إلى أراضیھا لجھة الحصول على الموفقات الأمنیة من سفارتھا في دمشق قبل دخولھم، بینما الأردنیون یدخلون الأراضي السوریة بإجراءات مسھلة جداً. وقال النائب (أحمد الكزبري) تمت إعادة المعبر الحدودي مع الأردن إلا أن ھناك إجراءات تتخذ منھا أن السوري لا یحق له الدخول بسیارته الخاصة بینما نسمح للأردني الدخول بسیارته، داعياً إلى "ضرورة المعاملة بالمثل فیما یتعلق بالحصول على الموفقات الأمنیة للدخول". وأضاف (الكزبري) "ما دام الجانب الأردني یتخذ إجراءات بحق السوریین لماذا لا نأخذ إجراءات مماثلة؟" موضحاً "إذا أراد الأردني أن یأتي إلى سوریا فعليه الحصول على الموافقة الأمنیة من السفارة السوریة للدخول كما یحدث مع السوریین". من جھته رأى العضو (ریاض اشتیوي) أن "الأردن یراھن على سوریة كثیراً من خلال فتح معبر نصیب على تنشیط وضعه الاقتصادي لكن یجب ألا یكون ذلك على حساب المواطن السوري"، مضیفاً "رافق فتح المعبر مباشرة ارتفاع ملحوظ في الخضراوات والفواكه والمواد الغذائیة مباشرة". وأشار (اشتیوي) على "ضرورة تحدید الحكومة للبضائع التي تصدر من سوریة إلى الأردن فأطنان من المواد دخلت إلیھا في السیارات الأردنیة الخاصة والعامة دون حسیب أو رقیب، مشیراً إلى قیام سائقي السیارات العمومیة الأردنیین بتعبئة البنزین من سوریة". كما أكد النائب (جمال الزعبي) أنه "خلال یومین تم تصریف ملیار لیرة في مدینة الرمثا الأردنیة من الأردنیین الذین یدخلون سوریة بمعنى أنھم یدخلون معھم لیرة سوریة ومن ثم لا نستفید منھم شیئاً"، مطالباً "بتقنین خروج البضائع من السوریة التي یأخذھا الأردنیون لیأخذ حاجته فقط وكذلك المعاملة بالمثل فیما یتعلق بدخول الأردنیین إلى سوریة". يشار إلى أن نظام الأسد والأردن توصلا لاتفاق يقضي بافتتاح معبر "نصيب" (جابر) الحدودي في مدينة درعا جنوبي سوريا قبل أيام، الأمر الذي أدى إعادة تنشيط التجارة خاصة من قبل الأردنيين الذي عمدوا على شحن كميات كبيرة من البضائع من سوريا، في وقت يشتكي فيه المواطن السوري من سوء الوضع الاقتصادي وغلاء الأسعار. ]]> انتقد أعضاء برلمان النظام عدم معاملة نظام الأسد الجانب الأردني بالمثل فیما یتعلق بالسماح للأردنيين دخول الأراضي السورية دون موافقة مسبقة، يأتي ذلك عقب فتح معبر نصيب الحدودي مؤخراً، والذي شهد قيام الأردنيين بإدخال كميات كبيرة من البضائع من سوريا إلى الأردن، الأمر الذي لقي انتقادات واسعة في الشارع السوري في ظل الأزمة المعيشية التي يعيشها المواطن السوري. وبحسب صحيفة (الوطن) فإن نواب برلمان النظام انتظروا إلى برنامج المجلس الأخیر وھو (ما یستجد من أمور) لیشدد بعضھم على ضرورة المعاملة بالمثل مع الجانب الأردني فیما یتعلق بالإجراءات التي اتخذتھا حكومة عمان اتجاه السوریین الداخلین إلى أراضیھا لجھة الحصول على الموفقات الأمنیة من سفارتھا في دمشق قبل دخولھم، بینما الأردنیون یدخلون الأراضي السوریة بإجراءات مسھلة جداً. وقال النائب (أحمد الكزبري) تمت إعادة المعبر الحدودي مع الأردن إلا أن ھناك إجراءات تتخذ منھا أن السوري لا یحق له الدخول بسیارته الخاصة بینما نسمح للأردني الدخول بسیارته، داعياً إلى "ضرورة المعاملة بالمثل فیما یتعلق بالحصول على الموفقات الأمنیة للدخول". وأضاف (الكزبري) "ما دام الجانب الأردني یتخذ إجراءات بحق السوریین لماذا لا نأخذ إجراءات مماثلة؟" موضحاً "إذا أراد الأردني أن یأتي إلى سوریا فعليه الحصول على الموافقة الأمنیة من السفارة السوریة للدخول كما یحدث مع السوریین". من جھته رأى العضو (ریاض اشتیوي) أن "الأردن یراھن على سوریة كثیراً من خلال فتح معبر نصیب على تنشیط وضعه الاقتصادي لكن یجب ألا یكون ذلك على حساب المواطن السوري"، مضیفاً "رافق فتح المعبر مباشرة ارتفاع ملحوظ في الخضراوات والفواكه والمواد الغذائیة مباشرة". وأشار (اشتیوي) على "ضرورة تحدید الحكومة للبضائع التي تصدر من سوریة إلى الأردن فأطنان من المواد دخلت إلیھا في السیارات الأردنیة الخاصة والعامة دون حسیب أو رقیب، مشیراً إلى قیام سائقي السیارات العمومیة الأردنیین بتعبئة البنزین من سوریة". كما أكد النائب (جمال الزعبي) أنه "خلال یومین تم تصریف ملیار لیرة في مدینة الرمثا الأردنیة من الأردنیین الذین یدخلون سوریة بمعنى أنھم یدخلون معھم لیرة سوریة ومن ثم لا نستفید منھم شیئاً"، مطالباً "بتقنین خروج البضائع من السوریة التي یأخذھا الأردنیون لیأخذ حاجته فقط وكذلك المعاملة بالمثل فیما یتعلق بدخول الأردنیین إلى سوریة". يشار إلى أن نظام الأسد والأردن توصلا لاتفاق يقضي بافتتاح معبر "نصيب" (جابر) الحدودي في مدينة درعا جنوبي سوريا قبل أيام، الأمر الذي أدى إعادة تنشيط التجارة خاصة من قبل الأردنيين الذي عمدوا على شحن كميات كبيرة من البضائع من سوريا، في وقت يشتكي فيه المواطن السوري من سوء الوضع الاقتصادي وغلاء الأسعار. ]]> 112046