سوريتي http://www.souriyati.com موقع سوري الكتروني لكل السوريين Thu, 20 Jun 2019 16:19:00 +0000 ar hourly 1 https://wordpress.org/?v=4.9.10 133809177 نجاح العطار في باريس دليل تعاون وثيق بين نظام المجرم بشار مع الحكومة الفرنسيه http://www.souriyati.com/2019/06/20/124166.html Thu, 20 Jun 2019 16:19:00 +0000 http://www.souriyati.com/2019/06/20/124166.html قال صحافي مقيم في فرنسا إنه بوغت بحضور نائبة بشار الأسد، المسؤولة المزمنة، نجاح العطار، وسط باريس، وإنه التقط لها مقطعا قصيرا عن طريق الخلسة ليؤكد روايته بوجودها في العاصمة الفرنسية، رغم كل ما يقال عن محاصرة نظام الأسد ورموزه. فقد أدرج الصحافي "محمد زين الحاجي" في صفحته الرسمية منشورا أمس الأربعاء، قال فيه: "شعور غريب عندما تلتقي بأحد أركان النظام السوري و هو يتسيّح في باريس. والغريب أن يكتشف بأنك صورته. كبيرة المشعوذات السوريات، الدكتورة نجاح العطّار. للتوضيح : هي فعلاً نجاح العطار وليست شبيهتها". وأكد "الحاجي" أن نائبة بشار كانت بصحبة ابنتها، وأن "العطار" أبدت توجسها من أن أحدا ما يصورها، علما انها كانت تجلس بعكس اتجاه السير في المكان، ما يوحي بأنها كانت حريصة على إخفاء نفسها عن العيون، حسب قول الصحافي. وتعد نجاح العطار (86 عاما) أقدم مسؤولة في نظام الأسدين (حافظ وبشار)، وقد احتفظت بمنصبها وزيرة للثقافة مدة ربع قرن من أواسط السبعينات حتى عام 2000، عندما أمسك بشار بزمام الأمور كاملة وأراد أن "يحدّث" بطريقته فعزلها من منصبها وزيرة ليوليها منصبا أعلى حيث سماها لاحقا "نائب رئيس الجمهورية". ]]> قال صحافي مقيم في فرنسا إنه بوغت بحضور نائبة بشار الأسد، المسؤولة المزمنة، نجاح العطار، وسط باريس، وإنه التقط لها مقطعا قصيرا عن طريق الخلسة ليؤكد روايته بوجودها في العاصمة الفرنسية، رغم كل ما يقال عن محاصرة نظام الأسد ورموزه. فقد أدرج الصحافي "محمد زين الحاجي" في صفحته الرسمية منشورا أمس الأربعاء، قال فيه: "شعور غريب عندما تلتقي بأحد أركان النظام السوري و هو يتسيّح في باريس. والغريب أن يكتشف بأنك صورته. كبيرة المشعوذات السوريات، الدكتورة نجاح العطّار. للتوضيح : هي فعلاً نجاح العطار وليست شبيهتها". وأكد "الحاجي" أن نائبة بشار كانت بصحبة ابنتها، وأن "العطار" أبدت توجسها من أن أحدا ما يصورها، علما انها كانت تجلس بعكس اتجاه السير في المكان، ما يوحي بأنها كانت حريصة على إخفاء نفسها عن العيون، حسب قول الصحافي. وتعد نجاح العطار (86 عاما) أقدم مسؤولة في نظام الأسدين (حافظ وبشار)، وقد احتفظت بمنصبها وزيرة للثقافة مدة ربع قرن من أواسط السبعينات حتى عام 2000، عندما أمسك بشار بزمام الأمور كاملة وأراد أن "يحدّث" بطريقته فعزلها من منصبها وزيرة ليوليها منصبا أعلى حيث سماها لاحقا "نائب رئيس الجمهورية". ]]> 124166 كل المعتقلات مغتصبات … !!! بقلم الصحافية والكاتبة هند بوظو http://www.souriyati.com/2019/06/20/124164.html Thu, 20 Jun 2019 16:19:00 +0000 http://www.souriyati.com/2019/06/20/124164.html هذا ما صرّحت به شابة سورية في مجلس الأمن عام 2011 ودام اعتقالها خمسين يوماً ( لم تُغتصب ). انتظرت اغتصابها كل ساعة بالخمسين يوماً كدة بقائها بالفرع الأمني.. سؤال: لماذا طغى هاجس الإغتصاب على عقل المعتقلة وكأنه سيحدث الآن أو بعد قليل؟! هل كان الإعتقال والتعذيب والتهم الجاهزة منها مثلاً: استجرار ضباط – قتل جنود الجيش السوري – تهريب دبابة لمناطق الثوار – تخابر مع العدو – تهديد بقتل واعتقال الأهل من أبناء وأخوة وحتى أصدقاء .. أهون من ألف مرة من التحرش الجنسي والإغتصاب! من المسؤول الأول عن التضخيم الإعلامي حول فكرة ( كل معتقلة سياسية مغتصبة ) النظام أم المعارضة؟! ولماذا؟ أسئلة للإجابة عنها تحتاج ملفات ودراسات وأبحاث. لنعترف، النظام الأمني “لعبها صح” عندما قرر ومنذ أول يوم بالثورة 2011 اعتقال آلاف السوريات الثائرات من خلفيات ثقافية ودينية وجغرافية من كل المدن والمناطق التي خرجت ضد الأسد ورموزه الفاسدة, مستخدماً البطش بأعلى مستوياته وطرقه مع معتقلات الرأي لتحويلهن من ثائرات الى مجرمات مستخدماً أسوأ طريقة تعذيب تواجهها أي سيدة .. والموت يهون أمامها ( الإغتصاب ).. فالإعتداء الجنسي والتحرش الجسدي واللفظي إهانة وامتهان لكرامة المرأة وذويها. الأسلوب الذي أمضى كالنحر تماماً بالنسبة لها وما يترتب عليه من مخاطر صحية ونفسية لن تزول إلا بصعوبة بالغة. الإعتقال استراتيجية حرب شنّه النظام لإخماد الحراك الشعبي بسرعة وبحزم وبقوة لم تعرفه سوريا طوال حقب من وجودها على هذا الكوكب, لا تعرف حدود ولا ضوابط.. تغولت به الأجهزة الأمنية وذهبت به للآخر ولا مانع لديها إطلاقاً إن كان يؤدي للموت أو التشويه أو حتى الجنون. وزاوج غالباً بين الإعتقال ولإغتصاب والابتزاز وعمّمه عبر كل الوسائل بتوصيل رسالة أو رسائل مفادها جسدها ( المقدس ) أو الثورة… لم يكن اغتصاب واعتقال الناشطات فقط عقاب لهن بل ورقة ضغط سياسية أشهرها حكم بشار في وجه الفصائل العسكرية .. ومن بدء الحراك السلمي لفض بكارة الاحتجاجات المطالبة بالإصلاح ثم بالتغيير ولاحقاً بالإزاحة الكاملة لهذا الشكل من الحكم. فكانت المعتقلة هي خنجر وقذيفة رماها بوجه المجتمع لكسره وضعضعته وتفكيكه لزمن طويل. استخدمت القوى الأمنية كل ما توفر بين أيديها من أفراد موالين مؤثرين, والجيش الإلكتروني, وفيديوهات ومقاطع مصورة لهؤلاء النساء وبعث من خلالهم كتاب واضح جداً عنوانه العريض والقاطع ” كل معتقلة رأي مغتصبة ” لا فرق اطلاقاً بين صغيرة أو كبيرة, متعلمة أو أمية, مشاركة أم متعاطفة … كان الاعتقال عشوائياً في أحيان كثيرة على الحواجز, في العمل, في الحقول, في الممرات الحدودية في المدن في الشوارع والحارات ! في المدارس والجامعات, تغوُّل فاق حتى كوابيس آخر الليل. النظام يعي تماماً مفهوم ( الشرف ) شرف الأنثى ومكانة المرأة بالمجتمع السوري, فكانت سلاح حرب أشهره بدون أي ضابط أو رادع, رأى فيها المسؤولة الأولى عن سوء تربيتها للشباب المتمردة, ومتسترة على معلومات عن أخيها وإنها وزوجها وزميلها ورآها شريكة كاملة لكل هؤلاء.. وبناءاً عليه ليتضاعف الثمن الذي عليها تسديده, عُمم على الجميع في الشارع الثائر فكرة أنه كل معتقلة رأي مغتصبة.. أداة عقاب مستحدثة بفجور وعلى الملأ هذه المرة, نجح فيها بمكان, وفشل في مكان آخر .. لكنه مازال مستمراً بها. لكن .. على الضفة الثانية من المقتلة, وظّف النشطاء بشقيهما المعارض المدني والعسكري اغتصاب المعتقلات مع ما فيه من غضب وقهر هذه القضية لإظهار وحشية النظام وانفلاته من أي عقاب, لما لقضية الإغتصاب من أثر كبير بالمجتمعات الغربية بكل مؤسساتها السياسية والمدنية والاجتماعية. حضرت معتقلات الرأي وبقوة ملف الحراك وتم طرحها كورقة ضغط أيضاً, ولقيت صداها الواسع في منظمات حقوق المرأة والإنسان والأمم المتحدة. والملف لم يغلق ولم يحاسب أحد من الجناة وللآن لا يبدو انه سيحاكم أحد في الوقت القريب.. لكنه في لحظة ما قادمة سيوضع على الطاولات ليحاسب عليه المتورطين ومن الجميع !! وأكرر السؤال: هل فعلاً كل معتقلة مغتصبة ؟! الأهم والأمر كيف أثر هذا التعميم والتوصيف على حياة المعتقلة نفسها بدءاً من لحظة اعتقالها بالفرع وليس انتهاءاً بلحظة اطلاق سراحها ودوامات الخوف والعنف الذي مورس عليها وموقف الأهل والحاضنة!! وضع تعميم الإغتصاب بوضع نفسي خطير يصل أحياناً الى حد الجنون في الأفرع الأمنية ( الجهة الأولى ) ليكون وسيلة الضغط الناجحة للحصول على الاعترافات والاقرار بالذنب سواء فعلته أم لم تفعله. ولتنجو كان عليها التوقيع على ورقة بيضاء تملأ لاحقاً بتهم حسب مزاج الضابط وما يراه مناسباً. هذه الاتهامات وجدت من يصدقها من أهل وأصدقاء الناشطة والمعتقلة كل وفق مصلحته وموقفه. عفواً لم تنته القصة هنا بل هنا تبدأ فصول التعنيف واللوم والنبذ!! .. هنا أيضاً تم تعميم هذه النظرة: كل معتقلة مغتصبة وكل مغتصبة منبوذة وتستحق الرجم لحد القتل !! لم نرى الاعلام المعارض الثائر الا في موقف المتفرج والناقل لمثل هذه الحالات ! النظام كرس الاغتصاب ك ظاهرة لايقاف المد الشعبي ولوي ذراع العسكر الثائرين.. أما المعارضة فقد أدلت بتصريحات مخيفة حين أعلنت عن أرقام كبيرة حول ارتفاع معدلات طلاق المعتقلات داخل الأفرع والسجون وخارجهم, التبرؤ منهن, قتلهن من قبل ذويهن, والتضييق عليهن خوفاً من تجدد الاعتقال, الزامهن بزي محدد, والحد ما أمكن من الحركة و التنقل .. وراحت فكرة تزويجهن بمتبرع يرضى بهذا العار !! ضغط الاعلام المعارض بغباء وتسرع بتخريج فكرة كل ثائرة وناشطة هي مغتصبة وكل مغتصبة هي بالضرورة ضعيفة مهزوزة, وغابت الناجيات الفاعلات المؤثرات محلياً وعالمياً من المشهد السوري أو كاد .. واستمرت الصورة والتوصيف لهن بالشكل النمطي السائد وتكريسه خاصة في المناسبات الثورية لتحضر المعتقلة وتحكي قصتها لتلقى تعاطف وقليل من كثير من الدموع .. الكل حزين ومشفق في نهاية الحفل .. والكل يمضى الى شأنه. وحدها أم محمد المعتقلة لمدة 9 أشهر في فرع فلسطين لرفضها الاعتراف على اسماء رفاق الطريق والتي تمكنت بوسائل اتصال بسيطة توثيق ما يحدث بالمظاهرات من قتل وحتى داخل السجون بوثائق للاعلام الخارجي ومنظمات حقوق الانسان.. وحدها ما زالت تنتظر اعلامي متبرع يلتقط لاسنانها المتهالكة صورة وهي تضع مادة السيلكون لتثبيت ما بقي من تلك الأسنان لتستطيع أن تبقى على قيد الحياة ..والانتظار ..]]> هذا ما صرّحت به شابة سورية في مجلس الأمن عام 2011 ودام اعتقالها خمسين يوماً ( لم تُغتصب ). انتظرت اغتصابها كل ساعة بالخمسين يوماً كدة بقائها بالفرع الأمني.. سؤال: لماذا طغى هاجس الإغتصاب على عقل المعتقلة وكأنه سيحدث الآن أو بعد قليل؟! هل كان الإعتقال والتعذيب والتهم الجاهزة منها مثلاً: استجرار ضباط – قتل جنود الجيش السوري – تهريب دبابة لمناطق الثوار – تخابر مع العدو – تهديد بقتل واعتقال الأهل من أبناء وأخوة وحتى أصدقاء .. أهون من ألف مرة من التحرش الجنسي والإغتصاب! من المسؤول الأول عن التضخيم الإعلامي حول فكرة ( كل معتقلة سياسية مغتصبة ) النظام أم المعارضة؟! ولماذا؟ أسئلة للإجابة عنها تحتاج ملفات ودراسات وأبحاث. لنعترف، النظام الأمني “لعبها صح” عندما قرر ومنذ أول يوم بالثورة 2011 اعتقال آلاف السوريات الثائرات من خلفيات ثقافية ودينية وجغرافية من كل المدن والمناطق التي خرجت ضد الأسد ورموزه الفاسدة, مستخدماً البطش بأعلى مستوياته وطرقه مع معتقلات الرأي لتحويلهن من ثائرات الى مجرمات مستخدماً أسوأ طريقة تعذيب تواجهها أي سيدة .. والموت يهون أمامها ( الإغتصاب ).. فالإعتداء الجنسي والتحرش الجسدي واللفظي إهانة وامتهان لكرامة المرأة وذويها. الأسلوب الذي أمضى كالنحر تماماً بالنسبة لها وما يترتب عليه من مخاطر صحية ونفسية لن تزول إلا بصعوبة بالغة. الإعتقال استراتيجية حرب شنّه النظام لإخماد الحراك الشعبي بسرعة وبحزم وبقوة لم تعرفه سوريا طوال حقب من وجودها على هذا الكوكب, لا تعرف حدود ولا ضوابط.. تغولت به الأجهزة الأمنية وذهبت به للآخر ولا مانع لديها إطلاقاً إن كان يؤدي للموت أو التشويه أو حتى الجنون. وزاوج غالباً بين الإعتقال ولإغتصاب والابتزاز وعمّمه عبر كل الوسائل بتوصيل رسالة أو رسائل مفادها جسدها ( المقدس ) أو الثورة… لم يكن اغتصاب واعتقال الناشطات فقط عقاب لهن بل ورقة ضغط سياسية أشهرها حكم بشار في وجه الفصائل العسكرية .. ومن بدء الحراك السلمي لفض بكارة الاحتجاجات المطالبة بالإصلاح ثم بالتغيير ولاحقاً بالإزاحة الكاملة لهذا الشكل من الحكم. فكانت المعتقلة هي خنجر وقذيفة رماها بوجه المجتمع لكسره وضعضعته وتفكيكه لزمن طويل. استخدمت القوى الأمنية كل ما توفر بين أيديها من أفراد موالين مؤثرين, والجيش الإلكتروني, وفيديوهات ومقاطع مصورة لهؤلاء النساء وبعث من خلالهم كتاب واضح جداً عنوانه العريض والقاطع ” كل معتقلة رأي مغتصبة ” لا فرق اطلاقاً بين صغيرة أو كبيرة, متعلمة أو أمية, مشاركة أم متعاطفة … كان الاعتقال عشوائياً في أحيان كثيرة على الحواجز, في العمل, في الحقول, في الممرات الحدودية في المدن في الشوارع والحارات ! في المدارس والجامعات, تغوُّل فاق حتى كوابيس آخر الليل. النظام يعي تماماً مفهوم ( الشرف ) شرف الأنثى ومكانة المرأة بالمجتمع السوري, فكانت سلاح حرب أشهره بدون أي ضابط أو رادع, رأى فيها المسؤولة الأولى عن سوء تربيتها للشباب المتمردة, ومتسترة على معلومات عن أخيها وإنها وزوجها وزميلها ورآها شريكة كاملة لكل هؤلاء.. وبناءاً عليه ليتضاعف الثمن الذي عليها تسديده, عُمم على الجميع في الشارع الثائر فكرة أنه كل معتقلة رأي مغتصبة.. أداة عقاب مستحدثة بفجور وعلى الملأ هذه المرة, نجح فيها بمكان, وفشل في مكان آخر .. لكنه مازال مستمراً بها. لكن .. على الضفة الثانية من المقتلة, وظّف النشطاء بشقيهما المعارض المدني والعسكري اغتصاب المعتقلات مع ما فيه من غضب وقهر هذه القضية لإظهار وحشية النظام وانفلاته من أي عقاب, لما لقضية الإغتصاب من أثر كبير بالمجتمعات الغربية بكل مؤسساتها السياسية والمدنية والاجتماعية. حضرت معتقلات الرأي وبقوة ملف الحراك وتم طرحها كورقة ضغط أيضاً, ولقيت صداها الواسع في منظمات حقوق المرأة والإنسان والأمم المتحدة. والملف لم يغلق ولم يحاسب أحد من الجناة وللآن لا يبدو انه سيحاكم أحد في الوقت القريب.. لكنه في لحظة ما قادمة سيوضع على الطاولات ليحاسب عليه المتورطين ومن الجميع !! وأكرر السؤال: هل فعلاً كل معتقلة مغتصبة ؟! الأهم والأمر كيف أثر هذا التعميم والتوصيف على حياة المعتقلة نفسها بدءاً من لحظة اعتقالها بالفرع وليس انتهاءاً بلحظة اطلاق سراحها ودوامات الخوف والعنف الذي مورس عليها وموقف الأهل والحاضنة!! وضع تعميم الإغتصاب بوضع نفسي خطير يصل أحياناً الى حد الجنون في الأفرع الأمنية ( الجهة الأولى ) ليكون وسيلة الضغط الناجحة للحصول على الاعترافات والاقرار بالذنب سواء فعلته أم لم تفعله. ولتنجو كان عليها التوقيع على ورقة بيضاء تملأ لاحقاً بتهم حسب مزاج الضابط وما يراه مناسباً. هذه الاتهامات وجدت من يصدقها من أهل وأصدقاء الناشطة والمعتقلة كل وفق مصلحته وموقفه. عفواً لم تنته القصة هنا بل هنا تبدأ فصول التعنيف واللوم والنبذ!! .. هنا أيضاً تم تعميم هذه النظرة: كل معتقلة مغتصبة وكل مغتصبة منبوذة وتستحق الرجم لحد القتل !! لم نرى الاعلام المعارض الثائر الا في موقف المتفرج والناقل لمثل هذه الحالات ! النظام كرس الاغتصاب ك ظاهرة لايقاف المد الشعبي ولوي ذراع العسكر الثائرين.. أما المعارضة فقد أدلت بتصريحات مخيفة حين أعلنت عن أرقام كبيرة حول ارتفاع معدلات طلاق المعتقلات داخل الأفرع والسجون وخارجهم, التبرؤ منهن, قتلهن من قبل ذويهن, والتضييق عليهن خوفاً من تجدد الاعتقال, الزامهن بزي محدد, والحد ما أمكن من الحركة و التنقل .. وراحت فكرة تزويجهن بمتبرع يرضى بهذا العار !! ضغط الاعلام المعارض بغباء وتسرع بتخريج فكرة كل ثائرة وناشطة هي مغتصبة وكل مغتصبة هي بالضرورة ضعيفة مهزوزة, وغابت الناجيات الفاعلات المؤثرات محلياً وعالمياً من المشهد السوري أو كاد .. واستمرت الصورة والتوصيف لهن بالشكل النمطي السائد وتكريسه خاصة في المناسبات الثورية لتحضر المعتقلة وتحكي قصتها لتلقى تعاطف وقليل من كثير من الدموع .. الكل حزين ومشفق في نهاية الحفل .. والكل يمضى الى شأنه. وحدها أم محمد المعتقلة لمدة 9 أشهر في فرع فلسطين لرفضها الاعتراف على اسماء رفاق الطريق والتي تمكنت بوسائل اتصال بسيطة توثيق ما يحدث بالمظاهرات من قتل وحتى داخل السجون بوثائق للاعلام الخارجي ومنظمات حقوق الانسان.. وحدها ما زالت تنتظر اعلامي متبرع يلتقط لاسنانها المتهالكة صورة وهي تضع مادة السيلكون لتثبيت ما بقي من تلك الأسنان لتستطيع أن تبقى على قيد الحياة ..والانتظار ..]]> 124164 قرأت في تاريخ سوريا باننا لم نكن عبر التاريخ دولة .. وليتني لم اقرأه .. بقلم نضال معلوف http://www.souriyati.com/2019/06/20/124162.html Thu, 20 Jun 2019 16:10:51 +0000 http://www.souriyati.com/?p=124162 كانو ما يزالون يرددون على مسامعي .. انت لم تقرأ التاريخ .. اذهب واقرأ التاريخ .. وليتني ما قرأته .. عندما قرأت التاريخ وجدت ان دولة سوريا لم تكن قبل العام 1920 .. وهي ذاتها مجرد "غنيمة" حرب نتجت عن تقسيم غنائم بقايا الدولة العثمانية بين فرنسا وبريطاينا وروسيا .. وبعد 1920 .. جاء الاحتلال الفرنسي .. هو لم يجزأ سوريا لان سوريا اساسا لم تكن موجودة .. هو وزع "حصته" من الغنائم في الحرب العالمية الاولى الى مناطق .. هل تعلمون بان سوريا في 1920 كانت "دويلات" .. دولة دمشق ودولة حلب ودولة العلويين ودولة الدروز ؟ هل تعلمون بان دولة العلويين ودولة الدروز بقيت طوال عشرون عاما تتمتع بحكم ذاتي فعلي ولم تنضم الى سوريا الا في العام 1942 .. هل تعلمون بان سوريا التي نتكلم عنها كانت هي فقط دولة دمشق ودولة حلب واتحدت في العام 1922 بما عرف باسم "دول الاتحاد السوري" .. هل تعلمون بانه لم يكن لنا استقلال لولا الحرب العالمية الثانية وبان الذي حرر سوريا هو قوات فرنسا الحرة وفيلق القوات الهندية في الجيش البريطاني .. وان قوات فرنسا الحرة هي التي اعلنت استقلال سوريا .. 1941 وعلى سيرة القوات الهندية .. ايضا فيلق القوات الهندية والاسترالية هي اول من دخل دمشق "محررا" متقدمة قوات الشريف حسين في الحرب العالمية الاولى .. 1918 هل تعلمون بان لم يسمح لشكري القوتلي الرئيس المدني المنتخب بان يحكم سوريا سوى ثلاث اعوام ( 1946 - 1949 ) وبعدها بدأت حرب " السفارات" كل سفارة تدفع بضابط لينجز انقلاب .. على ضابط اخر لصالح السفارة التي تدعمه .. هل تعلمون بان عبد الناصر هو الذي ارسى طابع حكم المخابرات في سوريا من خلال عبد الحميد السراج .. وكرّه الاخير السوريين بعبد الناصر والوحدة معه .. والباقي معروف كيف وقعت سوريا رهينة عصابة "حاكمة " خمسون عاما .. لنحصد نتائج الحكم واضحة غير قابلة للجدل في 2011 .. قرأت في تاريخ سوريا باننا لم نكن عبر التاريخ دولة .. وليتني لم اقرأه ..]]> كانو ما يزالون يرددون على مسامعي .. انت لم تقرأ التاريخ .. اذهب واقرأ التاريخ .. وليتني ما قرأته .. عندما قرأت التاريخ وجدت ان دولة سوريا لم تكن قبل العام 1920 .. وهي ذاتها مجرد "غنيمة" حرب نتجت عن تقسيم غنائم بقايا الدولة العثمانية بين فرنسا وبريطاينا وروسيا .. وبعد 1920 .. جاء الاحتلال الفرنسي .. هو لم يجزأ سوريا لان سوريا اساسا لم تكن موجودة .. هو وزع "حصته" من الغنائم في الحرب العالمية الاولى الى مناطق .. هل تعلمون بان سوريا في 1920 كانت "دويلات" .. دولة دمشق ودولة حلب ودولة العلويين ودولة الدروز ؟ هل تعلمون بان دولة العلويين ودولة الدروز بقيت طوال عشرون عاما تتمتع بحكم ذاتي فعلي ولم تنضم الى سوريا الا في العام 1942 .. هل تعلمون بان سوريا التي نتكلم عنها كانت هي فقط دولة دمشق ودولة حلب واتحدت في العام 1922 بما عرف باسم "دول الاتحاد السوري" .. هل تعلمون بانه لم يكن لنا استقلال لولا الحرب العالمية الثانية وبان الذي حرر سوريا هو قوات فرنسا الحرة وفيلق القوات الهندية في الجيش البريطاني .. وان قوات فرنسا الحرة هي التي اعلنت استقلال سوريا .. 1941 وعلى سيرة القوات الهندية .. ايضا فيلق القوات الهندية والاسترالية هي اول من دخل دمشق "محررا" متقدمة قوات الشريف حسين في الحرب العالمية الاولى .. 1918 هل تعلمون بان لم يسمح لشكري القوتلي الرئيس المدني المنتخب بان يحكم سوريا سوى ثلاث اعوام ( 1946 - 1949 ) وبعدها بدأت حرب " السفارات" كل سفارة تدفع بضابط لينجز انقلاب .. على ضابط اخر لصالح السفارة التي تدعمه .. هل تعلمون بان عبد الناصر هو الذي ارسى طابع حكم المخابرات في سوريا من خلال عبد الحميد السراج .. وكرّه الاخير السوريين بعبد الناصر والوحدة معه .. والباقي معروف كيف وقعت سوريا رهينة عصابة "حاكمة " خمسون عاما .. لنحصد نتائج الحكم واضحة غير قابلة للجدل في 2011 .. قرأت في تاريخ سوريا باننا لم نكن عبر التاريخ دولة .. وليتني لم اقرأه ..]]> 124162 الليره السوريه ليوم الخميس الموافق لـ 20 حزيران / يونيو مقابل العملات العالمية الرئيسيه وأسعار الذهب http://www.souriyati.com/2019/06/20/124161.html Thu, 20 Jun 2019 15:55:49 +0000 http://www.souriyati.com/2019/06/20/124161.html
آخر تحديث: 20/06/2019 17:59
أسعار العملات في دمشق شراء مبيع
دولار (USD): 603 606
يورو (EUR): 679 685
ليرة تركية (TRY): 103 105
جنيه مصري (EGP): 35 36
ريال سعودي (SAR): 159 162
دينار أردني (JOD): 846 855
درهم إماراتي (AED): 162 165
ريال قطري (QAR): 164 166
دينار بحريني (BHD): 1590 1608
دينار ليبي (LYD): 428 433
دينار كويتي (KWD): 1976 1995
ريال عماني (OMR): 1556 1574
جنيه استرليني (GBP): 758 768
كرون سويدي (SEK): 63 64
دولار كندي (CAD): 454 460
كرون نرويجي (NOK): 69 71
كرون دينماركي (DKK): 90 92
المصدر
أسعار العملات الأجنبية السعر
اليورو: 1.128 دولار
الدولار مقابل الليرة التركية: 5.786 ليرة تركية
الجنيه الاسترليني: 1.27 دولار
أسعار الذهب السعر
غرام عيار 18: 18857 ليرة سورية
غرام عيار 21: 22000 ليرة سورية
أونصة الذهب: 1385.84 دولار أمريكي
أونصة الفضة: 16.77 دولار أمريكي
]]>
آخر تحديث: 20/06/2019 17:59
أسعار العملات في دمشق شراء مبيع
دولار (USD): 603 606
يورو (EUR): 679 685
ليرة تركية (TRY): 103 105
جنيه مصري (EGP): 35 36
ريال سعودي (SAR): 159 162
دينار أردني (JOD): 846 855
درهم إماراتي (AED): 162 165
ريال قطري (QAR): 164 166
دينار بحريني (BHD): 1590 1608
دينار ليبي (LYD): 428 433
دينار كويتي (KWD): 1976 1995
ريال عماني (OMR): 1556 1574
جنيه استرليني (GBP): 758 768
كرون سويدي (SEK): 63 64
دولار كندي (CAD): 454 460
كرون نرويجي (NOK): 69 71
كرون دينماركي (DKK): 90 92
المصدر
أسعار العملات الأجنبية السعر
اليورو: 1.128 دولار
الدولار مقابل الليرة التركية: 5.786 ليرة تركية
الجنيه الاسترليني: 1.27 دولار
أسعار الذهب السعر
غرام عيار 18: 18857 ليرة سورية
غرام عيار 21: 22000 ليرة سورية
أونصة الذهب: 1385.84 دولار أمريكي
أونصة الفضة: 16.77 دولار أمريكي
]]>
124161
دارين العبدالله: استراتيجية النصر http://www.souriyati.com/2019/06/20/124160.html Thu, 20 Jun 2019 15:54:00 +0000 http://www.souriyati.com/2019/06/20/124160.html استراتيجية النصر على صناع القرار في الثورة السورية ان يدركوا أن ثورة الكرامة لا تقبل الهزيمة لأن الهزيمة تعني انتحارا جماعيا وانتكاسة تاريخية ، أما خيار الثورة فهو النصر ولا شيء غير النصر ومن لا يستطيع ان يتحمل مسؤولية هذا النهج فليتنح جانباً ففي وطننا الغالي الكثير من أصحاب العزيمة والإصرار، ولا يمكن الوصول الى النصر من دون رسم استراتيجية محكمة واضحة لا تهمل مفصلا من مفاصل الحدث تعدها وتشرف عليها حكومة أزمة, تتألف من غرف عمليات في حالة انعقاد دائم تتقاسم المهام فيما بينها =1= كغرفة عمليات سياسية تتولى إسقاط النظام سياسياً بعزله دولياً وافشال مخططاته وتفكيك تحالفاته وتسويق حقوق الشعب السوري وشرعية ثورته . =2= وغرفة عمليات عسكرية تدير العمليات الحربية في الداخل ، وتضع قواعد الاشتباك الصحيحة , وتعد الخطط المحكمة , وتمد الثوار بالسلاح دون انقطاع =3= وغرفة عمليات اقتصادية تضع الخطط الملائمة لحرب اقتصادية تنهك النظام ماليا وتدعم الثورة بالمال الإغاثي اللازم لتغطية تكاليف الحرب وملف الجرحى والشهداء والموقوفين =4= وغرفة عمليات إعلامية تتابع الحدث بكل تفاصيه وتوصل صوت الثورة على أوسع نطاق وتتولى توثيق أحداث الثورة وتفضح جرائم النظام ، وتتصدى لإعلام النظام الكاذب وتفشل خططه وتشكل وحدة متابعة ورصد للإعلام الصديق والمعادي وتفتح فضاءات اعلامية جديدة =5= بالاضافة الى غرفة عمليات للإدارة والربط والتنسيق وغرف أخرى تقتضيها الضرورة كالمصالحة والإفتاء والعلاقات العامة وإدارة شؤون اللاجئين والجرحى والإغاثة والتعليم والصحة وبالاقرار بأن قضيتنا أصبحت سياسية بامتياز وأننا غير منعزلين عن محيطنا العالمي تأثرا وتأثيرا فلا بد من وضع استراتيجية سياسية تهدف إلى تحقيق النصر , وهذه الاستراتيجية تقوم على المرتكزات التالية : أ) رفض الانطلاق من نظرية المؤامرة الكونية . ب) عدم التعويل على المنظومات الدولية فهي مغلقة بالفيتو الداعم للنظام كالجامعة العربية وهيئة الأمم المتحدة ومنظمة التعاون الإسلامي . ج) التعاطي مع محور الأصدقاء والأعداء . د) التواصل مع الشعوب بوصفهم القوة الضاغطة على الحكومات . ه) التأثير على مراكز صنع القرار في العالم ومنظمات حقوق الإنسان ومنظمات المجتمع المدني . إن خارطة الطريق الهادفة إلى إسقاط النظام تنتهج السياسات التالية : 1) إعلان الحلف المعادي ( ايران وحزب الله والمالكي وروسيا) حلفا معاديا للشعب والثورة وفقا لجدول زمني محدد مدروس . 2) الإعلان عن قطع كافة أشكال العلاقات ورفض الحوار معهم والتنديد بممارساتهم العدائية ورفض حضورهم في أي حل أو تسوية . 3) تسويق هؤلاء ككيانات ارهابية في المحافل الدولية وعلى وسائل الإعلام المختلفة . 4) العمل على تشكيل تحالف دولي موسع من محور أصدقاء الشعب السوري والنأي عن مخاطبة المنظومات بشكل جماعي العربية والإسلامية والدولية لأنها محكومة بفيتوات الأعداء . 5) فتح حوارات موسعة مع تحالف الأصدقاء الموسع تفضي إلى علاقات مميزة معهم قائمة على التعاون المشترك والتنسيق وتبادل المصالح المشتركة المبنية على الندية والاحترام المتبادل . 6) تقديم تطمينات بعدم تسخين جبهة الجولان , وبرفض وجود الإرهاب على الأراضي السورية وضمانات بجعل السلاح الكيماوي في عهدة الأمم المتحدة إذا وقع بيد الثوار وتعهدات بتحقيق مبدأ العدالة الانتقالية . 7) القبول بمبدأ التدخل الدولي لصالح الشعب السوري عسكرياً لضرب مفاصل القوة العسكرية في النظام وصولا لإسقاطه . 8) أخذ الضمانات اللازمة لجلب المجرمين إلى العدالة ومحاكمتهم بتهم ارتكاب جرائم حرب وجرائم ضد الانسانية , والتحصل على ضمانات بإعادة إعمار سورية ووقف مؤامرات تقسيمها . 9) تقديم رؤية واضحة وبالخطوط العريضة عن سوريا المستقبل بوصفها دولة مدنية تعددية ديمقراطية تقوم على مبدأ المواطنة والتداول السلمي للسلطة. 10) العمل على تحريك شعوب العالم لتكون قوة ضاغطة على الحكام وصناع القرار . إن مثل هذه السياسات كفيلة بتعزيز الانقسام الدولي الحاصل حيال الثورة السورية , وتكريس عزلة النظام وحلفه المعادي دوليا وكسب التعاطف الشعبي عالميا . وهذا يؤدي إلى مزيد من التعاطف والدعم بالمال والسلاح والمواقف السياسية وصولا الى المساندة العسكرية إن لزمت.]]> استراتيجية النصر على صناع القرار في الثورة السورية ان يدركوا أن ثورة الكرامة لا تقبل الهزيمة لأن الهزيمة تعني انتحارا جماعيا وانتكاسة تاريخية ، أما خيار الثورة فهو النصر ولا شيء غير النصر ومن لا يستطيع ان يتحمل مسؤولية هذا النهج فليتنح جانباً ففي وطننا الغالي الكثير من أصحاب العزيمة والإصرار، ولا يمكن الوصول الى النصر من دون رسم استراتيجية محكمة واضحة لا تهمل مفصلا من مفاصل الحدث تعدها وتشرف عليها حكومة أزمة, تتألف من غرف عمليات في حالة انعقاد دائم تتقاسم المهام فيما بينها =1= كغرفة عمليات سياسية تتولى إسقاط النظام سياسياً بعزله دولياً وافشال مخططاته وتفكيك تحالفاته وتسويق حقوق الشعب السوري وشرعية ثورته . =2= وغرفة عمليات عسكرية تدير العمليات الحربية في الداخل ، وتضع قواعد الاشتباك الصحيحة , وتعد الخطط المحكمة , وتمد الثوار بالسلاح دون انقطاع =3= وغرفة عمليات اقتصادية تضع الخطط الملائمة لحرب اقتصادية تنهك النظام ماليا وتدعم الثورة بالمال الإغاثي اللازم لتغطية تكاليف الحرب وملف الجرحى والشهداء والموقوفين =4= وغرفة عمليات إعلامية تتابع الحدث بكل تفاصيه وتوصل صوت الثورة على أوسع نطاق وتتولى توثيق أحداث الثورة وتفضح جرائم النظام ، وتتصدى لإعلام النظام الكاذب وتفشل خططه وتشكل وحدة متابعة ورصد للإعلام الصديق والمعادي وتفتح فضاءات اعلامية جديدة =5= بالاضافة الى غرفة عمليات للإدارة والربط والتنسيق وغرف أخرى تقتضيها الضرورة كالمصالحة والإفتاء والعلاقات العامة وإدارة شؤون اللاجئين والجرحى والإغاثة والتعليم والصحة وبالاقرار بأن قضيتنا أصبحت سياسية بامتياز وأننا غير منعزلين عن محيطنا العالمي تأثرا وتأثيرا فلا بد من وضع استراتيجية سياسية تهدف إلى تحقيق النصر , وهذه الاستراتيجية تقوم على المرتكزات التالية : أ) رفض الانطلاق من نظرية المؤامرة الكونية . ب) عدم التعويل على المنظومات الدولية فهي مغلقة بالفيتو الداعم للنظام كالجامعة العربية وهيئة الأمم المتحدة ومنظمة التعاون الإسلامي . ج) التعاطي مع محور الأصدقاء والأعداء . د) التواصل مع الشعوب بوصفهم القوة الضاغطة على الحكومات . ه) التأثير على مراكز صنع القرار في العالم ومنظمات حقوق الإنسان ومنظمات المجتمع المدني . إن خارطة الطريق الهادفة إلى إسقاط النظام تنتهج السياسات التالية : 1) إعلان الحلف المعادي ( ايران وحزب الله والمالكي وروسيا) حلفا معاديا للشعب والثورة وفقا لجدول زمني محدد مدروس . 2) الإعلان عن قطع كافة أشكال العلاقات ورفض الحوار معهم والتنديد بممارساتهم العدائية ورفض حضورهم في أي حل أو تسوية . 3) تسويق هؤلاء ككيانات ارهابية في المحافل الدولية وعلى وسائل الإعلام المختلفة . 4) العمل على تشكيل تحالف دولي موسع من محور أصدقاء الشعب السوري والنأي عن مخاطبة المنظومات بشكل جماعي العربية والإسلامية والدولية لأنها محكومة بفيتوات الأعداء . 5) فتح حوارات موسعة مع تحالف الأصدقاء الموسع تفضي إلى علاقات مميزة معهم قائمة على التعاون المشترك والتنسيق وتبادل المصالح المشتركة المبنية على الندية والاحترام المتبادل . 6) تقديم تطمينات بعدم تسخين جبهة الجولان , وبرفض وجود الإرهاب على الأراضي السورية وضمانات بجعل السلاح الكيماوي في عهدة الأمم المتحدة إذا وقع بيد الثوار وتعهدات بتحقيق مبدأ العدالة الانتقالية . 7) القبول بمبدأ التدخل الدولي لصالح الشعب السوري عسكرياً لضرب مفاصل القوة العسكرية في النظام وصولا لإسقاطه . 8) أخذ الضمانات اللازمة لجلب المجرمين إلى العدالة ومحاكمتهم بتهم ارتكاب جرائم حرب وجرائم ضد الانسانية , والتحصل على ضمانات بإعادة إعمار سورية ووقف مؤامرات تقسيمها . 9) تقديم رؤية واضحة وبالخطوط العريضة عن سوريا المستقبل بوصفها دولة مدنية تعددية ديمقراطية تقوم على مبدأ المواطنة والتداول السلمي للسلطة. 10) العمل على تحريك شعوب العالم لتكون قوة ضاغطة على الحكام وصناع القرار . إن مثل هذه السياسات كفيلة بتعزيز الانقسام الدولي الحاصل حيال الثورة السورية , وتكريس عزلة النظام وحلفه المعادي دوليا وكسب التعاطف الشعبي عالميا . وهذا يؤدي إلى مزيد من التعاطف والدعم بالمال والسلاح والمواقف السياسية وصولا الى المساندة العسكرية إن لزمت.]]> 124160 محمد مرسي شهيد صفقة القرن : محمد أحمد الزعبي http://www.souriyati.com/2019/06/20/124155.html Thu, 20 Jun 2019 15:49:01 +0000 http://www.souriyati.com/?p=124155 محمد مرسي شهيد صفقة القرن     17.06.2019 محمد أحمدالزعبي كنت اتابع قبل قليل آحد البرامج على شاشة إحدى الفضائيات حين فاجأني خبر عاجل يشير ، نقلا عن التلفاز المصري ، الى وفاة الرئيس محمد مرسي في قاعة المحكمة خلال محاكمته في قضية التخابر ( الإثنين 17.06.2019 ) . لم أكن كمتابع لما جري ويجري في الوطن العربي عامة ، و في مصرمنذ انقلاب عبد الفتاح السيسي على رئيسه المنتخب محمد ومرسي ، بتاريخ الثالث من شهر يوليو2013 خاصة ، بحاجة الى كثير من التفكير والتدبير ، لكي يتبين لي على الفور ، إننا أمام جريمة سياسية مكتملة الأركان ، القاتل فيها هو الرئيس ( غير المنتخب )الجنرال عبد الفتاح السيسي ، وزير الدفاع في حكومة محمد مرسي ، والمقتول هو ( الرئيس المنتخب ) محمد مرسي ، وإن خماسي صفقة القرن وورشة المنامة ، هم من يقف وراء التخطيط والتنفيذ لهذه الجريمة اللاأخلاقية البشعة . في تأكيده لطبيعة وأبعاد هذه الجريمة ، يذكر السيد (كريسبن بلانت ) رئيس الجنة البرلمانية البريطانية التي كلفهاالبرلمان البريطاني بالتحقيق في ظروف اعتقال وسجن الرئيس محمد مرسي ، الذي كان يقبع في سجون الجنرال السيسي منذ انقلاب السيسي عليه في الثالث من يوليو تموز 2013 ، ودون أن ترشح أية معلومات عن ظروف سجنه ، حيث كان معزولا عن العالم في سجن إنفرادي ،لايعرف أحد عنه ولا منه شيئاً . لقد رفض السيسي السماح لهذه اللجنة البرلمانية البريطانية بزيارة محمد مرسي ومقابلته ، والإطلاع بالتالي على حالته الصحية وعلى ظروف سجنه ، تنفيذاً للمهمة التي كلفها البرلمان البريطاني بها ، مما اضطرها الى اللجوء إلى أساليب مختلفة من التحقيق ، الذي توصلت من خلالها إلى أن الرئيس محمد مرسي مسجون في ظروف لاتتوافق مع المعايير الدولية ويمكن أن يؤدي ذلك إذا مااستمر إلى وفاته بشكل مبكر( وهو ماحصل هذا اليوم فعلاً ) . من جهتنا ، فإننا نرى أن الزمان الذي اختير لتنفيذ هذه الجريمة ( أسبوع واحد عن ورشة المنامة ) ، إنما يسمح لنا منطقياً وعملياً بربطها بما بات معروفاً بصفقة القرن ، والتي هي عملياً صفقة الخماسي الذي مر ذكره ، بل وصفقة التخلي عن القضية الفلسطينية والشعب الفلسطيني، لصالح الكيان الصهيوني ، والتي افتتحها ترامب بنقل السفارة الأمريكية من تل أبيب إلى القدس الشرقية ، خلافا لنص قرار مجلس الأمن رقم 242 لعام 1967 . وبما أن غالبية الشعب المصري الساحقة ، لا توافق الجنرال على هذا الموقف غير الوطني وغير الأخلاقي ، فقد تملكه الخوف - على مايبدو - من إمكانية أن يكون الشعب المصري مايزال يفكر بنتائج انتخابات 2012 التي جاءت بمحمد مرسي إلى السلطة في جمهورية مصر العربية ، فقرر – على مايبدو - دفن هذه النتائج ، ودفن محمد مرسي معها ، وبطبيعة الحال ، بالإستفادة من خبرة (أبو منشار) في مثل هذه العمليات من القتل والتقطيع والدفن وإخفاء الحقيقة عن الناس . لم يعد محمد مرسي بيننا الآن ، لافي السجن ولا خارجه ، أما القيم السياسية والإجتماعية ، التي كان فيما لو بقي رئيساً سيناضل من أجلها ، مصرياً وعربياً وإسلامياً ، ولا سيما مناصرة الضعفاء والمظلومين ، فستبقى كطائر العنقاء ، تحوم ليس فوق رؤوس الشعب المصري فحسب ، وإنما فوق رؤوس الشعب العربي كله ، من المحيط إلى الخليج ، مطالبة بعودة الربيع العربي ، كيما تورق الأشجار اليابسة ثانية ، وتعم الديموقراطية ، وتستريح الأمة العربية من كوابيس الفساد والاستبداد والقبلية والطائفية ، التي أرهقتها ، والتي ماتزال تنهش في جسدها ، منذ سايكس بيكو ووعد بلفور، في مطلع القرن العشرين ، وحتى يومنا هذا . فليرحم الله محمد مرسي . وإنا لله وإنا إليه راجعون .]]> محمد مرسي شهيد صفقة القرن     17.06.2019 محمد أحمدالزعبي كنت اتابع قبل قليل آحد البرامج على شاشة إحدى الفضائيات حين فاجأني خبر عاجل يشير ، نقلا عن التلفاز المصري ، الى وفاة الرئيس محمد مرسي في قاعة المحكمة خلال محاكمته في قضية التخابر ( الإثنين 17.06.2019 ) . لم أكن كمتابع لما جري ويجري في الوطن العربي عامة ، و في مصرمنذ انقلاب عبد الفتاح السيسي على رئيسه المنتخب محمد ومرسي ، بتاريخ الثالث من شهر يوليو2013 خاصة ، بحاجة الى كثير من التفكير والتدبير ، لكي يتبين لي على الفور ، إننا أمام جريمة سياسية مكتملة الأركان ، القاتل فيها هو الرئيس ( غير المنتخب )الجنرال عبد الفتاح السيسي ، وزير الدفاع في حكومة محمد مرسي ، والمقتول هو ( الرئيس المنتخب ) محمد مرسي ، وإن خماسي صفقة القرن وورشة المنامة ، هم من يقف وراء التخطيط والتنفيذ لهذه الجريمة اللاأخلاقية البشعة . في تأكيده لطبيعة وأبعاد هذه الجريمة ، يذكر السيد (كريسبن بلانت ) رئيس الجنة البرلمانية البريطانية التي كلفهاالبرلمان البريطاني بالتحقيق في ظروف اعتقال وسجن الرئيس محمد مرسي ، الذي كان يقبع في سجون الجنرال السيسي منذ انقلاب السيسي عليه في الثالث من يوليو تموز 2013 ، ودون أن ترشح أية معلومات عن ظروف سجنه ، حيث كان معزولا عن العالم في سجن إنفرادي ،لايعرف أحد عنه ولا منه شيئاً . لقد رفض السيسي السماح لهذه اللجنة البرلمانية البريطانية بزيارة محمد مرسي ومقابلته ، والإطلاع بالتالي على حالته الصحية وعلى ظروف سجنه ، تنفيذاً للمهمة التي كلفها البرلمان البريطاني بها ، مما اضطرها الى اللجوء إلى أساليب مختلفة من التحقيق ، الذي توصلت من خلالها إلى أن الرئيس محمد مرسي مسجون في ظروف لاتتوافق مع المعايير الدولية ويمكن أن يؤدي ذلك إذا مااستمر إلى وفاته بشكل مبكر( وهو ماحصل هذا اليوم فعلاً ) . من جهتنا ، فإننا نرى أن الزمان الذي اختير لتنفيذ هذه الجريمة ( أسبوع واحد عن ورشة المنامة ) ، إنما يسمح لنا منطقياً وعملياً بربطها بما بات معروفاً بصفقة القرن ، والتي هي عملياً صفقة الخماسي الذي مر ذكره ، بل وصفقة التخلي عن القضية الفلسطينية والشعب الفلسطيني، لصالح الكيان الصهيوني ، والتي افتتحها ترامب بنقل السفارة الأمريكية من تل أبيب إلى القدس الشرقية ، خلافا لنص قرار مجلس الأمن رقم 242 لعام 1967 . وبما أن غالبية الشعب المصري الساحقة ، لا توافق الجنرال على هذا الموقف غير الوطني وغير الأخلاقي ، فقد تملكه الخوف - على مايبدو - من إمكانية أن يكون الشعب المصري مايزال يفكر بنتائج انتخابات 2012 التي جاءت بمحمد مرسي إلى السلطة في جمهورية مصر العربية ، فقرر – على مايبدو - دفن هذه النتائج ، ودفن محمد مرسي معها ، وبطبيعة الحال ، بالإستفادة من خبرة (أبو منشار) في مثل هذه العمليات من القتل والتقطيع والدفن وإخفاء الحقيقة عن الناس . لم يعد محمد مرسي بيننا الآن ، لافي السجن ولا خارجه ، أما القيم السياسية والإجتماعية ، التي كان فيما لو بقي رئيساً سيناضل من أجلها ، مصرياً وعربياً وإسلامياً ، ولا سيما مناصرة الضعفاء والمظلومين ، فستبقى كطائر العنقاء ، تحوم ليس فوق رؤوس الشعب المصري فحسب ، وإنما فوق رؤوس الشعب العربي كله ، من المحيط إلى الخليج ، مطالبة بعودة الربيع العربي ، كيما تورق الأشجار اليابسة ثانية ، وتعم الديموقراطية ، وتستريح الأمة العربية من كوابيس الفساد والاستبداد والقبلية والطائفية ، التي أرهقتها ، والتي ماتزال تنهش في جسدها ، منذ سايكس بيكو ووعد بلفور، في مطلع القرن العشرين ، وحتى يومنا هذا . فليرحم الله محمد مرسي . وإنا لله وإنا إليه راجعون .]]> 124155 محافظة دمشق تقر المخطط التنظيمي للمنطقة الصناعية في القابون http://www.souriyati.com/2019/06/20/124157.html Thu, 20 Jun 2019 15:09:00 +0000 http://www.souriyati.com/2019/06/20/124157.html أقرَّ مجلس محافظة دمشق المخطط التنظيمي لمنطقة #القابون (الصناعية) شمال شرقي دمشق، التي تعرضت لدمار كبير بسبب قصف #النظام. ونقل موقع (هاشتاغ سوريا) عن مصادر في المحافظة قولها، اليوم الخميس، إن “الفائدة من #التنظيم ستكون للمالكين والمستأجرين الذين سيحصلون على 80 % من المساحة الكاملة للتنظيم”. وأضاف المصدر أن المحافظة ستحصل على 20% مقابل تجهيز البنى التحتية”، مشيراً إلى أن “تنظيم القابون السكنية سيكون مرحلة ثانية من العملية التنظيمية”. ولفتت المصادر إلى أن الفائدة من التنظيم ستكون للمالكين والمستأجرين الذين سيحصلون على 80 % من المساحة الكاملة للتنظيم بينما تحصل المحافظة على 20% مقابل تجهيز البنى التحتية. وكان عضو المكتب التنفيذي في محافظة #دمشق، (فيصل سرور)، أعلن في تشرين الثاني 2018، أن القابون ستكون من بين المناطق التي ستخضع إلى القانون رقم 10 الخاص بالمناطق التنظيمية. وكانت حكومة النظام بدأت إخلاء منطقة القابون الصناعية، وقالت إن ذلك يهدف إل تنظيم المنطقة مثل المنطقة الصناعية في عدرا في ريف دمشق. ورفض صناعيو القابون حينها قرار حكومة النظام، بنقل منشآتهم الصناعية من القابون إلى عدرا، إذ بررت محافظة دمشق ذلك أن نسبة الدمار وصلت إلى 80%، إلا أن الصناعيين يقولون إن نسبة الدمار لا تتجاوز 10%، مستندين إلى تقييم نقابة المهندسين ووزارة العدل السورية التابعة للنظام. يذكر إلى أن رئيس النظام #بشار_الأسد، أصدر في نيسان 2018، القانون رقم 10، القاضي بجواز إحداث منطقة تنظيمية أو أكثر ضمن المخطط التنظيمي العام للوحدات الإدارية، إذ اعتبرت منظمات حقوقية سورية ودولية أن القانون يتيح للنظام استملاك عقارات السوريين المهجرين.]]> أقرَّ مجلس محافظة دمشق المخطط التنظيمي لمنطقة #القابون (الصناعية) شمال شرقي دمشق، التي تعرضت لدمار كبير بسبب قصف #النظام. ونقل موقع (هاشتاغ سوريا) عن مصادر في المحافظة قولها، اليوم الخميس، إن “الفائدة من #التنظيم ستكون للمالكين والمستأجرين الذين سيحصلون على 80 % من المساحة الكاملة للتنظيم”. وأضاف المصدر أن المحافظة ستحصل على 20% مقابل تجهيز البنى التحتية”، مشيراً إلى أن “تنظيم القابون السكنية سيكون مرحلة ثانية من العملية التنظيمية”. ولفتت المصادر إلى أن الفائدة من التنظيم ستكون للمالكين والمستأجرين الذين سيحصلون على 80 % من المساحة الكاملة للتنظيم بينما تحصل المحافظة على 20% مقابل تجهيز البنى التحتية. وكان عضو المكتب التنفيذي في محافظة #دمشق، (فيصل سرور)، أعلن في تشرين الثاني 2018، أن القابون ستكون من بين المناطق التي ستخضع إلى القانون رقم 10 الخاص بالمناطق التنظيمية. وكانت حكومة النظام بدأت إخلاء منطقة القابون الصناعية، وقالت إن ذلك يهدف إل تنظيم المنطقة مثل المنطقة الصناعية في عدرا في ريف دمشق. ورفض صناعيو القابون حينها قرار حكومة النظام، بنقل منشآتهم الصناعية من القابون إلى عدرا، إذ بررت محافظة دمشق ذلك أن نسبة الدمار وصلت إلى 80%، إلا أن الصناعيين يقولون إن نسبة الدمار لا تتجاوز 10%، مستندين إلى تقييم نقابة المهندسين ووزارة العدل السورية التابعة للنظام. يذكر إلى أن رئيس النظام #بشار_الأسد، أصدر في نيسان 2018، القانون رقم 10، القاضي بجواز إحداث منطقة تنظيمية أو أكثر ضمن المخطط التنظيمي العام للوحدات الإدارية، إذ اعتبرت منظمات حقوقية سورية ودولية أن القانون يتيح للنظام استملاك عقارات السوريين المهجرين.]]> 124157 العلويون ومعركة إدلب: حرب الإبادة؟ http://www.souriyati.com/2019/06/20/124153.html Thu, 20 Jun 2019 15:09:00 +0000 http://www.souriyati.com/2019/06/20/124153.html يراقب العلويون مجريات المعركة الراهنة في ريف حماة وإدلب، بكثير من الاهتمام. ابناؤهم يقاتلون على الجبهات ضد المعارضة، والطائرات الروسية التي تحرق الأرض في إدلب وحماة تقلع من حميميم، والمعارضة ترد بقصفها بصواريخ الغراد والطائرات المسيرة. هي "المعركة الأكثر أهمية"، كما قال أحمد، الشاب من اللاذقية: "إذ لا تزال إدلب مصدر قلق في هذه المنطقة". لا ينسى سكان الساحل السوري عندما تقدم "جيش الفتح" وسيطر على إدلب في أذار/مارس 2015، وأعلن بعض قيادييه أن الهدف التالي هو اللاذقية. "لقد اشاع ذلك الخوف لدينا، خاصة أمام التراجع الكبير للجيش والقوة التي بدا عليها المسلحون"، يتابع أحمد. وأضاف: "أعرف أن الخوف كان كبيراً. لكن هذا الخوف دفع الكثيرين إلى اتخاذ قرار بأن المواجهة هي الخيار الوحيد. كان الجميع يتابع آنذاك عبر الانترنت بعض قادة المسلحين وشيوخهم، كان خطابهم الطائفي مقلقاً، لذلك فهم ساهموا في تعبئة الساحل رجالاً ونساء للتصدي لهم". يوافق رياض، من طرطوس، على ذلك، ويضيف: "انتصار الجيش حالياً في ما تبقى من ريف حماة وفي إدلب ودخول تلك المناطق في سلطة الدولة ستكون له أثار إيجابية". إذ أن إدلب تعتبر من أكبر الجبهات المتبقية خارج سلطة قوات النظام، فإذا ما استطاعت أن تنتصر فيها، فستتخلص من أحد أكبر أعبائها. أيضاً، فإن "بقاء تلك المنطقة بيد المسلحين يعني أن مناطق الدولة ستبقى مقطعة الأوصال، فمن إدلب تمر أهم الطرق نحو الشمال وعاصمته حلب، وانتهاء هذه الجبهة سينعكس إيجاباً على كافة الصعد، خاصة الاقتصادية"، بحسب رياض الذي تابع بالقول: "أخيراً، ستغدو المناطق المحاذية لإدلب آمنة، وبالتالي سيقل استنزاف الجيش الذي يتوزع في هذه المناطق لأجل حمايتها. وعموماً، هذا إيجابي لأنه يعني أن الدولة استعادت سلطتها على مناطق سورية جديدة". سمير، شاب من الساحل مؤيّد للثورة وقد ناله بسبب ذلك الكثير من المتاعب، يؤكد على ما ورد حول مخاوف العلويين عند اقتراب "جيش الفتح" من مناطقهم: "لقد لاحظت هذا، لقد كان تقدمه سريعاً، لذلك كل الناس تأهبت للمواجهة. بالنسبة لي أنا كنت (ولا زلت) مع إسقاط النظام، لكنني لم أكن أبداً مع دخول جيش الفتح إلى اللاذقية". وبالنسبة للمعارك الدائرة الآن في إدلب، فالكثير من الناس في الساحل يتابعونها عن كثب "لأسباب تعود إلى قرب إدلب وحماة من الساحل، أو لأن أولادهم يقاتلون هناك". لكن في الوقت ذاته، هناك كثير من اللامبالاة، إذ أن الناس مشغولة بتأمين عيشها أكثر من أي شيء آخر. يتابع سمير: "الكثيرون من الناس متعبين وفعلاً غير مهتمين بغير أوضاعهم وأسرهم. بالنسبة لي، أعيش كل ما يحدث ككابوس، حزين وخائف على الناس في إدلب وفي أي مكان، لكن المشكلة أنني لا أرى أي أفق لأي شيء". رياض، لا يتردد بالقول: "نعم، سيكون هناك في إدلب ضحايا بكل تأكيد. هذه حرب، والضحايا خصوصاً من النساء والأطفال. لا أتمنى هذا، ولكنني أعرف أن هذا سيحدث. المشكلة أنه لا يوجد بديل آخر عن هذه المعارك، فهي ستحدث الآن أو لاحقاً لأن الوضع والهدن لا يمكن أن تستمر إلى ما لا نهاية". بالنسبة له: "الدولة ستسعى، عاجلاً أم آجلاً، إلى استعادة سيطرتها على المناطق التي في يد أعدائها". وفي المقابل، يضيف: "لو أن قوات المعارضة هي التي كانت تتقدم على مناطقنا مثلاً، ألن يذهب ضحايا من النساء والأطفال أيضا؟ أليس هذا ما حدث عندما هجموا على الريف الشمالي في اللاذقية؟ أنا لا أقول ذلك لكي أبرر، وأتمنى ألا يحدث وأن يوجد حل ما لتحييد الأطفال والنساء وغير المقاتلين". حسان شاب جامعي، توجهت له "المدن" بسؤال حول ما يقال عن وجود رأي في الساحل ينادي بإبادة أهل إدلب، إذا لزم الأمر، فقال: "نعم، تجد هذا الرأي... لكن عند من؟ تجده مثلا عند البعض ممن امتزجت لديهم الطائفية بالجهل والزعرنة، أو عند بعض الأشخاص ممن أصابتهم الكوارث بهذه الحرب، كفقدان أحبة لهم. أؤكد لك أن هذا الرأي مرفوض عند الكثيرين من الناس هنا، والكثيرون من القائلين به مرفوضين أيضاً". ويضيف: "في فترة ما كان يوجد مئات الآلاف من النازحين في الساحل السوري، من كل مكان، لم نسمع بحادثة واحدة ضدهم، رغم أن البعض حاول ذلك بحجة أن النازحين هم عائلات المسلحين وهم يعيشون بيننا بأمان بينما أبناؤهم يقتلون أبنائنا، لكن هذا الأمر فشل وتمت محاصرته من قبل الأهالي". ويتابع: "ألا يوجد في الطرف الآخر من يتمنى إبادتنا؟ يوجد، وأنا رأيت بعضهم على الفيسبوك، ولذات الأسباب، إما لأسباب دينية عقائدية أو بسبب الغضب والقهر لفقدان أحبائهم". يؤكد سمير بدوره على وجود هذا الرأي بالإبادة، لكنه يؤكد أنه لم يسبق له أن صادف أحداً يقول بمثل هذا، لكنه وجد ذلك من خلال تصفحه لبعض صفحات الموالين في "فيسبوك"، ويكمل موضحاً: "غالباً، يتزامن هذا الرأي مع اندلاع المواجهات العسكرية الكبيرة كتلك التي حدثت في الغوطة مثلا أو معارك حماة وادلب الآن، لكن مع ذلك لا أوافق على أننا أمام ظاهرة، بل أصوات متفرقة معظم أصحابها هم من الشباب الصغار الفارغين فعلا من كل شيء، كنت أدخل إلى صفحاتهم لأرى من هم، لم أر إلا الضحالة والغباء إلى درجة مثيرة للضحك أو الغثيان". almodon]]> يراقب العلويون مجريات المعركة الراهنة في ريف حماة وإدلب، بكثير من الاهتمام. ابناؤهم يقاتلون على الجبهات ضد المعارضة، والطائرات الروسية التي تحرق الأرض في إدلب وحماة تقلع من حميميم، والمعارضة ترد بقصفها بصواريخ الغراد والطائرات المسيرة. هي "المعركة الأكثر أهمية"، كما قال أحمد، الشاب من اللاذقية: "إذ لا تزال إدلب مصدر قلق في هذه المنطقة". لا ينسى سكان الساحل السوري عندما تقدم "جيش الفتح" وسيطر على إدلب في أذار/مارس 2015، وأعلن بعض قيادييه أن الهدف التالي هو اللاذقية. "لقد اشاع ذلك الخوف لدينا، خاصة أمام التراجع الكبير للجيش والقوة التي بدا عليها المسلحون"، يتابع أحمد. وأضاف: "أعرف أن الخوف كان كبيراً. لكن هذا الخوف دفع الكثيرين إلى اتخاذ قرار بأن المواجهة هي الخيار الوحيد. كان الجميع يتابع آنذاك عبر الانترنت بعض قادة المسلحين وشيوخهم، كان خطابهم الطائفي مقلقاً، لذلك فهم ساهموا في تعبئة الساحل رجالاً ونساء للتصدي لهم". يوافق رياض، من طرطوس، على ذلك، ويضيف: "انتصار الجيش حالياً في ما تبقى من ريف حماة وفي إدلب ودخول تلك المناطق في سلطة الدولة ستكون له أثار إيجابية". إذ أن إدلب تعتبر من أكبر الجبهات المتبقية خارج سلطة قوات النظام، فإذا ما استطاعت أن تنتصر فيها، فستتخلص من أحد أكبر أعبائها. أيضاً، فإن "بقاء تلك المنطقة بيد المسلحين يعني أن مناطق الدولة ستبقى مقطعة الأوصال، فمن إدلب تمر أهم الطرق نحو الشمال وعاصمته حلب، وانتهاء هذه الجبهة سينعكس إيجاباً على كافة الصعد، خاصة الاقتصادية"، بحسب رياض الذي تابع بالقول: "أخيراً، ستغدو المناطق المحاذية لإدلب آمنة، وبالتالي سيقل استنزاف الجيش الذي يتوزع في هذه المناطق لأجل حمايتها. وعموماً، هذا إيجابي لأنه يعني أن الدولة استعادت سلطتها على مناطق سورية جديدة". سمير، شاب من الساحل مؤيّد للثورة وقد ناله بسبب ذلك الكثير من المتاعب، يؤكد على ما ورد حول مخاوف العلويين عند اقتراب "جيش الفتح" من مناطقهم: "لقد لاحظت هذا، لقد كان تقدمه سريعاً، لذلك كل الناس تأهبت للمواجهة. بالنسبة لي أنا كنت (ولا زلت) مع إسقاط النظام، لكنني لم أكن أبداً مع دخول جيش الفتح إلى اللاذقية". وبالنسبة للمعارك الدائرة الآن في إدلب، فالكثير من الناس في الساحل يتابعونها عن كثب "لأسباب تعود إلى قرب إدلب وحماة من الساحل، أو لأن أولادهم يقاتلون هناك". لكن في الوقت ذاته، هناك كثير من اللامبالاة، إذ أن الناس مشغولة بتأمين عيشها أكثر من أي شيء آخر. يتابع سمير: "الكثيرون من الناس متعبين وفعلاً غير مهتمين بغير أوضاعهم وأسرهم. بالنسبة لي، أعيش كل ما يحدث ككابوس، حزين وخائف على الناس في إدلب وفي أي مكان، لكن المشكلة أنني لا أرى أي أفق لأي شيء". رياض، لا يتردد بالقول: "نعم، سيكون هناك في إدلب ضحايا بكل تأكيد. هذه حرب، والضحايا خصوصاً من النساء والأطفال. لا أتمنى هذا، ولكنني أعرف أن هذا سيحدث. المشكلة أنه لا يوجد بديل آخر عن هذه المعارك، فهي ستحدث الآن أو لاحقاً لأن الوضع والهدن لا يمكن أن تستمر إلى ما لا نهاية". بالنسبة له: "الدولة ستسعى، عاجلاً أم آجلاً، إلى استعادة سيطرتها على المناطق التي في يد أعدائها". وفي المقابل، يضيف: "لو أن قوات المعارضة هي التي كانت تتقدم على مناطقنا مثلاً، ألن يذهب ضحايا من النساء والأطفال أيضا؟ أليس هذا ما حدث عندما هجموا على الريف الشمالي في اللاذقية؟ أنا لا أقول ذلك لكي أبرر، وأتمنى ألا يحدث وأن يوجد حل ما لتحييد الأطفال والنساء وغير المقاتلين". حسان شاب جامعي، توجهت له "المدن" بسؤال حول ما يقال عن وجود رأي في الساحل ينادي بإبادة أهل إدلب، إذا لزم الأمر، فقال: "نعم، تجد هذا الرأي... لكن عند من؟ تجده مثلا عند البعض ممن امتزجت لديهم الطائفية بالجهل والزعرنة، أو عند بعض الأشخاص ممن أصابتهم الكوارث بهذه الحرب، كفقدان أحبة لهم. أؤكد لك أن هذا الرأي مرفوض عند الكثيرين من الناس هنا، والكثيرون من القائلين به مرفوضين أيضاً". ويضيف: "في فترة ما كان يوجد مئات الآلاف من النازحين في الساحل السوري، من كل مكان، لم نسمع بحادثة واحدة ضدهم، رغم أن البعض حاول ذلك بحجة أن النازحين هم عائلات المسلحين وهم يعيشون بيننا بأمان بينما أبناؤهم يقتلون أبنائنا، لكن هذا الأمر فشل وتمت محاصرته من قبل الأهالي". ويتابع: "ألا يوجد في الطرف الآخر من يتمنى إبادتنا؟ يوجد، وأنا رأيت بعضهم على الفيسبوك، ولذات الأسباب، إما لأسباب دينية عقائدية أو بسبب الغضب والقهر لفقدان أحبائهم". يؤكد سمير بدوره على وجود هذا الرأي بالإبادة، لكنه يؤكد أنه لم يسبق له أن صادف أحداً يقول بمثل هذا، لكنه وجد ذلك من خلال تصفحه لبعض صفحات الموالين في "فيسبوك"، ويكمل موضحاً: "غالباً، يتزامن هذا الرأي مع اندلاع المواجهات العسكرية الكبيرة كتلك التي حدثت في الغوطة مثلا أو معارك حماة وادلب الآن، لكن مع ذلك لا أوافق على أننا أمام ظاهرة، بل أصوات متفرقة معظم أصحابها هم من الشباب الصغار الفارغين فعلا من كل شيء، كنت أدخل إلى صفحاتهم لأرى من هم، لم أر إلا الضحالة والغباء إلى درجة مثيرة للضحك أو الغثيان". almodon]]> 124153 حين هتف الساروت: حيّوا العلويّة! http://www.souriyati.com/2019/06/20/124151.html Thu, 20 Jun 2019 15:09:00 +0000 http://www.souriyati.com/2019/06/20/124151.html حمص – البياضة 2012 كنت أنتظر رؤية ذراعي الساروت لأعرف أن المظاهرة قادمة، ويبدأ قلبي بالخفقان، وعيناي باللمعان والفخر يملأ وجداني، إنها حارتنا: البياضة. أنظر من شرفة منزلنا ليراني الساروت وأنا المراهقة الحمصية غير المحجبة ويهتف: "حيّوا العلوية". يرد الجموع: "حيّينا".. يقول: "حيّو الحرائر"، يرد الجموع: "حيينا". أنا لست علوية ولا تعنيني كل الطوائف.. لكن الهتاف كان يُشعرني بفخر لا يوصف. نعم. ثورتنا وشارعنا ضد الطائفية. لكننا الآن، وللأسف وبعد تسع سنوات، وجدنا أنفسنا مضطرين لنشرح للعالم بكلمات الطوائف، أن عبد الباسط لم يكن طائفياً ولا متطرفاً. البياضة هو حي حمصي جميل يسمونه "عشوائياً". تسكنه غالبية مسلمة سنية، كما يقول الجميع. لكني كنت وما زلت أراه حيّاً سورياً وحارتنا كلنا. يقولون انه حي فقير، لكني كنت أرى أهله أغنياء بقيمهم ومشاعرهم ونخوتهم وخيراتهم. عندما بدأت المظاهرات في حارتنا، وتم الهجوم عليها، هتف الأطفال هجموا علينا العلويّة.. نعم قالوها وغضبت يومها لقولهم هذا.. ومنعت أختي ذات السبعة أعوام من تكرار هذا الكلام، وقلت لها: هدول شبيحة ما دخل العلويّة. استمرت المظاهرات واستمر مرور المظاهرات، وواصلتُ المراقبة من شرفتي. انتظر عبد الباسط وتحياته. أراه على شاشات التلفاز يقود المظاهرات. وعندما يأتي الى شارعنا أشعر أن نجماً هوليوودياً يزورنا. إزداد العنف ضد المظاهرات وأتى يوم حصار البياضة. أذكر كيف فاجأنا بقدومه الى شارع بيت جدتي ليلاً قائلاً: "ليش خايفين... الله معنا. بياضة نحنا معاكي للموت". في بيتنا الحمصي لا أحد يقوم بممارسات دينية، وليست لدينا سجادة صلاة.. لكن صوت ودعاء عبد الباسط كان ملائكياً. لا يمكنك ألا تشعر بالراحة والأمان بسماع دعواته. حتى أبي البعثي كان يرتاح لسماع صوته وينتظره. استمرت المظاهرات.. واستمر الفخر واستمر الرعب. بدأنا نرى مسلحين في حارتنا أسموهم "الثوار". أخافتني ذقونهم يومها، وقال لي ابن عمي أنهم من خارج الحارة. كان لدى بعض هؤلاء المسلحين ممارسات طائفية. صحيح.. نحن نعترف لأننا أنبل من الكذب. لكن عبد الباسط لم يكن طائفياً ولم يكن من دعاة العنف والطائفية. كنت خارج الحارة، عندما عدت الى المنزل وقال لي الجيران إن في حارتنا فنانة علوية. استقبلها عبد الباسط في بيته وكانت في حمايته. لا أنسى مشاعر الفخر والسعادة حين رأيت عبد الباسط وفدوى سليمان يهتفان للوطن.. لسوريا.. للحرية.. للتعايش قائلَين معاً: واحد واحد واحد.. الشعب السوري واحد. لقد أمسك يدها، قلتُ لأمي بسعادة. في حارتنا لا يتكلم الشبان مع البنات، كنت لا أستطيع أن أتمشى مع الشاب الذي أحبه في الشارع لأنه شيء غير مقبول في شارعنا. وبّختني المدرّسات في مدارس "البعث" مراراً عندما كنّ يرونني أمشي مع أصدقائي الشبان قرب المدرسة. لكن عبد الباسط كسر تلك القاعدة، نعم إنه علماني أكثر من مدارس "البعث". في البياضة لم نتعلم قيم التعايش والمواطنة من قراءة الكتب ولا من الثورة الفرنسية، ولا من المراكز الثقافية، لكننا تعلمنا الأخلاق والشهامة والحب من أمهاتنا وحكايات أجدادنا. كان جدي يقول لي، شارحاً تاريخ مدينته: "نحنا الحماصنة عايشين من آلاف السنين مع بعض". أذكر حين استشهد باسل شحادة. أذكر كيف زفّه عبد الباسط قائلاً: "بدنا نفرح بزيادة.. باسل نال الشهادة.. باسل يا نِعم القادة.. عدربك نمشي كلنا". زفّه أمام الصليب في قلب حمص. وهل يقبل السلفي أن يكون قائده مسيحياً؟ نحن لسنا مسلمين ومسيحيين فقط. نحن سوريون، تجمعنا الحرية والكرامة. هذا ما قلناه دائماً. كان يوماً حزيناً في حمص وكانت السماء تبكي أبناءها، لكننا كنا فخورين.. فخورين بأخلاقنا. واستمرت أغاني الساروت وصوته يغرد في انحاء منزلنا. كان عبد الباسط يقول ساخراً من وصف النظام له بالإرهابي السلفي قائلاً: "أنا لرمضان الماضي لصِرت صوم". غادرتُ الحارة وغادرتُ البلد. وبقيت أتتبع أخبار ابن الحارة، الساروت. لم أعد أسمع الكثير ولم أعد أعرف ما يحدث بالضبط، لكني كنت أعرف أنه ليس بخير. كنت أرى كيف كانت دوامات العنف تتقاذفه. في غربتي.. كنت أسمع أغانيه وأتذكر الثورة وأعرف أننا مستمرون. كنت أشرب كؤوس الحزن على بلدي وصوته يرافقني دائماً. رقصنا أيضاً على أغانيه في حانات الغربة. نعم، عبد الباسط كان معنا في كل لحظاتنا.. وفي لحظات سُكرِنا أيضاً، فهو صوت الثورة وهو جزء منا ونحن جزء منه. نعم، هكذا نحن، جزء منا ينهار باكياً في بارات البلاد البعيدة، حزناً على الوطن، وجزء آخر ينهار في دوائر العنف على أرض الوطن، لكننا معاً منهكون ومتعبون وتائهون. أكلم صديقي الحمصي في إدلب. أسأله عن أخبار الساروت يقول لي أنه بخير. "الساروت شخص منيح ولساتو منيح". لقد قاد المظاهرات مراراً في إدلب أيضاً. كنت اشعر دائماً أن الثورة مستمرة معه. الثورة ليست مستمرة بسلاحه بل مستمرة بضميره وبصوته. الآن غادرنا الساروت، غادرنا وهو يسعف أهل بلده، لكنه بقي رمز الثورة وأيقونتها. كما قال الجميع، عبد الباسط يشبهنا. يشبه الشارع، ويشبه الشباب السوري، ويشبه الحارة. سنستمر وسيرافقنا صوته وسنردد دوماً: سلامات عبد الباسط سلامات.]]> حمص – البياضة 2012 كنت أنتظر رؤية ذراعي الساروت لأعرف أن المظاهرة قادمة، ويبدأ قلبي بالخفقان، وعيناي باللمعان والفخر يملأ وجداني، إنها حارتنا: البياضة. أنظر من شرفة منزلنا ليراني الساروت وأنا المراهقة الحمصية غير المحجبة ويهتف: "حيّوا العلوية". يرد الجموع: "حيّينا".. يقول: "حيّو الحرائر"، يرد الجموع: "حيينا". أنا لست علوية ولا تعنيني كل الطوائف.. لكن الهتاف كان يُشعرني بفخر لا يوصف. نعم. ثورتنا وشارعنا ضد الطائفية. لكننا الآن، وللأسف وبعد تسع سنوات، وجدنا أنفسنا مضطرين لنشرح للعالم بكلمات الطوائف، أن عبد الباسط لم يكن طائفياً ولا متطرفاً. البياضة هو حي حمصي جميل يسمونه "عشوائياً". تسكنه غالبية مسلمة سنية، كما يقول الجميع. لكني كنت وما زلت أراه حيّاً سورياً وحارتنا كلنا. يقولون انه حي فقير، لكني كنت أرى أهله أغنياء بقيمهم ومشاعرهم ونخوتهم وخيراتهم. عندما بدأت المظاهرات في حارتنا، وتم الهجوم عليها، هتف الأطفال هجموا علينا العلويّة.. نعم قالوها وغضبت يومها لقولهم هذا.. ومنعت أختي ذات السبعة أعوام من تكرار هذا الكلام، وقلت لها: هدول شبيحة ما دخل العلويّة. استمرت المظاهرات واستمر مرور المظاهرات، وواصلتُ المراقبة من شرفتي. انتظر عبد الباسط وتحياته. أراه على شاشات التلفاز يقود المظاهرات. وعندما يأتي الى شارعنا أشعر أن نجماً هوليوودياً يزورنا. إزداد العنف ضد المظاهرات وأتى يوم حصار البياضة. أذكر كيف فاجأنا بقدومه الى شارع بيت جدتي ليلاً قائلاً: "ليش خايفين... الله معنا. بياضة نحنا معاكي للموت". في بيتنا الحمصي لا أحد يقوم بممارسات دينية، وليست لدينا سجادة صلاة.. لكن صوت ودعاء عبد الباسط كان ملائكياً. لا يمكنك ألا تشعر بالراحة والأمان بسماع دعواته. حتى أبي البعثي كان يرتاح لسماع صوته وينتظره. استمرت المظاهرات.. واستمر الفخر واستمر الرعب. بدأنا نرى مسلحين في حارتنا أسموهم "الثوار". أخافتني ذقونهم يومها، وقال لي ابن عمي أنهم من خارج الحارة. كان لدى بعض هؤلاء المسلحين ممارسات طائفية. صحيح.. نحن نعترف لأننا أنبل من الكذب. لكن عبد الباسط لم يكن طائفياً ولم يكن من دعاة العنف والطائفية. كنت خارج الحارة، عندما عدت الى المنزل وقال لي الجيران إن في حارتنا فنانة علوية. استقبلها عبد الباسط في بيته وكانت في حمايته. لا أنسى مشاعر الفخر والسعادة حين رأيت عبد الباسط وفدوى سليمان يهتفان للوطن.. لسوريا.. للحرية.. للتعايش قائلَين معاً: واحد واحد واحد.. الشعب السوري واحد. لقد أمسك يدها، قلتُ لأمي بسعادة. في حارتنا لا يتكلم الشبان مع البنات، كنت لا أستطيع أن أتمشى مع الشاب الذي أحبه في الشارع لأنه شيء غير مقبول في شارعنا. وبّختني المدرّسات في مدارس "البعث" مراراً عندما كنّ يرونني أمشي مع أصدقائي الشبان قرب المدرسة. لكن عبد الباسط كسر تلك القاعدة، نعم إنه علماني أكثر من مدارس "البعث". في البياضة لم نتعلم قيم التعايش والمواطنة من قراءة الكتب ولا من الثورة الفرنسية، ولا من المراكز الثقافية، لكننا تعلمنا الأخلاق والشهامة والحب من أمهاتنا وحكايات أجدادنا. كان جدي يقول لي، شارحاً تاريخ مدينته: "نحنا الحماصنة عايشين من آلاف السنين مع بعض". أذكر حين استشهد باسل شحادة. أذكر كيف زفّه عبد الباسط قائلاً: "بدنا نفرح بزيادة.. باسل نال الشهادة.. باسل يا نِعم القادة.. عدربك نمشي كلنا". زفّه أمام الصليب في قلب حمص. وهل يقبل السلفي أن يكون قائده مسيحياً؟ نحن لسنا مسلمين ومسيحيين فقط. نحن سوريون، تجمعنا الحرية والكرامة. هذا ما قلناه دائماً. كان يوماً حزيناً في حمص وكانت السماء تبكي أبناءها، لكننا كنا فخورين.. فخورين بأخلاقنا. واستمرت أغاني الساروت وصوته يغرد في انحاء منزلنا. كان عبد الباسط يقول ساخراً من وصف النظام له بالإرهابي السلفي قائلاً: "أنا لرمضان الماضي لصِرت صوم". غادرتُ الحارة وغادرتُ البلد. وبقيت أتتبع أخبار ابن الحارة، الساروت. لم أعد أسمع الكثير ولم أعد أعرف ما يحدث بالضبط، لكني كنت أعرف أنه ليس بخير. كنت أرى كيف كانت دوامات العنف تتقاذفه. في غربتي.. كنت أسمع أغانيه وأتذكر الثورة وأعرف أننا مستمرون. كنت أشرب كؤوس الحزن على بلدي وصوته يرافقني دائماً. رقصنا أيضاً على أغانيه في حانات الغربة. نعم، عبد الباسط كان معنا في كل لحظاتنا.. وفي لحظات سُكرِنا أيضاً، فهو صوت الثورة وهو جزء منا ونحن جزء منه. نعم، هكذا نحن، جزء منا ينهار باكياً في بارات البلاد البعيدة، حزناً على الوطن، وجزء آخر ينهار في دوائر العنف على أرض الوطن، لكننا معاً منهكون ومتعبون وتائهون. أكلم صديقي الحمصي في إدلب. أسأله عن أخبار الساروت يقول لي أنه بخير. "الساروت شخص منيح ولساتو منيح". لقد قاد المظاهرات مراراً في إدلب أيضاً. كنت اشعر دائماً أن الثورة مستمرة معه. الثورة ليست مستمرة بسلاحه بل مستمرة بضميره وبصوته. الآن غادرنا الساروت، غادرنا وهو يسعف أهل بلده، لكنه بقي رمز الثورة وأيقونتها. كما قال الجميع، عبد الباسط يشبهنا. يشبه الشارع، ويشبه الشباب السوري، ويشبه الحارة. سنستمر وسيرافقنا صوته وسنردد دوماً: سلامات عبد الباسط سلامات.]]> 124151 سراقب حزينة : المعارضة المسلحة تعرضت لكمين كلفها أكثر من 30 مقاتلاً غالبيتهم من صفوف “الجبهة الوطنية للتحرير” http://www.souriyati.com/2019/06/20/124149.html Thu, 20 Jun 2019 15:09:00 +0000 http://www.souriyati.com/2019/06/20/124149.html فشلت المعارضة المسلحة للمرة الثانية في السيطرة على بلدتي الجلمة وكفرهود شمال غربي حماة، ولم تتمكن من إضافة المزيد من المكاسب البرية في ذات المحور بعد المكاسب التي حققتها قبل أسبوعين في هجومها المفاجئ حينها. وتعرضت المعارضة في محاولتها الأخيرة، الثلاثاء، لكمين كلفها أكثر من 30 مقاتلاً غالبيتهم من صفوف "الجبهة الوطنية للتحرير". أرادت المعارضة من محاولة التقدم الاستمرار في استنزاف المليشيات وإرباكها، واستباق هجوم المليشيات المفترض الذي تعد له منذ مدة بهجوم مباغت. وتمكنت المجموعات المقتحمة بالفعل من دخول الجلمة، وهي محور العمل الرئيسي بعدما فجرت سيارة مفخخة في العصمان في الأطراف الشرقية من البلدة. ولكن المجموعات المتوغلة داخل الجلمة قطع عنها خط الامداد بسبب النيران الهائلة التي استهدفته، ولم يعد في امكانها الانسحاب بسهولة. وبدا أنها تعرضت لكمين معد مسبقاً من قبل المليشيات التي أتاحت فرصة دخول مقاتلي المعارضة كي تحاصرهم. وقتل عدد كبير من مقاتلي المعارضة في محور الجلمة في الاشتباكات والقصف المباشر، ولم تتمكن المعارضة من سحب جثث غالبية قتلاها. المحوران الثانويان اللذان أشغلتهما المعارضة نحو كفر هود والشيخ حديد، فلم تحرز فيهما أي تقدم، ولكنها نجحت في قتل أكثر من 25 عنصراً للمليشيات بينهم متطوعون من "حزب البعث" من أبناء المنطقة. مصدر معارض أكد لـ"المدن"، أن المليشيات باتت تعتمد على عملائها لرصد تحركات المعارضة، وبدا ذلك واضحاَ في المعركة الأخيرة، فالمليشيات كانت تعرف مخطط المعارضة مسبقاً وكانت جاهزة للرد. صفحة "سراقب نيوز"، قالت: "يكاد صوت المأذن أن لا يغيب عن مآذن سراقب، فما إن يصمت بعد الإعلان عن شهيد لدقائق حتى يعود لينادي سبحان الملك والملكوت سبحان العزة والجبروت سبحان الحي الذي لا يموت ثم يتابع مناديا على شهيد آخر. السماء في سراقب اليوم كانت حزينة. الشمس بدت باهتة والأرض تبكي أهلها. لا مظاهر للحياة في شوارع سراقب فكل الوجوه واجمة. بمن تعزي وعلى من تحزن ولأجل من تبكي. الكل أبناؤنا والكل إخوتنا وحسبنا الله ونعم الوكيل". وكانت جبهات القتال بين المعارضة المسلحة ومليشيات النظام الروسية شمال غربي حماة وجنوبي ادلب، قد شهدت ليل الثلاثاء/الأربعاء، اشتباكات متقطعة، وواصلت المليشيات قصفها البري، وحلقت طائرات الاستطلاع بكثافة، في حين غاب الطيران الحربي والمروحي عن الأجواء بعد منتصف الليل. الطيران الحربي عاد للقصف منذ ساعات صباح الأربعاء الأولى، وسجلت عشرات الغارات في ريفي حماة وإدلب.]]> فشلت المعارضة المسلحة للمرة الثانية في السيطرة على بلدتي الجلمة وكفرهود شمال غربي حماة، ولم تتمكن من إضافة المزيد من المكاسب البرية في ذات المحور بعد المكاسب التي حققتها قبل أسبوعين في هجومها المفاجئ حينها. وتعرضت المعارضة في محاولتها الأخيرة، الثلاثاء، لكمين كلفها أكثر من 30 مقاتلاً غالبيتهم من صفوف "الجبهة الوطنية للتحرير". أرادت المعارضة من محاولة التقدم الاستمرار في استنزاف المليشيات وإرباكها، واستباق هجوم المليشيات المفترض الذي تعد له منذ مدة بهجوم مباغت. وتمكنت المجموعات المقتحمة بالفعل من دخول الجلمة، وهي محور العمل الرئيسي بعدما فجرت سيارة مفخخة في العصمان في الأطراف الشرقية من البلدة. ولكن المجموعات المتوغلة داخل الجلمة قطع عنها خط الامداد بسبب النيران الهائلة التي استهدفته، ولم يعد في امكانها الانسحاب بسهولة. وبدا أنها تعرضت لكمين معد مسبقاً من قبل المليشيات التي أتاحت فرصة دخول مقاتلي المعارضة كي تحاصرهم. وقتل عدد كبير من مقاتلي المعارضة في محور الجلمة في الاشتباكات والقصف المباشر، ولم تتمكن المعارضة من سحب جثث غالبية قتلاها. المحوران الثانويان اللذان أشغلتهما المعارضة نحو كفر هود والشيخ حديد، فلم تحرز فيهما أي تقدم، ولكنها نجحت في قتل أكثر من 25 عنصراً للمليشيات بينهم متطوعون من "حزب البعث" من أبناء المنطقة. مصدر معارض أكد لـ"المدن"، أن المليشيات باتت تعتمد على عملائها لرصد تحركات المعارضة، وبدا ذلك واضحاَ في المعركة الأخيرة، فالمليشيات كانت تعرف مخطط المعارضة مسبقاً وكانت جاهزة للرد. صفحة "سراقب نيوز"، قالت: "يكاد صوت المأذن أن لا يغيب عن مآذن سراقب، فما إن يصمت بعد الإعلان عن شهيد لدقائق حتى يعود لينادي سبحان الملك والملكوت سبحان العزة والجبروت سبحان الحي الذي لا يموت ثم يتابع مناديا على شهيد آخر. السماء في سراقب اليوم كانت حزينة. الشمس بدت باهتة والأرض تبكي أهلها. لا مظاهر للحياة في شوارع سراقب فكل الوجوه واجمة. بمن تعزي وعلى من تحزن ولأجل من تبكي. الكل أبناؤنا والكل إخوتنا وحسبنا الله ونعم الوكيل". وكانت جبهات القتال بين المعارضة المسلحة ومليشيات النظام الروسية شمال غربي حماة وجنوبي ادلب، قد شهدت ليل الثلاثاء/الأربعاء، اشتباكات متقطعة، وواصلت المليشيات قصفها البري، وحلقت طائرات الاستطلاع بكثافة، في حين غاب الطيران الحربي والمروحي عن الأجواء بعد منتصف الليل. الطيران الحربي عاد للقصف منذ ساعات صباح الأربعاء الأولى، وسجلت عشرات الغارات في ريفي حماة وإدلب.]]> 124149 روسيا الغاضبة من “النمر”..تعيد هيكلة قوات النظام : قائد “فوج الهواشم” يوسف كنعان http://www.souriyati.com/2019/06/20/124147.html Thu, 20 Jun 2019 15:09:00 +0000 http://www.souriyati.com/2019/06/20/124147.html تناقلت مواقع إعلامية موالية أخباراً عن زيارة قائد "الفرقة الرابعة" ماهر الأسد، إلى مطار حماة العسكري، ومواقع أخرى شمال غربي حماة برفقة قادة ميدانيين من "الفرقة". وانتشرت صور قيل إنها لقائد "الفرقة" ماهر الأسد، لكن سرعان ما نفت المواقع الموالية تلك المعلومات وقالت إن الصور تعود لقائد "فوج الهواشم" التابع لـ"قوات النمر" يوسف كنعان. وبغض النظر عن صحة الصورة، فقد أكد مصدر عسكري معارض لـ"المدن"، أن قادة عسكريين من "الفرقة الرابعة"، ومن بينهم، قائدها ماهر الأسد، أجروا بالفعل جولة استطلاعية في مناطق ريف حماة خلال الأيام القليلة الماضية، وتركزت في الخطوط الخلفية لجبهات القتال. وبحسب المصدر، فقد اجتمع الوفد العسكري الاستطلاعي في مطار حماة العسكري، بقادة وضباط عمليات روس. وتحاول روسيا، وفق ما أكده المصدر، إشراك "الفرقة الرابعة" في المعارك ضد المعارضة والاستفادة من عددها وعتادها إلى جانب مليشيات النظام الروسية. وأكد المصدر، أنه في حال نجحت روسيا في إقناع ماهر الأسد، بالمشاركة في المعركة، فإنها ستضمن انضمام الآلاف من عناصر المليشيات المقربة من "الفرقة الرابعة"، من أبناء الساحل السوري ومناطق غربي حماة. وبدت المواقع الإعلامية الموالية لـ"الفرقة الرابعة" متعاطفة مع معارك المليشيات ضد المعارضة في ريف حماة، وأصبحت تروّج في الأسبوعين الماضيين لعمليات المليشيات وهجماتها إلى جانب الترويج للعمليات التي تنفذها "الفرقة" في جبهات كبانة في ريف اللاذقية الشمالي. وفي الفترة ذاتها شهدت جبهات جبلي الأكراد والتركمان عمليات إعادة انتشار لصالح مليشيات النظام الروسية، ومشاركة نارية للطائرات الحربية الروسية في محاور القتال في كبانة. عمليات الاستطلاع وما سبقها من تعاون قد تكون مقدمة لانضمام "الفرقة الرابعة" الأكثر قرباً من إيران، إلى مليشيات النظام الروسية وحصولها على دعم روسي، كما حصل مع "لواء القدس" في وقت سابق من بداية العام 2019. روسيا تعيد هيكلة قوات النظام أجرت روسيا تغييرات في قيادة التشكيلات العسكرية التابعة لقوات النظام ومليشيات النظام الروسية، وشملت قادة من الصف الأول والثاني، وقادة العمليات الميدانية. وتم تعيين العميد الركن ميلاد جديد، قائداً لـ"القوات الخاصة"، والعميد الركن منذر إبراهيم رئيساً للأركان. وعينت روسيا العميد الركن كمال صارم، رئيساً لأركان "الحرس الجمهوري". والعميد الركن أمين اسمندر، رئيس أركان "الفرقة 30" التابعة لـ"الحرس الجمهوري". وأيضاَ تم تغيير قادة العمليات الفرعية في محاور القتال شمالي حماة وجنوبي ادلب. وتزامنت التغييرات والتعيينات الروسية الجديدة في قيادة المليشيات وعملياتها مع وصول المزيد من التعزيزات، خاصة من "القوات الخاصة" من حمص وريف دمشق. وأيضاً وصلت تعزيزات أرسلتها "الفرقة 30 حرس جمهوري" التي تتمركز في حلب. التعزيزات بمعظمها من قوات المشاة، تم تجنيد قسم كبير منهم من مناطق "المصالحات" في حمص وريف دمشق والجنوب السوري، ومن المجندين الجدد الملتحقين بالخدمة الإلزامية. روسيا غاضبة من "النمر" فَشِلَ قائد "قوات النمر" العميد سهيل الحسن، في تحقيق مكاسب كبيرة على حساب المعارضة المسلحة منذ بداية المعارك شمالي حماة، منذ مطلع أيار/مايو، باعتباره قائداً للحملة البرية. وذلك رغم الاسناد الجوي والبري الهائل الذي وفرته له روسيا. فقد بدت معركة المليشيات خاسرة، ويتضح ذلك من خلال الموازنة بين المكاسب والتوسع البري الذي حققته عمليات "النمر" خلال 50 يوماً من المعارك، والتكلفة البشرية والحربية التي دفعتها المليشيات. وكانت تكتيكات "النمر" المعتمدة على النيران الكثيفة، مكلفة وغير مجدية، في كثير من المراحل. وفي حال استمرت عمليات المليشيات على المنوال ذاته من القضم الناري وفق تكتيكات "النمر" فإن التقدم البري سيبقى بطيئاً، وستزداد كلفة الخسائر في العدد والعتاد. وأثار ذلك غضب روسيا من "النمر" فعلاً. فقد فشلت قواته في التصدي للمعارضة حتى في الجبهات الخلفية التي هددت بشكل مباشر معقل القوات الروسية ومنطقة نفوذها وانتشارها الأكبر في محيط ادلب. والمفترض أن تكون تلك المنطقة هي الأكثر أمناً بالنسبة للمليشيات لأنها منطقة موالية لها وينحدر منها الجزء الأكبر من عناصر مليشيات النظام الروسية التي كانت رأس حربة العمليات البرية منذ بدايتها. مصدر عسكري معارض أكد لـ"المدن"، أن التغييرات التي أجرتها روسيا في قيادة العمليات في قطاعات الانتشار البري، والتعيينات الجديدة على رأس المليشيات، هي تعبير عملي عن الغضب الروسي بسبب المعارك الفاشلة التي خاضتها المليشيات منذ شهر ونصف تقريباً. وتهدف التغييرات الجديد إلى تقليص دور "النمر" في قيادة العمليات لصلح إشراك قادة ميدانيين، بعضهم مقرب من "الفرقة الرابعة" ومليشيات أخرى جرى استقطابها إلى المعركة مؤخراً للاستفادة منها لتحقيق مكاسب أكبر وفي وقت قياسي وبتكلفة أقل.]]> تناقلت مواقع إعلامية موالية أخباراً عن زيارة قائد "الفرقة الرابعة" ماهر الأسد، إلى مطار حماة العسكري، ومواقع أخرى شمال غربي حماة برفقة قادة ميدانيين من "الفرقة". وانتشرت صور قيل إنها لقائد "الفرقة" ماهر الأسد، لكن سرعان ما نفت المواقع الموالية تلك المعلومات وقالت إن الصور تعود لقائد "فوج الهواشم" التابع لـ"قوات النمر" يوسف كنعان. وبغض النظر عن صحة الصورة، فقد أكد مصدر عسكري معارض لـ"المدن"، أن قادة عسكريين من "الفرقة الرابعة"، ومن بينهم، قائدها ماهر الأسد، أجروا بالفعل جولة استطلاعية في مناطق ريف حماة خلال الأيام القليلة الماضية، وتركزت في الخطوط الخلفية لجبهات القتال. وبحسب المصدر، فقد اجتمع الوفد العسكري الاستطلاعي في مطار حماة العسكري، بقادة وضباط عمليات روس. وتحاول روسيا، وفق ما أكده المصدر، إشراك "الفرقة الرابعة" في المعارك ضد المعارضة والاستفادة من عددها وعتادها إلى جانب مليشيات النظام الروسية. وأكد المصدر، أنه في حال نجحت روسيا في إقناع ماهر الأسد، بالمشاركة في المعركة، فإنها ستضمن انضمام الآلاف من عناصر المليشيات المقربة من "الفرقة الرابعة"، من أبناء الساحل السوري ومناطق غربي حماة. وبدت المواقع الإعلامية الموالية لـ"الفرقة الرابعة" متعاطفة مع معارك المليشيات ضد المعارضة في ريف حماة، وأصبحت تروّج في الأسبوعين الماضيين لعمليات المليشيات وهجماتها إلى جانب الترويج للعمليات التي تنفذها "الفرقة" في جبهات كبانة في ريف اللاذقية الشمالي. وفي الفترة ذاتها شهدت جبهات جبلي الأكراد والتركمان عمليات إعادة انتشار لصالح مليشيات النظام الروسية، ومشاركة نارية للطائرات الحربية الروسية في محاور القتال في كبانة. عمليات الاستطلاع وما سبقها من تعاون قد تكون مقدمة لانضمام "الفرقة الرابعة" الأكثر قرباً من إيران، إلى مليشيات النظام الروسية وحصولها على دعم روسي، كما حصل مع "لواء القدس" في وقت سابق من بداية العام 2019. روسيا تعيد هيكلة قوات النظام أجرت روسيا تغييرات في قيادة التشكيلات العسكرية التابعة لقوات النظام ومليشيات النظام الروسية، وشملت قادة من الصف الأول والثاني، وقادة العمليات الميدانية. وتم تعيين العميد الركن ميلاد جديد، قائداً لـ"القوات الخاصة"، والعميد الركن منذر إبراهيم رئيساً للأركان. وعينت روسيا العميد الركن كمال صارم، رئيساً لأركان "الحرس الجمهوري". والعميد الركن أمين اسمندر، رئيس أركان "الفرقة 30" التابعة لـ"الحرس الجمهوري". وأيضاَ تم تغيير قادة العمليات الفرعية في محاور القتال شمالي حماة وجنوبي ادلب. وتزامنت التغييرات والتعيينات الروسية الجديدة في قيادة المليشيات وعملياتها مع وصول المزيد من التعزيزات، خاصة من "القوات الخاصة" من حمص وريف دمشق. وأيضاً وصلت تعزيزات أرسلتها "الفرقة 30 حرس جمهوري" التي تتمركز في حلب. التعزيزات بمعظمها من قوات المشاة، تم تجنيد قسم كبير منهم من مناطق "المصالحات" في حمص وريف دمشق والجنوب السوري، ومن المجندين الجدد الملتحقين بالخدمة الإلزامية. روسيا غاضبة من "النمر" فَشِلَ قائد "قوات النمر" العميد سهيل الحسن، في تحقيق مكاسب كبيرة على حساب المعارضة المسلحة منذ بداية المعارك شمالي حماة، منذ مطلع أيار/مايو، باعتباره قائداً للحملة البرية. وذلك رغم الاسناد الجوي والبري الهائل الذي وفرته له روسيا. فقد بدت معركة المليشيات خاسرة، ويتضح ذلك من خلال الموازنة بين المكاسب والتوسع البري الذي حققته عمليات "النمر" خلال 50 يوماً من المعارك، والتكلفة البشرية والحربية التي دفعتها المليشيات. وكانت تكتيكات "النمر" المعتمدة على النيران الكثيفة، مكلفة وغير مجدية، في كثير من المراحل. وفي حال استمرت عمليات المليشيات على المنوال ذاته من القضم الناري وفق تكتيكات "النمر" فإن التقدم البري سيبقى بطيئاً، وستزداد كلفة الخسائر في العدد والعتاد. وأثار ذلك غضب روسيا من "النمر" فعلاً. فقد فشلت قواته في التصدي للمعارضة حتى في الجبهات الخلفية التي هددت بشكل مباشر معقل القوات الروسية ومنطقة نفوذها وانتشارها الأكبر في محيط ادلب. والمفترض أن تكون تلك المنطقة هي الأكثر أمناً بالنسبة للمليشيات لأنها منطقة موالية لها وينحدر منها الجزء الأكبر من عناصر مليشيات النظام الروسية التي كانت رأس حربة العمليات البرية منذ بدايتها. مصدر عسكري معارض أكد لـ"المدن"، أن التغييرات التي أجرتها روسيا في قيادة العمليات في قطاعات الانتشار البري، والتعيينات الجديدة على رأس المليشيات، هي تعبير عملي عن الغضب الروسي بسبب المعارك الفاشلة التي خاضتها المليشيات منذ شهر ونصف تقريباً. وتهدف التغييرات الجديد إلى تقليص دور "النمر" في قيادة العمليات لصلح إشراك قادة ميدانيين، بعضهم مقرب من "الفرقة الرابعة" ومليشيات أخرى جرى استقطابها إلى المعركة مؤخراً للاستفادة منها لتحقيق مكاسب أكبر وفي وقت قياسي وبتكلفة أقل.]]> 124147 بعد موجات الخنافس والبرغش.. ما حقيقة موجة الأفاعي في سورية؟ http://www.souriyati.com/2019/06/20/124145.html Thu, 20 Jun 2019 15:09:00 +0000 http://www.souriyati.com/2019/06/20/124145.html الخميس 20/06/2019 بعد موجات الخنافس والبرغش.. ما حقيقة موجة الأفاعي في سورية؟ توالت على سوريا منذ بداية فصل الربيع موجات من الحشرات و الخنافس والفراشات، وغزت الأجواء وصفحات وسائل التواصل الاجتماعي على حد سواء، فانتشرت الصور والتصريحات والشائعات. وتنتشر اليوم صور لأفاعٍ تم اصطيادها في مناطق مختلفة، فما حقيقة موجة الأفاعي في سوريا وماذا نفعل إذا تعرضنا للدغة الأفعى ؟ تلفزيون الخبر التقى الباحث في الحياة البرية إياد السليم الذي أكد أن “انتشار الأفاعي في مثل هذا الوقت أمر طبيعي ومعتاد، إلا أن وسائل التواصل الاجتماعي هي من تضخم مثل هذه القصص، حيث يقوم من اصطاد أفعى بنشر الصورة، والتصوير القريب يجعلها تبدو أكبر من حجمها”. وأضاف السليم “يزداد ظهور الأفاعي في موسم الحصاد، ذلك أن معظم الأفاعي تحب التواجد بين وقرب الحقول، سعياً لقنص الفئران، التي تعد غذاءها المفضل، والتي تكثر في الحقول لتقتات بسنابل القمح المتساقطة”. وتابع الباحث “ليس للأمطار والخضار دور في انفجار أعداد الأفاعي كما حصل مع الحشرات، لكن من الممكن أن يسهم ذلك في ازدياد عددها العام القادم، إذ قد تبيض أكثر، وينجو من صغارها عدد أكبر”. وحول ظهور أنواع جديدة من الأفاعي في سوريا، أوضح السليم أن “حصول هكذا أمر مستحيل أو شبه مستحيل، وكامل الصور التي ظهرت هي لأنواع معروفة تماما لدي، ولكن قد يفاجئك ظهور نوع من الأفاعي في منطقة من المفروض عدم تواجدها فيها فيكون أول رصد لها في هكذا منطقة”. وأردف “هذا ما حصل منذ أسبوعين، حيث تم قتل أفعى فلسطينية خطيرة في ريف دمشق وهذا كان أول رصد لها في المنطقة، فهي تتواجد عادة فقط في الشريط الشاطئي لسوريا، وفي ريف حمص الغربي”. وبيّن السليم أن “الأفاعي الموجودة في البيئة السورية تقسم إلى نوعين: ساحلية وداخلية، وهي بمعظمها غير سامة ومفيدة، على عكس ما يعتقد الناس”. وتابع “وفي المقابل، الأفاعي السامة ضرورية للتوازن البيئي، وهناك نحو 50 نوعاً مختلف من الأفاعي في سوريا، يجب الحذر من نوعين منها، وهي البيضاء والرقطاء الفلسطينية”. ونوّه الباحث إلى أنه “بشكل مبسط يمكن القول إن الأفاعي الطويلة السريعة غير سامة، فصفاتها هذه تؤمن لها الحماية وسهولة اقتناص الفرائس، فلا تحتاج أن تكون مسلحة بالسم، وما يجب الحذر منه هو الأفاعي الثخينة ذات الذيل القصير، والتي تتحرك ببطء ورأسها مثلث الشكل، فهي التي تكون سامة”. وأشار السليم إلى أنه “من الأفاعي الشائعة لدينا والتي تقتل ظلماً وهي مفيدة وغير سامة، “الحنش الأسود” و”عقد الجوز” و”النشابة” وهذه جميعها نحيلة طويلة”. أما عن الإجراءات الواجب اتخاذها في حال التعرض للدغة أفعى، قال السليم: “تجنب الذعر والتصرف بهدوء أهم نقطة، فمن الممكن ألا تكون الأفعى سامة، ولو كانت سامة فالسم يحتاج عدة ساعات ليظهر أثراً”. وأكمل الباحث “وفي معظم الحالات الجسم يقاوم السم وحده، لكن مراجعة المستشفى تبقى ضرورية، وعلى المصاب خلال هذا الوقت أن يحاول ترك مكان اللدغة أخفض من القلب، مع تجنب حكه، حتى لا يصل كثير من السم للقلب، والذي سيضخه لكامل الجسم”. وبيّن أنه “على من يتعرض للدغة أفعى أن يتأملها قليلاً ليحفظ شكلها، ليصفها للمعالج، والذي قد يستنتج إن هي سامة أم لا، وهذا الأمر مهم أكثر في دول أخرى، إذ يتوفر ترياق مضاد لسمّ كلّ أفعى سامة على حدا”. وتابع ” أما في سوريا ودول المنطقة، فيستعمل (مصل كوكتيل لمجموعة من الأفاعي السامة معاً)”. ونفى السليم الأقاويل الشائعة بالنسبة لإجراءات لدغة الأفعى، فأظهر أنه “على عكس ما هو شائع، لايجب وضع رباط فوق اللدغة أو جرحها لإخراج الدم المسموم أو مصها، وهذه الممارسات الخاطئة من الممكن أن تفاقم المشكلة”. ووجه الباحث مجموعة من النصائح لتجنب التعرض للدغة الأفعى فقال: “على الشخص أن يراقب خطواته في الأماكن العشبية والصخرية، والأماكن التي تتواجد فيها الفئران بكثرة، مع التنبيه إلى أن الأفاعي لا تهاجم أحد، إنما تلدغ إذا تم الدوس عليها”. وأضاف “في البيوت الريفية تحديداً، كافح الفئران لا تأتيك الأفاعي، ولا يجب إمساك الأفاعي للاستعراض والتسلية، وللحقيقة فهي لا تحب هدر سمّها على الناس، إنما تفضل أن تستخدمها لاصطياد الفرائس لتأمين غذائها”. يشار إلى أن التمييز بين الأفعى السامة وغير السامة سهل، ومعظم الحالات المتفاقمة أو حالات الوفاة بعد لدغة الأفعى تحدث بسبب الرعب والهلع الذي يزيد ضربات القلب، وبالتالي تدفق الدم والسم في الجسم، فمفتاح النجاة من لدغة الأفعى هو “الهدوء”، وذلك حسب الباحث. تلفزيون الخبر ]]> الخميس 20/06/2019 بعد موجات الخنافس والبرغش.. ما حقيقة موجة الأفاعي في سورية؟ توالت على سوريا منذ بداية فصل الربيع موجات من الحشرات و الخنافس والفراشات، وغزت الأجواء وصفحات وسائل التواصل الاجتماعي على حد سواء، فانتشرت الصور والتصريحات والشائعات. وتنتشر اليوم صور لأفاعٍ تم اصطيادها في مناطق مختلفة، فما حقيقة موجة الأفاعي في سوريا وماذا نفعل إذا تعرضنا للدغة الأفعى ؟ تلفزيون الخبر التقى الباحث في الحياة البرية إياد السليم الذي أكد أن “انتشار الأفاعي في مثل هذا الوقت أمر طبيعي ومعتاد، إلا أن وسائل التواصل الاجتماعي هي من تضخم مثل هذه القصص، حيث يقوم من اصطاد أفعى بنشر الصورة، والتصوير القريب يجعلها تبدو أكبر من حجمها”. وأضاف السليم “يزداد ظهور الأفاعي في موسم الحصاد، ذلك أن معظم الأفاعي تحب التواجد بين وقرب الحقول، سعياً لقنص الفئران، التي تعد غذاءها المفضل، والتي تكثر في الحقول لتقتات بسنابل القمح المتساقطة”. وتابع الباحث “ليس للأمطار والخضار دور في انفجار أعداد الأفاعي كما حصل مع الحشرات، لكن من الممكن أن يسهم ذلك في ازدياد عددها العام القادم، إذ قد تبيض أكثر، وينجو من صغارها عدد أكبر”. وحول ظهور أنواع جديدة من الأفاعي في سوريا، أوضح السليم أن “حصول هكذا أمر مستحيل أو شبه مستحيل، وكامل الصور التي ظهرت هي لأنواع معروفة تماما لدي، ولكن قد يفاجئك ظهور نوع من الأفاعي في منطقة من المفروض عدم تواجدها فيها فيكون أول رصد لها في هكذا منطقة”. وأردف “هذا ما حصل منذ أسبوعين، حيث تم قتل أفعى فلسطينية خطيرة في ريف دمشق وهذا كان أول رصد لها في المنطقة، فهي تتواجد عادة فقط في الشريط الشاطئي لسوريا، وفي ريف حمص الغربي”. وبيّن السليم أن “الأفاعي الموجودة في البيئة السورية تقسم إلى نوعين: ساحلية وداخلية، وهي بمعظمها غير سامة ومفيدة، على عكس ما يعتقد الناس”. وتابع “وفي المقابل، الأفاعي السامة ضرورية للتوازن البيئي، وهناك نحو 50 نوعاً مختلف من الأفاعي في سوريا، يجب الحذر من نوعين منها، وهي البيضاء والرقطاء الفلسطينية”. ونوّه الباحث إلى أنه “بشكل مبسط يمكن القول إن الأفاعي الطويلة السريعة غير سامة، فصفاتها هذه تؤمن لها الحماية وسهولة اقتناص الفرائس، فلا تحتاج أن تكون مسلحة بالسم، وما يجب الحذر منه هو الأفاعي الثخينة ذات الذيل القصير، والتي تتحرك ببطء ورأسها مثلث الشكل، فهي التي تكون سامة”. وأشار السليم إلى أنه “من الأفاعي الشائعة لدينا والتي تقتل ظلماً وهي مفيدة وغير سامة، “الحنش الأسود” و”عقد الجوز” و”النشابة” وهذه جميعها نحيلة طويلة”. أما عن الإجراءات الواجب اتخاذها في حال التعرض للدغة أفعى، قال السليم: “تجنب الذعر والتصرف بهدوء أهم نقطة، فمن الممكن ألا تكون الأفعى سامة، ولو كانت سامة فالسم يحتاج عدة ساعات ليظهر أثراً”. وأكمل الباحث “وفي معظم الحالات الجسم يقاوم السم وحده، لكن مراجعة المستشفى تبقى ضرورية، وعلى المصاب خلال هذا الوقت أن يحاول ترك مكان اللدغة أخفض من القلب، مع تجنب حكه، حتى لا يصل كثير من السم للقلب، والذي سيضخه لكامل الجسم”. وبيّن أنه “على من يتعرض للدغة أفعى أن يتأملها قليلاً ليحفظ شكلها، ليصفها للمعالج، والذي قد يستنتج إن هي سامة أم لا، وهذا الأمر مهم أكثر في دول أخرى، إذ يتوفر ترياق مضاد لسمّ كلّ أفعى سامة على حدا”. وتابع ” أما في سوريا ودول المنطقة، فيستعمل (مصل كوكتيل لمجموعة من الأفاعي السامة معاً)”. ونفى السليم الأقاويل الشائعة بالنسبة لإجراءات لدغة الأفعى، فأظهر أنه “على عكس ما هو شائع، لايجب وضع رباط فوق اللدغة أو جرحها لإخراج الدم المسموم أو مصها، وهذه الممارسات الخاطئة من الممكن أن تفاقم المشكلة”. ووجه الباحث مجموعة من النصائح لتجنب التعرض للدغة الأفعى فقال: “على الشخص أن يراقب خطواته في الأماكن العشبية والصخرية، والأماكن التي تتواجد فيها الفئران بكثرة، مع التنبيه إلى أن الأفاعي لا تهاجم أحد، إنما تلدغ إذا تم الدوس عليها”. وأضاف “في البيوت الريفية تحديداً، كافح الفئران لا تأتيك الأفاعي، ولا يجب إمساك الأفاعي للاستعراض والتسلية، وللحقيقة فهي لا تحب هدر سمّها على الناس، إنما تفضل أن تستخدمها لاصطياد الفرائس لتأمين غذائها”. يشار إلى أن التمييز بين الأفعى السامة وغير السامة سهل، ومعظم الحالات المتفاقمة أو حالات الوفاة بعد لدغة الأفعى تحدث بسبب الرعب والهلع الذي يزيد ضربات القلب، وبالتالي تدفق الدم والسم في الجسم، فمفتاح النجاة من لدغة الأفعى هو “الهدوء”، وذلك حسب الباحث. تلفزيون الخبر ]]> 124145 في سابقة لم يشهدها تاريخ الثوم البلدي.. كيلو الثوم البلدي تجاوز 1500 ليرة في سورية http://www.souriyati.com/2019/06/20/124143.html Thu, 20 Jun 2019 15:09:00 +0000 http://www.souriyati.com/2019/06/20/124143.html الخميس 20/06/2019 خاص B2B-SY | طلال ماضي في سابقة لم يشهدها تاريخ الثوم البلدي، تصدرت أسعاره اليوم في الأسواق السوري قائمة الخضار والفواكه، حيث وصل سعر الكيلو الواحد إلى 1500 ليرة سورية ،وبعض الانواع الممتازة وصلت الى 2000 ليرة، في وقت فُقد مشّهد جدائل الثوم البلدي من المتاجر والمؤسسات والبسطات في الشوارع . موقع "بزنس2بزنس سورية" قام بالبحث عن سبب ارتفاع سعر الثوم ، لكن لم نجد اي مبرر سوى فقدان المادة من السوق، مع بعض التحليلات لتجار المفرق التي لا تخلو من الاجتهادات، كون المادة تخضع أسعارها لقانون العرض والطلب، وبالتالي تحكم التجار بها في الوقت الذي يلجأ البعض إلى شراء كميات كبيرة منه في فترة ذروة الإنتاج، وتخزينها ليتم طرحها فيما بعد بأسعار مرتفعة، لتحقيق هامش ربح كبير على حساب المنتج والمستهلك ،دون نسيان التصدير وحاجة الدولة الى العملة الصعبة هذه تحليلات عدة تجار في أكثر من محافظة . في احصائيات وجداول وزارة الزراعة عن مساحة وإنتاج وغلة الثوم الجاف حسب المحافظات لعام 2010 وفقا لما إطلع عليه موقع "بزنس2بزنس سورية" ،حيث بلغ الانتاج نحو 36.3 ألف طن، والمساحة المزروعة 4.4 آلاف هكتار، وفي عام 2017 انخفض المساحة المزروعة الى نحو 3 الاف هكتار، والانتاج الى 26.1 الف طن . ويتميز الثوم السوري بإنتاجه من محافظات ريف دمشق وحمص وحماه والغاب وادلب وطرطوس واللاذقية وحلب ودير الزور ،والنسبة الغالبة منه يتم تحقيقها من المساحات المروية، ويتربع الثوم الكسواني على ميزات جميع الانواع بما يتمتع به من مواصفات غذائية وتخزينية جيدة . وجرت العادة ان يبدا موسم الثوم في سورية في منتصف شهر ايار، حيث كانت المادة متوفرة هذا العام وبكثرة في الاسواق وبسعر يتراوح 200 الى 300 ليرة حسب جودته ،وتصل ذروة الانتاج في منتصف شهر حزيران حيث فقدت المادة من الاسواق بين يوم وليلة دون اي مبررات أو مقدمات لأسباب فقدها . وزارة التجارة الداخلية وحماية المستهلك، وفي نشرة اسعار الخضار والفواكه الصادرة عنها بتاريخ يوم الاربعاء 19/6 /2019 لم تذكر سعر مادة الثوم، ولم تشم رائحة ارتفاع اسعاره ،كونها مشغولة بعدد الضبوط التموينية ،ولم تبين أو توضح سبب هذا الارتفاع الجنوني والصادم لجميع الاسر السورية التي لم تمون مادة الثوم في منزلها . وتحتاج الاسرة السورية التي ترى في الثوم فوائد طبية فريدة، الى ما بين 10 و12 كيلو من الثوم كمونة سنوية ،وبدلا من ان تدفع ثمنها بحدود 5000 ليرة على سعر 400 ليرة كما هو متوقع واسعاره في الموسم الماضي، ستدفع اليوم 18الف ليرة اي ما يعادل نصف راتب شهر لموظف من الفئة الأولى لديه من الخدمة 10 سنوات فهل سنشهد مبررات لارتفاع أسعار الثوم بالرغم من مواسم الخير هذا العام نتيجة الامطار الكثيرة؟ أم تطغى رائحة الدولار على الثوم ،وتبحث الاسر عن مضاد حيوي بديل ؟! .]]> الخميس 20/06/2019 خاص B2B-SY | طلال ماضي في سابقة لم يشهدها تاريخ الثوم البلدي، تصدرت أسعاره اليوم في الأسواق السوري قائمة الخضار والفواكه، حيث وصل سعر الكيلو الواحد إلى 1500 ليرة سورية ،وبعض الانواع الممتازة وصلت الى 2000 ليرة، في وقت فُقد مشّهد جدائل الثوم البلدي من المتاجر والمؤسسات والبسطات في الشوارع . موقع "بزنس2بزنس سورية" قام بالبحث عن سبب ارتفاع سعر الثوم ، لكن لم نجد اي مبرر سوى فقدان المادة من السوق، مع بعض التحليلات لتجار المفرق التي لا تخلو من الاجتهادات، كون المادة تخضع أسعارها لقانون العرض والطلب، وبالتالي تحكم التجار بها في الوقت الذي يلجأ البعض إلى شراء كميات كبيرة منه في فترة ذروة الإنتاج، وتخزينها ليتم طرحها فيما بعد بأسعار مرتفعة، لتحقيق هامش ربح كبير على حساب المنتج والمستهلك ،دون نسيان التصدير وحاجة الدولة الى العملة الصعبة هذه تحليلات عدة تجار في أكثر من محافظة . في احصائيات وجداول وزارة الزراعة عن مساحة وإنتاج وغلة الثوم الجاف حسب المحافظات لعام 2010 وفقا لما إطلع عليه موقع "بزنس2بزنس سورية" ،حيث بلغ الانتاج نحو 36.3 ألف طن، والمساحة المزروعة 4.4 آلاف هكتار، وفي عام 2017 انخفض المساحة المزروعة الى نحو 3 الاف هكتار، والانتاج الى 26.1 الف طن . ويتميز الثوم السوري بإنتاجه من محافظات ريف دمشق وحمص وحماه والغاب وادلب وطرطوس واللاذقية وحلب ودير الزور ،والنسبة الغالبة منه يتم تحقيقها من المساحات المروية، ويتربع الثوم الكسواني على ميزات جميع الانواع بما يتمتع به من مواصفات غذائية وتخزينية جيدة . وجرت العادة ان يبدا موسم الثوم في سورية في منتصف شهر ايار، حيث كانت المادة متوفرة هذا العام وبكثرة في الاسواق وبسعر يتراوح 200 الى 300 ليرة حسب جودته ،وتصل ذروة الانتاج في منتصف شهر حزيران حيث فقدت المادة من الاسواق بين يوم وليلة دون اي مبررات أو مقدمات لأسباب فقدها . وزارة التجارة الداخلية وحماية المستهلك، وفي نشرة اسعار الخضار والفواكه الصادرة عنها بتاريخ يوم الاربعاء 19/6 /2019 لم تذكر سعر مادة الثوم، ولم تشم رائحة ارتفاع اسعاره ،كونها مشغولة بعدد الضبوط التموينية ،ولم تبين أو توضح سبب هذا الارتفاع الجنوني والصادم لجميع الاسر السورية التي لم تمون مادة الثوم في منزلها . وتحتاج الاسرة السورية التي ترى في الثوم فوائد طبية فريدة، الى ما بين 10 و12 كيلو من الثوم كمونة سنوية ،وبدلا من ان تدفع ثمنها بحدود 5000 ليرة على سعر 400 ليرة كما هو متوقع واسعاره في الموسم الماضي، ستدفع اليوم 18الف ليرة اي ما يعادل نصف راتب شهر لموظف من الفئة الأولى لديه من الخدمة 10 سنوات فهل سنشهد مبررات لارتفاع أسعار الثوم بالرغم من مواسم الخير هذا العام نتيجة الامطار الكثيرة؟ أم تطغى رائحة الدولار على الثوم ،وتبحث الاسر عن مضاد حيوي بديل ؟! .]]> 124143 برنامج تقنين مياه الشرب لجميع مناطق ريف دمشق http://www.souriyati.com/2019/06/20/124141.html Thu, 20 Jun 2019 15:09:00 +0000 http://www.souriyati.com/2019/06/20/124141.html بين المدير العام المكلف بإدارة مؤسسة مياه الشرب والصرف الصحي في دمشق وريفها مازن الشبلي، أن وضع ريف دمشق بالنسبة لمياه الشرب، فإنه تم خلال الفترة الماضية ضم 200 ألف متر مكعب بالثانية، منوها ببدء تخفيف الكميات للمناطق والمباشرة بعملية التقنين لمياه نبع الفيجة في الريف، لافتاً إلى أنه سيتم قريباً تحديد مواعيد جديدة لتأمين المياه مع تحقيق العدالة في تأمينها لمختلف المناطق بتوقيت محدد وفق برنامج تقنين عادل. وذكر أنه يتم يومياً تأمين المياه في الريف لـ12 ساعة، لينخفض الضخ قريباً عند تراجع منسوب الفيجة، ناهيك عن حفر آبار كافية جداً في الريف ليصار إلى استثمارها خلال الفترة القادمة. علماً أن استهلاك المدينة يزيد بأضعاف كبيرة عن الريف، لذلك يتم التعامل مع الموضوع بدراسة متأنية ترضي مختلف المناطق، مع متابعة أي شكاوى من المؤسسة، كما يوجد هناك تفعيل لعمل الضابطة. وأوضح مدير عام المؤسسة أنه يتم إجراء تحاليل يومية عن طريق المخبر المركزي مع سحب عينات بشكل دوري لمختلف مناطق الريف، مؤكداً أن جودة المياه ضمن المواصفات العالمية. ]]> بين المدير العام المكلف بإدارة مؤسسة مياه الشرب والصرف الصحي في دمشق وريفها مازن الشبلي، أن وضع ريف دمشق بالنسبة لمياه الشرب، فإنه تم خلال الفترة الماضية ضم 200 ألف متر مكعب بالثانية، منوها ببدء تخفيف الكميات للمناطق والمباشرة بعملية التقنين لمياه نبع الفيجة في الريف، لافتاً إلى أنه سيتم قريباً تحديد مواعيد جديدة لتأمين المياه مع تحقيق العدالة في تأمينها لمختلف المناطق بتوقيت محدد وفق برنامج تقنين عادل. وذكر أنه يتم يومياً تأمين المياه في الريف لـ12 ساعة، لينخفض الضخ قريباً عند تراجع منسوب الفيجة، ناهيك عن حفر آبار كافية جداً في الريف ليصار إلى استثمارها خلال الفترة القادمة. علماً أن استهلاك المدينة يزيد بأضعاف كبيرة عن الريف، لذلك يتم التعامل مع الموضوع بدراسة متأنية ترضي مختلف المناطق، مع متابعة أي شكاوى من المؤسسة، كما يوجد هناك تفعيل لعمل الضابطة. وأوضح مدير عام المؤسسة أنه يتم إجراء تحاليل يومية عن طريق المخبر المركزي مع سحب عينات بشكل دوري لمختلف مناطق الريف، مؤكداً أن جودة المياه ضمن المواصفات العالمية. ]]> 124141 الحسكة النظام يستدعي شيوخ القبائل لمواجهة الإختراق السعودي http://www.souriyati.com/2019/06/20/124139.html Thu, 20 Jun 2019 15:09:00 +0000 http://www.souriyati.com/2019/06/20/124139.html وجه رئيس فرع "الأمن العسكري" في الحسكة العميد محمد جندولي، دعوات عاجلة لنحو 50 شخصية عشائرية وقادة فعاليات اجتماعية في المحافظة، لحضور مؤتمر عشائري في مدينة حلب، الجمعة، بحسب مراسل "المدن" محمد الخلف. وأكد مصدر خاص لـ"المدن"، أن رئيس الفرع اتصل بجميع المدعوين بشكل شخصي، مؤكداً على ضرورة تلبية الدعوة، والتجمع عند الساعة الثامنة من صباح الجمعة، في مطار القامشلي، لنقلهم بطائرة خاصة إلى حلب. والمدعوون هم من شيوخ ووجهاء القبائل الموالين للنظام، وعلى رأسهم شيخ قبيلة طي محمد عبدالرزاق الطائي، وحميد الأسعد شيخ قبيلة بني سبعة، ونواف الصالح شيخ قبيلة الشرابيين، وممثلي قبائل أخرى. وقد حضر هؤلاء سابقاً مؤتمر سوتشي كممثلين عن قبائل الجزيرة. مصادر قبلية في محافظة حلب، قالت لـ"المدن"، إن سبب الاستدعاء هو لابلاغ شيوخ قبائل الجزيرة المرتبطين بالنظام، بضرورة القيام بأعمال مناهضة وعاجلة للمحاولة السعودية بوضع يدها بيد القبائل شرقي سوريا. ويأتي الاستدعاء فعلياً لتطويق نتائج زيارة الوزير السعودي ثامر السبهان إلى ديرالزور، الأسبوع الماضي. والمساعي السعودية-الاميركية تتجه لعقد تحالف بين القبائل و"قوات سوريا الديموقراطية" سينجم عنه تشكيل وفد موحد من العرب والأكراد، ليتم ضمه إلى وفد "هيئة التفاوض" في مؤتمر جديد للمعارضة السورية في الرياض، سيُعقدُ قريباً. مصدر قبلي في الجزيرة، قال لـ"المدن"، إن أقارب نافذين له في حلب، اتصلوا به عقب تلقيه دعوة لحضور الاجتماع، وطلبوا منه التهرب، لأن ضغوطاً قد تصل إلى التهديد بالسجن والاغتيال، ستمارس على شيوخ القبائل الموالين للنظام، بغرض دفعهم للقيام باعمال قد تصل إلى حدّ اللجوء إلى "التمرد المسلح" لإظهار عدم توافق العشائر العربية مع "قسد"، واجهاض محاولات السعودية للتوفيق بين الطرفين. ويتصاعد منذ شهور الصراع على القبائل العربية في الجزيرة السورية، بين الأطراف الخارجية الفاعلة في الملف السوري. وتقاسمت النفوذ بين القبائل؛ الولايات المتحدة والنظام السوري وايران وتركيا، قبل أن تدخل السعودية على خط النزاع مؤخراً بزخم كبير.]]> وجه رئيس فرع "الأمن العسكري" في الحسكة العميد محمد جندولي، دعوات عاجلة لنحو 50 شخصية عشائرية وقادة فعاليات اجتماعية في المحافظة، لحضور مؤتمر عشائري في مدينة حلب، الجمعة، بحسب مراسل "المدن" محمد الخلف. وأكد مصدر خاص لـ"المدن"، أن رئيس الفرع اتصل بجميع المدعوين بشكل شخصي، مؤكداً على ضرورة تلبية الدعوة، والتجمع عند الساعة الثامنة من صباح الجمعة، في مطار القامشلي، لنقلهم بطائرة خاصة إلى حلب. والمدعوون هم من شيوخ ووجهاء القبائل الموالين للنظام، وعلى رأسهم شيخ قبيلة طي محمد عبدالرزاق الطائي، وحميد الأسعد شيخ قبيلة بني سبعة، ونواف الصالح شيخ قبيلة الشرابيين، وممثلي قبائل أخرى. وقد حضر هؤلاء سابقاً مؤتمر سوتشي كممثلين عن قبائل الجزيرة. مصادر قبلية في محافظة حلب، قالت لـ"المدن"، إن سبب الاستدعاء هو لابلاغ شيوخ قبائل الجزيرة المرتبطين بالنظام، بضرورة القيام بأعمال مناهضة وعاجلة للمحاولة السعودية بوضع يدها بيد القبائل شرقي سوريا. ويأتي الاستدعاء فعلياً لتطويق نتائج زيارة الوزير السعودي ثامر السبهان إلى ديرالزور، الأسبوع الماضي. والمساعي السعودية-الاميركية تتجه لعقد تحالف بين القبائل و"قوات سوريا الديموقراطية" سينجم عنه تشكيل وفد موحد من العرب والأكراد، ليتم ضمه إلى وفد "هيئة التفاوض" في مؤتمر جديد للمعارضة السورية في الرياض، سيُعقدُ قريباً. مصدر قبلي في الجزيرة، قال لـ"المدن"، إن أقارب نافذين له في حلب، اتصلوا به عقب تلقيه دعوة لحضور الاجتماع، وطلبوا منه التهرب، لأن ضغوطاً قد تصل إلى التهديد بالسجن والاغتيال، ستمارس على شيوخ القبائل الموالين للنظام، بغرض دفعهم للقيام باعمال قد تصل إلى حدّ اللجوء إلى "التمرد المسلح" لإظهار عدم توافق العشائر العربية مع "قسد"، واجهاض محاولات السعودية للتوفيق بين الطرفين. ويتصاعد منذ شهور الصراع على القبائل العربية في الجزيرة السورية، بين الأطراف الخارجية الفاعلة في الملف السوري. وتقاسمت النفوذ بين القبائل؛ الولايات المتحدة والنظام السوري وايران وتركيا، قبل أن تدخل السعودية على خط النزاع مؤخراً بزخم كبير.]]> 124139 قبيل اجتماع تل أبيب الروسي الأمريكي الاسرائيلي .. المجرم بشار يستقبل مبعوث الرئيس الروسي http://www.souriyati.com/2019/06/20/124137.html Thu, 20 Jun 2019 15:09:00 +0000 http://www.souriyati.com/2019/06/20/124137.html استقبل رئيس النظام السوري، بشار الأسد، ألكسندر لافرنتييف مبعوث الرئيس الروسي، فلاديمير بوتين، لبحث آخر التطورات في سوريا. وبحسب منصات “رئاسة الجمهورية” السورية في مواقع التواصل اليوم، الخميس 20 من حزيران، فإن الأسد التقى لافرنتييف ونائب وزير الخارجية الروسي سيرغي فيرشينين والوفد المرافق. وبحث الطرفان آخر تطورات الأوضاع في سوريا والعمل المشترك بينهما، والعملية السياسية في أستانة وتفعيلها، إضافة إلى مكافحة ما وصفه الجانبان بالإرهاب. المبعوث الروسي وصل إلى دمشق بعد جولة قام بها في كل من العراق ولبنان، لتوجيه الدعوة إليهما للمشاركة في محادثات أستانة المقبلة كعضوين مراقبين. وتأتي زيارة المبعوث الروسي قبل أيام من اجتماع وصفته روسيا بالمهم في تل أبيب مع مسؤولين أمريكيين وإسرائيليين لبحث قضايا الشرق الأوسط وعلى رأسها الملف السوري. الاجتماع سيعقد يومي، 23 و24 من حزيران الحالي، بحضور سكرتير مجلس الأمن الروسي، نيقولاي باتروشيف، مع مساعد الرئيس الأمريكي (لشؤون الأمن القومي)، جون بولتون، ورئيس مجلس الأمن القومي الإسرائيلي، مئير بن شبات. وبحسب مدير إدارة المعلومات والصحافة في وزارة الخارجية الروسية، أرتيوم كوجين، الثلاثاء الماضي، فإن “هدف اللقاء هو إيجاد خطوات عملية مشتركة لحل الأزمة في سوريا وفي منطقة الشرق الأوسط ككل”. ووصف المتحدث باسم الرئاسة الروسية، ديمتري بيسكوف، في مؤتمر صحفي، بحسب وكالة “تاس” الروسية، أمس، الاجتماع بأنه “مهم للغاية لتبادل وجهات النظر حول المنطقة وخاصة في عملية التسوية السورية وقضايا أخرى”. في حين اعتبر رئيس الوزراء الإسرائيلي، بنيامين نتنياهو، أمس، اللقاء بأنه “تاريخي وغير مسبوق”، قائلًا، “هذه هي قمة مهمة جدًا من شأنها ضمان الاستقرار في الشرق الأوسط في فترة هائجة وحساسة”. ويدور الحديث حول خطة أمريكية مقدمة إلى روسيا من ثمانية بنود بشأن الحل في سوريا، بحسب ما ذكرت صحيفة “الشرق الأوسط”، اليوم. وقالت الصحيفة إن الخطة قدمها وزير الخارجية، مايك بومبيو، خلال زيارته إلى موسكو، في أيار الماضي، التي التقى خلالها الرئيس الروسي، فلاديمير بوتين، ووزير الخارجية الروسي، سيرغي لافروف. وتتناول الخطة “تنفيذ القرار الدولي 2254، والتعاون في ملف محاربة الإرهاب وتنظيم الدولة الإسلامية، وتضعيف النفوذ الإيراني، والتخلص من أسلحة الدمار الشامل في سوريا، وتوفير المساعدات الإنسانية، ودعم الدول المجاورة”. كما تتضمن الخطة، بحسب الصحيفة، “توفير شروط عودة اللاجئين السوريين، وإقرار مبدأ المحاسبة عن الجرائم المرتكبة في سوريا”. وأشارت الصحيفة إلى أن روسيا أبدت الموافقة على المبادئ لكن الخلاف حول “تسلسل التنفيذ”. في حين لم تتطرق الخطة إلى مصير رئيس النظام السوري، بشار الأسد. ]]> استقبل رئيس النظام السوري، بشار الأسد، ألكسندر لافرنتييف مبعوث الرئيس الروسي، فلاديمير بوتين، لبحث آخر التطورات في سوريا. وبحسب منصات “رئاسة الجمهورية” السورية في مواقع التواصل اليوم، الخميس 20 من حزيران، فإن الأسد التقى لافرنتييف ونائب وزير الخارجية الروسي سيرغي فيرشينين والوفد المرافق. وبحث الطرفان آخر تطورات الأوضاع في سوريا والعمل المشترك بينهما، والعملية السياسية في أستانة وتفعيلها، إضافة إلى مكافحة ما وصفه الجانبان بالإرهاب. المبعوث الروسي وصل إلى دمشق بعد جولة قام بها في كل من العراق ولبنان، لتوجيه الدعوة إليهما للمشاركة في محادثات أستانة المقبلة كعضوين مراقبين. وتأتي زيارة المبعوث الروسي قبل أيام من اجتماع وصفته روسيا بالمهم في تل أبيب مع مسؤولين أمريكيين وإسرائيليين لبحث قضايا الشرق الأوسط وعلى رأسها الملف السوري. الاجتماع سيعقد يومي، 23 و24 من حزيران الحالي، بحضور سكرتير مجلس الأمن الروسي، نيقولاي باتروشيف، مع مساعد الرئيس الأمريكي (لشؤون الأمن القومي)، جون بولتون، ورئيس مجلس الأمن القومي الإسرائيلي، مئير بن شبات. وبحسب مدير إدارة المعلومات والصحافة في وزارة الخارجية الروسية، أرتيوم كوجين، الثلاثاء الماضي، فإن “هدف اللقاء هو إيجاد خطوات عملية مشتركة لحل الأزمة في سوريا وفي منطقة الشرق الأوسط ككل”. ووصف المتحدث باسم الرئاسة الروسية، ديمتري بيسكوف، في مؤتمر صحفي، بحسب وكالة “تاس” الروسية، أمس، الاجتماع بأنه “مهم للغاية لتبادل وجهات النظر حول المنطقة وخاصة في عملية التسوية السورية وقضايا أخرى”. في حين اعتبر رئيس الوزراء الإسرائيلي، بنيامين نتنياهو، أمس، اللقاء بأنه “تاريخي وغير مسبوق”، قائلًا، “هذه هي قمة مهمة جدًا من شأنها ضمان الاستقرار في الشرق الأوسط في فترة هائجة وحساسة”. ويدور الحديث حول خطة أمريكية مقدمة إلى روسيا من ثمانية بنود بشأن الحل في سوريا، بحسب ما ذكرت صحيفة “الشرق الأوسط”، اليوم. وقالت الصحيفة إن الخطة قدمها وزير الخارجية، مايك بومبيو، خلال زيارته إلى موسكو، في أيار الماضي، التي التقى خلالها الرئيس الروسي، فلاديمير بوتين، ووزير الخارجية الروسي، سيرغي لافروف. وتتناول الخطة “تنفيذ القرار الدولي 2254، والتعاون في ملف محاربة الإرهاب وتنظيم الدولة الإسلامية، وتضعيف النفوذ الإيراني، والتخلص من أسلحة الدمار الشامل في سوريا، وتوفير المساعدات الإنسانية، ودعم الدول المجاورة”. كما تتضمن الخطة، بحسب الصحيفة، “توفير شروط عودة اللاجئين السوريين، وإقرار مبدأ المحاسبة عن الجرائم المرتكبة في سوريا”. وأشارت الصحيفة إلى أن روسيا أبدت الموافقة على المبادئ لكن الخلاف حول “تسلسل التنفيذ”. في حين لم تتطرق الخطة إلى مصير رئيس النظام السوري، بشار الأسد. ]]> 124137 طائرات الاحتلال الروسي المجرم تقصف سيارة اسعاف في محيط معرة النعمان وتقتل وتجرح من فيها http://www.souriyati.com/2019/06/20/124135.html Thu, 20 Jun 2019 15:09:00 +0000 http://www.souriyati.com/2019/06/20/124135.html مقتل مسعفين بغارة للطيران الحربي جنوبي إدلب نعت منظومة “بنفسج” العاملة في إدلب اثنين من مسعفيها، جراء غارة للطيران الحربي في أثناء محاولة إسعاف المدنيين في محيط معرة النعمان جنوبي المحافظة. وقالت المنظومة عبر صفحتها في “فيس بوك” اليوم ، الخميس 20 من حزيران، إن الطيران الحربي استهدف سيارات الإسعاف التابعة للمنظومة في معرة النعمان، وأدى ذلك إلى مقتل اثنين من مسعفيها، وإصابة ثلاثة أخرين من المدنيين بينهم سيدة كانت داخل سيارة الإسعاف. ونشرت المنظومة تسجيلًا مصورًا يظهر اللحظات الأولى لاستهداف الطيران لطاقم الطوارئ التابع لها في معرة النعمان، مضيفة أن ذلك كان “في أثناء قيامهم بواجبهم الإنساني”، بحسب تعبيرها . وقال “الدفاع المدني السوري” عبر معرفاته، اليوم، إن غارة مزدوجة للطيران الحربي استهدفت مسعفي “بنفسج” في أثناء عملهم في إسعاف المصابين جراء الغارات الجوية على المنطقة. يأتي ذلك في ظل قصف جوي متواصل من الطيران السوري والروسي على أرياف حماة الغربية والشمالية، وريف إدلب الجنوبي، والذي يركز على استهداف أحياء مدنية ومنشآت حيوية وخدمية، وفقًا للمنظمات الإنسانية في المنطقة، بينها “منسقو الاستجابة” و”الدفاع المدني”. وبلغ عدد المنشآت الحيوية والبنى التحتية المستهدفة من الطيران الحربي حتى 9 من حزيران الحالي، 183 نقطة، منها 57 مركزًا طبيًا ومشفى، وستة مراكز للدفاع المدني و71 منشأة وبناء تعليميًا وستة مخيمات للنازحين و31 من المساجد، إلى جانب 11 نقطة من الأفران والمخابز، وفق “منسقو الاستجابة”. وتتعرض أرياف حماة الشمالي والغربي وإدلب الجنوبي لحملة تصعيد واسعة من قوات الأسد وروسيا مدعومة بالطيران، منذ أواخر نيسان الماضي، بهدف السيطرة على مناطق المعارضة. ووصل مجموع الضحايا المدنيين خلال الحملة العسكرية الحالية إلى 769 مدنيًا بينهم 221 طفلًا وعشرات الإصابات، إضافة لنزوح 84904 عائلة (551877 نسمة) منذ شباط الماضي، بحسب ما وثق الفريق، الاثنين الماضي. وكانت منظمة الأمم المتحدة دعت قبل أسبوعين إلى ضرورة منع الهجمات ضد المدنيين والبنى التحتية المدنية في محافظة إدلب. وقالت مستشارة المبعوث الأممي الخاص لسوريا، نجاة رشدي، في بيان صحفي، إن “محاربة الإرهاب لا تحل أي طرف من التزاماته القانونية بموجب القانون الدولي الإنساني بمنع الهجمات ضد المدنيين والبنى التحتية المدنية”. وأضافت رشدي أن “مثل هذه الاعتداءات هي بمثابة جرائم حرب، لدينا مسؤولية جماعية أمام ضحايا هذا الصراع وأغلبهم في سن أصغر من أن تسمح لهم باستيعاب أبعاد هذه الحرب العبثية”. ]]> مقتل مسعفين بغارة للطيران الحربي جنوبي إدلب نعت منظومة “بنفسج” العاملة في إدلب اثنين من مسعفيها، جراء غارة للطيران الحربي في أثناء محاولة إسعاف المدنيين في محيط معرة النعمان جنوبي المحافظة. وقالت المنظومة عبر صفحتها في “فيس بوك” اليوم ، الخميس 20 من حزيران، إن الطيران الحربي استهدف سيارات الإسعاف التابعة للمنظومة في معرة النعمان، وأدى ذلك إلى مقتل اثنين من مسعفيها، وإصابة ثلاثة أخرين من المدنيين بينهم سيدة كانت داخل سيارة الإسعاف. ونشرت المنظومة تسجيلًا مصورًا يظهر اللحظات الأولى لاستهداف الطيران لطاقم الطوارئ التابع لها في معرة النعمان، مضيفة أن ذلك كان “في أثناء قيامهم بواجبهم الإنساني”، بحسب تعبيرها . وقال “الدفاع المدني السوري” عبر معرفاته، اليوم، إن غارة مزدوجة للطيران الحربي استهدفت مسعفي “بنفسج” في أثناء عملهم في إسعاف المصابين جراء الغارات الجوية على المنطقة. يأتي ذلك في ظل قصف جوي متواصل من الطيران السوري والروسي على أرياف حماة الغربية والشمالية، وريف إدلب الجنوبي، والذي يركز على استهداف أحياء مدنية ومنشآت حيوية وخدمية، وفقًا للمنظمات الإنسانية في المنطقة، بينها “منسقو الاستجابة” و”الدفاع المدني”. وبلغ عدد المنشآت الحيوية والبنى التحتية المستهدفة من الطيران الحربي حتى 9 من حزيران الحالي، 183 نقطة، منها 57 مركزًا طبيًا ومشفى، وستة مراكز للدفاع المدني و71 منشأة وبناء تعليميًا وستة مخيمات للنازحين و31 من المساجد، إلى جانب 11 نقطة من الأفران والمخابز، وفق “منسقو الاستجابة”. وتتعرض أرياف حماة الشمالي والغربي وإدلب الجنوبي لحملة تصعيد واسعة من قوات الأسد وروسيا مدعومة بالطيران، منذ أواخر نيسان الماضي، بهدف السيطرة على مناطق المعارضة. ووصل مجموع الضحايا المدنيين خلال الحملة العسكرية الحالية إلى 769 مدنيًا بينهم 221 طفلًا وعشرات الإصابات، إضافة لنزوح 84904 عائلة (551877 نسمة) منذ شباط الماضي، بحسب ما وثق الفريق، الاثنين الماضي. وكانت منظمة الأمم المتحدة دعت قبل أسبوعين إلى ضرورة منع الهجمات ضد المدنيين والبنى التحتية المدنية في محافظة إدلب. وقالت مستشارة المبعوث الأممي الخاص لسوريا، نجاة رشدي، في بيان صحفي، إن “محاربة الإرهاب لا تحل أي طرف من التزاماته القانونية بموجب القانون الدولي الإنساني بمنع الهجمات ضد المدنيين والبنى التحتية المدنية”. وأضافت رشدي أن “مثل هذه الاعتداءات هي بمثابة جرائم حرب، لدينا مسؤولية جماعية أمام ضحايا هذا الصراع وأغلبهم في سن أصغر من أن تسمح لهم باستيعاب أبعاد هذه الحرب العبثية”. ]]> 124135 فصائل المعارضة تُفشل هجومًا للنظام في ريف حماة.. وتعلن قتل ثلاث مجموعات http://www.souriyati.com/2019/06/20/124133.html Thu, 20 Jun 2019 15:09:00 +0000 http://www.souriyati.com/2019/06/20/124133.html فصائل المعارضة تُفشل هجومًا للنظام في ريف حماة.. وتعلن قتل ثلاث مجموعات أفشلت فصائل المعارضة العاملة في ريف حماة الشمالي هجومًا لقوات الأسد على بلدتي تل ملح والجبين، اللتين تعتبران مناطق متقدمة وذات أهمية “استراتيجية”. وأفاد مراسل عنب بلدي في ريف حماة اليوم، الخميس 20 من حزيران، أن قوات الأسد حاولت التقدم على البلدتين منذ ساعات الصباح، بالتزامن مع غارات جوية مكثفة على مناطق ريف حماة والريف الجنوبي لإدلب. وقال المراسل إن عدد المحاولات بلغ ثلاثًا حتى الآن، دون إحراز أي تقدم من جانب قوات الأسد، والتي أعلنت فصائل المعارضة تدمير دبابة لها وقتل عناصر خلال عملية الاقتحام. وذكرت وكالة “إباء” التابعة لـ”هيئة تحرير الشام” أن ثلاث مجموعات من قوات الأسد سقطت بين قتيل وجريح، بعد وقوعها في كمين أعدته فصائل المعارضة بالقرب من قرية الجبين. وأضافت الوكالة أن قوات الأسد قصفت صباح اليوم عدة قرى على خطوط الجبهات في ريف حماة الشمالي، في محاولة للتقدم على عدة محاور. وبحسب ما قالت “الجبهة الوطنية للتحرير” عبر معرفاتها الرسمية، فإنها استهدفت بصواريخ “غراد” قوات الأسد في أثناء محاولة التقدم، كما أعطبت دبابة بعد استهدافها بقذائف المدفعية الثقيلة على محور تل ملح في ريف حماة الشمالي. وتأتي محاولة تقدم قوات الأسد بعد يومين من هجوم بدأته فصائل المعارضة للسيطرة على بلدتي كفرهود والجلمة في ريف حماة الشمالي، دون إحراز أي تقدم. ورغم الكثافة النارية التي تنفذها قوات الأسد على جبهات ريفي حماة الشمالي والغربي، لم تتمكن من استعادة ما خسرته، خاصةً أن هجوم المعارضة ميزه عن سابقاته بأنه نقل المعارك إلى أراضي النظام السوري، بعيدًا عن المناطق التي تسيطر عليها كبلدة كفرنبودة وقرية القصابية في ريف إدلب الجنوبي مثالًا. وفي حديث سابق لعنب بلدي قال الناطق باسم فصيل “جيش العزة” العامل في ريف حماة، مصطفى معراتي، إن جبهتي تل ملح والجبين تعتبران “كسر عظم” للنظام السوري وروسيا، لأنهما “مرغت أنفهم بالتراب وكسرت شوكتهم”. وأضاف معراتي أن تل ملح والجبين مناطق حاكمة، وتقطع طريق محردة- السقيلبية، وبالتالي يريد النظام استعادتهما لإعادة فتح الطريق بين المنطقتين. وتل ملح هو تل مرتفع يتحصن فيه مقاتلو فصائل المعارضة، وتقع بلدة الجبين في الجزء الشمالي منه. وتقع المواقع الجديدة (تل ملح، الجبين) التي سيطرت عليها فصائل المعارضة في ريف حماة الشمالي، وتعتبر “استراتيجية” لسببين: الأول هو أن السيطرة عليها من جانب المعارضة تعيق وصول التعزيزات لقوات الأسد إلى بلدة كفرنبودة وقرى الريف الجنوبي لإدلب. أمام الثاني فيرتبط بهوية المنطقة والتي تتبع للنظام السوري منذ سنوات، ولم تتمكن فصائل المعارضة التقدم إليها في عدة محاولات. ]]> فصائل المعارضة تُفشل هجومًا للنظام في ريف حماة.. وتعلن قتل ثلاث مجموعات أفشلت فصائل المعارضة العاملة في ريف حماة الشمالي هجومًا لقوات الأسد على بلدتي تل ملح والجبين، اللتين تعتبران مناطق متقدمة وذات أهمية “استراتيجية”. وأفاد مراسل عنب بلدي في ريف حماة اليوم، الخميس 20 من حزيران، أن قوات الأسد حاولت التقدم على البلدتين منذ ساعات الصباح، بالتزامن مع غارات جوية مكثفة على مناطق ريف حماة والريف الجنوبي لإدلب. وقال المراسل إن عدد المحاولات بلغ ثلاثًا حتى الآن، دون إحراز أي تقدم من جانب قوات الأسد، والتي أعلنت فصائل المعارضة تدمير دبابة لها وقتل عناصر خلال عملية الاقتحام. وذكرت وكالة “إباء” التابعة لـ”هيئة تحرير الشام” أن ثلاث مجموعات من قوات الأسد سقطت بين قتيل وجريح، بعد وقوعها في كمين أعدته فصائل المعارضة بالقرب من قرية الجبين. وأضافت الوكالة أن قوات الأسد قصفت صباح اليوم عدة قرى على خطوط الجبهات في ريف حماة الشمالي، في محاولة للتقدم على عدة محاور. وبحسب ما قالت “الجبهة الوطنية للتحرير” عبر معرفاتها الرسمية، فإنها استهدفت بصواريخ “غراد” قوات الأسد في أثناء محاولة التقدم، كما أعطبت دبابة بعد استهدافها بقذائف المدفعية الثقيلة على محور تل ملح في ريف حماة الشمالي. وتأتي محاولة تقدم قوات الأسد بعد يومين من هجوم بدأته فصائل المعارضة للسيطرة على بلدتي كفرهود والجلمة في ريف حماة الشمالي، دون إحراز أي تقدم. ورغم الكثافة النارية التي تنفذها قوات الأسد على جبهات ريفي حماة الشمالي والغربي، لم تتمكن من استعادة ما خسرته، خاصةً أن هجوم المعارضة ميزه عن سابقاته بأنه نقل المعارك إلى أراضي النظام السوري، بعيدًا عن المناطق التي تسيطر عليها كبلدة كفرنبودة وقرية القصابية في ريف إدلب الجنوبي مثالًا. وفي حديث سابق لعنب بلدي قال الناطق باسم فصيل “جيش العزة” العامل في ريف حماة، مصطفى معراتي، إن جبهتي تل ملح والجبين تعتبران “كسر عظم” للنظام السوري وروسيا، لأنهما “مرغت أنفهم بالتراب وكسرت شوكتهم”. وأضاف معراتي أن تل ملح والجبين مناطق حاكمة، وتقطع طريق محردة- السقيلبية، وبالتالي يريد النظام استعادتهما لإعادة فتح الطريق بين المنطقتين. وتل ملح هو تل مرتفع يتحصن فيه مقاتلو فصائل المعارضة، وتقع بلدة الجبين في الجزء الشمالي منه. وتقع المواقع الجديدة (تل ملح، الجبين) التي سيطرت عليها فصائل المعارضة في ريف حماة الشمالي، وتعتبر “استراتيجية” لسببين: الأول هو أن السيطرة عليها من جانب المعارضة تعيق وصول التعزيزات لقوات الأسد إلى بلدة كفرنبودة وقرى الريف الجنوبي لإدلب. أمام الثاني فيرتبط بهوية المنطقة والتي تتبع للنظام السوري منذ سنوات، ولم تتمكن فصائل المعارضة التقدم إليها في عدة محاولات. ]]> 124133 القضاء الفرنسي يحيل ساركوزي إلى المحاكمة بتهم فساد و«استغلال نفوذ» http://www.souriyati.com/2019/06/20/124131.html Thu, 20 Jun 2019 07:31:00 +0000 http://www.souriyati.com/2019/06/20/124131.html ثبّت القضاء بشكل نهائي قرار إحالة الرئيس السابق نيكولا ساركوزي إلى محكمة الجنح في قضية محاولته الحصول على معلومات سرية عبر الضغط على قاضٍ، مما ينطوي بحسب النيابة العامة، على «استغلال نفوذ». وجاء هذا القرار بعدما رفضت محكمة التمييز، أول من أمس، الالتماسات الأخيرة التي تقدّم بها الرئيس الفرنسي السابق ومحاميه تييري هرتزوغ والقاضي السابق في محكمة التمييز جيلبير أزيبير، لتجنّب محاكمة، كما نقلت وكالة الصحافة الفرنسية. ويُفترض أن تبدأ محاكمة ساركوزي في باريس في الأشهر المقبلة، ولم يحدد موعدها بعد. وساركوزي مهدد أيضاً بمحاكمة أخرى محتملة بتهمة الحصول على «تمويل غير قانوني» لحملته الانتخابية عام 2012. وقد انسحب ساركوزي من العمل السياسي منذ أواخر عام 2016. ويُشتبه بأن الرئيس السابق حاول الحصول في مطلع عام 2014 على معلومات سرية من القاضي أزيبير، من خلال محاميه، تتعلق بالتحقيق في قضية هبات قدمتها الميليارديرة ليليان بيتنكور، وريثة مجموعة مواد التجميل «لوريال»، إلى حزب التجمع من أجل حركة شعبية (حزب ساركوزي السابق)، مقابل منح القاضي منصباً مرموقاً في موناكو. وكانت تمت تبرئة ساركوزي في 2013 من تهمة استغلال ضعف المرأة التي كانت متقدمة في السن وعاجزة عن إدراك كل ما تقوم به. لكن عند انتهاء التحقيق الذي تخلّله الكثير من الطعون، أمر القضاة الفرنسيون في 26 مارس (آذار) 2018 بمحاكمة الرجال الثلاثة بتهم «فساد» و«استغلال الثقة» بناء على طلب النيابة الوطنية المالية في أكتوبر (تشرين الأول) 2017. وستّتم محاكمة هرتزوغ وازيبير بتهمة «انتهاك السرية المهنية». وفي الخامس من أكتوبر (تشرين الأول)، شبّهت النيابة الوطنية المالية أساليب نيكولا ساركوزي بأساليب «جانح متمرّس»، وانتقدت الطعون الكثيرة التي قدّمها محاموه، مشيرة إلى أنها «شلّت» التحقيق. وبدأت هذه القضية بعد اعتراض مكالمات هاتفية أجراها الرئيس الفرنسي السابق مع محاميه، كُشف عنها في تحقيق آخر يتعلق باتهامات بتمويل ليبي لحملة ساركوزي الانتخابية عام 2007. وبعد الاستماع إلى هذه المكالمات، لاحظ المحققون الفرنسيون أن الرئيس السابق كان يتحدث عبر هاتف محمول فيه بطاقة مدفوعة مسبقاً مسجّلة باسم مستعار، هو بول بيسموث، للتواصل مع شخص واحد هو محاميه. وبحسب المكالمات المسجّلة، بدا كأن ساركوزي يتعهد التدخل لصالح القاضي أزيبير لمنحه منصباً مرموقاً في موناكو، علماً بأن أزيبير في نهاية المطاف لم يحصل على المنصب. وتخلى ساركوزي عن هذه الخطة في اللحظة الأخيرة، وفق المكالمات. ويرى المحققون أن هذا التحوّل قد يُفسّر بواقع أن ساركوزي ومحاميه علما بأن مكالماتهما السرية تخضع للتنصّت. وفي مارس (آذار) 2016. أجازت محكمة التمييز في باريس استخدام التسجيلات السرية لمكالمات الرئيس الفرنسي السابق مع محاميه كإثباتات في تحقيق حول قضية فساد. لكن من شأن ذلك أن يؤجّج معركة مريرة لدى افتتاح المحاكمة. وفي الالتماسات الأخيرة، تحدث فريق الدفاع عن ساركوزي خصوصاً عن اجتهادات قانونية للمحكمة الأوروبية لحقوق الإنسان يعود تاريخها إلى يونيو (حزيران) 2016، ويمكن بموجبها استخدام المحاضر الحرفية لعمليات تنصّت، ضد محام وليس موكّله. وقالت جاكلين لافون، وهي من محاميي الدفاع عن ساركوزي في بيان، إن «محكمة التمييز لم تستبعد وسائل قانونية تحدث عنها فريق الدفاع، لكنها اختارت ترك القرار للمحكمة». وأوضحت أنه «سيكون على المحكمة القول ما إذا كان يمكن لهيئة قضائية فرنسية تجاوز قرار اتخذته المحكمة الأوروبية لحقوق الإنسان» المصدر: الشرق الأوسط]]> ثبّت القضاء بشكل نهائي قرار إحالة الرئيس السابق نيكولا ساركوزي إلى محكمة الجنح في قضية محاولته الحصول على معلومات سرية عبر الضغط على قاضٍ، مما ينطوي بحسب النيابة العامة، على «استغلال نفوذ». وجاء هذا القرار بعدما رفضت محكمة التمييز، أول من أمس، الالتماسات الأخيرة التي تقدّم بها الرئيس الفرنسي السابق ومحاميه تييري هرتزوغ والقاضي السابق في محكمة التمييز جيلبير أزيبير، لتجنّب محاكمة، كما نقلت وكالة الصحافة الفرنسية. ويُفترض أن تبدأ محاكمة ساركوزي في باريس في الأشهر المقبلة، ولم يحدد موعدها بعد. وساركوزي مهدد أيضاً بمحاكمة أخرى محتملة بتهمة الحصول على «تمويل غير قانوني» لحملته الانتخابية عام 2012. وقد انسحب ساركوزي من العمل السياسي منذ أواخر عام 2016. ويُشتبه بأن الرئيس السابق حاول الحصول في مطلع عام 2014 على معلومات سرية من القاضي أزيبير، من خلال محاميه، تتعلق بالتحقيق في قضية هبات قدمتها الميليارديرة ليليان بيتنكور، وريثة مجموعة مواد التجميل «لوريال»، إلى حزب التجمع من أجل حركة شعبية (حزب ساركوزي السابق)، مقابل منح القاضي منصباً مرموقاً في موناكو. وكانت تمت تبرئة ساركوزي في 2013 من تهمة استغلال ضعف المرأة التي كانت متقدمة في السن وعاجزة عن إدراك كل ما تقوم به. لكن عند انتهاء التحقيق الذي تخلّله الكثير من الطعون، أمر القضاة الفرنسيون في 26 مارس (آذار) 2018 بمحاكمة الرجال الثلاثة بتهم «فساد» و«استغلال الثقة» بناء على طلب النيابة الوطنية المالية في أكتوبر (تشرين الأول) 2017. وستّتم محاكمة هرتزوغ وازيبير بتهمة «انتهاك السرية المهنية». وفي الخامس من أكتوبر (تشرين الأول)، شبّهت النيابة الوطنية المالية أساليب نيكولا ساركوزي بأساليب «جانح متمرّس»، وانتقدت الطعون الكثيرة التي قدّمها محاموه، مشيرة إلى أنها «شلّت» التحقيق. وبدأت هذه القضية بعد اعتراض مكالمات هاتفية أجراها الرئيس الفرنسي السابق مع محاميه، كُشف عنها في تحقيق آخر يتعلق باتهامات بتمويل ليبي لحملة ساركوزي الانتخابية عام 2007. وبعد الاستماع إلى هذه المكالمات، لاحظ المحققون الفرنسيون أن الرئيس السابق كان يتحدث عبر هاتف محمول فيه بطاقة مدفوعة مسبقاً مسجّلة باسم مستعار، هو بول بيسموث، للتواصل مع شخص واحد هو محاميه. وبحسب المكالمات المسجّلة، بدا كأن ساركوزي يتعهد التدخل لصالح القاضي أزيبير لمنحه منصباً مرموقاً في موناكو، علماً بأن أزيبير في نهاية المطاف لم يحصل على المنصب. وتخلى ساركوزي عن هذه الخطة في اللحظة الأخيرة، وفق المكالمات. ويرى المحققون أن هذا التحوّل قد يُفسّر بواقع أن ساركوزي ومحاميه علما بأن مكالماتهما السرية تخضع للتنصّت. وفي مارس (آذار) 2016. أجازت محكمة التمييز في باريس استخدام التسجيلات السرية لمكالمات الرئيس الفرنسي السابق مع محاميه كإثباتات في تحقيق حول قضية فساد. لكن من شأن ذلك أن يؤجّج معركة مريرة لدى افتتاح المحاكمة. وفي الالتماسات الأخيرة، تحدث فريق الدفاع عن ساركوزي خصوصاً عن اجتهادات قانونية للمحكمة الأوروبية لحقوق الإنسان يعود تاريخها إلى يونيو (حزيران) 2016، ويمكن بموجبها استخدام المحاضر الحرفية لعمليات تنصّت، ضد محام وليس موكّله. وقالت جاكلين لافون، وهي من محاميي الدفاع عن ساركوزي في بيان، إن «محكمة التمييز لم تستبعد وسائل قانونية تحدث عنها فريق الدفاع، لكنها اختارت ترك القرار للمحكمة». وأوضحت أنه «سيكون على المحكمة القول ما إذا كان يمكن لهيئة قضائية فرنسية تجاوز قرار اتخذته المحكمة الأوروبية لحقوق الإنسان» المصدر: الشرق الأوسط]]> 124131 مراهقة أميركية تقتل صديقتها المفضلة من أجل 9 ملايين دولار http://www.souriyati.com/2019/06/20/124129.html Thu, 20 Jun 2019 07:31:00 +0000 http://www.souriyati.com/2019/06/20/124129.html وُجهت إلى مراهقة أميركية تهمة التآمر لقتل «صديقتها المفضلة» بعد أن عرض عليها رجل تعرفت عليه عبر الإنترنت مبلغ تسعة ملايين دولار لارتكاب الجريمة. وقال المحققون إن دينالي بريمر من ولاية ألاسكا، والبالغة 18 عاماً، تلقت طلباً من رجل يدعى دارين شيلميلر (21 عاماً) من إنديانا لقتل صديقتها. وكان شيلميلر يقدم نفسه بهوية مزيفة عبر وسائل التواصل الاجتماعي، ويزعم أنه مليونير، وقد تعرف على بريمر عبر الإنترنت، حسب وكالة الصحافة الفرنسية. وتظهر وثائق المحكمة أنهما خلال علاقتهما عبر الإنترنت ناقشا خطة لاغتصاب شخص في ألاسكا وقتله؛ حيث وعد شيلميلر بريمر بمبلغ تسعة ملايين دولار أو أكثر في مقابل إرسال تسجيلات وصور للجريمة. وعمدت بريمر إلى تجنيد أربعة مراهقين آخرين، وقد قررت المجموعة أن تكون سينثيا هوفمان التي كانت تعتبر بريمر صديقتها المفضلة هدفاً لهم. وفي الثاني من يونيو (حزيران)، تم استدراج هوفمان (19 عاماً) إلى مكان للتنزه شمال شرقي أنكوريدج؛ حيث أوثقت بشريط لاصق، وتم إطلاق رصاصة على رأسها من الخلف قبل دفعها إلى نهر. وعثرت السلطات على جثتها في الرابع من يونيو. ونقلت تقارير محلية عن والد هوفمان قوله إن ابنته تعاني من صعوبات في التعلم، ولديها قدرات ذهنية لطفل في الثانية عشرة. وتقول السلطات إن بريمر قد تعاونت مع كايدن ماكينتوش، وهو مراهق في السادسة عشرة، في الجريمة. وماكينتوش متهم بقتل الشابة بمسدس عائد إلى بريمر. وقد تواصلت بريمر مع شيلميلر في أثناء الجريمة عبر تطبيق «سنابشات»، إذ أرسلت صوراً وفيديوهات تظهر هوفمان موثوقة، ومن ثم أرسلت صوراً للجثة. وتم إلقاء القبض على بريمر وماكينتوش، وتوجيه تهمة القتل لهما. وأوقف شيلميلر أيضاً فضلاً عن ثلاثة قصر آخرين يشتبه في أنهم شاركوا في التخطيط والتنفيذ. ووجهت إلى شيلميلر وبريمر أيضاً تهمة القيام بأفعال جنسية تطال أطفالاً، ارتكبتها الأخيرة بطلب من شيلميلر، ووقع ضحيتها طفلان في الثامنة والتاسعة، فضلاً عن ضحية في الخامسة عشرة. وخلال حديثه في مؤتمر صحافي أمس (الثلاثاء)، حذر برايان شرودر، المدعي العام في ألاسكا، من أن القضية يجب أن تكون بمثابة تحذير للآباء والأمهات. وقال للصحافيين: «على الرغم من كل ما يمكن أن يفعله الإنترنت، فإنه يمكن أن يكون مكاناً مظلماً للغاية... من الحكمة أن يراقب الآباء نشاط أطفالهم عبر الإنترنت». المصدر: الشرق الأوسط]]> وُجهت إلى مراهقة أميركية تهمة التآمر لقتل «صديقتها المفضلة» بعد أن عرض عليها رجل تعرفت عليه عبر الإنترنت مبلغ تسعة ملايين دولار لارتكاب الجريمة. وقال المحققون إن دينالي بريمر من ولاية ألاسكا، والبالغة 18 عاماً، تلقت طلباً من رجل يدعى دارين شيلميلر (21 عاماً) من إنديانا لقتل صديقتها. وكان شيلميلر يقدم نفسه بهوية مزيفة عبر وسائل التواصل الاجتماعي، ويزعم أنه مليونير، وقد تعرف على بريمر عبر الإنترنت، حسب وكالة الصحافة الفرنسية. وتظهر وثائق المحكمة أنهما خلال علاقتهما عبر الإنترنت ناقشا خطة لاغتصاب شخص في ألاسكا وقتله؛ حيث وعد شيلميلر بريمر بمبلغ تسعة ملايين دولار أو أكثر في مقابل إرسال تسجيلات وصور للجريمة. وعمدت بريمر إلى تجنيد أربعة مراهقين آخرين، وقد قررت المجموعة أن تكون سينثيا هوفمان التي كانت تعتبر بريمر صديقتها المفضلة هدفاً لهم. وفي الثاني من يونيو (حزيران)، تم استدراج هوفمان (19 عاماً) إلى مكان للتنزه شمال شرقي أنكوريدج؛ حيث أوثقت بشريط لاصق، وتم إطلاق رصاصة على رأسها من الخلف قبل دفعها إلى نهر. وعثرت السلطات على جثتها في الرابع من يونيو. ونقلت تقارير محلية عن والد هوفمان قوله إن ابنته تعاني من صعوبات في التعلم، ولديها قدرات ذهنية لطفل في الثانية عشرة. وتقول السلطات إن بريمر قد تعاونت مع كايدن ماكينتوش، وهو مراهق في السادسة عشرة، في الجريمة. وماكينتوش متهم بقتل الشابة بمسدس عائد إلى بريمر. وقد تواصلت بريمر مع شيلميلر في أثناء الجريمة عبر تطبيق «سنابشات»، إذ أرسلت صوراً وفيديوهات تظهر هوفمان موثوقة، ومن ثم أرسلت صوراً للجثة. وتم إلقاء القبض على بريمر وماكينتوش، وتوجيه تهمة القتل لهما. وأوقف شيلميلر أيضاً فضلاً عن ثلاثة قصر آخرين يشتبه في أنهم شاركوا في التخطيط والتنفيذ. ووجهت إلى شيلميلر وبريمر أيضاً تهمة القيام بأفعال جنسية تطال أطفالاً، ارتكبتها الأخيرة بطلب من شيلميلر، ووقع ضحيتها طفلان في الثامنة والتاسعة، فضلاً عن ضحية في الخامسة عشرة. وخلال حديثه في مؤتمر صحافي أمس (الثلاثاء)، حذر برايان شرودر، المدعي العام في ألاسكا، من أن القضية يجب أن تكون بمثابة تحذير للآباء والأمهات. وقال للصحافيين: «على الرغم من كل ما يمكن أن يفعله الإنترنت، فإنه يمكن أن يكون مكاناً مظلماً للغاية... من الحكمة أن يراقب الآباء نشاط أطفالهم عبر الإنترنت». المصدر: الشرق الأوسط]]> 124129 تطبيق APP لإنقاذ مرضى القلب من السكتة : يرصد التنفس الاحتضاري http://www.souriyati.com/2019/06/20/124127.html Thu, 20 Jun 2019 07:31:00 +0000 http://www.souriyati.com/2019/06/20/124127.html طوّر باحثون أميركيون، تطبيقاً إلكترونياً لمراقبة صحة المرضى المهددين بالسكتة القلبية عند نومهم في منازلهم، وقالوا إن التطبيق يمكن أن يعمل على أجهزة الهواتف الذكية والمساعدات الصوتية الذكية مثل «أليكسا». ويرصد التطبيق صوت شهيق المريض خصوصاً صوت تنفسه الصعب جداً أثناء الاحتضار، ثم يرسل الإشارات لطلب الإسعاف الفوري. وقال الباحثون الذين نشروا نتائجهم في مجلة «إن بي جيه ديجيتال ميديسن»، إن التطبيق أثبت فاعليته في 97 في المائة من الحالات من على مسافة 6 أمتار. ويرصد العلماء في العادة ظهور عملية التنفس أثناء مرحلة الاحتضار، خصوصاً عندما تقل كمية استنشاق الأكسجين، وهو الأمر الذي يدفع المريض إلى الشهيق بقوة، ما يحدث نوعاً من الضجيج يلتقطه التطبيق. واعتمد التطبيق على بيانات حصل العلماء عليها من التسجيلات الصوتية لمرضى طلبوا الإسعاف الفوري، استخلصوا أول 2.5 ثانية من كل منها حيث تبدو بشكل جلي عملية التنفس الاحتضاري. المصدر: الشرق الأوسط]]> طوّر باحثون أميركيون، تطبيقاً إلكترونياً لمراقبة صحة المرضى المهددين بالسكتة القلبية عند نومهم في منازلهم، وقالوا إن التطبيق يمكن أن يعمل على أجهزة الهواتف الذكية والمساعدات الصوتية الذكية مثل «أليكسا». ويرصد التطبيق صوت شهيق المريض خصوصاً صوت تنفسه الصعب جداً أثناء الاحتضار، ثم يرسل الإشارات لطلب الإسعاف الفوري. وقال الباحثون الذين نشروا نتائجهم في مجلة «إن بي جيه ديجيتال ميديسن»، إن التطبيق أثبت فاعليته في 97 في المائة من الحالات من على مسافة 6 أمتار. ويرصد العلماء في العادة ظهور عملية التنفس أثناء مرحلة الاحتضار، خصوصاً عندما تقل كمية استنشاق الأكسجين، وهو الأمر الذي يدفع المريض إلى الشهيق بقوة، ما يحدث نوعاً من الضجيج يلتقطه التطبيق. واعتمد التطبيق على بيانات حصل العلماء عليها من التسجيلات الصوتية لمرضى طلبوا الإسعاف الفوري، استخلصوا أول 2.5 ثانية من كل منها حيث تبدو بشكل جلي عملية التنفس الاحتضاري. المصدر: الشرق الأوسط]]> 124127 هجوم صاروخي في العراق ببصمات إيرانية http://www.souriyati.com/2019/06/20/124125.html Thu, 20 Jun 2019 07:31:00 +0000 http://www.souriyati.com/2019/06/20/124125.html بينما سقط صاروخ كاتيوشا أمام مجمع للشركات النفطية العراقية والأجنبية قرب مدينة البصرة في جنوب العراق أمس، مخلفاً ثلاثة جرحى، قالت مصادر أمنية إن ما وقع كان هجوماً يحمل بصمات إيرانية. ونقلت وكالة «رويترز» عن مصدر أمني عراقي، قوله إن جماعات مدعومة من إيران تقف على الأرجح وراء الهجوم، مضيفاً أن بلاغاً سابقاً كان حذر من أن القنصلية الأميركية في البصرة ربما تكون مستهدفة «لكننا تفاجأنا بسقوط الصاروخ على موقع نفطي». وقال ماهر عباس، قائمقام مدينة الزبير، القريبة من البصرة، إنه يعتقد أن جماعات مدعومة من إيران استهدفت بشكل خاص «إكسون موبيل»؛ «كي تبعث برسالة» إلى واشنطن. وجاء الهجوم تزامناً مع زيارة قام بها أمير الكويت الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح إلى بغداد، وهيمنت عليها جهود خفض التوتر الإقليمي. وأفادت وكالة الأنباء الكويتية بأن البلدين أكدا «أهمية تضافر الجهود لمواجهة التطورات بالدعوة إلى الحكمة». كذلك، كشفت البحرية الأميركية، أمس، عن أدلة جديدة على تورط «الحرس الثوري» الإيراني في الهجوم الذي استهدف إحدى الناقلتين في خليج عُمان الأسبوع الماضي. وقال الضابط الأميركي شون كيدو، إن اللغم المستخدم ضد ناقلة يابانية يشبه ألغاماً مماثلة عرضتها إيران في عروض عسكرية سابقة. وعرضت البحرية الأميركية صور شظايا اللغم اللاصق والمغناطيس الذي تم نزعه من الناقلة اليابانية. المصدر: الشرق الأوسط]]> بينما سقط صاروخ كاتيوشا أمام مجمع للشركات النفطية العراقية والأجنبية قرب مدينة البصرة في جنوب العراق أمس، مخلفاً ثلاثة جرحى، قالت مصادر أمنية إن ما وقع كان هجوماً يحمل بصمات إيرانية. ونقلت وكالة «رويترز» عن مصدر أمني عراقي، قوله إن جماعات مدعومة من إيران تقف على الأرجح وراء الهجوم، مضيفاً أن بلاغاً سابقاً كان حذر من أن القنصلية الأميركية في البصرة ربما تكون مستهدفة «لكننا تفاجأنا بسقوط الصاروخ على موقع نفطي». وقال ماهر عباس، قائمقام مدينة الزبير، القريبة من البصرة، إنه يعتقد أن جماعات مدعومة من إيران استهدفت بشكل خاص «إكسون موبيل»؛ «كي تبعث برسالة» إلى واشنطن. وجاء الهجوم تزامناً مع زيارة قام بها أمير الكويت الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح إلى بغداد، وهيمنت عليها جهود خفض التوتر الإقليمي. وأفادت وكالة الأنباء الكويتية بأن البلدين أكدا «أهمية تضافر الجهود لمواجهة التطورات بالدعوة إلى الحكمة». كذلك، كشفت البحرية الأميركية، أمس، عن أدلة جديدة على تورط «الحرس الثوري» الإيراني في الهجوم الذي استهدف إحدى الناقلتين في خليج عُمان الأسبوع الماضي. وقال الضابط الأميركي شون كيدو، إن اللغم المستخدم ضد ناقلة يابانية يشبه ألغاماً مماثلة عرضتها إيران في عروض عسكرية سابقة. وعرضت البحرية الأميركية صور شظايا اللغم اللاصق والمغناطيس الذي تم نزعه من الناقلة اليابانية. المصدر: الشرق الأوسط]]> 124125 «خطة سورية» من 8 نقاط قدمتها أميركا لروسيا محورها وجود إيران http://www.souriyati.com/2019/06/20/124123.html Thu, 20 Jun 2019 07:31:00 +0000 http://www.souriyati.com/2019/06/20/124123.html تواصل واشنطن وموسكو محادثاتهما إزاء خطة أميركية قدمت إلى روسيا من ثماني نقاط تتناول مبادئ التسوية السورية و«احتواء إيران»، وسط استمرار الخلاف بينهما حول «تسلسل» تنفيذ هذه الخطة، ويتوقع أن يجري تناوله اجتماع أمني أميركي - روسي - إسرائيلي رفيع المستوى في القدس الغربية الاثنين المقبل. وبحسب المعلومات المتوفرة لـ«الشرق الأوسط»، قدم مايك بومبيو، وزير الخارجية الأميركي، خلال زيارته إلى سوتشي في منتصف مايو (أيار) المنصرم التي التقى خلالها الرئيس فلاديمير بوتين ونظيره سيرغي لافروف، وزير الخارجية الروسي بحضور جيمس جيفري، مسؤول الملف السوري في الإدارة الأميركية، خطة من ثماني نقاط تتناول تنفيذ القرار الدولي 2254 بهدف التوصل إلى حل سياسي. وشملت الخطة أيضا بنودا تهدف إلى التعاون في ملف محاربة الإرهاب و«داعش»، وإضعاف النفوذ الإيراني، والتخلص من أسلحة الدمار الشامل في سوريا، وتوفير المساعدات الإنسانية، ودعم الدول المجاورة، وتوفير شروط عودة اللاجئين السوريين، إضافة إلى إقرار مبدأ المحاسبة عن الجرائم المرتكبة في سوريا. وبدا أن الجانب الروسي أبدى موافقة على هذه المبادئ، في وقت أشارت مصادر إلى وجود خلاف حول «تسلسل التنفيذ»، بالتزامن مع شكوك أوروبية في الوعود التي قدمتها موسكو لواشنطن. كما قالت المصادر إن دولا أوروبية سعت لدى واشنطن بهدف المحافظة على تنفيذ المبادئ الثمانية و«عدم الاقتصار على احتواء إيران» فقط. وكان جيمس جيفري، المبعوث الأميركي إلى سوريا قال لـ«الشرق الأوسط» في تصريحات سابقة إن أميركا تريد خروج القوات الإيرانية من سوريا في نهاية العملية السياسة، وإن «هذا الطلب واقعي، بحيث يعود وجود القوات الأجنبية في سوريا كما كان قبل عام 2011». ومن المتوقع أن يتناول اجتماع جون بولتون، رئيس مكتب الأمن القومي الأميركي، ونظيره الروسي نيكولاي باتروشيف هذه الخطة خلال لقائهما في القدس الغربية في 24 من شهر يونيو (حزيران) الجاري، قبل عقد لقاء ثلاثي يضم مئير بن شبات، مدير المكتب القومي الإسرائيلي في اليوم التالي. وطوت زيارة رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو للرئيس الروسي فلاديمير بوتين في موسكو نهاية مارس (آذار) المنصرم صفحة التوتر بين روسيا وإسرائيل، وذلك بعدما أسقطت الأخيرة طائرة روسية في سبتمبر (أيلول) عام 2018، وكان لافتا أن نتنياهو اقترح تشكيل «فريق مشترك للعمل على انسحاب جميع القوات الأجنبية من سوريا»، إضافة إلى استمرار «التنسيق العسكري» بين الطرفين، وصولا إلى الاتفاق الثلاثي على عقد اجتماع لرؤساء مكاتب الأمن القومي في القدس الغربية. ومن المقرر أن تنعكس نتائج هذا اللقاء على احتمالات انعقاد اجتماع بين الرئيسين الأميركي دونالد ترمب والروسي فلاديمير بوتين على هامش قمة العشرين في مدينة أوساكا اليابانية يومي 28 و29 من الشهر الجاري. وحصل «تفاهم» بين ترمب وبوتين في قمة هلسنكي في يوليو (تموز) من العام الماضي على «إعطاء أولوية لضمان أمن إسرائيل». وعقد علي شمخاني أمين المجلس الأعلى للأمن القومي الإيراني اجتماعا مع نظيره الروسي باتروشيف في عاصمة باشكورتوستان الفيدرالية الروسية أمس لتنسيق المواقف بين طهران وموسكو قبل اللقاء الأمني الثلاثي في القدس الغربية الأسبوع المقبل. ونوّه شمخاني بـ«الإنجازات المحققة على صعيد التعاون السياسي والأمني والدفاعي بين إيران وروسيا فيما يخص الوضع السوري»، بحسب ما أوردت وكالة الأنباء الرسمية الإيرانية (إرنا). وقال شمخاني إن «مواصلة العملية السياسية في آستانة يشكل ضرورة للتسريع في ترسيخ الاستقرار المستدام والقائم على إرادة الشعب السوري»، وفق (إرنا). وتواصل موسكو جهودها لتعزيز مسار آستانة الذي يضم كلا من تركيا وإيران بقيادة روسية، على حساب مسار جنيف الذي تقوده الأمم المتحدة. وسجل في اليومين الماضيين قيام ألكسندر لافرينيف، المبعوث الرئاسي الروسي، بدعوة العراق ولبنان إلى الاجتماع المقبل لمسار آستانة الشهر المقبل. من جهته، أشار باتروشيف إلى أن اللقاء الثلاثي سيتناول الملف السوري، مؤكدا على أن بلاده «ستنقل نتائج هذا الاجتماع إلى إيران بوصفها الشريكة الاستراتيجية لروسيا في المنطقة»، بحسب «إرنا». كما أكد على «ضرورة وقف التدخل اللاقانوني الأميركي في سوريا ووقف بعض الإجراءات العسكرية الإسرائيلية». وأضاف: «روسيا لن توافق إطلاقا على الإجراءات التي من شأنها أن تؤدي إلى تصعيد الأزمة الراهنة في سوريا». وكانت روسيا غضت الطرف على الغارات الإسرائيلية التي استهدفت «مواقع إيران» في سوريا. كما أنها تساهلت في شأن آلية تشغيل منظومة صواريخ «إس - 300» في سوريا خلال القصف الإسرائيلي المتكرر، وطلبت من إيران سحب ميليشيات غير سورية بعيدا عن حدود الأردن، وخط فك الاشتباك في الجولان. وتوصلت موسكو وواشنطن إلى تمديد اتفاق «منع الصدام» شرق سوريا، حيث توجد قوات التحالف الدولي بقيادة واشنطن التي ترمي إلى «إضعاف النفوذ الإيراني» وقطع طريق طهران - دمشق. وحثت واشنطن حلفاءها من أعضاء التحالف الدولي على اتخاذ خطوات لضمان استقرار منطقة شرق الفرات؛ سواء بإرسال قوات برية أو الإبقاء على مساهمتها الجوية، أو إرسال أموال لتمويل مشاريع. ومن المقرر أن تستضيف باريس يوم الثلاثاء المقبل اجتماعاً لكبار الموظفين في التحالف الدولي لبحث ملف الاستقرار شرق سوريا. ولوحظ أن عددا من الدول الأوروبية باتت تعطي أولوية لتمويل مشاريع اقتصادية هناك، بدلا من مناطق أخرى في سوريا. وبالتزامن مع الحوار الأميركي - الروسي حول «الخطط الثماني»، تواصل واشنطن فرض عقوبات على مواليين للنظام السوري ورجال أعمال منخرطين في عمليات الإعمار باعتبار أن أميركا ودول أوروبية متفقة على «عدم البدء بالمساهمة بالأعمار أو التطبيع أو رفع العقوبات قبل بدء عملية سياسية ذات مصداقية في دمشق». المصدر: الشرق الأوسط]]> تواصل واشنطن وموسكو محادثاتهما إزاء خطة أميركية قدمت إلى روسيا من ثماني نقاط تتناول مبادئ التسوية السورية و«احتواء إيران»، وسط استمرار الخلاف بينهما حول «تسلسل» تنفيذ هذه الخطة، ويتوقع أن يجري تناوله اجتماع أمني أميركي - روسي - إسرائيلي رفيع المستوى في القدس الغربية الاثنين المقبل. وبحسب المعلومات المتوفرة لـ«الشرق الأوسط»، قدم مايك بومبيو، وزير الخارجية الأميركي، خلال زيارته إلى سوتشي في منتصف مايو (أيار) المنصرم التي التقى خلالها الرئيس فلاديمير بوتين ونظيره سيرغي لافروف، وزير الخارجية الروسي بحضور جيمس جيفري، مسؤول الملف السوري في الإدارة الأميركية، خطة من ثماني نقاط تتناول تنفيذ القرار الدولي 2254 بهدف التوصل إلى حل سياسي. وشملت الخطة أيضا بنودا تهدف إلى التعاون في ملف محاربة الإرهاب و«داعش»، وإضعاف النفوذ الإيراني، والتخلص من أسلحة الدمار الشامل في سوريا، وتوفير المساعدات الإنسانية، ودعم الدول المجاورة، وتوفير شروط عودة اللاجئين السوريين، إضافة إلى إقرار مبدأ المحاسبة عن الجرائم المرتكبة في سوريا. وبدا أن الجانب الروسي أبدى موافقة على هذه المبادئ، في وقت أشارت مصادر إلى وجود خلاف حول «تسلسل التنفيذ»، بالتزامن مع شكوك أوروبية في الوعود التي قدمتها موسكو لواشنطن. كما قالت المصادر إن دولا أوروبية سعت لدى واشنطن بهدف المحافظة على تنفيذ المبادئ الثمانية و«عدم الاقتصار على احتواء إيران» فقط. وكان جيمس جيفري، المبعوث الأميركي إلى سوريا قال لـ«الشرق الأوسط» في تصريحات سابقة إن أميركا تريد خروج القوات الإيرانية من سوريا في نهاية العملية السياسة، وإن «هذا الطلب واقعي، بحيث يعود وجود القوات الأجنبية في سوريا كما كان قبل عام 2011». ومن المتوقع أن يتناول اجتماع جون بولتون، رئيس مكتب الأمن القومي الأميركي، ونظيره الروسي نيكولاي باتروشيف هذه الخطة خلال لقائهما في القدس الغربية في 24 من شهر يونيو (حزيران) الجاري، قبل عقد لقاء ثلاثي يضم مئير بن شبات، مدير المكتب القومي الإسرائيلي في اليوم التالي. وطوت زيارة رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو للرئيس الروسي فلاديمير بوتين في موسكو نهاية مارس (آذار) المنصرم صفحة التوتر بين روسيا وإسرائيل، وذلك بعدما أسقطت الأخيرة طائرة روسية في سبتمبر (أيلول) عام 2018، وكان لافتا أن نتنياهو اقترح تشكيل «فريق مشترك للعمل على انسحاب جميع القوات الأجنبية من سوريا»، إضافة إلى استمرار «التنسيق العسكري» بين الطرفين، وصولا إلى الاتفاق الثلاثي على عقد اجتماع لرؤساء مكاتب الأمن القومي في القدس الغربية. ومن المقرر أن تنعكس نتائج هذا اللقاء على احتمالات انعقاد اجتماع بين الرئيسين الأميركي دونالد ترمب والروسي فلاديمير بوتين على هامش قمة العشرين في مدينة أوساكا اليابانية يومي 28 و29 من الشهر الجاري. وحصل «تفاهم» بين ترمب وبوتين في قمة هلسنكي في يوليو (تموز) من العام الماضي على «إعطاء أولوية لضمان أمن إسرائيل». وعقد علي شمخاني أمين المجلس الأعلى للأمن القومي الإيراني اجتماعا مع نظيره الروسي باتروشيف في عاصمة باشكورتوستان الفيدرالية الروسية أمس لتنسيق المواقف بين طهران وموسكو قبل اللقاء الأمني الثلاثي في القدس الغربية الأسبوع المقبل. ونوّه شمخاني بـ«الإنجازات المحققة على صعيد التعاون السياسي والأمني والدفاعي بين إيران وروسيا فيما يخص الوضع السوري»، بحسب ما أوردت وكالة الأنباء الرسمية الإيرانية (إرنا). وقال شمخاني إن «مواصلة العملية السياسية في آستانة يشكل ضرورة للتسريع في ترسيخ الاستقرار المستدام والقائم على إرادة الشعب السوري»، وفق (إرنا). وتواصل موسكو جهودها لتعزيز مسار آستانة الذي يضم كلا من تركيا وإيران بقيادة روسية، على حساب مسار جنيف الذي تقوده الأمم المتحدة. وسجل في اليومين الماضيين قيام ألكسندر لافرينيف، المبعوث الرئاسي الروسي، بدعوة العراق ولبنان إلى الاجتماع المقبل لمسار آستانة الشهر المقبل. من جهته، أشار باتروشيف إلى أن اللقاء الثلاثي سيتناول الملف السوري، مؤكدا على أن بلاده «ستنقل نتائج هذا الاجتماع إلى إيران بوصفها الشريكة الاستراتيجية لروسيا في المنطقة»، بحسب «إرنا». كما أكد على «ضرورة وقف التدخل اللاقانوني الأميركي في سوريا ووقف بعض الإجراءات العسكرية الإسرائيلية». وأضاف: «روسيا لن توافق إطلاقا على الإجراءات التي من شأنها أن تؤدي إلى تصعيد الأزمة الراهنة في سوريا». وكانت روسيا غضت الطرف على الغارات الإسرائيلية التي استهدفت «مواقع إيران» في سوريا. كما أنها تساهلت في شأن آلية تشغيل منظومة صواريخ «إس - 300» في سوريا خلال القصف الإسرائيلي المتكرر، وطلبت من إيران سحب ميليشيات غير سورية بعيدا عن حدود الأردن، وخط فك الاشتباك في الجولان. وتوصلت موسكو وواشنطن إلى تمديد اتفاق «منع الصدام» شرق سوريا، حيث توجد قوات التحالف الدولي بقيادة واشنطن التي ترمي إلى «إضعاف النفوذ الإيراني» وقطع طريق طهران - دمشق. وحثت واشنطن حلفاءها من أعضاء التحالف الدولي على اتخاذ خطوات لضمان استقرار منطقة شرق الفرات؛ سواء بإرسال قوات برية أو الإبقاء على مساهمتها الجوية، أو إرسال أموال لتمويل مشاريع. ومن المقرر أن تستضيف باريس يوم الثلاثاء المقبل اجتماعاً لكبار الموظفين في التحالف الدولي لبحث ملف الاستقرار شرق سوريا. ولوحظ أن عددا من الدول الأوروبية باتت تعطي أولوية لتمويل مشاريع اقتصادية هناك، بدلا من مناطق أخرى في سوريا. وبالتزامن مع الحوار الأميركي - الروسي حول «الخطط الثماني»، تواصل واشنطن فرض عقوبات على مواليين للنظام السوري ورجال أعمال منخرطين في عمليات الإعمار باعتبار أن أميركا ودول أوروبية متفقة على «عدم البدء بالمساهمة بالأعمار أو التطبيع أو رفع العقوبات قبل بدء عملية سياسية ذات مصداقية في دمشق». المصدر: الشرق الأوسط]]> 124123 نهر بردى يعود إلى غوطة دمشق وينعش الحقول الزراعية بعد الحرب… وسنوات الحصار http://www.souriyati.com/2019/06/20/124121.html Thu, 20 Jun 2019 07:31:00 +0000 http://www.souriyati.com/2019/06/20/124121.html يستعد المزارع رضوان هزاع لغرس مئات شتول الرمان الفتيّة في أراضٍ يملكها في الغوطة الشرقية لدمشق، في محاولة لتعويض أكثر من ثلاثة آلاف شجرة خسرها بعدما ضاعت حرقاً أو عطشاً خلال سنوات الحرب، ذلك بحسب تقرير لوكالة الصحافة الفرنسية من دير العصافير في غوطة دمشق. وشكلت الغوطة الشرقية قبل اندلاع النزاع في عام 2011. السلّة الغذائية لدمشق، نظراً لحقولها الشاسعة الغنية بكافة أنواع المزروعات والأشجار المثمرة والحبوب عدا عن مزارع المواشي، لكنها لم تسلم من تداعيات القصف والحصار على مدى أكثر من ست سنوات. في بلدة دير العصافير، ينهمكُ المزارع الخمسيني في فتح قناة ري جديدة في أرضه. تتبلل قدماه بالمياه بعد تدفق كميات كبيرة من مياه بئر حفره قبل أسابيع، إثر أمطار غزيرة شهدتها البلاد، أدت لارتفاع منسوب المياه الجوفية والأنهر، ويأمل أن يستفيد منها لري الشتول الجديدة. ويقول لوكالة الصحافة الفرنسية: «عندما رأيت أرضي محروقة، جثوت باكياً وشعرت أن علي البدء من الصفر مجدداً (...) استدنت بعض المال وبدأت مرة أخرى الزرع مع بقرتين وعدد قليل من الدجاج». وعلى غرار كثيرين من مزارعي المنطقة، خسر رضوان خلال الحرب معظم أشجاره من الرمان والمشمش والجوز، ولم تنج إلا عشرات الأشجار فقط، بينما باتت بقية أرضه عبارة عن جذوع مقطوعة أو أغصان محروقة. ونزح رضوان مع بدء المعارك في عام 2012 من بلدته إلى دمشق، ليعود في عام 2018 بعدما تمكن الجيش من السيطرة على كامل المنطقة، إثر هجوم عسكري واسع ضد الفصائل المعارضة بعد سنوات من المعارك، انتهت في أبريل (نيسان) 2018 بإجلاء عشرات الآلاف من المدنيين ومقاتلي الفصائل إلى شمال غربي البلاد بعد اتفاق تسوية أبرمته روسيا بين الطرفين. ويراهن هذا المزارع على وفرة المياه الجوفية لإعادة إنعاش أرضه. ويقول: «كنا نضطر لحفر 150 متراً بهدف إخراج المياه من البئر، أما هذه السنة فحفرنا أربعين متراً فقط لتتدفق المياه بغزارة». وتدفّق نهر بردى هذا العام وصولاً إلى أنحاء الغوطة الشرقية كافة، جراء استمرار سقوط الأمطار حتى شهر مايو (أيار). ووجد الفلاح بسام اللاز بدوره الفرصة مواتية لإعادة تربية المواشي، بعدما نمت الأعشاب بكثافة في أرضه وبات بإمكانه «تأمين علف طبيعي دون كلفة». في مزرعته في دير العصافير، يرشد بسام (50 عاماً) إحدى بقراته نحو وعاء معدني كبير مملوء بالمياه. ويقول لوكالة الصحافة الفرنسية بينما التراب يغطي بنطاله الأسود: «هذه أول سنة تأكل البقرات فيها من أعشاب أرضي بدلاً من أن أشتري لها العلف» منذ بدء النزاع. ويتابع: «كنت أحزن حين أرى أشجاري وأبقاري تموت واحدة تلو الأخرى، كما لو أنّني أفقد ولداً من أولادي». يتعاون مع أفراد عائلته للعمل في الزراعة وتربية المواشي، حالهم كحال معظم سكان الغوطة الشرقية التي لطالما كانت معروفة «بكثرة ما تنتجه من محاصيل زراعية ومنتجات حيوانية»، كالبيض واللبن والخضراوات التي كانت تصل أسواق دمشق يومياً وتسدّ حاجتها. وتراجعت أعداد قطعان المواشي، وفق تقرير صادر عن المركز السوري لبحوث السياسات في مايو، نتيجة مقتلها أثناء الأعمال القتالية أو تهريبها وذبح العديد منها جراء عدم القدرة على توفير العلف «خصوصاً في المناطق المحاصرة والساخنة» وبينها الغوطة الشرقية. تكبر ابتسامة أبو رضا كلّما رأى المياه تتدفّق من بئر صغيرة حفرها، ويقول: «عندما جاء المطر، عمّ الخير على الأرض والحيوان والإنسان». وبعد أكثر من عام على توقف المعارك في دمشق ومحيطها، يعرب بسام عن «سعادة غامرة» حين يرى عروقاً خضراء تفتحت على أشجاره، لكن ذلك لم يمح غصة ترافقه. ويوضح: «بعض الخسائر لا تعوّض... فقدنا أشجار زيتون عمرها أكثر من 500 سنة». وتسبب الحصار الذي تعرضت له الغوطة الشرقية بين عامي 2013 و2018 بلجوء السكان إلى قطع الأشجار من أجل التدفئة في ظل فقدان المحروقات. وتراجعت نسبة الاهتمام بالأراضي والمحاصيل الزراعية. في مقر بلدية دير العصافير، يجتمع مختار البلدة أحمد الحسن مع عدد من الفلاحين ويسجل طلباتهم ومستلزماتهم لهذا الموسم، ويتعلق معظمها بلوازم الزراعة والري واستصلاح الأراضي. ويطمئن المزارعين بأن «أراضيهم ستعود كما كانت». ويلفت إلى أنّ «الناس كانت مكتئبة وحزينة رغم انتهاء الحرب، ولولا موسم المطر لما تشجعت أن تزرع»، مشدداً على أنّ «الغوطة هي سلة الشام الغذائية ومصدر طعامها الأول وهي رئة دمشق التي تتنفس من خلالها». وتحتل الغوطة مساحة 10400 هكتار، أكثر من نصفها عبارة عن أراضٍ زراعية، وتعدّ الزراعة المهنة الأساسية لمعظم سكان غوطة دمشق، إذ «لا يخلو منزل من أرضٍ زراعية مجاورة، فيها الأبقار والدجاج، والجميع يعمل في هذه الأرض، كباراً وصغاراً ورجالاً ونساءً»، وفق الحسن. وفقدت الغوطة الشرقية أكثر من ثمانين في المائة من أشجارها نتيجة يبسها أو قطعها أو إحراقها، وفق ما يشرح رئيس دائرة الزراعة في الغوطة الشرقية محمد محيي الدين لوكالة الصحافة الفرنسية. ويوضح: «هناك بلدات لم تسلم فيها أي شجرة، ووصلت نسبة الضرر فيها إلى مائة في المائة على غرار بلدة المليحة». يتجول محيي الدين في شارع فرعي يصل مدينة جرمانا ببلدة دير العصافير تحت أشعة شمس حارقة، تحيط به جذوع أشجار مقطوعة. ويتحسّر: «لم يكن هذا الطريق يرى الشمس لكثرة الأشجار المتعانقة التي شكلت ظلاً امتد لكيلومترات عدة، أما اليوم فبات أشبه بالصحراء». ويقدّر حاجة المنطقة إلى «عشر سنوات لتستعيد غطاءها الأخضر، وخمس سنوات على الأقل لتتمكن الأشجار مرة أخرى من الحمل ووضع الثمار». المصدر: الشرق الأوسط]]> يستعد المزارع رضوان هزاع لغرس مئات شتول الرمان الفتيّة في أراضٍ يملكها في الغوطة الشرقية لدمشق، في محاولة لتعويض أكثر من ثلاثة آلاف شجرة خسرها بعدما ضاعت حرقاً أو عطشاً خلال سنوات الحرب، ذلك بحسب تقرير لوكالة الصحافة الفرنسية من دير العصافير في غوطة دمشق. وشكلت الغوطة الشرقية قبل اندلاع النزاع في عام 2011. السلّة الغذائية لدمشق، نظراً لحقولها الشاسعة الغنية بكافة أنواع المزروعات والأشجار المثمرة والحبوب عدا عن مزارع المواشي، لكنها لم تسلم من تداعيات القصف والحصار على مدى أكثر من ست سنوات. في بلدة دير العصافير، ينهمكُ المزارع الخمسيني في فتح قناة ري جديدة في أرضه. تتبلل قدماه بالمياه بعد تدفق كميات كبيرة من مياه بئر حفره قبل أسابيع، إثر أمطار غزيرة شهدتها البلاد، أدت لارتفاع منسوب المياه الجوفية والأنهر، ويأمل أن يستفيد منها لري الشتول الجديدة. ويقول لوكالة الصحافة الفرنسية: «عندما رأيت أرضي محروقة، جثوت باكياً وشعرت أن علي البدء من الصفر مجدداً (...) استدنت بعض المال وبدأت مرة أخرى الزرع مع بقرتين وعدد قليل من الدجاج». وعلى غرار كثيرين من مزارعي المنطقة، خسر رضوان خلال الحرب معظم أشجاره من الرمان والمشمش والجوز، ولم تنج إلا عشرات الأشجار فقط، بينما باتت بقية أرضه عبارة عن جذوع مقطوعة أو أغصان محروقة. ونزح رضوان مع بدء المعارك في عام 2012 من بلدته إلى دمشق، ليعود في عام 2018 بعدما تمكن الجيش من السيطرة على كامل المنطقة، إثر هجوم عسكري واسع ضد الفصائل المعارضة بعد سنوات من المعارك، انتهت في أبريل (نيسان) 2018 بإجلاء عشرات الآلاف من المدنيين ومقاتلي الفصائل إلى شمال غربي البلاد بعد اتفاق تسوية أبرمته روسيا بين الطرفين. ويراهن هذا المزارع على وفرة المياه الجوفية لإعادة إنعاش أرضه. ويقول: «كنا نضطر لحفر 150 متراً بهدف إخراج المياه من البئر، أما هذه السنة فحفرنا أربعين متراً فقط لتتدفق المياه بغزارة». وتدفّق نهر بردى هذا العام وصولاً إلى أنحاء الغوطة الشرقية كافة، جراء استمرار سقوط الأمطار حتى شهر مايو (أيار). ووجد الفلاح بسام اللاز بدوره الفرصة مواتية لإعادة تربية المواشي، بعدما نمت الأعشاب بكثافة في أرضه وبات بإمكانه «تأمين علف طبيعي دون كلفة». في مزرعته في دير العصافير، يرشد بسام (50 عاماً) إحدى بقراته نحو وعاء معدني كبير مملوء بالمياه. ويقول لوكالة الصحافة الفرنسية بينما التراب يغطي بنطاله الأسود: «هذه أول سنة تأكل البقرات فيها من أعشاب أرضي بدلاً من أن أشتري لها العلف» منذ بدء النزاع. ويتابع: «كنت أحزن حين أرى أشجاري وأبقاري تموت واحدة تلو الأخرى، كما لو أنّني أفقد ولداً من أولادي». يتعاون مع أفراد عائلته للعمل في الزراعة وتربية المواشي، حالهم كحال معظم سكان الغوطة الشرقية التي لطالما كانت معروفة «بكثرة ما تنتجه من محاصيل زراعية ومنتجات حيوانية»، كالبيض واللبن والخضراوات التي كانت تصل أسواق دمشق يومياً وتسدّ حاجتها. وتراجعت أعداد قطعان المواشي، وفق تقرير صادر عن المركز السوري لبحوث السياسات في مايو، نتيجة مقتلها أثناء الأعمال القتالية أو تهريبها وذبح العديد منها جراء عدم القدرة على توفير العلف «خصوصاً في المناطق المحاصرة والساخنة» وبينها الغوطة الشرقية. تكبر ابتسامة أبو رضا كلّما رأى المياه تتدفّق من بئر صغيرة حفرها، ويقول: «عندما جاء المطر، عمّ الخير على الأرض والحيوان والإنسان». وبعد أكثر من عام على توقف المعارك في دمشق ومحيطها، يعرب بسام عن «سعادة غامرة» حين يرى عروقاً خضراء تفتحت على أشجاره، لكن ذلك لم يمح غصة ترافقه. ويوضح: «بعض الخسائر لا تعوّض... فقدنا أشجار زيتون عمرها أكثر من 500 سنة». وتسبب الحصار الذي تعرضت له الغوطة الشرقية بين عامي 2013 و2018 بلجوء السكان إلى قطع الأشجار من أجل التدفئة في ظل فقدان المحروقات. وتراجعت نسبة الاهتمام بالأراضي والمحاصيل الزراعية. في مقر بلدية دير العصافير، يجتمع مختار البلدة أحمد الحسن مع عدد من الفلاحين ويسجل طلباتهم ومستلزماتهم لهذا الموسم، ويتعلق معظمها بلوازم الزراعة والري واستصلاح الأراضي. ويطمئن المزارعين بأن «أراضيهم ستعود كما كانت». ويلفت إلى أنّ «الناس كانت مكتئبة وحزينة رغم انتهاء الحرب، ولولا موسم المطر لما تشجعت أن تزرع»، مشدداً على أنّ «الغوطة هي سلة الشام الغذائية ومصدر طعامها الأول وهي رئة دمشق التي تتنفس من خلالها». وتحتل الغوطة مساحة 10400 هكتار، أكثر من نصفها عبارة عن أراضٍ زراعية، وتعدّ الزراعة المهنة الأساسية لمعظم سكان غوطة دمشق، إذ «لا يخلو منزل من أرضٍ زراعية مجاورة، فيها الأبقار والدجاج، والجميع يعمل في هذه الأرض، كباراً وصغاراً ورجالاً ونساءً»، وفق الحسن. وفقدت الغوطة الشرقية أكثر من ثمانين في المائة من أشجارها نتيجة يبسها أو قطعها أو إحراقها، وفق ما يشرح رئيس دائرة الزراعة في الغوطة الشرقية محمد محيي الدين لوكالة الصحافة الفرنسية. ويوضح: «هناك بلدات لم تسلم فيها أي شجرة، ووصلت نسبة الضرر فيها إلى مائة في المائة على غرار بلدة المليحة». يتجول محيي الدين في شارع فرعي يصل مدينة جرمانا ببلدة دير العصافير تحت أشعة شمس حارقة، تحيط به جذوع أشجار مقطوعة. ويتحسّر: «لم يكن هذا الطريق يرى الشمس لكثرة الأشجار المتعانقة التي شكلت ظلاً امتد لكيلومترات عدة، أما اليوم فبات أشبه بالصحراء». ويقدّر حاجة المنطقة إلى «عشر سنوات لتستعيد غطاءها الأخضر، وخمس سنوات على الأقل لتتمكن الأشجار مرة أخرى من الحمل ووضع الثمار». المصدر: الشرق الأوسط]]> 124121 تمسك روسي بـ«محاربة الإرهاب» في إدلب… وقلق أممي ـ غربي من «كارثة إنسانية» http://www.souriyati.com/2019/06/20/124119.html Thu, 20 Jun 2019 07:31:00 +0000 http://www.souriyati.com/2019/06/20/124119.html حذر مسؤولون رفيعون في المنظمة الدولية من عواقب إنسانية «كارثية» لأي عملية عسكرية واسعة النطاق يمكن أن تشنها القوات النظامية بدعم روسي في محاولة لاستعادة السيطرة على ادلب، مع إقرارهم بـ«حتمية» مواصلة الحرب ضد «هيئة تحرير الشام» المصنفة أممياً جماعة إرهابية. وبعد جلسة عقدها مجلس الأمن بطلب من الكويت وألمانيا وبلجيكا، التي ترعى الجانب الإنساني من الأزمة السورية، بدا واضحاً لدبلوماسيين غربيين تحدثوا مع «الشرق الأوسط» أن «روسيا غير راغبة على الإطلاق في التجاوب مع الدعوات إلى موقف موحد من مجلس الأمن من أجل المطالبة بتثبيت وقف النار في شمال غربي سوريا، على رغم العواقب الكارثية على الوضع الإنساني لأي حملة عسكرية واسعة النطاق». وخلال الجلسة، رأت وكيلة الأمين العام للأمم المتحدة للشؤون السياسية وبناء السلام روزماري ديكارلو أن الجهود الأممية للتوسط في حل سياسي يلبي تطلعات الشعب السوري «لا يمكن أن تتقدم في بيئة من النزاع المفتوح»، معبرة عن «تفهم الأمم المتحدة جيداً لمواقف رعاة مذكرة تفاهم إدلب» لأنه «بالنسبة لروسيا، فإن وجود هيئة تحرير الشام في منطقة خفض التصعيد، أمر غير مقبول. وبالنسبة لتركيا، فإن عزل والتصدي لأكثر مقاتلي هيئة تحرير الشام تشدداً يتطلبان وقتاً». وشددت على «حتمية التصدي لهيئة تحرير الشام ولكن من دون أن يؤدي ذلك إلى كارثة إنسانية». حذرت من أن «عدم التوصل إلى حل سيخلف عواقب لا يمكن تصورها». وسلط وكيل الأمين العام للأمم المتحدة للشؤون الإنسانية منسق المعونة الطارئة مارك لوكوك الضوء على «أعمال العنف المستمرة بلا هوادة في ظروف عامة من الإحباط للناس المحاصرين في إدلب، فقال: «نواجه كارثة إنسانية تتكشف أمام أعيننا»، وإذ رسم صورة قاتمة للعنف المتواصل بين القوات الحكومية السورية وحلفائها من جهة وقوى المعارضة المسلحة و«هيئة تحرير الشام» («جبهة النصرة» سابقاً) المصنفة جماعة إرهابية لدى مجلس الأمن، كشف أنه «خلال الأسابيع الستة الماضية، أدت الأعمال القتالية إلى مقتل أكثر من 230 مدنياً، بينهم 69 امرأة و81 طفلاً» بينما «أصيب مئات آخرون». وأضاف أنه منذ 1 مايو (أيار)، «أُجبر ما يقدر بنحو 330 ألف شخص على الفرار من منازلهم»، مؤكداً أن «مخيمات النازحين مكتظة، حيث يضطر كثير من الناس للبقاء في العراء والذين يعيشون على مقربة من القتال يعيشون في خوف دائم من الهجوم التالي». وطالب بوقف الهجمات على المدنيين والبنية التحتية المدنية «على الفور». وأشار إلى أن «العاملين لدى الأمم المتحدة وفي المجال الإنساني الشجاع يخاطرون بحياتهم لمساعدة الآخرين»، آسفاً لأن أكثر من 250 ألف طفل خارج المدرسة الآن كما ألغيت الامتحانات لنحو 400 ألف طالب، علماً بأن 94 مدرسة تستخدم حالياً كملاجئ، وأن مستشفيات عدة أغلقت خوفاً من التعرض للهجوم. وشدد على أنه «بموجب القانون الدولي الإنساني، يجب أن تلتزم كل الأطراف بالامتناع عن مهاجمة المواقع المحمية». وتحدث المندوب الألماني كريستوف هيوسيغن باسم بلاده وبلجيكا والكويت، فندد بحملة الغارات الجوية العشوائية والقصف المدفعي والصاروخي في إدلب، مشيراً إلى وقوع خسائر كبيرة في الأرواح وتدفق أكثر من 300 ألف نازح داخلياً منذ أبريل (نيسان). وطالب ممثل الولايات المتحدة رودني هانتر بإنهاء ما سماه «التصعيد المتهور من قبل نظام بشار الأسد في إدلب»، مضيفاً أنه «يبدو أن وقف النار الأخير انهار». وعبر عن قلق بلاده من التهديد الذي يشكله هذا الهجوم على تركيا، داعياً إلى «استعادة فورية لاتفاق وقف النار». وقال المندوب الفرنسي فرنسوا دولاتر: «نشهد كارثة إنسانية جديدة في شمال غربي سوريا»، مطالباً بعدم جعل إدلب «حلب ثانية». وعبرت نظيرته البريطانية كارين بيرس عن قلقها من استهداف النظام السوري للجيش التركي في الآونة الأخيرة. وتساءلت: «لماذا لا تستطيع السلطات الروسية إقناع السلطات السورية بمتابعة تنفيذ الاتفاق؟» وحذر المندوب الروسي فاسيلي نيبينزيا من أنه «لا يمكن السكوت» عما سماه «استهداف الإرهابيين لمواقع الجيش السوري وقاعدة حميميم»، مشيراً إلى أن «اتفاق سوتشي لا يمنع مكافحة الإرهاب في إدلب» ومشدداً على «ضرورة عودة المحافظة إلى الدولة». المصدر: الشرق الأوسط]]> حذر مسؤولون رفيعون في المنظمة الدولية من عواقب إنسانية «كارثية» لأي عملية عسكرية واسعة النطاق يمكن أن تشنها القوات النظامية بدعم روسي في محاولة لاستعادة السيطرة على ادلب، مع إقرارهم بـ«حتمية» مواصلة الحرب ضد «هيئة تحرير الشام» المصنفة أممياً جماعة إرهابية. وبعد جلسة عقدها مجلس الأمن بطلب من الكويت وألمانيا وبلجيكا، التي ترعى الجانب الإنساني من الأزمة السورية، بدا واضحاً لدبلوماسيين غربيين تحدثوا مع «الشرق الأوسط» أن «روسيا غير راغبة على الإطلاق في التجاوب مع الدعوات إلى موقف موحد من مجلس الأمن من أجل المطالبة بتثبيت وقف النار في شمال غربي سوريا، على رغم العواقب الكارثية على الوضع الإنساني لأي حملة عسكرية واسعة النطاق». وخلال الجلسة، رأت وكيلة الأمين العام للأمم المتحدة للشؤون السياسية وبناء السلام روزماري ديكارلو أن الجهود الأممية للتوسط في حل سياسي يلبي تطلعات الشعب السوري «لا يمكن أن تتقدم في بيئة من النزاع المفتوح»، معبرة عن «تفهم الأمم المتحدة جيداً لمواقف رعاة مذكرة تفاهم إدلب» لأنه «بالنسبة لروسيا، فإن وجود هيئة تحرير الشام في منطقة خفض التصعيد، أمر غير مقبول. وبالنسبة لتركيا، فإن عزل والتصدي لأكثر مقاتلي هيئة تحرير الشام تشدداً يتطلبان وقتاً». وشددت على «حتمية التصدي لهيئة تحرير الشام ولكن من دون أن يؤدي ذلك إلى كارثة إنسانية». حذرت من أن «عدم التوصل إلى حل سيخلف عواقب لا يمكن تصورها». وسلط وكيل الأمين العام للأمم المتحدة للشؤون الإنسانية منسق المعونة الطارئة مارك لوكوك الضوء على «أعمال العنف المستمرة بلا هوادة في ظروف عامة من الإحباط للناس المحاصرين في إدلب، فقال: «نواجه كارثة إنسانية تتكشف أمام أعيننا»، وإذ رسم صورة قاتمة للعنف المتواصل بين القوات الحكومية السورية وحلفائها من جهة وقوى المعارضة المسلحة و«هيئة تحرير الشام» («جبهة النصرة» سابقاً) المصنفة جماعة إرهابية لدى مجلس الأمن، كشف أنه «خلال الأسابيع الستة الماضية، أدت الأعمال القتالية إلى مقتل أكثر من 230 مدنياً، بينهم 69 امرأة و81 طفلاً» بينما «أصيب مئات آخرون». وأضاف أنه منذ 1 مايو (أيار)، «أُجبر ما يقدر بنحو 330 ألف شخص على الفرار من منازلهم»، مؤكداً أن «مخيمات النازحين مكتظة، حيث يضطر كثير من الناس للبقاء في العراء والذين يعيشون على مقربة من القتال يعيشون في خوف دائم من الهجوم التالي». وطالب بوقف الهجمات على المدنيين والبنية التحتية المدنية «على الفور». وأشار إلى أن «العاملين لدى الأمم المتحدة وفي المجال الإنساني الشجاع يخاطرون بحياتهم لمساعدة الآخرين»، آسفاً لأن أكثر من 250 ألف طفل خارج المدرسة الآن كما ألغيت الامتحانات لنحو 400 ألف طالب، علماً بأن 94 مدرسة تستخدم حالياً كملاجئ، وأن مستشفيات عدة أغلقت خوفاً من التعرض للهجوم. وشدد على أنه «بموجب القانون الدولي الإنساني، يجب أن تلتزم كل الأطراف بالامتناع عن مهاجمة المواقع المحمية». وتحدث المندوب الألماني كريستوف هيوسيغن باسم بلاده وبلجيكا والكويت، فندد بحملة الغارات الجوية العشوائية والقصف المدفعي والصاروخي في إدلب، مشيراً إلى وقوع خسائر كبيرة في الأرواح وتدفق أكثر من 300 ألف نازح داخلياً منذ أبريل (نيسان). وطالب ممثل الولايات المتحدة رودني هانتر بإنهاء ما سماه «التصعيد المتهور من قبل نظام بشار الأسد في إدلب»، مضيفاً أنه «يبدو أن وقف النار الأخير انهار». وعبر عن قلق بلاده من التهديد الذي يشكله هذا الهجوم على تركيا، داعياً إلى «استعادة فورية لاتفاق وقف النار». وقال المندوب الفرنسي فرنسوا دولاتر: «نشهد كارثة إنسانية جديدة في شمال غربي سوريا»، مطالباً بعدم جعل إدلب «حلب ثانية». وعبرت نظيرته البريطانية كارين بيرس عن قلقها من استهداف النظام السوري للجيش التركي في الآونة الأخيرة. وتساءلت: «لماذا لا تستطيع السلطات الروسية إقناع السلطات السورية بمتابعة تنفيذ الاتفاق؟» وحذر المندوب الروسي فاسيلي نيبينزيا من أنه «لا يمكن السكوت» عما سماه «استهداف الإرهابيين لمواقع الجيش السوري وقاعدة حميميم»، مشيراً إلى أن «اتفاق سوتشي لا يمنع مكافحة الإرهاب في إدلب» ومشدداً على «ضرورة عودة المحافظة إلى الدولة». المصدر: الشرق الأوسط]]> 124119