أخبار عاجلة
الرئيسية » قصص قصيرة

قصص قصيرة

شام : قصة قصيرة

قصة بقلم الطفلة خديجه الشيخ عثمان   شـــام نعم …إسمي شآم فتاة بدأت قصتها حين كان عمرها 6 سنوات … حيث استيقظت باكرا …وكلّي أملٌ أن يكون صباحا أسمع فيه زقزقة العصافير مع إشراقة الشمس وعبير تنشره الورود من حولي ، أن أسمع همس والدتي  ويدا حنونة من أبي يمسح بها رأسي ليعلمني بدخول يوم جديد ….   ولكن … ...

أكمل القراءة »

ضاهر وزهرة : قصة الحب الأولى اللي سمعتها

ضاهر وزهرة (راح عيد نشر هالقصة اللي كانت تحكي لي ياها ستي الحبيبة الله يرحمها، وكررتها على مسامعي أمي الحبيبة. قصة الحب الأولى اللي سمعتها، وما اعتبرت منها. وكتار هنن الدعاديش اللي دخلوا حياتي وتدخلوا فيها، بدءاً من قصص العشق، وانتهاء بالثورة…) كان يا ما كان بقديم الزمان، كان في أخين: الأخ الكبير ملك والأخ الظغير وزير. الملك والوزير ما ...

أكمل القراءة »

طريقي الى المجهول : قصة قصيرة

بدأت قصتي منذ حوالي الشهر ….. حزمت حقيبتي وودعت والدتي و إخوتي الصغار و مضيت في طريقي. كانت عيوني ترغرغ بالدموع و انا انظر حولي الى كل ركن من أركان بيتنا و حارتنا الشبه خاليه من سكانها ، فمنهم من هدم بيته فاضطر ان يغادره و منهم من استشهد و منهم من هرب و منهم من هاجر. . نظرت الى ...

أكمل القراءة »

من أنا ؟ من أكون ؟ قصة من واقع حرائر الثورة السورية بقلم السيدة لمى الزعبي

من أنا ؟ من أكون ؟ لمى الزعبي 04.01.2017 من انا ؟ اعتقد أنه لم يعد مهماً من أكون. . كل ما اريدكم أن تعرفوه انني فتاة يتيمة ضائعه تجول شوارع بلدها الجريح متمنيه أن يلقاها الموت رغم أني في السابعه عشر من عمري لا غير. ولدت في محافظة حمص هذه المحافظة الجميله المليئة بالحياة من عائلة بسيطة متواضعة تتكون ...

أكمل القراءة »

العرق دساس : قصة قصيرة

دخل غريب بلدة وهو ينادي أنا سياسي أحل المعضلات والمشاكل بين الدول, بين العشائر وبين الشخصيات أنا سياسي .. سمعه الملك وهو جالس في قصره فقال لرجاله آتوني بهذا المنادي دخل الرجل وبعد التحية والسلام سأله الملك : أنت سايس؟؟أي قائد الخيل قال السياسي: لا أنا سياسي فقال الملك: لا أنا سمعت إنك سايس واليوم تم تعيينك عندنا سايس للخيل ...

أكمل القراءة »

الشمس و الريح / قصص قصيرة لأحبابنا الصغار

تقابلت الريح و الشمس ذات يوم, الشمس حيت الريح و قالت لها: (( نحن أقوى ما فى الطبيعة, لا يوجد شىءٌ مثلنا فى القوة)). الريح قالت فى غرور: ((أوافقك يا صديقتى علَى ما تقولين, لكن , لا تنسى أننى أقوى منك )). تضايقت الشمسُ من الكلام الريح , و فكّرت قليلاً ثم قالت : (( أعرف أنك تملئين الدنيا بوجودك ...

أكمل القراءة »

علكة : بقلم بسمة فتحي

علكة كنت أشكو من وجعٍ في أسناني؛ حتى أخذني أخي إلى طبيب أسنان تبعد عيادته عن وسط البلد عشر دقائق مشياً على الأقدام. كان علينا فيها أن نصعد درجات الممرّ الضيّق الذي يفصل مجمّع الباصات عن مجمّع السرفيسات، حيثُ ينقسمُ الناسُ دون انتظامٍ صاعدين ونازلين الدرجات. يسبقني أخي، يمسك بيدي الصغيرة بحرصٍ شديدٍ ويشدُّ عليها، حتى ظننتُه يجرّني خلفه جرّاً. ...

أكمل القراءة »

العــــابر قصة: هاني القط

أعلى الرصيف يقف منتظرًا الحافلة القادمة، كتلة من اللحم البشري تسد بابها، عندما يفشل فى إيجاد مكان لقدمه؛ يضطر إلى الانتظار، جحافل النمل تمشي فى رأسه دون توقف، الحافلة التالية ممتلئة كالتي قبلها، ومتأخرة ساعة عن موعدها، فلا يجد من مفر – ككل يوم – سوى أن ينحشر بين الركاب. فور دخوله من الباب والاقتراب من دفتر الحضور والانصراف، على ...

أكمل القراءة »

بلاغ كاذب

“أنا بخير .. أنا بخير”.. كرّر الرجل الذي لفظ أنفاسه الأخيرة، في بلده، قبل قليل، تلك العبارة بتصميمٍ عجيب، إلى درجة أن بعض المسعفين أقسموا، في أثناء تحرير شهادة الوفاة لاحقاً، أنهم سمعوا تلك العبارة، تنبعث من فم الرجل حتى بعد وفاته، متأثراً بإصاباته البليغة، الناجمة عن اصطدام جسده، بسيارةٍ حكوميةٍ في ذلك الصباح الماطر، عقب خروجه من السجن الذي ...

أكمل القراءة »

الاب و الابـن و المسامـيـر.! / قصص قصيرة لأحبابنا الصغار

الاب و الابـن و المسامـيـر.!   كان هنالك ولد عصبي وكان يفقد صوابه بشكل مستمر فاحضر له والده كيسا مملوءا بالمسامير وقال له : يا بني أريدك أن تدق مسمارا في سياج حديقتنا الخشبي كلما اجتاحتك موجة غضب وفقدت أعصابك وهكذا بدأ الولد بتنفيذ نصيحة والده. فدق في اليوم الأول 37 مسمارا ، ولكن إدخال المسمار في السياج لم يكن ...

أكمل القراءة »