مجتمع – سوريتي http://www.souriyati.com موقع سوري الكتروني لكل السوريين Mon, 20 Nov 2017 06:23:35 +0000 ar hourly 1 https://wordpress.org/?v=4.8.3 133809177 بالسكين عاملة أثيوبية تذبح الزوجة وتغرق الزوج بالدماء… الجيران هجروا المبنى (صور) http://www.souriyati.com/2017/11/20/89861.html Mon, 20 Nov 2017 06:17:00 +0000 http://www.souriyati.com/2017/11/20/89861.html استيقظت منطقة الرابية على جريمة مروعة قامت بها عاملة اثيوبية بحق مخدوميها. المشهد الدموي رسمته العاملة بتوجيهها طعنات ‏قاتلة في جسدي شارل وليم سكاف مواليد 1952، وزوجته سهى كمال حتي مواليد 1960، ما أدى إلى وفاة الأخيرة، فيما شارل لا يزال ‏في العناية المركزة‎. ‎ اسباب الجريمة مجهولة. العاملة قامت بفعلتها وسط صدمة الجيران والاقارب، فشارل موظف المصرف معروف في المنطقة بحبه ‏للحياة وكرمه على العمال، وعلى العاملة داخل منزله فهي لم تعد غريبة عنهم، خصوصاً بعد سنوات الخدمة الطويلة، والكلمة الوحيدة ‏التي لازمت الجيران "مجنونة مجنونة".‎ "‎بعد ثلاث سنوات خدمة قتلت سهى"، هذه العبارة الوحيدة التي قالها احد الموظفين في مؤسسة مقابلة لشقة الضحية، فالمبنى المؤلف ‏من 4 طبقات، هجره معظم السكان بعد الجريمة. الحادثة غريبة عنهم، والمنطقة تتمتع بهدوء كبير، حيث قال احدهم: "ارتفع صوت ‏الصراخ والجميع غادر المبنى ولم يبق أي احد ليخبر ماذا حدث‎".‎ داخل المبنى رفض اي من السكان الاجابة على الأسئلة، حتى ناطور المبنى اوقفته القوى الأمنية للاستماع لافادته والتحقيق معه، ‏فالعاملة التزمت الصمت ولم تنطق بأي كلمة، بحسب عناصر البلدية‎.‎ الجريمة وقعت عند الساعة التاسعة والنصف صباحاً، حيث اخذت العاملة سكيناً من المطبخ وانهالت على الزوجة والزوج بالطعنات، ‏قبل ان يلتقط شارل هاتفه ويبلغ القوى الأمنية بالحادث، وهو غارق بدمه. فيما الجانية اصابتها نوبة جنون دفعتها للخروج الى الطريق ‏بشكل هستيري، والسير مسافة تجاوزت الـ500 متر حاملةً سكينها وأخذت تصرخ بكلمات غير مفهومة، وفق الجيران، قبل ان تصل الى الطريق ‏العام وتلقي شرطة البلدية القبض عليها بمساعدة العناصر الأمنية المولجين حماية منزل النائب نعمة طعمة الذي يقطن في المكان. سحبت السكين من ‏يديها وانتظر الجميع وصول دورية للقوى الأمنية التي نقلتها على الفور الى فصيلة انطلياس للتحقيق معها، بينما عملت عناصر الصليب الأحمر على ‏نقل السيدة سهى الى مستشفى سرحال بحالة حرجة، غير ان الضحية ما لبثت ان فارقت الحياة هناك، فيما نقل شارل الى "مستشفى ابو جودة"، وما زال ‏تحت العناية المشددة، إلا ان حالته بحسب الاطباء مستقرة ويتجاوب مع العلاج، بعد ان تعرض لعدد من الطعنات في جسمه. انفردت العاملة بالزوجة، موجهةً عدداً من الضربات الى جسمها وكانت الضربة الاخيرة اسفل القلب كفيلة بأن تسقطها ارضاً ‏لتفارق بعدها الحياة‎.‎ "النهار" قصدت مكان الجريمة. جيران الضحية رفضوا التحدث عن العائلة، فالابنة الصغرة متزوجة منذ اشهر قليلة، اما ابنهم الوحيد فلم يكن موجوداً اثناء وقوع الجريمة داخل ‏المنزل، وهما لا يزالان تحت تأثير الصدمة‎.‎ احد العاملين في المنطقة اكد أن السيد شارل معروف بكرمه، فهو لطالما ساعد أناساً لا يعرفهم فهو، شخص محبوب في المنطقة ‏ومعروف بالهدوء كذلك زوجته‎.‎ "النهار" قصدت فصيلة انطلياس، وهناك شاهدنا العاملة تجلس في احدى الغرف، وهي لا تجرؤ حتى على رفع رأسها امام العناصر الأمنية، التزمت ‏الصمت فيما بدت اثار الدماء على ملابسها‎.‎ الجريمة التي هزت الرأي العام، أعادت الى الذاكرة جرائم مماثلة حصلت في السنوات الأخيرة، فهي ليست الجريمة ‏الاولى من نوعها التي تقترفها عاملة بحق اصحاب المنزل، ليفتح مجدداً ملف استقدام العاملات من الخارج من دون خضوعهم بشكل ‏مستمر لفحوص نفسية او الوقوف على حالتهم الصحية‎ المصدر: النهار]]> استيقظت منطقة الرابية على جريمة مروعة قامت بها عاملة اثيوبية بحق مخدوميها. المشهد الدموي رسمته العاملة بتوجيهها طعنات ‏قاتلة في جسدي شارل وليم سكاف مواليد 1952، وزوجته سهى كمال حتي مواليد 1960، ما أدى إلى وفاة الأخيرة، فيما شارل لا يزال ‏في العناية المركزة‎. ‎ اسباب الجريمة مجهولة. العاملة قامت بفعلتها وسط صدمة الجيران والاقارب، فشارل موظف المصرف معروف في المنطقة بحبه ‏للحياة وكرمه على العمال، وعلى العاملة داخل منزله فهي لم تعد غريبة عنهم، خصوصاً بعد سنوات الخدمة الطويلة، والكلمة الوحيدة ‏التي لازمت الجيران "مجنونة مجنونة".‎ "‎بعد ثلاث سنوات خدمة قتلت سهى"، هذه العبارة الوحيدة التي قالها احد الموظفين في مؤسسة مقابلة لشقة الضحية، فالمبنى المؤلف ‏من 4 طبقات، هجره معظم السكان بعد الجريمة. الحادثة غريبة عنهم، والمنطقة تتمتع بهدوء كبير، حيث قال احدهم: "ارتفع صوت ‏الصراخ والجميع غادر المبنى ولم يبق أي احد ليخبر ماذا حدث‎".‎ داخل المبنى رفض اي من السكان الاجابة على الأسئلة، حتى ناطور المبنى اوقفته القوى الأمنية للاستماع لافادته والتحقيق معه، ‏فالعاملة التزمت الصمت ولم تنطق بأي كلمة، بحسب عناصر البلدية‎.‎ الجريمة وقعت عند الساعة التاسعة والنصف صباحاً، حيث اخذت العاملة سكيناً من المطبخ وانهالت على الزوجة والزوج بالطعنات، ‏قبل ان يلتقط شارل هاتفه ويبلغ القوى الأمنية بالحادث، وهو غارق بدمه. فيما الجانية اصابتها نوبة جنون دفعتها للخروج الى الطريق ‏بشكل هستيري، والسير مسافة تجاوزت الـ500 متر حاملةً سكينها وأخذت تصرخ بكلمات غير مفهومة، وفق الجيران، قبل ان تصل الى الطريق ‏العام وتلقي شرطة البلدية القبض عليها بمساعدة العناصر الأمنية المولجين حماية منزل النائب نعمة طعمة الذي يقطن في المكان. سحبت السكين من ‏يديها وانتظر الجميع وصول دورية للقوى الأمنية التي نقلتها على الفور الى فصيلة انطلياس للتحقيق معها، بينما عملت عناصر الصليب الأحمر على ‏نقل السيدة سهى الى مستشفى سرحال بحالة حرجة، غير ان الضحية ما لبثت ان فارقت الحياة هناك، فيما نقل شارل الى "مستشفى ابو جودة"، وما زال ‏تحت العناية المشددة، إلا ان حالته بحسب الاطباء مستقرة ويتجاوب مع العلاج، بعد ان تعرض لعدد من الطعنات في جسمه. انفردت العاملة بالزوجة، موجهةً عدداً من الضربات الى جسمها وكانت الضربة الاخيرة اسفل القلب كفيلة بأن تسقطها ارضاً ‏لتفارق بعدها الحياة‎.‎ "النهار" قصدت مكان الجريمة. جيران الضحية رفضوا التحدث عن العائلة، فالابنة الصغرة متزوجة منذ اشهر قليلة، اما ابنهم الوحيد فلم يكن موجوداً اثناء وقوع الجريمة داخل ‏المنزل، وهما لا يزالان تحت تأثير الصدمة‎.‎ احد العاملين في المنطقة اكد أن السيد شارل معروف بكرمه، فهو لطالما ساعد أناساً لا يعرفهم فهو، شخص محبوب في المنطقة ‏ومعروف بالهدوء كذلك زوجته‎.‎ "النهار" قصدت فصيلة انطلياس، وهناك شاهدنا العاملة تجلس في احدى الغرف، وهي لا تجرؤ حتى على رفع رأسها امام العناصر الأمنية، التزمت ‏الصمت فيما بدت اثار الدماء على ملابسها‎.‎ الجريمة التي هزت الرأي العام، أعادت الى الذاكرة جرائم مماثلة حصلت في السنوات الأخيرة، فهي ليست الجريمة ‏الاولى من نوعها التي تقترفها عاملة بحق اصحاب المنزل، ليفتح مجدداً ملف استقدام العاملات من الخارج من دون خضوعهم بشكل ‏مستمر لفحوص نفسية او الوقوف على حالتهم الصحية‎ المصدر: النهار]]> 89861 ملكات جمال العالم يتعرضن للمشاكل والجدالات بسبب مواقفهن السياسية او صورة سيلفي http://www.souriyati.com/2017/11/19/89777.html Sun, 19 Nov 2017 08:49:00 +0000 http://www.souriyati.com/2017/11/19/89777.html شهد العام الحالي احتلال عدد من ملكات جمال العالم العناوين الرئيسية للصحف لأسباب لا علاقة لها بالجمال أو مسابقاته. فقد اهتمت وسائل الإعلام بملكات جمال تشيلي وتركيا ولبنان وميانمار وبيرو والولايات المتحدة بسبب تعليقات سياسية غير متوقعة، أو سفريات غير مدروسة، أو حتى صور السيلفي. وكان للسياسة نصيب الأسد في ذلك. البحر فقد أثارت ملكة جمال تشيلي فالانتينا سانشيز، وهي عارضة أزياء، عاصفة من الغضب مؤخرا عندما صرحت خلال مسابقة ملكة جمال أمريكا الجنوبية بأن " البحر ملك بوليفيا". والبحر الذي تقصده هو منطقة نزاع في المحيط الهادي بين تشيلي وجارتها بوليفيا التي لا يوجد لها حدود بحرية، وهو نزاع عمره أكثر من قرن. وقالت سانشيز لوسيلة إعلام بوليفية: " نحن معكم، الشعب في تشيلي معكم، كل زملائي، الناس يقولون البحر ملك لبوليفيا". وتنظر محكمة العدل الدولية في هذه القضية ولكن سرعان ما تحولت إلى موضوع ساخت على موقع التواصل الاجتماعي تويتر. ومن جانبه أعرب رئيس بوليفيا إيفو موراليس عن تأييده لسانشيز ووصف موقفها بأنه "شجاع". ومن ناحية أخرى تعرضت سانشيز لانتقادات من جانب المغردين في تشيلي. تشارلوتسفيل تعتبر مسابقة ملكة جمال الولايات المتحدة مساحة خالية من السياسة، ولكن ملكة جمال تكساس مارغانا وود لم تراوغ في إجاباتها كما فعلت الأخريات. فعندما سئلت من قبل لجنة التحكيم عن رأيها حول موقف الرئيس الأمريكي دونالد ترامب حيال أعمال الشغب التي حدثت في تشارلوتسفيل التي أسفرت عن مصرع متظاهرة مناوئة للعنصرية، فكانت وود صريحة ومباشرة في انتقاده. أعتقد أن مواقف العنصريين البيض كانت عملا إرهابيا، وبرأيي كان يجب على الرئيس الإدلاء ببيان يدينهم فيه مباشرة مارغانا وود, ملكة جمال تكساس فقد ردت على الفور قائلة: "أعتقد أن مواقف العنصريين البيض كانت عملا إرهابيا، وبرأيي كان يجب على الرئيس الإدلاء ببيان يدينهم فيه مباشرة". وقد انتشر الفيديو الذي أدلت فيه بهذه الإجابة على يوتيوب انتشار النار في الهشيم وحصلت إجابتها على اهتمام كبير. رحلة أم سيلفي في بعض أنحاء العالم يجب أن تكون ملكة الجمال حذرة فيما يتعلق برحلاتها أو صورها السيلفي وذلك بالطبع بالإضافة للانتباه لتصريحاتها. فأماندا حنا وهي سويدية من أصل لبناني فازت بلقب ملكة جمال لبنان في المهجر عام 2017 ولكنها جردت من اللقب بعد أسبوع واحد من حصولها عليه. وكانت جريمتها أنها زارت إسرائيل عام 2016 في رحلة دراسية بجواز سفرها السويدي. وكانت قضية مماثلة قد ثارت في أوائل عام 2015 خلال مسابقة ملكة جمال العالم عندما تم التقاط صورة سيلفي لسالي غريغ ملكة جمال لبنان مع ملكات جمال اليابان وسلوفينيا وإسرائيل. ودافعت غريغ عن نفسها في حسابها على موقع التواصل الاجتماعي فيسبوك قائلة: " منذ وصولي إلى المسابقة وأنا أتجنب التقاط أي صور مع ملكة جمال إسرائيل التي حاولت مرات عديدة التقاط سيلفي معي، وبينما كنت ألتقط صورة مع ملكتي جمال اليابان وسلوفينيا ظهرت ملكة جمال إسرائيل فجأة والتقطت سيلفي ونشرته على حسابها". ورغم الغضب قبل تبريرها واحتفظت بلقبها. كما تعرضت مؤخرا ملكة جمال العراق سارة عيدان لانتقادات على مواقع التواصل الاجتماعي بسبب صورة سيلفي مع ملكة جمال إسرائيل أدار غاندلسمان في المسابقة التي تقام في لاس فيغاس. ضحايا الانقلاب جُرّدت ملكة جمال تركيا لعام 2017 من لقبها بسبب تغريدة لها شبّهت فيها دماء ضحايا محاولة انقلاب يوليو/ تموز الفاشلة عام 2016 بدماء "دورتها الشهرية"، بحسب منظمي المسابقة. كانت إيتر ايسن، 18 عاما، قد تبادلت منشورا لها يتحدث عن محاولة الانقلاب، وشبهت فيه دورتها الشهرية بدماء "شهداء" محاولة الانقلاب الذي راح ضحيته نحو 250 قتيلا تقريبا. وقالت ايسن منذ ذلك الوقت، على حسابها على إنستغرام، إن تعليقها لم يكن يحمل أي مدلول سياسي. ونشر تعليق ايسن في الفترة التي أحيا فيها الأتراك الذكرى الأولى لمحاولة انقلاب 15 يوليو/ تموز الفاشلة. وكتبت إيسن على صفحتها: "جاءتني الدورة الشهرية هذا الصباح لأحتفل بيوم شهداء 15 يوليو/ تموز. أنا أحتفل بهذا اليوم من خلال تصوير دماء شهدائنا". ويشير الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان، باستمرار إلى ضحايا مقاومة الانقلاب بـ "شهداء". وكان القضاء التركي قد أصدرحكما بسجن ملكة جمال تركيا السابقة ميرفي بيوكساراك 14 شهرا مع وقف التنفيذ بتهمة إهانة الرئيس رجب طيب إردوغان. وأدينت بيوكساراك (28 عاما) بتهمة إهانة موظف عام بالدولة في تعليقات نشرتها على وسائل التواصل الاجتماعي، لكنها نفت أنها أهانت إردوغان، لكن محامي بيوكساراك قال إنه سيتقدم باعتراض رسمي على الحكم ويحيل القضية إلى محكمة أعلى. وكانت بيوكساراك، ملكة جمال تركيا عام 2006، قد اعتقلت لفترة قصيرة، بسبب نشر قصيدة ساخرة على حسابها على "إنستغرام" عام 2014. الروهينغا في أكتوبر/تشرين أول الماضي تم تجريد ملكة جمال ميانمار شوي إين سي من لقبها لأنها نشرت فيديو غراف عن العنف في ولاية راخين ألقت فيه باللوم على ميليشيا الروهينغا في انتشار العنف. وإذا كانت قد حصلت على ردود فعل متعاطفة في ميانمار فإن الوضع مختلف في الخارج حيث وصف خبراء الأمم المتحدة الوضع الإنساني في راخين بأنه "كابوس"، فقد قوبل فعلها بالضيق وقررت الشركة التي توجتها، هاللو مدام ميديا، سحب اللقب منها. وقالت الشركة المنظمة: " "لقد انتهكت قواعد العقد، ولم تتصرف كنموذج يحتذى". ومن جانبه، قالت شوين إين سي إنها فقدت لقبها لأسباب سياسية. العنف ضد المرأة ولكن عكس كل ما سبق قامت المشاركات في مسابقة ملكة جمال بيرو بإثارة قضية هامة. فخلال مسابقة ملكة جمال بيرو مؤخرا طرحت المشاركات إحصائيات مثيرة عن العنف ضد المرأة. وانضم المنظمون للمسابقة للحملة التي أعلنتها المشاركات والتي اجتذبت أيضا العديد من المشاهدين. وستقوم المشاركات بمسيرة في أواخر الشهر الحالي في العاصمة بيرو لتسليط الضوء على قضية العنف ضد المرأة. المصدر: bbcarabic]]> شهد العام الحالي احتلال عدد من ملكات جمال العالم العناوين الرئيسية للصحف لأسباب لا علاقة لها بالجمال أو مسابقاته. فقد اهتمت وسائل الإعلام بملكات جمال تشيلي وتركيا ولبنان وميانمار وبيرو والولايات المتحدة بسبب تعليقات سياسية غير متوقعة، أو سفريات غير مدروسة، أو حتى صور السيلفي. وكان للسياسة نصيب الأسد في ذلك. البحر فقد أثارت ملكة جمال تشيلي فالانتينا سانشيز، وهي عارضة أزياء، عاصفة من الغضب مؤخرا عندما صرحت خلال مسابقة ملكة جمال أمريكا الجنوبية بأن " البحر ملك بوليفيا". والبحر الذي تقصده هو منطقة نزاع في المحيط الهادي بين تشيلي وجارتها بوليفيا التي لا يوجد لها حدود بحرية، وهو نزاع عمره أكثر من قرن. وقالت سانشيز لوسيلة إعلام بوليفية: " نحن معكم، الشعب في تشيلي معكم، كل زملائي، الناس يقولون البحر ملك لبوليفيا". وتنظر محكمة العدل الدولية في هذه القضية ولكن سرعان ما تحولت إلى موضوع ساخت على موقع التواصل الاجتماعي تويتر. ومن جانبه أعرب رئيس بوليفيا إيفو موراليس عن تأييده لسانشيز ووصف موقفها بأنه "شجاع". ومن ناحية أخرى تعرضت سانشيز لانتقادات من جانب المغردين في تشيلي. تشارلوتسفيل تعتبر مسابقة ملكة جمال الولايات المتحدة مساحة خالية من السياسة، ولكن ملكة جمال تكساس مارغانا وود لم تراوغ في إجاباتها كما فعلت الأخريات. فعندما سئلت من قبل لجنة التحكيم عن رأيها حول موقف الرئيس الأمريكي دونالد ترامب حيال أعمال الشغب التي حدثت في تشارلوتسفيل التي أسفرت عن مصرع متظاهرة مناوئة للعنصرية، فكانت وود صريحة ومباشرة في انتقاده. أعتقد أن مواقف العنصريين البيض كانت عملا إرهابيا، وبرأيي كان يجب على الرئيس الإدلاء ببيان يدينهم فيه مباشرة مارغانا وود, ملكة جمال تكساس فقد ردت على الفور قائلة: "أعتقد أن مواقف العنصريين البيض كانت عملا إرهابيا، وبرأيي كان يجب على الرئيس الإدلاء ببيان يدينهم فيه مباشرة". وقد انتشر الفيديو الذي أدلت فيه بهذه الإجابة على يوتيوب انتشار النار في الهشيم وحصلت إجابتها على اهتمام كبير. رحلة أم سيلفي في بعض أنحاء العالم يجب أن تكون ملكة الجمال حذرة فيما يتعلق برحلاتها أو صورها السيلفي وذلك بالطبع بالإضافة للانتباه لتصريحاتها. فأماندا حنا وهي سويدية من أصل لبناني فازت بلقب ملكة جمال لبنان في المهجر عام 2017 ولكنها جردت من اللقب بعد أسبوع واحد من حصولها عليه. وكانت جريمتها أنها زارت إسرائيل عام 2016 في رحلة دراسية بجواز سفرها السويدي. وكانت قضية مماثلة قد ثارت في أوائل عام 2015 خلال مسابقة ملكة جمال العالم عندما تم التقاط صورة سيلفي لسالي غريغ ملكة جمال لبنان مع ملكات جمال اليابان وسلوفينيا وإسرائيل. ودافعت غريغ عن نفسها في حسابها على موقع التواصل الاجتماعي فيسبوك قائلة: " منذ وصولي إلى المسابقة وأنا أتجنب التقاط أي صور مع ملكة جمال إسرائيل التي حاولت مرات عديدة التقاط سيلفي معي، وبينما كنت ألتقط صورة مع ملكتي جمال اليابان وسلوفينيا ظهرت ملكة جمال إسرائيل فجأة والتقطت سيلفي ونشرته على حسابها". ورغم الغضب قبل تبريرها واحتفظت بلقبها. كما تعرضت مؤخرا ملكة جمال العراق سارة عيدان لانتقادات على مواقع التواصل الاجتماعي بسبب صورة سيلفي مع ملكة جمال إسرائيل أدار غاندلسمان في المسابقة التي تقام في لاس فيغاس. ضحايا الانقلاب جُرّدت ملكة جمال تركيا لعام 2017 من لقبها بسبب تغريدة لها شبّهت فيها دماء ضحايا محاولة انقلاب يوليو/ تموز الفاشلة عام 2016 بدماء "دورتها الشهرية"، بحسب منظمي المسابقة. كانت إيتر ايسن، 18 عاما، قد تبادلت منشورا لها يتحدث عن محاولة الانقلاب، وشبهت فيه دورتها الشهرية بدماء "شهداء" محاولة الانقلاب الذي راح ضحيته نحو 250 قتيلا تقريبا. وقالت ايسن منذ ذلك الوقت، على حسابها على إنستغرام، إن تعليقها لم يكن يحمل أي مدلول سياسي. ونشر تعليق ايسن في الفترة التي أحيا فيها الأتراك الذكرى الأولى لمحاولة انقلاب 15 يوليو/ تموز الفاشلة. وكتبت إيسن على صفحتها: "جاءتني الدورة الشهرية هذا الصباح لأحتفل بيوم شهداء 15 يوليو/ تموز. أنا أحتفل بهذا اليوم من خلال تصوير دماء شهدائنا". ويشير الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان، باستمرار إلى ضحايا مقاومة الانقلاب بـ "شهداء". وكان القضاء التركي قد أصدرحكما بسجن ملكة جمال تركيا السابقة ميرفي بيوكساراك 14 شهرا مع وقف التنفيذ بتهمة إهانة الرئيس رجب طيب إردوغان. وأدينت بيوكساراك (28 عاما) بتهمة إهانة موظف عام بالدولة في تعليقات نشرتها على وسائل التواصل الاجتماعي، لكنها نفت أنها أهانت إردوغان، لكن محامي بيوكساراك قال إنه سيتقدم باعتراض رسمي على الحكم ويحيل القضية إلى محكمة أعلى. وكانت بيوكساراك، ملكة جمال تركيا عام 2006، قد اعتقلت لفترة قصيرة، بسبب نشر قصيدة ساخرة على حسابها على "إنستغرام" عام 2014. الروهينغا في أكتوبر/تشرين أول الماضي تم تجريد ملكة جمال ميانمار شوي إين سي من لقبها لأنها نشرت فيديو غراف عن العنف في ولاية راخين ألقت فيه باللوم على ميليشيا الروهينغا في انتشار العنف. وإذا كانت قد حصلت على ردود فعل متعاطفة في ميانمار فإن الوضع مختلف في الخارج حيث وصف خبراء الأمم المتحدة الوضع الإنساني في راخين بأنه "كابوس"، فقد قوبل فعلها بالضيق وقررت الشركة التي توجتها، هاللو مدام ميديا، سحب اللقب منها. وقالت الشركة المنظمة: " "لقد انتهكت قواعد العقد، ولم تتصرف كنموذج يحتذى". ومن جانبه، قالت شوين إين سي إنها فقدت لقبها لأسباب سياسية. العنف ضد المرأة ولكن عكس كل ما سبق قامت المشاركات في مسابقة ملكة جمال بيرو بإثارة قضية هامة. فخلال مسابقة ملكة جمال بيرو مؤخرا طرحت المشاركات إحصائيات مثيرة عن العنف ضد المرأة. وانضم المنظمون للمسابقة للحملة التي أعلنتها المشاركات والتي اجتذبت أيضا العديد من المشاهدين. وستقوم المشاركات بمسيرة في أواخر الشهر الحالي في العاصمة بيرو لتسليط الضوء على قضية العنف ضد المرأة. المصدر: bbcarabic]]> 89777 ما قصة حرق سيارتين لفتاتين سعوديتين في بيروت؟ http://www.souriyati.com/2017/11/18/89739.html Sat, 18 Nov 2017 16:13:00 +0000 http://www.souriyati.com/2017/11/18/89739.html اتهم القائم بالأعمال السعودي في لبنان وليد بخاري إعلاميا لبنانيا يعمل في قناة الميادين الموالية لحزب الله بإحراق سيارتين لمواطنتين سعوديتين في بيروت تربطه بهما صلة قرابة لأسباب سياسية. ونشر بخاري في حسابه على موقع تويتر صورا للسيارتين المحترقتين ومشاركات الإعلامي اللبناني "علي مرتضى" التي يسخر فيها من بنات عمته قبل حادثة الحرق بيوم. حادثة حرق السيارتين لاقت استنكارا من الخارجية السعودية وإعادة تكرار لطلبها من رعاياها ضرورة مغادرة لبنان، بالإضافة لاستنكار رئيس الوزراء اللبناني المستقيل سعد الحريري عبر حسابه على موقع تويتر. وقال الحريري: "أقول بوضوح إن الاعتداء على أي مواطن سعودي أو على ممتلكاته هو اعتداء على سعد الحريري وعلى بيت الوسط. مع يقيني بأن المعتدين هم جماعة مشبوهة، لا هدف لها إلا الفتنة". لكن الإعلامي اللبناني علي مرتضى والذي اتهمته السعودية بشكل مباشر بالوقوف وراء الحادثة خرج بتسجيل مصور يستهجن فيه اتهامه بالوقوف وراء الحادثة و"تضخيم خلاف عائلي لأغراض سياسية". وأوضح مرتضى أن هناك خلافا عائليا بين والده وجدته بشأن منزل يعود لهم ويرفضون إخلاءه، مضيفا أن جدته تقدمت ببلاغ يتهمهم بحرق السيارتين بعد تطور الخلاف بينهم على خلفية مشكلة المنزل. وكشف أن بنات عمته من الطائفة الشيعية في السعودية ووالدهما من عائلة الخنيزي المعروفة هناك وينحدرون من مدينة القطيف شرق المملكة. وسخر مرتضى من السفير السعودي في لبنان لـ"تصويره الخلاف العائلي" على أنه استهداف سياسي لكنه في الوقت نفسه حمل المملكة المسؤولية عن حياته وأمنه الشخصي بعد "موجة التحريض" التي يتعرض لها على مواقع التواصل الاجتماعي من قبل السعودية. ولفت إلى أنه مستعد للمثول أمام القضاء اللبناني ليحقق في الحادثة نافيا أن يكون "له يد فيها" ]]> اتهم القائم بالأعمال السعودي في لبنان وليد بخاري إعلاميا لبنانيا يعمل في قناة الميادين الموالية لحزب الله بإحراق سيارتين لمواطنتين سعوديتين في بيروت تربطه بهما صلة قرابة لأسباب سياسية. ونشر بخاري في حسابه على موقع تويتر صورا للسيارتين المحترقتين ومشاركات الإعلامي اللبناني "علي مرتضى" التي يسخر فيها من بنات عمته قبل حادثة الحرق بيوم. حادثة حرق السيارتين لاقت استنكارا من الخارجية السعودية وإعادة تكرار لطلبها من رعاياها ضرورة مغادرة لبنان، بالإضافة لاستنكار رئيس الوزراء اللبناني المستقيل سعد الحريري عبر حسابه على موقع تويتر. وقال الحريري: "أقول بوضوح إن الاعتداء على أي مواطن سعودي أو على ممتلكاته هو اعتداء على سعد الحريري وعلى بيت الوسط. مع يقيني بأن المعتدين هم جماعة مشبوهة، لا هدف لها إلا الفتنة". لكن الإعلامي اللبناني علي مرتضى والذي اتهمته السعودية بشكل مباشر بالوقوف وراء الحادثة خرج بتسجيل مصور يستهجن فيه اتهامه بالوقوف وراء الحادثة و"تضخيم خلاف عائلي لأغراض سياسية". وأوضح مرتضى أن هناك خلافا عائليا بين والده وجدته بشأن منزل يعود لهم ويرفضون إخلاءه، مضيفا أن جدته تقدمت ببلاغ يتهمهم بحرق السيارتين بعد تطور الخلاف بينهم على خلفية مشكلة المنزل. وكشف أن بنات عمته من الطائفة الشيعية في السعودية ووالدهما من عائلة الخنيزي المعروفة هناك وينحدرون من مدينة القطيف شرق المملكة. وسخر مرتضى من السفير السعودي في لبنان لـ"تصويره الخلاف العائلي" على أنه استهداف سياسي لكنه في الوقت نفسه حمل المملكة المسؤولية عن حياته وأمنه الشخصي بعد "موجة التحريض" التي يتعرض لها على مواقع التواصل الاجتماعي من قبل السعودية. ولفت إلى أنه مستعد للمثول أمام القضاء اللبناني ليحقق في الحادثة نافيا أن يكون "له يد فيها" ]]> 89739 خائفون وغاضبون ومكتئبون… نحن جيل كبتته العائلة وقمعته السياسة http://www.souriyati.com/2017/11/18/89715.html Sat, 18 Nov 2017 12:54:00 +0000 http://www.souriyati.com/2017/11/18/89715.html في بيت ريفي عتيق في أقاليم الدلتا المصرية، ينزل علي، الطفل الذي بدأ يكتشف جسده تواً، على السلالم المتآكلة، ويده في يد جارة الطفولة. فتح باب الزريبة الخشبي، تجتر جاموسة العائلة عشبها بهدوء، وتلقي إليهم نظرات مسالمة، لا مبالية. خلف الباب نصف المفتوح، بدأ علي يتحسس بشغف واندهاش جسد جارته، مبهوراً بفوران جسمه. فجأة، تلقى ضرباً مبرحاً من والده، وتهديداً ووعيداً. دائماً يتذكر علي (36 عاماً)، وهو مدرّس لغة عربية، تلك الحادثة بألم وقهر، وعادةً يحكيها لي كلما التقينا في فترات متباعدة. تجسد فترة المراهقة تلك التي يكتشف فيها الشباب والفتيات غرائزهم، مرحلة التحول النفسي والجسدي من أطفال إلى بالغين. ويبدو العالم حينها واعداً باحتمالات لا نهائية من المغامرات والمتع، وهي المرحلة نفسها التي يتدخل فيها الآباء بقسوة لكبح جماح أبنائهم. تروي سالي، خريجة جامعية تسكن في عشوائيات القاهرة، أنها تمردت أثناء فترة المراهقة مرة، وليوم واحد، على عائلتها، عندما قررت أن تستمتع بإجازتها من العمل، الذي كانت تتدرب فيه خارج القاهرة مع أصدقائها. فور رجوعها إلى المنزل ضربها أهلها بشدة، وحجزوها في غرفة منعزلة لأسابيع، وأجروا عليها اختبار كشف العذرية، وقرروا عدم عودتها للعمل مرة أخرى. طبيعة المراهقة يقول رونالد دال، الاختصاصي في الطب النفسي وفي تنمية دماغ المراهقين في مركز جامعة بيتسبرغ، إن تغيرات درامية كبرى تشكل الدماغ في الفترة التي تبدأ من النضوج الجنسي وتمتد حتى سن البلوغ. ويعتبر أن الفكرة القائلة إن الدماغ البشري ينمو بشكل كامل في السنوات الأولى من البلوغ، هي سوء فهم خطير، إذ تستمر الأنظمة العصبية في إظهار مرونتها وقدرتها على التشكل والتصلب بحسب خبرة الأفراد، خصوصاً النظم العصبية التي تنخرط في الدوافع والمشاعر في فترة المراهقة. ويشير دال إلى أن أهم مظهر في مشاعر البالغين ميلهم الطبيعي نحو مشاعر عالية الكثافة، والهيجان، والإثارة بدرجات متفاوتة، لذا يحبون الموسيقى الصاخبة، والألعاب العالية المستوى من الأدرينالين. يتحدث دال عن النمط السائد في علاقات المراهقين الغرامية، إذ يمكن لشاب وفتاة لم يتعارفا بشكلٍ كافٍ أن يتحابا بعد أول مقابلة، وتتحول بسرعة علاقتهما إلى أولوية تشغل بالهما عن الدراسة والمستقبل والأسرة وأي شيء آخر. يقول علم الأعصاب إن هناك ميلاً للشباب الذكي إلى التصرف بتهور، تحت تأثير مشاعر قوية، ما يجعلهم دائماً عرضةً للصدام مع آبائهم. في مجتمعات محافظة وفقيرة يتطرف الاهتمام بالشكليات، والرسميات. تنحصر المساحة التي يمنحها الآباء لأولادهم المراهقين، المتعطشين للمغامرة واكتشاف مشاعرهم وغرائزهم. ما هو حجم الخيارات الحقيقية المتاحة للمراهقين في هذه المرحلة الحساسة من حياتهم؟ وماذا تعني كلمة "حقوق" للشباب والفتيات في هذه السن؟ وهل يمكن لغريزة الحب في الأب والأم أن تنتصر لأبنائهم ضد تصوراتهم المسبقة عن الجائز والمحرم، وضد تقاليد المجتمع وشكلياته؟ عملية مؤلمة للآباء والمراهقين في رده على سؤال على موقع التواصل "كورا"، يقول نان والدمان، مستشار في مجال الأبوة، إن الأهل في فترة مراهقة أولادهم لا يعرفونهم، ولا يستطيعون قراءة عقلهم وأفكارهم. يتغير المراهقون بسرعة كبيرة، إلى درجة لا يدركونها أنفسهم، لذا لا يستطيع الأهل رؤيتهم كما هم، لا سيما أنهم يتغيرون ليس فقط كأطفال أو بالغين، بل يتحولون إلى أشخاص آخرين. هي عملية محيرة ومؤلمة للآباء والمراهقين، بحسب والدمان، إذ يحتاج المراهقون إلى رفض الآهل من أجل التفرد عنهم، ولكن الأهل يأخذون سعي الأطفال إلى الفردية بشكل شخصي، ويشعرون بالرفض والانتقاد، والسبب أنهم نسيوا كيف كانت عملية الانفصال الفردي عن الآباء صعبة ومؤلمة. ويساعد الآباء في نسيان ذلك الاعتقاد الشائع بأن المراهقين مندفعون، ولا يستمعون إلى صوت العقل، ولكن السبب الحقيقي الذي يتجاهلونه، هو أن المراهقين كبروا بشكل كافٍ ليعرفوا أن هذا غير صحيح، ولكن ليست لديهم الخبرة التي تعرّفهم على طريقة التعامل مع الأمور. أكمل القراءة بحسب أحد التعليقات على الموضوغ، الحكمة الأبوية أبعد عن الكمال، فالأهل يتمسكون بأساليب لم تعد متماشية مع العصر الحديث. ومن الأمثلة على ذلك ميل الآباء للقول عندما يطلب منهم أبناؤهم المراهقون توضيحاً: "لأنني قلت كذا". بشكل طبيعي، يتمرد المراهقون على مثل هذا الاستخدام الاستبدادي للسلطة، فإذا كان آباؤهم لا يعرفون السبب، فهم لا يعرفون لماذا يجبرونهم على هذا. "لماذا لا يستمع الآباء إلى أبنائهم؟" تطرح الأمريكية لينا أكوستا سندال، خبيرة في العلاج النفسي التربوي، وهي أم وزوجة، هذا التساؤل البديهي، وتزعم أن الآباء يجيبونها دائماً: إذا تصرفت بتلك الطريقة فكيف أحافظ على سلطتي؟ سيربحون. تؤكد سندال دائماً للأهل على ضرورة التواصل وفهم مشاعر وسلوك الأطفال والمراهقين. والغريب الذي لاحظته أثناء عملها في تنظيم المؤتمرات، إن هذه هي الإجابة نفسها التي يرددها السياسيون مع الشعب. تعلق سندال: "النظام السياسي والأبوة/الأمومة عملية متوازية، كلاهما يحاول الحفاظ على النظام، وكلاهما تعميه رغباته، وتوقعاته المسبقة، وواجباته، ويتجاهل كيف نساعد الطفل والمجتمع على تلبية احتياجاته لينمو ويزدهر". وتتساءل: "إذا كان الآباء لا يريدون الاستماع إلى أطفالهم، الذين يحبونهم أكثر من أي شيء في العالم، وفهمهم، فكيف يمكننا أن نستمع إلى شخص آخر في مجتمعنا ونفهمه، خصوصاً مع الآخرين الذين لا يشبهوننا؟ "كسر إرادة" الأبناء تقول الطبيبة النفسية نانسي دارلين في مقال في موقع "سايكولوجي توداي"، إن السيكولوجيين الكلاسيكيين يصنفون طرق التربية لناحية أنماط الأبوة والأمومة، ويستند التصنيف الأكثر شيوعاً إلى عمل ديانا بومريند، المتخصصة في وسائل التربية، والتي ميزت بين الحزم والاستبداد. ركزت بورميند على السيطرة، واعتقدت أن وظيفة الوالدين تتمثل في تنشئة الأطفال اجتماعياً، وتعليمهم. ويختلف الآباء في نوع السيطرة التي يمارسونها. يعتقد الآباء الاستبداديون أن الأطفال يتمتعون بالإرادة القوية والتسامح، ويقدرون الطاعة للسلطة العليا "الوالد، المسجد أو الكنيسة، المعلم". ويعتقدون أنه ينبغي كسر إرادة أبنائهم، وينظرون إلى العناد على أنه جذر التعاسة، والسلوك السيىء، والخطيئة، لذا الآباء الرائعون، من وجهة نظرهم، هم الذين يحاولون كسر إرادة الطفل. وتعتبر سوزانا ويسلي، مؤسسة الكنيسة الأسلوبية، نموذج بومريند للأم الاستبدادية، وهو الأشهر بين علماء النفس، وتتجسد فلسفة ويسلي في التربية بعبارة كتبتها: "الإرادة الذاتية هي أصل كل خطيئة وتعاسة"، لذا تعتقد أن كسر هذه الإرادة تؤمن "مستقبلاً سعيداً وتقياً" لأبنائها. ويعلق المقال بأن هذا النوع من الانضباط "صارم ومتسق ومحبب" للآباء، ويحفزه بشكل واضح حب الأم لأطفالها. الطريقة الحازمة في المقابل، أقل درجة من الاستبدادية، إذ يتصرف الآباء بشكل براغماتي، مهتمين بقضايا بعينها في الطفولة، ويميلون إلى تكييف توقعاتهم مع احتياجات الطفل، يستمعون إلى مبررات الأطفال حتى لو لم يغيروا قناعاتهم، يحاولون إقناعهم وتوضيح فكرتهم، ولكنهم يعاقبون الأطفال في النهاية إذا لم ينفذوا أوامرهم. والأهم من ذلك، يحاولون الموازنة بين فرض ما يرونه صواباً، ومسؤوليتهم حيال الطفل في التأكيد على احتياجات ومتطلبات خاصة بحقوقهم كأطفال. يشعر الآباء الحازمون بأنهم أكثر حكمةً ولديهم سلطة لتوجيه أبنائهم، ويأملون أن يتبنى الأطفال أفكارهم في دواخلهم، أما أبناؤهم، بحسب دارلين، فيميلون إلى الشعور بالاكتئاب، وتقديرهم لأنفسهم منخفض. علي وسالي اختبرا، بعد سنوات المراهقة، حالة اكتئاب مزاجية. الأول كلما أحس بانجذاب جنسي يجتاحه شعور بالخوف، وبعد زواجه اعتبر الممارسة الجنسية عبئاً نفسياً ثقيلاً، ما دفعه في النهاية إلى أن يهجر زوجته جنسياً. سالي أكملت دراستها، ولكن ظلت حالة الاستقلال والاستمتاع بالحياة مقترنة بخوف ورعب غامضين، وتشتكي دائماً من كثرة التحرشات في غالبية الوظائف التي تولتها، إلى الحد الذي دفعها للانعزال فترة من حياتها. أسرة ودولة يد واحدة عندما اندلعت ثورة 25 يناير 2011 في مصر شاركت فيها سالي، ولكن بطريقة سرية عن أهلها، فهي تشعر بالعجز عن مواجهة أسرتها. وقد اعتُبر مشهداً كاريكاتورياً، وصم جيل ثورة يناير، مشهد الشخص الذي يقف أمام الدبابات عاري الصدر رافع الرأس، ولكن بمجرد دخوله "بيت العائلة"، يتحول إلى شخص آخر، لا يجرؤ على الحديث عن "بطولاته" أمام والديه. بعد الإطاحة بالإخوان المسلمين عام 2013، وتوجه الدولة لإدارة الشؤون السياسية بطريقة عسكرية أمنية، تعاونت بعض الأسر المصرية بصورة غير مسبوقة مع أمن الدولة، وأبلغ بعض الأهالي رجال الأمن عن انتماء أبنائهم لأنهم عجزوا عن كبح جماحهم. أشهر تلك القصص والدة علي الزيات، الكادر في حركة ستة إبريل الشبابية المعارضة، التي أبلغت عن انضمام ابنها إلى حركة 6 إبريل المعارضة، وعندما رفض ضابط في قسم النزهة في مصر الجديد تحرير المحضر، استدعت الأم عناصر من شرطة النجدة. وقالت لهم إن ابنها يعقد اجتماعات سرية مع أعضاء الحركة داخل المنزل، فاحتجزوه، بحسب موقع "مصر العربية". ولم يتوقف الأمر عند هذا الحد، فقد رفضت الأم حضور أي محامٍ نيابة عن ابنها وقالت: "الولد ده لازم يتربى". نحن جيل من شباب وفتيات، قسم كبير منهم مكسورة إرادتهم لمصلحة أصحاب يسيرون بجوار الحائط حذرين، وهم مهيّأون للانخراط في ظروف عمل غير آدمية، وقابلون للتعايش مع ظروف يصعب التعايش معها، وجائعون للتقدير الذاتي من رؤسائهم وأصحاب السلطة والنفوذ. حتى الغريزة التي اكتشفناها باستغراب وفرح في التاسعة والعاشرة، نقاربها في العشرين والثلاثين بخوف وقلق. المصدر: رصيف 22]]> في بيت ريفي عتيق في أقاليم الدلتا المصرية، ينزل علي، الطفل الذي بدأ يكتشف جسده تواً، على السلالم المتآكلة، ويده في يد جارة الطفولة. فتح باب الزريبة الخشبي، تجتر جاموسة العائلة عشبها بهدوء، وتلقي إليهم نظرات مسالمة، لا مبالية. خلف الباب نصف المفتوح، بدأ علي يتحسس بشغف واندهاش جسد جارته، مبهوراً بفوران جسمه. فجأة، تلقى ضرباً مبرحاً من والده، وتهديداً ووعيداً. دائماً يتذكر علي (36 عاماً)، وهو مدرّس لغة عربية، تلك الحادثة بألم وقهر، وعادةً يحكيها لي كلما التقينا في فترات متباعدة. تجسد فترة المراهقة تلك التي يكتشف فيها الشباب والفتيات غرائزهم، مرحلة التحول النفسي والجسدي من أطفال إلى بالغين. ويبدو العالم حينها واعداً باحتمالات لا نهائية من المغامرات والمتع، وهي المرحلة نفسها التي يتدخل فيها الآباء بقسوة لكبح جماح أبنائهم. تروي سالي، خريجة جامعية تسكن في عشوائيات القاهرة، أنها تمردت أثناء فترة المراهقة مرة، وليوم واحد، على عائلتها، عندما قررت أن تستمتع بإجازتها من العمل، الذي كانت تتدرب فيه خارج القاهرة مع أصدقائها. فور رجوعها إلى المنزل ضربها أهلها بشدة، وحجزوها في غرفة منعزلة لأسابيع، وأجروا عليها اختبار كشف العذرية، وقرروا عدم عودتها للعمل مرة أخرى. طبيعة المراهقة يقول رونالد دال، الاختصاصي في الطب النفسي وفي تنمية دماغ المراهقين في مركز جامعة بيتسبرغ، إن تغيرات درامية كبرى تشكل الدماغ في الفترة التي تبدأ من النضوج الجنسي وتمتد حتى سن البلوغ. ويعتبر أن الفكرة القائلة إن الدماغ البشري ينمو بشكل كامل في السنوات الأولى من البلوغ، هي سوء فهم خطير، إذ تستمر الأنظمة العصبية في إظهار مرونتها وقدرتها على التشكل والتصلب بحسب خبرة الأفراد، خصوصاً النظم العصبية التي تنخرط في الدوافع والمشاعر في فترة المراهقة. ويشير دال إلى أن أهم مظهر في مشاعر البالغين ميلهم الطبيعي نحو مشاعر عالية الكثافة، والهيجان، والإثارة بدرجات متفاوتة، لذا يحبون الموسيقى الصاخبة، والألعاب العالية المستوى من الأدرينالين. يتحدث دال عن النمط السائد في علاقات المراهقين الغرامية، إذ يمكن لشاب وفتاة لم يتعارفا بشكلٍ كافٍ أن يتحابا بعد أول مقابلة، وتتحول بسرعة علاقتهما إلى أولوية تشغل بالهما عن الدراسة والمستقبل والأسرة وأي شيء آخر. يقول علم الأعصاب إن هناك ميلاً للشباب الذكي إلى التصرف بتهور، تحت تأثير مشاعر قوية، ما يجعلهم دائماً عرضةً للصدام مع آبائهم. في مجتمعات محافظة وفقيرة يتطرف الاهتمام بالشكليات، والرسميات. تنحصر المساحة التي يمنحها الآباء لأولادهم المراهقين، المتعطشين للمغامرة واكتشاف مشاعرهم وغرائزهم. ما هو حجم الخيارات الحقيقية المتاحة للمراهقين في هذه المرحلة الحساسة من حياتهم؟ وماذا تعني كلمة "حقوق" للشباب والفتيات في هذه السن؟ وهل يمكن لغريزة الحب في الأب والأم أن تنتصر لأبنائهم ضد تصوراتهم المسبقة عن الجائز والمحرم، وضد تقاليد المجتمع وشكلياته؟ عملية مؤلمة للآباء والمراهقين في رده على سؤال على موقع التواصل "كورا"، يقول نان والدمان، مستشار في مجال الأبوة، إن الأهل في فترة مراهقة أولادهم لا يعرفونهم، ولا يستطيعون قراءة عقلهم وأفكارهم. يتغير المراهقون بسرعة كبيرة، إلى درجة لا يدركونها أنفسهم، لذا لا يستطيع الأهل رؤيتهم كما هم، لا سيما أنهم يتغيرون ليس فقط كأطفال أو بالغين، بل يتحولون إلى أشخاص آخرين. هي عملية محيرة ومؤلمة للآباء والمراهقين، بحسب والدمان، إذ يحتاج المراهقون إلى رفض الآهل من أجل التفرد عنهم، ولكن الأهل يأخذون سعي الأطفال إلى الفردية بشكل شخصي، ويشعرون بالرفض والانتقاد، والسبب أنهم نسيوا كيف كانت عملية الانفصال الفردي عن الآباء صعبة ومؤلمة. ويساعد الآباء في نسيان ذلك الاعتقاد الشائع بأن المراهقين مندفعون، ولا يستمعون إلى صوت العقل، ولكن السبب الحقيقي الذي يتجاهلونه، هو أن المراهقين كبروا بشكل كافٍ ليعرفوا أن هذا غير صحيح، ولكن ليست لديهم الخبرة التي تعرّفهم على طريقة التعامل مع الأمور. أكمل القراءة بحسب أحد التعليقات على الموضوغ، الحكمة الأبوية أبعد عن الكمال، فالأهل يتمسكون بأساليب لم تعد متماشية مع العصر الحديث. ومن الأمثلة على ذلك ميل الآباء للقول عندما يطلب منهم أبناؤهم المراهقون توضيحاً: "لأنني قلت كذا". بشكل طبيعي، يتمرد المراهقون على مثل هذا الاستخدام الاستبدادي للسلطة، فإذا كان آباؤهم لا يعرفون السبب، فهم لا يعرفون لماذا يجبرونهم على هذا. "لماذا لا يستمع الآباء إلى أبنائهم؟" تطرح الأمريكية لينا أكوستا سندال، خبيرة في العلاج النفسي التربوي، وهي أم وزوجة، هذا التساؤل البديهي، وتزعم أن الآباء يجيبونها دائماً: إذا تصرفت بتلك الطريقة فكيف أحافظ على سلطتي؟ سيربحون. تؤكد سندال دائماً للأهل على ضرورة التواصل وفهم مشاعر وسلوك الأطفال والمراهقين. والغريب الذي لاحظته أثناء عملها في تنظيم المؤتمرات، إن هذه هي الإجابة نفسها التي يرددها السياسيون مع الشعب. تعلق سندال: "النظام السياسي والأبوة/الأمومة عملية متوازية، كلاهما يحاول الحفاظ على النظام، وكلاهما تعميه رغباته، وتوقعاته المسبقة، وواجباته، ويتجاهل كيف نساعد الطفل والمجتمع على تلبية احتياجاته لينمو ويزدهر". وتتساءل: "إذا كان الآباء لا يريدون الاستماع إلى أطفالهم، الذين يحبونهم أكثر من أي شيء في العالم، وفهمهم، فكيف يمكننا أن نستمع إلى شخص آخر في مجتمعنا ونفهمه، خصوصاً مع الآخرين الذين لا يشبهوننا؟ "كسر إرادة" الأبناء تقول الطبيبة النفسية نانسي دارلين في مقال في موقع "سايكولوجي توداي"، إن السيكولوجيين الكلاسيكيين يصنفون طرق التربية لناحية أنماط الأبوة والأمومة، ويستند التصنيف الأكثر شيوعاً إلى عمل ديانا بومريند، المتخصصة في وسائل التربية، والتي ميزت بين الحزم والاستبداد. ركزت بورميند على السيطرة، واعتقدت أن وظيفة الوالدين تتمثل في تنشئة الأطفال اجتماعياً، وتعليمهم. ويختلف الآباء في نوع السيطرة التي يمارسونها. يعتقد الآباء الاستبداديون أن الأطفال يتمتعون بالإرادة القوية والتسامح، ويقدرون الطاعة للسلطة العليا "الوالد، المسجد أو الكنيسة، المعلم". ويعتقدون أنه ينبغي كسر إرادة أبنائهم، وينظرون إلى العناد على أنه جذر التعاسة، والسلوك السيىء، والخطيئة، لذا الآباء الرائعون، من وجهة نظرهم، هم الذين يحاولون كسر إرادة الطفل. وتعتبر سوزانا ويسلي، مؤسسة الكنيسة الأسلوبية، نموذج بومريند للأم الاستبدادية، وهو الأشهر بين علماء النفس، وتتجسد فلسفة ويسلي في التربية بعبارة كتبتها: "الإرادة الذاتية هي أصل كل خطيئة وتعاسة"، لذا تعتقد أن كسر هذه الإرادة تؤمن "مستقبلاً سعيداً وتقياً" لأبنائها. ويعلق المقال بأن هذا النوع من الانضباط "صارم ومتسق ومحبب" للآباء، ويحفزه بشكل واضح حب الأم لأطفالها. الطريقة الحازمة في المقابل، أقل درجة من الاستبدادية، إذ يتصرف الآباء بشكل براغماتي، مهتمين بقضايا بعينها في الطفولة، ويميلون إلى تكييف توقعاتهم مع احتياجات الطفل، يستمعون إلى مبررات الأطفال حتى لو لم يغيروا قناعاتهم، يحاولون إقناعهم وتوضيح فكرتهم، ولكنهم يعاقبون الأطفال في النهاية إذا لم ينفذوا أوامرهم. والأهم من ذلك، يحاولون الموازنة بين فرض ما يرونه صواباً، ومسؤوليتهم حيال الطفل في التأكيد على احتياجات ومتطلبات خاصة بحقوقهم كأطفال. يشعر الآباء الحازمون بأنهم أكثر حكمةً ولديهم سلطة لتوجيه أبنائهم، ويأملون أن يتبنى الأطفال أفكارهم في دواخلهم، أما أبناؤهم، بحسب دارلين، فيميلون إلى الشعور بالاكتئاب، وتقديرهم لأنفسهم منخفض. علي وسالي اختبرا، بعد سنوات المراهقة، حالة اكتئاب مزاجية. الأول كلما أحس بانجذاب جنسي يجتاحه شعور بالخوف، وبعد زواجه اعتبر الممارسة الجنسية عبئاً نفسياً ثقيلاً، ما دفعه في النهاية إلى أن يهجر زوجته جنسياً. سالي أكملت دراستها، ولكن ظلت حالة الاستقلال والاستمتاع بالحياة مقترنة بخوف ورعب غامضين، وتشتكي دائماً من كثرة التحرشات في غالبية الوظائف التي تولتها، إلى الحد الذي دفعها للانعزال فترة من حياتها. أسرة ودولة يد واحدة عندما اندلعت ثورة 25 يناير 2011 في مصر شاركت فيها سالي، ولكن بطريقة سرية عن أهلها، فهي تشعر بالعجز عن مواجهة أسرتها. وقد اعتُبر مشهداً كاريكاتورياً، وصم جيل ثورة يناير، مشهد الشخص الذي يقف أمام الدبابات عاري الصدر رافع الرأس، ولكن بمجرد دخوله "بيت العائلة"، يتحول إلى شخص آخر، لا يجرؤ على الحديث عن "بطولاته" أمام والديه. بعد الإطاحة بالإخوان المسلمين عام 2013، وتوجه الدولة لإدارة الشؤون السياسية بطريقة عسكرية أمنية، تعاونت بعض الأسر المصرية بصورة غير مسبوقة مع أمن الدولة، وأبلغ بعض الأهالي رجال الأمن عن انتماء أبنائهم لأنهم عجزوا عن كبح جماحهم. أشهر تلك القصص والدة علي الزيات، الكادر في حركة ستة إبريل الشبابية المعارضة، التي أبلغت عن انضمام ابنها إلى حركة 6 إبريل المعارضة، وعندما رفض ضابط في قسم النزهة في مصر الجديد تحرير المحضر، استدعت الأم عناصر من شرطة النجدة. وقالت لهم إن ابنها يعقد اجتماعات سرية مع أعضاء الحركة داخل المنزل، فاحتجزوه، بحسب موقع "مصر العربية". ولم يتوقف الأمر عند هذا الحد، فقد رفضت الأم حضور أي محامٍ نيابة عن ابنها وقالت: "الولد ده لازم يتربى". نحن جيل من شباب وفتيات، قسم كبير منهم مكسورة إرادتهم لمصلحة أصحاب يسيرون بجوار الحائط حذرين، وهم مهيّأون للانخراط في ظروف عمل غير آدمية، وقابلون للتعايش مع ظروف يصعب التعايش معها، وجائعون للتقدير الذاتي من رؤسائهم وأصحاب السلطة والنفوذ. حتى الغريزة التي اكتشفناها باستغراب وفرح في التاسعة والعاشرة، نقاربها في العشرين والثلاثين بخوف وقلق. المصدر: رصيف 22]]> 89715 ما الحالة الاجتماعية؟ مطلقة. تتجوزيني؟ http://www.souriyati.com/2017/11/18/89717.html Sat, 18 Nov 2017 12:54:00 +0000 http://www.souriyati.com/2017/11/18/89717.html تضع  بعض الحالات الاجتماعية النساء في قوالب معيّنة وتفرض عليهن مسميات تعمل على تنميطهن واختزالهن في صفات محددة. ويظهر ذلك جلياً في طبقات المجتمع المصري المختلفة. فالمرأة العازبة التي تتجاوز سناً معينة بلا ارتباط تصبح عانساً، وهي صفة تفترض مباشرة أن عدم زواجها ليس خياراً بل هو فشل في العثور على شريك، وتفترض أيضاً أنها في حالة البحث عن زوج. أما المرأة التي توفي زوجها فتفقد كيانها في نظر الكثيرين، وتصبح أرملة فلان، ويصبح الافتراض أنها ستمضي عمرها حزينة عليه، فيما يعتبر الآخرون أن ارتباطها بآخر "خيانة لذكراه" خاصة إذا كان لديها أولاد. وإذا سمحوا لها بالارتباط فيحددون خياراتها برجل متزوج سابقاً أو لديه أطفال من زواج سابق يحتاجون لرعايتها. وللمطلقة خانة أيضاً إذ يعتبرها المجتمع متاحة للعلاقات العابرة، ما يضع عليها ضغطاً مضاعفاً لإثبات حسن سيرها في محيطها الذي يحاسبها بقسوة. وقد بقيت عبارة "أبحث عن علاقة جديّة مع سيدة" محط سخرية عدد كبير من الرجال الذين يستخدمون العبارة كمدخل لعلاقات جنسية عابرة. فالمطلقة في الكثير من طبقات المجتمع المصري، لا سيما المحافطة أو الأقل تعليماً فيه، ليست الخيار الأول للرجل العازب الذي يبحث عن عروس يرتبط بها، ما لم يكن قد تزوج هو سابقاً. في المقابل، لا يعيب الرجل طلاقه، ولا يمنعه من الارتباط بفتاة لم ترتبط سابقاً، أو بنت، كما يسميها المجتمع، كدلالة على عذريتها وعدم خوضها تجارب جنسية سابقة. إلا أن هناك من يقول أن السنوات الأخيرة شهدت بعض التغيير في معنى هذه الجملة. فقد شهدت المواقع والتطبيقات المخصصة للبحث عن شريك إقبالاً من الشباب، غير المتزوجين تحديداً، على الزواج بمطلقات. فما الذي تغير؟ لماذا المطلقة؟ تقول شيماء إسماعيل، خبيرة العلاقة الأسرية، لرصيف22، أن كثيراً من الشباب لم يعد يمانع الزواج من مطلقة كما في السابق، خاصة عندما تكون "حب حياته" وفشلت زيجتها الأولى فلا يضيع الفرصة للارتباط بها عقب الطلاق، أو حتى إذا كانت زميلة له  في عمل أو إحدى قريباته ويعاصر أزمتها في الزواج الأول ويشعر بمقدار الظلم الذي تعرضت له. "لدينا حالة طلاق واحدة كل 6 دقائق أي 10 حالات كل ساعة أي 240 حالة كل يوم، أغلبها بسبب سوء الاختيار وعدم التوافق، أي انتهى زمن اتهام المرأة بأنها المخطئة و بتاعت مشاكل أو مبتعمرش في بيت"، تقول إسماعيل. وتضيف أن من الأسباب المهمة أيضاً أن المطلقات أنفسهن أصبحن أكثر ثقافةً وتقبلاً لذواتهن وانفتاحاً على المجتمع، فلم تعد نظرة المطلقة الدونية لذاتها وخجلها من وصمة الطلاق موجودة بل أصبحن يعقدن مبادرات وحملات وحتى منظمات مدنية للقول إنهن لسن أقل من غيرهن شأناً. واستطردت: "أقابل حالات كثيرة ترفض المطلقة فيها، أو أهلها، الزواج من شاب عازب، خوفاً من المعايرة أو الاستغلال المادي في ما بعد أو زن أهله". جانب اقتصادي مؤثر يقول سعيد صادق، أستاذ علم الاجتماع بالجامعة الأمريكية، لرصيف22 إنه يلاحظ بحث بعض الشباب عن امرأة مطلقة بالتحديد لإرضاء رغبات لديه. يعلل ذلك بأسباب مختلفة، منها بحث بعض الرجال عن امرأة لديها خبرة جنسية، وهو أمر لا يمكن توقعه من المرأة خارج إطار الزواج في معظم طبقات المجتمع المصري. ويفترض آخرون أن المرأة التي تمر بتجربة غير ناجحة ستكون أكثر حرصاً على الحفاظ على تجربتها الثانية، وستهتم بابقاء الاستقرار في بيتها وعلاقتها. بل تصبح هذه المرأة كالكنز في نظر الرجل، بحسب صادق، إذا كانت صغيرة في السن وليس لديها من زواجها الأول أطفال. "ويزيد الإقبال عليها مع امتلاكها أموال أو ميراث أو مشغولات ذهبية وخلافه"، يضيف صادق. هذا التغير في الاختيار ليس بالضرورة إيجابياً أو انعكاساً لتغير نظرة الرجل الذي يختار الارتباط بمطلقة، فهو لا يراها كغيرها من النساء، فقد يكون دافعه، بحسب صادق، شعوره بأنه ذو أفضلية عليها. "بمعنى أنها ملهاش عين تتشرط أو تطلب مثل البنت البكر من شبكة وهدايا وشقة تمليك وحتى العفش"، يضيف صادق. وقد يشترط هنا الرجل أن تتولى المرأة الإتفاق على البيت أو قد يمتنع عن تقديم متطلبات الزواج في مصر، من مهر أو مجوهرات ذهبية (الشبكة) وهذه عادة يعيرها المجتمع المصري أهمية، وتعكس قيمة المرأة في نظر محيطها وأهلها. يقول صادق إنه يرى تغيراً في التمسك ببعض تقاليد الزواج الموروثة، موضحاً أن الظاهرة ليست جديدة، بل أخذت في دخول طبقات المجتمع مند مطلع السبعينات مع انتشار نمط اقتصاد رأس المال، لكنها تدرجت من الطبقات العليا للطبقات الأقل دخلاً وتعليماً. ويضيف: "كنت أجري بحثاً ميدانياً، وفوجئت بإقبال أغلب الرجال المصريين على الزواج بسيدة غير عذراء إذا كان لديها شقة أو أموال، وفضل أغلبهم أن تكون فقدت عذريتها خلال زواج رسمي أو عرفي فيما لم تشترط البقية ذلك". عن التجارب المختلفة احتاجت سمر شحاته، 35 عاماً، لمن يشجعها على قرار إنهاء زواجها الأول الذي وصفته بالمأساة، فوجدت الدعم ممن أصبح لاحقاً زوجها الجديد. تقول لرصيف22: "كان زملائي بالعمل يشاركونني في الأزمات، أحدهم تقرب مني كثيراً وكان ينصحني بالطلاق". لم تتعجب عندما تقدم للزواج بها فور طلاقها. لم يبالِ بخانة "حالتها الاجتماعية" التي كُتب فيها مطلقة، ولم يبخسها حقها، فكتب الشقة باسمها وأعطاها مهرها وشبكتها. تستطرد ضاحكةً: "بعد 10 سنوات من الزواج لم تمضِ الأمور كما نتمنى دائماً طبعاً، لكن عندما يحدث مشكلة يحمل أشياءه ويترك لي منزلي". أما ابتسام سمير، 33 عاماً، فتصف تجربتها "بالمؤسفة" وتقول: "عقب طلاقي من زوجي الأول تقدم لي الكثيرون، منهم من يريدني زوجة ثانية أو أن أربي أبناء من زواج سابق، وكنت أرفض، وعندما تقدم لي زوجي الثاني كان عازباً لكن ظروفه المادية ليست ميسورة". تبكي قليلاً وتضيف: "فكرت أنه سيقدر قبولي به وتحمل ظروفه والوقوف إلى جانبه… لم أطلب مهراً أو شقة أو حتى مؤخراً، وكل هذا كان خطأً". تقول إن الطلاق كان النهاية الطبيعية لزواجها الثاني. زوج إيمان علي، 29 عاماً، لم يكن كزوج ابتسام، فقد أحبها وقدّرها حينما ارتبط بها بعد طلاقها الأول، بحسب قولها، لكن المشكلة كانت في أهله وفي ضعفه وعدم قدرته على مواجهتهم. تقول لرصيف22: "ضعفه وصمته تجاه معايرة أهله لي بأني مطلقة وأن ابنهم يربي طفلاً لرجل آخر، رغم أني كنت أنفق عليه حتى في الأكل والشرب، لم يكونا محتملين". فوقع الطلاق. حياة طبيعية أكثر؟ من الصعب القول إن كان التمييز بين المرأة المطلقة، سواء كان في تفضيلها أو ذمها، هو مصلحة لأي طرف في المعادلة. فالوضع المثالي هو أن يكون أساس الاختيار شخصية المرأة وكيانها، بغض النظر عن وضعها الاجتماعي. فلا يزيد من فرصها الطلاق السابق ولا ينقصه. إلا أن خبيرة العلاقة الأسرية، شيماء إسماعيل، ترى في هذا التغيير مصلحة للمرأة إذ يحثها على إنهاء زواج غير ناجح من دون الخوف من الوصمة التي قد تلحق بها إذا أصبحت مطلقة، والخوف من العثور على شريك جديد في المستقبل. وتضيف: "أصبحت فرص المرأة في بدء حياة جديدة مرتفعة، وخاصة مع تعدد مزاياها من وعي وثقافة واهتمام بالذات والمظهر والرغبة في تخطي الماضي، حتى إذا ما اتضح أن الشريك الجديد سيئاً، فلن تمانع من طلب الطلاق مجدداً". ويرى صادق أن الجانب الإيجابي لهذه الظاهرة هو أن كثيراً من الرجال كانوا يهددون زوجاتهم بالطلاق، استناداً، حسب اعتقادهم، إلى أن "مين هيرضى يتجوز واحده مطلقة ومعاها عيال". غير أن تغير المفاهيم جعل الأمر مقبولاً بل أحياناً يُقبل العازب على المطلقة أكثر من الفتاة البكر التي تأخر زواجها وأصابتها "العنوسة" كما يطلق عليها البعض. المصدر: رصيف 22]]> تضع  بعض الحالات الاجتماعية النساء في قوالب معيّنة وتفرض عليهن مسميات تعمل على تنميطهن واختزالهن في صفات محددة. ويظهر ذلك جلياً في طبقات المجتمع المصري المختلفة. فالمرأة العازبة التي تتجاوز سناً معينة بلا ارتباط تصبح عانساً، وهي صفة تفترض مباشرة أن عدم زواجها ليس خياراً بل هو فشل في العثور على شريك، وتفترض أيضاً أنها في حالة البحث عن زوج. أما المرأة التي توفي زوجها فتفقد كيانها في نظر الكثيرين، وتصبح أرملة فلان، ويصبح الافتراض أنها ستمضي عمرها حزينة عليه، فيما يعتبر الآخرون أن ارتباطها بآخر "خيانة لذكراه" خاصة إذا كان لديها أولاد. وإذا سمحوا لها بالارتباط فيحددون خياراتها برجل متزوج سابقاً أو لديه أطفال من زواج سابق يحتاجون لرعايتها. وللمطلقة خانة أيضاً إذ يعتبرها المجتمع متاحة للعلاقات العابرة، ما يضع عليها ضغطاً مضاعفاً لإثبات حسن سيرها في محيطها الذي يحاسبها بقسوة. وقد بقيت عبارة "أبحث عن علاقة جديّة مع سيدة" محط سخرية عدد كبير من الرجال الذين يستخدمون العبارة كمدخل لعلاقات جنسية عابرة. فالمطلقة في الكثير من طبقات المجتمع المصري، لا سيما المحافطة أو الأقل تعليماً فيه، ليست الخيار الأول للرجل العازب الذي يبحث عن عروس يرتبط بها، ما لم يكن قد تزوج هو سابقاً. في المقابل، لا يعيب الرجل طلاقه، ولا يمنعه من الارتباط بفتاة لم ترتبط سابقاً، أو بنت، كما يسميها المجتمع، كدلالة على عذريتها وعدم خوضها تجارب جنسية سابقة. إلا أن هناك من يقول أن السنوات الأخيرة شهدت بعض التغيير في معنى هذه الجملة. فقد شهدت المواقع والتطبيقات المخصصة للبحث عن شريك إقبالاً من الشباب، غير المتزوجين تحديداً، على الزواج بمطلقات. فما الذي تغير؟ لماذا المطلقة؟ تقول شيماء إسماعيل، خبيرة العلاقة الأسرية، لرصيف22، أن كثيراً من الشباب لم يعد يمانع الزواج من مطلقة كما في السابق، خاصة عندما تكون "حب حياته" وفشلت زيجتها الأولى فلا يضيع الفرصة للارتباط بها عقب الطلاق، أو حتى إذا كانت زميلة له  في عمل أو إحدى قريباته ويعاصر أزمتها في الزواج الأول ويشعر بمقدار الظلم الذي تعرضت له. "لدينا حالة طلاق واحدة كل 6 دقائق أي 10 حالات كل ساعة أي 240 حالة كل يوم، أغلبها بسبب سوء الاختيار وعدم التوافق، أي انتهى زمن اتهام المرأة بأنها المخطئة و بتاعت مشاكل أو مبتعمرش في بيت"، تقول إسماعيل. وتضيف أن من الأسباب المهمة أيضاً أن المطلقات أنفسهن أصبحن أكثر ثقافةً وتقبلاً لذواتهن وانفتاحاً على المجتمع، فلم تعد نظرة المطلقة الدونية لذاتها وخجلها من وصمة الطلاق موجودة بل أصبحن يعقدن مبادرات وحملات وحتى منظمات مدنية للقول إنهن لسن أقل من غيرهن شأناً. واستطردت: "أقابل حالات كثيرة ترفض المطلقة فيها، أو أهلها، الزواج من شاب عازب، خوفاً من المعايرة أو الاستغلال المادي في ما بعد أو زن أهله". جانب اقتصادي مؤثر يقول سعيد صادق، أستاذ علم الاجتماع بالجامعة الأمريكية، لرصيف22 إنه يلاحظ بحث بعض الشباب عن امرأة مطلقة بالتحديد لإرضاء رغبات لديه. يعلل ذلك بأسباب مختلفة، منها بحث بعض الرجال عن امرأة لديها خبرة جنسية، وهو أمر لا يمكن توقعه من المرأة خارج إطار الزواج في معظم طبقات المجتمع المصري. ويفترض آخرون أن المرأة التي تمر بتجربة غير ناجحة ستكون أكثر حرصاً على الحفاظ على تجربتها الثانية، وستهتم بابقاء الاستقرار في بيتها وعلاقتها. بل تصبح هذه المرأة كالكنز في نظر الرجل، بحسب صادق، إذا كانت صغيرة في السن وليس لديها من زواجها الأول أطفال. "ويزيد الإقبال عليها مع امتلاكها أموال أو ميراث أو مشغولات ذهبية وخلافه"، يضيف صادق. هذا التغير في الاختيار ليس بالضرورة إيجابياً أو انعكاساً لتغير نظرة الرجل الذي يختار الارتباط بمطلقة، فهو لا يراها كغيرها من النساء، فقد يكون دافعه، بحسب صادق، شعوره بأنه ذو أفضلية عليها. "بمعنى أنها ملهاش عين تتشرط أو تطلب مثل البنت البكر من شبكة وهدايا وشقة تمليك وحتى العفش"، يضيف صادق. وقد يشترط هنا الرجل أن تتولى المرأة الإتفاق على البيت أو قد يمتنع عن تقديم متطلبات الزواج في مصر، من مهر أو مجوهرات ذهبية (الشبكة) وهذه عادة يعيرها المجتمع المصري أهمية، وتعكس قيمة المرأة في نظر محيطها وأهلها. يقول صادق إنه يرى تغيراً في التمسك ببعض تقاليد الزواج الموروثة، موضحاً أن الظاهرة ليست جديدة، بل أخذت في دخول طبقات المجتمع مند مطلع السبعينات مع انتشار نمط اقتصاد رأس المال، لكنها تدرجت من الطبقات العليا للطبقات الأقل دخلاً وتعليماً. ويضيف: "كنت أجري بحثاً ميدانياً، وفوجئت بإقبال أغلب الرجال المصريين على الزواج بسيدة غير عذراء إذا كان لديها شقة أو أموال، وفضل أغلبهم أن تكون فقدت عذريتها خلال زواج رسمي أو عرفي فيما لم تشترط البقية ذلك". عن التجارب المختلفة احتاجت سمر شحاته، 35 عاماً، لمن يشجعها على قرار إنهاء زواجها الأول الذي وصفته بالمأساة، فوجدت الدعم ممن أصبح لاحقاً زوجها الجديد. تقول لرصيف22: "كان زملائي بالعمل يشاركونني في الأزمات، أحدهم تقرب مني كثيراً وكان ينصحني بالطلاق". لم تتعجب عندما تقدم للزواج بها فور طلاقها. لم يبالِ بخانة "حالتها الاجتماعية" التي كُتب فيها مطلقة، ولم يبخسها حقها، فكتب الشقة باسمها وأعطاها مهرها وشبكتها. تستطرد ضاحكةً: "بعد 10 سنوات من الزواج لم تمضِ الأمور كما نتمنى دائماً طبعاً، لكن عندما يحدث مشكلة يحمل أشياءه ويترك لي منزلي". أما ابتسام سمير، 33 عاماً، فتصف تجربتها "بالمؤسفة" وتقول: "عقب طلاقي من زوجي الأول تقدم لي الكثيرون، منهم من يريدني زوجة ثانية أو أن أربي أبناء من زواج سابق، وكنت أرفض، وعندما تقدم لي زوجي الثاني كان عازباً لكن ظروفه المادية ليست ميسورة". تبكي قليلاً وتضيف: "فكرت أنه سيقدر قبولي به وتحمل ظروفه والوقوف إلى جانبه… لم أطلب مهراً أو شقة أو حتى مؤخراً، وكل هذا كان خطأً". تقول إن الطلاق كان النهاية الطبيعية لزواجها الثاني. زوج إيمان علي، 29 عاماً، لم يكن كزوج ابتسام، فقد أحبها وقدّرها حينما ارتبط بها بعد طلاقها الأول، بحسب قولها، لكن المشكلة كانت في أهله وفي ضعفه وعدم قدرته على مواجهتهم. تقول لرصيف22: "ضعفه وصمته تجاه معايرة أهله لي بأني مطلقة وأن ابنهم يربي طفلاً لرجل آخر، رغم أني كنت أنفق عليه حتى في الأكل والشرب، لم يكونا محتملين". فوقع الطلاق. حياة طبيعية أكثر؟ من الصعب القول إن كان التمييز بين المرأة المطلقة، سواء كان في تفضيلها أو ذمها، هو مصلحة لأي طرف في المعادلة. فالوضع المثالي هو أن يكون أساس الاختيار شخصية المرأة وكيانها، بغض النظر عن وضعها الاجتماعي. فلا يزيد من فرصها الطلاق السابق ولا ينقصه. إلا أن خبيرة العلاقة الأسرية، شيماء إسماعيل، ترى في هذا التغيير مصلحة للمرأة إذ يحثها على إنهاء زواج غير ناجح من دون الخوف من الوصمة التي قد تلحق بها إذا أصبحت مطلقة، والخوف من العثور على شريك جديد في المستقبل. وتضيف: "أصبحت فرص المرأة في بدء حياة جديدة مرتفعة، وخاصة مع تعدد مزاياها من وعي وثقافة واهتمام بالذات والمظهر والرغبة في تخطي الماضي، حتى إذا ما اتضح أن الشريك الجديد سيئاً، فلن تمانع من طلب الطلاق مجدداً". ويرى صادق أن الجانب الإيجابي لهذه الظاهرة هو أن كثيراً من الرجال كانوا يهددون زوجاتهم بالطلاق، استناداً، حسب اعتقادهم، إلى أن "مين هيرضى يتجوز واحده مطلقة ومعاها عيال". غير أن تغير المفاهيم جعل الأمر مقبولاً بل أحياناً يُقبل العازب على المطلقة أكثر من الفتاة البكر التي تأخر زواجها وأصابتها "العنوسة" كما يطلق عليها البعض. المصدر: رصيف 22]]> 89717 مقتل لبنانية ذبحاً بيد خادمتها الإثيوبية… ونقل الزوج للمستشفى http://www.souriyati.com/2017/11/18/89699.html Sat, 18 Nov 2017 12:41:00 +0000 http://www.souriyati.com/2017/11/18/89699.html أقدمت عاملة منزل إثيوبية تعمل في منطقة الرابية في لبنان، صباح اليوم السبت، على طعن مخدومَيها وهما رجل وزوجته من عائلة سكاف، ما أدى إلى مقتل المرأة وبقاء الرجل في العناية الطبية في أحد المستشفيات. وأوردت الوكالة الوطنية للإعلام أن خادمة إثيوبية أقدمت عند التاسعة والنصف من صباح اليوم السبت على ذبح مخدومَيها وهما شارل وليم سكاف من مواليد 1952 وزوجته سهى كمال حتّي من مواليد 1960، في محلة الرابية في قضاء المتن. وأشارت إلى أن المغدورة نقلت إلى مستشفى سرحال بحالة حرجة، لكنها ما لبثت أن فارقت الحياة، في حين أن زوجها شارل الذي نقل إلى مستشفى أبو جودة يخضع لعناية طبية. أما الخادمة التي ألقي القبض عليها من قبل شرطة بلدية الرابية، فقد جرى تسليمها إلى شعبة المعلومات، وهي تخضع للتحقيق لمعرفة ملابسات الجريمة بناء على إشارة النيابة العامة. ولم ترد أي معلومات تفصيلية عن الجريمة من الجهات الأمنية، ولا عن دوافع الجريمة. ]]> أقدمت عاملة منزل إثيوبية تعمل في منطقة الرابية في لبنان، صباح اليوم السبت، على طعن مخدومَيها وهما رجل وزوجته من عائلة سكاف، ما أدى إلى مقتل المرأة وبقاء الرجل في العناية الطبية في أحد المستشفيات. وأوردت الوكالة الوطنية للإعلام أن خادمة إثيوبية أقدمت عند التاسعة والنصف من صباح اليوم السبت على ذبح مخدومَيها وهما شارل وليم سكاف من مواليد 1952 وزوجته سهى كمال حتّي من مواليد 1960، في محلة الرابية في قضاء المتن. وأشارت إلى أن المغدورة نقلت إلى مستشفى سرحال بحالة حرجة، لكنها ما لبثت أن فارقت الحياة، في حين أن زوجها شارل الذي نقل إلى مستشفى أبو جودة يخضع لعناية طبية. أما الخادمة التي ألقي القبض عليها من قبل شرطة بلدية الرابية، فقد جرى تسليمها إلى شعبة المعلومات، وهي تخضع للتحقيق لمعرفة ملابسات الجريمة بناء على إشارة النيابة العامة. ولم ترد أي معلومات تفصيلية عن الجريمة من الجهات الأمنية، ولا عن دوافع الجريمة. ]]> 89699 2.5 مليون يورو : صفقة تجارية لا إنسانية بين رجلين لـ”بيع” عذرية عارضة أزياء أمريكية (19 عاما) http://www.souriyati.com/2017/11/18/89684.html Sat, 18 Nov 2017 08:56:00 +0000 http://www.souriyati.com/2017/11/18/89684.html في الوقت الذي رسا فيه مزاد "بيع" عذرية عارضة أزياء أمريكية على رجل أعمال عربي، تحدثت وسائل إعلام ألمانية عن "صفقة تنتهك حقوق الإنسان"، فيما ترى الشابة الأمريكية أن القرار يعود لها. ذكرت وسائل إعلام ألمانية أن عارضة أزياء أمريكية (19 عاما) عرضت عذريتها للبيع عبر شبكة الإنترنت في مزاد رسا على رجل أعمال عربي عرض مبلغ 2.5 مليون يورو، وفقا لما نشرته صحيفة "بيلد" الألمانية واسعة الانتشار والتي تحدثت عن "صفقة تجارية تنتهك الإنسانية". وبحسب صحيفة "بيلد"، فقد شارك في المزاد أيضا ممثل هوليوودي معروف وسياسي روسي. ووفقا لمعلومات نفس الصحيفة فقد تم تنظيم هذه "الصفقة" عبر موقع إلكتروني يديره رجل في ألمانيا. وبحسب الصحيفة فإن الشابة نفسها "لا ترى مشكلة في الأمر"، إذ نقلت الصحيفة عنها قولها: "إذا أردت أن تكون أول علاقة لي مع شخص ليس هو حبي الأول الكبير، فذلك قراري". وتعمدت الصحيفة الألمانية التخلي عن ذكر اسم الموقع الإلكتروني المعني بهذه القضية تجنبا لعمل دعاية له، لاسيما وأن الموقع "يعرض" حاليا 29 امرأة من دول مختلفة. ر.ح/ ا.ف المصدر: دويتشه فيله    ]]> في الوقت الذي رسا فيه مزاد "بيع" عذرية عارضة أزياء أمريكية على رجل أعمال عربي، تحدثت وسائل إعلام ألمانية عن "صفقة تنتهك حقوق الإنسان"، فيما ترى الشابة الأمريكية أن القرار يعود لها. ذكرت وسائل إعلام ألمانية أن عارضة أزياء أمريكية (19 عاما) عرضت عذريتها للبيع عبر شبكة الإنترنت في مزاد رسا على رجل أعمال عربي عرض مبلغ 2.5 مليون يورو، وفقا لما نشرته صحيفة "بيلد" الألمانية واسعة الانتشار والتي تحدثت عن "صفقة تجارية تنتهك الإنسانية". وبحسب صحيفة "بيلد"، فقد شارك في المزاد أيضا ممثل هوليوودي معروف وسياسي روسي. ووفقا لمعلومات نفس الصحيفة فقد تم تنظيم هذه "الصفقة" عبر موقع إلكتروني يديره رجل في ألمانيا. وبحسب الصحيفة فإن الشابة نفسها "لا ترى مشكلة في الأمر"، إذ نقلت الصحيفة عنها قولها: "إذا أردت أن تكون أول علاقة لي مع شخص ليس هو حبي الأول الكبير، فذلك قراري". وتعمدت الصحيفة الألمانية التخلي عن ذكر اسم الموقع الإلكتروني المعني بهذه القضية تجنبا لعمل دعاية له، لاسيما وأن الموقع "يعرض" حاليا 29 امرأة من دول مختلفة. ر.ح/ ا.ف المصدر: دويتشه فيله    ]]> 89684 برلمان العراق.. صراع مدني ديني حول زواج القاصرات http://www.souriyati.com/2017/11/16/89612.html Thu, 16 Nov 2017 10:36:00 +0000 http://www.souriyati.com/2017/11/16/89612.html هل يمكن لفتاة في التاسعة أن تصير زوجة؟ قد يحدث هذا وهناك سوابق تاريخية قد لا تروق للمجتمع المدني. لكنّ الحديث يدور اليوم حول تعبير "المحاكم الجعفرية" لوصف مطالب نيابية بتغيير قانون الزواج في العراق. حقائق عن هذا التعديل. تتابع المنظمات الحقوقية ومنظمات المرأة عبر العالم تطورات ما بات يُعرف إعلامياً بـ"قانون زواج القاصرات" في العراق، حيث تتداول وسائل الإعلام ومواقع التواصل الاجتماعي مساعي الأحزاب الإسلامية الشيعية في مجلس النواب العراقي لإجراء تعديلات على قانون الأحوال الشخصية الرقم 188 لعام 1959 تبيح للقضاة الشرعيين إصدار عقد زواج شرعي بين رجل وبين طفلة لا يتجاوز عمرها 9 سنوات، رغم أن القانون العراقي المشار إليه والذي ما زال نافذاً قد حدد سن الفتاة التي تروم الزواج من 15 إلى 16 سنة. النائبة في البرلمان العراقي شروق العبايجي تحدثت إلى DW عربية من مكتبها في بغداد مؤكدة أنّ "الأحزاب السياسية الإسلامية سعت إلى تعديل فقرات قانون الأحوال الشخصية لعام 1959 بما ينسجم مع توجهاته لجعل قضايا الأحوال الشخصية بأيدي رجال الدين وليس بيد القضاء العراقي"، ولفتت النائبة عن الحركة المدنية الوطنية الأنظار إلى أن تعديل القانون يحتاج إلى تغيير الدستور. من جانبها، أعلنت رئيس لجنة المرأة النيابية لمى الحلفي يوم أمس عن رفع مشروع تعديل قانون الأحوال الشخصية من التصويت وإعادته إلى لجنتها من أجل التباحث حول تعديله بالاتفاق مع لجنة الأوقاف كما نقل عنها موقع الأخبار العراقي. تتابع المنظمات الحقوقية ومنظمات المرأة عبر العالم تطورات ما بات يُعرف إعلامياً بـ"قانون زواج القاصرات" في العراق، حيث تتداول وسائل الإعلام ومواقع التواصل الاجتماعي مساعي الأحزاب الإسلامية الشيعية في مجلس النواب العراقي لإجراء تعديلات على قانون الأحوال الشخصية الرقم 188 لعام 1959 تبيح للقضاة الشرعيين إصدار عقد زواج شرعي بين رجل وبين طفلة لا يتجاوز عمرها 9 سنوات، رغم أن القانون العراقي المشار إليه والذي ما زال نافذاً قد حدد سن الفتاة التي تروم الزواج من 15 إلى 16 سنة. النائبة في البرلمان العراقي شروق العبايجي تحدثت إلى DW عربية من مكتبها في بغداد مؤكدة أنّ "الأحزاب السياسية الإسلامية سعت إلى تعديل فقرات قانون الأحوال الشخصية لعام 1959 بما ينسجم مع توجهاته لجعل قضايا الأحوال الشخصية بأيدي رجال الدين وليس بيد القضاء العراقي"، ولفتت النائبة عن الحركة المدنية الوطنية الأنظار إلى أن تعديل القانون يحتاج إلى تغيير الدستور. من جانبها، أعلنت رئيس لجنة المرأة النيابية لمى الحلفي يوم أمس عن رفع مشروع تعديل قانون الأحوال الشخصية من التصويت وإعادته إلى لجنتها من أجل التباحث حول تعديله بالاتفاق مع لجنة الأوقاف كما نقل عنها موقع الأخبار العراقي. "تعديل الدستورليناسب الزواج حسب المذهب يلقى معارضة شديدة" وتجدر الإشارة هنا إلى أنّ مجموعة أحزاب سبق أن تقدمت في أيلول/ سبتمبر الماضي بمقترح لتعديل قانون الأحوال الشخصية، وقد صوّت مجلس النواب بالموافقة من حيث المبدأ، في جلسته التي عُقدت في مطلع الشهر الجاري على إجراء قراءة أولى للمقترح، وهذا لا يعني اقرار القانون. وإلى ذلك أشار الصحفي باسم الشرع في حديث مع DW عربية مؤكداً أنّ "ما يجري الآن هو مجرد نقاط قدمها حزب الفضيلة الإسلامي وحازت على موافقة القراءة من ناحية المبدأ، هناك رفض لها من تحالف القوى (سني) ومن الجانب الكردي وحتى من نواب شيعة تابعين لرئيس الوزراء حيدر العبادي". ومضى الصحفي الشرع إلى القول "تتعلق هذه التعديلات بالمادة 41 من الدستور العراقي المتعلقة بالزواج حسب المذهب (تشريعات جعفرية وتشريعات سنية) وهي تلاقي معارضة شديدة الآن حتى قبل القراءة الأولى لها". ولفت الصحفي والإعلامي العراقي الأنظار إلى أن طرح فكرة هذا التعديل واثارته بهذا الشكل فيه "جانب انتخابي لبعض الأحزاب الإسلامية التي فقدت القدرة على جذب الناخبين، فلم يبق لها سوى دغدغة بعض مشاعر المتطرفين، ولذا هي مصرّة على هذه القضية". تراجع عن قيم المجتمع المدني وتشريعاته التعديل القانوني والدستوري الذي يدور الحديث عنه يبني على ظاهرة عرفية شائعة في عموم المناطق العربية في العراق وغيره بالزواج من فتيات صغيرات السن، وفي التاريخ الإسلامي شواهد على زيجات مبكرة وقعت، وأشهرها ما نُقل عن زواج الرسول الأكرم من السيدة عائشة وهي في التاسعة. وعلقت النائبة العبايجي على هذا الموضوع بالقول: "كان زواج القاصرات وحرق الساحرات موجوداً في أوروبا أيضاً حتى قبل 500 سنة، لكنّ القوانين والتشريعات المدنية قضت عليه، هل نعود إلى الخلف أم نتقدم إلى أمام؟". والخطير الذي يتخوف منه الناشطون المدنيون في المجتمع العراقي أن يتيح التعديل الدستوري والقانوني لاتباع المذهبين ترويج زيجات القاصرات بما يمثل تراجعاً عن قيم المجتمع المدني وتشريعاته التي سادت العراق منذ قيام الدولة الحديثة عام 1921. وفي هذا السياق أشارت النائبة العبايجي بالقول: "زواج القاصرات بحد ذاته هو جريمة، وجريمة وفقاً لقانون الأحوال الشخصية القائم اليوم في العراق، وانتشار زواج القاصرات في المجتمع العراقي الذي يتحدث عنه البعض مشروط بظروف خاصة، فهو لم يكن منتشراً بهذا الشكل قبل الحصار وقبل الحروب وقبل انعدام سياسة الدولة التي شاعت في السنوات الأخيرة، لقد انتشرت هذه الظاهرة بسبب الفقر والجهل وبسبب سيادة العقلية الذكورية دون وجود قوة تحد منها". ويلقى مقترح التعديل معارضة شديدة من أوساط عدة، بل إن بعض رجال الدين ومنهم السيد علي الطالقاني قد اعترض على ذلك بالقول: "إن هذا قد يسبب كارثة وفي مشاكل اجتماعية كثيرة" . "رسائل بين رئيس الوزراء ورئيس البرلمان لتعطيل التعديل" ويعاني مجلس النواب العراقي منذ أشهر من ظاهرة تدني المشاركة في التصويت، حيث يتعذر اكتمال الناصب بشكل متكرر، وهكذا فإن دورات التصويت على القراءة وما قد يتبعها لا تثبت حجم المشاركة الفعلية للنواب الموافقين ولا للنواب الرافضين، كما بيّن الصحفي باسم الشرع، مؤكداً: "دون نصاب حقيقي لا يمكن تمرير أي قانون". وفيما يرجّح كثيرون أنَ التعديل لن يمرر ولن يحظى بأصوات كافية لإقراره، فإنَ مخاوف تنتاب الرأي العام من إمكانية قبوله وتمريره، وهو ما نفاه الصحفي باسم الشرع، القريب من المصادر الإعلامية داخل مجلس النواب، مؤكداً بالقول: "حتى لو مُرر القانون من قبل رئيس مجلس النواب (النائب السني سليم الجبوري، نائب الأمين العام للحزب الإسلامي العراقي، الذي يمثل تنظيم الإخوان المسلمين في العراق) فإنّ رئيس الجمهورية لن يصادق عليه، وهناك حديث عن رسائل بين رئيس مجلس الوزراء (حيدر العبادي) ورئيس البرلمان حول تعطيل هذا التوجه، لأنه سيسبب مشاكل كثيرة للمجتمع العراقي". ملهم الملائكة وتجدر الإشارة هنا إلى أنّ مجموعة أحزاب سبق أن تقدمت في أيلول/ سبتمبر الماضي بمقترح لتعديل قانون الأحوال الشخصية، وقد صوّت مجلس النواب بالموافقة من حيث المبدأ، في جلسته التي عُقدت في مطلع الشهر الجاري على إجراء قراءة أولى للمقترح، وهذا لا يعني اقرار القانون. وإلى ذلك أشار الصحفي باسم الشرع في حديث مع DW عربية مؤكداً أنّ "ما يجري الآن هو مجرد نقاط قدمها حزب الفضيلة الإسلامي وحازت على موافقة القراءة من ناحية المبدأ، هناك رفض لها من تحالف القوى (سني) ومن الجانب الكردي وحتى من نواب شيعة تابعين لرئيس الوزراء حيدر العبادي". ومضى الصحفي الشرع إلى القول "تتعلق هذه التعديلات بالمادة 41 من الدستور العراقي المتعلقة بالزواج حسب المذهب (تشريعات جعفرية وتشريعات سنية) وهي تلاقي معارضة شديدة الآن حتى قبل القراءة الأولى لها". ولفت الصحفي والإعلامي العراقي الأنظار إلى أن طرح فكرة هذا التعديل واثارته بهذا الشكل فيه "جانب انتخابي لبعض الأحزاب الإسلامية التي فقدت القدرة على جذب الناخبين، فلم يبق لها سوى دغدغة بعض مشاعر المتطرفين، ولذا هي مصرّة على هذه القضية". تراجع عن قيم المجتمع المدني وتشريعاته التعديل القانوني والدستوري الذي يدور الحديث عنه يبني على ظاهرة عرفية شائعة في عموم المناطق العربية في العراق وغيره بالزواج من فتيات صغيرات السن، وفي التاريخ الإسلامي شواهد على زيجات مبكرة وقعت، وأشهرها ما نُقل عن زواج الرسول الأكرم من السيدة عائشة وهي في التاسعة. وعلقت النائبة العبايجي على هذا الموضوع بالقول: "كان زواج القاصرات وحرق الساحرات موجوداً في أوروبا أيضاً حتى قبل 500 سنة، لكنّ القوانين والتشريعات المدنية قضت عليه، هل نعود إلى الخلف أم نتقدم إلى أمام؟". والخطير الذي يتخوف منه الناشطون المدنيون في المجتمع العراقي أن يتيح التعديل الدستوري والقانوني لاتباع المذهبين ترويج زيجات القاصرات بما يمثل تراجعاً عن قيم المجتمع المدني وتشريعاته التي سادت العراق منذ قيام الدولة الحديثة عام 1921. وفي هذا السياق أشارت النائبة العبايجي بالقول: "زواج القاصرات بحد ذاته هو جريمة، وجريمة وفقاً لقانون الأحوال الشخصية القائم اليوم في العراق، وانتشار زواج القاصرات في المجتمع العراقي الذي يتحدث عنه البعض مشروط بظروف خاصة، فهو لم يكن منتشراً بهذا الشكل قبل الحصار وقبل الحروب وقبل انعدام سياسة الدولة التي شاعت في السنوات الأخيرة، لقد انتشرت هذه الظاهرة بسبب الفقر والجهل وبسبب سيادة العقلية الذكورية دون وجود قوة تحد منها". ويلقى مقترح التعديل معارضة شديدة من أوساط عدة، بل إن بعض رجال الدين ومنهم السيد علي الطالقاني قد اعترض على ذلك بالقول: "إن هذا قد يسبب كارثة وفي مشاكل اجتماعية كثيرة" . "رسائل بين رئيس الوزراء ورئيس البرلمان لتعطيل التعديل" ويعاني مجلس النواب العراقي منذ أشهر من ظاهرة تدني المشاركة في التصويت، حيث يتعذر اكتمال الناصب بشكل متكرر، وهكذا فإن دورات التصويت على القراءة وما قد يتبعها لا تثبت حجم المشاركة الفعلية للنواب الموافقين ولا للنواب الرافضين، كما بيّن الصحفي باسم الشرع، مؤكداً: "دون نصاب حقيقي لا يمكن تمرير أي قانون". وفيما يرجّح كثيرون أنَ التعديل لن يمرر ولن يحظى بأصوات كافية لإقراره، فإنَ مخاوف تنتاب الرأي العام من إمكانية قبوله وتمريره، وهو ما نفاه الصحفي باسم الشرع، القريب من المصادر الإعلامية داخل مجلس النواب، مؤكداً بالقول: "حتى لو مُرر القانون من قبل رئيس مجلس النواب (النائب السني سليم الجبوري، نائب الأمين العام للحزب الإسلامي العراقي، الذي يمثل تنظيم الإخوان المسلمين في العراق) فإنّ رئيس الجمهورية لن يصادق عليه، وهناك حديث عن رسائل بين رئيس مجلس الوزراء (حيدر العبادي) ورئيس البرلمان حول تعطيل هذا التوجه، لأنه سيسبب مشاكل كثيرة للمجتمع العراقي". ملهم الملائكة المصدر: دويتشه فيله]]> هل يمكن لفتاة في التاسعة أن تصير زوجة؟ قد يحدث هذا وهناك سوابق تاريخية قد لا تروق للمجتمع المدني. لكنّ الحديث يدور اليوم حول تعبير "المحاكم الجعفرية" لوصف مطالب نيابية بتغيير قانون الزواج في العراق. حقائق عن هذا التعديل. تتابع المنظمات الحقوقية ومنظمات المرأة عبر العالم تطورات ما بات يُعرف إعلامياً بـ"قانون زواج القاصرات" في العراق، حيث تتداول وسائل الإعلام ومواقع التواصل الاجتماعي مساعي الأحزاب الإسلامية الشيعية في مجلس النواب العراقي لإجراء تعديلات على قانون الأحوال الشخصية الرقم 188 لعام 1959 تبيح للقضاة الشرعيين إصدار عقد زواج شرعي بين رجل وبين طفلة لا يتجاوز عمرها 9 سنوات، رغم أن القانون العراقي المشار إليه والذي ما زال نافذاً قد حدد سن الفتاة التي تروم الزواج من 15 إلى 16 سنة. النائبة في البرلمان العراقي شروق العبايجي تحدثت إلى DW عربية من مكتبها في بغداد مؤكدة أنّ "الأحزاب السياسية الإسلامية سعت إلى تعديل فقرات قانون الأحوال الشخصية لعام 1959 بما ينسجم مع توجهاته لجعل قضايا الأحوال الشخصية بأيدي رجال الدين وليس بيد القضاء العراقي"، ولفتت النائبة عن الحركة المدنية الوطنية الأنظار إلى أن تعديل القانون يحتاج إلى تغيير الدستور. من جانبها، أعلنت رئيس لجنة المرأة النيابية لمى الحلفي يوم أمس عن رفع مشروع تعديل قانون الأحوال الشخصية من التصويت وإعادته إلى لجنتها من أجل التباحث حول تعديله بالاتفاق مع لجنة الأوقاف كما نقل عنها موقع الأخبار العراقي. تتابع المنظمات الحقوقية ومنظمات المرأة عبر العالم تطورات ما بات يُعرف إعلامياً بـ"قانون زواج القاصرات" في العراق، حيث تتداول وسائل الإعلام ومواقع التواصل الاجتماعي مساعي الأحزاب الإسلامية الشيعية في مجلس النواب العراقي لإجراء تعديلات على قانون الأحوال الشخصية الرقم 188 لعام 1959 تبيح للقضاة الشرعيين إصدار عقد زواج شرعي بين رجل وبين طفلة لا يتجاوز عمرها 9 سنوات، رغم أن القانون العراقي المشار إليه والذي ما زال نافذاً قد حدد سن الفتاة التي تروم الزواج من 15 إلى 16 سنة. النائبة في البرلمان العراقي شروق العبايجي تحدثت إلى DW عربية من مكتبها في بغداد مؤكدة أنّ "الأحزاب السياسية الإسلامية سعت إلى تعديل فقرات قانون الأحوال الشخصية لعام 1959 بما ينسجم مع توجهاته لجعل قضايا الأحوال الشخصية بأيدي رجال الدين وليس بيد القضاء العراقي"، ولفتت النائبة عن الحركة المدنية الوطنية الأنظار إلى أن تعديل القانون يحتاج إلى تغيير الدستور. من جانبها، أعلنت رئيس لجنة المرأة النيابية لمى الحلفي يوم أمس عن رفع مشروع تعديل قانون الأحوال الشخصية من التصويت وإعادته إلى لجنتها من أجل التباحث حول تعديله بالاتفاق مع لجنة الأوقاف كما نقل عنها موقع الأخبار العراقي. "تعديل الدستورليناسب الزواج حسب المذهب يلقى معارضة شديدة" وتجدر الإشارة هنا إلى أنّ مجموعة أحزاب سبق أن تقدمت في أيلول/ سبتمبر الماضي بمقترح لتعديل قانون الأحوال الشخصية، وقد صوّت مجلس النواب بالموافقة من حيث المبدأ، في جلسته التي عُقدت في مطلع الشهر الجاري على إجراء قراءة أولى للمقترح، وهذا لا يعني اقرار القانون. وإلى ذلك أشار الصحفي باسم الشرع في حديث مع DW عربية مؤكداً أنّ "ما يجري الآن هو مجرد نقاط قدمها حزب الفضيلة الإسلامي وحازت على موافقة القراءة من ناحية المبدأ، هناك رفض لها من تحالف القوى (سني) ومن الجانب الكردي وحتى من نواب شيعة تابعين لرئيس الوزراء حيدر العبادي". ومضى الصحفي الشرع إلى القول "تتعلق هذه التعديلات بالمادة 41 من الدستور العراقي المتعلقة بالزواج حسب المذهب (تشريعات جعفرية وتشريعات سنية) وهي تلاقي معارضة شديدة الآن حتى قبل القراءة الأولى لها". ولفت الصحفي والإعلامي العراقي الأنظار إلى أن طرح فكرة هذا التعديل واثارته بهذا الشكل فيه "جانب انتخابي لبعض الأحزاب الإسلامية التي فقدت القدرة على جذب الناخبين، فلم يبق لها سوى دغدغة بعض مشاعر المتطرفين، ولذا هي مصرّة على هذه القضية". تراجع عن قيم المجتمع المدني وتشريعاته التعديل القانوني والدستوري الذي يدور الحديث عنه يبني على ظاهرة عرفية شائعة في عموم المناطق العربية في العراق وغيره بالزواج من فتيات صغيرات السن، وفي التاريخ الإسلامي شواهد على زيجات مبكرة وقعت، وأشهرها ما نُقل عن زواج الرسول الأكرم من السيدة عائشة وهي في التاسعة. وعلقت النائبة العبايجي على هذا الموضوع بالقول: "كان زواج القاصرات وحرق الساحرات موجوداً في أوروبا أيضاً حتى قبل 500 سنة، لكنّ القوانين والتشريعات المدنية قضت عليه، هل نعود إلى الخلف أم نتقدم إلى أمام؟". والخطير الذي يتخوف منه الناشطون المدنيون في المجتمع العراقي أن يتيح التعديل الدستوري والقانوني لاتباع المذهبين ترويج زيجات القاصرات بما يمثل تراجعاً عن قيم المجتمع المدني وتشريعاته التي سادت العراق منذ قيام الدولة الحديثة عام 1921. وفي هذا السياق أشارت النائبة العبايجي بالقول: "زواج القاصرات بحد ذاته هو جريمة، وجريمة وفقاً لقانون الأحوال الشخصية القائم اليوم في العراق، وانتشار زواج القاصرات في المجتمع العراقي الذي يتحدث عنه البعض مشروط بظروف خاصة، فهو لم يكن منتشراً بهذا الشكل قبل الحصار وقبل الحروب وقبل انعدام سياسة الدولة التي شاعت في السنوات الأخيرة، لقد انتشرت هذه الظاهرة بسبب الفقر والجهل وبسبب سيادة العقلية الذكورية دون وجود قوة تحد منها". ويلقى مقترح التعديل معارضة شديدة من أوساط عدة، بل إن بعض رجال الدين ومنهم السيد علي الطالقاني قد اعترض على ذلك بالقول: "إن هذا قد يسبب كارثة وفي مشاكل اجتماعية كثيرة" . "رسائل بين رئيس الوزراء ورئيس البرلمان لتعطيل التعديل" ويعاني مجلس النواب العراقي منذ أشهر من ظاهرة تدني المشاركة في التصويت، حيث يتعذر اكتمال الناصب بشكل متكرر، وهكذا فإن دورات التصويت على القراءة وما قد يتبعها لا تثبت حجم المشاركة الفعلية للنواب الموافقين ولا للنواب الرافضين، كما بيّن الصحفي باسم الشرع، مؤكداً: "دون نصاب حقيقي لا يمكن تمرير أي قانون". وفيما يرجّح كثيرون أنَ التعديل لن يمرر ولن يحظى بأصوات كافية لإقراره، فإنَ مخاوف تنتاب الرأي العام من إمكانية قبوله وتمريره، وهو ما نفاه الصحفي باسم الشرع، القريب من المصادر الإعلامية داخل مجلس النواب، مؤكداً بالقول: "حتى لو مُرر القانون من قبل رئيس مجلس النواب (النائب السني سليم الجبوري، نائب الأمين العام للحزب الإسلامي العراقي، الذي يمثل تنظيم الإخوان المسلمين في العراق) فإنّ رئيس الجمهورية لن يصادق عليه، وهناك حديث عن رسائل بين رئيس مجلس الوزراء (حيدر العبادي) ورئيس البرلمان حول تعطيل هذا التوجه، لأنه سيسبب مشاكل كثيرة للمجتمع العراقي". ملهم الملائكة وتجدر الإشارة هنا إلى أنّ مجموعة أحزاب سبق أن تقدمت في أيلول/ سبتمبر الماضي بمقترح لتعديل قانون الأحوال الشخصية، وقد صوّت مجلس النواب بالموافقة من حيث المبدأ، في جلسته التي عُقدت في مطلع الشهر الجاري على إجراء قراءة أولى للمقترح، وهذا لا يعني اقرار القانون. وإلى ذلك أشار الصحفي باسم الشرع في حديث مع DW عربية مؤكداً أنّ "ما يجري الآن هو مجرد نقاط قدمها حزب الفضيلة الإسلامي وحازت على موافقة القراءة من ناحية المبدأ، هناك رفض لها من تحالف القوى (سني) ومن الجانب الكردي وحتى من نواب شيعة تابعين لرئيس الوزراء حيدر العبادي". ومضى الصحفي الشرع إلى القول "تتعلق هذه التعديلات بالمادة 41 من الدستور العراقي المتعلقة بالزواج حسب المذهب (تشريعات جعفرية وتشريعات سنية) وهي تلاقي معارضة شديدة الآن حتى قبل القراءة الأولى لها". ولفت الصحفي والإعلامي العراقي الأنظار إلى أن طرح فكرة هذا التعديل واثارته بهذا الشكل فيه "جانب انتخابي لبعض الأحزاب الإسلامية التي فقدت القدرة على جذب الناخبين، فلم يبق لها سوى دغدغة بعض مشاعر المتطرفين، ولذا هي مصرّة على هذه القضية". تراجع عن قيم المجتمع المدني وتشريعاته التعديل القانوني والدستوري الذي يدور الحديث عنه يبني على ظاهرة عرفية شائعة في عموم المناطق العربية في العراق وغيره بالزواج من فتيات صغيرات السن، وفي التاريخ الإسلامي شواهد على زيجات مبكرة وقعت، وأشهرها ما نُقل عن زواج الرسول الأكرم من السيدة عائشة وهي في التاسعة. وعلقت النائبة العبايجي على هذا الموضوع بالقول: "كان زواج القاصرات وحرق الساحرات موجوداً في أوروبا أيضاً حتى قبل 500 سنة، لكنّ القوانين والتشريعات المدنية قضت عليه، هل نعود إلى الخلف أم نتقدم إلى أمام؟". والخطير الذي يتخوف منه الناشطون المدنيون في المجتمع العراقي أن يتيح التعديل الدستوري والقانوني لاتباع المذهبين ترويج زيجات القاصرات بما يمثل تراجعاً عن قيم المجتمع المدني وتشريعاته التي سادت العراق منذ قيام الدولة الحديثة عام 1921. وفي هذا السياق أشارت النائبة العبايجي بالقول: "زواج القاصرات بحد ذاته هو جريمة، وجريمة وفقاً لقانون الأحوال الشخصية القائم اليوم في العراق، وانتشار زواج القاصرات في المجتمع العراقي الذي يتحدث عنه البعض مشروط بظروف خاصة، فهو لم يكن منتشراً بهذا الشكل قبل الحصار وقبل الحروب وقبل انعدام سياسة الدولة التي شاعت في السنوات الأخيرة، لقد انتشرت هذه الظاهرة بسبب الفقر والجهل وبسبب سيادة العقلية الذكورية دون وجود قوة تحد منها". ويلقى مقترح التعديل معارضة شديدة من أوساط عدة، بل إن بعض رجال الدين ومنهم السيد علي الطالقاني قد اعترض على ذلك بالقول: "إن هذا قد يسبب كارثة وفي مشاكل اجتماعية كثيرة" . "رسائل بين رئيس الوزراء ورئيس البرلمان لتعطيل التعديل" ويعاني مجلس النواب العراقي منذ أشهر من ظاهرة تدني المشاركة في التصويت، حيث يتعذر اكتمال الناصب بشكل متكرر، وهكذا فإن دورات التصويت على القراءة وما قد يتبعها لا تثبت حجم المشاركة الفعلية للنواب الموافقين ولا للنواب الرافضين، كما بيّن الصحفي باسم الشرع، مؤكداً: "دون نصاب حقيقي لا يمكن تمرير أي قانون". وفيما يرجّح كثيرون أنَ التعديل لن يمرر ولن يحظى بأصوات كافية لإقراره، فإنَ مخاوف تنتاب الرأي العام من إمكانية قبوله وتمريره، وهو ما نفاه الصحفي باسم الشرع، القريب من المصادر الإعلامية داخل مجلس النواب، مؤكداً بالقول: "حتى لو مُرر القانون من قبل رئيس مجلس النواب (النائب السني سليم الجبوري، نائب الأمين العام للحزب الإسلامي العراقي، الذي يمثل تنظيم الإخوان المسلمين في العراق) فإنّ رئيس الجمهورية لن يصادق عليه، وهناك حديث عن رسائل بين رئيس مجلس الوزراء (حيدر العبادي) ورئيس البرلمان حول تعطيل هذا التوجه، لأنه سيسبب مشاكل كثيرة للمجتمع العراقي". ملهم الملائكة المصدر: دويتشه فيله]]> 89612 الإفراج عن المواطن السعودي المختطف في لبنان http://www.souriyati.com/2017/11/16/89598.html Thu, 16 Nov 2017 07:45:00 +0000 http://www.souriyati.com/2017/11/16/89598.html أفرج خاطفو المواطن السعودي علي البشراوي الذي اختفى من منزله شرق بيروت قبل 5 أيام عنه بطريقة غامضة من دون أن يتضح ما إذا كانت عائلته قد دفعت فدية للخاطفين، أم إنه أفرج عنه تجنبا للحملة المكثفة التي قامت بها الأجهزة الأمنية اللبنانية. وأوصلت سيارتان مجهولتان البشراوي إلى منطقة مهجورة في حوش السيد علي في البقاع، وتركته بمفرده، بحسب ما ذكرت الوكالة الوطنية للإعلام. وأعلنت قيادة الجيش أنه في الساعة الخامسة من مساء أمس {سلم المواطن السعودي علي بن عبد رب النبي بن علي البشراوي نفسه إلى حاجز الجيش اللبناني، في محلة جسر حوش السيد علي - الهرمل، آتيا من الأراضي السورية». وبوشر التحقيق معه بإشراف القضاء المختص. وصرح مصدر في السفارة السعودية في بيروت لـ {الشرق الأوسط} أنه لاتوجد فدية في قضية المخطوف. وكان قد أعلن عن اختطاف البشراوي (مواليد عام 1985) يوم الجمعة الماضي من منزله بجوار أدما، شرق بيروت، ليلا، بعد أن تمّ استدراجه من قبل مجهولين. وقد أبلغت زوجته (سورية الجنسية) قوى الأمن عن فقدانه قبل أن تتلقى اتصالا من مجهولين يطلبون فدية. المصدر: الشرق الأوسط]]> أفرج خاطفو المواطن السعودي علي البشراوي الذي اختفى من منزله شرق بيروت قبل 5 أيام عنه بطريقة غامضة من دون أن يتضح ما إذا كانت عائلته قد دفعت فدية للخاطفين، أم إنه أفرج عنه تجنبا للحملة المكثفة التي قامت بها الأجهزة الأمنية اللبنانية. وأوصلت سيارتان مجهولتان البشراوي إلى منطقة مهجورة في حوش السيد علي في البقاع، وتركته بمفرده، بحسب ما ذكرت الوكالة الوطنية للإعلام. وأعلنت قيادة الجيش أنه في الساعة الخامسة من مساء أمس {سلم المواطن السعودي علي بن عبد رب النبي بن علي البشراوي نفسه إلى حاجز الجيش اللبناني، في محلة جسر حوش السيد علي - الهرمل، آتيا من الأراضي السورية». وبوشر التحقيق معه بإشراف القضاء المختص. وصرح مصدر في السفارة السعودية في بيروت لـ {الشرق الأوسط} أنه لاتوجد فدية في قضية المخطوف. وكان قد أعلن عن اختطاف البشراوي (مواليد عام 1985) يوم الجمعة الماضي من منزله بجوار أدما، شرق بيروت، ليلا، بعد أن تمّ استدراجه من قبل مجهولين. وقد أبلغت زوجته (سورية الجنسية) قوى الأمن عن فقدانه قبل أن تتلقى اتصالا من مجهولين يطلبون فدية. المصدر: الشرق الأوسط]]> 89598 نقابة الموسيقيين توقف المطربة شيرين عن الغناء وتحيلها للتحقيق بعد “استهزائها بمصر” http://www.souriyati.com/2017/11/15/89545.html Wed, 15 Nov 2017 10:24:00 +0000 http://www.souriyati.com/2017/11/15/89545.html أوقفت نقابة الموسيقيين المصرية الثلاثاء، المطربة شيرين عن الغناء وأحالتها للتحقيق بتهمة "الاستهزاء بمصر". ونشرت المطربة اعتذارا على صفحتها على فيس بوك، مؤكدة أن ما بدر منها كان "دعابة سخيفة". وكان مقطع فيديو قد انتشر على مواقع التواصل الاجتماعي، للمطربة أثناء إحدى حفلاتها بالشارقة بالإمارات، وهي تقول ردا على أحد المعجبين "يجيلك بلهارسيا" في إشارة إلى تلوث مياه النيل. أصدرت نقابة الموسيقيين المصرية الثلاثاء بيانا، أعلنت فيه وقف المطربة الشهيرة شيرين عبد الوهاب عن الغناء وإحالتها إلى التحقيق بعد اتهامها بـ "الاستهزاء بمصر"، خلال حفل أقامته في دولة الإمارات العربية المتحدة. وجاء في البيان الذي أطلعت عليه "قررت نقابة المهن الموسيقية وقف المطربة شيرين عبد الوهاب لما بدر منها من سخرية واستهزاء غير مبررين على مصرنا العزيزة (..) لذا يتم إيقافها عن العمل وعدم منحها التصاريح اللازمة للحفلات لحين مثولها أمام النقابة". وأضاف المتحدث الإعلامي باسم النقابة خالد عيسى "تم تداول مقطع فيديو لشيرين بالأمس على الإنترنت لحفل لها بالشارقة أقيم في كانون الثاني/يناير وشاهدته النقابة واعتبرت ما فعلته تصرفا غير لائق بحقها وحق البلد". وبحسب عيسى، سيتم التحقيق مع المطربة خلال أسبوع من وقت إصدار البيان "وسيحضر التحقيق قاض في مجلس الدولة". شيرين تعتذر عن "دعابة سخيفة" وقامت المطربة المصرية بنشر بيان على صفحتها الرسمية على فيس بوك تقول فيه "هذا الفيديو الذي أصاب أبناء وطني بالصدمة من حفلة في الشارقة منذ أكثر من عام، ولن أبحث وراء من احتفظ به كل هذه المدة ليظهره الآن وفي هذا التوقيت (..) لا أتذكر أني قلت هذا الكلام لأنني بالطبع لا أعنيه و لا يعبر عما بداخلي تجاه وطني، وكما ذكرت سابقا كانت دعابة سخيفة لو عاد الزمن بي بالتأكيد لما كررتها". واختتمت البيان قائلة "أنا آسفة". وتداول مستخدمو مواقع التواصل الاجتماعي مقطع فيديو للمطربة المصرية أثناء حفل لها في الشارقة ترد فيه على أحد المعجبين عندما طلب منها غناء أغنيتها الشهيرة عن مصر "مشربتش من نيلها"، فقالت له "يجبلك بلهارسيا"، في إشارة إلى تلوث مياه نهر النيل، وتابعت "اشرب مياه إيفيان احسن". وأغضب المقطع العديد من الفنانين المصريين الذين انتقدوا شيرين وطالبوا نقابتهم بأخذ موقف منها، لما بدر منها من إساءة إلى صورة مصر. فرانس24/ أ ف ب]]> أوقفت نقابة الموسيقيين المصرية الثلاثاء، المطربة شيرين عن الغناء وأحالتها للتحقيق بتهمة "الاستهزاء بمصر". ونشرت المطربة اعتذارا على صفحتها على فيس بوك، مؤكدة أن ما بدر منها كان "دعابة سخيفة". وكان مقطع فيديو قد انتشر على مواقع التواصل الاجتماعي، للمطربة أثناء إحدى حفلاتها بالشارقة بالإمارات، وهي تقول ردا على أحد المعجبين "يجيلك بلهارسيا" في إشارة إلى تلوث مياه النيل. أصدرت نقابة الموسيقيين المصرية الثلاثاء بيانا، أعلنت فيه وقف المطربة الشهيرة شيرين عبد الوهاب عن الغناء وإحالتها إلى التحقيق بعد اتهامها بـ "الاستهزاء بمصر"، خلال حفل أقامته في دولة الإمارات العربية المتحدة. وجاء في البيان الذي أطلعت عليه "قررت نقابة المهن الموسيقية وقف المطربة شيرين عبد الوهاب لما بدر منها من سخرية واستهزاء غير مبررين على مصرنا العزيزة (..) لذا يتم إيقافها عن العمل وعدم منحها التصاريح اللازمة للحفلات لحين مثولها أمام النقابة". وأضاف المتحدث الإعلامي باسم النقابة خالد عيسى "تم تداول مقطع فيديو لشيرين بالأمس على الإنترنت لحفل لها بالشارقة أقيم في كانون الثاني/يناير وشاهدته النقابة واعتبرت ما فعلته تصرفا غير لائق بحقها وحق البلد". وبحسب عيسى، سيتم التحقيق مع المطربة خلال أسبوع من وقت إصدار البيان "وسيحضر التحقيق قاض في مجلس الدولة". شيرين تعتذر عن "دعابة سخيفة" وقامت المطربة المصرية بنشر بيان على صفحتها الرسمية على فيس بوك تقول فيه "هذا الفيديو الذي أصاب أبناء وطني بالصدمة من حفلة في الشارقة منذ أكثر من عام، ولن أبحث وراء من احتفظ به كل هذه المدة ليظهره الآن وفي هذا التوقيت (..) لا أتذكر أني قلت هذا الكلام لأنني بالطبع لا أعنيه و لا يعبر عما بداخلي تجاه وطني، وكما ذكرت سابقا كانت دعابة سخيفة لو عاد الزمن بي بالتأكيد لما كررتها". واختتمت البيان قائلة "أنا آسفة". وتداول مستخدمو مواقع التواصل الاجتماعي مقطع فيديو للمطربة المصرية أثناء حفل لها في الشارقة ترد فيه على أحد المعجبين عندما طلب منها غناء أغنيتها الشهيرة عن مصر "مشربتش من نيلها"، فقالت له "يجبلك بلهارسيا"، في إشارة إلى تلوث مياه نهر النيل، وتابعت "اشرب مياه إيفيان احسن". وأغضب المقطع العديد من الفنانين المصريين الذين انتقدوا شيرين وطالبوا نقابتهم بأخذ موقف منها، لما بدر منها من إساءة إلى صورة مصر. فرانس24/ أ ف ب]]> 89545 لأول مرة كاظم الساهر يحيي حفلين غنائيين في السعودية برعاية هيئة الترفيه http://www.souriyati.com/2017/11/14/89460.html Tue, 14 Nov 2017 10:39:00 +0000 http://www.souriyati.com/2017/11/14/89460.html أعلنت الهيئة العامة للترفيه بالسعودية، عن إحياء عدد من الحفلات الفنية بالمملكة في الفترة القادمة، بحضور عدد من الفنانين العرب والأجانب، أبرزهم المغني العراقي كاظم الساهر، والموسيقار اليوناني ياني. إذ من المنتظر أن يحيي الموسيقار اليوناني 4 حفلات موسيقية، اثنتان منهما في مدينة جدة، في 30 نوفمبر/تشرين الثاني، والأخريين بمدينة الرياض في 3، و4 من ديسمبر/كانون الأول. بينما سيحيي الساهر حفلين غنائيين بمدينتي الرياض وجدة، في الـ28، والـ29 من ديسمبر/كانون الأول، وستكون الحفلات متاحة للعائلات، بحسب ما أعلنه حساب "روزنامة الترفيه" على تويتر. ]]> أعلنت الهيئة العامة للترفيه بالسعودية، عن إحياء عدد من الحفلات الفنية بالمملكة في الفترة القادمة، بحضور عدد من الفنانين العرب والأجانب، أبرزهم المغني العراقي كاظم الساهر، والموسيقار اليوناني ياني. إذ من المنتظر أن يحيي الموسيقار اليوناني 4 حفلات موسيقية، اثنتان منهما في مدينة جدة، في 30 نوفمبر/تشرين الثاني، والأخريين بمدينة الرياض في 3، و4 من ديسمبر/كانون الأول. بينما سيحيي الساهر حفلين غنائيين بمدينتي الرياض وجدة، في الـ28، والـ29 من ديسمبر/كانون الأول، وستكون الحفلات متاحة للعائلات، بحسب ما أعلنه حساب "روزنامة الترفيه" على تويتر. ]]> 89460 فضيتان سوريتان في ماسترز السباحة و الانقاذ في المانيا : سوريون نفتخر بهم http://www.souriyati.com/2017/11/14/89454.html Tue, 14 Nov 2017 08:45:00 +0000 http://www.souriyati.com/2017/11/14/89454.html فضيتان سوريتان في ماسترز السباحة و الانقاذ في المانيا شارك السباح السوري البطل ماهر قرقور Maher Karkour للعام الثالث على التوالي في بطولة المانيا للسباحة و الانقاذ فئة الماسترز (فئة عمرية 40 - 44 عام ) و قد أحرز فضيتين في سباق 50 م فراشة بزمن 30.10 ثانية ، و سباق 100 م سباحة مع جاكيت بزمن وقدره 1.27 دقيقة و سبعة وعشرون ثانية . أحرز أيضا مراكز متقدمة في نفس البطولة دون الحصول على ميداليات بسبب شدة المنافسة ، مركز رابع في سباق 50 م سباحة صدر ، مركز خامس سباق 50 م ظهر ، مركز سادس 50 م حرة . أقميت البطولة في مدينة هامبورغ على مدى يومي السبت و الأحد الماضيين 11-12 . 11.2017 وقد كانت المنافسة قوية جدا حسبما قال السباح ماهر . يذكر ان السباح السوري ماهر قد شارك في عدة بطولات سورية و عربية و أحرز ميداليات مختلفة في عدة سباقات سباحة و سباحة الزعانف قبل ان يغادر سوريا بسبب الأوضاع الراهنة و إصابة إبنه بحروق مختلفة ما زال يتعالج على أثرها في المانيا يقول ماهر اهدي فوزي لبلدي الحبيب ولكل سوري في بقاع الارض و اتمنى أن يعم السلام العالم وتنتهي كل الحروب في العالم]]> فضيتان سوريتان في ماسترز السباحة و الانقاذ في المانيا شارك السباح السوري البطل ماهر قرقور Maher Karkour للعام الثالث على التوالي في بطولة المانيا للسباحة و الانقاذ فئة الماسترز (فئة عمرية 40 - 44 عام ) و قد أحرز فضيتين في سباق 50 م فراشة بزمن 30.10 ثانية ، و سباق 100 م سباحة مع جاكيت بزمن وقدره 1.27 دقيقة و سبعة وعشرون ثانية . أحرز أيضا مراكز متقدمة في نفس البطولة دون الحصول على ميداليات بسبب شدة المنافسة ، مركز رابع في سباق 50 م سباحة صدر ، مركز خامس سباق 50 م ظهر ، مركز سادس 50 م حرة . أقميت البطولة في مدينة هامبورغ على مدى يومي السبت و الأحد الماضيين 11-12 . 11.2017 وقد كانت المنافسة قوية جدا حسبما قال السباح ماهر . يذكر ان السباح السوري ماهر قد شارك في عدة بطولات سورية و عربية و أحرز ميداليات مختلفة في عدة سباقات سباحة و سباحة الزعانف قبل ان يغادر سوريا بسبب الأوضاع الراهنة و إصابة إبنه بحروق مختلفة ما زال يتعالج على أثرها في المانيا يقول ماهر اهدي فوزي لبلدي الحبيب ولكل سوري في بقاع الارض و اتمنى أن يعم السلام العالم وتنتهي كل الحروب في العالم]]> 89454 رونالدو يرزق بطفله الرابع من عارضة أزياء إسبانية بعد 4 شهور من ولادة توأميه http://www.souriyati.com/2017/11/13/89413.html Mon, 13 Nov 2017 11:35:00 +0000 http://www.souriyati.com/2017/11/13/89413.html أعلن نجم ريال مدريد الإسباني كريستانيو رونالدو، أمس الأحد 12 نوفمبر/تشرين الثاني 2017، أنه رزق بطفل رابع، بعد أن وضعت صديقته جورجينا رودريغيز طفلة أطلق عليها اسم آلانا مارتينا، وذلك بعد أربعة أشهر من ولادة توأميه اللذين رزق بهما خلال مشاركته ببطولة كأس القارات 2017 التي أقيمت بروسيا في حزيران/يونيو الماضي. رونالدو نشر في حسابه على موقع تويتر صورة له مع ابنه "كريستيانو جونيور"، البالغ من العمر 7 أعوام وصديقته جورجينا رودريغيز (22 عاماً) مع المولودة الجديدة في المستشفى، مرفقاً إياها بتعليق "أبصرت آلانا مارتينا النور للتو! جيو وآلانا بصحة جيدة جداً. نحن جميعنا سعداء". وهذا أول طفل يكشف رونالدو عن اسم أمه، فقد رزق نجم ريال مدريد بابنه البكر "جونيور" في حزيران/يونيو 2010، ولم يعلن عن اسم والدته، وكذلك الحال بالنسبة لتوأميه اللذين ولدا أوائل الصيف الحالي في كاليفورنيا. وكانت صديقة نجم كرة القدم البرتغالي، قررت الكشف عن خبر حملها في سبتمبر/أيلول2017، إذ ظهرت عارضة الأزياء الإسبانية، حينها في العاصمة مدريد بسروال جينز وكنزة سوداء أظهرت بطنها بشكل واضح. ويسعى الثنائي جورجينا وكريستيانو، اللذان دخلا في علاقة حب منذ حوالي العام، إلى تكبير الأسرة المكونة من ابنه كريستيانو جونيور (6 سنوات) وتوأميه ماثيو (الصبي)، وإيفا (الصبية). ]]> أعلن نجم ريال مدريد الإسباني كريستانيو رونالدو، أمس الأحد 12 نوفمبر/تشرين الثاني 2017، أنه رزق بطفل رابع، بعد أن وضعت صديقته جورجينا رودريغيز طفلة أطلق عليها اسم آلانا مارتينا، وذلك بعد أربعة أشهر من ولادة توأميه اللذين رزق بهما خلال مشاركته ببطولة كأس القارات 2017 التي أقيمت بروسيا في حزيران/يونيو الماضي. رونالدو نشر في حسابه على موقع تويتر صورة له مع ابنه "كريستيانو جونيور"، البالغ من العمر 7 أعوام وصديقته جورجينا رودريغيز (22 عاماً) مع المولودة الجديدة في المستشفى، مرفقاً إياها بتعليق "أبصرت آلانا مارتينا النور للتو! جيو وآلانا بصحة جيدة جداً. نحن جميعنا سعداء". وهذا أول طفل يكشف رونالدو عن اسم أمه، فقد رزق نجم ريال مدريد بابنه البكر "جونيور" في حزيران/يونيو 2010، ولم يعلن عن اسم والدته، وكذلك الحال بالنسبة لتوأميه اللذين ولدا أوائل الصيف الحالي في كاليفورنيا. وكانت صديقة نجم كرة القدم البرتغالي، قررت الكشف عن خبر حملها في سبتمبر/أيلول2017، إذ ظهرت عارضة الأزياء الإسبانية، حينها في العاصمة مدريد بسروال جينز وكنزة سوداء أظهرت بطنها بشكل واضح. ويسعى الثنائي جورجينا وكريستيانو، اللذان دخلا في علاقة حب منذ حوالي العام، إلى تكبير الأسرة المكونة من ابنه كريستيانو جونيور (6 سنوات) وتوأميه ماثيو (الصبي)، وإيفا (الصبية). ]]> 89413 يصطادون النساء ويتذرّعون بالخلافات العائلية.. نصائح لاكتشاف الخيانة الزوجية http://www.souriyati.com/2017/11/13/89417.html Mon, 13 Nov 2017 11:35:00 +0000 http://www.souriyati.com/2017/11/13/89417.html في محيط كل امرأة، عربية أو غير عربية، قصة خيانة زوجية دمرت منزل إحدى صديقاتها أو قريباتها. ولأن الخيانة فعل يرتكبه اثنان، غالباً ما يتم "شيطنة" المرأة الأخرى، لتنهال عليها الاتهامات بأنها "خرّابة بيوت". فإلى أي مدى يقع معظم اللوم على العاشقة الجديدة؟ وكيف تقع كل هؤلاء النساء في فخ الرجل الباحث عن حضن امرأة أخرى؟ ميشيل زانتز، كاتبة فرنسية، تعرّف نفسها على النسخة المغاربية لموقع "هاف بوست" بأنها أم وزوجة أب ومذيعة وفنانة ومدوّنة. لكن اعترافاً لها في السابق بانخراطها في علاقة عاطفية مع رجل متزوج، عرّضها لمواقف وتعليقات هجومية عديدة؛ الأمر الذي دفعها لتوضيح الأسباب؛ أملاً منها أن تلتقط النساء الإشارات والذبذبات التي يرسلها الرجال المتزوجون، فلا يقعن في الفخ ولا يعشن المرارة والذنب اللذين مرت بهما سابقاً. ومن وحي تجربتها الخاصة، تقول ميشيل إنها كانت من الأشخاص الذين "يحتقرون ولا يتعاطفون" مع الخونة، إلى أن وجدت نفسها في هذا الموقع. ورغم أنها لا تدعو أبداً لتبرير الخيانة، على حد تعبيرها، فإنها لاحظت أنها تحصل كثيراً لسيدات ذكيات ولطيفات. وتصف في مدونتها مواصفات الرجل الخائن والطريقة التي يتبعها لإغواء النساء. فـ"العشيقة أو المرأة الأخرى"، برأيها، ليست دائماً طماعة وشيطانية وتريد سلب رجل متزوج. إنها في الغالب امرأة حساسة وعادية قبل أن تقع في حب رجل لا يعرف سوى الخداع والتلاعب بالآخرين. كما أن الرجل المتزوج الذي يخون باستمرار، يمتلك طرقاً خفية ومخادعة لإيقاع المرأة الذكية في شباكه. وغالباً ما يكون هؤلاء الرجال ودودين وساحرين، يبدأون على سبيل المثال بالحديث عن مواضيع عادية، وحتى عن زوجاتهم وأولادهم. يتم هذا النوع من المحادثات في الغالب بمكان العمل (كما حصل مع ميشيل) أو أي مكان آخر. ثم يبدأ أغلب الرجال معتادي الخيانة بالتقرب من هدفهم، وذلك بغمرهن بكلمات الغزل والمدح. ويتصرفون وكأنه يمكن الاعتماد عليهم دائماً، كما يغمروهنّ بالهدايا، إلى أن يحصلوا على وسيلة للتواصل. في أغلب الأحيان، لا يهمهم ما إن كانت المرأة المستهدفة عزباء أو متزوجة؛ إذ يبحث البعض عن امرأة بمواصفات خاصة لتكون عشيقة. ويفضلون المرأة العزباء؛ إذ يكون من السهل التفرد بها. وتوضح ميشيل أن اللعبة الحقيقية للرجل تبدأ عندما يتحدث عن مدى تعاسته في زواجه. عندها يقوم بتشويه صورة زوجته، ويجعل ضحيته تصدق أنهما على وشك الانفصال أو الطلاق. كما أنه من المحتمل أن يشكو من حياته الجنسية؛ إذ يزعم العديد من الرجال غير المخلصين أنهم لم يعودوا يُثارون من قبل زوجاتهم، وأنهم محرومون من الجنس. ومن الطرق الشائعة، الكذب بخصوص حياتهم الزوجية، فيؤكد الأزواج الخائنون عموماً أن لهم غرفة منفصلة عن زوجاتهم، وأنهم مجبَرون على البقاء في البيت لسبب ما، وغالباً ما يكون "من أجل الأطفال". وقد يقولون إن أوراق الطلاق جاهزة (كما في حالة ميشيل مجدداً)، ولكن في أغلب الأوقات، لا يكون الأمر صحيحاً. وللأسف، تبدأ النساء في الوقوع بالحب بعد أن تصبح العلاقة أكثر عمقاً، حتى وإن كان متزوجاً؛ لأنها تصدق كل ما يقوله؛ بل قد يكون غيوراً على عشيقته الجديدة ويقنعها بصدق مشاعره. والحقيقة، وفق تجربة ميشيل، أن تبعات العلاقات غير الشرعية قد تدمر أكثر من حياة؛ وذلك لأن الأزواج معتادي الخيانة باستمرار لا ينفصلون عن زوجاتهم؛ لأنهم بكل بساطة يريدون الحصول على كل شيء دون أن يخسروا شيئاً. ]]> في محيط كل امرأة، عربية أو غير عربية، قصة خيانة زوجية دمرت منزل إحدى صديقاتها أو قريباتها. ولأن الخيانة فعل يرتكبه اثنان، غالباً ما يتم "شيطنة" المرأة الأخرى، لتنهال عليها الاتهامات بأنها "خرّابة بيوت". فإلى أي مدى يقع معظم اللوم على العاشقة الجديدة؟ وكيف تقع كل هؤلاء النساء في فخ الرجل الباحث عن حضن امرأة أخرى؟ ميشيل زانتز، كاتبة فرنسية، تعرّف نفسها على النسخة المغاربية لموقع "هاف بوست" بأنها أم وزوجة أب ومذيعة وفنانة ومدوّنة. لكن اعترافاً لها في السابق بانخراطها في علاقة عاطفية مع رجل متزوج، عرّضها لمواقف وتعليقات هجومية عديدة؛ الأمر الذي دفعها لتوضيح الأسباب؛ أملاً منها أن تلتقط النساء الإشارات والذبذبات التي يرسلها الرجال المتزوجون، فلا يقعن في الفخ ولا يعشن المرارة والذنب اللذين مرت بهما سابقاً. ومن وحي تجربتها الخاصة، تقول ميشيل إنها كانت من الأشخاص الذين "يحتقرون ولا يتعاطفون" مع الخونة، إلى أن وجدت نفسها في هذا الموقع. ورغم أنها لا تدعو أبداً لتبرير الخيانة، على حد تعبيرها، فإنها لاحظت أنها تحصل كثيراً لسيدات ذكيات ولطيفات. وتصف في مدونتها مواصفات الرجل الخائن والطريقة التي يتبعها لإغواء النساء. فـ"العشيقة أو المرأة الأخرى"، برأيها، ليست دائماً طماعة وشيطانية وتريد سلب رجل متزوج. إنها في الغالب امرأة حساسة وعادية قبل أن تقع في حب رجل لا يعرف سوى الخداع والتلاعب بالآخرين. كما أن الرجل المتزوج الذي يخون باستمرار، يمتلك طرقاً خفية ومخادعة لإيقاع المرأة الذكية في شباكه. وغالباً ما يكون هؤلاء الرجال ودودين وساحرين، يبدأون على سبيل المثال بالحديث عن مواضيع عادية، وحتى عن زوجاتهم وأولادهم. يتم هذا النوع من المحادثات في الغالب بمكان العمل (كما حصل مع ميشيل) أو أي مكان آخر. ثم يبدأ أغلب الرجال معتادي الخيانة بالتقرب من هدفهم، وذلك بغمرهن بكلمات الغزل والمدح. ويتصرفون وكأنه يمكن الاعتماد عليهم دائماً، كما يغمروهنّ بالهدايا، إلى أن يحصلوا على وسيلة للتواصل. في أغلب الأحيان، لا يهمهم ما إن كانت المرأة المستهدفة عزباء أو متزوجة؛ إذ يبحث البعض عن امرأة بمواصفات خاصة لتكون عشيقة. ويفضلون المرأة العزباء؛ إذ يكون من السهل التفرد بها. وتوضح ميشيل أن اللعبة الحقيقية للرجل تبدأ عندما يتحدث عن مدى تعاسته في زواجه. عندها يقوم بتشويه صورة زوجته، ويجعل ضحيته تصدق أنهما على وشك الانفصال أو الطلاق. كما أنه من المحتمل أن يشكو من حياته الجنسية؛ إذ يزعم العديد من الرجال غير المخلصين أنهم لم يعودوا يُثارون من قبل زوجاتهم، وأنهم محرومون من الجنس. ومن الطرق الشائعة، الكذب بخصوص حياتهم الزوجية، فيؤكد الأزواج الخائنون عموماً أن لهم غرفة منفصلة عن زوجاتهم، وأنهم مجبَرون على البقاء في البيت لسبب ما، وغالباً ما يكون "من أجل الأطفال". وقد يقولون إن أوراق الطلاق جاهزة (كما في حالة ميشيل مجدداً)، ولكن في أغلب الأوقات، لا يكون الأمر صحيحاً. وللأسف، تبدأ النساء في الوقوع بالحب بعد أن تصبح العلاقة أكثر عمقاً، حتى وإن كان متزوجاً؛ لأنها تصدق كل ما يقوله؛ بل قد يكون غيوراً على عشيقته الجديدة ويقنعها بصدق مشاعره. والحقيقة، وفق تجربة ميشيل، أن تبعات العلاقات غير الشرعية قد تدمر أكثر من حياة؛ وذلك لأن الأزواج معتادي الخيانة باستمرار لا ينفصلون عن زوجاتهم؛ لأنهم بكل بساطة يريدون الحصول على كل شيء دون أن يخسروا شيئاً. ]]> 89417 عرس حفيدة عبد الحليم خدام الباذخ.. تكلفلة حجز الفندق فقط مليون يورو!! http://www.souriyati.com/2017/11/12/89359.html Sun, 12 Nov 2017 20:11:00 +0000 http://www.souriyati.com/2017/11/12/89359.html من داخل أفخم صالات الأعراس في العاصمة الفرنسية انتشرت صورٌ ومقاطع فيديو لعرس حفيدة نائب الرئيس السابق عبد الحليم خدام والمنشق عن النظام السوري والذي سبق أن ظهر في لقاءات مختلفة منتقداً الحكم في بلاده وعمليات النهب لثروات الشعب. ربما كانت تلك التصريحات سبباً في اشتعال الغضب لدى كل من شاهد صور عرس حفيدته لارا خدام وزوجها رجل الأعمال اللبناني منيف نعمة، فمظاهر البذخ بدت واضحة في كلّ صورة من هذه الصور. فالعرس أقيم في قصر غارنييه وهو دار الأوبرا الوطنية الفرنسية، يمتاز بأكبر مسرح موسيقي في العالم استغرق بناؤه 13 عاماً، وتبلغ تكلفة حجز الصالة فقط فوق مليون يورو، ويتسع لأكثر من ألفي شخص. وبالفعل هو عرسٌ أسطوري وملوكي كما وصفه الكثيرون، حيث ظهرت حفيدة خدام وهي تصعد على الدرج المصنوع من الرخام الأبيض باتجاه عريسها تحيط بها الورود البيضاء من كلّ مكان، في الوقت الذي وقفت فتيات صغيرات ارتدين زياً أبيض، لباسهن وطريقة وقفتهن تجعلك لوهلة لا تفرق بينهن وبين تماثيل القصر الثمينة الموجودة في كل مكان والمستوحاة من الآلهة اليونانية. ولم يخلُ تفصيلٌ من تفاصيل هذا العرس من الفخامة، بدءاً من فستان الزفاف الذي ارتدته لارا وهو من تصميم اللبناني زهير مراد، إلى وجود فرقة موسيقية خاصة كانت تعزف مباشرة لحن الدخول  وحضر إلى القصر الذي شارك في رسوماته 14 رساماً وساهم في إنشاء زخارفه 73 نحاتاً، سوريون أغلبهم من دبي للمشاركة في حفل زفاف حفيدة خدام الذي في عام 2005 أحدث جدلاً في سوريا عندما هرب منها إلى فرنسا معلناً انشقاقه ورفضه لتولي بشار الأسد الحكم بعد والده حافظ الأسد. تصريحاته تلك جعلت من العرس الذي كلف ملايين الدولارات مستفزاً لكل من مؤيدي النظام ومعارضيه. فالمؤيدون تداولوا من جديد تصريحات له كان قد تحدث فيها عن الفقر المدقع الذي يعاني منه الشعب في الوقت الذي يتمتع هو بالبذخ خارج البلاد. المعارضون بدورهم اعتبروا أنه لا يمثلهم وأنه واحد من كثيرين نهبوا البلد وادعوا أنهم داعمون لثورتهم ضد نظام الأسد. حسابات مختلفة أشارت إلى الحفل الفخم لم تقتصر على ما أقيم داخل هذا القصر، بل إلى أن عقد قران حفيدة خدام أقيم في قصر فرساي، لكن لا توجد صور تشير إلى ذلك. ملاحظة : الأعراف في سوريا فتكاليف العرس على العريس او والده وليس على العروس او جدها هناك حفلات عرس لافراد النظام السوري تكلفت أكثر ولكنها لم تكن بهذا الرقي والفخامة ]]> من داخل أفخم صالات الأعراس في العاصمة الفرنسية انتشرت صورٌ ومقاطع فيديو لعرس حفيدة نائب الرئيس السابق عبد الحليم خدام والمنشق عن النظام السوري والذي سبق أن ظهر في لقاءات مختلفة منتقداً الحكم في بلاده وعمليات النهب لثروات الشعب. ربما كانت تلك التصريحات سبباً في اشتعال الغضب لدى كل من شاهد صور عرس حفيدته لارا خدام وزوجها رجل الأعمال اللبناني منيف نعمة، فمظاهر البذخ بدت واضحة في كلّ صورة من هذه الصور. فالعرس أقيم في قصر غارنييه وهو دار الأوبرا الوطنية الفرنسية، يمتاز بأكبر مسرح موسيقي في العالم استغرق بناؤه 13 عاماً، وتبلغ تكلفة حجز الصالة فقط فوق مليون يورو، ويتسع لأكثر من ألفي شخص. وبالفعل هو عرسٌ أسطوري وملوكي كما وصفه الكثيرون، حيث ظهرت حفيدة خدام وهي تصعد على الدرج المصنوع من الرخام الأبيض باتجاه عريسها تحيط بها الورود البيضاء من كلّ مكان، في الوقت الذي وقفت فتيات صغيرات ارتدين زياً أبيض، لباسهن وطريقة وقفتهن تجعلك لوهلة لا تفرق بينهن وبين تماثيل القصر الثمينة الموجودة في كل مكان والمستوحاة من الآلهة اليونانية. ولم يخلُ تفصيلٌ من تفاصيل هذا العرس من الفخامة، بدءاً من فستان الزفاف الذي ارتدته لارا وهو من تصميم اللبناني زهير مراد، إلى وجود فرقة موسيقية خاصة كانت تعزف مباشرة لحن الدخول  وحضر إلى القصر الذي شارك في رسوماته 14 رساماً وساهم في إنشاء زخارفه 73 نحاتاً، سوريون أغلبهم من دبي للمشاركة في حفل زفاف حفيدة خدام الذي في عام 2005 أحدث جدلاً في سوريا عندما هرب منها إلى فرنسا معلناً انشقاقه ورفضه لتولي بشار الأسد الحكم بعد والده حافظ الأسد. تصريحاته تلك جعلت من العرس الذي كلف ملايين الدولارات مستفزاً لكل من مؤيدي النظام ومعارضيه. فالمؤيدون تداولوا من جديد تصريحات له كان قد تحدث فيها عن الفقر المدقع الذي يعاني منه الشعب في الوقت الذي يتمتع هو بالبذخ خارج البلاد. المعارضون بدورهم اعتبروا أنه لا يمثلهم وأنه واحد من كثيرين نهبوا البلد وادعوا أنهم داعمون لثورتهم ضد نظام الأسد. حسابات مختلفة أشارت إلى الحفل الفخم لم تقتصر على ما أقيم داخل هذا القصر، بل إلى أن عقد قران حفيدة خدام أقيم في قصر فرساي، لكن لا توجد صور تشير إلى ذلك. ملاحظة : الأعراف في سوريا فتكاليف العرس على العريس او والده وليس على العروس او جدها هناك حفلات عرس لافراد النظام السوري تكلفت أكثر ولكنها لم تكن بهذا الرقي والفخامة ]]> 89359 كيف تتعرف على مكونات الخنزير في الخبز وعصير التفاح؟ http://www.souriyati.com/2017/11/12/89329.html Sun, 12 Nov 2017 09:52:00 +0000 http://www.souriyati.com/2017/11/12/89329.html كشف موقع فيلت دير فوندر الألماني أن قائمة المكونات على علب المواد الغذائية لا تحتوي على كل هذه المحتويات، وهذا ما يُفسر وجود الجيلاتين الحيواني في عصير التفاح، وحتى الخبز يحتوي أيضاً على مكونات حيوانية. هل تتخيل ذلك؟ يتبع الأشخاص الذين يتناولون طعاماً نباتياً صرفاً، قواعد يمكن وصفها بالصارمة، إذ لا يمتنعون عن تناول اللحوم فقط، بل وحتى البيض والحليب والزبدة مثلاً. لكن رغم ذلك قد يصبح إلزاماً عليهم أن يتبعوا الكثير من القواعد الأخرى، فغالباً ما تدخل إضافات لمكونات حيوانية في أطعمة تُباع على أنها نباتية صرفة. وينقل موقع فيلت دير فوندر الألماني، عن رابطة النباتيين أن هناك نحو 900 ألف شخص يتناولون طعاماً نباتياً صرفاً vegan، أي ما يشكل نحو 1.1 بالمائة من سكان ألمانيا. أما الأشخاص الذين يتناولون طعاماً نباتياً vegetarisch فيبلغ عددهم نحو 7.8 مليون، وهو ما يعادل 10 بالمائة من سكان ألمانيا. لكن هناك تقديرات تقول إن عدد الأشخاص الذين يتناولن طعاماً نباتياً صرفاً يزدادون بواقع 200 شخص يومياً، بحسب موقع فيلت دير فوندر الألماني. لكن هل من السهل أن يحافظ المرء في ألمانيا على قواعده في تناول طعام ومشروبات نباتية صرفة؟ خصوصاً إذا كانت هذه الأطعمة عصير التفاح والكيك والخبز ورقائق البطاطا (التشيبس). وهل يكفي الاطمئنان إلى عدم ذكرها في قائمة المكونات على العلبة؟ موقع فيلت دير فوندر يجيب على التساؤلات ما إذا كانت هذه المنتجات الغذائية خالية فعلاً من أي إضافات نباتية. جيلاتين حيواني في عصير التفاح يعرف محبو تناول المارشميلو أنها تحتوي على الجيلاتين، الذي يُصنع من جلد وعظام الأبقار والخنازير، وهو يُستخدم كمادة مثبتة في أغلب الحلويات. لكن أين يتم استخدام الجيلاتين أيضاً؟ تحتوي الحبوب المحلاة للإفطار على الجيلاتين، كما أنها تستخدم في لتصفية النبيذ وخل البلسميك. وقد كُشف مؤخراً عن وجود إضافات حيوانية في إنتاج عصير التفاح، إذ أعلنت منظمة فودواتش أن ما يقرب من نصف 31 نوعاً من عصير التفاح يحتوي على جيلاتين بقري أو من عظام الخنزير. وبحسب المنظمة فإن الجيلاتين يُستخدم من أجل تجميل المنتج والقضاء على عكرته وبالتالي تصفية قوامه. لكن الشركات لا تذكر الجيلاتين على علبة العصير، لأنها تصفيه من العصير بعد ذلك. يُذكر أن هذه الطريقة تُستخدم في إنتاج النبيذ والشمبانيا. أذن الخنزير وشعره غالباً ما يحتوي الخبز والمعجنات الأخرى على الحمض الأميني ل- سيستئين، ويعمل على جعل الطحين أكثر مرونة وبالتالي يسهل عجنه. لكن هذه الإضافة الغذائية التي تُوضع على الطحين تُستخلص من شعر الخنزير أو ريش الطيور، كما يؤكد الموقع الألماني. وتحمل هذه الإضافة الغذائية رمز E920 وصحيح أنه يجب ذكر وجودها في قائمة المكونات على العلبة. لكن هذا الأمر يسيري على المعجنات المغلفة أو تلك غير التي نشتريها من المخبز، ما يصعب التحقق منه. أما من يفضل خبز الكيك والخبز بنفسه، فيجب أن ينظر بدقة إلى صودا الخبز الذي يختاره. فالبعض منها يحتوي على حامض الستريك E330 وثنائي طرطرات البوتاسيوم E336، وهذا الأخير ليس نباتياً دائماً. وبالتالي فإن من يحرصون على تناول أطعمة نباتية صرفة، يجب عليهم معرفة المعنى الحقيقي للتسميات العلمية الموجودة في قائمة المحتويات الموجودة على علب المواد الغذائية. المصدر: دويتشه فيله]]> كشف موقع فيلت دير فوندر الألماني أن قائمة المكونات على علب المواد الغذائية لا تحتوي على كل هذه المحتويات، وهذا ما يُفسر وجود الجيلاتين الحيواني في عصير التفاح، وحتى الخبز يحتوي أيضاً على مكونات حيوانية. هل تتخيل ذلك؟ يتبع الأشخاص الذين يتناولون طعاماً نباتياً صرفاً، قواعد يمكن وصفها بالصارمة، إذ لا يمتنعون عن تناول اللحوم فقط، بل وحتى البيض والحليب والزبدة مثلاً. لكن رغم ذلك قد يصبح إلزاماً عليهم أن يتبعوا الكثير من القواعد الأخرى، فغالباً ما تدخل إضافات لمكونات حيوانية في أطعمة تُباع على أنها نباتية صرفة. وينقل موقع فيلت دير فوندر الألماني، عن رابطة النباتيين أن هناك نحو 900 ألف شخص يتناولون طعاماً نباتياً صرفاً vegan، أي ما يشكل نحو 1.1 بالمائة من سكان ألمانيا. أما الأشخاص الذين يتناولون طعاماً نباتياً vegetarisch فيبلغ عددهم نحو 7.8 مليون، وهو ما يعادل 10 بالمائة من سكان ألمانيا. لكن هناك تقديرات تقول إن عدد الأشخاص الذين يتناولن طعاماً نباتياً صرفاً يزدادون بواقع 200 شخص يومياً، بحسب موقع فيلت دير فوندر الألماني. لكن هل من السهل أن يحافظ المرء في ألمانيا على قواعده في تناول طعام ومشروبات نباتية صرفة؟ خصوصاً إذا كانت هذه الأطعمة عصير التفاح والكيك والخبز ورقائق البطاطا (التشيبس). وهل يكفي الاطمئنان إلى عدم ذكرها في قائمة المكونات على العلبة؟ موقع فيلت دير فوندر يجيب على التساؤلات ما إذا كانت هذه المنتجات الغذائية خالية فعلاً من أي إضافات نباتية. جيلاتين حيواني في عصير التفاح يعرف محبو تناول المارشميلو أنها تحتوي على الجيلاتين، الذي يُصنع من جلد وعظام الأبقار والخنازير، وهو يُستخدم كمادة مثبتة في أغلب الحلويات. لكن أين يتم استخدام الجيلاتين أيضاً؟ تحتوي الحبوب المحلاة للإفطار على الجيلاتين، كما أنها تستخدم في لتصفية النبيذ وخل البلسميك. وقد كُشف مؤخراً عن وجود إضافات حيوانية في إنتاج عصير التفاح، إذ أعلنت منظمة فودواتش أن ما يقرب من نصف 31 نوعاً من عصير التفاح يحتوي على جيلاتين بقري أو من عظام الخنزير. وبحسب المنظمة فإن الجيلاتين يُستخدم من أجل تجميل المنتج والقضاء على عكرته وبالتالي تصفية قوامه. لكن الشركات لا تذكر الجيلاتين على علبة العصير، لأنها تصفيه من العصير بعد ذلك. يُذكر أن هذه الطريقة تُستخدم في إنتاج النبيذ والشمبانيا. أذن الخنزير وشعره غالباً ما يحتوي الخبز والمعجنات الأخرى على الحمض الأميني ل- سيستئين، ويعمل على جعل الطحين أكثر مرونة وبالتالي يسهل عجنه. لكن هذه الإضافة الغذائية التي تُوضع على الطحين تُستخلص من شعر الخنزير أو ريش الطيور، كما يؤكد الموقع الألماني. وتحمل هذه الإضافة الغذائية رمز E920 وصحيح أنه يجب ذكر وجودها في قائمة المكونات على العلبة. لكن هذا الأمر يسيري على المعجنات المغلفة أو تلك غير التي نشتريها من المخبز، ما يصعب التحقق منه. أما من يفضل خبز الكيك والخبز بنفسه، فيجب أن ينظر بدقة إلى صودا الخبز الذي يختاره. فالبعض منها يحتوي على حامض الستريك E330 وثنائي طرطرات البوتاسيوم E336، وهذا الأخير ليس نباتياً دائماً. وبالتالي فإن من يحرصون على تناول أطعمة نباتية صرفة، يجب عليهم معرفة المعنى الحقيقي للتسميات العلمية الموجودة في قائمة المحتويات الموجودة على علب المواد الغذائية. المصدر: دويتشه فيله]]> 89329 “أنا أكره المدرسة”… كيف نجعل أولادنا يرغبون في الذهاب إلى المدرسة؟ http://www.souriyati.com/2017/11/12/89312.html Sun, 12 Nov 2017 09:18:00 +0000 http://www.souriyati.com/2017/11/12/89312.html تدير سمر وزوجها أزمة دبلوماسية كل صباح لإقناع طفلهما محمد (6 سنوات) للذهاب إلى صفه الأول الابتدائي وتلقي دروسه. ربما أزمة سمر تمر بها معظم الأسر، لكن هل يعرفون أسباب كره أطفالهم المعلن لمدرستهم ومحاولة معالجتها؟ تعجبت سمر حين أخبرناها عن حديث "كمال غيث"، الخبير التربوي، بأنه ليس بالضرورة أن يكون عدم رغبة طفلها بالذهاب إلى المدرسة مجرد "دلع" كما تعتقد، بل قد يكون الأمر أكبر من ذلك، وله عواقب كبيرة تصاحب الطفل طوال حياته المدرسية. فالطفل يعيش "صدمة" بعد 6 أعوام من العيش وفق برنامج أسري يحتضنه، يعرف كل عناصره البشرية والمكانية لحين التحاقه بالمدرسة، إذ معظم الأطفال يعيشون هذه الصدمة مع بداية حياتهم الدراسية. وفقاً لعلم النفس، فإن "الصدمة المدرسية" قائمة على فكرة خروج الطفل من أول مدرسة تعهدته وهي "مدرسة الأسرة". ففي معظم الأوقات يشعر الطفل أن هذا الإطار يفهمه ويعرف من يلاعبه ومن يعاقبه، لذلك يصدم بعالم جديد ونظام ليس معتاداً عليه ووجوه لا يعرفها على الإطلاق. بعض الأولاد يتجاوزون "صدمة المدرسة" خلال أسبوع أو اثنين ويعتادون مدرستهم ومعلمتهم وزملاءهم، ويبدأون في تكوين عالمهم الدراسي الخاص. لكن ماذا إن تحولت الصدمة للبعض الآخر إلى شعور يعيشه الطفل كارهاً ذلك المكون الجديد "المدرسة"، الذي اقتحم حياته وأبعده عن أسرته وألعابه وأصدقائه؟ . "الثقة. الحب. الاحترام." ثلاثة حلول لمشكلات اطفالكم بحسب غيث، يجب تربية الطفل وتأهيله منذ ولادته على ثلاث ركائز أساسية، هي: "الثقة والحب والاحترام". إذا أدرك طفلكم أنكم تحبونه وتثقون به وتحترمونه فستتخطون عقبات كثيرة في تربيته ومصاعب قد تمرون بها في ما بعد. ربما كره طفلكم للمدرسة يعود إلى تعرضه للعنف والضرب من معلمته أو زملائه أو تعرضه للتحرش أيضاً. إذا كان هناك ثقة بينكم وبينه، سيحكي لكم حين يعود عن أسباب رفضه المدرسة. . "وعي الاسرة" يقول غيث: "الأسرة تصاب بالقلق والتوتر حين يرفض طفلها الذهاب إلى المدرسة، وتجبره على الذهاب إليها باستخدام أساليب الترهيب، وهذا يعد كارثة تربوية وعدم وعي تماماً بما يمر به. يجب على الأسرة فهم المشكلة ومحاولة كشف الأسباب الحقيقية وراء شعور الطفل بالنفور من المدرسة، ثم محاولة معالجة هذه الأسباب". التحفيز المدرسي مرحلة مهمة حسبما يري"غيث"حيث يجب ان تقوم بها المدرسة والاسرة معا فعلى الاسرة التوجه الي المدرسه والحديث بهدوء مع المسؤولين ومعلمه طفلهم والاخصائي الاجتماعي بالمدرسه ومساعدتهم في كشف اسباب طفلهم في النفور من المدرسة ووضع برنامج تحفيزي للطفل يحببه في الحياة الدراسية بالاتفاق فيما بين الطرفين "الاستشارة النفسية" التحفيز المدرسي مرحلة مهمة حسبما يرى غيث، إذ يجب أن تقوم به المدرسة والأسرة معاً، فعلى الأسرة التوجه إلى المدرسة والحديث مع المسؤولين ومعلمة الطفل والأخصائي الاجتماعي، ومساعدتهم في كشف أسباب نفور طفلهم من المدرسة، ووضع برنامج تحفيزي له يحببه في الحياة الدراسية. وإذا لم يجد الأهل رد فعل إيجابياً من طفلهم، يجب عليهم فوراً الاستعانة بأحد المختصين النفسيين ليوجههم في كيفية تعاملهم مع الطفل بطريقة سليمة. على الجانب الآخر، تلفت زينب المهدي، استشارية أسرية وتربوية ومعالجة نفسية سلوكية، إلى وجوب أن يفرغ الأهل الطاقة السلبية التي يعاني منها الطفل خلال أيام الإجازة حتى يكون قادراً على استقبال العام الجديد بطاقة إيجابية، يستطيع من خلالها البدء في دراسته، إلى جانب تنمية دافع القراءة عنده منذ صغره، ما يجعله قريباً من الجو المدرسي. أساليب تربوية تبعد طفلكم عن مدرسته بحسب المهدي، هناك عدة أساليب خاطئة يتعامل بها الأهل مع طفلهم لا بد أن يبتعدوا عنها كي يتمكنوا من الحد من كره طفلهم للمدرسة: العقاب المستمر عقاب الطفل وتأنيبه لعدم رغبته في الذهاب إلى المدرسة هو أسلوب تربوي خاطئ، من المستحسن الابتعاد عنه، لأن هذه الطريقة تجعل الطفل يكره المدرسة بشكل كبير. في هذه المرحلة، يجب التحدث معه بهدوء ومحاولة احتوائه. الضغط عدم المقارنة بين الطفل وبين أقرانه، لأن ذلك يقتل الطفل معنوياً، خصوصاً أن لكل طفل قدراته العقلية الخاصة. على الأسرة تشجيع الطفل على الذهاب إلى المدرسة وتحصيل درجات أفضل من دون استخدام وسائل العنف والتجريح. توقيف الأنشطة الخارجية بعض الأهل يوقفون كل برامج الطفل الترفيهية والرياضية بمجرد بدء المدرسة، فيضعونه في روتين دراسي طوال العام، وهذا يعد من أهم الأخطاء التي عليهم الابتعاد عنها. فبرنامج الطفل الأسبوعي يجب أن يتضمن ممارسة عدة نشاطات. لأن ممارسة الطفل للهواية المفضلة لديه تحفزه على الدراسة. الإجبار يعد إجبار الطفل على الجلوس للدراسة ساعات طويلة خطأ شائع تقع فيه العديد من الأسر. بل على الأهل إدراك أن الاجبار لن يجعل الطفل يحصّل ما هو مطلوب من المذاكرة بل سيزيد كرهه للمذاكرة والمدرسة معاً. المصدر: رصيف 22]]> تدير سمر وزوجها أزمة دبلوماسية كل صباح لإقناع طفلهما محمد (6 سنوات) للذهاب إلى صفه الأول الابتدائي وتلقي دروسه. ربما أزمة سمر تمر بها معظم الأسر، لكن هل يعرفون أسباب كره أطفالهم المعلن لمدرستهم ومحاولة معالجتها؟ تعجبت سمر حين أخبرناها عن حديث "كمال غيث"، الخبير التربوي، بأنه ليس بالضرورة أن يكون عدم رغبة طفلها بالذهاب إلى المدرسة مجرد "دلع" كما تعتقد، بل قد يكون الأمر أكبر من ذلك، وله عواقب كبيرة تصاحب الطفل طوال حياته المدرسية. فالطفل يعيش "صدمة" بعد 6 أعوام من العيش وفق برنامج أسري يحتضنه، يعرف كل عناصره البشرية والمكانية لحين التحاقه بالمدرسة، إذ معظم الأطفال يعيشون هذه الصدمة مع بداية حياتهم الدراسية. وفقاً لعلم النفس، فإن "الصدمة المدرسية" قائمة على فكرة خروج الطفل من أول مدرسة تعهدته وهي "مدرسة الأسرة". ففي معظم الأوقات يشعر الطفل أن هذا الإطار يفهمه ويعرف من يلاعبه ومن يعاقبه، لذلك يصدم بعالم جديد ونظام ليس معتاداً عليه ووجوه لا يعرفها على الإطلاق. بعض الأولاد يتجاوزون "صدمة المدرسة" خلال أسبوع أو اثنين ويعتادون مدرستهم ومعلمتهم وزملاءهم، ويبدأون في تكوين عالمهم الدراسي الخاص. لكن ماذا إن تحولت الصدمة للبعض الآخر إلى شعور يعيشه الطفل كارهاً ذلك المكون الجديد "المدرسة"، الذي اقتحم حياته وأبعده عن أسرته وألعابه وأصدقائه؟ . "الثقة. الحب. الاحترام." ثلاثة حلول لمشكلات اطفالكم بحسب غيث، يجب تربية الطفل وتأهيله منذ ولادته على ثلاث ركائز أساسية، هي: "الثقة والحب والاحترام". إذا أدرك طفلكم أنكم تحبونه وتثقون به وتحترمونه فستتخطون عقبات كثيرة في تربيته ومصاعب قد تمرون بها في ما بعد. ربما كره طفلكم للمدرسة يعود إلى تعرضه للعنف والضرب من معلمته أو زملائه أو تعرضه للتحرش أيضاً. إذا كان هناك ثقة بينكم وبينه، سيحكي لكم حين يعود عن أسباب رفضه المدرسة. . "وعي الاسرة" يقول غيث: "الأسرة تصاب بالقلق والتوتر حين يرفض طفلها الذهاب إلى المدرسة، وتجبره على الذهاب إليها باستخدام أساليب الترهيب، وهذا يعد كارثة تربوية وعدم وعي تماماً بما يمر به. يجب على الأسرة فهم المشكلة ومحاولة كشف الأسباب الحقيقية وراء شعور الطفل بالنفور من المدرسة، ثم محاولة معالجة هذه الأسباب". التحفيز المدرسي مرحلة مهمة حسبما يري"غيث"حيث يجب ان تقوم بها المدرسة والاسرة معا فعلى الاسرة التوجه الي المدرسه والحديث بهدوء مع المسؤولين ومعلمه طفلهم والاخصائي الاجتماعي بالمدرسه ومساعدتهم في كشف اسباب طفلهم في النفور من المدرسة ووضع برنامج تحفيزي للطفل يحببه في الحياة الدراسية بالاتفاق فيما بين الطرفين "الاستشارة النفسية" التحفيز المدرسي مرحلة مهمة حسبما يرى غيث، إذ يجب أن تقوم به المدرسة والأسرة معاً، فعلى الأسرة التوجه إلى المدرسة والحديث مع المسؤولين ومعلمة الطفل والأخصائي الاجتماعي، ومساعدتهم في كشف أسباب نفور طفلهم من المدرسة، ووضع برنامج تحفيزي له يحببه في الحياة الدراسية. وإذا لم يجد الأهل رد فعل إيجابياً من طفلهم، يجب عليهم فوراً الاستعانة بأحد المختصين النفسيين ليوجههم في كيفية تعاملهم مع الطفل بطريقة سليمة. على الجانب الآخر، تلفت زينب المهدي، استشارية أسرية وتربوية ومعالجة نفسية سلوكية، إلى وجوب أن يفرغ الأهل الطاقة السلبية التي يعاني منها الطفل خلال أيام الإجازة حتى يكون قادراً على استقبال العام الجديد بطاقة إيجابية، يستطيع من خلالها البدء في دراسته، إلى جانب تنمية دافع القراءة عنده منذ صغره، ما يجعله قريباً من الجو المدرسي. أساليب تربوية تبعد طفلكم عن مدرسته بحسب المهدي، هناك عدة أساليب خاطئة يتعامل بها الأهل مع طفلهم لا بد أن يبتعدوا عنها كي يتمكنوا من الحد من كره طفلهم للمدرسة: العقاب المستمر عقاب الطفل وتأنيبه لعدم رغبته في الذهاب إلى المدرسة هو أسلوب تربوي خاطئ، من المستحسن الابتعاد عنه، لأن هذه الطريقة تجعل الطفل يكره المدرسة بشكل كبير. في هذه المرحلة، يجب التحدث معه بهدوء ومحاولة احتوائه. الضغط عدم المقارنة بين الطفل وبين أقرانه، لأن ذلك يقتل الطفل معنوياً، خصوصاً أن لكل طفل قدراته العقلية الخاصة. على الأسرة تشجيع الطفل على الذهاب إلى المدرسة وتحصيل درجات أفضل من دون استخدام وسائل العنف والتجريح. توقيف الأنشطة الخارجية بعض الأهل يوقفون كل برامج الطفل الترفيهية والرياضية بمجرد بدء المدرسة، فيضعونه في روتين دراسي طوال العام، وهذا يعد من أهم الأخطاء التي عليهم الابتعاد عنها. فبرنامج الطفل الأسبوعي يجب أن يتضمن ممارسة عدة نشاطات. لأن ممارسة الطفل للهواية المفضلة لديه تحفزه على الدراسة. الإجبار يعد إجبار الطفل على الجلوس للدراسة ساعات طويلة خطأ شائع تقع فيه العديد من الأسر. بل على الأهل إدراك أن الاجبار لن يجعل الطفل يحصّل ما هو مطلوب من المذاكرة بل سيزيد كرهه للمذاكرة والمدرسة معاً. المصدر: رصيف 22]]> 89312 زواج القاصرات: عقد قران ممنوع لكنه ممكن بسبب رجال دين وهذه الثغرات http://www.souriyati.com/2017/11/12/89314.html Sun, 12 Nov 2017 09:18:00 +0000 http://www.souriyati.com/2017/11/12/89314.html حين وافقت ندى على وضع محبس الخطوبة في إصبعها وهي في الخامسة عشرة، كان صدى قول والدتها "البنت الكويسة اللي تتخطب وتتجوز بدري"، ما زال يرن في أذنها. ارتدت فستان الخطوبة وتزيّنت بالذهب تغمر قلبها السعادة لأنها "كويسة"، أي صالحة. بدأ صدى صوت الأم يتلاشى وارتفع صوت الخوف بدلاً منه بعد أيام من الخطوبة، ولم تفلح محاولاتها في إقناع أهلها بالتراجع عن الخطوبة والسماح لها بالخروج للعب في الشارع مع قريناتها. ندى (18 سنة الآن) تعود بذاكرتها إلى الوراء؛ تسترجع إقبالها على الحياة وكيف غدت مريضة بالاكتئاب تتردد على عيادة نفسية للعلاج "من كثر ما شلت الهم ونفسيتي تعبت من الجواز". تتذكر أيضاً محاولاتها الانتحار وإيذاء نفسها للتخلص من الزيجة المبكرة. تزوجت ندى "زواج سنّة" بعد أشهر من خطبتها؛ الأمر الذي يعني أن مأذوناً شرعياً يعقد القران، ولا يوثق إلّا بعد أن تبلغ العروس الثامنة عشرة، السّنّ القانونية للزواج. وكانت الحال كذلك بالنسبة إلى إصدار شهادة ميلاد لرضيعتها، إذ انتظرت عاماً قبل توثيقها، إلى ما بعد تسجيل عقد قرانها. بخوف شديد تحتضن ندى رضيعتها، وتقول: "لا يمكن أبداً أجوز بنتي بدري، وأقبل يحصلها اللي حصلي". وقعت ندى ضحية "زواج السنّة"، كآلاف من قريناتها، وهو نمط من الاقتران يستند إلى كلمة شرف من الطرفين بالقبول والإشهار. يتشارك في خرق القوانين مأذونون مرخّصون وآخرون ينتحلون صفة "مأذون" من دون ترخيص رسمي. لقياس حجم المشكلة، طرقت مُعدّة التحقيق أبواب مأذونين، فوجدت أن منهم مَن يوافق على عقد قران "سنّة" مقابل رسوم باهظة.        يستغل رجال دين ثغرة في قانون الأحوال الشخصية تسمح بعقد قران فتيات دون السن القانونية، ثم توثيقه لدى بلوغها الثامنة عشرة. يتوارى خلف هذا الباب أهالي قصّر وقاصرات، مستغلين ضعف رقابة وزارة العدل، في خرق لقانوني الطفل والأحوال الشخصية. واصطدمت محاولات برلمانية لتعديل قانون الأحوال الشخصية بحيث يتضمن عقوبات رادعة، بتيارات محافظة تطالب بتخفيض سن الزواج.     هل زواج السّنّة حلال؟ تتخذ السلطة الدينية موقفاً ضبابياً حيال هذا النمط، فيما يعارضه بعض رجال الدين. ترى دار الإفتاء أنه صحيح إذا كان مكتمل الأركان بغض النظر عن سن العروس، وتؤكد وجوب توثيقه.     "دار الإفتاء بتقول عليه حلال"، إجابة تتردد في أوساط الفئات الشعبية، حيث يضعف الوعي المجتمعي. طرحت مُعدّة التحقيق السؤال على دار الإفتاء المصرية، فجاء الرد: "إذا كان الزواج مستوفياً جميع أركانه وشروطه، فهو زواج صحيح وتترتب عليه تبعاته. ولكن، ينبغي تسجيل الزواج لدى الجهات الرسمية، وذلك التزاماً بقوانين البلاد، وعملاً لما فيه مصلحة المتعاقدَين، وحفظاً لحقوقهما". صدر قانون الطفل عام 1994، وعدّل في 2008 برفع سن الزواج من 16 إلى 18، بإضافة المادة (143) التي تنصّ على أنه: "لا يجوز توثيق عقد زواج مَن لم يبلغ الثماني عشرة سنة من الجنسين،  ويعاقب كل من وثّق زواجاً مخالفاً أحكام هذه المادة". في المقابل، يقول الشيخ سيد زايد، العضو في لجنة الفتوى ورئيس مجمع الديري الإسلامي في بني سويف: "يؤسفني بل ويؤلمني أن يسمّى هذا القران زواج السنّة، فهو بعيد كل البعد من سنّة الرسول". https://www.youtube.com/watch?v=q Mfkx2IQd0 ويضيف الشيخ زايد: "بعض من يدعّي العلم ينسبه إلى الرسول، لأنه عقد قرانه على السيدة عائشة في سن السادسة، ثم دخل عليها في سن التاسعة، ويزعم أنه زواج سنّة". ويرد على هذا التفسير بالقول: "كانت تلك خاصّية للرسول، وللرسول خصائص لم تطرح لبقية أمته". عضو لجنة الفتوى أثناء وعظ السيدات في بني سويف بمخاطر زواج السنه خلل قانوني يرى عبدالفتاح يحيى المحامي في مركز قضايا المرأة المصرية، أن قانون الأحوال الشخصية "فتح الباب للزواج العرفي أو السنّة أو القبلي، وأحكام الشريعة الإسلامية لم تشترط وجود وثيقة". ويؤكد يحيى أن زوجة "السنّة ليس لها أي حق باستثناء الطلاق؛ ليست لها نفقة، ولا مؤخر أو مسكن زوجية. وهي لا ترث الزوج إذا توفي قبل توثيق العقد، والابن غير مثبت على اسم الأب". ويضيف أنه في حالات عدة، "تدخل البنت في دوامة وتسجل ابنها باسم والدها، أخيها أو خالها، ويحدث اختلاط أنساب". وطالب "بدراسة هذا الملف بتبعاته الاجتماعية والنفسية والقانونية من أجل إيجاد حل له". أما رضا الدنبوقي، المحامي والمدير التنفيذي في مركز المرأة للتوعية والإرشاد القانوني، فيقول: "زواج السنّة وجه آخر للزواج العرفي؛ وهو محرّم وفق المادة (80) من الدستور المصري، لأنه لا يصح في أي حال من الأحوال عقد الزواج تحت سن 18، وهو مخالف الاتفاقيات الدولية التي وقعتها مصر". ويضيف: "يسعى آباء إلى حفظ حقوق بناتهم بطلب إيصال أمانة من الأزواج حتى يوثقوا عقودهن بعد بلوغهنّ السنّ القانونية تحت مسمى "التصادق". إلا أنه في حال رفض الأزواج توثيق العقود، لا تعترف المحكمة بهذا الإيصال، فالأمر لا يخرج عن كونه علاقة زواج عرفي، فتحكم ببراءة الزوج من الجلسة الأولى. بالتالي، تضيع حقوق الزوجة". من يزوج الأطفال؟ في جولات ميدانية واتصالات هاتفية موثقة بالصوت والصورة، وثّقت مُعدّة التحقيق كيفية تزويج الأطفال ومَن يقوم به. في حارة ضيقة بمحافظة بني سويف، على بعد أمتار من مجمع المحاكم، مكتب تعلوه لافتة: "مأذون شرعي" من دون كتابة اسم المأذون. تواصلت مُعدّة التحقيق مع المأذون (ش. أ) - الذي تبين أنه غير مسجّل رسمياً في وزارة العدل - وطلبت منه تزويج أخيها المغترب في إحدى الدول العربية بفتاة عمرها 15 سنة بعقد زواج رسمي أو بعقد زواج السّنّة. واقترحت أن يكون مؤخر الصداق 50 ألف جنيه (2755 دولاراً). بعد أن أقرّ خلال حديثه بأن هذا الإجراء مخالف للقانون، وافق المأذون على كتابة عقد رسمي مختوم، على أن يوثّقه بعد أن تبلغ العروس السن القانونية. وأبدى استعداده لإجراء مراسم القران في أي مسجد وربط العريس بإيصال أمانة لحفظ حق العروس. وقدّم نصائح كطريقة سفر الزوجة القاصر... لاحظت مُعدّة التحقيق أن المأذون غير المرخص رفض تحديد رسوم القران وأصر على ذكره عند الحضور إلى مكتبه. وتواصلت مُعدّة التحقيق مع (ش. ث) من منتحلي صفة مأذون في أحد مراكز محافظة بني سويف، وطلبت منه تزويج طفل عمره 16 سنة بطفلة في الرابعة عشرة. رد في البداية بسخرية "مستعجلين على أي؟"، ثم وافق على عقد القران بوثيقة رسمية مختومة من دون توثيق في المحكمة على أن يحصل بعد بلوغهما السن القانونية، مؤكداً أنه حلال. وطلب خمسة آلاف جنيه (280 دولاراً) مقابل عقد القران سواء كان شاملاً كتابة عقد أو لا. تحايل وتزوير يتهم محمد الخولي، السكرتير العام في نقابة المأذونين ببني سويف، منتحلي صفة مأذون بـ"تزوير دفاتر عقود الزواج في مطابع خاصّة بالشكل ذاته، والختم المماثل الدفترَ الأصلي الذي يطبع في المطابع الأميرية بأمر من وزارة العدل". الاختلاف يكمن فقط في "خامة الورق"، وفق ما يقول. هناك طريقة أخرى للتحايل عبر توثيق عقد الزواج المخالف في محافظة أخرى من خلال دفتر رسمي لمأذون مخالف، بالتعاون مع رئيس قلم المأذونين، وفق ما يضيف الخولي، مشيراً إلى "ضعف في الرقابة وتعاون في الخطأ من دون عقوبات رادعة". الأهالي خارج نطاق القانون    أما محمد عبده سلمان، مأذون شرعي في بني سويف، فيرى أن المسؤولية القانونية ملقاة بالكامل على عاتق المأذون الشرعي الذي يعاني بسبب منتحلي صفة مأذون. ويؤكد أنه أبلغ وزارة العدل عن مخالفين مرات عدة، لكنها لم تتخذ أي إجراء ضدهم. فيما يؤكد الشيخ مصطفى عبده، نقيب المأذونين في محافظة بني سويف، أن نقابة المأذونين برئاسة إسلام عامر - عدد المنتسبين إليها 4618 مأذوناً - أعدّت قائمة بالمخالفين وقدّمتها إلى النيابة العامة، إلّا أنّها لم تتخذ أي إجراء عقابي بحقهم، وفق الشيخ عبده الذي يؤكد أنهم معروفون في كل منطقة. يقول محمد الفقي، المأذون الشرعي في مركز الواسطي في بني سويف، أن المشرّع حمّل كامل المأذون المسؤولية وتغاضى عن الأب والزوج والأطراف الأخرى المشاركة في الزواج. "أنا السبب أنا اللي عملت في بنتي كده، كنت عايزة أجوزها واحد غني"، هكذا تندب الثلاثينية ثناء مأساة ابنتها التي تطلّقت قبل أن تكمل عامها الخامس عشر. والأسوأ من وقع الطلاق هو جرحها النفسي ومعاناتها البدنية التي تؤلم والدتها: "أنا اللي ضيعت بنتي". سماسرة الزواج تقول منال بحزم أنها سمعت شيخاً يقول في أحد البرامج التلفزيونية أن  الزواج المبكر ليس نصيباً، بل خيار خاطئ، وهو ما تأكدت منه بعد تجربتها.   تزوجت منال، وهو اسم مستعار لسيدة في بداية عقدها الرابع طلب إخفاء هويتها، وعمرها 17 سنة بعد معرفة وصفتها بأنها سطحية بزوجها في فترة الخطوبة. بعد إنجاب ابنتها الأولى علمت بعلاقة زوجها بسيدة أخرى، انتهت بزواجه منها وهو ما صبرت عليه في البداية لكن صبرها لم يستمر طويلاً وحصلت على الطلاق. تندم مراراً على زواجها المبكر، وترى أنه نتيجة ضغوط تعرضت لها هي وزوجها من المجتمع في سن مبكر. أما ثناء، وهي أم لطفلة اسمها هبة تزوجت وهي في الـ14، ترى أنها وابنتها كانتا ضحية جارتها المشهورة بالخطّابة وتزويج الفتيات. تشرد قليلاً وهي تنظر إلى رفيقاتها في المرحلة الإعدادية، وهن يستقبلن عامهنّ الدراسي الجديد من دونها، ثم تقول: "لم تستمر الزيجة سوى شهرين بعد توقيع إيصال أمانة بقيمة 130 ألف جنيه (2340 دولاراً)، لم نحصل على قرش منها حتى الآن". الصدمة الكبرى كانت في الشعور الذي سيطر على "هبة" بعد إصابتها بنزيف ليلة زفافها تطلّب إجراء خياطة في منطقة المهبل. بعد تلك الليلة، عاشت "هبة لمدة شهرين مع زوجها في منزله عوملت خلالهما على أنها مجرد خادمة". تستذكر الأم: "كانت هبة دائمة الشكوى وكنت أشجعها على العودة إلى منزلها". كانت الأم تعتبر المعاناة أمراً طبيعياً، حتى قالت لها: "لو خليتيني أروح تاني أنا هموّت نفسي، فخفت عليها ووافقت على تطليقها من زوجها الذي لم يتم حتى الآن". هناء، والتي ما زال جسمها يحمل أثر ندبات من زواجها السابق، والذي تم وهي في الـ16، فتقول: "طالني الأذى النفسي والجسدي منذ اللحظة الأولى من أخو زوجي الذي باع ذهبي ولم يترك لي حتى دبلة الزواج". منال تتمسك تتمسك بعدم تزويج بناتها مبكراً هناء أزمة برلمانية تقدّمت مارغريت عازر، العضوة في لجنة حقوق الإنسان بالبرلمان المصري باقتراح يحدد السن الدنيا للزواج بـ (21 سنة) حتى تملك الفتاة الخبرة الكافية لتحمل مسؤولياته. وفي ما يتعلق بالتحايل على القانون، ترى عازر أنه يجب تشديد العقوبات، وتعلق: "نحتاج إلى تغليظ العقوبات، لأن الزواج المبكر في المجتمعات الريفية يتم عبر الإشهار من دون توثيق، ما يعني ضياع حقوق الفتاة. يمكن تطبيق قانون العقوبات بمعاقبة ولي الأمر، لأن البكر لا تستطيع تزويج نفسها". في المقابل، تقدم النائب أحمد سميح، العضو في مجلس النواب عن دائرة الطالبية بمحافظة الجيزة، بمقترح أثار جدالاً كبيراً، لمطالبته بخفض سن الزواج إلى (16 سنة) بدلاً من (18). يقول سميح: "لم آت بجديد لأن القانون حدد سنّ 16 سنة للفتاة و18 سنة للولد منذ عام 1923، وكانت المخالفات أقل من ذلك بكثير وعندما رفعت عام 2008 إلى 18، اصطدم التشريع برفض شريحة كبيرة من الشعب المصري". ويؤكد أن اتخاذ القرارات التنموية يتطلب بيانات دقيقة، لكن قواعد البيانات المتوافرة ليست حقيقية بسبب عقود الزواج غير الموثقة، وغالبية الزيجات وثقت في المحاكم بعد بلوغ الفتيات السن القانونية لإثبات الزواج أو إثبات الطلاق أو إثبات النسب. ويضيف سميح: "أنا مقيم في دائرة الجيزة وأُدعى أحياناً إلى حضور حفلات زفاف، أرى العروسة في عمر 14 سنة، وأتفاجأ بشيخ من الجامع أو عامل من الأوقاف أو شاب من الشارع معروف عنه الالتزام بالصلاة يكتب الكتاب". تحت عنوان "الزواج المبكر بين الواقع القانوني والممارسات الفعلية"، أصدرت مؤسسة ماعت للسلام والتنمية وحقوق الإنسان ورقة بحثية عن زواج الأطفال، في تموز (يوليو) 2016. اقترحت فيها تعديلات تشريعية تمثلت في رفع سقف عقوبة الإدلاء بأقوال غير صحيحة بقصد إثبات بلوغ أحد الزوجين السنّ المحددة قانوناً لتوثيق عقد الزواج. وطالبت باستحداث مادة في قانون الطفل تجرّم الزواج العرفي، واستحداث عقوبات تطاول الأب في حال زوّج ابنته تحت السن القانونية. لا حل إلا بتشديد العقوبة يعتبر سامح مصطفى، المسؤول في وحدة منع الإتجار بالبشر في المجلس القومي للطفولة والأمومة، والمسؤول عن ملف زواج الأطفال، بأن زواج الأطفال ملف شائك يتحكم فيه الجهل والفقر، إضافة إلى العادات والتقاليد. يضيف مصطفى: "نحتاج إلى حملات لرفع الوعي بالأضرار الصحية والاجتماعية والقانونية، لغياب عقوبات رادعة وانتشار التحايل بشكل كبير جداً، لذلك أُرسل مشروع قانون لمواجهة الانتهاكات ضد الأطفال إلى اللجنة التشريعية بالبرلمان، من بينها زواج الأطفال، لأن المنع يكون عبر سن القوانين وتشديدها". ورداً على اتهام المجلس القومي للطفولة والأمومة بالتقصير في محاربة زواج الأطفال، يقول مصطفى: "إن دور المجلس هو رسم السياسات، وتقديم المقترحات ووضع خطط قومية لمواجهة الانتهاكات في حقّ الأطفال". ويضيف: "ليس دورنا تقديم التوعية ولا العمل على الأرض، بل العمل بالشراكة مع جهات عدة لأنها قضية مجتمعية". وعن التعديلات القانونية المطلوبة، يقول مصطفى: "نطالب بإصدار بعض المواد الأخرى التي تجرّم الزواج غير الرسمي، هناك موضوعات قيد الدرس لتعديل قانون الأحوال المدنية والمعاقبة التأديبية لكل من يوثق زواج طفلة دون السن القانونية". تؤكد نرمين محمود، المقررة في المجلس القومي للمرأة في بني سويف، قيام المجلس بحملات توعية من خلال حملات "طرق الأبواب"، والتي ترصد خلالها المشكلة بشكل كبير. وتضيف: "كثيراً ما تقابلنا حالات تزويج من دون أوراق ثبوتية، تحت السن القانونية بكثير، فضلاً عن مشكلات قانونية ناتجة من الطلاق المبكر وإثبات النسب لزيجات مبكرة غير موثقة". ليلى أبو عقل المحامية بالنقض ووكيلة وزارة العدل لنيابات شؤون الأسرة سابقاً في نيابات بني سويف والمقررة المناوبة للمجلس القومي للمرأة فرع بني سويف، ترى أن الحل يكمن في تطبيق عقوبة تقضي بحبس ولي الأمر ستة أشهر، إضافة إلى دفع غرامة عشرة آلاف جنيه في حال خرق القانون وزوّج طفلته. التصادق "التصادق على عقد الزواج"، هذا هو الحل الذي تلجأ إليه الأسر الراغبة في توثيق زيجات فتيات قبل بلوغهن السن القانونية. يقول المستشار أحمد المصري، محامي الأحوال الشخصية: "يصلني سنوياً المئات من الراغبين في توثيق عقود زواجهم، يكون مكتوباً فيها تاريخ الزواج". وأشار إلى استحالة التوثيق في حال وفاة الزوج وتهرب أسرته من الشهادة، ما يجعل الفتاة تنسب مواليدها إلى الجد أو الخال. الزواج المبكر في البحيرة تقع محافظة البحيرة، شمال غربي الدلتا، وتضم 16 مركزاً، ووفقاً لتقديرات المجلس القومي للسكان، فإن في البحيرة 4 مراكز هي: النوبارية، أبوالمطامير، حوش عيسى وكفر الدوار. وتعتبر محافظة البحيرة إحدى سبع محافظات، الأعلى في نسب الزواج المبكر في مصر، وفقاً لبيانات المجلس القومي للسكان. طبيعة المجتمع والعادات والتقاليد، جعلت من الوصول إلى حالات تصف معاناتها بالأمر الصعب، ما حتّم على مُعدّة التحقيق الاستعانة بـ "خطة" إنترناشيونال إيجبت، خلال العمل على التحقيق في البحيرة للتنسيق وتسهيل الوصول إلى الحالات. الحب لا يأتي بعد الزواج تروي نادية، اسم مستعار، بصوت هادئ تجربتها مع الزواج المبكر قائلة: "في المجتمعات الريفية، تتزوج الفتاة عادة في سن 18 سنة، وإذا أنهت تعلّمها من دون زواج، يعتبرها المجتمع تجاوزت مرحلة الزواج". نادية وهي تروي معاناتها بسبب الزواج المبكر تكمل نحديثها قائلة إنها تزوجت وعمرها 16 سنة، لم تكن حينذاك تدرك معنى الزواج. قيل لها أن الحب يأتي بعد العِشرة. لكن الخلافات مع زوجها استمرت. انتظرت الحب، ولم يأتي، فلجأت إلى الخلع وخرجت من زواج دخلته وهي طفلة. لكن فتيات كثيرات بقين عالقات. تم إنجاز هذا التحقيق بدعم من شبكة "إعلاميون من أجل صحافة استقصائية عربية" (أريج) - www.arij.net وبإشراف الزميل محمد الكوماني. المصدر: رصيف 22]]> حين وافقت ندى على وضع محبس الخطوبة في إصبعها وهي في الخامسة عشرة، كان صدى قول والدتها "البنت الكويسة اللي تتخطب وتتجوز بدري"، ما زال يرن في أذنها. ارتدت فستان الخطوبة وتزيّنت بالذهب تغمر قلبها السعادة لأنها "كويسة"، أي صالحة. بدأ صدى صوت الأم يتلاشى وارتفع صوت الخوف بدلاً منه بعد أيام من الخطوبة، ولم تفلح محاولاتها في إقناع أهلها بالتراجع عن الخطوبة والسماح لها بالخروج للعب في الشارع مع قريناتها. ندى (18 سنة الآن) تعود بذاكرتها إلى الوراء؛ تسترجع إقبالها على الحياة وكيف غدت مريضة بالاكتئاب تتردد على عيادة نفسية للعلاج "من كثر ما شلت الهم ونفسيتي تعبت من الجواز". تتذكر أيضاً محاولاتها الانتحار وإيذاء نفسها للتخلص من الزيجة المبكرة. تزوجت ندى "زواج سنّة" بعد أشهر من خطبتها؛ الأمر الذي يعني أن مأذوناً شرعياً يعقد القران، ولا يوثق إلّا بعد أن تبلغ العروس الثامنة عشرة، السّنّ القانونية للزواج. وكانت الحال كذلك بالنسبة إلى إصدار شهادة ميلاد لرضيعتها، إذ انتظرت عاماً قبل توثيقها، إلى ما بعد تسجيل عقد قرانها. بخوف شديد تحتضن ندى رضيعتها، وتقول: "لا يمكن أبداً أجوز بنتي بدري، وأقبل يحصلها اللي حصلي". وقعت ندى ضحية "زواج السنّة"، كآلاف من قريناتها، وهو نمط من الاقتران يستند إلى كلمة شرف من الطرفين بالقبول والإشهار. يتشارك في خرق القوانين مأذونون مرخّصون وآخرون ينتحلون صفة "مأذون" من دون ترخيص رسمي. لقياس حجم المشكلة، طرقت مُعدّة التحقيق أبواب مأذونين، فوجدت أن منهم مَن يوافق على عقد قران "سنّة" مقابل رسوم باهظة.        يستغل رجال دين ثغرة في قانون الأحوال الشخصية تسمح بعقد قران فتيات دون السن القانونية، ثم توثيقه لدى بلوغها الثامنة عشرة. يتوارى خلف هذا الباب أهالي قصّر وقاصرات، مستغلين ضعف رقابة وزارة العدل، في خرق لقانوني الطفل والأحوال الشخصية. واصطدمت محاولات برلمانية لتعديل قانون الأحوال الشخصية بحيث يتضمن عقوبات رادعة، بتيارات محافظة تطالب بتخفيض سن الزواج.     هل زواج السّنّة حلال؟ تتخذ السلطة الدينية موقفاً ضبابياً حيال هذا النمط، فيما يعارضه بعض رجال الدين. ترى دار الإفتاء أنه صحيح إذا كان مكتمل الأركان بغض النظر عن سن العروس، وتؤكد وجوب توثيقه.     "دار الإفتاء بتقول عليه حلال"، إجابة تتردد في أوساط الفئات الشعبية، حيث يضعف الوعي المجتمعي. طرحت مُعدّة التحقيق السؤال على دار الإفتاء المصرية، فجاء الرد: "إذا كان الزواج مستوفياً جميع أركانه وشروطه، فهو زواج صحيح وتترتب عليه تبعاته. ولكن، ينبغي تسجيل الزواج لدى الجهات الرسمية، وذلك التزاماً بقوانين البلاد، وعملاً لما فيه مصلحة المتعاقدَين، وحفظاً لحقوقهما". صدر قانون الطفل عام 1994، وعدّل في 2008 برفع سن الزواج من 16 إلى 18، بإضافة المادة (143) التي تنصّ على أنه: "لا يجوز توثيق عقد زواج مَن لم يبلغ الثماني عشرة سنة من الجنسين،  ويعاقب كل من وثّق زواجاً مخالفاً أحكام هذه المادة". في المقابل، يقول الشيخ سيد زايد، العضو في لجنة الفتوى ورئيس مجمع الديري الإسلامي في بني سويف: "يؤسفني بل ويؤلمني أن يسمّى هذا القران زواج السنّة، فهو بعيد كل البعد من سنّة الرسول". https://www.youtube.com/watch?v=q Mfkx2IQd0 ويضيف الشيخ زايد: "بعض من يدعّي العلم ينسبه إلى الرسول، لأنه عقد قرانه على السيدة عائشة في سن السادسة، ثم دخل عليها في سن التاسعة، ويزعم أنه زواج سنّة". ويرد على هذا التفسير بالقول: "كانت تلك خاصّية للرسول، وللرسول خصائص لم تطرح لبقية أمته". عضو لجنة الفتوى أثناء وعظ السيدات في بني سويف بمخاطر زواج السنه خلل قانوني يرى عبدالفتاح يحيى المحامي في مركز قضايا المرأة المصرية، أن قانون الأحوال الشخصية "فتح الباب للزواج العرفي أو السنّة أو القبلي، وأحكام الشريعة الإسلامية لم تشترط وجود وثيقة". ويؤكد يحيى أن زوجة "السنّة ليس لها أي حق باستثناء الطلاق؛ ليست لها نفقة، ولا مؤخر أو مسكن زوجية. وهي لا ترث الزوج إذا توفي قبل توثيق العقد، والابن غير مثبت على اسم الأب". ويضيف أنه في حالات عدة، "تدخل البنت في دوامة وتسجل ابنها باسم والدها، أخيها أو خالها، ويحدث اختلاط أنساب". وطالب "بدراسة هذا الملف بتبعاته الاجتماعية والنفسية والقانونية من أجل إيجاد حل له". أما رضا الدنبوقي، المحامي والمدير التنفيذي في مركز المرأة للتوعية والإرشاد القانوني، فيقول: "زواج السنّة وجه آخر للزواج العرفي؛ وهو محرّم وفق المادة (80) من الدستور المصري، لأنه لا يصح في أي حال من الأحوال عقد الزواج تحت سن 18، وهو مخالف الاتفاقيات الدولية التي وقعتها مصر". ويضيف: "يسعى آباء إلى حفظ حقوق بناتهم بطلب إيصال أمانة من الأزواج حتى يوثقوا عقودهن بعد بلوغهنّ السنّ القانونية تحت مسمى "التصادق". إلا أنه في حال رفض الأزواج توثيق العقود، لا تعترف المحكمة بهذا الإيصال، فالأمر لا يخرج عن كونه علاقة زواج عرفي، فتحكم ببراءة الزوج من الجلسة الأولى. بالتالي، تضيع حقوق الزوجة". من يزوج الأطفال؟ في جولات ميدانية واتصالات هاتفية موثقة بالصوت والصورة، وثّقت مُعدّة التحقيق كيفية تزويج الأطفال ومَن يقوم به. في حارة ضيقة بمحافظة بني سويف، على بعد أمتار من مجمع المحاكم، مكتب تعلوه لافتة: "مأذون شرعي" من دون كتابة اسم المأذون. تواصلت مُعدّة التحقيق مع المأذون (ش. أ) - الذي تبين أنه غير مسجّل رسمياً في وزارة العدل - وطلبت منه تزويج أخيها المغترب في إحدى الدول العربية بفتاة عمرها 15 سنة بعقد زواج رسمي أو بعقد زواج السّنّة. واقترحت أن يكون مؤخر الصداق 50 ألف جنيه (2755 دولاراً). بعد أن أقرّ خلال حديثه بأن هذا الإجراء مخالف للقانون، وافق المأذون على كتابة عقد رسمي مختوم، على أن يوثّقه بعد أن تبلغ العروس السن القانونية. وأبدى استعداده لإجراء مراسم القران في أي مسجد وربط العريس بإيصال أمانة لحفظ حق العروس. وقدّم نصائح كطريقة سفر الزوجة القاصر... لاحظت مُعدّة التحقيق أن المأذون غير المرخص رفض تحديد رسوم القران وأصر على ذكره عند الحضور إلى مكتبه. وتواصلت مُعدّة التحقيق مع (ش. ث) من منتحلي صفة مأذون في أحد مراكز محافظة بني سويف، وطلبت منه تزويج طفل عمره 16 سنة بطفلة في الرابعة عشرة. رد في البداية بسخرية "مستعجلين على أي؟"، ثم وافق على عقد القران بوثيقة رسمية مختومة من دون توثيق في المحكمة على أن يحصل بعد بلوغهما السن القانونية، مؤكداً أنه حلال. وطلب خمسة آلاف جنيه (280 دولاراً) مقابل عقد القران سواء كان شاملاً كتابة عقد أو لا. تحايل وتزوير يتهم محمد الخولي، السكرتير العام في نقابة المأذونين ببني سويف، منتحلي صفة مأذون بـ"تزوير دفاتر عقود الزواج في مطابع خاصّة بالشكل ذاته، والختم المماثل الدفترَ الأصلي الذي يطبع في المطابع الأميرية بأمر من وزارة العدل". الاختلاف يكمن فقط في "خامة الورق"، وفق ما يقول. هناك طريقة أخرى للتحايل عبر توثيق عقد الزواج المخالف في محافظة أخرى من خلال دفتر رسمي لمأذون مخالف، بالتعاون مع رئيس قلم المأذونين، وفق ما يضيف الخولي، مشيراً إلى "ضعف في الرقابة وتعاون في الخطأ من دون عقوبات رادعة". الأهالي خارج نطاق القانون    أما محمد عبده سلمان، مأذون شرعي في بني سويف، فيرى أن المسؤولية القانونية ملقاة بالكامل على عاتق المأذون الشرعي الذي يعاني بسبب منتحلي صفة مأذون. ويؤكد أنه أبلغ وزارة العدل عن مخالفين مرات عدة، لكنها لم تتخذ أي إجراء ضدهم. فيما يؤكد الشيخ مصطفى عبده، نقيب المأذونين في محافظة بني سويف، أن نقابة المأذونين برئاسة إسلام عامر - عدد المنتسبين إليها 4618 مأذوناً - أعدّت قائمة بالمخالفين وقدّمتها إلى النيابة العامة، إلّا أنّها لم تتخذ أي إجراء عقابي بحقهم، وفق الشيخ عبده الذي يؤكد أنهم معروفون في كل منطقة. يقول محمد الفقي، المأذون الشرعي في مركز الواسطي في بني سويف، أن المشرّع حمّل كامل المأذون المسؤولية وتغاضى عن الأب والزوج والأطراف الأخرى المشاركة في الزواج. "أنا السبب أنا اللي عملت في بنتي كده، كنت عايزة أجوزها واحد غني"، هكذا تندب الثلاثينية ثناء مأساة ابنتها التي تطلّقت قبل أن تكمل عامها الخامس عشر. والأسوأ من وقع الطلاق هو جرحها النفسي ومعاناتها البدنية التي تؤلم والدتها: "أنا اللي ضيعت بنتي". سماسرة الزواج تقول منال بحزم أنها سمعت شيخاً يقول في أحد البرامج التلفزيونية أن  الزواج المبكر ليس نصيباً، بل خيار خاطئ، وهو ما تأكدت منه بعد تجربتها.   تزوجت منال، وهو اسم مستعار لسيدة في بداية عقدها الرابع طلب إخفاء هويتها، وعمرها 17 سنة بعد معرفة وصفتها بأنها سطحية بزوجها في فترة الخطوبة. بعد إنجاب ابنتها الأولى علمت بعلاقة زوجها بسيدة أخرى، انتهت بزواجه منها وهو ما صبرت عليه في البداية لكن صبرها لم يستمر طويلاً وحصلت على الطلاق. تندم مراراً على زواجها المبكر، وترى أنه نتيجة ضغوط تعرضت لها هي وزوجها من المجتمع في سن مبكر. أما ثناء، وهي أم لطفلة اسمها هبة تزوجت وهي في الـ14، ترى أنها وابنتها كانتا ضحية جارتها المشهورة بالخطّابة وتزويج الفتيات. تشرد قليلاً وهي تنظر إلى رفيقاتها في المرحلة الإعدادية، وهن يستقبلن عامهنّ الدراسي الجديد من دونها، ثم تقول: "لم تستمر الزيجة سوى شهرين بعد توقيع إيصال أمانة بقيمة 130 ألف جنيه (2340 دولاراً)، لم نحصل على قرش منها حتى الآن". الصدمة الكبرى كانت في الشعور الذي سيطر على "هبة" بعد إصابتها بنزيف ليلة زفافها تطلّب إجراء خياطة في منطقة المهبل. بعد تلك الليلة، عاشت "هبة لمدة شهرين مع زوجها في منزله عوملت خلالهما على أنها مجرد خادمة". تستذكر الأم: "كانت هبة دائمة الشكوى وكنت أشجعها على العودة إلى منزلها". كانت الأم تعتبر المعاناة أمراً طبيعياً، حتى قالت لها: "لو خليتيني أروح تاني أنا هموّت نفسي، فخفت عليها ووافقت على تطليقها من زوجها الذي لم يتم حتى الآن". هناء، والتي ما زال جسمها يحمل أثر ندبات من زواجها السابق، والذي تم وهي في الـ16، فتقول: "طالني الأذى النفسي والجسدي منذ اللحظة الأولى من أخو زوجي الذي باع ذهبي ولم يترك لي حتى دبلة الزواج". منال تتمسك تتمسك بعدم تزويج بناتها مبكراً هناء أزمة برلمانية تقدّمت مارغريت عازر، العضوة في لجنة حقوق الإنسان بالبرلمان المصري باقتراح يحدد السن الدنيا للزواج بـ (21 سنة) حتى تملك الفتاة الخبرة الكافية لتحمل مسؤولياته. وفي ما يتعلق بالتحايل على القانون، ترى عازر أنه يجب تشديد العقوبات، وتعلق: "نحتاج إلى تغليظ العقوبات، لأن الزواج المبكر في المجتمعات الريفية يتم عبر الإشهار من دون توثيق، ما يعني ضياع حقوق الفتاة. يمكن تطبيق قانون العقوبات بمعاقبة ولي الأمر، لأن البكر لا تستطيع تزويج نفسها". في المقابل، تقدم النائب أحمد سميح، العضو في مجلس النواب عن دائرة الطالبية بمحافظة الجيزة، بمقترح أثار جدالاً كبيراً، لمطالبته بخفض سن الزواج إلى (16 سنة) بدلاً من (18). يقول سميح: "لم آت بجديد لأن القانون حدد سنّ 16 سنة للفتاة و18 سنة للولد منذ عام 1923، وكانت المخالفات أقل من ذلك بكثير وعندما رفعت عام 2008 إلى 18، اصطدم التشريع برفض شريحة كبيرة من الشعب المصري". ويؤكد أن اتخاذ القرارات التنموية يتطلب بيانات دقيقة، لكن قواعد البيانات المتوافرة ليست حقيقية بسبب عقود الزواج غير الموثقة، وغالبية الزيجات وثقت في المحاكم بعد بلوغ الفتيات السن القانونية لإثبات الزواج أو إثبات الطلاق أو إثبات النسب. ويضيف سميح: "أنا مقيم في دائرة الجيزة وأُدعى أحياناً إلى حضور حفلات زفاف، أرى العروسة في عمر 14 سنة، وأتفاجأ بشيخ من الجامع أو عامل من الأوقاف أو شاب من الشارع معروف عنه الالتزام بالصلاة يكتب الكتاب". تحت عنوان "الزواج المبكر بين الواقع القانوني والممارسات الفعلية"، أصدرت مؤسسة ماعت للسلام والتنمية وحقوق الإنسان ورقة بحثية عن زواج الأطفال، في تموز (يوليو) 2016. اقترحت فيها تعديلات تشريعية تمثلت في رفع سقف عقوبة الإدلاء بأقوال غير صحيحة بقصد إثبات بلوغ أحد الزوجين السنّ المحددة قانوناً لتوثيق عقد الزواج. وطالبت باستحداث مادة في قانون الطفل تجرّم الزواج العرفي، واستحداث عقوبات تطاول الأب في حال زوّج ابنته تحت السن القانونية. لا حل إلا بتشديد العقوبة يعتبر سامح مصطفى، المسؤول في وحدة منع الإتجار بالبشر في المجلس القومي للطفولة والأمومة، والمسؤول عن ملف زواج الأطفال، بأن زواج الأطفال ملف شائك يتحكم فيه الجهل والفقر، إضافة إلى العادات والتقاليد. يضيف مصطفى: "نحتاج إلى حملات لرفع الوعي بالأضرار الصحية والاجتماعية والقانونية، لغياب عقوبات رادعة وانتشار التحايل بشكل كبير جداً، لذلك أُرسل مشروع قانون لمواجهة الانتهاكات ضد الأطفال إلى اللجنة التشريعية بالبرلمان، من بينها زواج الأطفال، لأن المنع يكون عبر سن القوانين وتشديدها". ورداً على اتهام المجلس القومي للطفولة والأمومة بالتقصير في محاربة زواج الأطفال، يقول مصطفى: "إن دور المجلس هو رسم السياسات، وتقديم المقترحات ووضع خطط قومية لمواجهة الانتهاكات في حقّ الأطفال". ويضيف: "ليس دورنا تقديم التوعية ولا العمل على الأرض، بل العمل بالشراكة مع جهات عدة لأنها قضية مجتمعية". وعن التعديلات القانونية المطلوبة، يقول مصطفى: "نطالب بإصدار بعض المواد الأخرى التي تجرّم الزواج غير الرسمي، هناك موضوعات قيد الدرس لتعديل قانون الأحوال المدنية والمعاقبة التأديبية لكل من يوثق زواج طفلة دون السن القانونية". تؤكد نرمين محمود، المقررة في المجلس القومي للمرأة في بني سويف، قيام المجلس بحملات توعية من خلال حملات "طرق الأبواب"، والتي ترصد خلالها المشكلة بشكل كبير. وتضيف: "كثيراً ما تقابلنا حالات تزويج من دون أوراق ثبوتية، تحت السن القانونية بكثير، فضلاً عن مشكلات قانونية ناتجة من الطلاق المبكر وإثبات النسب لزيجات مبكرة غير موثقة". ليلى أبو عقل المحامية بالنقض ووكيلة وزارة العدل لنيابات شؤون الأسرة سابقاً في نيابات بني سويف والمقررة المناوبة للمجلس القومي للمرأة فرع بني سويف، ترى أن الحل يكمن في تطبيق عقوبة تقضي بحبس ولي الأمر ستة أشهر، إضافة إلى دفع غرامة عشرة آلاف جنيه في حال خرق القانون وزوّج طفلته. التصادق "التصادق على عقد الزواج"، هذا هو الحل الذي تلجأ إليه الأسر الراغبة في توثيق زيجات فتيات قبل بلوغهن السن القانونية. يقول المستشار أحمد المصري، محامي الأحوال الشخصية: "يصلني سنوياً المئات من الراغبين في توثيق عقود زواجهم، يكون مكتوباً فيها تاريخ الزواج". وأشار إلى استحالة التوثيق في حال وفاة الزوج وتهرب أسرته من الشهادة، ما يجعل الفتاة تنسب مواليدها إلى الجد أو الخال. الزواج المبكر في البحيرة تقع محافظة البحيرة، شمال غربي الدلتا، وتضم 16 مركزاً، ووفقاً لتقديرات المجلس القومي للسكان، فإن في البحيرة 4 مراكز هي: النوبارية، أبوالمطامير، حوش عيسى وكفر الدوار. وتعتبر محافظة البحيرة إحدى سبع محافظات، الأعلى في نسب الزواج المبكر في مصر، وفقاً لبيانات المجلس القومي للسكان. طبيعة المجتمع والعادات والتقاليد، جعلت من الوصول إلى حالات تصف معاناتها بالأمر الصعب، ما حتّم على مُعدّة التحقيق الاستعانة بـ "خطة" إنترناشيونال إيجبت، خلال العمل على التحقيق في البحيرة للتنسيق وتسهيل الوصول إلى الحالات. الحب لا يأتي بعد الزواج تروي نادية، اسم مستعار، بصوت هادئ تجربتها مع الزواج المبكر قائلة: "في المجتمعات الريفية، تتزوج الفتاة عادة في سن 18 سنة، وإذا أنهت تعلّمها من دون زواج، يعتبرها المجتمع تجاوزت مرحلة الزواج". نادية وهي تروي معاناتها بسبب الزواج المبكر تكمل نحديثها قائلة إنها تزوجت وعمرها 16 سنة، لم تكن حينذاك تدرك معنى الزواج. قيل لها أن الحب يأتي بعد العِشرة. لكن الخلافات مع زوجها استمرت. انتظرت الحب، ولم يأتي، فلجأت إلى الخلع وخرجت من زواج دخلته وهي طفلة. لكن فتيات كثيرات بقين عالقات. تم إنجاز هذا التحقيق بدعم من شبكة "إعلاميون من أجل صحافة استقصائية عربية" (أريج) - www.arij.net وبإشراف الزميل محمد الكوماني. المصدر: رصيف 22]]> 89314 أب متعاطي يقتل زوجته ورضيعه خنقاً في القامشلي http://www.souriyati.com/2017/11/12/89294.html Sun, 12 Nov 2017 08:14:00 +0000 http://www.souriyati.com/2017/11/12/89294.html قتل رجل يسمى صلاح بيرم، في مدينة قامشلو/ القامشلي بمحافظة الحسكة، اليوم السبت، زوجته التي هي ابنة عمه أساساً وطفله الرضيع، فيما لم تعرف دوافع الجريمة إلى الآن. مصادر محلية تحدثت بأن الزوج كان يعمل العاصمة دمشق حتى وقت قريب، وانتقل مؤخراً إلى القامشلي، وأنه كان متعاطياً للكحول والمخدرات، وغالباً ما كان يعود إلى البيت وهو تحت تأثير ذلك. الزوج أقدم على خنق زوجته البالغة من العمر 26 عاماً وطفله الرضيع ذو السبعة أشهر خنقاً في الفراش، فيما لم يعلن عن مكان ابنهم البالغ من العمر ثلاث سنوات ، إلا أن الأب القاتل فر إلى جهة غير معلومة حتى الآن. أهالي حي ‹هليلكي› الذي كان يسكنون فيه أكدوا وجود خلافات كثيرة بين الزوجين وأن هذه الخلافات تفاقمت بعد عودته من دمشق قبل عدة أشهر. قوات الآسايش التابعة لـ ‹الإدارة الذاتية› بدأت التحقيقات حول الجريمة، وقالت مصادر محلية أنها استوقفت والدي الأب القاتل ويتم التحقيق معهما، فيما لا تزال الدوافع غير معلومة حتى الآن، والفاعل طليقاً. الاتحاد برس: ]]> قتل رجل يسمى صلاح بيرم، في مدينة قامشلو/ القامشلي بمحافظة الحسكة، اليوم السبت، زوجته التي هي ابنة عمه أساساً وطفله الرضيع، فيما لم تعرف دوافع الجريمة إلى الآن. مصادر محلية تحدثت بأن الزوج كان يعمل العاصمة دمشق حتى وقت قريب، وانتقل مؤخراً إلى القامشلي، وأنه كان متعاطياً للكحول والمخدرات، وغالباً ما كان يعود إلى البيت وهو تحت تأثير ذلك. الزوج أقدم على خنق زوجته البالغة من العمر 26 عاماً وطفله الرضيع ذو السبعة أشهر خنقاً في الفراش، فيما لم يعلن عن مكان ابنهم البالغ من العمر ثلاث سنوات ، إلا أن الأب القاتل فر إلى جهة غير معلومة حتى الآن. أهالي حي ‹هليلكي› الذي كان يسكنون فيه أكدوا وجود خلافات كثيرة بين الزوجين وأن هذه الخلافات تفاقمت بعد عودته من دمشق قبل عدة أشهر. قوات الآسايش التابعة لـ ‹الإدارة الذاتية› بدأت التحقيقات حول الجريمة، وقالت مصادر محلية أنها استوقفت والدي الأب القاتل ويتم التحقيق معهما، فيما لا تزال الدوافع غير معلومة حتى الآن، والفاعل طليقاً. الاتحاد برس: ]]> 89294 ما الذي فعلته الطفلة «سوزي مكاش» كي تفوز بجائزة «فخر بريطانيا»؟ http://www.souriyati.com/2017/11/10/89219.html Fri, 10 Nov 2017 13:28:00 +0000 http://www.souriyati.com/2017/11/10/89219.html ربما يكون أمرًا غير مألوف أن تكون شخصية اليوم في موقع «سيدتي نت» طفلة لا تتجاوز الرابعة من العمر، ولكن هذه الصغيرة قد كسبت قلوب العالم، وحصلت على واحدة من جوائز (فخر بريطانيا) Pride of Britain Awards لهذا العام، وهي احتفالية سنوية تقام في المملكة المتحدة منذ عام 1999؛ من أجل تكريم البريطانيين الذين يُظهرون شجاعة فائقة ويتحدون الظروف ويُحسنون التصرف في المواقف الصعبة، وعادة ما يجري اختيار الفائزين سنويًا من خلال لجنة تضم مجموعة كبيرة من المشاهير والأسماء المعروفة في اختصاصات متعددة، كما تشارك فيها أيضًا صحيفة Daily Mirror.. فما الذي فعلته هذه الصغيرة كي تستحق الجائزة؟ الاتصال الذي أنقذ حياة الأم تعيش الطفلة «سوزي مكاش» مع والدتها في مدينة إنكليزية تدعى Tynemouth، وفي أحد الأيام رأت الطفلة والدتها وهي تسقط على الأرض مغشيًا عليها، ورغم أنهما كانتا وحدهما في البيت، فإن الطفلة لم ترتبك ولم تصرخ أو تبكي، بل حملت سماعة الهاتف، واتصلت برقم الطوارئ البريطاني 999، وتحدثت بهدوء مع الشرطة؛ التي حولتها إلى قسم المسعفين، واستمرت بالحديث معهم برباطة جأش، وشرحت لهم حالة أمها بالتفصيل، وقالت في التسجيل الصوتي، الذي أذيع لاحقًا واستمع إليه العالم: «أمي لا تستطيع الكلام وعيناها مغلقتان»، ولم تكتفِ الطفلة بذلك، بل حاولت المساعدة في تشخيص الحالة الصحية لوالدتها، وقالت للمسعف الذي كان يطرح عليها الأسئلة: «ربما تعاني أمي من الحساسية؛ لأني رأيتها وهي تتناول نوعين من الدواء لأول مرة»، وظلت تواصل حديثها مع المسعف الذي كان بدوره في اتصال مباشر مع سيارة الإسعاف التي كانت متوجهة إلى البيت، وقد نجحت الطفلة في تقديم صورة واضحة عما كان يحدث لأمها، كما أرشدت سيارة الإسعاف إلى البيت، وعندما سألها المسعف إن كانت قادرة على إدخالهم للمنزل دون الحاجة إلى كسر الباب، أجابت بثقة: «نعم بإمكاني ذلك». الطفلة التي أدهشت العالم وقد حضر المسعفون إلى البيت، وأنقذوا حياة الأم، التي كانت قد توقفت عن التنفس؛ بسبب صدمة الحساسية من الدواء، وكانت على وشك أن تفقد حياتها لولا سرعة تصرف الطفلة ونجاحها في الاتصال بالإسعاف، وقالت الأم لوسائل الإعلام: «أنا محظوظة لأن ابنتي ذكية وشجاعة، وقد أنقذت حياتي، وأنا مدينة لها بالكثير». فيما قال أحد المسعفين: «لقد سحرتني هذه الطفلة بحسن تصرفها، ولولا إجراءات الإسعاف السريعة لكانت هنالك قصة ثانية». وبعد أيام أذاعت وسائل الإعلام البريطانية تسجيلاً لنص الحوار الذي دار بين المسعف والطفلة، وأقيمت إثر هذا التسجيل حوارات تلفزيونية طرحوا فيها هذه الأسئلة: • كيف نجحت الأم في تعزيز ثقة هذه الصغيرة بنفسها؟ • وكم هي نسبة أولياء الأمور الذين يرشدون أطفالهم إلى ما يفعلونه في حالة الطوارئ؟ • وهل يُشرك أولياء الأمور أولادهم في بعض شؤونهم الخاصة؟ وإلا كيف يمكن لهذه الصغيرة أن تعرف أن أمها تجرب تناول دواءَيْن للمرة الأولى، لولا أن هذه الأم كانت قريبة من ابنتها، وتعاملها كإنسانة عاقلة يمكن التفاهم معها رغم صغر سنها. وفي احتفالية توزيع جوائز Pride of Britain Awards، التقى «الأمير ويليام» بهذه الطفلة، وقال لها: «طفلي جورج في الرابعة من عمره، وإذا أعطيته الهاتف لا أعرف ماذا يمكن أن يفعل به، وما فعلتِه أنتِ سيشجعني على الدخول في حوار مع صغيري؛ حول ما يجب أن يقوم به في حالة الطوارئ». لندن – سميرة التميمي سوزي ماكاش المصدر: سيدتي]]> ربما يكون أمرًا غير مألوف أن تكون شخصية اليوم في موقع «سيدتي نت» طفلة لا تتجاوز الرابعة من العمر، ولكن هذه الصغيرة قد كسبت قلوب العالم، وحصلت على واحدة من جوائز (فخر بريطانيا) Pride of Britain Awards لهذا العام، وهي احتفالية سنوية تقام في المملكة المتحدة منذ عام 1999؛ من أجل تكريم البريطانيين الذين يُظهرون شجاعة فائقة ويتحدون الظروف ويُحسنون التصرف في المواقف الصعبة، وعادة ما يجري اختيار الفائزين سنويًا من خلال لجنة تضم مجموعة كبيرة من المشاهير والأسماء المعروفة في اختصاصات متعددة، كما تشارك فيها أيضًا صحيفة Daily Mirror.. فما الذي فعلته هذه الصغيرة كي تستحق الجائزة؟ الاتصال الذي أنقذ حياة الأم تعيش الطفلة «سوزي مكاش» مع والدتها في مدينة إنكليزية تدعى Tynemouth، وفي أحد الأيام رأت الطفلة والدتها وهي تسقط على الأرض مغشيًا عليها، ورغم أنهما كانتا وحدهما في البيت، فإن الطفلة لم ترتبك ولم تصرخ أو تبكي، بل حملت سماعة الهاتف، واتصلت برقم الطوارئ البريطاني 999، وتحدثت بهدوء مع الشرطة؛ التي حولتها إلى قسم المسعفين، واستمرت بالحديث معهم برباطة جأش، وشرحت لهم حالة أمها بالتفصيل، وقالت في التسجيل الصوتي، الذي أذيع لاحقًا واستمع إليه العالم: «أمي لا تستطيع الكلام وعيناها مغلقتان»، ولم تكتفِ الطفلة بذلك، بل حاولت المساعدة في تشخيص الحالة الصحية لوالدتها، وقالت للمسعف الذي كان يطرح عليها الأسئلة: «ربما تعاني أمي من الحساسية؛ لأني رأيتها وهي تتناول نوعين من الدواء لأول مرة»، وظلت تواصل حديثها مع المسعف الذي كان بدوره في اتصال مباشر مع سيارة الإسعاف التي كانت متوجهة إلى البيت، وقد نجحت الطفلة في تقديم صورة واضحة عما كان يحدث لأمها، كما أرشدت سيارة الإسعاف إلى البيت، وعندما سألها المسعف إن كانت قادرة على إدخالهم للمنزل دون الحاجة إلى كسر الباب، أجابت بثقة: «نعم بإمكاني ذلك». الطفلة التي أدهشت العالم وقد حضر المسعفون إلى البيت، وأنقذوا حياة الأم، التي كانت قد توقفت عن التنفس؛ بسبب صدمة الحساسية من الدواء، وكانت على وشك أن تفقد حياتها لولا سرعة تصرف الطفلة ونجاحها في الاتصال بالإسعاف، وقالت الأم لوسائل الإعلام: «أنا محظوظة لأن ابنتي ذكية وشجاعة، وقد أنقذت حياتي، وأنا مدينة لها بالكثير». فيما قال أحد المسعفين: «لقد سحرتني هذه الطفلة بحسن تصرفها، ولولا إجراءات الإسعاف السريعة لكانت هنالك قصة ثانية». وبعد أيام أذاعت وسائل الإعلام البريطانية تسجيلاً لنص الحوار الذي دار بين المسعف والطفلة، وأقيمت إثر هذا التسجيل حوارات تلفزيونية طرحوا فيها هذه الأسئلة: • كيف نجحت الأم في تعزيز ثقة هذه الصغيرة بنفسها؟ • وكم هي نسبة أولياء الأمور الذين يرشدون أطفالهم إلى ما يفعلونه في حالة الطوارئ؟ • وهل يُشرك أولياء الأمور أولادهم في بعض شؤونهم الخاصة؟ وإلا كيف يمكن لهذه الصغيرة أن تعرف أن أمها تجرب تناول دواءَيْن للمرة الأولى، لولا أن هذه الأم كانت قريبة من ابنتها، وتعاملها كإنسانة عاقلة يمكن التفاهم معها رغم صغر سنها. وفي احتفالية توزيع جوائز Pride of Britain Awards، التقى «الأمير ويليام» بهذه الطفلة، وقال لها: «طفلي جورج في الرابعة من عمره، وإذا أعطيته الهاتف لا أعرف ماذا يمكن أن يفعل به، وما فعلتِه أنتِ سيشجعني على الدخول في حوار مع صغيري؛ حول ما يجب أن يقوم به في حالة الطوارئ». لندن – سميرة التميمي سوزي ماكاش المصدر: سيدتي]]> 89219 علمي طفلك الحفاظ على أسرار المنزل http://www.souriyati.com/2017/11/10/89223.html Fri, 10 Nov 2017 13:28:00 +0000 http://www.souriyati.com/2017/11/10/89223.html اعرفوا أسرارهم من صغارهم"، هذا ما يحدث غالباً للأمهات، حيث يتفاجأن بمعرفة الغرباء من الأصدقاء أو الساحة المدرسية أو الوسط العائلي بما يدور داخل المنزل من أمور خاصة يجب أن تحفظ داخل إطار المنزل دون خروجها، ولكن مفهوم "إفشاء أسرار المنزل" والحفاظ عليها قد يعد من الأمور الصعبة على فهم الطفل، فهو يتحدث بما يراه داخل منزله للغرباء دون وعي منه أو إدراك لسلبية الأمر. الأخصائية الاجتماعية والمرشدة الطلابية ناهد منير رمضان تناقش هذا الأمر من خلال السطور التالية: معاناة الوالدين في إفشاء أسرار المنزل من قبل الأبناء أكثر ما يعاني منه أولياء الأمر والأم بشكل خاص هو اكتشاف أن أسرار المنزل لم تعد سراً، فقد أصبحت معلومة للغرباء، ويحدث ذلك إما من خلف الأم أو أمامها، حيث يقوم الطفل بالتحدث أمام أصدقائه أو أقربائه ممن هم أكبر عمراً منه عن ما حدث من خلاف بين والديه للجميع، شارحاً ذلك بكل تفاصيله، وغيرها من الأمور الأخرى التي قد تجهل كثيراً الأم قيام طفلها بإفشائها أثناء غيابها، وتعلم مؤخراً أن بيتها أصبح دون غطاء للعلن، ويأتي ذلك بسبب عدم فهم الطفل لهوية ومعنى كلمة السر وكيفية الحفاظ عليه وأهمية ذلك. أسباب عدم احتفاظ الأطفال بأسرار المنزل خصوصية المنزل أمر بديهي ومتعارف عليه لدى الراشدين، في حين أنه مفهوم غريب ومصطلح كبير على أذهان الأطفال، ليس ذلك فقط، فالسبب الوحيد الذي يدفع الأطفال لإفشاء أسرار المنزل خارجاً يتضمن عدة عوامل تتمثل في التالي: الضغط الخارجي: تصرفات خارجة عن إرادة الطفل، فبعض الغرباء يسودهم الفضول لكشف أسرار الغير، ويستهدفون الأطفال للإيقاع بهم من خلال الضغط بالأسئلة المتعددة التي يصعب على الطفل التهرب منها أو استدراجه بالإغراءات المحببة له للحصول على ما يريدون معرفته. إهمال الوالدين: يلجأ الأطفال كثيراً إلى الفضفضة بما يدور في نفوسهم للغرباء إذا لم يجدوا من يستمع لهم داخل الأسرة، فيقومون بسرد مشاكل المنزل خارجه، وذلك بسبب إهمال الوالدين لهم. التصرفات الخاطئة: كثيراً ما يقدم أحد الوالدين على تصرف خاطئ يبني سلوكاً سلبياً لدى للطفل كأن تطلب الأم من الطفل أن يتلصص على أخيه أو جدته، ويخبرها بما فعله أي منهما، هنا تنمي الأم حب الفضول والفتنة لديه دون أن تشعر، فيميل الطفل إلى معرفة إسرار الغير وكشفها للعلن. مشاكل نفسية: قد يصاب الطفل ببعض المشاكل النفسية التي تجعله يميل إلى جذب التعاطف حوله ويلفت النظر إليه، فلا يجد سوى استغلال ما تمر به عائلته من المشاكل وإظهارها للغير لينال التعاطف والمشاركة الوجدانية معه. قواعد لتوجيه الأبناء للحفاظ على أسرار المنزل العبرة المؤثرة: التحدث مع الطفل في بعض الأمور وتقديم النصح له قد لا يؤثر به بصورة كبرى كما تؤثر به الحكايات والقصص المعبرة، لذا على الأم أن تلجأ لتلك الحيلة الذكية بجلب القصص المصورة وسرد الحكايات المشوقة التي تصب في حماية حفظ أسرار المنزل وأهميتها. شرح السبب: عبارة "لا تقم بذلك.. لا تقل ذلك" دون إبداء شرح وافٍ عنه تسبب غموضاً أكبر للطفل ويجهل سبب منعه من ذلك الأمر، مما يجعله يعيد تكراره، فهو لا يجد خطأ في ذلك، لذا على الوالدين أن يشرحا للطفل بصورة مبسطة أهمية الحفاظ على الأسرار بصورة عامة وأن بعض الأشخاص قد يستدرجوننا ليعلموا منا أمورنا الخاصة التي تعنينا نحن الأسرة فقط. إعطاء المسؤولية للأبناء : يقدر الأبناء كثيراً أن يشعروا بأنهم جزء مهم من العائلة، لذا اجعليهم يشعرون بتقديرك لهم مع الانصات والاستماع لآرائهم والمناقشة دائماً معهم في الأمور المختلفة، وقولي لهم: "أمورنا الخاصة هي ملك لنا وليس لغيرنا"، تلك التصرفات من قبل الوالدين تشعر الطفل بأهميته، وتعزز لديه ثقته بنفسه، وتجعله يتحمل المسؤولية، ويعلم بأن أمور منزلة لا تتاح للجميع. عرض سلبيات الأمر: لا يوجد مانع من كشف سلبيات أسرار المنزل أمام الطفل وما نتج عنها كأن تتحدث الأم عن حزنها لطفلها؛ لأنه قام بإخراج مشكلة أسرية للعلن، مما أشعرها بالإحراج والضيق، هنا يتأثر الطفل لما سببه من حزن لوالدته ويهون عليها الأمر بوعدها بعدم تكراره مرة أخرى. خطورة كشف الأسرار: بعض الأسرار قد تعرض الأطفال أنفسهم لخطر الاختطاف أو الابتزاز أو السرقة أيضاً من قبل الغرباء، لذا من الهام توجيه الأبناء بخطورة التحدث للغرباء عن أسرار المنزل وما قد تتعرض له العائلة وهم أيضاً من مخاطر بسبب ذلك. التوجيه الديني: نشر الثقافية الدينية وغرسها داخل الأبناء من منطلق الشرع وما حثنا عليه من حفظ الأسرار وثوابه الكبير عند الله. سيطرة الوالدين: على الوالدين الاهتمام بالسيطرة على أمور المنزل، خاصة أمام الأبناء، وذلك بالابتعاد عن المشاجرة أمامهم وعدم التحدث بالمعلومات الخاصة كالأمور المالية والمشكلات العائلية الهامة أمام الأطفال، فالأطفال لديهم قدرة تخزين هائلة لجميع ما يستمعون له ويحدث أمامهم. الرياض - نهى السداوي المصدر: سيدتي]]> اعرفوا أسرارهم من صغارهم"، هذا ما يحدث غالباً للأمهات، حيث يتفاجأن بمعرفة الغرباء من الأصدقاء أو الساحة المدرسية أو الوسط العائلي بما يدور داخل المنزل من أمور خاصة يجب أن تحفظ داخل إطار المنزل دون خروجها، ولكن مفهوم "إفشاء أسرار المنزل" والحفاظ عليها قد يعد من الأمور الصعبة على فهم الطفل، فهو يتحدث بما يراه داخل منزله للغرباء دون وعي منه أو إدراك لسلبية الأمر. الأخصائية الاجتماعية والمرشدة الطلابية ناهد منير رمضان تناقش هذا الأمر من خلال السطور التالية: معاناة الوالدين في إفشاء أسرار المنزل من قبل الأبناء أكثر ما يعاني منه أولياء الأمر والأم بشكل خاص هو اكتشاف أن أسرار المنزل لم تعد سراً، فقد أصبحت معلومة للغرباء، ويحدث ذلك إما من خلف الأم أو أمامها، حيث يقوم الطفل بالتحدث أمام أصدقائه أو أقربائه ممن هم أكبر عمراً منه عن ما حدث من خلاف بين والديه للجميع، شارحاً ذلك بكل تفاصيله، وغيرها من الأمور الأخرى التي قد تجهل كثيراً الأم قيام طفلها بإفشائها أثناء غيابها، وتعلم مؤخراً أن بيتها أصبح دون غطاء للعلن، ويأتي ذلك بسبب عدم فهم الطفل لهوية ومعنى كلمة السر وكيفية الحفاظ عليه وأهمية ذلك. أسباب عدم احتفاظ الأطفال بأسرار المنزل خصوصية المنزل أمر بديهي ومتعارف عليه لدى الراشدين، في حين أنه مفهوم غريب ومصطلح كبير على أذهان الأطفال، ليس ذلك فقط، فالسبب الوحيد الذي يدفع الأطفال لإفشاء أسرار المنزل خارجاً يتضمن عدة عوامل تتمثل في التالي: الضغط الخارجي: تصرفات خارجة عن إرادة الطفل، فبعض الغرباء يسودهم الفضول لكشف أسرار الغير، ويستهدفون الأطفال للإيقاع بهم من خلال الضغط بالأسئلة المتعددة التي يصعب على الطفل التهرب منها أو استدراجه بالإغراءات المحببة له للحصول على ما يريدون معرفته. إهمال الوالدين: يلجأ الأطفال كثيراً إلى الفضفضة بما يدور في نفوسهم للغرباء إذا لم يجدوا من يستمع لهم داخل الأسرة، فيقومون بسرد مشاكل المنزل خارجه، وذلك بسبب إهمال الوالدين لهم. التصرفات الخاطئة: كثيراً ما يقدم أحد الوالدين على تصرف خاطئ يبني سلوكاً سلبياً لدى للطفل كأن تطلب الأم من الطفل أن يتلصص على أخيه أو جدته، ويخبرها بما فعله أي منهما، هنا تنمي الأم حب الفضول والفتنة لديه دون أن تشعر، فيميل الطفل إلى معرفة إسرار الغير وكشفها للعلن. مشاكل نفسية: قد يصاب الطفل ببعض المشاكل النفسية التي تجعله يميل إلى جذب التعاطف حوله ويلفت النظر إليه، فلا يجد سوى استغلال ما تمر به عائلته من المشاكل وإظهارها للغير لينال التعاطف والمشاركة الوجدانية معه. قواعد لتوجيه الأبناء للحفاظ على أسرار المنزل العبرة المؤثرة: التحدث مع الطفل في بعض الأمور وتقديم النصح له قد لا يؤثر به بصورة كبرى كما تؤثر به الحكايات والقصص المعبرة، لذا على الأم أن تلجأ لتلك الحيلة الذكية بجلب القصص المصورة وسرد الحكايات المشوقة التي تصب في حماية حفظ أسرار المنزل وأهميتها. شرح السبب: عبارة "لا تقم بذلك.. لا تقل ذلك" دون إبداء شرح وافٍ عنه تسبب غموضاً أكبر للطفل ويجهل سبب منعه من ذلك الأمر، مما يجعله يعيد تكراره، فهو لا يجد خطأ في ذلك، لذا على الوالدين أن يشرحا للطفل بصورة مبسطة أهمية الحفاظ على الأسرار بصورة عامة وأن بعض الأشخاص قد يستدرجوننا ليعلموا منا أمورنا الخاصة التي تعنينا نحن الأسرة فقط. إعطاء المسؤولية للأبناء : يقدر الأبناء كثيراً أن يشعروا بأنهم جزء مهم من العائلة، لذا اجعليهم يشعرون بتقديرك لهم مع الانصات والاستماع لآرائهم والمناقشة دائماً معهم في الأمور المختلفة، وقولي لهم: "أمورنا الخاصة هي ملك لنا وليس لغيرنا"، تلك التصرفات من قبل الوالدين تشعر الطفل بأهميته، وتعزز لديه ثقته بنفسه، وتجعله يتحمل المسؤولية، ويعلم بأن أمور منزلة لا تتاح للجميع. عرض سلبيات الأمر: لا يوجد مانع من كشف سلبيات أسرار المنزل أمام الطفل وما نتج عنها كأن تتحدث الأم عن حزنها لطفلها؛ لأنه قام بإخراج مشكلة أسرية للعلن، مما أشعرها بالإحراج والضيق، هنا يتأثر الطفل لما سببه من حزن لوالدته ويهون عليها الأمر بوعدها بعدم تكراره مرة أخرى. خطورة كشف الأسرار: بعض الأسرار قد تعرض الأطفال أنفسهم لخطر الاختطاف أو الابتزاز أو السرقة أيضاً من قبل الغرباء، لذا من الهام توجيه الأبناء بخطورة التحدث للغرباء عن أسرار المنزل وما قد تتعرض له العائلة وهم أيضاً من مخاطر بسبب ذلك. التوجيه الديني: نشر الثقافية الدينية وغرسها داخل الأبناء من منطلق الشرع وما حثنا عليه من حفظ الأسرار وثوابه الكبير عند الله. سيطرة الوالدين: على الوالدين الاهتمام بالسيطرة على أمور المنزل، خاصة أمام الأبناء، وذلك بالابتعاد عن المشاجرة أمامهم وعدم التحدث بالمعلومات الخاصة كالأمور المالية والمشكلات العائلية الهامة أمام الأطفال، فالأطفال لديهم قدرة تخزين هائلة لجميع ما يستمعون له ويحدث أمامهم. الرياض - نهى السداوي المصدر: سيدتي]]> 89223 أول تعليق للأمير فيصل بن مقرن بن عبد العزيز على مصرع شقيقه منصور في حادثة الطائرة http://www.souriyati.com/2017/11/10/89202.html Fri, 10 Nov 2017 08:50:00 +0000 http://www.souriyati.com/2017/11/10/89202.html علّق الأمير فيصل بن مقرن بن عبد العزيز، على خبر حادث الطائرة الذي توفي فيه شقيقه، منصور، ومسؤولون آخرون جنوبي المملكة. وفي تصريحات لصحيفة "عكاظ"، استنكر فيصل بن مقرن بن عبد العزيز ما أسماها "محاولات المغرضين والمعادين للمملكة الزج بحادثة استشهاد الأمير منصور، لاختراق وعي المجتمع السعودي الذي يعرف عدوه من صديقه، ويستطيع الفرز بين الحق والباطل"، في إشارة إلى الشائعات التي قالت إن جهة تابعة للحكومة أسقطت الطائرة العمودية. ووصف الأمير فيصل تلك الشائعات بـ"الفبركات الكاذبة والرخيصة". وتابع بأن "هذه اللعبة الخبيثة لم تعد تنطلي على المواطن السعودي وكل شرفاء العالم"، مشددا على أن "المحاولات الدنيئة في تناول أي حدث يتعلق بالسعودية للنيل منها، ليس إلا انعكاسا لمخططات أعداء يزيفون الحقائق ويقلبون الوقائع، ويسعون لبث الفتن في وطننا". وشدد الأمير فيصل على أن شقيقه منصور بن مقرن "عرف بولائه لوطنه ودينه وولاة الأمر، وظل حتى آخر ساعة في حياته مخلصا وفيا لخادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز وولي العهد الأمير محمد بن سلمان حفظهما الله". وفي تأكيده على "كذب" الشائعات التي تحدثت بأن جهات معينة طلبت من منصور بن مقرن ركوب الطائرة، قال شقيقه فيصل إن "الزيارة التي كانت آخر عمل أداه الشهيد مجدولة منذ وقت سابق، ولم تكن وليدة اللحظة". ]]> علّق الأمير فيصل بن مقرن بن عبد العزيز، على خبر حادث الطائرة الذي توفي فيه شقيقه، منصور، ومسؤولون آخرون جنوبي المملكة. وفي تصريحات لصحيفة "عكاظ"، استنكر فيصل بن مقرن بن عبد العزيز ما أسماها "محاولات المغرضين والمعادين للمملكة الزج بحادثة استشهاد الأمير منصور، لاختراق وعي المجتمع السعودي الذي يعرف عدوه من صديقه، ويستطيع الفرز بين الحق والباطل"، في إشارة إلى الشائعات التي قالت إن جهة تابعة للحكومة أسقطت الطائرة العمودية. ووصف الأمير فيصل تلك الشائعات بـ"الفبركات الكاذبة والرخيصة". وتابع بأن "هذه اللعبة الخبيثة لم تعد تنطلي على المواطن السعودي وكل شرفاء العالم"، مشددا على أن "المحاولات الدنيئة في تناول أي حدث يتعلق بالسعودية للنيل منها، ليس إلا انعكاسا لمخططات أعداء يزيفون الحقائق ويقلبون الوقائع، ويسعون لبث الفتن في وطننا". وشدد الأمير فيصل على أن شقيقه منصور بن مقرن "عرف بولائه لوطنه ودينه وولاة الأمر، وظل حتى آخر ساعة في حياته مخلصا وفيا لخادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز وولي العهد الأمير محمد بن سلمان حفظهما الله". وفي تأكيده على "كذب" الشائعات التي تحدثت بأن جهات معينة طلبت من منصور بن مقرن ركوب الطائرة، قال شقيقه فيصل إن "الزيارة التي كانت آخر عمل أداه الشهيد مجدولة منذ وقت سابق، ولم تكن وليدة اللحظة". ]]> 89202 شعور “الكيمياء” بين الأشخاص ليس وهماً.. هل تعرف كيف تنشأ هذه الأحاسيس؟ http://www.souriyati.com/2017/11/10/89198.html Fri, 10 Nov 2017 08:46:00 +0000 http://www.souriyati.com/2017/11/10/89198.html لعلك سمعت يوماً أحد الأشخاص يتحدث عن وجود كيمياء بينه وبين شخصٍ آخر، ولعل كلامه هذا ترك انطباعاً لديك بوجود تفاهم بين هذين الشخصين. وهذا صحيح، إذ تُوجِد الكيمياء بين الأشخاص نوعاً من الراحة والتوافق في التعامل بينهم. نتناول في هذا التقرير ذلك النوع من الكيمياء، وكيف يُفسرها العلم. ما هي الكيمياء بين الأفراد؟ الكيمياء شعور قوي بالانجذاب تجاه شخص معين، يخلق الرغبة في مشاركة الحياة مع هذا الشخص على كل من المستوى النفسي والعاطفي والجسدي. وتتألف الكيمياء من بعض المشاعر المركبة، مثل الحب والرغبة والوله والإحساس بالحاجة إلى أن تكون بجوار ذلك الشخص. وبالرغم من أن الكيمياء بين الأفراد ظاهرة حقيقية إلا أنها نادرة، ومع ذلك يظل الناس يطلقون لفظ "الكيمياء" مجازاً على أشياء عديدة في حياتهم اليومية، مثل التعبير عن الإعجاب بعطر جميل، في حين أن البعض يحصرون الشعور بالكيمياء في الرغبات الجنسية. علامات وجود الكيمياء بين الشركاء توجد العديد من العلامات التي تُبيّن الشعور بالكيمياء، لكنها تختلف من شخصية إلى أخرى، وإذا ما وجدت في نفسك واحدة أو أكثر من العلامات التالية تجاه شخص معين، فربما توجد كيمياء بينكما بالفعل: الاهتمامات المشتركة: على الرغم من أن قانون الجذب يؤكد حقيقة أن الأجسام المتضادة تتجاذب، إلا أنه حين يتعلق الأمر بالكيمياء بين الأفراد، فإن الاهتمامات المشتركة تُعد علامة جيدة. ملاحظة التفاصيل الصغيرة: لدى كل شخص تفاصيل صغيرة لا يلاحظها جميع من حوله في الغالب، لكن حين تكون هناك كيمياء بين شخصين، فسيلحظان حتماً أدق هذه التفاصيل. السكوت مصدر للراحة: يُعد السكوت في العادة مزعجاً، ربما لأنه قد يدل أحياناً على عدم الاهتمام، لكن في حالة وجود كيمياء بين الأشخاص يكون السكوت مُرادفاً للراحة، فإذا شعرت بالراحة في لحظة هدوء مع شخصٍ آخر ولم تنزعج من سكوته، فمن المحتمل وجود كيمياء بينكما. مرور الوقت سريعاً: لا يشعر الإنسان بمرور الوقت في اللحظات السعيدة، كذلك حين يكون في حالة "كيمياء" مع شخصٍ آخر، يمضي الوقت سريعاً دون الشعور بالملل، والرغبة في إنهاء اللقاء. كيف ينشأ شعور الكيمياء يصف العلماء كل شيء في الحياة بالحركة المستمرة التي تُسبب الذبذبات، حتى الأفكار تُعد من أقوى وأسرع الموجات أو الذبذبات التي يُمكن قياسها. وحين يشعر شخص تجاه آخر بالكيمياء، غالباً ما يُكِن له الشخص الآخر نفس الشعور. ويعمل قانون الجذب الكوني على أجسادنا، التي تتكون في الحقيقة من مواد كيميائية، فيحدث هذا الانجذاب بين الطرفين الذي يُسمى بالكيمياء. تأثير الشعور بالكيمياء على الأفراد يظهر تأثير الكيمياء بين الأفراد في عدة مستويات تشمل: نفسياً: تؤثر الكيمياء على الحالة النفسية للشخص، إذ تجعله يشعر بالاشتياق للطرف الآخر، ويترقب اللقاء التالي في توتر، وربما يبتسم دون شعور عندما يُفكر به. جسدياً: تؤثر الكيمياء على الحالة الفيزيائية للجسم، فغالباً ما تؤدي إلى ارتفاع طفيف في ضغط الدم مع تسارع في ضربات القلب، وتورُّد الوجه وتسارع الأنفاس، وربما تؤدي أيضاً إلى الشعور بضعف بسيط في الركبتين. عاطفياً: تُولد الكيمياء شعوراً بالراحة والصفاء في حضور الشخص الآخر، كذلك تُولد شعوراً بالرغبة في إسعاده والمكوث معه لوقتٍ أطول. هل الكيمياء بين الأفراد شيء جيد دائماً تُساعد الكيمياء غالباً في إضفاء شعور بالسعادة على الطرفين، خلال قضائهم أوقاتاً مرحة معاً، والمشاركة في العديد من التجارب الممتعة. وقد تظهر خلالها عيوب كل طرف، إلا أنهم يقبلونها بشكلٍ جيد دون تبادل اتهامات أو إصدار أحكام على بعضهما. غير أن بعض الأشخاص يرون الكيمياء أمراً سيئاً، بل يتحفّظون تجاه الأشخاص الذين يمكن أن ينجذبوا إليهم؛ وذلك لاعتقادهم أن هؤلاء الأشخاص سوف يتسببون في إظهار المشكلات التي يُعانون منها والجوانب الضعيفة في شخصياتهم. علاوةً على أن كل مشاعر "الأنا Ego feelings" تظهر حين تشعر بالكيمياء تجاه شخص معين، مشاعر مثل الخوف والغيرة والشك، الأمر الذي يرونه مُزعجاً. لكن إذا ما نظرنا للأمر من زاوية مختلفة، فسوف نجد أنه من الجيد للمرء إظهار تلك الجوانب الضعيفة والمشاعر المضطربة؛ من أجل العمل على تحسينها والتغلب عليها بمساعدة الطرف الآخر. ]]> لعلك سمعت يوماً أحد الأشخاص يتحدث عن وجود كيمياء بينه وبين شخصٍ آخر، ولعل كلامه هذا ترك انطباعاً لديك بوجود تفاهم بين هذين الشخصين. وهذا صحيح، إذ تُوجِد الكيمياء بين الأشخاص نوعاً من الراحة والتوافق في التعامل بينهم. نتناول في هذا التقرير ذلك النوع من الكيمياء، وكيف يُفسرها العلم. ما هي الكيمياء بين الأفراد؟ الكيمياء شعور قوي بالانجذاب تجاه شخص معين، يخلق الرغبة في مشاركة الحياة مع هذا الشخص على كل من المستوى النفسي والعاطفي والجسدي. وتتألف الكيمياء من بعض المشاعر المركبة، مثل الحب والرغبة والوله والإحساس بالحاجة إلى أن تكون بجوار ذلك الشخص. وبالرغم من أن الكيمياء بين الأفراد ظاهرة حقيقية إلا أنها نادرة، ومع ذلك يظل الناس يطلقون لفظ "الكيمياء" مجازاً على أشياء عديدة في حياتهم اليومية، مثل التعبير عن الإعجاب بعطر جميل، في حين أن البعض يحصرون الشعور بالكيمياء في الرغبات الجنسية. علامات وجود الكيمياء بين الشركاء توجد العديد من العلامات التي تُبيّن الشعور بالكيمياء، لكنها تختلف من شخصية إلى أخرى، وإذا ما وجدت في نفسك واحدة أو أكثر من العلامات التالية تجاه شخص معين، فربما توجد كيمياء بينكما بالفعل: الاهتمامات المشتركة: على الرغم من أن قانون الجذب يؤكد حقيقة أن الأجسام المتضادة تتجاذب، إلا أنه حين يتعلق الأمر بالكيمياء بين الأفراد، فإن الاهتمامات المشتركة تُعد علامة جيدة. ملاحظة التفاصيل الصغيرة: لدى كل شخص تفاصيل صغيرة لا يلاحظها جميع من حوله في الغالب، لكن حين تكون هناك كيمياء بين شخصين، فسيلحظان حتماً أدق هذه التفاصيل. السكوت مصدر للراحة: يُعد السكوت في العادة مزعجاً، ربما لأنه قد يدل أحياناً على عدم الاهتمام، لكن في حالة وجود كيمياء بين الأشخاص يكون السكوت مُرادفاً للراحة، فإذا شعرت بالراحة في لحظة هدوء مع شخصٍ آخر ولم تنزعج من سكوته، فمن المحتمل وجود كيمياء بينكما. مرور الوقت سريعاً: لا يشعر الإنسان بمرور الوقت في اللحظات السعيدة، كذلك حين يكون في حالة "كيمياء" مع شخصٍ آخر، يمضي الوقت سريعاً دون الشعور بالملل، والرغبة في إنهاء اللقاء. كيف ينشأ شعور الكيمياء يصف العلماء كل شيء في الحياة بالحركة المستمرة التي تُسبب الذبذبات، حتى الأفكار تُعد من أقوى وأسرع الموجات أو الذبذبات التي يُمكن قياسها. وحين يشعر شخص تجاه آخر بالكيمياء، غالباً ما يُكِن له الشخص الآخر نفس الشعور. ويعمل قانون الجذب الكوني على أجسادنا، التي تتكون في الحقيقة من مواد كيميائية، فيحدث هذا الانجذاب بين الطرفين الذي يُسمى بالكيمياء. تأثير الشعور بالكيمياء على الأفراد يظهر تأثير الكيمياء بين الأفراد في عدة مستويات تشمل: نفسياً: تؤثر الكيمياء على الحالة النفسية للشخص، إذ تجعله يشعر بالاشتياق للطرف الآخر، ويترقب اللقاء التالي في توتر، وربما يبتسم دون شعور عندما يُفكر به. جسدياً: تؤثر الكيمياء على الحالة الفيزيائية للجسم، فغالباً ما تؤدي إلى ارتفاع طفيف في ضغط الدم مع تسارع في ضربات القلب، وتورُّد الوجه وتسارع الأنفاس، وربما تؤدي أيضاً إلى الشعور بضعف بسيط في الركبتين. عاطفياً: تُولد الكيمياء شعوراً بالراحة والصفاء في حضور الشخص الآخر، كذلك تُولد شعوراً بالرغبة في إسعاده والمكوث معه لوقتٍ أطول. هل الكيمياء بين الأفراد شيء جيد دائماً تُساعد الكيمياء غالباً في إضفاء شعور بالسعادة على الطرفين، خلال قضائهم أوقاتاً مرحة معاً، والمشاركة في العديد من التجارب الممتعة. وقد تظهر خلالها عيوب كل طرف، إلا أنهم يقبلونها بشكلٍ جيد دون تبادل اتهامات أو إصدار أحكام على بعضهما. غير أن بعض الأشخاص يرون الكيمياء أمراً سيئاً، بل يتحفّظون تجاه الأشخاص الذين يمكن أن ينجذبوا إليهم؛ وذلك لاعتقادهم أن هؤلاء الأشخاص سوف يتسببون في إظهار المشكلات التي يُعانون منها والجوانب الضعيفة في شخصياتهم. علاوةً على أن كل مشاعر "الأنا Ego feelings" تظهر حين تشعر بالكيمياء تجاه شخص معين، مشاعر مثل الخوف والغيرة والشك، الأمر الذي يرونه مُزعجاً. لكن إذا ما نظرنا للأمر من زاوية مختلفة، فسوف نجد أنه من الجيد للمرء إظهار تلك الجوانب الضعيفة والمشاعر المضطربة؛ من أجل العمل على تحسينها والتغلب عليها بمساعدة الطرف الآخر. ]]> 89198 دعونا نتحدث في السياسة والدين والجنس http://www.souriyati.com/2017/11/10/89196.html Fri, 10 Nov 2017 08:33:00 +0000 http://www.souriyati.com/2017/11/10/89196.html لماذا لا يريد بعض الناس التحدث في السياسة والدين والجنس؟ يجيب حساب "ماتريكس سبيس بروجرام" عن سؤال طُرح على موقع التواصل المعرفي "ريديت"، أن هنالك ثلاثة أمور من المفترض أن لا تناقشها مع أحد: الجنس والدين والسياسة. لماذا يا ماتريكس؟ يجيب: "أولاً، لكل شخص في هذه الأمور الثلاثة رأي متماسك وصلب. فلن يغيّر مسيحي دينه للإلحاد بسبب كلمة، ولن يمارس مثليّ الجنس مع امرأة من أجل حديثك عن حرمانية هذا الفعل. ثانياً، الحديث عن هذه الأمور يؤدي إلى "محادثات عقيمة"، قد تهاجم وتؤذي نفسياً شخصاً ما بسبب رأيه. ثالثاً، يعتبر الكثيرون الدين والجنس والسياسة خصوصيةً تشبه نظامي الغذائي، والطرق الجنسية التي أحب أن أمارس بها الحب، والمرتب الذي أتقاضاه". التابوهات شأن خاص لدى الكاتبة الاجتماعية كاس دوهيرتي رأي آخر أوردته في مقال عنوانه: "لماذا نحتاج إلى الحديث عن السياسة؟"، وفحواه أن الذين يتحدثون في السياسية يميلون إلى أن يكونوا ذوي اقتناعات قوية، ما يجعل المناقشة صعبة، ولكن ذلك لا يعني أن نتجنب الحديث في الموضوع تماماً. في رأيها أن السياسة موضوع حيوي، يبرز في عشاء الأسرة وأمسيات الأحد، وتقول إن الأمر تحول أخيراً وكأنه تابو، إذا عرفنا أن شخصاً حماسياً جداً في حديثه عن السياسة، لن نود الجلوس معه، وإجراء مناقشة مدنية، ولكن السؤال لماذا؟ لماذا لا نريد ذلك؟ لماذا الحديث عن السياسة يدفعنا للجري والاختباء؟ ربما تفادي النقاش في السياسة ينبع من حقيقة أننا لا نريد أن نرى عالمنا مهدداً، ولا نريد لشخص ما أن يهده، أو يحاول فعل ذلك، ولكن إذا كنا مطمئنين في الأصل لقناعاتنا ووجهات نظرنا، كما يدعي الكثير منا، فلماذا نقلق؟ ربما السبب نفسي، نكون أسعد في مواضيع أخف مثل الحديث بشأن الألبوم الأخير لأحد المغنين. ربما لا نريد أن نعترف أن من نؤيدهم ليسوا مثاليين، أو لسنا مستعدين لهجوم المعارضين، وفضح عيوب من ندعم، لذا من الصعب أن تستمع لشخص يعارضك سياسياً. تقول الكاتبة، بعد سردها للمبررات المحتملة حول تحاشينا للنقاش في السياسة، إن السياسة أصبحت جزءاً مهماً من حياتنا الاجتماعية، وتؤثر فينا جميعاً، سواء اعتقدنا بذلك أم لا، والحديث بشأنها مهم لأنه يوسع الآفاق، ويدعم الآراء، ويجعلنا نتفهم منطق الآخرين، إنها مهمة جداً لمعرفة ما يحدث في العالم، هناك دائماً حدث يمكن أن يغيّر بشكل جيد حياتنا. وإذا كانت السياسة "دراسة العملية الحكومية"، فإنها تمثل أيضاً سلوكيات إنسانية، وهي مهمة لأنها تجبرنا على التحليل والتفكير الانتقادي في العوامل التي تؤثر في مجتمعنا. ويتفق معها دانيال لاتيه، وهو أكاديمي متخصص في العقائد المسيحية، ويؤكد في مقال له أن ظاهرة عدم الحديث في السياسة تقول شيئاً عن هؤلاء الأشخاص أكثر مما تقول المواضيع السياسية نفسها. يستشهد لاتيه بمقولة تعرّف التعليم بأنه "القدرة على الاستماع تقريباً لأي شخص من دون أن تفقد أعصابك أو ثقتك في نفسك"، حسناً إذا كنتم متعلمين، ينبغي أن تناقشوا شؤوناً سياسيةً، ولكن لسوء الحظ معظم المتعلمين لا يفعلون ذلك، فغالبية المدارس لم تعلمنا "كيف نصيغ مواقفنا بوضوح وثقة"، وكيف نعرف مبادئنا المشتركة مع الآخرين، وكيف نكون كرماء ولطفاء اتجاه الذين يختلفون معنا. غياب هذه القدرات تُشعر الناس بأنهم غير محميين حيال مواقفهم السياسية وغيرها، ويشعرون بتهديد إذا تحدى أحد معتقداتهم. الخوف وعدم الإحساس بالأمان يظهران غالباً في الغضب. الكلام ليس مهماً نضيف إلى مبررات لاتيه أن عدم الحديث في السياسة أو الدين أو الجنس يكشف عن آلية عقلية في التعامل مع الأمور المزعجة، ما يزعجنا نتجاهله، ولا نهتم بأمره. إذا كان التفكير في الدين يزعجكم فلا نفكر فيه ولا نتحدث عنه. ويكشف أيضاً موقفاً سلبياً مسبقاً، لقد أخذنا قراراً بأن لا يكون لكم موقف في هذا الأمر، وسيصب ذلك في خدمة رجال الدين والسلطة؟ ففي النهاية، مهما كانت الأفكار السفيهة التي يقولونها ويرتكبونها فستمر، وستتحول آراؤهم، وإن كانت تافهة، إلى "رؤية وطنية ودينية"، حتى لو كفرتم بهم. رأيكم غير مؤثر اجتماعياً ولا سياسياً، لأنكم لن تفصحوا عنه، ولن تدعوا الناس إليه، لأن الناس لا تريد الحديث في السياسة والدين. أما الحديث عن الجنس فهو أكثر تعقيداً، لأنه حل التفاخر والخزي. لن تتحدث امرأة في جلسة مختلطة عن أنها لم تبلغ الرعشة (الأورغازم)، أو أنها تشعر بالألم الفظيع أثناء العملية الجنسية، ولن يتحدث شاب أن عضوه معوج وأن ذلك يؤلمه كلما أراد مضاجعة فتاته. إنها منطقة يجب على الجميع أن يبتسم فيها ويشعر الآخر أنه بخير. نحن أيضاً عنصريون تجاه من يمارسون الأنشطة الجنسية غير الشرعية، وذلك يظهر في المواقف الجادة، لا نميل بالإجمال إلى أن يكون شركاؤنا متعددي العلاقات، أو أن تكون زوجة مستقبلك اختبرت الجنس الجماعي، بل إن مجرد الحديث عن ذلك يثير حفيظتنا، ويجعلنا نتحدث قلباً وقالباً باسم النظام الاجتماعي والسياسي. نعرف أن هناك حلالاً واضحاً وحراماً واضحاً، وقانوناً ينظم علاقتنا الجنسية، ولكن أليس من حق كل فرد أن يختار الالتزام أو لا، أن يستمتع جنسياً بالطريقة التي تعجبه، ولو بالطريقة الخطأ؟ أكمل القراءة الكلام في التابوهات يغيّرنا؟ بعد كل ذلك، هل إذا تحدث بعضنا مع بعض في السياسة والدين والجنس يمكن أن نتغير؟ أو على الأقل يمكن أن نتفهم تجربة الآخرين وآراءهم؟ في مقال لها في "سايكولوجي توداي"، كتبت سوزان كراوس، أستاذة العلوم النفسية والدماغ في جامعة ماساتشوستس أمهرست، أن هذا لن يحدث إلا قليلاً، لأن معظم الناس مصابون بـ"مركزية الأنا"، وهي انحياز إدراكي لما تراه أنت. بحسب تعريف المقال إنه "يشير إلى قيد طبيعي على إدراكنا بسبب حقيقة بسيطة هي أننا نرى العالم فقط من وجهة نظرنا". ويحتاج الأمر إلى مجهود لتروا العالم من أي وجهة نظر أخرى بعيداً عن وجهة نظركم. هذه النزعة المركزية للأنا باتت جزءاً مهماً من نظرية عالم النفس السويسري جان بياجيه حول نمو الطفل، فمنذ 8 أعوام يعجز الأطفال الصغار عن إدراك العالم من وجهة نظر الآخرين، وعلى هذا الأساس جاءت لعبة الشطرنج، التي تعتمد على متعة عدم معرفة الشخص الآخر بطريقة تفكيرك. على الرغم من أننا نكبر ونتعلم، فإن معظمنا لا يستطيع تجاوز النمط الإدراكي الخاص به، طريقة نظرته للعالم واستجابته الخاصة، هل تشكّون في ذلك؟ جربوا واحكوا لصديقكم مثلاً تجربة ولو تافهة في العمل أو مهارة معينة أتقنتموها، شرط أن لا يعرف شيئاً عنها حتى البديهيات، بحسب الباحثة، فإن معظم الناس لن يفهموا أو يدركوا ما تقولون لهم. ليس ذلك فقط، فهناك عقبة أخرى تتمثل في "الجمهور الوهمي"، هو مصطلح صكه عالم نفس الأطفال ديفيد إلكيند، ويعكس ميل المراهقين إلى تصور كيف يستجيب بعض أصدقائهم لبعض، حتى في الأفكار، ووصف هذه التجربة بـ"يوتيوبينج" لأفعالهم ومواقفهم، أي أنهم يتعاملون كما لو كانوا شريط فيديو على يوتيوب، يستعرضون أنفسهم وينتظرون بحماس رد فعل الناس. وبحسب الكاتب، يجعلنا ذلك نشعر بالحرج، عندما نحاول تعلم مهارةً جديدةً كالرقص أو السباحة، إذ نخجل من ردود أفعال الناس على ما نفعله ولا نتقنه. مركزية الأنا تجعلنا نفترض افتراضات خاطئة حول توقع ما يفترضه الناس عنا وعن مشاعرنا، تثير هذه الحالة كثيراً من المناقشات خصوصاً في نطاق الأسرة والأصدقاء، أو مع شريككم، إلى أن تكتموا رؤيتكم أو فكرتكم، على الأقل لتتفادوا نظرة اشمئزاز أو نفور ممن تحبونهم، وتجعلكم مهتمين لا شعورياً على الأقل بتقدير الآخرين لأفكاركم ومواقفكم أكثر من اهتمامهم بكم، برؤيتكم ومواقفكم وكلماتكم، خصوصاً إذا كان الأمر يتعلق بتابوهات مثل الدين والجنس والسياسة. السلطة هي السبب وثمة سبب آخر يمنع الناس من التحدث عن أمور كهذه أو تفهم مواقف الآخرين أثناء المناقشات، هو عدم وجود الحاجة العملية للحديث عنها، فيصعب تحويل المناقشات إلى واقع فعلي في وسط أنظمة سياسية رسمت كل شيء مسبقاً، بدءاً بطريقة ممارستكم الجنسية القانونية، وانتمائكم الديني، إلى احتمالات تحويل الأفكار السياسية إلى واقع، تلم الأنظمة تكاد تكون بعيدةً حتى في أكثر الأنظمة ديمقراطيةً. فالتقاء الناس للتباحث بشؤون دنياهم، خصوصاً المتعلقة بالمشكلات السياسية والاقتصادية والاجتماعية الملحة والخروج بقرارات، يهدد الديمقراطية الغربية بحسب  الدبلوماسي السابق في الأمم المتحدة والباحث كارن روس في كتابه "الثورة بلا قادة"، فما بالكم بالأنظمة القمعية الفاسدة التي لا تحترم حرية التعبير؟ يستعرض روس تجربة جيمز فيشكين، الذي استخدم مصطلح "الديمقراطية التداولية" ويقصد به أن يلتقي الناس ويناقشوا مشاكلهم لحلها، ولاحظ أن هذه الطريقة أكثر كفاءةً من الديمقراطية الانتخابية المعروفة في الغرب، إذ يقتصر دور الناس على الاقتراع لأشخاص يثقون بهم. ولاحظ أيضاً أن الناس في مناقشاتهم لحل مشكلة ما، يولون أهميةً أكبر لآرائهم المتبادلة، وتستند الأفكار إلى معطيات الواقع، وليس إلى نقاش فكري أو أيديولوجي، ويزداد النزوع إلى التوافق في الآراء، وتشعر الجماعة المشاركة بقدر أكبر من الالتزام بالقرارات المتخذة بالإجماع. ولكن بحسب كارن روس، فإن شرط اتخاذ "القرار التداولي"، وتمتع المواطنين بفوائده الكاملة والواضحة، متوقف على شرط يجب تنفيذه: ضرورة عدم وجود أي سلطة على الإطلاق. وهذا ما حدث خلال فترة تاريخية وجيزة في إقليم كاتالونيا شمال أسبانيا بين عامي 1936 و1938. فوفقاً لكارن روس، كان الفوضويون ممسكين بالنظام ولم تكن هنالك سلطة، والقرارات يتخذها المعنيون بها، وهم أصحاب المحالّ، والفلاحون، والعمال، وأهل الحي. علماً أن مناقشات نظرية في أجواء كهذه ستحول القناعات إلى واقع مباشر وفوري، وتحدث عن تلك التجربة الكاتب الإنجليزي المعروف جورج أورويل في كتابه "ولاء لكاتالونيا". ماذا كانت نتيجة مقابلات الناس الحرة لمناقشة واقعهم وتغييره بدون بيروقراطية الأجهزة الحكومية، وبدون خبراء ومحللين ينوبون عن العامة في تحليل الأفكار وتقديم المقترحات، يقول أورويل: "مهما شتم المرء ذلك الوقت، فإنه لا يلبث أن يدرك لاحقاً أنه كان على اتصال بشيء غريب وثمين، كان المرء في أسرة متآلفة، فظل الأمل أكثر حضوراً من النفور والنزعة إلى الشك، إذ كانت كلمة "رفيق" تعني الرفقة، لا الدجل والخداع، كما في أكثر البلدان، حيث المرء استنشق هواء المساواة". معظم الناس مصابون بـ"مركزية الأنا"، وهي انحياز إدراكي لما تراه أنت المصدر: رصيف 22]]> لماذا لا يريد بعض الناس التحدث في السياسة والدين والجنس؟ يجيب حساب "ماتريكس سبيس بروجرام" عن سؤال طُرح على موقع التواصل المعرفي "ريديت"، أن هنالك ثلاثة أمور من المفترض أن لا تناقشها مع أحد: الجنس والدين والسياسة. لماذا يا ماتريكس؟ يجيب: "أولاً، لكل شخص في هذه الأمور الثلاثة رأي متماسك وصلب. فلن يغيّر مسيحي دينه للإلحاد بسبب كلمة، ولن يمارس مثليّ الجنس مع امرأة من أجل حديثك عن حرمانية هذا الفعل. ثانياً، الحديث عن هذه الأمور يؤدي إلى "محادثات عقيمة"، قد تهاجم وتؤذي نفسياً شخصاً ما بسبب رأيه. ثالثاً، يعتبر الكثيرون الدين والجنس والسياسة خصوصيةً تشبه نظامي الغذائي، والطرق الجنسية التي أحب أن أمارس بها الحب، والمرتب الذي أتقاضاه". التابوهات شأن خاص لدى الكاتبة الاجتماعية كاس دوهيرتي رأي آخر أوردته في مقال عنوانه: "لماذا نحتاج إلى الحديث عن السياسة؟"، وفحواه أن الذين يتحدثون في السياسية يميلون إلى أن يكونوا ذوي اقتناعات قوية، ما يجعل المناقشة صعبة، ولكن ذلك لا يعني أن نتجنب الحديث في الموضوع تماماً. في رأيها أن السياسة موضوع حيوي، يبرز في عشاء الأسرة وأمسيات الأحد، وتقول إن الأمر تحول أخيراً وكأنه تابو، إذا عرفنا أن شخصاً حماسياً جداً في حديثه عن السياسة، لن نود الجلوس معه، وإجراء مناقشة مدنية، ولكن السؤال لماذا؟ لماذا لا نريد ذلك؟ لماذا الحديث عن السياسة يدفعنا للجري والاختباء؟ ربما تفادي النقاش في السياسة ينبع من حقيقة أننا لا نريد أن نرى عالمنا مهدداً، ولا نريد لشخص ما أن يهده، أو يحاول فعل ذلك، ولكن إذا كنا مطمئنين في الأصل لقناعاتنا ووجهات نظرنا، كما يدعي الكثير منا، فلماذا نقلق؟ ربما السبب نفسي، نكون أسعد في مواضيع أخف مثل الحديث بشأن الألبوم الأخير لأحد المغنين. ربما لا نريد أن نعترف أن من نؤيدهم ليسوا مثاليين، أو لسنا مستعدين لهجوم المعارضين، وفضح عيوب من ندعم، لذا من الصعب أن تستمع لشخص يعارضك سياسياً. تقول الكاتبة، بعد سردها للمبررات المحتملة حول تحاشينا للنقاش في السياسة، إن السياسة أصبحت جزءاً مهماً من حياتنا الاجتماعية، وتؤثر فينا جميعاً، سواء اعتقدنا بذلك أم لا، والحديث بشأنها مهم لأنه يوسع الآفاق، ويدعم الآراء، ويجعلنا نتفهم منطق الآخرين، إنها مهمة جداً لمعرفة ما يحدث في العالم، هناك دائماً حدث يمكن أن يغيّر بشكل جيد حياتنا. وإذا كانت السياسة "دراسة العملية الحكومية"، فإنها تمثل أيضاً سلوكيات إنسانية، وهي مهمة لأنها تجبرنا على التحليل والتفكير الانتقادي في العوامل التي تؤثر في مجتمعنا. ويتفق معها دانيال لاتيه، وهو أكاديمي متخصص في العقائد المسيحية، ويؤكد في مقال له أن ظاهرة عدم الحديث في السياسة تقول شيئاً عن هؤلاء الأشخاص أكثر مما تقول المواضيع السياسية نفسها. يستشهد لاتيه بمقولة تعرّف التعليم بأنه "القدرة على الاستماع تقريباً لأي شخص من دون أن تفقد أعصابك أو ثقتك في نفسك"، حسناً إذا كنتم متعلمين، ينبغي أن تناقشوا شؤوناً سياسيةً، ولكن لسوء الحظ معظم المتعلمين لا يفعلون ذلك، فغالبية المدارس لم تعلمنا "كيف نصيغ مواقفنا بوضوح وثقة"، وكيف نعرف مبادئنا المشتركة مع الآخرين، وكيف نكون كرماء ولطفاء اتجاه الذين يختلفون معنا. غياب هذه القدرات تُشعر الناس بأنهم غير محميين حيال مواقفهم السياسية وغيرها، ويشعرون بتهديد إذا تحدى أحد معتقداتهم. الخوف وعدم الإحساس بالأمان يظهران غالباً في الغضب. الكلام ليس مهماً نضيف إلى مبررات لاتيه أن عدم الحديث في السياسة أو الدين أو الجنس يكشف عن آلية عقلية في التعامل مع الأمور المزعجة، ما يزعجنا نتجاهله، ولا نهتم بأمره. إذا كان التفكير في الدين يزعجكم فلا نفكر فيه ولا نتحدث عنه. ويكشف أيضاً موقفاً سلبياً مسبقاً، لقد أخذنا قراراً بأن لا يكون لكم موقف في هذا الأمر، وسيصب ذلك في خدمة رجال الدين والسلطة؟ ففي النهاية، مهما كانت الأفكار السفيهة التي يقولونها ويرتكبونها فستمر، وستتحول آراؤهم، وإن كانت تافهة، إلى "رؤية وطنية ودينية"، حتى لو كفرتم بهم. رأيكم غير مؤثر اجتماعياً ولا سياسياً، لأنكم لن تفصحوا عنه، ولن تدعوا الناس إليه، لأن الناس لا تريد الحديث في السياسة والدين. أما الحديث عن الجنس فهو أكثر تعقيداً، لأنه حل التفاخر والخزي. لن تتحدث امرأة في جلسة مختلطة عن أنها لم تبلغ الرعشة (الأورغازم)، أو أنها تشعر بالألم الفظيع أثناء العملية الجنسية، ولن يتحدث شاب أن عضوه معوج وأن ذلك يؤلمه كلما أراد مضاجعة فتاته. إنها منطقة يجب على الجميع أن يبتسم فيها ويشعر الآخر أنه بخير. نحن أيضاً عنصريون تجاه من يمارسون الأنشطة الجنسية غير الشرعية، وذلك يظهر في المواقف الجادة، لا نميل بالإجمال إلى أن يكون شركاؤنا متعددي العلاقات، أو أن تكون زوجة مستقبلك اختبرت الجنس الجماعي، بل إن مجرد الحديث عن ذلك يثير حفيظتنا، ويجعلنا نتحدث قلباً وقالباً باسم النظام الاجتماعي والسياسي. نعرف أن هناك حلالاً واضحاً وحراماً واضحاً، وقانوناً ينظم علاقتنا الجنسية، ولكن أليس من حق كل فرد أن يختار الالتزام أو لا، أن يستمتع جنسياً بالطريقة التي تعجبه، ولو بالطريقة الخطأ؟ أكمل القراءة الكلام في التابوهات يغيّرنا؟ بعد كل ذلك، هل إذا تحدث بعضنا مع بعض في السياسة والدين والجنس يمكن أن نتغير؟ أو على الأقل يمكن أن نتفهم تجربة الآخرين وآراءهم؟ في مقال لها في "سايكولوجي توداي"، كتبت سوزان كراوس، أستاذة العلوم النفسية والدماغ في جامعة ماساتشوستس أمهرست، أن هذا لن يحدث إلا قليلاً، لأن معظم الناس مصابون بـ"مركزية الأنا"، وهي انحياز إدراكي لما تراه أنت. بحسب تعريف المقال إنه "يشير إلى قيد طبيعي على إدراكنا بسبب حقيقة بسيطة هي أننا نرى العالم فقط من وجهة نظرنا". ويحتاج الأمر إلى مجهود لتروا العالم من أي وجهة نظر أخرى بعيداً عن وجهة نظركم. هذه النزعة المركزية للأنا باتت جزءاً مهماً من نظرية عالم النفس السويسري جان بياجيه حول نمو الطفل، فمنذ 8 أعوام يعجز الأطفال الصغار عن إدراك العالم من وجهة نظر الآخرين، وعلى هذا الأساس جاءت لعبة الشطرنج، التي تعتمد على متعة عدم معرفة الشخص الآخر بطريقة تفكيرك. على الرغم من أننا نكبر ونتعلم، فإن معظمنا لا يستطيع تجاوز النمط الإدراكي الخاص به، طريقة نظرته للعالم واستجابته الخاصة، هل تشكّون في ذلك؟ جربوا واحكوا لصديقكم مثلاً تجربة ولو تافهة في العمل أو مهارة معينة أتقنتموها، شرط أن لا يعرف شيئاً عنها حتى البديهيات، بحسب الباحثة، فإن معظم الناس لن يفهموا أو يدركوا ما تقولون لهم. ليس ذلك فقط، فهناك عقبة أخرى تتمثل في "الجمهور الوهمي"، هو مصطلح صكه عالم نفس الأطفال ديفيد إلكيند، ويعكس ميل المراهقين إلى تصور كيف يستجيب بعض أصدقائهم لبعض، حتى في الأفكار، ووصف هذه التجربة بـ"يوتيوبينج" لأفعالهم ومواقفهم، أي أنهم يتعاملون كما لو كانوا شريط فيديو على يوتيوب، يستعرضون أنفسهم وينتظرون بحماس رد فعل الناس. وبحسب الكاتب، يجعلنا ذلك نشعر بالحرج، عندما نحاول تعلم مهارةً جديدةً كالرقص أو السباحة، إذ نخجل من ردود أفعال الناس على ما نفعله ولا نتقنه. مركزية الأنا تجعلنا نفترض افتراضات خاطئة حول توقع ما يفترضه الناس عنا وعن مشاعرنا، تثير هذه الحالة كثيراً من المناقشات خصوصاً في نطاق الأسرة والأصدقاء، أو مع شريككم، إلى أن تكتموا رؤيتكم أو فكرتكم، على الأقل لتتفادوا نظرة اشمئزاز أو نفور ممن تحبونهم، وتجعلكم مهتمين لا شعورياً على الأقل بتقدير الآخرين لأفكاركم ومواقفكم أكثر من اهتمامهم بكم، برؤيتكم ومواقفكم وكلماتكم، خصوصاً إذا كان الأمر يتعلق بتابوهات مثل الدين والجنس والسياسة. السلطة هي السبب وثمة سبب آخر يمنع الناس من التحدث عن أمور كهذه أو تفهم مواقف الآخرين أثناء المناقشات، هو عدم وجود الحاجة العملية للحديث عنها، فيصعب تحويل المناقشات إلى واقع فعلي في وسط أنظمة سياسية رسمت كل شيء مسبقاً، بدءاً بطريقة ممارستكم الجنسية القانونية، وانتمائكم الديني، إلى احتمالات تحويل الأفكار السياسية إلى واقع، تلم الأنظمة تكاد تكون بعيدةً حتى في أكثر الأنظمة ديمقراطيةً. فالتقاء الناس للتباحث بشؤون دنياهم، خصوصاً المتعلقة بالمشكلات السياسية والاقتصادية والاجتماعية الملحة والخروج بقرارات، يهدد الديمقراطية الغربية بحسب  الدبلوماسي السابق في الأمم المتحدة والباحث كارن روس في كتابه "الثورة بلا قادة"، فما بالكم بالأنظمة القمعية الفاسدة التي لا تحترم حرية التعبير؟ يستعرض روس تجربة جيمز فيشكين، الذي استخدم مصطلح "الديمقراطية التداولية" ويقصد به أن يلتقي الناس ويناقشوا مشاكلهم لحلها، ولاحظ أن هذه الطريقة أكثر كفاءةً من الديمقراطية الانتخابية المعروفة في الغرب، إذ يقتصر دور الناس على الاقتراع لأشخاص يثقون بهم. ولاحظ أيضاً أن الناس في مناقشاتهم لحل مشكلة ما، يولون أهميةً أكبر لآرائهم المتبادلة، وتستند الأفكار إلى معطيات الواقع، وليس إلى نقاش فكري أو أيديولوجي، ويزداد النزوع إلى التوافق في الآراء، وتشعر الجماعة المشاركة بقدر أكبر من الالتزام بالقرارات المتخذة بالإجماع. ولكن بحسب كارن روس، فإن شرط اتخاذ "القرار التداولي"، وتمتع المواطنين بفوائده الكاملة والواضحة، متوقف على شرط يجب تنفيذه: ضرورة عدم وجود أي سلطة على الإطلاق. وهذا ما حدث خلال فترة تاريخية وجيزة في إقليم كاتالونيا شمال أسبانيا بين عامي 1936 و1938. فوفقاً لكارن روس، كان الفوضويون ممسكين بالنظام ولم تكن هنالك سلطة، والقرارات يتخذها المعنيون بها، وهم أصحاب المحالّ، والفلاحون، والعمال، وأهل الحي. علماً أن مناقشات نظرية في أجواء كهذه ستحول القناعات إلى واقع مباشر وفوري، وتحدث عن تلك التجربة الكاتب الإنجليزي المعروف جورج أورويل في كتابه "ولاء لكاتالونيا". ماذا كانت نتيجة مقابلات الناس الحرة لمناقشة واقعهم وتغييره بدون بيروقراطية الأجهزة الحكومية، وبدون خبراء ومحللين ينوبون عن العامة في تحليل الأفكار وتقديم المقترحات، يقول أورويل: "مهما شتم المرء ذلك الوقت، فإنه لا يلبث أن يدرك لاحقاً أنه كان على اتصال بشيء غريب وثمين، كان المرء في أسرة متآلفة، فظل الأمل أكثر حضوراً من النفور والنزعة إلى الشك، إذ كانت كلمة "رفيق" تعني الرفقة، لا الدجل والخداع، كما في أكثر البلدان، حيث المرء استنشق هواء المساواة". معظم الناس مصابون بـ"مركزية الأنا"، وهي انحياز إدراكي لما تراه أنت المصدر: رصيف 22]]> 89196 إصابة عريس بطلق ناري في خصيتيه في حفل زفافه http://www.souriyati.com/2017/11/10/89163.html Fri, 10 Nov 2017 00:45:00 +0000 http://www.souriyati.com/2017/11/10/89163.html جرح عريس مصري جروحا خطيرة بعد إصابته بطلق ناري من رشاش أحد الضيوف الذي كان يحتفل بزفافه. وتعرض العريس لإصابات خطيرة في خصيتيه، ويده، وهو يعالج حاليا في المستشفى. وكان العريس، عثمان السعيد البالغ من العمر 28 عاما، يستمتع بآخر ليلة له في حياته كأعزب، حينما أصابته طلقة بطريقة غير مقصودة بدلا من إطلاقها في الهواء. وتقول الشرطة إن السلاح كان يستخدمه شاب في الـ26 من عمره بطريقة غير مكترثة. وأضافت أن الشاب فر من المكان بعد وقوع الحادث، ولكن قبض عليه بعد ذلك، وتستجوبه الشرطة حاليا. وقد أثارت التقارير التي نشرت عن الحادث ردود فعل قوية على مواقع التواصل الاجتماعي، وطالب بعض مستخدميها بمنع استخدام الأسلحة النارية في الأعراس. وتساءل أحد مستخدمي تويتر قائلا "إذا فعلت ذلك وأنت تعبر عن سعادتك، فماذا يمكن أن تفعل إن كنت غاضبا أو مستاء؟" وشهدت مصر حادثة مماثلة خلال حفل عرس الشهر الماضي، بحسب ما أفادت به تقارير. واحتاج الضيف في ذلك الحفل إلى إجراء عملية جراحية، والعلاج في المستشفى بعد أن أصابه طلق طائش في الفخذ. المصدر: BBC ]]> جرح عريس مصري جروحا خطيرة بعد إصابته بطلق ناري من رشاش أحد الضيوف الذي كان يحتفل بزفافه. وتعرض العريس لإصابات خطيرة في خصيتيه، ويده، وهو يعالج حاليا في المستشفى. وكان العريس، عثمان السعيد البالغ من العمر 28 عاما، يستمتع بآخر ليلة له في حياته كأعزب، حينما أصابته طلقة بطريقة غير مقصودة بدلا من إطلاقها في الهواء. وتقول الشرطة إن السلاح كان يستخدمه شاب في الـ26 من عمره بطريقة غير مكترثة. وأضافت أن الشاب فر من المكان بعد وقوع الحادث، ولكن قبض عليه بعد ذلك، وتستجوبه الشرطة حاليا. وقد أثارت التقارير التي نشرت عن الحادث ردود فعل قوية على مواقع التواصل الاجتماعي، وطالب بعض مستخدميها بمنع استخدام الأسلحة النارية في الأعراس. وتساءل أحد مستخدمي تويتر قائلا "إذا فعلت ذلك وأنت تعبر عن سعادتك، فماذا يمكن أن تفعل إن كنت غاضبا أو مستاء؟" وشهدت مصر حادثة مماثلة خلال حفل عرس الشهر الماضي، بحسب ما أفادت به تقارير. واحتاج الضيف في ذلك الحفل إلى إجراء عملية جراحية، والعلاج في المستشفى بعد أن أصابه طلق طائش في الفخذ. المصدر: BBC ]]> 89163