أخبار عاجلة
الرئيسية » كتاباتكم (صفحه 10)

كتاباتكم

ميخائيل سعد : هجرة السوريين القسرية… أصل الحكاية قبل “داعش” بكثير

يبقى المهاجر قلقاً، مهما طال زمن الهجرة، وحتى في أفضل حالات التأقلم والانخراط في نشاطات البلد الجديد. يبقى هذا المهاجر، وبنسب متفاوتة، قلقاً، لإحساسه بأن الأرض تحت قدميه غير ثابتة، تتسارع تموّجاتها على وقع أحداث المهاجر نفسه ونبضات قلبه، وتزداد ليونة الأرض مع التقدم في العمر، أو الفراغ، أو البطالة، أو المشاكل العائلية. ومع ازدياد تلك الأحداث تنشط ذاكرة المهاجر ...

أكمل القراءة »

عشّاق بيت الأسد

عشّاق بيت الأسد ليسوا على سوية واحدة من الحب والإخلاص، فهناك العاشق الطيب الذي يتعاطف مع المعشوق، ولا يستطيع أن يرى فيه عيباً أو تقصيراً، فيقع، نتيجة هذا الهيام، في التناقض، ويصبح أضحوكةً بين الناس.. وهناك الشخص الخبيث الذي يستغل طيبة قلب المعشوق (الأسد)، ويحقق لنفسه مكاسب شخصية على حسابه. سأحكي لكم حكاياتٍ تعبر عن هذه الحالات، فقد حدّثنا الصديق ...

أكمل القراءة »

الهيمنة الأمريكية والبدائل الممكنة بقلم أسامة محمود آغي

الحرب الأمريكية غير المعلنة على تركيا، والتي تأخذ أشكال ضغوطات سياسية كبرى، وحربها على الليرة التركية، اضافة إلى مطالب واشتراطات سياسية واقتصادية كثيرة تريد الولايات المتحدة الأمريكية فرضها على الدولة التركية، بغية إبقاء هذه الدولة ضمن نطاق الهيمنة الأمريكية، هي حرب ترتكز أساساً على خوف أمريكي حقيقي من قطار التنمية الاقتصادية التركي الذي يتجه إلى مواقع متقدمة، ولهذا تحاول الولايات ...

أكمل القراءة »

جكاية المخبر لؤي حسين الذي وشى برفيقيه من منظمة العمل الشيوعي عام 1984 /

Bassam Yousef   سأعترف أنني ترددت كثيرا قبل كتابة هذه القصة التي حدثت قبل 34 عاما، قلت لنفسي أن كثيرين سيسألون ما الفائدة منها، ولماذا الآن.. وإلخ…؟ ما أريد قوله إنه عندما تمر بلاد بظروف كالتي تمر فيها سوريا اليوم، فإن أكثر ما تحتاجه هو إحساس مواطنيها الصادق بالمسؤولية، وقناعتهم أن الصدق، والأخلاق، والشفافية، هي أكثر أهمية بكثير من حرتقات ...

أكمل القراءة »

سلام الكواكبي : في الدفاع عن المعارضات السورية

التصدّي في هذا الزمن الصعب للدفاع عن المعارضات السورية يشبه القفز في حقل ألغام فكرية ونفسية وكيدية. وما الجدل العنيف الذي رافق خروج عميد المعارضة السورية، رياض الترك، من البلاد ولجوئه إلى حيث تقيم عائلته في فرنسا إلا دليل فاقع على مستوى الاحتقان لدى جمع غفير من الشارع السوري المعارض. وبمعزل عن جهل جزءِ لا بأس به من السوريين عموما، ...

أكمل القراءة »

أمجد ناصر : الموت سيد من دمشق

لم يخطر في بالي سوى بيت شعر بول سيلان هذا، عندما قرأت أخبار توزيع النظام السوري، بكل برود واستهتار ويقين عميق بالإفلات من العقاب، أسماء مئات، إن لم يكن آلاف الشبان الذين قضوا في سجونه على مدار سني الثورة: الموت سيد من ألمانيا عينُه زرقاء. حضور الشعريِّ في حالةٍ كثيفة الألم كهذه حتمي على ما يبدو. فماذا يمكن أن يقال ...

أكمل القراءة »

لماذا كانت مارغريت ثاتشر تحمل في حقيبتها دوما أقوال الرئيس السادس عشر للولايات المتحدة لنكولن

في حلقة أمس، تحدثنا عن حقيبة اليد التي لم تكن تفارق مارغريت ثاتشر، ولم نقل ماذا كانت تحمل فيها. حسناً. معظم الوقت كانت فيها أقوال من إبراهام لنكولن. ابحث في«غوغل» تحت سؤال: مَن أعظم رؤساء أميركا؟ كان لنكولن. الرئيس السادس عشر للولايات المتحدة كان الأكثر إنسانية وأخلاقية: في عز تجارة العبيد وذروة هذه الخساسة البشرية، قرر أنه لكل ظلم نهاية، ...

أكمل القراءة »

هل خانت الإنتلجنسيا السورية دورها التاريخي : أسامة محمود آغي

الطبقة الوسطى أو “البرجوازية الصغيرة” هي الوعاء الاجتماعي الذي تولد منه كل قوى التغيير والإبداع في الفن والأدب والفكر والسياسة، هذه الطبقة الواقعة بين قوى الإنتاج “العمال والفلاحون” وبين أصحاب وسائل وأدوات الإنتاج من فئات رأسمالية صناعية أو زراعية أو خدمية أو حكومية، هي الخزّان الحقيقي للأحزاب والتيارات السياسية، وهي الحامل الرئيسي للفكر السياسي وللإبداع في شتى مناحيه. وتضمّ هذه ...

أكمل القراءة »

عمرالبنيه: عندما يروج النظام لنفسه من بوابة الآثار السورية

من جديد ملف الآثار السورية إلى الواجهة ومن بوابة الحفاظ على الآثار السورية تحت عناوين عريضة ينشط النظام وعصابة آثاره.. إعادة ترميم حلب القديمة وببركة اليونسكو وشاركة الأمانة السورية للتنمية وندوات وورش بمكاتب الأمم المتحدة ببيروت … وكآن شيئ لم يكن ..!! ومن قصف ودمر ونهب وصمت تحول لحمامة السلام وحامي للآثار السورية ، فمنذ أيام قليلة كانت تدك بصرى ...

أكمل القراءة »

وائل السوّاح : ذكرياتي مع الفرسان السبعة جميل حتمل، حسان عزت، بشير البكر، رياض الصالح الحسين، فرج بيرقدار، خالد درويش، فادية اللاذقاني

ليس سهلا أن يسكنك شاعر ضلّيل وائل السوّاح – درج (الرابط في التعليق 1) كنا نجلس في مهجعنا في سجن تدمر نهاية شهر تشرين الثاني/نوفمبر من عام 1982، عندما وصلتنا قصاصة من جريدة سورية، تهافتنا عليها، نستطلع الأحرف كتميمة سحرية. كان فيها أخبار عن القطاع العام والحركة التصحيحية وفلسطين والإمبريالية والمنجزات الاشتراكية. وفي إحدى زواياها نعي لرجل كان يضج بالحياة ...

أكمل القراءة »