أخبار عاجلة
الرئيسية » فرفش » روح الله لا يهديك!! / نقلها حسان الحسون على الفيسبووك

روح الله لا يهديك!! / نقلها حسان الحسون على الفيسبووك

حسان الحسون
اعتاد الشيخ أن يرتاد القرية كل يوم جمعة لإلقاء خطبتها على المؤمنين، وفي نهاية كل شهر كان أهالي القرية يجمعون له ما تجود به أنفسهم ومما تيسر من مال أو مؤونة.
في تلك الجمعة، اتفق المؤمنون على عمل “ضرب ” بالشيخ والتنكر له.. أنهى مولانا الصلاة وجلس في المحراب ينتظر، تبادل معه المؤمنون الأحاديث.. تململ، تنحنح، ولا من مؤونة ولا يمونون، فقفل راجعاً مهموماً لا يلوي على شئ.
في نهاية القرية، شاهده صاحب الخمارة يمشي منكسر البال:
– شبك يا شيخنا، شكلك مزعوج، حكيلي يمكن اقدر أساعدك.
– هالعكاريت أهالي الضيعة ما عطوني شهريتي كالعادة.
صاحب الخمارة ” دق ” على صدره بكرم وأريحية:
– بسيطة شيخي، خليها علي.. يا ولد، شوف عمك الشيخ أشو ( كونها من قرى إدلب) بدو واعطيه.
بعد أن اطمأنت روح الشيخ، شكر صاحب الخمارة وهم بالانصراف، فبادره: ادعيلي دعوة يا شيخنا.
الشيخ توجه إلى القبلة، فتح يديه ورفعهما إلى السماء:
– روح الله لا يهديك!!
صاحب الخمارة تضايق وانتفض بشدة وكأنما أهرق سطل ماء بارد في قفاه:
– هذا جزاء معروفي يا شيخي، بتدعي إنو الله ما يهديني؟؟!
أجابه الشيخ: لو الله هداك، رح تصير متل هالعرصات أهل الضيعة!

وهذه قصة حقيقية لمن يعرف البطل – الشيخ، والقرية.. وسلامتكم.