أخبار عاجلة
الرئيسية » ثقافة وفن » محمد دركوشي.. يعزف على سيف دمشقي

محمد دركوشي.. يعزف على سيف دمشقي

في قصيدته “عزف على سيف دمشقي” يعاتب الشاعر السوري محمد دركوشي أمة العرب التي وقفت تتفرج على بلاد الشام وهي تنزف بعد أن استباح حماها الطارئون.

“أنا الدمشقيّ مغروزٌ بخاصرتي .. كلّ السّيوفِ التي اعتزّتْ بها العربُ “، بهذا البيت أنهى محمد دركوشي قصيدته، ولعله اختزل القصيدة كلها، واختزل معها حكايات من خذلان العرب لدمشق قلب العروبة النابض:

موتى بنو يعربٍ هلْ نافعٌ عتبُ وهلْ مجيبٌ دعاءً ميّتٌ ترِبُ
عجبتُ من نافخٍ في الماء ليوقدَهُ وطالبٍ من أصمّ الصّخرِ ينتحبُ
يا بنَ الكرامةِ منْ أنباكَ أنّ بني عدنانَ طرًا عقارَ الحزمِ قد شربوا
عاتبتَ قومًا صِغارًا لا قرارَ لهمْ حتى الذبابُ حماهمْ راحَ يغتصبُ
عاتبتَ من ليسَ يُرجى حينَ نائبةٍ أسيافهُ في الوغى التنديدُ والشَجَبُ
واللهِ لو هدّمَ الشيطانُ كعبتهمْ لما شكتْ بينَهم في حَانها العنبُ
فليسَ في تغلبٍ ” جنّ غطارفةُ” وليسَ عندَ تميمٍ ” جحفلٌ لجبُ “
وليسَ في العربِ العرباءِ معتصمٌ ولا لديهمْ صَلاحُ الدينِ يُنتدبُ
يا بنَ الكرامةِ هلْ أغواكَ مجمعهمْ عندَ ” النبيلِ” تلاقى القادةُ النجبُ
واعدتَ نفسكَ بالبشرى فلا ألمٌ يأتيكَ منْ حاكمِ الفيحاءِ أو نصبُ
لا هدمُ أبنيةٍ أو هتكُ محصَنةٍ ولا بيوتٌ بأرضِ الشامِ تنتهبُ
واللاجئونَ إلى أوطانهمْ رجَعوا مثلَ الملوكِ كأنّ الناسَ ما نُكبوا
ومنْ قضى نحبَه سمّوا بكنيتهِ ساحاتِ درعا كما ازدانتْ بهم حلبُ
وأدبرتْ فتكةُ الجوعِ الذي ضَويتْ منهُ الجبالُ على الأيامِ والهَضَبُ
فالبَرّ يطرحُ بُرّاً في مراتعنا والبحرُ مَرجانهُ وَفرٌ لمنْ يهبُ
لا أيّمٌ ترتجي خبزَ الزناةِ ولا يزاحمُ الكلبَ بينَ الحاوياتِ أبُ
ألفى بقايا طعامٍ فاستوى فرِحاً طيراً إلى طفلةٍ في الدّارِ ترتقبُ
فلمْ يجدْ دارهُ في الحيّ قائمةً ولم يجدْ غيرَ نارِ الحقدِ تلتهبُ
يا بنَ الكرامةِ لمْ تمنعْكَ كثرتهمْ مَا أكثرَ الذرّ لكنْ مَا لها غضبُ
أنّاتكَ الحمرُ لن تلقى لها أذنًا سَلْ غزةً أهلَها هل يُرتجى العربُ
كمْ قمّةٍ عُقدتْ في غزّةٍ ومضتْ وأهلُ غزّةَ عن غاياتها غَيَبُ
لو أنّهم أنفقوا بعضَ الذي بذلوا في حفلهم لانتفى من أرضنا السّغبُ
اليومَ يختلفُ الأربابُ في سببٍ وفي غدٍ قمّةٌ كي يُعرفَ السّببُ
وبعدها قمّةٌ للصّلحِ عاجلةٌ وما سوى الكلمِ المعسولِ يُنتخبُ
بئسَ الرعاةُ رعاةٌ كلّما اجتمعوا تجرّأ الذئبُ حتى ضاقتِ التربُ
هذي بلادي تعدّ الدهرَ نازفةً جراحُها كالليالي في الورى قشبُ
يفرّخُ الموتُ أجداثاً لصبيتها في كلّ سَاحٍ قبورٌ أينما لعبوا
هذي بلادي على أشلائها هجعتْ وأرضها الروضُ يا مرعى الظبا خرَبُ
وأهلها الصيدُ في ساحاتها جثثٌ تساقطوا مثلما تسّاقطُ الرطبُ
ومن نجا منهمُ يوماً إلى أجلٍ أوفى أصيحابهِ التنكيلُ والتعبُ
مشرّدًا عافَ دفءَ الدارِ من وجلٍ إلى خيامٍ بناها الذلّ والوصبُ
ومنْ تخلّفَ لا يبغي بها بدلًا دونَ اغترابٍ عنِ الأوطانِ مغتربُ
ما حيلةُ الحرّ والشبيحةُ اغتصبوا عاثوا, أذلّوا, أضلّوا, هدّموا, عطبوا
فإن تشظّى إلى الجوزاءِ منتفضًا وفجرّ النفسَ بالباغي فلا عجَبُ
همُ الأذلّةُ والأرذالُ ما برحوا الحرّ حرٌّ وإنْ داسوا وإن ضربوا
لا يشرفُ الذئبُ بالعدوانِ مفترسًا ولا يهينُ الضحايا أنهمْ سلبُ
يا بنَ الكرامةِ لا ترهبْكَ حربُهمُ إنْ ضرّموها فهمْ يومَ الردى حطبُ
فاسمعْ صريخهمُ في كلّ معركةٍ مثل الكلابِ أمامَ الأسْدِ تنسحبُ
تاللهِ لولا عديدُ الفرسِ ما ثبتوا تاللهِ لولا عتادُ الروسِ ما ركبوا
خمسونَ عامًا شعاراتٌ ممانعةٌ وما تحرّرَ جولانٌ ولا نقبُ
خمسونَ عامًا وخيرُ الأرضِ منتَهبٌ وحجّةُ اللصّ حربٌ سوفَ تلتهبُ
وعندما قرّر الحربَ الضروسَ رمى شعبًا تربّتْ على أمجادهِ الحقبُ
كمْ عربدتْ في سماءِ الشامِ آمنةً عقبانُ صهيونَ لا خوفٌ ولا رهَبُ
نارُ الخطاباتِ ترميها بكاذبةٍ هل يحسنُ الحربَ من صمصامهُ الخطبُ
يخادعونَ الألى في كلّ مسألةٍ عديلُ إعلامهمْ بينَ الورى الكذبُ
فكلّما ذبحوا في حمصَ منتفضًا وفي حماةَ أطاحوا بالذي يثبُ
وكلّما قصفوا فرناً ومدرسةً قالوا لنا: ثورةُ الأحرارِ ترتكبُ
وقامَ بوقٌ إلى الشاشاتِ مدّعياً سبيُ العذارى لتقطيعِ الفتى سببُ
وصاحَ فينا: عصاباتٌ مسلّحةٌ مندسّةٌ دأبها التخريبُ والشغَبُ
والشعبُ لم ينتفضْ يومًا لمظلمةٍ هاجَ ابتهاجًا بما جادتْ بهِ السّحبُ
***
يَا أيها الشعبُ ثرْ للحقّ منتسِباً كلّ الخيولِ إليكَ اليومَ تنتسبُ
لا ترجُ نصرَ الذي يرنو منيّته لديكَ ما كانَ يا شعبي لكَ الغلَبُ
فهمْ يرونَ ربيعَ الشامِ منتصراً شتاءَ أنظمةٍ ظلماءَ ترتعبُ
أفقْ فليسَ يدعّ الوحشَ مفترسًا إلا يمينكَ فيها السّيفُ يُختضبُ
ليستْ حقوقُ الورى من حاكمٍ هبةً إنّ الحقوقَ بعزمِ الشعبِ تُكتسبُ
لا بدّ يبطشُ بالطاغي ضَحيّتهُ فمصرعُ الظلمِ كالأقدارِ مُكتتبُ
يا أيهّا الشعبُ إنْ أغلظتُ معذرةً وإنْ أطلتُ نشيدَ النارِ لا عجبُ
أنا الدمشقيّ مغروزٌ بخاصرتي كلّ السّيوفِ التي اعتزّتْ بها العربُ.

المصدر: سراج برس