أخبار عاجلة
الرئيسية » مقالات وآراء » د. فيصل القاسم : “قاسم سليماني” بيده كل القرارات في سوريا من وضع وزراء ونواب الى مستخدم مدرسة

د. فيصل القاسم : “قاسم سليماني” بيده كل القرارات في سوريا من وضع وزراء ونواب الى مستخدم مدرسة

قال الإعلامي السوري، د. فيصل القاسم، إن مصير سوريا ليس بيد السوريين ولا العرب ولا تركيا ولا إيران ولا روسيا، لافتا إلى أن مصيرها بيد إسرائيل أولا وأمريكا ثانيا.

وتابع قائلا عبر صفحته بموقع التواصل الاجتماعي، فيسبوك: “ليس مسموحاً لأحد أن يتقدم في سوريا إلا بما هو مسموح به إسرائيلياً وأمريكياً.. اربعة اعوام من الصمود الأسدي.. لكن على حطام وطن كان اسمه سوريا. يا هيك الصمود والانتصار يا بلاش.“

وأضاف: “أمريكا رضخت لبشار الأسد. أوروبا رضخت لبشار الأسد. الجميع سيرضخ لاحقاً لبشار الأسد. ولا عجب في ذلك، فهو يقود اقوى وأغنى بلد. كل الشعب الذي يقوده بشار الأسد يعيش في نعيم. سوريا تمتلك أقوى اقتصاد وأقوى جيش. طبعاً كل ذلك مقارنة بالصومال وأفغانستان ومجاهل أفريقيا كي لا يذهب خيالكم بعيداً. قال شو قال: العالم يتهافت على ابواب دمشق.“

وقال : ” كم تمنيت ان يكون ذلك الكلام صحيحاً ولم تكن سوريا صاحبة أفظع مأساة وكارثة إنسانية واقتصادية وأمنية حسب توصيف الامم المتحدة، ولم يكن نصف شعبها لاجئاً أو نازحاً أو يذهب في بطن الحيتان والأسماك في عرض البحار والمحيطات.. آه كم أنت قوي يا بشار الأسد مقارنة بمجاهل التاريخ والصومال وأفغانستان.. ولا ألوم الأخوة الصوماليين الذين بدأوا ينزعجون من تشبيه بلدهم بسوريا الأسد.. هل عرفتم الآن لماذا يتهافت العالم على ابواب دمشق؟”

وكتب ايضاً ان علاقة ايران بسوريا الآن كعلاقة سوريا بلبنان قبل سنوات ..سوريا دخلت لبنان بحجة الحفاظ على السلم الاهلي ووضعت مندوب عسكري فيها غازي كنعان ثم رستم غزاله والان ايران دخلت سوريا بحجة الحفاظ على المراقد والمقاومة ووضعت فيها قاسم سليماني مندوب عسكري..الان قاسم سليماني بيده كل القرارات من وضع وزراء ونواب الى مستخدم مدرسة تماما كما كان غازي كنعان ورستم غزالي.

المصدر: كلنا شركاء



تنويه : ماينشر على صفحة مقالات وآراء تعبر عن رأي وفكر كاتبه ولاتعبر بالضرورة عن رأي الموقع