أخبار عاجلة
الرئيسية » الشأن السوري » “بوست”: التقارب الأمريكي – الإيراني ثمنه معاناة الشعب السوري

“بوست”: التقارب الأمريكي – الإيراني ثمنه معاناة الشعب السوري

كشفت صحيفة “واشنطن بوست” أن المباحثات الأمريكية الإيرانية حول الملف النووي والملفات الشائكة في الشرق الأوسط، سيكون ثمنها المزيد من المعاناة للشعب السوري.
وقالت الصحيفة في افتتاحيتها إن “إدارة الرئيس باراك أوباما لم تمتلك استراتيجية لها إزاء الوضع الإنساني المتردي في سوريا منذ انهيار مؤتمر “جنيف”، ولم تقدم للثوار الدعم الكافي لمساعدتهم لنقل الهجوم ضد نظام الأسد في دمشق”.
وتشير الافتتاحية إلى أن “وزير الخارجية جون كيري قد أحدث عاصفة في نهاية الأسبوع، عندما بدا وكأنه يقترح على الإدارة فتح مفاوضات مع الأسد، وكان يأمل من وراء هذه التصريحات بقيام إيران وروسيا من جهتهما بممارسة الضغط على نظام الأسد للقبول بتسوية سياسية في سوريا.
وتجد الصحيفة أنه “لا يوجد هناك أي سبب يدعو للاعتقاد أنهما (إيران وروسيا) ستفعلان ذلك، وهذا يشير إلى أن تصريحات كيري تعكس سياسة الإدارة الحقيقية التي تقوم على غسل يديها من سوريا، وفي الوقت ذاته، تأمل بعقد صفقة منفصلة مع إيران حول ملف الأخيرة النووي، وتتعاون معها على هزيمة تنظيم “الدولة” في العراق”.
وأوضحت الصحيفة “إنه في أفضل الأحوال ستكون معاناة سوريا هي ثمن التقدم في أمكنة أخرى من الشرق الأوسط، ومن المحتمل أن يؤدي استمرار الأسد في مذابحه دون وجود رادع إلى زعزعة الاستقرار في المنطقة”.
وقد وصفت صحيفة “واشنطن بوست” الأمريكية، ذكرى العام الرابع على الثورة السورية، بأنها “ذكرى الرعب”، حيث إن الحرب السورية تفوقت في الموت والدمار والرعب الصارخ على أي حرب اندلعت في القرن الماضي.
ولفتت الصحيفة إلى أن تلاشي اهتمام الرأي العام والمجتمع الدولي، بالمجازر التي يقوم بها نظام الأسد ضد المدنيين هو تراجُع للأزمة، ولكنه يشير إلى تنازل الولايات المتحدة والقوى الأخرى عن التزاماتها وواجباتها لمنع وقوع قتل جماعي.

المصدر: الدرر الشامية