أخبار عاجلة
الرئيسية » الشأن السوري » الغموض يلف مصير 200 آشوري يحتجزهم «داعش».. ووساطة سرية لشيوخ عشائر

الغموض يلف مصير 200 آشوري يحتجزهم «داعش».. ووساطة سرية لشيوخ عشائر

لا يزال مصير أكثر من 200 آشوري اختطفهم تنظيم داعش من قراهم في ريف الحسكة قبل 24 يوما مجهولا، في وقت يستمر فيه نزوح المئات من الآشوريين السوريين إلى لبنان كمحطة يتحضرون فيها للهجرة إلى دول أوروبا وأميركا.

وقال الأسقف يترون كوليانا، وكيل رئيس الطائفة الآشورية في لبنان، إنه يتم التداول بمعلومات عن «قرار بالإفراج عن المختطفين، إلا أننا لا نعلم إذا ما كانت الأمور ستسير بسرعة»، لافتا إلى مساع سرية يبذلها «مصلحون خيرون» أكدوا أن كل الرهائن لا يزالون بخير وعافية.

وأوضح كوليانا في تصريح لـ«الشرق الأوسط» أن نحو 250 آشوريا لا يزالون محتجزين بعدما تم الإفراج عن 21 من أصل 271 اختطفوا شهر فبراير (شباط) الماضي. وأضاف: «بلغ مجمل عدد النازحين الآشوريين من الحسكة إلى بيروت نحو 100 عائلة، وقد أجمعوا على أنّهم وقبل عملية فرارهم سمعوا هتافات تكبير وإطلاق نار، ما دفعهم لترك منازلهم بما فيها وبالملابس التي كانت عليهم فقط».

وأشار كوليانا إلى أن معظم العائلات النازحة تستقر حاليا في منازل لأقربائها في لبنان أو لدى عائلات آشورية لبنانية قررت استضافتهم، مرجحا أن يستمر «نزف النزوح» خاصة أن نحو 800 عائلة تركت قرى ريف الحسكة وتوجه معظمها إلى المدينة. وأضاف: «مقر المطرانية في مدينة الحسكة يستضيف حاليا 200 شخص، وبالتالي نحن نتوقع كل يوم دخول أعداد جديدة من الآشوريين إلى لبنان». وينكب هؤلاء وكثيرون سبقوهم على تقديم طلبات هجرة عبر السفارات الغربية الموجودة في بيروت. وفي هذا الإطار، قال كوليانا إنّه «منذ اندلاع الأزمة في سوريا وقبل معارك ريف الحسكة، وصل نحو 1500 عائلة إلى لبنان، نزحت 300 منها إلى دول أوروبا وكندا وأميركا وأستراليا وغيرها».

ورغم أن الدولة اللبنانية سهّلت إجراءات دخول الآشوريين إلى لبنان الذين لم تطبق عليهم القرارات الجديدة التي اتخذتها الحكومة للحد من اللجوء السوري، فإن هؤلاء يلاقون صعوبات كبيرة بالتأقلم مع ظروف عيشهم الجديدة، ما يدفعهم للتفكير جديا بالهجرة.

ويبلغ عدد الآشوريين الإجمالي في سوريا نحو 30 ألفا من بين 1.2 مليون مسيحي، ويتحدرون بمعظمهم من القرى المحيطة بنهر خابور في الحسكة. أما عدد الآشوريين اللبنانيين فيبلغ 12 ألفا يعيشون في مناطق سد البوشرية والحدث وزحلة والأشرفية، وقد باتوا خائفين على مصيرهم بعد الذي حلّ بإخوانهم في سوريا.

وأشار أبو محمد، الناشط في تجمع «الرقة تذبح بصمت»، إلى أن الغموض لا يزال يلف مصير المختطفين الآشوريين، لافتا إلى أن المعطيات المتوافرة تقول بأن بعضهم موجود في الرقة وآخرين في الحسكة وقسما في الموصل. وقال أبو محمد لـ«الشرق الأوسط»: «المعلومات تشير إلى أن كل الأسرى لا يزالون على قيد الحياة، وقد تم فقط إعدام أولئك الذين كانوا في الميدان يقاتلون إلى جانب قوات حماية الشعب الكردي». وأكد أبو محمد صحة المعلومات التي تقول بوساطات يقودها شيوخ عشائر عربية للإفراج عن الآشوريين المختطفين، لكنّه قلل من قدرتهم على التأثير على التنظيم المتطرف. وقال: «لو لم يكن (داعش) هو من قرر الإفراج عن 21 من المختطفين مطلع الشهر الحالي لما تم ذلك».

وكان «داعش» بثّ في السادس من الشهر الجاري معلومات تفيد بالإفراج عن كل المختطفين، ليتبين بعدها أن لا صحة لها.

وقال المرصد السوري لحقوق الإنسان في بيان يوم أمس إن شيوخ عشائر عربية ما زالوا يعملون بشكل غير معلن للإفراج عن المختطفين الآشوريين، معربا عن خشيته على حياتهم، بعد «الوعود الكاذبة» بالإفراج عنهم، من قبل التنظيم الذي أعدم منذ إعلان تأسيس «خلافته» نحو ألفي شخص اختطفهم وأسرهم، بينهم ما لا يقل عن 1266 مدنيا من ضمنهم 6 أطفال دون سن الثامنة عشرة.

ورجّح الكاتب والناشط الآشوري الموجود في مدينة القامشلي، سليمان يوسف، أن يكون استمرار التنظيم باختطاف الآشوريين «نوعا من العقاب» لانخراط مقاتلين آشوريين بعمليات القتال إلى جانب قوات حماية الشعب الكردي، لافتا إلى أن «داعش» قد يكون بانتظار موقف رسمي من المرجعيات الآشورية بخصوص المشاركة بالمعارك، للإفراج عن المختطفين. وقال يوسف لـ«الشرق الأوسط»: «المفاوضات وإن كانت حاصلة فهي تتم بالكثير من السرية، وما يُحكى عن وساطات يقودها وجهاء عشائر ليس بالمعطى الجديد، باعتبار أن لهم يدا بالإفراج عن دفعة من المختطفين مطلع الشهر الحالي». وأشار يوسف إلى أن كل أهالي قرى الخابور من الآشوريين تركوا منازلهم وهم حاليا يعيشون في مدينة الحسكة في منازل مضيفة، نافيا أن يكون قد تم إنشاء مخيمات تؤويهم.

ويُعتبر الآشوريون من أقدم الشعوب التي اعتنقت المسيحية منذ القرن الأول؛ وينتمون لكنائس مسيحية سريانية متعددة، وينتشرون في العراق وسوريا وتركيا وبأعداد أقل في إيران.

المصدر : aawsat.com