أخبار عاجلة
الرئيسية » الشأن السوري » نتائج اليوم الأول لمعركة تحرير مدينة إدلب

نتائج اليوم الأول لمعركة تحرير مدينة إدلب

صالح أبو إسماعيل – عماد كركص

حرر الثوار اليوم (الأربعاء) ثكنة المداجن على الطريق الواصلة بين بلدتي كفريا والفوعة المواليتين ومدينة إدلب، وكما سيطروا على أحد الحواجز القريبة من المدينة على طريق بنش شرق مدينة إدلب.
أما غرباً، فقد تمكنوا من السيطرة على حواجز قرب الجامعة، ومساكن الضباط، وباتوا على مشارف الملعب البلدي داخل المدينة ، وذلك في اليوم الثاني من (غزوة إدلب) التي تبنتها عدة فصائل تحت غرفة عمليات موحدة ( جيش الفتح) لتحرير مدينة إدلب.
كما استهدفوا معسكر الطلائع (المسطومة) بالصواريخ، والقذائف، وحواجز أورم الجوز بالدبابات، والرتل القادم من حواجز محمبل إلى أريحا باتجاه إدلب على الطريق الواصل بين محمبل وأريحا، كما استهدفوا براجمات الصواريخ معمل السكر في جسر الشغور.
وحتى ليلة متأخرة من الليلة الماضية، استمر القصف من قبل الثوار على الحواجز الأمامية لقريتي الفوعة وكفريا التان تعدان من أهم المعاقل للخزانات البشرية للشبيحة قرب إدلب .
ويذكر أن اليوم الأول من المعركة شهد سقوطاً سريعاً لأكثر من 15 حاجزاً لقوات النظام في قبضة الثوار .
وكان الثوار بدأوا معركة التحرير بشكل فعلي بعد ظهر أمس (الأربعاء) حيث استهدفوا جميع الحواجز المحيطة بمدينة إدلب بالمدفعية الثقيلة والصواريخ، ومختلف أنواع الأسلحة، ما أسفر عن تحرير أكثر من 10 حواجز في محيط المدينة.
بدأ الثوار بقصف معمل السادكوب من الجهة الشرقية بالمدفعية الثقيلة وحققوا إصابات مباشرة، ما أدى لاشتعال النار في الحاجز وهروب معظم عناصر ليتقدم الثوار ويسيطروا عليه لتكون حواجز معمل الغزل والإنشاءات والمحلج تحت مرمى نيران الثوار الذين أحكموا السيطرة عليها بعد ساعات قليلة من السيطرة على السادكوب، ليصبح الثوار على مدخل المدينة وعلى أبواب المدينة الصناعية.
في الأثناء، استهدف الثوار بقذائف المدفعية والصواريخ الموجهة حاجز الكونسروة من الجهة الغربية للمدينة، أسفرت عن تدمير دبابتين، ومقتل عدد من العناصر، فيما لاذ بعضهم بالفرار إلى داخل المدينة لتتم السيطرة على الحاجز، في وقت نفذ فيه الثوار 7 عمليات استشهادية بعدة حواجز، شارع الثلاثين، والقلعة، وعين شيب، على الكورنيش الجنوبي من الجهة الغربية أسفرت عن نسف الحواجز بمن فيها.
كما استهدف الثوار حاجز الرام، وحاجز السكن الشبابي على الكورنيش الشمالي بالمدفعية الثقيلة ومن ثم بسيارة مفخخة أسفرت عن تدمير حاجز الرام بالكامل ومقتل من فيه، ومن ثم تحرير حاجز السكن الشبابي بعد تقدم الثوار إليه.
والحواجز التي تم تحريرها هي: (سادكوب، معمل الكنسروة، معمل الغزل، عين شيب، المداجن، حاجز الإنشاءات، المحلج، القلعة، حاجز الرام، حواجز السكن الشبابي، كازية اتحاد الفلاحين، المنشرة، مرصد عين زغيب، حاجز الكهرباء، المسبح، صباح قطيع)، وانسحبت قوات النظام من حاجز استراحة (سحر الشرق) إلى داخل مدينة إدلب، بعد الضربات، ونيران القذائف التي تلقتها من الثوار دون معرفة حجم الخسائر بشكل دقيق باستثناء أسر عدد من العناصر من حواجز الجهة الشرقية.
بالمقابل، نفذ طيران النظام 4 غارات بغازات الكلور السامة في (بنش – السجن المركزي – المزارع الغربية لإدلب، ما أدى لإصابة أكثر من 30 مدنياً، بالإضافة إلى استشهاد ما يقارب 15 مقاتل بينهم 7 مقاتلين نفذوا عمليات استشهادية.

المصدر: سراج برس