أخبار عاجلة
الرئيسية » ثقافة وفن » فنانو الروك السوريون ينعشون الساحة الموسيقية في لبنان

فنانو الروك السوريون ينعشون الساحة الموسيقية في لبنان

(أ ف ب) – يضفي عازفون ومغنون سوريون فروا من سوريا المدماة بالحرب نفحة من الانتعاش على الساحة الموسيقية اللبنانية المتأثرة بالموسيقى الغربية الى حد كبير، فيقدمون على مسارحها الصغيرة وفي مقاهيها موسيقى روك حديثة مستقاة من تراث عربي جميل.

وتستضيف بيروت عشرات الفرق والفنانين المستقلين الذين يؤدون اغاني مؤثرة، حزينة احيانا يغرفونها بمعظمها من مأساة بلادهم المستمرة منذ اربع سنوات، امام جمهور متزايد يطارد كل جديد في مجال الفن.

ويتدرب عضوان في فرقة “خبز دولة”، وهي فرقة للروك البديل كانت مستقرة في دمشق، في شقة في بيروت على عمل من تأليف الفرقة. في المكان، ملابس معلقة في انتظار ان تجف بعد الغسيل وطابات من الصوف واكواب فارغة من الشاي.

وتقول كلمات الاغنية وهي بعنوان “عايش” التي يؤديها قائد الفرقة أنس المغربي باحساس كبير وباللهجة السورية “لساتك عايش تحت الحصار، بتحاول تركز بركي بتفهم شو اللي صار… حبّيت وتربيت، شقا عمرك حطيتو ببيت، وهلأ طار البيت”.

ثم يضيف “معقول؟ لساتك عايش؟”.

ويعيش الاف السوريين في مناطق محاصرة لا سيما من قوات النظام، ويعانون من نقص فادح في الادوية والمواد الغذائية، ما تسبب بوفاة المئات منهم.

وتسببت الحرب الاهلية في سوريا بمقتل اكثر من 220 الف شخص ودفعت اكثر من نصف السكان الى النزوح الى دول الجوار، لا سيما لبنان.

ويروي الفنانون السوريون في اغانيهم التحديات اليومية والضغوط الاجتماعية، لكن كثيرين ايضا يصفون ما مروا به خلال وجودهم في بلدهم بعد اندلاع النزاع.

ويقول اعضاء فرقة “خبز دولة” ان اول اصداراتهم الذي اطلقوه في كانون الاول/ديسمبر، تضمن رواية شاب ل”ما حصل في سوريا”. ويقول المغربي “كتبنا كلمات الاغاني وكأننا نخبر القصة لصديق”.

ويضيف ان لديهم وزملائه الكثير ليرووه عن الحرب في سوريا التي نزحوا منها في 2013، سنة بعد مقتل احد اعضاء الفرقة.

ولم تكن الفرقة معروفة على نطاق واسع في سوريا، لكنها شهدت انطلاقة جديدة في ظل الامن الذي قدمته لها بيروت.

ويضيف قائد الفرقة “ابرز ما ساعدنا على الانطلاق مجددا كان وجودنا هنا. بعد وصولنا الى بيروت، معظم المشاكل انتهى”.

في بيروت، بدلا من العنف المتزايد، فتحت لهم ابواب الاستوديوهات وفرص تقديم العروض وابراز موهبتهم.

ويقول عازف الغيتار في الفرقة بشار درويش “عندما وصلنا الى بيروت، ووجدنا ان لا ضغوط هنا، قررنا ان نستفيد من ذلك. كل ما لم نحصل عليه في سوريا، اردنا تحقيقه هنا”.

واقام الموسيقيون السوريون اتصالات مع منتجين ومخرجي افلام واصحاب صالات عرض وممولين.

هكذا التقى اعضاء فرقة “طنجرة ضغط” اثناء قيامهم بتمرينات داخل غرفة حولوها الى استوديو في بيروت اللبناني، رائد الخازن احد جيرانهم الذي سمع صوت موسيقاهم وقدم لتهنئتهم.

ويقول الخازن ان زيارته شكلت مفاجأة لاعضاء الفرقة الذين ظنوا اولا انه سيطلب منهم خفض صوت الموسيقى لعدم الازعاج. لكنه في الواقع، تحول الى منتج لموسيقاهم.

ويقول الخازن “الفرصة التي حصل عليها هؤلاء الشبان هنا، لم يكونوا ليحصلوا عليها بتاتا في سوريا”، مضيفا “الساحة اللبنانية اعطتهم الحرية ليعبروا عن انفسهم، لانهم اكثر من منفتحين، ولاننا نصغي، ولان لدينا صالات وامكنة يمكنهم ان يقدموا فيها عروضا”.

وثمة الكثير من الفرق السورية التي تقدم عروضا اليوم في مسارح لبنانية صغيرة لها جمهورها الذي يشجعهم ويصفق لهم.

ويقول العازف في فرقة “طنجرة ضغط” طارق خلقي “الجمهور ساعدنا كثيرا، لانه مستعد لدفع ثمن بطاقة من اجل مشاهدة اشخاص يكتبون اغانيهم ويلحنونها لانفسهم”.

ويقول مغني الفرقة وواضع الاغاني خالد عمران من جهته “التقينا عددا كبيرا من الاشخاص الذين فتحوا لنا آفاقا، فقلنا لانفسنا: لم لا؟”

ويرى المدير الفني في مسرح “مترو المدنية” هشام جابر ان الفنانين السوريين أنعشوا المسارح الصغيرة المقصودة من جمهور ضيق والتي لا تحقق ارباحا على نطاق واسع.

ويتابع “اليوم، هناك حركة، هناك حياة، وهناك فرق لبنانية سورية مختلطة”.

ويشير الخازن الى ان هذا التأثير الايجابي يأتي من الرابط القوي بين الموسيقيين السوريين والموسيقى الشرق اوسطية التقليدية.

ويضيف “هذا ما يعطي موسيقاهم العمق الذي لا يمكن ايجاده في مكان آخر. (…) الطريقة التي يقاربون بها الموسيقى والفن والالات الموسيقية يجب ان تصبح مثلا يحتذى للبنانيين”.

ويقول المغربي ان هذه العلاقة الفنية قربت الى حد ما سوريا ولبنان، البلدين اللذين عانا من علاقات مضطربة على مر سنوات طويلة، في وقت يترك النزاع السوري تداعيات سلبية كثيرة على البلد الصغير المجاور الذي يستضيف اكثر من مليون لاجىء سوري.

ويضيف “اليوم، اذا نظرنا الى الساحة الموسيقية الشابة، لا نرى ساحة في لبنان واخرى في سوريا. هناك ساحة جديدة واحدة للبلدين”.