أخبار عاجلة
الرئيسية » ثقافة وفن » «فنانون من أجل سوريا».. مزاد فني يرصد ريعه للأطفال المحرومين

«فنانون من أجل سوريا».. مزاد فني يرصد ريعه للأطفال المحرومين

يشارك مجموعة من ابرز الفنانين العرب في المزاد الفني المرتقب «فنانون من أجل سوريا» الذي يعود ريعه لأطفال سوريا في مبادرة إنسانية إجتماعية وذلك في فندق جراند حياة دبي يوم 6/6/ 2015 المقبل وذلك بمبادرة كريمة من قبل الفنانة الإماراتية الرائدة فاطمة لوتاه وآرت فورم – الإمارت وبتنظيم و إدارة جاليري فن آ-بورتيه. بمشاركة أسماء كبيرة في عالم الفن من الوطن العربي والعالم، حيث يرعى الفعالية وزير الثقافة والشباب وتنمية المجتمع الاماراتي الشيخ نهيان بن مبارك آل نهيان.
وكعادته، يحرص جاليري فن آ بورتيه على توجيه الفن والإبداع إلى دعم الحالات الإنسانية، حيث يهتم هنا بدعم الأطفال في مخيمات اللاجئين السورين عن طريق الهلال الأحمر الإماراتي الذي يعد شريكاً دائماً في مثل هذه المبادرات.
ويتخلل تلك الاحتفالية مزاد و عشاء خيري يليه عرض موسيقي للفنانة الأردنية المميزة مكادي نحاس، وسيقام المزاد على مجموعة من اللوحات المختارة لأسماء هامة من الفنانين العرب والأجانب الذين بادروا من طرفهم بالتبرع من أجل الهدف الخيري في تظاهرة فنية إنسانية من أرقى ما يكون، حيث سيعود ريع تلك اللوحات وتذاكر الحفل لدعم لأطفال في مخيمات اللاجئين السورين عن طريق الهلال الأحمر الإماراتي صاحب الجهود الجبارة في مساعدة المحتاجين و بالأخص الأطفال في المناطق المنكوبة. والجدير ذكره أن بيع الأعمال التي لم تبع في ليلة المزاد، ستستمر طوال شهر حزيران في جاليري فن آ بورتيه في موقعه الكائن بالطابق الأرضي من فندق كمبينسكي الشهير.
صاحبة «جاليري فن آ بورتيه» السيدة غادة قناش، صرحت بأن الجاليري يؤمن بقيمة الفن الإنسانية كما يؤمن بقيمته الإبداعية على حدٍ سواء، كمايؤمن بتوظيف الفن في دعم القضايا الإنساية الكبرى والدفاع عن حقوقه وحريته. ونظراً للظروف الكارثية التي تمر بها سورية في الوقت الحالي، وما يعانيه الأطفال فيها من تشرد وحرمان، فقد ارتأينا تنظيم المزاد الخيري والعشاء الذي يصاحبه من أجل دعم هؤلاء الضحايا للإسهام بالتخفيف من معاناتهم بدعم النشاطات التي تساعدهم في الدعم النفسي والإجتماعي بالإضافة للصحة والتعليم».
وتردف قناش: «إننا نحاول من خلال هذا المزاد أن نكون وسيطاً بين الفنان والمجتمع، حيث نشجع الفنان على عرض أعماله، بينما ندعو ذواقة الفن للحضور للاستمتاع بمشاهدتها والاستثمار في الفن. وفي الوقت ذاته، يعمل المزاد الخيري على إكساب هذه الأعمال المبدعة بعداً إنسانياً يحترمه الجميع، ويتطلع جاليري فن آ بورتيه إلى جمع أكبر مبلغ ممكن من المال عن طريق بيع اللوحات وتذاكر الحفل لتقديم أعلى مستويات الدعم للأطفال في مخيمات اللجوء المنتشرة في العديد من الدول المجاورة لسورية».
وأضافت قناش: «إننا في هذا الصدد نود توجيه أسمى عبارات الشكر والامتنان إلى سمو الشيخ نهيان بن مبارك آل نهيان، وزير الثقافة والشباب وتنمية المجتمع، حيث كان قبول دعوته لرعاية المزاد رسالة عامة لذوي القلوب الرحيمة لدعم الرسالة النبيلة التي يحملها المزاد، كما أننا نعرب عن عظيم شكرنا وامتناننا إلى السفراء الفنانين الذين أخذوا على عاتقهم الترويج للمبادرة، وأخص بالذكر في هذه المناسبة الفنانة مكادي نحاس ممثلةً بشركة الإنتاج «مقام» التي ستقدم عرضاً مباشراً لمجموعة من أغانيها المميزة بعد المزاد والعشاء الخيري، ولا يفوتني أيضاً التقدم بالتقدير والثناء للذين تبرعوا بإبداعاتهم من أجل دعم هذا المزاد، وأذكر منهم على سبيل المثال لا الحصر: عبد القادر ريس، عبد الرحيم سالم، محمد المزروعي و طبعاً فاطمة لوتاه تلك الفنانة الرائدة التي تعد من مؤسسي تلك الاحتفالية، أما من الفنانين السوريين، أذكر: بهرام حاجو، اسماعيل الرفاعي، لؤي صلاح الدين، نعمان عيسى، حسام عالوم، ومن الأردن: مروى النجار، بدر محاسنة، عمر النجار، سعد الربضي، بسمة النمري، محمد و علي العامري ومن مصر معتز الإمام، ومن السعودية فاطمة النمر، ومن إيران: سسان ناصرنيا و غيرهم الكثير. ويتطلع فن آ بورته أيضاً إلى تحقيق جملة من الأهداف، ومن أهمها إبراز دور الفن في تسليط الضوء على قضية إنسانية، إلى جانب التركيز على دولة الإمارات العربية المتحدة التي أصبحت بحق عاصمة عالمية لحملات الإغاثة الإنسانية.

المصدر: عمان الدستور