أخبار عاجلة
الرئيسية » الشأن السوري » في قرى الغاب العلوية : معظم الشباب في هذه القرى غادروا منازلهم

في قرى الغاب العلوية : معظم الشباب في هذه القرى غادروا منازلهم

كشفت مصادر  في الكتائب الإسلامية المقاتلة بجسر الشغور والمناطق المحيطة بسهل الغاب، أن وجهاء من الطائفة العلوية أبلغوا الثوار حيادهم في هذه الحرب.
وقالت المصادر إن بعض الشخصيات العشائرية والدينية أرسلت رسائل عبر وسطاء مقبولين من الطرفين إلى الثوار في المناطق القريبة من سهل الغاب -حيث القرى العلوية- يؤكدون رغبتهم ألا يكونوا طرفا في المواجهة مع جيش النظام.
وحسب المعلومات  فإن العلويين في هذه القرى تعهدوا للثوار بأن لا يكون هناك أي وجود لقوات الأسد في هذه القرى، في المقابل لا يقدم الثوار على الدخول إلى هذه القرى لتكون قرى محايدة وبعيدة عن المواجهات.
وأفادت المصادر بأن هناك حالة من الذعر بين صفوف العلويين بسبب نية الثوار التوجه إلى قرى سهل الغاب، خصوصا بعد السيطرة على المسطومة والتوجه إلى الجنوب باتجاه ريف حماة.
من جهة ثانية، كشفت مصادر متطابقة  أن معظم الشباب في هذه القرى غادروا منازلهم، فيما هاجر البعض الآخر إلى خارج سوريا بعد إحساسهم بقرب المواجهة مع الثوار، وبينت المصادر أن العديد من الأسر الميسورة غادرت القرى إلى لبنان، لافتة إلى أن هناك موجة عارمة من الهجرة العلوية خارج مناطق تجمعهم.
ولم يرد الثوار ولا الكتائب الإسلامية الأخرى على رسائل وجهاء العلويين، إلا أن مصادر أشارت إلى أن هناك اتفاقا عاما ومحط إجماع بين الكتائب على عدم المساس بالأقليات وخصوصا لناحية ارتكاب مجازر على أسس طائفية.
وتابع المصادر وتفاصيل الحدث، مسؤول الملف الخارجي في “زمان الوصل” عبدالله رجا، من خلال جولة ميدانية، وتواصل مباشر مع قيادات ثورية تعتبر “زمان الوصل”، وسيلة إعلامية وطنية موثوقة، يمكن من خلالها “إيصال رسائل ما إلى الطائفة العلوية بحكم متابعة (محركي الرأي العام في الطائفة) للجريدة منذ بداية تسريبات عشرات آلاف أسماء الشبيحة في الساحل عموما عبر “زمان الوصل”..
زمان الوصل