أخبار عاجلة
الرئيسية » كتاباتكم » حزب الله يحضر لآخر ورقة لديه ويوهم خاضنته : معركتكم معركة حياة أو موت والغالبية السنية ستقتلكم جميعا

حزب الله يحضر لآخر ورقة لديه ويوهم خاضنته : معركتكم معركة حياة أو موت والغالبية السنية ستقتلكم جميعا

خيار التعبئة العامة لحزب الله ضروري وملح جداً في ظروفة الحالية لأنه تعرض ومازال لأستنزاف كبير في سوريا خصوصاً بالقلمون ، لكن حسن نصر الله ذكي لأنه خرج بخطابه أولاً ليستجدي حاضنته الشيعية ويثيرهم بعباراته الطائفية والعاطفية ليحصل على نسبة تعبئة أعلى وأستجابة أكبر من حاضنته ،

وهنا نذكر أنه لوحظ بالفترة الأخيرة تململ وأستياء شيعة لبنان بعد رجوع أبنائهم من سورية قتلى وبشكل يومي وبالعشرات مايعزز كلامي هي طريقة خطاب حسن نصر الله أذ أكد وبشكل علني أن نساء الشيعة سوف تسبى ورجالهم سوف يقتلون وسيتم تشتيت الشيعة في العالم أن لم يخرجوا للقتال في سورية و فوراً ، وأن هناك أتفاق تركي سعودي قطري منوهاً أنه حلف سني يتم تجهيزه ضد الشيعة ، كما أنه قال “لو لم يقاتل الحزب في حلب وحمص ودمشق لكنا سنقاتل في بعلبك والهرمل والغازية وغيرها” وهذا الكلام كافي لأقناع حاضنة الحزب بضرورة الهجوم وعدم الأنتظار للدفاع ، كلنا يعلم أن المجتمع الشيعي يسيره الفكر العقائدي ومثل هكذا شحن طائفي كفيل لشحن صغيرهم قبل كبيرهم ولخروجهم للقتال دون التفكير بعقلانية بتبعيات أستمرار وجود الشيعة في معارك سوريا ولا لخساراتهم البشرية الكبيرة كما لوحظ أستعال نصر الله لمصطلحات جديدة لا ترتقي لمكانة مرجعية شيعية بمستوى أمين عام حزب الله اللبناني وكل ذلك لأخراج حزبه من ورطة من الممكن أن تنهي وجوده ككيان عسكري ، فمثلاً قال “كل من يثبط أستنهاظ الهمم هو غبي وأعمى وخائن” هو يقصد من يثبط عملية التعبئة العامة وبذلك يكون نصرالله قطع الطريق على الجهات الشيعية التي من الممكن أن تتصرف بعقلانية وتؤثر بحاضنتة الحزب للرجوع عن قرار أستمرار وجود الشيعة في معارك سورية

كل ماذكرته يدل وبشكل قطعي وحسب وجهة نظري طبعاً ، أن حزب الله فعلاً بحاجة للتعبئة العامة واليوم قبل الغد وأنها خياره الأخير ليستمر في وجوده ككيان شيعي عسكري في سوريا على أقل تقدير و لن أبالغ وأقول وجوده ككيان عسكري أقليمي ، لننتظر القادم ونشاهد ماذا يخبأ حسن نصر الله لشيعة لبنان وما المصير الذي سوف يقودهم أليه ، لأبنائهم كمقاتلين في مليشياته ولهم كحاضنة شعبية .

 

 

 

 يزن الزعبي

 



تنويه : ماينشر على صفحة كتاباتكم تعبر عن رأي وفكر كاتبه ولاتعبر بالضرورة عن رأي الموقع