أخبار عاجلة
الرئيسية » إغاثة وأعمال خيرية » السعودية: انتهاء المحطة الثانية والثالثة للحملة الوطنية الرمضانية لنصرة السوريين

السعودية: انتهاء المحطة الثانية والثالثة للحملة الوطنية الرمضانية لنصرة السوريين

أنهت الحملة الوطنية السعودية لنصرة الأشقاء في سوريا المحطة الثانية والثالثة من البرنامج الرمضاني «ولك مثل أجره» المستمر للعام الثالث على التوالي، موزعة السلال الغذائية الرمضانية على 800 أسرة سورية في لبنان إضافة لتوزيع 11 ألف وجبة إفطار صائم للنازحين شمال سوريا واللاجئين في تركيا.
وتسعى الحملة من خلال هذا البرنامج لتوزيع 36 ألف سلة غذائية رمضانية و300 ألف وجبة إفطار صائم، على آلاف العائلات السورية اللاجئة في دول الجوار والنازحة في المناطق الشمالية والجنوبية من الداخل السوري.
من جانبه أوضح وليد الجلال مدير مكتب الحملة الوطنية السعودية بلبنان أن الحملة الوطنية السعودية لنصرة الأشقاء في سوريا نفذت اليوم (السبت) في منطقة جبل لبنان المحطة الثانية من برنامجها الرمضاني «ولك مثل أجره» الذي يتم تنفيذه للعام الثالث على التوالي، موزعة أكثر من 30 طنا من المواد الغذائية الجافة والمتنوعة على 800 أسرة سورية.
وعلى صعيد متصل أفاد مدير مكتب الحملة الوطنية السعودية بتركيا خالد السلامة أن الحملة وضمن المحطة الثالثة من برنامج «ولك مثل أجره» وزعت وجبات الإفطار على ما مجموعه 11 ألف نازح ولاجئ في المناطق الشمالية من سوريا والمحاذية للحدود التركية، بواقع 5 آلاف نازح ولاجئ في المناطق والمخيمات المجاورة لمعبر باب السلامة الحدودي الواصل بين محافظة حلب السورية ومدينة كلس التركية، إلى جانب 5.5 ألف نازح ولاجئ موزعين على مناطق محافظة إدلب السورية والمخيمات المقامة قرب معبر باب الهوى النافذ إلى مدينة الريحانية التركية، إضافة إلى 500 لاجئ استفادوا من توزيع وجبات إفطار صائم بمدينة كركخان بولاية هاتاي التركية.
من جانبه قال الدكتور بدر السمحان المدير الإقليمي للحملة الوطنية السعودية إن «المشروع سيستمر طيلة أيام شهر رمضان المبارك لتغطية أغلب المناطق التي يوجد بها الأشقاء النازحون واللاجئون السوريون»، مقدمًا شكره لكل من يساعد ويتبرع من أهل الخير من الشعب السعودي الكريم من أجل التخفيف عن الأشقاء في مصابهم، داعيًا الله أن يضاعف لهم الأجر والثواب ويجزيهم بالإحسان إحسانًا.

الرياض: «الشرق الأوسط أونلاين»