أخبار عاجلة
الرئيسية » كتاباتكم » جهاد مقدسي : روسيا بمفردها وضعت الافكار الرئيسية لجنيف واحد ( هيئة حكم انتقالي ) ووافقت عليه واشنطن

جهاد مقدسي : روسيا بمفردها وضعت الافكار الرئيسية لجنيف واحد ( هيئة حكم انتقالي ) ووافقت عليه واشنطن

بالعامية و بصراحة شديدة :
يللي بيزعل و بيقهر انه الناس مفكرة روسيا جمعية خيرية و أنه معقولة هيك موقفها يعني !!!…و مافي أسهل من التنظير و شتم الناس و انتقاد القليل( و القليل جداً) الذي يفعلونه للحوار مع روسيا كما حصل معنا مؤخراً بعد زيارة موسكو ، و كأن نمط الانكفاء و الحرد سيساهم بإنهاء الحرب بسورية ..….و يتجاهلون حقيقة ان تغيير مواقف الدول يستلزم زيارات و شبك مصالح اقتصادية و تأسيس مجموعات ضغط بموسكو و الحديث على الاعلام الروسي و دعوة صحفيين روس و نواب ،و التواصل مع السفارات الروسية بالمنطقة على الدوام ….

كل تعاطي المعارضة و من هو وراء المعارضة مع موسكو كان عاطفي جداً و خاطئ .….لذلك الروسي أختار حصراً و بعد تفكير استراتيجي دعم الحوار بين السوريين من كل أطيافهم و الاستمرار بإطار علاقته المعتادة مع الدولة السورية ….

و هم المناسبة من صاغ “بيان جنيف” ثم عرضه على جون كيري دون معرفته ووافقت عليه أميركا خلال زيارة كيري بعد ان استشار كيري البيت الأبيض خلال ذات الزيارة ( و بالتالي الروسي هو العراب الحقيقي لفكرة هيئة الحكم الانتقالي لمن لا يعلم ) …

ويجب ان نذكر أنه لا يوجد اي استثمار حقيقي للعرب عموماً بالحياة السياسية الروسية ..ينظرون لروسيا من إطار أفلام هوليوود و كيف تصور الروسي على ان مصيره حتماً ان ينهزم بنهاية الفيلم…(مؤخراً هناك مراجعة من دولة عربية مهمة )….و بالتالي طبيعي ان يكون هناك موقف روسي لا يرى بدعم المعارضة اية مصلحة له ..لانه غير مطمئن لها ….

الروسي اليوم ببساطة يناكف الاميركي على حسابنا

و ساذج من يعتقد أن روسيا تأبه للقاعدة العسكرية بطرطوس التي لا تحتاجها سوى كمستودع أصلا لا تأمن استخدامه بظل اضرابات الوضع الأمني بسورية على المدى المتوسط و الطويل …و ليس له أية قيمة عسكرية و الدليل أن الرئيس الاسد عرض مؤخراً على الاعلام توسيعها و تطويرها من حيث نوعية الاستخدام لكي تتحول ربما لقاعدة عسكرية…و لم تتجاوب روسيا… أما صواريخ روسيا نووية و عابرة للقارات ..و حاملات طائراتها بكل مكان بأعالي البحار …و حتى طيرانها الحربي يزعج اوروبا و الناتو يومياً و يخترق اجوائها على الدوام …

أما مالياً فروسيا سامحت فقط كوبا مؤخراً ب ٣٦ مليار دولار من الديون….و يأتي من يقول لك هناك مصالح اقتصادية روسية اساسية و استراتيجية بسورية هي السبب الرئيسي موقفهم….نعم هناك مصالح طبعاً و علاقات قديمة لكن كفى تضخيم للأشياء و كفى جلد للذات…..

لذلك ما أود قوله أن هناك ضرورة لمراجعة التعاطي مع عدة دول ( ليس فقط روسيا) و للتفكير عميقاً بخلفية و حقيقة المواقف و ماذا يمكن فعله واقعياً …..

و للختام أقول أن روسيا أصلاً فعاليتها و قدرتها بالتأثير على السلطة السورية ” اليوم” مبالغ بها ….. لكي لا يفهم من هذا الشرح أنني أعني أن مفاتيح الحل بكاملها بيد الروس…..فهذا غير دقيق و ليس رأيي…..لكن إن أردنا انهاء الحرب و إطلاق مسيرة بيان جنيف… و أزعم انها رغبة غالبية السوريين من كلا الطرفين ..يجب التعاطي بعيداً عن العواطف مع الجميع و ليس فقط روسيا……و نحنا السوريين مالنا بالنهاية غير بعضنا.



تنويه : ماينشر على صفحة كتاباتكم تعبر عن رأي وفكر كاتبه ولاتعبر بالضرورة عن رأي الموقع