أخبار عاجلة
الرئيسية » تقارير » شاهد عيان يروي قصة نهب متحف تدمر .. عندما تتحالف مافيات الآثار والنظام والأمن

شاهد عيان يروي قصة نهب متحف تدمر .. عندما تتحالف مافيات الآثار والنظام والأمن

 هي ليست قصة من نسج الخيال وليست غريب عن أشخاص امتهنوا الفساد وإدارة استجلبت كل اللصوص وأرباب السوابق والمشبوهين وجندهم وهددوا وتوعدوا كل من يقف بوجه فسادهم ونظام مجرم جندهم وأمن لهم الحماية وأطلقهم لنشر الفوضى والفساد والسرقة

موميائات توجدفي متحف تدمر
موميائات توجد في متحف تدمر

أوامر شفهية واتصالات لمتحف تدمر بإفراغ المتحف وجلب صناديق ذخيرة فارغة وعمليات فرز للقطع الأثرية بمتحف تدمر وأنتقاء للقطع الأفضل ووضعها بصناديق الذخيرة وأكياس من القماش بشكل فوضوي وعبثي دون سجلات ومحاضر تسليم وجرد وأما الصناديق فلم تغلق بالشمع الأحمر عمل لصوصي يمارس بحرفية وبرعاية كريمة من مليشيا الآثار .. ومسرحية هزلية تنفذ بمتحف تدمر بأعمال تتم تحت جنح الضلام وتماثيل أثرية تسرق وتحمل بسيارات عسكرية والمتحف تتم سرقته وتفريغه بشكل ممنهج و لم يكن هناك أي لجان ولا أي محاضر ولا توصيف لقطع وأرقام للقطع .. ولا إلى أين ستكون وجهة القطع فهذه التصرفات ليست غريبة على مديرية أجلست أرباب السوابق وباعت التاريخ و نهبت المتاحف وباعت المواقع الأثرية والتاريخ والحضارة السورية مع بداية الاشتباكات في مدينة تدمر وأنتشار أخبار فرار عناصر فرع البادية تجمع ضباط وعناصر أمن وآليات شحن كبيرة أمام متحف تدمر ودخلوا إلى المتحف و برفقتهم أمين المتحف و رئيس الديوان وبدأ شجار ملفق ومدبر بينهم وبين عناصر الأمن وسط انتقاء للقطع المهمة في المتحف .. وصراخ عناصر الأمن اي قطعة فيها أي خدش بسيط لا تحمل … وتحميل للقطع المهمة وذات القيمة ودون أي سجلات أو محاضر نقل لصناديق الذخيرة التي وضعت فيها القطع الأثرية سرقة ممنهجة لآثار تدمر و ترك السجلات الاساسية قيد الإهمال والتخريب

 

99

أما أفنتيرات القطع الأثرية والتي هي بطاقات التعريف للقطع الأثرية تركت قيد الإهمال في مستودعات المتحف وسيارات الأمن تحمل القطع الاثرية وذهب معهم أمين المتحف واخذوا معهم الموظفين احمد الطه وأحمد الفرجان … وغادرت الشاحنات تدمر وبحمص تم ترك الموظفان أحمد الطه وأحمد الفرجان وتابعت شاحنات الأمن طريقها إلى جهات مجهولة ….

أما السجلات وبطاقات التعريف بقيت بتدمر .. ولو أن الموضوع نقل للقطع الأثرية لأجل الحفاظ عليها لما تم بهذا الشكل اللصوصي والمخالف للقانون والغير موثق وبدون لجان علمية وأرقام أفنتيرات و بهذه الفترة القصير  الخاطفة وبأسلوب السرقة الواضح والمفضوح …..

أما مدير عام الآثار وبأسلوبه الماكر  بدأ يدعي مناشدة العالم حماية آثار تدمر ويدعي أنها بخير ويتستر على الجريمة بحق آثار تدمر .. فاذا كان صادق لماذا لم يظهر محاضر نقل القطع الأثرية و يصرح عن القطع المهمة التي نقلت .ثم من هو المسؤول عن نقل القطع الأثرية والحفاظ عليها حسب قانون الاثار مديرية الآثار أم عناصر الأمن وهل وبهذه الطريقة يتم نقل القطع الأثرية ولماذا بقيت سجلات الآثار بتدمر وكيف تنقل قطع دون أخذ ارقامها وتوثيقها ولماذا أعيد الموظفان من حمص ..

هكذا نهب متحف تدمر وعلى عين الجميع وكان شاهدا الحي على الجريمة المنظمة والسرقة الموصوفة لأحد أهم المتاحف السورية وبأيادي أثمة سرقة ودمرت الآثار السورية وأمتهنت الكذب والتزوير لتدمير ونهب تاريخ وحضارة الشعب السوري وتجريده من هويته الحضارية العظيمة

الآثاري  عمر   البنيه