أخبار عاجلة
الرئيسية » صحافة وإعلام » “ذا صن” البريطانية تثير غضب المسلمين

“ذا صن” البريطانية تثير غضب المسلمين

تواجه صحيفة “ذا صن” البريطانية ردود أفعال عنيفة بعد نشرها تقريراً على صفحتها الأولى حول استطلاع رأي يهدف إلى اثبات أن واحداً من كل خمسة بريطانيين مسلمين يشعرون بـ”التعاطف مع الجهاديين”، ما أثار استنكار عدد كبير من القراء والمنظمات الإسلامية ممن اتهموا الصحيفة بـ”تشويه نتائج الاستطلاع”.

وأظهر الاستطلاع المزعوم أن 5% من أفراد العينة المشاركة أيدوا خيار “لدي الكثير من التعاطف مع المسلمين الشباب الذين يغادرون المملكة المتحدة للانضمام إلى المقاتلين في سوريا”، وقالت الصحيفة إن 14.5% لديهم “بعض التعاطف”، فيما يقول النقاد إن استخدام مصطلح “التعاطف” غامض وفضفاض، وإنه ليس من الواضح من هو المقصود من “المقاتلين في سوريا”.

ويأتي هذا الاستطلاع بعدما أعلن تنظيم “داعش” مسؤوليته عن سلسلة الهجمات التى استهدفت باريس في 13 تشرين الثاني/نوفمبر الجاري، والتى أسفرت عن مقتل 129 شخصاً وسقوط الطائرة الروسية فى شرم الشيخ التى أسفرت عن مقتل 224 شخصاً. ووفقاً لتقرير “ذا صن” فإن 40 % من العينة ترى أن الأفعال الإرهابية التي يقوم بها تنظيم “داعش” جاءت نتيجة السياسة الخارجية التي ينتهجها الغرب في العراق و أنّ 56 % لا يريدون أن تشنّ بريطانيا غارات على سوريا.

غير أن هذه الأرقام ومضمون الاستطلاع دفعت ناشطين إلى إطلاق هاشتاغ 1InFiveMuslims، للتعبير عن رفضهم لما جاء في تقرير “ذا صن” الذي اعتبروا أنه “مفبرك” و”غير واقعي”. وفي تصريح لـ”الغارديان” قال متحدث باسم مركز “يو غوف” المتخصص بالاحصاءات، إنهم يشككون بصحة ما جاء في تقرير “ذا صن”، خصوصاً وأنه يصعب اختيار عينة دقيقة تمثل السكان المسلمين في بريطانيا، خصوصاً في مثل هذه الأوقات الحساسة، كما انه يتطلب ميزانية عالية يصعب على الصحيفة تحملها.

ونقلت “الغارديان” عن مراكز استطلاع رأي أخرى قولها إن هذا النوع من الاستطلاعات يتطلب آلاف المكالمات الهاتفية، إلى جانب تكلفة مادية تتمثل بعشرات الآلاف من الجنيهات، من أجل توليد عينة تمثيلية إحصائية من 2.7 مليون مسلم يعيشون في المملكة المتحدة. وعليه، لا يمكن تحديد مدى تمثيل العينة لهؤلاء المسلمين، ذلك عدا عن اختلاف الميزات الاجتماعية والاقتصادية والديموغرافية.

المصدر: المدن