أخبار عاجلة
الرئيسية » شؤون المهاجرين » السويد: لا إقامات دائمة بعد اليوم ولمّ الشمل سيصبح شبه مستحيل

السويد: لا إقامات دائمة بعد اليوم ولمّ الشمل سيصبح شبه مستحيل

أعلنت الحكومة السويدية عن حزمة قرارات جديدة من شأنها الحد من تدفق المزيد من اللاجئين إلى البلاد، وأشار رئيس الوزراء السويدي “ستيفان لوفين” في مؤتمر صحفي عقده الثلاثاء 24 نوفمبر/ تشرين الثاني 2015 في العاصمة استوكهولم، إلى أنه “لا وجود لإقامات دائمة للاجئين بعد اليوم، كل الإقامات ستتحول إلى إقامات مؤقتة”.

“لوفين” كشف عن شروط جديدة من شأنها جعل مسألة لمّ شمل الأفراد لعائلاتهم أمراً شديد الصعوبة، وعن بقية القوانين المتعلقة باللاجئين قال “لوفين ” إنه “سيتم تعديلها كي تنخفض إلى الحد الأدنى من مستوى قوانين اللجوء السارية في الاتحاد الأوروبي، ما يعني أن كثيراً من الميزات الممنوحة سابقاً لن تكون موجودة.

واستقبل السويد فقط في شهري أكتوبر/ تشرين الأول، ونوفمبر/ تشرين الثاني ما يقارب 80 ألف طلب لجوء هو كما وصفه “لوفين” أنه “سبب حالة من الضغط والارتباك، وأصاب الكثير من المؤسسات الحكومية بالشلل”، وأضاف “لوفين” أن “هذه القرارات تؤلمه على الصعيد الشخصي، لكن السويد لم تعد قادرة على الاستمرار في تلقي طلبات لجوء بنفس هذا المعدّل”.

و”الهدف من الإجراءات المعلنة اليوم هو تخفيف عدد القادمين وإظهار عدم قدرة السويد على بذل المزيد من الجهود في مجال اللجوء، والدفع ببقية دول الاتحاد لتحمّل مسؤولياتهم”، على حد قوله، ونوه أن القرار تم اتخاذه بعد التشاور مع ممثلي البلديات والسلطات المحلية المعنية بقضايا استقبال اللاجئين.

وفي سياق متصل قال “رالف يوهانسبرغ”، المحامي المختص بقضايا اللجوء، لموقع “هافينغتون بوست” الأمريكي إن “القرارات الأخيرة ستشمل جميع المتقدمين بطلبات الحصول على حق اللجوء”، ويستثنى من هذه القرارات الأشخاص القادمين بناءً على ملفات إعادة التوطين المقدمة من الأمم المتحدة، ضمن حصة السويد الرسمية من اللاجئين “الكوتا”، والأطفال القصّر غير المصحوبين بأولياء أمورهم فقط.

يوهانسبرغ لا يعتقد بأن القرارات ستأخذ مفعولاً رجعياً، ولا يتوقع أن تؤثر على المتقدمين بطلب اللجوء أو الحاصلين على الإقامة قبل تاريخ الإعلان.

أما القرارات الجديدة فهي كما يرى المحامي السويدي جاءت بمثابة إعلان استسلام نهائي من قبل الحكومة السويدية بعد أن خاضت عدّة جولات من المفاوضات مع نظيراتها الأوروبية في محاولة لحل قضية اللاجئين، وسيتم تنفيذها على امتداد السنوات الثلاث المقبلة على أقل تقدير.

“مأساة حقيقية” بهاتين الكلمتين وصفت “أوسا رومسون”، وزيرة البيئة ونائبة رئيس الوزراء المتحدثة الرسمية، القرارات الجديدة، “أوسا” التي غالبت دموعها أثناء حديثها لوسائل الإعلام قالت إن حزبها، الشريك في الائتلاف الحاكم، متعاطف تماماً مع قضية اللاجئين وإنه لم يكن يريد إجراء هذه التعديلات لكن الأوضاع الطارئة هي التي دفعتهم للموافقة.

أما رئيس حزب اليسار “يوناس خوستيدت” فقد وصف القرارات الأخيرة بالمأساة الحقيقية بالنسبة للاجئين، وأضاف أن هذه القرارات لن تضغط على الدول الأوروبية لتحمل مسؤولياتها كما تتصور الحكومة، بل على العكس ستدفع بباقي دول الاتحاد إلى اتخاذ إجراءات مماثلة، ما سيزيد من معاناة اللاجئين الهاربين من الموت.