أخبار عاجلة
الرئيسية » شؤون دولية » الطيار الروسي الناجي: الأتراك لم يوجهوا أي تحذير

الطيار الروسي الناجي: الأتراك لم يوجهوا أي تحذير

قام محتجون روس برشق السفارة التركية في موسكو بالحجارة على خلفية إسقاط الجيش التركي لطائرة روسية مقاتلة في سوريا. وفي سوريا نفسها أعلن الطيار الناجي من الطائرة أنه لم يكن هناك تحذير تركي على الإطلاق.

أعلن أحد الطيارين للمقاتلة الروسية، التي أسقطتها تركيا على الحدود السورية لوسائل إعلام حكومية الأربعاء (25 تشرين الثاني/ نوفمبر 2015) أن الأتراك لم يوجهوا أي تحذير مسبق. وقال قسطنطين موراختين لصحافيين روس داخل قاعدة جوية روسية في سوريا بعد إنقاذه من قبل قوات خاصة “لم يكن هناك أي تحذير، لا عبر اللاسلكي ولا بصريا. لم يكن هناك أي اتصال على الإطلاق”، مضيفا أنه “لو أراد (الجيش التركي) أن يحذرنا، كان قادرا على إرسال طائرة في محاذاتنا. لم يكن هناك إي شيء على الإطلاق.”

محتجون يهاجمون السفارة التركية في موسكو

من جهة أخرى تجمع نحو 900 روسي أمام السفارة التركية في موسكو اليوم الأربعاء احتجاجا على إسقاط تركيا للطائرة الروسية. وألقى المحتجون الحجارة والبيض والطماطم والطلاء على مبنى السفارة مما أسفر عن تحطم نحو 15 نافذة في الطابقين الأول والثاني، بحسب وكالة ايتار تاس. واستمر الاحتجاج لمدة ربع ساعة ولم يتم احتجاز أي من المحتجين.

وكانت تركيا قد أسقطت أمس الثلاثاء طائرة من طراز سو 24، بعدما دخلت المجال الجوي التركية وتحذيرها عشر مرات، وفقا لما أعلنه الجيش التركي. بينما قالت روسيا إن طائراتها لم تنتهك المجال الجوي التركي وتم إسقاطها داخل سوريا، فيما وصفه الرئيس الروسي فلاديمير بوتين بـ “طعنة في الظهر”.

ص.ش/ أ.ح (أ ف ب، د ب أ)

المصدر: دويتشه فيله