أخبار عاجلة
الرئيسية » شؤون دولية » كاميرون:”حان الوقت لضرب داعش”،لا يمكن انتظار الحل السياسي في سورية لضربها

كاميرون:”حان الوقت لضرب داعش”،لا يمكن انتظار الحل السياسي في سورية لضربها

مكم

أبلغ رئيس الوزراء البريطاني ديفيد كاميرون أعضاء البرلمان، يوم الخميس، أن الوقت حان للانضمام للضربات الجوية ضد متشددي تنظيم داعش في سوريا، مضيفًا أن بريطانيا لا يمكن أن “تترك مهمة أمنها لدول أخرى”.

ويحتاج كاميرون – الذي خسر تصويتًا على الضربات الجوية ضد قوات حكومة الرئيس بشار الأسد في 2013 – لإقناع العديد من أعضاء البرلمان من حزب المحافظين الذي ينتمي له والبعض في حزب العمال المعارض بدعم قضيته إذا كان يريد نيل دعم البرلمان للتحرك العسكري.

وبحسب رويترز انتقدت لجنة الشؤون الخارجية بالبرلمان توسيع نطاق الضربات الجوية لسوريا في وقت سابق هذا الشهر قائلة إنه من دون استراتيجية واضحة لهزيمة المتشددين وإنهاء الحرب الأهلية فإن هذا التحرك سيكون “مفككًا”.

لكن منذ أعلن التنظيم مسؤوليته عن قتل 130 شخصًا في باريس شعر بعض المشرعين الذين كانوا مترددين بشأن شن ضربات جديدة في سوريا بأن التحرك ضروري لحماية بريطانيا من مثل هذه الهجمات.

وكتب كاميرون في رد على اعتراضات اللجنة “لا نملك ترف انتظار حل الصراع السوري قبل أن نتصدى لداعش.”

وقال في رده المؤلف من 24 صفحة إن الحملة ضد داعش تدخل مرحلة جديدة تركز على القيادة والسيطرة وخطوط الإمداد والدعم المالي وهي عوامل يمكن أن تساهم فيها بريطانيا بشكل جيد.

وقال “من الخطأ أن تترك بريطانيا أمنها لدول أخرى وأن تتوقع أن تتحمل طواقم جوية لدول أخرى أعباء ومخاطر ضرب الدولة الإسلامية في سوريا لمنع الإرهاب هنا في بريطانيا.”

وسيتعين على كاميرون أن يقنع المشرعين بأن مد الضربات الجوية لن يعني أن تصبح بريطانيا هدفا للهجمات بشكل أكبر. وأسقط متشددون طائرة ركاب روسية فوق شبه جزيرة سيناء المصرية بعد أن بدأت موسكو ضربات جوية في سوريا. وقتل كل من كانوا على متن الطائرة وعددهم 224.

وكالة أنباء أونا