أخبار عاجلة
الرئيسية » شؤون دولية » روسيا وفرنسا تتفقان على تجنب قصف الفصائل”المعتدلة” والخلاف مستمر حول الأسد

روسيا وفرنسا تتفقان على تجنب قصف الفصائل”المعتدلة” والخلاف مستمر حول الأسد

قال وزير الخارجية الفرنسي “لوران فابيوس” اليوم: إن “الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، طلب من فرنسا وضع خريطة لأماكن تواجد الجماعات التي تحارب متشددي تنظيم الدولة الإسلامية في سورية حتى لا تقصفها الطائرات الروسية” .

وتأتي هذه التصريحات بعد يوم واحد من إعلان الرئيس “هولاند” في موسكو أن “باريس مستعدة لزيادة دعمها للجماعات التي تحارب الدولة الإسلامية”.

وبحسب “فابيوس”،  اتفق “بوتين” مع نظيره “هولاند” على تبادل المعلومات عن “تنظيم الدولة” وفصائل المعارضة الأخرى لتحسين فعالية حملتي القصف الجوي اللتين تنفذهما الدولتان في سورية.

وذكر ” فابيوس ” في تصريحات لقناة (لأر.تي.إل.) أن  “هناك الآن نقطة واحدة يتفق عليها الجميع وهي هدف تدمير داعش”، مضيفاً أن “الأولويات بالنسبة للجانبين في الأسابيع القادمة ستكون تحرير الرقة معقل تنظيم الدولة”.

وبدا واضحاً من تصريحات “فابيوس” اليوم استمرار الخلاف بين روسيا وفرنسا على مصير رأس النظام في سورية رغم الزيارة الأخيرة حيث ذكر “فابيوس” أنه “إذا أردنا التحرك من أجل سورية حرة وموحدة فلا يمكن للأسد وهو المسؤول عن مقتل 300 ألف شخص وتشريد الملايين أن يقود ذلك. لا يمكن أن يمثل الأسد مستقبل هذا الشعب.”

وكانت  فرنسا كثفت من حملة القصف الجوي في سورية منذ أعلان “تنظيم الدولة” مسؤوليته عن هجمات وقعت في فرنسا في 13 نوفمبر/ تشرين الثاني والتي  أسفرت عن مقتل 130 شخصا.ً

المصدر: وكالات