أخبار عاجلة
الرئيسية » منوعات » انتخابات الفيفا، حظوظ «سلمان» تهدد طموح الأمير علي

انتخابات الفيفا، حظوظ «سلمان» تهدد طموح الأمير علي

جاء إعلان البحريني، الشيخ سلمان بن إبراهيم، رئيس الاتحاد الآسيوي لكرة القدم، الترشح لرئاسة الاتحاد الدولي لكرة القدم «الفيفا»، والمنافسة على منصب رئيس الفيفا، ليكون المنافس العربي الثاني، بعد الأمير علي بن الحسين، رئيس الاتحاد الأردني لكرة القدم، أول المعلنين عن خوضهم السباق نحو كرسي الفيفا.

وبحسب مجلة «فرانس فوتبول» الفرنسية، فإن الشيخ سليمان بن إبراهيم سيدخل سباق الترشح لرئاسة الفيفا، قبل غلق باب الترشح لرئاسة الاتحاد الدولي لكرة القدم، في 26 أكتوبر الحالي، ليعيد الحسابات، ويصبح سلمان أحد أبرز المنافسين على الكرسي الكروي الأول خلفاً للسويسري جوزيف بلاتر الذي تعرّض للإيقاف 90 يوماً؛ بسبب قضايا فساد.

وكان سلمان الخليفة قد فاز في الانتخابات الآسيوية متربعا على كرسي الرئاسة الآسيوية في أيار/مايو 2013 بثلاثة وثلاثين صوتا من أصل ستة وأربعين أمام التايلندي ماكودي، والإماراتي يوسف السركال، وتمت تزكيته في نيسان/أبريل 2015 للمنصب لدورة كاملة، مدتها أربع سنوات.

ومن المقرر إجراء انتخابات رئاسة الفيفا في 26 فبراير المقبل، وسط منافسة سداسية بين المرشحين العرب، بالإَضافة إلى الفرنسي جيروم شامباني، السويسري جياني إينفانتينو والجنوب إفريقي طوكيو سيكسويل.

خروج «بلاتيني» وفرص سلمان

هناك من يرى بأن الشيخ سلمان سيلقى دعما أوروبيا وآسيويا، وهو يجري مشاورات مستفيضة؛ للوصول إلى قرار حول رئاسة فيفا، خاصة وأن الأوربيين يفضلون أن يكون الرئيس القادم من خارج أوروبا بعد ايقاف بلاتر وبلاتيني.

وبعد إعلان اللجنة الانتخابية المكلفة النظر بملفات المرشحين لرئاسة الاتحاد الدولي لكرة القدم «فيفا» في وقت سابق، استبعاد الفرنسي بلاتيني من سباق الانتخابات، على خلفية إيقافه من قبل لجنة الأخلاق المستقلة في الفيفا لمدة 90 يوما؛ بسبب «دفعة غير مشروعة» لمبلغ مليوني فرنك سويسري، تلقاها من رئيس الاتحاد الدولي الموقوف أيضا: السويسري جوزيف بلاتر في عام 2011 عن عمل استشاري قام به لمصلحة الفيفا بين 1999 و2002 بعقد شفهي، لتبقى فرص الشيخ سلمان في الفوز بأصوات الاتحادات الأوروبية قوية.

فرص الأمير علي

تقدّم الأمير علي بن الحسين، في الـ 15 من اكتوبر الجاري، رسميا بطلب ترشحه لانتخابات رئاسة الاتحاد الدولي لكرة القدم الـ «فيفا» لخلافة الرئيس المستقيل السويسري جوزيف بلاتر، ليصبح المنافس الأبرز بعد إعلان الشيخ سلمان التقدم للمنافسة على رئاسة الفيفا.

وبعد تأكد ترشح الشيخ سلمان، رسميا لرئاسة الفيفا، لا يمكن التنبؤ بما ستؤول إليه الأمور داخل الفيفا، خاصة في ظل  مخاوف من تشتت أصوات الدول العربية والآسيوية، لممثلي العرب وآسيا، الشيخ سلمان، والأمير علي، وهو ما يتطلب ضرورة وجود تنسيق عربي وآسيوي؛ حتى لا تتفتت الأصوات.

وفي كل الأحوال، فإن سلمان يحظى بثقة كبيرة داخل الاتحاد الآسيوي الذي يرأسه، بالإضافة إلى نفوذ وعلاقات الرجل داخل الاتحاد الأوروبية والأمريكية، وهو ما يهدد فرص الأمير علي في الوصول إلى كرسي الرئاسة في الفيفا.

يذكر أن الأمير علي كان قد خاض سباق المنافسة على كرسي الفيفا، أمام السويسري بلاتر، قبل أن يخسر بشرف عندما حصل على  مقابل 73 صوتا، مقابل 133 صوتا لبلاتر .

وعلى الرغم من إعلان رئيس الاتحاد الأردنى وغرب آسيا لكرة القدم إنه غير منزعج من دخول مرشحين عرب للمنافسة فى انتخابات رئاسة الاتحاد الدولى لكرة القدم (فيفا)، في إشارة إلى الشيخ سلمان، إلا أن الحقيقة المؤكدة هي أن حظوظ المرشح البحريني قد تجعل آمال الأمير علي في مهب الريح.

The post انتخابات الفيفا، حظوظ «سلمان» تهدد طموح الأمير علي appeared first on ساسة بوست.

المصدر: ساسة بوست